رواية بنت في مدرسة عيال اغنياء

الموضوع في 'روايات' بواسطة Shahaad, بتاريخ ‏26 ابريل 2017.

  1. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    9,360
    الإعجابات المتلقاة:
    376
    نقاط الجائزة:
    470
    يد عالقه بالحزام الامان.
    يد نصف محروقه.
    يد مقطوعه عن صاحبها.

    مدت يدها وسحبتها من الحزام.
    مالفت انتباهه هو الخاتم الفضي الالمع.
    المنقوش عليه حرفين بالانجليزي.

    B & R.

    جلست على الارض ب انهيار.
    مستحيل مستحيل تنسى صاحب هاليد و هالخاتم كان دايم يزعجها ب ان خاتمه افضل من خاتمها الذهبي واغلى منه.
    كان دايم يحرص انه يوريها بكل لحظه وما يستنى لحظه الا وهو متكلم عنه وكم هو محظوظ بمخطوبته الي ارسلها الله له.
    ومستحيل يفوت فرصه الا وهو ذاكر ان هو ومخطوبته رانسي راحو وشروه مع بعض.

    عينها اليمين فقدت السيطره وبدت تذرف الدم من كل جهه حتى من المدمع الى اخرها.
    نزلت الدموع ف طاحت على اليد المقطوعه.

    كانت يد باسل

    ماتقدر تتخيل الالم الي حس فيه باسل وهو يحترق.
    نزلت راسها وهي تبكي بصوت عالي مع صراخ مؤلم وهي تمسك يد باسل بقوه.

    اتركت اليد على جنب وقامت من الارض
    عيون خاليه من الحياه
    ملامح بارده
    تفكير مبهم
    وقفت على حافه النافذه المسكوره.
    قلبها يتألم
    روحها تصارع
    عقلها ميت
    وجسدها ينهار.

    ان كان فيه اسوء من كذا ف مارح تتحمل.
    فقدت اخوها الي كان العالم كله من بعد حمد
    فقدت اشخاص اعتبرتهم الملجى لها من هالحياه الظالمه.

    لما يموت شخص احببته هذا ابدا ماهو مخيف
    المخيف
    لما تشهد طريقة موت ذاك الشخص.

    زينب شهدت كثير من الاشخاص الي تحبهم يموتون ولما اقول الكثير ف انا اقصدها.
    وهذي ابدا ماهي النهايه.
    زينب راح تشهد واحد ورا الثاني ورا الثالث
    لين تموت روحها من الحزن.

    غمضت عيونها بهدوء وببطى.
    وهي تتقدم خطوه.
    لكن
    حست ب احد يهزها.
    ف فتحت عيونها واللتفتت لشخص الي يهزها.
    كانت وهمها وقفها جنبها وتتكلم.
    لكن
    بدون صوت
    ضيقت عيونها وهي تحاول تفهم وش تقول.
    ابعدت عيونها عنها ببرود وهي تذرف الدموع.
    ف عرفت انها من كل الي صار اثر عليها جسدياً و
    و
    خسرت سمعها.

    غمضت عيونها وهي تميل للامام
    مستعده
    ترمي نفسها من ارتفاع 50 متر.

    لكن
    حست بكف قوي على خدها ف فتحت عيونها وشافت وهمها تطفو بالهواء.
    وهي تصرخ عليها بكلمات لكن بدون صوت
    ماكان عندها الوقت تستغرب ف تجاهلتها.

    لكن وهمها تنهدت بحده ف مدت يدها ومسكتها وسحبتها لها.
    ف فتحت عيونها وهي تطيح مع وهمها عن ارتفاع خمسين متر.
    كانت تشوف الارض تقترب
    وتقترب
    وتقترب
    لين بقى متر واحد.
    ف غمضت عيونها وهي تستعد ل اقوى الم من بعد الحرق حياً
    وهي كسر الرقبه وانعفاطها.

    فتحت عيونها بعد ماحست انها تاخرت بالموت.
    لكن
    شافت كل شي اسود.
    [وزين] (وهمها) واقفه جنبها.
    رفعت يدها ولوحت فيها لليمين ف تحول المكان ابيض
    بعدها نزلت يدها بشكل مستقيم
    ف ظهر باب اسود.

    انفتح تلقائياً.

    دفتها زين.

    -
    -

    افتحت عيونها بسرعه وبقوه وهي تتنفس بسرعه عاليه قلبها ينبض بجنون
    قامت من نومتها واقعدت وهي تتلفت يمين ويسار.

    كانت بالغرفه نايمه على السرير.
    حطت يدها على جبينها ف مسحت عرقها
    سحبت جوالها من تحت مخدتها ف شافت عشر اتصالات من خالد
    واربع اتصالات من فهد
    وسته من فارس
    وثلاثين من مهند.
    والباقي مكالمتين وثلاث.

    كانت ترتجف وعشان تتاكد بس اتصلت على اول رقم شافته وكان خالد.
    ثواني حتى رد.
    ماعطته فرصه يتكلم ف قالت/وينكم؟.

    /حدد ب وين.
    زينب/وصلتوا؟.

    همهم وهو يقول/من 11ساعه.

    تنهدت براحه ف رمت نفسها على المخده وهي تغمض عيونها.
    افتحت عيونها مره ثانيه وهي تحاول تستوعب وش صار.
    ليه ماتتذكر وش صار؟.

    /وشلون رحتوا المطار؟.
    سالت زينب.

    خالد/انا وديتكم.
    زينب/ليه ماتذكر؟.
    خالد/مادري.
    زينب/ودعتكم؟.
    خالد/اي.
    زينب/قول لي وش صار يوم كنا بالمطار.
    كان ساكت للحظات ولثواني بعدها قال

    /كنا واقفين نودع بعضنا بعدها انت رحت لدورة مياه وانا لحقتك ودعتك بطريقتي الخاصه وبعدها رجعت لحالك وبعدها بدقايق انا وراك كنت تودع الباقين بالاحضان وبعدها جاء وقت الروحه ورحنا لطياره واقلعت وبعد ماوصلنا اتصلنا عليك بس ماكنت ترد قلق عليك مهند ف اتصلنا على سامي وقال لنا انك عند خطيبتك واهلها وانك رحت تناام قلنا لمهند وارتاح وقبل ثلاث ساعات راحو نامو .

    سمع تنهداته الكثيره ف قال/ليه؟.
    زينب/مادري بس حسيت اني حلمت بحلم طويل وقبيح عنكم.
    خالد/تتذكره؟.
    هزت براسها وقالت/لا بس اتذكر فيه دم بكل مكان وصراخ غريب و.وخاتم.

    بلعت ريقها بصعوبه وهي تحس بالخوف.
    هي ماتتذكر الحلم بس تتذكر كل المشاعر الي حست فيها.
    تتذكر اصوات
    وصراخ
    وشي يفنجر.

    شدت على يدها وهي تغمض عيونها وتحاول تنسى الاصوات والي تتذكره.

    خالد/اذا الحلم فيه دم ف هو امير يعني مارح يصير بالي حلمت فيه.

    زينب/فسد.

    همهم لها بمعنى"اي".

    خالد/نمت لفتره طويله سامي قال انك اول ماوصلت الفندق رحت نمت حتى ماتغديت او تعيشت.

    زينب/انا للحين بحاله خوف وصدمه احاول اتذكر الي صار بالمطار يمكن بسبب النوم الطويل نسيت.

    سكتوا للحظات بعدها قال خالد/ماباقي شي وتصير الساعه 10صباح روح تروش(تحمم-استحم) وافطر باقي يوم واحد وترجع للمدرسه.

    زينب/ابي ارجع انام بس خايف اغمض واكمل الحلم.

    خالد/اذا كان فيه دم بالحلم مستحيل ترجع تحلم فيه.
    تثاوب وبعدها كمل/اذا فيك النوم ارجع نام ولا تطلع لحالك الا ومعك واحد منهم.

    زينب اسمعته وهو يتثاوب ف استغربت وقالت/مانمت؟.

    /لا.
    زينب/ليه.
    خالد وهو يغمض لا ارادياً/كنت ا.نتظر.
    زينب/مين؟.
    خالد/مادري.
    كان واضح من صوته انه يقاوم النوم اضحكت زينب بخفيف.
    وهو بالهدوء يكون اكثر من جميل ولطيف وهادى ومستسلم.

    خالد/زياد.
    همهمت ف قال وهو يغمض ويرحب بالنوم/لا تطول س.رير.ك فا. ضي

    بعدها راح بنوم عميق.

