تنفثُ من روحهآ وحيّ القوآفي ..!

الموضوع في 'أقلام حُرة للخواطر والأشعار' بواسطة نرج ـسية, بتاريخ ‏26 ديسمبر 2017.

  1. نرج ـسية

    نرج ـسية أُحَآديةُ الهَوى ..! مشرفة

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    38,511
    الإعجابات المتلقاة:
    60,168
    نقاط الجائزة:
    460
    التقيمات:
    0
    -

    ai.pinimg.com_736x_05_99_d5_0599d5ae7ec07ecf35ffe47b9997d1af__rose_pictures_rose_decor.

    :


    " رزان العتيبي "

    مدّ كفّك وخذني .. إنتشلني إليك
    .................. ضمني لك بحضنك ودّي أرحل معاك

    مرّت سنين عمري وإنتظاري يبيك
    .................. من تحاكوا [ يتيمه ] طاح دمعي هناك

    أسمع أطفال غيري تندهك تحتريك
    .................. تركض بشوق يمّك تختفي في مداك

    وأختبي في مكاني أنتظرها يديك
    .................. تحتضني مثلهم تبتسم لي شفاك

    " طفلتي ليش دمعك بلل العمر فيك !
    .................. دام قلبي يحبّك خلّي حزنك وراك ! "

    وأسرق الشوف منّك لين أضحك عليك
    .................. يومك تحس فيني " ياه م أحلى شقاك "

    أصرخ بشوق " بابا " إنتظرني بجيك
    .................. حطّ كفّك بكفّي إحتياجي دفاك

    كنت أحاكي طيوفك ب إمنياتٍ تبيك
    .................. اليتامى غلابا ليه ماارحل معاك ..!
     
    Undómiel و سوارالعسل معجبون بهذا.
  2. نرج ـسية

    نرج ـسية أُحَآديةُ الهَوى ..! مشرفة

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    38,511
    الإعجابات المتلقاة:
    60,168
    نقاط الجائزة:
    460
    التقيمات:
    0
    aencrypted_tbn0_gstatic_com_images_e4a782366c370856e35c9e1c96aa8c43._.


    -


    " غآدة السمآن "

    :
    وتنمو بيننا يا طفل الرياح
    تلك الالفة الجائعة
    وذلك الشعور الكثيف الحاد
    الذي لا أجد له اسماً
    ومن بعض أسمائه الحب
    منذ عرفتك
    عادت السعادة تقطنني
    لمجرد اننا نقطن كوكباً واحداً وتشرق علينا شمس واحدة
    راع انني عرفتك
    وأسميتك الفرح الفرح
    وكل صباح انهض من رمادي
    واستيقظ على صوتي وأنا اقول لك :
    صباح الحب أيها الفرح ،،،
    ولأني أحب
    صار كل ما ألمسه بيدي
    يستحيل ضوءاً
    ولأني أحبك
    أحب رجال العالم كله
    وأحب أطفاله وأشجاره وبحاره وكائناته
    وصياديه وأسماكه ومجرميه وجرحاه
    وأصابع الأساتذة الملوثة بالطباشير
    ونوافذ المستشفيات العارية من الستائر...
    لأني أحبك
    عاد الجنون يسكنني
    والفرح يشتعل
    في قارات روحي المنطفئة
    لأني أحبك
    عادت الألوان إلى الدنيا
    بعد أن كانت سوداء ورمادية
    كالأفلام القديمة الصامتة والمهترئة...
    عاد الغناء إلى الحناجر والحقول
    وعاد قلبي إلى الركض في الغابات
    مغنياً ولاهثاً كغزال صغير متمرد..
    في شخصيتك ذات الأبعاد اللامتناهية
    رجل جديد لكل يوم
    ولي معك في كل يوم حب جديد
    وباستمرار
    أخونك معك
    وأمارس لذة الخيانة بك.
    كل شيء صار اسمك
    صار صوتك
    وحتى حينما أحاول الهرب منك
    إلى براري النوم
    ويتصادف أن يكون ساعدي
    قرب أذني
    أنصت لتكات ساعتي
    فهي تردد اسمك
    ثانية بثانية..
    ولم (أقع ) في الحب
    لقد مشيت اليه بخطى ثابتة
    مفتوحة العينين حتى أقصى مداهما
    اني ( واقفة) في الحب
    لا (واقعة) في الحب
    أريدك
    بكامل وعيي
    (أو بما تبقى منه بعد أن عرفتك!)
    قررت أن أحبك
    فعل ارادة

    لا فعل هزيمة

    وها انا أجتاز نفسك المسيجة

    بكل وعيي ( أو جنوني)
    وأعرف سلفاً
    في أي كوكب أضرم النار
    وأية عاصفة أطلق من صندوق الآثام...
    وأتوق اليك
    تضيع حدودي في حدودك
    ونعوم معا فوق غيمة شفافة
    وأناديك : يا أنا...
    وترحل داخل جسدي
    كالألعاب النارية
    وحين تمضي

