روايه انت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير كاملة بدون ردود

الموضوع في 'روايات' بواسطة Shahaad, بتاريخ ‏5 مايو 2017.

  1. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    8,141
    الإعجابات المتلقاة:
    213
    نقاط الجائزة:
    370
    ايطــــــــــاليـــــــــــا





    فاانحاء الطرقات مشى ضايع ....وكأن الي صار حلم مزعج
    كابوس كاتم على صدره ...خطبه عمه المفاجأه لها ....الكلام الي قالته امه ...
    الكف الي جاه منها ...
    كل هذا يمر عليه بلمحات ...ونار تشتعل بصدره


    امي انا ..امي تتزوج ...بعد كل هذا العمر تبى تفضحني ....
    ليش ييااامي ليش ...ليش تبين توطين راسي
    ليش تبين تفشليني مع الناس ...لو سويتيها وانا صغير اهون علي تسوينها
    موانا رجال وعلى وشك زواج ....وش بيقولون الناس ....
    ماصدقت تزوج ولدها راحت تزوجت !


    اااه الله يسامحك ياامي...بس ماتاخذينه حتى لو كان اخر يوم بعمري ...
    مستحيل تتزوجين بعد ابوي ....مستحيل ....


    طلع جواله وهو يضغط زر اتصال ....
    جا الصوت من الطرف الثاني يرحب : ياهلااااا والله بالقاطع وينك يارجال


    اياد بصوت متضايق...: ظرووف قول لي انت فين الحين ؟؟


    : انا بشقه طلال عديلي ليـ ....


    قاطعه : طيب دقايق وانا عندك ...افتح لي الباب لو رنيت ....
    محتاج اجلس مع احد والا راح انفجر ....


    سكر من سعود وهو متضايق ...كلها ربع ساعه الا وهو عند باب الشقه ..
    .رن الجرس وانفتح الباب في لحظات ....


    دخل بدون ولا كلمه حتى السلام ماقاله ....استغربو الاثنين منه ..
    اكيد صايره له مصيبه شكلو مو بخير ابدا ...


    تنهد وهو يريح جسمه على الكنبه ....تكلم بصوت هامس : ابا مويه ...


    نقز طلال راح المطبخ جاب كوب مويه بارده وقدمه لاياد وهو حاسس بخوف ..
    اكيد صاير شئ وجهه مسود وكأنه في مصيبه ...


    تكلم واعصابه مشدوده : اياد اشبك ترى سقطت قلبي بين رجولي قولي اش الي صار
    و مخلي وجهك كدا ؟؟؟


    اياد :اااااااااه انا تعباااان ياطلال ...


    جلسو الاثنين جنبه وهم متوترين ...تكلم سعود بشك : تركتو بعض انتا وبشاير صح
    او لسه مزاعلتك ...دا الي مكدرك


    اياد بحرقه :ااااه ليت الشغله زعله كان ماشفت وجهي كذاا ... انا وبشاير كتبنا كتابنا ...
    المصيبه مو مع بشاير ...المصيبه سوواد وجه ياسعود


    طلال باانفعال : اعوذ بالله ليش تقول كدا ..اهرج قول ترى خبصت عقولنا
    معاك يابني ادم


    اياد بقهر : امــــــي ...


    الاثنين في وقت واحد : اشبهـــــــا امك !


    اياد بقهر : تبى تتجوووز .....


    سعود وطلال بوقت واحد : ايـــــــــــــــــــــــــــــــش !!!!!!!!!!!!!


    حكى لهم كل الي صار من والى ...حتى سفرته للنمسا وايش صار فيها ..
    فضفض وطلع كل الي في قلبه وهو ينفس عن نفسه ...
    مخنوووووووق ياعالم مخنوووق ...


    سكت طلال ..وسكت سعود ....الكلام الي سمعوه كان صعب الواحد يتقبلو ..
    .بنفس الوقت لو فكرو بعقلانيه وخلو المشاعر جانبنا ...امه ماهي غلطانه بشئ ..
    حرام عليه يكبتها كفايه سنوات عمرها ضيعتها عشانه
    مع انها تقدر تتزوج وتكمل حياتها وماتهتم ....
    بنفس الوقت صعبه يواجه الناس بعد زواج امه وخصوصا بهذا العمر ....
    المعادله صعبه جدا ...


    سعود بهدوء : اياد ...بقول بس لا تزعل انت غلطت لما زعلت امك ..
    ليش ماحاولت تتفاهم معاها


    اياد وعيونو حمر من العصبيه : اتفاااهم معاها على ايش ...
    عجووز وتتصابا تقولي اتفاهم معها !


    عصب طلال : لا تقول كدا ...ترى مهما كان دي امك ..
    بالله لو انو ابوك الي عايش وقال بيتزوج بتمنعو ؟ طبعا لا انتا كنت حتزوجو بنفسك
    عشان تكون عنده حرمه تعتني فيه ...ليش طيب تبى تحرم امك من الاستقرار
    ليش تتصرف باانانيه يااياد ...


    اياد بقهر : لو حطيت نفسك مكاني ترضى امك تتزوج بعد ابوك ...هااا


    سكت طلال وماجاوب .....


    اياد : شفت كيف ...عشان تعرف اني مو غلطان ...انا مستعد اعيش معها
    واخليها تربي عيالي وتنشغل فيهم لكن زووواج ماتتزوج ولو مين ماكان يكون ...


    سعود بحكمه : اياد ..انت فكر فالموضوع من زوايا ثانيه ..
    ادري ان الموضوع صعب عليك بس فكر اكثر واحسبها ...
    الناس لو مهما عملت ماراح يرضون ..ارضاء الناس غايه لا تدرك ..
    ليش تنكد حياتك وحياه امك وعمك وزوجتك ...وعلى شئ بيكون في مصلحتهم
    لا تفكر انها كبيره على الزواج لسه امك في سن تعتبر متوسطه
    في من هم اكبر منها تزوجو ولا همهم ...


    طلال وهو يهديه : صح كلام سعود ...امك يااياد ماتفكر بالزواج كذا
    امك انحرمت طول حياتها انها تكون مع رجال يحميها يوفر لها الحنان والاستقرار
    يؤنس وحدتها واكتفت فيك وربتك وصرت كل شئ بحياتها
    وانت دحين بتتزوج وتنشغل بحياتك ...مو من حقها تشوف السعاده
    في يوم من الايام مو من حقها ترتاح وتحس باانسان عايش معها وعشانها .....
    ماراح اقولك اقتنع بكلامي بس انت فكر وربي يلهمك الصواب ...


    سكت اياد وهو متضايق وحاسس كل الابواب انقفلت في وجهه ...
    وقف خارج وقفوه سعود وطلال ....:وين رايح .؟ خليك ...


    اياد بااختناق : بااخرج اتمشى ...حاسس بكتمه


    ماحبو يضغطون عليه وخلوه على راحته ...خرج يتمشى فالممرات والشوارع
    وهو يفكر بكل كلمه قالها سعود ....
    حاسس انو مو متقبل فكره انو رجال غير ابوه يعيش مع امه ...حتى لو كان عمه
    مو بيده ...يغار عليها ...!



    ®راما الدلوعـــ ♥ــــه®



    بيت ام هديـــــــــــــــــل




    امها بخوف : هديل بسم الله عليك اششفيك ..تعبانه اوديك المستشفى ؟؟


    مسحت وجهها وهي تهز راسها : لا لا ..مايحتاج مابى


    امها : لا لا ماراح اخليك شوفي وجهك كيف اصفر تعالي اوديك المستشفى
    اتطمن عليك مو ناقصه انا ...


    هديل بتردد : يمه انا عارفه اشفيني ...انا ..انا حامــ ــــل ....


    انصـــــدمت ام هديل بالخبر ...همست مو مصدقه : حــ ـــامل ...! متأكده


    هديل بتعب وهي خارجه جهه الصاله : ايوا حامل ...اليوم فحصت
    والدكتوره اكدت لي اني حامل وفي ثلاثه اشهر ونص تقريبا
    او ثلاثه اشهر حاف مو متأكده ...انا كنت شاكه اني حامل كنت احس بدوخه
    والصداع زي ايام حملي على عزوز والونه ..


    بهت لون ام هديــل ...حست انو بنتها من جد هبله ..او مجنونه : وداريه انك حامل
    وتفكرين تتطلقين هااا


    هديل ببرود : حتى لو حامل ...مستحيل ارجع لطلال انسي ياامي خلاص
    طلال لازم امحيه من حياتي ...


    صفعتها امها كف جامد صدمــــــــها


    هديل ويدها على خدها والدموع تحجرت في عيونها : تضربيني يمـه ....


    ام هديل بقهر : ايوا اضربك مادام ماتعرفين مصلحه نفسك وعيالك اضربك ...
    بالله في حرمه عاقله تسوي سواتك ياهديل ...في حرمه بعمرك تخرب بيتها بيدها
    عشان اسباب تااافهـــــــــــــه ...


    هديل بااعتراض ودموعها تجري على خدها : يمــ............


    ام هديل سكتتها وهي تتألم مع كل كلمه تقولها ..
    بس ماعندها حل غير هذا الي ينفع مع بناتها : وصممه اصصص ولا كلمه ..
    لا اسمعك تقولين يمه ...صح اني مو انا الي ربيتك وتربيتي عند ابوك
    لكن ماتصورتك بتطلعين كذا حملت وولدت لكن بناتي طلعو اغبى خلق ربي ....


    ركضت من وجهه امها ودخلت غرفتها ...رمت نفسها على السرير
    ودفنت وجهها فالمخده وهي تبكي بقهر ...امها لاول مره تمد يدها عليها ...
    وبعد هذا العمر ...وهي عندها اطفال ...


    سمعت صوت امها من بره وهي تصارخ : بكره فجر لا اشووفك فالبيت شيلي عيالك
    وتيسري بيتك ...بلا دلع ومصاخه ماعندي بنات يجوني مطلقات
    الي تتطلق لا توريني وجهها ...


    زاد نحيبها وهي تسمع هذا الكلام ...ليش امها بذي القسوه ليش ..
    لهذي الدرجه مرصختهم ...عارفه محد بيتلقاهم غيرها ومن دونها
    مالهم الا يرجعون لبيت رجالهم صاغرين ...
    بكت حظها ..بكت حبها .. بكت من كل شئ ..
    طول اليل وهي تبكي تبى تفرغ الوجع الي حاسه فيه .......


    انتظرت حتى اذن الفجر لكن غلبها النوم ...
    صحت 7 الفجر وهي تمسح وجهها وعيوونها ...
    غفت بدموعها وصحت بدموعها .. وهي تحس ظهرها يوجعها ...
    بتموت من وجع ظهرها ...



    طالعت بس مالقت امها ...اكيد راحت عند اسما من بدري
    لمت كل اغراضها وجهزت اولادها ...خرجت واخذت لها تاكسي راجعه لبيتها
    صاغره ذليله ...الله يسامحك يمه ...الله يسامحك ...



    ®راما الدلوعـــ ♥ــــه®



    المستشفــــــــــــــــــى


    جالسه جنب اسما وتسولف معها ...شهرين ماتشوفها مشتاقه لها موت
    وحاسه انها السبب بكل الي صار لاسما ...لو ماتهورها يمكن ماكانو اسما وسعود
    تخانقو لكن هذا مقدر ومكتوب وكلمه لو ماترجع الزمن لورى ..
    سألتها عن احوالها وكل وحده خبرت الثانيه كل الي صار معها ...


    اترتاحت اسما يوم شافت بشاير اخيرا تحجبت ...
    حست انها رجعت لها كل عافيتها من هذا الخبر المفرح ...
    والي زاد فرحتها يوم عرفت انها تصالحت اخيرا مع ولد عمها وكتبو كتابهم ...
    .مابقى الا العرس والي مأجلينو وشايفين الوقت لسه بدري عليه ...


    تكلمت بشاير عن الي صار وانها متضايقه من اياد بسبب ...موضوع زواج امه وابوها ...
    وحكت لاسما عن رده فعله ...بالمقابل حكت لبشاير الي صار مع هديل وطلال
    والمشاكل الي يعانونها والا ممكن يكون نهايتها الطلاق ...


    اسما بسخريه : شفتي كيف ...شكلي انا واختي بنرجع بيت امي مطلقات


    بشاير بعصبيه : ايش ذا الكلام يابنت اذكري ربك ...ان شاء الله تولدين بالسلامه
    وتجيبين احلى بيبي ...وتتصالحين مع زوجك ...اسوم لا تدمرين حياتك
    شوفيني انا بعد كل اليصار لي مع اياد سامحتو ...


    اسما بتعجب : وانا استغربت انك سامحتيه ....لانك ماتسامحين بسهوله
    عندك الكرامه فوق كل شئ


    بشاير باابتسامه غريبه : الكرامه فوق كل شئ بس مو فوق الحب يااسما ...
    هذا وانا واياد مابيينا علاقه وعشره ...الي بيننا حب ...
    كيف انتي الي عشتي مع سعود وعاشرتيه وكنتي معاه على الحلوه والمره ...
    هذا غير الحب الكبير الي يجمعكم ...هان عليك كل هذا يااسما ...
    هان عليك ...

    سكتت اسما وهي تحس بوجع يسكنها ...كملت بشاير وهي تبى توعيها : يااسما ياحبيبتي
    انا غلطت كثير بااشياء بحياتي ...لكني رجعت صلحتها واياد غلط ورجع يصلح الي سواه ...
    صدقيني مافي انسان مايغلط ...سعود غلط بحقك بس انتي كمان التمسي له العذر ...
    للغياب الف عذر والف سبب بس للحضور سببين ...ياحب يامصلحه ...
    واكيد سعود ماكان يجي المستشفى يتطمن عليك الا حب وانتي صديتيه
    رغم انه اعتذر ومستعد يعتذر لك طول عمره ....


    نزلت دموع اسما بااسى : وانتي تضنين اني مااحبه يابشاير ...
    انا احبه واموت فيه ...سعود اول حب بحياتي وهو من علمني احب ..
    سعود الانسان الوحيد الي يعرفني ويعرف كل شئ احبه واكرهه من نظراتي بس ...
    سعود ابو الطفل الي ببطني ..بس ماقدرت اسامحه ...لو سامحته راح يعيدها
    ويكررها وراح يعذبني ...


    بشاير بحنان مسحت على شعرها
    وهي تمسح دموعها بيدها الثانيه : صدقيني ماراح يعيدها ...انتي ادبتيه بما فيه الكفايه
    اعطيتيه درس باانك مارجعتي له وخليتيه كل هذي الفتره اكيد ندمان
    وتلقينه ميت من قلقه عليك ...وحتى لو عادها بيوم يااسما ياحياتي لا تخربين بيتك
    حاولي تتمسكين فيه وفي حبك وولدك وابوه ...لا تسمحين لشئ يدمر سعادتك
    لانك مابتلقينها الا مع سعود وجنبه وبحضنك


    بكت من المها ...عارفه ان بشاير معاها حق وندمانه انها ضلت صادته
    وطالبه الطلاق بس ايش ينفعها الندم الحين ....سعود ماصار يزورها مثل قبل
    وشكله خلاص فقد الامل فيها ....


    مسحت بشاير على شعرها بحنان ...شافت الساعه قربت على 4 فجر ..
    طولت كثير مع اسما وماحست بالوقت ...
    شالت شنطتها مستعده للرجعه للبيت : يالله ياحبيبتي انا برجع البيت
    وراح ارجع ازورك اكيد انتبهي لنفسك واسمعي كلامي زين يااسما


    اسما باابتسامه حزينه : ان شاء الله سلمي على عمي ابراهيم واياد وامه كمان
    ولا تنسيني من دعائك ربي يفرج علي واولد


    بشاير من قلب : وقلبي داعيلك يااسما يابنت ناصر ربي يهون عليك ويسعدك
    وترجعين لزوجك ولحياتك يارب


    امنت وهي تتأمل خير ...


    خرجت بشاير من عند اسما وفي طريقها شافت ام هديل سلمت عليها
    وكملت طريقها راجعه للبيت وقلبها عند اياد ...تمنت من قلبها مايكون صار له شئ
    بعد ماخرج في ذيك الحاله ....


    وصلت البيت بعد ربع ساعه كان المكان ظلمه فتح لها الحارس باب القصر ...
    دخلت وقررت تظل تتجول فالحديقه ...


    جلست على المرجوحه الكبيره ...سدحت ظهرها عليها تعبانه وراسها يوجها ...
    حست بحركه جنبها ...ارتعش جسمها بخوف ..التفتت وشافته جالس جنبها
    ومبين عليه تعباان اكثر منها ...
    مالتفتت له وضلت تطالع قدام .....


    اياد بهدوء : وين كنتي ؟ وليش تأخرتي ..؟


    ردت عليه ببرود شديد ولاول مره من تصالحو : كنت عند اسما ....


    سكت شوي وهو مولاقي كلام يقوله ...
    عارف انها زعلانه منه : ليش ماخبرتيني انك خارجه ...
    كنت جيت معاك


    بشاير بملل: اتصلت عليك مارديت ..واخر شئ قفلت في وجهي


    سكت مره ثانيه وماعرف ايش يرد عليها ....: زعـلانه


    التفتت له والعتب والقهر على وجهها : ليش انت مسوي شئ يزعلني
    او يزعل احد ؟


    حس انها تكويه بكلماتها تكلم يبيها تحس فيه والشراره الي تولع فيه : بيشو
    افهميني ...ماقدر اتخيل امي متزوجه ...مو بيدي ماقدرر


    بشاير بجفاف : لانك اناني ...ماتقدر تشوفها متزوجه ومرتاحه
    لكن تقدر تحرق قلبها وتخرج في انصاص اليالي وانت عارف انها ماراح تنام
    وراح تضل تنتظرك لين ترجع ويرتاح قلبها ...


    اياد وكلامها يجرحه تكلم مايبها تهرج اكثر وتجرحه : خلاص يابشاير ...


    بشاير كملت وهي تباه يحس : لا ماراح اسكت ماتقدر تشوفها زيها زي كل حرمه
    متزوجه وفي بيت رجال يؤنسها وتؤنسه ..بس تقدر تشوفها تعاني وتشتغل وتكد
    وهي تبغاك احسن الناس ...تقدر تشوفها تبكي وهي تكلمك
    وانت ترمي عليها كلام ماحد يقوله لعدوه ...كيــــــــــف يقوله لامه ...


    صرخ فوجهها : بسس خلاص لا تهرجين اقولك


    صرخت في وجهه وهي متوجعه ...هي اليتيمه الي ماحست حنان الام :
    الا بصــــــــــرخ ..انت ماتستاهل يكون عندك ام
    "نزلت دموعها" شوف انا ماعندي ام ..عشت يتـــــيمه وانحرمت من حنانها
    لو كانت عايشه مستحيـــــــل ازعلها بكلمــــه حتى لو ذبــــحتني ..
    اهم شئ يكون عنــدي ام تحبني اكثر من حيـــاتها ...تربيني وتخليني احسن النـــاس
    احس بحنانها وطيبـــــــتها ....صح الاب مافي زيو بس الام غيـــــــــــر
    انت عندك ام بس ماتستحقهــــــا لانك ماقدرتــــــها ...


    "اجهج صوتها بالبكاء" خليت دمعـــــــــتها تنزل على خدهـــــــــا حرقت قلبــــــــها
    وهي الي قلبهــــــــا معلق فيــــــــك يا عــــــــــاق ...تدري شنو قالت يوم خرجـــــــت ؟
    جلست تبكي وتلوم نفسهـــا ...قالت انا لا يمكن اسوي شئ يزعل ابني ....
    وربي انها خســــــــــــاره فيــــــــك ...


    قام من مكانه وهو يسمح شعره بقوه تركها وخرج من البيت بدون
    مايلتفت لها ..كلامها وجعه وحسسه انه احقر انسان ...
    كيف سمح لنفسه يخلي دمعه امه تنزل من عينها ...كيف قلبه طاوعه
    هي لو تدعس على رقبته حلالها ...ولدها هي الي جابته وتعبت عليه
    بعد كل هذا يجي يرفع صوته عليها قدام الناس ...يهينها ويذلها ...
    ولا كأنها هي الي ربت وشقيت وتعبت ....


    مشى فالشوارع وهو متضايق وحاسس روحه بتطلع ...بكى من قهر والم وحسره ...
    انا مااستاهل ام زي كذا ...


    ضلت مكانها فالحديقه ...مسحت دموعها وهي تحس بحزن عميق يغتالها ...
    حست بشعور اليتم من جديد ...اياد رجعها لذكريات يوم كانت تأن وين ماما
    ودوني لماما ...ليش ماعندي ام ...كانت محتاجه لام في حياتها

    لكن ربي اخذ وداعتها وانحرمت من هذا الشعور ...
    انها تنادي امها زي باقي الاطفال الي بنفس عمرها ...تنهدت وهي تذكر الله وتستغفر ...


    حست انها زودت العيار على اياد شوي ..بس لازم يفهم ويستوعب ...
    بكره يفقدها وتموت زي ماكل البشر بيموتون
    ساعتها راح يتندم على كل لحظه زعلها فيها او سبب لها جرح
    او نزلت دموعها بسببه...


    ضلت لحد مااذن الفجر وهي شارده بتفكيرها في حالتها ...
    وحال اسما ...وحال هديل ...حتى في حال ام اياد وابوها الي زعلتها والمتها ...
    ماتمنت رده فعل اياد تكون كذا ....


    بس ماتقدر تلومه كل الرجال كذا طبعهم كذا ويمكن القسوه جزء منهم
    لكن الام مو زي باقيس البشر يقسى على الكل الا امه يفديها بروحه
    ويسوي كل شئ تتمناه لان رضاها هوا الي بيدخله الجنه بااذن الله ....


    لكن حبيبي غير ...ابتسمت بتفاءل ..
    اياد غير عنهم ...اياد حنون ...قلبه كبير .....ومافيه صفه الانانيه .....
    اكيد هذي لحظه غضب ويمكن انا زودتها عليه ...بس لمصلحته ...
    متأكده انه بعد مايفكر راح يرضى وبنفسه راح يعتذر من امه على الكلام الي قاله
    لها وراح نرجع لحياتنا الطبيعيه ...اااه يارب هونها علينا يارب


    دخلت البيت وطلعت لغرفتها تعبانه تحتاج تنام وترتاح ....
    صلت الفجر وحطت راسها وغابت في سبات عميق ...
     
  2. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    8,141
    الإعجابات المتلقاة:
    213
    نقاط الجائزة:
    370
    بيت ابو فارس


    لبس وتكشخ وهو مرتبك ومتوتر ....اليوم بيخطب رغد ....
    ماتوقع يتم كل شئ بسرعه ....كل شئ مر بلمح البصر ...

    اتصل على نايف يبي يجس النبض فالبدايه سأله عن حاله وتحمد له بالسلامه ...
    بعدها فتح موضوع رغبته في القرب منه وانه يتشرف لو يوافق انه يرتبط برغد
    بعد ماشاف تربيتها واخلاقها الفتره الماضيه ..
    كان يتكلم معاه وهو متلبك وخايف ...


    تفاجأ برده فعله كان فرحان
    وهو يقول له "ماراح القى احسن منك لاختي ..
    يكفي انك صنتها وساعدتها الي سويته عشانها مايسويه الا عيال الاصول ..."


    حس وده يطير من الفرحه لكن كتم بقلبه ...
    طلب منه موعد على اساس يخطبها رسمي وفاجأه طلب نايف ...


    كان طلبه انه يتصل على عمه ابو طارق ويطلب منه الموعد احترام له
    بما انو بمكان ابوه حاليا وهو يعرف الاصول ....
    كل شئ كان يمر بسرعه مو طبيعيه ...سكر من نايف
    وركض لابوه وهو يترجاه يكلمهم الحين ....اتصل ابو فارس بعد حنه فارس عليه ....
    كان يضحك على تصرفات ولده الصبيانيه واستعجاله ...


    اتصل على ابو طارق الي رحب فيهم واعطاهم موعد بكره
    لانو اخو رغد مسافر بعد بكره .....بااذن الله ...


    كلم خالد واتفق معاه يجي ...طوال اليل مانام وباين الارهاق على وجهه ....
    لكن لعيون رغد كل صعب يصير سهل اخيرا بيخطبها ..يااه يامحلى هذي الكلمه !


    نزل من الدرج والي يشوفه يقول عريس ...محلق ولابس غتره جديده ..
    شاف امل بطريقه كانت داريه عن الهرجه بس ماتدري مين هي العروسه
    كل الي تعرفه انها بنت عم غرام صاحبتها ...كلمها فارس
    وطلب منها تلبس وتتكشخ عشان يخطبون ...لكن ماتجرء يكلم امه
    لانه عارف انها راح تقيم فالبيت حريقه لو درت .....


    غمزت له امل وهم داخلين مكتب ابوهم : طالع تجنن ياحياتي اليوم كل هذا عشانك بتخطب ...


    فارس :ههههههههه لازم يشوفوني كشخه اخاف انرفض واتعقد بعدين


    ضحكت على كلامه :ههههههههههههه لا مابتنرفض اصلا باين انك ذااايب
    وطابخ الموضوع من زمان بس خلينا نشوف الي طيحت راسك


    فارس: ههههههههههههههههههه فديتها


    مرت الريم شافتهم يتساسرون ويضحكون تكلمت بمياعه
    وهي تشوف انهم طالعين فارس متكشخ وامل بعبايتها ...: اشفيكم تضحكون
    ضحكونا معاكم طيب ؟


    طالعتها امل وكشرت ..كانت لابسه بنطلون ضيق وبلوزه خناق
    ومخليه شعرها يغطي كتوفها ...حست بااحتقار لها وهي تشوف وقاحتها
    وكيف طالعه قدام فارس وابوه كذا ....


    الريم رفعت حواجبها : وشفيكم سكتو ..كملوو عادي والا مو عاجبكم وجودي هنا ؟


    تنحنح فارس وهو وده يفلقها ويرميها من الشباك
    يكرهها هالبنت كررره مو طبيعي ..: تستري يابنت خالتي ترى انا مو محرم لك
    تكشفين عندي


    مضغت البانه وهي تلوي فمها ومو عاجبها كلامه : عادي ياحياتي مو احنا بنتزوج قريب
    مالو داعي اغطي عنك


    فارس بغموض : اذا تزوجنا افتحي لكن حد اننا مافي بيننا أي عقد تستري
    ولا اشوفك تمشين على كيفك ..البيت فيه رجال


    الريم بدلع : مااابي


    فارس بعصبيه : ترى ابوك موجود ..لو ماتعدلتي الكلام يوصل له ...


    خرج ابو فارس من المكتب وهو صاد عنها : وش فيكم ياعيال ؟


    فارس بنرفزه : ولا شئ يبه يالله مشينا لا نتأخر


    تمسكت امل بيره وخرجو الثلاثه وهم حاقرينها ...
    عصبت ودموعها تجمعت في عينها ..راحت ركض لامها تخبرها بالي صار وهي تغلي ...



    ®راما الدلوعـــ ♥ــــه®



    ببيت ابو طــــــــــارق


    البيت قايم قاعد من امس وحتى الان ...ام طارق لابسه جلابيه حلوه وناعمه
    وملبسه البزران ...اما مرام وغرام كانو لابسين ملابس انيقه بس مو متكلفه
    لانو مافي عزيمه ولا شئ مجرد خطوبه بسيطه .....

    متكشخه بفستانها التركواز ...وشعرها مستشورته ومخليته على اكتافها ...
    مرام مكيجتها وزبطتها ...من اليل وهم يخططون لهذا اليوم ويجهزونها
    ماكان يمديهم يشترون أي شئ لانه الاتصال ماكان الا الساعه 11 فاليل ...
    بعد ماخبرهم ابو طارق انو بكره العصر في خطاب جايين لرغد ....


    ...لكن اسعفتهم مرام بفستان بما انها جالسه تدبش....
    كان الفستان قصير لفوق الركبه بشوي عاري الكتفين
    مشبوك بالرقبه بااسور فضيه وضييق ...استشورلها شعرها ومكروه ...
    طول اليل كانو يعلقون عليها ...رغم انها ماحكت لهم أي شئ عن فارس
    وسوت نفسها متفاجأه بالموضوع اول ماقال لها نايف ...
    لكن من ابتسامته حست كأنه كاشفها وكاشف حبها لفارس ....


    لبست اكسسواراتها من لازودي ...وصندلها الفضي ...تعطرت بكثافه
    وفكت المكر الي لافه شعرها به ...انسدل شعرها بحريه وبشكل خيالي ..
    مكياج مرام لها ابرز جمال عيونها الكحيله كان ناعم ويناسب ملامحها ...
    اخذت نفس عميق وخرجت وهي مبتسمه ...


    شافت مرام قدامها جايبه البخور وجالسه تبكر الصاله والمجالس ابتسمت اول ماشافتها : يااااعيني ...كذا شكلك عرووس بسم الله عليك حصني نفسك


    رغد بخجل : ان شاء الله ...وين غرام ؟؟


    مرام : تلقينها فوق بغرفتها ...جنب غرفتي روحي لها وخليك جنب المكيف
    لا يسيح مكياجك ...


    رغد بتنفيذ : حاضر ...


    طلعت الدرجات بهدوء خافت يكون نواف هنا او هنا ...
    مايمديها حتى تستكشف البيت امس وصلت واليوم تنخطب ...دنيا عجيبه !


    قربت من الغرف وحست انها ضاعت ...في غرفتين جنب غرفه مرام ..
    سمت بالرحمن ودخل الغرفه الي على اليمين وهي مرتاحه ....


    كانت اضائه الغرفه خافته ..استغربت معقوله نامت ....البنت ذي غريبه
    مشت فالغرفه وهي تشوف كيف مرتبه عكس اسلوب بنت عمها الفوضويه ..
    .كان كل شئ مرتب وريحه الغرفه تشبه ريحه المستشفى ...

    التفتت للسرير وهي مبتسمه كانت تبى تفجعها لو نايمه ...
    لكن اختفت ابتسامتها وحل مكانها الصدمه والخوف والبرود ....


    كان في جوز عيون تراقبها بصمت ...وصدمه بوجودها في هذا المكان ....
    اشتبكت نظراتها بنظراته وارتعش جسمها برعب ...


    هذي مو غرام ...هذا ........


    بصراخ : انتي وش جاااااااااااابك هنناااااا ..جايه تتشمتيين


    ارتعشت اكثر ..كانت تبي تخرج لكن رجلها تجمدت وكأنها انصبت فالارض ..
    .كان شكله متغير تماما .....على الكرسي المتحرك جنب السرير
    ولحيته طالعه بشكل مشعثر ....شكله اقل مايقال ....مثير للرحمه والشفقه
    وين طارق الي يخاف منه الكل ...وين طارق الوسيم ...
    وين طارق الي يرعبها بنظرته .......


    كل هذا راح...


    بلعت ريقها وماعرفت كيف نطقتها : الحمدلله على سـ ــلامتك ..
    ومعافى ياطــــــــــارق


    تنرفز وهو يشوفها تطالعه ومصنمه قدامه ...لا وتتحمد له بالسلامه
    وهو ماسوى فيها خير ...كل هذا شفقه يكره هذي النظرات ..
    نظرات الرحمه والشفقه مو محتاجها ...


    طارق بعصبيه : الله لا يسسسلمك مو محتاج شفقتك ..يالله بررره
    مابي اشووف وجهك قداامي


    ماقدرت تتحرك من مكانها ...الي امامها جثه ..جثه عاجزه حتى عن الحركه ...
    رحمت حاله وامتلت عيونها بالدموع ...بطبيعتها الحساسه ....
    كيف قدرت تحقد وماتسامح ...الي يشوفه مو بس يسامحه ...
    يسامحه ويمكن يبكي على حاله ...شاب مثل الورده مقعد
    ولا يقدر يعيش مثل باقي الشباب ...


    شاف الدموع فعينها ..انقهر اكثر وحس بالضعف ..
    حاول يحرك الكرسي وبصعوبه قدر يتحرك ... وهو يتوجه لها : اشفيك تطالعيني كذااا
    انقلعيييييي بره ...بررررررررره


    خرجت بره الغرفه ودقات قلبها طبول ...دخلت غرفه غرام بسرعه وهي تبكي بقوه فجعت غرام ...مسكتها وهي تهديها ..


    غرام بخوف : رغد بسم الله اشفيك ياقلبي ...اشبك تبكين في شئ ؟


    رغد وهي تمسح دموعها : ششــ فت اخوك ...


    سكتت بعد مافهمت ...ضمت رغد وهي كاتمه دموعها
    عارفه بالاحساس الي تحسه رغد ...: لا تبكين يارغد ....يمكن خير له
    ادعيله يمكن يتشافى


    دخلت عليهم مرام وهي تصرخ : بسرررعه جووو الخطااااااابين ..
    "انتبهت لدموع رغد مشت لها بخوف" رغد اشبك تبكين


    مسحت دموعها وهي ترسم ابتسامه على وجهها : مافيا شئ تطمني انا بخير ...
    يالله ننزل


    وقفتها قبل تخرج من الغرفه : بنت بنت تبين تفجعينهم ...مكياجك ساح
    تعالي اعدله وننزل يالله


    وقفت وهي تعدل لها مكياجها وماحبت تسأل عن سبب بكائها لان الوقت ضيق
    ويادوب تجهزها للنظره الشرعيه .............



    ®راما الدلوعـــ ♥ــــه®



    بمجلــــــــــــس الرجال

    جالس باارتباك وتوتر ...دخل مع ابوه وخلى امل تدخل عند الحريم
    كان يهز رجوله بتوتر واضح حتى نايف انتبه لحركته الا اراديه ...وابتسم ...


    خالد بهمس : اهجد فضحتناااااا


    فارس بصوت خافت : مو قادر ..متوووتر اول مره اخطب ...


    ابو طارق باابتسامه وهو مبسوط من داخل : ياحي الله من جانا قوم يانواف
    صب القهوه ....نورتو بيتنا والله


    قام نواف وهو يصب القهوه لفارس وابوه ولنايف وخالد وابو طارق ...
    جلس بعدها بجنب نايف وهم ساكتين ...


    تكلم ابو فارس وكان باين عليه الهيبه : منور بوجود اهله يابو طارق ...
    اكيد انت عارف احنا ليش جايين واعذرنا اذا كان وقتنا غلط ...
    احنا جايين نطلب القرب منكم ونخطب كريمتكم ....بنت اخوك بندر
    الله يرحمه لولدنا فارس ...


    ابو طارق : الله يحييكم وماراح نلقى احسن من فارس لرغد بنيتنا
    بس لازم نسألها وناخذ رايها هذا هو الشرع


    ابو فارس : مااختلفنا هذا حقكم ...وخذو وقتكم


    قاطعهم نايف باادب : ورغد موافقه ياعمي اخذت رائيها
    وماعندها أي مانع


    ابتسم ابو طارق : مادام البنت موافقه خلاص ...مبرووووك


    قام فارس وسلم على نايف وسلم على ابو طارق ضم خالد وهو طاير من الفرحه
    جلس بعدها بمكانه لان اخو العروسه بيقول شئ ...


    نايف بجديه : احم ...انا ياجماعه مسافر سفره ضروريه ويمكن اطول بسفرتي
    ومادري متى ارجع .. فااذا كنتو مستعجلين على الملكه خلوها اليله دامنا متجمعين
    هذي الجمعه الحلوه نملك ...والزواج يكون كبير بما انو مافي حفله للملكه ...؟


    فارس وهو شاق الابتسامه : يااليييت والله خيررررر البر عاجله
    ولو الزواج بعد يكون احلى


    قرصه ابوه وهمس : ارككد فضحتنا ..


    فارس : أيييي طيب ...


    هز خالد راسه بااسف خبل وبيضل خبل ....


    نايف كتم ضحكته : ها وش رايك يابو فارس ....


    ابو فارس باابتسامه : والله انا ماعندي مانع خير البرعاجله ...
    اجل بااتصل على الشيخ على اساس يجي بعد العشى
    وخلينا نروح المستشفى نسوي التحاليل واعرف واحد مديرو صاحبي
    حيطلعها بعد ساعتين بس ...


    نايف: الحمدلله اجل انا راح اودي اختي ...ويالله توكلنا على الله


    خرج نايف من عندهم وراح لاخته الي بالغرفه الثانيه ...
    دق الباب وقال انا نايف ...دخلو البنات دوره المياه وهم يضحكون على خبالهم ...
    يبون يسمعون وش بيقول لها ...


    رغد : ادخل ...


    دخل الغرفه شافها بابهى حله : ماشاء الله تبارك الله قمر
    بسم الله عليك حصنتي نفسك ؟


    رغد بخجل : ايوا ...ها دحين الشوفه ؟


    نايف باابتسامه حنونه : لا تغيرت الخطه ..اليله ملكتك ياعيون اخوك ...

    شهقت متفاجأه : ملكــــــــه ....

    نايف : ايوا ملكه ..."جلس جنبها وحط يده على يدها" انتي تعرفين اني مسافر .
    .ويمكن اطول او ماارجع محد يدري عن العمر ...


    مسكت يده بخوف : بسم الله عليك لا تقول كذاا ...


    مسح على شعرها وهو يشوف الخوف فعيونها : لا تخافيين مابيصير شئ ان شاء الله ..
    .انا حاسب حساب اهل العريس يمكن مستعجلين يبون الملكه بدري
    عشان كذا ابى املك لك على فارس واتطمن عليك ....


    رغد بقلق: طيب حتى التحاليل ماسويناها ...


    نايف : لا تشيلين هم ...دحين نروح نسويها وبعد العشا يعقد عليك
    انا متأكد بااذن الله بتكون التحاليل سليمه اصلا انتي شفتي اثنين انخطبو
    وقالو لهم تحاليلكم ماتطابقت هههههههههههههههههههه


    رغد : نادرا هههههه بس انا خايفه


    نايف بحنان : لا تخافين ...دحين تسويين التحاليل واليله الملكه
    مابا اسافر قبل لا املك لك ...


    نزلت راسها بخجل : اوكي الي تشوفه يانايف


    باس جبينها : الله يسعدك ياقلبي ...هيا تعالي عشان مانتأخر ...


    وقفت ومشت معاه ...: اوكي ...



    ®راما الدلوعـــ ♥ــــه®



    بنفس الغرفه

    اول ماخرجت رغد واخوها خرجو من الحمام وكأنهم غنم انفكت من حظيره
    وهم يضحكون بهستيريه ...


    مرام:هههههههههههههههه وربي انكم مجانين انكتمت وربي


    غرام :ههههههههههههههههههههه شفتو كيف وربي كنت حاسه انو بيصير شئ
    اخوك مستعجل يابت ملكه وخطبه سواا


    امل غمزت : شكلهم يحبو بعض


    شهقو الثنتين : من جـــــــــــــــد


    امل :ههههههههههههههههه اكيد ..ماشفتو فارس اليوم الصبح حايس
    راح الحلاق وسوا بخار لوجهه ولا كأنه الا عريس ..حتى عينه تلمع من فرحته
    لو مو واثق انها موافقه ماكان خطب ...قلبي يقول لي انهم يحبون بعض


    مرام بوعيد : خليها تخرج وانا امسكها واستجوبها


    امل : بس الصراحه انصـــــــــدمت يوم عرفت انو يبى بنت عمكم ..
    اصلا ماكنت ادري انو لكم بنت عم


    طالعتها غرام بنص عين وهي تمزح : عندك اخو مززه
    ومافكرتي تخطبين صديقتك ياحقيره


    امل :ههههههههههههههههههه والله القلب ومايعشق ...وهو قلبو مع بنت عمك
    اصبري لين يجي حبيبك راكب الفراري ...


    غرام : واااااااااااااااااااااي ياربي متى يجي ..متى احب وانحب


    تكت امل جنبها وهي ذايبه : واااااااااااااااي وانا كمان يارب متى


    مرام :هههههههههههههههه الله يروجك انتي على هيا قومو بس اتلموو
    مشتهيه حلى النسكافيه بالزبادي خلينا نطير المطبخ نسويه وبعدها نسمع الهبله الي بره
    وقت الملكه خخخخخخخخ....


    امل :ههههههههههههههه يالله يالله حاسه بيجيبون العييد ....


    خرجو نايف ورغد وفارس وابو فارس للمستشفى سوو التحاليل
    وكان كل شئ سريع ومستعجل مثل ماطلب ابو فارس ....


    طلعت النتيجه والحمدلله متطابقين والنتيجه ايجابيه ...
    ماشافها وقت كانو فالمستشفى وهذا من حسن حظها لانها ماتبيه يشوفها
    الا بعد الملكه بما انو اليله راح تكون ....


    رجعو بعد العشى على وقت وصول الشيخ دخلو الرجال مجلس وجلسو
    اما رغد حتى مالحقت تفصخ العبايه الا نايف طلب منها تجي عند الباب ..
    فتحو البنات نص الباب وهم يشوفونها واقفه عند باب المجلس وام طارق جنبها ...
    ونايف دخل جووا مع الرجال ....


    الشيخ : يابنتي ...هل تقبلين فارس سعود الـ.......... زوجا لك على سنه الله ورسوله
    وتحترميه وتقدريه وتعيشين معاه على الحلوه والمره وو....


    فارس بااستعجال وهو محترق من الحماس : ياشيخ اختصر جزاك الله خير


    خبطه ابوه على جبهته : اركـــــــــــد


    اول ماسمعته حست انها بتموت ضحك بس مسكت نفسها ....


    نواف مات ضحك :هههههههههههههههههههههه مستعجل على بنت عمي


    همس خالد بااذن فارس : ترى هذا النتفه بيجننك واقف بيني وبين مرام فالبلعوم


    نواف بدهاء : ترررررررررى سمعتك ومابعتقك لا انت ولا هووو ...


    فارس باابتسامه صفراء : كدينا خيررر اجل


    الكل :هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه


    ابتسم الشيخ : ها يبنتي تقبلين ....


    رغد بخجل : ايوااا


    فارس لا شعوريا : ياحياتي


    هذي المره نايف الي ضحك حتى دموعه نزلت ...: حالتك صعبه وربي


    كمل الشيخ وهو يوجه السؤال لـ فارس ...: وانت ياولدي يافارس ..تقبل رغد بندر الـ...........
    زوجه لك على سنه الله ورسوله وتحترمها و.....


    قاطعه فارس بحماس : عارف عارف وربي ...اكيــــــد اقبل


    ابتسم الشيخ : اجل اعلنكم زوج وزوجه الف مبرووووك


    قام وهو مبسوط سلمو عليه كلهم وباركو له ...اخذ الدفتر ووقع جنب اسمه ..
    واخذ نايف الدفتر وصله لرغد الي وقعت
    والبنات وام طارق حوليها يباركون لها .................


    ومن هذي الحظه ...صارو متزوجين رسميا ....



    ®راما الدلوعـــ ♥ــــه®



    بعد ســــــاعه ...

    خرجو كلهم واستأذن ابو فارس... ما بقى الا فارس لحاله بالغرفه ...
    ونايف راح ينادي رغد عشان تسلم على زوجها ...


    دخلت بهدوء ...وكلها خجل وارتباك وخوف وشوق ....يمكن لانو صار زوجها
    وماصار في أي حواجز بينهم ....ريحه عطرها عبت المكان ..
    رفع راسه اول ماحس بوجودها ...شافها و فتح فمه على الاخير .....
    هي جميله لكن ماتوقع يشوفها بهالحلى ...انصدم بشكلها ...


    ضلت واقفه بنص المجلس حتى راسها مارفعته من خجلها .....
    وقف وهو لسه فاتح فمه من شكلها ...يعرف انها جميله وبجمالها الطبيعي ساحرته
    ومطيره النوم من عيونه ...بس شكلها غير وهي لابسه لبس البنات ..
    ومتشيكه طالعه عــــــــــــــذاب ...ياويل حالك يافارس ...


    كان يشوفها بجمالها فستانها الي يكشف اكثر مما يستر ...
    بلونه التركواز الي يحاكي خضار عدسات عيونها الكحيله...
    كان الفستان ماسك على جسمها الرشيق ومبرز انوثتها الطاغيه ...
    شعرها الي طال وصار لاكتافها منسدل بنعومه كالحرير
    سواده زي سواد الغراب ...بشرتها المرمر ...كانت وكأنها قشطه ببياضها
    ونعومتها الي متأكد لو لمسها راح يذوب ...


    بااختصار ...كانت اميره من اميرات الخيال ...واقلها بعين فارسها
    الي مهما كان شكلها بتكون بعينه احلى ماخلق ربي ....


    مشى بااتجاهها ...كانت منزله راسها وحارمته من شوفه وجهها ..
    وصل لها وحط يده على كتفها ...ورفع راسها بيده الثانيه ...
    طبع قبله على جبينها وهمس بعشق : مبرووك عليا انتي ياحبيبتي


    ابتسمت بحيا وهمست بصوت بالقوه ينسمع : الله يبارك فيك


    انبهرت بشكله ..كان طالع وسيــــم لابعد الحدود ...واحلى مافيه لمعه عيونه
    الي اسرتها ودخلتها عالم ثاني ....


    سحبها من يدها وجلسها على الكنبه ..جلس ملاصق لها ويد على كتفها
    والثانيه محوط فيها خصرها ...همس فااذنها وعطرها دخل رئته
    وكأنه حشيش :وحشــــــــــــــتيني موت شــــــــهور اااه من الشهـــور الي بعدتني عنك


    لفت عنه و نزلت راسها بحيا : وانت وحشتني اكثر ياقلبي ...


    رجع لفها جهته وهو يحط عينه بعينها : يالله يارغد ...مو مصدق ...
    احنا اتزوجنا بهذي السرعه


    ابتسمت وهو ذاب على ابتسامتها واسنانها الؤلؤ : اغرب ملكه تصير بيوم وليله ههههه


    فارس : فديت الضحكه انا ...هههههه "دخل راسه براسها وانفه على انفها
    وهمس بحراره وحب "شفتي كيف... امس بس كنت ارسل لك وترسلين لي
    واليوم انتي فحضني وبين يديا ...ربي يحبني


    حست بحراره انفاسه تداعب خدها ..نزلت راسها ووجهها صار احمر
    لكنه ماسمح لها وخلاها مثل ماهي وكمل بهمس : لا تنزلين راسك يارغد ...
    طالعي عيني وبس .....


    طالعت عينه ..كانت تقرا فنظراته الحب ... يتأملها وهو مو قادر يشبع منها
    يحس نفسه عطشاان لسه ....: مو قادر ارتوي من شوفتك ..عطشان


    رغد بهيام : ولا انا ...عطشانه زيك


    قرب منها وضمها لصدره بقوه ...يبي يدخلها لاعماقه ..يرويها ويروي روحه
    يبي يحس فيها وفي قلبها ينبض بجنب قلبه ..بضلوعه ....
    وفعلا حس فيه وحست هي بدقاته...كانت دقات قلبها متسارعه وهي تذوب بين يديه ....
    غمضت عينها وهي تلف يدينها حولين رقبته وماودها تبعد عنه ...
    انتظرت كثير عشان تحس بهذا الحضن ...
    وانتظارها انتهى الان ...صار ملكها وهي ملكه ...حلاله وحلالها ....


    ضلو اكثر من نص ساعه يتهامسون وهم حاضنين بعض ...
    كل واحد يروي الثاني ضمأ شهور ...تكلمو وكل واحد يحكي للثاني
    وش سوى فيه الفراق .....


    بعدو عن بعض لكن ضلت جالسه على رجله وهو محوط خصرها
    ومركز ظهرها على صدره ...وراسها على كتفه ...


    باس رقبتها بعشق وهمس : ابي انام فحضنك ...تسمحين لي


    رغد حست فيه وهي لسه مغمضه عينها وجالسه فحضنه:نام حبيبي كلي لك


    فارس بضحكه : اخاف يطب علينا اخوك ههههههههه


    فتحت عينها وارتعشت : يووو صح لا اجل لا تنام ...


    ضحك وهو يلف وجهها لوجهه :ههههههههههه اصلا ماقدر انام
    وجنبي الوجه الحسن اخاف اتهور "غمز لها"


    ولع وجهها خجل دخلت راسها فحضنه وهي تتحجج : فاااااااارس لا تقول كداا
    استحي ترى


    شم شعرها وهو يحس ريحتها تتغلل روحه ...: لبى الي تستحي مني ياناس
    الله يخليكي لي ..


    .."رفعت راسها وهي مبتسمه ووجنتها محمره شافت ابتسامته الي تعذبها
    ونظراته لوجهها وهو لمها له..فتحت فمها بترد عليه
    لكن سبقها بقبله سكتتها وخدرتها ..ماقدر يقاوم اغراء مبسمها الوردي
    كان شعور اول مره تجربه و اول مره يجربه هو كمان ....
    ضل يقبلها اكثر من 10 دقايق ....بعد عنها وهو يلهث همس لها " ..: احبك


    شاف بريق عينها وهي متخدره تمام همست بضعف: وانا احبك


    رجع راسه يبى يرجع يقبلها لكن قطع عليه صوت الباب الي انفتـــــــــح فجأه
    وتدارك نفسه ....قامت عن رجله بسرعه وجلست جنبه وهي تحس بالاحراج ....
    كانت امل الي دخل شافت رغد جالسه بحضن اخوها
    وحمر وجهها حست نفسها دخلت بوقت غلط واحرجهم ..


    لفت وجهها جهه الباب : احم احم ...اقدر ادخل !


    فارس وهو كاتم ضحكته : هو انتي دخلتي وخلاص ...
    وقفتي قلبي على بالي النسيب جاي ....


    لفت لجهه اخوها :ههههههه والله انت تأخرت بس ماكون قاطعتكم !


    فارس بصراحه : الا والله وقتك مررره غلط ....


    امل :ههههههههههههههههههههه حرام عليك تفتري فالبنت الضعيفه
    شوف وجهها كيف مولع


    سحبها فارس ولصقها فيه : احم احم قولي حرم الشيخ فارس


    امل : عشتوووو ...طيب يالحبيب يالله تأخر الوقت والا تبى تنام هنا كمان ؟


    فارس بااستهبال : والله مو كاره الصراحه بس اكيد حبيبتي تعبانه ...
    اطلعي وانا لاحقك بعد شويا


    امل : اوكي ياعريس ههههههههههه


    خرجت وقفلت الباب وراها وهو رجع التفت لرغد بس مالقيها جالسه
    كانت واقفه وهي تفرك يدها ببعض وباين عليها الحيا ...


    وقف معها : ماعليك منها ...تبي نكمل "غمز لها" ...


    دفته بدلع : لاااااااا هههههههه


    فارس :هههههههههههه طيب الايام الجايه بتعوضيني شهرين يامفتريه بعيد عنك
    يوم واحد مايكفيني


    رغد بطيبه : ليش مامتك ماجات ؟


    فارس باارتباك : ماقدرت تجي خالتي عندنا واليله جا زوجها وامي جلست معاهم
    بس المره الجايه حتجي ان شاء الله


    رغد : ان شاء الله ...


    مشى معها للباب : يالله اجل انا خارج رقمي عندك ...بس ماحتصل اليله نامي
    وارتاحي وانا حنام كمان اوكي حبيبي


    ابتسمت : اوكي حبيبي


    باس جبينها وكان طالع بس وقفته : امري ؟


    مدت يدها ومسحت شفايفه بشويه قوه وهي خجلانه : لا تفضحنااااااااااا


    دوبو استوعب ...انصبغ وجهه وهو يتذكر انو امل شافته ...احراااااااااج ...


    خرج من عندها وتركها ترتاح وهو راح بيتهم وهو متأكد انه راح ينام
    ولاول مره بالراحه وهو يحلم احلام مافي اجمل منها ....


    اما هي كانت سهرتها طويله مع غرام ومرام الي مسكوها ومافكوها الا بتقرير مفصل
    عن الفارس ...................
     
  3. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    8,141
    الإعجابات المتلقاة:
    213
    نقاط الجائزة:
    370
    قـــــــــــــاعه الفــــــــــــرح




    انتهت مراسم الزفاف على خير ...سلمت رنيم على غزل وودعتها وهي رايحه للفندق مع زوجها ...كانت دموعها في عينها وهي تودعها
    عارفه انها ماراح تشوفها الا بعد سنه ولو حظها حلو 6 شهور ..


    غزل ودمعتها بعينها ضمتها : حتوحشيني يارنيم ...


    رنيم ماتحملت بكت ...: وانتي اكثر اوعديني تكونين مبسوطه وماتبكين
    كوني زي ماعرفتك دايم ياغزل


    غزل ابتسمت رغم انو داخلها حزن : اوعدك ..وانتي اوعديني ترجعين لنا اول ماتخلصين دراستك ...."همست" حاولي تسامحين زي ماعرفك يارنيم البنت الي ماتعرف الحقد ...


    بلعت رنيم غصتها : احاول ياغزل ...خلي كل هذا على الزمن ..
    يمكن اقدر انسى ويصير كل هذا ماضي ...


    مشت بعدها مع امها ..تلثمت رنيم ومشت معهم ...كان احمد يستناها ودعت امها وابوها بدموعها ...خلاص راح تستقل عنهم ويصير لها بيتها وحياتها ..
    وصو احمد عليها ووصوها عليه ....
    طلعت السياره ومشت وهي تبدأ حياه جديده كفها بكف احمد ....
    والكل يدعي لهم ان الله يتتم لهم بالسعاده ويعيشو احلى ايام حياتهم مع بعض ....


    التفتت تطالع لاخوها بندر ...كانت تبيه يسلم على خالتها
    عشان يمشون للفندق الي مستأجرين فيه ...
    شافته ماشئ وهو يعدل غترته نادته من بعيد وهو انتبه لها ...
    جا وهو باين على وجهه مو مرتاح وينتظر انهم يخرجون ....


    عدلت رنيم الثمه على وجهها : تعال سلم على خالتي ...


    بندر بضيق: لازم يعني اسلم !


    عقدت حواجبها بزعل : بنـــــــــدر احنا ايش قلنا ..خالتي مالها شغل بشئ
    لا تكسر خاطرها ترى سألت عنك ...


    تأفف بداخله : طيب طيب لا تطالعيني كذا .....وديني لها ...


    سحبته من يده ودخلته لغرفه التصوير ..كان ابو عبدلله وام عبدلله ينتظرونه ...دخل وسلم بهدوء ...ركضت له خالته وضمته لصدرها بحنان حس بشعور غريب وهو قريب منها ...
    .دمعت عينه لا شعوريا بس ماسمح لدمعته تنزل ...حس انه امه هي الي تحتضنه مو خالته


    ام عبدلله ودموعها مغرقه وجهها : اشتقت لك ياولدي طمني كيفك ؟


    بندر بلهجه حانيه استغربت رنيم كيف تبدل : وانتي اكثر ..انا الحمدلله بخير ياخالتي
    انتي كيفك طمنيني وعن صحتك ...


    ام عبدلله ووجهها تهلل خافت انو مايسلم عليها بعد الي صار : انا بخير ومرتاحه
    مادام انتا واختك بخير ومافي شئ مضايقكم ...وينك عني لو ماجابتك رنيم
    ماتجي تسلم على خالتك

    بندر بخجل : سامحيني يااام غزل ...بس استحيت اقابلك ومبروووك لغزل
    والله فرحت لها من كل قلبي حسيت اني اخو العروسه اليله


    ام عبدلله وهي استحست لما ناداها باام غزل ..وماقال عبدلله ...
    حست انه لحد الان مانسى ألي صار ولا راح ينسى رغم المده الي مرت .......


    ابو عبدلله مو معهم كان يتصل على جوال عبدلله وهو معصب ...
    كان بيقول له روح مع غزل واحمد ووصلهم للفندق لكن مافي رد
    له نص ساعه يتصل اضطر يكلم ابو احمد الي راح وراهم .....

    اخيرا جا رد ..تكلم والكل التفت له مستغرب انفعاله : وينك ياحمـــــار
    من ساعه اتصل عليك وانت ماتـ..................
    "تغيرت ملامح وجهه فجأه وبهت لونه " .....هاا انتا مين؟ وين عبدلله ................ايـــــــــــــــش ....انت متــــــــــــأكد "بان الرعب فوجهه "


    هزته ام عبدلله وهي قلقانه : ابو عبدلله اشبك ؟؟


    مسك قلبه وطاح الجوال من يده ...عنده القلب والي سمعه اثر عليه ...
    اخذ بندر الجوال ورفعه وهو خايف : الوووو ...ايوا ....."نزل راسه "
    لا حول ولا قوه الا بالله طيب في أي مستشفــــــــى ...طيب طيب جاااايين ..
    "قفل الخط وهو حاط يده على راسه "


    ام عبدلله وهي حاسه في شئ مو زين صار ... وجهه ابو عبدلله سوود
    فجأه مسكت زوجها وصرخت فبندر: قولولي اشبكم ايش صــــــــــار ...


    مسكت غزل كتف خالتها : ياخالتي هدي؟؟ ...بندر قولنا
    خير ايش صاير ...؟


    بندر بحزن: عبدلله فالمستشفى وحالته خطيره ..صار له حادث قبل شوي ..


    صرخت ام عبدلله : أيــــــــــــــــــش


    بهت وجه رنيم ........مو مصدقه دوبه كان معاها ...
    ودوبه يتصل عليها وهي مطنشته ......
    .....اكيد في غلط !
    نزلت دموعها لا شعوريا ...مو متخيله يصير شئ لعبدلله ...
    مهما سوى بحقها ماتبيه يتأذى ..
    .تحبه وراح تضل تحبــــــــه لاخر عمرها ...


    ابو عبدلله وهو حاسس نفسه مو قادر يتحرك ...
    دقات قلبه زادت عن معدلها الطبيعي طاح عليهم وهو مو قادر يتنفس ....


    صرخت ام عبدلله ورنيم وحاول بندر يسعفه ...
    صحى لكن كان باين عليه التعب .....اتجمعو كل اخوان ابو عبدلله وعيالهم
    على الصوت وبكى ام عبدلله .. والجو صار حوسه ....
    توزعو فالسيارات ...بندر ورنيم وابوعبدلله وام عبدلله بسياره
    وكان بندر يسوق ..والباقين بسياره .....


    ركزت راسها على القزاز ودموعها تنزل بغزاره حاجبه الرؤيه عنها ...



    اعتذر ان كان في يوم قسيت
    والعذر ان كان صديت او جفيت
    فاانت حد السيف لا مني اعتزيت
    وانت اغلى شخص في عمري لقيت



    اااه ياعبدلله ...كنت حاسه فيك شئ كنت حاسه ..قلبي نغزني
    لا يصير فيك شئ ياحبيبي مسامحتك ..
    خلاص مسامحتك بس لا ترووح ..
    لا تروووح ياعبدلله لا تتركني كفايه وجع
    كفايه دمووع ..كفااايه والله تعبت ...



    كلها ربع ساعه وهم فالمستشفـــــــــــــى ...ركضو للغرفه الي فيها عبدلله ..
    كانت زحمه كلهم اطباء يحاولون انقاذ حياته ..


    جلسو قرابه الساعه وهم ينتظرون ...دموع رنيم وام عبدلله ...
    بندر ساكت وهو متفرج بس ماتوقع يصير شئ مثل هذا ...


    ابو عبدلله فالطوارئ ...كانو خايفين عليه والدكتور فحصه
    خصوصا انو عندو القلب ....


    رجعو ابو عبدلله وبندر الي راح يصلي الفجر ...
    حتى غزل واحمد جو بعد اتصال من ابو عبدلله ولا كأنهم عرسان


    بعد وقت خرج واحد من الاطباء فصخ كمامته
    وكان باين على وجهه انه في شئ سئ صاير
    ركضت له ام عبدلله ودموعها على خدها .
    وراها زوجها وبندر ورنيم..: دكتوووور اشبو ولدي تكفــــــــى طمني عليه


    الدكتور بتردد: ادعي له بالرحمه ياخاله ...سوينا الي نقدر عليه ...بس ولدك يحتضر ....


    صرخت وهي تنهار على الارض : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ولدي
    لااااااااااااااااااااااااااااا


    مسكتها رنيم وهي ترتجف وتبكي بحرقه : بسس ياخاله بس الله يخليك
    عبدلله بعيييش والله بيعييييش لا تتشائمين الله يخليك


    ام عبدلله ولا كأنها تسمع : لاااااااااااااا ولدي راح مني لااااااااااااااااااااااا


    الدكتور نزل راسه : ادخلوو شوفوه ...يحتضر ويبى يودعكم


    دخلت ام عبدلله الغرفه شافت المكان بارد ...كم دكتور واقفين
    وهم عاجزين عن أي شئ ممكن ينقذ حياته ......جلست جنبه وهي تتمسك بيده ..
    كان وجهه كله جروح ومافي عظم سليم بجسمه ...


    بكت اكثر وهي تهمس : عبدلله حبيبي ..عبدلله ياامي لا تروح الله يخليك
    انا امك ياحبيبي كلمني ..


    فتح عينه بصعوبه وهو يشوف امه متمسكه بيده ودموعها تنزل على خدها
    ابتسم ودموعه تنزل على خده ..بصعوبه يتنفس بصعوبه ويشهق ...
    : ان مــ ـــت ااااه سـ ــامحينــ ـي ياامــ ــي .


    انهارت امه وهي تبكي : لا تقووول كذااا ياعبدلله ...انت ماتموووووووووت
    ماااتمووووووووت لا تفجعني


    تقدم منه ابوه بس ماقدر يقول شئ ...دموعه تنزل
    وهو يشوف اول فرحته وبكره يحتظر ومافي يده يسوي أي شئ .....


    عبدلله وهو ينازع : رنــ ي ـ م ...........


    كانت واقفه عند الباب ودموعها تنزل على خدها وهي تشوف حالته ..
    اول مانطق اسمها مشت وجلست جنبه ..
    مسكت يده وهي تبتسم : عيـــون رنيـــم ارتاح ياحبيبي ارتاح مافي شئ راح تشفى


    عبدلله ودموعه تنزل مسك يدها وشد عليها: اح ب ك ..


    رنيم وهي مو واضح اذا تبكي او تضحك ..
    دموع وابتسامه وكأنها مجنونه : وانا احبك احبك وماحبيت غيرك في يوم
    وراح اضل احبك لاخر عمري ياعبدلله الله يخليك شد حيلك ..لا تتــ ــ ركني


    حاول يتكلم بس التعب انهكه..تأخرتي يارنيم "يارب بس اعطيني دقيقه اودع اهلي .."
    تكلم وهو ياخذ نفس ويحاول يتكلم وعيونه تدور على حبيبته ..


    كانت تبكي وهي ماسكه فيه ماتبي تتركه ....: سـ ـــامحيـ ـــنــ ـــي ...اااااه ..يا رنيـ ـ ـ م


    انهارت ..ودموعها نزلت حست انو يودعها بكلامه : مسـ ــامحتك على كــل شـ ـئ
    انت حبيبي ماقــ ـدر ازعـــ ـل عليــ ــك
    "شهقت وهي متمسكه بيده " راح تشفى وراح نتزوج .."ضحكت"
    وراح نجيب اولاد ..

    غمض عيونه وهو مبتسم ...تخيل انه تزوجها ..وجابو اولاد ...
    عصبيتها وهي تهاوشهم ...يتمشون ...ينام بحضنها ...
    ابتسامتها الي تعذبه اسره سعيده ..قد ايش تحلم انه يتحقق ....
    احبك يارنيم ...


    رنيم وهي تمسح دموعها وتبتسم : انت بتسمي اولادنا ..ههههه من دحين راح نجيب ولدين وبنت ..البنت نسميها هيفاء احب دا الاسم ...
    ونسافر مع بعض كندا.. ونكبر اولادنا ونزوجهم ..هههه ونعجز سوااا
    الله يخليك خليك قوي زي ماعرفك ..


    ارتخت يده بين يديها ...هزته وهي تبكي : عبدلله ...عبدلله ...


    لكن مافي اجابه ......


    صرخت وهي تهزه بكل قوتها : اصـــــــحى ...عبـــــــــــــدلله....
    لا تتركني ..عبـــــــــــــــــــــدلله


    انهارت امه وهي تنادي عليه ...وابوه غطى وجهه وهو يداري دموعه عن عيونهم ...
    بندر ماتحمل وطلع من الغرفه ....


    اجتمو كل الاطباء ...
    سوو له صعقات كهربائيه وانعاش ..يمكن تدب الحياه في اوصاله
    لو ربي لسه كاتب له عمر ..لكن كان جثه هامده ....






    صعدت الروح الى بارئها ...


    (ياايتها النفس المطمئنه ارجعي الى ربك راضيه مرضيه )




    مــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــات





    مات وهو مرتاح ..مبتسم...والنور يشع من وجهه ...
    تحول كل السواد وهو يعاني ويصارع ..في سكرات الموت الى بياض .......


    تسامح من الي غلط بحقهم ورنيم سامحته ..تاب واعتمر قبل ايام ...
    دعى من كل قلبه ربي يطهره ويغفر له كل ذنوبه ...


    هز الدكتور راسه وهو يغطيه ويغطي وجهه قدام عيونها ...
    غطاه بالابيض وهي تشوف بعينها ...مات ويده بيدها ...دمه منشف لسه بيدها ....



    مات وتركها ...مات اقرب انسان لقلبها ..مات من جرحها ..مات حبيبها ...


    مــــــــــــــــات عبدلله ....


    صرخت وهي تحاول تبعدهم عنه ..ماتبي تصدق انه ماات : عبدلله ماماااات ..
    بعدووو لا تغطون وجهه عبدلله مامااااااااااااات عبـــدلله
    لااااااااا تلمسووونه عبـــــــــــــــــــــــدلله


    مسكوها الممرضات واعطوها ابره مهدئ .....حتى غابت عن الوعي
    ودموعها على خدها ....







    ياموت ما امهلتني لو دقيقه
    صعب(ـن) عليا موت لحظه غيابه
    العمر اطفى في عيونه بريقه
    توه صغير(ـن) والعمر مااهتنى به

    ياموت ياموت
    ياموت ماامهلتني لو دقيقه

    يبكي فراقه من دموعه دفيقه
    عزي لامه حزنها مادرى به
    تقول هذا حلم والا حقيقه
    فرقاه عنا ماحسبنا حسابه

    كنت اتمنى اسعده واعتني به
    سنه صغير(ـن) في بدايه شبابه

    ياموت ماامهلتني لو دقيقه
    صعبن عليا موت لحظه غيابه
    العمر اطفا في عيونه بريقه
    توه صغير والعمر مااهتنى به




    مات عبدلله وترك كل شئ وراه ...امه وابوه ...اصحابه واقاربه ...حبيبته
    ترك بيته واخوانه ...ترك شغله ....ترك كل شئ وماشال الا اعماله ...

    بليله زواج اخته سلمها لعريسها وبصباحها رحل عن دنياهم لدنيا جديده
    دنيا خاليه من الاحقاد ...خاليه من الالم ...دنيا كلنا بنروحها ..


    لكن ماندري راح تكون سعاده والا شقاء ...اللهم ارحمنا ....


    رحل وهو مطمن ....ترك كل محبينه ..ومابقي له الا عمله وقبر يلمه ولحافه الثراء ....


    ( كل نفس ذائقه الموت ...)


    دموع اهله ماراح ترجعه لهم ...خلاص قضى الوقت الي ربي كاتبه له في هذي الدنيا
    وحان ميعاد رجوعه ....
    دموع امه واخته ...ابوه الي ماجفت دمعته وهو يداريها بشماغه ...
    زعل بندر ماقدر يرجع علاقتهم مثل قبل ...حب رنيم ماقدر يرجع له الروح ....




    مات وتركهم ...

    انقلب الفرحه ...لمأساه ...
     
  4. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    8,141
    الإعجابات المتلقاة:
    213
    نقاط الجائزة:
    370
    رومــــــــــــــا

    طـــــــــــــلال الهــــــــــــديل


    دقت الجرس وهي منزله راسها ..ماتبى تبكي وتبين ضعفها ...
    حتى برجعتها لبيته ماراح ترجع له مثل قبل ...

    صحى على صوت الجرس وهو منزعج
    كلم سعود الي نايم فالجهه الثانيه : سعوود افتح الباب والي يعافيك راااااسي


    سعود والنوم كابس عليه : افتحو انتا مو بيتك يااختي ...


    تأفف من قلب مانام الا من ساعه من المزعج دا الي جاي في دا الوقت ...
    فتح الباب بقوه وهو ناوي يتهاوش مع الي جا ..لكن ضاعت كل الكلمات
    اول ماطاحت عينه على هديل والعيال ....


    بلع ريقه والخوف تملكه ..ايش جابهم دا الوقت : هديل ...صاير شئ ؟؟


    دفته ودخلت العربيه وهي تأشر له على الشنط : ماصار شئ ..بس حرمه راجعه بيتها
    فيها حاجه ؟؟ دخل الشنط


    لفت ودخلت البيت وخلتو واقف عند الباب مصدوم ...دخل بعدها وهو شايل الشنط
    تكلم قبل تدخل غرفه العيال : لا تدخلين هنا روحي غرفتنا


    طالعته وهي رافعه حاجبها بترد عليه بس هو كمل كلامه بصوت راخي : سعود هنا
    امس جا من السفر ونايم عندي


    هزت راسها بتفهم ..شالت عيالها ودخلت غرفة النوم
    وهي حاسه بشئ يثقيل يكبس على انفاسها ....


    دخل وراها وهو لحد الان مو مصدق انها رجعت من نفسها !
    معقوله سامحتني ورجعت ..! يجوز سبحان الي يغير ولا يتغير ....


    فصخت جاكيتها بهدوء وهي تاخذ نفسها ..التفتت وشافتو واقف وراها ..
    تنهدت وهي تستعد تتكلم ...


    هديل : طلال


    طلال باابتسامه : عيونه


    هديل ببرود: انا مارجعت لاني سامحتك ...ولا ابي بيننا أي علاقه بعد الي صار ..
    انا رجعت عشان عيالي مايضلون مشتتين بيني وبينك ....


    تجمدت نظراته عليها ..كان حاس وراها شئ ...التزم الصمت ومارد عليها.


    كملت كلامها وهي ترتب اغراضها فالدولاب ...: انت نام هنا ومن بعد مايرجع سعود بيته
    بنقل العيال غرفتهم وانام معاهم


    رد بقسوه: مالو داعي ..انا انام مع العيال وانتي خليك هنا ...


    هديل توترت :بس ا....


    طلال : خلاص ...شرطك بنفذه وماراح اتدخل فيك ...بس خليك هنا بغرفتك
    وانا راح انام مع العيال بالغرفه الثانيه ...


    خرج بدون مايكلمها وهو مقهور ...ولا مره رجعت عشانه ...
    او بدأت هي الوصال دائما هو الي يجيها ويطلب رضاها ...الى متى ياهديل
    بعد نص ساعه دخل الغرفه عند سعود ..شافه صحى وجالس يلبس ...


    طلال : صباح الخير يادكتور سعود .....بدري صحيت مع انك سهران امس ..


    سعود : ههههههه عجبتني دكتور سعود خلاص وراي جامعه بعد كم يوم راح اخذ الوثيقه
    وانت بعد لا تنسى الجامعه ...


    طلال ونفسيته مقفوله : مالي نفس ياشيخ ..احس ودي انام


    سعود: اقول قوم بلا كسل يالله ...


    قام وهو يتأفف ..: على فكره هديل رجعت وجابت العيال


    ابتسم سعود وغمز له : شفت كيف جيتي جابت لك الفال يالله مادام المدام هنا
    صحصح مايصير تجي من هنا وانت تنام ..


    ابتسم بدون نفس "والله منك فاهم شئ ياسعود" ..خرج من الغرفه متوجهه لغرفه النوم
    بيطلع ملابس شاف العيال نايمين ...وهديل مو موجوده ...
    اخذ ملابسه ودخل الحمام اخذ دوش سريع ولبس وخلص ..


    خرج من الغرفه وهو يمشط شعره المبلول ..
    شاف هديل حاطه الطاوله حقت الاكل فالصاله ومجهزه الفطور ...


    طنشها وراح لغرفه العيال ...شاف سعود شايل شنطته وخارج : وين خارج ؟؟
    تعال افطر هديل سوت الفطور ونخرج مع بعض


    سعود : بس انا مستعجــ.........


    قاطعه: بلا مستعجل بلا بطيخ ...قدامي يالله عالفطور


    استسلم للامر الواقع ومشى ...سلم على هديل وهي بدورها تحمدت له بالسلامه
    سألها عن اسما بااهتمام ولهفه وهو مقرر يزورها اليوم الظهر ...
    خلصو فطور وخرجو الاثنين مع بعض تاركينها فالشقه مع اولادها ......












    ®راما الدلوعـــ ♥ــــه®














    قصــــــــر البشـــــاير


    صحت الساعه 10 ونص الصبح ...وهي لسه ماشبعت نوم ..
    بس عندها محاضره متأخره ولازم تحضرها ..يكفي الايام الي غابتها
    لولا ابوها كان فصلوها من الجامعه بسبب اهمالها ....


    اخذت شاور بروقان خرجت ودهنت جسمها بلوشن مرطب برائحه المانجو
    كانت تغني وتدندن ومرووقه عالاخير...


    لبست فستان ابيض للركبه وعلاق تحته بنطلون اسود وبلوزه سوداء بكم طويل ..
    غطت شعرها باايشارب ابيض بنقش اسود على اطرافه
    حطت كحل جوا العين ومرطب ..شالت شنطتها وخرجت وهي راضيه عن شكلها تماما...


    نزلت للفطور ..كان ابوها لحاله على الطاوله وباين انه مهموم وكل غم الدنيا فيه
    حتى مااكل شئ من الي قدامه ...
    جلست جنبه بعد ماسلمت على راسه وخدوده ..:صباح الخير بابا


    ابو بشاير بشبه ابتسامه : صباح النور يابنتي ..كيفك اليوم اشوفك نشيطه


    ابتسمت بحنيه وهي تشرب قهوتها الصباحيه : الحمدلله نشيطه ومتفاءله
    ايش رايك بشكلي اليوم


    ابتسم وهو دوبو يلاحظ التغير الكبير الي صار بلبسها : احلى من أي مره شفتك فيها ..
    .تمنيت دايما تتحجبي يابنتي بس ماحبيت افرض عليك شئ


    بشاير بدت تفطر : كنت مو مقتنعه بس اقتنعت دحين عشان ربي ونفسي
    مو عشان ارضي الناس يالله كل لانك ماتاكل


    ابو بشاير بضيق : مالي نفس ....


    بشاير : عشان اياد وامه .....


    سكت ابوها وماعلق وهي فهمت انو عشان الي صار بين الام وولدها ...
    تنهدت بضيق وحبت تغير مود ابوها


    بشاير : بابا حبيبي ..لا تسوي بنفسك كذا ..
    انت تعرف انها صعبه على اياد يتقبل الموضوع بسرعه رده فعله طبيعيه
    أي واحد ممكن يسويها هو انصدم


    ابو بشاير : انا داري وفاهم يابشاير بس انتي شوفي حتى الفطور مانزلت تفطر
    امس اليل كلو تبكي بغرفتها وتتصل عليه لكنو مايرد وسافهها الحرمه تعبت
    من حقها ترتاح وتشوف حياتها زي ماهو بيشوف حياته


    بشاير بحزن : والله فاهمه ياابويا وحاسه فيك وفيها صدقني اول مايفكر فالموضوع
    راح يرجع ويعتذر من امه ويبارك زواجكم اعطي الموضوع فرصه اكبر


    ابو بشاير بقلق: بس اخاف مايرضى ...بشاير انا حبيت خالتك ام اياد
    وابغاها عن رغبه اني اتزوجها وهي حلفت ماتتزوج مادام ولدها مو راضي
    اهم شئ عندها ولدها


    بشاير : لا تقلق ولا شئ ...اياد اعرفه مافي اطيب من قلبه ماراح يعدي اليوم هذا الا وهو انهى المشكله وتسامح من خالتي وقول بشاير قالت


    ابو بشاير : ان شاء الله الله يسمع منك ....


    خرجت بعد مافطرت ركبت سيارتها الجديده والي اشترتها قريب حطت نظارتها
    وانطلقت للجامعه ....
    كلها ربع ساعه وهي في ممرات الجامعه والكل يطالعها بنظرات غريبه ..
    .صدمه ..استغراب ...وفي نظرات شماته ......
    ماتوقعو بيوم من الايام تتغير كل هذا التغيير بعد ماكانت سافره ...
    صارت محجبه ومستتره


    طنشت نظراتهم ومشت متجاهله الكل ...شافت جدولها
    واستغربت لما شافت الدكتور معتذر بسبب ظرف صحي ...
    قالت في نفسها احس مافيا احضر اساسا ..توجهت للكافي


    شافت سعود وطلال واياد جالسين مع بعض وكل واحد باين
    كأن احد ضربو كفين على وجهه ...الهم والحزن على وجيههم بشكل يجيب الاكتئاب
    نطت عليهم وهي تصرخ ...: صبااااااااااااااح الخير ياشباب


    رفعو روسهم مفجوعين ...كان كل واحد سارح بتفكيره ومو مع الدنيا ...
    نظرات سعود وطلال كانت كلها دهشه ......


    :بشااااير !


    ابتسمت وهي تشوف الدهشه على وجوههم طنشت نظرات اياد لها
    ولفت عنه : أي بشاير بشكلها الجديد قررت اتحجب من اليوم ورايح
    "لفت على نفسها" وش رايكم يليق علي ؟


    ابتسم طلال : مبروووك والله حلو عليك الحجاب طالعه احلى بكثيرررر


    ردت الابتسامه : تسلم عيونك الحلوه ..حمدلله على السلامه ياسعود


    سعود بطيبه : الله يسلمك والحمدلله على سلامتك ..مبروك الحجاب
    والله مغيرك كثير طالعه احلى


    ابتسمت بخجل : الله يسلمك ..زرت اسوم امس شكلها تعبانه مره مسكينه قربت ولادتها ...


    فز قلبه لطاريها : وش فيها ؟ عسى ماتتوجع بس ..


    ابتسمت على جنب "والله انه ميت فيك ياهبله وانتي خايفه انه مايرجع لك ...
    روحه معلقه فيك ماقول الا الله يجمعكم " ..: والله هي امس مبين تعبانه
    جلست معها لين نامت كانت تهذي طول ماهي نايمه سعوود ..
    سعوود خليك جنبي ..لا تتركني .. سعود وينك ...


    حس قلبه ينعصر بين ضلوعه ...تناديه وهو وده يطير لها بس خايف من الصدر ..
    فضل يراقبها من بعيد لكن مادام تناديه والله مايتركها : يافديتها قلب سعود ...


    بشاير بطيبه: الله يخليها هي والبيبي لك ولا يحرمك منهم اصبر عليها
    وحاول ترجع المياه لمجاريها ...اسما لسه تحبك ومحتاجتك
    وحاجتها لك في دا الوقت اكبر من قبل ...


    سعود بتعب: امين يارب وانا محتاج لهم ومالي حياه بدونهم ....


    طلال : اياد اشبك ساكت من جلسنا مانطقت حرف واحد ؟؟
    شكلك تعبان ومو نايم ليش مارحت ترتاح


    اياد بدون نفس : مالي مزاج ..."وقف" عن اذنكم ....


    سعود باستغراب: هذا وش فيه ؟؟؟ لا يكون عشان اا......
    "سكت وهو خجلان يتكلم بحظور بشاير لكنها فهمت انو عارف بالسالفه"


    بشاير بنظره ذات مغزى : خلوه ...حاسه انه فهم وراح يحل الموضوع


    طلال: ان شاء الله ...اقولكم الزفت جاك ماشفتوه ههههههههههههه


    بشاير بعتب: لا تقول عنه كذا ..راح يزور جدته ويمكن يرجع بعد فتره
    رسل لي رساله ويبلغكم السلام ...


    طلال براحه: الله يسلمه ان شاء الله يلقى عروسته هناك


    سعود من قلب: يااااااااااااااارب


    بشاير:هههههههههههههههههههههههه يالطيف كل هذا حقد عليه
    تراه طيب ومعدنه اصيل بس الحظ معاكسه ..."رن جوالها رفعته شافت المتصل هديل ردت " هلاااااااااااااا وغلااااااااااااا والله باام عزوز اخيرا تذكرتينا


    هديل :هلااااااا بك زود وش نسوي اذا انتي قاطعه انا اوصل


    شهقت بشاير: دحين انا القااااطعه الله يسامحك ياام عزوز هذا وانا لسه من شويا جايه من السفر وعلى وجه زواج من المفروض يتصل على الثاني


    هديل:هههههههههههههه طيب حقك علينا اصلا لازم نتقابل
    عندنا كثير اشياء نحكيها لبعض


    خفق قلب طلال يوم عرف انها تكلم هديل ...


    بشاير: طيب اسمعي انا ربع ساعه ورايحه ازور اسوم تعالي هناك
    منها نسولف ومنها نونسها ضعيفه اكيد طفشانه ..


    هديل : ان شاء الله انا بودي العيال الحضانه واجي في امان الله


    بشاير : في حفظه ..."التفتت للشباب" يالله قومو معايا نزور اسوم


    ارتبك سعود وخاف ماتستقبله ..
    لكن قرر يجرب بعد كلام بشاير الي حمسه .: طيب اسبقوني وانا جاي بعد ساعه وشوي


    بشاير : زي ماتبى ....


    مشى طلال ومعه بشاير متوجهين للمستشفـــــــى اما سعود قرر يجيب هديه بالاول
    ماله عهد بها ومايبي يدخل ويده فاضيه .............















    ®راما الدلوعـــ ♥ــــه®














    في شـــوارع رومـا المزدحمه ..

    مشئ فالطرقات تاركهم وهو متضايق وحاسس بالاختناق ..
    حس من نظرات بشاير انها زعلانه منه ...وامه زعلانه ...واكيد عمه زعلان ...
    ازدحمت الافكار في راسه مثل غيوم روما المتلبده ....
    والي تنذر بنزول امطار قريبا ..


    "مين الصح فينا ومين الغلط ....معقوله انا الغلطان ...ياربي ارحمني
    والله ماتخيل امي تتجوز ومن مين ..من عمي ....ياخذ امي وانا اخذ بنته
    والله انها صعبه ...مو هاين علي امي تتزوج بعد ابوي حتى لو كان عمي
    بس فعلا يااياد ...انت مالك حق تمنعها تعيش حياتها ...
    انت بعد بكره بتتزوج وبتزيد مسؤلياتك وتعيش حياتك مع الانسانه الي اختارها قلبك وعقلك
    ....وهي ايش ذنبها طول عمرها تضل ام بس ..
    من حقها تعيش مثل الناس وتحس بطعم السعاده ...اااه ياربي الكلام سهل ب
    س اني اتقبل الموضوع صعب وكلام الناس ...ونظراتهم ...
    اصحى يااياد ..انت من متى همك كلام الناس او نظرتهم لك ...
    طول عمرك تسوي الي في راسك ولا اهتميت لكلامها
    جات على هذي ..؟ ...ياربي ايش اسوي ...."


    ووده يرتاح بس مو عارف كيف ....
    ركب سيارته و توجه لبيت عمه وهو ناوي يقابلها ..
    ماراح يرتاح الا لو شافها وكلمها ...كفايه امس تسبب في نزول دمعتها الغاليه ...

    كلها ربع ساعه وهو عند الباب ..دخل وكان البيت هادئ جدا ..
    توقع انه عمه راح الشركه ومافي احد غيرها ....
    طلع الدرجات وهو متوتر وخايف ...تمنى من كل قلبه انها تكون صاحيه
    عشان يكلمها ويصلح غلطته امس ....


    دق باب الغرفه لكن ماكان في أي رد .تجرأ وفتح الباب ...
    شافها ساجده وهي بلبس الصلاه ...شكلها تصلي الضحى ...
    دخل بهدوء وبدون مايزعجها ويخرب جوها ...


    جلس على السرير وهو يطالعها ..كانت تصلي والوقار باين عليها ..
    انتظرها حتى خلصت صلاه وخلعت الشرشف عنها ....
    التفتت له وانصدم وهو يشوف وجهها ...
    كانت عيونها مورمه ...وباين عليها بكت لساعات وساعات


    اول ماطاحت عينها عليه فزت بلهفه وجات جنبه وهي تمسك كفوفه بيدها وتبوسها وتشم ريحتها ...كأنها ماصدقت انه يرجع ...


    ام اياد بلهفه وشوق وخوف : ياحبيبي يااياد والله خوفتني عليك سامحني لاني ضربتك
    تنكسر ايدي ااااااااه وينك ياابني ليش مارجعت امبارح مانمت طول اليل عم بستانك
    ليــش تعمل فيني هيك يامو والله حرقت لي قلبي وانا خايفه يكون صاير لك شئ


    باس يدها وهو حاسس بالندم ياكله : انا بخير ياامي تطمني نمت عند صاحبي ..
    كنت ابى ارتاح بعيد عن البيت شوي


    ام اياد ودموعها خانتها ضمته وهي تدخل يدها فشعره : لا تساوي هيك مره تانيه ببوس ايدك
    مابتعرف اني بخاف لما بتغيب عن البيت والله قلبي كان بيتقطع
    وانا افكر شو صاير لك وانت طول اليل بره
    و ماترد على موبايلك ...خفت عليك كتير


    اياد دموعه تحجرت فعينه : انا اسف ....


    "بعدت راسها وخلته مواجه لها وهي تشوف دموعه الي بدت تنزل
    زي الطفل الصغير " : لا تعتزر ياحبيبي واذا على الجوازه خلاص
    انا ماعاد بدي اتجوز رضيانه بحياتي وابراهيم يتجوزه مره تانيه
    وراح اطلع من بيتو وارجع لبيتي .. المهم تكون راضي الله يخليك يااياد
    لا تخوفني وتسويها ...


    ضمها وهو يبكي رغم كل الي سواه تبى ترضيه : سااامحيني ياامي انا غلطت عليكي
    الله يخليك سامحيني ...رفعت صوتي عليك وقلت كلام ماينحكى ...
    انتي امي والي بدك ياه بيصير بيكفي انك ربيتيني وضحيتي بحياتك كرمالي
    وكرمال عيش عيشه كريمه ..مالي حق احرمك من السعاده الي ماعشتيها طول عمرك ...
    انا اناني ومااستحق دموعك


    ام اياد مسحت على راسه : لا تحكي هيك يااياد انا مو زعلانه منك ...


    اياد بعد عنها وهو جالس على ركبته وهو يبوس رجلها : انتي لو تدوسي على رقبتي
    المفروض مااتكلم ولا اعارض انتي امي وكل حياتي ..
    كيف قدرت ازعلك... وابكيك...كيييف .... انا ما استاهل ام مثلك ...


    رفعت وجهه عن رجلها وهي تشوف دموعه تنزل بغزاره : بس يااياد بس يامو
    انا مو زعلانه منك والله يرضى عليك


    اياد :وانا موافق تتجوزي عمي ابراهيم وراح ابارك لكم كمان
    ادري انه يحبك ويحترمك ويبغاك وانتي من حقك تعيشين وترتاحين بحياتك بعد كل المعاناه
    الي عشتيها ..."ابتسم بين دموعه" بعدين انا ماشفتك عروسه لما اتجوزتي بابا
    هلا بدي شوفك احلى عروسه


    ابتسمت وهي تضمه لصدرها بحنان : الله يخليلي اياك ياابني


    همس وهو يغرس نفسه بين اضلعها وكأنه طفل :والله يخليلي اياك ياامي


    بعدت وجهه وهي تبي تتأكد من كلامه : اياد انت عن جد موافق اتجوز ..
    اذا في شئ بخاطرك انا مابيهمني وماراح اتجوز المهم عندي راحتك


    اياد براحه: وانا مرتاح انك تتجوزي عمي ابراهيم ...
    وبنفسي راح اتكلم معاه واعتذر منه على الي صار .....


    ابتسمت امه براحه وسعاده .....نزل بعدها تكلم مع عمه واعتذر
    وكانت رده فعله انه انصدم بالي قاله اياد ..بس فرح وهو يتذكر كلام بشاير
    لما قالت له اصبر شوي وراح تشوف ........


    خرج من البيت وهو مبسوط ويدندن رفع جواله ناوي يكلم بشاير اتصل عليها
    بس اعطته مشغول استغرب بس توقع تكون زعلانه لسه ............














    ®راما الدلوعـــ ♥ــــه®















    المستشفــــــــــــى

    جالسه بصعوبه وهي تحس بااوجاع بس ساكته ومتحمله ...
    امها جالسه جنبها وتحاول تخليها تاكل لكن حاسه مالها نفس ...


    ام هديل: حبيبتي مافطرتي مايصير ماتتغدين كمان ..كلي شوي


    اسما وهي تعض على شفايفها من العوار : مالي نفس يمه ..احس بمغص
    بيفتت بطني ااه


    ام هديل ماجا ببالها ولاده : طبيعي ياقلبي لانك ماكلتي شئ ..
    بس تاكلين يروح المغص انا متأكده


    اندق الباب ودخلت باابتسامه حلوه هديل وهي بيدها باقه ورد ...:صبـــــــــــاح الخـــــــــير
    يااحلى ام واخـــت


    ابتسمو لها : مسـاء النور ..


    هديل :ههههههههههههههه أي صبــــاح الله يهديني ماصرت افرق
    شوي ويأذن الظهر ..


    حطت الورد فالمزهريه وهي تطالع اختها: يافديت الضحكه انا ..
    تغديتو والا لسه انا ترى جيعانه ومااكلت شئ


    ام هديل بنظره ذات مغزى : لا ماتغدينا ...انتي سريتي بيت رجلك الفجر
    دخلت غرفتك ومالقيتك ولا شفت العيال


    هديل بهدوء وابتسامتها تتلاشى : أي يمه الفجر رجعت بيتي .....


    اندق الباب وجاهم صوت طلال : احم احم انا طلال


    لبست اسما طرحتها وهي بالقوه ترتكز على السرير : تفضل يااخوي ..


    دخل طلال وبيده صحن شوكلاته وباقه ورد صغيره ..وباشير جات معاه : السلام عليكم


    الكل : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ....


    قربت بشاير وسلمت على هديل وضمتها : وحشتييني ياحرمه كيفك وكيف عيالك وحالك ..


    هديل بفرحه : وربي انتي وحشتيني بخير الله يسلمك والعيال ماعليهم شر


    بشاير : يارب دوم ..هههههه عاد انا شفت رجالك وقال انه يبي يزور اسما
    بس هدول مو كأنك متنانه شوي ...


    هديل تفاجأت ماحست انها متنت ..طالعت بطنها وحست باانتفاخ بسيط
    ابتسمت باارتباك : ههههه ماحسيت على نفسي صرت اكل كثير هههههه


    بشاير :هههههههههههه بس وربي لايق عليك المتن
    اذكر وانتي حامل بعزوز والونه كان الحمل محليك اكثر


    ارتبكت وماردت مكتفيه باابتسامه وهي تشوف نظرات امها المعاتبه ..
    تكلم طلال وهو يسلم على اسما ....


    ردت عليه بتعب ووجهها احمر وماسكه نفسها بالقوه : الله يسلمـ ــك


    هديل قربت منها بقلق : اسما حبيبتي وجهك احمر حاسه بشئ


    تشبثت بالفراش وحاسه جسمها كله عرق وهي مو متحمله الالم
    وعاضه على شفايفها ماتبي تبين لهم : اااااه متوجعه ياهديـ ــل
    بطنــ ــــي من صبـ ـح شكلي بولد ..


    شهقت امها بخوف : بدري انا بنادي الدكتور يشوفك ...
    "وقفت بسرعه وخرجت تنادي الدكتور "


    قربو منها البنات وهم خايفين شافو اظافرها مغروسه فالبطانيه
    وهي عاضه شفايفها الي نزل منها الدم ...


    بشاير بخوف : معقوووله ولاااااااااده دحين ...


    ارتبك طلال وهو يشوفها بهذي الحاله والبنات ماسكينها يهدونها ...
    زاد عليها الوجع وهي تحس برفسات البيبي الي كل مالها تزداد قوه
    صرخت بالم وهي ماسكه بطنها :اااااااااه ماقدر اااااااه


    هديل باارتباك: تحملي ياقلبي شكلو الطلق بداا اهدي وخذي نفس ...


    طلال بخوف وهو يشوف شكلها لاول مره يشوف حرمه بتولد ..
    كان واقف وفاتح فمه بهباله ...: اشبهاا

    هديل ودمعتها بعينها صرخت فيه وهي تشوف اختها تتعصرر: بتولللد روووووح
    استعجـــــــل الدكتووووور...


    خرج من الغرفه وهو خايف ومو عارف ايش يسوي شاف ام هديل جايه تركض
    ومعها الدكتور والممرضات ...دخلو الغرفه واخذوها
    بلمح البصر حطوها على السرير النقال متوجهين لكشـــــــك الولاده ..


    كانت طول المسافه وهي تبكي وتتوجع خايفه ومتألمه
    تمسكت بيد امها : ااااااااااااه يمـــه مابي امووت اهــــى انا خااايفه ااااااااه اهـــى


    ام هديل وهي تحاول تكون قويه : لا تخااافين ياقلبي الله يسهلها عليك
    توكلي على الله ولا تخااافين


    هديل دعت في سرها " ياربي سهل ولادتها يارب " : تحملي ياقلبي تحملي


    اسما وهي تحس ان روحها بتطلع صرخت بصوت مبحوح :اااااااااااااااااااااه هدييييييل بمووووووووووووووت ااااااااااااااااااااااه


    فالجهه الثانيه كان ماشئ وبيده كيس فيه هديه وباقه ورد احمر ..
    متوتر مو عارف كيف بتستقبله ..تمنى من كل قلبه انها ماتطرده زي قبل ...


    مشى للجناح حقها شاف المكان زحمه والاطباء يسحبون سرير متحرك
    وفي حرمه تصرخ ..وقف قلبه وهو يشوف هديل وامها وبشاير وطلال ...
    طاحت الهديه من يده والورد ركض جهتهم
    شافهم شايلين اسما الي تصرخ وهي ماسكه فاامها ....


    قرب منها ومسك يدها اول مالتفت لها صرخت فيه : انـــــــــــــت السبب
    انت اااااااااااااااااااااه بموووت ياررربي ااااااااه


    حبس دموعه وهو يمشي معاهم مسك كفها بكفه من الجهه الثانيه
    وهو يمسح وجهها بكفه الثانيه : هدي حبيبتي هدي شده وتزول


    اسما حست باانقباضه غرست اظافرها بيده :اااااااااااااااااااااااه سعووود بمووووووووت


    نزلت دموع بشاير بتأثر ....مامر عليها موقف مثل هذا ...
    ركضت معاهم وطلال ماشئ وراهم ودقات قلبه تزداد ...ماتوقع كذا الولاده
    حاسس قلبه بيوقف من الخوف ....يعني هديل عانت كل هذا وقت ولادتها بعزوز والونه ...


    ويمكن اكثر ..يارب رحمتك الله يرحمك ياامي ويجازيك عنا ماحسبت كذا
    تعبك لو مهما سوينا مانقدر نجازيك ولا حتى شوي من الالم الي عانيتيه بسببنا ...


    دخلوها الكشك وماسمحو لامها تدخل لكنها مافكت يد سعوود :لااااااااا سعووود لا تخليييني


    دخل معها وهو يدف يد الممرضه ...حطو عليها الشرشف
    ضل سعود ماسك يدها وهو يصبرها ويهديها ويقرا قران
    وهو حاسس انه بيولد معها من الي يشوفه : هدي حبيبتي هدي الله يخليك


    اسما وجهها صار ازرق :اااااااااااااااااااه امممممممممممم ااااااااااااه ااااااااااه


    خارج الغرفه كانت واقفه ويدها على وجهها تسمع صرخات اختها
    من داخل غرفه الولاده ويدها على قلبها ...تقدم طلال وحط يده على كتفها ..
    ماتدري ليش حست وقتها انها محتاجه لحضنه ...محتاجته بقوه ....


    وكأنه حس فيها لمها لحضنه وهو يمسح على ظهرها ..
    تشبثت فيه وهي متوتره كانت دقات قلبه عاليه ..
    اما بشاير وام هديل كانو في حاله توتر مو طبيعيه ومالهم الا الدعاء ...





    بعـــد ســـاعه الا ربــــــــع




    سمعو صوت صرخه قويه افزعتهم ...بعدها صوت بكاء طفل ....
    خرجت الممرضه مبتسمه وبيدها الطفل صغير ملفوف فمنشفه ..
    كان صغير مره وملامحه مو واضحه : مبارك ..انه صبي


    ام هديل بخوف تكلمت بسرعه: وابنتي هل هي بخير ...


    الممرضه : نعم انها بخير وسوف ينقلونها بعد قليل لغرفتها ...


    اتسعت ابتسامتها وتحولت لفرحه ضمت بشاير وهي فرحانه : ولللللللللللدت ياابشااااير
    اسمااا ولددت وبخيرررر


    اما هديل كانت بحضن طلال تعبر عن فرحتها ...بعدت عنه وهي خجلانه
    وثواني الا هم مخرجين اسما الي باين عليها الارهاق وسعود خارج معها
    وكان شكله مبهذل لابعد درجه رغم كذا كانت الفرحه فعيونه ....


    قربت منه ام هديل وسلمت عليه :مبرووووووووك ياولد الف الف مبروووك
    جاكم ولد يتربى فعزك وعز امه


    سعود بتعب : الله يبارك فيك ياعمه ...وينه الولد


    بشاير : شالوه الحضانه بعدين روح شوفه ...
    خلينا نروح لاسما ياقلبي عليها اكيد انها تعبانه ...



    سلم الكل على سعود وبارك له المولد الجديد ...خلوه فالغرفه مع زوجته
    وراحو للحضانه يشوفون البيبي ...


    كانت مغمضه عينها ونايمه بعد المجهود الي بذلته ...شافت الموت بعينها ...
    وكانت كل شوي تمسك يد سعود وتبكي وتضربه ....



    مسح على شعرها بحنان "الله يخليك لي ياام محمد ...
    محمد راح نسمي ولدنا مثل ماتمنيتي ياحياتي ...الله يقدرني واعوضك عن كل الالم
    والايام السودا الي عشتيها بوجودي وبغيابي ..."
    قرب من راسها شوي وطبع قبله دافئه على جبينها ...


    فتحت عينها ببطئ وابتسمت بتعب : ولد صح ...


    سعود بسعاده: أي ولد حبيبتي ويتربى بعز ودلال امه


    اسما بخجل مسكت يده : وابوه ....


    سعود باامل : سامحيني يااسما والله حياتي بدونك مو حياة ســ .....


    حطت يدها على شفايفه : اششش لا تعتذر ...مافي بين الحبايب عذر
    انت غلطت وانا غلطت واحنا متعادلين ...حبك لي يشفع لك ياروح اسما


    ضمها لصدره : الله لا يحرمني منك


    تألمت من ضمته بس ماتكلمت ...سمعو صوت نحنحه وبعدو عن بعض ...
    كانت ام هديل وهديل الي دخلو ....


    هديل بفرحه غامره قربت سلمت على تؤمها : الحمـــــدلله على الســــــلامه
    وبورك لك فالموهوب ...


    اسما بتعب وابتسامه شاحبه : الله يبارك فيك ياقلبي عقبال ماتجيبين اخ
    والا اخت لعزوز والونه


    ابتسمت بهدوء : ان شاء الله ...


    بعدت عن اسما وبدا الكل يسلم عليها ويبارك لها ..
    جا طلال وسلم عليها بعد ماتحجبت بارك لها وخرج عشان مايحرجهم
    ولحقته بشاير الي عرضت عليه توصله بطريقها ضل سعود وهديل وامها ...


    سعود : انا بجيب البيبي واجي ...


    خجر وضلت هديل معها : ها كيف الولاده ياست اسوم والله وصرتي ام


    اسما :اااه والله حسيت روحي بتطلع ...سامحينا يمه مادريت اننا تعبانك كذا
    شفت الموت وهو واحد اجل لو اثنين كان مدايا مت


    امها: بسم الله عليك ياقلبي انتو بناتي قطعه مني
    عشان تعرفون بس اني شفت الموت يوم جبتكم


    ضمتها اسما وضمتها هديل من الجهتين : الله يخليك لنا يمه


    ام هديل ودمعتها بعينها : ويخليكم لي ويسعدكم ويهنيكم يارب ...


    دخل عليهم سعود وشافهم بهذا الجو الحميمي ابتسم وهو بيده ولده ...: وجاكم الشيخ حمودي ....


    قربت منه سته وباسته : ياناااسووو مره صغير ...قررتو تسمونه محمد


    سعود بحب : ايوا امه تحب هذا الاسم وخلاص بيكون اسمه محمد بن سعود


    قربت منه هديل وبدت تقرص خدوده : يااناااثو حبيب خالتوو


    سعود: شششش شوفي كيف بكى الله يهديك ياهديل وش بيسكته الحين بكى
    "بدى يهزه " بس هوووهااا هوووهاااا بس يابابا غييي غيييي


    ضحكت ام هديل من قلبها:ههههههههههههههههههههههه سعود
    خلاص مسكت دور الاب من الحين الله يعينك


    لمعت عين سعود وهو يبوس ولده : يااه ياعمتي ماتدرين انا اصلا اموت فالبزران
    ودي اجيب اثنعش ان شاء الله


    شهقت اسما وشرقت ...: كح كح ..شنووو كح ..


    اعطتها هديل المويه شربتها وهي ترتاح على السرير : اكيد انت تمزح كح هو
    هذا النتفه بغت روحي تطلع معاه تبى اثنعش عز الله على الاخير بتدفنوني ...


    سعود : بسسسم الله عليك لا تقولين كدا حبيبتي ...هوو هااا بس بس ياحبيبي ..
    اسما شوفي ولدك جنني مو راضي يسكت


    هديل:هههههههههههههه من الحين شوفي ولدك عز الله كديتي خير ...


    اخذته منه وهي تهزه : شكله جوعان ...بس ياماما بس


    سعود بهمس : رضعيه طيب ...


    "طنشته وهي تحمر خجل قربته من وجهها وهي تتأمله
    شمت ريحته وباسته ": ياااه وانا افدى هذي الريحه


    انسحبت هديل وهي تسحب امها تباهم ياخذون راحتهم : يالله يااسما حنا بنروح البيت
    زوجك عندك اذا احتجتي شئ اتصلي علي او على امي


    خرجو الثنتين قبل تتكلم او تعلق ...بقيت هي وسعود بس وطفلها الي يبكي بين يديها .
    .عدله سعود بين يديها بشكل مريح : يالله رضعيه حرام مات صياح الولد جوعان ...


    حست بخجل وحمرت من نظراته لها كان نفسها تقوله اخرج بره
    طيب بس ماقدرت ..كشفت صدرها و اعطته طفلها وهي حاطه الطرحه تغطي عن سعود بحياا ...


    ابتسم بخبث وهو يشوف كيف الولد هدى اول مارضعته : ياحظه والله ليتني مكانه
    .."طالعها ببراءه" ماما ابا حليب


    اسما:هههههه روح لماماتك طيب ترضعك انا ولدي ارضعه
    وانت امك ترضعك صح حمودي


    سعود بضحكه مجلجله:هههههههههههه والله شكلي لو قلت لها يمه ابي حليب
    بتقولي اكيد استخفيت ياسعود ياحسرتي على وليدي


    اسما:ههههههههههه "تألمت" ااه لا تضحكني مالي ساعتين والده ...


    قرب منها وبحنان مسح على راسها : ابشري ياام محمد ....
     
  5. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    8,141
    الإعجابات المتلقاة:
    213
    نقاط الجائزة:
    370
    الشــــــــــرقيه

    ببيــــت ابو فــــارس


    جالسين فالصاله يشربون الشاي ...ابو تركي جالس جنب زوجته
    وام فارس جالسه فالجهه المقابله بحجابها ...


    ام فارس باابتسامه : الحمدلله على سلامتك يابو تركي طمني كيف الشغل معاك
    ان شاء الله تمام


    ابو تركي : الحمدلله ماشي حاله ...بس بشوف تركي ويارب يخف عنه الحكم
    هذا الولد بيجنني بسوالفه مو راضي يعقل


    ام تركي بص عين وهي تدف رجالها : انت عارف ان تركي مايسوي الشين يابو تركي
    بس عيال الحرام حسسسسسسبي الله عليهم اكيد هم ورطوه
    بس مصيرهم يعرفون ان وليدي برئ


    ام فارس بطيبه : اكيد انه برئ الله يهديه لو بس مو مصاحب هالشله
    يالله كله قضاء وقدر


    ابو تركي بخجل: والله اني خجلان من الي سواه ولدي
    وبليله ملكته على بنتك ياام فارس


    ام فارس بسذاجه: لا تقول كذا مصيره بيخرج ويتعلم من الي سواه
    وماراح ازوج بنتي الا تركي ولد اختي ...الا وين الريم مااشوفها


    ابتسمت ام تركي بخبث : والله قالت لي بتسهر مع صديقاتها ...
    الا وش صار على فارس ماقرر يخطب ترى ياهنادي بنتي جاينها خطاب
    والعمر يمشي مابيها تعنس ولدج مايبي يتحرك


    ام فارس باارتباك : والله انا كلمته يافايزه والولد عنيد مو طايق طاري العرس
    مدري وش فيه اكيد مسحور لكن ماراح يعاندني بزوجه يعني بزوجه
    رضي او مارضي مصيره فالاخر بيرضى


    ام تركي : أي هذا الكلام السنع ياوخيتي لازم يتزوج الي بعمره عندهم عيال وش كبرهم


    ابو تركي بضعف : بس ماينفع تجبر الولد على الزواج خلوه براحته


    طالعته ام تركي بحقد وهي تسكته بنظراتها : لا ينفع ينجبر
    ماداامه مايعرف مصلحه نفسه ...وبنتي ماراح ازوجها أي احد
    مالها الا ولد خالتها الي بيعزها ويصونها والوحيد الي يستاهلها


    ام فارس : والله والريم مثل بنتي ...ومابلقى لفارس احسن من بنت اختي


    ابتسمت ام تركي بخبث : أي وانا اعرف حرمه ياام فارس حاسه ان ولدج فيه شئ
    او مسحور مو معقوله واحد بعمره مايبي يتزوج خلينا نروح لها ونفك العمل


    ام فارس بخوف : لا لا يافايزه انا خايفه ...هذولا نصابين لا تفتحين هالموضوع ثاني
    ولدي مافيه شئ سم الله عليه


    سكتت ام تركي وماحبت رده فعل اختها بس سلكت : طيب ياوخيتي مثل ماتبين
    الا مو كن زوجك وعيالك تأخرو مو بالعاده ....


    الا على دخله ابو فارس وامل : السلام عليكم ورحمة الله...


    وقفو كلهم من هيبه ابو فارس : وعليكم السلام ورحمة الله ....


    سلم على ابو تركي ورحب فيه ببرود سلمت امل على الموجودين
    وجلست جنب ابوها الي كان جالس مقابل لهم ...


    ام فارس : وينكم يابو فارس تأخرتو مره ووين فارس مو معكم ....؟؟؟


    ابو فارس ببرود : فارس جاي بعد شوي ....صح ياام فارس اليوم خطبت لفارس وملكت له


    انطش الفنجال من يد ام تركي ووقفت ام فارس مصدوومه : سعوود انت تمزح صح ..
    .ايش تخربط فيه بلا مقالب ...


    ابو فارس ببرود : هذي امور مافيها مزح ...اليوم رحنا انا وهو واخته نخطب
    واخو البنت مسافر ومطول خليناها ملكه وولد عند عروسته الحين


    انصــــــــــــدمت ام فارس وانخرست وهي مو عارفه حتى ايش تهرج ...
    تكلمت بعد دقايق : انت انت ..انــــــــــــت كيف تخطب لولدي من دون علمي هــــــا
    من وراي رايح انت وبنت تخطبون له حتى ماشاورتوني هــــــــــذي سوواه ياابو فارس


    ابو فارس بعصبيه : لا ترفعييييييييييين صوتك لا اقص لسانك
    بعدين مو هذاااا الي كنتي تبينه ..هـــــا كنتي تبينه يتزوج وشوفيه سوووا الي تبينه
    وخطب وشش تبين اكثر بعــــــــــد


    ام فارس بصوت اعلى : يخطب بس البنت الي انــــــــا اختارها له امااا من ورااي
    وبنت ناس مانعرفهم حتى انا امـــــــــه ماادري كني غريبه


    ابو فارس حاول يصبر عليها : انتي اضطريتينا ....ضيقتي على الولد
    وانا مابي شئ يزعل عيااالي وانت ادرى بهذا الشئ


    ام فارس : وشششوله يخطب من بره وبنـــــــــت خالته موجوده هـــــاااا


    ابو فارس : والله ولدك حررر هذااا الي يبيه وهو الي يبي يتزوووج
    مو انتي يامرره... اعقللي


    دخل فارس هو يدندن بفرح انفجع بالاصوات الطالعه
    دخل شاف امه وابوه يتهاوشون قدام الكل وامل واقفه جنب ابوها وساكته ...: خير وش فيه


    قربت منه امه وصفعته كــــــــــــــــف على وجهه : تسوووويها يااااااااافارس
    و من وراااي ياولد بطننني تخطب وانا حالي حال الضيوف اخر من يدري


    سكت وهو مو مستوعب الي صار حط يده على خده وماتحرك ..
    قرب ابو فارس ومسكها من يدها وهو مفور منها : انتي مابتهجـــــــــــدين هاااا
    الولد وخطب وملك والحرمه صاارت زوجته خلااص ارضي بالامر الواقع
    واعقلي بلاااا فضايح


    ام فارس بهستيريه : يطلللقها مثل مااخذها انا كلمتي ماتتثنى ان ماطلقها
    لا هوو ولدي ولا انا امــــــــــــه...


    ابو فارس ووجهه صار يخوف : والله وعالي سماااااااااه ان طلقها انك لتسبقينها لبيت ابوك
    ومالك قعده ببيتي يوم وااااحد


    ام فارس وبهت وجهها واختها وزوج اختها مصنمين مكانهم ...
    انسحبو من الصاله يوم شافو المشكله وصلت للطلاق ...


    تكلمت بهمس : تهددني ياا سعود ...تبي تطلقني لو طلقها ..
    اهون عليك وتهون عليك العشره


    ابو فارس بعصبيه : مادامك تبينه يطلق بنت الناس الاجاويد وتفشليني
    الناس ماضروك بشئ وماشفت منهم الا كل الخير ليش مااطلقك ...
    شوفي ياهنادي "بوعيد" والله والله لو ماعقلتي وسميتي بالرحمن ماراح ارحمك ...
    واختك هذي الي تسمعين كلامها مابتنفعك وقتها وانا احذرررك ...


    خرج من الصاله ولحقه فارس الي ماهان عليه امه تضربه بعد كل هذا العمر
    وقدام مين ....قدام زوج خالته وخالته الي يتشمتون بنظراتهم ...


    ضلت ام فارس وامل ..قربت من بنتها وهي مقهوره : وانتي رايحه معاهم وانا امك
    تعامليني كني عدوتك


    امل ودموعها محبوسه : يمه كلنا نحبك ومحد معاديك بس انتي افتحي عينك
    وشوفي من يحبك ومن يبي يضرك ويخرب حياااتنا ..يمه انتي تغيرتي
    صارو خالتي وعيالهااا اهم منا احنا عيااالك تراانا محتاجينك


    خرجت وهي تمسح دموعها وطلعت غرفتها بعد مارمت الكلام لامها
    الي ولاول مره تحس انها فعلا ماهي هنادي الاوليه .................













    ®راما الدلوعـــ ♥ــــه®









    احدى الشقق ...

    كان صوت الدي جي معبي المكان ...والبنات يتمايلون على انغام الموسيقى
    حوليهم الشباب في جو كله مجون ...


    مشت بفستانها البرتقالي الضيق والقصير لنصف الفخذ كانت مسويه مكياج صارخ
    وفالته شعرها متباهيه فيه ومخليته على راحته ...

    جلست مع حبيبها الجديد ريان
    والي كان يهمس لها فااذنها بكلمات يخجل سامعها ...: بس ريون خلااص يكفي ....


    ريان : ياااروح ريون انتي .."طالعها من فوق لتحت وعض شفايفه"
    تدرين انك اليوم طالعه شئ مو طبيعي صاااروخ ....


    نزلت نظرها بخجل وهي تضحك :هههههههه لا انت طالع حلوو اليوم
    تعال نرقص شوي ابي ارقص


    قام رقص معاها وهم يتمايلون تعمد يكون قريب منها مره ...وبدا يهتز
    ونظراته لها كانت خاليه من البراءه قربو منهم اثنين ودفعوه على خفيف قربه منها اكثر
    وطاح فحظنها مثل ماكان مخطط ....


    حاولت تبعد عنه بس مارضى وضل يراقصها وهو حاضنها ..حست بالحنان الي تتمناه
    والحب الي امها حارمتها منه ....وريان مقدمه لها ...بعدها شوي عن حلبه الرقص
    ودخلها وحده من الغرف الفاضيه ...
    سكر الباب وجلس جنبها على الكنبه ..

    كانت ماترفع عينها فيه ...ابتسم وجاب لها كاسه فيها عصير : خذي ياروحي اشربي
    شوي اكيد تعبتي من الرقص بردي على قلبك


    الريم بخجل : لا شكرا مابي


    ريان : لا حياتي كذا ازعل خذي لو شوي ..عشان حبيبك


    اخذت منه الكاسه وشربت منها شوي وهي تبتسم له ...جلس معها شويتين
    وهو يتغزل فيها ..حست راسها ثقل وماحست بنفسها الا غافيه بين يديه ...










    ®راما الدلوعـــ ♥ــــه®








    بيت ابو طــــــــــارق


    جالسه بغرفتها تدندن بسعاده قرب الصبح يطلع وهي مو جايها النوم
    رغم انها يومين مانامت زين ..كل ماحست بالنوم يجيها يجي ببالها فارس ..
    .سمعت صوت جوالها يرن ...شافت انو فارس الي يتصل ...عمره طويل


    ردت بلهفه وشوق : هلااا


    فارس بحب : ياااهلااا فيك ومسهلاا ..حبيت اسمع صوتك وحشني
    بس لا يكون صحيتك من النوم ..


    بدت تلعب بخصل شعرها : انا بخير ..اصلا مافيني نوم وشكلي ماراح انام
    الا على 8 او 9 الفجر


    فارس ووده يكون جنبها : طيب اجيك البيت عادي


    رغد:هههههههههههه انت مجنون الفجر قرب يأذن


    فارس : عادي انا زوجك مافيها شئ ...يالله رغوودتي ابا اجيك
    "بهيام" اشتقت لحضنك ودفاك


    ابتسمت بحيا وماعرفت وش ترد : الي تبي ...


    نقز من فراشه : ثواني وانا عند باب بيتكم ...


    رغد بسرعه : بس قبل الفجر تروح مابى انفضح مع نايف


    فارس: من عيوووني ياعيوووني بس بتكلم شوي معاك واملى عيني منك
    مادامك مابتنامين وانا ماراح انام ....


    رغد : استناك ....


    كلها دقايق وهو عند البيت ..رن عليها رنه وهي عرفت انو وصل ..
    لبست روبها على قميصها القصير البناتي ...ماحطت شئ بوجهها
    حتى شعرها خلته مفلوت على كتفها بااهمال ....


    نزلت بهدوء عشان ماحد يحس فيها ...لحد ماوصلت لباب المطبخ الخلفي ..
    خرجت بشويييش وهي ترتجف من الخوف ..شافته جالس تحت شباكها
    ومتكتف باين عليه مهموم ومو على طبيعته ...اساسا حست فيه شئ من اتصاله
    وانو في شئ صاير ....


    مشت بخجل وارتباك وهي تحس ببروده النسمات على وجهها وجسمها
    رغم انو الجو صيف لكن ماتدري ليش جاتها الرعشه ..شافها جايه بشكلها الطفولي
    استقبالها بشكل فاجأها ...

    عــــانقهـــا حتى حست انو بيدخل بين ضلوعهــــا ....


    دخل راسه بين خصلات شعرها المبعثره وهو يتنهد بتعب: اشتقت لك


    لمته لها وهي حاسه بقلق ماحست فيه قبل : وانا اشتقت لك ياعمري ...
    فارس حبيبي ايش مضايقك انا حاسه فيك شئ


    فارس بضيق: مافيني شئ حبيبتي بس الشوق جابني ...ماتحملت بعدك


    رغد بخوف : بس انا حاسه فيك شئ غير ...تكلم ولا تخبي عليا الله يخليك


    تنهد ..عارف انها كاشفته وتعرف من عيونه كل مكنونات صدره حتى لو كان مبتسم تحس بالي فيه.....تكلم وحكى لها كل شئ بصراحه وصدق بدون مايغفل أي تفصيل .....


    حست بغيره فضيعه وخوف وقلق بنفس الوقت : عشان كذا ماجات امك الملكه ...ماتبيني ...


    فارس : لا تفهمين غلط حبيبتي ..امي طيبه وحنونه ولسه ماتعرفك
    لو عرفتك بتحبك اكيد ...المشكله ان خالتي مسيطره على كل تفكيرها
    تبيني اتزوج الريم بنتها بااي طريقه ...


    رغد بخوف:فارس انا خايفه امك تنفذ تهديدها "ضمته ودموعها تسبقها " لا تتركني بدونك اموت ..مستعده اخدمها بعيوني بس ماتبعدك عني


    لمها له وهو خايف مثلها : لا تخافين ابوي واختي بصفي ..
    وامي مع الايام راح ترجع مثل ماكانت صدقيني هذا كله بسبب خالتي الي تلعب باافكارها
    وتسممها وانا ادري انك بتتحبين كل الي بالبيت فيك


    رغد بخوف حقيقي: وخالتك وبنتها ...فارس انا خايفه تخرب حياتنا لو ظلو ببيتكم ...


    فارس : لا تخافين ياقلبي محد يقدر يخرب حياتنا لا خالتي ولا غيرها ..وهم رايحين بيتهم قريب انا اوعدك انتي تطمني ...


    رجعت لحضنه وهي حاسه جزء من فرحتها راح ...وانها راح تبدا ايام صعبه
    حتى تكسب ام فارس لصفها .....


    مشى فارس بعد ربع ساعه للمسجد وهي دخلت للبيت كانت تمشئ بشويش
    والخوف يتملكها ...شافت ظل وراها وكانت راح تصرخ
    بس كان المكان مافيه احد ..تنهدت براحه وكملت لغرفتها
    وهي تدعي ربي يعدي الايام ذي على خير ...


    صلت الفجر ودعت ربي يسهل امورها مع فارس ويبعد عنهم كيد الكائدين ...
    خرجت بعدها شافت نايف وهو يخرج شنطته بره ويرجع ..


    رغد بخوف : نايف وين رايح ؟؟


    التفت لها وتطمن انها رغد مو غيرها : ااه شكلي صحيتك ..خلاص ياقلبي
    انا مسافر الحين ماراح اتأخر بااذن الله


    امتلت عيونها بالدموع ...مشى لها وضمها : لا لا مااتفقنا على كذا مابى دموع
    كلها كم اسبوع وانا راجع لا تبكين ...

    رغد شهقت ومافكته : طيب بس انتبه لنفسك ولا تتأخر عليا ...

    تنهد : ابشري ياقلبي وانتي انتبهي لنفسك واسمعي كلام زوجك
    انا بصراحه اثق فيه اكثر من عمك ...


    رغد بعتب : ناااااايف


    نايف : ذي الحقيقه ..ومرتاح اني زوجتك وامنت مستقبلك مع واحد زي فارس الكل يشهد بااخلاقه ..."باس جبينها"يالله ياقلبي تأخرت مع السلامه


    رغد بقله حيله : في حفظ الله











    ®راما الدلوعـــ ♥ــــه®










    ببيــــــــــت ابو فارس ..


    تسللت بهدوء وهي خايفه احد يكشفها ...لازم تنفذ الي ببالها قبل يصحى احد
    مستحيل تسمح لفارس يتزوج غير الريم ...مستحيل تتخلى عن كل العز
    كان هذا تفكير ام تركي المريض ...


    دخلت غرفته بهدوء وشافتها خاليه انبسطت وارتاح بالها ...قربت من دولاب ملابسه
    لقطت لها كوفيه من الكوفيات حقت فارس ...وخرجت بسرعه
    وهي تتأكد انو الطريق فاضي ومافيه احد ...


    رجعت اتصلت باام صابر وهي تتكلم بهمس : الووو ام صاابر انا فايزه


    ام صابر : هلا فايزه هااا جبتي الشئ الي طلبته منك


    ام تركي بتردد : أي جبته ...وبكره جايتج واجيب الي طلبتيه ماقلتي لي
    كم ثمن هذي الخدمه يالغاليه


    ام صابر بطمع : والله العمل مو سهل انتي تبين الرجال تحت امرك
    والسالفه يبالها فلوس ..عندك 10 الاف ريال


    حستها كثيره بس كان الاهم عندها يصير الي تبي : ابشري ياام صابر
    وتستاهلينها ياقلبي


    ام صابر : العشره الالف هذي الحين ...اسويلك العمل واعطيك اياه
    وتجيبين 5 الاف ثانيه هااا موافقه


    ام تركي : موافقه موافقه ..يالله انا بسكر واشوفج اليوم العصر


    قفلت منها وقلبها يتنافض بخوف ...عارفه انها تخاطر وان الي تسويه حرام بس
    ماراح تسمح لفارس يتزوج غير الريم ...هو للريم وبس ....












    ®راما الدلوعـــ ♥ــــه®










    احدى الشقق ....

    صحت وهي تحس بكسل ووجع فظهرها مو طبيعي ...حست بالبرد يدخلها
    رفعت راسها وشافت وجه ريان قدامها شهقت وقامت مفجوعه : انااافين


    صحى وهو مبسوط : يااحلا صباح ...اصبح بااحلى وجه فالكون ...


    الريم برعب وهي تشوف نفسها بدون ملابس : انا فيييين؟؟؟
    انت وش سوويت فيني يااحقيييير


    ضحك بقوه على كلامها وهو يشوفها كيف تلم نفسها : ههههههههههه لا تخافين حبيبتي
    لساتك بنت زي ماجيتي .... ماني غبي ادخل في قضيه زي كذا
    بس انبسطت بطريقتي "غمز لها بحقاره "


    حست بالقرف منه وقامت وهي تسحب الحاف وهي تسب وتشتم فيه ...
    دخلت دوره المياه ولبست ملابسها ....خرجت لقيته على نفس وضعيته
    " عضت شفايفها بقهر : شووف ياكلب لو اكتشفت اني مو بنت وانك سويت لي شئ
    مابتلوم الا نفسسسك سمممعت


    ريان :ههههههههههههههههه وين كلامك الحلو يامززه الحين صرت كلب
    مقبوله منك ياقميل ...


    الريم بحقد:واااطي


    ريان بجديه :اسمعي انا صح ماانهيت شرفك ودمرتك
    لكن مو معناته تقولين انك تخلصتي مني ....


    الريم بصوت عالي صرخت: انت تهددني ؟؟


    ريان باابتسامحه ساخره: لااا ياروحي مااهددك وانتي حره في غيرك مليون
    بس انا اعرف نوعيتك زين ومصيرك بترجعين لان الي رجله تتعود على هذا المكان مايتركه


    طالعته بتعالي : نشووف ياريان ...


    خرجت من الشقه وهي راجعه لبيت ابو فارس ...دخلت البيت وهي متوتره
    ماتبي احد يشوفها وهي راجعه 5 الصبح .....


    اتفاجأت بفارس داخل البيت بعد ماصلى الفجر ...قربت منه تتميلح : صباااااح الخير
    ياولد خالتي


    طالعها بقرف : صباح النور ...وين كنتي بذا الوقت
    مااظن البنات المحترمات يسهرون لين 5 الفجر


    الريم قربت بجرءه ولمست دقنه: كنت سهرانه مع صاحبتي ...
    انت قلي وين كنت يارووحي


    بعد يدها عنه وابتسم بمكر : كنت عند زوووجتي حبيبتي يالله وخري انا تعبااان ابي انااام


    طنشها وطلع غرفته وهي ضلت واقفه مصدوووووووووومه بكلامه ...










    ************************************************** ************************************
    Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
    ************************************************** ************************************












    جـــــــــــده

    بيت ابو عبـــــــــــدلله


    كان العزاء قائم ...غزل هي الي تستقبل الحريم وتاخذ عزى اخوها ..
    بالامس كانو كلهم بفرحها واليوم يعزونها بوفاه اخوها ...
    الدنيا صغيره ومتقلبه ...يوم لك ويوم عليك ومافي أي شئ مضمون ...


    كانت امها جالسه على الكرسي بجسدها لكن عقلها مو مع الناس ....
    بيدها يزيد الي هادي وعيونه على الداخله والخارجه ولا داري عن شئ ....


    لحد الان مو مستوعبه ان عبدلله خلاص راح ...وماعاد موجود بحياتهم ..
    من بعد ماصحيت وجاها خبر انه خلاص مات .... مانطقت ولا بكلمه
    بس دموعها هي الي تحكي كل شئ بقلبها ....

    خرجت من المستشفى على بيتها ...طلب منها زوجها تضل بالدور الاسفل
    خاف انها تشوف غرفه عبدلله وماتتحمل ....


    اكبر صدمه على الام انها تفقد احد اولادها ..فلذه كبدها وبكرها واول فرحتها ..
    نزل عليها الخبر مثل الصاعقه ...قبل ساعات بس كان معاها فالكوشه
    يزف اخته ومبسوط حتى انه رقص ....والان هو تحت التراب الناس
    صلت عليه وتركته في ظلمه ....تمنت انها هي الي ماتت ولا عبدلله ...
    مستعده تضحي بحياتها بس مايصير شئ لعيالها ....


    بدا المجلس يخف لحد ماخرجت اخر حرمه من عندهم ....سكرت غزل الباب
    ونزلت الطرحه من على راسها بتعب ...شافت يزيد بدا يبكي بحظن امها وهي ساكته
    ولا حاولت تسكته ...اخذته منها وتركتها على حالها ....


    توجهت للسيب الفاصل بين مجلس الحريم ومجلس الرجال ..كان المكان هادئ جدا ..
    .اتصلت على احمد وقالت له ان الحريم مشو وماظل احد ...


    في لحظات دخل عندها شافها شايله اخوها وواقفه ...
    كان وجهها شاحب مو وجه عروس مالها يوم متزوجه
    الالم والاسى والحزن مرسوم على وجهها ...


    ضمها وهو ساكت بدون ماينطق بااي كلمه ...
    حس بدموعها الي بللت ثوبه مايلومها الي فقدته مو قليل ...
    يكفي ان فرحتها انبترت ..بالامس عروس واليوم تستقبل المعزين
    بعد وفاة اخوها ...


    بعد عنها اول مابكى يزيد مسح وجهها وهمس لها بحنان : عظم الله اجرك


    غزل ككتمت شهقتها بحزن : اجرنا واجـ ـرك و... جزاك الله خير


    احمد : كيفها عمتي ..لسه على نفس وضعها ؟


    غزل بان عليها الشحوب: مو راضيه تتكلم او تسوي أي شئ ...
    حتى ماترد على المعزين ولا تهتم في يزيد ..اااه يااحمد احس حمل ثقيل على قلبي


    احمد حزن على حالها: سلامتك من الاه اصبري حبيبتي ..
    هي ذي الايام كلنا ثقيله علينا الله يرحمك ياعبدلله ويغفر لك ويجعل مثواك الجنه ...


    غزل من قلب: امين يارب ...ابويا فينه ؟


    احمد: جالس فالمجلس وبندر معاه ..."تنهد" حسيته حزين ومنكسر بعد موتت عبدلله
    حتى بندر وجهه مسود وباين عليه الحزن توقعت بعد الي صار مع اخته يكون حاقد عليه
    بس الي شفته بندر ثاني مو نفسه ...


    غزل : عبدلله كان طيب مع الكل وبالاخص بندر كان صديقه ومعاه في كثير امور
    هي المشكله الي صارت بعدتهم وعبدلله كان بيصلح غلطته بس ربي مااراد
    والشيطان دخل بينهم ...


    احمد : اخته مااستقبلت معاكم ...؟؟ قال انها عند الحريم ..


    استغربت غزل لانها ماشافتها : لا مو معنا ..غريبه ماشفتها اساسا
    يمكنها جالسه فوق ومانزلت ...


    احمد: اهاا ...وجهك اصفر تعشيتي ....


    غزل : مالي نفس اكل شئ ....


    احمد بزعل : لا ماينفع كذا احنا خايفين على امك تقومين
    انتي كمان تخوفينا عليك غداا مااتغديتي ودحين ماتبين عشى


    غزل : خلاص حبيبي راح اكل شوي لا تخاف .....


    ارتاح : طيب لا تنسينا هم شئ صحتك ماتهملينها ...


    غزل : ان شاء الله احمد بروح انيم يزيد وارجع لك


    احمد : لا لا ترجعين خليك انا رايح البيت انام وارتاح ...
    بكره راح ترجعين معي لبيتك خليك اليوم مع امك اكيد محتاجتك ...


    غزل باامتنان : ان شاء الله جزاك الله خير


    باس خدودها وضمها : يالله في امان الله تصبحين على خير


    غزل : وانت من اهله ..مع السلامه


    طلعت لغرفه يزيد سدحت وبدت ترضعه وتهزه لحد مانام ....
    نزلت وجلست مع امها وهي تحاول تخرجها من جو الحزن لكن مافي فايده .....














    ®راما الدلوعـــ ♥ــــه®













    غــرفة عبـــدلله...الله يرحمه


    كانت جالسه على سريره وضامه بطانيته لصدرها ...
    ماتدري كم مر عليها من دخلت الغرفه لكن الي تعرفه انها ماتبي تخرج ..
    ريحه عبدلله معبيه المكان ومونستها ..تحس بروحه ساكنه الغرفه ومسكنه روحها ....
    لو انه عاش كان مستحيل ترجع له او تفكر تدخل غرفته ...


    لكن بعد موته تفجرت كل الاوجاع الي بقلبها هي مو بس كانت تحبه ..
    كانت تعشقه ..كانت تشوفه مثلها الاعلى ..حبيبها واخوها وزوجها المستقبلي
    وكل شئ بالنسبه لها ...


    بعد الي صار بينهم كرهته وكرهت اسمه وكل شئ قريب منه حتى اهله ...
    لكن لازالت في مشاعر مختبأه وتنكرها على الدوام ...
    هربت لكندا ماتبي تضعف لها وتستسلم ....حب محفوربقلبها له ..

    حب مو حب ايام ..
    حب سنوات ..طفوله ومراهقه ونضج ...
    حب مهما حاولت تمحيه بيضل موجود ....


    الحب كالحرب ..من السهل ان تشعلها ومن الصعب ان تخمدها ...


    اااه ياعبدلله ...ماتصورت حبك لي يوصل لهذي الدرجه ....
    لو تدري بالي في قلبي ماتتركني بدنيا انت مو موجود فيها ...
    اخر كلامك كان احبـــــك ...كنت ماسك ايدي ...

    "رفعت يدها تتأملها" كنت متمسك فيها ....
    "نزلت دموعها بألم وحنين" ليش ماضليت ماسكها ...
    ليش تركتها ورحت ...لييييش مااخـــــــذتني معك ليييييش ..

    اااااه ياعبدلله .ااااه انا كيف راح اعيش ..كيف راح اكمل وانت مو موجود ..
    كل اقدر انام واصحى وانا ادري انك ماتتنفس نفس الهوا ..
    وانـــا ادري انك تحت التــراب ...ادري اني ماراح اسمع كلمه احبـــــــــك بعد اليوم
    ....ادري اني ماراح اشــــــــــوفك والمسك ..و اضمـــك ..
    .كيــــف قولي كيـــــــــــف ...


    "انهارت على السرير تحتضن مخدته ولحافه تشمها وهي تبكي بحرقه "
    حتى الولد الي كان قطعه منك رااح وانت لحقته ولحقت امي وابوي وجهاد تركتوني لحــالي
    ...خذووني معكم مابي اعيييش ...


    "غرقت المخده بدموعها وصياحها الي عبى الغرفه " احبــــــــــك ياعبدلله
    احبـــــــــك ابى اكون معـــــــــاك تعال خذني ..
    مابي اعيش بدنيا مالك فيها وجود مــــابى .اااااااااه ياقلبي اااااااااااااااه ....ابى اموووت ....


    ضلت ساعه على هذا الحال حتى نامت بدون ماتحس ...
    صحتها بعد فتره ام عبدلله الي طلعت بدون ماحد يشوفها ...
    رغم انه زوجها محرص على الخدامه انهم ينتبهون عليها ومايخلونها تطلع ....


    صحت وهي مو عارفه هي فين وايش صاير ...
    كان كابوس فضيع يااه اكيد كابوس ....اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ...


    ضمت خالتها بقوه وهي خايفه من الكابوس الي شافته : خااالتي لا تتركيني انا خاايفه ..
    شفت كابوس يخوف مره


    مسحت ام عبدلله على ظهرها : هدي ياحبيبتي ..ايش شفتي احكيلي ...


    رنيم وعيونها جاحظه من هول الحلم : حلمت انو عبدلله مات وتركنا ...
    وامي ماتت وتركتنا حتى انو سافرنا كندا وصارت مشاكل
    يااه ياخالتي الحمدلله انه حلم


    ضمتها بقوه وتكلمت ام عبدلله بحزن ودموعها تنزل : مو حلم يارنيم مو حلم يابنتي ..
    .ااااه عبدلله مات وامك ماتت وكلنا بنموت ...


    تحولت معالم وجهها للالم وضمت خالتها بقوه وهي تجهج بالبكاء : لييييييييييش
    ياخالتي ليييييييييش لييييييش ماكان حلم لييييش راح وتركني انا احببببه
    امووت فيه قوليله مسااامحته وابى اتزوووجه قوليله يرجع بس


    تنهدت ام عبدلله وهي تمسح دمعتها : ااااااااااه يارنيم الميت مايرجع الميت خلااص راح
    مالنا الا ندعي له بالرحمه يابنتي ...


    ضلت تبكي بحظن خالتها وهي مو قادره تهدئ كل ماهدئت تجي صوره
    عبدلله بخيالها وهو يبكي ويتراجها فالعرس ...وهو في سكرات الموت وماسك يدها ....
    يده الي ارتحت بين يديها وابتسامته وهو مييت ...


    خرجت من عندها ام عبدلله بعد ماناداها زوجها ...ضلت واقفه بغرفه عبدلله تتأمل صورته المعلقه فالجدار كان مبتسم وباين اصغر مسحت عليها بيدها وهي تبكي شالتها ولفتها بيدها
    ماخلت زاويه فيها الا شافتها ...لفت انتبهها شئ تحت المخده ..
    رفعتها وشافت الي كان موجود ...كان دفتر بمفتاح ...والمفتاح معلق فيه ...


    بلعت ريقها وهي تشوف اسمها محفور على غلاف الدفتر ماقدرت تمنع دموعها من النزول ...
    اخذته بيدها وخرجت من الغرفه ....


    لقت بندر جالس فالصاله ينتظرها وباين عليه مستعجل ..لبست عبايتها ونزلت ...
    اخذها معه للـشقه الي مستأجرها مؤقتا رغم محاولات ام عبدلله فيهم انهم يجلسون
    لكن بندر رفض وهو يشوف الاصلح لاخته ...


    مايبيها تتعلق بسراب عبدلله ......
    واسرع طريقه انها تنساه تبعد عن أي شئ يذكرها فيه ....
    صحيح متأثر بموت عبدلله لكن اخته اهم وهو الله يرحمه ...


    ما تكلم معها أي كلمه طول الطريق ....حتى بعد ما وصلو الشقه
    دخل غرفته ونام تركها تاخذ راحتها ....
    دخلت غرفتها وبيدها الدفتر وصورة عبدلله كانت تبي تشوف وش كاتب فيه
    الفضول والحب والحزن ....يكفي انه عبدلله هو الي كاتب الكلام ..
    فتحته بهدوء وهي تمنع دموعها تنزل ..
    الدموع الي ذرفتها تكفيها سنوات محاجر عيونها جفت من كثر البكى ....


    كانت اول صفحه بالون الوردي ....الاهداء
    حبيبتي وزوجتي ... رنيم ...


    انتقلت لاحدى الصفحات بشكل عشوائي ...كانت مكتوبه بخط قبيح ومكسر ...
    قرت التاريخ وابتسمت لا شعوريا ..كانت من ايام هم فالمتوسط ....


    "كان راسم قلب وملونه بالاحمر ...مكتوب .. حبيبتي رنيم ..
    اليوم كرهت ايمن ولد ستي فتو وضربتو مع انو ماسوا لي شئ ...
    بس لانو اشترا لك لعبه ..وانتي جلستي معه اليوم كله وقلتي انا احب ايمن
    وماجلستي معي انا بس احبك واجبلك لعب عشاني احبك اكثر منو
    ولما اكبر راح اتجوزكي ونصير عروسه وعريس راح اجبلك لعبه اكبر
    من الي جابها ...وراح اسويلك حفله كبيره وكل شئ تحبيه ..
    حبيبك وجوزك عبدلله .."


    ماتدري ليش كان نفسها تضحك وهي تقرا كلماته ...كانت طفولتهم حلوه
    وماكان فيها حزن والم ..


    قلبت الصفحه بشكل عشوائي ...كان الخط واضح ومرتب ..قرأت بااهتمام


    "اليوم تخرجت من الجامعه ...لست سعيدا رغم اني كنت الاول على دفعتي
    وتفوقي لاني لم ارى رنيمي ..لا اعلم لماذا تتهرب مني ...رغم اني احبها واعشقها
    وهي تعلم مقدار حبي لها وانا اعلم انها تبادلني نفس المشاعر ...
    حتى انني ادرس الان لاجلها اريدها ان تفتخر ان حبيبها متوفق
    وسوف يقوم بالمستحيل حتى يرى ابتسامتها ...."


    قلبت الصفحه وهي تحس بوجع بقلبها ..قراءت الاسطر


    "رفضتني ...نعم رفضتني ..لا اعلم لماذا لكن انا على يقين انها تحبني ...
    لماذا يارنيمي لماذا تبتعدين عني ...هل ارتكبت خطأ حتى تبتعدي وتهربي مني ...
    ماهو ذنبي ياحبيبتي لماذا تحرميني لحظات قربك "


    قلبت الصفحه لاكثر من ورقه واستقرت على وحده وهي تمسح دموعها ابي غرقتها ....." صــــــــــدمه ...ماذا فعلت بنفسي ...اااه يارنيمي كم انا حقير
    انا لا استحقك بل استحق الموت ...لازلتي تلك الفتاه الطاهره النقيه
    كمان عرفتك وكمان كنتي دائما ...يالي من احمق وغبي ..
    ارأيتي كيف ان حبي لكي وصل لمرحله الجنون ..نعم الجنون ...
    حتى انني لم اعد استطيع ان افرق بين الصحيح والخطأ ...
    ماذا عساي افعل حتى استرجعكي من جديد كم انا متألم ...."


    قلبت الصفحه وهي تتذكر يوم اغتصبها ..كل ماتذكرت تحس جسمها يقشعر
    بس هذي المره حست بالم يعتصرها ...لانه راح خلاص ..


    " سامحيني يارنيمي ..ارجوكي اغفري لي حماقتي وشناعه افعالي
    عودي انا بدونك ميت ...بلا روح ...سافرتي هربا مني ...
    لكن مازالت روحي معلقه بكي ..عودي ودعيني اصلح ماافسدته بيدي ..
    عودي وارسمي الفرحه بحياتي ..عودي فقط اعدك ان افعل ماتريدين ...
    حتى لو طلبتي ان احرق نفسي ...فلا حياة لي في غيابك صدقيني
    لقد تغيرت ...تغيرت كثيرا ...لاجلك سأتحول لشخص اخر ارجوكي
    لا تتركيني ضائعا ...."


    بكت وقفلت الدفتر : وانا رجعت ياعبدلله انتا الي تركتني ..ارجع لي انا رجعت
    وماراح اسافر ...لسه احبك وسامحتك


    حطت الدفتر بشنطتها وطلعت بلوزه عبدلله الي جابتها ضمتها لصدرها
    ونامت ودمعتها بعينها ...


    كلها ساعات وصحها بندر لان رحلتهم اليوم راجعه لكندا ....
    لكن رجوعها جسد بدون روح ...روحها سافرت مع عبدلله
    وماتدري متى ترجع لها من جديد ...















    ************************************************** ************************************
    Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
    ************************************************** ************************************







    يــــــــــــــــــــــــــــــــــتبع ....
     
  6. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    8,141
    الإعجابات المتلقاة:
    213
    نقاط الجائزة:
    370
    بعــــــــــــد ثــــــــــلاثه ايــــــــــــام


    ايطـــــــــــــــاليــــــــــــا

    بالشقــــه ...


    كانت واقفه وتطالع العاملات يزبطون الغرفه وكأنها غرفة عروس ...
    كل شئ احمر واسود ...والون الاحمر كان الغالب ....
    خلتهم يكملون شغلهم وانتقلت لغرفه اولادها ...
    كانت تنتظرها خبيره التجميل الايطاليه مع مساعداتها ..

    ابتسمت لها وجلست وبدت الخبيره تسوي شغلها وتحط لمساتها ....
    لها اربع ساعات من جابت العاملات ومااحتاجت وقت اكثر ...
    طلال بالشغل ومو داري عن شئ واولادها عند امها ...


    بعد حنه امها ...والي صار بين سعود واسما حست انها زودتها ...
    طلال مهما غلط بيضل زوجها وابو اولادها ...يكفي انه متحمل مزاجها المتقلب
    وعصبيتها مهما زعلها بيرجع يراضيها ...
    والاهم مافي انسان يحبها كثره ..


    بعد موقف امها عرفت انها مالها الا طلال ...عشان نفسها وعشان عيالها ..
    كانت متفقه معاه يضلون اغراب لانها مو متحمله فكره انها ترجع له
    لكن بعد ماشافت السعاده الي عايشتها اسما مع سعود حست بغيره ....


    هي كمان تبى تعيش سعيده مع اولادها وزوجها ...
    تبى طلال يكون جنبها بحملها هذا ويكون معها لما تولد
    تشوف اهتمامه وحبه وعطفه عليها وعلى عيالها ....
    قررت من تلقاء نفسها تسامحه وتبدا معاه بدايه جديده ....


    شافت الساعه صارت 9 اليل .... اتصلت عليه وطلبت منه يرجع البيت
    ويستأذن من عمله لانها تعبانه وعزوز مسخن ...كانت كذبه بيضاء
    وعارفه الشغل قريب من الشقه مو مشكله لو خوفته شوي ....
    حبت تفاجأه بالي راح يشوفه ....


    من بعد اتصالها نزل بسرعه وهو متوتر ...اكيد صاير شئ والا ماكانت
    اتصلت رغم انه علاقتهم متوتره ....
    كلها دقايق وهو عند باب الشقه ..طلع المفتاح وفتح الباب ...


    تفاجأ المكان ظلمه لكن لفتت نظره الشموع والورد الي على الارض
    كانت الشموع من جهتين وكأنها طريق طويل لمكان محدد ....
    مشى وهو متفــــــــــاجأ ...والف علامه استفهام وتعجب خطرت في باله ..
    .قرب لحد الغرفه وشاف الي ماتوقع يشوفه .....


    كانت هديل جالسه على السرير حقهم ....لابسه الفستان الابيض ...
    فستان عروسه ....ضيق من فوق لحد الفخذ ويبدا يتوسع من تحت بشكل رهيب ...
    بدون اكمام او أي شئ ...الصدريه تبع الفستان كلها كريستالات
    كانت يدها منقشه لحد الكتف بس كان رسم بالالوان مو حنه
    سوته لها الخبيره بكل اتقان وفن ....مكياجها هادئ ويناسب نعومتها ...
    بااستثناء روجها الاحمر الصارخ ...طرحتها طويله ومركبه ببناست فشعرها
    الي كانت تسريحته بسيطه ..منفوخ من قدام ونازل بلفات على اكتافها وظهرها
    وغرتها مغطيه جبينها مزينتها بورد ابيض.....


    حس نفسه انصطل قدامها ......كانت غييير عن أي يوم شافها فيه ...
    كلمه جميـــله تظلمها ...وكلمة فتنه قليله عليها ..وكلمة مغريه ماتكفيها ...
    بااختصار فوق الخيـــــــــــــال


    اول ماشافته واقف في نص الغرفه وفاتح فمه من هول المفــــــاجأه ...
    وقفت بخجل وهي تعدل فستانها ..كانت ماتطالع فيه بشكل مباشر ...


    تكلم وهو يبلع ريقه : هـــ ـــ ـــديل ...


    ردت بصوت ذوبه : عيوونها ....


    طلال باانبهار ..: اكيد انا احلم ....يارب بس مااصحى وكل شئ يروح


    ضحكت بصوت عالي وقربت منه لحد ماصارت مقابله له
    مدت يدها ومسكت وجهه بكفوفها ...كانت عيونها فعيونه : لا ماتحلم حبيبي ..
    .انا هديل وكل الي تشوفه واقع ...


    طلال مو مصدق : طالعه قمر ياروحي ...عروس....... كل هذا عشاني ؟


    حطت راسها على صدره : عشانك وعشاني وعشان حبنا ...تعال
    وخلينا نبدا صفحه جديده بيضاء


    ابتسم بحب وباس جبينها ونسي كل الماضي : كنت اتمنى ترجعين بس ماجا ببالي كل هذا
    والله مو مصدق حاسس اني احلم....... احلى عروسه زوجتي..


    "تأمل الغرفه وهو مو مستوعب ..كانت غرفه عرسان المفرش عليه ورد احمر منثور
    والاضائه كانت شموع والفواحه ...طاوله العشى الي مجهزتها والاهم شكلها ....
    عروسه تنتظره ...."


    همست بحب ويدها ماسكه وجهه: واحلى عريس زوجي ...
    اوعدني تكون اخرى المشاكل ياطلال ...ابي ابدا معاك بدايه حلوه
    ونعيش مبسوطين ...كل شئ يكون جديد ..حتى فستان الفرح وكأننا عرسان جداد ...


    باس كفوف يدها وضمها: احبك ....واوعدك ماراح يفرقني عنك الا الموت ...
    "تذكر وبعدها عنه" وين العيال مااشوفهم ؟؟


    هديل:ههههههههه عند امي خليتهم "قربت وباست شفايفه بوسه سريعه
    وهمست وهي تشوف نظراته" اليله انا وانتا وبس ....


    ابتسم ومشى معاها ...كانت الموسيقى تملئ الجو ...
    رقصو سلو ..حطت راكسها على كتفه وتعلقت فيه وهي تحس بحنانه
    الي افتقدته من زمان .....


    جلسو بعدها على طاوله العشى ..تعشو بدون كلمات
    النظرات تكفي الجو هادئ ...وصوت الموسيقى مخلي السكوت ابلغ ....
    وهم بنص العشاء تكلمت ...: طلال ...


    التفت لها : عيوني ...


    ابتسمت بخجل وهي تحرك اصابعها : عندي لك خبر ....


    طالعها بااهتمام : قولي حبيبتي ....


    مسكت يده وهي تطالع عيونه بحب : انا ...انا حـــ ـــــامل ...


    وقف مو مصدق ...راح لجهتها وضغط على يدها اكثر : متأأكده


    هزت راسها ودمعه سعاده تلمع بعينها : ايوا متأكده ...حللت
    والنتيجه اني حامل ياقلبي


    قرب منها ووقفها لمها لصدره وهو مو عارف يعبر عن فرحته ....
    غير بالحمد والشكر لك يارب : الحمدلله الحمدلله ..الف مبروووك ياعمري هذا احلى خبر


    هديل بسعاده : الله يبارك فيك .....
    "بصراحه"طلال انا خفت اقول لك وترجع معي عشان البيبي


    مسك وجهها وباس خدها : انا مايهمني مليون حبيبي...
    انتي عندي تسوين كل اطفال الدنيا وطفل منك وفيه ريحتك...
    نعمه من ربي لانك انتـــي امه ...


    ضمته بحب : الله لا يحرمني منك حبيبي ....


    طلال : ولا منك ومن حنانك ...


    كملو عشى ..ودخل دورة المياه يغسل يده ويفرش اسنانه
    وهو حاسس بسعاده مو طبيعيه ....كان فاقد الامل برجعتها له من جديد
    وكلامها لما طلبت يكون بعيد عنها خلاه يتأكد انها خلاص ماتبيه ....


    لكن الي شافه اليله غير كل شئ ...رجعت له وحامل كمان ....


    خرج وهو يحمد لله ....شافها جالسه على الكرسي تنتظره ...
    كانت لابسه قميص نوم احمر علاق وقصير للفخد
    وشعرها منسدل على ظهرها واكتافها براحه روجها الاحمر مغري حتى الثماله ...
    قرب منها وهي وقفت شافت الشوق والهفه والرغبه بعينه .....


    همس وهو يحوط خصرها بيده : اشتقت لك ...


    همست بحب : وانا كمان اشتقت لك ...


    قرب منها وطبع قبله طويل رقيقه على شفايفه ...
    تحولت لقبله عنيفه ومتطلبه اكثر واكثر بعد عنها وهو ياخذ نفسه
    شافها ترتعش بين يديه وبعيونه تحثه يكمل ....وجنتها محمره بخجل ...


    سحبها للسرير وهو يهمس ...: تعالي ننام ياحبيبتي ....


    ضلت معاه تعيش احلى الحظات ...تحس بحنانه وحبه وشوقه ولهفته لها ...
    كانت غبيه باابتعادها عنه من البدايه ...واخيرا رجعت لمكانها الطبيعي
    بين يديه وعلى صدره ...


    بعد ساعات كانت حاطه راسها على صدره وهو يمسح على شعرها
    حط يده على بطنها وهو يتحسسه : ياترى حاسس فينا البيبي


    حطت يدها على يده : اكيد ...يحس ويسمع كل شئ يصير ....


    ضحك طلال بقوه :هههههههههههههههههههههه لا اجل بيطلع الولد قليل ادب
    على كذا لازم نصير مؤدبين


    لما فهمت كلامه حمرت وخبطته وهي تضحك :ههههههههههه الله يروجك


    لمها له من جديد : حبيبتي ايش الي غير رئيك وخلاك تفكرين ترجعين ..
    اكيد مو عشان البيبي


    لفت راسها عليه وهي تتأمله بحب : ماقدرت اظل بعيده عنك ....
    وانا اعرف انك تحبني واعرف اني كمان غلطانه ...والحب مافيه كرامه بين الزوجين
    يكفي اني احس بحبك واهتمامك وتقديرك واحترامك لي ...يكفيني عن عمري كله


    باس جبينها : وانا ماقدر اعيش بدونك ..كنت مانام طول اليل افكر فيك
    وادعي ربي يحنن قلبك وترجعين والحمدلله رجعتي لي


    هديل : وماراح نفترق للابد .....









    ************************************************** *************************************
    Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
    ************************************************** ************************************
    بعد بضعــــه أيـــــام

    الشرقيـــــــــــــــه


    بيــــت ام صـــابر


    وصلت ام تركي وهي متلبكه وخايفه .. اليوم المفروض تاخذ العمل
    كانت مصره تسوي الي بعقلها وماراح ترتاح الا لو سوته ...
    المكان شكلو مقرف ومظلم ... مليان حريم ويدخلون بالدور عند ام صابر ...
    الي طبعا تكذب عليهم وتاخذ فلوسهم بحجه انها تسوي لهم سحر ....


    كانت في انتظار دورها وبيدها الفلوس انقرفت من المكان وحرارته ...
    تنهدت وهي تصبر نفسها : اصبري يافايزه هانت كله عشان بنتج تحملي


    دخلت عند ام صابر اخيرا سلمت عليها وجلست ...


    ام صابر : هلا والله باام تركي


    ام تركي : هلا فيك ياام صابر ها بشري كيف العمل


    ام صابر : كل شئ تمام بس يدك على الفلوس اول


    ام تركي : تستاهلينهم يالغاليه ...



    مالحقت تخرج ظرف الفلوس الا الهيئه طابه عليهم ...ولامتهم للقسم ......

    ®راما الدلوعـــ ♥ــــه®

    بيت ابو فـــــــــارس


    بعد ما بلغهم فارس انه ناوي يجيب رغد تزورهم اليله يتعرفون عليها البيت ما قعد ...
    الشغاله ترتب وتبخر المجالس والصالات ...


    وامل مافي اسعد منها ...من شافت رغد حبتها ودخلت قلبها ...
    ومرتاحه انها هي الي بتصير مرت اخوها مو الريم ....


    اما ام فارس ماكان باين عليها الحماس بس مضطره تجاري غصب عنها
    بعد تهديد زوجها لها ماتقدر تقول شئ غير تشوف البنت
    الي فضلها فارس على بنت اختها الريم زينه البنات كلهم ...


    الريم هي الوحيده الي محترقه وجالسه بغرفتها ...
    من اكدت لها امها الخبر وهي مفوره ومعصبه ...شلون فارس يفكر في بنت غيرها ..
    .شلون يتجرأ ويملك على وحده مستحيل توصل مستواها ...تكشخت ولبست اخلع لبس عندها
    حلفت ماتعدي اليله على خير وبتشوف مين الي نفسه اطول ....


    الســــاعه الســـابعه والنصف مســـاءا


    وصلت رغد ومعها فارس لبيت اهله ...كانت متردده من هذي الخطوه
    لكن اصرت على فارس انها تقابل امه وتتعرف عليها ...
    ماتقدر تبدا حياتها معاه وهي ماكسبتها او حتى حست انها متقبلته كزوجه لولدها ..
    والافضل لو هي الي بدأت وزارتها ...


    كانت متشيكه بفستان لونه مشمشي يوصل لبدايه الركبه ...
    من فوق حمالات موديله ناعم بس بروش ذهبي على الصدر ......
    لبست حلق كبير واساور وخلخال بعد ما اشارت لها مرام ...و الصندل عالي وحلو
    شعرها استشورته وخلته منسدل بحريه من قدام حاطه شباصه مشمشي
    حتى مكياجها كان هادئ روج مشمشي وكحل ومااسكاره


    ابتسمت اول مافصخت عبايتها فالمدخل رشت عطرها بكثافه
    وهي تلمح نظرات فارس الي فاتح فمه بااعجاب بشكلها..


    رغد بخجل: ايش رايك ...راح اعجب امك ؟


    فارس باابتسامه عريض: اكييد ..."قرب وباس جبينها" اقري على نفسك
    و...يالله ندخل لهم...


    مشت وهي شابكه يدها بيده ...تذكر انه نسى المفتاح فالسياره
    استأذن منها وراح يجيبه .....دخلت لحالها وهي مرتبكه وخايفه ....


    شافت امه جالسه وجنبها امل وبنت غريبه تكهنت انها بنت خالته
    لانها صغيره مو معقول تكون خالته ...!
    كان شكل ام فارس متضايقه ورافعه خشمها فوق تطالعها بتعالي .....
    مااهتمت ورسمت ابتسامه ساحره على شفايفها ....


    رغد : السلام عليكم ...


    الكل بااستثناء الريم : وعليكم السلام ...


    اول مادخلت وقفت ام فارس تطالعها بتقييم ماتنكر انها ابهرتها
    مو بس جميله الا جمالها نادر وماشافت من تزيد عنها
    حتى الريم الي ماتوصل جمالها وحلاوتها ....ماتوقعت تكون مرت ولدها كذا ....
    ابتسمت امل وغمزت لها ...اما الريم بان عليها القهر وهي تعض شفايفها بحقد
    وودها تنفي المخلوقه الي تشوفها ...


    ..قربت رغد بخجل من ام فارس
    وباست راسها ويدها بااحترام وطيبه : مساك الله بالخير ياخالتي


    ابتسمت لها بترفع وعجبها تصرفها لما باست راسها ويدها
    حستها متربيه: وعليكم السلام مساء النور ...


    رغد: شلونك ياخالتي ...عساك بخير وصحه ...


    ام فارس بتعابير عاديه: بخير الحمدلله ..حياك الله


    قربت وسلمت على امل وهي تهمس لها ...بعدها مشت ومدت يدها للريم
    لكن الريم طنشتها ولا كأن احد ماد يده لها ...
    انحرجت ام فارس من تصرف بنت اختها الخالي من الذوق
    ورجعت ترحب ببنت الناس ...


    ام فارس بهدوء : ياهلا والله نورتي بيتنا تفضلي اجلسي يابنتي .....
    قومي ياامل صبي القهوه ...


    وقفت امل بحماس : حاااضر ...


    ام فارس رفعت حاجبها : أي وفينها امك ماجات معك ؟


    رغد بحزن: امي متوفيه .....


    ام فارس بخجل : سامحيني مادريت الله يرحمها ...


    رغد : امين...


    تكلمت من جديد"بتوتر " :اكيد انتي داريه بالمشكله الي صارت بيني وبين فارس
    وابوه مااظن فارس خبى عليك ...


    رغد وهي خجلانه : أي قال لي فارس ...
    "بجديه وعينها بعين ام فارس " خالتي ابي ابين لك شغله وبنفس الوقت استسمح منك ...
    صدقيني مادريت انك معارضه زواج فارس وزعلانه منه او يضايقك هالشئ ...
    والله والله ياخالتي ماكنت راح ارضى بالملكه قبل لا تقولين رائيك ...
    لو كنت ادري انك معارضه او ما تبيني ماكنت وافقت ..
    بس ضنيتك موافقه وماجيتي لانهم استعجلو والملكه وعندكم ضيوف "طالعت الريم "
    صارت فجأه ...وكلامك ورأيك على عيني وراسي ...والي تبينه انا مستعده اسويه ...


    انبسطت ام فارس بكلامها بس مابينت ...حست انها نفختها ومقدرتها
    وردت جزء من كرامتها : تسلمين يابنتي من طيب اصلك انك فاهمه الموضوع
    انا بصراحه كنت ابي اختار مرت ولدي بنفسي ...واكون عارفتها وعارفه اهلها
    وهو ماعطاني خبر انه حاط عينه على وحده معينه عشان كذا كنت ابي اخطب له
    وعصبت منه ..مو ذنبك الي صار ..."تداركت كلامها "
    قوليلي منهم اهلك وايش ترجعون ؟


    رغد بفخر: ابوي بندر الـ...... اخو محمد الـ..... الي ولده طارق يصير صديق ولدك
    وشريكه بالشركه...اساسا ساكنه جده بس الظروف جابتني هنا
    وحتى الملكه صارت لان اخوي مسافر وبيطول بسفرته ....


    ام فارس هزت راسها هي عارفه منهم وعارفه اصلهم وفصلهم زين
    ماقدرت تقول غير : اها والنعم فيكم والله تشرفنا ...


    رغد ابتسمت : تسلمين يالغاليه الشرف لي ...


    تكلمت الريم بوقاحه وهي تتصيد الزله على رغد : طيب ودامج بجده وش هالظرف الي خلاج تجين هني ....اصلا شلون عرفج فارس وخطبج ...؟؟


    انحرجت رغد وطالعتها ام فارس وهي تحثها على الجواب : خطبني من اهلي
    ووافقت عليه ...عادي مثل الناس


    الريم بنص عين : هه صدقتج ..مو معقوله ...خطبج وهو ماشافج...
    لا ومصر عليج وعاند خالتي بعد ...الا اكيد وراكم سالفه ....


    ام فارس بزعل : الريم وش هالكلام ....


    عصبت رغد واحمر وجهها من وقحه البنت معاها وتلميحاتها ...


    الريم بقهر وغيره : وهذا الصج يا خالتي ...هالبنت جايه بيتج بحسبه مرت ولدج
    وما تدرين حتى عن اخلاقها وتربيتها... سمعتيها قبل شوي يتيمه وعايشه حياتها
    لا ولي ولا شئ شلون ترضين ولدج يتزوج وحده مثلها ...


    غرقت عيونها بس ماسمحت لنفسها تضعف قدام الحثاله تكلمت بقوه
    وهي ترجع لدورها وحياتها مع الصبيان صقلت شخصيتها وزادتها عناد
    بغرور وتكبر ...: مو شغلك ..اصلا من انتي حتى تسأليني ؟؟
    وتحاسبيني وتشككين بااخلاقي هااا ..


    الريم وهي تحاول تكون قدها والغل بقلبها : انا الريم بنت خالة فارس
    وخطيبه وزوجة المستقبل الي جيتي وخطفتيه مني ياخطافه الرجاجيل ...


    انحرجت ام فارس من تصرفات بنت اختها وماعرفت وش تقول...
    تفاجأت برد رغد وهي توقف وتحرك شعرها وتمشي لجهتها بثقه ...
    وقفت قدامها وهي متكتفه ..: قلتيها ياروحي ..ســـابقـــا ...
    "اشارت لها ورجعت اشارت لنفسها " وحاليـــا انا ..حبيبته ...وززوجته
    وكل حيــــاته ...وانتي بح


    تكلمت امل قهر : والله رغد مافي مثلها متربيه احسنت تربيه والكل يشهد بااخلاقها
    لا تألفين كلام من راسك يالريم ندري انك غاااااااير وبتموتين


    الريم بخبث وهي تبعد وجهها عن رغد وهي تكلم امل وقلبها محترق من كلامها الواقعي
    وثقتها الغير طبيعيه ..والي زادها سكوت خالتها
    وكأن الوضع جاز لها :اجل شلون تعرفت على فارس اخوج ..
    لا تقولين رفيج ولد عمها لانها ماتتصدق ...


    لفتها رغد لجهتها وهي تتكلم بقوه : اولا الكلام مو توجهينه لامل ...قوليه لي انا
    اعرف ارد عليك ...فارس مو بس صديق ولد عمي ...هو كمان صديق اخوي ..
    واسمه نايف "لفت لام فارس وهي تبتسم بمكر وترمش بعيونها الساحره"
    اتوقع خالتي سمعتي فارس وهو يتكلم عنه او حتى عمي سعود لانه كان يزوركم كثير ...


    ام فارس وهي تطالع الثنتين : أي اعرفه دائم يجي وله فضل على ابو فارس
    يوم ساعده ووقف بجنبه وقفه رجال ...


    لفت للريم بثقه : سمعتي ...واما شلون خطبني مثل الناس ...هو اقرب صديق لاخوي وحب يناسبه..."ببراءه نرفزتها" وانا وافقت لاني بصراحه عاجبتني شخصيته
    ومن كلام اخوي حبيته اكثر ....


    الريم رفعت صوتها وهي بتموت غيض: انتي جذااااااابه ياحقيــره اكيد انك على علاقه معاه
    "ابتسمت بمكر " وتبينه يستر عليج .والا ماكان سويتو ملجه بيوم وليله حتى امه مادرت ...


    سكتت رغد وهي تمسك نفسها ماتقوم تكفخها ....


    كملت بوقاحه بدون ماتطالع لخالتها الي مشحطه عينها تبيها تسكت
    "سوت نفسها تفكر وهي تبتسم بحقاره " اممممممم أي اكيد عمي سعود فرض على الكل
    ومايبي احد يتحجى فالموضوع حتى زوجته


    امل بقهر : مو صحيح فارس يحبها ومايحبك ولا يبيك ...
    بس انتي تفكيرك مريض الله يشافيك ...


    الريم : انتي اسكتي محد طلب رايج خليج بنفسج احسن ...


    امل بطواله لسان : انقلي انتي اصلا مـتخلفه ووقحه ومافيك طب
    افهمييي اخووي مايبيك يالسواكني ......<السواكني نوع من انواع الغنم مو جني


    ام فارس :امممممل ريييييم بس خلاااااص ...


    الريم بحده : خالتي لا تدخلين ..خليني ابين لك اخلاق مرت ولدج
    وافهمج الي ماقدرتي توصلين له مع انه واضح وضوح الشمس
    "رجعت تطالع رغد " تزوجهاا عشان الي سواه اخوها مع عمي سعود ..
    يعني متزوجها رد جميل مو حبا فيها "بقرف" لان شكلها وووع ماتناسبنه
    واستايلها يلوع الجبد شلون بيتحملها مادري ااااه الله يعينك ياولد خالتي


    وتقدمت منها ...لا شعوريا صفعتها كف جاااممد على وجهها
    تكلمت بين اسنانها : انتي اصلااا قليله ادب وماتستحين على وجهك ...


    شهقت امل وام فارس مفجوعين...ردت فعلها غير متوقعه
    البنت الهادئه الناعمه الرقيقه تحولت فجأه لقطه شرسه تدافع عن نفسها بكل قوه ...


    عصبت الريم ورفعت يدها لخدها وهي مبهوته بالي صار : كــــــــــف ......


    امل وهي ودها تضحك من وناستها : لا مو كف مساج هههههههههه برافو
    هدف لمرت اخوي وصفر للغنمه ....زيديها فديتك


    اعطتها امها نظره سكتتها


    الريم وهي توها تستوعب وهي تشوف نظرات رغد وبرودها
    وهي ماتحركت ولا شبر من قدامها من صلابتها : انتي ...انتي
    شلووون تتجرئين تمدين يدج ياحقيررره
    "رفعت يدها بترد الكف قبل توصل يدها لرغد مسكتها يد وعفتتها بقوه"
    ..:اااااااااااااااااااي ايييدي


    فارس بعصبيه : ان شفتك ماده يدك على مرتي اكسرررها لك فهمتــــــــــي


    الريم وهي متألمه من مسكته : هي الي بدت وضربتني ...


    فارس بحقد: وانتي الي بديتي واستفزيتيها تتحملين الي يجيك
    هذا بيتها ومقامها من مقامي ...والا انقلعي ولا تجلسين بمجلسها وببيتها ....


    فلتت منه وركضت لغرفتها وهي تبكي بقهر وتتحلف انها تدمرهم الاثنين
    ومايتهنون حد هي موجوده ...


    داخل المجلس عم الهدوء....


    قربت رغد وباست راس عمتها : انا اسفه ...بس انتي سمعتي الي قالته
    وانا دافعت عن نفسي بس


    قرب فارس ولفها عليه وهو يشوف وجهها : حبيبتي لا يكون سوت لك شئ ..
    ايش قالت لك انا ماسمعت الا اخر كلامها


    امل بقهر : قول وش ماقالت جلست ترمي كلام زي وجهها على رغد
    وتطعن في سمعتها والله لو سمعت كلامها شعرك يوقف


    ام فارس بهدوء : بس ياامل ...خلاص .."التفتت لرغد "
    رغد انا اعتذر لك عن الريم
    هي ماتقصد كل الي قالته بس من حرتها ...كانت مخطوبه لفارس بالكلام
    وطبيعي تنقهر لما تعرف بيوم انه خطب وتزوج وتركها


    سكتت رغد ماردت ..بس نار الغيره تاكلها ..


    فارس ببرود : بمه انا ماعمري اعطيتها امل او بينت لها اني ابيها
    او افكر فيها حتى ماخطبتها هي من راسها الفت اني خاطبها ...


    ام فارس وهي حاسه انها السبب بكل شئ : انا خطبتها لك وبينت لهم اني ابيها
    "طالعته بحده وهي مهمشه رغد مع انها عارفه ان بنت اختها الغلطانه
    بس ماتهون عليها " ولو ماتزوجت كنت ماراح تاخذ غيرها ...


    حاول يغير الموضوع قبل لا تصير مشكله : وينه ابوي ماجا ...؟


    ام فارس : لا.... انت روح شوفه وخليني مع مرتك شوي ...


    فارس تركها وهو يطمنها بعيونه: ان شاء الله يالله جايكم بعد نص ساعه ....


    "جلست وتأملت شكل رغد وهي تذكر الله البنت جميله وجذابه ...
    غير انها محترمه ....قويه ...ماشافت بنت بقوتها ...تتكلم بدون خوف او تردد
    تدافع عن نفسها وماترضى احد يدوس لها على طرف ...
    راح تتعبها فالمستقبل اكيد لو ضلت مع فارس الله يستر ....
    بس والله انها عجبتني ان شاء الله تطلع امل مثلها "


    تكلمت بدون ماتحس انها تتكلم بصوت عالي ...: بسم الله عليك قمر
    ماشاء الله مالوم ولدي يوم طار فيك ..


    ابتسمت بخجل : مشكوره خالتي عيونك الاحلى ....


    جلست وكملت سوالف معها وفي كل مره تبهرها اكثر ...
    حست انها دخلت مزاجها رغم انها مقهوره على بنت اختها ...
    بس فعلا زواج فارس منها مو سيئ لهذي الدرجه ... بالعكس اختياره زين
    ويمكن افضل من لو اختارت الريم الي ماتحشم احد
    وطيحت وجهها اليوم بدون ماتسمع منها ...!


    وصل ابو فارس ومعه ابو تركي ...سلم على رغد وهو مبسوط
    حااسس فعلا هالبنت دخلت قلبه وانه ماندم ولا ثانيه انه وافق على اختيار فارس لها


    جلست معهم وهي مستحيه على العشا .....محلي الجو رعد الصغير الي حبته من شافته
    وهو حبها كان يجلس بجوفها يبيها تأكله وفارس يدفه بعيد بغيره
    وسط ضحكات ابو فارس وامل وابتسامه ام فارس ..
    ونظرات فارس الي ما تنزل عنها كان كل شوي يلقمها بحب ..
    وامل تبدا تعلق عليهم غير نظراته الي فاضحته وحياها منه وهي تحمر
    وتنزل راسها كل ماقرب منها وهمس في اذنها او لمس يدها ...


    الجو ممتع وهادئ وعائلي قدرت تندمج معهم وتحس فعلا انها بين عائلتها
    واهلها وناسها والاهم حبيبها ...

    بنص الجلسه اندمجت معهم ام فارس الي كانت ساكته طول الوقت ...
    وبدت تتكلم وتبتسم تكلمت عن امل وانها نفسها تخليها تكمل الجامعه بره المملكه
    مسكت يد زوجها وهي تشاركه الكلام وهو مبتسم برجوعها لهم ..
    هنادي القديمه نفسها الي حبها وتزوجها .....



    حتى لما انفتحت سالفه الزواج صارت تقول "لازم من الحين نجهز الفساتين
    ونحجز الصالون ولازم العروسه تدبش ...ابي افرح بولدي ..."


    كان كلامها بلسم على قلب فارس وامل ...احلى الحظات يوم تشاركهم فيها
    امهم وتكون معهم وبصفهم وكل شئ يهمها سعادتهم ....
    بالمقابل حست انها تبى تكون مبسوطه مع زوجها وعيالهم
    وتشاركهم فرحتهم برغد الي الكل حاببها ومرتاح معها والاهم حست بنقاء روحها
    وهي تتكلم بعفويه من دون تصنع او دق بالكلام .....
    بعكس اختها وبنت اختها...


    ابو تركي خرج من البيت اول مادرى ان عندهم ضيوف حس وجوده
    مو حلو وثقيل ...وهو عارف ان كل الي يسويه غلط ....مخلي زوجته وبنته على كيفهم
    وزوجته تتحكم فيه بسبب ضعف شخصيته ...حتى يوم بغى يفرض رأئيه صدته
    وتفرعنت عليه ... بنته طلعت عند صاحبتها حتى بدون ماتشاوره او تعطيه خبر .....
    .وزوجته مايدري وين راحت لانها ماعمرها سألت فيه او اهتمت
    وظيفته بس يشتغل ويصرف ...
    وهو الوحيد الغريب....والضايع بينهم .....


    رن جواله وكان المتصل رقم غريب رد واستغرب : أي انا زوجها .........
    شنووووو طيب طيب جاااي .....


    ركب سيارته وتوجه للمركز وهو مخطوف لونه ....وبقلبه
    "حسبي الله عليك يافايزه "


    ®راما الدلوعـــ ♥ــــه®


    بمركــــــــز الشـــــــــــــرطه ...

    كانو حاجزين الحريم كلهم الي تبكي والي تتحسب على ام صابر الي ورطتهم
    والي مو مهتمه وعارفه انها بتخرج ....!


    كانت جالسه وهي تتحسب ودموعها تنزل : حسسسسسبي الله عليج ياام صابر
    ورطتيني واياك الله يبلاااج ...الحين وش اسويي وش وجهي عند اختي وزوجها وعيالها ..
    .ياربي ساعدني وخرجني من هني


    في لحظات سحبوهم كلهم لغرفه مدير المركز ...


    كانو الحريم يبكون خايفين على سمعتهم وحياتهم ...
    مو سهله تدخل وحده لمركز الشرطه ....


    الضابط بعصبيه : انتو تدرووون وش الي سوويتوه ...تعرفون الحرمه هذي؟؟
    الي تروحون لها وش تسوي بالناس ...هذي تدمر بيووووت
    بيتها فاتحته مكان دعاره وسحر وشعوذه ...وتبيع حشيش وخدرات بعد


    قربت وحده تترجاه : طلعوووني من هنااا انا مالي شغل والله مااسويت حاجه
    دي ام صابر الله لا يعطيها عافيه قالولي عنها الحريم تفك السحر
    والله مالي دخل في حاجه ياحضره الضابط ...


    قربت ام تركي وهي تبكي : تكفى ياولدي ...لا تدخلنا في المشاكل
    احنا ماندري عن أي شئ تسويه هالمره جيتها عشان تفك السحر عن بنتي المسحوره
    والله العظيم ماندري عن شئ


    ام صابر بحقاره : لا ياحضره الضابط كلهم معاي ويساعدوني والفلوس منهم بعد
    والا ايش ياام تركي


    مسكتها ام تركي وبدت تشد طرحتها وشعرها بقوه : ياحقيررررررره ياجذاااااااابه
    يالي ماتسسستحين


    ام صابر :ااااااااااااااااااااااااااااه اتركيني ااااااااااااااااااااه


    هجمو عليها الحريم وقامت مضاربه بينهم ماوقفها الا تدخل الشرطه
    الي فرعت بينهم بالقوه ..


    الضابط بحده : بسسسسسسس ايش هذااااا احنا في حظيييره ؟؟؟
    اصلا كلكم متورطين الي لها شغل والي مالهاااا
    انتو الي تسونه اشنع من الي سوته ام صابر انتو تبون تأذون خلق الله
    بسحر وشعوذه وماخفتو من ربكم وانه حرررام والي يروح لساحر او يصدقه كاااافر


    ام تركي : والله ا.........


    الضابط بحزم : ولاااااااااا كلمه ....ولاااااااااا نفس لمتى راح يضل الجهل عندكم لمتى .
    ..ماتفهمون ماتستوعبون ....قلت السبل مالقيتو غير السحر المصيبه تصدقووون فيه...
    .. وين التعليييم ويين خوفكم من ربكم
    حسبي الله ونعم الوكيل بس ....ياشرطي رجعهم للحجز وخلي ام صابر اتفاهم معها
    اما الباقين لازم نستضيفهم كم يوم عشان يكون دررررس لهم


    صرخو الحريم وعلى صياحهم لكن مافي فايده ..... سحبهم وبدا يحقق مع ام صابر
    الي لها النصيب الاكبر وقضيتها كبيره مالها اول ولا اخر ...
    دعاره + مخدرات وحشيش+ سحر وشعوذه وكذب على الحريم ...
    وجراره بعد نسأل الله السلامه والعافيه وان يطهر بلداننا من امثالها ....


    دخل ابو تركي القسم وهو مفجوع ...راح للضابط وسمحو له يدخل تكلم معه
    وانصــــــــــــــــدم بالي عرفه ....
    ماتوقع توصل للسحـــر ...تبى تزوج بنتها لفارس بالغصب وتركي لامل بالغصب
    يوم شافت مانفعها وماحد يبي عيالها ...لجأت لهذي الطريقه الحقيره ...
    طلب منهم ابو تركي تضل كم يوم عشان تتربى ومارضى يخرجها بكفاله ....
     
  7. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    8,141
    الإعجابات المتلقاة:
    213
    نقاط الجائزة:
    370
    احـــــــــدى الشقق ...

    الجو مثل كل ليله سهره وفله مو طبيعيه ...دخلت وهي متضايقه ومعصبه
    واخلاقها واصله خشمها ...
    كانت لابسه شورت جينز وبلوزه علاق ولافه شعرها ذيل الفرس ...
    مالها مزاج حتى تلبس شئ او تتمكيج تبى تخرج من البيت
    وترتاح من شوفته وشوفتها الي تحرق قلبها ....


    مشت وجلست على وحده من الكنبات ..قرب منها واحد من الشباب
    وهو يقول كلام حلو : ياحلو انتا اشبك ...شكلك معصب ومتنرفز تعال اروقك


    الريم بعصبيه : انقلللع عن وجهي اقووول بلااااا


    بعد عنها وهو يشمق ..اخلاقها خراا وماتنعطى وجه ...اخذت كاسه فيها مشروب ...
    بدت تشرب وهي مو واعيه للشئ الي تسويه ...


    مر ريان اول ماشافها ابتسم بمكر ...قرب منها وحط يده على كتفها : هلا والله بشيخه البناااااااااات ..الريم ما قلت لك بترجعين ياروحي


    الريم بقهر :اااااااااه ياريان قلبي محرووووووووق ابي ارتاااح
    مخنووقه مالقيت مكان اجي فيه غير هنا


    جلس جنبها وحوطها بيده : ياروحي مين مزعلك كدا ؟؟ امك سوت لك شئ


    ابتسمت بسخريه : امي مالها شغل فيني وتسوي الي انا ابيه ...


    ريان :اجل ابوك ...صح


    الريم بحقد : لا ابوي لا يهش ولا ينش ....ولد خالتي هو السبب ...
    "بقهر "حرق قلبي ياريان ..تزوج وانا الي مسميني خطيبته


    طالعها ريان بقرف ...ماعمره شاف وقاحه مثل وقاحتها ...
    حتى هو مايرضى يجالس وحده مثلها ..مجرد تسليه وقت
    لا اكثر ولا اقل ...


    الريان بتميلح : لا تتضايقين ياروووحي ..الف من يتمنا نظره منك
    لا تهتمين له محبينك كثار ...


    الريم بطفش : هو انا ماهمني ...انا الي باط جبدي العز والفلوس
    والخير كله بيروح لبنت ابليس ...وانا الي استحق هذا كله .."بحقد " تصدق ريان
    جات بيته بوقاحه وهي تتميع ....وتهاوشت معي لا وقليله التربيه
    تضربني كف الله يكسر يدها الخايسه الشينه


    طالعها ريان وحس انه فاهمها ...توقع فالبدايه تحبه ...
    بس بان وجهها الحقيقي تبي تتزوجه طمع باامواله وحلاله ....
    حقيره وبتضل حقيره ...


    ريان : ياروحي انا ماعليك فيهم ..انتي انبسطي وفليها وزي ماقلتي
    مادام اخذ وحده شينه وخايسه "رفع حاجبه" مصيره بيرجع لك


    اقنعت نفسها بهذا الكلام ...هي احلى من رغد بوجهه نظرها ...
    راح تحاول تغريه وتفرقهم بكل قواتها ...مااكون انا الريم ان مافرقتكم .....


    وقف ومد يده لها : حياتي تعالي نرقص وانسي كل شئ ارتاحي
    واستانسي وراح يصير الي تبيه الريم شيختهم كلهم


    وقفت بغرور وترفع وهي تحس انها ملكه ..كلام ريان ينفخها ويطيرها فووق
    ويرضي غرورها الا محدود : اوووكي بيبي ..


    ابتسم بخبث ..وطحتي بيدي يالريم ..كلها ايام واسابيع بس
    وتصيرين مثل الخاتم بااصبعي بنفسك راح تجلسين عند رجلي مثل الكلبه .....
    وتطلبين رضاي وكل كلمه قلتيها لي راح ادفعك ثمنها .....
    انا ريان ماينقال عني حقير ياسافله ماتتفلين علي ...
    صبرك بس علي كلها مسأله وقت ....



    ®راما الدلوعـــ ♥ــــه®


    ببيت ابو فــــــــــــــارس


    انتهى العشى وصار وقت رجعه رغد لبيت عمها ...
    حست فعلا انها استمتعت بوجودها مع عائله فارس ...عائلتها الجديده والجميله
    حتى امه رغم خوفها منها الا انها اكتشفت انه مافي اطيب من قلبها
    بس تحتاج تجلس معاها وقت وراح تحببها بنفسها ....
    ودعتهم وخرجت مبسوطه ومروقه ....وفارس معاها


    ركبت السياره جنبه وهو حرك ونسمات الهوا العليل تلفحها من شباك السياره المفتوح ....

    سحب فارس يدها بحب وقبلها : حبيبي ايش رايك بااهلي ..؟ ارتحتي لهم ؟

    رغد بصراحه : أي والله ارتحت لهم وحبيتهم ...ابوك طيب وماشفت بطيبته
    الله يخليه ويحفظه ...


    فارس : امين يارب...."بحب" ومين كمان ؟؟


    ابتسمت وفهمت تلميحه انه يقصد نفسه : وكمان اموله مره مره حبيتها
    البنت هذي تعجبني لسانها ينقققط عسسسل


    فارس:ههههههههههههههههههههههه انتي تقصدين امل امل اختي والا وحده ثانيه ؟؟هههههههههههههه قال عسل قال


    رغد بزعل : والله انها عسل انا احب البنت الصريحه القووويه
    الي تقول الي بقلبها بدووون مجامله وعجبتني مو زي بنت خالتك وجججع تنرفز


    فارس بقرف من طاري الريم : ياروحي انا ماعليك فيها هذي مريضه ....


    رغد بااستغراب : ليشم اتتكلم زيكم ؟؟؟؟ مو هي بنت خالتك لزم
    بس حسيت لهجتها تختلف شوي ؟؟


    فارس : أي عشانها ساكنه الاحساء وتعرفين ياكثر لهجات السعوديه
    عاد هي تهرج زي ناس ساكنين جنبهم و جيرانهم مع انهم كانو يهرجون زينا
    بس تعرفين التقليد بيسون انهم سبيشل هع


    رغد بدون اهتمام : ياشين السرج عالبقر ...كل واحد يهرج بلهجته
    اما التصنع ماينفع والهجه مو حلوه الا من اهلها تحسها تليق عليهم
    زي رولا صاحبه بنت عمي... اما بنت خالتك الصراحه اببببببببببدن مو لايق عليها


    فارس مات ضحك وهو يشوف الغيره تلمع بعينها : ههههههههههههه انسيهم ياحبيبتي
    مادام انا القمر معاك مالك ومال الغبار الي فالجوو هع


    رغد بحب : يانور عيني انتا شفت اني احبك ماسويت لها شئ
    واحترمتها عشان عيونك بس ...وانا مو مصبرني الا ان فيهم شئ منك
    لانهم اقاربك والا ماكان تحملت طواله لسانها وروشتها مزبوووووط


    فارس بشهقه :يالللللللللطيف ...وربي منتي هينه اجل كل الي سويتيه
    والكف وتقولين ماسويت شئ ......؟؟؟؟


    رغد بكبرياء : ماشفت شئ ...


    "سكت وبعدها تكلم بهدوء": طيب وامي ...؟ ماقلتيلي ايش رايك فيها ؟


    رغد بطيبه : خالتي طيبه وعسل حسيت بطيبتها واحنا على العشى ...
    لو مو خالتك وبنتها صدقني بتطلع شخصيتها الحقيقيه


    تنهد فارس: اااه وان امو مضايقني الا وجودهم امي مو مغيرها الا زنهم وسمومهم
    والا مافي اطيب من قلبها


    ربتت على كتفه وباسته : حبيبي لا تفكر كثير ...مصيرها بترجع
    ومصيرهم يتغيرون وربي يهديهم ان شاء الله ....


    فارس من قلب : يااارب يا ربي يهديهم او ياخذهم ويفكنا منهم ..


    ضحكت على كلامه :ههههههههههههههههه الله يروج عدوك ...
    اي صح تذكرت ......نسيت رعوود فديتو عسسسسول هههههه
    اليوم كله بجوفي يقول لي احبك يارغد ياناسو عليه لزيز دا الولد


    فارس بغيره: ايوا ايوا تفدي فيه وحبيه وبوسيه واحنا
    "غنى وهو يقلد محمد عبدو"..لنى الله ياخالي من الشوق من الشوق
    وانا المولع على نارين هييييييييي
    بعد الموده والمحبه سرتو تنسووني ولنا الله


    ضحكت بصوت عالي ودموعها تنزل على وجهه الي عابس وحزين :هههههههههههههههههههههههههههههههههههه يسلملي الغيوور انا
    هوا اقدر انسى فرووسي ..
    "كملت الاغنيه وهي رافعه حاجبها " واتقلب على جمر الغضى اتقلب اتقلب اتقلب


    فارس:ههههههههههههههه اقول اهجدي لا من جد نتقلب فالشارع
    ربشتيني بصوتك وانا اسووق


    بزعل: يعني صوتي وحششش ...


    فارس باابتسامه ساحره: الا من حلاته اخاف اذوب وماقوى اسوق ..


    ابتسمت بخجل وهي ضامه يده ليدها ...شغل الراديو يغير جو
    وكانت اغنية اليساا عــ بالي ..


    رغد تحب الاغنيه هذي صارت تغنيها مع اليسا لا شعوريا
    وهي مغمضه عيونها ومنسجمه معاها .....



    عبالي حبيبي ..عبالي حبيبي
    اغمرك مااتركك اسرقك مارجعك
    احبسك ما طلعك من قلبي ولا يوم
    اخطف لك نظراتك ضحكاتك حركاتك
    علقن في غرفتي نيمن عفرشتي
    احلمن بغفوتي تيحلى بيعيني النوم
    عابالي حبيبي
    ليليه الالبس لك الابيض
    وصير ملكك والدنيا تشهد
    وجيب منك انت طفلك انت متلك انت
    عـ بالي حبيبي


    كان منسحر بصوتها واحساسها وهي تغني وشابكه يدها بيده
    وقف السياره وهي فتحت عينها .......وقفت غنى وهي تشوف المكان الي جابها عليه ...
    ماكان بيت ابو طارق ...كان البحر ...


    التفتت عليه بسرعه بااحتجاج : فارس ليش جبتنا هنا
    والله عمي راح يعصب تأخرت عن البيت


    سحبها ونزلها من السياره وهو ساكت ..ومارد ولا بكلمه ...
    وقف معاها عند البحر وغمض عينه وهو يستنشق النسيم العليل ...
    سوت زيه وهي تحاول تدخل الهواء لرئتها ....


    ضلو الاثنين مغمضين عيونهم ويعيشون بعالم ثاني ...
    همس فارس : تذكرين اخر مره جينا البحر مع بعض


    رغد باابتسامه حنين : وكيف مااتذكر ....كنا وقتها غير ...
    كان نايف صاحبك معك مو رغد حبيبتك


    التفت لها وقرب منها سحبها حتى دخلت رجولهم فالمويه
    وصار الموج يلفحها : كان نايف صاحبي وكانت رغد حبيبتي بنفس الوقت ...
    "تنهد" تصدقين يارغد يمكن القدر كان اني اننا نتعرف بهذي الطريقه .....
    بس صدقيني يمكن لو ماكان نايف بحياتي ماكنت رجعت لفارس الي تشوفينه الحين ....


    تمسكت فيه بقوه وهو حوطها بيديه : بردانه ؟


    رغد بهدوء : شوي ...فارس ..قولي انت كنت مقتنع لما ساعدتني
    والا حسيت انك لازم تساعدني رد لجمايلي معاك ؟؟


    فارس باابتسامه : لا اكيد ...ساعدتك لاني حسيتك انتي الصح ...
    حسيت انك انتي الصادقه وان وجهك مستحيل يكون وجه وحده كذابه ...
    رغم انك خدعتيني لكن كنت متفهم وعارف دوافعك ومقدرها ... بس كنت غاير ....


    طالعته بااستغراب : غاير من ايش ؟؟


    فارس بقهر: لانك كنتي تتكلمين مع الكل ...تصافحين الرجال وكأنك واحد منهم ...
    انقهر انك عشتي زي أي ولد ماحسيتي باانوثتك ...ماعشتي مثل البنات ...
    قاسيتي وتعبتي وعشتي بخوف والم ...مع كل هذا تحملتي ...
    وبنفس الوقت احس اني محظوظ ....ربي رزقني باانثى مافي اقوى منها
    انثى مافي بجمالها .....


    سكتت وهي خجلانه من كلامه ...لف وجهها تجاهه
    وهو يطالعها بحب : انثى عشقتها قبل اشوفها ...وعشقتها بعد ماشفتها
    مع اني ماعرف حتى انها انثى ....وعشقتها وهي بين يدي تتألم ...
    عشقتها وهي تضمني وعشقك كل تفاصيلها ....ولازال عشقي
    كل ثانيه يزداد لها


    ضمته وهي تدخل راسها بصدره ...ومن كل قلبها تدعي ربي مايغير عليهم
    همس بااذنها ..: غني لي زي قبل شوي ...


    بعدت عنه وعينها تلمع بحب بدت تغني بكل احاسيسها
    وهي تغني كل كلمه تقولها : عيش حدك عمر او اكتر
    وحبنا يكبر كل مانكبر
    وشيب لما تشيب عمري يغيب لما تغيب
    عابالي حبيبي
    عبالي تكملني واسمك تحملني
    بقلبك تخبيني من الدنيا تحميني
    وتمحي من سنيني كل لحظه عشتا بلااك
    وعبالي تجرحني لحتى تصالحني
    بلمسه حنونه بغمره مجنونه
    وماغمض عيوني ال اوانا واياك
    عبالي حبيبي
    عبالي حبيبي ..عبالي حبيبي
    اغمرك مااتركك اسرقك مارجعك
    احبسك ما طلعك من قلبي ولا يوم
    اخطف لك نظراتك ضحكاتك حركاتك
    علقن في غرفتي نيمن عفرشتي
    احلمن بغفوتي تيحلى بيعيني النوم
    عابالي حبيبي
    ليليه الالبس لك الابيض
    وصير ملكك والدنيا تشهد
    وجيب منك انت طفلك انت متلك انت
    عـ بالي حبيبي


    ضمته وهي ماتبيه يبعد عنها ....وهو ماتركها وضل بجنبها
    والقمر والبحر والنجوم كانو شاهدين على حبهم الاسطوري ...


    قطع عليهم جوهم الرومنسي رنه مسج...كان جوال فارس
    رفعه وشاف رساله من رقم غريب ...
    استغرب وفتحها ..كانت الكلمات بمثابه السكين يغرس في اعماقه .....
    قراها اكثر من مره وهو مو مصدق ....مستحيل ....



    كان محتواها ...

    " عبدلله يطلبك البيحه ..."


    مسكته رغد وهي مو عارفه وش فيه ...حست قلبها ناغزها
    وهي تشوفه متمسك بالجوال ...


    رغد بخوف : فاااااااارس اشفيك ؟؟


    فارس بحزن عميق وهو يمسك نفسه لا يبكي : صاحبي ..مات ...


    حطت يدها على فمها وشهقت ...تجمعت الدموع بعينها
    وهي تشوف فارس يداري دموعه ...ضمته لصدرها وهي تحس فيه يرتعش بقوه .....


    : انا لله وانا اليه راجعون ....الله يرحمه اهدى حبيبي ...


    مشى للسياره وهي لحقته تكلم وهو مو قادر يركز على الطريق : انا بكره مسافر جده
    بااحضر العزاا


    رغد بحزن : طيب ...حبيبي هدي نفسك وانتبه للطريق ....الله يخليك


    طالعها وبعينه نظره متألمه ...الي مات مو بس صديق ...
    الي مات بمثابه الاخ له قبل كم يوم بس مكلمه
    وكان عازمهم لزواج اخته بس اعتذرو واليوم خبر وفاته ....
    ياه يادنيا ....


    نزلها ببيت عمها وكلم خالد ...كلها كم ساعه وهم بطياره رايحين جده
    يقومون بالواجب مع اهل عبدلله ويزورون قبر صاحبهم .....


    الموت ليست نهايه الحياه بل بدايتها ....صحيح عبدلله مات وتركهم
    لكن راح يضل محفور للابد في قلوبهم ....ومصيرنا جميعا الى ماصار اليه
    هم السابقون ونحن الاحقون يارب تكون روضه من رياض الجنه ...
    ولا تكون حفره من حفر النار نسأل الله السلامه.......

    ************************************************** ************************************
    Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
    ************************************************** ************************************

    ...انتهى شهر شعبان ...ودخل رمضان وانتهى...
    ودخل..... العيد .....السعيد .....


    والايام تنطوي بسرعه على ابطالنا بااحزانها وافراحها ...

    جالسه تلبس حلقها وهي مستعجله اليله الفرح ولازم تكون اخر شياكه ..
    سمعت صراخ طلال المزعج وهو يناديها ....


    هديل : طــــــــــــــــيب طـــــــــــــيب دقايق ....


    نزلت وهي تمشئ على مهلها ...ماتقدر تسرع مع الحمل ....
    كان متنرفز والبزران زادو عليه بصياحهم ...


    دخلت السياره وهي تتنفس بقوه : اااه والله تعبت


    طلال بعصبيه : سنه على ماتلبسين ...عيالك جننوني وابوي حرق جوالي بالاتصالات
    العريس واهله وصلو من زمان ...


    تأفتت بقهر : اووف طلال اشفيك علي تباني اطلع شينه قدام اهلك واهل العريس
    لا تنسى اني مرت اخو بنات عم العروس


    طلال بسخريه : الله واكبر ....يابعدها تصدقين حسبته جواز اختك


    هديل بنرفزه : اقول بس خلاص نكدت علي ...خلينا نمشي تأخرنا على الاوادم
    وعزووز من الحين معك ماقدر عليهم الاثنين


    طلال بااعتراض : بس انا ....


    هديل بعناد: مااااااااالي شغل ...يكفي الي في بطني والونه ....
    يا تمسكه يارجعني البيت ومافي روحه حتى لك


    طلال بطفش : انا لله ...طيب خلااص فكي النونه
    "ابتسم بهدوء وهو يشوفها لاويه بوزها " اذا شفتي لي عروس حلوه اخطبيلي


    فتحت فمها بقوه : شنوووووووووووووووووووووو


    طلال :هههههههههههههههههههههههه امززح وربي امزح
    ماتشوفين وجهك كيف صاير ابتسمي يابنت الحلال رايحين عرس مو عزاا


    ابتسمت رغم عنها وهي تشوف وجهه وهو مبتسم : دممك حجررر ماتعرف تنكت ...


    طلال بحب : عسسل على قلبي بس لا تتأخرين ثاني
    انا اكره ماعلي انلطع فالشارع ساعتين ...


    هديل بحب: من عيوني حبيبي اول واخر مره ....



    ®راما الدلوعـــ ♥ــــه®

    بشقه ثانيه ...كانت جاهزه وهي لابسه فستان وردي ناعم ....
    كان فهد معها وكاشج بعد ماوصلته رساله من فارس ....

    كانت هذي مفاجأه فارس لرغد الي ياما تمنت تتوصل لافنان الي اختفت ...
    قدر يدبر رقم اخوها من بندر ولد خاله عبدلله الله يرحمه ...
    ارسل لهم رساله وخبرهم بكل شئ ......



    افنان بفرح : يالله مو مصدقه رغد عرووس اليله ...


    فهد : يالله عقبالك ياقلبي "غمز" ترى بندر مستعجل ويبي يتزوج
    لو عليه يخلي فرحكم بكره بس انتي الله يهديك مأجله


    افنان بخجل : لسه بدري خليني اخلص دراسه
    عشان اتفرغ للزواج والعيال مابقى كثير والطب ماينفع له وحده مسؤؤله


    فهد بتفكير : معاك حق في هاذي ...يالله الله يصبره عليك وعلى دراستك هههههههههههههههه


    افنان بغمزه : مو ناوي تتزوج ترى عجزت يارجال ههههههههههههه


    فهد :هههههههههه والله من زمان عجزت اخوك شايب
    بس لسه ماجات الي ربي كاتبها اذا جات ذيك الساعه اترك العزوبيه واتزوج


    افنان من قلب : يارب تفرحني فيك واشوفك عريس واشوف عيالك قريب


    فهد : امين يارب وافرح فيك ....يالله تأخرنا خل نمشئ


    افنان بسعاده : يالله ...........




    ®راما الدلوعـــ ♥ــــه®








    يـــــــــــــــــــــــــتبع
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 1)