رواية بنت في مدرسة عيال اغنياء

الموضوع في 'روايات' بواسطة Shahaad, بتاريخ ‏26 ابريل 2017.

  1. Memo~ صمت الجروح~

    Memo~ صمت الجروح~ عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏1 فبراير 2018
    المشاركات:
    12
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    نقاط الجائزة:
    50
    الجنس:
    أنثى
    حلووووووووه ماشاء الله عليك والله مبدعه اعشق هذي الرواية جدا جدا ❤️وأتمنى تنزلين بارتات بسرعه بس والله كنت زعلااااانه كثير لما غبتي عبالي ما بتخلصين الرواية لأنك طولتي أتمنى ما تغيبين مره ثانيه ومشكور يا قلبي
     
    أعجب بهذه المشاركة مَشاعِر
  2. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    9,174
    الإعجابات المتلقاة:
    245
    نقاط الجائزة:
    470
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    .
    .
    مئة سته بنت بمدرسه عيال اغنياء يتبععع
    .
    .

    ما احلل النقل دون ذكر المصدر واسم الكاتبة
    .
    .

    [ايــامهم وايامــي]
    .
    .
    اعتذر على الاخطا الاملائيه ×__×
    .
    .
    والحين راح اعيد لكم عن قائمة الي نستهم فيها زينب.
    تذكرونهم؟.


    امها.
    ابوها.
    حمد.
    و.

    واخيرا الشخصيه الجديده بالقائمه.
    والي سبب لها الم كبير في الماضي غير حمد

    هو..........

    -
    -

    "عندما تبتسم لك الحياه ف هذه لا يعني انها س تدوم انت مخطى ل اعتقادك ب هذا عزيز القارئ فل تعلم ان الايام س تأتي وس تجلدك(تضربك) من كل النواحي لذلك استعد:)"
    ..

    بخطوات بطئيه تقدم نصفه تعدا الجدار مال براسه لليمين للجهه الثانيه الي يقابله جسم زينب.


    -
    -
    قبل يومين

    #عبدالله وسديم.

    كانو جالسين على العشب الاخضر قدامهم اللعاب اطفال واصواتهم مليه المكان.

    تنهدت سديم ف ناظرت عبدالله وقالت/خمس ايام بقى.

    همهم لها بدون ما يناظرها وهو شارد بالاطفال الي يلعبون قدامهم بعضهم بالمراجيح وبعضهم بالزحليقه وبعضهم جالس بالارض يلعب بالتراب.

    /راح املي البيت اطفال.

    قال وهو يناظر سديم ب ابتسامه ف ابعدت عيونها عنه وهي تبتسم بخجل.

    ضحك على ابتسامتها وهو يقرب لها ويلتصق فيها اكثر.


    الحب مانال نصيبه من هالاثنين الا ان عبدالله كان يحاول ينسى زينب وحتى لو كانت ب هالطريقه.
    بس عاهد نفسه انه مارح يسبب للي جنبه ألم كبير هو صح راح ياذئها شوي بس مو لدرجه انها تكرهه او تبتعد عنه هو
    راح يحميها ويحاول يحبها.

    -
    -

    #مهليل رسيل.


    كانت تنزل من على الدرج بفرحه لابسه عبايتها رايحه للعرس و لان واخيرا قرب عرس صديقتها ف هي رايحه تجيب فستانها المطلوب من الدنمارك وبطريقها راح تجيب فستان ناعم لشبكه انهار.

    وزادت فرحتها اكثر يوم شافت اختها واقفه عند الباب تنتظرها.
    صحيح ان رسيل مغصوبه تجي معاها الا ان هذا احسن منها تروح بدونها وهذي اول مره بحياتها تروح معاها لسوق ومع بعض وبدون شخص ثالث.

    كانت راح تمسك يدها الا ان رسيل ناظرتها بنظره حاده ف تراجعت ونزلت راسها وهي بارزه شفتها.

    لكن

    ارفعت راسها وهي تقول بنفسها"مافي شي راح يخرب يومي"

    ناظرتها وهي تمشي بعيد عنها ف بدت تلحقها.
    حتى اركبوا السياره مع السايق.

    كانت راح تركب جنبها بس شافتها وهي تحط شنطتها وناظرتها بمعنى"ياويلك تشلينها".

    تافتت وهي تركب من ورا رسيل.
    اقعدت وراها بالضبط.

    ابعدت نظرها عن اختها وناظرت الدريشه بتنهد.

    بعد ذاك اليوم الي اغمى عليها بعد ما اطلعت من غرفة اختها ماقدرت تتحرك من السرير يومين وترفض الاكل من شده صدمتها من اعتراف اختها

    (ارجع للبارت الخامس والتسعون[لن افعل] للمراجعه)


    حتى ان امها كانت راح تضرب رسيل لين تموت بس اقدرت تطلع عذر وهو انها ماكانت تاكل كثير هالايام واصلا هي ما ادخلت لغرفه رسيل حتى تضربها.

    صحيح ان الشك كان ب امها الا انها حاولت تصدق كلامها.

    ومن ذاك الوقت ماكانت تترك اختها حتى انها تلتصق فيها مثل العلكه كانت قبل تلتصق ورسيل تزيلها بس هالمره مهليل اللتصقت فيها ولا اقدرت تشيلها رسيل ف اتركتها حتى تمل من نفسها وتروح.

    ابعدت عيونها عن الدريشه وناظرت ظهر اختها ف مدت يدها وهي ترتجف تحاول تحط يدها على كتف اختها .

    لكن.

    اوقفت بعد ما اسمعت رنين جوال اختها.
    توسعت عيونها بصدمه وهي تسمع ضحكة اختها والاكيد اعرفت الشخص الي يكلمها بالجوال ف من غيرها بالكون يعرف كيف يخلي رسيل تضحك وتبتسم غيرها
    غير

    زينب.

    رجعت يدها بحزن تتأمل يدها ب احباط.
    لكن
    لكن
    لحظه.

    رسيل كيف لقت رقم زينب؟
    اصلا كيف اتصلت عليها؟
    هي حتى ماترد على رسايلهم ولا اتصالتهم كيف اتصلت على رسيل؟.

    طلعها من تكفيرها صوت السايق وهو يقول/وصلنا.

    اول ما اسمعت رسيل سكرت الخط وانزلت من السياره ومهليل وراها.

    وقفت رسيل وناظرت مهليل وقالت/تعالي امشي جنبي بس ياويلك تمسكين ايدي.

    ابتسمت بفرح وهي تمشي بجنبها
    .يتبع.
     
  3. Memo~ صمت الجروح~

    Memo~ صمت الجروح~ عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏1 فبراير 2018
    المشاركات:
    12
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    نقاط الجائزة:
    50
    الجنس:
    أنثى
    متى راح تنزلين الباقي وأتمنى يكون طويل كثيييير:):'( نزلي البارت بسرعه
     
  4. مَشاعِر

    مَشاعِر عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏7 فبراير 2018
    المشاركات:
    8
    الإعجابات المتلقاة:
    6
    نقاط الجائزة:
    50
    الجنس:
    أنثى
    امانه ترا انا عرفت روايتك من اسبوع او اسبوعين تقريباً رجعت لي روحي الحلوه جد يعني حبيتها وحبيتهم كلهم وتعلقت فيهم وحبيتك زياده يعني عشان اكون صريحه مالي بالروايات الرومنسيه والطقه الزبده روايتك خورافيه ومختلفه تماماً عن اي روايه قريتها وسويت حساب في هذا المنتدى عشانك انتي ورواياتك وأتمنى من كل قلبي انك تخلصينها لاني على احر من الجمررررر وانا كنت مؤيده انك تحطين جزء ثاني وانغبنت يوم قالو الأعضاء لا وانتي رضيتي ما كان عندي حساب عشان اكتب !)::dove::'(
     
  5. مَشاعِر

    مَشاعِر عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏7 فبراير 2018
    المشاركات:
    8
    الإعجابات المتلقاة:
    6
    نقاط الجائزة:
    50
    الجنس:
    أنثى
    بكره بتنزلينننننن يسسسس امانه خليه طويييلللل :'(:55:
     
  6. Memo~ صمت الجروح~

    Memo~ صمت الجروح~ عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏1 فبراير 2018
    المشاركات:
    12
    الإعجابات المتلقاة:
    2
    نقاط الجائزة:
    50
    الجنس:
    أنثى
    متى تنزلين البارتات :'(
     
  7. مَشاعِر

    مَشاعِر عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏7 فبراير 2018
    المشاركات:
    8
    الإعجابات المتلقاة:
    6
    نقاط الجائزة:
    50
    الجنس:
    أنثى
    والله انا متحمسه مع الروايه وبنفس الوقت خايفه على البنت مدري شفيها لا يكون تعبانه ولا فيها شيء الله يحفظها!):
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 17)