مزحه

الموضوع في 'روايات' بواسطة انسان بسيط, بتاريخ ‏18 مايو 2017.

  1. انسان بسيط

    انسان بسيط عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏16 ديسمبر 2016
    المشاركات:
    41
    الإعجابات المتلقاة:
    78
    نقاط الجائزة:
    210
    الجنس:
    ذكر
    مُــــزحـة

    إسحاق شابٌ بسيط يحبُ المــزاح كثيرا خصوصا ذلك النوع الثقيل منه والذي يشمل الضرب والرمي بالأدوات الحادة والخطرة فهذا ما يجعله ينفجــر ضاحكا فقط ..أما بقية المزاح الخفيف والنكات البسيطة فلا يدير لهم بالً بل يعتبرها سخافةً وسذاجةً تتعدى الحدود .

    وبسبب مُزاحه ذاك والذي تأذى منه كثيرا اصدقاءه واشقاءه وكل من يرافقه أو يعرفه جعلهم يتهربون منه ويتصددون عنه غالب الوقت وحينما يشاهدونه يسير في السكة يسلكون طريقا آخر غيره لكيلا يُبتلوا به وبمزاحه فلقد طفح الكيل بهم من عنجهيته ورعونته وثقالته .

    ذات يــوم أجتمع برفاقه في رحلة وذهبوا إلى أحد المنتجعات على شاطىء البحــر يحتفلون ويرقصون ويلعبون ويأكلون ويطربــون قليلا ويستمتعون بوقتهم وكأنهم في جلسة سمــر , ألا أن إسحاق لم يكن سعيدا حينها لأنهم أخبروه ألا يمازح أحد منهم وألا طردوه من الحفـــل مما جعله يجلس وحيدا منعزلا عنهم وكأنه مقيدا بالسلاسل .

    ولكن ذلك الأمــر لم يعجبه ..فأراد أن يكسر من الروتين قليلا ..وقليلا قليــــلاً راح يُمازح هذا وذاك , وراح يتمادى في ذلك رغم تحذيرات رفاقه المتكررة .. لكنه لم يعبأ لهم فالحياة بالنسبة إليه لا تساوي شيئا بلا مُزاح وضحك , شيئا فشيئا راح يتشاجر مع البعض منهم على سبيل النكتة وطوال الوقت لم يتوقف من الضحك عليهم , وبالرغم من تململ اصدقاءه ألا أنه لم يهتم بذلك بل أزداد في وقاحته وعنفوانه .. وفي وسط كل ذلك التمادي ذهب إلى أحدهم ودفعه بقوة بإتجاه "مجموعة أخشاب حادة مليئة بالمسامير" كانت موضوعة بجانب المنتجع .. فسقط رفيقه وكُسِرت ذراعه في موضعين .. وجُرِحت قدماه جروحً خطيرة بعدما تعثر فـــوق المسامير وأخترق أثنان منهم أسفل قدمه ووصلا حتى العظــــم , كانت الدماء تنزف منه بغــزارة ورفيقه يتلوى وجعاً لشدة الألــــم وإسحاق أكتفى بالضحك بطريقة هستيرية من ذلك الموقف , راحوا رفاقه يصرخون عليه ويوبخونه ..وبعدها حملوا صديقهم وذهبوا به إلى المستشفى بسرعة وأدخلوه غرفة العمليات .

    وبعد نصف ساعة أنقضت خرج الطبيب عليهم وأخبرهم بأنه حتى الآن حالته مستقرة فلقد قاموا "بتجبير الكسور" في ذراعه ويحتاج للعناية لبعض الوقت وسيُشفى , ولكن ما جعلهم يصابون بخوف وتوتر بأن الطبيب قال لهم : لقد قمنا بتعقيم الجروح في قدميه , ولو أنكــم تأخرتم قليلا في أحضاره لأصيبت ساقة بجرثومة خطيرة مما سنضطر لبترهـــا حينها , ولكن الحمدالله أصبح كل شيئا على ما يـــرام الآن .

    رجعوا رفاقه إلى المنتجع يوبخون إسحاق ويشتمونه ويقسون عليه بكلمات نابية , ألا أنه كان يضحك طوال الطريق من الموقف الذي جرى ولم يدر لهم أي بال , وحينما وصلوا وجلسوا يتحدثون بين بعضهم ويدعون بالشفاء السريع لصديقهم القابع في المستشفى , ذهب إسحاق واستلقى على أحد الأســرة وغطى في نومه بلا تفكير أو تأنيب ضمير مما فعـــل , تصرفه ذاك جعل رفاقــه يغضبون بشدة ..ما جعلهم يفكــرون ويفكرون في طريقة ينتقمون منه ويجعلونه يعيش الندم ويشعر به .

    راحوا يخططون كيف يمزحـــون معه وعلى طريقته القاسية .. وبعد فترة أنقضت وتفكير عميق ورفض لبعض الأقتراحات والمزحات التي يريدون فعلها , قال أحدهم :
    - أنا لدي مُزحة ستجعله يندم طوال حياته ؟

    رد الرفـــاق :
    - ما هي ؟
    - هيا أخبرنا ؟

    قال لـهم :
    - مُُزحة العسل !

    رفاقه :
    - وما هذه المُزحة ؟

    قال :
    - نشتري علبتين كبيرتين من العسل ونصبها تحت ملابسه وفوق جسده وعلى وجهه وهـــو نائم , وأنظــروا ماذا سيحدث له , فأنتم تعرفون جيدا بأن العسل ثقيل يلتصق في الجسد بطريقة (غثيثة) .

    أعجبوا بالفكــرة كثيرا .. فخرجوا يقصدون محــل البقالة إلى أن وصلوا وأشتروا علبتين من العسل الأصلي ذو الأحجام الكبيرة , ورجعوا إلى المنتجع وذهبوا إلى الغرفة التي ينام فيها إسحاق .. فرفعوا ملابسه وصبوا العسل على كل جسده .. ثم فوق ثيابه .. بعدها صبوا ما تبقى على يديه ووجــــهه , وتوقفوا كلهم يحيطونه من كل جانب ينتظـــرون ردة فعلــــه , بعد مضي دقيقتين لا تزيد جلس من نومه مرعوبا يتحسس جسده بيديه خائفا يرتجف لا يعرف ما الذي يغطي جسمه , يصرخ تارة : "أرجوكم أبعدوا هذا عني , وتارة أخرى يبكي ما هذا الذي يملأ جسدي" . لحظات أنقضت نهض من سريره بسرعه يصرخ ..يصيح ..يتوسل والعسل ملتصق بكل ما به وهو لا يدري ما هذا ؟ وكيف أصيب به ؟

    ظل على تلك الحالة يرتجف خوفـــا , ويديه لم تبتعد عن جسده يبكـــي ما أصابه , يتوسل إليهم أن ينقذوه من ذلك , لكنهم لم يديروا له بالً أخذوا يضحكون ويشمتون منه ويعايرونه بمُزاحه .. ألا أنه كان مشتت الذهن يعيش عالـــم آخر وكأنه لم يسمع شيئا مما قالوه , فقط أراد التخلص من ذلك العسل الذي ظنه دواب وحشرات صغيرة تسير على جسده واشياء مقرفة أصابته ,

    أستمر على حالته تلك لمدة نصف ساعـــة بلا توقف يصرخ تارة وتارة أخرى يقوم بالإبتسام والضحك .. ثم يداوِرُ في مكانه , بعدها قام بخلع ملابسه كلها وخرج إلى الشاطئ بسرعة يكلم نفسه ويكلم كل من يقابله في طريقه يتوسل إليهم أن يخلصوه من الشيطان الذي يحوط جسده , ظل على وتيرته وتصرفاته تلك حتى فقد عقله وأصيب بالجنون .. وظل طوال حياته يضع يديه على جسده يحركها في كل مكان تطاله ظنا منه بأن شيئا من الجحيم أصابـــه .


    (أنسان بسيط)
    مزحه
     
    جاري تحميل الصفحة...
  2. أماني'

    أماني' كن مع الله ولا تبالي .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏19 مارس 2017
    المشاركات:
    1,609
    الإعجابات المتلقاة:
    3,068
    نقاط الجائزة:
    370
    الجنس:
    أنثى
    ASK ME:
    amani893
    بالفعل الكثير من معتادي المزاح يؤذي وقد يكون ايذاءه بكلمه يكون وقعها سلبي على الآخرين وهو لا يعلم .
    ولكن عاقبة اسحاق كانت وخيمه على قدر مزاحه الثقيل .
     
    هواوي الهﻻل و انسان بسيط معجبون بهذا.
  3. الأديب/جمال بركات

    الأديب/جمال بركات .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏21 ديسمبر 2016
    المشاركات:
    332
    الإعجابات المتلقاة:
    277
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    مصر
    المزاح يستخدم بين الأشخاص كنوع من المداعبة التي قد يحدث خلالها بعض التجاوز عند محاولة كثر الجمود
    لكن على المازحين أن يتنبهوا الى أن لمزاح قد ينقلب الى النقيض ويحدث مالايحمد عقباه عند تجاوزهم للحدود
    أحبائي
    دعوة محبة
    أدعو سيادتكم الى حسن الحديث وآدابه...واحترام بعضنا البعض
    ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)