رواية يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته كامله

الموضوع في 'روايات' بواسطة همسات ورده, بتاريخ ‏23 أكتوبر 2015.

  1. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    8,141
    الإعجابات المتلقاة:
    213
    نقاط الجائزة:
    370
    في المستشفى ..


    بندر شايل بنته والدنيا ما هي سايعه من الفرح ويعطيها أمه مره ويأخذها ويبوسها وتطلبها خوله ويرفض تلمسها بس تناظر لها بيده وهي تعصب وتقول ما أخليك تشيل ولدي واهو يقول ما ابغاه عيوش تكفي بعد فتره دخلت ميثه ومعها شوق وهي تبارك لهم ورفض لما تبغى تحملها حالها حال خوله اللي تتحلطم


    شوق : بابا ابغى احملها
    بندر : تبشرين تعالي اجلسي هنا بحطها بحضنك
    ميثه : ألحين إحنا الكبار ترفض الصغيرة أي
    بندر : أختها صلة الرحم بينهم أقوى منك
    ميثه : لاااااااا والله
    خوله : مالت علي مزعجه ضاري من الصبح إلا أروح أشوفها لدرجه أن ضاري قال ألحين اصحيك الصبح تقولين تعبانه ويوم وصلت بنت بندر صحيتي قبل المؤذن بركاتك يا بنت بندر
    الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
    شوق ( تمسك أختها وتبتسم) : صغيره مره
    بندر ( ماسك بنته عشان ما تطيح) : تشبهك
    شوق : حلوه مره مره
    بندر( باس خد شوق) : أنتي أحلى
    شوق ( تناظر له) : بابا ايش اسمها
    بندر : عايشه
    شوق ( تناظر جدتها) : زي اسم جدتي
    بندر : أي
    شوق ( تناظر للجوهره) : ماما جوهره قلتي لي إذا ولدت بخليك تسمين البيبي ليه سميتيها
    الجوهره ( بتعب تبتسم) : بابا سماها أنا كنت نايمه
    بندر : هالمره اسميها أنا المره الجايه أنتي
    شوق ( بوزت) : متى دوري
    بندر ( يناظر للجوهره ويغمز بخبث) : قريب
    خوله : والله كيفك
    الجوهره : أي خليه يقول يظن أن سهل
    ميثه : لو الرجال يحسون باللي نحسه ساعة الولادة كان رحمونا
    خوله : خلي الولادة يحسون بالحمال والوحام
    بندر ( يوقف ومعه بنته الصغيرة ) : ليه
    أم بندر : والله يا ولدي ما هو سهل وبعدين أنت ما هو ماخذ مكينه تفريخ
    الجوهره : قولي له يا عمتي يظن سهل
    بندر ( يحط عايشه بحضن الجوهره ) : رضعيها ( يلتفت لهم ) اعرف ما هو سهل بس أبغى منتخب كامل كل سنه واحد
    الجوهره ( تحط الجلال على كتوفها وترضع بنتها ) : ايش حلاو اهي طيب قول لما افطمها يمكن أي
    أم بندر : بهذي صدق يعني خلها تتم الرضاعة وبعدين تتفقون
    شوق : ايش يعني بابا
    بندر ( رفع لها أصبعين) : يعني بعد سنتين تسمين بيبي
    شوق ( بوزت بزعل) : ما أبغى أبغى اسمي بسرعة ليه كذا جيب لي واحد زي عايشه
    ميثه : شوفوا البنت تظن أن نشتريهم من السوبر
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    أم بندر ( فتحت أيديها لشوق الزعلانه) : تعالي هنا ( حملتها بحضنها وباست خدها) فديت الزعلان ليه كذا
    شوق : أبغى اسمي زيهم
    أم بندر ( تضمها وتبتسم) : ايش رأيك أجيب لك عروسه وتسمينها
    شوق : بس عروسه ما فيها صوت
    أم بندر : لا ألحين فيهم صوت
    بندر : خلاص العصر أخذك لسوق تشوفين أشكالهم واللي تبغين اشتريها لك
    شوق : وتبكي زي عايشه
    بندر : أي
    شوق : أبغى ارضعها زي ماما الجوهره
    بندر : حاضر كم شوق عندي
    شوق ( تبتسم أرفعت أصبعها بخجل) : وحده
    بندر ( يرفعها عن حضن أمه ويدور فيها ) : فدييييييييييييت وحده بس ( حملها بيد وحده لما سمع جواله طلعه وابتسم ) هلاااااا بطفلتي هلا وغلا بقلبي
    مي ( تبتسم) : هلا بقلب طفلته كيفك
    بندر : تمام وأنتي يا عروستنا كيفك
    مي : بخير مشتاقه لكم
    بندر : أنا أكثر كيف عبدالله
    مي : بخير مبروك المولودة الجديدة قول اسمها مي
    بندر : آسفين اسمها عايشه سميت الغاليه
    مي : احلا اسم هههههههههه يقول لك عبدالله لو سميتها مي كان بكره عند باب بيتك جيب برادو موديل هالسنه
    بندر : راااااااااااحت علي خلاص قولي له السنه الجايه الله لا يعوق بشر المولودة اسمها مي
    الكل ( ضحكوا على شكل الجوهره اللي فتحت عيونها منصدمه منه) : هههههههههههههههههههههههه
    مي : لا تجلط الجوهره ههههههههههههههه
    بندر : هذا جيب وبرادو بعد كملت ما هو لعبه ما عندي حريم تقول لا أنا كيفي
    مي : أي هين بس تكون أنت وياها تقول أمري
    بندر ( ابتسم) : تضيع علومي ههههههههههههه
    مي : عطني الجوهره أبارك لها بعد ما تكلم عبدالله
    بندر: اوك
    عبدالله : السلام عليكم
    بندر : وعليكم السلام حي الله النسيب
    عبدالله : الله يحييك مبروك ما جاك تتربى بعزك يارب
    بندر : تسلم وعقبال ما أبارك لك يارب
    عبدالله ( غمز لمي بخبث ابتسم) : افااا عليك احسب لي بس الله لا يعوق بشر شهر
    مي ( استحت وضربته بكتفه) :..................................
    بندر : سبع ههههههههههههههههههه
    عبدالله : افا عليك ههههههههههههههههه
    بندر : طيب انتو بجده ولا وين
    عبدالله : طيارتنا بعد نص ساعة ونكلمك من المطار
    بندر : اها توصلون بالسلامة طيب ما تبغون تزورونا
    عبدالله : أن شاء الله قبل يوم أو يومين من عرس سالم بنكون موجودين
    بندر : حياكم الله بس شوف بقول لك من ألحين لا تقول بتاخذ مي وبتنام بعيد عنا ترى أنت حر مسموح تنام وين ما تبغى بس مي هذيك الليله تنساها أصلا جوالها مغلق
    عبدالله : زين قلت لي عشان اخذها للبيت ولا أجيبها لك إلا يوم العرس
    بندر : لا حركه نذاله والله لأفزع عليك أحفاد سالم
    عبدالله : اجل خذها مني أحفاد جدتي أم احمد ما يلعبون
    بندر : تطب راس براس
    عبدالله : بالشارع راس براس
    بندر : ما ينقدر عليك بس بوسوس لأختي هي تجيب راسك
    عبدالله : اشهدنك عرفت من أين تأكل الكتف
    بندر : هههههههههههههههههههههههه
    عبدالله : اوك مي تبغى تبارك لأهلك لان طيارتنا ما بقى عليها شيء وسلم على عمتي
    بندر : يوصل مع السلامة
    عبدالله : مع السلامة

    كلمت مي الجوهره وباركت لها وكلمت أمها وخوله وميثه وحتى شوق الصغيرة اللي تسولف لها بحماس عن أختها الصغيرة وأنها تشبها وما خلصت المكالمة لين طلب عبدالله تغلق الجهاز لان وقت طيارتهم ودعتهم وصعدت الطيارة مع عبدالله اللي كل شوي يحرجها ويقول أبغى بيبي الغيرة ذبحتني من بندر وهي تقول بدري قال ما أبغى بدري أبغى بيبي وكل ما شاف وجها احمر من الخجل ضحك لدرجه المسافرين يناظرون له مستغربين ومي تنحرج أكثر من تصرفاته وغمزاته وكلماته الجريئة


    ---------------------

    في بيت نجود ...


    وصلت أم صالح بعد الفجر ولما عرفت أم إبراهيم صلحت الصبح قهوة وشاي وأخذت حلى وفطاير وراحت لبيت بنتها نجود ..


    أم صالح : يشهد الله فرحتني شوفتك
    أم إبراهيم ( تقهويها) : لما قالت لي نجود انك وصلتي قلت لفيصل يوصلني واهو طالع لدوام
    أم صالح : تأخرنا هالمره عنكم
    أم إبراهيم : عاذرينك كنت مشغولة مع أمك الله يرحمها
    أم صالح : يرحم الجميع ما قدرت اتركها ولا الود ودي كنت عند نجود أداريها وانتبه لها لما تولد بس مرض أمي منعني
    أم إبراهيم : سبحانه رحمته وسعت كل شيء رحمها من التعذيب
    أم صالح : المهم أني راعيت الله فيها وعساني ما قصرت بحياتها وان شاء الله ما اقصر بمماتها
    نجود ( تدخل حامله ولدها) : ....................
    أم صالح : حممتيه
    نجود ( تحطه على السرير) : أي يا عمتي
    أم صالح : لبسيه لا يبرد
    نجود : أن شاء الله الحين ألبسه ( تجفف ولدها بمنشفه ) فديت النظافة
    أم إبراهيم : إذا خلصتي عطيني اسلم عليه
    نجود : تبشرين ترى يمه غداك اليوم عندنا
    أم إبراهيم : غداي في بيتي
    نجود : يمه والله صالح قالي كذا والغداء وصى عليه
    أم إبراهيم : تعرفين ما أحب المطاعم
    نجود : لا طبخ بيت
    أم صالح : أنتي ما تطبخين كيف طبخ بيت
    نجود : في وحده تطبخ طبخ بيت صديقه قايل له وقال أجرب وتراه بيتصل في أبوي وجدي والعيال يعزمهم الغداء على شرف عمتي أم صالح
    أم صالح : ليه كلف على نفسه
    نجود ( تلبس ولدها وتشيله وتعطيه أمها) : حق خاله اللي أول مره يدخل بيتنا و حقك يا عمه وإحنا في هذا اليوم اللي توصلين لنا بالسلامة لو يعرفون العيال انك هنا بيفرحون
    أم صالح ( ابتسمت) : مشتاقه لهم
    نجود : وهم كمان ( عقدت حواجبها ) يمه ايش تسوين
    أم إبراهيم ( تحط 3 ظروف بين مهاد إبراهيم) : هذا من أخوانك هديه الأصفر من إبراهيم والأزرق من فيصل والأبيض من سالم
    نجود : يا فشله ما يحتاج عسى راسهم سالم
    أم إبراهيم : تستاهلين ويقولون اعذريهم على القصور
    نجود ( تأخذ ولدها ) : عسى ربي ما يحرمني منهم
    أم صالح : ما سألتي صالح عن خاله
    نجود : سالته قال معه اليوم صالح استأذن من الدوام عشان يوصله لواحد يعرفه هنا يبغى يسلم عليه إلا هو بيجلس ولا يمشي
    أم صالح : قالي بجلس يومين بالرياض وبعدها ارجع للمدينة الله يخليه لعياله لما طلبت أروح لصالح حلف ما يتصل ويعني صالح يقول أنا أوصلك له ومنها اسلم على صديق لي بالرياض لي زمان عنه
    أم إبراهيم ( تمد لها التمر) : ونعم الرجال حقاني وراعي واجب
    نجود ( تأخذ جوالها) : بتصل بخواتي أشوف إذا يقدرن يجن و بشوف عهد وسلمى كمان

    طلعت نجود من الغرفة وهي حامله ولدها تبغى ترضعه وجلست بغرفه الثانية اتصلت على خواتها منى قالت راح تجيهم أما سمر قالت ما اقدر لان عبدالرحمن مشغول والعصر راح تروح لسوق ما تقدر تجلس كثير وسلمى اعتذرت لان عيالها بيتعبونها ونجود قالت راح ترسل لهم غداء للبيت وعهد اعتذرت عشان أمها وأخوها وحلفت على نجود ما ترسل غداء للبيت أخذت نجود الظروف بعد ما سكرت الجوال وشافت المبالغ استحت من أخوانها ومن هداياهم إبراهيم 5 ألاف سماوه ولدها وفيصل أرسل ألفين وسالم ألفين غير الأيام اللي طافت أمها جابت لها هديه من أبوها لان اسمه على اسم إبراهيم الغالي
    شالت ولدها وبدت ترضعه وهي تمسح على شعره ناظرت للباب وشافت صالح يدخل قرب وباس ولدهم وجلس جنبها

    صالح : السلام عليكم
    نجود : وعليكم السلام راجع بدري
    صالح ( ينزل شماغه) : أبدا الرجال ما كان موجود العصر نروح له
    نجود : خالك هنا
    صالح ( يلمس خد ولده ) : أي أبغى قهوة وشاي للمجلس
    نجود : تبشر طيب عزمت أبوي وجدي وأخواني
    صالح : أي وعزمت عمامك
    نجود : اوك
    صالح ( يقرب منها ويبوس خدها وهمس لها) : وحشتيني
    نجود ( ابتسمت بحياء) : أمي وأمك داخل
    صالح : خليهم عجايز محد مناظرنا
    نجود ( تدفه بشويش) : علامك منت صاحي ههههههههههه
    صالح ( عض شفته) : أنتي اللي يشوفك يكون صاحي أقول متى تخلصين الأربعين وتتركين الغرفة اللي تحت تراني فاقدك
    نجود : ما باقي شيء يوم عرس سالم بطلع بأذن الله
    صالح : يعني ما تروحين
    نجود : بسم الله علي ليه ما أروح عرس اخوي
    صالح : قلت تطلعين الأربعين وما تروحين
    نجود : لا بروح وبرقص أقول لك يومه أكون مطلعه من الأربعين
    صالح : بس شوفي تأخير ما فيه تطلعين بدري
    نجود : فيك شيء
    صالح : لا بس واحشتني وإبراهيم هالصغير أخذك مني وأحس فقدتك
    نجود : حبيبي وعد مني ليله عرس سالم برجع لك ( همست له بخجل ) عروس
    صالح : صدق
    نجود : وعد ومحضره لك مفاجئه
    صالح : قولي
    نجود : يوم عرس سالم تعرف هههههههههههه
    صالح ( قرصها من زندها) : يا شينك قولي
    نجود : ااااااح صلوحي عورتني
    صالح : تقهريني أقول لك قولي المفاجئة تقولين انتظر عرس سالم
    نجود : كيف تكون مفاجئه
    صالح : طيب أبغى أتحمس قولي لي
    نجود : عياااااار انتظر المفاجئة
    صالح : وربي لاطلع هالمفاجئه من عيونك لو ما عجبتني
    نجود : هههههههههههههههه عمري سويت لك مفاجئه ما أعجبتك
    صالح ( ابتسم) : لا دايم تفاجئيني
    نجود : اجل هالمفاجئه غير
    صالح : حسبي الله على عدوك اشغلتيني
    نجود : روح لخالك برسل لك القهوه بس أول ادخل سلم على أمي
    صالح : طيب المفاجئة
    نجود ( تبتسم ووقفت ) : ليله عرس سالم ههههههههههههههه
    صالح ( عض لسانه) : قهررررر الله يصبرني
    نجود : صلوحي قلبي
    صالح : قلبه وروحه وعمره
    نجود : بس ههههههههه
    صالح ( يقرب لها) : تبغين أزيد
    نجود : لا قصدي بس يعني بس يارب كيف افهمه
    صالح : هههههههههههههه فهمنا أيش تبغين
    نجود : حبيبي عيالك طلبوني شيء ويبغون أتوسط لهم
    صالح : بأيش
    نجود : تعرف عرس سالم بعد كم يوم وهم حابين يلبسون بشوت ( مشلح) يطقمون
    صالح : وليه
    نجود : هم حالفين من زمان
    صالح : يا عيني هم يحلفون وأنا أتورط
    نجود : لا وأزيدك من الشعر بيت ترى قالوا راح تشتري لفواز معهم
    صالح : نعم
    نجود : معليه يتيم ويعتبرونه أخوهم يقولون حرام ينكسر نفسه طلبتك لا تردهم
    صالح : نجود
    نجود : عيون وقلب نجود قول تم خذهم بكره وأشتري لهم طلبتك وخذ اليتيم معهم يارب
    صالح : نشوف
    نجود : يعني موافق
    صالح : ما وافقت قلت نشوف يالله بسلم على أمهاتي واطلع للمقلط

    تشوٍفّ آلِكُوٍنً..؟!

    في وٍسعًه, وٍفيْ عرٍضٍهٌ, وٍفيً طوٍلهُ ؟
    ترٍىَ [ حُبِي ]
    ............كُبرٍ هَآلكُوٍنُ ,
    وحتىٍ آلكُوُنٍ , مبٍ | حٍوٍلهً !

    دخل صالح وسلم على عمته وبعدها اخذ الشاي والقهوة لخاله وبعد دقايق دخل عليهم عمه أبو إبراهيم ومعه الجد سالم وصالح يرحب فيهم والخال يهلي فيهم


    --------------------------

    على العصر في السوق ..


    طلعت سمر على اتفاقها مع ليالي لسوق وهناك تقابلن عند البوابة ودخلن السوق


    ليالي : تذكرين كنا نطلع قروب مع بعض
    سمر : أي والله ما نرضى نطلع إلا مع بعض بس ألحين كل وحده صارت لها حياتها وإحنا السابقون وأنتي اللاحقون
    ليالي ( شايله أكياس) : تصدقين تجيني رهبه كل ما قرب عرسي
    سمر : غريبه ضنيت انك الوحيدة اللي ما راح تتأثر
    ليالي : ليه معدومة أحساس
    سمر ( تدخل محل إكسسوارات ) : ههههههه ما اقصد بس بحكم انك وسالم متربين مع بعض ومتعودة عليه
    ليالي ( تحط الأكياس وتناظر للخواتم) : هذا اعتقادكم مع أني من أشوفه ارجف واستحي مره على فكره هذا الشيء من قبل لا أتزوجه
    سمر : صراحة فاجئتيني
    ليالي : أني استحي
    سمر : أي
    ليالي : تعرفين من كنت صغيره استحي منه أحس رجال بكل معنى الكلمة بس أغطي خجلي بطولة لساني أخاف يعرف نقطة ضعفي ويستغلها ويحرجني
    سمر : طيب لما يزوركم تكونين مثل عادتك
    ليالي : هههههههههههه يعني تبغين اضربه واسحب شعره زي زمان يمه لو أفكر يذبحني أصلا مرات فيه حركات نذالة يذكرني بمراهقتي الصبيانية
    سمر : كيف
    ليالي : يقول تذكرين لما تقصين شعرك زينا وتذكرين لما تلحقين ولد جيرانكم بالحجارة لان قال لك يا بنت
    سمر : هههههههههههههههههههههههه
    ليالي : أبغى يرجع الزمن وأكون مثلكم لما تلبسن وتسرحن شعركم وأول مره تحطن الروج سوالف فقدتها لأني بنت بين عيال
    سمر ( غمزت لها وتبتسم) : جاك الزمن اللي تلبسين وتسرحين شعرك بس انتبهي لروج لا يروح
    ليالي ( عقدت حواجبها) : ليه يروح
    سمر ( تحرك حواجبها بخبث تناظر لها) : مدري
    ليالي ( شهقت لما فهمت عليها وبعصبيه وخجل) : حمااااااااااره
    سمر : هههههههههههههههههه
    ليالي : وربي فاصخه الحياء
    سمر : يعني ما ادري طيب بصراحة يوم كنت متزوجة جاسم ما حصل
    ليالي : أبدا
    سمر ( متفاجئه) : صدق
    ليالي ( تعطي البايع الخاتم) : بكم
    سمر : أنتي من جدك
    البايع : 30
    ليالي : 15 ريال تراه عادي
    البايع : خلي 25
    ليالي : 15 وحطه بكيسه
    البايع : اوك
    سمر ( تمسك يدها) : لولو تكلمي صدق ولا تجرأ
    ليالي : نو لا نهي بعدين هذي خصوصية
    سمر : يعني أنتي
    ليالي : أي أنا بنت صدمتك
    سمر ( وقفت بصدمه تناظر لها) : ما اصدق
    ليالي ( بهمس) : سمر بليز محد يعرف بهذا الشيء وتراه ما يعاني من أي مشكله رجال والنعم فيه
    سمر : كيف
    ليالي ( تفتح البوك وتناظر للفلوس) : تقدرين تقولين محد تجرأ فينا والظروف ما ساعدت أنا كنت مجبوره عليه واهو كان حاس بأني ما ارغب فيه حب يعطيني فرصه وأنا حبيت أتعود عليه والفترة طالت والمشاكل كثرت وابتعدنا بدل لا نقرب وأمه كانت عامل رئيسي وقلبي كان عامل رئيسي لنفورنا وجاسم عرف أني أبغى سالم يمكن هذا الشيء خلاه يبتعد عني وقرر يملك قلبي قبل يملكني بس ما قدر ما طالبني بشيء لا حق ولا واجب فرضه علي وأنا ما فرضت نفسي عليه لا رضيت وبالنهاية افترقنا وذكرى تبقى لنا
    سمر : وسالم يعرف
    ليالي ( تطلع 15 ريال ) : لا
    سمر : عمره سألك عن حياتك الماضية
    ليالي : ما هو طبع سالم يسأل عن الماضي إذا هو نفسه يتمنى ينساه
    سمر : بينصدم
    ليالي ( بخجل) : بس ترى صدق كل ما أفكر استحي
    سمر : عشان كذا تستحين منه وأنا ضنيت دام مريتي بتجربه الزواج عادي تتقبلين الزواج الأخر
    ليالي ( تأخذ الخاتم وأكياسها) : مهما كان الأمر هذا صعب علي وصعب أتكلم فيه جاسم احمل له احترام عيب أتكلم عن شيء خصوصي حتى لو كان طليقي
    سمر : سبحان الله مقسومه تكونين لسالم دايم
    ليالي : فديت الطاري نكمل التسوق
    سمر : أي بنروح نشتري ملابس الخاصة بس بختارهم
    ليالي : صدق ترى وضحه تقول ما تبغى تبيعينها وتخربين الموضوع
    سمر : والله أنها عارفتني هههههههههههه
    ليالي : هي عارفتك وأنا عارفتك عشان كذا اللي تشترينهم راعي أنها توها متزوجة
    سمر ( تلعب بحواجبها بخبث) : بخليها تموت من الصدمة وولد عمي المسكين يدعي لي
    ليالي ( تضربها على كتفها) : حرااااااام هههههههههههههههه
    سمر : تشوفين بصدمها عاد تفكيري شيطاني
    ليالي : إلا خايس هههههههههههههههه
    سمر : صدق انتو حجزتوا جناح بنفس الفندق صح
    ليالي : أي قال سالم حجز يومين
    سمر : أفكر احجز السويت اللي جنبكم وأحط أذني على الجدار بطلع فضايحكم
    ليالي : خاااااااااااايسه ههههههههههههههههههه
    سمر : جب وربي فله ههههههههههههههه
    ليالي : تخيلي نحجز سويتات جنب بعض كل شباب العائلة
    سمر : والله فكره
    ليالي : يا حلاتنا أحفاد السالم كلهم بالفندق وتخيلي الصبح كلنا نطلع شنو هي مظاهرات
    سمر : هههههههههههههههههههههه
    ليالي ( تناظر الساعة) : يالله نلحق نخلص قبل أذان المغرب
    سمر : بدري عليه
    ليالي : بياخذنا الوقت صدقيني


    دخلت محل الملابس الخاصة وكانت تحس بإحراج من تعليقات سمر وسوالفها عن كل قطعه ومشترياتها لوضحه وهي تتخيل شكل وضحه لما تشوفهم قررت ليالي تطلع لين تخلص سمر واتجهت للباب بس وقفت عند باب المحل وهي تناظر للي واقف نزلت نظرها للأرض واستحت وهي تسمع ضحك سمر عليها عضت شفتها من همسه

    آحس حُبك من كثر مآهو أحتوآنيَ
    ......... مآعآد بآقيَ عنديَ لِ غيركَ إحسآسَ
    من غيرَ قلبيَ , ليتْ ليَ قَلب ثآنيَ
    ......... قَلب لكْ أنت .. وقَلب أجامل بَه النآس !

