♠ . . . [ عَلَى جَآلْ الفَصِيْحْ ] . . . ♠

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

توهاااان

⭐️ عضو مميز ⭐️
إذا جَارَيْتَ في خُلُقٍ دَنيئاً -- فأنتَ ومَن تُجاريه سَواءُ
رأيتُ الحُرَّ يَجتنِبُ المخازي -- ويَحمِيهِ عَن الغَدرِ الوَفاءُ
وما مِن شِدَّةٍ إلاَّ سَيأْتي -- لَها مِن بعدِ شِدَّتها رَخاءُ
 

الندى!

غيمة ماطرة ..!
[كاتبة تغاريد]
لا تَحسُبي عُمري بما قد عشتُهُ
أو بالذي في الغدِّ قد أحياهْ
للعاشقينَ حياتُهم ، أعمارُهم
فبكلِّ ثانِيَةٍ تَمُرُّ حياةْ
أنا كلما منكِ اقتربتُ أصابني
وَجَعٌ جميلٌ كيفَ لي أنساهْ
أنا كلما بَرَقَ الحنينُ بداخلي
أزوِي وحيدًا أرصدُ المرآةْ
يا هل تُرى هو ذا أنا أم أنني
بالعشقِ صِرتُ سِواهْ
مُتصوِّفًا في العشقِ جئتُكِ مُفعمًا
بالشوقِ أصرخُ داخلي : اللهْ
عجزي عنِ الكلماتِ ليسَ ترفُّعًا
لكنَّهُ عجزٌ يُفسِّرُ هولَ ما ألقاهْ
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى