سندريلا و طائر الفنيق

الموضوع في 'روايات' بواسطة عـلــيــــاء ~, بتاريخ ‏30 ديسمبر 2017.

  1. عـلــيــــاء ~

    عـلــيــــاء ~ .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏6 ديسمبر 2017
    المشاركات:
    2,308
    الإعجابات المتلقاة:
    5,565
    نقاط الجائزة:
    440
    الجنس:
    أنثى
    @سوارالعسل

    تسلميلي ، مشكوره
    ومتابعتك بتعنيلي كتير

    نورتي:wrda:
     
    تلج و بوح ! معجبون بهذا.
  2. عـلــيــــاء ~

    عـلــيــــاء ~ .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏6 ديسمبر 2017
    المشاركات:
    2,308
    الإعجابات المتلقاة:
    5,565
    نقاط الجائزة:
    440
    الجنس:
    أنثى
    (4)



    في غرفة الاجتماعات
    مبنى اتحاد الطلبه
    جامعة بيرجن

    - مراد: من الذي أحضر الورد ؟

    - خليل: حركات بيسان

    - ادريس: خليل لماذا لا تحاول أن تكون أكثر لباقةً عندما تتحدث عنها

    - خليل : لم ارمِ لما يُسيء لها !

    - كلا، انتَ دائما تتحدثُ عنها بنوع من السخريه

    - خليل: لا اله الا الله

    - حسن: هلا توقفتما عن هذا الهراء ؟!

    - مراد ( بابتسامه ممازحا ): حسن لا أعلم ما كُنت فاعلا لو لم تكن رفيقي وسط هؤلاء المجانين

    - ادريس: افضل الانسحاب عن البقاء هنا


    //

    - مراد: خليل ما القصه ؟؟

    - حسن : من الافضل ان لا تعرف يا طائر الفنيق

    - مراد ( بجديه): خليل ؟؟

    - خليل: الجميع يعلم أن بيسان تميل اليك يا مراد ، الا انت

    -مراد : لي أنا ؟!!!!!

    - حسن : أكمل .. وأن ادريس مغرم بها، لهذا يبدو شديد الحساسيه باتجاه كل ما يخصها يا مراد، خاصةً اتجاهك أنتَ

    - مراد ( بحزم ): أنا لا اخصها يا حسن

    - حسن : لها رايٌ آخر يا مراد ، والورد في كلِ مكان هنا، من أجلك أنت

    - مراد : بحق الجحيم كفا عن ذلك ان كان مُزاحًا

    - خليل: انتَ شديد الاهتمام بالفتاتين ، انهما تلجآن اليك في كل امورهما


    - مراد: بالضبط ، بالفتاتيين، كلاهما ، لا ببيسان وحدها
    لتفسر اهتمامي بطريقةٍ أنا لستُ مسؤولا عنها!

    - حسن : تختلف عَزة كثيرًا عنها

    - خليل : قد يكون من الجيد أن تكف عن لعب دور الاب والام والاخ والجد والسباك والطبيب والميكانيكي والسائق وموظف الصليب الاحمر لهما

    -يطلق حسن ضحكة عمييييييقه

    - بينما يرمي مراد خليل بالقلم مبتسمًا: العنايه بهما أحبُّ إلى نفسي من التسكع مع الشقراوات

    - خليل: يبدو ان الافضل هو اللحاق بادريس قبل ان تبدآن دروس الوعظ والارشاد ايها المملَيين

    لكن طلال سبق خليل ودخل القاعه
    بوسامته الاستثنائيه ، وذقنه بالغ التشذيب
    وطوله الفارع، ابتسامته الساحره فوق تلك
    البشره العربيه الاصيله

    - طلال( مصافحًا اياهم ): من الجيد أنكم مجتمعون، أُعلن قبل قليل على لوحة الاعلانات الرئيسيه، عن
    تخفيضات للطلبن على اسعار الرحلات من بيرجن لأوسلو بمناسبة الأعياد، ما رأيكم ان نذهب جميعا في اجازه ، لكسر روتين الدراسه

    - خليل : وأنا اول المنضمين لكَ

    - حسن : فكره رائعه، فل تكن أنت المسؤول عن جمع النفقات وتنظيم الحجوزات، ولتحرص أن تكون غرفتي مشتركه مع مراد ، إنه الوحيد الذي لا يشخر ليلا ضمن هذه المجموعه البائسه ! ههههههههههههه

    - طلال ( ممازحًا ) : ظلمتني يا حسن بمقارنتي بخليل وادريس، ههههههههه

    - حسن : أستثنيك يا طلال لم تكن برفقتنا في آخر رحله، لقد أحالا المخيمَ جحيمًا ، ههههههههه

    -مراد : حسنا فل تستبدلني بطلال، لانني لا انوي مرافقتكم

    - طلال: انت نكهة الرحلات يا طائر الفنيق، ونطمع بان ترافقنا

    - مراد: تعلمون يوسف سيقضي اجازة العيد في مدينة دُبي برفقة أصدقائه، مما يمثل لي فرصه حقيقيه للراحة
    والهدوء في منزلي، بعيدًا عن طبعه الحاد الذي تعرفون، أحتاج لذلك الهدوء كثيرًا

    - حسَن: طلال، اسمع مني أنا ، احجز له سيذهب رغما عن أنفه، لن نتركك هنا وحيدًا بينما نلهو في أوسلو

    - مراد: لكنني لستُ وحيدًا ، وأنتَ تعرف ذلك جيدًا
    (قالها بفرح طفوليٍ عابث )

    - حسن ( الذي فهم ما يقصدهُ مراد): وهذا يزيد اصراري على ذهابك معنا أيها المجنون !



    بينما انصرف الجميع يهمّون بالخروج
    ويتبادلون أطراف الحديث بالقرب من الباب، ويتشاورون حول ترتيبات السفر


    نقر مراد فوق لوحة المفاتيح في هاتفه:
    "قرأتُ رسالتكِ مرارا وتكرارا

    اغفري واصفحي يا وطن

    يحيطُ بي الناس من كل مكان

    اعيش صخبا كبيرا

    لدي الكثير من المهام والمسؤوليات

    لكنني اشعر ان العالم فارغا من الجميع إلاكِ

    للمرة الأولى تخاطبينني دون ذكر اسمي في
    كل جمله، لا تقولين " أنتَ" أنتِ يا وطن
    تخاطبينني بـ " مراد " دائما، و " مراد " منكِ
    تعني الكثير لي يا وطن، عندما تنطقين اسمي
    يا وطن ، أشعرُ كـ طفل صغيرٌ أصيب بالدهشةِ
    وسطَ عالمٍ من البالونات الملونه، و كـ رجُلٍ أنهى
    للتوِ معركةً انتهت على فتحٍ عظيم

    آلمتُكِ للحد الذي حرمتني فيه من طفولتي ورجولتي
    أيُّ رجلٍ أنا ؟!!!!
    بئسًا لرجلٍ تسمحُ لهُ مروءته بإيلامكِ يا وطن


    اغفري واصفحي يا وطن "


    ... لقد تم ارسال رسالتك بنحاح ....
    ... نشكر لك زيارتك لمنتدانا ....
    .... العوده للصفحه الرئيسيه ....










    يتبع ....



    -

     
    تلج ،"سُكرة" ،خجل.. ~ و 3آخرون معجبون بهذا.
  3. دموع على خدي غفا

    دموع على خدي غفا .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏27 فبراير 2017
    المشاركات:
    5,681
    الإعجابات المتلقاة:
    27,022
    نقاط الجائزة:
    520
    الجنس:
    أنثى
  4. عـلــيــــاء ~

    عـلــيــــاء ~ .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏6 ديسمبر 2017
    المشاركات:
    2,308
    الإعجابات المتلقاة:
    5,565
    نقاط الجائزة:
    440
    الجنس:
    أنثى
    @تلج

    @دموع على خدي غفا


    ممنونه لتواجدكم الدافي
    وانا اشتقت
    وان شاء الله قريبا جدا


    بس تلج شو قصة البطيخ !
    ههههههههههههه


    كل الحب

    :55::55:
     
    تلج ،بوح ! و دموع على خدي غفا معجبون بهذا.
  5. بوح !

    بوح ! .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏1 سبتمبر 2014
    المشاركات:
    8,591
    الإعجابات المتلقاة:
    60,041
    نقاط الجائزة:
    330
    الجنس:
    ذكر
    @عـلــيــــاء ~
    لازلنا جميعا بنتظار تكملتك للسندريلا

    كانت بداية اكثر من رائعة استمتعنا بجمال حرفك
    وننتظر الاروع والاجمل لطرحك ..
    لايأثر عليك شي في تكملة الرواية ..
    بنتظرك استاذة علياء :wrda:
     
    عـلــيــــاء ~ و تلج معجبون بهذا.
  6. عـلــيــــاء ~

    عـلــيــــاء ~ .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏6 ديسمبر 2017
    المشاركات:
    2,308
    الإعجابات المتلقاة:
    5,565
    نقاط الجائزة:
    440
    الجنس:
    أنثى

    ممنونه كرمك بالمرور هون
    وتركك لتعليق

    وان شاء الله بنكمل قريبا

    بحترم حضرتك كتير
    شكرا:wrda::wrda:
     
    تلج و بوح ! معجبون بهذا.
  7. عـلــيــــاء ~

    عـلــيــــاء ~ .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏6 ديسمبر 2017
    المشاركات:
    2,308
    الإعجابات المتلقاة:
    5,565
    نقاط الجائزة:
    440
    الجنس:
    أنثى
    ( 5 )


    أصرَّت عليّ كثيرًا أن أقوم بعمل واجباتها بحجة أنها متعبه، وكُنت قد توقفتُ عن كتابة الواجبات لرفيقات الدراسه مذ أن فاضت روح والدي راحلة عن منزلنا

    كما توقفتُ عن الخوف، عن الأرق، عن التفكير بجواب لسؤال: ماذا سآكل غدا، كنت أتخذ من ذلك العمل ذريعة لسد مخاوفي، والآن وقد أخذَت روحه مخاوفي ورحلت لمى قد أقوم بذلك؟


    - وطن سأدفع لك ضعف المبلغ، أرجوكِ يا وطن
    - هبه قد غَضِبت والدتي عندما علمت، ووبختني كثيرا
    لذلك أعتذر لا أستطيع


    اختلقتُ تلك الكذبه لأتهرب، ما علِمت والدتي عنا شيئا مذ عاد ذلك الرجل عريض المنكبين، كانت تقضي كل وقتها في العمل صباحا، والشجار معه ليلا

    سمعتُ مرةً أثناء ترتيبي أعواد " الملوخيه " الطويله في الفِناء الترابي امام بيتنا، جارتنا - ذات اللسان الطويل والقلب الصغير- تقول لوالدتي:
    أتذكرين عندما أتيتم هنا بعد حفل الزفاف؟ حمَلكِ بين ذراعيه من السيارة لباب المنزل

    شعرتُ أن والدتي تردُ مبتسمة وهي تقول: اعتاد حملي والدوران بي، كان طيبا .. رحيما .. بسيطا ، ألا ليتني أعلم ما الذي حدث له وأين كان

    وقفتُ واسترقتُ النظرَ من النافذةِ للصالةِ بسيطةِ الاثاث، كانت دموع والدتي تنساب بهدوء، وانا التي تعلم ما خلف هذا الهدوء !

    همست الجارة الثقيله: كما قلنا لكِ لا بدَّ أنه انضمّ للجماعات الارهابيه أثناء غيابه !

    أسندتُ ظهري للحائط وأنا اتخيل رد فعل والدتي على كلامها، أمي ترتعدُ خوفا من مجرد ذكر ذلك ، همَسَت لها: ششششششش!! الحيطان لها أذان، وأنا أم بنات أريد أن أعيش.

    مات ذلك الرجل، ومات سر اختفائه واختلافه معهُ، وترك لنا الكثير من المواجع، واسمين غريبين : وَطن و عَدل !!


    لا أحد يعرفُ عن عملي في كتابة الواجبات سوا شقيقتي التي تصغرني عَدل، حتى أميره وفاطمه لا تعرفان رغم أننا كُنا نسكن غُرفة واحدةً.


    اختلف الوضع الآن ، قامت والدتي بطلاء المنزل ، ومنحتنا أنا وعَدل غُرفتها

    تقول أنها تحتاج للنوم العميق رُبما مئة عام لتنفض عنها أرق السنين، وانها تحب النوم في الصاله ، الصاله التي أصبحت جميلة بعد أن قمنا بتجديدها هي الأخرى

    أحبُّ أمي لانها منحتني غرفة جديدة بمرآة كبيرة كُنت أحلم بها، وما زال حلمي كبيرا بأن أحصل على غرفةٍ مليئةٍ بالمرايا يومًا ما .


    - وطن سأمنحك لقاء عملك لواجباتي ما هو أفضل
    عندكِ من المال، ما رأيك بروايةٍ جديده؟!!

    - ههههههه، تعرفين نقطة ضعفي يا هبه! ولكنك في المرة الأخيره قلتي أن الرواية التي أعرتني اياها كانت الأخيره عند والدكِ، أم انه اشترى مجموعة جديدة من الروايات؟

    - وطن سأعطيكِ اسم المستخدم، وكلمة المرور لحسابي في أحد المنتديات، هناك الكثير من الروايات
    اقرأي منها ما شئتي، على أن تكتبي لي واجباتي حتى نهاية العام .

    - هبه ! ماذا تعنين بمنتدى؟؟

    - المنتديات مواقع على شبكة الانترنت، تطرح مواضيعا معينه، عادة تكون أغلب مواضيعها
    متاحه للتصفح دون الحاجه للتسجيل الا اذا أردتي
    الكتابه والمشاركه، هذا المنتدى أدبي وجميل جدا، فيه أعمال على سويه عاليه، وغير متاح للتصفح الا باشتراك مالي، يدفعه والدي كل عام، لاستطيع قراءته وتصفحه .

    - هبه هل يحتوي على جميع الروايات ؟

    - نعم يحتوي على جميع الروايات العربيه، والأجنبيه بلغتها الأم او المترجمه، القديمه والتي ما تزال جديده، كما ان فيه ركنا للهواه، لكن مشاركاتهم لا تنشر الا بعد التدقيق من قِبَل ادارة المنتدى وهيئة محرريه، لذلك سويتها الادبيه عاليه.




    وضَعنا في طرف الصاله طاولة صغيرة محاطة بستة مقاعد، سكَبَت لنا والدتي الفاصولياء، وكان المطر يغسل النافذة القريبه، بينما تقوم أميره بتقليب أرغفة الخبز الصغيره فوق مدفأة كاز قديمه

    لم أستطع الاستمتاع بطعامي، كان الفضول في صدري أكثر متعة، اذًا الليله سأقرأ ما أشاء من الروايات، سأقرأ دون توقف ، كان ذلك الاحساس جميلا يكادُ يطير بي من فوق المقعد ليلقي بي فوق لوحة المفاتيح امام جهاز الحاسوب

    جهاز الحاسوب الذي نملكه حصلت عليه والدتي من عملها كـ مكافئة نهاية خدمه، كما أنها حصلة على مبالغ مدخراتها التي استخدمنا الجزء الأكبر منها في ترميم وتأثيث المنزل

    والدتي تركت عملها قبل الأوان القانوني المخصص لذلك، باستثناء مُعَززٍ بتقاريرها الطبيه التي توثق إصابتها بانزلاقٍ حاد في فقرات الظهر ، مما يتطلب الراحة التامه

    احتاجت والدتي ترك العمل مذ أكثر من خمس سنوات، لكن صاحب الروح الراحله، لم يكن يسمح لها خوفًا من النقص الذي سيطرأ على راتبها التقاعدي

    استغرقتُ في كتابة الواجبات، محاولة عدم لفت أنظار عَدل للواجبات الاضافيه التي احملها، خوفا من الخوض معها في اي جَدل

    //



    أهلا بِكَ في مُنتدانا
    إن كُنت ترغب بالتسجيل ادخل هُنا
    أو أدخل اسمك أو بريدك الالكتروني هنا


    اسم المستخدم : القارئه السريعه
    كلمة المرور : **********
    أدخلتهما بعدما تأكدتُ من استغراق عَدل في النوم


    والد هبه يعمل مذيعًا في احدى قنوات الراديو المحليه، ويقدم برنامجا خدماتيا يعرضُ مشاكل وهموم الناس اليوميه وقضاياهم الحياتيه، أب يختلفُ كثيرا عن ذلك الذي كان والدي بكل المقاييس

    من مكتبته استعارت لي هبه الكثير من الروايات لنجيب محفوظ واحسان عبدالقدوس، قراتُ منها كُتبًا للمنفلوطي، وقطب وطه حسين وغسان كنفاني وجبران خليل جبران ونزار قباني ، لـ مي زياده وغاده السمان وفدوى طوقان، لـ نيتشه و دوستويفسكي وجوجل ، لـ شيكسبير و فيكتور هوجو و ارنست همنغواي


    كانت آخر المشاركات الظاهره في المنتدى
    مشاركه في قسم : مدونات الأعضاء
    للمدوِّن : طائر الفنيق
    فقادني الفضول لاستكشاف المكان
    ودخول المدونه التي كتب فيها

    انهُ أنا ... طائرُ الفنيق
    أنا القادمُ من أعماق الجغرافيا العربيه
    المستقر على ضفاف المتوسط فوق أعالي الجبال
    الباني لحضاره عاشت آلاف السنين
    المخترع الأول للابجديه
    أنا الذي أملكُ الكثير من روح أدونيس
    أطير اليوم من وطن الشمس والبحر
    لبلاد الفايكنج

    كيف تضيق الأوطان على أصحابها
    وتدفع بهم دفعا لمغادرتها
    للبحث عن الحياة بعيدا عن أمجادها

    أوطانٌ لا تؤمنُ بأبنائها
    أوطانُ بناها أجدادنا ... وهدمتنا
    أتعلمون ؟؟
    ان هذا المنتدى الموقر الذي لا يفتحُ
    أبوابه لكم هُناك في بلاد العُرب الا باشتراك مالي
    يفتحها هُنا في بلاد الصقيع بالمجان!

    لا قيمة لنا الا فوق حقيبه
    كتلك التي حملتها قبل أسبوع
    وأنا اودع والدتي وشقيقتي اللتين تركتهما
    وحيدتين لأستطيع ملاحقة احلامي
    قد تكلف الاحلامُ الرجال الكثير من الخسائر!
    تركتُ قلبي في صَيدا
    وأجلسُ في بيرجن بين ركام الاغراض في غرفتي
    ادندن برفقة ابن الرافدين الجميل
    الليله احساسي غريب ..

    افضل الانتماء للاجداد
    هم رُعاة المجد وانا للمجد طَلّاب



    كانت تلك التدوينه أول ما عرفتُ منه وعنه








    يتبع ......
     
    خجل.. ~ ،بوح ! ،سوارالعسل و 2آخرون معجبون بهذا.

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)