    لاارادياً ابتسمت على كلامه.
    والحين
    هي ارتاحت كثير بعد ماعرفت انهم بخير.

    ولاقامو البنات راح تاخذهم لسوق وتخليهم يشرون الي يبون وهي راح تشري لشباب هدايا.

    والحين.
    سحبت البطانيه ولفت نفسها فيها وغمضت عيونها بهدوء.
    متمنيه لنفسها احلام لسعيده.

    -ولك عين تنامين.

    افتحت عيونها بنزعاج وناظرتها.
    ف قالت بحده-شي جميل اني قدرت اوصل لك.

    زينب وهي تلف للجهه الثانيه معطيه ظهرها لوهمها/خليني بحالي بنام ولا قمت ازعجيني على كيفك.

    زين-لو ماجيت باللحظه المناسبه تدرين وش كان بيصير لك؟.

    غمضت زينب وقالت/ادري ان بيصير شي خطير وعشان كذا اعفيني انا حتى ماتذكر وش حلمت بس اشياء بسيطه اتذكرها.

    اختفت وهمها وظهرت قدامها وقالت-انا المتحكم ب جزء من ذكرياتك وهذا من مصلحتك الشخصيه اني مسحت ذكريات الحلم وغير هذا.

    قالت بحده-لو ماجيت بوقت انتحارك بالحلم تدرين وش كان بيصير؟.

    زينب افتحت عيونها تناظرها ف قالت وهي تقرب وجهها منها-كان قلبك راح يوقف.

    تلاشت من قدامها بسرعه وظهرت على الدريشه الي كانت مفتوحه شوي.
    هواء خفيف خلا شعرها الطويل يتطاير.
    وفستانها الابيض يحفها الهواء من كل جهه.
    بشرتها الشاحبه بينها ضوء القمر.

    كانت الشخصيه المعاكسه لشخصيه زينب.
    نفس الملامح ونفس الصوت ونفس الشخص
    لكن بشخصيه مختلفه واسلوب مختلف.

    -ضغطي على قلبك لدرجه انه ماكان قادر ينبض بسبب الضغط لو ماجيت ووقفتك باللحظه الي قفزتي فيها كان قلبك انفجر .

    ناظرتها وهمها وقالت-لو ما ارسل عقلك الباطني اشارات عصبيه لي كان الحين انتي ميته.

    اجلست على السرير وقالت وهي تناظر وهمها/شكراً.

    وهمها ضحكت بسخريه قبل تتلاشى.

    تنهدت وارجعت غطت نفسها.
    وغمضت عيونها.

    #الساعه6م دبي مول.

    كانوا يتمشون احمد وسامي ماسكين اغراض زينب والبنات قدامهم.
    الا انهم مايعرفونهم بس بما ان زينب طلبت منهم يجون معاها ماقدرو يرفضون طلبها.
    واصلا هم يقدرون يرفضون طلب لها؟.
    كل مايتذكرون تهديد الشباب لهم يستسلمون لرغبات زياد.

    وبالحقيقه احمد كان فرحان وهو يشوف حب حياته "ليلى".
    وهي تمشي قدامه وبكل ما اسمحت لها الفرصه تناظره نظرات سريعه.
    وبكل نظره كان تستقلبها ابتسامه واسعه.
    ونظرات عاشقه.

    اللتفتت زينب ف ابعد عيونه احمد عن ليلى وناظر السقف وقال/ياجمال السماء.

    ضحك سامي على غباء احمد.

    وبالنسبه لسامي ماكان احسن من احمد فحتى هو كان مغرم بسيدرا بنت عم زينب
    فكل ماسمحت له الفرصه ناظر سيدرا
    هو يميزها عن مليون بنت
    قلبه يرشدها له.

    سيدرا كانت حاسه ان فيه احد يناظرها لكن تجاهلت.

    زينب ماخلت مكان مادخلته مع البنات واحمد. وسامي
    مستحيل تطلع من مكان الا وهي شاريه غرض او غرضين.
    على الاقل.

    لين صارت الساعه 11:30م.
    قرروا يرجعون لفندق وهم تعبانين.
    مع انهم ادخلو كل الاسواق الا ان زينب مستحيل تفوت عليها التزلج لازم على الاقل تقعد ساعتين ونصف.

    وبما ان بكرا موعد طيارتهم ارجعو بسرعه بعد ما اسحبو زينب الي كانت رافضع ترجع بعد مااسحبوها من التزلج.

    رمو نفسهم على السرير كل واحد منهم وبكل غرفه.
    زينب نامت عند الشباب والبنات اكدت عليهم انهم لازم يقومون 9ونصف الصبح.
    بما طيارتهم الساعه 11 ونصف.

    -
    -

    كان واقف بالظلام
    يناظر الي حوله ب استغراب
    يسأل نفسه هو وين.

    قرر يمشي للمجهول احسن من انه واقف يتلفت حوله.
    يمشي ويمشي لين حس بالتعب لكن ابدا ماقرر يستسلم
    يحس انه بمتاهه
    نفس المكان ونفس الظلام كنه ماتحرك اساساً.

    لكن
    سطع ضوء من مسافه بعيده ف ابتسم وراح يركض للمكان متوقع ان هالضوء هو مخرجه.
    ومع كل خطوه يخطيها
    يسمع صوت بكاء خفيف.

    وقف ب استغراب عن مسافه خمس امتار
    وهو يشوف بنت بشعر طويل وفستان ابيض قصير حاطه يدها على وجهها وتبكي
    معطيه ظهرها له.

    /مين انتي.

    سأل بصوت خفيف يحاول يجذب انتباهها.

    وقفت عن البكاء وابعدت يدها عن وجهها ارفعت راسها شوي.
    واللتفتت ببطى.

    توسعت عيونه بصدمه وهو يشوف
    زياد
    فتح وغمض عيونه يقنع نفسه الي قدامه مو زياد.
    لكن
    الي قدامه
    زياد
    بشعر طويل
    وفستان ابيض

    تجاهل كل هالافكار وناظر زياد وهو يذرف الدموع بملامح حزينه.
    ضيق عيونه وهو يحاول يسمع الي يقوله زياد بس ماقدر.

    قرب خطوه وقال/زياد وش تقول ما اسمعك.
    كان يشوف شفايفه وهي تتحرك تنطق بشي.

    لفت انتبهه شي غريب ف نزل نظره ل حضن زياد و
    وشاف
    افاعي
    اكثر من سته
    ثلاثه بحضنه والباقي يزحفون بتجاهه
    لين حاوطه الافاعي من كل جهه.

    وحده على تلتف حول رقبته
    والثانيه على صدره والثالثه
    على بطنه
    والرابعه على يده والخامسه على يده الثانيه
    والسادسه والسابعه يزحفون على جسمه الصغير والنحيل.

    ناظره برعب واخيرا
    سمع وش يقول

    /خالد ساعدني.

    كان يذرف الدموع وهو يقولها ف جن جنونه وراح يركض له يساعده لكن
    حاجز شفاف منعه من الاقتراب له
    كان يضرب الحاجز الشفاف لكن بدون اي فايده.
    يصرخ وينادي.

    زينب كانت تناظره والافاعي تزحف حول جسمها وتلتف عليها
    تناظره وعيونها تذرف الدموع.

    صرخ بغضب وهي يضرب الحاجز بيأس.
    ناظره ف قال

    /ساعدني.

    ..#

    صرخ وهو يقوم بسرعه وهو يتنفس بقوه.
    انزفعو الشباب الي كانوا جالسين بصاله.
    ف اركضو لصراغ خالد.

    شافوه قاعد على السرير ويتنفس بقوهه وتعابير الصدمه والفزع واضحه على وجهه.
    راح فارس جاب ماء ورجع له جلس جنبه وعطاه.

    ابعد الكاس عنه وناظر الشباب وقال/الافاعي بالحلم وش معناه؟.

    تركي/عدو او تجسيد للخوف والشر.

    فارس/محلم بمين؟.

    كان راح يتكلم بس شاف مهند واقف من بينهم ف تراجع
    هو يعرف هوس مهند ب اخوه ولو قال عن الحلم مستحيل يتطمن ويتركه بحاله.

    خالد/بشخص.

    همهموا ف طاح خالد على المخده وهو يقول/ما اوصلو؟.

    حمد/قبل شوي مكلم سامي وكانوا توهم بيركبون الطياره.

    خالد/طيب.
    تثاوب وكمل/والحين اطلعوا برا وسكروا الانوار برجع انام.

    رائد/فارس راح يحط الغدا ماتبي تتغدا؟.

    هز براسه بالرفض.

    باسل/ماعلينا من كل هذا انت ليه نايم بمكان زياد؟.

    خالد/لان المكيف تحت سريره على طول.

    غمض عيونه لكن تذكر شي ف قام وجلس وقال/امس اكشتفت شي غريب.

    ناظروه الشباب ف قال/شي غريب وعجيب ومستحيل يخطر ببالكم.

    عقدو حواجبهم ب استغراب
    ف قام خالد وناظر مخده زياد.
    مسكها من الاطراف ورفعها لفوق.

    من الدهشه ماقدروا حتى يتكلمون
    او يطلعون ردة فعل.
    كل الي سووه
    انهم ناظرو هالشي الغريب الي كان تحت مخده زياد
    معدا مهند الي طلع تعابير الملل بعد ماتوقع شي كبير وجديد

    ف قال وهو يمشي/وانا كنت متوقع شي جديد.

    عقدو حواجبهم وناظرو مهند باستغراب.
    ردة فعله كانت طبيعيه جدا كشخص شاف شي غريب وخطر تحت مخده زياد

    وقف مهند وقال بملل/من يوم وحنا صغار كان زياد يحط تحت مخدته سكين حاده.

    وكمل مشي للمطبخ وهو يقول/فارس انا جوعان.

    رجعو نظرهم لسكين الكبيره والحاده ف قال باسل وهو يناظر السكين/كنت احسد خالد لانه ينام مع زياد بس الحين انا مرتاح اني نايم بمكان بعيد عن زياد.

    فيصل/خالد انتبه تخلي زياد يعصب مافينا حيل نسوي عزاء.

    ناظرهم خالد ب ابتسامه حاده.
    ف اسكتوا.

    فارس/مارح ارتاح الا وانا مدور تفسير ل هالشي.

    امأو كلهم على كلام فارس.

    -
    -

    #الساعه11:30ص

    كانوا جالسين بالمقاعد زينب وسامي واحمد جنب بعض والبنات وراهم على طول.

    يرجى منكم ربط الاحزمه س تقلع الطائره بعد ستين ثانيه نتمنى لكم رحله امأنه.

    كل واحد منهم ربط حزام وما ان بدت الطياره بالسير حتى تمسكت زينب بالمسكة اليد وهي تحاول تضبط نفسها.

    كانت تسال نفسها ب"شفيني؟ليه خايفه؟"
    نبضات قلبها كانت تتسارع حتى هي بنفسها كانت مستغربه.

    زينب طول حياتها قضت عمرها بالسفر بالطياره وش معنى الحين؟.

    بعد ما ارتكزت الطياره بالمساء ناظرت المطار من فوق حتى لمحت بذكراها ذكرى غريبه
    وهي تشوف الطياره تنفجر.
    غمضت عيونها بقوه وبخوف وهي تتنفس بشكل سريع.

    حست ب احد يمسك يدها ف فتحت عيونها وشافت سامي وهي يبتسم لها بهدوء.
    واحمد يهديها بهمس.

    ابتسمت بخفيف وهي تغمض عيونها.
    تحاول تنام.

    -
    -

    #الساعة 2:30م.

    صوت كفارات الشنطه وهي تسحب وقفت
    رفعت راسها ومعها سامي واحمد.
    وهم يبتسمون.
    للقريه الكبيره(مدرستهم)

    حست زينب ب اشتياق كبير لها ولهم
    ف زينب غابت اسبوعين عن المدرسه وهي تشتاق وتحس بالحنين.

    طلعت بطاقتها الشخصيه وورتها لحارس الامن وكذلك الشباب ف افتحو البوابه
    وادخلوا.

    ارفعت راسها وقالت بهمس/انا جيت.
    .
    .
    .
    ومن هنا نوقف ونكمل بالبارت الجاي.
    اتمنى انه نال اعجابكم.

    كلمه9990��
    شرايكم بس��.
    ولو تبون اكتب بارت ب هالطول خلوني انزل كل اسبوعين��.
    امزح امزح هذا اول ب هاطول وان شاءالله الجايات اطول.

    عاد ياويلكم ماشوف تعليقات حلوه:).
    اكثر بارت تعبت وانا اكتبه من جهتين
    من يدي ومن تفكيري ومشاعري المتضاربه.
    ف انا حاولت بقدر الامكان ماقسى على الشباب��.

    بدون كثره حكي
    وحشتونييâ‌¤ï¸ڈ
     
    أعجب بهذه المشاركة سنو وااايت
  2. سنو وااايت

    سنو وااايت عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏9 أكتوبر 2018
    المشاركات:
    4
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    30
    الجنس:
    أنثى
    م شاءالله روايتج تهبل استمري ي مبدعهـ❤️
     
  3. س..الجوري ..ر

    س..الجوري ..ر عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏14 نوفمبر 2018
    المشاركات:
    2
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجائزة:
    50
    الجنس:
    أنثى
    ماشالله ابداااع روايتك :wrda::winkytongue:
    استمري وحنا معااك ي حلوه :55::angel:
     
  4. سماهرالجابري

    سماهرالجابري عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏2 مارس 2017
    المشاركات:
    68
    الإعجابات المتلقاة:
    15
    نقاط الجائزة:
    140
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    البيت المسحور
    والله جميل ومفصل ورائع الله يوفقك
     
    أعجب بهذه المشاركة س..الجوري ..ر
  5. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    9,360
    الإعجابات المتلقاة:
    376
    نقاط الجائزة:
    470
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    .
    .
    مئة وثلاثون بنت بمدرسه عيال اغنياء
    .
    .

    ما احلل النقل دون ذكر المصدر واسم الكاتبة
    .
    .

    [الظهور الاول]
    .
    .
    ان ماكنت قوي ب هالعالم راح ياكلك بدفعه واحده.

    #حــمــد.â™ھ

    /كل اللي بالمدرسه اللبسو خواتم الخطوبه الا انا ليه.

    قال بتلحطم وهو يمشي مع اصدقاءه وهذي المره العاشره الي يتلحطم فيها.

    تنهد من تلحطهم واحد منهم وقال/هذولي راح يتخرجون ويتزوجون وبعضهم لين يترجون من الجامعه هم حاجزين عشان ماحد ياخذها غيره.

    قال المتلحطم وعلى حالته/وحتى ان كان باقي على التخرج شهر ونصف وهذا انا بتخرج وللحين مالقيت زوجتي الضايعه.

    (يقصد انه مالقى وحده ترتبط فيه).

    قال الثالث وهو يلف خاطب خطوبته حول اصبعه ب ابتسامه/عادي انت على كل حال راح تتزوج سوا الحين او بعدين.

    قال المتلحطم بنزعاج/انت بالذات لا تكلمني وخلك على جنب.

    قال"طيب وهو يضحك .

    رجع قال/شوف وين ما اناظر اشوف نصهم لابسين خواتم الخطوبه انا بعد ابي زيهم ابي وحده اتفاخر فيها قدامكم وابيها تسوي لي فطور واجيبه للمدرسه وابيها تونس وحدتي بعدين وابيها تتحملني وتتحمل كلامي وابي خاتم يزين اصبعي البنصر منقوش ب اول حرف لي ولها .

    قاطعه الثالث وهو يقول/انت تبيها شكل.

    /مارح اكذب واقول لا بس تقريبا اي وابيها بعد.

    وقال بقهر يضحك/حتى ذاك القزم حاط خاتم بيده وهذا يجرح كبريائي.

    وقف الرابع وقال/ايهم؟.
    /الخادم.

    همهم وكمل مشي فقال المتلحطم وهو يوقف ويرفع راسه لسماء ويفتح يديه
    /يالله ارسل لي من عندك بنت جميله تصير خطيبتي.

    بعدها غمض عيونه.
    اضحكو على صديقهم الميؤس منه وهم يشوفون شكله .

    فتح عيونه وهو يشهق بعد ماهبط جسم نحيف من السماء ليدينه.
    نزل راسه ليدينه
    وعقد حواجبه وهو يشوف الخادم(زياد) بين يديه
    تنهد ب احباط ورفع راسه لسماء وقال/يالله ارسلت لي اخوها.

    مع ان كلامه يضحك الا ان الباقي عجزو يضحكون بعد ماشافو هبوطه من الدور الثالث ومن الدريشه.

    قال واحد منهم بقلق/منتحر؟.

    افتحت عيونها وهي تضحك ماتصدق انها نجت ب اعجوبه ف ارفعت نظرها لشخص الي مسكها وقالت ب امتنان/بدونك كنت راح اصير بيض مكسور.

    بعدها انزلت من يدينه وافتحت يديها الصغيره وقالت/انتبه تترك العش.

    نزلوا نظرهم ليدينه ف شافو فرخ حمام مانبت شعره بجسمه حتى.
    ارفعت زينب راسها ف شافت فارس حاط يده على صدره وشاد عليه بخوف وباسل يناظر بعيون متوسعه وفيصل يتنفس بقوه مع ارتجاف خفيف.

    ابتسمت زينب وقالت وهي تلوح لهم بيدها الثانيه/قدرت احميهه.

    فيصل ابعد عن الدريشه وجلس على الارض وهو يحاول يتسجمع باقي انفاسه.

    قبل شوي كانوا يمشون بممر المدرسه يتكلمون كان يقول بتلحطم/مدير المدرسه زاد علي الخدمه لاني غبت كثير اقصد يعني انا بعد عندي اشغال ماني فاضي ل خدمه الناس.

    فارس بملل/ماحد قال لك تدافع عن احد.

    (لتذكير:زينب تخدم الي داخل المدرسه لفتره معينه لانها ساعدت عبدالله باخفاء الشريط ولانها اتهمت نفسها بان الشريط لها.....رقم البارت السابع والسبعين بعنوان[مقولة] . )

    زينب وهي تتأفف/هذا واجب الصديق.

    باسل/كم زاد عليك من المده؟.

    زينب/شهر ونص.

    قال فيصل بتفاجأ/يعني مع تخرج ثالث ثانوي.

    امأت براسها ف قال فيصل/اي احسن عشان ماعاد تطلع لمكان ولا تختفي فجأه وكل مازادت غياباتك زادت مده خدمتك للمدرسه.

    زياد ناظره بحده ف ابعد وجهه عنه بسرعه.
    باسل/اي احسن عشان اشوفك ب هاللبس معطيك مظهر انيق ولايق.

    زينب ناظرته وقالت بابتسامه حاده/قصدك لابق علي لبس الخدم؟.

    باسل/لالا اقصد اللبس حلو وكذا يعني.

    ابعدت نظرها عنه وقالت/شي طبيعي اي شي اللبسه يطلع انيق وغير هذا انا الي اجمل الملابس.

    باسل وفيصل ضحكو بانزعاج من غروره واما فارس ناظره وهو يبتسم.

    فارس/مابقى شي ويرن الجرس وحنا ابعدنا عن فصلنا.

    فيصل وباسل/ايي.

    حسو بهدوء زياد ف اوقفو واللتفتو ولقوا مكانه فاضي.
    اللتفتو لوراهم ف شافو زياد واقف ويناظر الدريشه بنظره غريبه.
    كان يبعد عنهم ثلاث خطوات.
    فجأة احتدت ملامحه و
    بعدها
    بعدها

    ركض و
    ون
    نط
    من الدريشه
    تحت اناظر الطلاب.
    بعضهم انحبست انفاسهم بصدمه
    والبعض ماشالته رجلينه

    وفارس وباسل وفيصل اركضو لدريشه وهم يتنفسون بصعوبه ف شافوه بين ايدين طالب من السنه الثالثه ماسكه ب استغراب.

    زياد قفز من مرتفع عشرين متر ومن الدور الثالث.
    بدون تفكير.
    بدون اي خوف

    وبكل غباء قال"قدرت احميه".

    ناسي نفسه
    وناسي هالمساكين الي معه.

    فيصل/انا لو مشيت معه اكثر راح تنتهي حياتي بسن صغير.

    فارس وهو يبعد عن الدريشه ويقعد جنبه/انا راح تجيني اعاقه بالمشاعر بسببه.

    جلس باسل وهو يقول/وشلون خلينا مجنون ومختل عقلياً يمشي معنا؟.

    تنهدوا كلهم.
    ابعدو الطلاب عن الدرايش وهم يتنهدون مرتاحين بعد ماعرفو ان هالقزم مامات منتحر.

    زينب اخذت حلاوه من جيب جاكيتها الاسود وحطتها ليد الشخص الي مسكها وقالت/خليك دايم فاتح يديك ماتدري متى تطيح نجمه من السماء.

    بعدها ابعدت عنهم وهي ماسكه فرخ الحمام بلطف وحنان .

    تجاهلت ناظرتهم لها ف هي تعودت عليها وهذي ماهي اول مره يناظرونها من اول مارجعت من الامارات ومن اول مادخلت المدرسه
    كل الانظار
    توجهت لها كأنهم ينتظرونها من زمان.
    استغربت كثيرر حتى احمد وسامي استغربو من نظراتهم لها حتى بنفسهم حارسي الامن يناظرونها بس ماهتمت كثير

    واول مادخلت شقتها شافت الكل مجتمع هناك حتى راشد معهم جالس.
    سلمو عليهم وتحمدو لهم بالسلامه وبعدها
    راشد بشكل غريب ابتسم وقال

    قدامهم/الشبل تعلم كيف يربي الحيوانات.

    استغربت زينب من كلامه ف كمل وتعابير وجهه تغير بحده/اول اتفاق لنا كان ماتجذب الانتباه لك والحين مبروك كل الانظار عليك ومو بس الطلاب حتى العاملين والحراس والاستاذه ومدير المدرسه والاداره كل هذولي شافوا.

    زينب ماكانت مستوعبه شي ف قالت/انا مادري وش صاير وليه كذا تهاوشني قدامهم.

    تركي قال/انتشر لك فيديو وانت تضرب طلاب من السنه الثالثه بعنف.

    ضحكت بسخريه وقالت/ضرباتي لهم حنونه ومع ذلك كان لازم اضربهم بقوه اكثر.

    خالد/عشان كذا اختفيت؟.

    تركي/عشان كذا ملابسك كان فيها دم يوم شفتك بالصدفه ويوم اختفيت.

    زينب/اولاً:اي غبت لان صار لي ظرف وثانيا:انفتح جرحي ف اضطريت استاذن.

    حمد/مين الي اخذك من المستوصف؟.

    زينب/راشد.

    راشد ب استغراب/بس انا ماخذتك من المستوصف.

    كلهم توجهت الانظار له ف قالت زينب بستغراب/اجل؟.

    راشد رمش مرتين وقال بستغراب/اتصل علي وقال انه شافك بمخرج الطوارئ نايم وتعبان.

    زينب/م.مين؟.

    راشد/. . . . . .

    ناظرت تركي وقالت/متاكد انك حطيتني بالمستوصف؟.

    امأ بسرعه.

    ناظرت راشد وقالت/وش قال لك بالضبط؟.

    راشد/"لقيته بمخرج الطوارئ متكى على الجدار وشكل جرحه انفتح".

    هجمت عليها ذكرى بذاك الوقت كانت تناظره وهو يكلمها كانت تسمعه كانت واعيه
    حتى هو راح وقبل لا يسكر الباب ابتسم لها.

    وهي متاكده من شي واحد.
    يدري ان جرحي ما انفتح وان هالدم شهري.

    وشلون نست شي مهم زي كذا؟.
    وشلون نست هالذكرى؟.

    ابتسمت ومع ابتسامتها طلعت صوت ضحكه خفيفه.

    لكن
    مع وضعها الحالي راح تخلي موضوعه على جنب وتشوف موضوعها الاهم
    وهو فيديو لها.
    وهذا شي خطيررر
    لو حمد وصل له الفيديو؟.

    هي حتى ما تقدر تتخيل الي بيصير فيها.

    راشد/الي ضربتهم اباءهم بيرفعون قضيه تنمر عليهم.

    اطلعت من شرودها وناظرته وبعدها اضحكت وقالت/تنمر؟مين انا!!!!.

    قربت ل راشد وقالت بحده/ان كان فيهم خير خايهم يرفعون بيدهم ورجلينهم.

    وبعدها ابعدت عنه وقالت وهي تبتسم/والحين انا بروح انام توي جاي واحس جسمي مكسر ولا قمت بكلم المدير وراح اشتكي على الي نشر الفيديو.

    رائد/مارح تقدر تشتكي ان كان هالفيديو جاي من نادي الصحافه.

    زينب وهي تمشي لغرفتها/اي مارح اقدر اذا ماكان قدامي الراس.

    (تقصد اي اذا ماكان قصدها مدير المدرسه بس دامه قدامها راح تقدر تسوي اي شي.)

    ..#

    بعد ثمان ساعات قامت من نومها واجلست معاهم.

    تركي/كل هذا نوم.

    سامي/حنا نمنا وقمنا وتروشنا ورحنا جبنا اغراض للاكل وساعدنا فارس بالاكل وحطينا اكلنا وانت للحين ماقمت.

    زينب/ماقدرت انام اليومين الي راحو كل احلامي كوابيس حتى اني حلمت فيكم بس ماتذكر وشو الحلم بس اتذكر الشعور فيه كرهت النوم من الحلم والاحلام الباقيه.

    زينب تتثاوب واتكأت على كتف مهند وغمضت عيونها بعدها افتحت نصفها وناظرت خالد لثواني بعدها غمضت بكسل.

    فارس/خليت لك اكل بالثلاجه.

    زينب/شكرا زوجي وشو الاكل؟

    فارس/فتة باذنجان وورق عنب وسلطه سيزار.

    زينب وهي تبلع ريقها/والمشروب؟.

    فارس/سويت مخلوط ازرق وحطيته بالثلاجه.

    ابتسمت زينب وهي مغمضه بعدها قالت/والحلا؟.

    فارس/كيك الزعفران.

    افتحت عيونها وقالت وهي تبتسم/جعل خالد ومهند وسامي واحمد وتركي وحمد وباسل ورائد وفيصل يفدونكك.

    كلهم عرفطو وجيههم وبدا يتكلمون بنزعاج
    مهند بنزعاج وهو يبعد عن زينب/انا شدخلني افدي تيس.

    تركي/لا تفديني بي احد لو سمحتتتتت.
    باسل/انت وياه انا شدخلني؟
    سامي/شايفنا قرود تفدينا ل اي احد؟.

    ضحك فارس عليهم بعدها قال/وانت؟.
    تجاهلتهم زينب وقالت وهي تغمز/انا على راسهم.

    ضحك فارس وهو يقوم ويتوجهه لمطبخ يسخن اكل زينب.

    وبعد ساعتين راحت اللبست بنطرون اسود جنز وبلوزه باكمام قطنيه ابيض وجاكيت رمادي فرو ولفت الوشاح الاحمر حول عمقها.

    اطلعت من باب السكن ف هجم عليها نسمه بارده قشعر جسمها النحيل.

    توجهت للمبنى الي مكون من سبع طوابق بجانب مبنى المدرسه والي كان خاص بالمعلمين والاداره وغرفه المدير
    اول طابقين خاصه بالاداره والي فوق غرف نوم الاستاذه العزاب ولاساتذه الاداره وغرفه واحد خاصه بالمدير اذا كان عنده شغل ضروري.

    توجهت للمدير ولغرفه المكتب الخاصه بالمدرسه بعد ما اتصل علي.
    وها انا واقفه قدام الباب اخذت نفس عميق.
    وطقيت الباب
    وحطيت يدي على مقبض الباب
    وفتحته بهدوء .

    شافته جالسه على كرسيه ومنحني يكتب وهو لابس ناظرته وعاقد حواجبه بتركيز.

    /راح يتجعد جبينك من العقده الي مسويها بحواجبك.

    وقف عن الكتابه وناظرها بعدها ابتسم وهو يقول/وراي عائله اوكلها واسقيها.

    اجلست على الكنب الصغير الجلد الاسود الناعم والامع.
    وقالت/اولادك كبار خليهم يساعدونك.

    ابو رائد/لا توهم لا تقاعدتك راح اخليهم يساعدوني لسه باقي عشر سنوات على تقاعدي وبعدها بخليهم يشتغلون مكاني.

    زينب/ومين الي بيورث مكان ب هالمدرسه؟.

    ابو رائد/ممكن رائد وممكن اخوه.

    همهمت زينب بعدها قال ابو رائد/الحمدالله على السلامه.

    ابتسمت زينب وقالت/الله يسلمك.

    ترك القلم وشال النظاره وقال/ايوهه زينب اكثر وحده ب هالمدرسه تاخذ اجازه وليتها يومين او ثلاث اسبوع اسبوعين تدري كم اوصلوا عدد غياباتك؟.

    زينب بتفكير/امممم يمكن 6؟.

    ابتسم بحده وهو يقول/65يوم غايب فيهم.

    زينب مابدت اي تعبير عن الصدمه بالعكس هي توقعت ميه يوم.

    اخذ نفس عميق وقال/تدري الي غايبهم يوصل 10 يحولون دراسه سكنيه.

    (يعني مايحظرون المدرسه بس يجون للاختبارات النهائيه)

    زينب/طيب الي 65؟.

    ابو رائد/والي يتعدا ال15 يفصل من المدرسه انت تدري ان اكثر واحد بالمدرسه غايب عدد غايباته 3؟لا اكيد ماتدري وعشاني طيب وحنون راح ازود مده خدمتك بالمدرسه لشهر ونصف.

    زينب بغضب/ولييهه بس لاني غبت كم يوم طيب خلاص راح اجيب اعذار.

    ابو رائد/لو جبت من الحين لبكرا مارح نقبلهم الا بعذر طبي وغير هذا التزوير ممنووع واذا ماعجبك قراري تقدر تطلع من المدرسه :).

    تنهدت زينب بقلة حيله ف قالت/على الاقل مارح انفصل من المدرسه وشهر ونصف مو هي بوقت تخرج طلبه ثالث؟.

    امأ براسه ف قالت وهي تقوم/خوش والله شغل زياده ب هاليومم وبالمجان بعدد.

    تجاهلها ابو رائد وقال وهو يرجع يلبس النظاره ويمسك القلم/بكرا راح ارسل مع واحد من العمال اربع اوراق من التوقيعات لو خلصتهم ب اسبوعع راح اخفف من مدة العقوبه.

    كانت راح تقلب الطاوله بس تمالكت اعصابها وهي تقوم من الكرسي.
    هي تدري وهو يدري ان مستحييل تخلص ب اسبوع ومن اربع اوراق.
    بس عشان يعصبها.

    /طيب ياحنون ياكريم وانا الحين برجع لسكن ومن بكرا ببدا.

    امأ براسه ف قال/واي بكرا الصبح مر على ياسر.

    زينب/ليه؟.

    ناظره اوراقه وبدا يكتب ويقول/بكرا راح تدري ليه.

    امأت براسها واطلعت.

    ..#زينب.

    تدرون الخبر ماكان سهل علي
    حتى يوم قال لي ياسر ضحكت بغباء وانا اكرر عليه كلامه.
    كان شي غريب وعجيب.

    لكن
    مع ذلك هو قال لي فكري فيه ايجابيته اكثر من سلبيته.
    بس الاكيد جوابي راح يكون لا.

    ف عشان كذا وبذاك الوقت رحت للغابه ولمكاني حسيت بالتعب من المدرسه ومن كلام ياسر.
    جلست واتكأت على الشجره وبعدها غمضت عيوني.

    لين حسيت باحد يوقف قدامي
    فتحت عيوني ورفعت راسي لفوق.

    واخيراً
    جاء
    واخيراً اظهر نفسه لي.

    حتى هو كان يبتسم لي كنه متوقع اني كنت انتظره.

    ميكي ماوس
    والي انقذني بمرات لا تحصى واقف قدامي
    ومينن

    هه شخص مايخطر على البال.

    .
    .
    ومن هنا نوقف ونكمل بالبارت الجاي.
    اتمنى انه نال اعجابكم.
     
  6. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    9,360
    الإعجابات المتلقاة:
    376
    نقاط الجائزة:
    470
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    .
    .
    تابع مئة وثلاثون بنت بمدرسه عيال اغنياء
    .
    .

    ما احلل النقل دون ذكر المصدر واسم الكاتبة
    .
    .

    [الظهور الاول2]
    .
    .
    "كل مازاد احبابنا زادت رغبتنا بحماتيهم"

    #رائــد.â™ھ

    ..

    #زيــنــب.

    شديت على جاكيتي بعد ماحسيت بنسمه رياح بارده تهف على جسمي.
    شديت الوشاح حول رقبتي وغطيت نصف وجهي فيه.
    برودة هالمكان تخلي عظام تتصفق ببعض.

    بعد ماطلعت من غرفة المدير توجهت لسكن وانا افكر ب وش يبي ياسر مني
    ف انا الي اعرفه عن ياسر اذا يبيني اتصل علي او يزورني بس
    يناديني لمكتبه!
    شي غريب.

    وقفت بنص طريقي وانا اشوف عبدالرحمن واقف ويتكلم مع عبدالله وباين عليه الانزعاج
    ابتسمت بوجه عبدالله بعد ما لاحظني ف مشيت لهم.