    سالم : يمدحون هالمحل
    ليالي ( تبغى تطلع ) : شوي
    سالم ( حط يده على الباب وتأمل المحل) : شريتي
    البايع ( ظن أن سالم يضايق ليالي اتجه له) : يا اخ لو سمحت بلا مضايقات اعتبرها أختك عيب كذا
    سالم ( ابتسم) : بس هي ما هي أختي
    البايع ( بعصبيه) : ايش هالجرأه
    سمر ( ما حبت يكبر الموقف) : العذر ياخوي بس هو زوجها
    البايع ( أنحرج) : السموحه
    سمر ( تقرب وتسلم على سالم) : ايش جابك
    سالم : قلت استغل الفرص ( ناظر لليالي ) منعوني أشوفهم بالبيت قلت السوق أسهل
    سمر : طيب ابعد أحرجت البنت وبعدين ليه تدخل محل عيب
    سالم : يعني اللي يبيع عادي وأنا زوجها عيب
    ليالي ( بهمس) : سالم بطلع
    سالم ( مسك يدها ودخل المحل) : طيب بختار شيء على ذوقي وبعدها تطلعين
    سمر ( كتمت ضحكتها وطلعت من المحل) : ......................
    ليالي ( تحاول تسحب يدها بحياء) : يووووه منك ما أبغى
    سالم : بس أنا أبغى حلالي كيفي
    ليالي : وربي ازعل كذا تحرجني
    سالم : يعني ما تبغين تشوفين ذوقي كيف
    ليالي : ما أبغى ( استحت وسحبت يدها وطلعت وهي تتجه لسمر بهمس) احرررررررررراج كنت تعرفين ها
    سمر : لا وربي ههههههههههه
    سالم ( طلع من الحل وناظر لها وصد وابتعد) : ........................
    سمر : ايش قلتي له وزعله
    ليالي ( تعقد حواجبها) : ولا شيء بس قال يبغى يختار شيء من المحل على ذوقه ورفضت
    سمر ( تصر على ضروسها) : غبيه متى تتعلمين الرومانسيه حلات البنت تطلع مع زوجها وتختار ويختار وتدلع عليه
    ليالي : أنا مو متعودة بعدين ما قلت شيء يزعل
    سمر : تراه زعل
    ليالي ( تناظر له واهو متجه لبوابه المجمع) : ايش أسوي ما قصدت بس انحرجت وأنا ما تعودت عليه كذا جريء مره يعني يدخل المحل ويختار والله ما تحملت حسيت بموت من الحياء
    سمر : أنتي كيفك يالله نكمل تسوق
    ليالي : وسالم
    سمر ( كتفت أيديها) : تبغين تراضينه روحي له
    ليالي ( تعطيها الأكياس وتجري له قبل يطلع مسكت يده ) : سالم
    سالم ( ناظر لها ) : لبيه
    ليالي : امممممم زعلان
    سالم ( ضم يدها بين أيديه) : ايش يزعلني
    ليالي : ما كنت اقصد ارفض مساعدتك بس خجلت
    سالم : شوفي بتفق معك ما ازعل بشرط
    ليالي : ايش
    سالم : تتصلين الليلة علي ونسولف
    ليالي : بس
    سالم : بس طلب صغنن لي يومين ما سمعت صوتك
    ليالي : حاضر
    سالم : صدددددق
    ليالي : هههههههههههه أي
    سالم : اجل بروح وكملي تسوق بس قبل أروح اممممم ( ابتسم بخبث) في واحد لونه اسود معلق فوق عجبني كثير مع السلامة
    ليالي ( عقدت حواجبها وهي تناظر له يبتعد بسرعه ) : مع السلامة ( اتجهت لسمر ) اسود
    سمر : ايش
    ليالي ( تمسك يدها ترجع للمحل) : انتظري بشوفه ( دخلت و تتأمل المعروضات وشهقت ) يماااااااه
    سمر : بسم الله عليك ايش فيك
    ليالي ( تأشر لها ) : تشوفين الأسود أعجب سالم
    سمر : خطير اخوي هههههههههههههههه
    ليالي : خطير إلا ما هو هين
    سمر : اشتريه
    ليالي : مستحيل
    سمر ( تأشر لحرمه ) : لو سمحتي أبغى هذا
    ليالي : يا مجنونه ايش تسوين
    سمر : طاح نظر اخوي عليه عاد لا تجلسين تسوين نفسك حياويه ما قلت البسيه ألحين خليه عندك ترى بيجي وقت تندمين انك ما آخذتيه
    ليالي : تضنين
    سمر : أنا اعرف منك يالله ادفعي ثمنه وخلينا نكمل تسوق
    ليالي : طيب

    دفعت الثمن وطلعت تتسوق هي وسمر وبعدها قررن يطلبن وجبات ويتعشون بعد تعب التسوق وجلسن على الطاولة ينتظرن الطلب

    --------------------


    في جده ..

    جالس جنب جدته وعنده أمه وعمته وحريم عمامه يتقهوون من وصل ما شافها البنات أخذوها وهو أنجبر يجلس مع جدته اللي من شافته وهي تدمع عيونها وتضمه فرحانه فيه


    لو رجع فيني الزمن
    ..... مليووون مرررة
    بِ كل مرَّة بأعشقك وأعشق جنوونك
    ..ولو ألف الكون وأعبر المجرة,,
    .... مسستحييل ألقى أحد
    ............. يسسوى عيوونك ~

    عبدالله ( يناظر أخته سعاد اللي دخلت غمز لها وقربت له همس ) : وين طفلتي
    سعاد ( ابتسمت وهمست له) : البنات ماسكينها تحقيق والمسكينه مستحيه وأنت عارف خواتك وبنات عمامك وجهم ما يعرف الحياء
    عبدالله : مضايقينها
    سعاد : أبدا
    عبدالله : طيب خليها تجي
    سعاد : جالسه مع البنات أقول لك
    عبدالله : وحشتني افهمي
    سعاد : اوك هههههههههههه
    عبدالله ( ابتسم براحه ) : .................
    أم عبدالله : أبوك بكره عامل لك عشاء في البيت
    عبدالله : طيب غرفتي تجهزت مثل ما طلبت
    أم عبدالله : أي مثل ما قلت لاخوك عملها
    الجدة : لا يكون تبغى تسكن عند اهلك ما هو أنت قلت بتسكن معي
    عبدالله : أي معاك ( باس يدها) ما أفارقك بس مثلك عارفه لو جاء سلطان أو عذاري فتره في جده ما اقدر اسكن هنا ما بياخذون راحتهم
    الجدة : أكيد
    عبدالله : ما أفارقك يالغاليه بس بهذي الفترة اضطر اسكن في بيت أهلي عشان ما أحرجهم
    أم عبدالله ( تبتسم وتناظر للباب) : تعالي حياك الله
    مي : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    الجدة : وين كنت
    مي : مع البنات يا جدتي
    عبدالله ( اشر لها تجلس جنبه ) : تعالي هنا
    الجدة : لا تتركين رجلك لوحده والبنات لاحقه عليهم
    مي ( تجلس ) : حاضر
    أم عبدالله : قالوا لك البنات عن عشاء بكره
    مي : أي
    أم عبدالله : تبغين تجهزين بصالون ترى البنات يعرفون لهم وحده كويسه
    مي : مشكوره يا خالتي قالوا لي بس قلت ما يحتاج
    عبدالله ( همس لها) : فيك شيء
    مي ( بهمس) : لا بس
    عبدالله : ايش
    مي ( تحس بغصه همست له) : عبدالله أبغى أروح لجناحنا
    عبدالله ( مسك يدها ووقف) : اسمحوا لي أبغى اخذ دش عشان أروح لشباب بالمجلس مي تعالي جهزي أغراضي
    مي ( وقفت معاه وهي تحبس دمعتها) : .......................

    صعدت هي وعبدالله لجناحهم من وصلت وهي جالسه تحت حتى الشناط صعدوها بنفسهم وما ارتاحت من وقت ما وصلت وهي تضحك لهذي وتجامل هذي وترد على هذي بس كان جوها معكر وتحس تختنق ابتعدت عنه وهي تحط يدها على رأسها

    كنت هادي
    ومن هدوئك كنت ( خايف )
    كنت عادي
    لا شعور ولا عواطف !
    وقتها حسّيت بـ أن هذا الهدوء ..
    مستحيل يمر ما يسبق عواصف !
    صاب ظنّي !

    ليت ظنّي كان خااايب
    غاب صوتك !
    وإبتعدت وصرت غايب
    غبت عنّي ..
    وغابت ( أفراحي ) معاك

    عبدالله ( استغرب منها سكر باب الجناح واتجه لها) : حبيبتي
    مي ( رفعت يدها ) : بليز عبدالله أبغى ارتاح
    عبدالله ( مسك كتوفها ) : ناظريني
    مي : ما أبغى
    عبدالله ( اجبرها تناظر له ) : دموع
    مي ( غمضت عيونها) : لا ممكن تتركني
    عبدالله : لا ما هو قبل تقولين ايش فيك
    مي ( صدت بوجها) : بس تعب السفر ومشتاقة لامي وأهلي حسيت بغربه
    عبدالله ( ضمها له بحب ابتسم) : بس هذا يا دلوعتي قلت لك بعرس ولد خالك وبنت خالك بنروح لهم
    مي ( بكت بحضنه) : أبغى أمي
    عبدالله : دلوعه هههههههههههههه أنا أمك وأبوك واهلك

    مي ابتعدت عنه وجلست على طرف السرير وعبدالله قرب منها بس ابتعد لما سمع ضرب الباب اتجه له وفتحه

    عبدالله : خير يا سعاد
    سعاد : عبدالله كيف مي
    عبدالله ( عقد حواجبه) : مي ليه تسألين
    سعاد ( بإحراج) : والله ياخوي ما كنت موجودة ولا ما سمحت لها تقول شيء
    عبدالله : سعاد من تقصدين
    سعاد : مي كيفها أول
    عبدالله : مي تبكي
    سعاد : أكيد منها ما تمسك لسانها
    عبدالله : ايش تقصدين مي تبكي تقول مشتاقه لأهلها
    سعاد : لا مي تبكي بسبب حنان ولسانها اللي يبغى له قص
    عبدالله : ايش قايله الزفت لها
    سعاد ( بلعت ريقها وبخوف ناظرت له ) : ق ق قالت
    عبدالله ( صر على ضروسه بعصبيه) : قل قولك اخلصي ايش قالت
    سعاد : أن عظم الله أجرك بوفاة زوجك الأول وأنها سمعت انك زايرته قبل سفرك لشهر العسل يعني لهذي الدرجة ما بوجهك حياء تروحين له بفراش الموت عشان يشوف من فضلتيه عليه العالم الله أن مرضه سببه كشف حقيقتك وأنتي على ذمته خلاه ينهار
    عبدالله : وبعد
    سعاد : قالت لها مي عيب هالكلام وبعدين زيارة المريض واجب والرجال مات لا تسولفين عنه قالت لها حنان أول مره نسمع بوحده تزور طليقها يا كبر وجهك وأنتي داخله عليه برجلك الثاني إلا صدق أنتي تطلقتي منه ليه سمعت أن رجال والنعم فيه مال وخير واسم وسمعه هو اكبر منك صح بس ما هو بعيد عن عبدالله يعني ايش الفرق بينهم يعني لا يكون كلامي صح انك عرفتي عبدالله وأنتي على ذمته عشان كذا ما استمريتي معه وطلقك
    عبدالله ( ضغط على يده وهو يهز رأسه بمعنى كملي) : ......................
    سعاد : مي سكتت وصدت عنها ما تبغى تزيد الكلام وكانت تسولف مع زينه بس مي شهقت مصدومه وألتفتت لها تناظرها لما قالت لها حنان كلمه يا مي من يحلل الثاني فيكم أنتي ولا هو
    عبدالله ( فتح عيونه بصدمه) : ايييييييييش
    سعاد ( ارتجفت من الخوف) : والله ما اعرف هي ايش تقصد بس قالت كذا لها وهنا دخلت أنا وقلت لمي انك تبغاها ولما رجعت قالت لي زينه عن السالفه بس وترى ما هو أول مره تتعرض لمي البنات يقولون هي متعمده ترمي كلام وأختها بعد وقالت قبل توصلون أن محضره لمي شيء قوي
    عبدالله ( بعصبيه ) : والله لأخليها تندم الحقيرة
    مي ( مسحت دموعها وناظرت للباب شافته واقف مع سعاد اتجهت لهم) : ...................
    سعاد : ايش بتسوي
    عبدالله ( أبعدها عن طريقه ونزل بعصبيه) : ...............
    مي : سعاد ايش فيه
    سعاد : الله يستر
    مي : عبدالله وين راح
    سعاد : راح يذبح حنان عشان الكلام اللي قالت لك
    مي : ليييييييييييييه
    سعاد : تستاهل

    مي اتجهت بسرعة لتحت وهي تسمع أصوات العالية وسعاد معها شافت عبدالله واقف عند باب المجلس اللي فيه البنات وأمه طلعت مع حريم عمامه وجدته بكرسيها المتحرك وقفت عنده


    -------------------

    أنتهىآآآ الباآآرت

    ^_^
     
  2. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    8,141
    الإعجابات المتلقاة:
    213
    نقاط الجائزة:
    370
    بارت 87


    ----------------------------


    بعض العرب طبعه مقدر ومحشوم
    وبعض العرب عيبن عليك ااحترامه
    اللي ستر عيبه عن الناس بهدوم
    وش يستره لا صار عيبه كلامه

    عبدالله : حناااااااااااااااااااااااااااااااان
    الجدة : بسم الله علامك
    عبدالله ( بعصبيه) : الحيووووووانه اللي اسمها حنان أن ما طلعت ألحين وربي وربي لليوم ذابحها
    أم عبدالله : عيب عليك ايش هالكلام
    عبدالله : العييييييييب منها وفيها اللي ما تستحي
    عمه هيا : يا عبدالله فهمني ايش فيك طلعت من عندنا مبسوط ونزلت معصب خير
    سعاد ( تنزل) : لأنها ما تستحي وقالت كلام لمي عيب ينقال
    مي ( واقفة أخر السلم تناظر لهم وعيونها تدمع) : .......................
    عمه هيا : ايش قايله ( ناظرت لغرفه البنات وشافت حنان ترجف والجوال بيدها) أنتي ايش قايله
    عبدالله : وربي يا حنان لأربيك سكت أول مره عنك وهالمره بس دام ما ورآك رجال يعلمك الأصول أنا بعلمك
    الجدة : فهمنا ايش صاير وايش دخل مي بالسالفه
    سعاد ( سمعت صوت نحنحه دخلت الغرفة مع البنات ) : .......................
    مي ( أسرعت للجناح وأخذت عبايه ولبستها وطرحتها ووقفت عند أخر السلم ) : ............................
    حنان ( بصوت يرجف ) : أنا ما قلت شيء
    الجدة ( تناظر للباب ) : حسين
    حنان ( لبست عبايتها وطرحتها وطلعت من شافت زوجها) : ألحق علي
    حسين ( مستغرب شكلهم) : خير ( ناظر لزوجته اللي وقفت ترجف جنبه ) ايش فيك
    عبدالله ( ناظر لحسين بعصبيه) : مااااااااااا كان العشم يا ولد عمي اسولف لك وأنت تروح تسولف لزوجتك هذا وأنت صديقي واخوي افاااا
    حسين : ايش السالفه تراني ما فهمت وسوالف شنو
    حنان : خل خلنا نمشي
    عبدالله : انثبررررررررررري
    حسين : عبدالله لو سمحت لا تصارخ على زوجتي
    عبدالله : واكسرررر راسها وراسك
    حسين ( عصب) : ايييييييييييش
    الجدة : استهدوا بالله علامكم ( بعصبيه) أنتي اييش قايله لزوجة عبدالله
    حسين : وايش دخلها لا تقول انك معصب علي وعلى زوجتي عشان زوجتك هذا واهي ما صار له يوم قلبت حالك
    عبدالله ( اشر له بعصبيه) : أن جبت سيرة زوجتي على لسانك والله ليكون أخر يوم يجمعنا مع بعض إذا أنا قلبت حالي زوجتي بيوم أنت مقلوب حالك من سنوات قايدتك زوجتك
    حسين : تخسي
    أم عبدالله ( توقف جنب ولدها) : تعوذ من الشيطان بعدين ايش غير حالك وليه معصب كذا
    عبدالله : المره الأولى سكت عنها وعن أختها وهي ترمي الكلام لزوجتي وهالمره ما راح اسكت بس الحق ما هو عليها الحق علي يوم ضنيت حسين يحفظ أسراري و طلع ورع قدام حرمته اللي عرفت كيف تسحب منه الكلام منت رجال والله منت رجال
    حسين ( بعصبيه) : لهناااااااااااااااااا وبس سوالف بين حريم تقلب حالك وتخليك ما تحترم الناس
    عبدالله : تبغى احترم الناس احترم شنباتك اللي بوجهك رايح لها تسولف عنا ما هو عيب عليك تقول لها عن زيارتنا لطليق زوجتي ما هو عيب عليك تسولف
    حسين ( ناظر لحنان ) : أنتي ايش قايله
    سعاد ( من داخل الغرفة ) : قالت قول ما ينقال يا ولد عمي وتقول أنها خانت زوجها بحياته مع ولد عمك قالت أن زوجة عبدالله ما تستحي وتطلع كلام عنها بالمجالس أنهم على علاقة مع بعض وان زوجها الأول انهار من عرف حقيقتها ايش تبغى تعرف أكثر صارت سالفة زواج مي وعبدالله علك بحلوق الناس والسبب من زوجتك
    العمة هيا ( عصبت) : حسبي الله عليك ما قلت لك لا تتكلمين عن أعراض الناس ما قلت لك أن عيب هالكلام ما حذررررررتك أنتي ليه كذا قلبك اسود حتى وهي عروس ما رحمتيها العيب والله ما هو عليك على ولدي أن ولد عمه يسولف له ومعتبره سنده وأخوه واهو يسولف لك نسى يحفظ السر وأنتي استغليتي حب ولدي وطيبته
    حسين ( مسكها من زندها وبعصبيه) : اناااااااااا محذرك ما تكلمين زوجة عبدالله ولا تزعلينها وقلت لك أن عبدالله ما يحب احد يجيب سيرة زوجته
    حنان ( بخوف دمعة عيونها) : أن أن ما م م قلت شيء سألتها بس
    عبدالله : والله الغلط مني أنا ما هو من زوجتك طلعت مو شيء يا حسين اسولف لك من هنا ومن تقرب لك عطيت لها تقرير عني وعن زوجتي
    حسين ( ناظر لعبدالله وبندم) : والله ما ضنيت أن
    عبدالله ( قاطعه وصد عنه): إذا باقي على صلت الرحم اللي بينا اطلع وخذها معك
    حسين : بس
    عبدالله ( اشر للباب بعصبيه) : لو سمحت البيت يتعذركم واقسم بالله وأنا حلفت لو كلمت زوجتي أو قالت لها نص كلمه لأني ادفنها حسافه حسافه يالرجال اللي ما يحفظ أسرار من أمنه

