مُذَكّرات فَتاة لَا تُجيد رََبط الحِذاء .

الموضوع في 'مدونات الاعضاء' بواسطة وِدّ, بتاريخ ‏10 أكتوبر 2016.

  1. زَيَّوُنْ

    زَيَّوُنْ اُحبّ الذي بَيننا رغم إنّهُ حزين. .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏9 أكتوبر 2016
    المشاركات:
    4,828
    الإعجابات المتلقاة:
    10,400
    نقاط الجائزة:
    320
    الجنس:
    أنثى




    بِـ إسمِكَ اللهُمَّ ..


    هذهِ المُدوّنة عِبارة عَن يَوميات مَبتورة
    رُبما خَواطِر او قِصص قَصيرة , وجعي
    و الكَثير مِن الخيبات المُتكدِّسة في
    مكانٍ ما يُدعى قلبي .


    .
    مُذَكّرات فَتاة لَا تُجيد رََبط الحِذاء .
     
    جاري تحميل الصفحة...
  2. زَيَّوُنْ

    زَيَّوُنْ اُحبّ الذي بَيننا رغم إنّهُ حزين. .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏9 أكتوبر 2016
    المشاركات:
    4,828
    الإعجابات المتلقاة:
    10,400
    نقاط الجائزة:
    320
    الجنس:
    أنثى



    هْيه , يَ مجنون كفاكَ عَبثاً بيْ
    هيا .. إبتَعِد . صْه , لَا تُحدِث صَوتاً
    لِما تَبكي ؟ لَا تفعلها أرجوك , قلبي يُؤلمني لـ أجلك
    ماذا ؟ لَا . لَن تَبقى , إذا كنتَ تُحبّني حَقاً .. إرحل
    خُذ حَقيبة الحُزنِ معك , إنّها في الرَّف العِلوي مِن قلبي
    ضعْ فيها قُطع الخيبات الثقيلة, و مِعطف الَأماني الميَّتة
    و سـ تَجد أيضاً في يَساري مِن الَأسفل الكثير مِن الـ آلَأم
    السَوداء التي سـ تحتاجُ إنتعالَها عنِد الخُروج .. إدعَسها
    بـ قوّة ; فـ هذهِ الَآلَآم .. ماركة و غَير قابِلة للتَلف السَريع.
    إفتَح خِزانة قَفصي الصَدريّ و خُذ عُطورك , سـ تجِدُها مُبعثرةٍ ما بين الرِئتين ع شِكلّ " رِئة ثالثة " خُذها كُلّها
    و أُترك ليْ فقط " dunhill الَأحمر "_ و الَأزرق إذ شئت_ لـ إنعاش ثَنايآ تلك الخِزانة . خُذ حبّات يأسي , مِشط أحزاني , فُرشاة القَهر أحذية الَآلم مَلَابس الحُزن و و و و و…
    أُترك ليْ فقط مِعطف النِسيان , قِناع القوّة وَ .. dunhill .



    .
     
  3. زَيَّوُنْ

    زَيَّوُنْ اُحبّ الذي بَيننا رغم إنّهُ حزين. .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏9 أكتوبر 2016
    المشاركات:
    4,828
    الإعجابات المتلقاة:
    10,400
    نقاط الجائزة:
    320
    الجنس:
    أنثى



    يَومٌ بَعد يوم أنا أبتعد
    عنكِ عن ذاتي ، حُزني و عَن ألوان الحياة
    لَن تأتِ أُنثى قبلكِ وَ لن تُوجد أُخرى بَعدكِ
    أنا في حالةٍ مِن التبلُّد الشديد وَ الذُهول !!
    أنا لَا أشعُر بـ شيءً حتى أحزاني لَم تعُد
    مُهمة ، وَ لَم أعد أشعُر بـ أنّني شخصٌ بائس
    خسِرَ في مِثل هذا اليوم مِن العام الماضي أُنثاه
    وَ حُبّ حياته .. أنا في مرحلةٍ لَا أشعُر بها بــ شيء
    حتى نفسي . و هذا مُقلق و لَا أعلم .. لستُ أشعُر
    أنا في الفراغ ، أنا فارِغ ، ضائِع خاوي جداً
    السواد يَبتلعُني .. السود داخلي يأكُل داخله
    و يبتلعهُ فـ أُبتلِع أنا معه
    لستُ أذهب للعمل ، و لَا أقرأ الجريدة صَباحاً
    لَم أعتني بـ جدائل الياسمين ، و لَا أحلق ذُقني
    و لستُ أعرف ما إذا كنتُ ع قِد الحياة أم إنّني محضُ
    جسد بِلَا بنضٍ أو روح .
    حسناً . لَم يعُد الَأمرُ مُهمّاً .





    مِن الَأرشيف , 2016/9/27

    .
     
  4. زَيَّوُنْ

    زَيَّوُنْ اُحبّ الذي بَيننا رغم إنّهُ حزين. .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏9 أكتوبر 2016
    المشاركات:
    4,828
    الإعجابات المتلقاة:
    10,400
    نقاط الجائزة:
    320
    الجنس:
    أنثى


    أنتِ جريئة , باردة وَ قوية و غيَر مُبالية
    وووووو
    أنتِ لَا يستطيع أحد غلبكِ , فـ أنتِ قوية
    و تستطيعن أنّ تأخذين حقكِ بــ نفسكِ
    أنتِ و أنتِ و أنتِ
    يحسدونَني ع تَبلَّدي !!
    في كلّ مرة أسمع فيها مثل هذا الكلَام
    يَجتاحَني ذلك الغَضب العارِعم
    أحتاج , أُحاول الصُراخ و إغلَاق أفواهَهم
    و أقول " أنا لستُ كذلك .. لقد تأذيت
    حُرقت , تَهشّمت , أكلت تبن بما فيهِ الكِفاية
    بكيت أكثَر مما يَنبَغي .. أنا بليدة
    بليدة .. بليدة و ضَعيفة
    فقط بليدة لَستُ قوية "
    لكنّي أبتَسم و أصمت , هكذا فقط
    تَحرق نَفسك بـ نَفسك و لَا أحد يَستطيع
    شمّ رائِحة إحتراقك .

     
  5. زَيَّوُنْ

    زَيَّوُنْ اُحبّ الذي بَيننا رغم إنّهُ حزين. .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏9 أكتوبر 2016
    المشاركات:
    4,828
    الإعجابات المتلقاة:
    10,400
    نقاط الجائزة:
    320
    الجنس:
    أنثى



    في داخِلي
    دوشه حَرف
    قرقَعة وِجع , خفيف أوهام
    غيثٌ مِن الحنين الحامضيّ آخاف هطوله فـ يُفتِت ليْ قوّتي
    مِصباح أمل مَكسور في مكانٍ ما
    لَا يسعني تَنظيف مكانه لكيلَا أُجرح .

    .
     
  6. زَيَّوُنْ

    زَيَّوُنْ اُحبّ الذي بَيننا رغم إنّهُ حزين. .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏9 أكتوبر 2016
    المشاركات:
    4,828
    الإعجابات المتلقاة:
    10,400
    نقاط الجائزة:
    320
    الجنس:
    أنثى


    " تراني مُقبلٍ فـ تصد عنّي كأنّ الله لَم يخلق سِواك "


    .
     
  7. زَيَّوُنْ

    زَيَّوُنْ اُحبّ الذي بَيننا رغم إنّهُ حزين. .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏9 أكتوبر 2016
    المشاركات:
    4,828
    الإعجابات المتلقاة:
    10,400
    نقاط الجائزة:
    320
    الجنس:
    أنثى



    بَعدما حَصلت ع ما تُريد
    و أخذت كلّ شيء , جلست ع أعتاب الخَيبة تَشعُر بـ الخوء
    و الهُدوء يعُم المَكان . تَتظاهر بـ القوّة أمام صَديقتها التي نَصحتها
    و قرأت في رأسِها مِراراً ألّا تفعل ذلك, الّا تَتحايَل عليه و تأخُذ ماله , الّا تُحطمَة بَعدما أصبَحا سوياً . فَما حاجتها لـ المال
    بعدما كان قادراً و مُستعداً ع إعطائها كلّ شيء حتى روحة ؟
    لكنّها مُنذ البِداية دخلت الخَط ع طُمعٍ , مُستعدةٍ لـ الخُروج بعدما تكتفي و تأخُذ ما يِغلق عين جشعَها , مُنتقلةٍ لـ خطٍ آخر :
    - لَكم أنتِ غبية
    - أنا قوية .
    بـ إشمئزاز و حَسرةٍ قالت :
    - لَقد خسرتهِ _و بـ غصةٍ أردفت _كان يستحقُني أنا .
    -…
    حملت حَقيبَتها بـ وجع مِن ع الطاولة القَريبة و خرجت , أمسكت بـ مِقبظ الباب , و بـ خيبةٍ و نِص إستدارة مع ربع نظرةٍ مَكسورة لــ الوِراء بــ رأسٍ موطأطأٍ لـ الَأسفل_خوفاً من رمقها بـ نظرةٍ كاملةٍ تُوحي لها بأنّها لَا زالت بـ جانبها و إنّ الَأُمور .. طبيعية!_ همهَمه خافِتة , حفيف ما قبل هُطول العاصِفة و إنفجار البُركان . و رغم ذلك , بـ هُدوءً ساخن , و بحقارةٍ لَاذعة وضعت بين طيّات الكلَام مقداراً ليس بـ القليل من السُمّ :
    - أنتِ غبية . و مغرورة دعي المال ينفعكِ, إصنعي منهُ وِسادة فاخرة تُغنيكِ عَن ذراعه , دعي رائحته تُنسيكِ رائحة حبيبك.
    قالت و هي تتصنّع البُرود :
    - لَا أحتاجه .
    بـ سُخريةٍ أشدّ :
    - ههه حسناً , لكن يجب أنّ تكوني ع يقينٍ مِن المرأة مهما بلَغت مِن سُلطة ,مَنصب و قوة سـ تبقى أكبر أحلَامها أنّ تغفو ع صدر الرجل الذي تُحبّ , لن تَشعُري بـ الَأمان مُجدداً . موتي .تركتها و غادرت , غادرت ساحبةٍ مَعا جميع مُسببات الحياة مِن ماء و هَواء .
    إنهارت مَغشي ع قواها مِن أعتاب الخيبة ع أرض الضُعف الباردة
    الخالية , كانت في سرِّها تَبحث عَن ذراعه علّه ينتشلها مِن كلّ هذا. ولكن بدلًا مِن ذراعة , إعتصرَتها ذراعٌ أُخرى
    ذراع الندم , تشعُر بـ أنّ راسها سـ ينفجر مِن شدّة الضَغط .
    تُريد أنّ تُنفِّس هذا , و أنّ تبكي لكنّها عاجزة
    مُحاطة بـ الجَشع , الندم و الحَسرة .



    .
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 1)