    [ملاحظه: عبدالرحمن اول ظهور له في بارت الواحد والثلاثون عبدالرحمن اخ عبدالله وهو اكبر منه بسنه''معلومه ثانيه'' عبدالرحمن واحد من مجلس الطلبه وضيفته أمين(المال) الخاص بالمدرسه وغير هذا يحب انواع الشاي(الشاهي) ]


    ضحك بخفيف وهو يشوفني ف اللتفت عبدالرحمن بستغراب ف ابتسم لي.

    عبدالله/من طول الغيبات جاب الغنايم.

    هو اكيد منزعج ب اختفائي الي دام اسبوع/صدقني كل شي صار فجأه حتى انا مادري.

    عبدالله/طيب رساله ماتضر على الاقل تطمني عن اخبارك.

    قلت وانا اتنهد/ماعليك هذي بتكون اخر اختفأ لي وغير هذا.
    ضربت يدي على صدري وقلت بثقه/وغير هذا ترا للحين ماتعرف زياد زياد صديقك ب سبع ارواح.

    ابعد عيونه وهو يبتسم من غبائي.

    بعدها ناظرني وهو متوسع العيونه/الا شسمه وش هالضجه الي سويتها.

    عقدت حواجبي بستغراب ف قال
    /فيديو لك منتشر وانت تضرب طلاب من السنه الثالثه.

    هزيت براسي وانا اتذكر ف قلت/انا كنت رقيق معهم للمعلوميه هم يستاهلون.

    هذي المره طلع من صمته عبدالرحمن وقال/هم يستاهلون صحيح بس ماتدري وش عواقب انتشار الفيديو لك تدري كم عدد المشاهدين؟.

    هزيت براسي ي"لا" ف قال/30الف شخص.

    مادري اي تعبير بالضبط حطيت لاني شفت عبدالله يضحك.
    لكن
    لحظه 30الف؟
    كل الي بالمدرسه عددهم 4000 كيف صارو30الف؟.

    عبدالرحمن فهم نظرتي ف قال/الفيديو مو بس ينتشر بمدرستنا حتى خارج المدرسه.

    شهقت بصدمه وانا اقول بهمس/خارج المدرسه.

    امأو الاثنين ف قال عبدالرحمن/ليه فيه احد من برا ماتبيه يشوفك؟

    بعدها قال بشبه همس بس قدرت اسمعه وحتى عبدالله قدر يسمعه/شخص هارب منه.

    حسيت بدمي يبرد وعروقي تتجمد
    حاولت بكل ما اقدر اني مابين له تعبير الصدمه.
    وظليت اسال نفسي كثير

    هو يدري عني؟
    كاشفني؟
    متى! .

    ولاقدرت احط ببالي الا شي واحد
    "ياسر كاشف هويتي للمجلس"

    عبدالرحمن تنهد وقال/انا بروح اشوف شغلي ومثل ماقلت لك انتبهه اشوفك مقرب منه مره ثانيه.

    بعدها راح.

    تدرون
    نظرته كانت غريبه.
    لاحظني عبدالله ف قال/زياد شفيك خايف كذا؟.

    رمشت عدة مرات بعدها ناظرته وقلت/وش يقصد عبدالرحمن ب"هارب"؟.

    عبدالله ناظرني لثواني بعدها تنهد وقال وهو يمشي/يمكن ما تدري بس.

    مشيت بجنبه بحيث اقدر اسمعه واناظره فقال مكمل.

    /80%من طلاب وعمال المدرسه هاربين من حياتهم رغم انهم اغنياء الا ان نصف هالعدد هاربين من الحياة الي انكتبت لهم بس 20%الي جاين يدرسون لاهدافهم المستقبليه.

    قلت/اي حياة بالضبط الي خلتهم يهربون؟.

    عبدالله وانا يبتسم نصف ابتسامه حزينه/ممكن من اهاليهم او اقاربهم(العمه. العم. الخال. الخاله. الجده. الجد.)ممكن عانوا عندهم وجوا ل هالمدرسه يتخبون وينسون المعاناه المدرسه هذي فاتحه يدينها للي يعانون اما تكون اسأة جسديه او لفظيه او روحيه الي اعرفهم يعانون من اسأة الجسديه والروحيه قلق وتوتر وارهاق نفسي سهر الليالي مثل ماتعرف الي هنا نص اباءهم وزراء او امراء او تجار او ابناء لمشاهير.

    وقف وناظرني وقال/مثل ناس تعرفهم.

    ناظرته بشرود وكلامه يدور براسي اعرف الكثير الي هربو من عائلاتهم وجو ل هالمكان وانا اخرهم.

    كمل مشي وقال/اذا قابلت المدير راح يرفض تناديه ب استاذ او مدير او شي من هالالقاب تتوقع لا شفناه كلنا تدري وش يخلينا نناديه؟.

    اه تذكرت اول مره شفت المدير
    وقتها قال لي "ناديني بابا"
    امأت براسي ف ابتسم بخفيف وقال/جد المدير الرابع سوا هالمدرسه من 100 سنه لانه كان يعاني من ضغوط الحياه والعائله بنى اربع مدارس بنفسه تحت اشراف ستين رجال اول مابدو بالبناء الجامعه بعدها الابتداىي بعدها المتوسط بعدها الثانويه الجامعه خلصوها بسبع شهور والثانوي بسنه والابتدائي والمتوسط بسنتين ثلاث اجيال حكموا هالاربع مدارس بامانه وبعدل وب انصاف ابو رائد (المدير) هو الجيل الرابع وبعدها يجي ابنه وهو الجيل الخامس.

    همهمت وقلت/تعرف كثير عن هالمدرسه.

    /اي وشلون ماعرف عن هالمدرسه الي درسها ابوي وجدي واخواني.

    تفاجأت وانا اناظره.
    بس بعدها حسيت انه شي طبيعي بما ان هالمدرسه لها مئه سنه

    /مدرستنا لا تستهين فيها هذي المدرسه الي راح يخاطر طلابها عشان حمايتها لان هالمدرسه هي بيتهم وامأنهم الوحيد من ظلم هالدنيا هالمدرسه فخرهم حتى ان المدير بنفسه يشرف على طلاب السنه الثالثه وعلى تخرجهم ويتاكد انهم راح يتخرجون من الجامعه وهم حاملين الشهادات ويتاكد ان حياتهم صارت احسن من قبل حتى مع ان قوانينها صارمه بس المدير مستحيلات يطرد طالب يدري انه يعاني من حياته.

    بنيت هالمدرسه تحت ستين رجال
    عمر المدرسه ميه سنه
    ثمانين من طلابها يعانون من الحياه الصعبه
    الجيل الاول لحاكم المدرسه عانى بحياته
    حكم المدرسه اربع اجيال
    والمدير بمثابه الاب لهم .
    كل الاجيال الاربع احرصو على طلابهم الثمينين.

    وقف وناظرني وقال/تدري ليه اسم مدرستنا كذا؟.

    وقفت وناظرته ف قال/معناها البشرى الساره والاخلاص.

    قلت/ادري بس اسمها غريب وفريد.

    ضحك بخفيف وقال/اي اي واحد راح يقول نفس كلامك حتى انا اول مادخلت هالمدرسه وتدري ان لكل مدرسه اسم خاص.

    كمل وهو ياخذ نفس عميق وبهدوء وبابتسامه/الابتدائيآيسل المتوسطأجنحه ألاجيالالثانويالإنجيل الجامعةلوسيا.

    قلت بستغراب/لكل مدرسه اسم خاص توقعت اسم موحد.

    كمل مشى وانا مشيت معه وهو يهز براسه/لا لكن لكل اسم لها معنى مثل آيسل واجنحه الاجيال والانجيل ولويسا تمثل خطوات الانسان بالدراسه آيسل يعني بذره النبته واجنحه الاجيال واضحه من اسمها والانجيل يعني البشرى الخالصه(الاخلاص) والساره ولوسيا يعني الضوء والنور والطموح.

    /وغير هذا قصة المدرسه موجوده بقسم خاص حتى بغرفة مجلس الطلبه تلقى صور للاجيال الاربعه مع قصة المدرسه ووشلون بدت ومين اول طلابها حتى تدري مدرستنا تصور الطلاب المتخرجين من الابتداىي حتى الجامعه وتحفظ ب اللبوم خاص بالمكتبه.

    صور لطلاب المتخرجين!
    قلت/يعني حتى الي اول اشخاص تخرجو من المدرسه لهم صور؟.

    امأ براسه
    ف وقفت بتفكير
    عيال عمي وخوالي واقاربهم وعمومي وخوالي وحتى جدي تخرجوا من هالمدرسهه.
    ويعني

    صورة ابوي بين الالبومات المتخرجين..

    لكن.

    ..#

    عبدالله وزينب كانوا يمشون عبدالله يتكلم معاها.
    لين استغرب انها ماهي بجنبه ف وقف وناظر ورا واشافها واقفه منزله راسها للارض.
    و
    شارده.

    رجع بخطواته لزياد ووقف قدامه وحط يده على كتفه بعد مامل وهو يناديه.
    رفع نظره له وقال/المكتبه وين اللقاها؟.

    استغرب من سؤاله ف قال/المبنى الثالث.

    ابتسم بوجهه بعدها قال بعد صمت بينهم/وش فيه عبدالرحمن؟.

    تنهد عبدالله تنهيده طويله وقال/يهاوشني عشاني تخطيت دروس ولاني مشيت مع ناس يقول انهم فاسدين.

    زينب/ليه تركت شلتك؟.

    قال/لا اكيد بس احيانا يكونون مشغولين بالنوادي ومايرجعون الا متأخرين واكون لحالي.

    زينب/وانت مو مسجل بنادي.

    عبدالله/الا بس ناديي يسكر بدري.
    زينب/وش ناديك.
    قال ب ابتسامه خجوله/نادي الاينمشن.

    فتحت بفمها بعجاب وقالت/تحريك الانمي وافلام كرتون.

    امأ براسه ف قالت/فيه نادي زي كذا.

    عبدالله/ايي فيه اكثر من300نادي بالمدرسه.

    زينب/المفروض هالنادي يخلونه فاتح 24ساعه.

    عبدالله يضحك/يسلام وانا الي اتعب.

    ضحكت زينب وهي تناظره.

    كانوا يمشون لين اوقفوا وقال عبدالله باعجاب/لامشيت معك انسى الوقت وانسى نفسي شوف وين وصلنا.

    ابتسمت زينب وقالت/نفس الشي معي.

    حط يده على شعرها ونثره وقال/لاني احبك واعتبرك مثل اصدقاءي الاغبياء وبمثابه اخ لي.

    زينب ابتسمت ابتسامه واسعه وقالت/شهاده اعتز فيها.

    رن جواله ف ابعد عنه ورد بعد ثلاث دقايق فصل وقال وهو يبتسم ب احباط/اتصلوا علي يبوني ارجع قبل تبدا الساعه8ونص.

    امأت براسه بتفهم وقالت/اي روح بسرعه قبل يهاوشوك وانا بعد برجع لاني تأخرت ع.

    قطع كلامها جوالها وهو يرن وهالمره ماكان جوالها بل
    جوال الخادم.

    تنهدت تنهيده طويله بملل وقالت/شكلي راح ارجع متاخر.

    هز براسه وهو يضحك.

    ..#زيــنــب.

    ناديته قبل يروح وقلت ب ابتسامه ومن مسافه بعيده/عبــدالله صرت من العائله الخاصه لي اذا صار لك شي لا تتردد وتعال قول لي اساعدك راح اساعدك بكل ما اوتيت من قوه لاتنــــــسى.

    كان واقف ويناظروني بعدها ابتسم ابتسامه وسيعه وقال وهو يرجع يركض/اكيــد.

    رغم السنوات الي مرت مستحيل انسى شعوري الغريب الي هاجمني وانا اشوفه يبعد ويبعد ويختفي حسيت ب انقباضات بقلبي تقول لي اركضي وراه ونبيهه لكن
    لكن ماهتميت ل هالشعور وتجاهلته
    تدرون كل مازادو عدد احبابنا زادت زادت رغبتنا بحمايتهم.
    عبدالله اعتبره شخص عزيز واشوفه بنظره اخ لي وغلاته من غلات الشباب ممكن راح تنكرون كلامي بس دايم الاشخاص العاطفيني مثلي يشوفون اي شخص استلطفوه يثقون فيه ويحبوه بمحبة شريفه
    الناس العاطيفين راح يفهمون كلامي ووش اقصد بالضبط.

    بعد ماشفته راح درت بظهري ومشيت وانا ارد على الجوال و
    توقعوا من كان.

    اوسامي.

    /الحمدالله على السلامه.
    ابتسمت وانا اقول/الله يسلمك.
    اوسامي/ندخل على الموضوع على طول بكرا الصبح راح تروح لمسكن الامراء.

    وقبل لا اتكلم قال/اذا بتعترض لاتنسى كلامك لي قبل اسبوع يوم قلت لي راح اسوي شغلك بس بشرط مايصير فيه احد؟.

    تنهدت وانا اقول/طيب اي ساعه؟.
    اوسامي/الساعه 10.
    /طي.

    اوقف كلامي قطرات المطر الي طاحت على يدي رفعت راسي وطاحت نقط صغيره على خدي وعيوني.

    نزلت راسي وقلت/طيب بس ذكرني يمكن انسى.
    اوسامي بسخريه ضحكتني/هذا شغلك واذا تبي تخلص بسرعه.
    قلت بغرور وانا امشي بأتجاه البحيره/ترا شغلي مو هين وراح يطلب الكثير يعني ممكن تعبي سبع خانات.
    اوسامي وهو يبتسم/ان شفت شغلك ممتازه اعبي لك نص الورقه.
    ضحكت بخفيف وانا اقول/اوكيي سيرر.
    اوسامي/شوف شوف المصلحجي لاني بعبي ورقته قال سير.
    ضحكت وقلت/اي مثلك يوم تتصل علي بعد انقطاع طويل وتطلب مني اسوي شغلك.

    ضحك بعدها قال/حنا كذا متعادلين المهم لا تطول برا الشقه ارجع بما ان المطر خفيف.

    امأت وانا اقول/طي.

    برقت السماء بقوه يصاحبها رعد ف سبب صوت قوي دوا بالمكان صوت مخيف ومهيب بعدها زادت حبة المطر وصارت اكبر من اول مره.

    بلعت ريقي بتفاجا وقلت/طيب انا بسكر قبل تضربني صاعقه.
    /اي يلا انتبه لنفسك وارجع بدري.
    امأت براسي وسكرت الجوال مع اني ادري انه ماشافني وادري ان هو عرف اني أمت براسي.

    حطيت كل جوالاتي الاثنين على وضع الطيران ودخلتهم بجاكيتي.
    مشيت تحت المطر .
    وتحت الرعد والبرق
    البرق كان يضيئ المكان باللون الابيض يعطيه جمال خلاب.
    ومع السماء السودا الملبده بالغيوم اعطته منظر خلاب.
    تخيلوا منظر الرعد وهو يضيئ السماء السودا الغامقه الملبده بالغيوم الرماديه.

    وقفت عند البحيره.
    ناظرت وشلون قطرات الماء الكبيره تضرب ماء البحيره بعنف
    هبت ريح قويه خلت قبعه المعطف تنشال عن راسي وترجع لمكانها
    امتلا شعري ماء بسبب المطر بما انها كانت حبات كبيره.
    رجعت القبعه لمكانها ودرت بظهري رايحه لسوبر ماركت اشري اندومي بالكاسات


    يعني بهالجو يجيي هالاكل.
    لكن
    وقبل لا امشي
    جذبني صوت جذاب
    وعميق
    وروجولي
    خلا قلبي ينبض للحظه.
    نادري ما اسمع اصوات جميله مثل هذي.
    صوته وهو ينادي على.

    :فهد تعال.

    اللتفت بسرعه وانا ادور صاحب الصوت لكن ماقدر اشوف شي من الظلام
    الا ان
    برقت السماء ورعدت
    مسببه ضوء ب ارجاء المكان.
    وعلى الجانب
    شاب طويل ماسك مظله سودا حامل قطه بشعر كثيف من نوع سيبيري بلون رمادي وشعر طويل.
    كانت جميله بعيون واسعه زرقاء.
    عيوننا تلاقت لثواني
    بعدها اختفى النور.
    عيونه جميله والي زينتها
    وخلتها جذابه وتلفت الانظار
    ندبه على عينه اليمين.
    شاقه طريقها من الحاجب الى الجفن.

    رعدت مره ثانيه وهالمره ماكان موجود لا هو ولا القطه.
    وانا بدوري مشيت لسوبر ماركت وطول الطريق كانت بعقلي صورته مهما حاولت ابعدها ترجع مره ثانيه مو لاني طحت بحبه لا انا طحت بحب شي ثاني
    ذحت
    بحب

    ندبته.

    -
    -

    دخلت الشقه وسكرت الباب ونفظت جاكيتي من قطرات المطر ورميته على الكنب.
    استغربت من هدوء المكان ف توجهت لصاله وشفتهم
    كلهم جالسين مسوين دائره حول مهند.
    كانوا ساكتين ويفكرون بعمق لدرجه انهم ما انتبهو اني موجوده.
    وحتى مهند كان شارد ويفكر.

    قلت عشان اجذب انتباههم/يااهه المطر قويي عقبال مايجين ثلج.

    بعدها
    كلهم
    اللتفتو وناظروني لثواني
    وفجأه الكل قام وركض بتجاهي.
    حتى فهد.

    وهذا الي خلاني اخذ وضيعه الدفاع بصدمه
    لكن
    الصدمه مو هنا
    الصدمه يوم ضمني فهد
    ومهنا وخالد وفارس وسامي واحمد وحمد وتركي ورائد وفيصل وباسل ومهند.
    كلهم دفعه وحده ضموني.

    تخيلوا المنظر حبة رز بين 11حبة مارشميلو .

    لكن
    ماحسيت بنفسي الا وانا اضحك بغباء عليهم.
    كانوا ضاميني وهم ساكتين.
    فقلت وانا اضحك/انا متاكده اني غبت اربع ساعات مو اربع سنين.

    لكن ظلوا على وضعيتهم.
    مهند
    وش قال لهم بالضبط؟.

    ناظرت مهند وانا اقول/وش قلت لهم عشان يصيرون ب هالحاله؟.

    لكن مارد علي وبقى ساكت.
    وبعدها
    ابعدو عني وناظروني لثواني بعدها قال فارس كأنه تذكر الوضع ف قال بغضب خفيف/اربع ساعات؟تحت هالمطر وهالجو وين كنت ليه تاخرت.

    قلت/كنت بنقاش حاد مع المدير وبعدها شفت عبدالله بطريقي تكلمنا شوي وبعدها رحت لسوبر ماركت و.
    رفعت الاكياس وقلت ب ابتسامه/جبت هذا بطريقي.

    شاف اكياس الاندومي والمشروبات الغازيه مع كيس لحاله فيشارات وشوكولاتات كان راح يهاوشني بس تنهد وقال ب ابتسامه/هالمره بس بعديها.
    ضحكت وانا اهتفف له.
    بعدها قلت وانا اناظرهم/شفت اعلان لفلم قبل اسبوع و.
    ناظرت ساعتي وقلت/بعد نصف ساعه راح ينعرض خلونا نسهر عليه.

    امأو الكل وهم يبتسمون.

    ابدا
    ابدا
    ماغابت عني نظرة سامي ابدا ماغابت عني
    كأنه يفكر ويتذكر.
    لكن
    بالاخير ماهتميت.

    بعد ماجلسنا قلت وانا اتذكر الي شفته بالبحيره/قبل شوي شفت شخص عند البحيره.
    سامي/شي طبيعي تشوف ناس مجنونه طالعه بهالوقت.
    تركي/شي طبيعي تشوف اشخاص.
    قلت وانا اتنهد منهم/لا هالشخص مميز.
    فارس/من اي ناحيه؟.
    فتحت علبة اندومي حقتي ونفخت عليه يروح البخار وبعدها ناظرته وقلت/جميل طويل وشعر كثيف ملامح بارزه جذابه مخلوطه بين الحده والهاديه.

    قلبو عيونهم بنزعاج من وصفي ف قلت وانا اضحك/شفيكم.

    باسل/وصف جميل.
    قلت وانا ابتسم/اي الصراحه هو جميل من بعدي طبعاً.

    وقبل لا يتكلمون قلت/الي جذبني عينه.
    حاولت اللفت انتباههم بس ماحد ناظرني اوكي اصلا عادي.
    كملت/وجهه وبوسط عينه تتوسط ندبه.

    فجأه الكل وقف عن الحركه وناظروني.
    استغربت من ردة فعلهم ف قال فيصل/كلمك؟.
    هزيت براسي ف قال فارس بقلق غريب/ناظرك؟.

    امأت براسي ببطى كأني خايفه من سؤاله.
    تنهد فارس بحده وبعدها فهد.
    والباقي.

    ماذا هناك! :noexpression:.

    قلت/ليه من هذا؟.

    رائد/الامير الاول.

    للحظه ناظرته بعدها طارت عيوني وانا اضحك بغباء.
    بعيدن عن كونه امير
    وش فيها اذا ناظرني؟.

    تجاهلت الوضع وقلت احاول اللطف الجو/فيه امراء باقي يحطون ملك وينتهي الوضع ههههه ه ه ه.

    تقطعت ضحكتي بعد ماشفتهم يناظروني.
    مستحيل
    مستحيل
    لايكون.

    رائد/ومين قال لك ان مافيه ملك.

    سامي/مافي امراء من دون ملك.

    باسل/وخليني اصدمك اكثر تدري مين هو الملك هو نفسه الي.

    قاطعه مهند وهو يقول بصراخ بخفيف/ايييييييييييييي لا تخربونن المفاجأ خلوه هو يدري من نفسه.

    ناظرت مهند بحده ف ابعد وجهه وهو يضحك.

    ثلاث امراء وملك.
    مين كان يتوقع.
    حتى انا شخصياً منصدمه.

    تجاهلت كلامه وقلت/الامير الي شفته مين هذا؟ووش اسم الملك؟وليه ما اسمع عنه؟.

    ابعدو نظرهم عني وناظروا فهد وانا ناظرته لانهم ناظروه.
    ولقيت
    فهد ساكت
    و
    وعلامات الحده والغضب بوجهه.

    وش فيه بالضبط؟.
    -
    -

    قمت وانا افرك عيوني وناظرت حولي
    الشباب متناثرين بكل جهه وهذا الي خلاني اضحك.
    اهخ احس بصداع.
    طالت سهرتنا لساعه 4ونص الصباح.
    كان النص ماتحمل ونام الساعه3ونص والباقي نامو اربع ونص وانا منهم.

    رتبت شعري وبيدي الثانيه دورت جوالي لين لقيته.
    فتحت الشاشه وكانت الساعه 9:49صباح.
    ناظرت الرقم احاول استوعب.
    ناظرت
    وناظرت
    وناظرت
    لين
    توسعت عيوني وصرخت وانا اقول

    /المدرســــــــــــة.

    قمت من مكاني وانا اقومهم وهم قاموا بسرعه
    باسل قام ومو مستوعب شعره متكهرب ف صار بحاله فوضى وقال بنعاس
    /اشفيكم.
    قلت وانا ادخل الغرفه/المدرسه راح تسكرر ابوابها.

    لثواني كان مغمض عيونه بعدها
    فتح عيونه على اخرها وقام بسرعه وهو يقول/الله ياخذكم ان شاءالله.

    ضحكت على اشكالهم وانا اقفل الباب.
    كانوا متمددين على الارض بسلام وفجأة قاموا بسرعه وكل واحد يسب ويشتم وهم حالتهم حاله.

    ..-

    كل شي سويته بسرعه غسلت اسناني ووجهي لبست ملابس الخادم ولبست معطفي ووشاحي الاحمر ناظرت نفسي بالمرايه ف لقيت شعري متطاير بكل جهه ربت عليه ومشطته باصابعي لين صار احسن من قبل.

    طلعت من الشقه وركضت لبداية الغابه ومن بين الطلاب الي كانوا متوجهين لمدرسه.
    وهناك ببداية الغابه شفت اوسامي واقف.
    كان يناظر جواله كل ثانيه ويتنهد.
    لين رفع نظره وشافني.
    وقفت عنده وانا اتنفس بصعوبه من الركض.

    اوسامي بنزعاج/تأخرت.
    قلت بعد ماخذت باقي انفاسي/توي اقوم اسف.
    تنهد وقال/شوف بيتهم شوي بعيد.
    ناظر الغابه وكمل/اذا مشيت على خط مستقيم راح تشوف بيتهم بوسط الغابه.

    امأت براسي وقلت/متاكد مافي احد؟.
    امأ براسه.
    وراح

    وانا مشيت.
    ومشيت
    لطريقي المجهول.
    حتى

    وصلت
    واول ماوقفت وجهي صار

    كذا :O.

    .
    .
    .
    ومن هنا نوقف ونكمل ببالبارت الجاي.
    اتمنى انه نال اعجابكم.
     
    أعجب بهذه المشاركة أشباح الظلام
  7. سنو وااايت

    سنو وااايت عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏9 أكتوبر 2018
    المشاركات:
    4
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    30
    الجنس:
    أنثى
    كل يوم يزيد حماسي للرواية كل يوم تشوقيني للرواية والله الرواية حماااااااس استمررررري يامبدعه
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 12)