رواية الضحية في الانتقام وحب جنوني بدون شعور

الموضوع في 'روايات' بواسطة سارة بنت خالد, بتاريخ ‏6 يوليو 2017.

  1. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    433
    الإعجابات المتلقاة:
    717
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    مقتطفات من الفصل الثامن والاربعون....

    فيصل باستغراب: بسم الله... اللهم سكنهم في مساكنهم أيش فيك أنتي معصبة علي كذا

    ***********************
    ريم وقفت وبكل قهر: أمين الله يهديني ويهدي ولدك كمان والحين خلي ولدك عندك أو وديه أي مكان لأني بنام فهمتي..............

    ***********************
    فيصل بتجاهل لسؤالها وهو يقرأ في القران: ما أعرف وخلصي بسرعة عشان نروح بيت جدتي لأني ما أبي أتأخر مثل أمس وقام عشان يخرج من الغرفة/ أنا أنتظرك تحت وخرج..............

    ************************
    ريم مسكت يد فيصل وبدموع: والله ما راح تروح مكان الين ما تقول فين وديت عبد الله يا فيصل

    ************************
    أم خالد: والله يا فيصل أنت وريم ما يندري عنكم........

    ***********************
    فيصل بنفاذ صبر: اللهم طولك يا روح ريم أنزلي لا أرتكب فيك جريمه اليوم ترى والله بفطر عليك... وبصراخ... فهمتي

    ********************
    ريم بابتسامة: ليان أنتي لازم تتزوجين وتكوني أسرة مو علشانك عشان ولدك يا قلبي......

    ********************
    راكان التفت لريم: الله يقلع أبليسك مثل ما فضحتيني.............

    *********************
    راكان وهو يطالع الكوب اللي في يده: قهوة سوده بس والله فيصل خربك لأني اللي أعرفه أنتي ما تشربين قهوة سوده

    ******************
    راكان: أسمع لا تبكي عشان لا أزعل منك وخلك ساكت عشان أحبك الين ما تكبر... أما مشاري فكان ساكت ويتأمل في راكان

    *******************
    روان بخجل من تصرف أختها: أي خلصت كل شيء والحمد الله... إلا يا غلا ما في شيء في الطريق

    *********************
    ليان: الحمد لله مبسوطين ويسلم عليك ويقول لك ترى ينتظرك تجيبن له عروس

    :):):):):):):):):):):):):):):):)
     
  2. بنت العندليب

    بنت العندليب فتاة لا تعرف المستحيل .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏10 مارس 2018
    المشاركات:
    152
    الإعجابات المتلقاة:
    263
    نقاط الجائزة:
    270
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    فلسطين
  3. شماس

    شماس عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏22 أغسطس 2017
    المشاركات:
    27
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    50
    الجنس:
    أنثى
    يسسسسسلام
    يسلم. مرووورك قلبي
    بارت رووووووعه ولو اني مااقريته بعدي متحمسه ❤❤
    ووبتوفيق قلبي
     
  4. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    433
    الإعجابات المتلقاة:
    717
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    الفصل الثامن والاربعون...


    وبعد مرور شهر وفي بيت فيصل
    فيصل دخل علي ريم في جناحهم ولقاها جالسة قدام ولدها اللي يبكي بدرجة أنه يشهق من شدة البكاء
    فيصل: السلام عليكم أيش فيه الولد يبكي كذا أيش سويتي له اليوم بعد
    ريم طالعت في فيصل وبشوية عصبية: شيل ولدك لا أذبحك أنت وهو
    فيصل باستغراب: بسم الله... اللهم سكنهم في مساكنهم أيش فيك أنتي معصبة علي كذا
    ريم بنفس الوضع وببكاء: لأن ولدك جنني جاب لي الضغط والسكر من كثر ما يبكي تخيل من ساعة تسع وهو على هذا الحال وحضرتك تقول لا تخلينه عند الخدم على طول... فيصل والله أنا راح أنتحر من ولدك عن قريب لو أستمر على هذا الوضع
    فيصل مسك نفسه من الضحك وجلس جنبه وشال ولده اللي كان يبكي: طيب أنتي رضعتيه يمكن يكون جيعان عشان كذا يبكي
    ريم: لا ما رضعته لأني ما فيني حليب وحضرتوا ما يبي يأخذ رضعة
    فيصل وهو يطالع في ولده: ريم أنتي عضيتي الولد في خده
    ريم بانفعال: أي عضيته خليه يستاهل عشان ثاني مره ما يمنعني أنا وأنا صايمة
    فيصل بعتاب: ليش يا ريم والله حرام... ترا ربي راح يعاقبك والله ما أقول غير الله يهديك
    ريم وقفت وبكل قهر: أمين الله يهديني ويهدي ولدك كمان والحين خلي ولدك عندك أو وديه أي مكان لأني بنام فهمتي...وبصراخ/ بنام لأنه ما صارت هذي عيشه... ودخلت على غرفتهم ورزعت الباب وراها
    فيصل بصدمة من اللي جالس يصير: لا والله ريم انجنت لكن هين يا ريم أن ما خليتك تبكين على ولدك ما أكون فيصل... وقام وشال ولده وخرج وقبل المغرب بساعة قامت ريم من النوم فشافت فيصل جاهز ينتظرها
    ريم بتعجب: فيصل فين عبودي
    فيصل بتجاهل لسؤالها وهو يقرأ في القران: ما أعرف وخلصي بسرعة عشان نروح بيت جدتي لأني ما أبي أتأخر مثل أمس وقام عشان يخرج من الغرفة/ أنا أنتظرك تحت وخرج... ريم لحقت فيصل ووقفت قدامه
    ريم بحدة: فيصل فين ولدي يا فيصل
    فيصل ببرودة أعصاب: وأنا قلت لك ما أعرف وروحي وجهزي عشان نروح
    ريم حست نفسها شوي وتنجن: والله ما بروح ولا مكان الين ما تقول لي فين وديت ولدي
    فيصل بنفس الوضع: طيب يا حبيبتي براحتك عندك الثلاجة فيها جبن وزيتون وحلاوة أفطري منها والحين سلام يا أم عبد الله
    ريم مسكت يد فيصل وبدموع: والله ما راح تروح مكان الين ما تقول فين وديت عبد الله يا فيصل
    فيصل تكتف وطالع فيها: مو حضرتك قلتي أوديه أي مكان لأنك طفشتي من بكاه لا وغير كذا عضيتيه ودخلتي ونمتي وهو يبكي والحين بعد ما شبعتي نوم صرتي تدورين عليه خلاص روحي ودوري علي ولو لقيتيه أعطيني خبر
    ريم حست نفسها خلاص بتنهار فقالت بدمعة وبرجاء: فيصل الله يخليك لا تذبحني وقول لي فين عبد الله الله يسعدك قول لي فين ولدي لأن قلبي ماكلني عليه
    فيصل ببرود أعصاب غير اللي داخل قلبه على حالة حبيبة قلبه: راح أرجع لك بس مو اليوم بكرة والحين روحي والبسي عشان نروح بيت جدتي
    ريم واللي صارت تبكي: ما أبي أروح مكان أنا أبي ولدي وجلست على الكرسي اللي في الممرات/ خاف الله في اللي تسويه فيني كذا أنت كيف تبي تبعد ولدي عني وأنت تعرف بأنه ما يرضع إلا من صدري والله ما بروح مكان الين ما ترجع لي ولدي.
    فيصل طالع فيه فهز كتوفه بعدم مبالاة: طيب على راحتك يا ريم والحين سلام لأني بروح وأفطر في بيت جدتي... وبفعل راح وتركها وقلبه ينعصر بس في نفس الوقت يبيها تحس بالمسؤولية وما عاد تفرط في ولدها بهذي الطريقه
    ***************************
    وفي سيارة فيصل....
    فيصل وأول ما طلع على سيارته أتصل على خالته/ السلام عليكم
    أم خالد: هلا وعليكم السلام كيفك يا يمه
    فيصل بحزن: الحمد لله بس والله يا خالتي ريم تقطع القلب... ولا حتى بيت جدتي رفضت تروح معي
    أم خالد: وليش؟ عشان عبودي
    فيصل بنفس الوضع: أكيد يا خالتي ولا تنسين الولد يرضع وما يرضى يأخذ رضاعة
    أم خالد: لا أنا عرفت كيف أعطيه الرضاعة والحين هو نايم فأنت لا تشغل بالك عليه يا ولدي
    فيصل برجاء: طيب يا خالتي ممكن أجي وأخذ عبد الله لأني والله أخاف ريم تسوي في نفسها شيء أو تفضحني عند أمي وأبوي... وأنتي تراك تعرفين ريم لو زعلت تتحول من قط للبوه يا خالتي كمان لو أمي عرفت بأني أخذت عبودي منها يمكن تذبحني لأن أمي صارت ما تسمع في ريم ودايما توصيني عليها وتقول لي لا أزعلها
    أم خالد بضحكة من كلام فيصل: لا يا فيصل خليه عندي اليوم وبكره تعال وخذه لأن ريم لأزم تتعلم المسؤولية لأنها صارت أم وعمرها الحين ثمان عشر سنه واللي في عمرها ماسكين بيت
    فيصل واللي ما عجبه الكلام: طيب ياخالتي أنا الحين بروح بيت جدتي وأفطر هناك فايش رأيك لو صليت التراويح أجي وأخذ عبد الله ولو مثلا ريم كررت اللي سوته اليوم أتصرفي مثل ما تبين
    أم خالد: والله يا فيصل أنت وريم ما يندري عنكم وعلى العموم وقت ما تبي تعال وخذ الولد لعند أمه
    فيصل: ...........
    أم خالد: سمعت أيش قلت يا فيصل
    فيصل واللي كان مصدوم من الشخص اللي ركب السيارة وجلس جنبه: أكلمك بعدين لأن الاهل معي
    أم خالد ابتسامة: طيب يا ولدي
    فيصل قفل والتفت لريم وبشوية حده: خير أيش عندك وأيش خرجك من البيت ممكن تنزلن لأني ما عندي وقت حق الهوشة
    ريم تكتفت وطالعت فيه: ماراح أنزل الين ما تقول لي فين ولدي يا فيصل
    فيصل بنفاذ صبر: اللهم طولك يا روح ريم أنزلي لا أرتكب فيك جريمه اليوم ترى والله بفطر عليك... وبصراخ... فهمتي
    **********************
    بعد يومين وفي بيت أبو مناف وقت السحور
    أم مناف: ليان فين مشاري اليوم ما شفته معك
    ليان: فوق نايم لأنه كان مسخن شوي بس الحين الحمد لله نزلت الحرارة بعد ما أعطيته خافض الحرارة
    أم مناف: سلامته ان شاء الله ما يشوف شر
    ليان: أن شاء الله يمه نورة بتروحين السوق عشان تقضين لبنتك
    نوره وهي تهز بنتها: لا لأني اشتريت لها من قبل رمضان
    ريم واللي كانت ضامة عبد الله في حضنها: ليش بغيتي شيء يا ليان لأني أنا بروح مع أسماء لأنها جالسه تقضي حق زواجها فأنا عاد صرت مداومه في السوق معها
    الكل: هههههه على كلام ريم
    نوره بدفاع: بس أكيد ياريم أنتي بعد وقت دبشك كانت تروح معك صح
    ريم: أي والله ما قصرت بس أنا الحين مو مثلها وبالضبط أن عبودي معي وأنا أخاف أخليه مع المربية وفيصل وأمي يمسحون فيني الأرض مع أن المربية مرة طيبة وتحبه
    أم مناف: وحتى ولو لا تثقون في الخدم... وأنتي يا ريم لازم تخلصين كل مشترياتكم قبل ما ننزل مكة ولا ما بتروحين معنا العشرة الاخيرة
    ريم: والله يا خالتي ما أظن أقدر أروح معكم وعبودي فين بخليه وكمان أخاف أختي تزعل لو رحت وخليتها
    ليان بابتسامة: على كذا هذي السنة ماحد راح يروح غير أمي وأبوي وأعمامي وخالتي وجدتي لأن المعظم مشغولين مع عيالهم وأنا بعد شكلي بجلس عند فيصل أو فاضل عشان مشاري والله أخاف عليه.... المهم فاضل سافر مع أهله على مكة... أما نوره ما راحت عشان كانت تساعد ريان في ترتيب بيتها... وليان راحت بيت فيصل لأن معظم خدمهم مسلمين فراحوا مع أهلها... ريم معظم وقتها مشغولة مع أختها أو مع ولدها عبد الله
    ***************************
    وبعد أسبوع في بيت فيصل
    ريم: ليان شفتي البدل اللي وريتك صورتهم أمس أيش رأيك أشتريهم لزواج أسماء وريان وحده لعبودي وحدة لمشاري
    ليان: أمممم حلو بس لا تشترين أنا طلبت لهم من شركة بربري طقم كامل ويمكن يوصل بكره أو بعد بكره بكثير
    ريم: جد الله يسعدك عاد ما باقي غير فستاني اليوم بروح المشغل وأسوي بروفا عشان أستلمه قبل العيد
    ليان بابتسامة: سبحان الله كنا ننتظر رمضان وجاء رمضان وما باقي منه غير خمس أيام والحين يجي العيد تدرين يا ريم أنا مره كنت أحب العيد بس هذي السنة أحس والله ماله طعم تخيلي العام في هذا الوقت ما كنت متزوجه ولا كنت شايله هم شيء والحين متزوجه وعندي ولد لا وزوجي ميت وتركني أنا وولده صح ولدي صغير بس لو كبر شوي راح يشوف كل وأحد مع أبوه وهو يا قلبي عليه أبوه ميت
    ريم بابتسامة: ليان أنتي لازم تتزوجين وتكوني أسرة مو علشانك عشان ولدك يا قلبي... ليان صحيح عمي وخالتي ماراح يخلونك تحتاجين شيء في حياتك بس أنتي لازم تشوفين لك رجل يوقف معك في حياتك ويساعدك في تربية ولدك
    ليان التفتت لولدها النايم ومن ثم طالعت ريم: لا يا ريم أنا ما أبي أتزوج وولدي أنا راح أربيه بطريقتي وماراح أخليه يحتاج شيء أو حتى الأب
    ريم وهي توقف: الله يكتب لك اللي فيه الخير... والحين أنا بروح وألبس قبل ما تجي أسماء عاد الله يعينك على عبودي ومشاري
    ليان بضحكة: بالعكس والله أنهم ياخذون العقل
    ريم بابتسامة: أي مره ياخذون العقل والدليل ولد أخوك وأبوه طلعوا لي قرون والحين عن أذنك يا قلبي... ريم طلعت وليان قامت ودخلت على المطبخ عشان تسوي لها قهوة لأن الخدم نيامين بعد ما خلصوا من شغل الفطور... المهم بعد ما خلصت وقبل ما تجلس اندق جرس الباب فابتسامة وحطت الكوب على الطاولة وراحت وفتحت الباب بس ماكان في أحد وأول ماجات بتسكر الباب تفاجأة بالشخص يدف الباب ويدخل وهو شايل أغراض ويقول والله شكلي أنا صرت سواق عندك يا ست ريم لأن...... وسكت من الصدمة... أما ليان فوقفت من الصدمة وما عرفت أيش تسوي لأن مافي أي مجال أنها تشرد من قدام هذا الشخص... وبالنسبة لراكان أول ماحط الأغراض شال عيونه من البنت أو الحرمة اللي كانت واقفه في حال ثبت قدمه وما فاق غير على صوت ريم اللي كانت نازله
    راكان أعطى ليان ظهره: أسف والله كنت أظنك أختي ريم
    ريم باستغراب من ليان الواقفة ورى أخوها: ليان أيش تسوين هنا
    ليان واللي استوعبت الامر: ها... وهزت رأسها بالنفي وراحت على فوق ركض
    ريم تكتفت وطالعت في أخوها: خلاص راحت يا راكان
    راكان التفت لريم: الله يقلع أبليسك مثل ما فضحتيني مع الادمية يعني ما تقدرين تفتحين باب بيتك أو تخلين الخدم يفتحون لي
    ريم باستغراب: وليش أيش اللي صار وليش أنت معصب علي كذا... والخدم نايمين فوق وأنا كنت أغير ملابسي لأني بروح السوق مع أسوم
    راكان بسخرية: والله هذا اللي فالحين فيه أنتي وأختك بس تدورون في الاسواق كأن ما عندكم أزواج يمسكوكم أنتي وهي
    ريم واللي ما عجبها كلام أخوها: طيب تفضل أدخل... راكان دخل وجلس في الصالة وريم راحت المطبخ عشان تجيب لأخوها شيء يشربه
    ريم من المطبخ: غريبة جيت عندي اليوم
    راكان: والله عاد أيش أسوي أمي أرسلتني عندك عشان أنا صرت سواق عندك
    ريم خرجت وبيدها العصير: بسم الله عليك يا عمري... راكان أنت أيش جالس تشرب!
    راكان وهو يطالع الكوب اللي في يده: قهوة سوده بس والله فيصل خربك لأني اللي أعرفه أنتي ما تشربين قهوة سوده
    ريم وهي تجلس جنب أخوها: هذي ماهي لي يمكن تكون لليان
    راكان أول ما سمع كلام أخته غص: كحكحكح أيش
    ريم أعطته علبة مويه صحة: بسم الله عليك.. في هاللحظة قام مشاري وصار يبكي فشالته ريم وصارت تهز فيه عشان يرجع وينام
    راكان بتعجب: أنتي أيش فيه ولدك صغر مع أني شفته قبل يومين أكبر من كذا
    ريم باستغراب من أخوها اللي ما عرف يفرق بين ولدها وولد ليان: هذا مو ولدي هذا ولد ليان أخت فيصل... في هاللحظة اندق الباب/ راكان الله يسعدك أمسك مشاري أنا بروح وأشوف الباب
    راكان: لا لا أخاف يبكي ولد الناس وأنا أشلون أخليه يسكت... ريم ما ردت على راكان لأنها راحت تفتح الباب... أما راكان فطالع في مشاري اللي كان يطالع فيه وهو عافس وجهه وكان يبكي/ أسمع لا تبكي عشان لا أزعل منك وخلك ساكت عشان أحبك الين ما تكبر... أما مشاري فكان ساكت ويتأمل في راكان
    أسماء بابتسامة: وأنا أقول أيش فيه بيت ريم منور أتاريك هنا يا الغالي... ومن ثم باست راكان في خده
    راكان بتعجب: أنتي متعطره يا ست أسماء؟؟؟
    أسماء واللي جلست جنب راكان: لا طبعا!! تخيل أتعطر وأنا بروح السوق
    راكان: لا والله أجل أيش هذي الريحة اللي شميتها فيك أول ما دخلتي يا هانم أقول أستحي على وجهك وروحي وغيري عبايتك ترى الناس في رمضان
    أسماء انصدمت من كلام راكان لأنها متأكدة هي ما أتعطرت فشلون هو يقول لها ريحتها عطر وأحنا في رمضان... بدون أي جدل: طيب ريم أعطيني عباية وخلينا نروح قبل ما نتأخر
    ريم بابتسامة: روحي وخذي اللي تبينها من دولاب العبايات لأني بأخذ مشاري لأمه ونخرج مره وحدة... المهم خرجت ريم مع أسماء وراكان اللي راح على البيت وهم راحوا للمول وعلى الساعة أثن عشر رجعت ريم على البيت فشافت فيصل جالس مع أخته
    ريم: السلام عليكم
    فيصل وليان: وعليكم السلام
    ريم جلست جنب فيصل بتعب: متى رجعت يا حبيبي
    فيصل: من ساعة تقريبا بس أنتي ليش تأخرتي
    ريم بابتسامة: والله ما تأخرت لأننا طلعنا من هنا إلا على الساعة عشر عشان راكان جاء عندنا
    فيصل: أها وكيف حاله وحال أهلك
    ريم: كلهم بخير وعلى فكره بكرة أمي تقول نروح ونفطر عندهم كلنا وأنتي بعد يا ليان
    فيصل: أن شاء الله يصير خير
    ريم باستغراب: ليان فين مشاري وعبودي
    ليان بابتسامة: نايمين ماشاء الله عليهم لأن وقت سهرهم باقي ما جاء
    ريم: الله يهديهم هم الاثنين والحين خليني أقوم وأشوف أيش صار على السحور... وقامت
    ليان: فيصل أمي وأبوي متى بيرجعون من مكة؟
    فيصل: أن شاء الله بعد بكرة قالوا بيحضرون الختم ويطلعون على طيارة الساعة وحدة... في هاللحظة جات ريم وجلست جنب فيصل/ ريم حبيبتي بعد بكرة بيجون أهلي من مكة
    ريم بفرح: من جد... الله يجيبهم بسلامة
    فيصل بابتسامة: أمين يا رب بس أعملي حسابك أنهم راح يتسحرون عندنا هم وبيت عمي وجدتي
    ريم: طيب يا قلبي الله يحييهم في أي وقت، البيت بيتهم
    فيصل: تسلمين يا قلبي
    ريم: طيب تبي نسوي كل شيء في البيت ولا بتجيب من بره
    فيصل: لا أنا راح أخلي السواق يجيب الذبيحة والطباخ راح يطبخ
    ليان: أجل أنا بكلمها وأقول له يسوي الجريش والمرقوق عشان جدتي
    ريم: وأنا بعد بسوي حلى القهوة
    فيصل: على بركة الله.....
    *********************
    وبعد مرور أربع أيام وفي أول أيام العيد في بيت الجدة سارة
    نوره: بشريني يا ريم عروستنا خلصت من مشترياتها ولا باقي
    ريم بابتسامة: لا خلصت كل شيء ولله الحمد وما باقي غير فستان الفرح
    أن شاء الله يوصل بعد خمس أيام
    نوره بفرح: الحمد الله حتى أحنا خلاص خلصنا من بيتهم وما باقي غير أنهم يدخلون
    ليان: الله يوفقهم
    الكل: أمين
    ليان وهي تطالع في نجود السرحانة: نجود وأنتي يا حبيبتي خلصتي
    نجود التفتت لليان: أن شاء الله
    روان بخجل من تصرف أختها: أي خلصت كل شيء والحمد الله... إلا يا غلا ما في شيء في الطريق
    غلا بارتباك لأنها ماسكة جوالها وتراسل بسام وبكذب: لا عاد تو الناس أنا ما أبي أحمل الحين خليني أتهنا وبعد أفكر وأحمل
    ليان بابتسامة ناعمة مثلها: والله يا غلوا لو ربي كتب راح تحملين وتولدين في أقرب وقت
    غلا بابتسامة: الله يكتب لنا اللي فيه الخير ياعمري بس كيفك مع مشاري الصغير
    البنات: أمين
    ليان: الحمد لله مبسوطين ويسلم عليك ويقول لك ترى ينتظرك تجيبن له عروس
    غلا بفرح: أن شاء الله من عيوني
    نوره بهمس لروان: روان أيش فيها أختك اليوم كذا هاديه لا تضحك ولا شيء حتى كحل ما حطت في عينها وكأننا مو في عيد
    روان التفتت لنجود اللي طالعت فيهم ولوت بوزها وكان الكلام ما عجبها: عادي أنتي تعرفين بأن نجود بطبعها هادية... وما تمكيجت عشان زواجها قريب
    نوره بعدم أقتناع: ممكن كل شيء جايز يا حبيبتي... المهم بعد ما فطروا الكل... كل واحد رجع على بيته عشان يجتمعون على العشاء
    *******************
    وفي بيت فيصل...
    ريم بحنة ورجاء: فيصل الله يخليك خليني أروح عند اهلي ويكفي أنك ما خليتني أروح وأعيد عليهم في الصباح
    فيصل واللي كان راقد ويبي ينام وريم طايحة زن عند راسه: وأنا قلت لا بكرة تروحين في الصباح وأرجعك العصر لأن العشاء بكرة في بيت أهلي
    ريم: فيصل والله حرام عليك طيب أيش رأيك أروح الحين وأتغدى معهم وفي الليل أروح بيت جدتك
    فيصل واللي بدأ الصبر ينفذ منه: ريم واللي يرحم والدينك فكيني من الحنة لأني ما ابي أنكد عليك عيدك... وبحدة/ واتركيني أنام... ريم رقدت جنب فيصل وهي تتحلطم وتسب في فيصل واللي كان سامعها بس سكت وتركها
    *********************
    في بيت أبو خالد:
    راكان باستعجال: القهوة يا جولي بسرعة
    أم خالد تخرج ومعها القهوة: خذ يا حبيبي
    راكان: شكرا ... يمه ريم ما جات وحشني ولدها الخبل
    أم خالد: حرام عليك والله أنه يهبل
    علياء وهي جاية جري لعند راكان: خالي راكان فين عيديتي مثل عدنان
    راكان خرج خمس مية ريال من جيبه وهو يضحك: أسف يا عسل هذه عيديتك
    علياء بفرح: شكرا أنزل شويه عشان أبوسك... راكان نزل لمستواها وباسته في خده/ شكرا يا خالي وراحت جري
    راكان بابتسامه: طيب أنا برجع عند الرجال/ وخرج خمس مية ثانية/ يمه هذي أعطيها لمحمد ولد أخوي خالد
    أم خالد أخذت الفلوس: أن شاء الله يا حبيبي وأن شاء الله السنة الجاية نعطي أولادك
    راكان وهو يترك المكان: أمين وأن شاء لله الله يكتب لي نصيب في البنت اللي حبيتها
    أم خالد بصدمة: أيش وافق من هي يا راكان.... راكان مارد عليها لأنه ترك المكان بسرعة... أم خالد رجعت لعند البنات وأعطت سارة عيدية ولدها محمد.......................يتبع
     
    أعجب بهذه المشاركة .pearl.
  5. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    433
    الإعجابات المتلقاة:
    717
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    قراءة ممتعة يا حبيبي...:):):firstimekiss::firstimekiss::firstimekiss::):)
     
  6. شماس

    شماس عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏22 أغسطس 2017
    المشاركات:
    27
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    50
    الجنس:
    أنثى
    يااامرحبا
    وياهلاوغلاا
    تسلم ايدك قلبي
    بارت يجننن وروووعه
    استمري ياروووحي
    موفقه ❤
     
  7. بنت العندليب

    بنت العندليب فتاة لا تعرف المستحيل .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏10 مارس 2018
    المشاركات:
    152
    الإعجابات المتلقاة:
    263
    نقاط الجائزة:
    270
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    فلسطين

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 16)