• المدونات خاصة بأصحابها سيتم منع اي شخص من دخول القسم كامل اذا حاول المشاركة في مدونة غيره .
مدونات الاعضاء

أنــــا قــديــم الــهــم وأنــفــع لـعـطـفــك، أمــا الـهـوى ياسـيـدي مـركـبـه صـعــب!!

الشاهين|~

ليالي نجد ما مثلك ليالي،،،
⭐️ عضو مميز ⭐️
  • كاتب الموضوع كاتب الموضوع
  • #64
،



نَأَتْكَ بلَيْلَى دارُها لا تَزُورُهَا ... وشَطَّتْ نَوَاهَا واسْتَمَرَّ مَرِيرُهَا
يقولُ رِجَالٌ لا يَضيرُكَ نَأْيُهَا ... بَلَى كُلُّ ما شَفَّ النُّفُوسَ يَضيرُهَا
أَظُنُّ بها خَيْراً وأَعْلَمُ أَنَّها ... سَتُنْعِمُ يوماً أَو يُفَكُّ أَسيرُهَا
أَرَى اليومَ يأْتي دُونَ لَيْلَى كأَنَّمَا ... أَتَتْ حجَجٌ من دُوِنها وشُهُورهَا
حَمَامَةَ بَطْنِ الواديَيْنِ تَرَنَّمِى ... سَقَاك منَ الغُرِّ الغَوَادِى مطِيرُهَا
أَبيِنى لنا لا زالَ رِيشُكِ ناعماً ... ولا زِلْتِ في خَضْرَاءِ عالٍ بَرِيرُهَا
فإِنْ سَجَعَتْ هاجَتْ لعَيْنِكَ عَبْرةً ... وإِنْ زَفَرَتْ هاجَ الهَوَى قَرْقَريرُهَا
 

الشاهين|~

ليالي نجد ما مثلك ليالي،،،
⭐️ عضو مميز ⭐️
  • كاتب الموضوع كاتب الموضوع
  • #65
,







طنطا في 30 ديسمبر سنة 1912

أيّها الفاضلُ


إنّ أعمالي كثيرةٌ في هذه الأيام ِ ولذا أراني أبطأتُ في الردِ على كتابكَ ، وإنّي مجيبك عنهُ بإيجازٍ ، لأنّ ما سألتَ عنهُ يصعبُ التبسّطُ فيهِ على وجهٍ واحدٍ .

إنّكَ تريدُ امتلاكَ ناصيةِ الأدبِ – كما تقولُ - ، فينبغي أن تكونَ لكَ مواهبُ وراثية ٌ تؤديكَ إلى هذه الغايةِ ، وهي مالا يُعرفُ إلا بعدَ أن تشتغلَ بالتحصيل ِ زمناً ، فإن ظهرَ عليكَ أثرها وإلا كنتَ أديباً كسائرِ الأدباءِ ، الذينَ يستعيضونَ من الموهبةِ بقوّةِ الكسبِ والاجتهادِ .

فإذا رغبتَ في أقربِ الطرق ِ إلى ذلكَ فاجتهدْ أن تكونَ مفكّراً منتقداً ، وعليكَ بقراءةِ كتبِ المعاني قبلَ كتبِ الألفاظِ ، وادرسْ ما تصلُ إليهِ يدكَ من كتبِ الاجتماعِ والفلسفةِ الأدبيةِ في لغةٍ أوربيةٍ أو فيما عرّبَ منها .

واصرف همّكَ من كتبِ الأدبِ العربي – بادىء ذي بدءٍ – إلى كتابِ كليلةَ ودمنة والأغاني ورسائلَ الجاحظِ وكتابَ الحيوان ِ والبيانِ والتبيين لهُ ، وتفقّه في البلاغةِ بكتابِ " المثل ِ السائرِ " ، وهذا الكتابُ وحدهُ يكفلَ لكَ ملكةً حسنة ً في الانتقادِ الأدبي ، وقد كنتُ شديدَ الولعُ بهِ .

ثمّ عليكَ بحفظِ الكثيرِ من ألفاظِ كتابِ " نُجعةِ الرائدِ " لليازجي والألفاظِ الكتابيّةِ للهمذانيّ ، وبالمطالعةِ في كتابِ " يتيمةِ الدهرِ " للثعالبيّ والعقدِ الفريدِ لابن عبدربه وكتابِ " زهرِ الآدابِ " الذي بهامشهِ .

وأشيرُ عليكَ بمجلّتينِ تُعنى بقراءتهما كل العنايةِ " المقتطف والبيان " ، وحسبكَ " الجريدةُ من الصحفِ اليومية و " الصاعقة " من الأسبوعية ، ثم حسبكَ ما أشرتُ عليكَ بهِ فإنّ فيهِ البلاغ كلّهُ ، ولا تنسَ شرحَ ديوان ِ الحماسةِ وكتابَ نهجِ البلاغةِ فاحفظْ منهما كثيراً .

ورأسُ هذا الأمر ِ بل سرّ النجاح ِ فيهِ أن تكونَ صبوراً ، وأن تعرفَ أن ما يستطيعهُ الرجلُ لا يستطيعهُ الطفلُ إلا متى صارَ رجلاً ، وبعبارةٍ صريحةٍ إلا من انتظرَ سنواتٍ كثيرة .

فإن دأبتَ في القراءةِ والبحثِ ، وأهملتَ أمرَ الزمن ِ – طالَ أو قصرَ – انتهى بكَ الزمنُ إلى يوم ٍ يكونُ تاريخاً لمجدكَ ، وثواباً لجدّكَ .

والسلامُ عليكَ ورحمة ُ اللهِ .

الرافعي



,


من رسائل الرافعي إمام زمانه :)




-
 

الشاهين|~

ليالي نجد ما مثلك ليالي،،،
⭐️ عضو مميز ⭐️
  • كاتب الموضوع كاتب الموضوع
  • #69
,


لا يغرينّك بالوعودِ ولن يفي
شتان ما بين المظاهر والخفي

كوني كما أنتِ عزيزة جانبٍ
عن الهزيلِ ، ترفّعي وتأفّفي

إن الذي يسعى لغير رداءه
مصير نجمه للأفولِ وينطفي

يندسّ خلف عباءةٍ مرموقة
ويصوغ كُلُّ حديثه بتكلّفِ

رانٌ تراكمه السنون بقلبه
حتى غدى طبعاً له متألفِ



:)




الشاهين





،
 

الشاهين|~

ليالي نجد ما مثلك ليالي،،،
⭐️ عضو مميز ⭐️
  • كاتب الموضوع كاتب الموضوع
  • #71
،




كثيرٌ قد رأى قلبي وعافا
وليس برادعي عنهم ، كفافا

تراكمَ في حنايا الصدر همّ
وأشجانٌ توالت بإصطفافا

اسايرها على مضضٍ وإني
عن الافراح قد زدت انحرافا

غشاني من عظيم الفقد ليلٌ
وصبحه لا أظن له انكشافا

وإني قبل فقده لم أبالي
بأعداد الذي جال وطافا

وكان القلب في دعةٍ وَلَهْو
عن الكربات في امنٍ معافا

وجمر العشق تحت رماد وصلٍ
يكاد وميضه ان لا يشافا

واذكت ناره الأقدار حتى
تضارم في المحاني والشغافا



:)



الشاهين


،
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى