رواية الضحية في الانتقام وحب جنوني بدون شعور

الموضوع في 'روايات' بواسطة سارة بنت خالد, بتاريخ ‏6 يوليو 2017.

  1. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,620
    الإعجابات المتلقاة:
    1,364
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    هلا يا جوجو وأنتي بعد اشتقت لك والله، والمهم أنك بخير يا عسل.... وتسلمين أنتي بعد والله يعطيك العافية يا قلبي...:):):wrda::wrda::):)
     
  2. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,620
    الإعجابات المتلقاة:
    1,364
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    مقتطفات من الفصل الثالث والاربعون....

    ليان بخوف: يا ربي يعني فين راح يكون... والمشكلة أحنا ما أفتقدناه من أمس

    ****************************
    فاضل بكل أسى: والله ما لقيته رحت لكل مكان يروح له بس ما لقيته حتى الاماكن اللي يتردد فيها رحت لها بس الكل يقول ما شافه

    ****************************
    عماد واللي ما هو عارف كيف يوصل الخبر اللي عنده لفاضل: أي والله بغيتك تمر علي في المستشفى ضروري

    ***************************
    أم خالد بانفعال: لا حول ولا قوة الا بالله... ريم قوم وغسلي وجهك ووقفي بكاء ترك والله صدعتي رأسي من كثر البكاء..................

    *************************
    راكان أحتار في أخته وما عرف أيش يقول لها فالتفت لأسماء وأمه: وبعد كل هذا تقولون لي أتزوج...............

    *************************
    ريم بخوف: راكان الله يخليك أدخل معي والله أحس أني بموت من الخوف ورجولي بالحيل شايلتني

    ***********************
    أم خالد: هلا حبيبي... هدى قامت وجات وجلست جنب أمها واللي كملت كلامها/ أيش لا حول ولا قوة الا بالله...........

    **********************
    راكان: والله شوفيها في الغرفة والدكتورة وأم زوجها وأسماء عندها وأنا من أول أنتظرهم يخرجون عشان يطمنوني أيش صار معهم.........

    **********************
    غلا بابتسامة: تسلم ياعمري فروس حبيبي ممكن أطلب منك طلب

    **********************
    فارس باشتياق: آآآآه ساره والله ما أعرف متى عمي بيحن علي ويزوجني هي، لأنه يقول البنت باقي صغيرة وما تقدر على مسؤولية الزواج وكأني قلت لهم أني بتزوجها واكرفها من الشغل

    *********************
    غلا: فارس حتى أنت بتقول نفس كلام عماد وأبوي وأمي................

    ***********************
    بسام: طيب وأنا ما أبي أسبب لك أي مشكلة بس أبيك تقولين لي الين متى وأنتي راح تجلسين عند أهلك وكأن ما وراك بيت ورجل

    **********************
    غلا ضحكت ضحكة قهر: ومين قال لك أني وافقت برضاي أنا ما وافقت بدرجة أني جلست عند رجل أبويه أترجاه أنه ما يزوجني بهذي الطريقة.........

    *********************
    ريم قربت من فيصل ومدت يدها عشان تشيل الغطا عن وجهها وبصوت مرتجف: فــ ـــفـ ـصــ ــل... وأول ما كشفت عن وجهه رجعت على ورى وصارت تصرخ.... فيصل فيصل

    ************************
    أسماء وهي تقاطعها: والله ما تركتك يا حبيتي وأنا جنبك من أول وخالتي وراكان وهدى توهم راحوا عشان موعد الزيارة انتهى يا قلبي

    ************************
    ريم بعدت عن حضنه أسماء وبخوف: فيصل مات؟ صح يا أسماء

    :'(:'(:'(:'(:'(:'(:'(:'(:'(:'(:'(:'(:'(:'(:'(:'(:'(:'(
     
  3. جواهر نفيسة

    جواهر نفيسة عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏8 نوفمبر 2016
    المشاركات:
    14
    الإعجابات المتلقاة:
    4
    نقاط الجائزة:
    80
    الجنس:
    أنثى
    مستنياك ياروحي بشوق
     
  4. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,620
    الإعجابات المتلقاة:
    1,364
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    :):firstimekiss::firstimekiss::firstimekiss::firstimekiss::firstimekiss::firstimekiss::firstimekiss::)
     
  5. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,620
    الإعجابات المتلقاة:
    1,364
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    الفصل الثالث والاربعون.....


    وفي اليوم الثاني وفي بيت أبو مناف

    أم مناف بارتباك: رد عليك

    مناف بنفس قلق أمه: لا يا يمه جواله مقفول

    ليان بخوف: يا ربي يعني فين راح يكون... والمشكلة أحنا ما أفتقدناه من أمس

    أم مناف جلست وبدموعها: يا رب أحفظه لي هو من كل شر ورجعه لي بالسلامة استودعته الله الذي لا تضيع ودائعه

    مناف بحنان: يمه حبيبتي لا تخافين عليه أن شاء الله راح يرجع بالسلامة

    أم مناف ببكاء: والله أخاف يصير له نفس ما صار لعبد العزيز ترى والله ما أبي أفقد... في هاللحظة دخل فاضل وعلامات التعب واضحة عليه

    فاضل: السلام عليكم

    الكل وعليكم السلام ورحمة الله

    مناف: بشر أيش صار معك

    فاضل بكل أسى: والله ما لقيته رحت لكل مكان يروح له بس ما لقيته حتى الاماكن اللي يتردد فيها رحت لها بس الكل يقول ما شافه

    أم مناف: يا ويل حالك يا ليلى يعني فين راح يكون... قولوا لي أو اتصلوا على الشرطة وبلغوا لا يكون أنخطف

    ليان بصدمة من كلام أمها: يمه يمه! أيش هذا الكلام وليش هو بزر عشان ينخطف.. وتفائلوا بالخير أن شاء الله يكون بخير

    أم مناف بانفعال وبكاء: طيب طالما هو بخير ليش جواله مقفول فهموني

    فاضل بخوف على أمه: يمكن يكون جواله مافيه شاحن فطفى... في هذا الوقت رن جوال فاضل والكل التفت له أما هو فخرج جواله من جيبه وأول ما شاف أسم المتصل أستغرب ورد بسرعة/ الو هلا وغلا

    المتصل باستعجال: هلا فيك يا فاضل أنت فينك بالضبط

    فاضل بخوف وارتباك: أنا في البيت ليش بغيت شيء يا ولد العم

    عماد واللي ما هو عارف كيف يوصل الخبر اللي عنده لفاضل: أي والله بغيتك تمر علي في المستشفى ضروري

    فاضل طالع في أهله اللي كانوا مركزين معه فقال بشك: ليش فيصل عندك

    عماد: أي هو عندنا عشان كذا أبيك تجي عندي ضروري

    فاضل حس بأن الدنيا اسودت في وجهه فخاف يسأل عن أخوه وينصدم بخبر ما يبي يسمعه: طيب الحين أجيك

    **************************

    وبعد يومين وفي مكان أخر

    أسماء بحزن على أختها: ريم الله يخليك خلاص ارحمي نفسك ترى والله أنتي راح تذبحين نفسك بهذي الطريقة... وخلاص راكان راح لبيتكم عشان يطمن عليه

    أم خالد: أي والله كلام أسماء صحيح والبكاء ما منه فايده يا حبيبتي

    ريم ومن بين شهقتها: والله لو صار لفيصل شيء أنا ماراح أسامح نفسي أبدا

    أم خالد بانفعال: لا حول ولا قوة الا بالله... ريم قوم وغسلي وجهك ووقفي بكاء ترك والله صدعتي رأسي من كثر البكاء... أسماء طالعت في خالتها ومن ثم في ريم اللي قامت تركت المكان

    أسماء: خالتي بشويش على ريم ترى والله أحس نفسيها زفت اليوم

    أم خالدبنفس الحال: يعني عاجبك اللي تسويه في نفسها والله أنا سرت أخاف يجيها الضغط أو السكر فيأثر على اللي في بطنها... وفي هذي اللحظة دخل راكان وكان متوتر بعض الشيء

    راكان وهو يلتفت يمين ويسار: السلام عليكم فين ريم؟

    أم خالد وأسماء: وعليكم السلام

    أم خالد: ريم راحت تغسل وجهها بس أيش صار معك وفيصل كيف حاله

    راكان: يمه فيصل في المستشفى...

    ريم أول ما سمعت كلمة مستشفى خرجت مثل المجنونة وجات ومسكت يد راكان المصدوم منها: مين اللي في المستشفى لا يكون فيصل... وببكاء/ راكان الله يسعدك طمني فيصل أيش فيه وليش هو في المستشفى

    أسماء بخوف على ريم: ريم حبيبتي اهدي يا حبيبتي وخلينا نفهم الموضوع

    راكان: بسم الله!... ريم أنتي من فين خرجتي أمي تقول إنك في غرفتك

    ريم برجاء وبكى: راكان تكفى لا تضيع الموضوع... وقول لي مين اللي في المستشفى؟ ... الله يخليك لا تقول إنه فيصل

    راكان أحتار في أخته وما عرف أيش يقول لها فالتفت لأسماء وأمه: وبعد كل هذا تقولون لي أتزوج... طيب يصير خير وأنتي يا بكايه روحي البسي عبايتك عشان أخذك عند زوجك... وبملل رفع يده لفوق/ الله يصبرني عليك اليوم يا ريم

    ريم بنفس وضعها: طيب بس فيصل حي ولا ما

    أسماء شدت ريم عشان تطلعها على غرفتها: أقول أمشي ألبسي عبايتك ولا تفاولين على الرجال بالموت... المهم راكان أخذ ريم واللي ظلت تبكي طول الطريق على فيصل... وتقول هي سبب دخول فيصل للمستشفى أما أسماء فكانت تهديها وتقول لها هذا قضاء ربي وهي مالها ذنب... وأول ما دخلوا على المستشفى اللي أخذ أسمها ومكان وجودها من فاضل... سأل راكان عن رقم غرفة فيصل واللي كانت في الدور الثالث وبعد ما دخلوا في المصعد

    راكان بشوية حدة: والله ياريم لو سويتي لنا مناحة مثل اللي في البيت لأشدك من شعرك وأرجعك على البيت فهمتي... جنان ووجع رأس أنا ما أبي... ريم ما ردت على راكان لأنها كانت ترجف من الخوف ومتوترة على الأخير

    أسماء بدفع: عاد يا راكان أنت بعد لا تجلس وتدقق ترى هذا زوجها... راكان أعطى أسماء نظره خلتها تسكت على طول... وأول ما أنفتح باب المصعد شافوا فاضل وريان... راكان سلم عليهم وسألهم عن حالة فيصل

    فاضل طالع في ريم وحس بتوتره: أن شاء الله أنه يكون بخير والحين تعال نوصلك لجناحه وبعد كذا ننزل للكوفي

    راكان طالع في أسماء ومن ثم للشباب: لا روحوا أنتم أنا ما أقدر أخلي البنات هنا لوحدهم لأن أختي راح تدخل عند فيصل وأنا راح أجلس مع أختي الثانية في الاستراحة

    فاضل هز رأسه بالموافقه: طيب على بركة الله والحين عن أذنك ودخلوا على المصعد هو وريان... أما راكان فأخذ ريم لجناح فيصل وأول ما وصلوا جات تفتح الباب بس تراجعت وطالعت في أسماء وراكان

    ريم بخوف: راكان الله يخليك أدخل معي والله أحس أني بموت من الخوف ورجولي بالحيل شايلتني

    أسماء بخوف على ريم: خلاص أنا بدخلك وبرجع لراكان عشان يمكن أمه وأخته جوه فاتخيلي راكان وهو داخل عليهم... ريم بلعت ريقها وهزت رأسها بالموافقة... وأول ما دخلوا على الجناح وقبل ما يدخلون غرفة فيصل... سمعوا أم مناف تقول... مات لاحول ولا قوة الا بالله... ريم من الصدمة طاحت فاقدة الوعي... أما أسماء فصرخت وصارت تبكي على ريم اللي طاحت عليها، وعلى صراخ أسماء خرجت أم مناف وأختها فاطمة وشافوا ريم طايحة على الأرض وأسماء جنبها تبكي

    *****************************

    وفي بيت أم خالد

    أم خالد كانت جالسه جنب التلفون تسبح وهدى كانت تذاكر ولدها وبنتها في هذي اللحظة رن تلفون البيت

    أم خالد رفعت السماعة وقلبها مقبوض: الوو

    راكان: الو هلا يمه راكان

    أم خالد: هلا حبيبي... هدى قامت وجات وجلست جنب أمها واللي كملت كلامها/ أيش لا حول ولا قوة الا بالله... انا لله وانا إليه راجعون طيب يا حبيبي أنا الحين بجي بس أختك كيفها الحين

    راكان: والله شوفيها في الغرفة والدكتورة وأم زوجها وأسماء عندها وأنا من أول أنتظرهم يخرجون عشان يطمنوني أيش صار معهم... بس ما أقول غير الله يستر

    أم خالد: طيب انا الحين بأجي عندكم بس أنت أتصل على السواق وأعطيه عنوان المستشفى عشان يجيبنا عندكم

    راكان: ان شاء الله يا يمه والحين في أمان الله... أم خالد قفلت من راكان والتفتت لهدى

    هدى واللي كانت حاطه يدها على قلبها: مين اللي مات يا يمه لا يكون فيصل

    **************************

    وفي بيت فهد

    غلا قفلت من بسام وخرجت من غرفتها وراحت لغرفة أخوها فارس

    فارس بابتسامة: هلا والله بكل الغلا هلا بغلاتي

    غلا بابتسامة: تسلم ياعمري، فروس حبيبي ممكن أطلب منك طلب

    فارس وقف وراح عند أخته: عيوني لك يا عمري أنتي مو تطلبين أنتي تأمرين يا قلبي

    غلا بابتسامة فرح: الله لا يحرمني منكم والله من جد سارة محضوضة فيك يا أخوي

    فارس باشتياق: آآآآه ساره والله ما أعرف متى عمي بيحن علي ويزوجني هي، لأنه يقول البنت باقي صغيرة وما تقدر على مسؤولية الزواج وكأني قلت لهم أني بتزوجها واكرفها من الشغل

    غلا بضحكة: الله يسهل... ويكتب لكم اللي فيه الخير لكم يا حبيبي

    فارس رفع يده للسماء: أمين يا رب الله يسمع منك يا غلاتي.... ممممم والحين قولي لي أيش كنتي تبين

    غلا بخجل: أبي أخرج بروح للمول عشان أقابل بسام لأنك تعرف أبوي مانعني أني أشوفه أو يشوفنا

    فارس عفس ملامحه: بسام وأنتي أيش تبين فيه عقب اللي سواه فيك

    غلا: فارس حتى أنت بتقول نفس كلام عماد وأبوي وأمي... ترى بسام الين الحين زوجي وأنا أحبه وما أبي اتطلق منه مثل ما يبون أهلك

    فارس واللي عارف أيش راح يكون تصرف أبوه لو عرف بالي سواه: طيب خلاص روحي وجهزي وأنا راح أروح معكم والله يستر لو عرف أبوي... المهم فارس وغلا خرجوا وراحو على المكان اللي أتفقت عليه مع بسام أنهم يلتقون فيه وأول ما وصلوا لقوا بسام ينتظرهم... فقام بسام عشان يسلم على فارس واللي همس له عند أذنه/ والله يا بسام لو جرحتها غلاتي أو سويت فيها شيء ينزل دمعتها أنا راح أذبحك وأدفنك في مكانك فهمت...

    بسام بعد عن حضن فارس: طيب أن شاء الله

    فارس بابتسامه لأخته: غلاتي أنا بروح وأشتري كم غرض لي... فلو خلصتي من بسام أتصلي علي يا عمري

    غلا بابتسامه: أن شاء الله يا حبيبي... فارس طالع في بسام نظرات تهديد وبعد كذا راح وخلاهم... بسام طالع في غلا وكان وده يمسكها ويحتضنها من كثر ما هو مشتاق لها بس الضروف والمكان تمنعه أنه يسوي كذا

    بسام باشتياق: كيفك يا غلا وكيف صحتك

    غلا بهدوء: الحمد لله تمام ويا ليتك يا بسام تدخل في الموضوع على طول لأني ما أبي أدخل أخوي في مشكلة مع أهلي

    بسام: طيب وأنا ما أبي أسبب لك أي مشكلة بس أبيك تقولين لي الين متى وأنتي راح تجلسين عند أهلك وكأن ما وراك بيت ورجل

    غلا بابتسامة ساخرة: والله يا بسام طالما راعي البيت ما يبيني وما هو مريحني أنا وشو له أفكر فيه أو في راحته

    بسام نزل رأسه ومن ثم طالع فيها: طلبتك يا غلا

    غلا باستغراب: أي طلبات... ومين قال باني عندي طلبات

    بسام بنفس استغرابها: يعني أفهم من كلامك أنك ما تبين شيء أبد

    غلا: لا ما أبي شيء غير أنك تغير معاملتك معي.. لأني ما أتزوجت عشان تضربني أنا أتزوجتك عشان أستقر وأكون أسره يمكن زواجي منك ماكان على حب... بس خلاص أنا بدأت أتقبل حياتي معك بس أني أستمر معك على وضعنا هذا وأنك تضربني بدون حق ولا باطل هذا الشيء ما أرضاه لنفسي صحيح أنك ما أخترتني ولا أنا أخترك وعمي وأبوي هم اللي حكموا علينا أننا نكون لبعض...وسكتت شويه بس كملت كلامها/ وإذا أنت مو متقبل أني أكون في حياتك بأمكانك تطلقني وتتزوج اللي قلبك يختارها

    بسام يقاطع غلا: آآآآه يا غلا أنا يمكن ما تزوجتك مثل ما تقولين على حب بس الأيام اللي كنتي معي كانت كفيله تخليني أحبك... وصدقيني أنا دايما أبوي هو اللي كان يقرر لي كل شيء في حياتي حتى الزواج أختارك أنتي لأنك بنت صديقه... لأني أنا لو كنت شفتك من نفسي بدون تدخل أهلنا راح أكون سعيد لو رضيتي أنك تأخذيني وصدقيني تمنيت أنك ترفضيني أول ما تقدمت لك بس أبوي صدمني بموافقتك

    غلا ضحكت ضحكة قهر: ومين قال لك أني وافقت برضاي أنا ما وافقت بدرجة أني جلست عند رجل أبويه أترجاه أنه ما يزوجني بهذي الطريقة... وأظن أنت بنفسك تتذكر أيش صار يوم الملكة وقت ما قلت للقاضي أني مو موافقة على الزواج... بس لمن جاء أبوي عندي وهددني بأني لو ما وافقت راح يذبحني ويطلق أمي اضطريت أني أوافق حتى لا أخرب بيت أمي

    بسام أبتسم: تصدقين يا غلا أنا صار معي نفس الشيء لأن أبوي كمان قال بأني لو ما تزوجتك هو راح يطلق أمي الظاهر أبوك وأبوي ما تزوجوا أمهاتنا عن حب عشان كذا كان يبون يفرطون فيهم بكل سهولة... على العموم خلينا في موضوعنا غلا لو انتي ما تبين تعيشين مع أهلي أنا مستعد أخذ لك بيت مستقل لنا؟

    غلا: أيش! ومين اللي قال إني ما أبي أعيش مع خالتي والبنات بالعكس أنا كنت مستحملتك عشان خالتي والبنات ومو عشان سواد عيونك

    بسام فتح عيونه على الأخير وقال بزعل مصطنع: أيش؟ يعني أنتي تحبين أهلي أكثر مني وأنا زوجك

    غلا: أي والله أحبهم كلهم لأنهم مثل العسل

    بسام فرح من الكلام اللي قالته غلا عن أهله: ماشاء الله كل هذا لأهلي أجل أنا لي لله... المهم غلا وبسام تسامحوا واتفقوا أنهم يرجعون لبعض في نفس الليلة... وبالضبط أنه بسام قال لها بان أمه زعلانه منه وما تكلمه عشان غلا تركت البيت وأنها قالت هي ما راح تسامحه إلا إذا رجع غلا

    ***********************

    وفي المستشفى

    ريم فتحت عيونها فشافت نفسها نايمه في غرفة لوحده... وما تعرف ليش حست نفسها خايفة فقررت انها تخرج من الغرفة اللي كانت هي فيها وتروح لعند فيصل لأنها حاسة بأنه قريب من غرفتها وبالفعل لبست عبايتها وخرجت من الغرفة ومشيت في الممرات واللي ما كان فيها أي شخص وكأن المستشفى مكان مهجور وهذا اللي زاد خوفها... ريم أول ما وصلت لغرفة فيصل فتحت الباب ويدها ترتجف من شدة الخوف ودخلت على فيصل اللي كان نايم على السرير ومتغطي بالكامل

    ريم قربت من فيصل ومدت يدها عشان تشيل الغطا عن وجهها وبصوت مرتجف: فــ ـــفـ ـصــ ــل... وأول ما كشفت عن وجهه رجعت على ورى وصارت تصرخ.... فيصل فيصل

    أسماء واللي كانت جالسة تصلي قطعت صلاتها وراحت لعند ريم: ريم حبيبتي أصحي بسم الله عليك قومي انتي تحلمين... ريم فتحت عيونها وشافت أسماء جنبها فارتمت في حضنها وصارت تبكي من قلبها

    ريم من بين شهقاتها: أسماء فين فيصل قولي لي الله يخليك وليش كلكم رحتوا وخليتوني هنا لوحدي

    أسماء وهي تقاطعها: والله ما تركتك يا حبيتي وأنا جنبك من أول وخالتي وراكان وهدى توهم راحوا عشان موعد الزيارة انتهى يا قلبي

    ريم بعدت عن حضنه أسماء وبخوف: فيصل مات؟ صح يا أسماء

    أسماء بتعجب!: لا يا حبيبتي بسم الله عليه هو بس تعبان شويه لكنه ما مات

    ريم هزت رأسها بالنفي: لا والله مات أنا شفته بنفسي وسمعت خالتي تقول إنه مات فأنتي ليش تكذبين علي

    أسماء بضحكة: ريم لا تفاولين على الرجال والله أن فيصل بخير الظاهر أنتي كنتي تحلمين يا حبيبتي... والشخص اللي سمعتي خالتك تقول إنه مات هو واحد كان يشتغل عندهم في المزرعة

    ريم طالعت أسماء بابتسامة وعيونها مليانة دموع: يعني فيصل ماراح وتركني طيب لو من جد فيصل بخير أنا أبي أروح وأشوفه الله يخليك يا أسماء تعالي معي

    أسماء بحيرة: ريم حبيبتي كيف بتروحين وأنتي المغذي باقي في يدك

    ريم خرجت المغذي من يدها: أعطيني عبايتي الله يخليك... أسماء جابت عباية ريم وساعدتها في لبسها وبعد كذا استندت عليها ونزلوا لغرفة فيصل اللي ماكان يعرف بوجود ريم في المستشفى....................يتبع
     
    أعجب بهذه المشاركة .pearl.
  6. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,620
    الإعجابات المتلقاة:
    1,364
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    قراءة ممتعة يا حبايبي....:):firstimekiss::firstimekiss::):firstimekiss::firstimekiss::)
     
  7. .pearl.

    .pearl. güzel .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏1 فبراير 2018
    المشاركات:
    1,563
    الإعجابات المتلقاة:
    2,307
    نقاط الجائزة:
    520
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    مدينة الشعراءُ و الصّورُ
    اخيرا نزل البارت
    ياريت لو كان اطول
    بس كالعادة مبدعة حياتي..
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 17)