• سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

Єѕрѓєѕѕồ

⭐️ عضو مميز ⭐️
استيقضت على صوت اطلاق نار ... قامت فزعه تنظر من نافذتها هنا وهناك تستطلع الامر والرعب يملأ قلبها المحزون .. وفجأة تجد ابنها الوحيد يقف على الباب يناديها لتفتح ..,,
تتنهد بصوت عال وكأن هما كالجبال قد زال عن كومة جسدها النحيل الذي أنهكه الكد والهم .. تذهب مسرعه لتفتح له الباب تتلقاه بحضنها .. تحمد الله على عودته سالما . يطمئن الابن امه الحبيبه بان تتوكل على الله فلئن يموت كريما خيرا له من الموت على الفراش ذليلا .
تردد الام بحسرة الام الحانيه .,, نعم .. نعم .. يابني ... جعلك الله من الشهداء .
يستلقي الابن في احضان امه الدافئه ... امي :
نعم يابني .. كيف استشهد والدي ؟.,, اعلم ياامي ان هذا يشعل قلبك .. كلما تصفحتي اوراقه .. ولكن اليس لي حق بابي .. اعلم عنه وافخر به ..!!!
تحرك راسها ..,, بلى يابني لك ابا فخرا لكل فلسطين ... كان .... كان .... تلملم صوتها الحنون بحرقة الالم منظما لاحدى حركات الجهاد الاسلاميه .. يقاوم .. يخطط .. ويرشد .. كثيرا ماعرض نفسه للمخاطر التي ينجيه الله منها .
ليعيش حرا . طليقا ., يحكمه الاله ويظلله الوطن .. ينتظر بكل شوق ان يراك رجلا شجاعا مجاهدا .. يقدمك فداء للقدس .. فداء للوطن .,,, تبكي .. ذرافه دموع الفراق المر .. فقدته وانت مازلت صغيرا حينما توصل الصهاينه الى وجود المدبر والمخطط لتللك العمليات الانتحاريه ..,, والمدرسه ضدهم ..,,!!
واستطاعوا بخطه محكمه من الهجوم على المعقل الفلسطيني ,, وتدميره بمن فيه .., ولفظ والدك تحت اكوامه الانفاس الاخيرة..
أمي...
انا اذا ابن ذلك الرجل الشجاع شهيد الدين .. شهيد الوطن وساموت فداء لهما واحقق رغبة والدي في ..اليس كذلك . ..,
نعــــــــــــــــــــم يــــــــــــــــــــــــــا ابــــــــــــــــــن الارض الحــــــــــــرة.,
قالتها... تلك الام المغلوبه على امرها .. ومضت الى غرفتها وهي تعلم ان مازرعت ستحصده يوما .. اخذت تطل من نافذتها ..,, تدير عينيها في طرقات الوطن المسلوب وهي ترى ابنها يشب يوما تلو الاخر .. ترسم فيه المستقبل المشرق لمواجهة الغد بعد ان قاست الصعاب وذل التشرد والحرمان . . , , ,
كانت الام تخفي في نفسها مالا تبديه .. وهي ترى ابنها وقد كثر خروجه وامتزجت رجولته بتصرفاته ... تدفع فرحا لحنين الوطن وتنزف حرقه خوفا على وليدها وفلذة كبدها . . ,
يدخل الابن على والدته... يحتضنها .. يقبلها .. يمازحها . يضع عيناه في عيناها ويده على يداها ويقول ...
وانـــــــــــــــــــــــــــــت يــــــــــــــــــــــــــــــــــــا أمـــــــــــــــــــــــــــي..!!
ترد بصوت خافت مخنوق وكانها تعلم مقصده .. .,,
لي رب لن ينساني وابن لن انساه !!
أمـــــي : لا حـــياة في ذل .. ، ولا كرامــــــــــــــه بــــــــــــــلا وطــــــــن.
قالــــها : الابــــن ومضى .. جثــــت علـــى ركبتــــــها .. وخـــارت قواهـا.
تنهض الام في اليوم التالي فزعة .. على صوت طارق للباب ..,, تسرع وتفتح فاذا بجاراتها تقبلها وتهنئها .. تقف مندهشه وقلبها يحدثها في ثوان متتاليه وشتات افكارها في مهب ريح .. حتى بها تسمع ... ان عمليه انتحاريه نفذها شباب هذا الوطن ضد اعداء الدين والوطن .. يقودها ابنها الشهيد الذي تطايرت اوصاله هنا وهناك .. تفوح عطرا ومسكا .. ... يهديـــــــــــــــــــــــها للقـــــــــــــــــدس الحبيـــــــــــــب.,,,
تتعــــــــــــــــــــالى الزغـــــــــــــــــــــــــاريد .. والتــــــــــهليل والتكبـــير.,
والام .. تقف في ذهول تحتبس وجع الرحيل المر .. تجهش ببكاء صامت محتبـــــــــــــــــــــــــــــــــــس بيــــــــــــــــــــــــــن أضلاعــــــــــــــــــــها.
تدخل منزلها .. تتساقط دموعها وكانها نهر جار في ليله ممطره بارقة...
تمسك بوسادة ابنها .. تحتضنها .. تقبلــــــــــــــــــــــــــها ... ,,,,,
تجوب جنبات غرفته .. لتسقط على فراشه تصارع وجع الفراق ... تغمض جفنيها .. فتسلل منه دمعه حانيه حارقه ليرقد ذلك الجسد الحر .. الى الابد!!

منقوووول
__________________
 

user450

⭐️ عضو مميز ⭐️
صـــوت الوفـــا يسلموووووووو

يسلمووو اخوي صـــوت الوفـــا

الله يعطيك العافيه

بتظار جديدك

تقبل تحياتي
اخوكم
القلب المحتاس
heart2heart2
 

زهور الربيع

⭐️ عضو مميز ⭐️
بسم العلي القدير
تسلم اخي على كتابة هذي القصه
ومشكوور على نقلها
وماأجمل الموت في سبيل الله
ما أجمل موت الشهاده..
((أن تذبح في حربٍ خيراً من موتك بين الأصفاد))
((حراً تولد ...حراً تحيا..حراً تقتل ذاك معاد))
زهور
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى