اليوم اللي أجرت فيه قاتل مأجور على نفسي

الموضوع في 'روايات' بواسطة زيتون اخضر21, بتاريخ ‏8 يناير 2017.

  1. Blitzer

    Blitzer عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏8 يناير 2017
    المشاركات:
    49
    الإعجابات المتلقاة:
    42
    نقاط الجائزة:
    260
    الجنس:
    ذكر

    أنا الآن جالس في فرع عشوائي من فروع مقهى ستاربكس داخل مدينة لاس فيغاس بأمريكا. أكتب لكم هذا الكلام لأسباب خارجه عن نطاق قدراتي التعبيرية. على ما أعتقد اذا مت لا سمح الله أبغى شخص واحد على الأقل يعرف وش صار لي. ممكن تحسبون إني مرعوب على حياتي، لكن بتكونون ١٠٠ بالميه مخطئين. في الحقيقة أنا مستمتع لحد النشوة، هذي أفضل لعبة لعبتها في حياتي.. طيب، بسكم من الهذرة الزايدة و خلوني اشرح لكم ليه أجرت قاتل مأجور على نفسي.

    كل هذا بدا من ٤ أسابيع، جالس على مكتبي بالعمل و أحس بملل فظيع، شوي اكتب وشوي أتأمل بملف الإكسل الملعون على جهازي المكتبي أعد خانات المستثمرين. بعد فترة وجهت نظري للسقف ودخلت في عالمي الهادي ثم بدأت أسال نفسي "كيف وصلت لهذي المرحلة هاه يا تركي؟". حياتك المزرية مقسومة بين جلسة على المكتب لمدة ٨ ساعات متواصلة، نوم ، أكل و رياضة. "يا رجل من جدك بتمضي باقي عمرك بين كتابة الملفات ومجاملة مديرك الحقير؟صحيح انك تكسب مبالغ خيالية، لكن بديت تتحول لرجل آلي يارجل". (حركت نظري على مكتب صاحبي مايكل وركزت على صورة عائلته)، ما عندي عيال ولا زوجة ولا حتى عايلتي بالسعودية تكلمني. أنا وحيد. أحتاج أغامر مرة ثانيه أحتاج إثارة بحياتي. صراحة اي شي أحسن من اللي جالس اعمله الحين.

    صحيت من موجة التفكير بمدى بؤس حياتي على صوت مديري المزعج يسألني إذا كنت خلصت التقرير الإسبوعي. ما كنت مخلصه بس كذبت و هزيت راسي بإيجاب.

    رد علي بنبرته المتعالية: أبغى اشوفه بكره الصبح فوق المكتب
    ابتسمت و(رديت داخل نفسي): أووه أكيد يا ولد الكافرة جاي لك.

    انهيت التقرير اللي كنت جالس اشتغل عليه وطفيت الكمبيوتر، كان الوقت ٥ المسا. ورحت للاستقبال أسجل خروجي معلناً انتهاء يوم ثاني ماله معنى.

    رجعت البيت و تجمعوا شياطين العالم داخل راسي، بديت أفكر بطريقة أخلي حياتي فيها أكثر متعه. دخلت بالأفكار المعتادة بالأول مثل الإجازات، انتقل لمدينة جديدة، وممكن حتى اشتري سيارة جديدة، لكن كل هذي الأفكار تبخرت بسرعة البرق. احتجت فكرة مجنونة. قنبلة تفجر روتيني الممل و ترضي ضميري. دخلت ما يسمى "أعماق الإنترنت" جلست استهبل مع عروضهم وإعلاناتهم الغير قانونية و بالأخير شفت إعلان جذب انتباهي: "لديك مشكلة ترغب بالتخلص منها في حياتك؟ إختار أحد منظفينا ليهتم بها في $@&$". الآن حماسي وصل لذروته. شيكت على موقعهم وكان موقع لتأجير القتلة المتسلسلين. ثم فكرة جهنمية مرت على بالي: ليه ما أأجر قاتل متسلسل على نفسي؟ رح تكون لعبة مثل توم و جيري (قطو وفار). و العقاب اذا انمسكت رح يكون ، الموت أكيد ! جاني الفضول اشوف قوانينهم و اشوف لأي مدى ممكن يتمادون عشان يستبعدون الهدف. لذا راسلتهم وقلت ان عندي مشكلة وابغى اتخلص منها، بغضون ٣ ساعات ردو علي بكل تفاصيل الشغله و بالمبلغ اللي المفروض ادفعه لكل خدمه. ما رديت على طول، وخذت وقتي عشان أفكر بجديه بالموضوع لكن كل ما فكرت فيها، كل ما زاد حماسي . كان بمثابة مغامرة خرافية، لعبة على ارض الواقع. رح يكون فيه شخص يفكر ويخطط بإستبعادي ليل نهار، وانا راح أفكر واخطط عشان أتغدى فيه قبل ما يتعشى بي...اول شخص يلقى الثاني يفوز، والخاسر يموت، كان الوضع مثالي و رهيب.

    اليوم الثاني:
    في الصباح رحت شغلي وانا حاط في بالي انه آخر يوم لي، عملت اللي كل شخص عامل يحلم فيه . تفلت على مديري وقلت له يحرق نفسه. مشيت لمكتبي او بالأحرى سجني ،خربت كل ملف و كسرت كل جهاز موجود بس عشان أحول يوم مدرائي لجحيم و اخرب مزاجهم. ثم توجهت لمحلات الرماية وشريت كم لعبه من هناك. شريت :
    ‏ PS-90 assault rifle,9mm glock
    Crown jewel , snipper rifle, Barrett 50 cal.
    كمان وقفت على محل خاص بتقنية التجسس وشريت لي كم حاجة. مثل مغير الصوت ، جهاز كاشف، و اجهزة مكعبة مع كاميرات تسمح لي أراقب اي شي من جوالي. ثم توجهت للصرافة و سحبت حوالي ثلاثين الف دولار وحولتهم لعملة البيتكوين، و بعد ما عملت كل هذا راسلت المنظمة و أرسلت لهم كل معلوماتي وحطيت ملاحظة بالأخير وكتبت: هذا الرجل صعب إيجاده وصعب تمسكونه لانه يسافر كثير، كمان ممكن يكون مسلح. قلت لهم ما أبغى منظف (قاتل ) عادي أبغى أحسن منظف عندهم. بعد وقت قصير أكدو لي طلبي بأنهم رح يرسلون الأحسن لكن طلبوا مبلغ إضافي، و ضمنوا لي بأنه بمجرد تحويل المبلغ رح يبدأون المهمة.
    آخر سطر بالرسالة علمني بأن الوضع رح يكون قمه بالجدية ، كان: " تحذير سريع، بمجرد تحويل المبلغ وتأكيده، لا يمكن إلغاء الطلب او تعديله، كما انه لا يوجد ما يمكن عمله لإيقاف المهمة"
    حلووو، أرسلت المبلغ بسرعه و جاني إيميل تأكيدي يقول بأنه سيتم إرسال شخص باليوم التالي لموقعي. الآن المتعة بدت



    هذي مقدمة النكتة اللي دخلت نفسي فيها، و مثل ما قلت ، أنا مستمتع باللي حاصل. جالس اكتب لكم كل هذا من ساعتين، الآن لازم امشي لان ما اقدر اجلس في مكان لمدة طويلة. راح اكمل لكم القصة اذا حابين لكن متى ما قدرت. ادعوا لي
    اليوم اللي أجرت فيه قاتل مأجور على نفسي
     

    الملفات المرفقة:

    • IMG_3558.JPG
      IMG_3558.JPG
      حجم الملف:
      6.9 ك. ب
      المشاهدات:
      0
    جاري تحميل الصفحة...
    أعجب بهذه المشاركة سُـهآد
  2. الأديب/جمال بركات

    الأديب/جمال بركات .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏21 ديسمبر 2016
    المشاركات:
    291
    الإعجابات المتلقاة:
    265
    نقاط الجائزة:
    270
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    مصر
    هنا ك شعاع من موهبة يطل من قلم الكاتب
    لكن لماذا أمريكا ومدن أمريكا وحكاياتها
    عالمنا العربي يموج بحكايات وروايات لا
    أول لها ولا آخر فلماذا الجري وراءالخارج
    الذي قد يجرنا الي الإفتعال
    من جانب آخر هذه اللغة العامية قد تقبل في
    اأشعار لكن الأعمال الروائية ليس لها الا اللغة
    الفصحي
     
  3. Blitzer

    Blitzer عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏8 يناير 2017
    المشاركات:
    49
    الإعجابات المتلقاة:
    42
    نقاط الجائزة:
    260
    الجنس:
    ذكر
    أحترم وجهة نظرك. فأما أمريكا فلأني مبتعث لأمريكا وأحببت بأن تكون قصتي شبه واقعية بما أني أعرف نواحيها و خفاياها وأما العامية فلأنها أحب لي فأنا تربيت على يد عوام.
     
  4. الأديب/جمال بركات

    الأديب/جمال بركات .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏21 ديسمبر 2016
    المشاركات:
    291
    الإعجابات المتلقاة:
    265
    نقاط الجائزة:
    270
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    مصر
    كلنا نشأنا كذلك ونتحدث العامية في حياتنا اليومية
    لكن في عالم الأدب والإبداع هناك قواعد تحكمه
    وليس ما نحب وما نكره
    وأول شيئ في عالم الأدباء أن تكون بإسمك وليس
    اسم رمزي
    أنا دخلت 90%من المواقع الخاصة بالتعارف
    لم أغير اسمي مرة
     
  5. Blitzer

    Blitzer عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏8 يناير 2017
    المشاركات:
    49
    الإعجابات المتلقاة:
    42
    نقاط الجائزة:
    260
    الجنس:
    ذكر
    أعتذر منك، سأجرب للمرة الأولى الكتابة بالفصحى. أتمنى أن تصحح لي و تكون أستاذي يا سيدي. سأقوم بإرفاق جزء بسيط بالفصحى وأخبرني بما تعتقد
     
  6. Blitzer

    Blitzer عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏8 يناير 2017
    المشاركات:
    49
    الإعجابات المتلقاة:
    42
    نقاط الجائزة:
    260
    الجنس:
    ذكر
    توقفت قصتي عند إستلامي لإيميل تأكيدي ينص على قدوم قاتل لموقعي في اليوم التالي. لذا بدأت بتجهيز حاجياتي و مستلزماتي بوقت قياسي فأنا لن أعود لشقتي حتى تتم المهمة على أكمل وجه. جهزت ما يعادل شهر كامل من المستلزمات، بما في ذلك من إلكترونيات، ملابس، أسلحة، أدوات التجسس التي ابتعتها في السابق، و عدة مستلزمات شخصيه. بمجرد إنتهائي من حزم حقائبي توجهت لبيت صديقي أحمد الذي كان يمتلك سيارة قديمة مسجلة باسمه. سألته إن كان بإمكاني مقايضة سيارتي بسيارته بدون أن أذكر السبب وعرضت عليه مبلغ ٢٠٠٠ دولار ليبقي سيارتي بفنائه. "توقعت إن كان القاتل جيد بعمله ان يكون قد بحث في سجلاتي وعرف سيارتي ورقم اللوحة و هذا قد يجعلني فريسة سهلة له." وافق صديقي أحمد و أخبرني أن أعتني بنفسي جيداً. بعدها توجهت لشقتي القديمة وقمت بنقل حاجياتي للسيارة بسرعة قياسية كما وقد كتبت ملاحظة للقاتل للسخرية منه ولتنويهه بأني لست فريسة سهلة كما يعتقد ووضعت الملاحظة على طاولة القهوة : " لمسة، إنه دورك". ما المتعة إن لم يعلم بأنها لعبة مسلية؟ أنا متأهب للإصطياد، لدي حاجياتي و سيارة لا يمكن تعقبها. و قبل انتهاء اليوم مررت على السوبرماركت وابتعت هاتف مستخدم و شريحة لا يمكن تعقبها كما وقد ابتعت جي بي اس مغناطيسي. الآن أنا مستعد، لا يمكنني الرجوع في هذه اللحظة.


    حاولت أن أنال قسط من الراحة تلك الليلة، قد أكون أكون أغمضت عيني لعدة ساعات عند الواحدة صباحاً، فلقد كنت متحمس للغاية وسعيد ما نهاني عن أن أحظى بنوم وفير. استيقظت عند الثالثة و النصف صباحاً لأرى نفس السيارة السوداء التي رأيتها قبل أن أخلد للنوم تركن في المكان عينه. بعد ٣ دقائق من الانتظار، الأنوار أُطفِئت و ترجل شخص بنفس طولي تقريباً (٦.١) لكن بعضلات أكبر، الرجل بإمكانه أن يبرحني ضرب بسهولة ولا يمكنني السماح بهذا. الرجل أيضاً كان يرتدي بدلة سوداء. فكرت في نفسي " أحمق في بدلة مافيا ياللمفاجأة"، لاحظت بالمرآة الإبتسامة الخبيثة على وجهي، لقد شعرت بالحياة ! وجهت نظري للنافذه فرأيت الرجل يعبر الطريق ويتوجه للمبنى المؤدي لشقتي. أخذ منديل وأخرج من جيبه مفتاح و أخذ يحركه باتجاهات مختلفه حتى فُتح الباب ثم دخل وأغلق الباب بخلفه. بعد ٣٠ ثانية أخرجت منظار وأخذت أرقام لوحة سيارته. و بعد خمس دقائق من دخوله، خرج ووضع شيئاً ما بجيبه. أنا متأكد بأنه مسدسه. لقد كان أيضاً يمسك بورقة كان قد سحقها بقبضته ورماها بغضب على الرصيف ، دخل سيارته وَقاد بعيداً. انتظرت ساعة كاملة ثم ذهبت لأرى الورقة الملقية، لقد كانت بالفعل ورقة "لمسة، انه دورك" التي تركتها له. بدأت بالضحك بشكل هستيري وعلمت بأن الأمر سيكون أكثر متعة مما تمنيت
     
    آخر تعديل: ‏8 يناير 2017
  7. الأديب/جمال بركات

    الأديب/جمال بركات .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏21 ديسمبر 2016
    المشاركات:
    291
    الإعجابات المتلقاة:
    265
    نقاط الجائزة:
    270
    الجنس:
    ذكر
    الإقامة:
    مصر
    لابد لمن يقرأ ما كتبت ويعرف انك لم تحترف الكتابة بعد ان يوفيك حقك
    أنت أكثر من رائع هناك بعض الأخطاء اللغوية القاعدية ولكن ذلك ليس بالخطير
    فالكتاب بكاملهم يقعون فيهذه الأخطاء باستثناءخريجي كليات اللغة العربية وأقسامها
    في كليات الآداب
    وحقيقة انا تعجبت كيف تكون بهذا المستوي الجميل في اللغة والقدرة علي السرد
    ثم تضيعه لترضي بعض القراء
    الكاتب يكتب للعالم أجمع وتترجم إبداعاته الي كل اللغات ولن يتم ذلك الا اذا كتبت باللغة
    الأم وليس لهجة محلية سعودية كانت أو مصرية أو شامية
     
    أعجب بهذه المشاركة زيتون اخضر21

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)