    ” “

    ” ثنتين لآمنَ “ وقفن بين الأخوآآآنُ “
    تقطعْ علآقتهم وتلعنٍ ثواهم ’
    الأولهٌ ~ حرمهٍ لهـآإَ فكرْ شيطآآآنً
    والثآنيهٌ ~ لآ “ حسبوآ بالدرآهم “



    تركهم واهو يصعد السلم بعصبيه شافها واقفت مسك يدها بعصبيه وسحبها للجناح ولما دخل ترك يدها بعصبيه

    مي ( خافت ) : أن
    عبدالله ( رفع أصبعه بوجها بعصبيه) : ولا كلمه أنا ايش قلت لك قبل هالمره
    مي : ...............
    عبدالله ( بصراخ) : اييييييييييييييش
    مي ( نزلت دموعها) : مدري
    عبدالله : قلت لك أنا أبغى أي شيء تحتاجينه تلجئين لي تتكلمين معاي وتقولين شنو مزعلك مفرحك شنو ناقصك ما أبغى اسمع من الناس أو احد يقول صار لمي كذا وكذا أو ناقصها كذا ولما كلام يمسك ما أبغى احد ينقله لي أبغى أنتي تتكلمين لي معاي ألغي الحواجز بينا حسسيني أني قريب وانك بديتي تتقبليني
    مي ( ضمت أيديها بصدرها بخوف) : بس
    عبدالله ( يقاطعها بعصبيه ) : وكماااااااااان قلت لك ما أحب تخبين علي شيء وأنا قلت لك أكثر من مره أبغى تقولين لي كل شيء أول بأول ولا ترى بزعل منك زعل كبير كل شيء يخصك يخصني وأنا أكون أول من يعرف ما هو أخر واحد ( ضرب كف بكف بعصبيه ) نبهتك لا افقد أعصابي ساعتها ما أتحمل شيء
    مي ( بكت ) : والله ما اقصد اسمعني
    عبدالله : ولا كلمه من الأول ما تكلمتي ألحين يوم عصبت هنالك السوالف ولا اسمع كلمه


    اخذ منشفه معلقه بعصبيه واتجه للحمام يأخذ دش يخفف من عصبيته ومي انهارت تبكي على طرف السرير بكت فتره وصدت عن باب لما سمعت صوته يفتحه كتمت شهقاتها ولا ناظرت له حست فيه يلبس وشمت ريحه عطره لما تعطر بدون أي كلام طلع من الجناح تذكرت أن قال لجدته يبغى يأخذ دش ويروح لشباب في المجلس تمددت بوسط السرير وهي تبكي أول مره يزعل منها من تزوجوا


    عبدالله ( يعدل شماغه وينزل ) : احم يا ولد
    سعاد وريما ( يطلعون من الغرفة) : ................
    عبدالله : خير
    سعاد : مي وين
    عبدالله : فوق فيه شيء
    ريما : لا بس ما نزلت وهذا وقت العشاء
    عبدالله : حنان وين
    ريما : أخذها حسين وطلع
    سعاد : أنا ما أبغى أتدخل بس ماله داعي عصبيتك
    عبدالله : عصبيتي
    سعاد : على مي صوتك كان واصل
    عبدالله : معليه بيني وبين زوجتي لا احد يدخل ( باس رأس سعاد باحترام) لو سمحتي
    سعاد : ما قصدت أتدخل بس كذا بتشمت فيها الناس
    عبدالله : أنا طالع لشباب اتركوها على راحتها
    سعاد : الله معاك
    ريما ( تشوفه يطلع) : ايش نروح لها
    سعاد : ما اعرف مستحيه منها يعني أول يوم لها بينا ويحصل لها كذا
    ريما : أنا كمان أفكر يعني هي لوحدها لا أم ولا أخت تحس بضيقه
    سعاد ( تمسك يدها) : تعالي نروح لها واللي فيها فيها
    ريما : أخاف من عبدالله يرجع هو قال اتركوها
    سعاد : عبدالله راح لشباب يالله

    صعدت ريما وسعاد لفوق وبتردد ضربوا الباب مي سمعتهم مسحت دموعها وناظرت حولها شافت الشنطه أخذتها مسحت دموعها وناظرت شكلها بالمرايه ضبطت البودره على خدودها حطت كحل زيادة ورسمت ابتسامه على فمها تعكس حزنها

    مي ( تأخذ نفس وتزفره فتحت الباب) : هلا حياكم الله
    سعاد ( تناظر ريما وبعدها ناظرت مي) : شفنا ما نزلتي قلنا نطلع لك
    مي ( تبعد شوي عن الباب) : تفضلن
    ريما ( تمسك يد سعاد قبل تدخل) : لا هذا وقت العشاء قلنا تنزلين معنا
    مي : ما هو مشتهيه وأكلت بالطيارة
    سعاد : مي فيك شيء
    مي ( تبعد وتحط يدها على جبينها تخفي عيونها) : شوي صداع
    سعاد : تبغين تطلب الطبيب
    مي : لا لا باخذ مسكن وبنام
    ريما : مي عبدالله كان صوته عالي
    مي ( تناظر لها وتحاول تبتسم) : لا أبدا هو صوته بس عالي حتى لو يضحك ههه معليه بنات أبغى اخذ دش وأنام فعلا أحس تعبانه
    سعاد : نرسل لك عشاء هنا
    مي : لا مشكورة
    سعاد : اجل تصبحين على خير
    ريما : تصبحين على خير
    مي : وانتو من أهله ( سكرت الباب وعضت على شفتها تكتم شهقاتها ) الله يسامحك خليتهم يسمعون ايش بيقولون من أول يوم عصبته كله منك كله منك

    لا ‘ استطيع حمايتك ../ يا [ قلب ] !
    ف قذائف القدر تتوالى ’ والروح من زجاج ،

    جلست على السرير تبكي قهر تحس بإحراج من أهله بعد اللي صار


    ------------


    في بيت ليالي ..


    بغرفة أمها حمده منسدحه على السرير ورأسها بحضن الأم اللي تمسح على شعرها

    ليالي : ما اعرف
    الأم حمده : كلميه
    ليالي : منحرجه كثير
    الأم حمده : ليه تنحرجين كلميه أحسن من أن ينصدم
    ليالي : بيعرف ليه أتكلم
    الأم حمده : يا بنتي أنتي بتصارحينه وهذا شيء عادي
    ليالي : يمه كنت بقول له كذا مره بس هو يزعل من أقول جاسم يعني موضوع حساس
    الأم حمده : بيفكر بجاسم أن في نقص أو أن ما هو رجال
    ليالي ( تجلس وتناظر لها) : الحقيقة غير أنا ما أغضبت الله هو ما طلب حقه الشرعي وأنا سكت
    الأم حمده : ما هو السبب أنتي أنتي كنت زوجته وتربيتك ما سمحت لك تتعدين الخجل أو تقربين منه هو صد وولد اخوي غلط حرم نفسه من قربك وحرم نفسه من يعتبرك زوجته وحب يحط الحواجز من أول ليله
    ليالي : ما كان له رأي بوجود أمه صراحة يمه طاح من عيني لما حسيت أن ينتظر رأي أمه بموضوعنا أصلا حسيت بقهر وخجل لما يستشيرها بمواضيعنا وهي كانت تقول عودها عليك
    الأم حمده : هي
    ليالي : سمعتهم ما كذب يا يمه كنت مستعده أكون زوجه له بما يرضي الله وما كنت مهتمه غير يوم أواجه الله ما أكون مخطيه بس كلامه وسؤاله لامه نزل من قدري وما عاد له أهميه
    الأم حمده : يمكن خيره وهذا ربي عوضك بسالم باللي قلبك يهواه
    ليالي ( استحت) : أهواه بس يحرجني
    الأم حمده : قصدك اللي صار اليوم هههههههههههههههه
    ليالي : من دخلت حطيته في الدولاب ولا طلعته استحيت
    الأم حمده : لأنك ما تعودتي حتى هذا طلبتي من خوله تشتريهم لك وحطتهم بشنطه لأنك تستحين
    ليالي : ما شفتهم مدري يمه أحس بأني عروس لأول مره هو ما فهم على خجلي وكان بيزعل لولا أني راضيته وطلبه اتصال منه
    الأم حمده ( تبعد شعر ليالي على جنب) : ما هو قلتي ليوم العرس ما اكلمه عشان يشتاق
    ليالي : صح بس غلبني
    الأم حمده : حبيبتي تكلمي مع رجلك وصارحيه خليه يعرف حقيقه أحس من انك تقضين يوم عرسك تشرحين له وتقولين عن أسبابك
    ليالي : كيف أمهد له يعني أقول له كذا بيقول ما تستحي واسكت بيقول ما تثقين فيني واني زوجك شوفي من ملكنا ليوم هذا ما هو قادرة أقول أني بنت
    الأم حمده : ايش تحبين تسكتين ولا تتكلمين
    ليالي : ما أحب أحط نفسي بموقف محرج يعني بالنهاية راح يعرف
    الأم حمده : اسمعي مني وتكلمي معه
    ليالي ( تناظر ساعتها باست رأس أمها) : يالله تصبحين على خير
    الأم حمده : وأنتي من أهل الخير


    طلعت وسكرت باب غرفة أمها واتجهت لغرفة ناصر ضربت الباب ودخلت شافته نايم على بطنه ويكلم بالجوال اشر لها تطلع ابتسمت وهزت رأسها بلا لأنها عرفت يكلم هاجر

    ناصر ( يبعد الجوال وسكره بيده ويصر على ضروسه) : انقلعي
    ليالي : مابي
    ناصر ( اخذ المخدة بعصبيه حذفها) : بقرررررره
    ليالي ( تبعد قبل تضربها) : حماااااااار
    ناصر ( يجلس ويأشر لها بعصبيه) : وربي مالي خلق بروحي معصب
    ليالي : ايش فيك هذي هاجر
    ناصر : أي
    ليالي : ليه معصبتك
    ناصر : بحدد عرسي وتقول انتظر اخلص هالسنه وأختي تولد ومدري ايش أنا ايش دخلني
    ليالي : ههههههههههههه
    ناصر : لا تضحكين
    ليالي ( كتفت أيديها ) : طيب متى تبغى العرس
    ناصر : بعد أسبوع
    ليالي : شنووووووووو
    ناصر ( وقف وسحب يدها وسكر الباب) : قصري صوتك
    ليالي ( تضربه بكتفه ) : مجنون
    ناصر ( يسمع صوت هاجر بالجوال واهو مسكر السماعة بيده ) : جننتني مع بحة صوتها وأنا ما أبغى بعد عرسك اجلس لوحدي يعني أنتي مع سالم ومحمد عنده فرح وأنا أقابل الجدار
    ليالي : قول انك غيور
    ناصر : اللي اهو ( رفع الجوال لاذنه) حبيبتي دقيقه بس بكلم ليالي وارجع ....... لا لا لا تسكرين بكلمك .... دقيقه ( نزل الجوال ) قولي الحل
    ليالي : ايش لي
    ناصر : اللي تبغين بس أبغى أعرس
    ليالي : تعرس بعد عرسي 3 شهور
    ناصر : أقول اسبوووووع تقولين 3 شهور
    ليالي : أي أبغى اخذ حقي بأسم عروس قبل تتزوج وأتدلل 3 شهور أن رحت ولا جيت يقولون العروس راحت والعروس جتنا
    ناصر : شهر
    ليالي : 3 شهور ولا ما أتدخل
    ناصر : موافق بس قولي
    ليالي : اضغط عليها
    ناصر : كيف
    ليالي : يعني لا تكلمها أسبوع
    ناصر : أنا يوم ما اكلمها انهبل تبغين اقطعها أسبوع ابغاك عون صرتي فرعون
    ليالي : يالغبي هي ما راح تتحمل وعشان رضاك لو قلت اجيك أخذك اليوم تقول تم
    ناصر ( ابتسم) : متأكدة
    ليالي : أي
    ناصر : أكيد ما هو تعذبين قلبي وهي عنيده
    ليالي ( تغمز له وتبتسم) : هي تموت فيك ولا راح تتحمل صدقني بس 3 شهور
    ناصر ( مسك كتفها وفتح الباب) : برا
    ليالي ( تبتسم وهي تسمعه يسولف بجديه على هاجر) : ..............................
    ناصر : اسمعي يا هاجر أنا رجال ما اقدر أتحمل عشان كذا إذا تقدرين تتحملين بعدي أنا ما أتحمل وتصبحين على خير أبغى أنام

    هزت رأسها وهي تكتم ضحكتها على أسلوب ناصر يمثل الجدية واهو مزوحي فتحت باب غرفتها واتجهت لدولاب أخذت الكيس وناظرت للي داخله قفلت الباب وعلقته على الدولاب تناظر له وتتخيل شكلها وهي منحرجه عضت شفتها وهي تسمع الجوال يرن أخذت الجوال ورفعته لأذنها


    ليالي ( بهمس) : ألو
    سالم ( بحب وشوق ووله) : أحلى ألو
    ليالي( ابتسمت) : كيفك
    سالم : بخير وأنتي
    ليالي : بخير
    سالم : اشتريتيه
    ليالي : من قال لك
    سالم : كان استفسار بس واضح من كلامك انك اشتريتيه
    ليالي ( أستحت كثير) : .....................
    سالم : ههههههههههههههههه
    ليالي : لا تحرجني
    سالم ( يتمدد على جنب) : ليه أحرجك عادي لحظه لا تقولين انك بس شريتيه يعني ما فيه مثله
    ليالي : ..........................
    سالم : لولو
    ليالي : بببببس وربي تحرجني
    سالم ( مستغرب ) : أبغى أتكلم بصراحة
    ليالي : تكلم
    سالم : أنتي متزوجة من الأول يعني شغلات هذي ما هي جديدة ليه تنحرجين
    ليالي : غريبه تتكلم عن زواجي الأول وأنت تكره افتح السيرة معك
    سالم : اكره صح بس أنا استغرب من خجلك الكبير مني ومن سوالفي الجريئة لدرجه مرات تسكرين الجوال بوجهي
    ليالي : مرت علي أيام كنت أبغى أكلمك بموضوع بس من أقول بزواجي الأول أنت تعصب وتقول لا تذكريني
    سالم : ايش دخل هذا بخجلك من زواجنا وفتح مواضيع الزواج
    ليالي : ما اعرف
    سالم : لولو قلنا بصراحة
    ليالي : الصراحة
    سالم : ايش
    ليالي : كنت امممم
    سالم : اسحب الكلام أنا تكلمي صاير شيء
    ليالي : ما صار شيء
    سالم : كيف
    ليالي : شوف الموضوع ما اعرف كيف اشرحه لك
    سالم : حبيبتي ايش فيك ترى سؤالي عادي ليه تنحرجين وأنتي لك تجربه
    ليالي : لأني بنت
    سالم : ايشششششششششششششششش
    ليالي : ........................
    سالم : بنت وزواجك ايش كان تمثيلية
    ليالي ( حست بإحراج وتجمعت الدموع بعيونها) : بسكر تصبح على خير

    سكرت الجوال وحطت يدها على وجها تبكي تسمع رنين الجوال بس ما قدرت ترفعه ايش تقول له كيف تشرح له كانت متزوجة ومو متزوجة حتى لو كان زوجها ما تقدر تتكلم بصراحة عن حياتها مع جاسم إحراج موقف لا تحسد عليه سمعت صوت الباب

    ليالي ( تسمح دموعها) : من
    ناصر : أنا ناصر سالم يقول ردي عليه ولا وربي بعد 5 دقايق ليكون تحت عند الباب
    ليالي : مااااااا أبغى
    ناصر : لولو حبيبتي إذا زعلانه منه تكلمي معه بس لو جاء لهنا ايش يكون موقفك وأبوي يعرف وعرسكم بعد كم يوم
    ليالي : ..............
    ناصر ( يسمع صوت جوالها) : يالله ردي
    ليالي ( أخذت الجوال وفتحته) : ....................
    سالم : لولو
    ليالي : هلا
    سالم ( ابتسم ) : احبببببببببببببببببببببببببك
    ليالي ( تمسح دموعها وتبتسم) : ..............................
    سالم : سؤال لك وياويلك لو سكرتي الجوال أنتي صدق بنت للحين
    ليالي : سالم
    سالم : لا تنحرجين تكلمي أنتي ما هو عارفه وقع كلامك علي
    ليالي : ما اقدر اشرح بس أنا بنت
    سالم : يعني جاسم
    ليالي : لا تحرجني
    سالم : ولا مره
    ليالي : يعني كيف أكون بنت وتسألني ولا مره
    سالم : ههههههههههههههههههه
    ليالي ( حست تبغى تبكي ) : أنت تضحك علي
    سالم : أنتي مو عارفه أني اضحك من الفرح
    ليالي : أنت فرحان
    سالم : فرحان فرحان تمنيت وتحققت أمنيتي عشان كذا تستحين من قربي وضمتي لك وحتى لما أبوسك تعصبين
    ليالي ( بخجل) : أي
    سالم ( بخبث يبتسم) : اجل بزيد العيار حبتين هالايام ليوم الزواج ياويلك
    ليالي : أصلا ما راح اقابلك ليوم الزواج
    سالم : ما هو كييييييييييييفك
    ليالي : دام عرفت سر خجلي اعرف ما تعتقني عشان كذا ماني مجنونه أخليك تلعب فيني لعب وتستمر بخجلي
    سالم : أنتي حلوه وست البنات جمال وشكل وطبع كيف ما أقرب لك كيف أي رجل قدامك يضيع ونظرت عيونك تخليه يتوه وينسى الدنيا ويشوفك أنا نفسي أنسى الدنيا بشوفتك وخجلك نظرت عيونك تخليني أتهور وأنتي شايفه أكثر من مره ايش أسوي واتجرأ وخجلك اللي أحبه
    ليالي : ....................
    سالم : تكلمي خليني بالصورة جاسم فيه عيب يعني ليه
    ليالي : من حقك تعرف بس اعرف أن جاسم رجل والنعم فيه اعرف انك تغييير واعرف بتتحسس من ذكري لاسمه بس هو كان رجل بكل معنى الرجولة بس السبب أمه والسبب أن يبغى يملك قلبي خصوصا بعد ما عرف بحقيقة مشاعري لك فهذا خلاه يتردد
    سالم : بس
    ليالي : هذا الأهم باقي أحب اطلب منك تعفيني أتكلم فيه لان شيء خاص كان بيني وبينه
    سالم : احترم رغبتك وصدقيني ما راح أطالبك بشيء بس ( ابتسم بخبث واهو ينسدح على ظهره) أطالبك تلبسين لي اللي شريتيه اليوم بيوم زواجنا
    ليالي ( بحياء شديد وهي تناظر له على الدولاب معلق) : تحللللللللللللللللللللللللللللللم
    سالم : غصب عنك هههههههههههههههههههههههههههههه

    قضى الليل سوالف معها وكل شوي تقول بسكر يقول لا لاني عارف من اسكر ما راح اسمع صوتك لين العرس وهي تحلف وتكذب وهو يعاند ويضحك

    --------------------------


    اليوم الثاني ..

    ببيت أهل عبدالرحمن ..

    جالسه على السرير وهي ضامه الوسادة وتشوفه يسكر أزراره


    سمر : ليله
    عبدالرحمن : لا
    سمر : حبيبي أنت
    عبدالرحمن ( يناظر انعكاس صورتها) : شوفي أنا وحده رضيت ليله وطلعت لي قرون تبغين 4 أبدا
    سمر : بس نجود
    عبدالرحمن ( يقاطعها) : حبيبتي أختك على راسي وعيني بس ما اقدر
    سمر : طيب
    عبدالرحمن ( يقرب ويقرص خدها) : لا تزعلين ويالله ننزل نفطر ما أبغى اتاخر على الشركة
    سمر : طيب بس أبغى أروح لأهلي العصر
    عبدالرحمن : ايش عندك
    سمر ( تنزل وتمسك يده) : بيوصل أثاث سالم اليوم وابغى أشوفه
    عبدالرحمن : اجليها بعزمك اليوم على طلعه ( فتح باب الجناح ونزل ) الساعة 6 خليك جاهزة
    سمر : وين نروح
    عبدالرحمن : نتعشى برا
    سمر : من زمان

    صبحوا على الأم والأب وجلسوا يفطرون وبعد وقت طلع عبدالرحمن وأبوه وابتسمت سمر وهي تشوف هاجر تنزل

    هاجر ( تبوس رأس جدتها) : صباح الخير
    الجدة : صباح النور
    هاجر ( ترفع يدها تحيي سمر وتجلس قدامها) : هاي
    سمر : هاي ايش فيك
    هاجر( تغمز لها) : ولا شيء
    الجدة : صبي لك حليب
    هاجر : أبغى كوفي
    الجدة ( توقف) : قولي للخدامة تعمل لك أنا بصعد
    سمر ( تهمس لها وهي تشوف عمتها تصعد) : ايش فيك
    هاجر ( تأشر للخدامة) : سوي لي كوفي بسرعة ( بوزت) تزاعلنا
    سمر : أنتي وناصر
    هاجر : لا أنا والسايق أكيد أنا وناصر
    سمر : ههههههههههههههه ليه طيب
    هاجر : بموعد زواجنا
    سمر : خير زواج من
    هاجر : شوفي بصفقك بأي شيء صحصحي زواجي أنا وناصر
    سمر ( تشرب حليب) : طيب ايش المشكلة وليه الزعل
    هاجر : يبغى يحدد زواجنا بعد 3 شهور
    سمر : هذي الساعة المباركة
    هاجر : ايش
    سمر : أي الساعة المباركة لا يكون رفضتي
    هاجر : أكيد رفضت الوقت ما ناسبني
    سمر : ليه ما يناسبك يعني بالنهاية راح يتم الزواج سواء اجلتيه ولا قدمتي
    هاجر : ما هو صعب يعني ادرس وأتزوج ونفس الوقت أختي ما تحضر
    سمر : من قال
    هاجر ( تأخذ توست) : رجلها قال ما اقدر اخذ إجازات لين سنه ولأنها حامل بأول شهور
    سمر : يعني ايش
    هاجر : نأجله سنه
    سمر : كلمتيه
    هاجر: أي بس زعل وسكر الجوال ولا يرد علي
    سمر : أحسن
    هاجر : تتشمتين
    سمر : لا أوعيك على حقيقة الرجل ما هو كيفك ظروف أختي وحضورها وحملها هذا كله ماله دخل بزواجك هو يتزوجك ولا يتزوج أختك
    هاجر : بس بوقت الدراسة
    سمر : لا حاسبها على عطله الترم يعني لك وقت ما تكونين مشغولة
    هاجر : صعب
    سمر : صعب أن يزعل منك ويحس أن ما هو مهم عندك بأهمية أختك وحضورها
    هاجر : مدري
    سمر : طيب اليوم اتصلتي عليه
    هاجر : أي
    سمر : جاوبك ولا لا
    هاجر : لا دايم أول رنه يجاوبني بس اليوم لا حتى اليوم مالي خلق أداوم
    سمر : طيب تكلمي مع أمك وشوفي ايش تقول راح تكون معاي بالرأي وإذا على فجر تسجلين لها العرس وبتشوف كل شيء
    هاجر : بس
    سمر ( تبتسم) : قومي صدقيني بترتاحين من أمك تقول لك
    هاجر ( تأخذ الكوفي وتوقف) : اجل بكلم أمي وبرجع لك
    سمر : اوك ( أخذت جوالها واتصلت على منى) السلام عليكم
    منى : هلا سوسو وعليكم السلام كيفك
    سمر : تمام وأنتي
    منى : تمام
    سمر : صحيتك ولا صاحيه بدري
    منى : لا صاحيه أغير لملوكتي
    سمر : ترى أنا كلمت عبدالرحمن بموضوع عيال نجود بس هو قال لا عشان كذا تقدرين أنتي تاخذينهم
    منى : والله بكلم مشاري وبشوف عارفه ما هو سهل اهتم فيهم كلهم
    سمر : والله متفشله منها عاد أول مره تطلب مني شيء وقلت أكيد عبدالرحمن ما راح يرفض ليله وحده
    منى : أي بس عيالها ما هم أطفال غير إبراهيم هذا بزر توه طالع 40
    سمر : طيب أنتي تقدرين تاخذينهم وأنا اخذ إبراهيم ايش رأيك
    منى : ليه تاخذينه
    سمر ( تبتسم) : أجرب الامومه من جديد بس هالمره ولد
    منى : قصدك تجربين في عبدالرحمن هههههههههههه
    سمر : بيني وبينك عبدالرحمن يخطط لشيء ثاني بس خاطري أخرب عليه عشان لو زعل أراضيه وتكون يا حلو الرضاوه بزعله هههههههههه
    منى : اها فهمت يعني ما هو لخاطر نجود
    سمر : لا لا أبدا والله عشان هي طلبت وحابه تقضي ليله مع زوجها وتفاجئه بس قلت حج بحاجه
    منى : اسمعي بكلم مشاري اليوم وبطلبه
    سمر : خلاص أنا بطلب عبدالرحمن اخذ إبراهيم وكذا نجود تعيش ليله خاصة وإحنا نجنن رجالنا بالبزران
    منى وسمر : هههههههههههههههههههههههههههههه
    سمر : صدق بقول لك أمس طلعت فستاني
    منى : أخيرا عساه ضبط
    سمر : أي تهاوشت معها مخربه لي قصته
    منى : تروحين اليوم لأهلي
    سمر : لا بطلع مع عبدالرحمن نتعشى
    منى : قلت بقابلك هناك اليوم عشان أثاث سالم
    سمر : بكره نفس اليوم المهم سالفه نجود
    منى : إذا ما قدرت أنا ولا أنتي اخذ إبراهيم والعيال عند أمي
    سمر : أو عند بيت فيصل
    منى : والله جبتيها عند فواز اجل انحلت المشكلة أنا باخذ إبراهيم وخلاص لا تهتمين بقول له رد جميل عن اليوم اللي اخذوا فيه ملاك
    سمر : وووه وربي ارتحت ( شافت هاجر تنزل تبتسم) اوك أخليك يالله مع السلامة
    منى : مع السلامة
    سمر ( تسكر جوالها) : ها بشري الابتسامة واضحة
    هاجر : أمي تقول اللي يشوفه ناصر يتم
    سمر : هذي العمة الحبوبه
    هاجر : بس أنا ما اتصلت
    سمر : ليه
    هاجر : خليه شوي يعرف يزعل علي بعلمه كيف يزعل
    سمر : يماااااه منك
    هاجر : تعلمت منك
    سمر : بتردين عليه بالموافقه
    هاجر : ما هو ألحين بدري عليه الجواب المهم بصعد البارح ما نمت كويس تبغين شيء
    سمر : لا اجل بصعد ارتب جناحي
    هاجر : لا تتعبين نفسك
    سمر : اوك


    ----------------------------------------
     
  3. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    8,141
    الإعجابات المتلقاة:
    213
    نقاط الجائزة:
    370
    في جده ..

    صحت و ناظرت بمكانه ما شافته تنهدت أمس رجع بوقت متأخر وهي نايمه واليوم طلع مبكر وهي نايمه لا صحاها أمس واهتم لها ولا صحاها اليوم واهتم لها عرفت انك زعلان والظاهر أن زعله من النوع الصعب اراضئه أخذت دش ولبست ونزلت وبيدها جلالها تحسبا لدخول احد شافت الجدة جالسه قربت وباست رأسها

    الجدة ( تبتسم) : صباح الخير
    مي ( تجلس وهي تحط الجلال) : صباح النور
    الجدة : يجيبون لك فطور
    مي : لا بس أبغى كوفي
    الجدة : ليه عسى ما شر أمس ما تعشيتي واليوم ما تبغين الفطور
    مي : مو مشتهيه ( شافت الخدامة تقرب لهم) أبغى كوفي
    الخادمة : حازر
    الجدة : صحيتي متأخر ورجلك افطر وراح
    مي ( بإحراج) : كم صار له
    الجدة : كذا 10 دقايق
    مي ( تأخذ الكوفي من الخدامة) : .........................
    الجدة : مي
    مي ( تذوق الكوفي وترفع رأسها لها) : ........................
    الجدة : اعرف انك تضايقتي عشان سالفه أمس ترى حنان معروفه بلسانها الطويل
    مي : اللي صار صار كان لازم أتجنبها
    الجدة : أنتي مو مسويه شيء غلط تتجنبينها ليه عشان تزيد عليك
    مي : أتجنبها أحسن من أني انحط بمواقف محرجه
    الجدة : قصدك اللي صار البارح مع عبدالله
    مي ( نزلت رأسها) : لا تذكريني يا جدتي
    الجدة : صوته كان عالي بس أبغى اسألك ايش زعله منك
    مي : ...............................
    الجدة : تعالي هنا
    مي ( حطت الكوب وقامت جلست عند الجدة) : هلا
    الجدة : ترى عبدالله عصبي بس قلبه طيب وصعب أن يعترف انه غلط وأنتي يا بنتي ما صار لكم وقت تتعودين عليه وعلى طبعه شوفي رجلك ايش يزعله تجنبيه وايش يرضيه نفذيه صدقيني محد يعرفه مثلي أنا ربيته مع عمه احمد الله يرحمه طيب كثير بس يخفي طيبته أنتي غيري حاله تكسبينه لا تعاندينه يميل لك وما يشوف غيرك تراك غالية عنده
    مي : أنا ادري أني غالية بس يا جدتي هو عصب على شيء خارج عن إرادتي يعني حنان غلطت بالكلام بس عيب بحقي أرد عليها
    الجدة : اعرف انك بنت أصول ونعم التربية واعرف انك قويه باس ما ترضين بالغلط لا عليك ولا على احد واللي أمس مسكك عن حنان لأنك عروس جديدة سكتي احترام لزوجك أول بعدها إحنا
    مي : بس عبدالله ما فكر كذا
    الجدة : صلحي فكرته وفهميه
    مي ( تتنهد ) : كيف أمس رجع متأخر لما نمت ولا حسيت واليوم طلع بدري ولا حسيت ما يبغى يكلمني
    الجدة : يمكن عرف أن غلط وهذا شيء واضح في نظرته اليوم
    مي : عارف بغلطته بس ما يعترف فيها هذا قصدك
    الجدة : أي وبخصوص حنان أنا حلفت ما تدخل بيتي بعد اليوم ونبهت على زوجها إما يحكمها زي الرجال ولا يختار احد الاثنين طلاقها أو يتزوج عليها
    مي : جدتي ليه تكرهني وهي ما تعرفني
    الجدة : من الغيرة
    مي : ليه
    الجدة : انك أخذتي عبدالله
    مي : هي ايش دخلها
    الجدة : كانت تبغاه
    مي : ايييييش
    الجدة : كانت تجي لبيت بنتي هيا لأنها عارفه أن صديق عبدالله ودايم ما يفترقون كان عذرها صلت الرحم لعيال عمها وهي ما تهتم بغيره بس المسكين حسين كان يظن أنها تجيهم عشانه وحبها
    مي : وتزوجته
    الجدة : أي تزوجته ما هو عشانه عشان تكحل عيونها بشوفت عبدالله ولا تقدر ترفضه معروف البنت لولد عمها
    مي : اعوووذ يالله وهي متزوجة
    الجدة : حرمه مريضه هيا بنتي عرفت وتهاوشت معها وحلفت لو ما تخاف الله بولدها لتخليه يطلقها هي كبرت رأس حسين وخلته يظن أن أمه تكرها وتطلع سوالف عليها وحسين يحبها يصدق وبيوم ما أنساه
    مي ( تأخذ الكوب وتذوقه وترجع تجلس) : ايش
    الجدة : دخلت المجلس عليه وحسين ما هو فيه وصارحته هذاك اليوم ضربها ضرب جنون الدنيا طلعت قدام عيونه ولا رحمها نامت بالمستشفى 3 أيام زين ما ماتت وحسين ما يعرف ليه سوى عبدالله كذا بس هيا بنتي قالت أنها طلعت قدام السواق بدون غطاء وعبدالله ما يحب خواته وبنات جماعته يتساهلن كذا
    مي : عادي يضرب
    الجدة : عند الخطأ عادي ولا يهتم من هي أو من تكون
    مي : وبعدين
    الجدة : أرسل عبدالله على لسان عمته هيا مرسال لحنان وقال لو طلعت السالفه ليكون أخر يوم لها لان شاف حسين منهار وخايف عليها زي الطفل لا يفقد أمه وحنان خافت وسكتت عبدالله إذا قال فعل ورجعت ولازالت على حالها رجعت لخاطر عبدالله وشوفته ما هو حسين ودموعه
    مي : وأختها ليه توقف ضدي عشان أختها يعني والحب
    الجدة : قالت لها لو إما اخذتيه أخذه شوفي يتقاسمن ولدي وتحدي بينهم
    مي : يخسوووووون
    الجدة ( تبتسم) : كفو أي بنتي لا تخلي وحده فيهم تقرب له ( تناظر جوالها يرن) عطيني الجوال
    مي ( تمد يد وتأخذ الجوال ) : تفضلي
    الجدة ( تأخذ) : ألو من ..... هلا صبحك الله بنوره ........ ( ناظرت لمي) أي جنبي ........... مي وين جوالك
    مي : فوق نسيته
    الجدة : عبدالله يتصل عليك
    مي : يووه نسيت ألحين أجيبه
    الجدة : لا اجلسي .... هلا معاك يا قلبي ... أي أي ... وأنت ..... اجل خلاص إحنا نسبقك ..... أي تبشر مع السلامة
    مي ( تشوفها تسكر الجوال ) : خير
    الجدة : قومي بنروح بيت عمك أبو عبدالله ينتظرنا
    مي : ما هو العشاء الليلة
    الجدة : إلا بس هو حابك وبيجلس معك ووقت العشاء ارجعي هنا غيري لبسك وتعدلي ترى البيت جنب البيت يعني خطوات
    مي : عبدالله طلب كذا
    الجدة : أي لان اتصل عليك ما رديتي واتصل علي
    مي : اخذ عباتي
    الجدة : جلالك يكفي يالله خليهم يجيبون كرسي عشان يدفوني
    مي : حاضر

    بلغتهم يجيبون الكرسي على ما تصعد وتجيب جوالها حصلت فيه 5 مكالمات قررت ما تتصل دامه قال للجدة تبلغها ولا طلب تتصل عليه معناها ما يبغى يكلمها أخذت الجلال ولبسته وطلعت مع الجدة لبيت عمها أبو عبدالله اللي ما يبعد سوى أمتار وبينهم الحديقة قاطعه

    مي ( تمشي جنب الجدة) : جدتي أحس بخجل
    الجدة : لازم تحسين بفخر اعرفي دام أبو عبدالله حبك فهو خصك وميزك ولدي واعرفه مثل ولده ما يدخل مزاجه شيء بسهوله وأنتي كسبتي قلبه
    مي : بس حريم عياله يقربون له يعني أكيد بيحبهم
    الجدة : بس ما يحب احد مثل عبدالله وعشان كذا حبك من حبه
    مي ( تعدل الجلال وتتغطى تخاف احد من أخوانه موجود) : ...................
    الجدة ( تدخل ) : السلام عليكم
    أبو عبدالله ( يبتسم ويوقف يسلم على أمه ومي ) : يالله حيهم
    مي : الله يحييك يا عمي ( قربت وسلمت على أم عبدالله ) صباح الخير يا عمه
    أم عبدالله : صباح الخير اجلسي ونزلي جلالك ما فيه احد كل في شغله
    مي ( تنزل الجلال وتحطه جنبها) : ....................
    أبو عبدالله : كيفك يا مي أمس ما شفتك من وصلتي البيت كله حريم
    مي : بخير يا عمي كيفك أنت
    أبو عبدالله : بشوفت وجهك أنا بخير
    أم عبدالله ( تمسك الدله ) : ...............
    مي ( توقف وتأخذها) : أنا بقهوي اجلسي يا عمه
    أم عبدالله : أنتي ضيفتنا
    مي : افا ما حبيتها منك أنا بنتكم وماني غريبه
    أبو عبدالله ( يأشر لزوجته) : اجلسي ما كذبت هي بنتي
    الجدة : والنعم فيها
    مي ( قهوتهم وجلست ) : البنات هنا
    أم عبدالله : وداد بس اليوم ما عندها محاضرات وجلست لما عرفت تبغين تجين
    أبو عبدالله : لو شفتي معاذ رفض يروح المدرسة واتصل على فيصل بس حسن هاوشهم وأخذهم غصب
    مي : ليه
    أبو عبدالله : لأنك تبغين تزورينا قلت له بتجلسين للغداء
    مي ( تبتسم) : بشوفه بأذن الله
    الهنوف ( تنزل مع عيالها) : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    مي ( تشوف ولدها ومدت أيديها) : عطيني
    الهنوف : بيزعجك ياسر
    مي ( تأخذه) : فديته لا ما يزعج بسم الله ما شاء
    الجدة : عقبال ما أشوفك شايله ولدك وولد عبدالله
    أبو عبدالله : الله يحييني لهذاك الوقت
    يوسف ( يجلس جنبها لان غار من أخوه) : ....................
    مي ( استحت وتبوس ياسر) : ...................
    عبدالله ( يدخل ) : احم يا ولد
    الهنوف ( تلبس نقابها) : ...................
    الجدة : حياك الطيب مع ذكره
    عبدالله : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    عبدالله : عساكم ذكرتوني بالخير
    مي ( ما رفعت نظرها مع أنها مشتاقة له) : ...................
    أبو عبدالله : ندعي لك بالولد الصالح
    عبدالله ( ابتسم ) : بأذن الله ( ناظر لها ) يوسف قوم بجلس
    يوسف : لا ئمه مي
    أبو عبدالله : اجلس أي مكان
    عبدالله ( غمز لأبوه) : هنا يعجبني يالله يوسف
    يوسف : لا ( مسك يد مي ) ئمه
    عبدالله ( يقرب ويشيله وويجلس بعد ما حطه بحضنه) : كذا عدل
    وداد ( تنزل وابتسمت وهي تشوف مي وعبدالله) : عرسانا هنا
    الجدة : من زمان بس أنتي نايمه
    وداد ( تقرب وتبوس رأس جدتها) : ما عطوني خبر لا يكون افطرتوا من غيري
    الهنوف : أنا أفطرت مع عيالي فوق
    أم عبدالله : كلنا افطرنا روحي افطري الأكل مجهز بالمطبخ الساعة 11 وتقول افطرتوا من غيري
    الجدة : لا مي ما أفطرت شربت قهوه
    مي : مو مشتهيه يا جدتي
    أم عبدالله : البارح لا تعشيتي واليوم ما أفطرتي فيك شيء يا بنتي
    أبو عبدالله : افا وأنا أبو عبدالله ليه عسى ما تأكلون الغاليه
    مي ( استحت وناظرت لعمها) : أبدا يا عمي ما قصروا بس ماكله بالطيارة وما اشتهيت
    عبدالله ( ساكت طول الوقت ويناظرهم ) : ...................
    وداد ( تمسك يدها) : قومي قومي معي أبغى احد يفتح النفس على الأكل
    مي ( تبتسم ) : تراني أسد النفس ما ينقبل وجهي
    وداد ( تأخذ ياسر وتعطيه الهنوف) : يالللله وربي وجهك حلو ونفسك أحلى
    مي ( توقف) : اوك يالله


    اتجهت هي ووداد للمطبخ بس وقفت والتفتت للصالة لما سمعته يناديها

    مي : هلا
    عبدالله ( يوقف) : قبل تفطرين تعالي
    أبو عبدالله : اتركها تفطر لاحق عليها
    عبدالله ( يمشي متجه لها ومسك يدها) : أنا اسولف لها عن غرفتي الخاصة هنا وهي قالت حابه تشوفها ما راح نتأخر
    مي ( عقدت حواجبها وفي نفسها) : متى طلبت ايش عرفني أن له غرفه هنا
    وداد : واناااااااا
    عبدالله ( يتجه لسلم مع مي) : افطري لوحدك ( صعد معها واتجهوا لأخر الممر فتح الباب ودخلها) حياك تفضلي
    مي ( تدخل وهي تترك يده وتناظر للغرفة) : ما شاء الله
    عبدالله ( سكر الباب) : أعجبتك
    مي : أي
    عبدالله : هذي غرفتي كبيره مره صح
    مي : همم
    عبدالله ( قرب منها وهي نزلت رأسها) : ليه ما أفطرتي

    أبـيكِ دّآيـِم بخـيرَ وخـآطرِكَ رآيـِق
    تـرآكِ لآضـقَتِ قـلبيِ حـييِل . . يعوورنـي..

    مي : ما أبغى
    عبدالله : وأمس ما تعشيتي
    مي : ما أبغى
    عبدالله : كله ما تبغين ايش تبغين
    مي ( تصد وتناظر لشباك وهي تمشي) : .................
    عبدالله : زعلانه مني طفلتي عشان كذا ما تبغى تناظر لي من وصلت
    مي : يهمك زعلي أنت ما كلفت خاطرك ترجع تراضيها أو الصبح تصحيها
    عبدالله : أنا ما زعلتها ما اعرف ليه زعلانه هي
    مي : اها طيب لا تشغل نفسك فيها اجل دام ما زعلتها ( التفتت ) اسمح لي بنزل وداد تنتظرني
    عبدالله ( وقف على الباب وسند ظهره) : ليه تنزلين دامك ما تبغين تفطرين
    مي ( كتفت أيديها) : اجل ليه اجلس هنا تبغى تعيد اللي صار أمس وتسمعهم صوتك وأنت تعصب علي وتهاوشني ما أتحمل ( هزت رأسها وهي تحاول ما تبكي) كفايه قدامهم ما أبغى عمي يسمع لان له مكانه عندي
    عبدالله : أنا عصبت بسبب اللي صار
    مي : وايش صار هي رمت علي كلام أنا حتى ما فتحت فمي سكت
    عبدالله ( اشر عليها) : هذا اللي عصبني
    مي ( عقدت حواجبها) : ايش
    عبدالله : انك سكتي
    مي : تبغى اتهاوش معها
    عبدالله : أبغى تسكتينها هي مو هي تسكتك هذا اللي زعلني أمس مع زعلي انك كتمتي والظاهر تعودتي
    مي : فهمني ايش تبغى بالضبط وليه وصلت فيك أمس لهذي الدرجة من العصبية بأول يوم نرجع فيه
    عبدالله : عصبني انك تعودتي تسكتين يرمون كلام عليك وتصدين تكتمين ولا تبوحين ولا تطلبين رأي أو استشارة احد تضنين لو صديتي بيسكتون وهم يتكلمون من ورآك استسلمتي زي كل مره من تزوجتي سطام صرتي تسكتين وتكتمين كل مشكله تضنين كذا بتنحل وهي وتكبر تضنين محد بيسندك ويكون لك عون أنا أنا زوجك وسندك من يرشك بالمويه ارشه بالدم لا أني أمك ولا أخوك ولا جدك ولا خوالك يسكتون عن اللي يصيبك أنا حبيبك أنا عبدالله ما اسكت عن من يفكر يجرحك
    مي : أنت تدافع عني
    عبدالله : وليييييه ما أدافع مستقله قوتي ولا شاكه بوقفتي معك أنا قلت لك دايم خليني بعقلك وقلبك أول شخص سواء بفرحك ولا حزنك أنتي سكتي عن أول مره أهانوك وتكلموا عنك وعن شرفك ما كنت اعرف من ولا كنا بهذا القرب زي هالمره عشان اقدر أتدخل بس ألحين غير استقرينا مع بعض وهذا الكلام يمسك ويمسني ما أرضى احد يجيب سيرتنا إلا بالخير والطيب
    مي ( دمعة عيونها وناظرت له) : عصبت عشان سكت
    عبدالله : أي ما حبيت تشبهيني فيهم حسستيني أني ما استاهلك وانك ما تقدرين تعتمدين علي شفت نفسي صغير بعيونك
    مي : أبدا أنا ما فكرت كذا أنت كبير بنظري وشيء عظيم صار بحياتي أني ارتبطت فيك أنت لو انتظرت كان قلت لك بس أنت تسرعت أي كنت قلت لك
    عبدالله : تقولين لي
    مي : طبعا أقول لك ولا اخبي عليك أحس بوجودك بالأمان وبنظراتك الحنان كيف ما اقدر افتح قلبي لك وأنت كياني ونصفي الثاني بس أنت ما تركت لي فرصه اشرح حتى ما سمعتني وأنا أقول اسمعني رميت كلام وكلام وكلام وطلعت انتظرتك لأني تعودت على قربك وغفيت وأنا ما حسيت فيك من التعب وطلعت ولا صحيتني وأنت قلت لي ابغى اشوف عيونك قبل لا أروح لأي مكان
    عبدالله : يعني لو ما تسرعت
    مي ( نزلت دمعتها ومسحتها وهي تبتسم) : كان قلت لك بعدها نزلت وصفقت حنان كم كف ورجعت لك
    عبدالله : ههههههههههههه وكان أنا قربت لك ( اتجه لها وفتح أيديه) وضميتك زي كذا وقلت بطله طفلتي
    مي ( حاوطت خصره بأيديها وبهمس) : لا تحكم علي بسرعة وتجلس تحلل شخصيتي وتشوف الاختلاف والتشابه بين زواجي الأول والثاني وتقارن
    عبدالله : ما قارنت بس خفت انك لازلتي على حالك ولا طلعتي من قوقعتك القديمة
    مي : من صارحتك ( رفعت رأسها له ) بحبي لك وأنا تغيرت ما هو من الخارج بعد من الداخل بس أنت كمان غير طبعك تراني زوجتك مو موظف من موظفينك ترمي كلامك وتعطيه ظهرك وتلزمه يسكت
    عبدالله ( مسك خشمها وابتسم) : ما شبهتك فيهم لان لو شبهتك فيهم كان طردتك بس ضايقني أحساس أني بمكانه وحده معهم يعني تخيلت انك تقولين بعقلك اخوي وجدي وخوالي مثلهم عبدالله بيسكتون بس أنا لا أقوم الدنيا وأقعدها لو مسك احد بكلمه أنتي طفلتي
    مي : صدقني يا عبدالله سكوتي مو ضعف بس تقدير واحترام لك ووجود اهلك خلاني ألزم مكاني وامسك لساني عيب بحقي وحقك من اول يوم اختلق مشاكل وانا اعرف انها متقصده الكلام

    إنا عشآنك ساكت
    وماتكلمت
    شفني معاهم ماتجاوزت حدي
    أسمع سخافتهم .. ولا أقبلوا
    قمت
    ويأكثر مآني لأجل عينكك
    أعدي
    علمهم أني ...!
    لو تكلمت ألمت
    جزري مخيف، ويقطع الحيل
    مدددي

    عبدالله : كلامك وضح لي سبب صمتك سامحيني يا قلبي قسيت عليك وتصرفت بأندفاع ربي لا يحرمني منك ومن عقلك الراجح
    مي ( تبوس خده ) : يخليك لي باباتي
    عبدالله : امممم ايش رأيك تجلس الطفلة مع باباتها وتخلي وداد
    مي : بس وداد تبغى افطر معها
    عبدالله : أخليهم يصعدون لك الفطور بس اجلسي هنا وحشتيني من أمس
    مي ( تفك أيديه اللي حول خصرها وتتجه للباب وهي تبتسم ) : محد قال لك تزعل وتتركني
    عبدالله : لا تكونين قاسيه تعالي
    مي ( تفتح الباب ) : نو بنزل وداد تقول وجهي يفتح نفسها مدري تقص على من هههههههههههههه
    عبدالله ( ابتسم وغمز لها) : بس صدق وجهك يفتح نفس ما هو بس لأكل بعد لأشياء كثيرة
    مي ( استحت وهي تبتسم) : بنزل
    عبدالله ( يمسك يدها ويسكر الباب) : بقول لك شيء وتروحين
    مي : عبوووود
    عبدالله : لا تحاولين ههههههههههههههههه ( ابتعد عن الباب واهو يسمع الضرب اللي خوفه فتحه وتفاجئ) انتم
    مي ( تناظر للي ضرب الباب بقوه وابتسمت) : فيصل ومعاذ
    معاذ : قالوا انك هنا
    فيصل : لما عرفت قلت أجي أشوفك
    مي ( تقرب وتسلم عليهم) : كيفكم
    فيصل ومعاذ : بخير
    عبدالله ( يكتم عصبيته ويناظر لهم) : كيف خرجتوا وبعدها ما خلصت فتره الدراسة
    فيصل : أنت هنا
    عبدالله : لا هناك
    معاذ : ما قالوا انك هنا بس قالوا بغرفة عبدالله
    عبدالله : احلف أظن سألت عن شيء ابغى جواب
    فيصل : تعرف أنا بمدرسه خاصة وأخر حصه ما كان فيه درس وخرجنا بعد ما اتصلنا بالسايق
    معاذ ( مسك يد مي ) : تعالي
    عبدالله ( مسك يدها الثانية) : خير خير زوجتي
    معاذ : عبدالله هي شافت غرفتك ابغى تشوف غرفتي زيك
    عبدالله ( يوقفها خلفه وهي تبتسم) : بعدها ما شافت غرفتي
    فيصل : خالي يقول لكم ساعة جالسه تعد البلاط
    مي ( استحت وهي تمسك ثوب عبدالله من خلف وكاتمه ضحكتها) : .................................
    عبدالله ( كتم ضحكته ومثل العصبية) : وايش دخلك تعد البلاط ولا ما تعده أخاف متزوجها وانتم مشتركين معي والحين انقلعوا ابغى تشوف باقي الغرفة
    فيصل : كلها 10 في 8 ( دخل وناظر أرجاء الغرفة ) بس شفت ما تاخذ دقيقه
    مي ( ما تحملت وهي تشوف عبدالله عصب) : ههههههههههههههههههههه
    عبدالله ( يناظرها ) : تضحكين هين
    معاذ ( شهق واشر لسقف) : عبدالله ناااااااااااااااااااااااظر
    عبدالله ( رفع نظره ) : ايش


    معاذ غمز لفيصل ومسكوا كل واحد يد ويجرون في مي اللي ميته ضحك على عبدالله المعصب يحلقهم وهم ينزلون السلم الكل ناظرهم متعجب منهم ومعاذ وفيصل رفضوا يتركون مي كل ما جاء عبدالله من جهه يجرون الجهة الثانية ومي ميته ضحك لدرجه عيونها تدمع وعبدالله يبغى بس يمسكهم وهم يهربون

    هذا كان حال معاذ وفيصل وعبدالله بالفترة القادمة والأيام اللي تلت وصولهم تعلق معاذ وفيصل فيها حبوا مي كثير وعرفوا نقطه ضعف عبدالله بكل وقت يهاوشهم يخطفون مي منه بحيله ويتخبون وهي تفرح كثير للاكشن اللي يمر بحياتها وجود معاذ وفيصل مغير حياتها كان ممكن ترفض طلبهم لما يقولون تروحين معنا لين ينفذ طلباتنا وكذا عبدالله ينفذ طلباتهم عشان يرجعون مي ولما ترجع يهاوشهم ويعاقبهم كلهم ولا يتوبون الكل ملاحظ تغير عبدالله رجوعه لطفل صغير حربه مع معاذ وفيصل اللي صاروا ما يخافون منه صاروا يحبونه ويحترمونه

    لآ تندفعّ فيْ : غرآمي لآ تزيدْ أككثرَ . .
    . . . قلبيَ امتلىء من غرآمك | هديّ شويه !
    حتىْ كلآمكَ لمَآ تتكلمْ / ترآ يْسحرّ "
    . . . ب الذآت لمآ تقولَ و تتتكلمْ ب عفويَهْ . .

    عبدالله ( يعدل شعره ويناظر لها من المرايه ) : .................
    مي ( تبتسم) : لا تخاف ما راح اهرب
    عبدالله : ما هو ضامن أخاف أغمض عيني ألقاهم هنا ياخذونك وتختفين
    مي : ما هو اكشن
    عبدالله : اكشن في عينك اجلس أشوف أنتي وين طول اليوم وأنتي فرحانه قلت لك انك طفله
    مي ( تحط رجل على رجل وتزيد ابتسامتها) : وربي وناسه أصلا أقول ياربي عبدالله يزعلهم عشان نهرب
    عبدالله : من وصلنا وأنتي موافقتهم على تصرفاتهم أعقلي عيب أنتي متزوجة
    مي : طيب ايش سويت أنا بس اتخبى ونلعب
    عبدالله ( يتلفت لها) : تلعبين مع أطفال عمرهم 11 سنه
    مي : قلت 11 سنه يعني بعد سنه ولا سنتين راح يبلغون وصعب اظهر عليهم ولا أني اضحك معهم بعتبرهم رجال أنت تخجل من تصرفاتي قدام اهلك هم قالوا شيء
    عبدالله : أبدا سمعت خواتي يفكرون يعملون مثلك
    مي ( تصفق بحماس) : وناااااااسه
    عبدالله : لا تقوينهم علي فيصل ومعاذ يحسونك سند لهم
    مي : فديتهم هههههههههه
    عبدالله : نعم نعم تتفدين من
    مي ( عضت شفتها) : اتفدى حبيبي
    عبدالله : اللي هو
    مي : أنت هههههههههههه يا غيور
    عبدالله : أي والله أغار هم من وصلنا كل يوم يجلسون معك أكثر مني ( سمع ضرب الباب وناظر ساعته ) شفتي هذا هم رجعوا من المدرسة ما عندهم بيوت حتى جدتي تتضايق منهم
    مي ( تتجه للباب) : لا تحطها براس جدتي هي فرحانه تقول البيت صار له صوت قبل بس هدوء فرحانه فيهم كثير
    عبدالله : ميمي قلبي لا تفتحين الباب بجلس معك كل ما ارجع وقت الغداء اخذ دش من التعب عشان أصحصح وأنتي تنشغلين في التوأم المختلف
    مي : هم بهذا الوقت يرجعون بعدين أنا طول الليل معك
    عبدالله ( ينسدح على السرير يحس بالضيق) : شكلي بحرم دخولهم للبيت والسبب أنتي
    مي : وربي غيور أنا اجلس ساعة ولا ساعتين بس معهم وقتي كله لك ( فتحت الباب وابتسمت ) هلااااا رفاقي
    معاذ : هلا رفيقتنا تأخرتي لا يكون احم احم أخرك
    فيصل : إذا أخرك احم احم قولي لنا نخطفك
    عبدالله ( بصوت عالي وبعصبيه) : احم احم شكلهم بيجيكم يكسر روسكم
    مي : هههههههههههههههههههه لا ما أخرني تغديتوا
    معاذ : طبعا لا أصلا ما تحلى اللقمة إلا معك
    فيصل : تفتحين النفس
    عبدالله ( وقف واتجه للباب ) : نعم نعم تتغزلون بزوجتي انتوا ما تشوف أني معطيكم وجه نعنبوا إبليسكم من وصلت من شهر العسل وانتوا ما تفارقونا ابغى اجلس شوي معها أبدا ( ناظر لها ) أسبوع ولا كم لنا
    مي : تقريبا أسبوع
    عبدالله ( مسك الباب وأبعدها شوي) : والحين أسبوع كفاية اليوم لي مي وعشان وانتوا تغدوا وعلى بيت أهلكم لا أشوفكم ( سكر الباب بوجهم وقفله ) عشان اظمن ما يهربونك
    مي : ليه سويت كذا
    عبدالله ( مسك يدها واتجه لسرير) : ابغى زوجتي وحبيبتي بعدين لا تنسين أن طيارتنا الليلة لرياض
    مي : طيارتنا الساعة 8 يعني فيه وقت بنزل لمعاذ وفيصل
    عبدالله : ما صرتي تحبيني بوجود معاذ وفيصل كله معهم
    مي : .........................
    عبدالله ( غمز لها وابتسم بخبث) : هالوقت لي اششش ولا والله اجل سفرتي لبعد يومين ولا تحضرين عرس عيال خوالك
    مي ( عضت شفتها وهي تحاول تتهرب من نظراته اللي تخجلها) : استغلاااااااااالي
    عبدالله : كيفي مو حبي انتي هههههههههههههههههههههههههه

    آلتفت يوم شآفني و قآل ..من تحبين !
    قلت: أحب أمي و أبوي "
    قال: طيب من
    بعد !
    قلت: آممم
    ، أعمآمي و خوآلي؛
    قال: آيه أيه غيرهم !. . . آقصد من بعد"
    قلت: اخوآني و خوآتي
    طآلع فـ/عيني !
    و قآل: يعني كذآ مالي بِ قلبك محل
    ابتسمت و نزلت راسي بخجل
    قلت: لا . . . معنآه[ لا تسأل ] من تحب !
    قولي من تعشق !
    و انا بقولك
    أنتَ ، ... " مآغيرك آحد "

    -------------------------------------------

    في بيت ليالي ........


    جالسه ليالي مع وضحه وبناتها في غرفة ليالي .....

    ليالي ( ماسكه جنان) : وه فديتها
    وضحه : يعني ما صحيتي لين دخلتهم عليك
    ليالي : نمت متاخره وانتم قلتوا راح توصلون العصر ما ضنيت قبل الغداء
    وضحه : كان العصر بس جدي قال ما نبغى نوصل على الليل ( ناظرت للغرفة) كل مكان أكياس ليه ما جهزتي أغراض عرسك
    ليالي : لا جهزتهم هذي أكياس لك ما عرفت وين أوديهم
    وضحه : جد
    ليالي : أي ناسيه أني عروس وأنتي عروس
    وضحه ( تحط بنتها حنان على السرير وتقوم) : بشوفهم
    ليالي ( تبتسم) : انصحك لا بتنصدمين
    وضحه ( تجلس على الأرض) : ليه فيهم شيء يخرع
    ليالي : إلا شيء يحرج
    وضحه ( تفتح الأكياس) : وهـ تجننن يبغى لها بلوزه
    ليالي : ههههههههههههههههههههههههه
    وضحه : ايش فيك
    ليالي : بلوزه ههههههههههههههههه
    وضحه : ايش
    ليالي : قومي وقفتي وطالعي البلوزة عدل بالله
    وضحه : تضنين طويلة ( وقفت وشافتها عليها) لين الفخذ
    ليالي : يا حليلك طلعتي مثلي على نياتك ناظري المرايه
    وضحه ( ألتفتت وعقدت حواجبها شهقت ورمتها) يماااااااااااااااااااااه
    ليالي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    وضحه ( لفت وأخذته وخبته في الكيس بإحراج ) : ياااااااافضحتي
    ليالي : وربي بموت هههههههههههههههههههه
    وضحه ( تأشر عليه) : هذا هذا
    ليالي : أي أي ههههههههههههههه
    وضحه ( عضت شفتها بخجل) : فشله من شراه
    ليالي : سمر
    وضحه : قايله لك ما ابغاها هذيك عقلها طاير ضارب
    ليالي : على كلامها تقول وش فهمكم انتم هههههههههههههههه
    وضحه : يعنني الفاهمه ههههههههه
    ليالي : طيب العصر نجهزهم بشناطك عشان بكره نرسلهم لفرح هي ترتبهم
    وضحه : كلهم هنا
    ليالي : لا بس هذولا وباقي شوي لوازم للعروس وفستانك موجود
    وضحه : صدق وين
    ليالي : بالدولاب علقته لأنك على كلامك بتجهزين هنا وتطلعين لبيتك من بيت أهلي بس شوفي الأبيض لك أنا ابيض بالذهبي
    وضحه : يصير أبادلك لو أعجبني
    ليالي : تحلمييييييييييييييييين ( تناظر لها تفتح الدولاب) صدق فهد عرف انك وصلتي
    وضحه : نو هو يظن أن العصر
    ليالي : اها طيب بتشوفينه
    وضحه ( تبتسم) : مجنونه أخليه يشوفني
    ليالي : صراحة طالعه تجننين بسم الله ما شاء الله الولادة تخلي الوحدة كذا مزيونه
    وضحه ( تغمز لها) : لا وأنتي الصادقة جدتي تخليها كذا مزيونه
    ليالي ووضحه : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
    ليالي : جوالك يرن
    وضحه ( تطلع فستانها ) : خليه بشوف فستاني
    ليالي : مكتوب (( احترت وش اسميك ))
    وضحه ( ترمي الفستان وتأخذ الجوال) : فهووودي
    ليالي ( ترفع حاجبها) : فهودي
    وضحه ( تبتسم وترد على الجوال) : هلا
    فهد : هلا وغلا
    وضحه : فيك أكثر
    ليالي ( تحط بنت وضحه وتطلع وهي تأشر لوضحه) : ....................
    وضحه ( تأشر لها وتغمز وهي تشوفها تسكر الجوال) : كيفك
    فهد : بخير وأنتي
    وضحه : بخير ( أخذت الفستان اللي رمته ورفعته) مداوم
    فهد : لا اليوم أخذت أجازه عشانك وعشان بناتي
    وضحه : طيب أنا بالرياض
    فهد : ايش
    وضحه : أقول لك بالرياض في بيت عمتي أم وليد
    فهد ( يناظر ساعته) : ما قلتوا العصر
    وضحه : جدي قال لا وغير الوقت
    فهد : بجيكم ألحين
    وضحه : ليه
    فهد : أشوفكم
    وضحه : هههههههههه سوري تشوف بناتي أي أنا لا
    فهد : خير أن شاء الله بكيفك
    وضحه : أكيد بكيفي بعدين عروس استحي بعد أيام عرسي كيف اجلس معاك
    فهد : مصدقه نفسك عرسنا كان من سنه ناسيه
    وضحه ( بوزت) : يا كرهي لك إذا تسولف كذا وتذكرني
    فهد : ما أذكرك بس أنبهك عن هالحركات اللي ما أحبها أبغى أجي أشوفك وأشوف بناتي وحشوني
    وضحه : لا تصير عنيد بعدين ما أكون فاضيه
    فهد : ايش عندك
    وضحه ( تسند الجوال بكتفها وتناظر للفستان) : بطلع بعد شوي لصالون اضبط نفسي وبرنامج العروس بسويه و بشوف مقاس فستاني العرس لو تشوفه رووووووعه
    فهد : صدق
    وضحه : والله بعدين خلني براحتي بالنهاية بكون معك بعد كم يوم أبغى أحس بالشوق
    فهد : بس شوقي ذبحني
    وضحه ( استحت) : فهودي
    فهد : عيونه
    وضحه : طلبتك لا تخرب علي إحساسي زي كل بنت بتنتظر عرسها اعرف أني أم وبعضهم يقول عن الدلع وحركات بس والله أبغى أحس كذا
    فهد : اااااخ منك وربي كل ما أبغى أجبرك على سماع كلمتي بس بأسلوبك تخليني أرضى باللي تبغين
    وضحه : لان قلبك طيب ما تحب تكسر خاطري
    فهد : طيب أنتي لا تكسرين بخاطري بشوفك دقيقه لمحه
    وضحه : هههههههههههههههههه
    فهد ( ابتسم) : دام ضحكتي موافقه
    وضحه : لا
    فهد : لئيمه صايره
    وضحه : ههههههههههههههههههههههه
    فهد : لا تتغلى يا زين ترى تتعبني
    وضحه : كلها كم يوم بلييييزز
    فهد : أوف طيب بشوف بناتي ولا بعد أشوفهم يوم العرس
    وضحه : لا لا ههههههههههههههه
    فهد : متى
    وضحه : وقت اللي تحب حنون وجنون مشتاقين لك
    فهد : وأمهم
    وضحه ( بهمس ودلع ): ذبحها الشوق
    فهد : ووووربي برتكب جريمة اليوم
    وضحه : خلاص توبة هههههههههههههههههههه
    فهد : أقول جهزي البنات بجيكم يالله باي
    وضحه : باي ههههههههههههه ( حطت الجوال وناظرت لبناتها) يا حلو أبوكم يهبل جنن
    ليالي ( تدخل وبيدها صينيه) : الله الله يا فهد والله يتغزلون فيك من عقب ما كانوا يكرهونك
    وضحه : زماااااااااااان
    ليالي : تعالي تقهوي وقولي لي ايش مسوي وقالب حالك كذا
    وضحه ( تجلس جنبها على طرف السرير) : ما اعرف اللي اعرفه أن فهد قلب حالي ملكني غير عن قلب ما اعرف أنا اللي كنت فاهمه غلط ولا اهو الغلط
    ليالي ( تمد لها النسكافيه) : الأكيد اثنينكم غلط عجبك الفستان
    وضحه : كثير بس ما راح ألبس الطرحة بحط تاج
    ليالي : ليه حلو بطرحته
    وضحه : أحس مو شيء شكلها علي وبعدين ما أبغى ارفع شعري
    ليالي : اجمعيها على طرف بطريقه حلوه وقولي لها لا تحط لك مثبت والطرحه تجمعها بطريقه حلوه
    وضحه : ما اعرف أفكر أحلى بدلها
    ليالي : صدق وبناتك ايش بتسوين فيهم
    وضحه : بخليهم باقه بيدي ههههههههههههههههههههههه
    ليالي ( تضربها بكتفها ) : وووووجع
    وضحه : اااح يا قوي يدك الله يستر ليله العرس ما تضربين سالم تسببين له عاهه ههههههههههههه
    ليالي : اخسي ههههههههههه
    وضحه : بناتي بيكونون عند أمي
    ليالي : شوفي اعرف لك حركات يعني ما فكرتي تاخذينهم
    وضحه ( تبتسم بخبث) : والله فكرت بس فهد يزعل ولا كنت بسوي حركه معاه خفت يطلقني ساعتها ايش يفكني
    ليالي : هو متهور هههههههههههههه
    وضحه : بقوه
    ليالي : الله يهنيكم
    وضحه : شرايك تاخذينهم معاك
    ليالي : ليه مجنونه نفسك
    وضحه : أتخيل شكلك بالفندق معاك حنون وجنون وربي تحفه هههههههههههههههه
    ليالي : وضوح ليه مسميه فهد احترت ايش اسميك
    وضحه : أنتي ايش مسميه سالم
    ليالي : توأم روحي
    وضحه : هذا يا طويلة العمر كنت مسميه فهد بأسم واهو قال تسميني اسم غير وقمت أفكر وأفكر صراحة احترت صدق ايش اسميه فكتبت كذا لان كل شيء صار بالنسبة لي حياتي عمري روحي قلبي ملك قلبي دفا روحي أسماء كثيرة احترت لأنها كلهم له مسميه
    ليالي : وناااااااااااااااااااااااسه هالحب
    وضحه ( تطبطب على بناتها) : بسم الله بسم الله خوفتيهم
    ليالي : لو يفهمون حماسي كان عذروني كل هالحب لفهد
    وضحه ( ابتسمت بخجل) : كله له عسى ربي لا يحرمني منه ( ناظرت للجوال) وصل
    ليالي : من
    وضحه : فهوووووودي لبى قلبه
    ليالي : انزلي له
    وضحه : لا استحي يبغى بناته بس هههههههههههههههه
    ليالي : مجنونه ههههههههههههههه
    وضحه : أبغى تنزلين بناتي له أخاف انزل وجدتي تشوفني تحلف أروح له
    ليالي : ارفضي
    وضحه : وش ارفض عشان تسحبني من قصتي هي تقول من نوصل تروحين لبيت رجلك ما عندي دلع وأنا يالله سكتها أني بجلس كم يوم عندك اتعب من المسافة ولا هي لو عليها من ساعة وأنا هناك
    ليالي : هههههههههههههههههههههههه بشوف الخدامة تجي تاخذ حنان وأنا باخذ جنان


    طلعت ليالي شايله جنان وأرسلت الخدامة تأخذ حنان وتنزل فيها وراحت للمجلس وعند الباب دخلت الخدامة وعطت فهد حنان وأرجعت وأخذت جنان توصلها له وليالي رجعت لداخل والخدامة للمطبخ
     
  4. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    8,141
    الإعجابات المتلقاة:
    213
    نقاط الجائزة:
    370
    فهد ( حط بناته جنب بعض وجلس يناظر لهم) : بسم الله ما شاء الله
    محمد ( يصب القهوة له) : تفضل
    فهد ( اخذ النفجال وحطه جنبه وابتسم) : حلوين صح
    محمد ( ابتسم ) : يتربون بعزك
    فهد : من حنان ومن جنان
    محمد ( يأشر لهم) : هذي حنون وهذي جنون
    فهد : كيف عرفت
    محمد : من حلقهم أم الحلق اللي فصه الأخضر حنان وأم الحلق اللي فصه الزهري جنان اليوم جدتي تقول لي كذا
    فهد ( يطلع جواله ويصورهم) : برسلهم لفيصل أنا حلفت يشوفهم بعد ما أشوفهم
    محمد : نايمات خلهم لين يصحون بسم الله ما شاء الله يا عيونهم
    فهد : يا قلبي أحس باكلهم
    محمد : يخليهم لك ( عقد حواجبه) ايش تسوي
    فهد ( يفتح المهاد عنهم) : أبيهم يصحون
    محمد : أنت جالس جالس اليوم العشاء عندنا خلك لين يصحون وراح تقول من ياخذهم يفكنا
    فهد : ياخذ عدوهم تصدق قلبي يضرب بقوه مدري أحس بشيء غريب صدق شفتهم أول لما كانوا مولودين وبعدها ترسل لي وضحه صورهم بس أحس لما لمستهم ألحين غير ( مسك أيديهم ) غير والله
    محمد ( يوقف ) : بروح أجيب الشاي
    فهد ( ابتسم بامتنان لمحمد لان حب يخليه على راحته) : ...............
    محمد ( ابتسم وطلع واهو يسكر باب المجلس وبهمس) : يا حلو الضنى صدق
    فهد ( باس أيدين بناته اللي يتحركن ) : أنا بابا يا قلب أبوكم ( قرب منهم وباس خدودهم بهمس) اصحوا أبغى أشوف عيون أمكم فيكم سبحان الله كل شيء منها العيون والشعر والشفايف والخدود والخشم تمنيت كل شيء يطلع مثلها والله جاب لي نسختين

    ابتسم واهو يشوفهم يتمغطون بعد ما فك المهاد عنهم مره أيديهم على وجهم مره على البطن ويحركون رجولهم فتح الفيديو وبدأ يصورهم بجواله واهو متبسم


    فهد ( دمعة عيونه وقلبه يخفق من شكلهم) : يمه قلبي أول مره كذا أحس أنا أبو أنا أول مره أحس أني أبو صدق ( رن جواله ووقف التصوير ورد عليه) هلا فيصل
    فيصل : هذولا نسلك هذا أنتاجك بسم الله ما شاء الله
    فهد : تشوف يا ولد ههههههههههههههههههههههههههههه
    فيصل : اااااخ لولا العمر لأخطب منك وحده
    فهد : تخسي أنا ما أزوج بنتي على ضره
    فيصل : يخسي شاربك يالثور يحصل لك شيخ السالم فيصل بن فهد بن سالم
    فهد : والله و مالت شايف شيختك وشيخت البنات بنت شيخك فهد بن إبراهيم بن سالم
    فيصل : أي يحق لك دام هالزين ماشاء الله لك تدلل يا أبو البنات
    فهد : والله بتدلل وادلل بناتي يا ويل قلبي يا فيصل يرجف بقوه
    فيصل : الابوه حلوه
    فهد : شوف أنا اصغر أخواني رغوده 10 سنوات يعني احسب من 10 سنوات ما شفت ورع أحس صغار مره
    فيصل : طيب اسمع بشوفهم
    فهد : كم تدفع
    فيصل : ولا ريال تخسي شوفتي تجيب العافية
    فهد : أول ارقيهم عينك حارة
    فيصل : والله انك نذل تحسسني محد عنده بنات غيرك
    فهد : محد عنده بنات مثلي يمه بسم الله عليه تف تف من عين أبوك
    فيصل : اعترف أن عينه حارة ههههههههههههههههههههه
    فهد : كل تبن ويالله اقلب وجهك بجلس مع بناتي اخذ أخبارهم كيف حالهم
    فيصل : اخذ أخبار الحليب والحفايض يا خي هههههههه
    فهد : جب هههههههههههههههه يالله باي
    فيصل : باي هههههههه


    سكر فيصل واهو يناظر لصور بنات فهد ويبتسم

    عهد ( دخلت معها القهوة) : عسى ربي لا يحرمني هالابتسامه
    فيصل : ولا يحرمني منك تعالي شوفي صور
    عهد ( تجلس جنبه وتحط القهوة وأخذت الجوال تناظر) : هذولا من بسم الله ماشاء الله
    فيصل : بناتي
    عهد ( بصدمه) : اييييييييييييش
    فيصل ( كتم ضحكته ويحاول يكون جدي) : بصراحة أنا
    عهد : فيصل أنت ايش
    فيصل : متزوج وهذولا بناتي بس أمهم مسافرة وولدت ببريطانيا عشان الجنسية
    عهد ( ترفع حاجبها وهي ترمي الجوال عليه) : تقص علي واضحه ضحكتك ما تقدر تخبيها
    فيصل : كاشفتني ههههههههههههههههههههههههههههههههه
    عهد ( تصب قهوه) : كنت بمشيها بس من قلت بريطانيا قلت يكذب
    فيصل : ليه ما يحصل لي ( اخذ الفنجال ) اجل شوفي لما تقرب ولادتك نروح لأمريكا عشان لما تولدين ياخذ الجنسية يقولون الأمريكاني جاء والأمريكاني راح
    عهد : تحلم
    فيصل : ليه
    عهد : أبيه سعودي عز السعودية وأهلها ما سمعت ايش قال الأمير خالد الفيصل

    أنا السعودي رايتي رمز الإسلام
    وأنا العرب وصل العروبة ابلادي
    وأنا سليل المجد من بدأ الأيام
    الناس تشهد لي ويشهد جهادي
    دستوري القران قانون ونظام
    وسنة نبي الله لنا خير هادي
    أمشي على الدنياوانا رافع الهام
    وافخر على العالم وأنا اجني حصادي
    إذا تأخر بعضهم رحت قدام
    وإذا توارى خايف قمت بادي
    إن جيت ساحات الوغى صرت قدام
    وان صرت بلحالي فلانيب عادي
    واظهر على غيري إذاصرت بزحام
    عقيد قوم با الطبيعة ريادي

    فيصل ( باس خدها) : صح لسانك
    عهد : ولسانك طيب ما قلت لي من ذولا
    فيصل : بنات فهد
    عهد ( تأخذ الجوال مره ثانيه وتناظر) : صدق
    فيصل : أي
    عهد : يعني وضحه وصلت ماشاء الله
    فيصل : أي والليلة في عشاء في بيت عمي أبو وليد تروحين
    عهد : أي حابه أشوف وضحه وبناتها بسم الله يجننون
    فيصل : أبغى زيهم
    عهد : ليه هم يشترونهم هههههههههه
    فيصل : ما أظن في مثلهم بحاول اسرقهم منه ايش رأيك
    عهد : شوف ما أظن يرضى بس يمكن يوم عرسه يتنازل لك عنهم
    فيصل : ههههههههههههههههههههههه
    عهد : خاطري فيهم فوفو ابغاهم
    فيصل : خلاص ايش رأيك اطلبه يعطيني البنات يوم العرس
    عهد : أي أي
    فيصل ( يضمها بحب) : طفله تربي أطفال كيف يا ناس ههههههههههههههههه
    عهد ( تبتسم) : أنت معاي
    فيصل : بأذن الله دايم
    عهد : أمين


    -------------------------



    في بيت بندر .......


    نزلت شنطتها الصغيرة وهي تفتح الباب وتدخل للبيت

    مي ( تشتم ريحه البيت) : وحشني
    عبدالله : من
    مي : يا غيور البيت هههههههههههههههههههه
    عبدالله : احسب بعد ابعدي خلي أحط الشناط
    مي : ادخل ما فيه احد ( دخلت وحطت العبايه والشنطه ) حياك حبيبي
    عبدالله : ايش عرفك أنهم ما هم هنا
    مي : أبدا اتصلت على أمي العصر وسلمت قالت تجين اليوم قلت لا عبدالله صار عنده ظرف بالشركة بكره الصبح طيارتنا وسألتها من بالبيت قالت محد
    عبدالله : حبيبتي جوعان
    مي ( تأشر على عيونها) : من عيوني أستريح بجهز لك شيء
    عبدالله : لا بجي معاك ايش يجلسني لوحدي
    مي : حياك ( دخلت المطبخ وفتحت الثلاجة) حلو بسوي سلطه و برغر وشبس
    عبدالله : ما أحب برغر
    مي : اجل بسوي لك معكرونيه مع قطع دجاج
    عبدالله : اوك

    مي بدت تحضر معكرونيه وعبدالله كل شوي يعصبها لان بتحرق الدجاج اضطرت تعطيه سلطه يقطع شرائح

    مي : عبدالله راح تنام هنا
    عبدالله ( يقطع طماطم) : إذا بنام معك بالغرفة موافق
    مي : يا حلو شكلي أقول لامي تنام معاي هههههههههههههه
    عبدالله : خير ايش فيها زوجك
    مي : زوجي وحبيبي بس استحي
    عبدالله ( يوقف ويغسل أيديه) : يعني ما عندك مانع
    مي ( تحمس البصل وتبتسم) : عارف أني ما اقدر على فراقك هي ليله وصولنا وزعلك مني تعبتني بس استحي
    عبدالله : عارفه أبغى ايش
    مي : ايش
    عبدالله : اتصل على فيصل ومعاذ واقهرهم أني معك لوحدك
    مي : هههههههههههههههههههههههه
    عبدالله : اقسم بالله حسيت أنهم عله على قلبي وين ما أناظر أشوفهم أصلا أيام زمان ما كنت أشوفهم زي ما يوم تزوجتك تقولين طلعوا لي بالسحب
    مي : حرام عليك ( بدلع تغمز له) يهبلون ههههههههههههههه
    عبدالله ( عض شفته وقرب لها) : أنتي اللي تهبلين
    مي ( ترفع الملعقة ) : بس بس هييييه لا تنسى نفسك وين إحنا
    عبدالله : أنتي السبب والله لو أتهور تتحملين دلعك يذبحني طفلتي
    مي : جهز الصحون ههههههههههههه
    عبدالله : طيب أبغى طلب
    مي : أمرني
    عبدالله : بعد العشاء بشوف غرفتك بشوف اللي ضمت حبيبتي 21 سنه
    مي : تبشر ( أخذت الصحون وحطت المعكرونيه مع قطع الدجاج ) اجلس
    عبدالله : بكره طيارتي
    مي ( تأكل بالشوكة وهي تناظر له) : ضنيت راح تجلس لين العرس
    عبدالله : ما أحب أضيق على الناس وأنتي تبغين تجلسين مع اهلك والبنات يعني ما يكون عندك وقت لي
    مي : تعرف مشتاقه لهم
    عبدالله : وأنا بشتاق لك ما أبغى تسكرين جوالك تصدقين معكرونيه حلوه ليه ما تسوين لي زيها في جده
    مي : جدتي ترفض اطبخ هناك كملها عبودي
    عبدالله : تعرفين أنها ما تبغى تتعبك عشان كذا تقول لا تطبخين والطباخين كثير بالبيت
    مي : بس أنت زوجي أبغى اطبخ وأتفنن لك ترى أسبوع سكت
    عبدالله : طبخي بجناحنا
    مي : الجناح مطبخه صغير وريحه بتظل فيه
    عبدالله : سكتي ليه ما قلت لك أي شيء تفكرين فيه أبغى يكون لي علم وان اللي تتمنين تشاركيني فيه
    مي : امممم خفت جدتي تقول تحكمت فيه البنات يقولون جدتنا ما تحب احد يأمر على عبدالله
    عبدالله : أنتي ما هو ذابحك غير يقولون اسأليني أول قبل تسألينهم
    مي : والحل
    عبدالله : تبشرين بكلمها بس أول بترفض لأنها مو متعودة احد يطبخ لها بس بعدين راح تتعود
    مي : مشكور ( ابتسمت وقربت منه وهي تسند أيديها على الطاولة وباست خده) ما أنحرم منك يارب
    عبدالله : تأخروا
    مي ( تناظر ساعتها) : لا بس خلص عشاء بنصعد تشوف غرفتي
    عبدالله : علامك
    مي ( تحرك المعكرونيه بدون نفس لاكلها) : صراحه ما اعرف ليه تسافر لجده
    عبدالله ( مد يده واهو يقرص خدها ويبتسم) : عشان اشوف غلاتي عندك وتقدرين على بعدي ولا لا
    مي ( مسكت يده بين ايديها وباستها) : والله ان ما اقدر على بعدك
    عبدالله : والله احبك بس كملي الاكل ترى اضيع كذا
    مي ( تبتسم وتهز راسها بهدوء بمعنى نعم وترجع تاكل) : .................

    لآتسآفر يزعج القلب فرقآكـ
    وشلون آبصبر والسوآهي تطرّيكـ
    لآمن رحلت افهم ترآ القلب ويآكـ
    يبقى على عهد المحبهـ يرآعيكـ
    وشلون آبصبر يآحياتي بليـــــآكـ
    انت الحبيب الي حلت لي ليآلـــــيكـ

    خلصت وخلت الصحون على حالها هي عشان خاطره عملت عشاء مع أنها تحس بتعب طلبت منه يصعد الشناط معها ووصلت لغرفتها ابتسمت وفتحت الباب حط الشنط وناظر للغرفه

    مي : ايش رأيك
    عبدالله ( حط يده على خصره ويتأمل الغرفة) : صغيره
    مي : ههههههههههههه
    عبدالله : ليه تضحكين
    مي ( تأشر على جسمها) : أنت شايف حجمي يعني زي ما يقول بندر لو يحطونك في جره أحسن أو زي جني علاء الدين في إبريق
    عبدالله ( ابتسم) : وربي انك حلوه ( قرب لها وشالها) وخفيفة يعني لو أحطك في مخباتي ما توضحين
    مي : يااااااشينك زي بندر
    عبدالله : بغااااااااااار منه
    مي : نزلني ولا حلت لك السالفه
    عبدالله ( غمز لها وابتسم بخبث) : تقدرين تقولين
    مي : هههههههههههههههههه أقول اهلى على وصول
    عبدالله : وايش دخلني أنا في مملكه زوجتي
    مي : طيب شوف المملكه ونزلني
    عبدالله : بشوفها معك بس صدق مي صغيره مره
    مي : بالنسبة لي كبيره
    عبدالله : وأثاثها
    مي : ما صار له سنه
    عبدالله ( يناظر لدولاب ويتجه له) : صغير
    مي : لأنك طويل وضخم تشوف كذا هههههههههههههههههههه
    عبدالله ( باس خدها ) : ايش رأيك أغيرها لك
    مي : لا عبدالله ليه تحسسني أني اقل منك مستوى
    عبدالله ( استغرب ونزلها ) : أنا ما قصدت
    مي ( تبتعد شوي وحز بخاطرها أسلوبه) : ...................
    عبدالله : والله بيبي اللي قصدته أن الغرفة بنوته وأنتي صرتي متزوجة ( قرب وضمها له وهي تناظر للغرفة) شوفي الألوان بعدين السرير صغير كيف يشيلني أنا وأنتي
    مي ( ابتسمت وناظرت له) : قول قصدك كذا أنا اللي بنام هنا أنت بالمجلس
    عبدالله : خليني مره أقول حلمت في مملكة زوجتي
    مي : أنت عيار هههههههههه ( أشرت للباب) صوتهم
    عبدالله : رجعوا بدري
    مي : ما هو قبل شوي تقول تأخروا
    عبدالله : ها
    مي ( تفك أيديه وتتجه للباب) : قلت ورآك أن ههههههههههههه تعال ننزل
    عبدالله : خساره
    مي ( تنزل وهي تبتسم لنظرت أمها المصدومة ) : قلب مي
    الأم ( دمعة عيونها وفتحت أيديها لها) : يا قلب أمك هلا وغلا
    مي ( تجري لامها بسرعة وتضمها وهي تبوسها) : ووووووحشتيني
    بندر ( يدخل شايل بنته النايمه متفاجئ فيهم ابتسم) : هلااااا وغلاا يالله حيهم
    عبدالله ( يسلم على عمته وبعدها سلم على بندر ) : يحييك الرحمن وخلقه
    بندر : اسمح لي بصعد بنتي لغرفتها وارجع
    أم بندر ( ضامه مي ) : اجلس يا ولدي الساعة المباركة ( ناظرت لمي) كذبتي علي
    مي ( تبتسم) : كنت بسويها مفاجئه لكم شلونك يمه وشلون الكل
    أم بندر : بخير يا هم بيفرحون لشوفتكم
    مي : ما قلت لأحد بكره اتصل عليهم ونجتمع
    أم بندر : بكره نسوي غداء لكم
    عبدالله : لا يا عمه ما يحتاج
    أم بندر : واجبكم يا ولدي
    بندر : ما فيه لا بكره غداكم عندنا
    عبدالله : ما تقصر يا أبو شوق بس طيارتي الساعة 11 الصبح
    أم بندر : مي قولي لفيروز تعمل قهوة وشاي
    عبدالله : ما يحتاج يا عمه
    بندر ( يجلس جنبه) : ايش ما يحتاج كل شوي ما يحتاج ما يحتاج يا رجال بنتقهوى
    مي ( ابتسمت) : عبدالله ما يحب يشربهم بالليل القهوة تسهره هذا قصده
    بندر ( ابتسم ) : تصدقين فقدت صوتك بالبيت ( اشر لها) تعالي
    مي ( تناظر لعبدالله وتناظر لبدر ابتسمت على نظرات عبدالله ووقفت واتجهت لبندر) : وأنت فقدتك واشتقت لك
    بندر ( جلسها جنبه بالناحية الثانية وضمها له) : فديييييييت طفلتي كبرت وقريب بأذن الله بتصير أم
    مي ( استحت) : بدري
    عبدالله ( مد يده فوق كرسي عشان يوصل لها وقرص خدها) : على كيفك ها
    مي : ااح تعور بندر شوفه
    بندر ( يضرب يد عبدالله ) : طفلتي يا ويلك
    عبدالله : اخ وأنا أبو حسن تحتمين فيه مني
    مي ( توقف و تجلس جنب أمها) : منك ومنه احتمي بالله ثم أمي
    الأم : هههههههههههههه عز الله محد فيهم يوصلك
    مي ( تبوس رأسها) : يمه تراه مقطع خدودي شوفيه
    عبدالله ( استحى من نظرت عمته) : .....................
    بندر : ترانا بالهوى سوى عادي إذا ناظرت كذا كأنها تناظرني لما امسك خدودها ههههههههههههههههههههه
    مي ( تمد لسانها) : أول أقول عن بندر والحين عن عبدالله ما اعرف المشكلة فيهم ولا فيني
    عبدالله وبندر ( ناظروا لبعض وابتسموا وبصوت واحد) : بخدووووووووووووووودك
    الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههه


    جلسوا حول الساعة يسولفون وبندر وعبدالله كل واحد يسحب مي له وهي محتارة بينهم لان واضح الغيرة من بعض كل واحد يقول طفلتي والثاني طفلتي ومحد يفكها غير أمها اللي تحلف يتركونها بعدها عبدالله حس بنعاس بعد السفر وطلب من مي تجيب له غطاء بينام في المجلس بس أم بندر حلفت أن ينام في غرفة الضيوف الكبيرة اللي كانت موجودة فيها الجوهره قبل تولد والغرفة مجهزه ومبخره ومنظفه جاهزة لزوار رضى عبدالله وابتسم ممنون لعمته لان كذا ما يضطر يبعد عن مي وتنام بقربه نام بعد ما اخذ دش ومي جابت لها بجامه ومثل كل ليله تعودت عليه وتموت فيه


    مرت الليلة هاديه وحلوه على مي وعبدالله ...

    من كثر شوقها لهم صحت بدري وشافته للحين نايم غطته بعد ما باست خده و أخذت دش وغيرت ملابسها ما يصير تظهر قدام أخوها وأمها ببجامه كذا سرحت شعرها وحطت شوي غلوس وكحل داخل العين وطلعت ابتسمت اشتاقت لهذا المنظر باست خدها وجلست جنبها

    أم بندر : كنت عارفه بتصحين بدري عشان كذا جهزت الحليب والخبز بالسمن
    مي : أي والله ( تمد يدها وتأكل من الخبز) يممممم
    أم بندر : رجلك صحى
    مي : لا بدري الساعة 7
    أم بندر : عساه ارتاح بالغرفة
    مي : أي الحمد لله
    أم بندر : البارح ما قدرت اسولف معك لأنهم موجودين طمنيني كيفك معه
    مي : بخير يمه
    أم بندر : صدق
    مي : تطمني أنا بخير وعبدالله ما هو مقصر معاي وأهله يحبوني لو تشوفين عمي حسن يمه يمه حاطني فوق الراس وبس يدلل فيني لدرجه عبدالله يغار
    أم بندر : يغار من أبوه
    مي ( عضت شفتها بخجل) : عبدالله يغار من كل من يقرب مني
    أم بندر : يحبك
    مي ( تأخذ الحليب وتضم رجولها لها وهي تستند ) : فوق ما تتصورين وأنا أحبه
    أم بندر : تصرحين بحبه بعد ما كنت تصرحين بكرهه
    مي : كنت غبية
    أم بندر : أهله كيفهم معك كنت أفكر ياربي يحبونك ويعتبرونك بنتهم
    مي : من أول يوم وصلت اعتبروني إلا شخص واحد
    أم بندر : من
    مي : حنان زوجت حسين ولد العمة هيا
    أم بندر : وايش لها فيك
    مي : تكرهني
    أم بندر : تعرضت لك
    مي : أي بس عبدالله اخذ حقي
    أم بندر : طيب أكلي وسولفي لي ايش صار
    مي : أول شيء بتصل بميثه وخالتي
    أم بندر : تطمني أنا أرسلت لهم انك موجودة قبل لا يوصلن لأني اعرفهم مجنن من يعرفون انك هنا الله يعين ضاري وخالد سولفي لي
    مي ( تبتسم) : حاضر اللي صار أن ...

    أفخَرُ بِكَ ..
    وأُردّد :
    هذَا الرجُل تمكّن مِنّي !
    إمتزَج بكُل جزيئات قَلبِي !
    هذَا الرجُل ،
    علّمنِي ..
    كَيف
    أُحِب

    ونترك مي تسولف لامها وتأخذ النصح منها عن طبيعة العيش حياه جديدة وعن حنان وكيف تتصدى لها وتوقفها عند حدها

    --------------
     
  5. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    8,141
    الإعجابات المتلقاة:
    213
    نقاط الجائزة:
    370
    في بيت مشاري ..


    تمشي متوترة وهي تفرك أيديها في بعض تنتظر وصولهم ولا تعرف ايش وضعها بلعت ريقها لما سمعت صوت الباب ينفتح وصوت مشاري يرحب


    مشاري : الحمد لله على السلامة تفضلوا
    منى ( ابتسمت وهي تشوفه يدخلون ) : الحمد لله على السلامة
    الكل : الله يسلمك
    مشاري : البسي جلالك سليمان معنا
    منى : حاضر ( ألبست جلالها وسلمت على عمها وعمتها ) عساكم بخير
    أم مشاري وأبو مشاري : بخير
    سليمان ( يدخل ماسك يد رغد ) : يا هييه
    مشاري : حياك ادخل
    رغد ( تدخل وهي تبتسم ) : السلام عليكم
    منى ( قربت لها وسلمت) : وعليكم السلام
    رغد ( دمعة عيونها وضمت منى) : وحشتيني يا أم طلال
    منى : وأنتي أكثر الحمد لله على سلامتك
    رغد : الله يسلمك يارب
    مشاري : خلونا ندخل

    جلسوا وبدت منى تقدم القهوة والحلى وخلال دقايق وصلت سهام مع عيالها وفرحت كثير بشوفت أهلها وخصوصا رغد اللي واضح من شكلها تحسن حالتها

    أم مشاري : وين عيالك يا منى
    منى ( ناظرت لمشاري وبعدين ناظرت لعمتها) : طلال عند أهلي تعرفين عطله وملاك فوق
    رغد : وحشتني كثير الصغنونه
    منى : أجيبها
    رغد ( ابتسمت ووقفت) : بصعد أشوفها ما أبغى أزعجها
    مشاري ( لاحظ ارتباك منى ابتسم لها يطمنها) : .....................
    سليمان : اجلسي يجيبونها
    مشاري ( مسك يدها وجلسها) : أنا بجيبها لك تغيرت كثير وشعرها صار أطول
    رغد : جبها بسرعة
    منى ( تصعد معه ) : مشاري
    مشاري ( يمسك يدها ويبتسم) : اعرف انك خايفه واعرف انك خايفه على ملوكتي بس تطمني ولا تنسين أن رغد صارت أمها زيك
    منى : تكلمنا بهذا الموضوع أمس واعرف أنها رضعتها أكثر من 5 مرات وأنها أمها بس هل هي تعتبرها بدر ولا ملاك
    مشاري : ما نطقت باسم بدر أبدا وسألت أبوي عن علاجها طمني أنها تعالجت وراح تتابع علاجها مع سهام أختي بتوصيه من طبيب معالج
    منى : أخاف إذا شافت ملاك ترجع
    مشاري : من ضمن علاجها كانت الصور اللي نرسلها لها صور ملاك نسيتي لما أبوي يطلبني أرسل له صور ملاك بالأول كانت تقول بدر بدر وتبكي شوي شوي صارت تعرف ملاك وبس
    منى ( تدخل غرفة ملاك) : ملاك صاحيه
    سونيا ( توقف شايله ملاك) : يس مدام
    منى ( تأخذها وتبوس خدها ) : خلينا ننزل نشوف أمك الثانية رغد
    مشاري ( قرب وباس رأس منى) : ربي لا يحرمني من قلبك الكبير

    نزلت منى ومعها بنتها وقربت لعمتها وعمها وحضنوا ملاك بحب وهي تبتسم لهم وتناغي كانت منتبهه لعيون رغد الملهوفه بس ما هي عارفه ايش قصدها بالنظرة أخذت ملاك ومدتها لرغد

    منى : خذيها
    رغد ( ترفع أيديها وهي ترتجف ودمعها بلل خدودها) : خايفه
    منى ( تبتسم وتقربها له) : ضميها ترى وحشتيها
    رغد ( تشيل ملاك ونزلت دموعها وهي تبوس خدها وجبينها) : كنت احلم فيك سامحيني يالغاليه أني كنت بضرك سامحيني كنتي بتموتين والسبب أنا أسفه يا قلبي عمتك أسفه ما كنت بوعي ما كنت اعرف أني أضرك قبل اضر نفسي
    منى ( دمعة عيونها وابتعدت وهي توقف جنب مشاري) : ......................
    مشاري ( تأثر وحط أيديه على كتف منى وابتسم ) : .........................
    رغد ( تضمها لها وتبكي بصوت عالي) : أنتي اللي بقيتي لي تكفين يا قلبي لا تتركيني تكفين يا ملاك سامحيني يا عسى ربي يصبر قلبي
    أبو مشاري ( ابتسم رغم الألم من كلامها) : تعوذي من الشيطان هي بخير شوفيها
    رغد ( تناظر له) : بابا كنت بفقدها بسبب جنوني
    أم مشاري : أنتي مو مجنونه كانت فتره تعبت أعصابك ايش قالك الدكتور لا تضغطين على نفسك
    سليمان ( باس جبينها وحضنها وهي ماسكه ملاك) : ما هي حلوه وأنتي تبكين بعدين ملاك تبكي
    رغد : عمي والله ما كنت بوعي لما اخذ حبوب افقد واقعي وأتخيلها ( نزلت رأسها وبكت) بدر
    سهام ( قربت منها وأخذت ملاك ) : بدر طير من طيور الجنة يشفع لك وبعدك صغيره الدنيا قدامك فاتحه أيديها لك بعدين أنتي الله رزقك ببنت رضعتي ملاك وتعتبرين أمها بالرضاعة
    مشاري ( جلس قدامها بعد ما ابتعد عن منى ومسك يدها بحنان) : الله كرم ملاك بأن أعطاها بدل الأم ثنتين
    رغد : بتمنعوني أشوفها ( ناظرت لمنى اللي تبكي وبهمس مؤلم ) تخافين عليها مني
    منى ( مسحت دموعها وابتسمت من خلف الجلال) : أبدا ما فيه أم تضر بنتها وأنتي أمها بس ها ( رفع أصبعها بتهديد ) ما هو تحبك أكثر مني أغار
    رغد ( تضحك وهي تمسح دموعها) : ههههههههههههههههه بخليها تحبني وأقول لا تحبين منى لأنها ما هي حلوه
    مشاري : شكلي بسوي يوم لك ويوم لها وأنا أطيح بينكم
    منى : اطلع منها أمهات يتفاهمون بين بعض
    مشاري ( رفع حاجبه وابتسم) : لا والله طيب يا أم منى نشوف أم رغد ايش تسوي
    رغد ( وقفت وأخذت ملاك وقربت لمنى وهي تبتسم) : ما تسوي شيء لان الله جمعنا برابط واحد اللي هي بنتنا ملاك
    منى ( قربت لها وضمتها) : الله يخليك لملاك ويخليك لنا ويرزقك
    الكل : اميييييييييييييييين

    رغد رجعت بعد رحلة علاج نفسي مكثفه لأكثر من شهرين تقريبا كانت تتعالج عشان تصحى لواقع أن ولدها مات ولا تشوف صورته في ملاك لما تختلي فيها قررت ترجع السعودية لأنها ما تقدر تبعد أكثر والطبيب سمح لهم ووصاهم تتعالج مع طبيب مختص وسهام كانت خير شخص لمثل هذي المهمة وتكفلت بالأمر تراقبها وتشوف مدى تقدمها بالعلاج فضلا عن اخذ العلاج بموعده خوفا من انتكاس حالها
    منى كانت تفكر كثير بلقاء هذا مرتبكه وخايفه ومتردده أن تقبل وجودها وتعلقها في بنتها خايفه تنضر بنتها كان مشاري يطمنها أن رغد تحسن وان بعد فتره بترجع مثل أول بعقلها وواقعها أن ولدها صار طير من طيور الجنة بس قلب الأم القلق اليوم خوفها تبدد وعرفت أن ما كان له داعي رغد تحب ملاك كثير الازمه النفسيه اللي مرت فيها هي غيرتها ولكن ألحين تحسنت حابه تشيل كل الخطوط الحمراء والحواجز اللي رسمتها وفكرت فيها برجوع رغد لأنها تحمل مشاعر جياشه لامومه محرومه منها بوجود ملاك راح ترجع هالمشاعر وراح تفرغها بحب ملاك والاهتمام فيها


    ابتسمت منى بحب وهي تشوف بنتها بحضن رغد نايمه بسكينه وراحه وهدوء واطمئنينه بقرب أمها الثانية


    رغـــــــــــــــد

    ------------------------


    في بيت فهد ..

    نزل واهو يدندن فرحان بعد شوفت بناته أمس زادت ابتسامته واهو يشوف فرح


    فهد : هلا وغلا
    فرح ( توقف وتسلم عليه) : هلا أبو التوأم كيفك
    فهد : تمام ( قرب لامه وباس رأسها) صباح الخير يالغاليه
    الأم : صباح النور
    فهد ( يجلس يتقهوى) : تركتي بناتي وجيتي لهنا كان جبتيهم
    فرح ( تجلس ) : كان ودي بس أجيبهم ولا أجيب أغراض العروس
    فهد : عروس
    فرح ( تأشر جنب باب الصالة) : شناط عروسك
    فهد ( ابتسم وصفق زي الأطفال) : الله اقدر أفتحهم
    فرح : هههههههههههههههه لا
    الأم : ايش تبي فيهم
    فهد : بشوفهم
    الأم : بتشوفهم عليها مير اجلس عن اللقافه ههههههههههه
    فرح : والله وضحه محذرتني من أجهزهم في بيتها اقفل الدولاب ولا تشوف شيء
    فهد : النسخه الثانية معاي نيهاااااااااااي
    فرح : ما يفوتك شيء هههههه
    فهد : طيب كيف بناتي شفتيهم وأمهم
    فرح ( تشرب شاي) : بصراحة عروسنا راحت لصالون عندها برنامج عرائس وبناتك مع خالتي أم خليفة وأمي
    فهد : تاركه البنات كذا
    فرح : أي تتركهم عشان تتجهز لأبوهم
    فهد : اها دام لي مقبوله
    الأم : فرح لا تشيلين شيء ثقيل وانتظري سلمى قالت العصر بتكون هنا
    فهد : تبغين أوصلهم للملحق
    فرح : تسوي خير وفي غرفه فوق شناط كمان بس ترى اكبر من كذا جهازها كله
    فهد : من جهز لها
    الأم : خواتك وبنات عمامك محد قصر معها
    فهد : يعطيهم العافية ما أنحرم يارب
    فرح : صدق ترى جبت شنطه بناتك عشان يوم عرسكم ما تضيعون أغراضهم
    فهد : ايش أسوي فيهم يوم عرسي
    فرح ( تكتم ضحكتها ) : ايش تسوي فيهم بناتك معك بيكونون اصلا بيسبقونك للبيت
    فهد : نعععععععععععععععم
    الأم ( تناظر فرح ولمحت ابتسامتها فحبت تجاريها ) : أي نسيت أقول لك أهلي بيسرون للقرية بعد العرس يعني وين تخلي بناتك
    فهد : وضحه قالت بيكونون مع أمها
    فرح : ما سمعت أمي خوالي بيسرون
    فهد : يعني ايش أقابلهم ولا أقابل أمهم
    فرح : وضحه دايم ما تنام غير جنبهم
    فهد : وانااااااا
    الأم : علامك أنت ما فيك شر حط راسك ونام
    فهد : عز الله أني بموت انتظر هاليوم وبناتي يخربون علي
    فرح و الأم : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
    فهد ( يناظرهم) : تضحكون علي
    الأم : هههههههههههه صدقني لو شنو بيصير محد بيكون بينكم عذول بليلة عرسكم
    فهد ( ابتسم وباس رأسها) : بعدي أمي تبغى راحتي
    الأم : أبغى عقلك لا يطير
    فرح : يمه شفتي شكله واهو يقول انااااااااااااااااا هههههههههههههه
    فهد : منتي نذله وربي خرعتيني قلت ابغاها لوحدها محد معنا وبدل لا يكون شخص يكون شخصين قويه هههههههههههههههه
    فرح : تخيل يصير صدق حرام وضحه بتكون مع بناتها وأنت تندم حضك
    فهد ( ضربها على كتفها) : حماااااااره لا تتفاولين
    الأم ( عصبت) : فههههد انتبه
    فهد ( تخرع) : بسم الله ايش فيك
    فرح( تمسح على كتفها ) : تعور
    الأم ( بعصبيه) : كيف تضرب أختك كذا
    فرح : يمه حصل خير هو دفش ما يعرف يمزح الله يعين وضحه لا يضحك معها يدفها من السرير للأرض
    فهد : ترى ضربه عاديه
    الأم : لا ما هي عاديه أختك حامل
    فهد ( يناظر لها مصدوم) : حااااامل
    فرح ( عضت شفتها وهي تناظر لامها) : يمه
    فهد : احلفي حامل
    فرح : أي
    الأم : يا بنتي نسيت
    فهد ( يناظر لهم ) : ايش ما تبغون اعرف ولا ايش
    فرح : لا يا خوي بس محد يعرف الخبر غير أمي وخالتي ومحمد يعني لين يثبت الحمل وللحين محد يعرف
    فهد : مبروك ألف مبروك
    فرح : الله يبارك فيك
    الأم : فهد لا احد يعرف يا أمك العين حق لين يمر 3 شهور
    فهد : ليه الكل بيفرح لها
    الأم : والبعض بيقول توها مسقطه وحملت
    فهد : فرح عشان كذا رجعتي لمحمد بسبب حملك
    فرح : لا أبدا أنا رجعت لزوجي وقرار رجوعي ما كان بسبب الحمل على فكره محمد ما كان يعرف أني حامل تصافت النفوس قبل لا أقول له
    فهد : كم لك
    فرح ( بحياء) : شهرين
    فهد ( عقد حواجبه) : يعني قبل لا يسافر
    فرح : أي
    فهد ( بخبث ابتسم) : أبو جاسم ما يتفاهم
    فرح ( استحت منه وصرت على ضروسها) : فهههههههد
    فهد والأم : ههههههههههههههههههههههههههههههه
    فرح : يا شينك عشان كذا ما اسولف كل واحد يقط علي كلمه
    فهد : امزح وربي ههههههههههههههههه
    الأم : يا بنتي احمدي الله أنتي كنت فاكره أن حملك يتأخر عشان مشكلتك الأولى أخذتي فوق 6 شهور و بس سبحانه عوضك
    فهد : أي والله يا فرح سبحانه هالطفل هو اللي رجع الروابط بينكم مع أني كنت استبعد رجوعك له بسبب إصرارك
    فرح : أنا نفسي كنت رافضه ارجع له ما هو كره لا لجرح كبير سببه لي بس لما فهمت أسبابه عذرته
    فهد : تصدقين يا فرح ما هو قادر أسامحه صح اسلم واسولف معه بس أحس بغصه بقلبي كل ما أتذكر حالك
    الأم : ما قدرت تصفي قلبك
    فهد : هو غالي بس جرح غالي علي ما اقدر اكذب
    فرح : فهد صدقني لو سمعت أسبابه تعذره شيل هالعتاب من قلبك لان محمد ما كان يقصد صح اخطأ وظن أن صح بس انعكس على حياتنا ولما جلست أنا واهو بجلسه تقدر تقول مصارحه عرفنا كل واحد فينا وين اخطأ وبالحياة المقبلة بنعرف كيف نحل مشاكلنا
    فهد : الله يخليكم لبعض ويرزقكم بالضنى اللي يسعدكم
    فرح : ويخلي لك وضحه وبناتك
    الأم : أمين
    فرح : فهد بكلمك بموضوع ياخوي
    فهد : أمريني
    فرح : أنا اسولف مع وضحه أمس وحسيت اممممم كيف أقولها
    فهد : ايش
    فرح : حسيت أنها فرحانه
    فهد ( ابتسم) : أكيد فرحانه عرسنا بعد أيام
    فرح : بس ناقصة الفرحه
    فهد : افا ليه
    الأم : علامك تتكلمين بالغاز
    فرح : شوفي يمه أي عروس تتمنى تلبس فستان وتجلس بكوشه وتصور مع زوجها وياخذها شهر عسل بس فهد ما هو موفر كل هذا لوضحه
    فهد : كيف
    فرح : يعني أهي راح تلبس فستان أي بس أنت بتكون عادي يعني ما تلبس مشلح وتحس جنبك أنها عروس ولا راح يكون في مصوره تأخذ لكم صور لذكرى وطبعا ما فيه كوشه لان ما اهتميت وزيادة ما فيه سفره ولا شهر عسل المهم أن تتزوج وتشوفها جنبك وبس
    فهد : الزواج عروس وعريس ايش أكثر
    فرح : الزواج حلم للبنت حلم تعيشه مره بحياتها وتتمنى يظل ويكون أحلى ذكرى
    فهد : قولي لي ايش تبغين
    فرح : أبغى كوشه ومصوره أبغى تجهز لها لو 3 أيام تسافرون لو حتى عمره لأطهر بقاع الأرض تحسسها كذا أنها عروس أبغى تلبس بشت اسود وتوقف معرس
    الأم : ما عندنا وقت لكل هالاشياء ممكن السفر للعمرة بالسيارة بس الباقي صعب ما بقى غير كم يوم ينعدون على الأصابع
    فهد ( ابتسم) : دام هذا بيسعد وضحه عز الله بسويه
    فرح ( ابتسمت) : وبناتك لا تحاتيهم عندي بيكونون لين ترجعون
    الأم : هي قايله لك شيء
    فرح : لا والله ما طلبت ولا لمحت بس يمه أنا بنت زيها وحلم العرس حلم كل بنت يعني ما هو عشان اللي صار لها من سنه بعنادها وعناد فهد ينحرم من هذا الشيء
    فهد : أبدا يا أم جاسم قولي ايش تبغين وأنا حاضر اليوم نتمم كل شيء لو ايش يطلب ننفذه
    فرح : اجل قوم افتح هذاك الكيس
    فهد : ايش فيه
    فرح ( ابتسمت) : قوم شوفه
    فهد ( وقف واخذ الكيس اللي جنب الباب ) : افتحه
    فرح : أي شوف اللي فيه
    فهد ( طلع اللي في الكيس وابتسم) : بشت
    الأم : بشت من وين
    فرح : هديه مني اليوم الصبح طلبت من محمد يشتريه تراه من فلوسي هديتي لك بعرسك
    فهد ( يفك البشت ويلبسه) : زين
    خالد ( ينزل مع ميثه اللي تغطت من سمعت صوت فهد) : ما شاء الله
    فهد ( يلتفت له ويبتسم) : شرايك
    خالد ( يسلم على فرح ويبوس رأس أمه) : شيء شيء وربي يا معرسنا
    ميثه ( تسلم على فرح وتبوس رأس عمتها) : صباح الخير
    الكل : صباح النور
    فهد ( يعدل البشت عليه ويتنحنح ) : معرس عن جد
    خالد : أي والله يهبل ( قرب ولمس البشت) معتبر شيء من وين لك
    فهد : فرح اهدتنياه
    خالد : يعني بتلبس بشت
    فهد : أي بكون معرس
    ميثه : مبروك يا فهد
    فهد : الله يبارك فيك
    فرح ( توقف وتأخذ جوالها) : وقف بصورك وأرسلها لوضحه تشوف البشت
    فهد : هههههههه أي صوريني بس لحظه بجيب شماغي وعقالي بكون معرس بحق
    خالد ( يبتسم واهو يشوفه يصعد السلم بسرعة) : يمه تآمرين على شيء
    الأم : وين
    خالد : بوصل ميثه لأهلها واطلع لشركه يالله ميثه
    ميثه ( تلبس عبايتها) : حاضر
    فرح : تروحين يوم وصلت
    ميثه : والله رايحه لان مي وصلت
    فرح : صدق
    الأم : وصلت متى
    ميثه : البارح ومحد عرف لين وصلت للبيت
    الأم : الحمد لله على سلامتها وسلمي عليها وعلى أمك
    ميثه : يوصل
    فرح : قولي لها بحاول بكره أجي أشوفها
    ميثه : هي بتجلس لين عرس ليالي وسالم وثاني يوم بتسافر
    فرح : اجل على خير بجيها وسلمي عليها
    ميثه : يوصل


    طلع خالد وميثه واهم يسمعون صوت فهد العالي يقول أنا وصلت صوريني ابتسموا وركبوا السيارة

    ميثه : حبيبي
    خالد : عيونه
    ميثه : أبغى تسمح لي الليلة أنام عند أهلي وربي مشتاقة لمي
    خالد ( يشغل سيارته ويبتسم) : عارف بس ناسيه العصر متفقين نروح نشتري هديتين لليالي ووضحه
    ميثه : اجلها قلت كذا بس غيرت رأي لما عرفت أن ميمي هنا
    خالد : طيب زوجها موجود
    ميثه : على كلام أمي طيارته 10 مدري 11 الظهر
    خالد : كنت بعزمه هذا عديلي وله واجب وحق علي
    ميثه : ما تقصر خلها لوقت ثاني زين منه جابها لنا نجلس شوي معنا خالد طلبتك
    خالد : أمريني قلبي لا تطلبين أنتي
    ميثه : تسلم لي أبغى اخذ حلى شوف لنا محل حلو
    خالد : تبشرين


    اتجه خالد لمحل حلويات واخذ حلى فاخر وحرك سيارته لبيت عمته وقف وابتسم واهو يشوف بندر وعبدالله واقفين عند الباب

    خالد : ادخلي وأرسلي لي الخدامة تأخذ الأغراض
    ميثه : حاضر
    خالد ( نزل يسلم عليهم ) : يالله حي أبو حسن
    عبدالله ( ابتسم وسلم عليه) : يحييك يا أبو وليد كيفك
    خالد : بخير ( سلم على بندر ) شلونك أبو شوق
    بندر : بخير تسلم شلونك أنت
    خالد : بخير على وين رايحين
    عبدالله : أبو شوق بيوصلني للمطار
    خالد : ما لحقنا نجلس معك
    عبدالله : بنجلس بأذن الله بوقت ثاني بس والله مشاغل لازم المغرب أكون بجده عشان اجتماع مع وزارة التجارة
    خالد : اجل دام كذا مسموح ( ناظر للخدامة ) اسمحوا لي بعطي الخدامة أغراض
    بندر : اجل حياك على ما أوصل عبدالله وارجع لك
    خالد : لا وين طريق المطار وأنا بطلع لشركه أبوي طالبني ولما أجي اخذ أهلي بجلس معك
    بندر : اجل سلم عليه
    خالد : يوصل ( اتجه لسيارة وفتح الباب الخلفي ) فيروز شوي شوي يشيل
    فيروز : حازر سير ( شالت الأغراض ودخلت لصالة ) مدام وين يحتي
    ميثه ( تبتسم وتنزل عبايتها) : حطيهم هنا وغسلي كاسه وفنجال وجيبي ملاعق وشوكه
    مي ( تجلس بعد ما سلمت على ميثه) : ليه مكلفه على نفسك
    ميثه : تبغين ادخل ويدي فاضيه ( جلست قدام أمها) خوله ما وصلت
    الأم : قالت على وصول
    ميثه : كيفك يا مي وكيف عبدالله معك
    مي : بخير
    الأم : لو شفتيهم يودعون بعض حسيت راح تأخذ شنطتها وتقول بروح معك
    مي : لولا الحياء أسويها
    الكل : ههههههههههههههههههههههههه
    ميثه ( تأخذ الصينية من الخدامة) : يا عيني على الحب
    مي : فديت الحب اللي مثله ومنه
    خوله ( تدخل وهي تبتسم ) : سبحان الله اللي أحياني لليوم اللي اسمع فيه مي تتفدى عبدالله
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههه
    مي ( توقف وتسلم عليها وهي تضمها) : وووووووووحشتيني
    خوله : وأنتي أكثر كيفك
    مي : بخير
    خوله : عساه دوم ليه ما قلتي انك بتحضرين
    مي : حبيت أسويها مفاجئه
    خوله ( ترمي عبايتها وشنطتها وتجلس) : أحلى مفاجئه لما وصلتي رسالة عايشه وفتحها الصبح وأنا اطلب وأتحايل على ضاري اللي يقول لا ما فيه روحه وأنا شوي وابكي تكفه ميمي هنا يقول بديت أغير من ميمي كله اتصالات لها وسوالف لها وبعد إذا وصلت تكونين لها
    مي : غيوووووور
    خوله : لا بس افهمه يبغى أوعده بشيء وعشان عيونك وعدته
    ميثه : اعترفي شنو
    خوله : يوم العرس قايله له بنام هنا وخلاني أوعده ارجع معه
    أم بندر : والله زين ما يسوي فيكم
    خوله : أنا كل فكرتي أن مي بتكون هنا ونسهر معها لان ثاني يوم بتسافر عشان كذا كان موافق أنام هنا
    ميثه : تصدقين مثل حالتي
    مي : يوم العرس ما ابغاك لا أنتي ولا ميثه ( تقرب لامها وتحضنها) أبغى أمي بنام بحضنها
    ميثه : وان جاء عبدالله وقال تبغين حضني ولا حضن أمك من تختارين يالدلوعه
    الأم ( تضمها بحب) : ساعتها أنا بقول اتركها لي اليوم وخذها بكره لك
    مي ( تمد لسانها) : حرررره

    الكل فرحان بوصول مي وعلى العصر البنات بدون استثناء في بيت أم بندر حتى العرايس ليالي ووضحه اللي جابت بناتها وكان سهره لين وقت متأخر ضحك وناسه ونسيان العالم والذكريات لجمعه حلوه اشتاقوا لها فرح وسمر ووضحه وليالي ومي وعذاري زيادة عليهم عضوين جديدين حنان وجنان


    -----------------------------



    في الشرقية ..


    واقفة قدام البحر تناظر للموج ومغيب الشمس لابسه نظراتها وبيدها عصير وبيدها الثانية الجوال تنتظر مكالمة مهمة صار لها فتره طويلة تنتظر هذا اليوم تعد الأيام والساعات وحتى الدقائق لمثل هذا اليوم يوم بالنسبة لعائلة سالم فهد سالم الـ.. يوم سعيد ولكن بالنسبة لها يوم العقاب يوم تصفيه الحسابات يوم فك أسرها وإطلاق سراحها والسبب هو بسجنها هنا اليوم هو يوم ..

    { .. يــــــوم زوآآآآج ســـالــم ولــيــالــي .. }


    ريوف : ألو
    ... : السلام عليكم
    ريوف : وعليكم السلام بشر
    ... : كل شيء تمام والسيارة جاهزة بس يتجه لصالة يتم الأمر
    ريوف ( ابتسمت بخبث) : أبغى اسمع خبره اليوم واقلب حياته وحياة كل اللي حوله
    ... : تبشرين يا طويلة العمر وزي ما أمرتي اليوم بتسمعين خبره وبكره بتسمعين النعي بالجريدة
    ريوف : إذا تم الأمر لا تنسى ترسل لي صور أبغى صور اللي طلبته واضحة أبغى تصوره بوضوح لان في شخص لازم أول إنسانه أبارك لها ( ابتسم باستهزاء ) اقصد اعزيها
    ... : ولا يهمك تآمرين بشيء طال عمرك
    ريوف : لا باي
    ... : باي

    اتجهت للكرسي وجلست تحت ظل الشمسية وهي تحط رجل على رجل وتبتسم بأنتصار


    ريوف : انتظرت هاليوم من شهور يا سالم يوم عرسك أيام ما اقدر أنام زي الناس وأنا أفكر ايش ممكن أسوي عشان أرد لك الصاع تركتني كذا وحيده بالاسم لي أهل والفعل ما يعترفون فيني راح اخلي ليالي تعيش كذا وحيده وأنت تموت وناصر يموت واهلك يموتون حسره عليكم وحزن اليوم يوم عرسك واليوم يوم وفاتك وبكره بدل لا نقول صباحيه مباركه راح نقول أحسن الله عزاكم في سالم
    ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه لي أكثر من 6 شهور انتظر يوم هذا ملكت وانتظرت تحديد عرسك اعد الأيام يا سالم
    ( وقفت واتجهت للبحر ووقفت وهي تحس بالموجه تضرب رجولها وتتخلل أصابعها كتفت أيديها ) قلت لك تزوجني رفضت تقول ماني من مستواك أي مستوى تبغى أكون فيه وأنت أنهيتني أهلي اللي هم أهلي ما يعترفون فيني والسبب أنت أنا ريوف ترفضني عشان ليالي أنا المال والجاه والأصل والفصل يتمنون نظره مني ويحلمون بابتسامه لهم وأنت ترفس النعمة كنت أبغى أبوي يرضى علي واعرف أن لو تزوجت بيرضى علي أي أنت كان ممكن تغير حياتي وتخليني مره ثانيه ريوف سليمان اللي الكل يحسب ألف حساب وحساب لي وطلباتي أوامر ولا أكون حبيسة هنا
    ( عضت على شفتها بقهر) تحبها تحبها يا سالم لدرجه تبيع الناس عشانها أي حب تشيله لها يخليك ترد الصاع صاعين لي أي دمع غالي عندك تذرفه عيونها وتتركني ابكي بدل الدمع دم
    ( حطت يدها على رقبتها ) بصرخ بس صوتي ما هو طالع غضب وقهر منك خططت لهذا اليوم وانتظرته هي تجهز لك وتتجهز لك وأنا أجهز لك و وأجهز لك مفاجئه ما أخليك تتهنى فيها راح تندم أنت وناصر كل يوم أكرهكم أكثر وكل يوم اخطط لنهايتكم ومحد عارف تضنون أنكم ابعدتوني تضنون انتهيتوا مني وأنت يا سالم الزفت تتصل على أبوي تحذره من أني اقرب لك ( ناظرت حولها وابتسمت باستهزاء وهي ترفع نظارتها الشمسية فوق رأسها) حاط علي حرس ورافض اطلع وسجني بهذا الشاليه ما يبغى يشوفني ولا يعترف فيني كبنت يظن أني شيطانه ويخاف على سمعته أن ألوثها بالثار اللي بينا ههههههههههههه ما يعرف أني أحرك العالم من حولي وأنا هنا ( حركت الجوال بيدها) بجوالي أجيب خبرك يا سالم ومع أني مسجونة بس ما تقدر تتخلص مني وبس أتخلص منك أحل مشاكلي مع أبوي ويطلعني من سجني مليت وأنا ما أشوف احد ولا احد يشوفني كله أقابل البحر واشكي له بس هو ما يكلمني ااااااه أنا ريوف يصير كذا فيني والسبب حيوان زي سالم
    ( رفعت الجوال واتصلت وهي تحطه عند أذنها) خلني اسمع صوتها صوت من عشقت وخلني أتلذذ بفرحها وبكره أتلذذ بحزنها ودموعها

    ابتسمت باستهزاء زايد وهي تسمع صوتها تقول ألو

    ليالي ( حاطه الجوال عند أذنها) : الو .... ألو .... ( ناظرت للجوال ) ايش فيه خرب .. ألو من معي .... اوووه ماني فاضيه لكم عن هالحركات من معي .... ( عقدت حواجبها وهي تسمع تسكيرت الجوال ) ناس غبيه
    سمر ( توقف جنبها) : ايش فيك ما خلصتي
    ليالي : بخلص بس جاني اتصال رديت عليه
    سمر : عروس فاضيه اخلصي بنروح الصالة خليها تضبط أخر شيء
    ليالي : سموره لا تخليني أضربك بكرشتك بروحي متوترة وأمس مسجات من سالم ترعب ويلعب بأعصابي وزاد هالاتصال اللي مزعجني له كم يوم
    سمر : قرقر قرقر صدعتي راسي خلصي عرسك اليوم وأنتي تشرحين
    ليالي ( تجلس على الكرسي) : خلاص باقي الروج وتثبت الطرحه ونطلع
    سمر ( تناظر لشكلها بالمرايه برضى) : تمر الأيام بسرعة كنا وين وصرنا وين نحلم فيكم تعرسون ويوم عرسكم نحلم نزفكم
    ليالي ( تبتسم) : يوم انتظرته كثير واشتقت لحبيبي وحياتي من أيام يتصل ولا أرد عليه ويرسل مسجات ولا أجاوبه تحلف فيني وتهدد
    سمر ( تناظر لها وتبتسم بخبث) : يصير أقراهم واعرف ايش ناوي عليه
    ليالي ( تضم جوالها بحياء بين أيديها) : لا أخوك قليل أدب وأنتي ما على لسانك ستر تنشرينها
    سمر : شكله قوي اخوي ههههههههههههههههه
    ليالي : قولي شكله قليل أدب ههههههههههههههه
    سمر : شوفي بيجي وليد أخوك ياخذك وأنا زوجي برا ينتظرني نطلع مع بعض الصالة
    ليالي : ماني مصدقه اليوم عرسي ووضحه لو تشوفينها الصبح شكلها تقولين مهي أم وعندها بنتين خايفه ومتوتره
    سمر : اللي صار معها قبل سنه وشوي كان راح يحطمها تعرفين سلب منها أحساس البنت بزواجها أو ايش شعورها
    ليالي : حب فهد شفع له غلطته وحبه قربهم من بعض قلت لها تعالي معنا لصالون قالت ما اقدر عشان بناتي بكون معهم أطول فتره ولا احاتيهم وأنا مع فهد
    سمر : شفتي اسم فهد بكل أمورها يدخل هههههههههههههه
    ليالي : صح هههههههههههه
    سمر : اتفقت مع البنات نروح بيت عمي أبو خالد نزف وضحه وبعدها نرجع لصالة
    ليالي : ليه زفتها الساعة كم
    سمر : هي الساعة 9 وأنتي 11 يعني راح نلحق نروح ونبارك لها ونرجع لك
    ليالي : كلكم
    سمر : يس
    ليالي : وربي بتوتر لما اجلس لوحدي
    سمر : بنتركك ساعة كذا ما نبغى تحس وضحه أن منا فرحانين لها لا وربي فرحانين كثير بنرقص ونجلس لين يزفون فهد
    ليالي : فهد بعد بينزف
    سمر ( تبتسم) : طبعا اليوم قالي سالم أن الكل بيوصله للبيت ويباركون له ويرجعون لصالة
    ليالي : عرس تحفه يعني كلهم بعرس فهد ووضحه وأنا وسالم ساحبين علينا ههههههههههههههههههه
    سمر : لا ما سحبنا عليكم بس عشان هم يفرحون أما انتم لا تحاتون بنكون عندكم بالوقت المحدد وحريمنا ورجالنا الكبار مهم مقصرين فهد بالصالة مع الرجال يقوم بالواجب وبيسلم عليهم قبل يروح والشباب راح يزفونه من الصالة لين البيت كأن المعرس
    ليالي : يصير أروح معكم
    سمر : بفستانك يا حلو شكلك ههههههههههههههههههه
    ليالي : البس لبس عادي خاطري أشوف وضحه
    سمر : مجنونه أنتي ههههههههههههههههه
    ليالي : وربي بنفسي
    سمر : اجلسي بس بالصالة انتظرينا لين زفتك
    ليالي : اوووف وربي خساره ليه تسويها بعرسي كذا أموت حره
    سمر : أحسن كلنا بنروح أنتي وسالم راح تجلسون
    ليالي : شوفي لا تخليني أتهور واتصل على سالم وأروح أنا وياه والله
    سمر : تسوينها هههههههههههههههههههه ( شافت جوالها ) حبيبي يتصل اوك أنا بطلع
    ليالي : وأنا
    سمر : شوفي وليد برا بساعدك لين تصعدين السيارة ونتجه لصالة بعدها اطلع أنا لبيت عمي إبراهيم
    ليالي : يا شينهم كلهم راحوا وتركوني تصدقين لو عندي أخت كبيره لو حتى صغيره ما تركوني أول مره أحس أني فاقده شيء
    سمر : افا أنا معك من صحيتي حتى ساحبه على عبدالرحمن من اليوم عشانك أنا أختك
    ليالي : ربي لا يرحمني منك بس صدق أول مره أحس أني ناقصه
    سمر : والله ما ناقص غير عقلك لا تخليني ابكي ويخرب الميك أب يالله قومي
    ليالي : طيب بتصل أشوف وليد
    سمر : اوك يالله

    بَسْ أنتيّ آلليً تعرٍفيَنْ ،
    أسَرآٍرٍ قلبَيْ وآلحنييْين !
    بَبَقىْ على نفسْ آلوٍعد , أشآرٍكِكْ حِلوٍ الحيَاة ُ ومُرٍهآ ‘
    ولآتحزٍنيَنْ ..
    أبَغآكْ دآيَمْ تِضحكيَنْ ..
    ولأنْ آلفرحْ لآيَقْ عليَكْ .. أبَغآكْ دآيَمْ تفرