رواية من قال القلب ما يعشق ثاني بس أمانة ولو عشقت ثاني وثالث

الموضوع في 'روايات' بواسطة السمو2000, بتاريخ ‏25 يونيو 2017.

?

كيف وجدت الرواية؟

  1. ممتازة

    100.0%
  2. جيدة

    0 صوت
    0.0%
  3. متوسطة

    0 صوت
    0.0%
  4. سيئة

    0 صوت
    0.0%
  1. السمو2000

    السمو2000 .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏25 يونيو 2017
    المشاركات:
    9
    الإعجابات المتلقاة:
    5
    نقاط الجائزة:
    70
    الجنس:
    أنثى
    آلـ,ـجـ,ـڒٍء آلـ,ـآۅلـ,ـئ
    آلـ,ـبـ,ـآرتـ,ـ آلـ,ـثـ,ـآمـ,ـنـ,ـ
    قدام احد القصور الفخمة ..في ذلك الحي الراقي
    وقفت سيارتين بجانب بعض
    فيصل بدهشة وعيونه ع قصر
    :منصورر متاكد من العنوان؟؟!!!!!
    بثقة وهو يتقدم بيدخل
    :مثل اسمي
    :من هذيلا ؟؟!!!!!
    : إسماعيل ابو مهنا الله يرحمه كان من كبار رجال اعمال الخليج
    :اها
    : يلا دخلوا
    مايد وهو يشوف ع مكان باستغراب
    :خطبة عائلية؟؟!!!!
    منصور هز راسه بمعنى ايوا
    عاصم بغضب
    :اجل انتوا ايش دخلكم؟؟!!!
    نزل ع راسه بحزن وبألم ع حال صديق عمره
    :مهنا ماعنده احد غيرنا يوقف معه ف هاليوم
    :اهااا
    تركي بضحكة وهو يدفع منصور
    :بسرعة تحرك تاخرني ع معرس..ههههههه
    : ههههه..أن شاء الله
    دخلوا المجلس الفاضي تقريبا ع كبره
    الا من تسع اشخاص
    ف المجلس..
    كان جلس بملل وفونه ف يده وكانه ينتظر مكالمة
    إلتفت بيشوف من اللي دخل ..قفز من ع كراسي من فرحة
    ومشي يسلم عليهم والإبتسامة ترسمت ع وجهه
    منصور وهو يخاشمه
    :هلا ب ابو منصور
    :اهلين فيك ..بس لحظة كانك اختار اسم ولدي عاد
    :ههههههههه..بتسمي ولدك منصور غصب عنك
    :يصير خير.. ههههههههه
    تركي وهو يضرب كتف مهنا
    :هلا بالمعرس منور
    : ههههه..اي معرس بعدني ف خطبة
    بندر وهو يمسك بتركي
    :الله يهديك..دائما تسرع الامور
    ثامر وهو يضرب كتف مهنا بقوة
    :مبروك ع خطبة..ومبروك مقدما ع الزواج
    مهنا وهو يضغط ع كتفه بالم
    :الله يبارك فيكم..تعالوا جلسوا
    سلموا الشباب ع بقية موجودين ف المجلس
    وجلسوا جانب مهنا
    مهنا وهو يمسك يد منصور المجروحة باستغراب
    :سلامااات
    بعد يده عنه
    :الله يسلمك
    تركي وهو يتذكر الحادثة
    :هذه قصة طويلة
    مايد يكمل عليه
    : ومؤلمه بعد
    سيف وهو يحضن يد اخوه سند بقوة
    :لاااا تذكرني بذاك الحادث المرعب
    مهنا بفزغ ويتشوف ع منصور
    :حادث شنو؟؟!!!
    منصور وهو يحاول يهديه
    :ولا شئ تطمن جات سليمة
    سند وهو يدفع سيف بقوة بعيد عنه
    :ااانته.. بعد عني تراني اخوك الصغير ما امك
    سيف بقهر وهو يضرب سند
    :اقول لا يكثر ترا بيننا سنة بس
    ابتسم بسخرية
    :صدق لو قالوا الكبر بالعقل ما بالعمر
    :ايش قصدك؟؟!!!
    :س...
    قطع كلامه..
    صوت من وراءهم
    بسخرية واضحة
    :سلامات صار لكم حادث؟؟!
    إلتفتوا لمصدر صوت بحقد وقهر مكتوم
    عمار بابتسامة سخرية ع وجهه
    :شنو فيكم؟!!
    مايد بهدوء مصطنع
    :الله يسلمك..لا ولاشئ جات سليمة الحمدالله
    عمر بنفس ابتسامة اخوه ساخرة
    :تريدون نعالجكم ولا انتوا بخير؟!
    تركي بغضب واضح ف ملامح وجهه
    :لا شكرا تو طلعنا من المستشفى ما نحتاج منكم شئ
    جهاد بخوف خفيف
    :انتوا بخير..دائما صار لكم حادث ليش ما جلستوا ف مستشفى
    منصور بابتسامة عطف وهو يتشوف ع مهنا
    :ومن بيكون مع مهنا ف مثل هاليوم اذا حن ما جاين؟؟!!!!
    مهنا ابتسم بسعادة
    :مشكورين احبابي والله
    عمران بحقد وهو يرفع حاجبه بغرور
    :مهنا بخير عنده عائلته
    منصور بسخرية وهو يتشوف ع ثلاث الاخوان اللي قدامه
    :ونعم العائلة!!!!
    صرخوا ثلاثتهم بقهر
    :نعمممم؟؟!!!!!..انته..
    قطع كلامه..
    نظرة مهنا مخيف وحادة لهم
    أسامة ابن عمة مهنا
    إلتفت يتشوف ع فون لمرة المليون من "واخيرا وصلت ساعة كاملة واخيرااا انتهى دوري"
    بهدوء ويمشي بسرعة بيطلع من المجلس
    :مع السلامة
    وطلع بعد ما قال هالكلمة اللي تعتبر كلمة الثانية بعد كلمته السلام عليكم وهذا هو اسلوبه دائما ف عائلة الصمت ما يريد يدخل عمره ف مشاكل ولا هم يحزنون..
    بعد خروجه رن فون عمران يعلن ع متصل
    :هلا ب عنودي حبيبة اخوه.. اخبارك؟!..مبروك ع خطبة..تمام الحين بطلع ..انتظرك..باي
    بندت فون والتفت ع إخوانه
    :يلا شباب نروح
    وطلعوا من مجلس
    جهاد وهو يصفح مهنا بابتسامة
    :وانا بعد استاذن منك..مبروك مرة ثانية
    ببرود بدون عن يمد يده
    :الله معك
    ولف راسه عنه
    منصور ضرب مهنا ع خفيف
    لكن لا حياة لمن تنادى
    مهنا مطنش جهاد تماما
    جهاد ابتسم بحزن
    :ماله داعي منصور..مع السلامة
    وطلع من المجلس ومعه ثلاث رجاجيل كبار بالسن
    وبكذا صار مجلس فاضي الا منهم
    منصور بغضب
    :مهنا...
    :منصور ارجوك لا تتدخل
    تركي وهو يحاول يغير الجوء
    :إلا مهنا ما قلت لنا من هي خطيبك؟!..هههههه
    مهنا ببرود
    :بنت عمي..عنود
    صرخ منصور بغضب
    :نعم اخت هذلاكم..انت عاقل
    :منصور عنود غير عن إخوانه ..انا أعرفها
    مايد وهو يحاول يهدي منصور
    :منصور..هذي امور عائلية مالنا دخل فيه
    منصور تنفس بهدوء
    :مهنا..انا احذرك هالعائلة ماله امان
    مايد بحماس مفاجئ
    :إلا ما قلت لكم عن سالفة حادث
    فهد بفضول
    :ايوا صح..شنو؟!
    ...............
    ع ساعة ١٠ مساء بتوقيت مسقط
    في كلية الدولية للهندسة والادراة "الكلية الوحيدة من نوعه ف الخليج"
    سكنات الشباب
    في غرفة تحجز عشرين روح تقريبا
    فاتحين عيونهم بصدمة
    وطبول قلوبهم تدق بقوة من رعب وتزيد مع كل كلمة
    اكياس الفراخ ف يدهم بيفجرن من قوة مسكتهم لهن
    وحطين مخدات ف احضانهم
    مندمجين بقوة مع قصص صديقهم مراد المرعبة
    بلعوا ريقهم بخوف
    :بس خلص.. بموت من رعب
    :ايوا..حرام عليك كيف بنام الليلة
    :ما نريد قصص عن جن وسحر
    :ايوا..قول لنا قصص عن شئ ثاني
    مراد وهو يحط مصباحه يدوي ع وجهه اللي تحولت ملامحه بطريقه مرعبة وبنرته المخيفة المعتادة ف سرد قصص
    :سكتوا..ما عندي غيرهن
    ناصر وهو يبلع ريقه
    :شكله وهو يقول القصص بنفسه مرعب كيف القصص اجل؟؟!!!
    يعقوب بخوف اكبر
    :ايش القصة؟؟!!!
    بنرة توقف القلب من الخوف
    :يقولون ..كان في رجل عايش قريب من هنا ومن فترة ما طويلة وكان عنده جدته وجدته هذه كانت تلبس خاتم غريب ويقولون انه فيه سر عجيب وكانت جدة هالرجل دائما تقول له
    :يا ولدي اذا توفيت خذا هالخاتم معك..
    يعقوب بخوف
    :وتوفيت ولا لا؟!
    :اسمع انته...والمهم مرت الايام والايام لحد ما جاء ذيك اليوم يوم توفيت فيه الجدة حزن الرجل ع موت جدته وقرار ينفذ وصيتها انه ياخذ ذيك الخاتم بس..
    صرخوا بفضول
    :بس شنو؟!
    بنظرة غريبة ومرعبة
    :..بس الغريب في موضوع أن الخاتم ما رضي يطلع من يد الجدة حاول وحاول مرة مرتين ثلاث عشرين والخاتم ما يطلع ولا تحرك من مكانه فقرر يترك الخاتم ويدفن الجدة معه وبعد فترة نسى موضوع الخاتم تماما..
    تقدموا له وبفضول
    :اها..وبعدين
    :..ومرت الايام والايام لحد ذيك يوم كان مشي للسوق مكان عمله وبصدفة شاف بنت صغيره بملابس مدرسة وقفها ع شارع وتأشر له يوقف وقف الرجل لهذه البنت وقالت له
    :عمي بمشي معك لمدرستي ..الباص ما يجي ل هنا ابدا
    ردت عليها
    :واالله يا بنتي انا مشغول بس وين مكان مدرستك؟!
    قالت له
    :مدرستي جانب السوق
    قال لها
    :اذا كذا دخلي انتي ع طريقي حتى انا مشي للسوق
    ومشي الرجل وصل البنت ومرت الايام والايام ورجل يوصل البنت لمدرسة كل يوم..
    بفضول اكبر
    :وايش صار؟؟!!!
    مراد بطريقه اكثر رعب وكانه يريد يزرع خوف ف قلوبهم اكثر
    :..وبصدفة وفي كذا يوم بعد ما وصل البنت شاف..
    صرخوا بخوف
    :أيش شاف؟؟!!!!
    :حقيبة مدرسة مالها في كرسي نسيتها فرجع للبيت اللي توقف جانبه ومشي له ودق الباب وطلعت له حرمة
    قال له
    :تفضلي هذه حقيبة بتنك
    الحرمة تشوفت عليه باستغراب وردت عليه
    :بنتي متوفية من ٣ سنوات
    فتح عيونه بصدمة وصرخ
    :كيف وانا فوق شهرين اخذها معي لمدرسة..انتي تضحكين علي..
    رديت عليه
    :لااا..بس لحظة انتظر بطلع لك صورة لها يمكن تكون غلطان
    راحت الحرمة عشر دقائق وراجعت وصورة في يدها
    :هذه بنتي
    :هي نفسها
    دار راس الرجل البنت نفسها هذه اللي كانت تمشي معه.. كيف كان يمشي مع بنت متوفية لمدة شهرين؟!..
    بلعوا ريقهم بخوف
    : لااا يكون جنية ولا ساحرة..
    :لحظة سمعوا انتوا..قال الرجل ف نفسه اكيد السر ف خاتم طلع من بيت اهل البنت بيمشي للمقبرة وفي طريق صادف عجوز تأشر له يوقف وقف لها بخوف والتفت لها وقالت له
    :يا ولدي بمشي معك
    قال له
    :أن شاء الله خالتي..بس ع وين؟!
    ردت عليه
    :المقبرة
    صرخوا كلهن بخوف
    :هذه اكيد جنية جدته تريد تمشي نفس المكان اللي يمشي له
    إلتفت لهم بطريقة مرعبة وكمل القصة
    :..فتح عيونه بصدمة هذه صدفة ولا ايش السالفة؟؟!!!!.. البنت كانت تريد تمشي لمدرسة جانب سوق وين ما كان هو يريد يمشي له وهذه عجور تريد مقبرة نفس مكان اللي يريد يمشي له..
    دخلت عجوز وحرك رجل سيارة وطول طريق وهو خايف ويدعي بقلبه ويلتفت ل عجوز يتاكد انه بشرية ما جينة
    وصل للمقبرة ونزلت عجوز وطلعت من جيبها..فلوس ومدتهن لهن لرجل...
    مراد مد يده وكانه بيعطي
    :مثل كذا امسك يعقوب
    تقدم يعقوب بخوف ورعب بيمسك الشئ اللي بيعطيه له مراد
    كان ع وشك بيمسك يد مراد
    بنرة مرعبة
    :وإلا عجوز تقول..ااااااااااااااااااااااااااااااااااء
    إلا وبصرخة قوية مرعبة هزت كامل غرفة
    طاح يعقوب بسرعة ع وراء وهو يحس انه قلبه بيوقف
    قفزوا الشباب بحركات دفاعية مضحكة وهو يمسكون قلوبهم بخوف وفزع وهربوا بسرعة..وهم يدعوا بكل اي اية او حديث يقدرون يتذكرونه
    وقفوا عن الركض لما..
    انفحر مراد من ضحك
    : ههههههههههههههههههههه..يا حرام خوفتوا.. هههههههههههههههه.. ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    صرخوا بقهر
    :مرااااد الحقييييير
    وطاحوا عليه ضرب بمخدات وركلات وسبب وشتم...
    : ههههههههه..مساكين ..خوافين..هههههههههههههه
    :يا حقير تضحك بعد ا...
    قطع كلامهم..
    صوت حركة واقدام تركض وانفاس تهث في الممر
    إلتفتوا ع مراد بقهر
    مراد وهو يبلع رايقه بخوف
    :انا اقول قصص رعب.. ما أمثلهن
    بلعوا ريقهم بخوف اكثر
    :بسم الله الرحمن الرحيم
    وفجاة يسمعوا صوت باب بينفتح بقوة
    :اااااااااااااااااااااااي..اااااااااااااااااااااااي..لاااااااااااااااااااااااااااا
    .............
    توقفوا قدام مبنى
    فيصل وهو ينزل من سيارة
    :نزلوا بسرعة..
    نزلوا كلهم و وقفوا جانب بعض
    مايد بعصبية وهو يتفلسف
    :حسنا.. نحن كلنا هاربون والهارب لا يفكر إلا بحياته.. ووانتم في ماذا كنتم تفكرون؟؟؟!!!!!!!!!..ماذا لما لم تجلبوا مالا معكم؟؟!!!!!..هل هناك عاقل يسافر ولا يملك فلس واحد في جيبه؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!.. ياااا حمقااااااااااء مغفليييييين..
    سيف بعصبية
    :ااايواا معه حق..
    منصور وسند إلتفتوا ع بعض بصدمة وصرخوا
    :مستحييييل..
    بندر باستغراب
    :شنو المستحيل؟!!!
    منصور وسند بنفس صدمة
    :سيف يوافق مايد ف كلامه معقولة.. من اين أشرقت الشمس اليوم؟!!!
    ثامر وهو يضحك
    :انا لاحظت بس.. عقلي ما استوعب انهم مايد وسيف ههههههههه
    سيف وهو يحط يده ع كتف مايد
    :اصلا انا ونسيبي دائما متافهمين.. صح سند؟؟!!!!!
    سند وهو يحط يده ع كتف مايد ثاني
    :صح وصحيح بعد يا اخوي
    مايد يتشوفوا عليهم بستحقار وبعد يدهم عن كتوفه
    :روح عني زين
    سيف وسند بقهر
    :بعدهم يقولون حن اللي ما محترمين
    منصور وهو يضحك
    :هههههههه.. بعدكم ف بداية المشوار قدامكم ع الاقل خمس سنوات لحد ما تزوجوا.. كيف بتحملوا كل هالمدة ههههههههههه
    سيف وسند وهم يتشوفوا ع مايد
    :الله يصبرنا عليك
    :ويصبرني عليكم.. ويصبر اخواتي عليكم
    وهم في عالم ثاني
    :يااا عمري ع هالاخوات
    :نعممممم؟؟؟!!!!!!!!
    :ها لا ولاشئ
    محمد وهو يفكر
    :لاه صح ليش ما ناخذ فندق؟؟!!!!
    الكل صرخ ف وجهه
    :ع حساب من أن شاء الله.. ع حسابك؟؟!!!!!!!
    سكت بصدمة واستغراب
    :ها
    منصور وهو يمسك يد محمد
    :محمدوه وحن من ساعة ايش نقول ما عندنا فلوس كيف ناخذ فندق انته الثاني.. وين كان عقلك سرحان
    :ها.. لا ولاشئ
    فيصل بتردد
    :انا عندي بطاقة بنكية لأبوي
    تركي باستهبال
    :وايش أن شاء الله رقم السر.. تاريخ ميلادي ولا رقمي المدني لأنه بابا يحبني كثييييرا
    :ياااا احترم نفسك قدام اخوك الكبير.. وبعدين تستهبل انته ووجهك
    :اولا طلال اخوي الكبير وانته اخوي المتوسط.. ثانيا مااعرف من يستهبل انا ولا انته ولا في أحد ياخذ بطاقة بنك وهو ما يعرف رقم السر.. مااعرف ليش بس اليوم كلكم اغبيااااء وبقوة بعد
    منصور بهدوء وضجر
    :والله ع اساس اليوم نجلس ف بيت مهنا.. بس قدر الله و ماشاء فعل
    عاصم بعصبية
    :وانته ماشاءالله حاط ف بالك انه بيت صديقك فندق حالك
    :انا ايش دراني انه أهله بينامون عنده
    :أجل مرة ثانية اسأل قبل لا تخطط
    محمد وهو يمسك خد منصور
    :هذه خيرة لأجل تشوف اخوك ما مشتاق حاله
    منصور وهو يبعد يد محمد عنه
    :لاااا
    فهد بصدمة
    :غريبة
    غازي وهو يستهبل
    :عجيبة
    فهد إلتفت عليه
    :تنكت انته ووجهك
    :لااا..احاول انته ووجهك
    سيف وسند وهم يمشون
    :شبااااب.. حن بنمشي لناصر وبنجي
    :تمااام
    دخلوا سيف وسند مبنى
    وقفهم صوت من وراءهم
    :انتم؟؟!!!!
    إلتفتوا لمصدر الصوت باستغراب
    إلا وهو الحارس
    سيف باستغراب
    :نعم.. حن نريد طالب من هنا
    الحارس وهو يشوف عليهم ب شك
    :ها اقول طلعوا ب كرامتكم احسن لكم
    سند بصدمة
    :شنو؟؟!!!!
    الحارس بنبرة تهديد
    :طلعوا
    سيف وسند بغضب
    :ما بنطلع
    :شكلكم مجرمين طيبين وصغار ف العمر.. فأحسن لكم اطلعوا ترا نصهم اللي هنا متدربين وبنيات أجسامهم قوية وبيدخلوا ف السك العسكري بعد تخرجهم
    سيف وسند فتحوا عيونه بصدمة وهم ياشرون ع نفسهم
    :م.. مجرمين
    تشوفوا ع بعض من ثيابهم السود وجروح ف كامل وجههم حتى اشكالهم مبهدلة.."أشكال مجرمين بالفعل"
    مسكهم الحارس وطردهم خارج المبنى
    سند بعصبية
    :انته المجرم ما انااا يااا الغبي.. الحقير
    سيف بعصبية أكبر
    :انا اعلمك من مجرم هنا.. لحظة صبر
    منصور باستغراب
    :ايش صار؟؟!!!!!!!
    :طردوني
    محمد وهو يضحك
    :ههههههه.. ليش؟؟!!!!!!
    :اون حن مجرمين وهو وجهه وجه مجرم
    منصور ومحمد انفجروا ضحك
    :بس بصراحة اشكالكم مجرمين صح؟؟!!!
    صرخوا بقهر
    :محد مجرم غيركم
    مايد وهو يفكر
    :ااالا كيف بندخل الحين؟؟!!!!
    منصور وهو يفكر
    :لحظة افكر
    فيصل وهو يمثل الخوف
    :الله يستر منصور يفكر
    منصور ابتسم بخبث
    :فصول عمري انته..
    :لا تقول فصول لا افصل راسك الحين.. ايش تريد؟!
    :امشي صوب الحارس وشغله لحد ما حن ندخل
    :شنو؟؟!!!!!
    منصور ومحمد وتركي وهم يدفعوا فيصل
    :يلاااا بسرعة تحرك
    :لحظة صبررروا ادور ع كذبة
    بندر بتعليق
    :لا تخاف انته ممثل بالفطرة
    :ممثل ف عينك
    ثامر وهو يضحك
    :يلا بسرعة.. بسرعة تحرك
    :أن شاء الله.. بس ازعجوني
    وراح عنهم.. لغرفة الحارس
    :السلام عليكم
    الحارس ابتسم بأدب
    :وعليكم السلام.. اخوي تريد حاجة؟؟!!!!
    ابتسم وهو يرفع فونه
    :والله يا عمي عندي صديق طالب جامعي وماعرف احد غيره ونقطع تواصيل معه من العصر وادور ف السكنات ما حصلته..
    منصور بهمس
    :يلا فرصتنا هذه
    وبسرعة دخلوا شباب لداخل السكن
    الحارس بنفس الابتسامة
    :أن شاء الله اقدر اساعدك.. بس لو سمحت هنا أكثر من كلية هو من أي كلية؟؟
    فيصل بارتباك وهو يحاول يطول السالفة
    :ماعرف يا عمي بس هو يدرس تخصص كذا عن الاطفاء.. الحرائق.. شئ مثل كذا
    :هذا من الكلية الدولية
    :وين سكنات هذه كلية؟!!
    :سكناتها كثيرة.. وهذا واحد منهم.. قولي ايش اسم صاحبك يمكن يكون حظك حلو ويكون هنا؟!!
