ذكريات ومشاعر

الموضوع في 'مدونات الاعضاء' بواسطة نظرة شموخ, بتاريخ ‏29 ابريل 2017.

  1. *يمكن أنا*

    *يمكن أنا* أنا من يجعل الحزن يبتسم.! .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏13 يناير 2014
    المشاركات:
    7,778
    الإعجابات المتلقاة:
    22,701
    نقاط الجائزة:
    310
    الجنس:
    ذكر
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أيا كانت تلك اللحظات فبعضها قد تترك أثراً
    تحتم علينا كتابتها
    هاأنا جئت لأدون هنا بعض من ذكريات مضت
    وايام قادمه
    وأنثر مشاعراً علها تترجم مايدور في داخلي
    أقرؤني خلف السطور
    ومابين الحروف.........

    دائماً أحب ان اسعد بلقياكم أحبتي
    مدونتي ترحب بالجميع
    ولاانسى نقدكم وملاحظاتكم فهي حتماً ستكون لي نبراساً يضيْ لي طريقي
    شكراً لكم شكراً لتشجيعكم
    سعيداً انا بكم دائماً
    ذكريات ومشاعر
     
    جاري تحميل الصفحة...
    آخر تعديل: ‏16 مايو 2017
  2. *يمكن أنا*

    *يمكن أنا* أنا من يجعل الحزن يبتسم.! .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏13 يناير 2014
    المشاركات:
    7,778
    الإعجابات المتلقاة:
    22,701
    نقاط الجائزة:
    310
    الجنس:
    ذكر
    أنتظروا بداية هذري اليوم والله يعينكم
     
  3. *يمكن أنا*

    *يمكن أنا* أنا من يجعل الحزن يبتسم.! .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏13 يناير 2014
    المشاركات:
    7,778
    الإعجابات المتلقاة:
    22,701
    نقاط الجائزة:
    310
    الجنس:
    ذكر
    مدخل
    نحتاج للبوح بأي شكل كان ..نحتاج للثرثرة بحجم صمتنا الأثري..!
    لا لنفاخربالحروف أو لنعرض مهاراتنا الكتابية..!
    بل لنتنفس .!
     
    آخر تعديل: ‏30 ابريل 2017
  4. *يمكن أنا*

    *يمكن أنا* أنا من يجعل الحزن يبتسم.! .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏13 يناير 2014
    المشاركات:
    7,778
    الإعجابات المتلقاة:
    22,701
    نقاط الجائزة:
    310
    الجنس:
    ذكر
    اليوم ألسبت 3/7/1438
    كان عندي موعد مهم في المستشفى
    كلمت صديقي محمد فهو نعم الصديق كان معي في رحلة مرضي من بدايتها
    وصل البيت كعادته متأخراً فهو من عشاق النوم وكعادتي ( هاوشته:closedeyesmile:)
    لن اقول لكم ماقلناه في السياره فقد لاتهمكم تفاصيله
    المهم وصلنا قبل الموعد بقليل انا نزلت من السياره ومحمد قال عندي مشوار مهم وراجع
    ذهب محمد لمشواره المهم وانا اكتم ضحكة داخلي لاني اعرف مشواره المهم هذا
    كان يذهب للمقهى ليعسل ( الله يفكه من شره)
    دخلت المستشفى وانا ارى الوجوه فيه
    هناك ترى مالاتراها خارجاً
    بعضهم يبتسم بعضهم يتألم بعضهم لامبالي وبعضهم خائف ك أنا
    كلمت من كان على إستقبال المواعيد
    واعطيتها موعدي كانت فتاة سعوديه ملثمه
    يبين في عينيها التعب من كثرة العمل لكنها تحاول أن تخفيه بلطفها مع المراجعين
    دقائق وسمعت اسمي يعني انه حان دوري للدخول على الطبيب
    دخلت وفاجأني منظر
    غداً ياغاليين اكمل لكم ماتبقى حتى لاتملوا (من هذرتي )
    إلى اللقاء
     
    آخر تعديل: ‏30 ابريل 2017
  5. *يمكن أنا*

    *يمكن أنا* أنا من يجعل الحزن يبتسم.! .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏13 يناير 2014
    المشاركات:
    7,778
    الإعجابات المتلقاة:
    22,701
    نقاط الجائزة:
    310
    الجنس:
    ذكر
    السلام عليكم أحبتي
    بداية اشكر كل من قام بالمتابعه وسجل بصمته بالإعجاب واعتذر لكم عن الإطاله
    ......................
    كانت المفاجأه اني لم اجد الطبيب المعتاد وجدت طبيباً اخرمكانه
    كان شاب سعودي اسمه د.فهد خريج جديد لاحظ استغرابي فابتسم ابتسامة ازالت عني الاستغراب
    قال ( كيفك واخبارك قلت الحمد لله بخير )
    اخبرني ان طبيبي يقوم بجولة صباحيه على مرضاه وسيرجع
    كلها دقيقه الا ويدخل دكتوري مجدي وكعادته معي امسك شعري
    وقاال بلهجته المصريه ( أزيك يازيزو طمني عنك النهارده)
    قلت له الحمد لله يادكتور المهم قام بعمله معي الاعتيادي
    وقال ( لا ألبك النهارده بومب يازيزو بس انتا بتدلع عليا)
    ضحكت وقلت له ( ياليت اتدلع عليكم يادكتور )
    المهم امر ان اذهب الى مختبر القلب لاضع جهاز قياس الجهد
    ذهبت باوراقي الى المختبر وقابلت هناك ممرضة من شرق اسيا محجبه
    وبيدها جهاز اعرفه فهو يرافقني منذو 5 سنوات
    ركبت الجهاز وامرتني ان امشي على سير المشي لتقوم بعملية اختبار جهد اولي ولتطمئن ان الجهاز يشتغل
    الحمد لله كل شيْ على مايرام الجهاز وقلبي
    رجعت الى الطبيب ورأني ورىء الجهاز معلق على صدري
    قال كالعاده ( موش تضيعوه بأ يازيزو ) ضحكت وقلت يادكتور لاتخف
    طلب مني ان ارجع غداً لفك الجهاز و يرى نتائج الاختبار
    اوه لقد نسيت ان اخبركم اني اقنعته بتأجيل العمليه الى مابعدرمضان وهو وافق
    يبدو انه كان ينتظر مني هذه المبادره
    لانه (حيسافر هو والعيال لمصر )
    خرجت من مبنى المستشفى على أن ارجع غداً مايعني اليوم
    وجدت صديقي محمد في انتظاري وبيده قارورة ماء
    فرح وتهلل عند رؤيتي (موعارف فرحان بشوفتي ولا فرحان لانه بقتك من مشاويري ):coldsweat:
    اطلت عليكم لذلك اكمل معكم غداً
    إلى اللقاء :wrda:
     