    أروح أحصي فوق جسدي
    آثار لمساتك
    وأعدها بفرح
    كسارق يحصي غنائمه
    مبارك كل جسد ضممته اليك
    مباركة كل امرأة أحببتها قبلي
    مباركة الشفاه التي قبلتها
    والبطون التي حضنت أطفالك
    مبارك كل ما تحلم به
    وكل ما تنساه ..!
    لأجلك
    ينمو العشب في الجبال
    لأجلك
    تولد الأمواج
    ويرتسم البحر على الأفق
    لأجلك
    يضحك الأطفال في كل القرى النائية
    لأجلك
    تتزين النساء
    لأجلك
    اخترعت القبلة ..!
    وأنهض من رمادي لأحبك ..!
    كل صباح
    أنهض من رمادي
    لأحبك أحبك أحبك
    وأصرخ في وجه شرطة
    (كل الناس رجال شرطة حين يتعلق الأمر بنا)
    أصرخ : صباح الحب
    صباح الحب أيها الفرح ،،،

    ...
    أين أنت أيها الاحمق الغالي ؟
    ضيعتني لأنك أردت امتلاكي! ....
    .....

    ضيعتَ قدرتنا المتناغمة على الطيران معاً
    وعلى الإقلاع في الغواصة الصفراء...

    .......

    أين أنت ؟
    ولماذا جعلت من نفسك خصماً لحريتي ،
    واضطررتني لاجتزازك من تربة عمري ؟

    ......

    ذات يوم ،
    جعلتك عطائي المقطر الحميم...
    كنت تفجري الأصيل في غاب الحب ،
    دونما سقوط في وحل التفاصيل التقليدية التافهة..
    .........
    ذات يوم ،
    كنتُ مخلوقاً كونياً متفتحاً
    كلوحة من الضوء الحي...
    يهديك كل ما منحته الطبيعة من توق وجنون ،
    دونما مناقصات رسمية ،
    أو مزادات علنية ،
    وخارج الإطارات كلها...
    .........
    لماذا أيها الأحمق الغالي
    كسرت اللوحة ،
    واستحضرت خبراء الإطارات ؟
    ........
    أنصتُ إلى اللحن نفسه
    وأتذكرك...
    يوم كان رأسي
    طافياً فوق صدرك
    وكانت اللحظة ، لحظة خلود صغيرة
    وفي لحظات الخلود الصغيرة تلك
    لا نعي معنى عبارة "ذكرى" ..
    كما لا يعي الطفل لحظة ولادته ،
    موته المحتوم ذات يوم ..!

    ....

    حاولت ان تجعل مني

    أميرة في قصرك الثلجي

    لكنني فضلت أن أبقى
    صعلوكة في براري حريتي...

    ......

    آه أتذكرك ،
    أتذكرك بحنين متقشف...
    لقد تدحرجت الأيام كالكرة في ملعب الرياح
    منذ تلك اللحظة السعيدة الحزينة...
    لحظة ودعتك
    وواعدتك كاذبة على اللقاء

    وكنت أعرف انني أهجرك.

    * * *

    لقد تدفق الزمن كالنهر

    وضيعتُ طريق العودة إليك

    ولكنني ، ما زلت أحبك بصدق ،

    وما زلت أرفضك بصدق...

    * * *

    لأعترف!

    أحببتك أكثر من أي مخلوق آخر...

    وأحسست بالغربة معك ،

    أكثر مما أحسستها مع أي مخلوق آخر! ...

    معك لم أحس بالأمان ، ولا الألفة ،
    معك كان ذلك الجنون النابض الأرعن
    النوم المتوقد .. استسلام اللذة الذليل...
    آه اين أنت ؟
    وما جدوى أن أعرف ،
    إن كنتُ سأهرب إلى الجهة الأخرى
    من الكرة الأرضية ؟...

    .......

    وهل أنت سعيد ؟
    أنا لا.
    سعيدة بانتقامي منك فقط.

    .......

    وهل أنت عاشق ؟
    أنا لا.
    منذ هجرتك ،
    عرفت لحظات من التحدي الحار
    على تخوم الشهوة...

    .......

    وهل أنت غريب ؟
    أنا نعم.
    أكرر : غريبة كنت معك ،
    وغريبة بدونك ،
    وغريبة بك إلى الأبد.

    .......

    أفتتح الحب بك و الفرح

    و أتوجك
    في مملكة الذاكرة أميراً
    يرفل في حرمانه..
    رعيته من العشاق و الأزهار و العصافير
    و القواقع التي تغلي حياة سرية
    داخل أصدافها القاسية البكماء
    على شطآن حارة لبحار منسية...

    .......

    أفتتح الضوء بك
    و أشهد بانهيارات أكواخ وطني...
    و شظايا زمني
    و بليالي الغربة في فنادق القطارات
    أشهد بالتشرد
    و عزف المتوحدين في المحطات
    أشهد بالقتل و الدمع الأسود بالكحل...
    اشهد بالبوم اللطيف و بحبري
    و أوراقي و خواتمي و غيتاري
    .......

    أشهد بالنوم على بركان
    و بممحاة النسيان
    أشهد بالبجع و الغزال و القارات و العناصر
    أشهد بالعاصفة تطاردني
    و بالشراسة المائية المعدنية الحجرية تحاصرني..

    ......

    أشهد بدمي و دمك و سلالات الأسرار
    و مواقد العشاق في البراري
    أشهد بالبحر
    و النجوم في ليلة صحراوية صافية
    أشهد بالشاي البارد في مطارات الوحشة
    أشهد بكل ما أحببته أو كرهته
    بكل ما طعنني و طعنته
    أشهد أنني أحبك

    .......

    أشهد بسكين البوصلة و ليلة الشمس
    أشهد ب" نعم " و "لأ " و بالعودة الى التفاحة
    أشهد بفجر القلب العاري و المرايا المكسورة
    بوداعات مكهربة بعناق اللغم بمباهج السم...
    أشهد بنزوات مطلقة السراح
    حتى جنون الصحو

    ......

    أشهد بالعصافير تطير من عينيك
    الى قلبي
    أشهد بقهوة الصباح معك
    ذات فجر غابر في " الحي اللاتيني"
    أشهد بالثلج
    فوق تلة " مونتمارتر " و سلالمها
    أشهد بأصابع الرسامين
    الملطخة بالأصباغ و النيكوتين
    و هم يرسموننا معا في ساحة " التيرتر"
    أشهد أنني أحببتك مرة .... و ما زلت..

    ***

    و اذا أنكرت حبي لك
    تشهد أهدابي على نظرة عيني
    المشتعلة حتى واحتك
    و اذا تنصلت منك
    تشهد يدي اليمنى على اليسرى
    و أظافري على رسائل جنوني بك
    و تشهد أنفاسي ضد رئتي..
    و تمضي دورتي الدموية عكس السير
    ضد قلبي
    و تشهد روحي ضد جسدي
    و تشهد صورتي في مراياك
    ضد وجهي...
    و تشهد الأقمار الطبيعية و الاصطناعية
    ضد صوتي

    .......

    و حتى يوم أهجرك – أو تهجرني–
    لن أملك
    الا التفاتة صبابة صوب زمنك...
    لأشهد أنني أحببتك مرة ... و ما زلت

    .......

    أشهد عكس الريح
    على زمن عدواني عكس القلب...
    و أشهد بالمحبة
    على كوكب في مدارات الكراهية...
    و أقف بالرفض
    أمام مستنقع الرمال المتحركة الشاسع
    بين عدن و طنجة...
    و أعلن أن "لا"
    لن نركع للبشاعة
    و لن نرضى برؤية الحصان العربي الجميل
    بعيدا عن براري الضوء
    في اسطبل التدجين...
    أشهد عكس الريح
    على زمن بشع
    كوجه قواد عجوز عبثا تجمله أقلام التزوير ..!
    و أشهد بالحب
    على أحزان الرماح المكسورة
     
    أعجب بهذه المشاركة Undómiel
  3. نرج ـسية

    نرج ـسية أُحَآديةُ الهَوى ..! مشرفة

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    38,511
    الإعجابات المتلقاة:
    60,168
    نقاط الجائزة:
    460
    التقيمات:
    0
    upload_2018-3-18_22-19-54.


    -


    " الشآعرة .. غيوض "


    وين انت قبل اللي مضى من سنيني
    ............... يا مسعدٍ باقي حياتي بالأفراح

    ما قول قبلك في حياتي ضنيني
    ............... ولا نيب مع غيرك من الناس مرتاح

    حتى فرحك ارهب شقاي الدفينِ
    ............... ومنك السعادة بدّدت هاك الأشباح

    يا غاليٍ قرة بلاماك عيني
    ............... حبي وحبك من سبب ربط الأرواح

    كأس الهنا تو أقضبنّه ايديني
    ............... وأروى ظمأ وقتي هذاك الذي راح

    والله ما لك في حياتي وزينِ
    ............... برق الفرح قبلك على العين ما لاح ..!
     
    أعجب بهذه المشاركة Undómiel
  4. نرج ـسية

    نرج ـسية أُحَآديةُ الهَوى ..! مشرفة

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    38,511
    الإعجابات المتلقاة:
    60,168
    نقاط الجائزة:
    460
    التقيمات:
    0
    -



    :

    إهداء للردايا ../[​IMG]
     
  5. Undómiel

    Undómiel .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏23 ديسمبر 2015
    المشاركات:
    38,374
    الإعجابات المتلقاة:
    81,910
    نقاط الجائزة:
    360
    التقيمات:
    0
    لا تنتقد خجلي الشديد فإنني
    بسيطة جداً... وأنت خبير..
    يا سيد الكلمات هب لي فرصةً
    حتى يذاكر درسه العصفور...
    خذني بكل بساطتي وطفولتي
    أنا لم أزل أحبو وأنت قدير..
    من أين تأتي بالفصاحة كلها
    وأنا يتوه على فمي التعبير...؟
    أنا في الهوى لا حول لي أو قوة
    إن المحب بطبعه مكسور...:bhert::dove::wrda:

    سعاد الصباح
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)