    :ها.. هو إماراتي
    :ههههههه.. اوكيه بس ترا هنا خليجين كثير.. عطني اسمه لحتى اساعدك
    :اسمه.. ناصر إبراهيم علي ال.............
    :اهاا عرفته هو ف هالسكن تريد اناديه لك
    وهو بيدخل السكن
    :لااا مشكور عمي انا بمشي اناديه
    :إلا ياخوي ما سألت عن رقم الغرفة!!
    :هاااا.. مشكور نسيت كان ب تورط ف الداخل.. ادور ف هذي الشوارع من العصر و من الفرحة نسيت أسألك.. ايش رقم الغرفة؟؟
    ....................
    وفجاة يسمعوا صوت باب بينفتح بقوة
    :اااااااااااااااااااااااي..اااااااااااااااااااااااي..لاااااااااااااااااااااااااااا
    ركضوا شباب ل تركي ومايد
    الا وبمخدة ف وجهه منصور
    صرخ بغضب
    :نصرووه هذا انا اخوك..
    ناصر بفزع
    :وقفوا هذا صوت منصور
    يعقوب وهو يرمي مخدة اللي ف يده
    :اخوك ف الامارات هذا جني يقلد صوته..
    :اقول وقفوااا بسسسرعة
    تركوا كلهم مخدات ع الارض
    ركض ناصر ل تركي ومايد اللي ع الارض
    :انتوا بخير؟؟!!!!
    ابتسموا بألم
    :ايوا..
    ناصر بعصبية وهو يمسك أذن منصور
    :انتم ليش جايين هنا؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!.. صار لكم حادث وهاربين من المستشفى وسالم تحمل مسؤوليتكم قدام الشرطة وفوق هذا مسافرين وجايين هنا مجاااانييين انتوا.. مجاااااااااانييييييين
    منصور بألم
    :اااااي ليش انا وحدي حتى هم؟؟؟؟!!!!!!
    :لأنك انته ساس البلا
    :وووالله هم اللي قالوا بنمشي وانا اقول لا نحن صار لنا حادث ما يصير نسافر ..والله هم ما انا
    :يعنى اصدقك الحين!!!!
    :والله هم قسم بالله هم.. والله هم اللي قالوا بنسافر وانا اقول لا بس ما سمعوا كلامي.. اربعه ع واحد ما اقدر اسوي شئ
    :تعرف ليش ما اقدر أصدقك؟؟؟!
    :ليش؟؟؟؟!!!!!!!!!!
    :لأنك دائما انته تكون ساس البلا في النهاية
    وهو يأشر ع تركي ومايد وسيف وسند
    :بس هالمرة.. ما انا هذولا هم ساس البلا
    في هاللحظه دخل فيصل يركض
    :هااا.. وصلت
    ناصر وهو يشوف ع فيصل بعصبية
    :حتى انته معهم؟؟؟!!!!!
    ضحك بارتباك
    :هههه.. ما سألت كيف وصلوا؟؟؟!!!!!!
    :إلا مر هالسؤال ع بالي.. وصارت الإجابة واضحة الحين
    :هههههههههه.. اسف
    :تضحك انته ووجهك.. وانته الكبير كذا
    ناصر وهو يشوف ع عاصم
    :وانته الكبير الثاني.. ليش جايين هنا ما رجعتوا؟؟؟!!!!
    عاصم بقهر واضح
    :والله لما وصلنا صحار طاحوا فوقي نريد نمشي مسقط نحضر خطبة صديقنا.. قلتلهم دامكم وصلتوا بنمشي مسقط وعالمغرب راجعين صحار.. وهم ما قصروا سحبوا علي وما طلعوا إلا قبل نص ساعة.. وفوق هذا طلعت انا ناسي محفظتي وهم ما عندهم فلس حمر .. والسيارة ما فيها بترول والحمدلله وصلت هنا قبل لا يخلص البترول
    :اهااا.. تمام
    يعقوب وهو يوقف بيرحب بهم
    :إلا ناصر ما عرفتنا ب الشباب
    ناصر وهو يمسك إذن منصور مرة ثانية
    :السموحة منكم.. هذا المشاكس اخوي منصور
    منصور وهو يبعد يده عنه
    :اااااي.. بس اذني تعورني
    يعقوب وهو يصافح منصور
    :هلا والله.. واخيرا شفتك ناصر يتكلم عنك كثيير
    :اهلين فيك.. هههههه اعرف اني مشهور
    ناصر وهو يأشر ع محمد وعاصم
    :هذولا اولاد خالتي محمد وعاصم من صحار
    عبدالله صديق ناصر وهو يتشوف عليهم
    :يااا مرحبا بأهل ولايتي.. انتم اولاد قاسم محمد ابو عماد؟؟!!!
    :ايوااا
    ناصر وهو يمسك سيف وسند
    :وهذولا اولاد خالي بدر سيف وسند من أبوظبي.. وع فكرة تراهم ما توأم بينهم سنة
    سامي صديق ناصر وهو يضحك
    :ههههههههه بصراحة ظنيت انهم توأم
    ناصر ويدفع مايد لشباب
    :وهذا ولد خالي صالح الفيلسوف مايد هههه.. رامي هذا اخو اللاعب ماجد والشاعر حمدان
    رامي وهو يتقدم له
    :هلا هلا فيك
    ثامر بتعليق
    :عائلة كلها عندها مواهب إلا هو فاضي يتفلسف علينا.. عديم المواهب هههههههه
    مايد بعصبية
    :نعمممم؟؟!!!!
    بخوف
    :لا ولاشي..سلامتك ي صديق عمري
    ناصر وهو يأشر ع تركي وفيصل
    :وهذولا اولاد خالتي تركي و فصيل اولاد يوسف اخوان طلال.. عرفتوهم؟؟!!!!!!
    يعقوب وهو يرفع يده
    : اكيد.. هلا والله بأهل لندن
    :ههههههه.. اهلين فيك
    ناصر وهو يأشر ع فهد وغازي
    :هذولا اولاد اعمامي من العين فهد ولد عمي عبدالرحمن الله يرحمه.. وغازي ولد عمي صقر الله يحفظه
    مازن صديق ناصر وهو يأشر ع مايد
    :اخو الأستاذ سليمان؟؟!!!!
    :هههههه.. أيوا
    :الله يعينك أجل.. ههههههه
    ناصر وهو يأشر ع ثامر وبندر
    :واخيرا.. هذولا ثامر بن راشد وبندر بن سعد أصدقاء العائلة اولاد عم عاصم ومحمد
    :تشرفنا
    :الشرف لنا
    مايد وهو يتثاؤب
    :وين بنام؟؟!!!!
    ناصر وهو يفكر
    :اووه صح انتوا بتامون؟!!!.. مممم
    رامي وهو يفكر
    :ناموا هنا.. ايش رايك؟!!
    ناصر بحيرة
    :وين ينامون هنا؟؟!!.. الله يهديك
    مراد وهو يقوم من ع الارض
    :يلا شباب مشينا غرفة ثانية.. وناصر انته واخوانك ناموا الليل هنا
    ناصر بفشلة
    :السموحة شباب عاد بضغط عليكم.. كلكم ف غرفة وحدة
    :يلا عادي.. لا تخاف علينا.. ما بيننا هالامور
    وطلعوا من الغرفة
    ناصر بعصبية وهو عيونه ع
    منصور وتركي ومايد وسيف وسند
    :عجبكم الوضع؟؟!!!
    عاصم وهو يهدي ناصر
    :ما صار شئ نصورر!!
    بنفس العصبية
    :اسمعوا باكر من الصبح بتمشون ابوظبي.. فاهمين
    منصور وتركي ومايد وسيف وسند بصدمة
    :ها.. شنو؟؟؟!!!!.. لا ما نريد.. ما بنمشي
    :ما ع كيفكم وانا بنفسي بوصلكم وبرجع.. عن الهبال الزايد
    فيصل وهو يمسك ناصر
    :ناصر الله يهديك انته استريح مكانك باكر عندك دوام وانا بوصلهم لحتى بيوتهم.. ايش تريد أكثر؟؟!!
    :لااا.. باكر ما عندي دوام وانا بنفسي بوصلكم.. سامعين
    :ايواا
    :يلا الحين انخمدو وراكم خط
    \\\……………
    نـ,ـهـ,ـآيـ,ـةّ آلـ,ـبـ,ـآرتـ,ـ
    يتبع...
     
  2. السمو2000

    السمو2000 .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏25 يونيو 2017
    المشاركات:
    9
    الإعجابات المتلقاة:
    5
    نقاط الجائزة:
    70
    الجنس:
    أنثى
    آلـ,ـجـ,ـڒٍء آلـ,ـآۅلـ,ـئ
    آلـ,ـبـ,ـآرتـ,ـ آلـ,ـتـ,ـآسـ,ـعـ,ـ
    خلف الحدود..
    على ارض الامارات وبالتحديد ابوظبي
    سيف وهو يضرب الباب بقوة
    :ياااربي ابا اطلع من ثلاث ساعات وحن مسجونين ف هالغرفة..
    سند وهو يضرب الباب مع اخوه
    :جدي ما ظنيتك قاسي كذا
    مايد وهو يتفلسف
    :انا اعلم أن نهاية كل هارب هي السجن لا محال..ولكن اظن أن هذا قاسي كثيرا.. اسبوعين كثير بحقنا
    سيف بملل
    :ارجوك المكان بنفسه كئيب لا تزيده كآبة..اترك فلسفتك هذه لوقت ثاني
    صرخ تركي بعصبية
    :ااانتوا ولا شئ انا عندي مصيبة كبيرة سفرتي..سفرتي بتاخر عليها
    منصور بشفقة
    :ايوا والله حرام عليه جدي اهلك بيرجعون لندن وانت لا؟!
    تركي بحزن وهو يغني
    :آه يا لندن علامة وكيف حاله ,, منهو غيره في البشر صوته وحشني
    يمه باب اللي حجب عني خياله ,, يشبه بلادٍ سكنها ما ذكرني
    استحاله نفترق والله استحاله ,, ادري بقلبه هذا يحبني
    ما وحشته ما طرى إسمي في باله ,, ولا في الغربه بعيد صار عني
    آه يا لندن علامة وكيف حاله ,, منهو غيره في البشر صوته وحشني..
    سند بطفش
    :ارتحني من فلسفة الاول..
    سيف يكمل
    :جاكم الثاني هو واغانيه
    تركي صرخ بقهر
    :اسكتوا..تركوني اغني وارقص واصرخ واسوي اي شئ كيفي!.. ما كافي سفرتي راحت وبجلس مجابل وجيهكم لا جوالات ولا تلفزيون ولا طلعة ولاشئ..بانتحر انا في اجازة يا ناس
    منصور وهو يمشي للطاولة الموجود عليها بعض الكتب
    :هذا موجود
    مايد بضجر
    :ليتهن كتب حلوة..كتب مدرسة اعوذ بالله منهن
    منصور وهو يرمي كتاب لمايد
    :اتفضل ذاكر.. وانا بشوف لكم حل!
    مايد إلتفت للكتاب عشر ثواني
    بعدها رماه لمنصور
    :هذا كتابك!..وكيف بتشوف لنا حل؟؟؟!!!!
    باستغراب والكتاب ف يده
    :وايش الفرق؟!..كتابي ولا كتابك؟!!!...كيف هذه خلني افكر فيها بعدين!!
    :انا ادبي وانته علمي ياغبي ولا نسيت!!
    وهو يرمي له كتاب ثاني
    :اووه..السموحة نسيت هههههه
    تشوف ع الكتاب بطفش
    :هذا كتاب حادى عشر!!..يا ما تعرف تقرأ
    :اقول لا تكبر السالفة وعطي الكتاب لسند وبدور لك كتاب ثاني
    وهو يرميه لسند
    :يا بزر خذ
    سند وهو يمسك الكتاب
    :لا تقول بزر يا الشايب..ترا بيننا سنة بس تذكر
    باستهبال
    :تحت امرك سيدي الصغير..ههههههه
    طنشه وإلتفت يكلم منصور
    :إلا منصور ارمي لسيف كتاب بسرعة
    سيف باستغراب
    :ليش؟!!!!
    ابتسم بعطف
    :اخاف ع مصلحة اخوي الحبيب.. انته اخر سنة ولازم تشد حيلك وتجيب نسبة حلوة
    مايد وهو يمثل انه يمسح دموعه
    :لقد تاثرت حقا بهذه الاخوة العظيمة
    تركي بصدمة وهو يضحك
    :يا الحاقد!! ما تريد تمسك كتاب وحدك.. لازم اخوك معك ف همك
    سند وهو يضرب سيف ع خفيف
    : اجل ليش هو اخوي!!
    منصور وهو يرمي كتاب لسيف
    :ما طلبت شي؟!..اذا ما شارك اخوك ف همك من يشارك!
    :ههههههه..هذا هو اللي يفهمني
    سيف وهو يمسك الكتاب
    :هذا كتابك؟!!
    منصور باستغراب
    :لا يكون انته بعد ادبي
    :لا يا غبي كيف اكون ادبي وانا معك ف صفك ههههههههه
    :اجل ليش تفتح فمك؟!!
    :كيفي..ما احب اذاكر غير من كتابي
    وهو يرمي كتاب لمايد
    :اقول ذاكر وانته ساكت..وانته الثاني ع ما اعتقد هذا كتابك؟!!
    مايد وهو يقلب اورق الكتاب بملل
    :ايوا شكرا
    منصور إلتفت لتركي
    :وانته؟!!
    تركي وهو يلعب بالمخدة بملل
    :اقول انا في اجازة بعد عني مالي خلق للدراسة
    :لا يا شيخ احلف مرتين
    :اوكيه عطني كتابي باللون الاحمر
    وهو يرمي كتابه
    :تفضل يا انجليزي انته
    وهو يمسك الكتاب بضحكة
    :هههههههههه..زاد فضلك يا عربي انته
    في هاللحظة دخلوا فيصل وطلال
    فيصل وفي يده صحن الاكل والماي
    :مرحبا بالمساجين الاعزاء في هذا السجن المتواضع اتمني لكم اقامة سعيدة
    تركي بحقد وقهر
    :انت ليش ما معنا؟!!!
    وهو يمد لسانه
    :انا ما هربت من المستشفى نفس بعض الناس المجانين
    طلال وف يده كاميرا يصور ويتكلم كانه مذيع ف برنامج
    :هلا بالمشاهدين الاعزاء اينما كنتم ..ع شاشتنا شاشة العرب الاولى.. وموضوعنا لهذه الحلقة الدراسة ف السجن!!..والان هنا لدينا بعض الطلاب مرحبا بكم..
    تركي بقهر
    :اااخ اعلامي فاشل ..ما اعرف كيف توظفت؟؟؟!!!!
    :هههههه حتى انا مااعرف كيف توظفت؟!!!! هههههه.. عودة لكم مشاهدينا الاعزاء ولدينا بعض الزوار الذين يريدون روية طلابنا السجناء..فيصل افتح الباب له لو سمحت؟!!
    فيصل وهو يفتح الباب
    : حاضر ياخي المذيع.. تفضل يا ابن خالي صالح
    : زاد فضلك يا ابن خالتي وضحى
    مايد بفرح وشوق
    :ماجدد؟!!!
    دخل وهو كله شوق لاخوه الصغير
    :ايوا مجود اخوك الحبيب
    مايد: تعال تعال اخبارك؟!!
    ماجد: انا الحمدلله اخبارك انته رحت عنك سليم حر و جيتك مصاب مسجون ههههههههههههه
    مايد: حمدان عارف پسالفة ؟!!!
    ماجد: لا.. بس بيعرف عن قريب
    منصور بستهبال
    : اكتب له قصيدة اعتذار ههههه وبيسامحك
    مايد بقهر
    :ياغبي.. هو الشاعر ما انا!!
    :هههههه ..نسيت احسبكم كلكم عائلة شعراء
    سيف بخوف
    :ماجد..وسالم؟!
    ماجد بقلق
    :سالم هو تحمل مسوؤليتكم قدام الشرطة وغطى عليكم..ومعصب منكم ع الاخر وكان بيدخل بس جدي منعه
    سند باستهبال
    :ي عمري اخوي لازم نشكره من نطلع!..ايش رايك نقدم له هدية؟!!!!
    سيف وهو يحك راسه بتوتر
    :والله اكثر شخصين خايفين منهم انا وسند هم سالم وسلامه!!..
    :نعمم
    منصور وهو يجلس ع الكرسي
    :ونواف وينه مشتاق له كثير ؟؟!
    ماجد ابتسم بلطف
    :قبل شوي سمعته يترجى جدي بيجي هنا.. عاد ماعرف اذا جدي وافق ولا لا؟!!
    :اها
    مايد وهو يلتفت لماجد
    :إلا ما قلت لنا كيف اللعب كنت ف نادي ؟!!
    :الله يسلمك نادى حلو وعجبني و..
    قطع كلامه..
    صوت دق الباب
    طلال وهو يحرك كاميرة
    :والان لدينا زائرنا الثاني..من هو ياترى؟!!
    فيصل وهو يفتح الباب
    :احمداني!..
    :اقدم لكم دكتور العائلة وطبيبنا المحبوب أحمد عبدالله سعيد ال........... الملقب ب احمداني
    إلتفتوا منصور وتركي ومايد وسيف وسند بصدمة وخوف
    منصور بخوف وهو يبلع ريقه
    : احمد...
    قطع كلامه..
    نظرات احمد المرعبة..
    تقدم بصمت وملامح الغضب ع وجهه تتزايد مع كل خطوة
    ما باقي بينهم الا مسافة بسيطة
    قطع الجو المشحون بالتوتر والخوف والغضب
    دخول نواف وهو يركض لمنصور ويقفز ف حضنه
    :منصوروه.. اشتقت لك كثير خوفتني عليك والله يوم ما جيت المدرسة ولما رجعت البيت وما حصلتك ..كنت ع وشك ابكي من الخوف عليك ..لو لا نوف والهنوف اللي طمنوني وقالولي القصة كاملة..ههههههههههه يا مجانين
    شيام وهو يركض لاحمد بابتسامة يمثل انه فرحان
    :احمد اخوي هلا
    :شيام!!..انتوا ليش هنا ما منعكم جدي من الدخول..لاتقولون عصيتوا اوامر جدي..
    :لا لا جدي سمح لنا ندخل.. و..و..و..و فارس وفراس هم اللي يريدونك ما انا
    احمد إلتفت لهم
    :ايش تريدون ؟؟؟!!!!!
    نواف وهو يدخل فونه ف جيب منصور وبمهس
    :هذا فوني حافظ عليه وقسما اذا صار فيه شئ بتندم.. معك ساعة بعدها احصله تحت الباب
    فارس وفراس وفي يدهم كتاب مفتوح
    :اشرح لنا هالدرس رجاءا..نريدك تشرح لنا انته لانه يتعلق بالطب بشكل كبير..رجااااااءا..رجااااااااااااااءا
    احمد بانزعاج وطفش
    :تماااام..تمام اخلص من فحص جروح هذيلا بسرعة واجي لكم
    عشر دقايق وطلع احمد وراءه فارس وفراس اللي ما تركوه ابدا وراءهم شيام ونواف
    منصور وهو يفتح فون نواف بعد ما فك الرمز بمعرفته السابقة
    وع طول دخل الفون ع الملاحظات
    (اخوي منصور ع ما اعتقد انك مدين لي بشكر.. ايش رايك ف الكذبة؟؟.. هههههه إخراج المخرج شيام وأداء التوأم فارس و فراس والضحية انا.. ايوا انا الضحية لو تعرف هالحقيرين ايش طلبوا مقابل هذه الكذبة البسيطة؟!..حتى انقذك من غضب احمداني وهذا السجن الموجود فيه.. مع تحيات اخوك اللي أصغر منك واعقل عنك نواف.. بعد اشكر نوف والهنوف هن اللي خبرني بآخر مغامراتك..)
    حذفها ودخل ع جهات الاتصال
    يبحث عن رقم باسم صديق اخوي..
    مايد باستغراب
    :منصور شنو تسوي؟!!!
    :جاكم الفرج.. ما قلت لكم بشوف لكم حل
    كلهم صرخو بفرحة
    :وايييييييش الحل؟!
    منصور وهو يحط الفون ع أذنه
    :الحل الله يسلمكم اخوي الحبيب عطاني فونه والحين انا بتصل ع مهنا يفهم جدي ويطلعنا من هنا
    تركي وهو يتذكر
    :مهنا قال انه اليوم عنده أعمال كثيره متراكمة عليه بسبب الخطوبة
    بثقة وفون ع أذنه
    :لما يكون منصور موجود ف الساحة.. يترك كل أعماله بدون ولا كلمة
    صرخوا كلهم مع بعض
    :وانا أشهد
    في اليوم الثاني
    طلعهم الجد ورجعوا لبيوتهم مع الحرمان من السيارات والفونات لمدة أسبوع وسافر تركي مع أهله بس عنده فونه اما السيارة ممنوع عليه لمدة شهر كامل..
    .......................
    على مشارف نهاية الامتحانات وبداية اجازة منتصف السنة
    ع ارض سلطنتي الحبيبة بالتحديد صحار
    :ررررووووااااااننننن.. رررررر.. ووووو.. اااااااااااااا.. ننننننننن.. روان..
    فتحت عيونها بكسل وهي تثاؤب
    :ايش تريدين؟؟!!!
    :يلا قومي.. الناس تقول أصبحنا وأصبح الملك لله.. ولا يا مرحبا فيك ب بيتنا.. تو منور البيت.. مب ايش تريدين مالت عليك..
    :ايش تريدين؟؟!!!
    رفعت كتاب وبابتسامة عريضة ع وجهي
    :اريد اذاكر معك بلييز.. لا تقولين امشي عند توأمك محمد ما يدرس هذه المادة.. يلا قومي عن الكسل عاد انتي رقم واحد ف التاريخ
    حركت يدها لفونها الموجود ع طاولة جانبية للسرير
    فتحته بكسل تشوف الساعة
    رفعت عيونها لي بنظرات باردة مخيفة
    وكأنها قاتل يريد يقتل ضحيته دون أدنى رحمة
    بلعت ريقي بخوف
    :ههههههه.. ايش فيك تراها بس ساعة 10 صبح وباكر الامتحان.. يلا قومي بسك نوم والتاريخ صعب يحتاج وقت لأجل نحفظ كل المعلومات.. يلا يلا بسرعة
    ورحت عنها بسرعة أرتب المكان اللي بذاكر فيه بطريقة جميلة
    اما هي قامت من السرير ومشت للخزانة تأخذ ملابس اي كلام
    قبل ما توصل لباب الحمام..
    ألتفتت لي ببرود يحمل فيه نبرة تهديد
    :تذكري إن الغرفة ما غرفتك
    بمرح وانا اكمل ترتيب المكان
    :ههههههههه روانوه انتي تحبين تقصفين جبهتي دائما.. والله اعرف ما غرفتي حفظت هالاسطوانة.. بس ترا هذه غرفة صديقتي ولي حق فيها هههههههههه
    ...............
    في بلادي الثانية الإمارات بالتحديد عاصمة أبوظبي
    نواف بزهق وهو يرمي كتابه ع الارض
    :اووف مليت من الدراسه
    شيام وهو بعد يرمي كتابه
    :وانا اكثر
    نواف وهو يشوف ع فارس وفراس
    :وانتم توائم أينشتاين ما تريدون استراحة
    فارس وفراس وهم منسدحين جانب بعض وعيونهم ع كتابهم
    :لااا.. نريد نذاكر
    شيام اخذ كتابه ومشى لهم
    وهو يأشر ع مسألة داخل الكتاب
    :فارس فراس اريدكم تشرحولي هالمسألة ما فهمتها
    فارس و عيونه ع الكتاب
    :صفحة رقم كم؟
    فراس رفع عيونه لكتاب شيام
    :20
    فتح فارس صفحة من كتابه
    :هذه فراس
    شافو ع بعض عشر ثواني
    :اي جزء فيها ما فهمته؟؟! .. سهلة
    :كل شئ!!
    فارس وهو يمسك قلمه
    :اها الله يسلمك هذه يمكن تحل ب 3 طرق
    فراس يكمل
    :طريقتين بالقانون وطريقة بدون قانون
    :طريقتين سهلات حتى واحدة منهن تقدر تستخدمها
    :ك حل اضافي أو للتأكد
    :اما الطريقة اللي بدون قانون هي أصعب بالنسبة لك
    :بسبب ان فيها مجاهيل كثيرة بس نتائجها
    :كثير علمية وفيها دقة بعكس...
    قطع كلامه..
    صرخت شيام بقهر
    :اي 3 طرق.. اي قانون.. اي بدون قانون.. اي مجاهيل.. اي علمية وما علمية.. شرحوا لي الكلام والأرقام المكتوبة هنا وبس مشكورين
    :أن شاء الله
    في هاللحظه رن فون نواف يعلن عن متصل
    اخذ فونه وراح لغرفة ثانية يتكلم
    :هلا
    :اااااااااااااااجاااااااااازة
    :حمدووووه
    :هههههههه باكر عليكم رياضيات لاه
    :ايوا
    :يا حرام.. اوكيه لا تنسى الحسابة وقيمة س ههههههه
    :انته متصل لأجل تقهرني ولا ايش السالفة!!
    :تقريبا.. إلا اقول ايش مخططاتكم للأجازة؟
    :هذه الإجازة كلنا بنمشي بريطانيا بيت خالتي وضحى
    :اعرف بس اقصد مخططاتكم انتوا
    :هذه بنتفاهم فيها في اجازتنا
    :يا حرام.. إلا ايش اخبار شيام وفارس وفراس
    :شيام اخباره زينة.. لكن توائم اينشتاين الحمدالله والشكر من الصبح لحتى الحين وهم ع كتابهم من مسائلة لمسائلة اقول لهم بناخذ استراحة.. نغير نفسياتنا.. يردون علي هذه استراحتنا.. هذه لعبتنا.. هذه تسليتنا.. هذه نفسياتنا...
    :الاخيرة قوية هههههه
    :ههههههههه يلا اتركك وراءي مذاكره مع السلام...
    قطع كلامه صوت الباب ينفتح
    :اااااا..تتكلم ف التلفون وتترك مذاكرتك.. انا اعلمك بمشي أخبر جدي عنك.. صبر
    :شياااام اسكت عن النذاله
    :يبهههه.. جدددددي جدددددي سعيييييد
    وبدأت لعبة توم وجيري شيام يركض ويصرخ بأسم جدي ونواف يركض وراه بيوقفه عن يفضحه..
    وفارس وفراس ف عالم ثاني ع كتابهم..
    ..............
    تراكمت غيوم فوق بعضها بعض لتعلن عن هطول الأمطار في أي وقت...
    ساعة 8 مساء بتوقيت صحار..
    كنت اقلب صفحات كتابي بهدوء.. احاول احفظ أكبر قدر ممكن من المعلومات.. ما كان يشتت انتباهي شئ غير بعض تخيلات العابرة في مخيلتي..
    ابتسم بحزن ونظري على جالسة قدامي بهدوء..
    وجهها خالي من تعابير.. ونظرات عيونها جليدية مرتكزة على داخل كتاب.. كانت ساكنة ما تصدر منها اي حركة باستثناء يدها اليسرى اللي تقلب صفحات كتابها بين فترة وثانية.. كانت بنسبة لي اقرب للجماد من الإنسان..
    قطع جو الهدوء السايد ف غرفة..
    صوت طرقات الباب..
    :تفضل
    دخلت وابتسامتها الدائمة مرسومة ع وجهها
    :السلام عليكم.. كيفكم بنات؟!..وكيف الدراسة؟!
    قامت لها بسرعة
    :الحمدالله خالتي حن أمورنا تمام.. كيفك انتي؟!
    :الحمدالله طيبة الحال
    أخذت صينة شاي وكيك من يدها
    :خالتي.. ليش تعبتي نفسك؟؟!
    :ما تريدني اتعب وبناتي حلوات يذاكرن لأجل يرفعن روسنا ويفرحن قلوبنا..
    :مشكورة خالتي
    :يا رب دعواتك وفقهن وفتح لهن ابواب الرزق..واشوفهن دائما في أعلى الدرجات والمراتب ف الدنيا والاخره
    : آآآآآآآآامييييين
    : يلا اني استاذن .. اتركن تذاكرن
    حطيت صينية ع طاولة واخذت قطعة من كيكة
    :ممممممم..بصراحه روان طبخ امك لذيذ
    :لا رد
    ألتفت لها كانت ع نفس الوضعية.. ما تغيرت
    صرخت بحماس كبير
    :إلا ما خبرت هذه الاجازة بنسافر إلى لندن
    رفعت ثلاث من أصابعها ك رد
    تشوف ع اصابعها باستغراب
    :ثلاثة؟!
    :بل ثلاثين
    سألت باستغراب أكبر
    :ثلاثين شنو؟!
    :مرة.. خبرتي عن سفرتك
    :اها هههههههههه..من حماسي متحمسة بقوة حتى جننت عبدالعزيز كل ساعة ارسلها كيف لندن؟!.. كيف الجو فيها؟!.. ايش الأماكن حلوة فيها؟!..وخليت محمد يتحمس نفسي ومشينا للسوق نشتري ملابس واغراض وبعد الامتحانات أن شاء الله بنمشي مرة ثانية نشتري و...
    قطع كلامي..
    صوت روان بنبرتها الباردة المعادتها
    :من احد الأمراض النفسية التي تصيب اليابانيين عند زيارتهم لمدينة باريس.. وذلك بسبب اعتقادهم إن باريس مدينة عظيمة.. ولكن يتفاجوا عند وصولهم.. وبالتالي يصابوا بخيبة الأمل كبيرة..قللي من حماسك حتى لا تنقل عدوى لك مع لندن
    :ياربي انتي ومعلوماتك مخيفة.. خليني مستانسة وبعد انا ما يابانية..
    رجعت لقرات كتابها بصمت وفعلت مثلها
    مرت عشر دقائق..
    لفت انتباهي صوت يضرب ف زجاج
    ألتفتت له باستغراب..
    صرخت بفرحة وانا اركض للزجاج
    :روان.. شوفي
    ألتفت لمكان اللي أشرت عليه
    :مطر !!!
    :يلا روان ندعي.. دعاء مطر مستجاب
    رفعنا ايدينا لرب السماء والأرض.. ربنا
    نداعي بكل جوراحنا.. أن تحقق أمانينا واحلامنا..
    قطع جوي الرباني..
    همس روان ف اذني
    :ادعي لك.. وبعدين له
    انصبغ وجهي بحمرة من الخجل "معقولة الامر واضح لهذه درجة"
    صرخت بأحراج
    :ادعي لنفسي..
    ..................
    في فجر يوم مصيري بارد
    بين الأجواء مشحونة من اسبوع تقريبا
    طلاب يخرجون من بيوتهم بجاكيتاتهم الثقيلة وأجسادهم ترتعش من برودة الجو القاسي.. أما قلوبهم فهي ترتعش من الخوف والتوتر من تلك الأوراق التي ستحدد مصير حياتهم..هي مبالغة إذا قلت الكل كذا.. بل بعضهم
    ومن هؤلاء البعض.. انا
    اخذت كتابي واغراضي..
    ألتفتت لساعة تشير ع 7 صباحا.. وشمس ما شرقت للحين
    وطلعت من غرفة بسرعة
    إلا ومحمد ف وجهي
    :هلا صباح الخير
    :اهلين صباح الورد والياسمين باحلى اخت ف الدنيا كلها
    بغرور
    :احم احم.. شكرا اعرف
    :يلا لازم تبوسين يدي الحين.. لأنه انا حضرة سموي وجلالتي وافقت اليوم على توصيلك بكامل ارادتي وقواي عقلية وجسدية
    :هاهاها ف أحلامك.. بعدين لا تزعج نفسك عندي سيارة توصلني
    :بما انه يوم اجازة عندي.. قلت لنفسي ليش ما اقوم و اوصل توائمي الغالية بنفسي.. وع فكرة اتصل ع ام روان وقلت لها ما تجي لك اليوم
    :اوف.. يلا لا نتأخر
    .......................
    وقف سيارته..
    أمام أبوابها مفتوحة وجدرانها العالية
    ابتسم لي بتشجيع
    :بتوفيق
    :آآآآآآآآآاميييين.. داعوتك لي بس
    دخلت لمدرسة..
    كانت هادية وكأنها تنذر بوقوع عاصفة عن قريب
    هذا ما يسمى بهدوء ما قبل العاصفة
    ركضت بسرعة لساحة الأمامية.. مكان تتجمع الشلة
    :وين روااان؟!
    بحثت بعيونها عنها ف ارجاء مدرسة
    قطع عميلة بحثي ..
    صوت جامد كالثلج من وراءي مباشرة
    :انا هنا
    ألتفتت بفرع لمصدر صوت..
    وما كانت إلا.. روان واقفه وراءي
    :يمههه خوفتيني.. يلا مشينا لهن بسرعة اكيد ينتظرني
    وصلنا عند أميرة وعبير وجلسنا كعادته بجانب بعض
    :هلا بنات كيفكم؟!
    :اهلين
    أميرة بزهق
    :اوووف مليت احفظ شئ.. وانسى شئ
    بضحكة
    :هههههههه.. كلنا نفس الموال.. بس ما في ايدينا حل غير ذاكر
    :نعمم
    وفاتحين كتبنا..
    مرت نصف ساعة تقريبا..
    رن جرس دخول إلى قاعات الإمتحانات..
    لتبدأ أصوات صرخات وشهقات مرتفعة.. وخطوات ركضات الأقدام مسرعة.. تعلو ف أرجاء مكان وتكون مسيطرة عليه
    ..................
    مرت ثلاث ساعات..
    ورن جرس انتهى وقت الإجابة..
    وبدأ كل يطلع من القاعات..
    بوجوه مبتسمة وبعض بحزينة أو قلقة..
    ونقاش الإجابات الصحيحة والخاطئة.. يرتفع ويملى المكان..
    تذكرت ف هاللحظه روان..
    ركضت بسرعة لقاعة اختباراتها وعبير وراءي مستغربة..
    دخلت بندفاع..وصرخت
    :ررررووووااااان.. روان...
    قطع نداءي.. صوت بنت
    :عذاري.. قبل شوي شفت صديقتكن ف ساحة وشكلها تعبانة...
    عبير بفزع
    :شنوووو؟!!!
    ركضت بسرعة أكبر وخوف لساحة..
    وقفت ف وسط.. ادور عنها بارتباك واضح
    انتبهت لبنت جالسة آخر ساحة..
    مسندلة ظهرها ع حديد الممرات.. ويدها ع وجهها اللي تحول للون الأصفر وملامح التعب والارهاق واضحة عليها..
    ركضت لها بسرعة
    :روان؟!.. أنتي بخير وجهك اصفر.. لحظة وين حبوبك؟!
    أشرت باصبعها بتعب لخزانة الموجودة ف اخر ممر قاعات الاختبارات
    اتجهت بسرعة لخزانة المكتظة ب طالبات..
    دخلت من بينهن بسرعة..
    بعد بحث دام خمس دقايق.. بين أغراض الكثيرة موجودة واللي كلهن للطالبات..
    حصلت ضالتي.. اخذت جاكيت أبيض صوفي
    بحثت فيه بسرعة ومشاعر الخوف والاتبارك تسطير علي..
    "ااااوووه الحمدالله حصلتهن.. لحظة حبوب معي بس.. أريد ماء.. "
    سمعت صوت أميرة جانبي.. ألتفتت لها كانت مثل كل الطالبات تبحث أغراضها ف الخزانة..
    ابتسمت تلقائيا بفرحة لما شفت زجاجة ماء ف يدها
    :أميرة..
    :نعم
    :اريد زجاجة ماء.. بسرعة
    ألتفت علي وبنبرة سخرية
    :امشي اشتري لك.. تراها رخيصة
    :يااااه.. ما وقتك عطيني بسرعة
    نزلت نظرها ل جاكيت موجود ف يدي باستغراب
    :روان؟!!!!!
    :ايوا
    أخذت ماء منها وانطلقت بسرعة وهي وراءي
    وصلت لمكان الجالسة فيه روان
    عطتها وانا اتنفس بتعب
    :تفضلي.. وقولي بسم الله..
    خذات حبة واحدة بس وبعدها شربت كمية من ماء
    مدت يدي لها
    :يلا بساعدك
    مسكت يدي بهدوء
    ومشينا لحتى بوابة خارجية
    :روان هذاك سيارة امك.. مع السلامة
    راحت لسيارة بهدوء بدون ولا كلمة شكر.. ودعاء.. ولا شئ
    طلعت من بوابة..
    بعد ما لاحظت سيارة محمد الواقفة ع جانب
    دخلت سيارة بابتسامة ..
    :هلا
    ألتفت محمد لي باستغراب
    :اهلين.. سلامات ايش فيها صديقتك؟!!!
    :ولا شئ تعبانة شوي
    حمد الجالس جانب محمد
    :ليش روان ما جاءت معك؟؟!!!
    :جات لها امها
    :اها.. خيرها في غيرها
    :إلا حمدوه عندي لك مفاجئة
    ألتفت لي وهو متحمس ع الاخر
    :شنووو؟؟؟؟!!!!!!!!
    :من تتوقع بيمشي معنا..لندن
    :منووو؟؟؟؟!!!!!!!!!
    :روان
    :حلفي!!!
    :ههههههههه.. والله
    \\\..............
    نـ,ـهـ,ـآيـ,ـةّ آلـ,ـبـ,ـآرتـ,ـ
    تبتع...
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)