رواية بنت في مدرسة عيال اغنياء

الموضوع في 'روايات' بواسطة Shahaad, بتاريخ ‏26 ابريل 2017.

  1. Wi.ji

    Wi.ji كن كما أنت لا تغير نفسك لأجل الناس .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏11 مارس 2018
    المشاركات:
    1,233
    الإعجابات المتلقاة:
    613
    نقاط الجائزة:
    390
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    On my room
    Instagram:
    wi.ij
    حبيبتي ممكن تخبروني موعد البارت
     
  2. جنون♡ انثى

    جنون♡ انثى عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏1 أكتوبر 2018
    المشاركات:
    1
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    30
    الجنس:
    أنثى
  3. سنو وااايت

    سنو وااايت عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏9 أكتوبر 2018
    المشاركات:
    2
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    30
    الجنس:
    أنثى
    • ممكن اعرف متى موعد البارات :55:
     
  4. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    9,186
    الإعجابات المتلقاة:
    258
    نقاط الجائزة:
    470
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    .
    .
    مئة وتسعه عشرون بنت بمدرسه عيال اغنياء
    .
    .

    ما احلل النقل دون ذكر المصدر واسم الكاتبة
    .
    .

    [حــطــام]
    .
    .
    اعتذر على الاخطا الاملائيه ×__×
    .
    تدرون....
    احياناً احس اني انخلقت لشيئين.
    الاول:اني اساعد الي حولي.
    ثانياً:اني اجيب لهم البؤس.

    ساعدت كثير بحياتي وبالسنوات الي راحت الي اعرفهم والي ماعرفهم ساعدتهم
    لكن
    دايم الاشخاص الي اعرفهم اسبب لهم البؤس والحزن.
    الا انهم ماتركوني.
    وظلوا معي.

    تسالت كثير بحياتي وخصوصاً بذيك الفتره من حياتي.

    لمتى بيظلون جنبي؟.

    â™ھزينب.

    -
    -
    #الامارات مطار دبي الساعه 10:30م.

    كانت تودع هذا وتسلم على هذاك وتوصي هذا.

    فارس/ماوصيك انتبهه عليه لا تشيل عيونك عليه وترا عندي احساس ان بيصير مشكله اول ماابعد عيوني عنه ولابعد بيننا حدود اهه قلبي ماصدق اني بترك زياد بين ايديكم انتم الاثنين.

    اقلبوا عيونهم الاثنين بنزعاج.

    تركي قرب لفارس وقال/خليتهم يحملون البرنامج التتبع؟.

    زياد بستغراب/تتبع؟.

    تركي وفارس/اي.

    فارس ناظر تركي وقال/ايوه اكيد خليتهم يحملونه.

    زياد بغباء/ليه مين بتتبعون؟.

    ناظروه كلهم وقالوا/انت.

    كان راح يعترض بس بعد ماشاف نظرتهم الحاده ابعد وجهه وهو يضحك.

    تركي ناظر الاثنين الي كانوا واقفين مع زياد وقال/اذا غاب عنكم ثلاث دقايق بدون خبر على طول افتحو الموقع وشوفو وين مكانه اذا ماطلع موقعه على طول اتصلوا على الشرطه.

    امأو براسهم متفهيمن كلامه.
    اما زياد ف كان راح يعترض على كلامهم ف ناظره تركي بنظره خلته يسكت ويبعد وجهه عنهم وهو عابس.

    مهند بغضب/طيب انا شدخلني اصير معكم انا المفروض اصير معه لاني اخوه.

    فارس ناظره ب ابتسامه ساخره خفيفه/لو ماحطينا القرعه كان كلنا جلسنا زي ماهو اخوك هو صديقنا واخوانا.

    خالد/مو على كيفكم تخلوني مع المجموعه غصب انا ابي اقعد مع زياد ومو ورقه تحدد مصيري.

    حمد وهو يتنهد/خالد من اليوم وانت تعيد هالكلام وكل مره نجاوبك خلصنا.

    قال زياد وهو يضحك ضحكه ساخره ويناظر خالد/ايوه اكيد يبي يقعد معي مايقدر يعيش من دون مايقهرني او يغيضني اصلا لو خيروه بين راحته او يشوفني اتعذب اكيد بيختار تعذيبي ال* $-$*-#*$;.

    قال الكلمه الاخيره بهمس وهو يحط يده على رقبته يتحسس ذيك الاشياء من الخلف.

    لكن مع انه همس الا ان خالد سمعها ف ناظره بحده.

    حمد/لا بس هو خايف عليك زي ماحنا خايفين عليك.

    باسل/عاد ماطلع الاختيار الا على اكسل اثنين.

    فيصل/الحين ماندري نخاف على مين بالضبط.

    رائد وهو يضحك/شفيكم صحيح انهم كسالا بس اكيد بوقت الخطر يروحو عنهم هالشي.

    باسل وهو يضحك/وش ترتجي من واحد يحب الاكل والثاني يحب النوم ولا بعد بيراعون واحد يحب المشاكل.

    ضحك زياد وهو يناظر تعابير الاثنين ف قال فيصل وهو يضحك/لاضاع زياد بتلقى واحد منهم بزاويه نايم وواحد بمطعم مايدري وين الله حاطه.

    /ايوه ايوه كملوا طقطقوه(تريقه-استهزء) وخلي الطياره تروح عنكم.

    حمد/اصلا للحين مانادو على طيارتنا.

    قال الثاني/اصلاً حنا وش موقفنا معكم لو رايحين الفندق ابرك من مقابلتكم.

    #زينب...

    مدري شفيهم
    اقصد حصل لهم شرف كبير ان مثلهم يقعدون معي وغيرهم يتمنى نظره مني:).

    ضحك فهد وقال/والله لو بيدي كان اغير ورقتي وجلست معكم.

    ادري ياقلبي ادري يعمري :(.

    قلب عيونه وهو يتنهد.
    اللتفت عليه الثاني وقال بحزن/هذا عقاب من الله لاننا اخذنا فارس لمصلحه.

    امأ وهو يتنهد بحزن.

    تجاهلهم فهد وناظرني وقال وهو يبتسم/انتبهه على نفسك وكل زين ولا تتاخر بالطلعه وانتبهه على احمد وسامي وانتبهه على نفسك وانتبه على نفسك ولا تخلي جوالك طافي خليه دايم مشحون وترا وصيت فارس يسوي اكل ويخليه لك بالثلاجه وحتى.

    وقال بهمس/وخليته يسوي حلا الفوتيشني وخليته يخبيها جوو الثلاجه بين الاغراض لاني عارف فيه ناس تاكل الاخضر واليابس اول ماترجع على طول خذها وحطها عند البنات.

    وشلون ماقدر احبه؟
    قلبي ينبض بقوه ويتدحرج يمين ويسار ومن داخلي احس اني اشتعلت بخجل
    ودي اضمه بقوهه واقول له"انت حلاي" بس بما ان فيه ناس تناظرني راح اخليه لا رجعت للمدرسه.

    ابتسمت وانا اقول/كلها يومين وبرجع ماني مطول.

    تركي وهو يتنهد/الله يستر على هاليومين احس ان بكرا بتتصلون وبتقولون لنا خبر يفجعنا.

    ناظرته وانا عابسه وقلت/هفف عاد مو لهدرجه .

    تجاهل كلامي وناظر احمد وقال/سلم لي على تيتا وقول لها ان حصل فرصه راح نزورها.

    امأ براسه.

    والحين وعلى طاري التيتا.
    قبل 8ساعات.

    -
    -
    ومثل ماقلت لكم
    مع ان مرت سنين الا اني مستحيل انسى تعبيراتهم وردة فعلهم.
    حتى لدرجه ماقدرت امسك نفسي وبديت اضحك.

    11 ورقه وبين 11 فيه2 من الورق الي مكتوب فيها "يبقى" و9 الباقيه مكتوب"يرحل".

    تمنيتت لو يبقى فارس وفهد والباقي يروحون
    بس من متى تتحقق امنياتي؟.

    اتذكر سامي حط يده على راسه وهو مصدوم
    واحمد شق الورقه لكثر من 10 حتى انها صارت مثل الذرات وهو معصب.

    وتركي وفارس ورائد وفيصل تنهدو بحده
    وخالد عرفط الورقه حتى صارت مثل الكوره ورماها بسلة واللتفت على فارس وقال ب ابتسامه

    /مو ورقه تحدد مصيري.

    تنهد فارس وقال/مين الي راح يقعدون؟.

    تنهدو الاثنين وقالوا/حنا.

    اللتفتو عليهم وشافوهم بغم وهم كأنهم يعانون من مصيبه كبيره حلت عليهم.

    سامي واحمد هم الي راح يبقون والباقي يرجعون

    سامي/مادري وش سويت بحياتي عشان تطلع لي هالورقه.

    احمد/حالتك مو احسن من حالتي انا بعد قاعد اعاني.

    تركي/انتم قاعدين تتكلمون عن صديقكم مو عدوكم.

    تنهدو ودارو ظهورهم وناظروا التلفزيون.
    سامي/احمد انت دايم نايم شرايك تحرك جسمك وتطبخ لي ولزياد؟.

    احمد/اهاه اوكي وانت شرايك تنظف الشقه وتحرك عضلاتك الي مخليها زينه.

    سامي/كل واحد يخدم نفسه.

    امأ الاثنين وهم وهم يناظرون التلفزيون.

    ضحكت زينب وهي تناظر تعبيرهم البارد.

    #بعد ساعه.

    كان الكل جالس يتابع فلمهم قبل روحتهم للمطار والي كانت بعد 8ساعات.

    هم جهزو اغراضهم بس بقى ينتظروني رحلتهم وبما انهم مطوله رحلتهم فضلوا يجلسون بالشقه ويقضون ساعاتهم مع احمد وسامي وزياد.
    زينب كانت تتابع بحماس ومندمجه بالفلم الاكشن والجريمه وجت لقطه والي هي يدخل البطل سياره الشرطه ف خطر ببالها سؤال.

    اللتفت عليهم وقالت/اسمعواا بسالكم.

    ناظروه فقالت/تخيلوا مثلاً لو انخطفت وشفتوني بالصدفه وش بتسون؟.

    للحظات تخيلو الوضع وبعدها قال باسل/اكيد اني بركض ورا السياره.

    احمد/وبعد انا اصارخ وانا اركض.

    سامي/وان قدرت بسرق سيكل بدل ماتعب نفسي واركض.

    حمد/وانا بتصل على الشرطه واركض.

    رائد/وانا بوقف تكسي واقول له اللحق السياره هذي.

    فيصل/وانا بتصل على المروحيات الجويه واخليهم يلحقونك.

    ابتسمت زينب بخجل منهم وهي متاكده على توقعها.

    استغرب باسل من ابتسامته ف قال وهو يرفع حاجب وبسخريه/لا يكون متوقع ان كل هذا عشانك؟.

    ضحك فيصل وقال/يحسب ان كل هذا عشانه.

    تركي/مين قال اني بركض عشانك لالا ابدا انا بركض للي خطفك المسكين.

    اختفت ابتسامتها وهي تشوفهم ف قال رائد/ومين قال اني بحط ريال عليك لالا ابدا انا بحط بس عشان الي خطفك.

    زينب وهي مبتسمه متوقعه انهم يمزحون/ليه؟.

    حمد/انت ماعليك خوف الخوف على المسكين الي خطفك متوقعك شخص مسكين وضعيف.

    احمد/انا بركض وانا اصارخ عشان الي خظفك مسكين مايدري انه خطف مختل عقلياً.

    اختفت ابتسامتها وحل مكانها البرود وهي تشوفهم يضحكون ويعلقون

    مثل/تخيل اروح اتصل على الشرطه وازعجهم وبالاخير يطلع المخطوف الخاطف نفسه؟
    ولا مثل
    /ولا تخيل نروح ونلقى الخاطف يبكي على جنب وهو شايل يده المقطوعه.
    ولا مثل
    /هييييهه ولا تخيل اتصل على المروحيات الجويه ويشوفون صديقي يعذب الي خطفك فضيحه بعدين وشلون بنطلعك؟.

    اختفت ابتسامتها ببطى وهي تسمع كلامهم بعدها تنهدت وهي تضحك منزجعه وقالت/وش كنت اتوقع منكم.

    بعدها قامت وراحت لباب الشقه افتحته وما ان كانت بتطلع حتى قال تركي/وين.

    ناظرته زينب وقالت ب ابتسامه حاده/لجهنم.

    بعدها سكرت الباب.

    ناظرهم تركي وقال/وش سوينا عشان يزعل؟.

    رائد/هذي فترة الحساسيه للمخطوبين.

    مهند/لا والله انتم اغبياء ولا عرفتو تجاملون .

    وبعدها قام وسكر الباب متجاهلهم وهم ينادونه.

    تنهد تركي وقال/لايكون مهند بعد خاطب ومار بحساسية المخطوبين.

    رائد/لا مهند يحب وهذي وفترة حساسيتهم.

    اللتفتو عليه وقالو بتسغراب/مهند يحب؟.

    رائد ابتسم وقال/اتوقع.

    تنهدو وهم يرجعون يناظرون الفلم.
    لكن
    من بينهم
    قطع عليه مشاهدته صوت رنين جواله ف طلعه وشاف الاسم واول ماشافه ابتسم ب اتساع وبسرعه رد.

    مان اسمعوا اسم الشخص المتصل حتى الكل اللتفت ل احمد.
    سبع دقايق حتى فصل ورفع راسه لهم وقال/جت للامارات لفتره قصيره واعزمتنا قبل نرجع.

    خالد/طيرتنا مابقى عليها شي.

    احمد/نروح ساعتين ونرجعع تكفونن.

    حماس احمد خلاهم يستسلمون لرفض طلبه ف قال خالد/ساعتين ونرجع.

    قام احمد وقال/اكييددد.

    فارس قام وقال/وانا بروح انادي مهند وزياد يتجهزون.

    خالد/انا متجهز وراح انتظركم تحت لا تطولون.

    .#بعد نصف ساعه.

    كانت زينب واقفه عند باب الشقه تنتظر الباقي يخلصون مهند باسل وسامي وتركي وفارس واما الباقي تجهزو من زمان وانزلوا.

    كانت واقفه وشارده لين حست فيهم يطلعون ناظرتهم ف كانوا لابسين ثوب ومهند الوحيد الي كان لابس قبعه سودا.

    ناظرته زينب بستغراب وقالت/ليه لابس قبعه.

    مهند/عشان المعجبين مايلتمون علي.

    بعدها مشى ووراه الباقي معدا زينب وفارس الي وقف جنبها وقال وهو يناظرها

    /لكن انا راح اركض عشانك انت.

    توسعت حدقة البؤبؤ وهي تناظره ب ابتسامه.
    ابتسم وحط يده على شعرها ونثره وبعدها قال وهو يشيل يده عن شعرها/راح نتاخر.

    في علم لغة العيون يقول ان توسعت حدقة البؤبؤ فأن شخص نحبه شفناه او لكلمه ايجابيه وجميله سمعناها وبطريقه غريبه يستجيب الجسم لها.
     
  5. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    9,186
    الإعجابات المتلقاة:
    258
    نقاط الجائزة:
    470
    فارس كان يدري ان كلامه اسعده وهو يدري ان زياد كان ينتظر احد يقول له هالكلمات.
    وبداخله هو ابدا ماكذب بي كلمه قالها لان فعلياً هو راح يركض ورا السياره لين يمسكه ويكسر راس المختطف.

    سيارتين وكل ال12 تقسمو على 6 وزينب ومهند مع بعض بسيارة خالد مع حمد تركي وفارس .
    والباقي بالسياره الثانيه الي كان يسوقها فيصل.

    زينب طلعت جوالها مع السماعات حطت على اغنيتها وحطت السماعات وحطت راسها على كتف مهند وقالت/ان وصلنا قومني.

    بعدها غمضت عيونها.


    #راشد - المدرسة الساعه7:8م.

    نايم على سريره براحه وطمأنينه ف بعد نصف ساعه راح يقوم ويكمل جدول اعماله الباقيه.
    هو بس اخذ ساعه راحه قبل دوامه المسائي.
    لا هو بالحقيقه عنده دوام صباحي ومسائي.

    تعب فوق التعب.
    لكن كل شي يهون وهذا احسن من انه يرجع للبيت وعند اهله.

    المدرسه هذي تعتبر ملجأ لشباب الهاربين من بيوت اباءهم.
    زيه وزي اوسامي وبعض العاملين وزي بعض الطلاب.

    فجأه انفزع بصوت الباب الي انضرب بجدار شقته ف قام بسرعه وهو يرمش بسرعه.
    بعدها سمع صوت اوسامي وهو يناديه.
    ف قام بسرعه من سريره وراح له لكن قبل يطلع من الغرفه شافه وهو يدخل.

    اوسامي سحب راشد من بلوزته القطنيه وجلسه على السرير.
    اوسامي راح يتحرك يمين ويسار بقلق بعدها وقف وناظر راشد الي كان نصف نايم ف قال وهو يرمي جواله على راشد

    /شوف المقطع.

    راشد وهو يتثاوب/مالي مزاج اشوف مقطع كبار يكفي ذنوب.

    اوسامي ضرب رجل راشد وقال بحده/انا ماعمري وريتك هالاشياء واترك هالكلام وشوف المقطع.

    كان يفرك رجله بألم ف قال/طيب ماكان يحتاج تضرب رجلي.

    بعدها نزل نظرهه للجوال واخذه بعدها فتح الشاشه وفتح على المقطع.

    طار النوم من عيونه وقرب الجوال لعيونه وتوسعت وهو يشوفها.

    توسعت ابتسامته بفخر وهو يقول/مثل ما علمناه.

    كانت تطير واحد ورا الثاني
    تلتف جسمها بين الاثنين ف تضرب راسهم مع بعض
    تمسك كتف ف تسدحه بالارض
    تاخذ المفتاح وتخليه سلاح فتاك تصيب العيون.

    زينب تتميز بصفه وهي انها تخلي اعداها يخافون حتى بعد ينهزمون ان شافت الظلم من احد مارح تسكت وتطبق العدل بنفسها مثل الحين وهو يشوف المقطع كيف ان زينب مسكت الدخان وبدت تدخن وفتحت ازارار قميصه لتحط العلامات الدخان بجسمه وتشوهه مثل ما شوهه جسم المظلوم.
    وهذي ميزه مخيفه اكتسبتها روحها الداخليه.

    حتى راشد وحمد وفزاع عندهم شفقه للاعداء.

    قطع عليه شروده كلام اوسامي وهو يقول/مافي شي يخليك تبتسم شوف ل اخر المقطع صار فجأه عدواني حتى ان ملامحه تغيرت.

    وقف المقطع راشد وناظر اوسامي وقال/تدري انهم محظوظين لانهم جربوا ينضربون مين يده الرقيقه.

    اوسامي ناظر راشد ف تنهد راشد ورجع نظره للمقطع وفتحه يكمل المقطع.

    جلس اوسامي جنبه وقال/شوف باخر المقطع كيف انفعل المتنمر قال له شي خلاه يفقد اعصابه لدرجه ضربه بعدائيه و.

    عقد حواجبه راشد وهو يشوف كيف بدت تركض له ولكمته بقوه.
    بعدها اللتفتت للجهه الثانيه كأنها تشوف شي و تكلم احد! .

    اوسامي/المشكله ابداا مو هنا المشكله ان الطالب الي ضربه زياد ابن وزير الماليه للكويت وابوه ان وصل المقطع له اكيد مارح يسكت بما ان ابنه انضرب ب هالشكل وإنهان.

    سكر الجوال وحطه على الطاوله بهدوء وناظره وقال/وش تعرف عن زياد؟.

    اوسامي/يحب الاكل.

    راشد/وغير هذا.

    اوسامي/قوي.

    ابتسم راشد ف حط رجل على رجل واتكأ على يده وناظر اوسامي وقال/بالضبط.

    رغم كلام راشد وابتسامته المطمأنه الا ان القلق لا زال موجود.

    وحتى ان كان زياد قوي
    هو بالاخير طفل.

    #الامارات - دبي . زينب & الشباب.

    انزلت من السياره وهي تتمغط وهي اخر وحده تنزل من بعد مهند الي له نص ساعه يقومها.
    هي كانت بس تبي تاخذ غفوه لكن بالاخير انتهت بنومه مدته ساعه.

    ناظرت فندق سانت ريجيس المبنى الضخم والنافوره الكبيره الي تتوسط نص الشارع المؤدي لباب الفندق.

    شافت خالد وفيصل يعطون مفاتيح سياراتهم ل الموظفين.
    بعدها مشو لداخل وزينب وراهم تناظر المكان باعجاب.
    الصاله الداخليه مصممه بشكل متناسق ومع اللون الابيض والاثاث الاحمر زاد المكان جمال خارق.

    احمد اهله عمانين لكن جو هنا لتغير جو.
    وبما ان احمد هنا اتصلت عليه جدته تقابله مع الشباب بما انها كانت تعرفهم وهم صغار.
    هم بمثابه احفاد لها.

    رقو المصعد واضغطو ع رقم 9 .
    انفتح الباب واطلعو ف توجههو لشقه رقم
    110.
    وهي الغرفه الثانيه والوحيده ب هالطابق.

    احمد رن الجرس ف انفتح الباب بسرعه وكانت الخادمه.
    دخلوا في ممر طويل وباخر الممر جهتين
    جهه لصاله الكبيره ومطبخ بتصميم امريكي وحمامين بعدها ممر قصير فيه غرفتين للخدم.
    وجهه لغرف النوم.

    اللتفتو للجهه اليمين وهي مكان الصاله الكبيره ف شافت امرأه بعمر ال80 متكأه على عكازتها لافه على كتفها شال احمر منقط بالابيض بشره حنطيه تجاعيد تملي وجهها النحيل وبخدود سمينه ملونه بالاحمر وشعر طويل البني الغامق مجدول.

    مع ان وجهها يمليه التجاعيد الا انك راح تحس بشعور الحنيه والطيبه منها.

    ابتسمت وهي تفتح يديها ف ضحك احمد وهو يسرع بخطواته ويضمها بقوه.
    /اشتقت لك قد السماء والبحر.

    ضحكت بخفيف وهي تقول/انا اكثر منك ياحبيبي.

    بعدها باس(قبل)راسها ومسك يديها وباسها ورجع ضمها ف قالت وهي تطبطب على ظهره/اه يانور عيني طالع صاير الحصان زي جدك بالضبط.

    بعدها شدت عليه وهي تضمه بقوه.
    كانت لحظه مريحه لنظر والي يشوفهم راح يبتسم لا ارادياً.

    ابعد عنها يعطي فرصه للباقين يسلمون عليها ف قرب اول واحد وهو تركي وقال وهو يبوس راسها/اشتقنا لك تيتا.
    ابتسمت له وقالت/وانا اشتقت لكم كثير ياعيوني.

    بعدها حب راسها وجاء دور حمد الي قال قبل يسلم عليها.

    /اوهه تيتا للحين عايشه.

    ضحكت بنزعاج وهي بحركه سريعه ضربت ركبته بعكازها.
    قالت وهي تبتسم/بعيش لليوم الي اضربك فيه قدام عيالك.

    حمد كان ينط هنا وهناك وهو ماسك ركبته من الالم ف قرب فيصل وقال وهو يسلم عليها/عادي تيتا حتى لو متي راح نبقى نحبك.

    وبسرعه اخذ ضربه زي حمد ف قالت وهي تبتسم/حبك برص انت وياه يالي ماتستحون.

    اما خالد قرب وسلم عليها وهو يضحك ويقول/خفي عليهم تيتا يمزحون معك.

    الجده/ياليتهم زيك حبيبي.

    ابتسم خالد وقال وهو يتعداها/مافي احد زيي تيتا.

    فارس قرب وسلم عليها ف قالت له/لا يكون للحين تستعمل السكاكين؟.

    فارس/تيتا السكاكين جزء من حياتي.

    عقدت حواجبه بنزعاج وابعد عنها وهو يبتسم جدت احمد كانت بمثابه جدتهم حتى ماكانوا يحسون انها غريبه عليهم هم يعرفونها من يوم كانوا صغار.

    قرب فهد وباس راسها ف قالت وهي تطبطب على صدره/اهخ حبيبي الملاكي كبر وصار رجال.

    ابتسم ونزل راسه لاذانها وقال بهمس مايسمع الا هي شي خلها تتوسع عيونها بصدمه وعلامات التفاجى بوجهها بعدها اطلقتها ضحكه عاليه وهي تمسك يده الكبيره وتضغط عليها معبره عن فرحها ب هالخبر.

    سامي من ورا فهد دفه وقال بنزعاج/ابعد خليني اسلم.

    ابعد فهد وقرب سامي وباس راسها ويديها وهو يقول/تيتا وحشتينييي.

    ضمته بقوه وهي تطبطب على ظهره وتقول/حفيدي الحلو كبر.

    زينب ناظرت رائد ف فهم عليها وقال/سامي يقرب ل احمد من بعيد جدة احمد تصير بنت بنت بنت خالتها الثانيه لجدة سامي.

    همهمت زينب ورجعت ناظرتهم.

    بعد ماسلم الكل جاء دور زينب ومهند.
    قرب مهند وهو يبتسم وباس راسها احتراماً لعمرها ف قالت وهي تبتسم/شخصيه مشهوره زيك تعرف احفادي وانا شخصيا باس راسي شرف كبير.

    ضحك بخفيف وقال/شرف كبير لي ، اهليهم هم اهلي.

    ابتسمت .

    كان راح يبعد بس حس بزينب وهي تمسكه من ورا اللتفت بستغراب ف شافها منزله راسها بخجل.

    مسك يدها من وراه وراح جنبها وقف.
    ارفعت نظرها للجده ف شافتها تناظرها ب ابتسامه.
    راحت بخطوات بطيئه ووقفت لثواني ف ضمتها بعدها حست ان سلامها خطا ف ابعدت عنها بسرعه ومدت يدها وبالتفكير انها جده ابعدت يدها وهي تسب غباها ف قربت بسرعه وباست راسها وهي تحس بالخجل من نفسها.

    كل شي يهون الا ان كان سلامها لشخص بالغ وشخص عاش قرن او اقل بالربع.


    ابتسمت جدتها على ظرافته هي تدري انه كان خجول وتصرف بعفويه ف ناظرت احمد وقالت وهي تضحك/من وين جايبين هالارنب.

    ابتسم احمد وقال/لقطه.

    خالد ابعد نظره عنهم وهو يعقد حواجبه بنزعاج.
     
  6. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    9,186
    الإعجابات المتلقاة:
    258
    نقاط الجائزة:
    470
    احمد/اختي بتجي؟.
    الجده/اختك جايه معنا اصلاً.
    احمد بستغراب/غريبه ماسمع اصوات عيالها.
    الجده/لانهم نايمين :).
    احمد/وينها.
    الجده/الحين تجي.

    بعدها قالت وهي تناظرهم كلهم/روحو اجلسو وانا بقول للخدم يجيبون لكم الضيافه.

    احمد/لا يما اجلسي انا اروح اقول لهم او اناديهم.

    ناظرته الجده وقالت بنزعاج مازحه/لا تعاملني مثل العجزه انا للحين صغيره.

    ضحك احمد بخفيف وقال/ابشري تيتا بس روحي اجلسي انا اناديهم.

    تجاهلت كلامه وهي تدير بظهرها وتمشي لتجاه المطبخ والي كان بالطريق المعاكس للممر.

    تنهد من عنادها ف اللتفت لنا وقال/امشو .

    ..#

    زينب لاحظت شي وهو وسبب في كسل احمد.
    مثلا يوم قام احمد ياخذ ماء اصرخت عليه بخفيف وهي تقول/اقعد.

    وهو يطيعها ف تقوم هي وتروح تجيب له ماء او مثلا يوم حطو العشا قبل شوي ماخلته يقوم الا وهو مخلص الصحون والي مكونه ست صحون رز+دجاج+لحم+مرق خضار+سلطه+.
    حتى بالصحن الثاني شبع بسرعه ويوم قام ضربت الطاوله بيدها ف قعد بسرعه.
    حتى لشباب ماخلت احد يقوم الا وهم مخلصين كل لصحون الي كانت بالطاوله.

    حتى بعد ماخلصو اكل خلت احمد يتمدد على الكنب والباقي ماخذين راحتهم حتى خالد ماكان له كلمه عندها.

    وهذا شي نادر:).

    والحين زينب فهمت سبب كسل احمد الدائم.
    تفسير نومه بكل مكان وكسله كل هذا جدته ودلعها.
    .
    كانوا مجتمعين حولها هي تتكلم وهم يضحكون كانت تضرب هذا وتضحك هذا وتمزح مع هذا وتصرخ على هذا.

    فارس كان يضحك على باسل الي انضرب من تيتا بعد ماقال لها ان تجاعيد عيونها اكثرت.
    ف ناظر وهو يبتسم بالصدفه زياد ف اختفت ابتسامته ببطى.
    بعدها ابعد نظره عنه بنزعاج من تعابيره الغريبه.

    اجواء الشباب مع جدة احمد خلت زينب تشتاق لجدتها ولا تلقائياً ظهرت عليها تعابير الحزن والاسى.
    كانت مع حرب عاطفيه بداخلها.

    لكن...

    هي الي اخترت تبعد عنهم ف بي حق تشتاق لها؟.

    نزلت راسها وهي تبتسم على حالها.
    اخذت نفس عميق وزفرته بهدوء.
    تحاول تسيطر على نفسها وتشيل تعابير وجهها قبل لا احد يلاحظ.

    ارفعت راسها بعد مانادتها جدة ب[زياد]

    شافت قدام الجده طاوله صغيره وصينيه فيها صحون صغار وصحن واحد فاضي.
    امسكت العصا وهششت من جنبها احمد فيصل وباسل وحمد.

    بعدها ناظرته وطبطبت بمكان فاضي بجنبها.
    قام من مكانه وراح جلس جنبه وخلا بينهم مسافه قصيره.
    الجده قربت الطاوله واخذت اول صحن والي هو العسل واخذت من الصحن الثاني كمون براس الملعقه الصغيره وحطتها فوق العسل بعدها اخذت من الصحن الثالث ليمون صبته على العسل والكمون واخذت من الصحن الرابع زيت اللوز وزيت الصبار الممزوج ببعض واخذت الصحن الاخير طحين ابيض وامزجتهم ببعض كلهم حتى صار مزيج اشبه بالكتله او اشبه بالاصنصيل.

    بعدها ناظرت زياد وقالت/هذي خلطه شعبيه للجروح والندوب والانتفاخات وجهه جميل زيك حرام يصير فيه جروح وندوب وانتفاخ.

    /جدتي طبيبه شعبيه.
    قال احمد بعد ماشاف زياد وهو يناظره بستغراب.

    بعدها ناظر الجده ف قالت/الطحين والعسل يعطي قوام التماسك والكمون يعطي سرعه علاج مع الصبار فيه فيتامين d a k اكثر فيتامينات تقي من التلوثات الخارجيه والداخليه زيت اللوز يخلي مكان الجرح ناعم ويخفي اثاره.

    دهشته ماكان قادر يخفيها.
    اضطربت مشاعره.
    للحظه حس ان دموعه راح تذرف من نفسها.
    ابتسم وهو يفرك عيونه متهوم ب ان عيونه دمعت.

    (لتذكير:زينب اصيبت بخشمها بعد ما فتح مهند الباب عليها بالخطا)


    مسك يدها الناعمه والي مرت عليها السنين ف رسم عليها التجاعيد.
    باس يدها ب امتنان وقال وهو يناظر بعيونها اللامعه/انتي تشبهين جدتي.

    ابتسمت بعدها قالت/وينها؟.
    زياد/بمكان بعيد ماقدر اوصل لها مهما حاولت.
    قالت/ميته؟.
    هز براسه ببطى وقال زياد/لا.
    عقدت حواجبها وقالت الجده/اذا هي حياا ليه ماتشوفها؟.

    نزل راسه للاحظات وهو يناظر الارض و يخفي الابتسامه بحزن واسى للاحظت حست بألمه.

    ناظرها وهو يبتسم ويقول/انا الي اخترت اتركها.
    للاحظات ناظرته الجده ف قالت وهي تبعد عيونها عنه وتتنهد وتقول/قلب الجده اكبر من قلب الام والاب تخيل قلب الام والاب اجتمعو مع بعض وكونوا قلب كبير والي تحمله الجده انا عندي اولاد كثار وجابو لي كنوز غاليه والي هم احفادي حبهم عندي متساوي ومهما اخطو انا راح اسامحهم انت اخطيت لكن جدتك تنتظرك تتصل عليها وتسال عنها وتقول لها اخبارك مافي شي هي يفرحها بالحياه غير صحتك.

    وقفت عن الكلام وناظرته وقالت/قبل لا تندم طول حياتك الانسان عمره قصير والاعمار بيد الرب بي لحظه راح ياخذ حياة الانسان.

    باخر كلمه ابتسمت وابعدت نظرها عنه ونادات الخدم يشيلون الاغراض.

    احمد محظوظ.
    -
    -

    ناظرت بستغراب لتركي الي كان يناديها.
    /انا بس ودي ادري وين تروح بشرودك.

    ابتسمت وقالت/قاعد اتخيل شكل حياتي بدونك.

    كان يجاهد مايبتسم بس بالاخير ابتسم وبعدها ضحك بخفيف وقال/اوكي هالمره بس المره لا تشرد وحنا موجودين.

    امأت براسها وهي تضحك بعدها ناظرت خالد وقالت/لا ارجع لشقتي واشوفها حوسه.

    خالد/شقتي؟.

    زينب/الي هو.

    بعدها ناظرت فارس وقالت/راح توحشني مررررره.

    فارس وهو يبتسم/قد ايش؟.

    ارفعت ايديها وخلتهم بشكل مستقيم وقالت/قد كذا.

    ضحك فارس وقال فيصل/لا تضحك هو يقصد اكلك.

    تحولت الضحكه لتنهيده واحباط ف قالت زينب بسرعه/فيصل لا تحرف كلامي.
    بعدها ناظرت فارس وقالت/انا بجد راح توحشني وطبعا الاكل معك.

    ناظرتهم كلهم وقالت/راح اتاكد ارجع بسرعه وبدون مشاكل ومعي كثير من الهدايا.

    بعدها ناظرت مهند وقالت وهي تضمه/انتبهه لنفسك.
    ضمها مهند وهو يبتسم بعدها قال/ليه تحسسني انك مارح ترجع ب هالوداع.

    زينب/لا ان شاءالله بس هذي اول مره انا الي اودع تعودت هم يودعوني.

    ضمها بقوه وقال/بتكون اخر مره يصير فيه توديع بينا وهذا وعد.

    ابتسمت زينب وهي تطبطب على ظهره/اكيد.

    ابعدو عن بعض ف قال مهند/اول مانزل من الطياره بكلمك خلي الجوال عندك لا تتركه.

    امأت براسها.

    /يرجى الانتباهه س تقلع الطائره رقم 170 بعد نصف ساعه يرجى من الراكبين التحضير.

    ناظرتهم زينب وقالت/بعد نصف ساعه بتقلع طيارتكم.

    امأو ف قالت زينب/انا بروح لدورة المياه وبجي بسرعه لا تروحون.

    بعدها راحت تركض لدوره المياه قبل لا تخلص النصف ساعه.
    تبي تودعهم بشكل صحيح.

    اطلعت من دورة المياه وراحت تغسل يدها سحبت المناديل وجففت يدها .
    اللتفتت تطلع ف وقفت بتفاجأ بعد ماشافته واقف وراها يناظرها.
    عقدت حواجبها وقالت بنزعاج/طلع صوت على الاقل لا تفزعني كذا.

    كان ساكت ويناظرها بتعابير حزينه.
    رفعت حاجبه بمعنى"وش فيه؟".
    تقدم لها بخطوات بطيئه ومع كل خطوه هي كانت تترجع للورا حتى وقفتها المغاسل.
    ف قالت بشبه غضب/ان سويت شي غبي راح اموتك هنا.

    وقف بعد ما فصل بينهم انش واحد.
    انحنى لطولها ولف يدينه الطويله حول جسمها الصغير والنحيف ورفعها لمستواه.
    ضمها بقوه وهو يتنهد بحزن ف قال/تمنيت اصير من الي يبقون.
    دخل وجهه برقبتها ف حست بقشعريره من انفاسه الحاره ف بدت تتحرك يمين ويسار ف ضمها بقوه وقال/لا تتحرك كثير ولا بتخليني اعصب وانا ماني مروق للعصبيه.

    ابعد وجهه عنها وقال وهو يناظره/مارح اسوي شي انا بس جاي اودعك.
    ورجع وجهه لرقبتها وقال/لا تخلي رقبتك تبان غطيها بشعرك دايم اسدله على رقبتك لا تاكل اي شي يقدمونه لك تاكد منه اول شي لا تتهاوش مع اي احد ولا تخلي احد يلمسك تغطى زين ولاتخلي مكيف بارد ولا تنام تحته على طول ولا تخلي احد يشاركك السرير نام لحالك ولا تصير لحالك بي مكان.

    تنهد ف ابعد وجهه عن زينب(زياد)
    وكمل بهمس/راح اذبحهم لو صار لك شي راح اخليهم يتمنون الموت ولا يلقونه.

    باس جبينها ورجع ضمها وقال/راح اشتاق لك كثير مادري كيف تحملت ثلاث ايام بدونك والحين راح اتحمل يومين بدونك.

    ضحك بخفيف وهو يقول/انت قاعد تكبرني عشر سنين من حركاتك.

    مد يده وسحب بلوزته من الطرف وقال ب ارتياح/علاماتي ما اختفو ويبي لهم فتره طويله عشان يختفون.

    ابعدت عنه بسرعه بعد ماشافت باب ينفتح.
    اطلعت من دورة المياه وهي تركض توصل لهم قبل يرحون.
    شافتهم واقفين مستعدين يتوجهون لبوابه.

    زينب كانت بين امرين
    الامر الاول: تصرفات خالد الي زادترعن حدها ولازم تلقى حل قبل يتمادا اكثر
    الثاني: روحه الشباب محزنها وخصوصاً مهند هي ابدا ماتحب تودع احد هم الي يودعونها بس هالمره ولاول مره هي الي ودعتهم كان الافضل يروحون من دون وداع.

    لكن......​
     
  7. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    9,186
    الإعجابات المتلقاة:
    258
    نقاط الجائزة:
    470
    ناظرتهم وهي تتنفس بقوه ف اخذت نفس عميق تهدي من نفسها وزفرته بهدوء.
    نادتهم ف اللتفتو.
    ابتسمو لها ف قربت لهم بسرعه وضمت فارس وودعته
    وبعده فيصل وبعده تركي وبعده فهد الي ضمته بقوه بما انه حبيبها وبعد حمد وبعده رائد وبعده باسل وبعده اخوها مهند واخيرا خالد الي كان وراها بس كان سلام من بعيد لبعيد.

    وقفت جنب احمد وسامي وهي تشوفهم واقفين يناظرونهم ويبتسمون ويلحوون لهم.

    بعدها
    بعدها

    دارو بظهورهم ومشو للبوابه الي كانت تبعد عنهم متر واحد.

    ..
    تركي كان يمشي جنب فهد ويقول/راح اشتاق لهم.

    ناظره فهد وقال/كلها يومين.

    تركي/ادري بس تعودت عليهم يوم غاب عنا زياد حسيت بفراغ ومع احمد وسامي احس خلصنا.

    ناظره فارس وقال/احترم نفسك وش تقصد بخلصنا؟كلنا مع بعض وبعدين مثل ماقال زياد كلها يومين.

    ناظروه وهم رافعين حواجبهم بسخريه ف تحمحم وقال/اقصد فهد.

    فيصل قال وهو يضحك/اكبر دليل انك بتشتاق لهم .

    باسل وهو يضحك/حتى فارس يفكر فيه.

    كل واحد جلس بمقعده.
    فارس وفيصل وباسل جنب بعض
    خالد وفهد وتركي جنب بعض
    حمد ومهند ورائد جنب بعض.

    مهند وهو يتنهد/احس بديت اشتاق لزياد وسامي واحمد بس اكثر شي زياد.

    رائد/وانا بعد.

    خالد بنزعاج/خلاص ازعجتوني بديت احس اني مارح اشوفهم.

    فهد حط راسه على كتفه وحط يده على صدر خالد وقال كنه بنت/انننن حبيبيي انا كذا اغار.

    توسعت عيونه بغضب وقال بحده/راح اخلي نهايتك ب هالمكان.

    ضحكوا الشباب على ردة فعل فهد وهو يبعد بسرعه ف قرب باسل وهو يحط يده على رقبه خالد وييقول بصوت بنت/اوباااا نجهز السرير لا رجعنا سااارانييي انننن.

    خالد مسك رقبه باسل وقال وهو يضحك بحده/عدوة اختي انتقلت لك؟وتبي تلحق فهد بالنهايه؟.

    فيصل شرق من الضحك وفارس نزل راسه وهو يضحك وتركي ورائد غطو اوجيهم وهم يضحكون مع الباقي
    ف قال فارس وهو يضحك/اوباا؟ ذكرتني باوركيد.

    (لتذكير:اوركيد اخت خالد وعبدالله وسيدرا الصغيره)

    باسل وهو يكح بعد ماتركه خالد ويضحك/اوركيد ماحد يضحكني غيرها.

    /يرجى من الركاب ربط الاحزمه س تقلع الطائره بعد ستين ثانية نتمنى لكم رحله امأنه.

    رائد/صوتها جميل.
    امأو وهم يربطون الاحزمه.

    خالد وهو يربط الحزام ويقول بصوت عالي يسمعه بس الشباب/يومين وراح نشوفهم مافي داعي ل هالدراما.

    كلهم/اكيد.
    باسل/انا متحمس اعرف وش بيجيبون لي من هدايا.

    مهند با ابتسامه حماسيه/كلنا كذا .

    بعد ما اقلعت مابدت تمشي الطياره اخذو نفس عميق.
    خالد ناظر الدريشه وهي تقلع وقال بهمس مشتاق/يومين وراح اشوفك راح انتظرك بشوق كبير.

    بعدها ارتكزت الطياره بالسماء.

    مهند يسمعهم يضحكون وهو يضحك معاهم يسلون انفسهم ويبعدون اشتياقهم ل اصدقاءهم سامي واحد هذي بتكون اطول مده يفترقون فيها.

    ..#

    راحت مع احمد وسامي لنوافذ الكبار تشوفهم وهم يرقون لطياره وبعد خمس دقايق اشتغلت محركات الطياره .
    سامي جاه اتصال ف ابعد شوي عنهم واحمد قال/انا بروح اقعد بالسياره احس اني ببكي لو شفتهم يروحون كذا.

    ابتسمت زينب وهي تقول/بعد يومين بنشوفهم ماهي اخر مره .

    قال وهو يمشي/اكيد اكيد المهم انا بروح لا تتاخر واسحب سامي معك لا يضيع.

    امأت براسها ورجعت ناظرت الطياره الي تحركت.
    كانت تناظرهم ب ابتسامه تحسهم يناظرونها ويلوحون لها.
    سمعت احمد يناديها ف اللتفت له تشوف وش يبي لكن
    لكن

    لكن.....


    صوت انفجار قوي دوء بالمكان
    صوت مهيب
    صوت محزن
    صوت مخيف.
    خلا كل الي بصاله المطار يصرخ برعب.

    زينب شافت تعابير سامي واحمد الغريبه ف
    اللتفتت ببطى وببطى شديد.
    مع تنفس متسارع
    مع رجفات قويه.
    ارفعت عيونها لسماء.

    ف شافت الطياره تنفجر وتحترق وتطلع اصوات قويه.

    انفجارها زينت السماء ب اللوان باهيه الجمال احمر واصفر وبلوون السماء الاسود والنجوم اطفى عليه لون باهي.

    الطياره الي ركبو فيها الشباب.
    الطياره الي فيها مهند
    الطياره الي فيها فهد وخالد وفيصل وحمد وتركي ورائد وفارس وباسل.

    قوة الانفجار سبب ضغط بالهواء ف ارسل ريح قويه بتجاءه المطار ف
    تكسرت نوافذ المطار كانت واقفه قدام وحده النوافذ.
    تكسرت وتطاير القزاز بكل مكان تجرحت زينب لكن وحده من القزاز بحجم كبيره دخلت بعينها ف استقرت بداخلها لتنزف.

    كانت واقفه تناظر الطياره وهي تطيح من السماء للارض وهي تشوف اشياء تطيح من الطياره محترقه ف بعض هالاشياء كانوا من البشر.

    زينب فقدت حسها السليم ف ماعادت تحس بي شي.
    اجلست على ركبها بالارض.
    وهي

    تتذكر السبع شهور الي مضت معهم
    تتذكر كيف كانت تصرخ على باسل كل ماقرب يضمها وانها تضربه كل ماحاول يفكر.

    تتذكر فيصل وصراخه وانزعاجه من اي غلطه تسويها.

    تتذكر فارس الي كان يهاوشها اذا ماكملت صحنها واذا ما حافظت على ملابسها

    تتذكر فهد حب حياتها الاولى

    تتذكر خالد وكيف كانت تخطط انها تضربه لا اوصلت للمدرسه وتذكر المواقف الي حصلت معاه من حلوه ومره

    تتذكر رائد وتركي وحمد الي سابقتهم وهي الي فازت عليهم وكيف المواقف الي صارت معاهم من حلوه ومره.

    و.ومهند اخوها الي كانت تنتظره من ثلاث سنوات.

    قبل خمس دقايق واقفين يناظرونها ويلوحون لها.
    قبل سبع دقايق خالد كان موجود وضامها.
    قبل عشر دقايق كان تركي يهاوشها ليه انها شارده.
    قبل عشر دقايق فارس كان يوصيها.

    حطت يدها على القزازه الي مخترقه عينها وسحبتها بقوه وبدون اي ردة فعل على الالم.

    رفعت راسها والدم يتصبصب من عينها اليمنى شاده بيدها على قزازه(الزجاجه) وضاغطها عليها.

    صرخت بقوه من بين الناس الي كانوا يتراكضون والبعض الي كان يبكي والي كان مغمى عليه والي كان مصاب.

    احمد كان جالس يبكي وسامي مغمى عليه من الصدمه.

    ماكانت اي صرخه عاديه
    كانت الصرخه الروحيه لروحها الداخليه.
    كانت اقوى واوحش من صرخات افلام الرعب
    كانت صرخه حزينه ومخيفه تحكي الف ألم وحزن واسى.

    ولــ ثاني مره ذرفت الدموع بكل عيونها.
    تبكي وتصرخ وهي تنادي ب اساميهم.
    مهند يحترق والباقي.
    ك.كيف شعورهم؟.
    هم يتألمون؟.

    رفعت عيونها لسماء وهي تبكي.
    شافت حطام الطياره تتجهه لها
    مالها اي قوه تبعد عن الحطام
    مالها اي قوه تتحرك او تصرخ بشي غير كلمات غير مفهومه.
    غمضت عيونها وهي تبكي مستعده.

    /زيــااد.

    فتحت عيونها على صراخ احمد ف اللتفتت له وشافته يركض لها.

    "زياد؟.
    مين زياد من الاساس؟.
    اهه شخصيه وهميه
    سببت لكثير من الألم
    شخصيه مريضه نفسياً.
    شخصيه كاذبه."

    فكرت بنفسها وهي تذرف الدموع وتشوف احمد ييقرب اكثر واكثر لها.
    توسعت عيونها وهي تشوفه يدفها بقوه للجهه الثانيه.
    صرخت بقوه وهي تمد يدها له تمسكه قبل يطيح عليه الركام.
    لكن
    لكن

    بوسط دموعه وابتسامته
    طاح عليه الركام.
    ليتحول لسائل دموي.

    قامت من الارض بسرعه وهي تركض للركام الي طاح على احمد امسكت القطع الصغيره والكبيره وهي تبعدهم عنه.
    نزلت نظرها لشي يمشي من تحتها ف
    ف شافت
    دم
    دم احمد.
    نهر من الدم يمشي من تحت رجلينها.

    اجلست على رجلينها وهي تتنفس بقوه
    تذرف الدموع دون بكاء.
    قلبها وعقلها رفضو التحمل.
    جالسه على الارض تناظر دمه.
    الاصوات الي كانت بالمطار من صراخ وبكاء انحجت عن زينب.
    كانت بعالمها الخاص.
    متحطمه نفسياً وجسدياً

    لكن
    لكن لحظه
    س.سامي وين؟.
    اللتفتت بسرعه وهي تدوره بعيونها بين الناس الي كانوا يركضون والي كانوا مغمى عليهم والبعض الي كان يبكي والي كان ضايع.

    كانت تدعو وتصلي بداخلها عشان تلقاه ف هو املها الاخير
    والشخص الاخير.

    ماكانت حتى قادره تبتسم بعد مالقته وهو طايح على الارض مغمى عليه.
    استجمعت اخر قواها وقامت عن الارض تتارجح يمين ويسار .

    تمشي بين الناس متعديه الي يعانون.
    لكن
    لكن
    وقفت وهي تبكي بعد ماطاح عليه السقف وفوقه بعض الركام الطياره.
    كان بينهم بس ثلاث خطوات
    "ليه
    لييه
    ليييه"
    كانت تصرخ بداخلها ب هالكلمات.
    اخر امل لها
    مات.

    كملت مشي لين اوصلت لركام الي دفنته ووقفت وهي تبكي.
    ماعاد صارت تتحمل يكفي خلاص تعلمت درسها.
    اخذت اكثر درس قاسي.

    "الحياه ليست عادله س تعطيك شيئ وتاخذ اشياء"

    بوسط بكاءها لفت انتباهها شي انعكس ضوءه على عيونها.
    رفعت راسها ف قامت وهي تناظره.
    حطت يدها على الركام وبدت تبعدهم عن هالشي كان طالع طرف صغير.
    حتى تبين لها.
    ان هالشي
    كان كرسي من الطياره.

    لكن
    مو هذا الي جذب انتباهه
    لا ابدا

    ك.
    كا
    كان.​
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 23)