حلم سابع !

الموضوع في 'واحة شعراء وكتاب تغاريد' بواسطة عنا, بتاريخ ‏16 سبتمبر 2017.

  1. كُرد

    كُرد سابقاً : عنا .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏20 يوليو 2007
    المشاركات:
    1,841
    الإعجابات المتلقاة:
    9,425
    نقاط الجائزة:
    370









    محاولة أولى ..
    على الجانب الأيمن
    بسمله ثم إستعاذه ثم دعاء
    ثم نظره عابره لصوره معلقه على الحائط
    ثم زفره ورمشه في آن ثم إغماضه عميقه
    ثم محاولة نسيان مُكرره وأخيراً إستسلام كامل
    تخيلتهُ يغادر الصوره فَ هممت بالمضي خلفه
    إسترسلَ هو في خُطاه وبطريقة مُمِله ومُتعبه
    يجدف بقدميه في بحر الطريق ليس مسرعاً
    حتى بدأ يتلاشى وأصبح كَ السراب
    حتى بدأ بالغرق وأبتلعته اليابسه
    كأنهُ خرج من الحياة وأغلق أبوابها خلفه
    لا أجدهُ يطفؤ على الأرض ولم أعُد أراه
    إلا في مخيلتي .


    محاولة ثانية ..

    عينان معلقتان بالسقف وأبعد من ذلك بالسماء
    أتأمله لا أُجيد إطالة النظر فيه فَ حسب
    وكان كَ طيراً يحلق أمامي ثم ذهب بعيداً
    تخيلتهُ وهو يحاول أن يشق الغيم بمنقارٍ صغير
    لينفذ إلى الجهة المقابلة إلى النجاة من محتومٍ ما
    كمن يبحث عن أفقٍ جديدٍ غير الأفق
    كمن يبحث عن حياةٍ أفضل من الحياة .


    محاولة ثالثة ..
    ينتابُني الشُرُود عن محيطي وليس للنوم ..
    مغمضاً عيني فقط في حين أن الذاكره ترتب موعداً معك
    يوجد طريق مسدود بجثمان حلم ، وأنا ، وإنتظار مقيت
    وطرف دائم الوجود في حديثي يشبهك وليس أنت
    ولقاء عاثر في مساحه أوسع من خرم الإبره بقليل
    لم أحضِر معي الزهور ولم تكُن أنت في كامل هِندامك وألقك
    شعور رث وفِراش بارد وحظ مُلطخ بدماء عاذل مأجور
    وفجأة عادت عيناي للعمل مجدداً بعد محاولة إطفاء فاشله .


    جلوس ..
    محدثاً نفسي عن نفسي أو شاكياً لها مني
    لا أجيد النوم كما ينبغى رغم السهر المتراكم في عيني
    يأس من كل الجهات ورقه وقلم تدوين ما سبق وسرد للقادم
    أرق متصل لم ينتهي الليل والساعات حُبلى بالجديد .
    أما ترا أنك تراودني إلى حدٍ تُؤثم عليه وتُؤثم عليه وثالثة
    دعك مما مضى فَ لم يبقى في المضيق إلا أنا والضيق
    يا أيُها المُتأمل فيه بادلني الدور وتأمل ثم عُد ل غيابك .


    قهوة وكتاب ..
    وأنا أضع أبريق القهوة على النار تذكرت أمي وهي تقول
    أيُها المدمن هذا ما يمنعك من النوم عزلتُ أبريقي وأطفأت النار
    عُدت إلى غرفتي لأتناول كتاب مقطوع من شجره
    مغروس في مكتبه مقطوعه من شجره
    مُعنون بـ “ مجفي “ ومن تأليف كاتبه
    يقول : وجدتك هناك مستلقياً على سفح الغياب
    وقد إمتلأت معالم قلبك ووجهك بالشوق واللهفه
    لم أكن أظن يوماً أني سَ ألتقيك وأخيراً حصل ذلك
    جالستك وكأني لا أعرفك وأريد أن أعرف ما حل بك
    أين ذهبت وما الذي أجبرك على الإختفاء بهذه الطريقة
    بدأت أنت بالحديث وأنا أحبذ الإصغاء كَ عادتي
    من جديد أفتح لك صفحه جديدة في مخيلتي
    تملأها بما تشاء ولا أحاسبك عليها وتمضي .


    حديث وإغماء ..
    بمحاذاة النافذة كان القادم من الأمور يعلوه غِشاوه
    لم يكن واضحاً ما يلوح في الأفق الضبابُ كثيف
    وفي منتصف التداعيات والأحداث الغامقة في الكتاب
    تنهمر فكره يتم تداولها في نطاق ضيق من أصحاب الشأن
    تختلفت الأراء تتسع دائرة الحوار لتشمل غير المعنيين
    إستحضرت في مخيلتي أربعين شخصاً وسمحت لهم
    بالولوج في هذا النقاش فَ ضج عقلي بأصوات مرتفعه تُوجب الإغماء
    أكتشفتُ أني أخطأت ليس للجميع حق المشاركة في هكذا حوار
    لم تكن فكرة مشاركة الأربعين حميدةً بِ حسب النتائج .


    حلم سابع ..
    يستسلم العقل عن قناعه وينطفئ السراج طوعاً
    حان الآن موعد ترجُّل النهاية تلطفاً ومراعاة .







    حلم سابع !
     
    جاري تحميل الصفحة...
    آخر تعديل: ‏16 سبتمبر 2017
  2. نلتقـي بلندن

    نلتقـي بلندن .. .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏22 سبتمبر 2009
    المشاركات:
    2,294
    الإعجابات المتلقاة:
    592
    نقاط الجائزة:
    360
    الجنس:
    أنثى
    ينتابُني الشُرُود عن محيطي وليس للنوم ..
    مغمضاً عيني فقط في حين أن الذاكره ترتب موعداً معك ..


    :
    :

    عنا :wrda:
     
  3. اشجـان

    اشجـان حُلوة العينين ❤ .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏27 أكتوبر 2015
    المشاركات:
    2,174
    الإعجابات المتلقاة:
    14,526
    نقاط الجائزة:
    370
    - أما ترا أنك تراودني إلى حدٍ تُؤثم عليه وتُؤثم عليه وثالثة
    دعك مما مضى فَ لم يبقى في المضيق إلا أنا والضيق
    يا أيُها المُتأمل فيه بادلني الدور وتأمل ثم عُدل غيابك .-

    تميز قلمك هذه المره اخي عنا للحد الذي تُؤثم عليه من شدة اعجابي به .
    ب انتظار النهاية :wrda:.
     
    لُـورَا ،نرج ـسية ،...! و 2آخرون معجبون بهذا.
  4. لُـورَا

    لُـورَا الـ سُّـهآد .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏13 مارس 2013
    المشاركات:
    7,362
    الإعجابات المتلقاة:
    22,139
    نقاط الجائزة:
    340
    الجنس:
    أنثى


    تُراها الأشجار تغفِر هتكنَا الأبديّ لها كُلّما
    جززنا غُصنًا عنها أو جِذعًا كامِلًا
    فِي سَبيل كِتاب ..أو مكتبةٍ ..
    أو احتطبناها لنستدفِئ بٍها في ليلةٍ شِتويَة !
    ثمّة تأنيب ينتابني أحيانًا .. كُلّما لاحظت جِذعًا مُقتصًا
    بِطريقٍ عابِرة ..
    كما لو أنّ كُلّ الحطَابين سكنوا يدي !



    @عنا :wrda:
    امتطيتَ صهوةَ الكِتابة وأبدعت
    إلى حدَّ تمنيَّ أنّك لم تترجّل عنها أبدًا ..
     
    ...!, نرج ـسية, عنا و 1 شخص آخر معجبون بهذا.
  5. خجل.. ~

    خجل.. ~ أرفضُ أنّ أكون حلاً ، أنا المُشكله [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 يونيو 2017
    المشاركات:
    9,479
    الإعجابات المتلقاة:
    34,107
    نقاط الجائزة:
    340
    الجنس:
    أنثى




    " قلم القمة المرصود "
    نص رائع بما حمل من إسقاطات وتسطير إسطورة
    مفتوح على كل التأويل والجهات
    وأبواب الخيال على مصراعيها فُتحت
    تُسعدني قراءتك ويُخيفني إبحارك ..!
    لك التحية على هكذا لحظات
    حملت من المعاني مالا تحتملها السنوات




     
    نرج ـسية ،...! و عنا معجبون بهذا.
  6. نرج ـسية

    نرج ـسية أُحَآديةُ الهَوى ..! مشرفة

    إنضم إلينا في:
    ‏18 أكتوبر 2008
    المشاركات:
    36,774
    الإعجابات المتلقاة:
    44,115
    نقاط الجائزة:
    460
    -



    ولـ وجه سابع من وجوه النسيآن
    ننصت بـ دهشة ‘ لـ جلجلة الذآكرة
    تلك التي يترتب فينآ بـ فوضى عآرمة
    ما بين يقضة الحنين , ووبين سبآت التجاهل ..!
    وخمسة عشر غصة ..!
    :
    وقسم يا عنآ
    بأن لـ حرفك سطوة
    يجتاح اللغة ..!
    ويغزو الذآئقة ..!
    هنيئاً لنآ أنتْ ..!

    :

    " awww.vb.eqla3.com_images_smilies_2_eq_84. "

     
    ...! و عنا معجبون بهذا.
  7. ليـآنا

    ليـآنا زهر تشرين ❀♪ ،، .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏10 فبراير 2015
    المشاركات:
    8,875
    الإعجابات المتلقاة:
    37,163
    نقاط الجائزة:
    320

    مبدع ..
    اذهلتني كلماتك ..

    استمر :wrda:
     
    ...! و عنا معجبون بهذا.

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)