رواية دانه أنت حبيبة قلبي

الموضوع في 'روايات' بواسطة سوسو خالد, بتاريخ ‏21 يوليو 2016.

  1. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    350
    الإعجابات المتلقاة:
    510
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    وهذا البارت السابع وأتمنى أن ينال أعجبكم:17::5::77::16:
     
  2. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    350
    الإعجابات المتلقاة:
    510
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    البارات الثامن.....

    نرجع لي دانه...
    دانه كانت في غرفتها تبكي وكان زياد وزيد يهدونها ويبون يعرفون سبب بكاها بس هي كانت تبكي بشكل يقطع قلب الواحد
    زياد: دانه الله يسعدك خلاص والله قطعتي قلبي وأنا ما أحب أشوفك كذا قولي أيش الي صار لك يا حبيبتي
    دانه وهي تبكي: ما فيني شيء
    زيد وبشوية عصيبة: أشلون ما فيك شيء وأنتي تبكين كذا ليش ما تبي تقولين أيش صار لك
    زياد: زيد ليتك تسكت أنت وتخلينا نعرف هي ليش تبكي
    سمير: زياد زيد ممكن تخلوني مع دانه حبيبتي شويه
    زياد: طيب يا عمي... زياد أخذ زيد وخرجوا سمير جلس جنب دانه وطالع فيها
    سمير: تصدقين يا دانه أيش أحلى شيء فيك وأنتي تبكين خشمك... دانه طالعت في عمها ونزلت عيونها ... دانه حبيبتي أنتي ليش زعلانة سمير بطريقته عرف كيف يهدي دانه وبعد كذا سألها عن سبب بكاها
    دانه: عمي أنا زعلانة من بابا
    سمير: وليش يا حبيبتي أنا الي أعرفه البنت حبيبة أبوها
    دانه: بس أنا أحس أن بابا ما يحبني وما يثق فيني وما أدري ليش هو بس يزعل علي وهو أتغير علي من يوم ما رفضت عيال أعمامي عمي أنا أعرف أنا حياتي معهم راح تكون مستحيلة وعمري ما حبتيهم الا مثل أخواني وبس
    سمير: دانه حبيبتي صدقيني سعود يحبك ويخاف عليك وهو يبيك تكونين عروس مثل بنات عمك ومستحيل يزعل عليك لأنك بنت الغالية وهو يخاف عليك من الهواء الطاير فكيف تقولين هو ما يثق فيك وكمان البنت حبيبة أبوها يا دانه وراح يجي اليوم الي تتأكدين من كلامي
    دانه: وليش ياعمي أنت تظن أني ما أحب بابا يا عمي أنا أهلي أحس أنهم الهوا الي أتنفسه ولو واحد فيكم مرض أحس أني بموت من الخوف عليكم وبالضبط لو كان بابا أو ماما الي لي أربع سنوات ما شفتها
    سمير: أن شاء الله راح تشوفينها قريب
    دانه: بس بابا ما راح يوقف أني أسافر لها وهو يقول إني ما راح أسافر إلا إذا أتزوجت
    سمير: هههههه وهذا راح يأخذ وقت لأنك رافضة فكرة الزواج صح يا دانه
    دانه: لا ياعمي أنا أبي أتزوج بس الين الحين ما لقيت الي يناسبني
    سمير وبحدة: طيب أيش رايك أزوجك حمود
    دانه وبخوف: مين محمد ولد عمي فهد
    سمير: لا موب هو محمد ولدي
    دانه وبفرح: حمود ولد أكيد أنا موافقة والحين أعطوني مهري قبل ما أتراجع في كلامي
    سمير ضرب دانه بشويش على راسه: أشكري ربك أني خطبتك لولدي يا عجوز
    دانه وبزعل: أنا عجوز يا عمي
    سمير: أي عجوز ترى بينك وبين عريسك 15 سنة وعلى فكرة الولد متمسك فيك وكل يوم يقول إن يبي يجي عندك بدرجة أني صرت أقول أكيد دانه سحرتك علشان كذا يحبك أكثر مننا أنا وأمه
    دانه: وأنا بعد أحبه وأموت فيه لأنه يجنن مثل أمه وأبوه
    سمير باس دانه في خدها: الله يحفظك يا بنتي من كل شر وأن شاء الله أشوفك عروس
    دخل سعود: أمين يا رب
    سمير: بسم الله من فين طلعت أنت
    سعود: ليش شايفني جني قدامك علشان تسمي ولا بس فالح أنك تخرب بنتي علي
    سمير فتح عينه: أنا خربت دانه عليك والله حرام عليك بنتك هذي تخرب بلد كامل
    دانه وبحدة: عمي أنا يا عمو
    سمير: لا أنا أمزح والله أنك عسل يا دانتي.... وبعد أسبوع رجعوا الكل من المزرعة وجدة دانه سوت لها عزيمه بمناسبة نجاحها والكل جاب لها هدية مميزه دانه فرحت كثير وبالضبط أن سعود وافق أنها تسافر علشان تشوف أمها وأخوانها
    نرجع لقصتنا ********************************
    نجود: يعني الحين بتسافرين وبتاخذين زيود معك
    دانه: أي أنا بروح مع أخوي حبيبي
    نجود: ومتى بتروحين
    دانه: بعد زواج بنت عم جوري مع أني اعتذرت لأني ما أبي أروح بس هي زعلت مني فعلشان كذا أجلت الرحلة إلين بعد الزواج
    نجود: طيب ايش راح نلبس الين الحين ماقررنا
    دانه: والله ما أعرف بس أيش رأيك نروح السوق ونشتري فساتين ناعمة لأننا معازيم
    نجود: طيب قومي نروح بس عندك فلوس
    دانه: لا بس بروح وأخذ من جدي لأن بابا موب موجود
    نجود: خلاص قومي خلينا نروح عند أبو تركي علشان نأخذ منه الفلوس
    دانه: يله... نجود ودانه خرجوا من الغرفة ونزلوا عند جدهم
    دانه: جدي حبيبي ممكن أطلب منك طلب
    أبو تركي: أطلبي يا دانه أيش عندك يا حبيبتي
    نجود: نبي فلوس علشان بنروح ونشتري فساتين لزواج بنت عم صديقتنا
    أبو تركي عقد حواجبه: وليش أنا خلفتكم ونسيتكم أنتي يا دانه روحي لسعود وأطلبي منه وأنتي يا نجود روحي عند فهد وأطلبي منه
    نجود حطت يدها على خصرها: لا والله صح أنت ما خلفتني بس خلفت بابا وأنا الحين في بيتك يعني تعطيني فلوس ولا راح أزعل عليك
    دانه: كلام نجود صحيح وبعدين أحنا أحفادك يا جدي
    أبو تركي وبمزح: خلاص أنا راح أعطي كل واحد عشر ألف ولكن بشرط
    نجود طالعت جدها وعقدت حواجبها: أيش شروطك يا طويل العمر
    الجد: راح أخذه من مهوركم موافقين
    دانه: من جدك أنت يا جدي
    أبو تركي: أي من جدي
    البنات وبخبث: موافقين.... أبو تركي كتم ضحكته لأنه عرف أنهم يخدعونه ففتح درج مكتبه وأعطاهم الفلوس
    أبو تركي: مع مين بتروحون
    نجود: مع السواق وجوي
    أبو تركي: طيب لا تتأخرون وانتبهوا على نفسكم فهمتوا
    دانه: حاضر يا جدي.... البنات راحوا السوق واشتروا فساتين حلو مناسبة لعمرهم وبعد كذا اتعشوا ورجعوا على البيت وفي يوم الزواج راحوا عند الكوافيرة وأتمكيجوا مكياج خفيف وناعم وبعد ما أتجهزوا راحوا مع زيد لأنه كان معزوم على الزواج وأول ما دخلوا الكل كان يطالع في دانه لأنها ما شاء الله كانت ملكة الجمال وكانوا الناس يحسبونها أميرة وأول ما شافتهم جوري راحت عندهم واستقبلتهم
    جوري: هلا والله بدانه ونجود تو ما نورت القاعة والحمد لله أنكم جيتم
    نجود: تسلمين بس تهاني وريماس جوا
    جوري: لا تهاني سافرت لندن مع أهلها وريماس أمها في المستشفى والحين تعالوا أعرفكم بأهلي
    دانه وبإرتباك: لا الله يخليك أنا أستحي
    جوري: لا لأزم تتعرفون على أهلي وبالضبط أنتي يا دانه الكل يبي يعرفك في العايلة... عاد دانه دق قلبها وحست أنه راح يخرج من صدره من كثر الخوف وكأنها داخل على اختيارات صعبة المهم أتعرفت دانه على أهل الجوري وحريم كثير أخذوا رقم جدتها ومن ضمنهم العنود وأول ما خلص الزواج رجعوا على البيت
    **********************************************************
    وفي بيت طلال وبعد ما رجعوا من القاعة
    أم طارق: جوري غيري ملابسك وتعالي غرفتي
    جوري وبدلع: ماما والله تعبت خلاص أبي أنام
    أم طارق: لا ما راح تنامين ألين ما تجاوبيني على كل أسالتي
    جوري: ماما أنتي أيش تبين تعرفين أنا قلت لك كل شيء أعرف ومثل ما قلت لك البنت ما تصلح لاخوي لأنها حساسة وخوافة أتخيلي مره جوهر شافنا في السوق وهزئني البنت خافت منه وحسبت الكلام موجه لها ماما والله أنا أخاف على صديقتي من أخوي صراحة هو عصبي وما ينفعها
    أم طارق: جوري وبعدين معك وأصلا صديقتك تشكر ربها أن أخوك بيخطبها ترى والله ألف وحدة تتمنى ولدي
    جوري بسخريه من كلام أمها: والله القرد في عين أمه غزال
    أم طارق: قرد في عينك والله هي راح تتزوج ولدي غصب عنها وعن أهلها والا ما راح يلومون نفسهم ويتحملون الي يجيهم مننا
    جوري: والله أعرفكم أنتم أهلي وبالضبط أنتي وولدك لو حطيتوا شيء في رأسكم لأزم تسوونه بس يمه الله يخليكم لا تظلمون البنت
    أم طارق: أن شاء الله يصير خير ولو هي تبي تكسبني خليها تتزوج أخوك وأنا في البداية ماكنت موافقة عليها بس بعد ما شفتها عجبتني
    جوري وباستغراب: أنا الي أبي أعرف جوهر كيف عرف دانه وليش هو متمسك فيها كذا والمشكلة دانه ما تبي تتزوج وتبي تكمل دراستها وأخوي العزيز يبي يتزوج قريب
    أم طارق: كل شيء في وقته حلو وأحنا ما قلنا إنها لا تدرس بالعكس أحنا نحب أنها تكون متعلمة يا جوري أوكي والحين روحي ونامي
    جوري باست أمها وتبي تروح لغرفتها فهي تعرف زين بأن أمها عنيدة مثل أخوها: تصبحين على خير يا ماما
    أم طارق: وأنتي من أهل الخير يا حبيبتي
    **********************************************************************
    وبعد مرور يومين وفي بيت أبو تركي
    أم تركي وبعد ما قفلت من جوالها: الله يعين
    أبو تركي: مين كان يكلمك يا أم تركي
    أم تركي: هذا عنود بنت فيصل ال... اتصلت وتقول إنهم راح يجون اليوم عندنا زيارة خاصة
    تركي: يمه أنتي متأكدة من أسمها هذي من الناس المعروفين في البلد ولكن ما قالت لك ليش بتجي
    أم تركي: لا ما قالت بس خلي ميري تجي علشان نرتب لاستقبالها وأتصل على أختك وزوجتك وخليهم يجون وقل لعفاف تتصل على زوجة فهد علشان هي كمان تجي هي وهو
    تركي: أن شاء الله يا يمه
    أم تركي: وأنتي يا دانه روحي ونادي على الشغالات علشان يروحون ويشيكون على المجالس
    دانه: حاضر يا جدتي بس بابا حبيبي متى بنسافر
    سعود: أن شاء الله يوم الخميس
    دانه وبفرح: عن جد يا بابا
    سعود عقد حواجبه: ومن متى أنا أمزح معك
    دانه باست راس أبوها: الله لا يحرمني منك يا أغلى شخص في حياتي
    ام تركي: دانه فين الي قلت لك
    دانه: الحين بروح يا جدتي... وبعد ما راحت دانه أم تركي طالعت في أبو تركي وبعدها طالعت سعود
    أم تركي: سعود العنود بتجي وتخطب بنتك دانه... الكل طالع في أم تركي
    أبو تركي: أنت من جدك يا أم تركي
    أم تركي: أي هي قالت إنها بتجي هي وزوجها وولدهم علشان يخطبون الدانه
    أبو تركي: وليش الرجال ما اتصلوا علشان يعطون خبر
    أم تركي: هي تقول إن زوجها أتصل على سعود ولكن سعود مارد عليه
    سعود وباستغراب: أتصل علي أنا......
    ************************************
     
  3. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    350
    الإعجابات المتلقاة:
    510
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    وهذا البارات الثامن وأتمنى أنه ينال أعجبكم حبيبي
     
  4. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    350
    الإعجابات المتلقاة:
    510
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    وفي غرفة دانه كانت وافقه قدام دولاب ملابسها وتختار أيش بتلبس فرن جوالها فراحت وأخذت جوالها واول ما شافت اسم المتصل ابتسمت وردت
    دانه بابتسامة: هلا والله بكل الغلا
    جوري بفرح: هلا فيكي يا قلبي شلونك
    دانه: الحمد لله طيبه يا قلبي شلونك أنتي
    جوري: الحمد لله زينه بس عرفتي أننا اليوم بنزوركم
    دانه باستغراب: من جد هلا فيكم الله يحييكم يا قلبي
    جوري: أوكي حبيبتي إلين ما نجيكم والحين باي
    دانه: باي يا قلبي وقفلت الخط وقالت ياربي هذا موب وقتها.... المهم أهل جوهر جو وخطبوا دانه من جدها وجدتها أما دانه فانصدمت لأنها ما كان عندها خبر لا هي ولا أخوها زيد وحتى زيد أتفاجئ بأن صديق عمره جاء وخطب أخته بدون ما يقول وطبعا الجميع فرحوا بهذي الخطوبة وقالوا لهم أنهم راح يردون لهم الجواب بعد أسبوع علشان الملكة
    نرجع لدانه الي كانت وافقه قدام جدها وأبوها وأعمامها وأخوانها وجدتها
    أبو تركي: دانه أنتي تعرفين ليش جوا الضيوف اليوم
    دانه وعيونها في الأرض: أيه يا جدي
    أبو تركي: طيب وأنتي أيش رأيك يا بنتي لأن القرار راجع لك يا حبيبتي
    دانه وبخوف: أأأأنا موافقه يا جدي
    الكل طالع دانه ومصدومين من جوابها وفي نفس الوقت ماحد قادر يتكلم علشانهم خايفين من أبوهم
    أبو تركي: لا يا دانه أنا ما أبيك تستعجلين فكري وردي لي يا حبيبتي
    دانه: لا يا جدي أنا موافقه ومستعدة لكل الي تبونه
    أبو تركي طالع في سعود والي كان يطالع بنته بتعجب وبعد كذا طالع في دانه: طيب يا حبيبتي أن شاء الله بعد أسبوع أنا راح أتصل على أبو طلال علشان نحدد موعد الملكة بس أنتي لازم تأخرين سفرك يا حبيبتي الين بعد الملكة
    دانه بارتباك: حاضر يا جدي والي تشوفه والحين أنا بروح غرفتي
    أبو تركي: طيب يا بنتي روحي .... وبعد ما خرجت دانه الكل كان يبي يعطي رايه وبالضبط أن العريس ما طلب يشوفها النظرة الشرعية... ولكن ما في فايدة لأن دانه أعطتهم رأيها، سعود وقف وكان بيخرج من المجلس
    أبو تركي وبحدة: على فين يا سعود
    سعود طالع أبوه: بروح وأتكلم مع دانه يا يبه
    أبو تركي: لا لا تروح أنت خلي سمير يروح
    تركي باستغراب منهم: يبه البنت قالت خلاص هي موافقه فليش تبون تخربون عليها والولد صديق أخوها من هم صغار فإذا كنتم تبون تعرفون شيء عنه أسألوا زيد وهو راح يقول لكم
    أبو تركي: قلي يا زيد صديقك جوهر يصلي
    زيد: أي يا جدي يصلي
    سعود: يدخن أو يشرب أي شيء موب زين
    زيد: لا يبه جوهر شاب محترم جدا وفيه كل المواصفات الزينة وعيبه الوحيد أنه عصبي وعنيد لكن أنا عمري ما شفت منه أي غلط
    سعود: يعني هو ما عنده خرابيط البنات مثل باقي الشباب
    زيد: لا يبه جوهر ضد فكرة التعرف على البنات
    أبو تركي: لين الحين كل شيء زين والولد حاب البنت وجاء من الباب
    فهد: بس هو كيف عرف أختك يا زيد وحتى لمن قال جدك يشوفها قال لا عادي أنا أبيها بدون ما أشوفها ويوم الملك بيشوفها
    زيد: والله ما أعرف يا عمي بس ترى أخت جوهر تدرس مع دانه
    أم تركي: أنتم الحين أيش الي شاغلكم البنت خلاص قالت إنها موافقه وأنتم قلتم إن الولد وأهله زينين وأم الولد كانت مثل العسل يعني أيش تبون أكثر من كذا والناس معروفين في البلد والحمد لله
    أبو تركي: كلام صحيح وعلى بركة الله وأن شاء الله نرد لهم بعد أسبوع مثل ما قلنا لهم... زيد طالع في أهله وتركهم وطلع على غرفة دانه واول ما وصل دخل بدون ما يدق الباب دانه أنفزعت ووقفت بسرعة طالعت في زيد لقته معصب شوي
    دانه بخوف من أخوها المعصب: أيش فيك ليش كذا معصب
    زيد مسك أخته من زندنها بكل قوته: أنت ليش وافقتي على جوهر بدون أي تردد
    دانه وهي تتألم: موب أنتم تبون أتزوج خلاص خليني أوافق أفضل لي والمفروض تفرح وموب تزعل
    زيد ومن بين أسنانه: وليش أنتي أيش تعرفين عن جوهر علشان تتخذين قرارك وتوافقين
    دانه وبدمعة: ممكن تترك يدي لأنك جالس تعورني وأنا قلت لهم أني موافقة وانتهى الموضوع يا زيد وترى أنا أعرف جوهر وأعرف كل شيء عنه
    زيد وبعصبية وصرخ في وجهها: لا والله وكيف عرفتي يا هانم لا يكون بس تكلمين من ورانا لكن والله العظيم لو عرفت أنك على علاقة معه أنا راح أذبحك بيدي
    دانه ارتبكت وخافت من أخوها: زيد أنت أيش جالس تقول أنا ما أكلمه ولا أنت نسيت بأن جوهر أخو جوري صديقتي وعلى فكرة خلاص لو أنت موب موافق روح وقول لبابا بأنك رافض هذا الزواج أهم شيء بابا لا يقول ليش رفضتي العريس ويزعل مني ويكفي الي صار في المزرعة
    زيد ترك يدها: دانه والله أنتي استعجلتي بردك... دانه طالعت في زيد بحزن وهي تفرك يدها الي مسكها زيد خرج وقفل باب الغرفة بكل قوته دانه جلست على سريرها وهي تبكي لأن مافي راسها أي فكرة زواج بس أصلا جوهر متزوجها بدون علم أهلها أو أهله فكيف راح ترفض....
    **************************************
    الماضي بين جوهر ودانه
    دانه رجعة بذاكرتها للسنه الي فاتت وبالضبط يوم عزيمة جوري وفي غرفة جوهر الي كان حابس دانه عنده
    دانه كانت بين أحضان جوهر وكانت تحاول تخلص نفسها بس جوهر كان أقوى منها وكان طايح فيها بوسة
    دانه وببكاء: الله يسعدك باعد عني وأنا أسفه لو كنت أخطيت عليك بس الله يخليك خليني أروح
    جوهر: ليش أنا مجنون علشان أخليك تروحين يا حلوة أنتي ما تعرفين مع مين تتعاملين
    دانه: والله راح أسوي كل الي تبي بس أتركني
    جوهر وهو مثبت دانه على السرير: أنتي راح تسوين الي أنا أبي غصب عنك والين الحين ما أنولدت البنت الي تقول لجوهر لا وأنا ما ينقصني عرسنا أنا بأمكاني أدمرك وأخليك بس أخلاقي ما راح تسمح لي أسوي كذا فعقاب لكي أنتي راح تتزوجيني غصب عنك ولو بنت مين ما تكوني أنتي راح تكوني لي
    دانه وبخوف: حاضر بس أنت أتركني.... جوهر قام من فوق دانه ومسكها من يدها وسحبها لعند مكتبه طلع ورقتين بيضه وخلاها تبصم وتوقع بخط يدها دانه ببكاء ومن الخوف ما عارضت وعلى طول وقعت علشان يخليها تخرج من غرفته بس قبل لا تخرج مسكها من يدها بكل قوته بدرجة أنها حست بأن يدها راح تنكسر من مسكته
    جوهر: ترى كل الي صار بيننا لو عرفت جوري فيه ما راح تلومين نفسك والحين أطلعي... دانه خرجت بسرعة جوهر أنبسط من الي سواه فيها وأول ما طالع في الورقة الي بصمت عليها وخلاها توقع أنصدم من أسمها... دانه سعود عبد العزيز محمد آل الحمود هذي لا تكون بس أخت صديقي زيد بس زيد ما عنده غير أخته ندى وهذي ماشاء الله ملكة جمال بس معقول تكون أخت زيد....
    أما بالنسبة لدانه فنزلت وهي شبه منهارة من الي حصل بينها وبين جوهر جلست جنب نجود وهي ترتجف من الخوف نجود طالعت في دانه ومسكت يدها
    نجود وبتعجب وهمس: أيش فيك يا دانه عسى ماشر وليش ترجفين كذا
    دانه وبصوت مبحوح وكأنها بكت: نجود الله يخليك أتصلي على أخوك محمد وخليه يجي لأني أبي أرجع البيت
    تهاني راحت وجلست جنب دانه: وليش بتروحين موب حنا قلنا إننا راح نسهر عند جوري أيش الي غير رأيك
    دانه وهي ترتجف: نجود الله يسعدك أنا ما أبي أجلس هنا ولا دقيقه.... في هذا الوقت دخلت جوري وطالعت فيهم باستغراب
    جوري وهي عاقدة حواجبها: أيش فيها دانه وليش تبكي
    نجود: ما ندري هي دخلت علينا وهي تبكي
    جوري جلست جنبها ومسكت بيدها الي كانت ترجف: دانه في أحد ضايقك هنا عندي قولي وأنا راح أتصرف ولا زعلتي من الشغالة علشان كبت عليك العصير
    دانه: أقول لكم ما فيني شيء بس أنا تعبانة وبروح البيت
    جوري: والله لو رحتي يا دانه لأزعل عليك أنا مجهزة علشان جيتكم وفي النهاية تقولين إنك بتروحين أصلا عيب تسوين فينا كذا لكن والله لأنكد على الزفت سناي الي نكدت عليك
    دانه خافت على الشغالة من جوري: لا خلاص أنا راح أجلس بس خلي سناي في حالها... وجلسوا البنات عند الجوري إلين الساعة وحدة وقبل ما يخرجون حاولوا يعرفون عن سبب بكاء دانه بس دانه ما رضيت تقول لهم المهم دانه أول ما رجعت للبيت أخذت دش وبعد ما لبست بجامتها حطت راسها على المخدة وجلست تتذكر اللي حصل بينها وبين أخو الجوري........
    **********************************************
    دانه أول ما حطت راسها على مخدتها كانت حزينة مره بسبب الي صار بينها وبين أخو جوري وبالضبط الاوراق الي خلاها توقع عليها بس ياترى أيش راح يسوي فيها...
    جوهر حط راسه على المخدة كان في فرحة ما توصف وبالضبط أنه لقى جميع مواصفاته في صديقة أخته
    دانه استحقرت جوهر واستحقرت نفسها
    جوهر تمنى لو كان خلا دانه وقت أطول في غرفته
    دانه شكرت ربي أنه ما اتمادى معها أكثر من كذا
    جوهر تمنى بأن الوقت يرجع لورى وترجع دانه لأحضانه لأنه عشقها بمعنى الكلمة وحب كل شيء فيها
    دانه كرهت نفسها لأنها راحت بيت الجوري وقررت بأنها ماعاد ترجع بيت جوري وبعد كذا غمضت عينها ونامت بدمعتها
    جوهر قرر أنه يجيب دانه لعنده لأنه ما شبع من حضنها وحط راسه ونام وهو يفكر كيف يوصل لها
    *****وبعد أسبوعين من حفلة جوري*****
    دانه كانت راجعة هي وندى من بيت أخوها زياد وفجأة وقف السواق
    دانه وبطبعها الخوف: أيش فيك يا بابوا ليش وقفت.... بس قبل ما يرد بابوا في أحد فتح بابها وباب ندى وبخوا لهم شيء في وجوههم دانه انصدمت من الي جلس يصير بس في نفس الوقت في شخص ثاني دف السواق على الكرسي الثاني وأنفتح الباب الي بجهتها ودخل واحد وجلس جنبها دانه حاولت أنها تخرج من السيارة بس مسكها
    الرجل وبخبث: معقولة تشردين وتخلين أختك وأنتي المطلوبة
    دانه الي كانت ميتة خوف: مين أنتم وأيش تبون فينا ومين الي طالبني بالضبط
    الرجل ومن بين أسنانه: الحين بنروح على الاستراحة وراح تعرفين كل شيء ولو كنتي تبين ترجعين لأهلك سالمه أنتي وأختك خليك محترمه
    دانه مسكت يد أختها الي كانت فاقدة الوعي وقلبها يدق بكل قوه وماهي عارفة أيش تسوي ولا ليش هي مطلوبة وأصلا من الي طالبها وأيش الي راح يحصل لهم يا ترى هي وأختها وأول ما وصلوا الاستراحة نزل الرجل الي كان جالس جنبها وسحبها من زندها ونزلها بالقوة أما الثاني فشال أختها ودخلوهم على الاستراحة وأول ما دخلوا كان في شخص جالس ينتظرهم
    الرجل الي كان ماسك دانه والي كانت تتنافض من الخوف: هذي البنت الي طلبتها يا طويل العمر

    البارت التاسع....
     
  5. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    350
    الإعجابات المتلقاة:
    510
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    وهذا البارت التاسع أتمنى أن ينال أعجبكم ...........
    مع خالص شكري لكم
     
  6. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    350
    الإعجابات المتلقاة:
    510
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    البارت العاشر.....
    الرجل الي كان ماسك دانه والي كانت تتنافض من الخوف: هذي البنت الي طلبتها يا طويل دانه طالعت في أخو الجوري وهي مصدومة وبغت تطيح من الصدمة وحست بأن رجلها موب قادره تشيلها بس أتشجعت وجمعت كل قوتها علشان توقف قدام جوهر وكانت تتمنى بأنها لو كانت تحلم
    جوهر راح ووقف قدام دانه: هلا والله بدانه نورتي الاستراحة... دانه نزلت راسها لأنها أبدا ما حبت أنها تلتقي بجوهر ثاني مره.... أحمد خذ ندى على الغرفة وأنتظر أتصالي
    دانه وبخوف على أختها: لا لا فين بتاخذون أختي حرام عليك... جوهر مسك دانه من يدها وطالع في أحمد الي على طول نفذ أوامر جوهر
    جوهر: خليل روح وجيب لي شنطة دانه من السيارة وبسرعة أبي أخلص كل شيء قبل ما يوصلون الشباب
    خليل: حاضر يا طويل العمر.... وأول ما خرج خليل طالع جوهر في دانه وكان نفسه يطيح فيها ضرب وعلى طول فتح اللثام وشد الطرحة من راسها طالع فيها ونزل الشباص الي كان يمسك شعرها على طول أنتثر شعرها على جسمها وعلى وجهها فطلب منها تبعد شعرها عن وجهها دانه بدون أي معارضة نفذت الي طلبه منها لأنها كان خايفة من تواجده معها بدون شخص ثالث
    جوهر وبهدوء ومن بين أسنانه: صحيح بأن ولد عمك خطبك يا دانه
    دانه انصدمت من سؤاله ورفعت راسها وطالعت في جوهر: ......
    جوهر: على العموم ما راح يتم هذا الزواج لأنك راح تتزوجيني أنا
    دانه وبشجاعة مخالطة بخوف: لا أكيد أنت مجنون وما فيك ذرة عقل... دانه ما كملت كلامها لأنها طاحت على الأرض من قوة كف جوهر لها وبعد كذا مسكها من شعرها
    جوهر وهو معصب على الأخير منها: أنا الين الحين محترمك يا حيوانه والين الان ما شفتي الجننون على أصوله... دانه غمضت عينها من شدة الألم بس مسكت يد جوهر وهي تبكي... تعرفين يا زفت أيش راح أسوى فيك أنا الحين بقولك أنا راح أملك عليك الحين لأن الشيخ على وشك الوصول والله ثم والله يا دانه لو جاء الشيخ وسألك لو كنتي موافقه ولا وقلتي لا أنا راح أدمرك أنتي وأختك وبنت عمك حبيبة أخوك واظن أنك فاهمة أنا أيش أقصد وولد عمك أشوف كيف راح تتزوجينه وأنتي على ذمتي وراح تستنيني إلين ما أجي وأخطبك من أبوك ثاني مره بعد ما أتخرج من الكلية بعد سنه أو سنتين فهمتي ودفها على الأرض ... طاحت دانه على الارض وأتكورت حول نفسها وهي تبكي من الي راح يصير لها وأول ما أندق الباب فتح جوهر
    عامر: وصل الشيخ يا طويل العمر وهو في السيارة نقول له ينزل
    جوهر التفت وطالع دانه وبعد كذا طالع عامر: دخلوه هنا عندي وفين الزفت خليل
    خليل: سم طال عمرك هذي الشنطة وأنا أسف ما دخلت عليكم لأنك كنت تتكلم مع البنت
    جوهر أخذ شنطة دانه: خليكم جاهزين علشان تشهدون على عقد زواجي وخلو ثامر يجي معكم بعد
    الشباب: حاضر طال عمرك
    جوهر وبحدة: تدقون الباب وأول ما أسمح لكم بالدخول تدخلون مع الشيخ علشان نخلص كل شيء بسرعه والحين روحوا وجيبوا الشيخ... جوهر رجع لعند دانه ورمى لها الشنطة وبحد... أتغطي لأن الشيخ راح يدخل الحين وطلعي بطاقتك علشان نملك... جلس جوهر قدام دانه وهو يطالع دانه... دانه مسكت شعرها ولفته كعكه وبعد كذا أتحجبت وطلعت محفظتها وهي ترتجف وتبكي وخايفة ترفض وجوهر ينفذ تهديده لها وفي نفس الوقت أيش راح تقول لأهلها الحين وبالضبط أبوها وأخوانها وأول ما اندق باب المجلس طلب منها تغطي وجهها وهم يدخلون
    اول ما دخل الشيخ طالع في دانه وبعد كذا في جوهر: فين العروس وفين العريس
    جوهر باستهزاء ممزوج بعصبية: ليش ماحنا مالين عينك يعني
    الشيخ: أنا أسف بس فين أهلك وأهل العروس
    جوهر: أنا ولي نفسي والبنت أنت راح تكون وليها وطالما أنا موافق وهي موافقة ماله داعي لوجود أهلي أو أهلها ولو تبي ترجع حق زوجتك وأولادك العشرة وأظن أنك تعرف قصدي زين يا شـ شـ يـ خ
    الشيخ خاف وجلس وفتح الدفتر: بطاقتك وبطاقة البنت وبطايق الشهود بعد كذا طالع في دانه هل تقبلين الزواج من طويل العمر يا دانه
    دانه والي كانت غرقانة في البكاء: ........
    جوهر أعطى دانه نظره بمعنى جاوبي بس دانه كانت ساكتة وتشهق وما أتكلمت بأي حرف جوهر خاف أنها ما توافق فصرخ فيها ونادها دانه ردي على الشيخ، دانه فزت ووقفت من الخوف
    دانه بخوف وارتباك: أي أنا موافقه يا حضرة الشيخ موافقه... الشيخ ملك لجوهر ودانه وبعد كذا راح جوهر طلب من الحراس يتركونه هو ودانه وأول ما خرجوا رجع وشال حجبها ومسكها من زندنها
    جوهر: الحين أنتي زوجتي وأقدر أسوي فيك الي أبيه ولو عرفت أنك رحتي كذا ولا كذا ما راح تلومين نفسك وشيء أسمه اللثام ما أبي أشوفه عليك ثاني مره وتغطين وجهك كامل والمغفل ولد عمك تروحين الحين لي ابوك وتقولين له أنك ما تبينه لأنه مثل أخوك زياد وزيد والحين روحي علشان ترجعين أنتي وأختك على البيت ولعلمك أخبارك راح توصلنا أول بأول سواء في البيت أو خارج البيت فانتبهي من تصرفاتك لأنك زوجتي... دانه طالعت فيه وبلعت ريقها من الخوف وحست أنها في حلم بس فاقت على صوت جوهر ما سمعتي أيش قلت هاتي جوالك
    دانه وبصوت متردد: جوالي في البيت موب معي بس الله يخليك خلينا نروح ترى أهلي أكيد قلقانين علينا
    جوهر: ما راح تخرجين الين ما تعطيني رقم جوالك
    دانه وببكاء: والله جوالي في البيت وأنا ماني حافظة رقمي ليش أنت ما تبي تصدقني
    جوهر طالع في دانه وحس بصدقها فقال بشوية عصبية: أنقلعي... دانه جات تخرج بس جوهر شدها من يدها لعنده وحاوطها من خصرها وضمها لصدره بدرجة أنه حاس بضربات قلبها... على فين يا حلو موب ناويه تودعين زوجك قبل ما تخرجين يا حبيبتي... دانه حاولت تبعد عن صدر جوهر الي كان ملتصق فيها بس جوهر أنقهر وأتضايق من تصرفها فزاد في ضمها... دانه صاحت من الألم لأنها حست بان ظهرها أتكسر من ضغط جوهر لها... جوهر همس لها في إذنها لو كررتي هذي الحركة معي ثاني مره أنت رح تندمين فهمتي
    دانه وبصعوبة في الكلام من مسكة جوهر لها وهي تحس أنها بتموت: أي فهمت وأنـ ا أســـ فـ ـه بـ س سيبني أحـ س أنـ ي راح أمـ وت... جوهر باسها في خدها وعجبته ريحة عطرها ونعومة خدها فجلس يمرر شفايفه في رقبتها أما بالنسبة لدانه حست بأنها خلاص شويه وتستسلم له لأنها خلاص ما صارت تحس بجسمها لأنه مخدر تماما من حركته الجريئة وبوسته لها بس جوهر خاف عليها بأن يتهور ويسوي فيها شيء ويندم وبالضبط بعد استسلامها له فتركها بسرعة...دانه أخذت نفسها وحطت يدها على وجهها وجلست تبكي لأن الي جالس يصير فضيع
    جوهر طالع فيها وعض على شفايفه لأنها خلاص راح تتركه وترجع بيتهم: تقدرين تخرجين وتروحين السيارة قبل ما تفوق أختك والسواق لا تخافين ماراح يقول شيء لأهلك والحين مع السلامة وطلع وخلاها... دانه قامت بصعوبة من ظهرها ورجعت حجابها وشالت شطنتها وخرجت ورجعت البيت وأول ما وصلوا طالعت في أختها والي توها بدات تستعيد وعيها
    ندى: أيش الي صار يا دانه
    دانه وبصوت مبحوح: مافي شيء يا قلبي خلينا ننزل أحنا خلقة متأخرين
    ندى: طيب يا دانه... نزلوا ودخلوا وأول ما دخلوا أستقبلهم سمير
    سمير وبشوية عصبية: دانه فين كنتم من أول قالت رهام أنكم خرجتم من عندها من ساعتين تقريبا وأتصل عليك بس حضرتك ما تردين
    دانه: السيارة أتعطلت علينا وجوالي كان في البيت ياعمي
    أم تركي جات وكانت خايفة على البنات: دانه فين كنتم أنتي وأختك لين الحين
    سمير: ندى روحي غرفتك وأنتي تعالي معي الصالة
    ندى: طيب يا عمي... وطلعت وخلتهم سمير طالع دانه ودخل الصالة دانه لفت الطرحة على وجهها بحيث تخبي نصف وجهها والي كان يحرقها من كف جوهر لها ودخلت ورى عمها وجدتها
    دانه: نعم يا عمي
    سمير: تعالي وأجلسي هنا علشان نتكلم قبل ما يوصل جدك وعمك تركي وتصير مشاكل أحنا في غنى عنها
    أم تركي: أنتم من جد خربت عليكم السيارة يا دانه
    دانه خافت من عمها سمير لأنها حست أنه موب مصدقها: .......
    سمير وهو ينتظر جواب دانه: ردي يا دانه ولا ما سمعتي سؤال جدتك
    دانه وهي مرتبكة وتبي تبكي: عمي الله يخليك خليني أروح غرفتي والله أنا تعبانة ومالي خلق أتكلم في أي موضوع وأنا قلت لك السيارة خربت علينا
    سمير وبحدة: طيب يا دانه أنا راح أصدقك بس والله لو كنتي تكذبين أنا راح أعاقبك عقاب ماراح يعجبك وثاني مره مافي خروج مع السواقين لوحدكم فهمتي
    دانه: طيب أن شاء الله ياعمي والحين عن أذنكم... دانه وقبل ما تخرج من عندهم طاحت على الأرض وهي فاقدة الوعي من صدمة إلي حصلها... سمير وأم تركي فزوا بسرعة وراحوا لعند دانه سمير شالها وحطها على الكنب وحاول يشيل الطرحة من وجهها فاتفاجئ سمير بحاجة في وجهها وحس بأن الدنيا سودت في وجهه والدم صار يفور في عروقه من الخوف فطالع في أمه
    سمير: يمه أنا بأخذها على المستشفى ولو سألك أبوي عني وعن دانه قولي خرجنا وشوي بنرجع
    أم تركي: وليش أيش فيها البنت
    سمير: والله يمه ما أعرف بس لازم أخذها المستشفى وأشوف أيش فيها... على طول سمير شالها وخرج معها حطها في السيارة في المقعدة الخلفية وعلى طول على المستشفى وبعد ماوصلوا المستشفى دخلوها عند الدكتورة في الطوارئ... أما سمير فأفكاره كانت تروح وتجي وكان خايف من حاجة في باله وأول ما خرجت الدكتورة... أيش فيها دانه يا دكتورة
    الدكتورة: والله ما عرفش حاولك أي يا أستاذ سمير بس البنت باين عليها كانت مضروبه لأنه في أثر ضرب في قسمها
    سمير وبتردد: يعني هي اعـ تـ دوا عليها واغـ ـتصــ بوهـ ـا
    الدكتورة وبصرامة: لا يا أستاذ متخافش البنت سليمه بس في رضوض في ظهرها وبذراعها وأيدها حاول أنت تعرف منها أزاي حصلها كل ده هي دلواتي صحيت بس بشويش عليها لأنها منهارة شويه
    سمير أطمن: طيب وشكرا يا دكتور سوسن... سمير أخذ دانه ورجعوا على البيت وطول الطريق وهو ساكت وما تكلم معها بأي كلمة لأنه أطمن بأن محد مس شرفها بس كان مقرر أنه يتكلم معها بعد يومين تكون أعصابها هديت... وأول ما وصلوا البيت قال سمير وبنبرة تهديد.. أنا لي كلام معك بعد يومين ولازم تقولين العلامات الي في جسمك من أيش وقصة خراب السيارة ماني مصدقها لعلمك وأنا مشيتها لك علشان أمي كانت واقفه معنا الحين تدخلين وعلى غرفتك على طول فهمتي
    دانه بتعب وحزن: أن شاء الله عمي
    **************************************************************
    نرجع لوقتنا الحالي في قصتنا وتحديدا في غرفة زيد
    زيد كان جالس ومقهور من دانه وجوهر دخل عليه أخوه زياد وطالع في باستغراب وبعد كذا جلس جنبه
    زياد: أيش الي مزعلك من وقت ما انخطبت أختك حسيت أنك تضايقت قلي أيش المشكلة يا زيد
    زيد وبشؤم: ما فيني شيء
    زياد وبحنان: أفا تخبي علي وأنا أخوك
    زيد وبعصبية: أنت مبسوط من تصرف أختك
    زياد: ليش أيش سوت دانه هي وافقت من نفسها يعني ما حد جبرها على كذا وأنت سمعت جدي وقت ما سألها أيش كان ردها
    زيد طالع زياد بحدة: لا والله أشوفك مؤيدها أنت بعد
    زياد: عادي طالما هي موافقة ليش أنا أعترض
    زيد وقف وعصب على زياد: يا أخي جوهر ما ينفع يكون زوج أختك
    زياد وبقليل من الخوف: وليش أن شاء الله وهذا ما كان كلامك قبل شوي لمن سألك جدي وأبوي
    زيد: هم سألوني وأنا جاوبت على قد سؤالهم زياد جوهر صح أنه صديقي يصلي ويخاف الله في بنات الناس.. بس والله لو زعل الكل يخاف منه حتى أنا ما سلمت من عصبيته غير كذا يده خفيفة يعني لو زعل يمكن يضرب ويكسر كل شيء قدامه وأختك أنت تعرفها بنت حنونه بمعنى الكلمة غير كذا حساسة وغير كذا كتومه يعني لو بغى يذبحها من الضرب ما راح تتكلم يا زياد والحين عرفت ليش أنا معترض ووالله لو ما كان جوهر عصبي كان أنا بنفسي زوجته أختي
    زياد: طيب المفروض تقول كل هذا الكلام لأبوي وجدي
    زيد: أنا راح أقول لجوهر بأننا موب موافقين ... في هذي اللحظة دخلت دانه وطالعت في أخوانها
    دانه وبحزم: بس أنا موافقه وماراح أتزوج من غيره يا زيد
    زيد صرخ فيها: دانه أطلعي من غرفتي لا أذبحك ووالله تراني أسويها لو ما خرجتي
    دانه: عادي لو كان جوهر عصبي أنت عصبي وراح تتزوج من نجود والعصبية شيء عادي بالنسبه لعايلتنا فليش ترفض
    زيد أعطى دانه نظره خافت منها وخرجت
    زياد: كلام أختك صحيح وطالما هي موافقه خلاص فالله يوفقها وأن شاء الله ربي راح يحميها بس أحنا لأزم نتكلم مع جوهر بس أنت لا تزعل عليها وما تعرف أيش السبب الي خلاها توافق بدون تردد مع أني أنا كمان مستغرب منها لأنها رفضت عيال أعمامها ووافقت على الغريب عن جد أختك هذي غريبة الأطوار...
    زيد وبقهر: بس والله أحس أنها رفعت ضغطي والمشكلة دانه أول مره ترد علي كذا
    زياد: مهم تكون هي أختنا ومالنا غير بعض يا زيد وصدقني هي راح تجي وتعتذر منك وحاول تفهم منها هي ليش وافقت بهذي السرعة
    زيد: طيب أن شاء الله
    زياد: أوكي أنا الحين بروح وأخذ زوجتي وبنتي الدلوعة وبنروح البيت لأن بكره عندي دوام
    زيد بتلميح وبخبث: طيب بس لا تقول عندي دوام وأعترف أنك اشتقت لأم نوف... زياد أخذ المخدة وضربه
    زياد وبضحك: هههههه على أيش تلمح يا قليل الادب
    زيد وهو يضحك: سلامتك يا أخوي والله يخلي لك أم نوف والله يرزقك بسعود صغير بعد
    زياد: ان شاء الله يا رب والحين مع السلامة وما أوصيك على أخواتك البنات
    زيد: أن شاء الله ما توصي حريص يا أخوي ومع السلامة: خرج زياد وزيد دخل الحمام وأخذ شور علشان يهدي أعصابه وأول ما خرج لقى جواله يرن أخذ جواله وشاف أسم المتصل على طول رد
    جوهر وبفرح: وأخيرا رديت يا النسيب
    زيد وبعتب وبدون نفس: هلا يا جوهر
    جوهر مستغرب من أسلوب زيد معه: أيش فيك يا زيد ليش ترد علي كذا وليش زعلان عسى ماشر
    زيد: سلامتك بس ممكن أسألك سؤال وتجاوبني بكل صدق
    جوهر: أنت تعرف بأني أحبك وأحترمك والدليل أني أبي أناسبك
    زيد وبشوية عصبية: هذا الموضوع الي أبي أتكلم فيه معك
    جوهر وهو متنرفز من أسلوب زيد: تفضل أيش تبي تسأل يا رفيق دربي
    زيد: أنت كيف عرفت أختي وفين شفتها علشان تخطبها وليش ما علمتني أنك راح تخطب أختي
    جوهر عصب على زيد: زيد أنت أيش فيك المفروض تفرح أني خطبت أختك وأنا كذا مره لمحت لك أني راح أخطبها وأنت ما قلت شيء بالعكس كنت تقول إن شاء الله صار والا أنا غلطان
    زيد وبحدة ومن بين أسنانه: أنت الين الحين ما جاوبت على سؤالي يا جوهر أنت كيف عرفت أختي دانه
    جوهر وبكذب وما يبي يخسر صديقه: شفتها في السوق مع أختي وأختي مدحتها لي فحبيتها وتقدمت لها والحين عرفت كيف عرفتها وأنا حبيت أتزوج أختك علشان ما نفترق مهما صار يا صديقي وأخوي والحين أنا أستأذنك لأني أحس أنك استصغرتني وكأنك ما تعرفني يا زيد
    زيد: ...........
    **************************************************
    جوهر قفل الخط: والله هذا من جده زعلان أجل لو عرف أني متزوج أخته أيش راح تكون ردة فعله بس ما أقول غير الله يتمم كل شيء على خير لأني من جد أنا حبيت هذي البنت تكون لي أنا... بس جوهر تذكر شيء فترك سريره وراح وجلس على مكتبه وفتح الاب توب حقه وبدا يشتغل على المشروع الي أعطاه أبوه بس جوري دخلت عليه وهي معصبه
    جوري وبعصبية: ممكن أتكلم معك
    جوهر بهدوء وهو يصر على أسنانه: ماني فاضي لك يا جوري فعلشان كذا أطلعي دام النفس طيبة عليك
    جوري لوت فمها: لا والله يعني أيش راح تسوي لي راح تقتلني
    جوهر طالع جوري بطرف عينه: أنتي ما فهمتي أيش قلت يا جوري قلت لك أطلعي أنا موب فاضي لك ولخبلاتك فهمتي
    جوري جلست على سرير جوهر: خلاص أنا راح أنتظرك الين ما تخلص
    جوهر: اللهم طولك يا روح أنا اليوم متأكد أني راح أرتكب جريمة في هذي البنت ووقف
    جوري أول ما شافت جوهر وقف حطت رجلها وشردت
    جوهر أتأفف وقفل الباب وجلس يفكر في دانه وكيف راح يبدا حياته معها وهو حاس أنها تكرهه أو تخاف منه... ترك كل شيء وخرج من غرفته وراح عند جوري بس قبل ما يدخل عليها سمعها تتكلم فوقف عند الباب علشان يسمع مع مين تتكلم والشياطين تنطنط على راسه
    جوري: خلاص يا روحي أنا راح أكون معك حتى في غرفة نومك يا روحي وعاد تحملوني
    في هذا الوقت دخل جوهر وهو معصب: مع مين تتكلمين يا حيوانه
    جوري فزت من الخوف وقالت بصوت مقطع: جــ [z1] و هـ ر وطاح الجوال من يدها
    جوهر أول ما شاف أخته مرتبكة قفل الباب وراح ومسكها من زندها وصرخ في وجهها: جاوبيني قبل ما أذبحك مع مـ يـ ن كنتي تتكلمين
    جوري وبخوف من أخوها: كنت أكلم صديقتي دانه
    جوهر وبعصبية: لا والله شايفتني غبي عندك يا كلبه ورماها على سريرها وأخذ الجوال وحطه في إذنه وقال الوو
    دانه وهي خايفة: .........
    جوهر وبعصبية زايده: ردي علي يا
    دانه بصوت مقطع وبخوف: أنـــا أ سـ فـه وقفلت الخط على طول وقبل ما تسمع أي كلمة منه جوهر طالع في جوري والي كانت ماسكه يدها الي عورها فيها
    جوهر تضايق من تصرف دانه: قولي لدانه حسابها معي علشان تعرف كيف تقفل الخط في وجهي الحين أيش كنتم تقولون
    جوري طالعت أخوها باستغراب: كنا نتكلم في مواضيع بنات فكيف تبيني أقولك يعني
    جوهر: طيب يا جوري أنا بوريك شغلك أنتي وصديقتك وخرج
    جوري وبعد ما خرج: والله أنك مجنون يا جوهر
    ******************************************************
    وبعد أسبوع وفي بيت أبو تركي الكل كان يجهز نفسه بعد ما خلصوا من تنسيق البيت علشان ملكة دانه وجوهر... ودانه كانت في غرفتها والكوافيرة ونجود معها
    نجود: دانه الله يسعدك خلاص بطلي ترتجفين الحرمة ماهي قدره تخلص مكياجك ولا تنسين المصورة قالت عندها فرح يعني والحين الساعة ثمانية ونصف وأهل جوري بيوصلون الحين ويا دوب الوقت يكفي يا بنت الحلال
    الكوافيرة: أنتي ليش خايفة تراها ملكه وموب زواج أجل أيش راح تسوين بيوم زواجك لو كنتي الحين كذا
    دانه على طول بكيت من كلام الكوافيرة
    نجود: دانه حبيبتي أسمعيني تراك ما راح تروحين لبيت زوجك اليوم فعلشان كذا هدي.... دانه مسحت دموعها ووجهها حمر مثل الطماطم
    الكوافير وبتعب: ممكن تخليني أشوف شغلي
    دانه وبخوف: طيب وأنا أسفه... المهم الساعة تسع ونصف خلصت الكوافيرة من دانه الي طلعت شيء ثاني بالمكياج الكامل طلعت كأنها بنت بالعشرين بجمالها الفاتن وبالضبط فستانها المشمشي الماسك والي بين جسمها وكأنها عارضات أزياء
    نجود سبلت عيونها: ماشاء الله عليك يا دانه والله أنك ملكة جمال اليوم وأكيد عريسك بيموت اليوم لو شاف جمالك
    الكوافيرة: عن جد ماشاء الله عليك يا دانه والحين يا نجود روحي ونادي عمتك علشان أنا بروح
    نجود وبفرح: أن شاء الله... وبعد ما راحت الكوافيرة بدات دانه جلست التصوير وما شاء الله كل أهلها انبهروا بجمالها وعلى الساعة العاشرة وصلوا أهل العريس...

     
  7. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    350
    الإعجابات المتلقاة:
    510
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    وهذا البارت العاشر وأتمنى أن ينال أعجبكم......
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 3)