• المدونات خاصة بأصحابها سيتم منع اي شخص من دخول القسم كامل اذا حاول المشاركة في مدونة غيره .

دُوزَنَة ..!

نرج ـسية

أُحَآديةُ الهَوى ..!
مشرفة
-

-


نتيجة بحث الصور عن بين عقل وقلب


:

المسافة بين " عقل " الإنسآن و " مشاعره " .. محتلة بـ ستمرار ..!
قد تحتلها الكرامة .. أو يحتلها الزمن بكل ما أورثه الإنسان من خبرات وتجارب وصدمآت ..!
:
لذا هناك بؤرة بينهما ..
تتخطفها التسؤلات التالية ..!
هل نستطيع أن نُقلص درجة إندفاعنا نحو ملذاتنا الحسية بـ إستخدام إرآدتنا ..!؟
هل تجاربنا كفيلة بأن تكون سد منيعاً بيننا وبين إنهياراتنا العاطفة .. !؟
هل صرآمة العقل .. يملك القوة الكافية لـ حماية مشاعرنا .. !؟
لماذا نظرة العقل للعاطفة تكون نظرة بـ إزدراء وتعالي ..!؟
لماذا الشعورالعاطفي خجول .. مرتبك .. هش ../ و يرتبط مسماها بـ الخطيئة ..!
إلى متى يظل هذا الصراع الحضاري بين " الإنسان العقل " .. و " الإنسان العاطفة "!؟


:

كيف أكون و واقعيّ يرفض يكون
................ بين عقل وقلب ضآع الإتزان ..!

:

لاينبت" الجفآف " حتى لو أغرقته بـ المشَآعرْ ..!




"
:eq-84:
"





نرج ـسية ..!
https://goo.gl/ytHDb8

.........


 
التعديل الأخير:

نرج ـسية

أُحَآديةُ الهَوى ..!
مشرفة
-



a1.bp.blogspot.com__B0Roo_CpLiI_SKvgYsrxg1I_AAAAAAAAA9w_YFu442EpSLE_s320_al7aayarah_2520_2865_29.jpg
:

أن أهتم بك
أن ترتشف حناني دافئاً
أن أدثّرك بقلقي عليك
لا يعني بأن ثمة ( فضول ) يطل من كوة الأسئلة
بقدر ما يعني بأن ثمة روح يهمها أمرك لا أكثر
و (لا أكثر) تلك تحمل تأويلاً واحداً فقط
بعيداً عن ترهات الحب
وعبث المراهقة
واشتعال الرغبة
ليست تلك ( الصداقة ) التي تعرف
بل هي أسمى من أن نعرفه
إنه شيء يشبه البياض المطلق
النقاء المطلق
الطهر المطلق
شيء ما أخبئُه في عمق الروح المسكونة بك
شيء لن تدركه أو تفهم كينونته أو حتى تحاول بأن تتلمّسه بأصابع قلبك
شيء يشبه ما أرسمه لك كل ليلة لأريك إياه في صباح اليوم التالي حين تعلو الحماسة شفتيْ كابتسامة وأظن بأنك تبادلني إيّاها بذات التفاصيل العميقة
شيء لم/ ولن تفهمه مالم تفهمني جيداً
وتدرك بأنني
أهتم بك لأنك ( صديقي ) الأجمل
فقط لذلك السبب الذي يرهقني كل يوم مذ عرفتك وتعلّقت بك
وحاولت كثيراً بأن أرشدك إليه حين تغمض عينيك لتتجاهل ذلك الشعور الذي يعيث بي قلقاً وحنيناً

أشعر أحياناً بأنك تعلم وتكابر كي لايزداد تعلقي بك كطفلة
فأنا كما تدّعي طفلتك التي تلملم طيشها المبعثر عند كل مفترق
وتشعر بأنها أحد اهتماماتك
بالرغم من إنني لا أشعر بذلك
فأنا معك كاليتيمة
التي تتعلّق بكتفيك بشغف لتبادرها بـ ( اللامبالاة )
وتلقي نحوها بـ ( الغصّات ) كلما التقتك وحاوَلتْ بأن تُلقي نحوك بـ ( المبالاة )
لتغمرها الخيبة عند كل ردة فعل باهتة / باردة
لتغرق بالبكاء
ويحتضنها ( الصبر) مواسياً
وتتخذ من ( الغفران ) منديلاً
لتبتسم لك مجدداً
وتحاول جاهدةً إغماض عينيها كي لا تفر دمعةٌ تُشعرك بقسوتك

لا أعلم إن كنت مازلت قادرة على مواصلة إغماض عينيْ في كل مرة ألتقيك
أو على افتعال الابتسامة ذاتها والتي دئبت على رسمها منذ اقتحمتني بعنف
لأتظاهر بأن الأمر على ما يرام وبأنني سعيدة لأنك بجانبي فقط

صدقاً لا أعلم
كل ما أعلمه الآن إنني ما زلت أحاول أن أتعافى من ( صداقتك ) التي أنهكتني بالفقد والألم
وأعلم بأن جميع محاولاتي ( ربما ) ستعلن الهزيمة كالعادة .








مخرج }.............

تدري إنت عندي إيش ..؟
شي يشبه للمصير
لو بحاول آتعلّق به
يتعبني كثير
تدري إنت عندي إيش؟
إنت عندي مثل طير
كلما حاولت أقرب له
يتركني يطير
تدري إنت عندي إيش؟
(إنت عندي شي كبير)
كلما حاولت انا اسمو به
ألقاني صغير..!

 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى