أصناف الجن ومراتبهم ودرجاتهم وأنواعهم "متجدد"

نابض

قلب نابض وفكر ناضج •
.. عضو مميز ..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بصراحة من المواضيع الشيقة واللي احب اقرأ فيه وحبيت انزل موضوع للي يحب يقرأ او يضيف

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا (1) يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا (2) وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلَا وَلَدًا (3) وَأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا عَلَى اللَّهِ شَطَطًا (4) وَأَنَّا ظَنَنَّا أَنْ لَنْ تَقُولَ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا (5) وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الْإِنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقًا (6) وَأَنَّهُمْ ظَنُّوا كَمَا ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ أَحَدًا (7) وَأَنَّا لَمَسْنَا السَّمَاءَ فَوَجَدْنَاهَا مُلِئَتْ حَرَسًا شَدِيدًا وَشُهُبًا (8) وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَنْ يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَصَدًا (9) وَأَنَّا لَا نَدْرِي أَشَرٌّ أُرِيدَ بِمَنْ فِي الْأَرْضِ أَمْ أَرَادَ بِهِمْ رَبُّهُمْ رَشَدًا (10) وَأَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَمِنَّا دُونَ ذَلِكَ كُنَّا طَرَائِقَ قِدَدًا (11) وَأَنَّا ظَنَنَّا أَنْ لَنْ نُعْجِزَ اللَّهَ فِي الْأَرْضِ وَلَنْ نُعْجِزَهُ هَرَبًا (12) وَأَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا الْهُدَى آمَنَّا بِهِ فَمَنْ يُؤْمِنْ بِرَبِّهِ فَلَا يَخَافُ بَخْسًا وَلَا رَهَقًا (13) وَأَنَّا مِنَّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنَّا الْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُولَئِكَ تَحَرَّوْا رَشَدًا (14) وَأَمَّا الْقَاسِطُونَ فَكَانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَبًا (15) وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُمْ مَاءً غَدَقًا (16) لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَمَنْ يُعْرِضْ عَنْ ذِكْرِ رَبِّهِ يَسْلُكْهُ عَذَابًا صَعَدًا (17) وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا (18) وَأَنَّهُ لَمَّا قَامَ عَبْدُ اللَّهِ يَدْعُوهُ كَادُوا يَكُونُونَ عَلَيْهِ لِبَدًا (19) قُلْ إِنَّمَا أَدْعُو رَبِّي وَلَا أُشْرِكُ بِهِ أَحَدًا (20) قُلْ إِنِّي لَا أَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلَا رَشَدًا (21) قُلْ إِنِّي لَنْ يُجِيرَنِي مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ وَلَنْ أَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَدًا (22) إِلَّا بَلَاغًا مِنَ اللَّهِ وَرِسَالَاتِهِ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا (23) حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ أَضْعَفُ نَاصِرًا وَأَقَلُّ عَدَدًا (24) قُلْ إِنْ أَدْرِي أَقَرِيبٌ مَا تُوعَدُونَ أَمْ يَجْعَلُ لَهُ رَبِّي أَمَدًا (25) عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا (26) إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا (27) لِيَعْلَمَ أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا رِسَالَاتِ رَبِّهِمْ وَأَحَاطَ بِمَا لَدَيْهِمْ وَأَحْصَى كُلَّ شَيْءٍ عَدَدًا (28).
صدق الله العظيم


يتبع...
 

نابض

قلب نابض وفكر ناضج •
.. عضو مميز ..
تعريف الجن
من هو الجن : خلق الله الجن من مارج من نار، من أفضل جزء من النار، اى من اللهيب الازرق الذى فى اعلى النار الشديدة، وهم تطوروا من النار الى الصفة الاثيرية، مثل الهواء وان كانت كثافتهم تزيد قليلا جدا على الهواء مثلما تطور الانسان من الطين الى العظام واللحم والدم وهم يتناسلون، ولهم عقول وقادرين على التشكل وهم قبائل وعشائر ومعنى كلمة جن اى الاستتارة او الشئ الخفى.
  • قال ابن عباس رضي الله عنهما : من مارج من نار، "من لهب النار"، وعنه أيضاً من خالص النار"
  • يقول سيد قطب إلى أن المراد بالمارج، المشتعل المتحرك كألسنة النار مع الرياح
  • ويقول سبحانه وتعالى في كتابه ما قال إبليس : أَنَاْ خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِى مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍلكن، قد يقال كيف يعتبر قول إبليس حجة ودليلاً مع كذبه وكفره وعصيانه، وأرى أن الدليل ليس في قوى إبليس ذاته ولكن في إقرار الله له، والله عز وجل لا يقر أحداً على باطل
  • ويقول سبحانه وتعالى كذلك: وَالْجَآنَّ خَلَقْناهُ مِن قَبْلُ مِن نَّارِ السَّمُومِ
  • قال فخر الدين الرازي:{معنى السموم في اللغة: الريح الحارة تكون بالنهار وقد تكون بالليل وعلى هذا فالريح الحارة فيها نار ولها لفح وأوار، سميت سموماً لأنها بلطفها تدخل في مسام البدن وهي الخروق الخفية التي تكون في جلد الإنسان يبرز منها عرقه وبخار باطنه
  • جاءت السنة النبوية كذلك مشيرة إلى الأصل الذي خلق منه الجن
  • ،عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: خلقت الملائكة من نور وخلق الجان من مارج من نار وخلق آدم مما وصف لكم، صحيح مسلم بشرح النووي
  • غذاء الجن المسلمين:غداء الجن المسلم هو مثل غداء الإنسان، وكذالك البخور ذوى الرائحة الطيبة
  • غذاء الجن الكفار : غداء الشياطين، والكفار، روث البهائم، والدم، والابخرة ذات الرائحة الكريهة