    آخر تعديل: ‏1 مايو 2017
  6. *يمكن أنا*

    *يمكن أنا* أنا من يجعل الحزن يبتسم.! .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏13 يناير 2014
    المشاركات:
    7,778
    الإعجابات المتلقاة:
    22,701
    نقاط الجائزة:
    310
    الجنس:
    ذكر
    السلام عليكم احبتي
    ............
    يبدو اني سأخرجكم خارج يومياتي في المستشفى
    حتى لااصيبكم بالملل
    غداً إن شاءالله سأكحي لكم
    يومياتي التي اعيشها ومايهمكم أن تعرفوه
    لي لقاء جميل معكم غدأ
    كونوا بخير وعافية من الله
     
    آخر تعديل: ‏2 مايو 2017
  7. *يمكن أنا*

    *يمكن أنا* أنا من يجعل الحزن يبتسم.! .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏13 يناير 2014
    المشاركات:
    7,778
    الإعجابات المتلقاة:
    22,701
    نقاط الجائزة:
    310
    الجنس:
    ذكر
    السلام عليكم أخواني أخواتي
    عدنا ( ويارب مانكون ثقيلين عيكم )
    اليوم سأحكي لكم ماجرى في يومي (اعذرونا لتداخل العاميه )
    ...............
    بسم الله
    قبل أن اخرج من البيت اهتممت بأناقتي علي أأثر على من هناك ويهتمون بي
    لبست كل الملابس المطلوبه بلا نقصان وجلست أمام المرإة طويلاً
    حتى لاأكون نسيت شيئاً يؤثر في شخصيتي امامهم ولم انسى عطري الخاص لتلك المناسبات لعله يخفف من حدتهم
    ( بالعربي تكشخت )
    بدايه ذهبت بسيارتي وفي منتصف الطريق سكت التكييف (مو وقته الله يرحم ابوك)
    حاولت وحاولت وكل محاولاتي ذهبت ادراج الرياح ( محاولتي كلها فتحت الكبوت وقعدت أناظر بس )
    المهم اقفلت غطاء السياره (كبوت السياره )
    الوقت ضحى والشمس عاموديه على رأسي واوقي نفسي بيدي لكن الشمس اكبر منها
    مع كل هذي المشاكل كان هناك شيْ جميل يخرج رأسه من بينها
    تعطلت امام محل قهوه
    طلبت كوب قهوه وماء
    لاتسألوني عن ( كشختي هذيك ) هنا انتهت ودق قلبي كثيراً خوفاً ان ينهار كل ماخططت له
    شربت القهوه كان كوباً صغيراً حتى لايؤثر في نظافة اسناني ( اخر شي بحافظ عليه )
    اغتسلت وعدلت شخصيتي وتأنقت من جديد لكن ليست كاألاولى يكفي رائحة عطري ذابت
    وقفت انتظر سيارة أجره من سؤ حظي كل سيارات الاجره التي تمر فيها ركاب
    الحمد لله هناك امل يلوح في ألآفق توقفت سياره أمامي كان سائقها رث الثياب وذقنه مهمله
    لابأس المهم شيْ استقله واجلس امام تكييفه
    سألني أين وجهتي فأخبرته غالا في سعره مستغلاً وقفتي تحت الشمس حاولت معه ان ينقص
    فأنا ذاهب لارجع أموالي التي حجزها البنك ( بالعربي مامعي الا الي في جيبي )
    أخذتني عزة النفس ( والطفره لاأنسها )ورفضت ماطلب فذهب وكنت ارمقه بنظرة حزن عله يراها ويرجع ويأخذ ماقلت
    لكنه استمر في سيره وذهب فاختفى بين زحمة السيارات وجلست أندب حظي ليتني وافقته ستعرفون لماذا قلت هذا
    بعد أخر اجرة توقفت استمريت ساعه واناا اؤشر بيدي لكل السيارات عل احدهم تأخذه فيني رحمه ويقلني
    لكن لاحياة لمن تنادي وانا انظر لسيارتي وهي في نظري اصبحت كومة حديد لافائدة منها ( التكييف هالوقت يخليها سياره صح )

    أطلت عليكم غداً اخبركم بالباقي
    وغداً الاشياء الحلوه مع المتعبه ستكون
    عذراً لكم احبتي لاتملوني ولا تملوا يومياتي فهي واقعي اليومي اكتبه بلاتجرد
    طبتم وطابت أيامكم بالمسرات
    إلى اللقاء
     
    آخر تعديل: ‏3 مايو 2017

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)