رواية بنت في مدرسة عيال اغنياء

الموضوع في 'روايات' بواسطة Shahaad, بتاريخ ‏26 ابريل 2017.

  1. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    9,174
    الإعجابات المتلقاة:
    245
    نقاط الجائزة:
    470
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    .
    .
    مئة وخمسه عشر بنت بمدرسه عيال اغنياء
    .
    .

    ما احلل النقل دون ذكر المصدر واسم الكاتبة
    .
    .

    [نهاية عبدالله وسديمâک…"]
    .
    .
    اعتذر على الاخطا الاملائيه ×__×
    .
    .
    فتحت باب الغرفه ببطى ودخلت بهدوء.
    شعور التوتر والقلق والخوف ماغاب عن بالي وجهها فسر لي شعورها.

    /مين كنتي تكلمين؟.
    سالتها وانا اناظرها.

    ماكنت ابي اخوفها ف ظليت هاديه.

    كانت تناظر كل شي الا عيوني كانت تتجنب تناظرهم
    قربت لها ووقفت قدامها وقلت/ماحب اعيد سؤالي مرتين.

    ابلعت ريقها وناظرتني وقالت بخوف/ا.انا كنت اكلم و.وحده.

    /وحده وتناديها حبيبي ؟.

    نزلت راسها.
    تنهدت وقلت/انتي متى تعرفتي عليه؟.

    قالت/يوم كنا بالمطعم.

    عقدت حواجبي وقلت/انتي بنظره الحين سهله انفصلي عنه وامسحي رقمه بالاخير هو يبي يتسلى فيك ويرميك مهليل مو كل الناس زي بعض اكثر الشباب هالايام يدورون التسليه لاتثقين ب احد.

    ناظرتني وقالت بثقه/بس فهد مو من هالنوع.

    رفعت حاجبي بسخريه/فهد؟اسمه فهد.
    بعدها ضحكت بخفيف وقلت/وش يدريك انه من هالنوع؟.

    مهليل/لان زينب تعرفه.

    اختفت ابتسامتي ببطى وظليت دون اي تعبير لثواني.
    احاول استوعب
    ف قلت برجفه/ف.فهد زينب تعرفه؟مين هو؟؟.

    قالت بابتسامه/تذكرين الاشقر الي كان قاعد معاهم الطويل؟هذا هو فهد.

    ماحسيت على نفسي الا وانا ماسكه كتوفها واناظرها بخوف
    وفزع
    وصدمه.

    ليه من كل الناس هو؟
    ليه من كل الناس مهليل؟.

    مهليل/مشاعر وش فيك؟.
    قالت وهي تناظرني بقلق.

    كنت ماسكه كتوفها وشاده عليهم وانا اناظر عيونها.
    نزلت راسي وانا افكر ب وش اسوي وش اقول وشلون اتصرف.

    #...
    #قبل 6 ايام..

    قامت من نومها وهي تحس بالعطش كانت مغمضه عيونها بكسل وهي تتمنى من قلبها مايطير النوم من عيونها.

    صبت لنفسها كاس ماء اشربت واطلعت.

    انتبهت ان الكنبة الي تنام عليها زينب فاضيه
    استغربت وراحت تدورها
    غرفتهم الي تنام فيها مع البنات
    الحمام
    والغرفه الجلوس
    والمطبخ
    مالقتها ف توقعت انها راحت تنام عند مهند والباقي.

    ادخلت الغرفه وهي تتثاوب ازحفت لسريرها.
    غمضت عيونها وهي تتجهز لنوم
    بس
    افتحت عيونها واجلست بعد ماتذكرت انها شافت ستاير(الشرفة الداخليه) تتطاير بحفيف الرياح الخفيفه.

    قامت من السرير واطلعت من الغرفه وسكرت الباب بهدوء.
    راحت لشرفة الداخليه(البلكونه) ودفت بابها الشفاق الرقيق بهدوء.

    سكرت الباب بهدوء بعد ماشافت زينب نايمه وهي جالسه قربت لها واجلست جنبها.
    شافت يدها بحضنها وهي ماسكه الجوالي وكانت الشاشه مفتوحه.

    ناظرت صورت الشخص الموجوده على الشاشه ف تنهدت و.
    ناظرت وجهه زينب ف شافتها تناظرها بنظرات مخيفه بدون اي تعبير.
    توسعت عيونها وتفاجأت ف قالت وهي تحط يدها على

    صدرها/خوفتيني طلعي صوتي على الاقل.

    ضحكت زينب وقالت/كنت بشوف وش كنتي بتسوين.

    اضربتها على كتفها وقالت/لاعاد تسوينها قلبي بيطلع من مكانه

    امأت براسها وهي تضحك.

    بعد مده من الصمت قالت مشاعر/هذا.

    قاطعتها زينب/اي هذا ولا تعلمين احد.

    ابتسمت مشاعر وقالت/حبك الاولى.

    امأت زينب وهي تبتسم/اي حبي الاول والاخير.

    اخذت منها الجوال وناظرته بتمعن ف قالت وهي تناظرها/راح تجيبين عيال فواكهه.

    اضحكت زينب على كلامها بعدها حطت يديها على وجهها بخجل.

    ابتسمت مشاعر براحه وهي تشوفها سعيده
    على الاقل ب هالشي.

    زينب ناظرت مشاعر وقالت/وشلون عرفتي.

    /تقدرين تخبين عنهم بس عني انا مستحيل عرفتك لفتره طويله وفيه غيري عرفك لفتره اطول بس مع ذلك انا قدرت اقراك واكتشفك وغير هذا انا شفتك يوم رحنا المطعم كنتي تناظرينه بنظرات الحب.

    زينب كانت تناظرها وهي متفاجأه
    بعد مانهت كلامها ضمتها زينب.
    ضمتها مشاعر وهي تبتسم وتقول/ليه.

    زينب/مادري بس جاء بنفسي اضمك.

    ضحكت مشاعر وهي ضامتها ف بدت تطبطب على ظهرها بخفيف بعدها قالت/تدرين انا راح اصير لك من الداعمين حافظي عليه ولا. تخلينه يروح من ايدينك.

    ابعدت عنها زينب وقالت/لا توصي حريص من اول نظره انا طحت بحبه راح احافظ عليه.

    ناظرت مشاعر الجوال وشافت صورته وقالت/وش اسمه.

    زينب/فهد.

    مستحيل تنسى النظره والابتسامه الي حلت عليها بعد ذكر اسمه
    نظره ولمعة حب وابتسامه شخص واقعه بحب عظيم.

    ..#

    كانت منزله راسها للارض وماسكه كتوف مهليل بقوه وشده عيون مشاعر تحكي الف احساس واحساس.
    وش تسوي؟
    وشلون تتصرف؟
    وشلون تفهم مهليل ان هالشخص محرم حبه؟.

    لكن

    وبين الفوضى الي هي فيها
    فجأه خطر ببالها فكره غريبه.

    تبدلت تعابير الخوف والفزع والصدمه
    لتعابير
    خبيثه مستمتعه وب ابتسامه خفيفه تحكي الخبث بعينيه

    ارفعت راسها عن الارض وقالت وهي تبتسم/حبيبتي تاكدي من انه يصير لك.

    استغربت من تغيرها المفاجى بس ماهتمت كثير وركزت على كلامها الي بالنسبه لها اهم من المهم.

    مهليل ابتسمت بوجهها بفرح وقالت/ايي ولا يهمك حنا نحب بعض.

    اتركت كتفها وقالت/انا الداعم لك ومن الافضل ماتعلمين احد من البنات وخصوصاً زينب.

    مهليل/ليه؟.

    مشاعر/زينب اكثر وحده تخاف وتحافظ علينا لو عرفت راح تجبرك تتركيه بدافع الحمايه حتى لو كانت زينب تعرفه هي تخاف من انه يجرحك او يتركك او انه ياذيك ولو بشكل بسيط بنظرها انتي اختها ومن واجبها انها تحميك حتى ريندا ارفضت تعلم زينب عن حبها الاول وبعتقادك ليه؟.

    مهليل بحزن/لان جميع الرجال يتشابهون بنظرها.

    امأت مشاعر وهي تقول/بالضبط.

    ظلت تناظرها حتى اقتنعت بكلامها ف مشاعر تقريباً صادقه ف قالت بحزن/وانا الي كنت بعلمها اول شخص لاني تقريبا توقعت انها بتفرح لي.

    مشاعر/لا هي بتفرح لك بس لا صار ارتباطك ب فهد اكيد زينب تتمنى لك الخير اكثر من نفسها.

    مشاعر حطت يدها على راسها وقالت وهي تبتسم/ولا نسيتي كيف هي زينب؟.

    ابتسمت ب اتساع وبفرح وهي تقول/اي اي صح لا صار ارتباطنا بشكل رسمي راح اعلمها انا الحين قاعده اتخيل شكلها وهي تبارك لي.

    امأت مشاعر براسها وهي تبتسم ف ضمتها مهليل بقوه وقالت/الحمدالله ان عندي صديقه وفيه زيك بحياتي اشكر الله ثم زينب على معرفتي فيك.

    ضمتها مشاعر وهي تبتسم
    حتى ليلى نادت مهليل ف اتركتها وراحت وهي تسكر الباب.

    ازالت الابتسامه ببطى بعدها اضحكت بقوه حتى وقفت عن الضحك وقالت بنفسها
    /والحين زينب وريني مين الي بتختارين صديقتك ولا حبيبك.

    اجلست على الكنب وحطت رجل على رجل وقربت يديها لبعض وبدت تلعب باصابعها وتقول بنفسها/افضل شي حصل بحياتي اني بشوفك وانتي تصارعين نفسك الداخليه دايم دايم ماكنتي تبديننا عن نفسك دايم ماكنتي تختارينا قبل نفسك دايم انتي الي تاذين نفسك ولا تاذينا دايم كنتي المثاليه بعيوننا والحين وريني وش بتسوين وريني مين الي راح تختارين دم النازك يمشي بعروقك.

    اتكأت على مسند الكنب وقالت وهي تريح نفسها/قدرت اعيش اليوم الي اشوف فيه زينب تصارع بين الاثنين.

    غمضت عيونها وهي تبتسم.

    عادي لو يقتل شخص عزيز عليهم
    عادي لو كذبت عليهم
    عادي لو سرقتهم
    عادي لو جرحتهم
    عادي لو هرجتهم

    ك انسان طبيعي راح تاخذ جزاك وتتعاقب
    بس مستحيل توصل لعقاب الموت

    لكن

    ابدا مايسمح لك تخونهم وخصوصا ان كانت نوع الخيانه الحب.

    ان خنت اي واحد او واحده منهم راح يعذبونك حتى تتمنى الموت ولا تلقاه
    راح تتعذب لين تترجاهم يذبحونك
    بس مارح تحقق امنيتك الا ان هم شفو من النار الي انت اضرمتها بقلوبهم الرقيقه.

    النازك معروفين بوحشيتهم بوقت الخيانه
    مشاعر مره سمعت من زينب ان عمتها الصغيره قتلت زوجها بعد ماعرفت انه يخونها وبدم بارد
    وبالاكيد هي اطلعت مثل ماتطلع الشعره من العجين بما ان عائلتهم ذا نفوذ عالي.

    ان حبيتي واحد او واحده منهم ف لازم تكون مستعدين لهبه روحكم وجسدكم لطرف الثاني.
    هذا يعني الحب.

    -
    -

    #ايطاليا-البندقيه.
    الساعه8:7م.

    كانوا يتمشون جنب بعض وكل واحد يناظر الجهه الثانيه
    لهم اربع ايام بشهر العسل
    كل يوم كانوا طالعين ماخلو مكان مشهور مازروه.
    اشهر المطاعم
    اشهر الكافيهات
    اشهر الملاهي
    اشهر الامكان الرومنسيه

    بس مع كل هالطلعات كانوا ساكتين صحيح بالبدايه افرحو بس بعدين حسوا بالملل
    ولاحد فيهم تجرا يخطو خطوه ويتكلم.
    مع ان زواجهم كان قبل اربع ايام.

    فجأه بدت تمطر ف ارفعت راسها ب ابتسامه وهي تقول/تمطر.

    ناظرها ف ابتسم ل ابتسامتها.

    مايدري متى بس قلبه مال لها
    ونسى حبه الاول القديم.
    ابتسامتها وبراءتها وحنيتها
    انعجب فيها وقلبه دق لها.

    مسك يدها وركض تحت المطر اخذ نظره خاطفه ف شافها تبتسم وابتسم لها وكمل ركض
    لين وصلوا لمحل ف اوقفوا عند الباب تحميهم من فوقهم جدرانه البارزه.

    /المطر مارح يوقف.

    قالت وهي تنفض نفسها ف ناظرها.
    ناظرته وقالت وهي تبتسم/جربت تركض وانت تحت المطر؟.

    هز براسه بالرفض ف قالت/ولا انا.

    بعدها اطلعت للمطر وقالت وهي تبتسم/اللحقني.

    بعد ماقالت كلامها بدت تركض
    خاف انها تضيع ف بدا يركض وراها وهو يحاول يمسكها خوف من انها تضيع منه.

    كانوا يركضون هي تناظره وتضحك وهو يناظرها ويبتسم
    كل من يمر من جنبهم يبتسم لا اراديا.

    المطر ينزل بقوه بحبات كبيره
    الغيوم احجبت القمر والنجوم.

    حضنها من ورا ف قعد هو
    وهي بحضنه كانت تضحك وتقول/مسكتني.

    قال وهو يشد بحضنه لها/اكيد مارح تصيرين اسرع مني انا اطول يا نملتي.

    اللتفت عليه وهي معقده حواجبها/نمله؟ادري اني قصيره بس مو لدرجه اني نمله.

    عبدالله ب ابتسامه/ايوه ايوه دام انك ب151 وانا 189 اكيد انتي نملتي.

    تاففت وهي تكتف يديها.
    ضحك وشد ب احتضانها واتكأ براسه على كتفها.
    حست بقشعريره تسري بجسمها ف احمرت بخجل.

    كان الشارع فاضي بما ان الامطار سلبت حريتهم ف كل واحد راح لمكان يخبي نفسه من المطر ومنهم من راح لبيته.

    قرب فمه ل اذنها وهمس ف خلا جسمها الصغير يرتجف بين احضانه الكبيره.

    /اشتقت لك.

    خبت وجهها بيديها ف ضحك ب استمتاع و قام وشالها بين يديه.
    وراح يمشي لفندقهم الي يبعد خطوتين.

    متلهف
    ومتحمس
    لحبيبته الصغيره.

    بالماضي كان يعاني من حبه الاول تألم
    بكى
    وكرهه
    لكن الحين الله عوضه بحب ثاني ينسيه حبه الاولى زينب
    سديم حبه الثاني حبه الي راح يحميه بكل روحه وجسده
    ولو تطلب قلبه وعيونه ف مارح يقصر

    شكر ربه الف مره وشكر سيدرا(ساندرا اخته)انها اجبرته انه يتزوجها وينقذها من زوج امها السافل.
    هي ملاكه الصغير.
    وعيونه وقلبه وروحه.

    وبما انه طاح بحبها ونسى حب زينب
    اخذ هالذكره وحطها بصندوق صغير يلفه الف سلسل يحكم عليه قفل حديدي وقوي.
    هذا راح يكون سر بينه وبين زينب

    يحمي نفسه ويحمي حبه الثاني والاخير.

    .
    .اقرو تحت
    .
    ومن هنا نوقف ونكمل بالبارت الجاي.
    اتمنى انه نال اعجابكم.

    ومن هنا تكون نهايه عبدالله وسديم السعيده وش رايكم بنهايتهم وباول نهايه من شخصيات الروايه؟.
    طبعا
    لما اقول نهايتهم ف انا اقصد اني مارح اجيبهم بي بارت من البارتات الجايه وراح يتم ذكرهم بس بالبارت الاخير والي النهايه

    و
    بما ان البارت قصير ولا لحقت اكتب ف راح انزل الثلاثاء الجاي الساعه12:30ص.
    اعتذر عن تاخيري.

    المهم شرايكم بالبارت.

    انتظروني بالبارت الجاي ولا تنسون ان تعليقاتكم هي سبب نجاح الروايه. ​
     
    مجرد ذكريات و .pearl. معجبون بهذا.
  2. .pearl.

    .pearl. güzel .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏1 فبراير 2018
    المشاركات:
    546
    الإعجابات المتلقاة:
    2,255
    نقاط الجائزة:
    280
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    مدينة الشعراءُ و الصّورُ
    مدري ليش قلبي صار يأذيني من قريت النهاية.. ي حرام الرواية تنتهي
    بس معلش كانت افضل شي يشغلني باوقات فراغي
    استمري وواصلي
    نهاية حلوة ان شاء الله كل النهايات تكون مثل كذا
     
  3. مجرد ذكريات

    مجرد ذكريات عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏22 يونيو 2018
    المشاركات:
    96
    الإعجابات المتلقاة:
    127
    نقاط الجائزة:
    230
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    سلطنة عمان
    متحمسه للبارت الجاي
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 7)