يتبع..
 

نابض

قلب نابض وفكر ناضج •
.. عضو مميز ..
أصناف وانواع الجن

1- اصناف الجن :
الجن ليسوا صنفاً واحداً متشابهاً في القدر والصورة ولكنهم أجناس وأصناف، فهناك من يعيش في البحار ومن يسكن في السحب ويطير في السماء، ومن هو على شكل كلاب أو حيات أو عقار.
عن أبي ثعلبة الخشني قال: قال (رسول الله صلى الله عليه وسلم): الجن ثلاثة أصناف::1- صنف لهم أجنحة يطيرون في الهواء، 2- وصنف حيات وكلاب ، 3-وصنف يحلون ويظعنون. الصحيحين
أصناف الجن لا تكون ثابتة وموحدة، بل داخل كل صنف مراتب ودرجات وأنواع، ولكل نوع صفاته الخاصة
..ومن كل صنف من هذه الأصناف الثلاثة، الجن الصالح والشيطان والمارد والعفريت
يقول تعالى: في سورة الصافات :} وَحِفْظاً مّن كُلّ شَيْطَانٍ مّارِد
{، وفي سورة النمل: } قَالَ عِفْرِيتٌ مّن الْجِنّ أَنَاْ آتِيكَ بِهِ قَبْلَ أَن تَقُومَ مِن مّقَامِكَ وَإِنّي عَلَيْهِ لَقَوِيّ أَمِينٌ {
ومنهم الطيار كما ورد في الحديث، ومنهم الغواص كما
قال الله تعالى في سورة ص : } وَالشّيَاطِينَ كُلّ بَنّآءٍ وَغَوّاصٍ
وكذلك من الجن من دينه الإسلام ومنهم الكافر اليهودي والنصراني والمجوسي وباقي الديانات الأخرى
يقول تعالى في سورة الجن : }وَأَنّا مِنّا الصّالِحُونَ وَمِنّا دُونَ ذَلِكَ كُنّا طَرَآئِقَ قِدَداً{ ويقول:} وَأَنّا مِنّا الْمُسْلِمُونَ وَمِنّا الْقَاسِطُونَ فَمَنْ أَسْلَمَ فَأُوْلَئِكَ تَحَرّوْاْ رَشَداً{ ،
فمنهم ::العاقل الذكي، ومنهم المغفل الغبي :: ،
يقول تعالى :} وَمَا مِن دَآبّةٍ فِي الأرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ مّا فَرّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمّ إِلَىَ رَبّهِمْ يُحْشَرُونَ {[الأنعام: 38]


+ الصنف الطيار

هو نوع من أنواع الجن الطيارة في الهواء كما تطير الطير في السـماء يقطع المسافات بسرعة عالية والبعض يسميه الريحاني نسبة للريح ، وهذا النوع من الجن إذا تلبس الإنسي تجده لا يثبت في الجسد وله خفة في الحركة وهو في الغالب شرس الطبع ومع ذلك تجده يهرب من جسد المصاب إذا شعر بالخطر ما لم يكون مربوطا بسحر أو عين ، وهنا تكمن الصعوبة في التعامل مع هذا النوع فتجد بعض الرقاة يربط أصابع المصاب الأربعة والبعض يربط الأصابع العشرة بغية حبس الجني وعدم تمكينه من الهرب ،
ولعل هذه الطريقة أخذت من كتاب لقط المرجان في أحكام الجان لسيوطي نقلا عن كتاب " العرائس " لابن الجوزي
أن بعض طلبة العلم سافر فرافق شخصا في الطريق، فلما كان قريبا من المدينة التي قصدها قال له: صار لي عليك حق وزمام، أنا رجل من الجان ولي إليك حاجة. قال : ما هي ؟ قال : إذا أتيت بمكان كذا فإنك تجد فيه دجاجا بينهن ديك أبيض، فاسأل عن صاحبه ، واشتره واذبحه. قلت: يا أخي ، وأنا أيضا أسألك حاجة . قال: ما هي؟ قال : إذا كان الشيطان مارداً لا تعمل فيه العزائم وألح بالآدمي ، ما دواؤه ؟. قال : يؤخذ له وتر جلد يحمور ، فيشد به إبهاما المصاب من يديه شدا وثيقا ، ويؤخذ من دهن السذاب البري ، فيقطر في أنفه : الأيمن أربعا ، والأيسر ثلاثا ، فإن السالك له يموت ولا يعود إليه أحد بعده .
قال : فلما دخلت المدينة، أتيت إلى ذلك المكان فوجدت الديك لعجوز، فسألتها بيعه فأبت ، فاشتريته بأضعاف ثمنه ، فلما اشتريته تمثل لي من بعيد ، وقال بالإشارة اذبحه . فذبحته ، فخرج غد ذلك اليوم رجال ونساء يضربن في الدف ، ويقولون لي : يا ساحر . قلت : لست بساحر . فقالوا : إنك منذ ذبحت الديك أصيبت شابة عندنا بجني .
فطلبت منهم وتراً من جلد يحمور ، ودهن السذاب البري ، فلما فعلت به ذلك، صاح وقال : إنما علمتك على نفسي ، ثم قطرت في أنفه الدهن ، فخر ميتا من ساعته، وشفى الله تعالى تلك المرأة ولم يعاودها بعده شيطان .
وعلى العموم هذه الطريقة صحيحة ومجربة ولكن ليس مع جميع أنواع الجن فالمردة والعفاريت قد يخرجون من منافذ غير الإبـهامات ، وربما خرج من عين المصاب أو بطنه أو أذنه فيتلف العضو خلال خروجه ، فلا ينبغي عدم العمل بهذه الطريقة ويمكن حبس الجني بقراءة قوله تعالى : } وَجَعَلْنَا مِن بَيْنِ أَيْدِيهِمْ سَدّاً ومِنْ خَلْفِهِمْ سَدّاً فَأغْشَيْنَاهُمْ فَهُمْ لاَ يُبْصِرُونَ{[ يس:9] ، على المصاب بنية حبس الجني فلا يستطيع الهرب بإذن الله تعالى .
والجن والله أعلم على اختلاف أصنافهم ومراتبهم ودياناتهم يقترنون بالإنسان ولكن من خلال المتابعة لكثير من الحالات تبين أن غالبية الشياطين التي تقترن بالإنس من اليهود والذين أشركوا ، يقول الله سبحانه تعالى:} لَتَجِدَنّ أَشَدّ النّاسِ عَدَاوَةً لّلّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالّذِينَ أَشْرَكُواْ {[ المائدة:82] .




+ الصنف الذين يتحولون الى حيات وكلاب

الأمر بقتل القطط والكلاب السوداء خالص السواد، لأنها شيطان.
و الأسود صنف من الجن، وقد أمر النبي (صلى الله عليه وسلم) بقتل كل أسود خالص السواد لأنه شيطان.
عن أبي قلابة عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: لولا أن الكلاب أمة لأمرت بقتلها، فاقتلوا منها الأسود البهيم، (الخالص السواد) ::
مختصر سنن أبي داود/ المندري م:4 ص:132ء133.
كما حدد النبي (صلى الله عليه وسلم) هذا الأسود الواجب قتله في الحديث الذي رواه مسلم،
عن جابر بن عبد الله قال: أمرنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بقتل الكلاب حتى إن المرأة تقدم من البادية بها فنقتله
ثم نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن قتلها وقال: عليكم بالأسود البهيم ذي النقطتين فإنه شيطان. صحيح مسلم.
اي لا نرى الكلاب والقطط السوداء بانها حيوان بل انها شيطان كما أمرنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم)
ولاكن امرنى بقتل كل أسود خالص السواد فاذا كان مثلا قطة سوداء ما عدا في رجلها لون ابيض فلا يجوز قتلهى.



+ الصنف الذي يكون على شكل حيات


نهى النبي (صلى الله عليه وسلم) عن قتل الحيات بجنان البيوت.
أما الصنف الذي يكون على شكل حيات فيكون في الصحاري والفيافي، وقد يكون حتى في البيوت وتسمى هذه الحيات بجنان البيوت، وقد نهى النبي (صلى الله عليه وسلم) عن قتلها:
عن أبي السائب مولى هشام بن زهرة أنه دخل على أبي سعيد الخدري في بيته قال: فوجدته يصلي فجلست أنتظره حتى يقضي صلاته، فسمعت تحريكاً في عراجين في ناحية البيت، فالتفت فإذا حية فوثبت لأقتلها فأشار إلي: أن أجلس فجلست، فلما انصرف أشار إلى بيت في الدار فقال: أترى هذا البيت؟ فقالت: نعم قال: كان فيه فتى منا حديث عهد بعرس قال: فخرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الخندق فكان ذلك الفتى يستأذن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بأنصاف النهار فيرجع إلى أهله فاستأذنه يوماً فقال له رسول الله (صلى الله عليه وسلم): خذ عليك سلاحك فإني أخشى عليك قريظة، فأخذ سلاحه ثم رجع، فإذا امرأته بين البابين قائمة فأهوى إليها الرمح ليطعنه به وأصابته غيرة، فقالت له: اكفف عليك رمحك، وادخل البيت حتى تنظر ما الذي أخرجني فدخل فإذا بحية عظيمة منطوية على الفراش فأهوى إليها بالرمح فانتظمها به ثم خرج فركزه في الدار فاضطربت عليه فما يدرى أيهما كان أسرع موتاً الحية أم الفتى قال: فجئنا إلى رسول الله (صلى الله وعليه سلم) فذكرنا ذلك له وقلنا: ادع الله يحييه لنا، فقال: استغفروا لصاحبكم ثم قال: إن بالمدينة جناً أسلموا فإذا رأيتم ذلك منهم شيئاً فآذنوه ثلاثة أيام فإن بدا لكم بعد ذلك فاقتلوه فإنما هو شيطان. صحيح مسلم/مسلم م:4 ص:1756
كذالك اعرف صديق لي سافر الي البادية ففي يوم رئى جرادة فقتلها وكانت ابن جنية حية بصفت جرادة فدربته ام الطفل فتعوق من وجهه فلمى
ذهب لفعل الرقية الشرعية نطقت بانه قتل طفلها فمع الامداومة في الرقية شفي بفظل الله.
فان وجد احد حية في المنزل لا يقتلها لانها نفس وحرم قتل الجن بلا اقامة الحجة عليه فقبل قتل الجن لابد ان تنذرها ثلاث قبل قتلها
كما وصى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بالتحريج وهو دعاء
حيات البيوت، لا تقتل إلا بعد التحريج، كما قال أبو لبابة لابن عمر، لما كان يتتبع الحيات ليقتلها، فقال له:
إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد نهى عن ذوات البيوت وهي البيوت التي يكون فيها حيات معروفة ، فهذه لا تقتل إلا بعد التحريج لمدة ثلاثة أيام وليس ثلاث مرات، والله أعلم .
غير الصنفين الأبتر و ذو الطفيتين
فيسن قتلهما لان الجن لا يتمل بهما فهذان الصنفان يسقطان الحمل، ويذهبان البصر.



دعاءالتحريج
روى ابن حبيب عن النبي (صلى الله عليه وسلمأنه يقول:-(أنشدكن بالعهد الذي أخذ عليكم سليمان بن داود أن لا تؤذونا ولا تظهرن لنا.
وقال مالك:- يكفي أن يقول أحرج عليك بالله واليوم الآخر أن لا تَبدو لنا ولا تؤذينا ، ولعل مالكاً أخذ لفظ التحريج مماوقع في صحيح مسلم فحرجواعليها (ثلاثاً) والله أعلم.
امر النبي (صلى الله عليه وسلم) بقتل الأبتر ذو الطفيتين


معنى الأبتر : الحية القصيرة الذنب او مقطوعة.
معنى ذو الطفيتين : حية لها على ظهرها خطان أبيضان أو أسودان يشبها بالخوصتين.
فهذان الصنفان يسقطان الحمل، ويذهبان البصر، لشدة السم الذي فيهما، فيقتلان على أي حال.
وأما حيات البيوت، فلا تقتل إلا بعد التحريج، كما قال أبو لبابة لابن عمر، لما كان يتتبع الحيات ليقتلها، فقال له: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد نهى عن ذوات البيوت وهي البيوت التي يكون فيها حيات معروفة غير الصنفين المستثنيين، فهذه لا تقتل إلا بعد التحريج لمدة ثلاثة أيام وليس ثلاث مرات، والله أعلم .

يتبع..



 

نابض

قلب نابض وفكر ناضج •
.. عضو مميز ..
أنواع الجن

1. الجن الضوئي . 2. الجن القمري . 3. الجن الناري . 4. الجن المائي . 5. الترابي . 6. الهوائي .
1- الجن الضوئيين( النصيبيين ) :
وهذا النوع هو مختص بالمسلمين فقط وهم أولاد وأحفاد الجن النصيبيين الذين عاشروا زمن الرسول صلى الله عليه وسلم وحضروا معه دعوته للإسلام وهم أقوى أنواع الجن على الإطلاق وقد أكرمهم الله بإيمان راسخ وقوتهم من قوة إيمانهم ومنهم الأمراء وملوك الجن وأعدادهم قليلة جداً قياساً ببقية الأنواع ويستطيع جني ضوئي قتل مائة شيطان بضربة واحدة في المعارك والحروب التي تحدث بين المسلمين والشياطين رغم أنهم قليلاً ما يتدخلون بالحروب لقلة عددهم وإذا أرادت الشياطين قتل جني ضوئي فتجتمع عليه آلاف منهم ومنهم سحرة ولا يستطيعون قتله إلا بعد أن يتعب تعباً شديداً أو يجرح بجروح كثيرة ويمتاز هذا النوع بالسرعة والقوة والحكمة وهو يشبه الإنسان في شكله ولكن بخواص مختلفة والله أعلم .
2- الجن القمري :
وهذا النوع يمثل من حيث العدد نسبة 80% للمسلمين و 20 % فقد للشياطين وهو يأتي بالمرتبة الثانية بعد الضوئي بالنسبة للمسلمين ويستطيع هذان النوعان الضوئي والقمري التزاوج بينهما فقط دون غيرها من الأنواع بالنسبة للمسلمين بينما هذا النوع بالنسبة للشياطين هم السحرة الكبار الذين يستخدمون في السحر العلوي، ولا يتكاثر هذا النوع عندهم إلا بواسطة القطط ، وهذا النوع عند المسلمين هم قبيلة كبيرة نوعاً ما أغلبهم أقرباء فيما بينهم شكلهم مميز بين الجن ويشبه البشر نوعاً ما، ما عدى خواصه التكوينية مقاتلوه شرسين جداً عند المسلمين وهم أتقياء الجن، ومن فئة الجن القمري لكافر هم السحرة الكبار والله أعلم .
3- الجن الناري ويعتبر من أهم أنواع الجن وذلك لسببين :
أ. إنهم أصل الجن فلم يكن موجود أي نوع في بداية خلق الجن إلا الناريون الذي قدر الله لهم خلقهم من مارج من نار، ومنهم إبليس لعنه الله وأتباعه وأولاده ثم بعد ذلك تحول قسم منهم بطبيعة سكنهم وخواصهم التكوينية والتشكيلية والفسيلوجية إلى بقية الأنواع ومنهم الغواصون إي المائيون والبناءون وهم الترابيون، وهكذا ومن هذه الفصيلة نوع يسمى الأبالسة وعبدة النار والطبيعة وقبائل الجن الأزرق والأحمر والأزرق المحمر والأزرق المخضر والجن الأخضر، وهذه القبائل يسيطر عليها اثنان من أولاد إبليس أو أحفاده عليهم اللعنة أجمعين، وهم الأزرق في الهند، وقبائل الجن الأخضر بالصين، وما بينهم من تهجين مرعب للشياطين حتى يخرجوا بالمحصلة النهائية جن أكثر عتواً وكفراً وصلابة وقدرة للتحمل، وفي هذا تفصيل كثير، ومن هذا النوع أيضاً المردة والعفاريت بنوعيهم المسلم والكافر ولا يوجد بأي نوع أخر من الجن عفاريت أو مردة إلا بالناريون، اي ان المردة و العفاريت من نوع ناريون والله أعلم .
ب. إن هذا النوع يمثل العدد الأكبر في عالم الجن بنسبة تصل إلى النصف تقريباً وكفارهم من هذا النوع يمثلون نسبة 70% من مسلميهم أشكالهم : يمتاز هذا النوع من الجن دون غيره بأشكال غريبة ومتعددة عند المسلمين وعند الكفرة أخسأهم الله فمثلاً هناك تعدد في عدد العيون والأيادي والأقدام ومنهم من يمتلك عيناً واحدة في الأمام أو الخلف أو أحد الجوانب ومنهم من يمتلك أربعين عيناً ومنهم من يمتلك ستة أيادي أو أربعة أو أكثر أو أقل وكذلك الأقدام وأجسادهم كبيرة الحجم وطويلة وعند قسم منهم طويلة جداً ولا يوجد من بينهم من هو قصير القامة إطلاقاً كما إن لدى قسم منهم قرون واحد أو أكثر فهكذا هي أشكالهم مختلفة وغريبة والله أعلم .
مميزاتهم : يمتاز هذا النوع بأهم صفة وهي العناد والتكبر ويعتبرون أنفسهم أفضل الأنواع وهم صلبون جداً وقدرة تحملهم كبيرة أغلب هذا النوع من المقاتلين الأشداء وهم يمتازون بسرعة عالية وبتحرك سريع في الإفلات والانزلاق وخاصة في الحروب بينهم والطيران في هذا النوع سريع جداً وبكل الاتجاهات وخاصة الطيران العمودي ويسكن هذا النوع بالنسبة إلى كفارهم في الأودية الحارة وكهوف البراكين وأفواهها هذا بالنسبة إلى أصل القبائل ويستخدم هذا النوع من الشياطين إذا مس الجسد أسلوب النفخ الناري وهو أفضل سلاح لديهم يؤثر على جسد الإنسان فيشعر المريض بحرارة في بقعة معينة من جسده حسب المكان الذي يسكن فيه هذا الشيطان ويسبب هذا النوع من النفخ الناري تبلور الحصى في الكلية للإنسان وكذلك انتفاخ بعض الخلايا لجسم الإنسان كما هو حاصل في الأورام السرطانية الباردة أما سكنهم عند المسلمين فيكون في الأماكن الحارة من الأودية وفي أعلى السقوف في المساجد وفي أعلى التلال والجبال المعرضة لأشعة الشمس .
