رواية يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته كامله

الموضوع في 'روايات' بواسطة همسات ورده, بتاريخ ‏23 أكتوبر 2015.

  1. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    8,141
    الإعجابات المتلقاة:
    213
    نقاط الجائزة:
    370
    بارت 88

    ---------------

    الكل وقف يناظر لسرير واهم يودعون ذاك الجسد القابع على سرير بلا حركه كل واحد يحاول يسند الثاني واهو مو قادر يسند نفسه والكل يترحم عليه ويهلل الله ويكبر يسمعون صرخات
    العرووووس الموجوعه صرخات تناجي الله برحمته فيها بالفاجعه اللتي ألمتها

    (( اللهم ابدله دارا خيرا من داره واهلا خيرا من اهله وادخله الجنة واعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار .
    اللـهـم عاملة بما انت اهله ولا تعامله بما هو اهله .
    اللـهـم إنه فى ذمتك وحبل جوارك فقه فتنة الفبر وعذاب النار , وانت أهل الوفاء والحق فاغفر له وارحمه انك انت الغفور الرحيم.
    اللـهـم انه عبدك وابن عبدك خرج من الدنيا وسعته ومحبوبيه وأحبائه إلي ظلمة القبر وماهو لاقته .
    اللـهـم انه كان يشهد أنك لا إله الا انت وأن محمداً عبدك ورسولك وانت اعلم به ))

    ............. : يــــــــــــــــــــــــــبــــــــــــــــــــــ ــــــــه ..


    الكل ( ألتفت للباب بصدمه يناظرون للي واقفين) : ...............................
    أبو إبراهيم ( ابعد شماغه وناظر له بصدمه) : س س سال سالم ( جلس من الصدمه على الأرض وهو يناظر له ) و و ولد ولدي ساااااااااالم
    سالم ( اتجه له وضمه واهو يبكي) : أي سالم يالغالي سالم يا أبو سالم ( باس رأس أبوه ويده باس مكان دموعه) فديت هالدموع يا غالي لا تبكي
    فيصل ( يناظر بصدمه وابتعد عن الجثة وناظر له ولها) : أنت حي أنت
    سالم ( هز رأسه بنعم ) : يبه أنا حي أنا سالم ( مسك يد أبوه وباسها بقوه) لا تبكي ترى ما تهون علي أنا حي يالغالي
    أبو إبراهيم ( ابتسم ويحس بحلم ودموعه على خده ناظر للكل واشر لسالم) : ح ح ح حي سالم حي ( اشر لسالم واهو يبوسه كتفه وراسه وكل بقعه تقع عليها نظره ) ساااااااااااااالم ما ماااااااااااااااااااات ولدددددددددددددي حيييييييييييييييي ( ضمه وبكى الفرحه ) يااااااااااا قلب ابووووووك أنت حييييييييي ربي لك الحمددددددددددددددد ضمني يا بوك خلني أحسسسسسسسسس فيك ضمني خلني اصدددددددددق انك بحضني ضمني يا قلب أبوك آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه لا تقول أن حلم وراااااااااح اصحى لا تقول حلم تكففففففففففففه
    سالم ( عض على شفته واهو يبكي وضم أبوه ) : أنا هنا والله هناااااااااااا بين أيديك ما هو حلم يا يبه أاااااااانا حي حي يا غالي بدعواك ورضاااااك أنا بخيررررررررر يا يبه أهدى والله أنا بخير ما حصل لي شيءءءءءءء
    إبراهيم ( يقرب منهم ومسك يد سالم وقفه وضمه بفرح) : الحمد لله ربي لك الحمد ( مسك وجه سالم بين أيديه وابتسم ودمعته بعينه) أنت حي
    سالم ( ابتسم وباس رأس أخوه) : أنا حي ( ناظر لفيصل اللي يبكي ابتعد عن إبراهيم وقرب له وضمه ) هههههههههه لا تبكي ما هو تقول دايم الله ياخذك بس عناد فيك أنا رديت ولا مت
    فيصل ( بكى والقلوب تتألم لصوته ) : يااااااااااا حيوووووان خوفتني عليك والله والله لينقص لساااااااااني قبل أقول الله ياااااااااااااااخذك عسى عمررررررررك طوووووووووووووويل
    سالم : سب سب مقدر حالتك بس بعدين لي تصرف معك هههههههههههههه
    فيصل ( ابتعد واهو يمسح دموعه ويضحك) : ههههههههههه كل اللي تبغاه سوه تمون على رقبه
    سالم ( اتجه لجده ومسك يده يبوسها) : فديت دموع السمي
    الجد ( هز رأسه بنعم وعيونه تدمع تنهد براحه) : السسسسسسسسمي
    سالم ( ضمه وأهو يبوس كتفه وخشمه ) : عيون وقلب السمي فداك كلي لا يا كبير لا تنزل دموعك
    الجد ( همس له وشده لحضنه بقوه) : تنزل للغااااااالين كنت بموووووت يا سالم من سمعت الخبرررررررررر جدك كان بيموت بعدك ولااااااااا يبغى دنيا أنت ما هو فيها
    سالم : جعل عمرك طويل أنت حلفت وقلت إذا الله أحياني أنا أول من يأذن بأذن عيال سالم خلك كذا قوي يا جدي عسى ربي لا يحرمني منك
    الجد : ولا يحرمني منك
    ناصر( كتف أيديه ) : أي لنا الله الكل يحتضنك وأنا ولا احد داري عني وين أبوي وين أخواني كان أول من حضني أهم
    خالد ( يقرب ويحضنه ويبكي فرحان) : والله انك غااااااالي بس ما تدري ايش صاااااااار
    ناصر : ولا أنت تدري ايش صار
    خليفه ( يضم ناصر ويهنيه بالسلامة) : خوفتنا يا شيخ أنت حي والناس تقول بالعمليات
    ناصر : بسم الله علي
    بندر ( يسلم عليهم ومستغرب) : سروال وفنيله ايش هاللبس وايش صار وبدون جزمه ( ناظر لرأس ناصر ولمسه ) دم
    ناصر ( غمض عيونه يتألم ) : بشويش ترى يوجعني
    أبو إبراهيم ( يناظر سالم وناصر ) : ايش صار
    سالم : سالفة طويلة ( ناظر للي متغطي على السرير) الله يرحمك ويسامحك خلونا نطلع من هالغرفه الكئيبة ( ابتسم واهو يناظر لعبدالرحمن اللي نزل راسه ويبكي) النسيب
    عبدالرحمن ( جلس ما قدر يوقف أكثر ) : ................
    سالم ( جرى له وجلس قدامه وضمه) : افاااااااا اذكر الله انا بخير
    عبدالرحمن ( يبكي من الفرحه ويهمس له) : والله كنت بموت من سمعت بالخبر والله انك غااااااااااااااااالي
    سالم : وانت غالي والله
    ناصر : والله اني ماني شيء بينكم اطلع أحسن شكلي مو من العائله
    صالح ( حط يده على كتف ناصر) : انتظر تكلموا ترى كنا بحال يعلم فيها الله
    ناصر : أبوي واخواني وين ( يناظرهم يتبادلون النظرات ) عسى ما شر أبوي صار له شيء
    عبدالله : ما عليهم شر
    إبراهيم ( حط يده على كتف سالم) : ليالي عرفت عن اللي صار وانهارت
    سالم ( ألتفت له بصدمه) : ايشششششششش ( غمض عيونه بقوه واهو يتخيل تلقيها خبر موته وبهمس) ليالي

    : سااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااالم لاااااااااااااااااااااااااا لا يا ساااااااااااااالم

    سالم ( فتح عيونه ويتلفت حوله بعصبيه يسمع صوتها) : هييييييي وين وووووووووووووووين
    ناصر ( يسمع صراخها بخوف) : ايش فيه هذي ليالي ولا سمعي يخوني
    فيصل ( اشر له على غرفه) : هي بهذي الغرفة ادخل يا سالم قبل البنت تنهبل ادخل قبل لا تفقد عقلها


    سالم أبعدهم واتجه للغرفة وناصر يلحقه دخلوا كانوا معطينهم ظهورهم ويحاولون يصدون ليالي اللي بتطلع وتبكي وتصارخ وأبوها ومحمد ووليد واقفين كسد رافضين خروجها وهي تدفعهم بعصبيه وتبكي بألم

    { حسَبْتْ الرُّوْحْ ..
    مَا تَهْجِرْ جِسَد..
    .............. "إِلاْ من يِجيْه المُوتْ
    لِقِيْتْ الرُّوْحْ
    مِنْ جِسْميْ تِفَارِقْ لَحْظَةْ غيَاْبِكْ

    وليد : ما يصير تطلعين انتي بحداد أرمله صرتي
    ليالي ( تبكي بعصبيه) : انااااااااااااا عروس مو أرمله سااااااااااااالم ما ينسى وعده سالم ما يخووووووووووووووووون ويتركني بيوم عرسي نااااااااااااصر ما يروووووووح ويتركني نااااااااااااااصر بخيررررررررررر اسألووووووووووه وين سالم اسألووووووووه يمكن مقلب هممممممم رووووحي ودنيتي
    الأب ( دمعة عيونه) : تكفين لا تزيدين المواجع كفايه واحد اهدي يا قلبي لا يصير فيك شيء اذكري الله
    وليد : يا لياااااااااااااالي حرام اللي تسوينه اذكري الله وصووووووووتك ما يجوز أنتي صرتي أرمله هذي حقيقة وسااااااااااااالم الله يرحمه ويغفرررررررررر له
    محمد : يبه بقول لطبيب يعطيها مهدأ ( ناظر للممرضات ) لو سمحتي نبغى الطبيب ضروري
    ليالي : مااااااااااااا ابغىىىىىىىى اتركووووووووني أروح لهم اتررررررررركوني اطلع لا تسجنوووووني ولا أبغى ألبس السووووووووووااااااااد لا تقووووووووولن أنتي ارمللللللللللله أنا عررررررررررروس أنا حبببببببببببببببببببببيبته اناااااااااااااااااااااااااااااا روحه ما يتررررررررررركني ساااااااااااااااااااالم ( حطت يدها على جبينها تحس بالألم وبهمس) سالم وينك
    وليد ( حملها بين أيديه قبل تطيح وحطها على السرير) : ارتاحي ( باس جبينها وبلع غصته) اذكر الله الله يرحمه

    سالم ناظر لناصر اللي دمعة عيونه وناظر لليالي اللي متمدده انتبه لنظرات المصدومة لعمه ومحمد وحتى وليد اللي رفع نظره وشافه اشر لهم أن بخير وترجاهم بعيونه يتركونهم ناصر ابتسم واهو يقرب لابوه ويضمه بصمت وحس بارتجاف جسد أبوه دليل بكاء باس رأسه ومسك يده وطلعوا سالم ابتسم لوليد ومحمد اللي ضموه وطلعوا واهو يهمسون

    الحمد لله الحمد لله

    سالم فتح الباب للممرضات اللي يناظرنه واشر لهم واهو يبتسم بمعنى برا ابتسمن من غير فهم وهن يناظرن له بسروال وفانيله وطلعوا سكر الباب واهو يناظرها جسدها يرتعش ودموعها تسيل على خدها وشهقاتها المسموعه قرب لها وجلس على طرف السرير

    سالم ( باس جبينها وهمس) : بسم الله عليك
    ليالي ( غمضت عيونها وهي ترجف بقوه وشهقت وبهمس) : سالم

    سالم رفعها له وضمها بقوه واهو يقرا عليها كان خايف يصيبها شيء كان خايف صدمتها من شوفته حي بعد ما قالوا أن مات يصيبها مكروه يقرا بصوت مسموع عشان نفسها تهدأ حس بأيديها حلو خصره تضمه وراسها صار على صدره وتبكي وهي ترجف

    سالم (يحس برجفتها القويه وخاف عليها يصيبها شيء) : قلب وروح سالم
    ليالي ( ضمته وهي مو مصدقه وتظن أن حلم ) : ما أبغى افتح عيوني هذا صوتك يالغالي هذا صوتك بحلمي أي أنا احلم أني اسمع صوتك أي أنا نايمه أكيد نمت وأنت معاي بالحلم لا لا سالم آآه يا قلبي

    غمضت عيني وصرخت أوآآه ياصبري
    ومن حرقتي سالت دموعي على خدي
    شوق تزايد وحنين فاض من صدري
    يوم افتقدتك واشوفن عنكـ يابعدي
    أنا بدونكـ فتات بالهواء يذري
    يعني ولاشي ء دونكـ خاليه يدي
    اتخيلك قربي والقاكـ في فكري
    ومن لهفتي اضمكـ بعطفي وودي
    انصاكـ كني في خطوتي اجري
    وكم مرة باحضنكـ !! ما أظن تنعدي
    با أقبلك مليون ولا بعد مدري
    لين أني امزج شفاك بدمها الوردي
    ولاني بمتكلم وازعجكـ واهذري
    يكفي اناظر برسم عيونكـ السودي
    واطرب لصوت لحن بمسمعي يسري
    ولاغير" احبك موت "ماتسمع بردي
    وان قلت وش فيك ؟ أقول من عذري
    اخاف اصحي بمنامي وأنت ما هو عندي

    سالم : اذكري الله يا قلبي
    ليالي : تكفااااااااااااااه لا ما أبغى اصحى أتركووووني كذا بحضنه لااااااااااااااه لا تصحيني خلني قريبه منه من قلبااااااااه تكفوون لا تذكرون الموت بحضوووووره تكفووون خلوني كذاااااااااااااااا
    سالم : بعد قلبي
    ليالي : أنا بحضنك هو حلم
    سالم : أنا حي يا قلبي افتحي عيونك ناظري لي
    ليالي ( رفضت تفتح عيونها) : أخاف افتحها وتختفي أخاف أنصدم انك ما هو فيه وكل اللي أحس فيه خيال وسراب
    سالم : والله لو فتحتي عيونك بتشوفيني وعهد علي ما اختفي افتحي شوفي حبيبتك وعريسك افتحي يا قلبي سالم وروحه أنا هنا على الوعد باقي ما أخون
    ليالي ( ابتعدت وهي لازالت مغمضه ودمعها على خدها بهمس) : لا تذبحني وتكون حلم كلهم قالوا انك مت قالوا صرت أرمله وانا للحين بفستان عرسي للحين
    سالم ( مسك وجها بحب بين أيديه ) : الحلم ما يلمسك ( باس خدودها بوله وحب وشوق) الحلم ما يبوسك افتحي العيون اللي اعشقهم ( باس عيونها والدمع مغرقهم ) ناظري لي وأنتي اللي وعدتي ما تغمضين عيونك إلا على وجهي افتحي
    ليالي ( فتحت عيونها وناظر له بصمت ) : .......................
    سالم ( ابتسم واهو يمسح دموعها اللي تعاند وتنزل مره ثانيه ) : بس دموع

    ليالي ارتجفت شفايفها وهي تهمس باسمه ويدها تنمد لوجهه وتلمس بأصبعها جبينه العريض ولمست جرح قديم فيه باقي أثره بس ونزلت لرموش عيونه اللي تعشقهم وناظرت له واهو يغمض عيونه مخفي خلف هالجفون عيون تشع بالحب والنقاء وتدل على طيبة قلب صاحبها تطمئن القلوب وتفرح النفوس عند النظر لها و نزلت لخشمه تلمسه تعشق هالخشم المغرور زي ما تقول دوم خشم الشيخ سالم ما فيه مثله ولمست خده ناعمه أكيد ناعمه وهو اليوم متكشخ لها ولعرسه ومحدد السكسوكه زي ما هي تحبها ولمست شفافه من عرفت واهو يهمس لها بالحب والعشق والوله ضمت أصبعها بين أيديها لما باسه سالم وهي تشهق بفرح وتبتسم

    ليالي : حي أنت ما تركتني صح
    سالم : لا
    ليالي ( تحولت بسمتها للعبوس ونزلت دموعها) : قالوا ماااااااات وأرسلوا لي صوووووورتك ميت
    سالم ( عقد حواجبه) : ايش
    ليالي : كنت جالسه بالغرفة انتظر الزفة ( تشاهق بوجع وهي تبكي) وصلتني رسالة يعزوني بموتك وأرسلوا صورة سيارة ناصر اللي شفتها اليوم وكان كلها دم دم ( ارتجفت بخوف ) دددددم قالوا أن دمك وانك بمستشفى ميت صوووووورووا جثه وعليهااااااا البشت وقااااالوا زفينااااااه للقبررر قبل يزفوووووونه لك انطقووووها عظم الله اجررررررك فيهم
    سالم ( باس جبينها ويحاول يهديها) : اهدي وين جوالك
    ليالي : ما اعرف يمكن بالصالة يمكن بالسيارة يمكن طاح ولا شفته كنت مو بوعي طلعت كذا زي المجنونة
    سالم ( يمسح دموعها ) : اهدي وقولي لي كل شيء والجوال أنا بحصله
    ليالي : قالوا أن الزفة بعد نص ساعة وكنت مرتبكة طلبت يتركوني لوحدي واتصلت على ناصر لان حالف يتصل علي من تبدأ الزفة واتصلت ولا يجاوبني واتصلت ولا يجاوبني واتصلت على جوالك ونفس الحاله بدأ الخوف يسري في قلبي واتصلت على وليد قال أن جوالاتكم هو أخذها وان بالطريق لزفه تنهدت براحه وبديت اقرأ آيات وانتظركم بس الانتظار طول وأنا جالسه لوحدي وصلتي رسالة تعزيه لي بموتك بسم الله عليك قلت أخاف مقلب بعدها وصلتني صور سيارة ناصر اللي قال بزف فيها سالم لك وكانت معدومه والأرض دم والسيارة دم واثنين طايحين على الأرض كلهم دم على وجهم أرسلوا لي رسالة ثانيه يقولون مات سالم ومات ناصر وهذا الوعد تم ما تحملت رميت طرحتي ومسكتي ولبست طرحتي السوده والغطاء الطويل ولبست عبايتي تغطي فستاني واتصلت بسعد ولد وليد وقلت يجيب السيارة للباب الخلفي ويجيب معه أخوه سعود واتجهنا للمستشفى ومن وصلنا سمعت يقولون مات ولا اعرف ايش صار كنت زي المجنون رافضه وصور الدم والجثث تمر قدامي ورسالة المجهول أحرفها بالذاكرة محفورة مات سالم ومات ناصر
    سالم : أنا بخير وناصر بخير
    ليالي : ايش صار ( مدت يدها لوجهه ولمسته ) بملابسك الداخليه ليه
    سالم : كنا طالعين من بيت عمي أبو خالد أنا وناصر نضحك وقررنا نتجه لصالة ونقدم وقت الزفة نص ساعة لأني اشتقت لك وغرت من فهد يوم دخل لعروسه واتصلت بإبراهيم ابلغه هم عصبوا بس أنا الشوق ذبحني وإحنا بالطريق كان في سيارة تلحقنا وشكيت فيها وطلعنا من طريق العام لطريق فرعي والسيارة تلحقنا وفجاه اعترضتنا سيارة وقفت قدامنا واللي كانت تلحقنا صارت خلف سيارتنا مانعين نتحرك ومسكرين علينا ونزلوا 5 رجال كانوا بين 25 و40 سنه نزلت مع ناصر نبغى نتهاوش لان كنا بنصدم فيهم ومعصبين طلعوا العجرات والسكاكين
    ليالي : بسم الله عليكم وبعدين
    سالم : طلبوا السيارة ورفض ناصر وكان الأمر أنهم راقبوا ناصر من أمس يوم استأجر السيارة من الوكالة يبغونها
    ليالي : يعني حراميه وسراقين سيارات
    سالم : أي ناصر أصر ورفض وأنا معصب لأني خفت على أنفسنا وخفت على ناصر احد فيهم يتغافله ويطعنه وشدينا بالكلام وتماسكنا لان السيارة ما هو مؤمن عليها لو تنسرق يدفع ناصر ثمنها وهي غالية قدروا علينا لان هم أضخم وحطوا السكين على رقبتنا أجبرونا نسلم المفتاح ولما ناظرونا قالوا ليه لابسين كذا وواحد منهم طلع البشت من السيارة وقالوا من المعرس قلت أنا ناظروا بعض وقاموا يضحكون
    قالوا نبغى كل شيء معكم أنا صراحة قلت أعطيهم ونطلع سالمين لان واضح عليهم بايعين ولا مهتمين وعطيتهم اللي اخذ البشت اخذ مسبحي وبوكي ومفتاحي حتى خاتمي ( ناظر لأصبعه ) خاتم اللي نقشت عليه اسمي واسمك وعباره خاصه أخذه مني قهررررني طلبته يخلي هذا لي قال ولا شيء وشكل الخاتم حلو كان اكبر واحد لان واضح من شكله كبير وقام يضحك واهو يلبس البشت قال بدخل على حرمتي اجلطها تظن أني معرس
    ليالي : مجنون
    سالم : أي وربعه مجنن أكثر منه لان كل واحد يقول أنا بكره قال واحد كيف معرس وثوبك قديم ناظر لثوبي وقال نزله رفضت وناصر عصب قال تعرينا بالشارع وما شفنا غير ضربه على رأس ناصر إلا وهو طايح أنا خفت عليه لما رفع العجره يبغى يضربه ثاني قلت وقف أنا بعطيك الثوب بس خل الرجال وعطيته ولما ناظر لنعالي أعجبته رميتهم عليه بس يفكنا من شره قام وشق ثوب ناصر اللي ما هو حاس بشيء من خلف من رقبته لين أخر الثوب بالطول قال هذا جزاه واخذ نعال ناصر وصعدوا سياراتهم وأنا حاولت اصحي ناصر ما صحى وشلته على كتفي خفت عليه لما شفت دم على فلينه
    ليالي : ومشيت فيه كل هذا الوقت
    سالم : أرسل الله لنا رجال شايب وقلت له ينقلها لهنا للمستشفى وناصر بدأ يصحى ولما وصلنا كان في محققين ما فهمنا شيء بس شرطي شاف ناصر وحالتنا قلنا له أن سرقونا وعطيناه لوحه السيارة وأوصافهم تفاجئنا يقول هذي السيارة صاير لها حادث مات فيها شخصين وذكر اسامينا قلنا لا هذي اسامينا قال لنا ايش صار وان أهلنا يضنون متنا جيرنا وكل واحد يسبق الثاني وكل ما قربت سمعت صوت أبوي يبكي ما تحملت ودخلت ضميته وأنا أقول أني حي ما مت
    ليالي ( ابتسمت وهي تمسح دمعتها) : ريحتنا كلنا أنكم بخير بس ليه سرقوكم ومن سبب الحادث
    سالم ( مسك أيدها واهو يبوسهم): أول ضنيت أن مجرد حادث سرقه بس ألحين لا أنا متأكد ورآه احد ( ألتفت للباب اللي انفتح ) حياك
    ناصر : لا تنسى نفسك ترى بالمستشفى نعرف انك عريس بس تذكر وينك
    سالم : ههههههههههههههههههههههه
    ليالي ( ابتعدت عنه وناظرت لناصر نزلت دموعها وفتحت أيديها) : يا قلبي
    ناصر( ضمها له بقوه واهو يبوس رأسها) : فديت القلب
    ليالي : خفت عليك ووووووالله ( زاد بكاءها ) مااااااااا أتخيل نفسي من غيررررررررك
    ناصر : أنا موجود وأنا قلت لك بزفك له يعني بزفك
    ليالي : تكفه يااااااااا ناصر يا عزوووووووتي وسندي لاااااااااااا تخليني أمووووووووت من بعددددددددك
    ناصر : بسم الله عليك أنا هنا ( أبعدها شوي وابتسم) ترى الناس تغار
    ليالي ( ناظر لسالم اللي مكتف أيديه ) : ....................
    سالم ( خزها واهو ماسك نفسه لا يضحك ) : التفاهم ما هو هنا اعرف كيف أتفاهم معاك على كلمه يا قلبي بالفندق
    ناصر ( ناظر لها وضحك واهو يشوف وجها كيف صبغ الأحمر من الإحراج) : هههههههههههههههههههههههههههه
    ليالي : احم احم ايش سويت لراسك
    ناصر ( ابتسم وغمز لسالم) : يعجبني التصريفه ( لمس رأسه ) يا طويلة العمر حطوا له شاش والدكتور قال لازم نخيطه بس قلت خلني أزف أختي وارجع لك
    ليالي : انت أهم يا قلـ.. ( سكتت لما سمعت نحنحت سالم ) خله يخيطه
    ناصر ( وقف جنب السرير وهو يمسح على شعرها ) : جرح بسيط المهم انتوا تفرحون بيوم عرسكم
    ليالي ( دمعة عينها وبحب ضمته من خصره ورأسها على بطنه) : احبك يا قلبي ولا علي من احد اللي يغيرون
    سالم : كنت بذبحك بس عشان أن بيضحي فراضي بكلمه قلبي هالمره له
    ناصر : غصب عنك
    الكل : هههههههههههههههههههههههههه
    وليد ( يدخل واهو يتكلم بالجوال) : والله يا يمه بخير .......بالفندق قلت لك ليه ما هو مصدقتني .......... ( عض شفته واهو يناظر لهم ويتوعد) ألحين سعد شنو عرفه بالفندق هو يظن أن مستشفى يشوفه كبير ...... يا بنت الحلال ايش أجيبها البنت خلاص مع رجلها زفيناها للفندق ........ طيب بخليها تكلمك بس اصعد لجناحهم بسكر وأخليها تتصل فيك ....... ( سكر الجوال وبعصبيه) ..... الله يلعنكم ورطتوني
    ناصر : علامك وأمي ايش فيها
    وليد : ايش فيها ( اشر لليالي) الأخت ناسيه أنها عروس والناس تنتظرها بالصالة وطلعت ولا بلغت احد أمك دخلت الغرفة ولا شافت غير طرحتها ومسكتها وتقول بنتي وين راحت بنتي انخطفت وزين اتصلت فيني ولا كان فقدت عقلها
    ليالي ( خافت من عصبيته ): ما كنت بوعي بعدين أنت ما فاهم ايش صار
    وليد ( بعصبيه زيادة) : ولو ما كان لازم تطلعين وتتركين العرس واهلك كذا
    سالم ( ناظر لليالي اللي واضح راح تبكي) : أبو سعد الله يعافيك لا تعصب على زوجتي وبعدين سالفة عمتي أنا أحلها وراح ترضى
    ناصر : لا أنا بحلها
    وليد : افهموا أيش بيقولون لناس اللي تنتظر زفتكم والعروس مفقودة ايش بيقولون
    سالم : محد همني زوجتي ومعاي وخلصنا لازم زفه هذي شكليات
    وليد : شكليات لو ما كنا أعلنا بدخول العروس والمعرس
    ناصر : إذا يبغون أنا مستعد أكون المعرس بس تكون هاجر العروس وزفتنا اليوم
    سالم : تبيها من الله بس تحلم
    ناصر : قلت اختصر الشهور مره وحده
    سالم ( مسك يد ليالي اللي منزله رأسها ) : قلبي لا تهتمين أنا بحلها
    ليالي : بس أمي
    سالم : عمتي علي لا تحاتين ( ناظر لوليد) لما تفهم السالفه راح تعذرها على تصرفها والحين ابغى جوالك ممكن
    وليد ( يمد له الجوال) : تفضل بس ايش بتسوي
    سالم ( يعيد الاتصال بعمته) : بتشوف ... ألو هلا عمتي .... هههههههههههه خطفتها الله يهديك يا عمه هي زوجتي كيف اخطفها ........... طيب اسم .... اسمع ....... لا حول ولا قوة إلا بالله طيب اسمعيني ............ كيف ارجعها صرنا بالفندق هههههههههههههههههههه .... شوفي لا تحلفين ........... تبغين أقول لك أنها ( ناظر لليالي بخبث وابتسم) بحضني يعني كيف أبعدها وأنا ما صدقت على قربها ...... ههههههههههههههههههههههههههههههه
    ليالي ( استحت ونزلت رأسها وهي تعض شفتها مقهورة من كلامه ) : .......................
    وليد ( كتم ضحكته وغمز لناصر اللي ابتسم ) : .....................
    ناصر ( صد عنهم واهو منتبه لغمزت وليد أن ما يضحك عشان ما يحرجها) : .............................
    سالم : طيب هي مالها دخل ولا هي ميته ما تقدر على بعدي دقايق هههههههههههههههههه .. يا عمتي كله من ناصر ( شاف ناصر يناظر له بصدمه) أي ناصر يا عمه تحداني اطلع فيها قبل الزفة وأنتي تعرفين أنا من يتحداني ناصر أنسى نفسي .................... هههههههههههههههههههه عز الله أنا منا صاحين ........ بس وش أسوي قالي لك مني 10 آلاف هديه عرسك لو طلعتها ألحين بدون زفه وهي مسكينة ........... والله مسكينة هههههههههههههه حلفت عليها وعاد هي مطيعه ......... حرام عليك يا عمه تراها طيبه هههههههههههههه
    ليالي ( عصبت وضربه على جنبه ) : ..............
    سالم : اااااخ ههههههههههههههههههههههههه ( مسك جنبه وتوعد فيها بعيونه) من معصب اسمع صوت ........ ههههههههههههههه عطيني أكملها ( ابتسم) هلا وغلا بأم المعرس ........ والله الشوق ذبحني ولا قدرت اصبر قلت أخذها وانحاش فيها ههههههههههههههههه .......... فديتك لا تزعلين افرحي لي عروسي جنبي والله راضي علي وأنتي راضيه علي الدنيا ما هي سايعتني من الفرح ............ ( غمز لليالي ) أكيد بتهنا فيها هههههههههههههههه
    وليد ( ناظر له وهدده بعيونه عن الإحراج لها) : .................
    سالم : الزفة تصرفوا فيها ولا أقول بنت سيف موجودة ............... زفوها هي وناصر وخلصونا ههههههههههههههه
    ناصر : اااااااااااااي مواااااااااااااافق عطوني البشت بس وأنا موافق
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههه
    سالم : طيب بقضي الليل اسولف ترى معرس أنا ( مسك يد ليالي قبل تضربه مره ثانيه من الإحراج عصبت ) ههههههههههه يالله باي ( سكر الجوال ورفع يدها) أعضها يعني عشان تحرمين تضربين
    ليالي ( بعصبيه من الموقف المحرج اللي يحطها فيه) : احسسسسن جالس تحرجني
    وليد ( اخذ الجوال وابتسم) : أقول تبغون تقضون ليلتك بالمستشفى يعني
    سالم : لا افا عليك أبغى انزف وأحس أني معرس
    ناصر : تنزف كيف تخيل تدخل الفندق بسروال وفلينه
    سالم ( ناظر لنفسه) : أي والله إحراج
    وليد : المهم اطلع للمحقق يبغاك
    سالم : أكيد بطلع له بس بطلبك تروح لسيارة وتجيب جوال ليالي
    وليد : خير تبغاه ليه
    سالم : فيه شيء مهم
    وليد : تبغى تتصل خذ جوالي
    سالم : لا فيه شيء يثبت أن اللي صار محاوله قتل لي ولناصر
    وليد ( بصدمه) : اييييييش
    سالم : أي
    وليد : ما هو سرقه سيارة
    سالم : لا
    ليالي : لا ياخوي هذا اللي خلاني اطلع زي المجنونه من الصالة وبدون وعي جيت لهنا
    وليد : تبشر بس اطلع للمحقق وأنت يا ناصر يبغونك
    سالم : اوك بلحقكم ( طلعوا وناظر لليالي) بشوف المحقق وارجع
    ليالي ( تمسك يده) : تتأخر
    سالم : لا ( مسح على خدها بحب ابتسم) انتظريني بنطلع من هنا للفندق يا عروستي
    ليالي ( ابتسمت بحياء) : أي عروس تشوف وجهي كله ساح من البكي ومبهدل شعري
    سالم : أنتي حلوه بكل شيء قابلك وعلى قلبي عسل
    ليالي : يسلم لي القلب وراعيه
    سالم ( باس رأسها وطلع ) : .....................
    ليالي ( تتنهد وهي تعض أصبعها) : شكلي يفشل
    ليالي ( ناظرت للباب اللي انفتح ودخلت ممرضتين ) : .................
    الممرضات : السلام عليكم
    ليالي : وعليكم السلام
    الممرضة هيا : أنا هيا وهذي ناهد
    ليالي : هلا فيكم
    الممرضة هيا : مبروك يا عروس
    ليالي : يبارك فيك أي عروس وأنتي شايفه شكلي
    الممرضة ناهد : أنتي قميله يا ئمر بس هي شوي أي لينر على روج كدا تزبطي احلى عروس
    ليالي : والله كان زين بس ما فيه
    الممرضة هيا : شوفي لما وصلتي لفتي نظر الكل صح لابسه أسود بس فستانك واضح من تحت على الأرض وكلنا زعلنا وتضايقنا وفي منا من بكى لما سمعنا خبر وفاة رجلك والكل فرح لما عرفنا أن حي ورجع لك معرسك
    ليالي : الحمد لله ومشكورات
    الممرضة هيا ( تقرب وترفع وجه ليالي وتبتسم) : أنا بساعدك وصدقيني نضبط ونعدل لك كل شيء بتكونين عروس
    الممرضة ناهد : ايوه قبتيها يا بت نزبطها القميله دي بس ازاي
    الممرضة هيا : روحي للبنات وقولي لهم نبغى كل وحده تعطينا مكياجها اللي معها وتعالي
    الممرضة ناهد : من عيوني سواني
    ليالي : ايش بتسوين
    الممرضة هيا : أنتي عارفه كل بنت لازم تطلع مكياجها بشنطتها وإحنا هنا كل واحده ماركه يعني مجموعه كاملة ميك اب بجمعهم ونضبطك ونعدل لك شعرك ولا تهتمين
    ليالي : ليه كل هذا عشان ايش
    الممرضة هيا : إحنا ما نعرفك ولا تعرفينا بس والله فرحانين تركك للعرس والناس وجيتك لهنا دليل انك تحبينه
    ليالي : أموت فيه يخليه يارب لي
    الممرضة هيا : أمين ( ناظر لباب وشافت ناهد وممرضه ثانيه داخل) آهلين حياه
    الممرضة حياه : آهلين فيك مبروك يا عروسه
    ليالي : يبارك فيك
    الممرضة حياه : ترى صرتي مشهورة هنا بكره يسولفون عنك ويذكرون قصه حبك
    ليالي : ههههههههههههههه
    الممرضة حياه : شوفي أنا بعمل لك ميك أب بضبطه ترى عندي خبره
    ليالي : ما ارفض وعسى يدك سالمه
    الممرضة حياه : وعسى ربي يهنيك وادعي لي بالعريس الزين اللي يحبني وأحبه مثل حبك لعريسك
    ليالي : أمين
    الممرضة ناهد : ايه رأيكم عايزه اعمل حاقه
    الممرضة هيا ( تناظر لحياه اللي بدت تضبط ميك أب ليالي ) : ايش
    الممرضة ناهد : عايزه انسق شوي ورد من هنا وهنا اعمل فيها بائه للعروس
    الممرضة هيا : تعرفين
    ليالي : ماله داعي ما تقصرون يكفي تعدلوني بس
    الممرضة ناهد : أنا معرفش كويس بس اغمع شوي ورد من هنا وهنا واعملهم بشريطه حلوه وتمسكها
    الممرضة هيا ( تبتسم) : أعجبتني يالله أنا وأنتي حياه فديتك خلصي بسرعة
    الممرضة حياه ( تبتسم) : من عيوني ما يحتاج غير تضبيط لا تتأخرون انتوا

    طلعوا الممرضات يعملون باقه بسيطة من بوكيهات الورد اللي عند المرضى بعد طلب منهم ورده وحده اغلب الناس ما رفضت لما سمعت سالفة ليالي والكل يدعي لها بالهناء والسعادة كان اغلب المستشفى هدوء بهذي الليلة عشان كذا الممرضات كانوا يستغلون الفرصة بأن يعملن شيء لليالي بسبب وقت الفراغ اللي يحسن فيه ويشعرن بالملل منه وليالي ما رفضت مساعدتهم بل تقبلته بسعة صدر وفرح وامتنان

    --------------------
     
  2. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    8,141
    الإعجابات المتلقاة:
    213
    نقاط الجائزة:
    370
    في الصالة ...

    في غرفه المخصصه للعروس الكل يفكر ايش الحل ويناظرون لبعض

    سمر ( بعصبيه) : بس امسكهم هذولا صاحين
    مي : ما أظن روميو وجولييت صاحين
    عذاري : والحل
    أم وليد : الحل ايش الناس تحت عندهم خبر أن زفت العروس راح تبدأ يعني ايش نقول لهم
    أم إبراهيم : انتوا عارفين عيالنا مهبل يعني ما ينشره عليهم
    خوله ( تدخل بعصبيه) : ألحين والحل الناس تحت تسألي علامها العروس ما نزلت عسى ما فيه شر ( ناظرت ساعتها) صارت 11:15 من نص ساعة قلنا تجهزوا
    منى : طيب لو قلنا ما فيه عروس بكره الناس تسولف عنا ليه فجأه غيروا رأيهم أكيد في شيء والعروس حصل لها شيء
    نجود ( تدخل شايله ولدها إبراهيم ومعها ميثه) : أقول متى الزفة ترى تعتب انتظر
    سمر : ما من زفه
    نجود : ليه
    سمر : العروس انحاشت مع العريس
    نجود : تمزحين ( ناظر حوليها ) وين العروس
    سمر : مع العريس بالفندق
    ميثه : متى صار إحنا تركناها من وقت لحقت تطلع
    أم إبراهيم : سمر تقول الصدق سالم وناصر عملوا فيها مقلب وطلعوها من الباب الخارجي بدون علم احد بس ااااااخ لو أشوفهم يا ويلهم
    أم وليد : عز الله أني بعلمهم العلم أن ما خليت ناصر يموت قهر على سالفته هذي وعرسه بعد سنه ما أكون أم وليد أما سالم وليالي بكره بأذن الله بخليه يتشفق على شوفتها بتنام عندي
    سمر : والله يا عمتي لينام بينك وبينها سالم ما يبعد عنها
    عذاري : أتخيل شكلهم وربي تحفه سالم وليالي وعمتي بينهم
    الكل : هههههههههههههههههههههههههه
    نجود : يعني لا عروس ولا عريس والله فضيحه الناس تجهز لدخلة العروس ونرجع نقول كاميرا خفيه يعني ( هزت ولدها اللي توه طالع من الأربعين وابتسمت) شرايك بالمعرس إبراهيم عرسه اليوم
    مي : تبغين تزوجين أخوك عشان زوجته ما هي هنا
    نجود : بسم الله على اخوي أنا اقصد ولدي الحلو ادخل فيه وامشي وانتوا ترمون الورد ونجلس ونصور
    خوله : بدون عروس
    نجود : ما هو لازم خلوه كذا يكيد الكل لوحده ماخذ الأضواء
    سمر ( تبتسم) : أقول أنا عرفت المعرس من
    الكل : من
    سمر : محمد بن صالح
    نجود : محمد ولدي
    سمر : أي
    خوله : ومن العرس
    سمر : شوق بنت بندر
    الكل : لااااااااااااااااااااااااااااا
    سمر : بسم الله علامكم
    نجود ( تسمي على ولدها اللي فز من الصراخ) : بسم الله خوفتوا ولدي
    ميثه : شوق ما تحب محمد
    سمر : قايله تحبه
    نجود : وولدي محمد دم ضروسه شوق بنت بندر من نطريها يعصب يقول البزر هذي ما أبغى اسمع اسمها
    سمر : طيب رغد ما هي هنا بنت عمي إبراهيم وساره بنت وليد أخاف أبوها بكره يذبحنا يقول بنتي فتحتوا عيونها على شيء كبير والبنت خجوله مره أخاف توقف في نص الصالة وتبكي تسويها
    مي : شوفي قولي احمد حمد طلال أي واحد ممكن تمشي معه بس محمد هذا تاكله بنص الصالة
    نجود : والله يا خوفي يتماسكون بنص الصالة من يفكنا من الفضيحه
    ميثه : ياويله والله لأجيب بندر يتوطى ببطنه
    نجود : هذاك الساعة يكون محمد اخذ حقه ولا يهمه
    سمر : اسمعوا لازم نتصرف وأحسن حل هم أولا محمد بسم الله عليه راكز ما هو مثل حمد واحمد وطلال اعرف بيخربون علينا وبعدين ما فيه قدامنا إلا شوق لان رغد مو هنا وفستان شوق ابيض وهذا سبحان الله صدفه كنت معترضه أن البنات ينزفون قدام ليالي حركه قديمه بس اوك ألحين لو أشوف ليالي أبوس رأسها على الفكرة
    مي : الكلام من يقنعهم كل واحد اعند من الثاني
    سمر : محمد اتركوه علي اعرف له وشوق عليك يا مي
    مي : ما راح تسمع لي
    سمر : أغريها اشرطي لها المهم توافق
    خوله : كيف تكون عروس
    سمر ( تأشر لطرحه ليالي ): عمتي أبغى تقصينها على طول شوق خليها شوي خلفها
    منى : بس ليالي بتزعل تقصين الطرحه وتخربينها
    سمر : شوفي أنا قلت بخرب طرحتها يوم خربت ليلتنا هي ورجلها وزين ما اطلع من هنا أروح لهم الفندق أخرب عليهم من قهري
    عهد : مقهورة
    سمر : بقوه أبغى تنقص عدل ما هو مخربه عليها وشوفوا لنا مشابك تثبتونها
    مي : أنا معاك نقص الطرحه قبل اطلع أنا ما هو أنتي وأقص رقبتها الخايسه كنت أبغى أشوفها عروس و كنت محضره كلام قوي أبغى أحرجها وارد لها كلامها يوم عرسي قمت ارجف منها
    سمر : ملحوقه نرد لها الصاع صاعين هي وسالم وناصر
    هاجر ( تدخل) : كأني سمعت اسم الحبيب
    سمر : صاروخ ما هو سمع
    هاجر : بسم الله علي تف تف بسم الله
    سمر : أي والله تف عليك ألحين ما جيتي لين طرينا اسمه
    هاجر : عاد قلبي يسمع اسمه من أخر الدنيا وقلبي يفز له وأطير من اسمع صوته
    سمر : طار عقلك جب زين
    هاجر : جب يجبك
    سمر : هين والله لأخرب عليك أنا وعبدالرحمن
    هاجر : ايش
    خوله : ايش فاتني تخربين وش ترى أنا حاضره وضاري معي
    هاجر ( انحرجت) : يالمجنوووونه اسكتي
    سمر : جب يجبني هين الليلة السيد ناصر بيسهر معها
    الكل : واااااااااااااو
    هاجر : وربي نذله أنتي وهالليله بتحسديني اعرف عينك من جلستي اليوم وقلت لك أن بيجينا قلتي هذا كل شوي ينط هنا شنو ما عنده شغل بتصل على عمي اللي ما يعرف سوالفه والله بنحسد منك اشهدوا عليها لو صار فيني وفي ناصر شيء من عيونها
    سمر : يهب يا وجهك أنا ايش دخلني
    هاجر : من صحيت وأنتي تقولين اها بتسهرين معه اها من قدك الجو حلو اها مجهزه كل شيء اها واها طلعت عيني من اها ومن تقولين اها اعرف أني بصير اهئ اهئ قهر خربت ليلتي
    الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    سمر : أقول اسكتي اخلص اللي عندي وارد على كلامك
    هاجر : تهدددددددد بعد
    سمر ( طنشتها وناظرت لعذاري أشرت للورد) : عذاري خففي من حجم المسكه لا تصير ثقيلة
    ميثه : والله متأمله
    سمر : بقدر عليهم وبخلي الناس بكره تسولف عن حركتنا الكل يظن أن معاريسنا كبار وإحنا عملنا حركه دخلنا صغار
    ميثه : والمهر
    عذاري : ايش مهره
    ميثه ( تناظر لنجود) : تاخذين بنتنا بالساهل نبغى مهر لها
    نجود : مجنونه اخذ شوق لمحمد ثاني يوم يتطلقون ولا أنا وصالح جالسين عند غرفتهم مستعدين لأي هوشه
    الكل : ههههههههههههههههههههههههههه
    سمر : يالله اتصلي على محمد وقولي يدخل من الباب الخلفي
    أم إبراهيم : وايش ضمنك انه موجود
    سمر : يمه هم من صار عندهم خبر أن بتصير الزفه وهم واقفين ينتظرون المعرس عشان يدخل وهم حالفين بعرس سالم لان يرقصون خلونا صدق نعيش فرحه صغارنا وشيء مختلف
    نجود : بشرط تصورينهم وتكون الصور لي أبغى كل ما يزعلني أحرجه
    عذاري : ونعم الأم نذله
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه
    سمر ( توقف) : يالله اتصلي بروح للباب الخلفي
    مي : وأنا بشوف شوق بس اسمعي
    سمر : ايش
    مي ( تمشي جنبها ) : محمد وشوق بينهم عداوة اسمعي خلينا نلعب صح
    سمر : كيف
    مي : نقول كل واحد يستهزأ بالثاني وان شوق تقول تجلس جنب أي احد محمد لا وأنا بقول لشوق أن محمد يقول رغد أحلى من شوق لو تجلس أحس ولا ساره المؤدبة بنت وليد وأنتي حطي شوي بهارات وأنا كمان
    سمر ( ابتسمت) : أعجبتني عاد بالعناد كل واحد ألعن من الثاني يالله بسرعة عندنا بس 5 دقايق
    مي : 5 دقايق ما يصير اقنع أم راس يابس
    سمر : تصرفي إذا رأسها يابس اللي عندي حديد
    مي : اوك
    سمر : اوك

    اتجهت كل وحده لمهمتها الصعبة اعند واصلب راسين رغم صغر السن ولكن قوة الشخصية والعقل تفرض وجودها بحضور كل من هم بأعمارهم محمد تربية أمه على طبع جده فهد المشهود له بالرزانه والعقل وقوة الشخصية والهيبة وشوق تربيه بندر على طبع أمه عايشه المشهود لها بالعند والقوه وفرض النفس والإصرار



    ----------------


    في بيت أهل فهد ..



    فهد يناظر لها ويناظر لجدته وأمه وعمته أم خليفه وخواته فرح وسلمى ورغد ماسك بشته واهو ماسك أعصابه لا يذبحهم وينفجر فيهم ناظر ساعته وتأفف من دخل وجلس وهم جالسين حتى بالتصوير طلعوا كلهم والجدة رفضت قالتها بصريح العبارة

    الجدة : ما منك أمان تسوي حركه سذا ولا سذا أكون هنا بالعصايه على راسك
    فهد : عاااااادي زوجتي
    الجدة : زوجتك لما ينقفل باب عليكم هنا ياويلك
    فهد ( مسك يد وضحه) : نروح لغرفتنا تبشرين
    الجدة ( ضربته على رجله بالعصا) : يالله ما تستحي سذا تسحبها مهوب قادر تصبر هااااااه
    فهد : وأنا قلت شيء قلت بصور أنتي وتفكيرك يا جدتي
    الجدة : إلا أنت وجرأتك
    فهد : زووووووووووووووووووووووجتي
    الجدة : أكل تبن وصور هنا صدق ما تستحي تبغى تسوي حركات وقدام الحرمه ياللي ما تستحي
    وضحه ( كتمت ضحكتها وهي تسمع تأففه وتناظر لمسكتها) : ......................
    فهد ( صور وجلس وهو يعض شفته قهر وسكت لما شاف أمه وعمته تدخل) : اذكر الله محد دايم غير وجهه
    الجدة : بسم الله جالسين بعزاء
    فهد : والله لو العزاء كان خلص والناس راحت للبيت بس الشكوى لله عرس ولا إحنا معاريس
    الجدة : تطرررررررررردنا
    فهد : محشومين بس أقول يعني يا جدتي بالعادة تنامين الساعة 8 بالكثير 9 أصلا 10 نقول سهرانه بس ألحين الساعة قريب 12 صراحة مسويه انجاز
    فرح ( تهمس لسلمى وهي تبتسم) : بينفجر يبغى يجلس معها لوحدهم
    سلمى : جدتي جالسه له حتى ما هي راضيه يروح للمحلق هنا راح تلعب بأعصابه بس هناك فهد يغلبها
    فرح : عز الله بس وش طالع عليها جدتي ترفع ضغطه
    سلمى : مدري ايش ناويه عليه
    فرح : لا يكون يوم زعلها
    سلمى : زعلها بأيش
    فرح : ما هو اليوم جاب فهد هديه لوضحه طقم يجنن ولا جاب لجدتي شيء
    سلمى : من العروس هي ولا وضحه
    فرح : تعرفين جدتي عن الذهب تضيع علومها والظاهر أن ناويه ترفع ضغطه بسبب أن ما راضاها هو حلف محد ياخذ شيء من هديه وضحه لما قالت أمي وعمتي أم خليفه صحت راسك انهبل فهد قال هذا اختياري لزوجتي وهديتها محد له حق وجدتي ما عليها قاصر
    سلمى : ياااااااااا جرأته كيف يقول كذا يقدر يقول لها اللي يرضيها وتستاهل أم محمد
    فرح : أنتي عارفه أخوك فهد لسانه متبري منه ما يحشم
    سلمى : إذا فهد ما يحشم اجل جدتي عنيده وراح تطلع عيونه لين يحلف يجيب لها رضاوه
    فرح : فهد للحين ما هو فاهم ترى علامها جدتي تسوي كذا
    سلمى : صدق
    فرح : أي بس كسر خاطري له أزود من نص ساعة شفتي لما دخل وشافها كيف جمد
    سلمى : لا تلومينه بسم الله ماشاء الله مزيونه وزينها زايد
    فرح : والفستان روعه شوفي كيف كاتم غضبه
    سلمى ( تناظر فهد وتبتسم) : .....................
    فهد : أقول ما نعستي يا جدتي
    الجدة : أقول أنا جالسه ببيت بنتي يوم اجلس ببيتك حدد لي وقت رقدتي
    أم خالد : ما تستحي تقول كذا لجدتك
    فهد : حتى وأنا معرس تهاوشوني تبغون أتأزم نفسيا بعدين ايش قلت ترى أنا خايف عليها أبغى تنام وترتاح وبكره هاه بكره تعالوا بس مع أذان الفجر ليته تخلونها بعد أذان العشاء يكون أحسن
    سلمى : أقول خلونا نطلع ونترك عرسانا براحتهم
    فهد ( ابتسم) : فديت اللي تفهم
    فرح ( ابتسمت بخبث وهي توقف) : بس حنان وجنان عندكم انتبهوا لهم ترى وصلتهم للمحلق
    فهد ( فتح عيونه بصدمه) : تهبين بالملحق
    فرح : أي والخدامه كمان سبقتكم الظاهر أنها نامت بالصالة
    فهد ( وقف) : احللللللللللللللللللللللفي
    الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههه
    فرح : امزح امزح اطلع قبل لا تموت هههههههههههههه
    رغد : فهد أبغى اجلس عندكم
    فهد : ها ( همس واهو يصر على ضروسه) اخلص من جدتي تجين أنتي عز الله ما شفت خير هالليله
    وضحه ( صدت وهي تحط يدها على فمها لا تضحك) : ............................
    فرح : أقول بنزفهم لبيتهم
    الجدة ( تتربع وتكتف أيديها) : أقول إذا بتروح للبيتك بروح معك
    فهد : ليه
    الجدة : عشان الوضحه اعرف بنتي تخاف ولا تجسر على المكان الجديد لين تتعود عاد أروح أنا
    فهد : أنا أجسرها عليه لا تخافين وبعدين أول مره تسكن بالملحق ما كانت هنا من قبل
    فرح ( تقرب للوضحه مدت يدها) : تعالي
    فهد ( ناظر لها) : وين
    فرح ( تغمز له) : ايش البنت جالسه هنا وخالد وأبوي راح يرجعون بأذن الله ما يصير يشوفها خالد هنا وينحرجون موقف محد يحسد عليه و على ما تتفاهم أنت وجدتي تروح هي بيتها وتاخذ راحتها
    فهد ( ابتسم) : ااااي ونعم الرأي ( وقف وعدل بشته) وأنا بعد بروح بيتي واخذ راحتي
    الجدة : وليه بدري ( أشرت لفرح) خذي وضحه المسكينه تبغى تنام من الصبح جالسه مره مع بناتها ومره تلبس ومره المصورة ومره توقف ومره تجلس يباركون لها
    فهد ( يناظرها ويناظر الكل كاتمين الضحكه) : واناااااااااااااااااااااا
    الجدة : أنت اجلس معي ما جلست إلا على العصر يعني شبعان نوم وأنا بعد نمت الظهر عشان اقدر اسهر معاك
    فهد : هااااااااااااااااه
    فرح ( همست لوضحه) : اطلعي مع سلمى امشي بشويش عشان فستانك وما عليك فهد شوي ويجي يالله
    وضحه : طيب
    سلمى ( مسكت الفستان معها) : تفضلي
    فرح ( قربت لفهد وهمست له) : والله أنت اللي جنيت على نفسك
    فهد : ايش سويت وبعدين علامها جدتي علي مهي قالت اليوم أن زفتنا بدري علامها تبغى تجلسني وتحرمني من زوجتي
    فرح : طقم الذهب
    فهد : ايش
    فرح : انك جبت لوضحه طقم ذهب وهي ما ذكرتها وكملت لما رفضت جدتي تاخذه يوم أعجبها
    فهد : أنا جايبها هديه لوضحه بزواجنا وبطلعتها من الأربعين يعني عادي
    فرح : جدتي ضعيفه عند الذهب وممكن تسوي أي شيء بس تخرب عليك ليلتك ولدرجه ممكن تطيح وتخليك تنقلها للمستشفى عاد تخيل تقضي ليلتك بالمستشفى
    فهد : أموت أنا أتحلم حلم بهذي الليلة اللي تجمعني بوضحه وأحس قريبه مني صبرت سنه وجدتي بيوم تخربها بسبب غيرتها أو زعلها أني نسيت أجيب لها حشى ضره مهي جده
    فرح : أنا قلت لك اللي ما انتبهت له
    الجدة ( بعصبيه) : ووووش تقولين له هاه أعرفس يا بنت إبراهيم تبغين تطلعينه بس حريمتس وحريمته السهره اليوم معي يا فهد
    فهد ( سكت شوي بعدين ابتسم وقرب لها) : لا أنا كنت أقول جدتي خربت على المفاجئه
    الجدة : وش مفاجئته
    فرح : مفاجئه
    فهد( ألتفت وغمز بدون لا تنتبه الجدة) : ااااااااااي الكيس اللي خبيته بغرفه رغد أسواره الذهب اللي 12 ألف مع خاتمها
    الجدة ( مسكت يده) : لمن لا تقول لوضحه
    فهد : تخسي هذي لك بس
    الجدة ( تبتسم) : صدق
    فهد : أي بس أنا ما كنت أبغى وضحه تشوفها أخاف تطيح عينها عليها وتقول عطني الاسواره بدل الطقم
    الجدة : تخسي طيب وينها فيه
    فهد ( اشر لرغد ) : تعالي ( ابتسم وهمس لرغد اللي هزت رأسها بلا) أقول ما عليك جيبيها
    رغد ( تهمس) : أخاف منها
    فهد ( همس) : لما أعطيها جدتي أنتي اهربي لغرفتك وأنا اهرب زين
    رغد ( تبتسم بشيطنه) : اوك
    الجدة : وينها فيه
    فهد : ألحين تجيبها رغد ( اشر لفرح اللي قربت وهو وقف) اسمعي قولي لوضحه تستعجل وتروح للمحلق ما اضمن جدتي
    فرح : وايش بتسوي ومتى شريت الهدية
    فهد : أنتي روحي وقولي لوضحه اللي قلت بسرعة
    فرح : طيب طيب
    فهد ( ابتسم واخذ من رغد العلبة) : جدتي تبغين أسواره
    الجدة : أي
    فهد : طيب بعطيك الاسواره بس شوفي ( همس لها) أمي وعمتي لا يشوفونها أخاف يطلبونك ياخذونها وأنا بطلع
    الجدة : أي أي اطلع روح تأخرت على عروسك ( أخذت العلبة وحطتها بحضنها بسرعة) الله يهنيكم ويصلح لكم ويجمعكم بخير والله انك ما تقصر
    فهد ( وقف وابتعد) : افا عليك ( طلع مسرع واهو يمسك بشته بأيديه وقرب لهم) سلحفاء
    وضحه : ايش أسوي الفستان صعب أتحرك فيه
    فهد ( ينزل بشته ويمسكه فرح) : امسكي ( اخذ المسكه وعطاها سلمى) وأنتي امسكي ( شال وضحه بخفه بين أيديه) وأنا بمسكك واهرب قبل لا جدتي تفتح الهدية ومن بعدها ياويلي ( ابتسم لخواته وناظر لوضحه اللي منحرجه من حملها له) فديت البنات يا ربي وان سألت جدتي قولوا هاجر
    سلمى ( تشوفه متجه للملحق) : والمسكه
    فهد : هديه لكم والبشت بعد وأنا خلوني مع ( غمز لها بخبث وهي بين أيديه) قلبي تصبحون على خير

    جيتك..
    .... مثل طفلٍ لَه أيآآم محرووم
    عن حضن أُمَهْ أبعدته المقآدير..
    وجيتك..
    .... مثل عوودن لَهْ أيآام مهمووم
    وِدَه يلآقي بأخر الوقت تقديير..
    وجيتك..
    .... حضن عآاشق هآيم ومغرووم
    وده يضمك لين تصبح على خيير..

    فرح ( ابتسمت وهي تشوفه يسكر الباب) : ما هو صاحي
    سلمى ( تحرك المسكه بين أيديها) : تضنين ايش مسوي عشان يخاف كذا

    فـــــــــــــــــــــــــهـــــــــــــــــــــــ ــــــد

    الله لااااااااااااااااااااااا يوقفك عسااااااااااك ما تهناااااااااااااا هييييييين يا ولد إبراهيم والله والله والله هذاني حلفت بالثلاث أني ما أخليك تهنااااااااااا وأنا بنت سعود

    فرح ( فزت بخوف وهي تسمع الصرخة ) : بسم الله
    سلمى ( تشوف رغد تجري لها وهي تضحك ) : رغد صوت من هذي
    رغد : جدتي هههههههههههههههههههههههه
    سلمى : ايش فيها
    رغد : تذكرين العلبة اللي شريتها من محل الألعاب أول ما تفتحينها تنط بوجهك حيه
    فرح : لا تقولين هي
    رغد : أي هههههههههههههههههههه
    سلمى : أي شنو
    رغد : فهد قالي أجيبها لجدتي عشان تظن أن هديه وتفكه ويطلع ولما جبتها أنا هربت لصالة أراقب من بعيد وهي أخذتها بحضنها تصد عن أمي وعمتي أم خليفه تقول ما أبغى يشوفونها وبعدين كل وحده تطلبني الاسواره وفتحتها ما تشوفون غير جدتي تنط والحيه بحضنها وتصرخ وبعدها تستلم فهد دعاوي
    فرح ( تناظر ملحق فهد) : هو بأمان
    سلمى وفرح ( طالعوا لبعض) : هههههههههههههههههههههههههههههههههه


    ---------------------------------
     
  3. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    8,141
    الإعجابات المتلقاة:
    213
    نقاط الجائزة:
    370
    في المستشفى ......


    واقف مع الشرطي وجنبه فيصل و وليد وناصر وأبوه والباقي جالسين

    فيصل : طيب أبو يوسف نقدر نكمل التحقيق بكره
    الضابط : والله يا أبو فهد قلت لك صعب لان كنا نظن أن سرقه بس مسجات بتلفون سالم والرسايل اللي تلقتها زوجته اليوم تثبت أن محاولة قتل والاسم اللي ذكرتوه بنت لشخص معروف بالمجتمع وله ثقله
    سالم : أنا معاك بس يا أخي قدر أني معرس اليوم وعروستي تنتظرني هنا بهذي الغرفة نقدر نكمل بكره والجوالات عندك بكره اجيك
    الضابط : بس
    أبو إبراهيم : يا ولدي فرحتنا خربت بخبر موته واكتملت بخبر رجوعه وأنت لا تضيقها عليه عساك تشوف يوسف وإخوانه معاريس خلنا نأجل هالكلام لبكره ترى لنا ساعات واقفين مالنا حيل أكثر الخبر استنزف كل طاقتنا وأنت شفت حالتنا لا تزيدها
    فيصل : أنا اضمن لك أن اجيبه أنت مو عارفني وواثق أني قد كلمتي
    الضابط : معروف أبو فهد أشهر من نار على علم
    ناصر : شوف حالنا تقول متسولين بعد الكشخه واللبس سروال وفنيله لو اطر عن باب المستشفى اطلع ثمن ثوب جديد وشماغ ونعال عزكم الله
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههه
    سالم ( مسك الضابط وابتعد عنه وهمس له) : يا خوك طلبتك ( مسك لحيته الضابط) قول تم أنا فدا هاللحيه والله ياخوك أني معرس مع إيقاف التنفيذ وأنت سمعت عن زوجتي من سمعت الخبر كانت بتنهبل خلني أخذها واطلع وبكره تلقاني عندك كل معلومات بعطيك وأوصلك لها بس اعتقوني هاليوم ترى أنا المجني عليه ما هو الجاني عشان يستمر التحقيق فوق ضغط نفسي علي وعلى أهلي
    الضابط : والله يا سالم أنا اعرف انك اخو فيصل ويشهد الله لما استلمنا البلاغ وعطوني خبر بالمتوفي اسمه انصدمت وجيت بنفسي أحقق لأني كنت عارف انك معرس اليوم وحزنت بس عرفنا انك بخير فرحنا لفيصل قبل نفرح لك أو لأهلك أبو فهد معروف والنعم فيه والكل يتمنى يخدمه
    سالم : اجل اخدمه وطلع أخوه اليوم ما يحتاج اطلع من هنا لمركز الشرطة أبغى اطلع للفندق أنت كنت معرس وتعرف شعورنا بهذا اليوم يوم ننتظره ولما يجي تصير مصيبة كذا
    الضابط ( ابتسم) : والله انك جريء
    سالم ( ابتسم وغمز له بخبث) : أن ما طلعتني بتشوف جرأتي هنا بحجز غرفه وأنام أنا وزوجتي المهم أنا معرس
    الضابط : هههههههههههههههههههههههههههه تم تم هههههههههههههه
    سالم : صدق
    الضابط : روح قبل أغير رأي هههههههههههههههه
    سالم ( باس رأسه وابتسم واهو يهمس) : تشوف ترى ناصر عنده كل المعلومات وتراه ما هو معرس لا أوصيك تحقق معه هو ساس المصيبة
    الضابط : كيف
    سالم : هو اللي بدأ الحرب معها اسأله من أول يوم شافها لين ألحين
    الضابط : يعرف وراح يفيدنا
    سالم : افاااااا عليك المهم لا تتركه ( في نفسه) هين يا نويصر بطلعها من عينك والله لو أني مو عارفك ممكن تخرب ليلتي كان خليتك بس أني شاك فيك تسوي فيني مقلب ولا ما تطلع من الجناح ولا تتركنا
    الضابط : اوك اليوم أحقق مع ناصر وبكره تجينا الساعة 11
    سالم : تبشر يالله اسمح لي باخذ عروسي وأتوكل
    الضابط : مبروك لك
    سالم : أي والله مبروك لي يالله استأذن عروسي تنتظرني ( رجع لهم واهو يبتسم ) يالله زفونا
    ناصر( يبتسم باستهزاء ويأشر له) : يا حلو شكلك داخل الفندق بهذا اللبس والله يرمونك برا وتجلس أنت وأختي بالشارع
    وليد : صراحة صادق
    الكل : ههههههههههههههههههههههههههههه
    سالم : اضحكوا ما انتوا اللي بتموتون حسره من الانتظار كلن متزوج وأنا مع إيقاف التنفيذ
    ناصر : ياللي ما تستحي ميت على العرس
    سالم : لا ميت على وجهك
    إبراهيم ( يقرب له واهو يبتسم) : يا أخي بنشوف لك متبرع بثوبه الناس تتبرع بكلية بقلب وحتى بدم أنت بثوب
    ناصر : تكفه تكفه شوف لك مطوع وقصير عشان لو لبس الثوب يطلع أغراء سيقانه
    الكل( من غير سالم اللي كتف أيديه معصب) : ههههههههههههههههههههههههه
    سالم : اقسم بالله بذبحك ( ابتسم بخبث) ولا أقول اضحك اضحك من يضحك أخيرا يضحك كثيرا
    ناصر : القصد
    سالم : بعدين تعرف يا حول
    فيصل : اسمع أنا طولي وطولك وحد بيطلع شوي وسيع عليك بس مضبوط بعطيك ثوب اللي علي وأنا بدلتي سبورت بالسيارة كنت لابسها الصبح يوم رحت للصالة دقايق أجيبها
    إبراهيم : أنا جزمتي اصغر منك يعني لو تأخذها ما تدخل برجلك بس جديدة
    سالم ( يناظر جزمت إبراهيم ) : أقول هي دقايق بحشر رجلي فيها ومن أوصل للفندق برميها من الشباك
    إبراهيم : يالنذل هذي جديدة اليوم لابسها ودافع دم قلبي عليها والله ما تأخذها اجل
    سالم : افا لا لا بحطها بالأمانات لين بكره
    الكل : ههههههههههههههههههههههههههههه
    الأب ( قرب له ونزل شماغه وعقاله وضبطها على رأس سالم واهو يبتسم) : يا تاج راسي يا سندي ما فيه أغلى منك انزل له عقالي
    سالم ( ابتسم وضم أبوه واهو يبوس كتفه) : والله أنت تاج على راسي يا بوي
    فيصل ( يرجع واهو شايل الثوب بعنايه) : ألبس عشان نضبطك
    ناصر : لي الله الكل يتبرع له وأنا طاقيه محد تبرع لي
    وليد : تبغى ثوبي
    ناصر : ثوبك اربطه على خصري من طوله
    محمد : ونصفق لك وأنت تهز ايواااااااه ايدلوووا يا فيفي عبده
    ناصر : شكلي برقص أنا وياك الكل مع زوجاتهم وأنا وأنت نقابل بعض بنموت من الحسره والحسد بس لا تقرب مني ما اضمن نفسي اتخيلها وعاد اللي فيها فيها
    محمد ( ابتعد عنه) : تخسسسسسسسي
    خليفه : أنا عزابي بعد اليوم أصير بينكم واضمن ناصر ما يتخيل
    ناصر ( ابتسم وغمز له) : اللللللللله عاد أنت شكلك يههههههههههبل مثل الطفل لما ينام حتى صوت ما يطلع عكس أخوه الخبل شخيره يوصل لسابع جار
    خليفه : عساك للهبل محمد شوف لنا الحوش يقولون براد اليوم ولا تقرب لهذا
    الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
    سالم ( يعدل نسفت شماغه ) : احم يا حلو أحساس المعرس صدق بثوبه ونسفته لشماغه
    سلطان ( يقرب ويحط البشت على كتوفه ) : ويكتمل حلاه ببشته على كتوفه
    سالم : ما أنحرم يا أبو احمد ما تقصر
    الجد : الله يبارك لك
    سالم ( قرب منه وجلس على ركبه وحده وباس يد جده) : ولا منك يالسمي توصي على شيء قبل أروح
    الجد : أوصيك خير ببنت عمك وأوصيك على نفسك
    سالم : بأذن الله ما أخالفك ( باس جبين جده ) تونس شيء فديتك جبينك حار
    الجد : لا بس المستشفى دافي قوم تأخرت على عروسك
    سالم : جدي
    الجد ( ابتسم يطمنه) : أنا بخير بنتظرك بكره على الغداء
    سالم : بأذن الله بكون عندك بكره ( وقف بس حس بيد جده تشد عليه رجع وجلس) أمرني
    الجد ( دمعة عيونه وضمه له) : السمي يالغالي والله أني ما حبيت مثلك انتبه لنفسك
    سالم ( ضمه واهو يحاول يداري دموعه لا تنزل) : وأنا احبك يالسمي تكفه لا تخوفني
    الجد : أنا بخير بس بشتاق لك يالله روح
    سالم ( ابتعد ووقف يناظر له ) : جدي
    الجد ( اشر له ) : روح لعروسك

    آنآ لآ أتصنع آلرآحه
    حين أقول لهم ، أني بخير
    لكني / أكرهْ أن أعكر صفو مزآجهم
    بِ أسبآب عدم رآحتي . .

    وليد : يالله عشان نوصلكم
    سالم : توصلنا
    إبراهيم : طبعا أنا ووليد راح نكون معكم ولا يمكن تغيب عن نظرنا لين نوصلك لجناحك
    سالم : هههههههههههههههه ما راح اهرب فيها
    وليد : أنت مصيبة تمشي على الأرض بظمن سلامة أختي يالله ولا والله أرجعها لبيتنا معي
    سالم : لا لا موافق أنت أعرفك من تقول كلمه ما تتراجع ( اتجه للغرفة وضرب الباب سمع صوتها دخل) السلام عليكم
    ليالي والممرضات : وعليكم السلام
    سالم ( ابتسم يوم شاف شكلها المرتب وابتعد عن الباب عشان ممرضات يطلعن ) : بسم الله ماشاء الله لحقتي تطلبين صالونه
    ليالي : ههههههههههههه هذي الممرضات ما قصروا ( رفعت له الورد) عملوا لي مسكه بسيطه
    سالم : يالله نروح
    ليالي ( تنزل بشويش ) : اوك
    سالم ( يقرب ويمسك يدها) : على مهلك
    ليالي : ما شاء الله لحقت ترجع للبيت تضبط
    سالم : لا هذي سالفه طويلة اسولف لك بعدين الكل ينتظرنا
    ليالي : طيب
    سالم : يدك ترجف علامك بردانه
    ليالي ( نزلت عيونها بخجل) : لا بس أحس بارتباك وشوي تعب أخاف أطيح من طولي
    سالم : فديتك يا قلبي انتظري لين نوصل لا تطيحين من طولك هنا والله اشيلك
    ليالي : بسم الله علي تشيلني عشان أصير علكه بحلق الناس يكفي علي يقولون بكره العروس المجنونه دخل المستشفى بسبب عريسها
    سالم : وأحلى مجنونه رب ضاره نافعة شوفي اللي صار جابك لي بدون تعب لو ما صار ورحنا للصالة وانتظرت الزفة وبعدين تصوير وتقطيع الكيك ووداعهم ونطلع سيارة واستعراض الشباب نوصل الفجر وأنا ما عاد فيني صبر أبغى حبيبتي وحلم حياتي
    ليالي : ههههههههههه أقول خلنا نطلع قبل تنسى نفسك
    سالم : أي والله ترى أن صار شيء الشرطة برا اتهمك أنتي السبب
    ليالي : عيااااار هههههههههههههههه
    سالم : يالله هههههههههههههههههههه

    حبيبي ,
    شفت هَ الدنيآ .. بهآ نآس تجي وتروح !
    مآهز القلب واحتله .. يآكود انسان يسكنّي !
    قسم باللي ‘
    خلق ذآتي .. وخلّآ في الجسد هالروح ~
    قسم باللي ‘
    ليآ من مت .. وصرت عظآم يجمعني ! ~
    أحبكْ } وَ الغلآ صآدق ,
    مآ هو [لعب وَ سلآ وَ مزوح]
    نزل دمعي . . نزف جرحي !
    وذآك الشوق عذبني !
    أنا لآ من كتبت وهمت , حكى حب غدى مذبووح ~
    صَرَخَ دمه بدون شعور [ كفى بالله افهمني!]
    حبيبي ,
    جآك أحسآسي .. على صآفي نقآ ووضوح!
    كتبته قبل مآ يومي .. تجي الأقدآر و يكتبني!
    وإذآ حبي معك قصّر‘
    [ أمآنه منك سآمحني !]
    و تأكد , حبك بِ قلبي لآخر مآ تروح الروح,,
    لأني..
    مدري سآعتهآ .. من اللي قآم يدفنيّ!!

    طلعوا من الغرفة والكل واقف لهم مستعد قربت من جدها وباست رأسه واهو جالس ودعى لها وله ووصاها على زوجها قالت هو بعيوني طلعت مع وليد وإبراهيم وسالم اللي ماسك يدها وخلفهم عيال عمامهم وناصر اللي واقف بينهم


    ناصر : الله يقلعكم غطوني
    خيلفه : وربي تحسسني صايدينك بشقه وأنت بين المباحث ههههههههههه
    ناصر : يههههب يا وجهك بسم الله علي
    محمد : أقول أوقف عدل وامش
    ناصر : شايفني وشايف لبسي وربي برستيجي خرب
    سلطان : يا أبو برستيج الضابط يكلمك
    ناصر : وش
    سلطان ( يأشر خلفهم) : شوف يكلمك
    ناصر ( وقف وناظر لضابط اللي يمشي خلفهم) : خير
    ضابط : الخير بوجهك أنت راح تطلع معنا للمركز
    ناصر : نععععععععععععععععم
    وليد ( وقف وقرب لهم) : خير
    ناصر : بياخذني لمركز
    ضابط : أي أكيد ناخذك وين نكمل التحقيق
    ناصر : شايف لبسي انتظر ارجع البيت واكشخ
    ضابط : وأنا قايل بطلع أمشيك عشان تكشخ قلت لك المركز
    الكل : هههههههههههههههههههههههههه
    سالم ( همس لإبراهيم) : خلنا نمشي وقفتنا غلط
    إبراهيم : صح أبو سعد عرسانا شكلهم غلط واقفين تروح معنا ولا أشوف واحد من الشباب
    وليد ( يناظر لناصر ويناظر لليالي ) : أروح معكم
    ناصر ( مسك يده) : وين تتركني بروح معكم أزفهم
    وليد : وش تروح معنا كلها سيارة أجلسك بحضني ولا بينهم
    ناصر : أن شاء الله فوق السيارة تربطني برووووووح أنا حاااااااااالف
    الضابط : يا خوي ما يصير تروح أنت مطلوب من المحقق
    ناصر : ايش مسوي ( يشوف وليد يبعد ) انتظرووووا يا أخي أنا ايش دخلني هم مرسلين لسالم وعروسته
    الضابط : أنت باقي معنا لوقت لين نكمل التحقيق لان السالفه بدأت منك
    ناصر : من قال
    الضابط ( ابتسم) : سالم
    ناصر( صر على ضروسه) : النذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذذل
    الكل : هههههههههههههههههههههههههه


    أنجبر ناصر يروح بعد إلحاح أبوه وحلفه مع الضابط اللي شرح له أن هذا عمله وان مكلف بحضور ناصر شخصيا وناصر كان يبغى يحط حرته بأحد فما شاف غير خليفه ومحمد يوم شافهم جلسوا واهو يسولفون ويضحكون عليه سحب من كل واحد فيهم نعله ( جزمه ) وهرب واهو يضحك ويقول لضابط تبغاني ألحقيني الكل ضحك وحتى الضابط اللي هز رأسه ولحق ناصر اللي ماسك نعال محمد وخليفه اللي يسبون ومعصبين عليه وكل واحد واقف على رجل وحده


    -----------------------
     
  4. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    8,141
    الإعجابات المتلقاة:
    213
    نقاط الجائزة:
    370
    في الصالة ....

    سمر واقفه مع محمد وتحاول تقنعه وهي متضايقه من عناده ولكن مجبوره ان تتساهل معاه عشان تضبط الزفه


    محمد ( كتف أيديه ) : لا
    سمر : محمد حبيبي تكفه
    محمد : خالتي وربي طلبك على راسي وعيني بس ذيك الطفله لا لاااااا
    سمر ( تتنهد) : يا قلبي لا تتعبني ترى كل هذا ما ياخذ من وقتك 10 دقايق يعني ما هو ملزوم فيها
    محمد : أي وحده بس هذي لا أنتي تعرفين أن لسانها أطول منها أم شبرين
    سمر : وش لك فيها
    محمد : تبغين امشي مع اكره إنسانه عندي زين ما اذبحها
    سمر : تذبحها هي قالت شيء بعدين ترى سالفة المزرعة صار لها وقت للحين شايلها بقلبك
    محمد : لين اكبر اجل أنا تطول لسانه أبو مترين علي
    سمر : ههههههههههههههههههههههه
    محمد : خااااااااااالتي
    سمر : خلاص أسفه هههههههه
    محمد : طيب وخالي سالم
    سمر : قلت لك خالك اخذ ليالي وراح ورطنا شرحت لك وأنت اكبر واحد وكلك ثقل وعقل لو دخلت احمد ولا حمد ولا حتى طلال تعرف يبغون يحرجوني وفواز ما هو محرم لنا رجال ماشاء الله ما يجوز ادخله وعيال وليد نفس الشيء
    محمد : طيب شوفي غيرها
    سمر : ما فيه احد غيرها
    محمد : رغد
    سمر : رغد راحت بزفت فهد ولا رجعت بعدين بعرف شوق علامها بسم الله تهبل
    محمد : أي تهبل هبل براسها هالبنت ما امشي معها
    نجود ( تقرب لهم ) : يالله حي محمد
    محمد ( قرب ورفع نفسه وباس رأسها) : هلا يمه
    نجود : بسم الله ماشاء الله وش هالزين بعد بشت
    محمد ( ابتسم) : قايل لك أن اتفقنا ندخل مع خالي ببشوت وترى محمد وحمد وطلال وحتى فواز يمه خلينا أبوي يشتري له معنا
    نجود : ايش رأيك تصورون مع بعض
    محمد : يصير
    سمر : يصير على الكوشه بيطلع أحلى يوم تكون معرس والكل حولك
    محمد : سالفة العرس لا تدخليني فيها دام فيها شوق
    نجود : ليه رافض أنت
    محمد : بقوه
    سمر : ولدك رافض أقنعيه ترى ما أبغى ادخل واحد يجلس يناظر للحريم وأنا اعرف أن محمد رزه وشموخ واعرف أن حمد واحمد وطلال ما يتصرفون مثله بيخوفونهم الحريم ويجلسون يتلفتون تقول ما شافوا حريم من الخوف
    محمد : عادي ادخل مع أمي أو وحده من خالاتي
    سمر : قلت لك أبغى زفت عروس ومعرس ما هو معرس وأمه
    نجود : يا محمد أنا ترى اللي قلت دخلوا محمد
    محمد : أنتي قلتي ليه
    سمر ( فضلت تسكت يمكن تقنعه أمه) : ....................
    نجود : أبغى أشوفك كذا بالكوشه تحرمني من هالشيء وأنا أمك مدري أعيش لذاك الوقت اللي أشوفك معرس ولا لا
    محمد : بسم الله عليك لا تقولين كذا يمه عساك تاج على راسي ويطول عمرك
    نجود : طيب خلني امشي معك وجنبك للكوشه حابه أعيش هالفرحه كله أشوف الحريم تمشي مع عيالها
    محمد : بس يمه أنتي عارفه شوق لسانها طويل وأنا ما امسك نفسي
    نجود : مالك دخل فيها ولك مني ما تفتح هي فمها
    محمد : بس
    نجود ( نزلت له وباست عقاله) : قول تم
    محمد ( مسك يدها وباسها) : استغفر الله يمه لا تبوسين راسي أنا أبوس راسك ويدك وحتى رجليك وتم يا أمي
    سمر( ابتسم بفخر تشوف بمحمد أبوها فهد) : والنعم بأبو صالح خلاص أنا بجهز كل شيء
    محمد : وهذيك وين بتكون
    نجود : هذيك لها اسم عيب
    محمد : اوووف طيب خلونا نخلص بس والله لو قالت لي كلمه وحده لاتوطى ببطنها بالكوووشه
    سمر : يكون خير يالله بروح أشوف مي وأنتي خليك هنا لا يغير رأيه ويطلع
    نجود : لا محمد قال لي تم ما يغير كلمته أبو صالح
    سمر : اوك 5 دقايق ( اتجهت لغرفة العروس ودخلت) معرسنا وافق ينتظر عروسه
    شوق ( بعصبيه) : يخسسسسسسسسسسى
    سمر : بسم الله ( حطت يدها على قلبها) علامها ذي
    مي : تقول ما تبغى تمشي جنبه
    سمر ( ابتسمت بهبال وضحك) : امشي ورآه
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه
    شوق ( كتفت أيديها بعصبيه) : أن مشيت ورآه بدفه وأخليه على وجهه يطيح
    سمر : اجل قدامه
    شوق ( شهقت ) : ليه مجنوووونه عشان النذل يطيحني
    سمر ( ما صارت تتحمل تصرفاتها بعصبيه) : اجل أجلسك فوق رأسه
    الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههه
    ميثه : شوق ليه عنيده أنتي تمشين معه وتجلسين وتطلعين ايش دخلك
    شوق : ما أحبه ما أبغى أتزوجه
    خوله : احد قالك حبيه ( ناظرت للكل ) يا يكون فاهمه أن زواج صدق
    مي : طيب اسمعي يا شوق أنتي ما هو قلتي خاطرك تروحين معي جده
    شوق : أي
    مي : إذا سويتي اللي أقول عليه والله لأكلم بندر أخذك أنا وعبدالله لجده أسبوع بس لما تخلص المدرسة
    شوق : اسمع كلامك
    مي : تمشين مع محمد
    شوق : يخسسسسسسسسسسسسسي
    مي : شووق عيب عليك
    شوق ( بوزت وتحس تبغى تبكي) : محمد ما يحبني كله يهاوشني
    أم بندر ( تدخل) : علامكم
    شوق ( تجري لجدتها وتضمها) : شوفيهم يبغون امشي مع محمد ولد صالح
    أم بندر( تضمها وهي تناظر لهم) : ايش تمشي أنت علامكم
    خوله : ما فيها شيء بس يا بنت الحلال سالم وليالي ما راح ينزفون هنا والناس تحت عندها خبر بالزفه و حطونا في موقف محرج قلنا ندخل بنت وولد من عيالنا على أساس أنهم معاريس يعني حركه إحنا مسوينها فهمتي
    أم بندر : وايش دخل شوق
    مي : يمه ما عندنا غير شوق ومحمد
    أم بندر : أنتي تعرفين شوق ما تحب محمد
    منى : عمتي قايلين إحنا أنا بنزوجهم بس نبغى نمشيهم جنب بعض
    شوق : جدتي محمد ما ابغاه ترى اضربه
    سمر : خلاص ما تبغين بشوف سارا اصلا محمد قالي لا تجيبين لي الطفله هذيك اللي كل تبكي من تشوفني أنا أخوفها
    شوق ( بعصبيه تأشر على نفسها) : كذاب أنا بكيته ناسيه لما بالمزرعة راح يجري يبكي زي الأطفال
    سمر : بس هو قال أنا كنت اضحك ما ابكي لما سمعك تبكين وأبوك ماسكك وقال انك تخافين منه عشان كذا ما تقدرين تمشين معه يا خوافه
    شوق : ما بكيت بس بابا ضمني بقوه كذا عورني
    سمر : اجل ايش رأيك تعلمينه انك شوق القويه وما تخافين منه
    شوق ( بلعت ريقها وناظرت لجدتها) : ما أخاف
    أم بندر : ما عليك منهم لا تدخلين مولازم ( ناظرت للبنات بتهديد) ياويلكم لو اجبرتوها ما هو أجبار ترى خلن البنت
    مي : حاضر ( شافت أمها تطلع وشوق معها ) خررررربت ألحين ايش نسوي
    منى : لو قلنا بنت وليد ممكن ياكلنا سارا ليه تسوون كذا وحصه لو قلنا لها تقول لو سمحتوا اتصلوا بوليد ما اقدر أسوي شيء من غير شوره ولا أبغى أتسبب بمشاكل تحسسيني مرسلين بنتك للجهاد
    الكل : ههههههههههههههههههههههههههههه
    عهد : هذا شيء ما حسبنا له حساب أقول يصير اتصل بفيصل وتزفونا ترى ما عنده مانع نكررها
    سمر : فيصل كل ليله عنده عرس اسكتي بس تضنين ما نعرف عن سوالفك
    عهد : يا شين طبعه ما يمسك لسانه يحلم اجل أكررها يحلم
    الكل : هههههههههههههههههههههههههه
    مي ( ألتفتت للباب لما سمعت صوتها) : لبيه
    شوق( كانت واقفه عند الباب ومطلعه رأسها بس) : عمه أنا ماني خوافه منه عشان كذا بمشي بس تقولين له لا يكلمني ترى أعضه
    الكل ( ناظروا لبعض ) : ههههههههههههههههههههه
    مي ( توقف وتقرب لها وهي تبوس خدها) : يخسي وبمسك له أذنه وأقول لو قلت لشوق نص كلمه أخليها تعضك
    شوق ( ابتسمت وهزت رأسها بنعم) : ........................
    خوله : أقول لبسوها الطرحه وقولوا ايش تسوي أنا بنزل أشوف الزفة
    سمر : ترى ما يدخلون مع بعض
    خوله : لا يدخلون مع بعض نضيع وقت أكثر والله وجهي طاح قدام الناس
    سمر : شوفي نجود وقولي لها لان يبغى يدخلون أخوانه وطلال وفواز
    خوله ( توقف ) : حلوه ذي لا يكون صدق نفسه معرس كلها شكليه يالله بس اخلصن ( طالعت لمنى ) انزلي للمصورة وقولي لها عنهم خليها تاخذ صور كأن صدق عرسان بس نبهيها ما تقربه كثير لبعض لا تقرب النار من الحطب أن صارت هوشه أنا مو مسئوله تفككهم هي أن قدرت
    الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

    طلعت خوله وسلمت على محمد وقالت له بيدخل مع شوق رفض وقالت له أنا عطيت خبر تبغى تصغرني والشباب لك مني بعد الزفة أدخلهم تصورون وافق مجبور عند طلب أمه اللي ما يرد لها طلب نجود جلست معه لين سمر تعطيهم خبر بتجهيز كل شيء ونجود وهي تسولف وتضحك وتضمه تحبه أكثر من اخوانه وترتاح له تحس رجال بجسم طفل

    ------------------------
     
  5. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    8,141
    الإعجابات المتلقاة:
    213
    نقاط الجائزة:
    370
    في الفندق ..

    ما اخذ الطريق وقت طويل ووصلوا للفندق
    كان حجز الفندق هديه من سمر وعبدالرحمن لهم 3 أيام في جناح خاص للمعاريس ..
    سالم ما كان حاب يكون ليلته في فندق بس تفاجئ من سمر وعبدالرحمن لما حلفوا وأن الامر منتهي وبعد 3 أيام بيسافر مع ليالي لشهر عسل هديه من جده سالم اللي حلف محد يتكفل بهذي المصاريف غيره
    رغم غيره البعض من وضع سالم ومكانته عند الجد ولكن الجد يكرر دائم
    الــســمـــي غـــيــر
    وليد وأبراهيم وصلوهم للجناح واستأذنوا أن لازم يتجهون لمركز الشرطه عشان يكونون مع ناصر ويتابعون كل شيء
    أبراهيم وصى سالم ان بيكون عنده الساعه 11 تقريبا عشان يطلع للمحقق مثل ما وعده ..
    سكر الباب واهو يشوفها واقفه بنص الجناح ولا ألتفتت له ..

    أعشششقه عِشق ماظنّي عَشَق مثله أَبَد إنسان
    ولين الحين أردّدها "عسى يُومي قَبِل يُومه

    سالم : قلبي
    ليالي ( كانت ماسكه نفسها لا تبكي ومن سمعت كلمته ما تحملت وبكت) : ...............
    سالم ( قرب لها وضمها واهو متضايق من دموعها) : حبيبتي علامك يا قلبي كل شيء انتهي ليه ترجعين تبكين
    ليالي ( تبكي بألم وهي تتذكر الاحداث) : ليه دنيئه ليه هالحقاره فيها ليه تكسرني حاقده لهذي الدرجه كنت بموت من الصدمه وكنت بنجن من فكرة أنك مت
    سالم : تخسي والله ما تقدر تسوي شيء الامر لله وحده شوفيني قدامك ( أبعدها وناظر لها تشاهق) قلبي مهما سوت ما اموت إلا اذا الله شاء وبكره راح تندم
    ليالي : كنت جالسه انتظرك والله وأناظر ساعتي متلهفه لك ولوجودك وافكر كيف بننزف وكيف حياتنا راح تستقر كنت افكر أخيرا حياتي استقرت وبقرب تهنيت واتفاجئ بصوت مسج وافتحه
    سالم : أي
    ليالي ( نزلت راسها وهي تاخذ نفس بالقوه ) : توالت على جوالي الصور سيارة ناصر اللي علمني عنها صور لجثتين صح ما وضحت ملامحها ولكن تصوير دقيق بشتك ساعتك حتى خاتمك انهرت وربي واختنقت رميت طرحتي ولبست عباتي وطرحتي ونزلت شفت سعد وسعود وسيارة بيتهم وقلت يقول لسواق يجهزها وطلعت للمستشفى
    سالم ( نزل العبايه عنها والطرحه وتأملها بفستانها بأعجاب مسك يدها وباسها وابتسم واهو يتجه للكنبه) : يعني تهورتي عشاني وتركتي الدنيا وراك
    ليالي ( تمسح دموعها وهي تبتسم ومستحيه منه) : تركت كل شيء والفكر معك
    سالم : يا حلوك
    ليالي : سالم
    سالم : عيونه وقلبه
    ليالي ( حوطت وجهه بين ايديها وناظرت لعيونه) : لا تتركني أبدا تعرف انك النفس اللي اتنفسه تعرف انك دقات قلبي اللي تنبض تعرف انك الروح وان الروح انسلبت مالي حياه
    سالم : والله ما أتركك لين الموت ياخذني
    ليالي : بسم الله عليك الموت شفته اليوم بعيوني من صدمتي غفيت وصحيت اصرخ وانا اتخيل بكره العزاء اتخيل انام منت جنبي اتخيل تمشي الايام منت معاي كنت اقول الذنب ذنبي لو ماني نصيبه كان هو عايش
    سالم : لا يا قلبي لا تقولين كذا منتي السبب ريوف السبب سكت كثير والخطأ مني بلغت ابوها عن افعالها وطلبت يبعدها وكان لازم اتخذ اجراءات قانونيه حازمه تمنع تتعرض لي تساهلت كثير والوقت خذاني ونسيت تهديدها ( ضمها له بحب) سببت الألم لك ولابوي وجدي وكان الامر لو وصل لامي كان ممكن تروح فيها
    ليالي ( ورأسها على صدر سالم ) : ما شفتهم كيف متشوقين لك وعمتي تسولف لنا عنك اليوم يوم نزلت بالبشت وتستعرض وهي تقول عسى عيني ما تنحرم منه
    سالم ( ابعدها وابتسم ) : اليوم كان حلو مع أن نهايته محزنه ولكن الفرح تجدد مره ثانيه الصبح نزلت بعد ما لبست المشلح وقبل لا اروح اضبط نفسي على اساس عريس
    ليالي ( تمسح دموعها) : وبعدين
    سالم : شفت عيال أبراهيم تحت حول أمي اللي من شافتني قامت تصفق وتغني وعيال أبراهيم يقلدونها

    و لا إله إلا الله , لا إله إلا الله
    ألف الصلاة و السلام عليك يا حبيب الله محمد
    و ألف الصلاة على النبي لا إله إلا الله و لا إله إلا الله
    و عليك سعيد , عليك سعيد. . و عليك مبارك , عليك مبارك و لا إله إلا الله
    و عليك سعيد و مباراك , لا إله إلا الله و الفرح فيكم تبارك لا إله إلا الله

    كلوووووووولوش

    سالم ( قرب وباس يدها) : يمه لولشي لي
    الأم : كلوووووولووووووش
    سالم : يالله غني برقص سلومي فهود بندورتي يالله رقصنا ( وقفوا حوله يحركون أيدهم مثله ومنال توقف وتطيح ) منو يالله حبيبة عمها ( شالها واهو يتحرك ) عاااااااااشوا

    الأم ( تصفق وهي تلولش) : كلووووووولوووووووش

    عليك بالعافية ياللي شراها
    عليك بالعافية تهنا معاهـا
    عليك بالعافية حلوه وجميلة
    عليك بالعافية جوده وكميله
    عليك بالعافية زينه ونشميه
    عليك بالعافية والسعد جاها
    عليك بالعافية مهري لبنيه
    عليك بالعافية حلوه وحبيبه
    عليك بالعافية مبارك قدمها
    عليك بالعافية ياللي شراها

    سالم ( شافت جده ونزل منال وقرب له باس خشمه) : يالله جدي أرقص اليوم عرسي
    الجد ( ابتسم واهو يتسند على عكازه) : الله يهنيك يالسمي

    سالم يتحرك ببشته وعيال اخوه حوله والجد يرفع عصاه يرقص بخفه ويضحك سالم الصغير يسحب مشلح سالم الكبير زعلان يبغى مثله

    سالم ( شال سالم الصغير لفوق ) : عسااااااااني أشوفك معرس وازفك
    الجد ( يجلس ) : يا حلو اليوم اللي شفتك معرس فيه
    سالم ( يناظر لجده) : السمي تدخل معاي الصاله مو ترفض
    الجد : أنا حلفت محد يزفك لعروسك إلا أنا
    الأم ( توقف) : بروح أجيب لكم شاي وقهوه
    سالم : لا لا اجلسي ما ابغى ( نزل سالم وجلس جنب جده) تصدق يا جدي ما ضنيت يجي هذا اليوم من كثر فرحتي قلت بتصير مصيبه ما يتم عرسي
    الجد : بسم الله عليك
    الأم : سالم علامك ألحين نضحك ونسولف وتقلبها حزن
    سالم : بلاكم ما تدرون يقولون مرات كثر الفرح ينعكس
    الام ( توقف بعصبيه) : أجيب القهوه أحسن من سوالفك فرحانه بعرسك وانت تقلبها لي حزن
    الجد ( مسك يده وناظر لعيونه) : علامك في قلبك شيء
    سالم ( ابتسم يداري الخوف ) : كلام بس ( باس يد جده) جدي
    الجد : انت من تقول جدي اعرف فيك شيء قول لي
    سالم : خايف تكفه يا جدي ضمني خلني أهدى دقات قلبي
    الجد ( ما تردد وضمه له واهو يسمي عليه ) : .........................
    الام ( طلعت شايله الصينيه واستغربت حال سالم انتبهت للجد يأشر لها تتركهم) : .....................
    الجد ( أشر لأم ابراهيم تتركهم وهمس لسالم ) : من مضايقك
    سالم ( مغمض عيونه ) : مدري أحس بضيق أحس بخوف كل ما قرب الليل جدي خايف ما أكمل يومي خايف يضيع حلمي خايف افقدكم وتفقدوني
    الجد : هذا بس لأنك تفكر انت معرس وعليك ضغط وأي شخص أول حياته يخاف لان شيء جديد
    سالم ( في نفسه) : ما تدري يا جدي لو أقول لك بتعبك الحقيقه أن ممكن ما اعيش لين أشوف حبيبتي بفستان عرسها يارب أحميني يارب رد كيدها عليها

    مرت الدقايق وسالم ما تحرك يحب الكل بس مثل جده لا يحس براحه بقربه ويسمع جده يسمي ويقرا عليه وينصحه بما أن مقبل على الحياه فتح عيونه وأهو يناظر للي يسحب البشت منه

    سالم ( ابتعد وعقد حواجبه) : خير
    سالم ( الصغير يسحب المشلح بعصبيه) : ان ان
    الجد ( ابتسم) : غار منك
    سالم ( شد شعر سالم الصغير) : انقلع هذا لي
    سالم ( سحب المشلح بقوه ) : بااااااااااابي ساسا ان ان
    سالم ( وقف ونزل المشلح واهو يضحك) : يا شيخ فداك ( حطه على كتوف سالم الصغير اللي ضحك ) يالله نرقص

    طاح سالم الصغير لان المشلح طويل وبدأ يبكي ورفعه سالم الكبير واخوانه كل واحد يسحب المشلح يبغاه وهم يضحكون الجد وسالم وشاركتهم الام اللي بعدها جلست تغني واحفادها رقصون

    ليالي ( تبتسم ) : فديتهم
    سالم : مع أني حسيت أن نهاية اليوم غير طبيعيه بس بدايه حلوه
    ليالي : الحمد لله ما قلت لجدي شيء ولا كان تعب
    سالم : جدي مو عاجبني
    ليالي : وش فيه
    سالم : مدري ( حط يده على قلبه) وجه ما يبشر بخير قبل لا اطلع من المستشفى كان جالس اسأله انت بخير يقول أي بس مو مرتاح
    ليالي : أتصل على أخوانك وأسأل عنه
    سالم : شكلي بسوي كذا بس ( لمس جيوب الثوب) يوووه جوالي مع المحقق
    ليالي : اتصل من تلفون الجناح
    سالم : اوك
    ليالي ( توقف) : اجل بغير فستاني
    سالم : ترى سمر الصبح وصلها عبدالرحمن لهنا ورتبت شنطتك قالت لي انك مشغوله ما تقدرين تمرين هنا
    ليالي : ما ألحق جزاها مع اني قلت عادي بالليل اخذها قالت لا انا موجوده وبالليل يالله تشيلين فستانك
    ليالي : براحتك بس ( غمز لها وابتسم) لا تتأخرين
    ليالي ( ابتسمت ) : حاضر

    دخلت ليالي تغير ملابسها وهي تتفدى سمر وطيبتها بقلبها حتى شنطتها رتبتها عشان ما تتعب ليالي وهي عارفه بمدى توترها وسالم اتصل على فيصل أخوه وسأل عن جده قال ان وصلوا البيت وجده بغرفته يرتاح حلف سالم أن ما يسكر لين يكلمه وفعلا كلم جده شوي صوته تعبان بس الجد طمنه وقال انتبه لزوجتك بس وبارك له وسكر



    -------------------------

    في الصاله ..

    لبسوا شوق طرحت ليالي طبعا بعد ما سمر قصتها رغم اعتراض الكل أن راح تخربها ونزلوا الكل وقفوا عند البوابة بعد ما سكروا الباب وضلت شوق ومحمد جنبها ونجود جنب محمد وخوله جنب شوق والبنات والكل داخل

    شوق ( ناظرت لمحمد وكشرت) : مولايق
    محمد ( رفع حاجبه وناظرها من فوق لتحت) : ما يصلح لك أنتي لازم يعطونك عروسه ما هو مسكه
    شوق : جب
    محمد : بصفقك كف
    نجود : عيب أنت وهي الباب راح ينفتح وندخل مثل ما سمر قالت لك
    شوق ( مدت له لسانها وناظرت قدام) : ......................
    محمد ( صر على ضروسه) : بقص لسانك بيوم من الأيام هين يا شوك ما هو شوق
    شوق ( تخصرت وناظرت له) : شوك لما يجرحك
    خوله : أنتي واهو والله بدخل أنادي لكم سمر عاد سمر من تعصب ما تعرف احد تبغون سمر
    شوق ومحمد ( صدوا عن بعض) : لاااااااااا
    نجود ( ابتسمت وغمزت لخوله وبهمس) : حلوين
    خوله : إلا يجننون ( تشوف الباب ينفتح وصوت الزفة تعلي ) ادخلوا ولا تسبقون بعض ترى ما هو مسابقه هي وترى كل واحد يمثل نفسه يعني اللي يتصرف غلط بيقول الناس عنه ما هو مؤدب وأهله ما عرفوا يربونه واللي يتصرف بذوق بيقولون أن أهله ربوه عدل يعني كل واحد يمثل أهله محمد تراك ولد صالح ومعروف أبوك بالطيب والكلام الطيب ومنت صغير عمرك بيكون 10 سنوات وشوق تراك بنت بندر اللي ينشهد له بالطيب والرزانه ومنتي طفله عمرك 9 سنوات
    نجود : كلام خوله صح لا تفشلونا وشوفوا المصورة ايش تقول
    محمد : ما قلتي فيه تصوير تبغين أصور مع طفله
    شوق ( بعصبيه ترفع المسكه) : طفله بعينك يالورع
    خوله ( مسكت يدها) : شوق عيب ايش قلت
    شوق : ما أبغى ( دمعة عيونها) يقول طفله والله أنا اضربه
    محمد : والله لو رفعتي يدك لأقصها الرجال ما تنضرب
    نجود : بس محمد والرجال ما يغلط على البنات عيب تقول طفله وأنت عارف أنها تتضايق
    سمر ( تقرب لهم واهم واقفين وتصر على ضروسها بعصبيه) : ادخلوا لا اسحب كل واحد من كشته وين جالسين إحنا بعرس ولا متحف بس الناس تناظركم وانتم جامدين قداااااااامي

    نجود وخوله يشوفن محمد وشوق يتقدمون وسمر تمشي خلفهم بعد ما عطت اشاره لخوله ونجود يتجهون للكوشه ويتركونهم لها

    خوله : بسم الله علامها
    نجود : الظاهر هرمونات الحمل أثرت عليها أقول امشي لا توطى ببطنا هي وكرشتها
    خوله : صدق بتطلعين من هنا لبيتك ولا بيت رجلك إذا تجتمعون في بيت فهد بقول لضاري يخليني أنام عندكم من زمان ما سهرنا
    نجود ( تمشي معها وتهمس) : يا حبيبتي أنا مو فاضيه
    خوله : عشان عيالك
    نجود ( تمسك يد خوله وتصعد سلم الكوشه وتبتسم) : عازمه أبو محمد على ليله خاصة لوحدنا
    خوله : احلفي
    نجود : والله ومسويه له مفاجئه حاجزه جناح ملكي
    خوله : فندق كمان
    نجود : أي
    خوله : وعيالك
    نجود : إبراهيم الصغير بتاخذه منى وعيالي عند عهد وفيصل مع فواز بيفرحون معه
    خوله : تقولين ما يعرف كيف بتوصلينه
    نجود : حاسبه حساب كل شيء حطيت شنطه في سيارته اليوم وبقول له أنا بنطلع لفندق المعاريس لان أغراض العروس معي ولازم أوصلها
    خوله : نفس فندق سالم
    نجود : لا فندق ثاني بس هو ما يعرف فندق سالم وين هي حركه وأنا معاي مفتاح السويت ولما نوصل بفاجئه
    خوله : وهـ ما اصدق أنتي رومانسيه كذا
    نجود : رومانسيه بقوه ترى ما عرفتي لي لان لما تزوجت سافرت جده بس من جبت التوأم صار كل وقتي لهم ويوم جبت إبراهيم حسيت أني مقصره بحقه وترى الفكرة جايزه لي بعملها وعيالي قبل ما اعرف وين أحطهم لو فكرت كذا أتهور معاه بنحجز فندق ولا نسافر ألحين بيت أبوي عساه بيتن عامر وأمي يخليها لي ما يقصرون معاي
    خوله : ليه ما قلتي لي
    نجود : أعرفك تقلدين لا خليني كذا ماخذه الجو كله
    خوله : طلعتي نذله هههههههههههههه
    نجود : نذله بكل شيء يخص صلوحي هههههههههههههههههههه
    خوله : الله يهنيكم ويستاهل أبو محمد والنعم فيه
    نجود : ما عليك زود

    مي كانت تتابع من جنب راعيه الدي جي عشان تشغل الأغنيه رن جوالها وابتسمت

    عرقٍ بِ قلبيْ
    ، لآذكرتَكَ . . تحرّك !
    يآ قوّتَكَ ! . . حتى ـآ بِ ’ عْروقيْ / تحكّمتَ ~

    مي ( ناظرت لراعيه الدي جي) : جهزي الاغنيه دقايق وانا برجع
    راعيه الدي جي : حاضر
    مي ( ابتعدت ورفعت الجوال لاذنها) : هلا
    عبدالله : هلا بقلبي اللي غايب
    مي : فديت القلب ههههههههههه
    عبدالله : كذا اوصل ولا اشوفك يهون عليك بعد الغياب
    مي : لا والله بس طلعت لصالون لاني مرتبطه بموعد شلونك
    عبدالله : ماني بخير وانتي بعيده
    مي : ههههههههههههه وحشتك
    عبدالله : مره مره مرتين وثلاث لو قريبه كان شفتي شوقي لوين وصل
    مي : فديت الشوق وصاحبه ههههههههههههههه
    عبدالله : اقول لا اجيك ألحين وأخذك
    مي : لا لا وش تجي انت قلت بكره المغرب بنسافر وقبل لا تجي متفقين الليله مع خواتي بسهر
    عبدالله : غيرت رأي الليله معاي
    مي : وووش
    عبدالله : اللي سمعتي بعد العرس بجيك أخذك
    مي : لا عبودي اختي وخالتي كلهم عندهم خبر بنسهر اليوم ببيت اهلي
    عبدالله : هذا كان اول بس ألحين تغيرت الخطط أنا متحمل الايام اللي فاتت والشوق خلاص قضى علي
    مي : بكره نفس اليوم بليزززززز عبودي بس اليوم بكره انا مسافره وما اعرف متى ارجع لهم
    عبدالله : بليزززززز يا قلب عبودي حبيبك مشتاق لك ( ما سمع ردها عرف أخذت على خاطرها) طيب عندي رأي
    مي : وش
    عبدالله ( حس من صوتها بنبرت زعل) : الليله معاي ولك مني اخليك يومين زياده بالرياض
    مي : تغير رأيك
    عبدالله ( ابتسم ) : لا
    مي : احلف
    عبدالله : صدق طفله هههههههههههههه
    مي : والله ما اروح معاك لين تحلف
    عبدالله : والله والله يومين نبقى هنا بس الليله تعالي معاي بحجز سويت لنا مشتاق لك
    مي ( تبتسم ) : وانا مشتاقه لك
    عبدالله : حلووووووووووووووو
    مي : هههههههههههههههههههههه
    عبدالله : بس 10 دقايق عندك
    مي ( بصدمه ) : أييييييييش لا لا وش 10 دقايق يبغى لي ساعه
    عبدالله : تحلميييييييييييين وش يصبرني ساعه
    مي ( عضت شفتها بدلع ) : مالي شغل ساعه لين يخلص العرس
    عبدالله : شوفي لك بس نص ساعه عشان عيونك الحلوه وبعدها رنه واطلعي
    مي : عبووووووودي بليز
    عبدالله : لا عبودي ولا غيره نص ساعه أقصد 29 دقيقه
    مي : طيب هههههههههههه بس شوف لازم نروح بيت اهلي اجهز لي شنطه
    عبدالله : لازم وش تبغين تاخذين
    مي ( صرت على ضروسها تخفي حياها عنه ): يوووووه منك لا تحرجني يالله باي
    عبدالله : اهااااااااااا الوعد بعد 28 دقيقه باي هههههههههههههه

    وشلون ماأغليك...
    وانت الذي علمتني حُبِكْ..
    ياهاجسي..
    عشقي عيونك...
    اسأل وتقرا الجواب..
    في محجر عيوني...
    تصوير لاجمل عذاب...
    حُبِكْ يامفتوني..

    مي وقفت جنب نجود وخوله ينتظرون سمر تفتح الباب عشان راعيه الدي جي تشغل الاغنيه ابتسموا وهم يشوفونهم يمشون ...

    مي : يا قلبي يا شوق ميته قهر شوفي كيف تخزه على طرف
    نجود ( ابتسمت ) : شوفي محمد راح يقطع بشته من العصبيه وشوق الورد بيذبل وهي شاده عليه
    خوله : تعرفين لو قلنا 1 2 3 أن راح يمسكون بعض يضنون أن مصارعه
    نجود وخوله ومي : هههههههههههههههههههههههههههههه
    سمر ( تمشي ورآهم وهي مسويه نفسها معصبه) : اسمعوا ايش تقول
    محمد : ما أبغى أصور
    سمر : الناس تناظرنا ابتسم
    شوق : أبغى عمتي خوله ولا مي هم قالوا بيكونون معاي
    سمر : شوشو عمتك عند الكوشه تنتظرك بعدين شوفي جدتك فرحانه وتبتسم كذا بتزعلينها وبعدين الناس تناظرك تقول بسم الله عليها اصغر عروس حلوه مزيونه
    محمد : مفارقها الزين
    سمر : محمد لا أرفسك هنا سد حلقك
    المصورة ( رفعت الكاميرا عشان تصور) : ممكن تمسك يدها
    شوق : لا
    محمد : لا
    سمر ( صرت على ضروسها) : اااااااي
    المصورة ( تبتسم وهم يمسكون يد بعض) : لايئين لبعض يا خواتي امرين
    سمر : أمر الله بالستر خلصي
    المصورة : أخر صوره شوء حبيبتي نزلي الورد شوي لتحت مشان تبان ايديكم
    محمد ( ابتسم بخبث همس) : شفتي قالت شوء يعني شوك
    شوق : جب والله اعلم أبوي
    سمر : أقول امشوا للكوشه بلا صور بلا هم وجه صور انتوا الله يرحمني برحمته لا أولد اليوم أول سالم وليالي والحين انتو

    الكل يلولش والكل يسمي عليهم شكلهم حلو صغار وشكلهم مرتب وقفوا عند الكوشه وسمر تهمس لهم ايش يعلمون وإذا محمد استنجد بأمه تأشر أن سمر تذبحها وإذا شوق ناظرت لمي وشوي تبكي مي تأشر لها أن سمر بتعصب كانوا هادين رغم عن أنوفهم لان سمر وقفت خلف الكرسي على روسهم

    أم فهد ( تبتسم) : والله وشفتك عريس يا محمد ألف مبروك
    محمد : يبارك فيك بس ما هو ألحين خليني اكبر واخطب بس هذي لا
    شوق : بسم الله علي يعني بوافق عليك
    أم بندر : شوق عيب
    شوق : شوفيه يا جدتي مسوي حاله اللي ما اهتم أنا بنت بندر والنعم فيه ألف من يتمناني أوقف واختار من بينهم والكل تحت أمري يقول لبيه
    الكل ( ناظر لها بصدمه من كلامها) : ......................
    مي : من وين سامعه هذا
    شوق : بابا يقولها لي أنتي بنت بندر والنعم فيك ألف من يتمناك توقفين وتختارين من بينهم والكل تحت أمرك يقول لبيه
    محمد : أبوك معطيك مقلب بنفسك قوي أنتي ما راح تلقين احد ياخذك اصلا شوك كيف يتزوجونك صراحة أبوك ما يفهم
    شوق ( عصبت) : اكلللللل تبن أبوي يفهم أحسن منك
    محمد ( وقف بعصبيه) : ما ياكل التبن غيرك
    سمر( حطت يدها على كتفه وجلسته) : بسسسسسسسسسسس ( ناظرت للكل) أقول نطلعهم قبل تطلع جنوني وجنونهم وتبدأ هوشه
    أم فهد : دامك زفيتيهم يقطعون الكيكه وأنا بفتح البوفيه عشان من يحب يتعشى أو من يحب ينتظر لين يطلعون محمد وشوق
    سمر : لازم كيكه
    أم فهد : والله لازم
    سمر : اجل افتحي البوفيه عشان الناس تلتهي بشيء انا أحس اخرها مصيبه الله يسامحك يا ليالي وسالم على هالموقف
    خوله : نجيب سكين ولا السيف
    محمد : سيف وش
    خوله : سيف عشان الكيكه تقطعها كيكه معاريس 5 طوابق
    محمد : لا السيف
    نجود ( تبتسم ) : ليه تبغى السيف ما هو ثقيل عليك
    محمد ( يناظر شوق بخبث ابتسم) : لا عشان اقطع الكيكه ومنها اقطع لسان شوق
    شوق ( شهقت وحطت يدها على فمها) : ..............................
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههه
    سمر : حسبي الله على عدوك مجنون هههههههههههههههههههه جيبوا الكيكه خلونا نخلص اليوم بولد بولد والسبب هم
     
  6. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    8,141
    الإعجابات المتلقاة:
    213
    نقاط الجائزة:
    370
    دقايق والكيكه كانت محطوطه على طاوله متحركة وجنبها سيف مذهب هالكيكه حجزها سالم بنفسه لان ليالي ياما كانت تتمنى تقص معه كيكه كذا بسيف ويرقص معها بالسيف بعدها بس تجري الرياح بما لا تشتهي السفن ما قصتها ليالي لا قصتها شوق

    محمد ( يوقف قدام الكيكه) : الله أطول منك ما توصلين يالقزمه تبغين احد يشيلك ههههههههههههههههه
    شوق : اسكت يالناقه
    محمد : ناقه تبرك عليك يالشوك
    شوق : شوك بعينك
    سمر ( توقف وتعطيه السيف) : بلا حركات بزران اقطع الكيكه ترى الكيكه قدامك ما هي شوق
    محمد : مرات أنحول ما اضمن نفسي هههههههههههههههه
    سمر ( تكتم ضحكتها وتمثل العصبيه) : بصفقك وتضبط عيونك
    محمد : لا لا تضبط يدك والقبر يا خالتي من حملتي صرتي عصبيه
    سمر : أي البركة فيك وفي كلامك يالله امسك السيف وشوق بتحط يدها فوق يدك
    شوق : ووووع ألمسه
    محمد : ميت على لمستك تخسي تلمس يدي يدها وصخه
    شوق ( تناظر ليدها وببراءة) : والله غسلتها
    محمد : صدقت الطفلة ههههههههههههههههههههههه
    خوله : محمد بس ترى رفعت ضغطها
    مي : ما تسوى علينا عروس هذا لو صدق ايش تسوي فيها تطلع لها الشيب
    محمد : هي صدقت مالي دخل يالله يالله بنقص الكيكه ونطلع
    سمر : يكون أحسن

    حطوا أيديهم على السيف محمد أخر السيف وشوق أوله عشان ما يمسكون أيدين بعض وتبدأ الهوشه حطت لهم نجود في صحن

    نجود : كل واحد يقطع قطعه ويحطها في فم الثاني
    شوق : ووووع
    مي : شوق بالشوكه حبيبتي
    محمد : هي بزر ما تعرف راح تطيح الكيكه على ثوبي والبشت
    شوق : بزر أنا اعرف أحسن منك أنت اللي راح تغلط وتطيح على فستاني
    محمد : من زينك وزين فستانك خلصي على عطيني وياويلك لو وسختي ثوبي
    شوق ( عصبت وهي تعض على شفتها أخذت صحن الكيكه من نجود ) : طيب
    محمد : خلصي صدق طفله
    شوق ( عصبت وهي تتنفس بسرعة) : طفله ها
    ميثه : شوق إذا ما تبغين خلاص لا تعملينها
    سمر : محمد وربي حسابك بعدين هين كنت أظن انك رجال صرت طفل تسوي كذا فيها وهي ساكته
    محمد : محد قال توافق أنا قلت ما أبغى شوك بس ايش أسوي ما لقيتوا غيرها ووووع
    شوق : شوك طيب ( رمت الشوكة على الأرض وأخذت قطعت الكيكه كلها ودفتها لوجه محمد بقوه وهي تمسحها بوجه بعصبيه ) شوووووووف الطفلة
    الكل ( شهق بصدمه ) : شووووووق
    شوق ( لطخت وجه محمد بالكيكه وبعصبيه) : تستاااااااااااااااااهل
    محمد ( يناظر لها ويناظر لهم ولملابس اللي تلطخت بالكيك وبعصبيه مسح وجهه كله كريمه وبقايا كيك ) : رااااااااح اذبببببببحك ياااااااااااا حيووووووووووووووووااااااااااانه


    شوق هربت لجدتها أم بندر وهي واثقة أن محمد ما راح يسوي لها شيء بحضور جدتها ومحمد مسكته أمه وخوله وسمر وجدته أم فهد يهدونه واهو يحلف ما يخليها قدرت أمه تطلعه من الصالة بمساعدة مي واهو يحاول يبعدهم عنه ويذبح شوق اللي تمد له لسانها وهي تلحس أصابعها وتحره وتضحك
    سمر اللي جلست بصدمه على الكرسي من فعل شوق وناظرت حولها حمدت ربها أن أكثر الناس اتجهوا للبوفيه وفجاه تذكرت وجه محمد كله كيك وكريمه وجلست تضحك والكل شاركها بالضحك



    بـــــــــعـــــــد 6 ســــــنــــــــوات ......

    أمس كان أول يوم لعيد الفطر قضوه في الرياض بين مهنئين ومباركين وعلى حسب اتفاقهم أن اليوم الثاني بيكون بالمزرعة تجتمع العائلة فيه وتعيد 3 أيام بالمزرعة وكحالهم كل سنه من يشوفون بعض شوق ومحمد يتهاوشون ويعصبون على بعض لدرجه يتماسكون بس محمد من صار عمره 13 سنه كف يده عنها لان أبوه نبهه أن كبر وصار رجال عيب يقرب لها أو يلمسها لو حتى عصب بس محمد مرات ينسى أن كبر وهي كبرت بعد ويمسك يدها ولا يمسك حنكها ويضغط عليه من عصبيته وبسبب طولت لسانها ومرات يمسك شعرها من قهره لأسلوبها السيء وقلت احترامها له عكس باقي الشباب اللي ما تتطاول عليهم وتتجنب الكلام معهم بس من تشوفه تقوم شياطينها وهو تصحى جنونه وتبدأ الهوشه بينهم

    محمد ( بعصبيه ) : انقللللللللللللعي دااااااااااااخل
    شوق ( بعصبيه) : أنت ايش دخلك كيفي
    محمد ( اشر بعصبيه) : الرجال بكل مكان ادخلي يا شوق لا أذبحك
    شوق : روح زين مسوي انك رجال
    محمد ( عصبت وقرب لها) : رجال غصبن عليك وبعدين ليه مو لابسه جلال وش هالطرحه اللي ما تستر شعرك
    رغد ( تهمس لشوق وهي متغطيه) : عيب عليك ادخلي قلت لك ما تسمعين
    شوق : مالك دخل بسوي رجال علي أنا كيفي قلت لأبوي ووافق
    محمد : عدلي طرحتك ياااااااااااا زفت
    شوق ( تبلع ريقها وابتعدت للخلف) : ما راح أعدلها بابا راضي ايش دخلك
    محمد : للحين طفله يشوفك أبوك وأنتي بقره صار عمرها 15 سنه يعني اللي كبرت ما هو يحطون الطرحة يتغطون
    شوق : أنت لا اخوي ولا أبوي ولا تقرب لي عشان تقول أتغطى ولا لا
    محمد : يا صبر ايووووووووب
    فواز ( يناظر لمحمد ويأشر له) : اتركها يا ولد البنت لسانها طويل
    محمد ( يأشر له) : أقص لسانها والله عيب تطلع كذا الشباب كلهم يناظرون لها
    رغد ( تهمس لشوق) : هذا فواز
    شوق : أي سبحان الله كيف هم أصحاب محمد عصبي ونفسيه وشايف نفسه وفواز طيب ومحترم ومتواضع أبوي كله يمدحه
    رغد : ماشاء الله كبير
    شوق : أي تراه اكبر منك بسنه عمره ألحين داخل 18 أخر سنه له
    رغد : وأنا باقي سنه بس اطلع ايش عنده هو طول بعرض ما شاء الله وأنا ضعيفة مره وقصيره شوي
    شوق ( تبتسم بخبث وبهمس) : شكلك دققتي فيه ناظرتيه من تحت لفوق
    رغد ( استحت وضربتها بعصبيه على كتفها) : جب هالسوالف عيب بس لمحته
    شوق : ههههههههههههههههههههههه
    محمد ( ألتفت لها لما شافها تضحك بعصبيه ) : قصصصصص يقص لساااااااانك ( قرب منها ومسك يدها وسحبها خلفه ) اقسم بالله يا بنت بندر لأربيك الغلط ما هو فيك أنتي غاسل يدي منك الغلط في أبوك اللي مدللك
    شوق ( تحاول تفك يدها وعيونها تدمع) : يالناااااااااااقه وربي لو ما تركت يدي لأقول لأبوي
    طلال ( بصوت عالي ) : ربيهاااااااااااااااااااااا
    احمد ( يصفق) : عاااااااااااااش أبو صااااااااااااااااااالح
    شوق ( ألتفت له بعصبيه) : اكلللللللل تبن لا أربيك أنت واهووووووووو
    محمد ( شد على يدها واهو يوقفها بعصبيه) : وش قلتي
    شوق ( خافت ودمعة عيونها ) : والله اعلم أبوي عليك
    رغد ( تقرب لهم وهي خايفه ومستحيه) : تكفه يا أبو صالح اتركها تراها بعدها صغيره وعمي بندر ما راح يرضى عيب بحقه كذا تمسك بنته
    محمد ( ابتعد عنها وصر على ضروسه) : انقلعي داخل لو شفتك بدون غطاء يا شوك يا ويلك
    شوق : مالك دخـ.......
    محمد ( حط أصبعه قدام فمه وخزها) : كلمه ثانيه أدفنك في مكانك وترى أبوك ما يقول لي شيء بيقول زين تعمل فيها اقصري من صوتك ولسانك هذا يعلي علي أقصه تراني محمد بن صالح
    شوق : طيب ( ابتعدت ولما حست أن مسافة أمان بصوت عالي ) بالطقااااااااااااااااااااق فيك و غطاء ما راح ألبس (بدلع ومدت لسانها ) وأعلى ما في خيلك اركبه ( قلت صوته وهي تقله ) تراني محمد بن صالح يااااااااااااعمي لا قمت ولا قعدت أنا شيختك شوق بنت بندر بن عبدالله الـ.......
    محمد ( عصب حط يده على شماغه ومسك ثوبه يجري لها ) : يالحيووووووانه
    شوق ( شافته هربت لداخل البيت وهي ميته ضحك ) : هههههههههههههههههههههههههههه
    الكل ( يضحك ) : هههههههههههههههههههههههههههههههه
    محمد ( خزهم بعصبيه) : أشوف واحد فاتح فهمه والله ادفنه بمكانه ( ناظر للبيت وفي نفسه) هين يالزفته أم لسانين
    الكل ( سكت واهم يصدون عنه كاتمين الضحكه والسبب الخوف من عصبيته) : ......................
    فواز ( قرب له واشر له واهو يبتسم) : عصبتك
    محمد ( يأشر له بعصبيه) : كثير من أشوفها شياطين الدنيا تمر قدامي خاطري اذبحها
    فواز ( ابتسم أكثر واشر له) : من بين البنات ما أشوفك تكره مثلها وتتهاوش معها ليه هي بالذات
    محمد ( عقد حواجبه واشر له) : ليه تسأل هو مجرد ثار بينا للحين ما خلصناه والحيوانه كل مره تكون النهاية لصالحها
    فواز ( اشر له) : تغلب عليها واكسرها
    محمد ( بحماس اشر) : كيف تكفه قولي
    فواز( اشر له ) : قول لأبوها وخله يعاتبها على كذا لو تقول لأبوها انك كنت بتضربها راح يعذرك أنت ناسي بندر ما يحب احد يقرب لبنته ويزعل منك دايم بسبب أسلوبك معها
    محمد ( اشر له) : صح كيف نسيت بكلم بندر وأخليه يلبسها غطاء غصب عنها ومن اليوم راح تلبس ما هو بس طرحه على شعرها لا راح تلبس نقاب وكذا أفوز أنا
    فواز ( اشر له) : أي
    محمد ( اشر له): امش للمجلس بسوي نفسي الطيب المهتم ببنت عمه واللي ما يحب احد يطالع محارمه وأنا لو علي اذبحها لو يشنقوني
    فواز ( اشر له) : خطير

    شوق دخلت الصالة اللي جالسين فيها الحريم ومعها رغد اللي تقرصها في زندها معصبه عليها وعلى طولت لسانها

    شوق : اااخ رغوده بس
    رغد ( بعصبيه) : أنتي لمتى كذا
    شوق : وناسه هههههههههههههههه
    رغد : كان بيضربك
    شوق : يخسي أقول تعالي عند سويره جالسه لوحدها ( اتجهت لساره وجلست جنبها) فاتك
    ساره : وش
    رغد : المجنونة تهاوشت مع محمد
    ساره ( شهقت وناظرت لشوق) : متى تبطلين حركاتك ذي
    شوق : ليتك طلعتي معنا وشفتي وجهه ههههههههههههه
    ساره : أنا شفته لما وصلنا كان ينزل الأغراض مع أبوه ما شاء الله متغير عن أخر مره
    شوق : مالت عليه تقولين كتلة عضلات تمشي طالع اكبر من كل الشباب
    ساره : سمعت مره سعد يقول لأبوي بشترك بنادي رياضي مع محمد فواز قال أبوي لو طلعت ناجح أشركك
    شوق : صراحة أخر مره شفته من سنه لما طلعنا للمزرعة واليوم تفاجئت صاير اكبر من فواز
    رغد : ولا خفتي
    شوق : أبدا مع أني والله ارجف بس وناسه لما يعصب يصير وجهه احمر وتقولين ثور هايج
    البنات : هههههههههههههههههههههههههههههه
    رغد ( أشرت للخدامة) : جيبي 3 عصير وقطع كيك ( ناظرت لشوق) ما يهنا لها لين تعصبه حتى لو بين الشباب قليلة الحياء
    ساره : وتبغين اطلع معك والله قلت أن ورآك شيء لما قلتي بنطلع
    شوق : لا لا لا والله طلعت لان جدتي قالت عمتي مي بالطريق
    رغد : تطلعين بدون جلال لا والطرحة أي كلام على شعرك
    شوق : مشتاقه ههههههههههههه
    ساره : عمتي عايشه تأشر لك
    شوق : اوك بشوفها لا احد يشرب عصيري ( تركتهم وراحت لجدتها وجلست على ركبتها قدامها ) أمريني
    أم بندر ( بهمس وهي تقرصها من فخذها) : وش مطلعك بدون جلال
    شوق : ااااااح شنو
    أم بندر ( صرت على ضروسها) : كم مره قايله لك انك منتي بزر كبرتي وصرتي حرمه
    شوق : من قال
    أم بندر : أبوك اتصل علي ترى زعل عليك يقول كيف تطلعين كذا على الشباب
    شوق : من قال له
    أم بندر : محمد الله يجزاه الخير يخاف على محارمه وقال أن بنت عمه عيب يناظرون كذا فيها
    شوق ( عصبت ) : ياكل تبن ايش دخله
    أم بندر : تبن تاكلينه يا قليلة الحياء فوق مهو خايف عليك تسبين فيه
    شوق : اكرهه
    أم بندر : عيب عليك وربي متى تكبرين كل مره تحطين راسك براس محمد تراه رجال يعني لو يذبحك محد يقول شيء
    شوق : كل مره يزعل أبوي والسبب اهو ولا رايح له مسوي نفسه الشهم
    أم بندر : أنتي تسمعين ايش أقول لو طلعتي مع الباب بدون جلال يا ويلك
    شوق : طيب ( بوزت وهي تصد) في شيء ثاني ولا ارجع للبنات
    أم بندر : روحي وعمتك مي لو وصلت بتدخل لوحدها ترى تعرف الباب
    شوق : زين ( قامت ورجعت للبنات وهي تتحلطم ) الله ياخذك
    ساره : من
    شوق : محمد الزفت رايح لأبوي ومفتن علي ومسوي نفسه الشهم اللي يخاف على محارمه وقايل أني طالعه بدون جلال
    ساره ورغد : هههههههههههههههههههههههههههههههه
    شوق ( تأخذ العصير من الخدامة) : ما أبغى كيك وانتم لا تضحكون
    رغد : عمرك 15 وقريب بتدخلين 16 ولا ينفع فيك كل ما كبرتي زاد عنادك عليه
    شوق : لان يقهرني ما هو احمد وحمد ما يتعرضون لي وهم نفسه توأمه اهو ايش يبغى يعنني
    ساره : والله أني أخاف من محمد هذا أكثر من خوفي من احد أنتي كيف تواجهينه
    رغد : لو طلعتي معنا كان شفتي اللي صار
    ساره : اطلع مجنونه أنا عشان سعد وسعود يبلغون أبوي ثم يقصم ظهري ولا يعلقني عند باب البيت من كبرت كل شيء محسوب علي نظرتي ضحكتي حركتي ما عدت الطفلة أم 8 سنوات صرت مثل ما يقول أبوي امرأة 17
    شوق : أبوك يكبرك فديت أبوي معتبرني طفله للحين
    رغد : بعد اللي صار اليوم صدقيني أبوك عرف انك حرمه والفضل لمحمد هههههههههه
    شوق : جب لا تذكرين اسمه ( حطت العصير على طاوله وجرت للباب بحماس ) عــــــمـــــتــــــي
    مي ( تنزل نقابها وتضمها ) : قلب عمتك
    شوق ( تضمها بقوه) : وحشششششششتيني
    مي : وأنتي أكثر( ابتعدت ورفعت عبايتها وهي تنزل الطرحة على كتوفها) يا دوبه صايره قمر والله وكبرنا يا شوق
    شوق : طالعه لعمتي أكيد أصير قمر
    مي ( تقرص خدها) : لبى اللسان الحلو الحمد لله أني ما جذبتك بالقصر طولك ما شاء الله
    شوق : وين حسن واحمد
    مي : ألحين يجون أبوهم أخذهم للمجلس يسلمون على جدانهم والعمام خليني اسلم وبعدها اسولف لك
    شوق : اوك
    مي ( ابتعدت وهي تقرب لامها وتضمها وتسلم ) : شلونك يمه
    أم بندر : بخير أنتي شلونك وشلون رجلك
    مي : بخير وندعي لك ( سلمت على الكل ونزلت عبايتها وهي تضبط شكلها وتجلس جنب سمر) وحشتيني يا أم سلطان
    سمر : وأنتي أكثر يا أم حسن
    عذاري : والله مولايق أم وأم عليكم
    الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههه
    مي : أي والله كبرنا وصرنا أمهات وللحين تصرفاتنا طفوليه
    سمر : تجلسين هنا ولا مثل دايم يوم يومين ويخطفك عبدالله
    مي : لا بجلس أسبوع
    ميثه : صدق
    مي : أي بأذن الله هذا إذا ما نام عبدالله وصحى مغير رأيه
    سلمى : لا تطلعين له بالحلم ولا يغير رأيه
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه
    مي ( تتلفت حولها) : صدق وين وضحه
    ليالي ( تتقهوى) : ناسيه عرس ولد خالي مساعد بعد بكره أمس المغرب راحت لهم
    مي : يووه نسيت طيب ليه راحت بدري
    سمر : وين بدري ترى متاخره بعدين لا تنسين محد يقوم بالعرس غير هي العنود على راس شهرها
    مي : هي عندها محمد بس
    فرح : لا عندها محمد 6 سنوات وعندها عامر عمره سنتين وهي حامل عسى ربي يرزقها بالبنت حالفه تسميها وضحه
    مي : الله يقومها بالسلامة طيب صراحة تكسر خاطري وضحه الطريق طويل لهم ما يبغون ينتقلون قريب
    سمر ( تأكل قطعة حلى) : سمعت راح ينتقلون
    فرح : للحين مجرد رأي بس جدتي رافضه
    مي : جدتك تغيرت بعد وفاة جدك
    فرح : كثير قلبي يعورني لما أشوفها صار له سنتين متوفي الله يرحمه وللحين تذكره صارت اهدأ قبل كانت تموت في رفع ضغط وضحه وفهد حتى اذكر ثاني يوم من صباحة عرسهم قفلت على وضحه البيت بعد ما كذبت على فهد وصحته وقالت جدك يبغاك لان بيمشي للقريه ويسلم عليك فهد ناسي كلام خالي بيجلسون أسبوع بالرياض وطلع مسكين وجدتي دخلت الملحق ووضحه فيه قفلت عليها ولما رجع فهد رفضت تفتح له
    مي : وبعدين
    فرح : فهد قال وش يرضيك وتتركين لي زوجتي قالت مثل طقمها تجيب لي وحرام تورط الطقم غالي كثير شوي ويبكي ما صدق يتنعم بقرب وضحه وجدتي خربت عليه هذاك اليوم ضحكنا ضحك طول اليوم جالس يتحلطم قالوا له أن بتمل وتفتح الباب بس جدتي عنيده حلفت وبعد صلاة العشاء اضطر فهد يشتري طقم مثله بعد ما الكل عطاه وربي ميته ضحك كل ما أتذكر طلبه لهم قال أنا معرس لا وراي ولا قدامي تكفون كل واحد يعطيني يطر والكل عطاه شرى طقم غالي وبعدها جدتي رضت وأخذته وفتحت الباب قالت مالت عليك وعليها
    الكل : هههههههههههههههههههههه
    فرح : بس بعد جدي ما عادت تهتم وقليل كلامها إلا بذكر الله سبحانه وذكر جدي الله يرحمه
    مي : شفت حب بس حب مثلهم لا لما اسمع من ميثه كيف تطريه وتذكره أقول يارب رحمتك
    فرح : مرات تنسى أن متوفي تقول لخالي روح لأبوك وقوله أني ماني زعلانه منه خله ينام بحجرته وربي تكسر خاطري
    مي : هذا الحب ولا بلاش الله يرحمه
    خوله ( تاكل قطعة بسبوسه) : مي ما حملتي يعني ولدك كبير 3 سنوات
    مي : وش جالسه مع عبدالله انتي
    خوله : ليه
    مي ( تبتسم ) : تضنين ليه وافق اجيكم ولا اجلس أسبوع بعد
    الجوهره : لا تقولين تشرط عليك
    مي : كالعاده
    الكل : هههههههههههههههههههههه
    عهد : بالله وش هالمره
    مي : أني احمل
    خوله : وعساك حامل
    مي : لا طبعا بدري بعدين تضنين لو انا حامل عبدالله يرضى اسافر وبطياره كمان
    سمر : تكفوووون هذي طفلته وربي افكر عيالك كيف ما يغارون منك
    مي : يغارون ههههههههههههههههه
    خوله : ما تتركين حركاتك اكبري صاروا عيالك اثنين والثالث بالطريق بأذن الله وللحين طفله
    مي ( تبتسم وهي ترفع خشمها وتمثل الغرور) : باباتي عبدالله راضي وش دخلكم ( مدت لسانها) يمه يالغيره
    سمر ( ضربتها على كتفها بعصبيه) : أكلي تبن المهم اسمعي وخلي باباتك عبدالله بالمجلس ترى لمى تسلم عليك هي وقرودها
    مي : شخباري لمى بشريني عنها لها 3 سنوات ما شفتها حتى لما جت الرياض أخر مره ما قدرت اجيكم لان عبدالله سافر
    سمر : بخير
    مي : كم صار عندها اذكر جابت ولد بعدها صارت مشاكل بالحمل عندها تتعالج
    سمر : للحين عندها ولد عمره 4 سنوات وتتعالج أيييي أبشرك هناء أنخطبت وراح يكون عرسها هنا لان رجلها بالسعوديه
    مي : كبرت
    سمر : وش كبرت دخلت على سن 19 سنه وخالي يقول على السنة هذي راح يستقر بالرياض ويترك السلك الدبلوماسي لولده عمر بيسكن هو وزوجته وعياله عبدالكريم 5سنوات و نوف 3 سنوات والصغير محمد سنه مرشح يكون سفير
     
  7. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    8,141
    الإعجابات المتلقاة:
    213
    نقاط الجائزة:
    370
    مي : والله زمن قبل كنا بس بنات والحين صرنا أمهات
    عذاري : قبل كنا غير والحين غير في منا من ولد وفي منا من مات الله يرحم اللي ماتوا ويطول عمر من بقى يارب
    مي : صدق ما تزوجت رغد للحين
    عذاري : أبدا رافضه والعمر يمشي وهي للحين الخوف مسيطر عليها
    ميثه : مو تعالجت
    عذاري : إلا تعالجت بس تعرفين صدمه الاولى يبقى اثرها بس سمعت من سليمان ان في واحد متقدم لها يمدحه ويقول بحاول تقتنع
    سمر : ما اعتقد
    عذاري ( تبتسم ) : اظن هالمره بتقتنع خصوصا لما تعرف ان عنده طفلين أيتام
    منى : مشاري يمدحه بعد وقايل لي ان هالطفلين بيكونون السبب في موافقه رغد
    سلمى : كيف
    منى : راح نجيبهم لبيتنا على اساس ابوهم مسافر ونعود رغد على وجودهم حولها لين تتمسك فيهم وكذا ما تقدر تفارقهم وتوافق
    سمر : مسكينه تحب الاطفال لدرجه درست ثانويه مره ثانيه وقدمت على رياض اطفال مدرسه وتخرجت ما شاء الله
    عذاري : شوفيها لما تتكلم عنهم وكيف يكونون حولها وتفرح فيهم
    مي : يعني بنسمع خبر زواجها اخيرا
    منى : بحاله وحده لو ملاك بنتي وافقت عليه
    مي : وش دخلها
    منى : ناسيه ان رغد امها هي تقولي لي ماما 1 ولرغد ماما 2 عشان تفرق بينا مالها خلق تنطق اسمائنا
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    رغد ( تهمس لساره وشوق) : تضنون بيجي وقت نجلس كذا زيهم ونتذكر أيام الطفوله وعيالنا حولنا
    ساره : الله لو تصير ونجلس نهاوش هذا اجلس عن أخوك وهذا عيب كذا ماما
    شوق : ووع انتم صدق فاضيات زواج وعيال يا بنات عيشوا حياتكم
    رغد : حبيبتي لما يجي النصيب ما تقدرين تردينه
    شوق : قلتي النصيب وبدري على النصيب بالنسبة لي أبغى أكمل دراستي هنا وبعدها أسافر برا
    ساره : برا ليه
    شوق : أفكر ادرس يا طب يا هندسه وااي روعه الدكتورة شوق بندر عبدالله الـ.. شيء
    رغد : دكتورة بيطريه
    شوق : تخسين عساه رجلك
    ساره ورغد : هههههههههههههههههههههههه
    شوق ( تفتح أيديها بفرح ) : حسوووووووني
    حسن ( ابتسم واهو يجري لها ويفتح أيديه ) : شوشو
    شوق ( تضمه وتبوسه ) : وحشتني
    حسن : أنتي اتتر
    ساره ( تقرص خده ) : يا حلو اتتر
    شوق ( تأشر على ساره ) : تعرف هذي
    حسن ( بخجل) : أي ثاره
    شوق ( أشرت لرغد) : وهذي
    حسن : ر اممم ر فيها راء مدري سنو
    شوق : رغد
    حسن : اييييي رغد
    رغد : يعرفنا
    شوق : أي كل ما يجي لنا اسولف عندكم ولما رحت لهم أخر عطله واسولف معكم يسألني شاطر حسوني طيب وين احمد
    حسن : عند بابا
    شوق : سلم على يمه عايشه وعلى عماتك وجداتك وتعال
    حسن ( ينزل) : طيب بس لا تلوحين
    شوق : ما ألوح ( ابتسمت وكتفت أيديها وهي تناظر له يسلم على الكل والكل فرحان فيه ) أموت فيه عمري وروحي هو
    رغد : ما تحبين أخوانك مثله
    شوق : أخواني أحبهم وما أحس أنهم من أم وأنا من أم أمي الجوهره ما تفرق بينا أخواني روحي بس حسن ولد عمتي مي حاله خاصة
    ساره : عشان كذا تروحين لهم بالعطله مرات أفكر كيف أبوك يرضى
    شوق : لان عمي عبدالله يحبني كثير ويعتبرني بنت له يطلب من بابا ولا يقدر يرفضه أروح أسبوعين أو شهر شيء بجده
    رغد : قبل كانت عائلتنا صغيره وكلنا بالرياض بس ألحين صرنا لا عائلتنا كبيره وفي من فينا بالرياض وجده وكل مناسبة نجتمع الحمد لله
    شوق : شوفي كنا بس 3 بنات بعائلتنا ساره ورغد والعسل شوق
    ساره : شوفي تمدح نفسها
    شوق : كيفي ههههههههههههههههههههه
    رغد : ألحين صار غير أنا كنت الوحيدة في بيتنا الدلوعة ألحين صار
    عيال خالد اخوي وميثه .. إبراهيم و أمل وميثه حامل ألحين ماشاء الله بالشهر الرابع
    وعيال فهد ووضحه .. حنون وجنون صاروا 6 سنوات وبعدها فيصل والصغير اللي بالمهاد عمره 3 شهور متعب سماه على اعز أصحابه متعب طبعا بعد ما تراضوا وصارت صلحه بينهم بعد زعل طويل والحين يقول لوضحه أبي ولد ولا بنت تقول ايش ما تشبع 4 قال أبي فريق كوره وهي تجلس تبكي تصدقه لان ما تحب تزعله ويجلس يضحك عليها صايره حساسه بعد عيالها الله يرحم أيام زمان لما كانت تعانده
    شوق : يضرب الحب شو بيزل

    البنات : ههههههههههههههههههههههههه
    ساره : بالنسبة لي احسد سعود وسعد لما يصير البيت إزعاج يطلعون مع أصحابهم أما أنا اجلس بين واء وويء وبين أمي حصه وعمتي عمشه وبين أخواني وخواتي وتعرفون شنو مشكلة بيتنا واللي أفكر أفاتح أبوي بهذا الموضوع
    شوق ورغد : شنو
    ساره : موضوعة النسل بين أمي وعمتي تحدي من تحمل وحده الثانية شهر وهي حامل والبلا هم يحملون وأنا اربي يعني شوفي
    أنا صار عمري 17 وبعدي سعد وسعود ناصر صار عمره سنه وأوراد و أنفال
    وبعدهم حملوا وصار عندنا ماشاء الله عبدالمجيد وبعد عبدالوهاب والحين كل وحده معها بحضنها مرام والثانية مازن عمرهم سنه
    ويفكرن يحملن بعد عاد خلاص لازم أتدخل بكره نأجر لنا باص إذا بنروح مكان ماشاء الله بيحسدونا الناس صرنا 10 وما يشبعن أي ما هو سويره تربي خدامه صايره
    شوق ورغد : هههههههههههههههههههههههههههههه
    شوق : ما شاء الله عائله إلا منتخب هههههههههههههه
    ساره : اضحكي والله أن الحريم مهبل مع احترامي يعني عمتي وأمي بس خلاص أبوي لازم يدخل والله لو اضطريت لأرفع كتاب تظلم لجدي سعد يتدخل ويحدد النسل
    البنات : هههههههههههههههههههههه
    شوق : أنا أحسن منكم فديت أخواني عايشه وعبدالله وماجد كتاكيت ما يقولون شيء
    ونعم التربية عيال بندر ثقل وهدوء وحلاتهم .. عايشه يا حلوها لو شفتوها في لبس المدرسة أول سنه وشرايطها يمه تهبل طالعه على أختها وعبدالله هذا عثل البيت ومجودي ماله سنه بس يعني بيتنا ما فيه إزعاج إلا بحاله وحده لما تجينا عمتي مي من جده ونجتمع بالبيت
    عيال عمتي مي.. حسن و أحمد
    وعيال ميثه وخالد إبراهيم وأمل ..
    عيال عمتي خوله .. عاد هذولا حاله خاصة شياطين شاقين الأرض وطالعين و دانه و علياء سنتين شفتي سلطان هذا إحنا مسمينه سلطان نمبر 2 مثلكم عارفين عيال العم سلطان كلهم مسمين عيالهم سلطان عشان كذا نفرق بينهم سلطان ولد سيف اسمه سلطان ون وولد ضاري سلطان 2 ولان عبدالرحمن أخر ولد اسمه سلطان صار سلطان نمبر 3 عائلة سلاطين مسمينهم لما يجتمعون تصير بلاوي وربي جدتي عايشه يرتفع ضغطها منهم والظاهر اليوم بيرتفع ضغطهم والسبب هم
    ساره : مثل حالنا لما نجتمع في بيت جدي سعد عائلة وليد كلهم وكمان
    عائلة عمي محمد وفرح .. بنتهم عاليه وكمان ورد والحين معها جاسم بيصير له سنه يا قلبي عليه لما يخطي خطوه ويطيح خاطري أكله
    و عيال عمي ناصر .. ليالي الكبيرة سماها على اسم عمتي ليالي والحين هاجر حامل بأخر شهر ترى كل شوي نقول راح تولد راح تولد ويطلع إنذار كاذب ونجي عند عيال عمتي ليالي شوفوا ترى صدق لما يدخلون عيالها الكل يهدأ ولا صوت بالبيت عصاااااااااااااااابه
    رغد : ليه عادي
    ساره : هذولا تربيه سالم ولد إبراهيم ولد أختك عيال عمتي ليالي .. ناصر الكبير ومعه أخته هذيك أنا تذكرني بعمتها وسميتها سمر بس لسانها أطول منها تخوف حتى الصغير أنا مسميته العضاض عبداللطيف اسمه لازم يكون شرير ما هو لطيف ما يليق عليه
    رغد ( تأشر وتبتسم ) : شوفي بنت سمر كيف تبكي غيرانه من أخوها تبغى تبعده عن حضنها
    ساره : تبعده اهو جاء لسمر .. بعد عذاب من بعد ما ولدت بنتها يارا وعمرها صار 6سنوات تأخرت بالحمل بسبب نفسيتها والاكتئاب اللي صابها بالنفاس وبعد 3 سنوات حملت بسلطان نمبر 3
    شوق : أي اذكر عمتي خوله كل تسولف عن سمر لما تأخر حملها وكيف تعبت وكله تبكي لما ترجع من بيت أهلها تقول كل الأطفال لهم إخوان وخوات وبنتي لوحدها تجلس
    عيال إبراهيم وسلمى مع بعض ... التوأم سالم و فهد و بندر ومنال يمه يجننون لما يطلعون للمدرسه كلهم طقم إلا منال تختلف كثير هاديه وحياويه عكس اختها انا سميتها المسترجله يا اخي عمرها 6 سنوات لأن الخاله سلمى حملت بسرعه بس لما تشوفينها تقول عمرها 10 نسخه من سالم اخوها مصغره دفشه وشريره ومشكلجيه وكله ترجع من المدرسه متهاوشه هذا اول ابتدائي كذا اجل لو توصل الثانويه وش تسوي ولا المشكله الاسم ما يركب عليها مسمينها ابرار صراحه لو مسمينها اشرار أحسن أشوف خاله سلمى تقول بأخر حملي ما ألومها الظاهر تبغى ترجع تربي أشرار مره ثانيه وتفهمها ان جيناتها أنثويه مو ذكوريه تركيبه غلط استغفر الله
    الكل : ههههههههههههههههههههههههه
    شوق ( تكمل لهم وهي تشرب العصير) : وبعد عيال نجود وصالح .. التوأم ومن ضمنهم الكريه جدا جدا محمد اللي عمره 17 واهو عقله عقل بزر وبعد إبراهيم و راشد والحين هي حامل تتمنى بنت وسبحان الله كلهم عيال يمكن على كلام الجدة أم إبراهيم نسلها كله عيال عشان كذا أشوف الدفش محمد ما يعرف يتعامل مع البنات ما ألومه كله شباب
    وعيال فيصل وعهد .. بسم الله عليهم فهد والتوأم لما ولمار
    وسلطان وبتول .. عيالهم مؤدبين كثير يعني رقه وحلات سبحان الله يجلسون بهدوء تمارا و احمد ولده دايم بجنب أخته وعلى ما سمعت يمكن ينقل جده ويستقر فيها طبعا بعد وفاة أم بتول وأبوها الله يرحمهم ما صارت تهتم غير بعيالها وسلطان اللي يفكر يستقر عند جماعته وبين عيال عمهم بطلب من جدته اللي ما يرد لها طلب وخصوصا مرضها بالفترة اللي فاتت زاد
    ومنى ومشاري .. الله عطاهم طلال صح ما هو ولدهم بس معتبرينه ولدهم عمره صار 14 سنه تقريبا وملاك قمرهم وملاكهم ولان الطبيب منعها تجيب أولاد قبل لا يمر 5 سنوات على عمليتها هي ألحين حامل بشهرها السادس الله يقومها بالسلامة
    تذكرت شغله بملاك مسمينها الزعلانه
    رغد : ليه عاد
    شوق : عشان كله تبكي وتبوز تقول ليه
    عمي محمد وعمتي سناء .. عندهم بدر وبنت فاطمه وبعد عنده زهره عمرها سنه
    وتقول عمتي سهام وعادل .. عندهم غلا وهذي دايم تقهر ملاك تقول حره أنا عندي أخوان وأنتي لا وتجلس ملاك تبكي تقول لها عندي عبدالله وعندها منى هذي صديقة ملاك تكره غلا وتقول كيف تصير أختك الحلوة منى وهنا غلا تعصب وتاخذ منى وتحرمها تلعب من ملاك وتجلس ملاك تبكي ما عندي أخوان بس طلال كبير ما يلعب معي عشان كذا منى تحاول تحمل والطبيب يؤجل لين مرت سنوات وسمح لها بعد ما تأكد أنها بخير
    ورغد اللي كل مره اسمع عنها ولا اعرفها اسمع عن إنسانه رافضه تتزوج وكله يقولون من فقدت ولدها من سنوات وهي تقول ما أبغى من الدنيا غير بنتي ملاك وللحين على حالها جدتي عايشه دايم تقول الله يرزقها ويخطبها من يستاهلها وعمتي خوله تقول هي رفضت كل من يتقدم لها ومنى تقول رغد بعد تجربه فقدان ولدها تخاف تكرر وألحين سمعنا ان في مشروع زواج قريب لها الله يتمم لها
    وعذاري وسليمان .. الله رزقهم بخالد و إيمان عمرها وهي حامل لها شهرين كانت تظن راح يتأخر حملها مثل بنتها إيمان ولا فكرت تاخذ موانع هذا طبعا ترى كلام عمتي خوله لامي وأنا ارمي الأذن بس استمع
    ساره وشوق ورغد : هههههههههههههههههههههههههه
    شوق ( حطت رجل على رجل وتتابع سمر تفك الهوشه بين بنتها وولدها) : تعرفون أرحم عائلة السلاطين
    رغد : من عائلة سلاطين
    شوق : أشهر من نار على علم سلطان 1 وسلطان 2 وسلطان 3 عائلة سلطان بن سيف سلطان الـ.. تعرفون احمد الله أن سحر .. ما جابت ولد وسمته مثلهم يصير مربع ما شاء الله عندها عيسى ومن سنه أعرس وعنده ولد واحد سماه على أبوه حمد وعندها كمان ود تزوجت قبل أخوها بثلاث سنوات وعندها ولد اسمه عدنان وهي حامل بشهرها الخامس ووجدان العسل صار عمرها 12 سنه في أصغر من وجدان بنت بعد اسمها نجد بعدها وقفت عن الحمال
    وبشاير ..عندها خوله وعندها أحلام وولد اسمه محمد
    وسيف أبو سلطان نمبر ون .. عنده هاجر ماشاء الله مع بنوتتها لولو سميت عمتها ليالي و فجر مسافرة مع زوجها يحضر دكتوراه تجيهم بالعطل مع ولدها هادي عم وبنت اسمها مريم والتوأم سلطان وسلمان عمرهم صار 13 بعمري تقريبا و عندها بعد أسيل وكمان فطفوط خالد عشان كذا أقول الحمد لله أن كمل هرم مملكة الجد سلطان
    رغد وساره : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    رغد : ما كرهتيها بعد عرس سالم وليالي اقصد سمر
    شوق : لا لما اذكر عصبيتها بهذاك اليوم اضحك كنت شيطانه
    ساره : يعني تعترفين
    شوق : يس
    البنات : هههههههههههههههههههههههههه
    مي ( بصوت عالي) : شوقي
    شوق : لبيه
    مي : تعالي معاي هديه لك
    شوق ( ناظرت الكل وأشرت لنفسها) : أنا ( وقفت واتجهت لها ) من منو
    مي ( تفتح شنطتها وتطلع كيس) : من عمك عبدالله يقول ترى ما نسى وعده لك بهديه حلوه
    شوق ( تفتح العلبة وابتسمت بسعادة) : جوااااااال
    مي : أي ويقول ترى صور لك كل شيء طلبتي
    شوق : صدق
    الجوهره : صور وش
    مي : صور أهل عبدالله تعرفين شوق ما ينرد لها طلب
    شوق : فديتك وفديت عمي عبدالله ما نسى
    مي : أي وترى يقول اعتبري موضوع سفرتك لجده تمت أنتي لك سنتين ما جيتي لها والكل مشتاق لك حتى جدتك أم احمد
    شوق : ربي لا يحرمني منكم
    أم بندر : وش له
    مي : أبدا قالت تبغى تسافر وأنا بكلم بندر تجي عندي فتره بس تخلص المدرسة
    شوق ( رجعت وجلست بين ساره ورغد) : بخليكم تشوفون صور عائلتي الثالثة
    رغد : عائله الثالثة
    شوق : أي أنا عندي 3 عوائل أهل أبوي وأهل أمي وأخر عائله أهل جده صرت منهم لما اخذوا عمتي مي
    رغد : لازم تحشرين نفسك معهم وش هاللزقه
    ساره : هههههههههههههههههههههههه
    شوق : جب أنتي أصلا لما أروح هناك جدتي أم احمد تقول أنتي حفيدتي
    ساره : زين ما تكتب نفسها معهم بالورث
    رغد : حلوه ههههههههههههههههه
    شوق : وربي سخيفات شنو أسوي إذا الكل يحبني حرررره
    رغد : صدق شوق ما تشتاقين لامك وإخوانك
    شوق : اشتاق بس ما أروح كثير يعني لو زرتها اخذ 3 أيام بالكثير أسبوع هي ما تجلس معي كثير تلهي مع أخواني ولا تزور أهل زوجها يعني زيارة وبس المهم خلونا من هالسوالف وشوفوا الصور
    ساره : صور من
    شوق : قلت لعمي عبدالله يصور لي كل العائلة أنا اجيهم بس ما اعرف من هذا ومن هذا أو هذا ولد من وهذا ولد من وانحرج اسأل وصار لي سنتين ما سافرت لهم لان الفترة اللي فاتت كانت درجاتي نهاية السنة تفشل بابا يرفض أروح أو أسافر عقاب لي عشان كذا قررت اشد حيلي هذي السنة أبغى أسافر مليت وقال أبوي اختاري وين قلت أبغى جده وافق و مره اسولف مع عمه مي وقلت ما اعرفهم يعني اللي كبر واللي ولد واللي تغير فقال عمي عبدالله بعرفك على كل واحد واسمه أنا أقول لهم كلهم عمي بس في اثنين لا دايم يعصبون علي هههههههههههههههههه
    رغد : نشوف يالله
    شوق : هذا عمي عبدالله وعياله اعرفهم طبعا وهذا
    أخوه احمد .. يوسف و ياسر وهذي دينا
    و هذا العم عامر .. عنده سعود و فارس
    والعمة سعاد.. هذا ترى صورة رجلها قالي عيب أصورها ووع ما هو حلو ترى عمتي أحلى
    ساره : أشوف ( ناظرت ) يعني مملوح
    ساره : سعاد أروع المهم .. آيه صار عمرها 18 ماشاء الله عروس ترى ملك عليها ولد عمها وقريب راح تتزوجه شوفي ذي نواره اللي اسولف لكم عنها بعمري ترى أصحاب كثير ودايم نسوي مقالب بعمها معاذ وصاحبه فيصل تموت ضحك ياربي اشتقت لها وهذا طلال وهذا عبدالله الصغير بعد ما جابت عبدالله رفضت تحمل لان بنتها على وجه زواج استحت بس زوجها اجبرها وقال لو ما حملتي راح أتزوج وتمم الله لها حملت وجابت هذا له سنه عبدالعزيز
    ساره : اكره سوالف إجبار على حمل الحرمه ولا يهددها بالزواج منها
    رغد : لما أشوف خواتي ولا حريم أخواني يوم يجيهم الطلق وربي يرتجف جسمي يقولون يشوفون الموت الرجال ما يحسون
    شوق : عشان كذا ما أبغى أتزوج كل شيء يحكمني فيه
    ساره : أقول كملي لو ندخل بنقاش تتغلبين علينا تقولين عمرك 30 سنه ما هو 15
    شوق : اذكري الله هههههههههههه
    ساره : ذاكرته قبل أشوف وجهك كملي
    شوق : طيب هذا معاذ
    ساره : يمه يجنن
    شوق : ما عليك العيار مضبط نفسه ههههههههههههههههه
    ساره : بسم الله وربي يجنن كم عمره
    شوق : داخل 18 سنه وتراه ما هو متزوج ولا خاطب إذا تحبين يعني نرشحك له
    ساره ( بعصبيه تضربها على كتفها) : يااااااحيوانه عيب
    شوق : ههههههههههههههه
    رغد : وربي لو تسمعك أمك عايشه لتعلقك من لسانك
    شوق : سوالفي بس عندكم وعندها أصير المؤدبة اسمعن هذا
    العم احمد .. متزوج ريما أخت عبدالله عندهم بس ولد واحد يجنن اسمه إسماعيل ريما بعد ولادتها فيه صابها مضاعفات وصار الحمل شوي صعب وهي تتعالج عمر ولدها 5 سنوات
    ومنيره .. ما سمعت أنها تزوجت ترفض كل المتقدمين تبغى تكمل دكتوراه صار عمرها فوق 25 سنه وهي ولا مهتمه بالزواج المهم تكون الدكتورة منيرة سعود الـ..
    وعيال العمة هيا ... هذا عمي حسين ...عنده حرمه لسانها طويل كله تغلط على عمتي مي وعمتي تسكت احترام ومره أنا تهاوشت معها وعمتي زعلت مني بس ما سكت رحت لعمي حسين وقلت له أن عمتي مي تتضايق من زوجته وان بكت بسبب كلامها وقلت له ايش قالت ساعتها ما كنت افهم معنى كلامها بس لما كبرت فهمت و طلقها
    ساره : طلقها
    شوق : أي والله طلقها حتى بكت وكانت تبغى تضربني تقول أنتي السبب بطلاقي الله لا يوفقك عساك للموت وعمي حسين قال اخسر زوجه بدل منها ألف زوجه ولا اخسر عائلتي وولد عمي عشان حرمه
    رغد : بسم الله عليك صدق حرمه شريرة طيب راحت
    شوق : أي وتزوج وحده ثانيه اخذ زينه أخت عمي احمد قال بنت عمي أولى فيني تربي عيالي وبنت عاقله وكان عنده من حرمته الأولى حمود وأسماء عايشين مع أمه في بيتها وزينه جاب منها توأم بنات وئام ووداد عمرهم سنتين
    وعمي حسن ... زينة الشباب أموت فيه بعد عمي عبدالله يجي في المرتبة الثانية كنت ابكي أبغى احضر زفافه على وداد بنت عمه ولا قدرت عشان الدراسة كنت طفله يوم تزوج ولما عرف أني أحبه كذا حلف أن الله رزقه يسمي بنته على اسمي بس الله رزقه بعيال عبدالله و عابد والحين حامل وداد يقول لو بنت هي شوق سميتك يارب تجيب بنت
    ساره : ما قالت يارب تقول بالسلامة يارب بنت من زين اسمك
    شوق : أكلي تبن أزين منك اااااااي شوفي بوريك المغرور اللي ما احد مثله طبعا بنظره وبنظر صديقه معاذ اللي لما يمشي يقول يا ارض أنهدي ما عليك قدي فيصل ( طلعت صورته ) خايس مسوي سكسوكه ههههههههههههههه
    رغد : يحق له هذا منين جاب الجمال كله
    ساره : قلت معاذ مزيون بس هذا أزين
    شوق : لو يسمعك يتشقق هههههههههههههههه
    ساره : بعمر معاذ
    شوق : أي ما بينهم شهر لما انولدوا تقولين التوأم المختلف حمار كله يضربني ويمسك أذني يقول قولي عمي فيصل أقول تبطي وربي ابكي منه واعلم عمي عبدالله عليه وعلى معاذ ويعاقبهم وأنا اضحك عمت عينك أقول له عمتي
    ساره : محد يسلم من لسانك أنتي أكلتي الولد
    ساره ورغد وشوق : ههههههههههههههههههههههههههههه
    شوق ( ابتسمت وباست الجوال ) : هذي جدتي أم احمد فديتها دايم تتصل علي وتوصيني بالصلاة والدعاء وتدعي لي دايم أحبها الله يشفيها ما تقدر توقف السكري اثر عليها كثير
    رغد : حلوه ابتسامتها
    شوق : كلها حلوه وسوالفها حلوه دايم تذكر الله والرسول صلى الله عليها
    رغد وساره : صلى الله عليه وسلم
    ساره : طيب ايش صار على هديل ومزون للحين تقولين لهم خالاتي
    شوق : و بكره هم خوات أمي الجوهره يعني خالاتي مشتاقه لهم هديل مع زوجها مدللها وشايلها من الأرض شيل ومن جابت عيالها عايد وزايد وعمرهم 4 سنوات وهو يطلبها تحمل وتجيب بنت خاطره بألماسه وهديل ما ترد له طلب وبأذن الله بيرزقها مزون واحمد للحين يتعالجون الله يرزقهم مع أن اسمع جدتي أم الجوهره مرات تبكي لان مزون تعبانه نفسيا كل مره تفشل الحمل بس الأمل بالله كبير
    ساره ورغد : ونعم بالله
    شوق ( سكرت الجوال وحطت رجل على رجل وهي تناظر الكل ) : تضنون بتكون لنا حياه مثلهم
    ساره ( تبتسم) : يا عالم بنعيش لين نشوف عيالنا كذا حولنا
    رغد : السنوات تمر
    شوق : السنوات تمر ومحد عارف ايش تخبي له وإحنا مو عارفين ايش تخبي لنا أو نصيب كل وحده فينا وين
    ساره وشوق ورغد ( ناظرن بعض وابتسمن وبصوت واحد بهمس) : نصيب كل وحده فينا وين ومع من


    نـــصـــيـــب كـــل وحـــده فـــيـــنـــا ويـــن ومـــع مـــن

    نــصــيــب كــل وحــده فــيــنــا ويــن ومــع مــن

    نـصـيـب كـل وحـده فـيـنـا ويـن ومـع مـن

    نصيب كل وحده فينا وين ومع من




    انتهت


    ياتري بنشوف نصيب شوق ورغد وساره مع من ولا بتكون مجهول لنا





    ا
    ا
    ا
    ا
    ا
    ا
    v









    ا
    ا
    ا
    ا
    ا
    ا
    v







    أكيد يبقى مجهول

    لا تنتظرون تعرفون نصيبهم

    انتهت قصتي وانتهى معها نصيب ساره ورغد وشوق مع من ووين بيكون
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)