رواية الضحية في الانتقام وحب جنوني بدون شعور

الموضوع في 'روايات' بواسطة سارة بنت خالد, بتاريخ ‏6 يوليو 2017.

  1. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    310
    الإعجابات المتلقاة:
    429
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    الفصل السابع و العشرون....


    نرجع لبيت أم مناف

    أم مناف كانت جالسة في الصالة وهي تطالع ساعتها بين حين وأخر ويدها على قلبها اللي كان مقبوض مره وكانت تدعي في سرها بأن الله يعدي هذي الليلة على خير... في هاللحظة دخل فيصل مع ريم

    ريم وفيصل: السلام عليكم

    أم مناف المصدومة: ............

    فيصل طالع في ريم ومن ثم لأمه المصدومة من وجودهم عندها وبابتسامة: يمه أيش فيك يا حبيبتي

    أم مناف بنفس الصدمة: أنت من فين جاي

    فيصل باستغراب وهو يجلس: والله كنت بره بس أبوي قال أمركم يمكن تحتاجون شيء أنتي وليان... مممم الا على طاري ليان فينها عنك يمه

    أم مناف واللي ارتبكت فجأة: ليان... أي ليان فوق في غرفتها نايمه

    فيصل واللي لاحظ أرتباك أمه: غريبه مع أني أعرف أن ليان تحب السهر بس لا تكون تعبانه يا يمه وأنتي ما قلتي لنا

    أم مناف: عاد نامت اليوم لأنها ما تبي تسهر... ولو تبي تروح أنت بعد وتنام روح لأننا ما نحتاج شيء

    فيصل باهتمام: يمه أنتي اليوم أيش فيك أحس أنه فيك شيء... أنتي مريضه يا يمه

    أم مناف باندهاش: وليش أيش فيني شايفني مجنونه مثلا عشان تقول كذا

    فيصل وهو يحب رأس أمه: يمه أيش هذا الكلام عساني بالموت لو بس فكرت أقول عنك كذا وعلى العموم أنا آسفه... أما بالنسبة لريم فكانت مكتفية بالسكوت لأنها ما تحب تتدخل بين فيصل وأمه... بس في هذي اللحظة صار شيء ما هو في الحسبان وهو رجوع ليان واللي خلت فيصل يطالع في أمه بصدمة ومن ثم لليان اللي ارتبكت ووقفت في مكانها...أما أم مناف فاتلون وجهها بكل الالوان من شدة الاحراج

    أم مناف وهي تطالع فيصل المصدوم من أخته اللي دخلت في هالوقت وبخوف عليها: ليان أطلعي على غرفتك

    فيصل طالع في أمه وقام وراح لعند ليان اللي صارت ترتجف من شدة خوفها: أمي قالت بأنك فوق نايمه وأنا شايفك توك داخلة فممكن تتكرمين وتقولين فين كنتي يا هانم لأن شكلك طالعة من البيت بدون أذن من أمي... أم مناف وريم قاموا بسرعة عشان يبعدون فيصل عن ليان... بس فيصل كان أسرع منهم لأنه مسك ليان من شعرها وطاح فيها ضرب وهو يردد فين كنتي يا حيوانه تكلمي قبل ما أذبحك

    أم مناف وهي تسحب ليان وبصراخ في وجه: أتركها ومالك خص فيها

    فيصل وللي كان ثاير مثل البركان: أتركها كيف أتركها وأنتي تقولين إنها فوق ونايمة وحضرتها داخله الحين الساعة أثني عشر ممكن تفسرين لي إلي يصير قبل لا أذبحها

    ريم خافت على ليان فمسكتها وطلعوا على غرفتها... ليان أول ما وصلت على غرفتها أنهارت من البكى

    ريم: الله يخليك يا ليان خلاص يا حبيبتي أهدي

    ليان ببكاء: ليش ضربني يكفي اللي صار لي والله اللي فيني يكفيني يا ريم... في هاللحظة دخل فيصل مثل المجنون ومسك ليان من زندنها بكل قوته بدرجة أني حست بأن يدها انخلعت من مكانها

    فيصل بعصبية وصراخ: أنتي كنتي مع عبد العزيز يا كلبه فين رحتم

    ليان واللي كانت تبكي وترتجف: أأأأنا كـــنـــنت..... بس دخول خالتي وفاضل أنقذ ليان اللي طاحت وهي فاقدة لوعيها... أما فاضل فسحب فيصل وخرجوا من الغرفة وجلس في الصالة وهو يهز رجله من العصبية

    فاضل بحدة: أنت إلين متى راح تضل كذا متسرع في كل شيء... وأظن أمي قالت لك أنها خرجت مع زوجها فقول لي أيش فيك أنت

    فيصل بصراخ على أخوه: وليش تطلع معه وأيش تبي الناس تقول عننا لو صار شيء بينهم

    فاضل بشوية عصبية: يا أخي خلاص أنت ليش تفكيرك كذا... ترى الناس خلاص وصلوا للقمر وأنت تقول هذا الكلام وبعدين لا تنسى أنه زوجها وكمان ولد عمك وفي نفس الوقت ولد خالتك يعني مستحيل يضرها لأن شرفها من شرفه

    فيصل وبحدة: لا والله... ولأنه ولد خالتي أو عمي تطلع معه بدون علم أحد في البيت

    فاضل بهدوء: ومين قال لك إنها خرجت بدون علم أحد أمي كانت تدري أنها خارجة معه وأنت تعرف ليان مستحيل تخرج بدون علم أحد من البيت لأنها خوافه

    فيصل: والله عاد أمي قالت بأنها كانت نايمه هذا لوحده دليل أنها ما كانت تعرف بأن الست أختك ما كانت في البيت

    أم مناف وهي خارجة من غرفة ليان: لا كنت أعرف بس أنا ما أبي مشاكل عشان كذا قلت لك أنها نايمة وعلى فكرة أنا حرة أقول اللي أقوله ويا ليتك ما تتدخل في بنتي ولا تتحكم فيها وعندك حريمك يكفوك أتحكم فيهم مثل ما تبي فهمت

    فيصل طالع في أمه باستغراب لأنها أول مرة تقول له هذا الكلام: ريم يا ريم أنتي يا زفت

    ريم خرجت من غرفة ليان بخوف: سم نعم

    فيصل واللي كان يطالع أمه بقهر: أمشي أنتي الثانية لا أرتكب فيك جريمه وراح وخلا المكان... ريم طالعت في عمتها وفاضل وبعد ما استأذنت لحقت فيصل وتركتهم

    فاضل بعتاب: يمه ليش قلتي لفيصل كذا الحين بيروح ويحط كل حارته في المسكينة ريم

    أم مناف واللي حاست بأنها راح تفقد أعصبها بسبب عيالها: والله أنا حرة في الكلام اللي أقوله... ومال أحد فيكم دخل ببنتي سواء أنت أو مناف أو فيصل فهمتوا وراحت وخلت له المكان

    فاضل أتنهد: اللهم طولك يا روح وخرج ورجع على بيته

    ************************

    نرجع لبيت فيصل وما أدراك ما فيصل

    ريم أول ما دخلوا على بيتهم طالعت في فيصل اللي كان في قمة عصبيته ففضلت أنها تنسحب وتطلع على غرفتهم عشان لا يعصب عليها بس قبل ما تطلع أستوقفها وهي في بداية الدرج

    فيصل بنفس حاله: يا زفت ريم

    ريم فزت من الخوف والتفتت له: نعم

    فيصل راح لعندها ومسكها من معصمها الين صارت قباله وبحدة: أنتي مين كنتي تكلمين لمن كنا في المطعم

    ريم حست بأن السؤال راح يكون نهاية حياتها وبخوف: ها... متى

    فيصل رفع حواجبه وبنفس الحدة: متى وقت ما قلتي إنك بتروحين دورة المياه ورحتي وجلستي ربع ساعة وطول الوقت كان الجوال مشغول فممكن أعرف مين كنتي تكلمين يا مدام

    ريم بارتباك: كنـــنت أكلم أختي

    فيصل بعدم تصديق: أختك ياريم؟ طيب أعطيني جوالك عشان أتأكد لو كنتي فعلا تكلمين أختك

    ريم بصدمة من طلب فيصل: أيش

    ************************

    وفي بيت أبو خالد

    أم خالد بتأكيد: ها... يا ساره كل الأغراض جاهزة يا يمه

    ساره بتعب من الحمل: أي يا خالتي بس باقي يحطونها في السيارة

    أم خالد: الله يعافيك يا بنتي... وانتي يا أسماء أيش قالت لك ريم بتروح معنا

    أسماء واللي كانت ترتب طاولة القهوة: لا يا خالتي تقول بتشاور فيصل وبعدين ترد لنا

    خالد بتعجب: يمه كيف تأخذون ريم وما تاخذون زوجها أكيد راح يرفض فايش رأيكم أتصل أنا عليه وأعزمه يصير حتى لو ما راح ما يمنعها تروح معنا

    أبو خالد: عين العقل كلامك يا خالد... وأنا كمان شايف أنه عيب نأخذ بنتنا ونترك زوجها

    خالد: طيب يبه أتصل على الحين

    أبو خالد: على بركة الله أتصل يا ولدي

    ************************

    نرجع لبيت فيصل

    فيصل واللي كان في مكتبه اللي في البيت ويغلي من تصرف أمه معه بس قطع عليه حبل أفكاره صوت الجوال وكان راح يقفل السماعة بس أستوقفه أسم المتصل فشك بأن ريم لها يد في هذا الاتصال

    فيصل رد بتردد: هلا والله بخالد هلا باخوا زوجتي

    خالد بابتسامة: هلا بالنسيب كيفك وكيف ريم والشغل

    فيصل بعد ما أطمن بأن ريم مالها علاقة بهذي المكالمة: والله الحمدلله كلنا بخير وكل شي ء تمام

    خالد: مممم بس لا تكون نايم وأنا أزعجتك

    فيصل بضحكة: ههههه في أحد ينام في هالوقت يالنسيب

    خالد بنفس الضحكة: في رأيك والله وعلى العموم أنا اتصلت عشان أقول لك إننا بكره بنروح مزرعتنا اللي في الخرج عشان نغير جو ونجلس كم يوم من الاجازة فايش رأيك تجون معنا أنت وريم عشان تكتمل العائلة

    فيصل بتفكر: ومتى بتحركون أن شاء الله

    خالد: الساعة سبعة الصبح أن شاء الله

    فيصل: طيب خلاص بأشاور ريم... وأن شاء الله نروح معكم أذا وافقت

    خالد بينه وبين نفسه (والله أنك نصاب طيب أيش فيها لو قلت بأنك بتفكر وترد لنا لأني متأكد أنك لا بتشاور ريم ولا ما يحزنون)

    فيصل واللي أستغرب من سكوت خالد: الووو خلود أنت معي

    خالد: أي معك وأن شاء الله نلتقي على خير والحين أتركك عشان تنام وتصحصح... والحين في أمان الله

    فيصل: في أمان الله وقفل السماعة.... وبعد كذا طلع لعند ريم عشان يقول لها تجهز أغراضهم وتخلي الخدم بعد يجهزون عشان يروحون مع أهلها

    ***********************

    وفي مكان قريب من بيت فيصل

    وبالتحديد في بيت أبو مناف وفي غرفة ليان اللي كانت جالسة تحت الدش وضامه رجولها وحاطه رأسها على ركبتها وكاتمه شهقتها اللي خايفة أحد يسمعها ويعرفون بالي صار لها... وبعد ما تعبت وقفت وسكرت الدش وقبل ما تخرج لبست روبها ووقفت قدام المراية وهي تشوف أثر الكدمة في صدرها وحلقها فرجعت الدموع تاخذ مجراها... وبعد ما خرجت شافت جوالها يرن وكان المتصل فديتك بروحي... ليان رمت الجوال وحطت رأسها على المخدة وكملت بكاء مع أنها عارفه أنه البكى ما منه فايدة والشيء الي راح منها مستحيل يرجع بس هي تتمنى من الله أن عبد العزيز ما يتخلى عنها بعد ما أخذ اللي يبيه منها مع أنه حلف لها أنه مستحيل يتخلى عنها بس هي خلاص ماعد تقدر تثق فيه... وهي متأكدة بأنه لو أحد عرف من اهلها بالي صار هم راح يذبحونها ويدفنوها بدن حتى ما يصلون عليها... في هذا الوقت والي هي كانت ضاغطة على مخدتها جاتها رسالة على الخاص فاضطرت تاخذ جوالها وتعرف مين اللي أرسل هذي الرسالة واللي كانت من فديتك بروحي وكانت كالاتي ((اللي يحبك صعب يقدر يخليك وأنا أنسان بالحيل يغليك)) ليان الله يسعدك ردي علي ولا تزيديني هم والا والله العظيم بجي وبقول لعمي بالي صار ومستعد لكل اللي راح يصير ورسالة ثانية(( وينك حبيبتي أن كنتي زعلانة يا كل الغلا مني مجبور أرضيك وعيونك أرضيها)) ليوني روحي ردي علي ولا تسوين فيني كذا في هاللحظة رن الجوال مرة ثانيه

    ليان وهي تحاول تمسك نفسها عشان ما تنهار: الوو

    عبد العزيز بتنهيد: ليان حرام عليك ليش ما تردين علي والله بغيت أموت أحسب أنك سويتي في نفسك شيء

    ليان ببكاء: ليش؟ ليش يا عبد العزيز ليش سويت فيني كذا هذا جزاتي أني وثقت فيك طيب أنت قول لو أهلي عرفوا والله هم راح يذبحوني يا عبد العزيز

    عبد العزيز اللي قلبه كان يتقطع من بكاء ليان: ليان حبيبتي والله ما كان قصدي وأنتي لا زم تعرفين بأني مستحيل أتخلى عنك ولا تنسين أنتي مين تكوني ليان أنتي روحي وحياتي أنتي الهواء اللي أتنفسه أنتي بنت خالتي الغالية وفي نفس الوقت بنت عمي وشرفك من شرفي فكيف تفكرين أنا راح أتخلى عنك بمجرد ما صار شيء يصير بين كل زوجين وكمان لا تنسين أنتي زوجتي يا ليان... ولا تنسين بأني فضلتك عن كل البنات لأني أحبك ومستحيل أتخلى عنك ولو بيذبحوني فهمتي يا قلبي

    ليان وهي تمسح دموعها: عبد العزيز الله يخليك لا تتخلى عني لأنك والله لو تركتني أنا راح أذبح نفسي ولا أفضح أهلي

    عبد العزيز بضحكة: والله ماراح اتركك يا بنت الحلال لأني أحبك والله أحبك وأموت فيك يا ليان

    ليان: ................

    عبد العزيز بابتسامة: ليان

    ليان بصوتها الباكي: نعم

    عبد العزيز بهدوء: أنا راح أكون معك يا عمري الين آخر يوم في حياتي يا أم أولادي... والحين تصبحين على خير يا حبيبتي

    ********************

    وفي اليوم وفي السيارة

    ريم: فصولي لو سمحت وقف في المحطة أبي آخذ أغراض

    فيصل واللي كان يسوق: أنا مو فاضي لك

    ريم برجاء: فيصل الله يخليك والله أبي شيبس وأنا وعدت أسوم أني بأشتري وأجيب معي... فيصل وقف عند المحطة علشان ينزل ويشتري الشيبسات/ طيب أنا بنزل معك عشان أشتري كل الأنواع اللي نحبها

    فيصل أعطى ريم نظره وبحدة: لو أنتي بنت أبوك أنزلي وشوفي أيش يصير لك

    ريم وهي تلوي فمها: والله أنا بنت أبويه ولو ما صدقت روح وأسأله بنفسك... والله أنك رجال معقد من جد

    فيصل طالع فيها: معقد؟ طيب أشوف مين بينزل ويشتري لك... وبغى يمشي

    ريم برجاء: لا لا والله أسفه أنت حبيبي وقلبي وعمري... فيصل طالع فيها بحدة ونزل وأمن على السيارة ودخل السوبر ماركت/ والله عن جد غبي وبتقليد معقد أشوف من يشتري لك... طيب يا فيصلوا أن ما وريتك ما أكون ريم بنت أبوها... وبعد ما وصلوا على المزرعة وقبل ما تنزل ريم

    فيصل وهو يمسك ريم من يدها: فين جوالك

    ريم باستغراب: وليش أيش تبي بجوالي

    فيصل: ما لك شغل وهاتي الجوال وأقفليه قبل ما تعطيني هو... ريم اتنهدت وخرجت جوالها من شنطتها اليدوية وأعطته لفيصل واللي خرج جواله هو كمان وقفله ودخله في درج السيارة

    ريم بنفس الوضع: طيب ليش بنتركه هنا

    فيصل: ما أظن في أحد راح يتصل عليك لأنه أهلك عندك والحين أنزلي.......يتبع
     
  2. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    310
    الإعجابات المتلقاة:
    429
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    قراءة ممتعة يا حبايبي....:):):winkytongue::winkytongue::firstimekiss::winkytongue::winkytongue::):)
     
  3. شماس

    شماس عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏22 أغسطس 2017
    المشاركات:
    11
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    30
    الجنس:
    أنثى
    مساء العسل :blue:
    هلاوغلا كرتون حلا :wrda::winkytongue:
    كيفك سارووونه عساك ع القوه.
    بارت يجنن
    بس قصير مره مايمدي الواحد يشبع منه :'(:'(:bhert:

    استمري قلبي بس المره الجايه خليه اطول :bhert::evilupset::angry:

    وبتوفيق ياعيني :winkytongue::firstimekiss::kissingheart::wrda:










    بنتظارك......












    :55::wrda:
     
  4. Diabollik lovers

    Diabollik lovers عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏24 نوفمبر 2017
    المشاركات:
    2
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجائزة:
    50
    الجنس:
    أنثى
    حلوووووو كتيير بس قصير
     
  5. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    310
    الإعجابات المتلقاة:
    429
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى

    هلا فيك زود يا كل الغلا ... وطول مانتم طيبين أنا راح أكون طيبه يا شمش الحياة يا شموشتنا... ومن عيوني أنتم تأمرون أمر يا عمري أن شاء الله رأح أزيد في هذا الفصل وبس وهذا عشان خاطركم يا حبيبي... أهم شيء عندي راحتكم يا عسل....:):):firstimekiss::firstimekiss::):)
     
  6. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    310
    الإعجابات المتلقاة:
    429
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    هلا والله هلا قلبي ... أبشري يا قلبي راح أطولها لجل خاطر عيونكم هذا الاسبوع ... وأهم شيء عندي راحتكم يا عسل ... :):):firstimekiss::firstimekiss::):)
     
  7. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    310
    الإعجابات المتلقاة:
    429
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    مقتطفات من الفصل الثامن والعشرون....



    فاضل واللي كان يأشر على المخطط: أحمد سكرتير فيصل؟ طيب خليه يدخل

    *********************

    أحمد بارتباك بعد ما شاف توتر فاضل: أيش رأيك نرسل سواق الشركة يروح البيت ويشوفه

    *******************

    فاضل قفل الخط وجلس على مكتبه: متى الموعد حق الشيخ حامد

    *******************

    سليمان: أن شاء الله طال عمرك... فيه أي أومر ثانيه طال عمرك

    *******************

    نوره وهي تشوف ساعتها: أيش فيك اليوم يا قلبي أحسك متأخر

    *******************

    فاضل والي يحاول يسيطر على أعصابه: ما أبي أتسمم فهمتي ما أبي

    **********************

    نوره بخوف لأنها هذي ثاني مره تشوف فاضل بهذي الحالة: طيب أن شاء الله، أبشر....................

    *********************

    ليان بينها وبين نفسها (آآآآآه يا يمه ولو عرفتي بالي صار أنتي راح تنحريني في مكاني.........................

    *********************

    أم مناف بتنهيدة: الله يسهل أهم شيء جهزي عشان بنروح بيت خالتك أم عبد العزيز لأننا بنروح ونشوف بيتكم أنتي وعزوز وتشوفين أيش ناقصه

    ********************

    أسماء وبهمس: أنتي من جدك فتش جوالك

    ********************

    ريم بطفش: والله يا أسماء أنا خايفة فعلا يكون فيصل متزوج علي

    ********************

    أسماء لوت بوزها: أقول مالت عليك والشرهة مو عليك على فيصلوا اللي تركني وتزوجك يا شيفه مع أني أحلى منك على الأقل..................

    *****************

    هدى بخوف: يمه... أسوم بسرعة أتصلي على راكان عشان نوديها المستشفى

    *****************

    ريم جلست وطالعت في ساعتها اللي كانت الثانية ليل: يا ربي ليش خلوني هنا نايمه كذا

    *****************

    خالد بتريقه: لا والله... الظاهر المدام سارة صارت دكتورة وأنا ما أدري

    *****************

    أبو مناف بصبر: ليلى أخزي الشيطان... وأيش هذا الكلام اللي تقولينه

    ***************

    فاضل واللي طالع في أمه: لا يا يبه والله أحنا ما تهاوشنا ولا شيء

    **************

    فيصل بتوعد: طيب يا ريم بس خلينا نرجع على البيت وأنا راح أتفاهم معك بطريقتي.........

    **************

    ريم بهدوء: ممكن تترك يدي لأنك جالس تعورني، والشيء الثاني أنا كذا مره.............

    *****************

    فيصل: لا أنتي شكلك ما تبين تروحين والأفضل أروح لحالي

    ****************

    فاضل واللي عينه طاحت على الملاك اللي دخل مع أخوه: سبحان الله ماشاء الله... وركز عليها..............

    ****************

    أم مناف بخوف من نبرة ولده: أطلعي يا ريم أطلعي يا بنتي الله يرضى عليك...............

    ******************

    فيصل: والله العظيم يا فاضل لو كررت حركتك هذي لا تلومني على اللي راح أسويه فيك يا أخوي العزيز

    *****************

    أبو مناف طالع في أم مناف: الله يهديهم أنا عمري ما حبيت عيالي ينحطون في مثل هذا الموقف يا أم مناف..................

    *****************

    وفاضل اللي كان رايح لعند سيارته بس تفاجأ بأخوه اللي طالع له فجأة ومسكه من ملابسه


    :):):):):):happyblush:happyblush:firstimekiss::firstimekiss::firstimekiss::firstimekiss::happyblush:happyblush:):):):):)
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 10)