أعمارهم : كباقي أنواع الجن الأخرى لا تتجاوز أعمارهم الألف ومائتان سنة كحد أقصى ويعتبر عمر الجن من تسعين عاماً حتى مائتان وخمسون سنة هي مرحلة دون الشباب ولغاية أربعمائة سنة هي مرحلة قمة الشباب ومن أربعمائة ولغاية ستمائة وخمسون هي مرحلة بعد الشباب ومن ستمائة وخمسون فما فوق هي مرحلة الشيخوخة وقد استثني من هذه الأعمار كبير الشياطين واخسأهم إبليس عليه اللعنة لما قدره الله له من عمر فقد أنظره الله إلى يوم يبعثون ولذلك يرى كثيراً من الشياطين وخاصة من هذا النوع إن إبليس هو إله لأنه مخلد ولا يموت وقد قدر الله لي أن أناقش أحد الشياطين الخبثاء من نوع الأبالسة في أحد الجلسات عن هذا الموضوع حيث كان يستنجد ويستغيث بإبليسه وبكل أسمائه لعنه الله وعند سؤالي له ماذا يفيدك الاستعانة والاستغاثة به قال أنه ربه وأنه سيخلصه من هذه المحنة وبعد نقاش طويل قال إن لم يكن مارسوا أو أرسطوس أو إبليس عليه اللعنة إله فلماذا مات كل الخلائق إلا هو الأنبياء والأولياء وكل أنواع الجن وهو يستطيع أن يفعل أي شيء يريده فأخبرته الحقيقة أنه كذاب ملعون مطرود من رحمة الله مؤجل إلى يوم البعث وأنه ساحر لهم مستغل هذه الخاصية للتلبيس على بني جنسه لإطاعة أوامره أخسأهم الله جميعهم وأذلهم والحمد لله رب العالمين والله أعلم .
4-الجن المائيون :
هم جن يعيشون على الأغلب في الماء وهم ذكرهم الله في القرآن بسورة ( ص آية 37 ) والشياطين كل بناء وغواص . وفصيلة المائيون فصيلة كبيرة ومهمة جداً أيضاً منهم علماء وأطباء ومقاتلين أشداء وأغلب طب الجن يستخلص من الماء وإذا أراد هذا النوع من الجن الطيران فأنه يتحرك بمساعدة بخار الماء وبخطوط ضوئية معقدة كما أحب التنويه أن كل أنواع الجن يستطيعون الطيران بسرع متفاوتة حسب النوعية ما عدا النوع الأرضي وهم الترابيون . وأشكالهم متوسطة الحجم لا طويلة ولا قصيرة وغريبة بعض الشيء ولكن أقل غرابة من النوع السابق وهم الناريون وتمس شياطين هذا النوع وكفارهم أجساد الأنس ولكن أقل بكثير من بقية الأنواع وذلك لقلة احتكاك البشر بالماء والبخار ولكون الأنس لا يسكنون الماء وإذا أراد ساحر إرسال جني مائي إلى إنسان فعليه أن يسقيه الماء ويدخل الشيطان مع الماء وهي الطريقة الوحيدة لدخول هذا النوع على اليابسة الثانية داخل الماء وأثناء الاستحمام والسباحى وغير ذلك من محيطات وبحار وأنهار وأهوار وبرك ومياه جوفية . والله أعلم.
5-الترابيون
( الجن الأرضي ) :
ومن أسم هذا النوع يتبين أنه يسكن الأرض وباطنها ويستطيع هذا النوع التنقل في باطن الأرض بسرعة عجيبة من خلال الشقوق والفراغات ويستطيع استخدام أنفاق خاصة بهم وبأطوال عجيبة داخل الأرض وهذا النوع يعتبر من أقصر أنواع الجن من حيث الطول بل هم أقزام وهم أكثر أنواع الجن احتكاك بالإنسان وبأسحاره ويسكن البيوت والمنازل المهجورة وهو أكثر نوع يستخدمه السحرة لإتمام السحر عند الأنس لأنه لا يطير ولديه القدرة على الاختباء في باطن الأرض وبين الجداران والشقوق وكفرة هذا النوع أشكالهم قبيحة جداً وأقزام بشعر كثيف وألوان مختلفة يغلب عليها السواد الألوان الداكنة وقدرتهم على التحمل متوسطة ومقاتليهم ليسو أشداء وذو قدرة تحمل محدودة وقوتهم في باطن الأرض لبسط السيطرة باستخدام خاصية السرعة ، تحاول بعض قبائل هذا النوع من الجن إيجاد أجساد تؤويهم وتنجح بين فترة وأخرى بإيجاد بعض الأجساد وعادة تكون من المجانيين . والله أعلم.
6-الجن الهوائي :
هذا النوع هو ألطف وأخف وأسرع أنواع الجن على الإطلاق ويعتبر من أفضل أنواع الجن قدرة على الطيران وهو من أسمه واضح ويسمى هذا النوع أيضاً بالجن الطيار ويمس الإنسان عادةً مساً جزئياً في أغلب الأحيان وقليلاً ما نراه يمسه مساً كلياً دائماً ويأتي بالمرتبة الثالثة بالنسبة لتعرضه للإنسان بعد الجن الترابي والناري كما يعتبر هذا النوع من أضعف أنواع الجن قدرة على التحمل ويتأثر هذا النوع بالظروف الجوية من برد وحر وأمطار ونسبة الكفار عن المسلمين متعادلة تقريباً ومقاتلين هذا النوع من الجن ذات قدرات محدودة ولا يشترك مع قتال الجن المائي أو الترابي وعادة ما يستخدم لقتال الفضاء أو الانقضاض على العدو من الأعلى إلى الأسفل ويسمى بجيش السماء العلوي لأنه لا يقاتل إلا من جهة السماء والله أعلم


يتبع...
 

نابض

قلب نابض وفكر ناضج •
.. عضو مميز ..
يتبع ..!

وللا انتهى الموضوع
وهل هو منقول من منتدة ام مجلة !!
من وين المصدر مين الكاتب ؟
لسى يتبع

ومنقول

ولا يعتبر مرجع موثوق لان مصادره بعضها تاكدت منها لكن ليس الكل لكن يستأنس به

بس مشغول حاليا اكمله

شكرا لحضورك كلمات
 

نابض

قلب نابض وفكر ناضج •
.. عضو مميز ..
الجن ومراتبهم ودرجاتهم وأنواعهم

سبق القول بأن الجن أصناف وتم ذكر البعض منهم، وهذه الأصناف بالضرورة لا تكون ثابتة وموحدة، بل داخل كل صنف مراتب ودرجات وأنواع، ولكل نوع صفاته الخاصة،
وقد توسع العرب في تسمية أنواع الجن، توسعاً كبيراً فإن {ذكروا الجن خالصاً قالوا: جنة، فإن أرادوا أنه مما يسكن مع الناس قالوا عامر والجمع عمار، وإن كان ممن يعرض للصبيان قالوا أرواح، فإن خبث وتعزم فهو شيطان، فإن زاد على ذلك فهو مارد،فإن زاد على ذلك وقوي أمره قالوا: عفريت والجمع عفاريت.}أحكام الجن/ الشبلي، ص22.،
وهذه الأنواع هي كالتالي مع الشيء من التفصيل:
هناك من الجن على ديانات كثيرة : فمنهم المؤمنين المسلمين الموحدين بالله، وهم لايؤذون، ولكن يساعدونهم فى اغلب الاحيان
وهناك النصارى واليهود وعباد الكواكب، وهناك الشياطين، اولاد ابليس.
والأن نتعرف على المزيد من اسمائهم وبالأضافه ألى وظائفهم.


عمار المكان
وهو نوع من انواع الجن وهم يسكنون البيوت والمراحيض واغلب من يسكنون المنازل معنا من المسلمين، وهناك من ديانات اخرى طبعا، لكن اغلبهم مسلمين وهم لا يؤذون الا فى حالات نادرة جدا.
واما سكان المراحيض فكلهم من الشياطين ولذلك يجب الاستعاذة من الخبث والخبائث قبل الدخول الى الخلاء والحمامات.
ءءءأعلم وفقني الله واياكم للخير ودفع الشر .. ان عمار المكان هم الجن الساكنون في المكان والمستوطنون عليه ..وفي الحديث ان عدد الجن عشرة اضعاف عدد الانس ابتداءً من ابينا آدم الى يومنا هذا وذلك لطول اعمارهم وقلة من يموت منهم ... فما تجد بقعة في الارض الا وعامر يسكنها وتختلف العمار باحجامها واديانها وقوتها ومنافعها ومضارها .. باختلاف المكان الساكنة فيه.



القرين
لكل انسان قرين من الجن يولد معه وهو على صورته
قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) "ما من منكم الا وقد وكل به قرينه من الجن وقرينه من الملائكة"...
وغالبا ما يحبب القرين المعصية والافعال الحيوانية الى الانسان وفي مقابل هذا القرين ملك يحفظ الانسان من تجرؤ الشيطان عليه ... والقرين ملازم للانسان الموكل به اين ما كان ويعلم كل ما يعلم ويجهل ما يجهله لانه لا يجهد نفسه في معرفة ما ليس عنده الا بالصورة التي امامه واذا اراد معرفة شيء فيعرفه باخبار قرين آخر له وهذا ما يستفيد منه بعض المسخرين في جلب الاخبار ...



الوسواس الخناس
وهو صاحب الالقاء الخفي في النفس ... والوسواس الخناس من ادهى واخبث الشياطين في نصب حبال المعصية لله تعالى .. يدب في نفس الانسان في خفاء بوسوسة الوعيد والتمني والتشكيك وتزيين المعصية وحب المال وإثارة الشهوات وينسي ذكر الله .. ويثقل الجسد على العبادة وسمي بالخناس لانه يخنس من الوسواس اذا ذكر الله ...


المارد
وهو نوع من آنواع الجن الذين يتميزون بالحجم الكبير، وبطول القامة، ولهم شغل التخيلات والاعمال وخلافه، لكنهم ليسوا اقوى فئات الجن.


العفريت
وهو الذي له من القوة والقدرة ما ليس لغيره من الجن كالعلوم الصعبة وجلب الاخبار والبناء والسرقة وحمل ما يعجز الانسان حمله وله سلطنة وحكم وخدام من الجن يخضعون لأوامره وكلما كبر العفريت كانت سلطته اكبر وخدامه اكثر ... والمؤمن من العفاريت يحث في سلطته لمن دونه الى الخير والعمل الصالح .. والكافر يامر في سلطته من دونه للشر والفساد، فلربما ارى ان عفريتا صغيرا من الاقزام يقوم بقتل مارد.

فالعفاريت وكبار الجن يسكنون الاماكن الخربة الغير مسكونة بالانس وذلك لكي لا يحد من تصرفاتها احد ومتى زاحمها انسان او جن دخيل عليهم حاربته بكل ما تملك من قدرة في التصرف وان لم تستطع اخراجه تركت المكان وذهبت الى غيره.


الشق
هو جنس من الشياطين صورته على نصف صورة انسان والنصف الاخر حيوان يعرض للمسافر اذا كان وحده وربما اهلكه ...


الدلهاب
هذا النوع من الجن يوجد في البحار وتراءى على صورة انسان جلده كصخر البحر الذي تجمع عليه الطحالب وهو يتعرض للمراكب القريبة منه ويقذف اهله في البحر


ام الصبيان
ولها اسماء عديدة مثل ام ملدم وهى من رئاها سيدنا سليمان على بساط الريح هي تاخذ على 300 ضرب منها عقد اليدين والرجلين والراس المفاصل والضروس وثقل اللسان وتشويه الجسد وتنحيله وتهزيله .. وتأخذ في ارحام النساء فتدق عظم اولادهن وتأكل لحمهم وتشرب دمهم .. وتبرك على المراة عند الحيض فتعقرها ، وتتسبب فى موت الاطفال الذين دون 7 سنوات، و تفسد الزواج، وتمتص فم الطفل دون ان يغسل فمه ويديه، فتقل قواه ويكثر على الطفل القئ والامراض، ويضعف ويصير هزيلا وتاخذ كذالك العجائز والشيوخ بالحمية والرمد واللطمة والوجع ... والدواب تثبت فيها ولا تطلقها وتنقص البركة من المال وتهلك الحرث وتاتي على اصناف الصنائع كلها بالذي لا دواء له ...ا
وهناك حديث فيما معناه ان الشيطان حساس لحاس




الغول
الغول في لغة العرب هو الجان اذا تبدى بالليل فهو أكثر ما يتراءى في الليل لمن يسافر وحده واوقات الخلوات ويكون الانسان مقابل جثته كالطفل الرضيع عند امه ومن اعماله يصد المسافر عن الطريق ويفزع وربما ياذي ويسحر لانه من الجن الذين لهم القدرة على سحر الانسان فقد سئل رسول الله (ص) عن الغيلان قال : "هم سحرة الجن".



السعلاة
او ما يقال في اللغة الخليجية السعلوة ... مسكنها القفار والصحراء واكثر ما تتراءى على هيئة امرأة وهي انثى الغيلان واذا ظفرت بانسان تقتله خنقا ثم تلعب به كما يلعب الهرة بالفأر وبعدها تأكل شيئاً من جسده ... والعجيب ان هذا النوع من الجن يخاف الذئب فاذا رآها الذئب افترسها وقتلها وهذه من عجائب خلق الله الذي اودع في الذئب خاصية الافتراس لبعض انواع الجن وهذا ما يحد فساد الجن وتعرضهم للانس ...


الشياطين
الشيطان في اللغة مأخوذ من {شطن إذا بعد فهو بعيد بطبعه عن طباع البشر وبعيد بفسقه عن كل خير} تفسير القرآن العظيم/ ابن كثير ج:1 ص:15.،
وقد يكون مشتقاً من {شاط إذا بطل وإحترق}المصباح المنير في غريب الشرح الكبير للرافعي/ القيومي مادة شطن ص:478.،
والشيطان هو كل عات متمرد من الجن والإنس والدواب والشيطان نوع من الجن خبيث شرير لا خير ولا بركة فيه يؤله سيده إبليس
قال القاضي أبو يعلى: الشياطين مردة الجن وأشرارهم وكذلك يقال في الشرير: مارد وشيطان من الشياطين،
وذكر ابن عقيل: أن الشياطين العصاة من الجن وهم ولد إبليس.



يتبع.......
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى