رواية دانه أنت حبيبة قلبي

الموضوع في 'روايات' بواسطة سوسو خالد, بتاريخ ‏21 يوليو 2016.

  1. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,602
    الإعجابات المتلقاة:
    1,311
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    الفصل الخامس والارابعون......



    نرجع للسعودية

    اليوم خرجت ميسم من المستشفى والكل كان فرحنا بالمولود واللي كان نسخة من أبوه

    فرح بابتسامة: ماشاء الله على ولدك يا ميسم مره صغير

    ميسم وبفرح: صح بس هو ما يشبهني ولا أخذ شيء مني

    سعود وهو يطالع في المولود وهو يغمز لفرح: والله كلامك صح ولدك شين لأنه يشبه أبوه

    ميسم بزعل: عمي سعود والله سعد حلو ويجنن ومن كثر ما أحبه ولدي طلع يشبهه

    فرح وسعود: ههههههه من كلام ميسم، وفي هاللحظة دخلت ندى وميساء وعلي

    ميساء وندى: السلام عليكم

    الكل: وعليكم السلام

    سعود وبشوية حدة: وأنت يا أستاذ علي ليش ما تسلم

    علي بابتسامة: أسف يا عمي السلام عليكم

    ندى باشتياق: بابا أعطيني البيبي علشان نشوف والله الأستاذ سعد ما بغى يروح بيتهم

    سعود: ندى أيش هذا الكلام اللي تقولين على ولد عمك مو عيب الكلام هذا والرجال جاء لعند زوجته فلا عاد تعيدين هذا الكلام

    ندى: أسف وأن شاء الله يبه ما يصير خاطرك إلا كل طيب

    ميساء: ميسم ولدك مره ما يشبهك

    ميسم بهدوء: أي هو يشبه أبوه وشوي من عمي فهد

    ميساء: طيب أنا باصوره علشان نرسل صورته لدانه

    ميسم: أوكي حبيبتي

    سعود: فرح أنا بروح وأنام لأني بكره عندي شغل مع أبوي

    فرح بابتسامة: طيب أنا كمان شوي بأجيك يا حبيبي

    ندى: على فكره يبه عمي سمير أتصل وقال أيش سويت في الموضوع اللي قال لك عليه لأنه أتصل عليك بس أنت ما رديت عليه

    سعود عقد حواجبه: وليش ما قلت لي من وقت رجوعي

    ندى: والله نسيت يا حبيبي وكمان أنت شفت أنا طول الوقت كنت على البحث حقي فكيف تبيني أقولك يا بابا

    سعود وهو يخرج: والله ما منك فايده يا ندى والله يعين زوجك وأمه عليك ... وراح وخلا لهم المكان

    ندى: عن جد بابا حطمني اليوم

    ميسم: لا تزعلين هو أكيد يمزح معك يا حبيبتي

    ندى بابتسامة: ومين قال لك أني أقدر أزعل على سعود بن عبد العزيز

    فرح بابتسامة: عقبال ما أشوفك عروس وأم يا ندى

    ندى ابتسمت ابتسامة كلها حزن ومرارة وبدمعة: أن شاء الله مع أني كنت أتمنى أن أمي تكون معي في يوم زواجي واليوم اللي راح أكون أم فيه

    فرح جلست بسرعة جنب ندى وبحنان: أعرف أني مستحيل أكون مثل أمك بس والله أني ماراح أتركك يا ندى وتأكدي بأني حاكون لك الام الحنون يا بنتي ومسحت دمعتها

    ندى: أعرف يا خالتي وأنتي والله ما تقصرني ويكفي أنك تعامليني مثل بناتك ومعتبرتي مثلهم تماما

    فرح شدت ندى لصدرها: أنتي بنتي يا ندى صحيح أني ما ولدتك بس والله أني أحبك مثل بناتي

    ندى باست فرح في خدها وبابتسامة: الله لا يحرمني منك يا خالتي

    ميسم وميساء وعلي: أمين

    *********************************************

    وفي أمريكا....

    كانت محتضنه ولدها وتهديه علشان جوهر لا يصحى من نومه

    دانه بحنان وهي تحتضن طلال وبهمس له: الله يسعدك يا طلال أسكت ترى أبوك لو قام ممكن يذبحنا... بس طلال زاد في البكاء وكان دانه قرصته أوضربته

    جوهر قام وجلس وطالع دانه والغضب عنده وصل حده: اطلعي برى وبصراخ اطلعي برى لا أرتكب فيك جريمه

    دانه قامت بسرعة وبخوف: طيب أن شاء الله الحين بخرج... وخرجت هي وطلال الي أنفجع من صوت جوهر وصار يبكي بهستيريه دانه صارت تبكي مع ولدها اللي ما تعرف سبب بكاه وخافت أنه يكون فيه شيء وهي ما تعرف فشالت ولدها وراحت لعند ماريه واللي عندها خبرة في الأطفال

    ماريه قامت من النوم وأخذت طلال ونومته على بطنه وبعد كذا أخذت تمسح على ظهره وهي تتمتم: أهدا يا صغير فكل شيء سيكون على ما يرام يا عزيزي

    دانه بخوف: هل هو مريض يا ماريه

    ماريه بابتسامة من خوف دانه: لا تخافي فهو يعاني من بعض الانتفاخات في بطنه وهو بهذه الطريقة سيزول أن شاء الرب

    دانه برجاء من الله: يا رب أنا فوضت أمري اليك يا رب فارحم بحالي وبحال ولدي... المهم بعد ما نام طلال دانه أخذته وراحت ونامت مع ولدها في غرفة الضيوف وما قامت الا على صوت جوري اللي جات تصحيها

    جوري: يا بنت الناس اقول ترى بتتأخرين على كليتك وجوهر ينتظرك برى

    دانه بكسل: ما بروح أنا اليوم ما عندي شيء

    جوري: طيب الحين بروح وأقول له... وطلعت وخلت دانه نايمه مع ولدها

    جوري: جوهر دانه تقول أنها اليوم ما عندها محاضرة

    جوهر: وفينها هي ليش ما جات

    جوري بابتسامة: نايمه وشكلها تعبانه حيل والله

    جوهر: طيب قومي وخلينا نروح علشان لا نتأخر

    جوري: طيب يلا... في هاللحظة خرج جوهر مع أخته وراحوا على الكلية، أما دانه فمن شدة تعبها نامت إلين الساعة اثنعشر ونصف وأول ما قامت ما شافت طلال جنبها فخرجت من غرفة الضيوف وطلعت على غرفتها ودخلت وأخذت لها شور وبعد ما خرجت صلت الظهر ودعت في سرها وبعد كذا لبست ملابسها وجلست تكتب في البحث حقها وأثناء دراستها رن جوالها

    دانه أخذت جوالها وردت: الو

    المتصل بابتسامة: الو يا دلوعة كيفك

    دانه بفرح: هلا والله بالغالي كيفك يا عمري والله اشتقت لك

    المتصل: أأأأها.. أقول أضحكي على الهندي ومو علي والحين قولي لي كيف حالك وكيف زوجك وولدك الأمريكاني

    دانه بابتسامة: الحمد الله يا عمي أنت كيف حالك وكيف حمود وخالتي مرام ومناير

    سمير: الحمد الله كلنا بخير وكيف الدراسة معك يا حبيبتي

    دانه بابتسامة: الحمد الله ياعمي ولا تخاف أنا راح أرفع راسكم

    سمير بضحكة خفيفة: كفو يا بنت سعود وأنا أثق فيك والحين أنا أستأذنك وخليني أسمع صوتك يا حبيبتي

    دانه بفرحة ما توصف: أن شاء الله يا عمي ومشكوره على الاتصال يا عمري... وأول ما قفلت جوالها احتضنته بفرح وشكرت ربها

    ********************************************

    أهم التحديثات بعد سنتين

    أبو تركي... توفى بسبب جلطة في القلب

    أم تركي... في حزن مستمر من بعد وفاة زوجها

    تركي... يحاول بقدر الاستطاع أن أسرتهم ما تتفكك على حسب وصية أبوه له وكان أبو تركي موجود بينهم

    فهد... يفكر يفتح له شركة باسمه علشان يشتغل هو وولده فيها بس في نفس الوقت ما يبي يخسر أحد من أخوانه علشان أمور دنيوية

    سعود... مشغول بأمه وخايف عليها تلحق أبوه ومعظم وقته يكون معها علشان ما تحس بفراق زوجها

    عفاف... من بعد ما زوجت بنتها منيره تحاول تقنع ولدها سطام أنه يخطب ميساء أخت دانه واللي بدوا عرسانها يكثرون من بعد زواج منيرة ومحمد

    سمير... مشغول مع عياله ودايما المشاكل مستمرة مع مرام واللي تبيه يطالب بحقوقها من أخوانها علشان يشتغل مع أخوانها بس هو رفض الفكرة تماما

    نوال: بعد ما خلصوا دراستهم هي وزوجها رجعوا الرياض واستقروا فيها

    فرح... بالها مشغول مع سعود لأن معظم الوقت اللي يكون معهم يفكر في أمه ودانه لأنها بعيدة عنها

    زياد ورهام... مشغولين مع نوف في مدرستها الجديدة وسعود الصغير في حضنتها

    زيد ونجود... عايشين حياتهم مثل أي زوجين وعن قريب راح يجيهم المولود الثاني

    دانه وجوهر...جوهر مثل ما هو ما تغير بس يحاول بقدر الاستطاع أنه ما يفقد حب حياته، أما بالنسبة لدانه فمن بعد ما ولدت بنتها وهي مشغولة مع أطفالها، وفي نفس الوقت بالها مشغول مع أهلها في السعودية وتحاول بقدر الاستطاع أنها ما تقصر في خدمة زوجها

    جوري...الحمد الله قدرت بعون الله ومن ثم مساعدة دانه أن تخرج من الحالة اللي كانت فيها... بس هي الحين بطلت تتدخل في اللي ما يخصها

    ندى...تزوجت من ولد خالتها عبد الله حب طفولتها وهي الحين في شهر العسل

    سعد وميسم... سعد وميسم أشتروا لهم بيت قريب من بيت أهلهم، سعد حبه كل يوم يزيد لميسم وهم سعيدين في حياتهم ولله الحمد

    ************************************


    نرجع لروايتنا...وفي بيت جوهر

    كانت واقفة عند النافذة تراقب نزول المطر وفي يدها كوب كوفي مره تشرب منه ومره تدفي يدها وكانت تنتظر رجوع زوجها من الدوام... وفي هاللحظة شافت السيارة اللي جات وقفت عند باب بيتهم ونزل منها شخصين ومعهم جوهر دانه خافت فشالت وشاحها وراحت وفتحت الباب...

    دانه بخوف للسائق الخاص لجوهر: ماذا حدث له

    السائق وهو يدخل جوهر ويجلسه على الكرسي: لا أعرف يا سيدتي ولكنه سقط فاقد الوعي لهذا أحضرناه بعد أن أستعاد وعيه وألان عن إذنك وأول ما خرجوا دانه نادت جوري وجلست جنب جوهر تتحسس حرارته واللي كانت مرتفعة جدا

    دانه بحنان: جوهر حبيبي أيش فيك أيش اللي يوجعك يا قلبي

    جوري: أيش فيك يا دانه وأول ما شافت أخوها: أيش فيه جوهر

    دانه بارتباك: ما أعرف بس الله يسعدك ساعديني ننقله لغرفة الضيوف اللي هنا... جوري ودانه مسكوا جوهر بصعوبة وودوه لغرفة الضيوف اللي في الدور الأرضي وبعد كذا دانه طلعت على غرفتهم وجابت لها غيار وكتبت بعض الادوية اللي تنزل الحرارة وأعطتها للسائق الخاص للبيت وبعد ما راح دخلت على الغرفة وغيروا ملابسه هي وجوري وجلست تحط له كمادات واللي كان يبعدها كل ما حطتها على جبته

    دانه برجاء: خليها يا جوهر الله يسعدك علشان حرارتك مره مرتفعة

    جوري: طيب ليش ما ناخذه على المستشفى علشان يكشفون عليه دانه: أنا بأعطيه أبرة خافضة للحرارة فإذا ما نزلت حرارته أنا راح أطلب له الإسعاف

    جوري: طيب أش تبين أساعدك فيك

    دانه ويدها ترتجف من الخوف: روحي وشوفي لو كان السواق جاب الدواء... وفي هاللحظة دخلت ماريه وأعطت دانه الدواء دانه تشجعت وأعطت جوهر الابرة واللي بفضل من الله ساعدت في نزول حرارة جوهر

    دانه برجاء: جوري الله يسعدك أجلسي جنب جوهر أنا بروح وأسوي له شوربة وعصير برتقال مع ليمون

    جوري: ليش ما تخلين ماريه تسويه لأنك أنتي كمان تعبانة ولا نسيتي أنك من كم يوم كنتي طريحة الفراش بسبب الزكام وبعدك بنتك المعفوسة مرضت والحين الأستاذ جوهر... عاد الله يستر لا أمرض أنا وطلال علشان كذا أحنا ما راح نجلس معكم أنتي وزوجك وبنتك

    دانه طالعت في جوري بنصف عين ووقفت وهي تبتسم: يكون لك الشرف أنك تمرضين مثلنا والحين أنا بروح وأسوي لجوهر شيء يا كله قبل ما يقوم من النوم

    جوري بابتسامة: طيب يا حبيبتي... دانه خرجت من الغرفة وشافت طلال وملاك يلعبون مع مربيتهم وبعد كذا دخلت على المطبخ وطبخت لجوهر وبعد ما خلصت طلعت على غرفتها وأخذت دش دافي وبعد ما صلت العشاء نزلت ورجعت لعند مربية أولادها

    دانه بطيب خاطر: سوزان أرجوكي أطعمي الصغار وغيري ملابسهم لكي يناموا فالوقت تأخر جدا

    طلال وهو يهز راسه بنفي: لا أنا لا أريد أن أنام الان يا مام

    دانه بالعربي: طلال حبيبي أنت تبي ماما وبابا يزعلون منك

    طلال هز راسه بنفي: لا

    دانه: طيب لو ما تبين أزعل منك روح ونام الحين وبكره تكمل اللعب أوكي حبيبي

    طلال بابتسامة: تيب وحتى ملاك بتنام احين

    دانه تبتسم من طريقة كلام ولدها: أي حتى ملاك بتنام معك الحين... وأنت أنتبه عليها خلاص حبيبي هذي أختك الصغيرة... طلال أبتسم ودانه احتضنته وباسته... وبعد كذا سوزان شالت ملاك واللي كانت تبكي علشان دانه تأخذها ومسكت يد طلال ودخلوا على غرفة الطعام تحت أنظار دانه اللي تقطع قلبها من بكاء بنتها فتنهدت ودخلت لغرفة الضيوف عند جوهر وجوري

    جوري بسخرية: وأخيرا جات الأميرة دانه

    دانه بابتسامة وهي تتحسس حرارة جوهر: أسف لو كنت أتأخرت عليك

    جوري: أي والله تاخرتي على الحارس الشخصي حق زوجك يا مدم دانه

    دانه ههههههه من قلبها: جوري أيش فيك أنتي وليش معصبة كذا

    جوهر بتعب: جوري أتوكلي على غرفتك تراكي ذليتينا والله

    دانه ساعدت جوهر على الجلوس وبابتسامة: كيف حالك الحين والله خوفتني عليك يا روحي

    جوهر مسك يد دانه وباسها وبنفس التعب: طالما أنتي جنبي أنا راح أكون بخير

    جوري فتحت فمها وعيونها بتعجب: الو أقول يا روميو وجولييت تراني هنا أوكي

    جوهر رفع عيونه بصعوبة وطالع في جوري وبتعب: طيب روحي أيش تنتظرين يا حلوه

    دانه هههههه: جوهر حبيبي حرام عليك والله البنت ما قصرت اليوم معك

    جوهر بتريقه: أي والله وأنا أشهد لأنها من أول وهي تتحسس في حرارتي

    جوري وهي تعصر عيونها: الشرهة مو عليكم على الي يجلس معكم أنتي وزوجتك... وخرجت وهي معصبة

    دانه: ليش يا جوهر كذا تركتها تعصب

    جوهر وهو يمسك راسه: آآآآه... هي راح تزعل وترضى من حالها

    دانه بخوف: فيك شيء يا عمري

    جوهر بتعب: أي أحس راسي بينفجر وعيوني بتطلع من مكانها من شدة الألم

    دانه بارتباك وخوف: الحين أروح وأجيب لك شيء تاكله وأعطيك دواء... وأول ما بغت تترك المكان جوهر مسكها من معصمها

    جوهر: لا تروحين تتركيني لوحدي يا دانه وخلي ماريه تجيب كل شيء

    دانه بخوف على حال زوجها جلست جنبه: جوهر لو أنت تعبان خليني أخذك على الدكتور

    جوهر بابتسامة كلها تعب: تبيني أروح للدكتور وأنتي دكتورة يا عمري... وبعد كذا حط راسه على فخذ دانه

    دانه مسحت على شعره: جوهر حبيبي أيش اللي يوجعك يا قلبي الله يسعدك قول لي ولا تقطع قلبي عليك يا جوهر... وبدون شعور نزلت دمعتها على خد جوهر

    جوهر حس بدمعة دانه أول ما نزلت على جبهته فجلس بسرعة وبخوف: أيش فيــك تــبـكــيــن ترى والله أنا الحين أفضل من أول بس حاب أشوف غلاتي عندك

    دانه تهز راسها بالنفي وبصوت باكي: لا والله أنت مريض وأنا حاسة بهذا الشيء بس أنت تنكر وما تبي حتى تقول أيش فيك

    جوهر بتعب بس هو يدعي القوة علشان يطمن دانه: حبيبتي والله أنا زين ولو أنا مريض راح أقولك يا أم طلال

    دانه وهي تمسح دموعها: أنت متأكد أنك طيب

    جوهر بابتسامة: أي أنا طيب والحمد لله والحين أنا جوعان وأبي أكل

    دانه بابتسامة: الحين بروح وأجيب لك أكل علشان تأخذ الدواء

    جوهر: طيب يا حبيبتي...دانه قامت وخرجت وجوهر حط راسه واللي كان يحس بأنه راح ينفجر من الألم وبينه وبين نفسه (يا ربي أنا أيش فيني لي يومين وراسي يعورني بشكل غير طبيعي)
     
    أعجب بهذه المشاركة سعود الجديعي
  2. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,602
    الإعجابات المتلقاة:
    1,311
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    قراءة ممتعة يا حبايبي وأتمنى تعطوني رأيكم لأنه يهمني جدا...
     
    أعجب بهذه المشاركة سعود الجديعي
  3. رورو سان

    رورو سان جملية لأنني انثى .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏20 يوليو 2016
    المشاركات:
    83
    الإعجابات المتلقاة:
    212
    نقاط الجائزة:
    280
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    السعودية
    كيوت البارت مرره:55::55:
    بنتظار البارت القادم :winkytongue::winkytongue:
     
  4. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,602
    الإعجابات المتلقاة:
    1,311
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    تسلمين يا رورو والله يعطيك العافية يا قلبي
     
  5. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,602
    الإعجابات المتلقاة:
    1,311
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    الفصل السادس والارابعون (وماقبل الاخير)



    نرجع للسعودية وفي بيت أبو تركي

    فرح: ميساء أقفل كل شيء لأني بتكلم معاكي

    ميساء باستغراب: ماما الله يخليك أجلي كل شيء لبعدين أنا الحين مشغولة

    فرح بشوية عصبية: ميسم أنا قلت تقفل كل شيء لا أتصرف معاكي تصرف ما يعجبك

    ميساء وبطفش: طيب أن شاء الله... وأول ما قفلت الاب توب طالعت في أمها.. نعم يا ماما أيش هو الموضوع المهم اللي تبين تتكلمين فيه؟

    فرح: عمك سعود قال أقولك إن في واحد جاء عنده وخطبك فإيش رأيك

    ميساء باستغراب: رأي في أيش أنتي تعرفين بأني ما أبي أتزوج الحين وكل اهتماماتي دارستي وبس

    فرح عقدت حواجبها: لا والله بس لا يكون في واحد في رأسك وأنا ما أعرف لكن والله لو كان الموضوع كذا لوكان ذبحتك يا ميساء لأن هذا عاشر وأحد ترفضينه

    ميساء: طيب أحلفي على كيفك وقولي الكلام اللي يعجبك وزواج أنا ماراح أتزوج

    فرح عصبت من كلام بنتها وقامت ومسكت ميساء من شعرها وبحدة: ميساء لا تخليني أحطك في رأسي فهمتي يا بنت أبوك

    ميساء: ماما اتركي شعري وترى أنت سألتني وأنا جوابتك والله لو غصبتني بروح وأعلم عمي سعود على الأقل هو يفهمني

    فرح تركت ميساء وبحدة: طيب يا ميساء والله دواكي عندي... ميساء طلعت في أمها وماردت عليها... أما فرح فأنقهرت منها وخرجت وتركتها

    ميساء أخذت جوالها واتصلت على أختها: الو السلام عليكم

    ميسم باستغراب من صوت أختها: هلا يا حبيبتي عسى ما شر إيش فيك يا قلبي

    ميساء بصوت باكي: ماما بتخليني أفقد أعصابي وأتجنن

    ميسم: وليش أيش سوت لك ماما خلتك تعصبين وتبكين بهذا الشكل

    ميساء: يا أختي أمك كل بعد مده طالعت بعريس شكله... وبانفعال/ مع أني قلت لها أني ما أبي أتزوج الحين أحس أنها طفشت مني وما تبيني

    ميسم: ميساء أيش هذا الكلام عيب عليك تقولين كذا على ماما وهي قبل كذا قالت لك أنها تبي تطمن عليك مثلنا ولا تنسين أن دانه أتزوجت في عمرك وأنها أصغر منك علشان كذا هي تبيك تتزوجين لأن مافي أم تطفش من عيالها علشان هي تطفش منك يا مجنونه

    ميساء ببكاء: طيب خلاص قوليلها إني ما أبي أتزوج الحين ولو ما تقدرين تقنعيها أنا راح أتصل على دانه علشان تكلمها

    ميسم بتنهد: طيب أنا راح أجي اليوم وأتكلم معاها المهم أنتي أهدي يا حبيبتي وكل شيء راح يصير مثل ما تبين

    ميساء: طيب بس أنت تعالي وتكلمي معاها والحين مع السلام... ميساء قفلت من ميسم وطالعت في دفتر محاضرتها ودموعها على خدها وفي هل اللحظة اندق الباب ودخل سعود

    سعود بحنان: بنتي ميساء ليش ما نزلتي اليوم وتغديتي معانا وحتى العشاء ما نزلتي وأكلتي معانا عسى ماشر

    ميساء مسحت دموعها: أبد يا عمي مافيني شيء

    سعود لاحظ أن ميساء كانت تبكي فجلس قدمها: أي كلامك صح أنتي ما فيك شيء والدليل الدمعة اللي بعينك والحين قوليلي أيش اللي مزعلك يا ميساء... ميساء رفعت عينها وطالعت في عمها وهو بحدة/ أصحك تكذبين علي لأنك تعرفين أنا ما أحب الكذب

    ميساء: والله ما فيني شيء يا عمي بس ماما زعلانه مني لأني رفضت العريس اللي أتقدم لي

    سعود: طيب ممكن أنا أعرف أنتي ليش رفضتي الزواج

    ميساء: لأني ما أفكر في الزوج الحين... وكل همي دراستي يا عمي

    سعود رجع بذاكرته ورى لمن سأل دانه نفس السؤال وكانت إجابتها نفس إجابت أختها وفجاءة سعود أبتسم بدون شعور

    ميساء بزعل: عمي أنا أشكي لك وأنت تبتسم

    سعود: أنا أسف حبيبتي وطوال ما أنا عايش أنتي ماراح تتزوجين إلا الوقت اللي تبين أنتي يا بنتي... وما أحد يقدر يجبرك وحتى لو كانت فرح بنفسها

    ميساء بفرح ممزوج بخوف: جد يا عمي بس أخاف تزعل ماما مني

    سعود: ممم عادي لو زعلت تراضينها يا حبيبتي أوكي

    ميساء بابتسامه: أوكي يا بابا سعود ومشكوره يا عمي

    سعود بابتسامه: المهم تكوني مبسوطة ولا تنزلين دمعتك ثاني مره يا حبيبتي.. ميساء فرحت وهزت رأسها بموافقة

    **************************************

    نرجع لبيت سعد

    سعد وهو معصب من ولده: أنت كم مره قلت لك لا تضرب الأولاد اللي معك في الفصل

    عبد العزيز أشار بيده على خمسة: كذا يا بابا

    ميسم بابتسامة: ياعمري أنا والله أنك تجنن يا حبيبي

    سعد وهو يطالع ميسم: لا والله من جد... بس تعرفين أني راح أخرج ولدك من الروضة وأخلي يجلس في البيت عندك علشان من جد تتجننين عليه

    دانه الصغيرة: ههههه بابا وأنا

    سعد بابتسامة: أنتي حبيبة بابا يا دندونه وأن شاء الله راح أجيب لك هداية وأوديك عند جده

    ميسم وبحدة: حتى عزوز راح يروح معكم وعلى فكر يا حبيبي إعمل حسابك أنا أبي أسافر

    سعد بإستغراب: وعلى وين يا ست الهانم

    ميسم بدلع: أبي أروح أمريكا علشان أشوف أختي والله أنا اشتقت لها

    سعد وبحدة: مشاء الله وتروحين وتتركيني... وكمان كيف بتروحين وأنت وراك جامعة

    ميسم: عادي وإذا... يعني ما أقدر أغيب

    سعد بخبث وهو يعصر عيونه: أف... وتروحين وتخلين زوجك وأبو عيالك حبيبك

    ميسم وبدلع: عادي على الأقل تشتاق لي يا روحي

    سعد وبهمس: أشتاق لك... والله إذا كنتي أنتي جنبي أنا أشتاق لك كيف لو سافرتي وتركتني

    ميسم وهي تدقق النظر في سعد: أنت أيش جالس تتمتم بس لا يكون تفكر تتزوج علي لو سافرت

    سعد عجبته الفكرة فحب يرفع ضغطها فقال وبخبث: والله أنها مو فكره بطله على الأقل لو سافرتي تكون الحرمة الثانية موجودة معي وما أكون وحيد

    ميسم برطمت وقامت وشالت عيالها وتركت المكان وهي تقول: أتزوج ماحد مسكك يا عجوز وبحدة/ أصلا أنا ماكنت بروح وأخليك لكن طالما أنك تبي تتزوج أنا بروح عند أمي

    سعد حاول يمسك نفسه من الضحك بس ما قدر: ههههههه... خلاص أنت قولي لي متى بتروحين علشان أجهز جناح عروسي ولا تخافين بروح وأدور عجوز مثلي علشان لا تأخذني منك... ميسم طالعت في سعد وراحت وخلت المكان وهي تتحلطم بعصبية أم سعد فكان فاطس من الضحك

    *************************************

    في أمريكا

    كانت دانه واقفة مع ماريه تجهز العشاء علشان جوهر على وشك الوصول من شغله... لكنها كانت قلقنا بعض الشيء وقلبها مغضوب في هل اللحظة دخل جوهر وكان معصب كالعادة

    دانه أول ما شافته قالت بهمس: الله يعدي هذا الليلة على خير... جوهر جاء ووقف قدم دانه وطلع فيها والشر باين في عينه والتفت لماريه

    جوهر وبحدة: ماريه اتركيني مع زوجتي لو سمحتي لأني أريد أن اتكلم معها على أنفراد

    ماريه التفتت لدانه اللي كانت خايفة ومن ثم لجوهر: حسنا يا سيدي.. وراحت وتركت المكان

    جوهر أتكتف وطالع في دانه وبحدة: هو سؤال وأبي رد بسرعة أنتي تعرفين بأن أهل صديقتك الزفت خلود الجابري... أنهم راحوا السعودية عند أهلي علشان يخطبون أختي الجوري

    دانه بخوف وأرتباك: لا والله ما أعرف... أنــــا بس أعطيت خلود رقم خالتي العنود

    جوهر عصب وضرب طاولت الاكل بيده مما خلى دانه تفز من الخوف: وأنت مين سمح لك تعطيها رقم أمي حتى بدون ما تستشريني أو تاخذين إذني

    دانه بصوت باكي: لأنها هي اللي طلبت مني رقم خالتي

    جوهر وهو يرص على أسنانه: وحضرتك كنت تعرفين بموضوع الخطوبة لو أنا مو غلطان صح ومن بين أسنانه/ يا مدم دانه

    دانه بلعت ريقها وطلعت في جوهر: أي أنا كنت أعرف بس.... بس دانه ما كملت من الكف اللي جاها من جوهر وطيحها على الأرض وصار يضرب بجزمته فيها وهي تبكي وتتأسف وتترجهاه يتركها بس جوهر كان مثل المجنون ما وقف ضربها الين جات ماريه وبعدت جوهر عن دانه وبحدة: إذا لم تتركها أنا سأتصل بالشرطة... جوهر طالع في ماريه وخرج من البيت أما ماريه فأخذت دانه وطلعتها على غرفة طلال وملاك ونادت على جوري اللي كانت نايمه وانصدمت من شكل دانه واللي كانت منهاره من البكاء

    جوري بصدمه: ايش اللي حصل

    ماريه وبعصبية: لقد ضربها أخوك المجنون ولكن أنا لا أعلم لما تتركه يضربها هكذا... جوري طالعت في ماريه وبعد كذا جلست جنب دانه

    جوري بحزن على حال دانه: دانه واللي يرحم والدينك خلاص ترى والله قطعتي قلبي من كثر البكاء وكمان أنتي ليش تركتي يسوي فيك كذا

    دانه: خلاص والله أنا تعبت من اللي يصير وكمان أيش ذنبي لو خالد خاطبك والله العظيم ماكنت أعرف بالموضوع أنا أعطيت خلود رقم خالتي

    جوهر دخل وبعصبية: لا تبين أصدق أنك ما تعرفين... لا يا مدام أنا متأكد بأنك تعرفين كل شيء

    جوري بحزن: ليش يا جوهر ليش ضربتها كذا والله حرام عليك

    جوهر بتهديد: أسكتي أنتي الثانية لا يجيك نفس اللي جاها فهمتي... جوري ماردت على جوهر لأنها تعرف أخوها لو عصب مو بس يضرب يمكن يكسر الشخص من الضرب... جوهر طالع فيهم با ستحقار وخرج وتركهم

    جوري بقهر: والله أنك غبية ليش تتركينه يضربك كذا والين متى راح تسكتين على هذا الشي... دانه طالعت في جوري ومارد عليها... وفي اليوم الثاني كانت يوم النتيجة بس دانه ما راحت علشان أثر الضرب إللي في وجهها جوري جابت نتيجة دانه

    دانه كانت خايفة من نتيجتها وأول ما دخلت جوري: بشري كيف النتيجة يا جوري

    جوري بخبث: والله يا دندون ما أعرف أيش أقولك بس

    دانه بخوف: بس أيش لا يكون ما ني ناجحة

    جوري بنفس الخبث: لا عاد ما رسبتي بس مشاء الله عليك لأنك الثانية على دفعتك

    دانه بصدمة: أيش أنتي من جدك ولا تكذبين علي

    جوري خرجت جوالها وورت دانه نتيجتها: شوفي الدليل وعلى فكره صديقاتك يسألون عنك... دانه من الفرحة سجدت سجود الشكر وبعد كذا ضمت جوري وباستها وأول ما جلسوا

    دانه بفرح: الحمد لله وأنت أخبار نتيجتك

    جوري: الحمد لله نجحت بتقدير جيد جدا والحين أنا بروح وأنام إلين وقت الغدى وبعد كذا أقوم وأجهز شنطة ملابسي لأني يا دوب أقدر أروح السوق أجيب هدية

    دانه بتعجب: ليش أنتي بتروحين السعودية

    جوري: أي أحنا كلنا بنروح لأن جوهر قال إن أمي اتصلت علي وقالت له أن ننزل هذا الإجازة... وبخوف والله اشتقت لبيتنا ولغرفتي بس الله يسامح اللي كان سبب تواجدي هنا

    دانه ببتسامة: وليش أنتي مو مبسوطة معنا يا قلبي

    جوري بحزن: لا والله بعكس... بس دانه أقولك شيء ما تزعلين مني

    دانه بابتسامة باهت: قولي يا قلبي أنتي تعرفين بأني مستحيل أزعل عليك

    جوري أتنهدت من أعماق قلبها وبحزن: أنا أسفه

    دانه عقدت حواجبها وبتعجب: ليش أيش صار علشان تعتذرين

    جوري وهي منزلة راسها: لأني قلت لأهلي يزوجونك لجوهر وكنت أحسب بأنك راح تكوني مبسوطة بس الظاهر كل شيء صار عكس اللي أبيه لأن جوهر معيشك أتعس أيام حياتك

    دانه ببتسامة: في البداية راح أقولك هذا نصيبي لكن أن شاء الله كل شيء راح ينتهي قريب بس الله يسعدك خلي هذا الموضوع بيننا

    جوري بتعجب: دانه أنت قصدك أنك تتطلقين من جوهر

    دانه بشتات: يمكن يكون هذا أفضل شيء لي ولو لأني تعبت يا جوري والله تعبت من معاملة جوهر لي

    جوري هزت رأسها بنفي: لا يادانه لا تقولين كذا وبعدين أمكن أخويه قاسي في تصرفه لكنه والله يحبك وبمجرد ما يضربك أو تزعلين منه أحس أنه يفقد أعصابه لأنه يخاف أنه يخسرك صحيح أنه مجنون بعض الأحيان بس صدقيني يا دانه جوهر يحبك.. أنت اتركي لمدة بس الله يسعدك لا تتطلقين وقبل ما تفكرين في الطلاق فكري في طلال وملاك فين بيروحون لو أتطلقتم مع أني متأكدة بأن جوهر مستحيل يتركك يا دانه

    دانه تنهدت لأنها ما تبغى عيالها يعيشون مثلها وبحسرة: الله يكتب الي في الخير لي ولو... وبدمعة والله أنا تعبت يا جوري تعبت

    جوري طبطبت على كتف دانه: مثل ما قلت لك أنت أبعدي عنه لمدة وصدقني هو راح يغير معاملته معك لأن جوهر أخويه أنا... وأنا أعرف كل شيء عنه بس المهم تسمعين كلامي وإذا جوهر ما أتغير أنا راح أغير أسمي من جوري لي أغبى بنت

    دانه ابتسمت: والله أنا أثق فيك والحين قوللي فين أخوك وهو كيف نتيجته

    جوري: بابتسامة: مممم توك تتذكري زوجك يا دانه

    دانه برتباك: ها... لا والله أنا من أول كنت أبي أسألك بس أنتي دخلتي في موضوع ثاني

    جوري بخبث: أهم شيء أنت تحبين زوجك يا عسل

    دانه: أنا فعلا أحبو وعمري ما حبيت رجل ثاني مثله بس أنا أكره تعامله معي لأني إنسانه لي أهل وعزوة ولو أهل يعرفون بلي يصير بيننا والله ما راح يخلوني عنده لو دقايق واحد يا جوري

    المهم اليوم اللي قرروا يرجعوا للسعودية دانه اتخذت قرار واللي جوهر ما كان يعرفه

    جوهر باستغراب من كثر الشنط: انت ليش ماخذة كل هذا الأغراض ترى أحنا ماراح نطول هناك هو بس شهر ونرجع علشان الشركة

    دانه بهدوء: معظم الشنط لطلال وملاك وجوري والسود فيها ملابسك أنت

    جوهر بتعجب: وليش أغراضي لحالها ومو معك

    دانه بنفس الهدوء: علشان أنا أغراضي حطيتها مع الهداية

    جوهر: طيب خلونا نمشي علشان لا نتأخر على موعد الطيارة

    جوري طالعت في دانه وجوهر: طيب يله... دانه وجوهر وجوري وطلال وملاك خرجوا وأتوجهو للمطار وكانت ماريه معهم وأول ما طلعوا على الطيرة

    دانه بهمس لمارية: أرجوك مهم حدث لا تذكري ما حصل بين وبين زوجي أمام أهلي أو أهله يا ماريه

    ماريه باتنهيدة: حسنا يا سيدتي

    جوهر: ايش فيك أنت اليوم مو على بعضك

    دانه ببتسامة: سلامتك ما فيني شيء... ومن ثم التفتت لبنتها وجلست تلعبها وعلى الساعة تسعة وصلت رحلتهم لأرض الرياض وأول ما نزلوا جوهر أتفاجأ بوجود زياد وسمير مع أخوه فيصل في أستقابلهم

    جوهر بحدة وهمس: أنتي قلت لأهلك أنهم يجون ويستقبلونك

    دانه وهي تجمع قوتها: أي أنا طلبت منهم

    جوهر طالع في دانه: وليش

    دانه وهي تنتظر ردة فعل: لأني بروح عند أهلي والحين عن إذنك... دانه تركت جوهر في صدمة ورحت مع أهلها

    فيصل باستغراب: أيش فيها أم طلال راحت مع أهلها أنتم متهاوشين يا جوهر

    جوهر التفت لجوري وبحدة: أيش اللي صاير

    جوري بخوف: ما أعرف ليش ما سألتها أنت بنفسك

    فيصل: خلونا نروح للبيت وهناك أتفاهموا **************************

    في بيت أبو تركي

    سعود وفرح كانوا جالسين ينتظرون وصول دانه وكانوا على أعصابهم من وقت ما خبرتهم في دانه بأنها راجعة على البيت وأول ما سمعوا صوت السيارة فرح دخلت على غرفة الاكل علشان سمير كان معهم

    دانه وسمير وزياد: السلام عليكم

    سعود وأم تركي: وعليكم السلام

    دانه راحت وحبت راس جدتها وبالهفت: أشلونك يا جده

    أم تركي بنفس لهفت دانه: الحمد لله يا حبيبتي أشلونك أنت يا عيون جدتك

    دانه بابتسامة حزن: زينه يا جدتي وبعد كذا سلمت على أبوها

    سمير: طيب يا يمه ويا سعود أنا بروح البيت وبكره أن شاء الله أرجع لكم بعد ما ترتاح دانه من رحلة السفر

    أم تركي: طيب يا يمه بس أنتبها على طريقك ولا تسرع في الطريق

    سمير بابتسامة: أن شاء الله يا يمه والحين مع السلامة... وأول ما خرج سمير طلعت فرح واستقبلت بنتها بالأحضان

    فرح بدمعة: كيفك حبيبتي

    دانه بابتسامه وهي تمسح دمعة أمها: الحمد لله أنا بخير يا ماما كيفك أنتي وكيف أخواتي

    فرح: كلنا بخير بس غريبه جيت مع ماريه

    دانه التفتت لماريه وبعد كذا لأمه: لأنها حبت تجي وتشوف السعودية يا ماما وكمان علشان تساعدني في طلال وملاك... فرح جلست على ركبها وسحبت طلال وملاك لصدرها... أما سعود فكان مركز مع دانه إللي فسخت عبايتها وطرحتها وجلست جنب جدتها وعلامة الحزن والشحوب في وجهها حتى ابتسامتها كانت حزينة وباهت وماهي دانه اللي كانت كلها حيوية وأونسا لا هي صارت وحده ثانيه

    سعود: فرح خلي الخدم يحطون العشاء علشان دانه وعيالها يتعشون ويرتاحون

    فرح بابتسامة: أن شاء الله يا أبو زياد

    دانه وهي تلتفت لزياد: زياد حبيبي كيف حال رهام ونوف وسعود

    زياد بابتسامة: الحمد لله كلهم بخير وأن شاء الله بكره بجيبهم لكي

    دانه بابتسامة: أن شاء الله ... والله اشتقت لكم كلكم

    أم تركي: دانه حبيبتي كيف حال زوجك جوهر وغريبه خلك تجين عندنا حتى بدون ما تروحين وتسلمين على أهله

    دانه طالعت في أبوه اللي كان ينتظر ردها ومن ثم لجدتها وبابتسامة: لأني أتفقت معه أني أجي وأجلس معكم كم يوم لأني كل مرة أكون عندهم

    أم تركي: بس هذا زوجك وأنت لازم تكوني في المكان الي يكون فيه زوجك لأن هذا هي الأصول يا بنتي

    دانه بغصة: وليش أنتم ما تبوني هنا عندكم يعني... أقوم وأروح عند أهل زوجي

    أم تركي طالعت في سعود وبعدين لدانه: لا يا بنتي أنا كيف أقول ما نبيك وأنتي مهم يكون بنتنا يا حبيبتي وسامحيني لو كنت ضايقتك

    دانه هزت راسها بنفي وراحت وارتمت في حضن جدتها: لا يا جدتي لا تقولين كذا لأنك تاج راسي ومستحيل أتضايق من كلامك مهما كان...
     
    أعجب بهذه المشاركة سعود الجديعي
  6. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,602
    الإعجابات المتلقاة:
    1,311
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    قراءة ممتعة يا حبايبي وأتمني أنكم تعطوني رأيكم لأنه يهمني جدا .....
     
    أعجب بهذه المشاركة سعود الجديعي
  7. سارة بنت خالد

    سارة بنت خالد .. كاتبة روايات .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2016
    المشاركات:
    1,602
    الإعجابات المتلقاة:
    1,311
    نقاط الجائزة:
    420
    الجنس:
    أنثى
    الفصل السابع والارابعون...

    نرجع لي بيت أبو طارق

    جوهر دخل على بيت أبوه وطلع على غرفته بدون ما يسلم على أمه وأبوه

    أم طارق باستغراب من ولدها الي نادته ومارد عليها: هذا أيش فيه دخل معصب

    فيصل وهو يطالع في أمه: زعلان يا يمه

    أبو طارق: زعلان من أيش بالضبط وهنا الكل التفت لجوري ينتظرون جوابها

    جوري بتعجب: الله يسلمك أنتم حتى ما أتحمدتم على سلامتي... وبخصوص جوهر ودانه أنا ما أعرف شيء مثلي مثلكم

    أم طارق طالعت في بنتها وطلعت جوالها واتصلت على دانه: الو السلام عليكم

    دانه بترحيب: هلا والله بخالتي

    أم طارق: الحمدلله على سلامتكم... كيفك يا بنتي وكيف العيال

    دانه: الله يسلمك يا خالتي وأحنا بخير... أنتي كيفك وكيف عمي طلال والله اشتقت لكم

    أم طارق: لو كنتي اشتقتي لنا كان جيتي بدل ما تتركين زوجك يدخل معصب حتى السلام ما سلم علينا

    دانه بتنهيد: الله يسهل يا خالتي

    أم طارق بتساؤل: أنتم متهاوشين يا دانه

    دانه بارتباك: لا يا خالتي وليش نتهاوش والحكاية بما فيها أنا بس حبيت أكون مع أهلي وأنتي تعرفين بأن جوهر مستحيل يوافق علشان كذا خليت أهلي يستقبلوني وحطيت جوهر في الامر الواقع

    أم طارق بشك: يعني أعرف من كلامك أنكم مو متزاعلين من بعض

    دانه بنفس الارتباك: لا بسم الله علينا... والله لا يجيب الزعل بيننا يا خالتي

    أم طارق بعدم تصديق: الحمد لله ومتى بتجين عندنا ولا بتجلسين كل الاجازة مع أهلك

    دانه: الله يكتب اللي فيه الخير

    أم طارق: أمين يا رب والحين أخليك علشان أروح وشوفي زوجك

    دانه: طيب يا خالتي وأن شاء أرسل لكم طلال وملاك علشان يسلمون عليكم

    أم طارق بعد ما تأكدت من شكها: الله يهدي النفوس يا بنتي والحين مع السلامة

    دانه: مع السلامة يا خالتي... وأول ما قفلت التفتت لجوري وفيصل وأبوهم

    أبو طارق: أيش فيهم هم متزاعلين

    أم طارق: هي تقول ما فيهم شيء بس والله أقص يدي لو ما كان صاير شيء بينهم... ومتأكدة كمان أن بنتك تعرف كل شيء بس ما تبي تتكلم

    جوري: والله ولدكم عندكم روحوا واسألوه أنا بطلع غرفتي وباخذ شور وبنام حتى العشاء ما أبي والحين عن إذنكم... وراحت وخلت المكان

    أم طارق: حشى يا طلال والله عيالك نصهم مخبلين والله يعينني عليهم

    ****************************

    نرجع لبيت أبو تركي وفي اليوم الثاني من وصول دانه وجوهر وفي غرفة دانه بالتحديد

    فرح وبحدة: أنت يعني ألين متى راح تسكتين وما تقولين أيش الي صار بينك وبين زوجك لان السكوت ما منه فايده

    دانه والي كانت جالسة على سريرها: ......................

    فرح: يعني ماراح تتكلمين صح بس والله حرام عليكم اللي تسوونه فيني أنتي وأختك.. وفي هاللحظة رن جوال دانه والمتصل طبعا كان جوهر ودانه أول ما شافت أسم المتصل جوهر أتجاهلت... ليش ما تردين هذا دليل أن في شيء بينكم

    دانه مسكت جوالها وقفلته وبعد كذا التفتت لفرح: ماما ممكن تتركيني لوحدي لأني عن جد أبي أجلس لوحدي وما أبي أتكلم عن أشيائي الخاصة فرجاءا أتركيني لأني أنا بحل مشاكلي بنفسي

    فرح بخوف: طيب.. بس قولي لي أنتي تطلقتي من زوجك يا دانه

    دانه وهي عافسة ملامحها وبصوت باكي: لا يا ماما بس أنا تعبانه وأبي أكون لحالي حتى بعيد عن جوهر... بس أنتم ما تتركوني لوحدي لأنوا أنتم من جهة وجوهر من جهة... فرح طالعت في دانه ووقفت علشان تخرج بس ميسم دخلت عليهم وهي ماسكه يد دانه الصغيرة

    ميسم بابتسامة: السلام عليكم

    فرح ودانه: وعليكم السلام

    فرح: والله كملت يالله أتفضلي أدخلي عند أختك... وخرجت وتركتهم

    ميسم استغربت بس دخلت حطت بنتها وسلمت على دانه سلام حار

    ميسم بعتاب: ليش ما قلتي أنك بتجين يا مدام دانه والله أنك خاينه

    دانه بابتسامة: والله أنا نفسي ما كنت أعرف بأني راح أجي وعلى فكره أحس أنك كبرتي شويه وتحليتي يا بنت

    ميسم بتنهيد: والله... وأنتي الصادقة قولي عجوزة والجمال كله عند أختي ميساء ماشاء الله عليها هذا غير العرسان اللي يتقدمون لها وحضرتها ترفض كل شخص يتقدم لها

    دانه بابتسامة: والله أفضل لها من الزواج ووجع الرأس

    ميسم بابتسامة: أنتي من جدك تتكلمين ليش أنتي مو فرحانة مع زوجك يا دانه

    دانه: ههههه وليش تظنين أني مو مبسوطة يا قلبي بالعكس أنا أسعد إنسانه في الكون وبعدين شالت دانه الصغيرة وجلست تلعبها: تصدقين يا ميسم بنتك ما تشبهك أحس أنها أحلى منك

    ميسم وهي تعصر عيونها: لا والله ما تشبهني مافي مشكلة بس أحلى مني مع نفسها ولا علشان تشبهك

    دانه: أي أكيد طبعا ويكفي أن أسمها دانه

    ميسم بطفش: المهم متى بترجعون السعودية وتستقرون والله نفسي أجي عندك وتجين عندي... وفي هاللحظة دخل طلال وهو يبكي وكان خده مخدوش وينزف

    دانه بخوف: أيش فيك وأيش اللي جرحك كذا

    عزوز ولد ميسم: أنا دلبتوا وعولتوا (أنا اللي ضربته وعورته)

    ميسم بعصبية: عزوز حسبي الله على أبليسك ليش ضربته جعلك العافية

    عزوز: لأنه ما يتلم معي ولا ييعب معي (ما يتكلم ولا يلعب معي)

    دانه: يا مفتري يا متوحش والله أنك مثل أبوك وأمك تضرب ولدي علشان ما لعب معك ليش هو بالغصب الشغلة... أما ميسم فكانت ميتة من الضحك على دانه وولدها: تضحكين يا ست الحسن وأنت يا طلال ليش تخليه يضربك وهو أصغر منك

    ميسم: والله أسف يا دانه ولدي هذا شكله بيطلع مصارع لأن كل يوم يضرب العيال.. وشدت عزوز من إذنه وبتحذير: أعتذر من ولد خالتك وياويلك مني ومن أبوك لو تضرب عيال خوالك أو أعمامك فهمت

    عزوز بشهقة وهو ماد بوزه: تيب

    دانه بعدت ميسم عن عزوز وضمته: حرام عليك تراه طفل لا تضربيه ولا والله أنا كمان راح أضربك.... أهم شيء ميسم جلست مع دانه إلين الساعة أثنين وبعد كذا راحت على بيتها

    أما دانه فأخذت تليفون البيت واتصلت على جوري

    جوري بصوت كله نوم: الو

    دانه: الو يا جوري

    جوري جلست بسرعة: دانه أنتي فينك وليش جوالك دايما مقفول

    دانه: أي دانه لأن جوهر جنني بالاتصال والحين كيف حالك وكيف خالتي وعمي

    جوري: الحمد لله أنتي شلونك وشلون الكل عندك وشلون العيال

    دانه: الحمد لله... والحين قولي كيف حال جوهر

    جوري: والله يا دانه ما أعرف أيش أقولك

    دانه بخوف: ليش أيش فيه لا يكون مريض

    جوري بابتسامة: لا هو زين بس مرة زعل منك لأنك تركتيه ورحتي بيت أهلك ومن أمس وهو في جناحكم وما هو راضي يكلم أحد

    دانه بارتباك وخوف: من جدك أنتي تتكلمين

    جوري: والله العظيم يا دانه وعمرنا ما تخيلنا أن جوهر يسوي كذا دانه صدقيني أنا ماعمري كنت أعرف أن جوهر يحبك كذا بجنون

    دانه حست بغصة: حتى أنا أحبه وأموت فيه بس والله أنا تعبت والمشكلة أهلي هنا مستغربين أني تركت زوجي وجيت عندهم

    جوري: طيب أجلسي معاه وتفاهموا وقولي له سبب تركك له علشان يعرف غلطه... لأنه هو حتى الحين ما يعرف أنك زعلانه منه بسبب آخر مشكله صارة بينكم

    دانه: طيب قولي لي أنتي الحل لأنه حتى طلال صار يبكي ويقول إنه يبي أبوه

    جوري بتفكير: ممم طيب أيش رأيك تجين بكره وتتغذين معنا منها تسلمين على أمي وأبوي ومنها تشوفين جوهر وتتكلمين وتتفاهموا لكن وضعكم كذا مره مو حلو وبالضبط أهلي صاروا يسألون

    دانه بخوف: أيوه... بس والله أخاف أخوك يذبحني على الي سويته معه صدقيني هو ماراح يعديها لي

    جوري بابتسامة: ماراح يسوي لك شيء لأنه عارف أن أهلك ماراح يسكتون فهو مضطر أنه يسكت وما يتكلم الحين

    دانه: خلاص على بركة الله بكره أن شاء الله أجي وأتغدى معكم

    جوري بابتسامة: خلاص وأحنا راح ننتظرك وعلى الأقل تقدرين تخرجين زوجك العاشق الولهان من عزلته

    دانه بنفس الابتسامة: الله يستر من بكره يا قلبي وأن شاء راح أكون عندكم على الساعة وحدة ونصف

    جوري: أوكي وأنا أن شاء الله راح أعطي أمي خبر في الفجر... والله يسعدك لا تتأخرين علينا والحين تصبحين على خير يا عمري

    دانه بابتسامة: وأنتي من أهل الخير يا حبيبتي وبعد ما قفلت من جوري حطت رأسها على مخدتها وهي تفكر في جوهر إلين ما نامت وفي اليوم الثاني وبعد ما خرجت من بيت جدها توجهت لبيت أهل جوهر واللي استقبلوها أفضل أستقبال

    أم طارق بعتاب وهي تلعب ملاك: يعني أشوفك ما بغيتي تجين لو ما كانت جوري طلبت منك تجين.... والأستاذ جوهر الثاني حابس نفسه من وقت وصوله بدون أكل حتى ما كلف على نفسه أنه يسلم علينا أنا وأبوه

    دانه طالعت في جوري ومن ثم لخالتها: لا والله يا خالتي أنا كنت ناويه أجيكم في هذي الأيام بس كنت أنتظر الفرصة والحين عن إذنكم بروح وأشوف جوهر

    أم طارق: طيب روحي يمكن تقدرين أنتي تعرفين أيش فيه... وطبعا أنتي تعرفين أن البيت بيتك يا قلبي... دانه تركت خالتها وجوري وطلال الصغير وملاك وطلعت على جناحهم هي وجوهر وأول ما وصلت دقت الباب بدقة متفقين عليها هي وجوهر ومع كل دقة كانت تحس أن قلبها بيخرج من مكانه من شدة الخوف وأول ما فتح جوهر الباب طالع فيها

    دانه بارتباك: الــ ــسـ ـــلام عــ ــلـ ــيـ ـكــ ـم

    جوهر بهدوء ما قبل العاصفة: وعليكم السلام أهلا يا أم عيالي ودخل على غرفتهم

    دانه حطت يدها على قلبها وبخوف وهمست: اللهم أني استودعتك نفسي... ودخلت ورى جوهر بتردد واول ما دخلت سكرت الباب

    جوهر: أقفلي الباب بالمفتاح يا دانه... دانه طالعت في جوهر بخوف وضياع وقفلت الباب مثل ما طلب منها جوهر... وراحت وجلست جنبه

    دانه بارتباك: كيف حالك وكيف صحتك

    جوهر وهو يطالع دانه بحدة: الحمد لله أنا عايش مثل ما تشوفين يا أم طلال

    دانه: الحمد لله والحين تحب تتكلم أنت ولا أتكلم أنا... جوهر أعطى دانه نظره خلتها تبلع ريقها وتسكت على طول

    جوهر وبحدة: وليش أنتي لك وجه تتكلمين من بعد اللي سويتيه يا مدام ولا أنتي شايفتني طرطور عندك... وتتصرفين من رأسك

    دانه استجمعت قوتها وتشجعت: أنا عمري ما قلت عنك كذا ولا راح أقول وأنا جيت عندك الحين علشان نتفاهم ومو نتخانق

    جوهر بضحكة سخرية: وعلى أيش بنتفاهم يا مدام دانه

    دانه انقهرت من طريقة كلام جوهر معها وبهدوء: بأنك تغير معاملتك معي أو أننا ننفصل ومثل ما دخلنا بمعروف نخرج بمعروف يا جوهر

    جوهر أنصدم من كلام دانه فعطاها نظره وبحدة: أيش تقصدين بكلمة ننفصل يا دنه

    دانه خافت من نظرة جوهر فنزلت رأسها وبغصة: أقصد أننا نتطلق يا جوهر لأني أنا تعبت من تصرفاتك ومعاملتك معي

    جوهر حس بأن الدم يفور في عروقه بس حاول أنه ما يعصب ويمد يده عليها: يعني هذا القرار اللي توصلتي له يا.. وبحدة: يا أم طلال ... دانه ندمت أنها قالت كذا لأنها تبي تحل المشكلة بينهم وما تبي تتطلق مثل ما قالت... جوهر كمل وبحدة: أنا أنتظر ردك

    دانه من الخوف: ........

    جوهر: طيب يا دانه الظاهر أنتي نسيتي ايش جاك أخر مره لمن نطقتي بهذي الكلمة... ولو كنتي حضرتك تضنين أني راح أتطلق فأنا راح أقول لك حلم إبليس بالجنة فهمتي ولو تموتين تعرفين أيش يعني تموتين أنا ما راح أطلقك لأني ما تزوجتك علشان أطلقك يا حلوة فهمتي... ومن بين ضروسه: والحين قومي وانقلعي لا والله أرتكب فيك جريمه... دانه طالعت في جوهر واللي صرخ في وجهها: أقولك أطلعي برى يا دانه... دانه وقفت بسرعة وجات بتطلع بس أستوقفها جوهر وبتهديد: والله يا دانه لو رجلك خطت عتبت باب البيت أنا راح أخليك تكرهين اليوم اللي أنولدتي فيه وأظن أنك فهمتي قصدي والحين أطلعي برى... دانه خرجت من غرفة جوهر وجلست على الأرض تبكي من قلبها ولحسن حظها جات جوري علشان تناديهم على الغدا وأول ما شافتها جات وجلست على ركبتها جنبها

    جوري بخوف: دانه أيش صار جوهر ضربك

    دانه من شدت بكاها ماردت: ..........

    جوري: قومي ندخل على غرفتي لا يخرج فيصل من غرفته ويشوفك هنا... دانه وقفت ودخلت مع جوري ودخلوا على غرفتها

    دانه ببكاء: والله جوهر مستحيل يتغير مستحيل أنا تعبت يا جوري والله تعبت ليت ربي يأخذ روحي ويريحني من هذا العذاب

    جوري ضمت دانه بسرعة: لا يا دانه لا تدعين على نفسك كذا وبعدين فكري في أولادك قبل ما تدعين على نفسك

    دانه: طيب قولي لي أنا أيش أسوي كل شيء جوهر يبيه أنا أسويه له طيب هو ليش ما يتغير في معاملته معي وفي الأخير لما قلت له نتفاهم أو نتطلق طردني من غرفتنا

    جوري: دانه حبيبتي خلاص الله يسعدك لا تبكين علشان خاطري والله جوهر ما يستاهل دمعتك ولو تسمعين نصيحتي أنتي لازم تكلمين أمي وأبوي يمكن هم يقدرون يوقفونه عند حده

    دانه تهز راسها بالنفي: لا يا جوري أنا ما أبي أدخل عمي وخالتي ولا أمي وأبوي في مشاكل هم في غنى عنها وأنا فوضت أمري لله في كل شيء وجوهر الله يهديه

    جوري: طيب قومي وأغسلي وجهك علشان ننزل ونتغدى لأن أمي قالت أطلع وأناديك أنتي وجوهر

    دانه: لا ما أبي أكل لأن نفسيتي انسدت يا جوري

    جوري برجاء: لا يا دندون والله أمي راح تزعل عليك لأنها خلت الخدم يسوون الأكلة اللي تحبيها أنتي وجوهر

    دانه: طيب الحين بنزل معك... دانه تركت جوري ودخلت وغسلت وجهها وبعد ما نشفت وجهها خرجت: يزينك يادانه والله أي أحد يشوف وجهك راح يعرف أنك بكيتي لأن لونك صاير مثل الطماطم

    دانه إبتسمت وبصوت مبحوح من البكاء: البركة في أخوك الله يا يسماحه هو اللي نكد علي يومي... والله ما أعرف كيف بقابل خالتي وعمي كذا

    جوري: عادي تعالي ننزل وأنا راح أتصرف

    دانه بتساؤل: ليش أيش راح تسوين

    جوري وهي تسحب دانه: تعالي أنتي ومالك دخل... دانه نزلت مع جوري وأول مانزلو

    أم طارق شهقت من الصدمة: دانه أنتي تضاربتي مع جوهر يا بنتي

    دانه بحياء: لا يا خالتي ليش

    أم طارق بخوف على دانه: قولي لي ليش وجهك أحمر مثل الطماطم ماشاء الله

    جوري: لأنها بكت يا يمه... دانه طالعت جوري بصدمة

    أم طارق: وليش أيش سوى لها أخوك

    جوري: لا هذي المرة مو جوهر... بس أنتي تخيلي يا أمي دانه طلعت تحب جوهر بس علشان أنا قلت لها أن جوهر راح يتزوج عليها بكيت وسارت جوري تضحك

    أم طارق بشوية عصبية: من جد والله أنك ما تستحين شلون تقولين كذا للبنت

    جوري وبخبث: أبي أشوف غلاة أخوي عند دانه... دانه تطمنت أول ما سمعت كلام جوري

    أم طارق: والله أنك جد ما تستحين والحين فين أخوك ليش ما نزل معكم يا دانه... هنا دانه ارتبكت وما عرفت أيش تقول

    جوري بتبرير: أف والله نسيت أقول له ينزل فعاد مالك غير أنك تتصلين عليه أنتي يا يمه وتقولين ينزل... أم طارق رفعت سماعة التلفون واتصلت على جناح دانه وجوهر ... وفي هذي اللحظة دخل أبو طارق وسلم... دانه وقفت وحبت رأس عمها وبعد ما سلموا على بعض جلست جنب جوري

    طلال بن جوهر: مامي أنا جائع

    أم طارق: دانه أنتي ليش ما علمتي عيالكم العربي

    دانه: والله علمتهم يا خالتي بس طلال نص كلامه إنجليزي وحتى ملاك بدات تلقط منه... وفي هذي اللحظة نزل جوهر وحب على راس أبوه وأمه وأول ما جلس راحوا عياله عنده وهم فرحانين بأبوهم اللي شالهم وجلس يلعبهم بحنان

    جوهر: طلال أيش هذا اللي في وجهك لا تكون ملاك اللي ما خشتك

    طلال ببراءة: لا عدود عولني يا بابا (عزوز عورني)

    جوهر طلع في دانه: ما شاء الله ومين يكون عزوز هذا كمان اللي سوى في ولدي كذا وفين كنتي حضرتك يا مدام

    دانه بهدوء: عزوز هو ولد خالته وهم كانوا يلعبون

    جوهر بلهجة تهديد ما فهمها غير دانه: معليش يا حبيبي أنا راح أخذ لك حقك من خالتها علشان المرة الجاية تنتبه عليك

    طلال: بابا أنت بتلوح معنا (بتروح معنا)

    جوهر طلع في دانه نظرة تحدي: لا أنتم راح تجلسوا هنا معنا وما في روح لبيت جدك الا بس للزيارة إذا أنا وافقت تروحون... وفي هاللحظة جات سونة: مدام غدا جاهز

    أم طارق: يلا يا حبايبي قوموا علشان نتغدى المهم تغدوا وبعد الغذاء دانه طلعت مع جوري على غرفتها

    جوري: دانه حبيبتي على أيش اتفقتم أنتي وجوهر

    دانه بضحكة سخريه: على كل خير والحين بقوم واروح وأتصل على ماما

    جوري وليش لا يكون بتروحين البيت الحين: دانه: لا ما بروح أنا بجلس هنا فعلشان كذا بخليهم يرسلون أغراضنا وأهم شيء ملابس ملاك وطلال

    جوري: طيب ليش ما تروحين أنتي وتجهزين أغراضك وترجعين

    دانه بتنهيدة: لا مالي خلق للمشاكل مع أخوك وقامت وخرجت من عند جوري ونزلت الصالة وجلست علشان تتصل على أمها

    فرح: أهلا يا حبيبتي كيفك وكيف زوجك وأهله

    دانه بطفش: الحمد الله كلهم بخير وهم يسألون عنكم

    فرح: الحمد لله... أرسل لك السوق الحين

    دانه: لا بس أرسلي لي ملابس لطلال وملاك وبعض ملابسي لأننا بنجلس هنا عند أهل زوجي

    فرح: ومتى بترجعون أن شاء الله بكره ولا بعده

    دانه بابتسامة: والله يا ماما أمرك عجيب لمن كنت عندكم كنتي تقولين ليش ما رحتي مع زوجك والحين لمن جيت عند زوجي تقولين متي برجع عاد لازم ترسون على حال اما أكون عندكم أو أكون هنا

    فرح: أظن أنك قلتي بأنك بتروحين وترجعين وبخبث: والله أشتقتي لحضن جوهر

    دانه بصدمة من أمها: ماما أيش هذا الكلام اللي تقولينه لي وعلى العموم لو علي أنا أبي أرجع البيت بس جوهر يقول أنه أشتاق لأولاده

    فرح بخبث: أقول قولي أنه مشتاق لك ومو لعيالك ترى الاعتراف بالحق فضيلة

    دانه ووجهها صاير أحمر من الخجل: ماما أنتي اليوم أيش فيك علي الظاهر أنت بتجننيني من كلامك هذا

    فرح بابتسامة: أهم شيء أنك طمنتيني عليك والحين بقوم وأخليهم يجهزون لك الاغراض

    دانه بابتسامة: أوكي يا قلبي وأنا بخلي ماريه تجي علشان تجيب أغراضها هي كمان خلاص يا عمري واعتذري لي من بابا وجدتي وأن شاء الله لو جيت أزوركم أنا راح أجلس معهم أن شاء الله ووصلي سلامي للجميع

    فرح: أن شاء الله يا حبيبتي وانتبهي على أولادك وعلى نفسك يا بنتي والحين في حفظ الله

    دانه: في حفظ الرحمن يا الغالية... دانه قفلت من أمها ونادت ماريه وطلبت منها تروح على بيت أهلها وتجيب أغراضهم وبعد كذا اتصلت على جوري وطلبت منها سواق علشان يوصل ماريه على بيتهم وبعد ما قفلت وجلست تلعب بدبلتها وهي تتذكر آخر مشكلة صارت بسبب دبلتها

    جوهر بشوية عصبية وبحدة: أيش جالسة تسوين عندك يا هانم

    دانه انفزعت ووقفت بسرعة: بسم الله الرحمن الرحيم ... حرام عليك والله بغيت توقف قلبي

    جوهر: خير شايفتني جني قداكم علشان تقولين كذا وأظن أني سالتك كذا مره ولكن حضرتك كنتي سرحانة

    دانه بطفش وملل: جوهر أنت أيش تبي الحين مني

    جوهر: أنقلعي فوق وأظن أنك تعرفين بأن أخوي هنا ويمكن ينزل في أي وقت وأنتي حضرتك منثبرة هنا وفي هاللحظات نزلت جوري

    جوري بابتسامة: السلام عليكم دانه أيش رأيك تجهزين ونروح السوق لأني بروح وأشتري لي بعض الأغراض

    جوهر: لا ماهي رايحة لأننا بنخرج وأجلي مشوارك لبكره

    جوري برجاء: طيب ليش ما تأجل مشواركم أنتم وتخليها تروح معي أنا اليوم

    جوهر: جوري أنا قلت لك بكرة فلا تخليني أحلف وأقول إنها ماراح تروح معك

    جوري بطفش: طيب أنتم فين بتروحون بالضبط

    جوهر: وأنتي أيش دخلك بالمكان اللي بنروح له وعلى فكره بنخلي ملاك وطلال عندك وياويلك لو ضربتيهم لأني أعرف أنك مفتريه وكمان هم راح ينامون عندك اليوم بس

    جوري: لا أكيد أنت تمزح لأنك تعرف بنتك بكايه وأنا ما أحب الدلع الزايد

    جوهر طالع في دانه وبحدة: روحي وغيري ملابسك وخليك جاهزة وأول ما أتصل عليك تنزلين فهمتي...دانه طالعت في جوهر وجوري وبعد كذا طلعت وتركتهم وهي تفكر كيف تغير ملابسها وهي أصلا ما عندها شيء تلبسه وكل ملابسها في بيت جدتها، دانه دخلت غرفتها وجلست على سريرهم وهي تفكر في الي يخطط له جوهر وفين بياخذها ويوديها

    دانه بخوف: ياويلي لا يكون بياخذني ويروح ويذبحني وفجأة جلست تستغفر ربي وقامت وخرجت من غرفتها وراحت على غرفة جوري وقبل ما تدخل دقت الباب وبعدين دخلت

    جوري: هلا يا دانه

    دانه: متى طلعتي وفين جوهر

    جوري: خرج وقال أنه بيرجع بعد ساعة وأهم شيء أنك تجهزين

    دانه جلست جنب جوري وبتردد: طيب هو قال لك فين بنروح ولا ما قال

    جوري بكذب: لا ما قال لي وهو يقول مشوار خاص

    دانه بخوف: الله يستر... بس الحين أنا أيش راح ألبس والمشكلة ملابسي في بيت جدتي

    جوري بابتسامة: عادي يا حلو دولابي عندك خذي أي شيء تبينه

    دانه: أنا خليني أعرف المكان الي بنروح له وبعدين أختار اللي أبي أهم شيء دانه تجهزت وبعد ما خلصت جلست تنتظر جوهر وأول ما وصل جوهر خرجت معه ويدها على قلبها من الخوف ألين وصلو للفندق اللي راحوا له وقت زواجهم... طبعا جوهر طلب منها النزول

    دانه تنهدت من قلبها: جوهر ممكن أعرف أحنا ليش جينا هنا

    جوهر طالع في دانه وراح ومسك يدها: خلينا ندخل وفي الداخل راح تعرفين كل شيء... دانه نزلت راسها ومشت مع جوهر وهي خايفة ومرتبكة لتواجدها في مثل هذه الاماكن وبالضبط أنه زعلان منها المهم دانه وجوهر وصلوا على الجناح اللي حجزه جوهر واللي كان نفس جناح زواجهم وقبل ما يدخلون

    جوهر: دانه حبيبتي ممكن تغمضين عيونك ولا تفتحينها الين ما أقول لك أنا اتفقنا

    دانه بلعت ريقها وبخوف: طيب أن شاء الله وغمضت عيونها

    جوهر بتهديد: والله يويلك لو غشيتي وفتحتي عيونك لأني راح

    أعرف ومسك يد دانه ودخلت معه... جوهر وقبل ما يجلسها فسخ عبايتها وطرحتها وبعد كذا جلسها على الكرسي وهمس لها في اذنها: لا تفتحين عينك الين أرجع لك يا عمري وراح تركها... أما دانه فكانت خايفه أنها تفتح عيونها وتشوف شيء ما يسرها ففضلت تكون مثل ماهي ألين يسمح لها جوهر تفتح عيونها... وفي هاللحظة جوهر سمح لدانه واللي انصدمت وشهقت من اللي سواه جوهر لها

    دانه بصدمة: معقول

    جوهر بابتسامة وأستفسار: أيش فيك ولا نسيتي أن اليوم هو عيد زواجنا الاول يا حياتي

    دانه بصدمة: ..........

    جوهر بابتسامة خبث: عمري ليش كذا أنتي مصدومة تراني سويت كل شيء علشانك وعلشان مرور خمسة سنوات على زواجنا الأساسي واللي كان بيني وبينك يا حياتي ولا نسيتي

    دانه طالعت في جوهر: سبحان الله لنا خمسة سنوات متزوجين والين الحين محنا قدرين نفهم بعض ولا قادرين نعيش بسلام أو نتأقلم مع بعضنا شوف يا جوهر هنا مافي غيرك وغيرك أنت بس أبيك تفهمني متى راح تتغير وتعاملني بإحترام مثل ما يعامل كل زوج زوجته لأني عن جد تعبت من هذي الحياة ونفسي أعيش بسلام جوهر لا تزعل مني أنا عشت أتعس أيام حياتي معك مع أني كل يوم أكذب على نفسي وأقول إنك بكره راح تتغير وفعلا انت تتغير لكن مو للاحسن بل للاسوأ واليوم جاي تحتفل بمناسبة مرور خمسة سنوات من زواجنا

    جوهر بعصبية ومن بين أسنانه: موب قلت لك قبل كذا أنك حرمة نكديه... وبانفعال: أنا الحين جايبك هنا علشان أبعدك عن التوتر اللي أنتي فيه وقلت أغير من نفسيتك وأنتي تسوين أشياء تنرفزني وترفع ضغطي يا مدام بس الظاهر أنتي خلاص تعودتي على الضرب والعنف لو ماني غلطان

    دانه بخوف بلعت ريقها: جوهر ماحد يتفهم مع أحد بهذي الطريقة الله يسعدك لا تعصب لأنك راح تجلطني والله

    جوهر بنفس الانفعال: طيب أنا راح أجلس.. وبحدة أشر بأصابعه عليها: وأنتي أتكلمي أما نوصل لحال أو أنك تستمرين معي على حالنا لأني طلاق ماراح أطلقك واليوم اللي تتحررين فيه مني فاعرفي أني مت وتركت الدنيا

    دانه: بعيد الشر عليك وأنا ما قلت لك أني أبي الطلاق أنا بس أبي حياتنا تتغير يا جوهر... جوهر حبيبي أحنا عيالنا جالسين يكبرون وهم مع الأيام راح يعرفون بالمشاكل اللي بيننا... أنت ترى صاير مثل البنزين اللي ينتظر الشرر علشان يشتعل جوهر أعرف أنك تحبني وأنا بعد أحبك وأموت فيك بس أحنا لازم نغير طريقة عيشتنا ترى اليوم بابا سألني لوكنت تضربني أو لا لأن طلال صار يتصرف نفس تصرفاتك مع أخته ملاك أمس مسكها وضربها وشد شعرها علشان كانت تلعب مع عزوز ولد خالتها حضرة ولدك صار يغار على أخته...

    جوهر فطس من الضحك من كلام دانه: أنتي من جدك لا والله ولدك هذا مو صاحي... وبعد كذا التفت لدانه: على العموم أبشري بالي يسرك وأعدك أنا راح أحاول أتمالك أعصابي بقدر الإمكان وفي أي وقت تحسين أني معصب اتركي المكان

    دانه مسكت يد جوهر وبابتسامة: مشكوره على تفهمك يا حبيبي

    جوهر بابتسامة وهو يلتفت يمين وشمال وكأنه يقول طيب والمفاجأة

    دانه ابتسمت: وعلى الليلة هذي بس أنت متى أمداك تسوي كل هذا

    جوهر بتفاخر: جوهر لو بغى شيء ما يصعب بفضل الله

    دانه: الحمد لله بس ليش أخترت هذا الجناح

    جوهر بابتسامة خبث: علشان أذكرك بليلة زواجنا ويوم دخلتك اللي كنتي ترتجفين من الخوف يومها

    دانه بخجل: لا أجل أيش كنت تبيني أسوي وأنت إللي زرعت الخوف فينا وبدون زعل صراحة أنت كنت كابوس في حياتي يا جوهر ولا نسيت أيش سويت فينا من أول ما ملكت علي

    جوهر وهو يلعب بشعر دانه: لأنك جوهرتي وجوهرة جوهر ماحد يمسها غيره لأنك غالية جد يادانه

    دانه ابتسامة بخجل: يعني أفهم من كلامك أني غالية على قلبك يا جوهر

    جوهر: لو ماكنتي غالية كان ما تزوجتك وخليتك أم عيالي يا دنيتي ودايم أدعي ربي أنه ما يحرمني منك... وبكل جديه: لأنك روحي يا دانه وما أقدر أعيش بدونك وصدقيني بأن أسوأ أيام حياتي لمن كنتي عند أهلك وقت ولادتك واليوم اللي رحتي لعند أهلك وقت رجعتنا من أمريكا لانه بصراحة صدمتيني مع أني كنت أقدر أجيبك بطريقتي بس في نفس الوقت خفت أخسرك للابد

    دانه: وسكوتك كان مخوفني يا جوهر حسيت بأنك راح تذبحني لأني رحت عند أهلي... تصدق أنا ما كانت أنام لأني متوقعة دخولك في أي وقت

    جوهر أتنهد: أنا ممكن أعاتبك وممكن أضربك لكن مستحيل أقتلك يا دانه لأنك تعرفين بأنك ملكتي قلبي وصدقيني حتى لمن أضربك أندم وأتمنى أن يدي تنكسر علشان ماعد أضربك مره ثانية

    دانه طالعت في جوهر فحبت تغير الموضوع: طيب أنا بقوم وبشوف غرفتنا لأني اشتقت لها وأرجع لك أوك

    جوهر مسك يد دانه وبخبث: لا تنسين تغيرين ملابسك على طريقك

    دانه عفست ملامحها وبتعجب: بس أنا ما جبت معي ملابس

    جوهر وبنفس الخبث وبنظرة تفحصيه: كل شيء جاهز... يا دانتي...دانه ابتسمت وراحت وتركت جوهر... وجوهر في هاللحظة جلس يدعي ربه أنه يبعد عنه العصبية وأنه أن شاء الله ماعد يضرب دانه مهما حصل لأنه يحبها وهو يعرف بأن أهلها لو عرفوا ماراح يخلونها تعيش معه مهما سوى وفي هاللحظة خرجت دانه بقميص نوم أحمر مفتوح الين الفخذ ومن فوق شفاف وكانت فاكة شعرها وحاطه روج أحمر فطلع شكلها جنان مره... وأول ما جلست جنبه عطرها دغدغ شعور جوهر

    دانه باست جوهر على خده وبكل نعومة: الله لا يحرمني منك يا روحي والله يخليك لنا يا قلب دانه... جوهر بلع ريقه وشد دانه لصدره وأحتضنها وفجأة صار يبكي من قلبه... دانه خافت على جوهر لأنها أول مره تشوفه يبكي قدامها وكأنه طفل وبخوف: جوهر حبيبي أيش فيك ليش تبكي

    جوهر وهو حاضن دانه: دانه الله يخليك لا تتركيني مهما صار ولو فعلا تحبيني أوعديني أنك ما تتركيني ثاني مره

    دانه حاولت تبعد عن جوهر بس ما قدرت لأنه كان حاضنها من كل قلبه وكأنه خايف تضيع منه: جوهر حبيبي أنا مستحيل أتركك لأني والله أحبك وأوعدك أني ماراح أتركك مهما صار أن شاء الله... جوهر ترك دانه وقام من جنبها بسرعة وكأنه ما يبي تشوف دموعه وغاب عنها حق ربع ساعة وبعد ما رجع طالع فيها وأبتسم وكان ما صار شيء... وبعدين أتعشوا ناموا وهم في أفضل حال وفي اليوم الثاني رجعوا على بيت أهل زوجها بعد الظهر

    أم طارق وهي فرحانة بشوفة دانه وجوهر في أفضل حال: هلا والله تو ما نور البيت يا حبايبي

    دانه بخجل: منور بأهله يا خالتي والحين بروح وأشوف العيال أكيد بهدلوا جوري

    أم طارق: طيب يا حبيبتي بس على فكر أمس اتصلت أم صديقتك وقالت بأنهم راح يوصلون اليوم على الرياض وأن شاء الله راح يجون بعد بكره عندنا علشان نتعرف على بعض وبعد كذا نحدد موعد الشبكة أن شاء الله

    دانه بفرح: جد خالتي والله ألف مبروك والله يوفقهم

    أم طارق وجوهر بسعادة ما تنوصف: أمين يا رب... المهم تمت خطوبة خالد من جوري وطبعا كانت الشبكة والملكة بعد أسبوع من الخطوبة... أما بالنسبة للزواج واللي اتفقوا أهلهم أنه يكون في الكويت لأنها راح تكون ليلة أهل العريس فكان بعد ست شهور علشان تقدر جوري تجهز نفسها وتتعرف على خالد أكثر، أما بالنسبة لدانه فكانت فرحانة جدا لصديقتها ودعت لها في سرها بأن الله يوفقها...

    *************************************
     
    آخر تعديل: ‏27 مايو 2017

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 4)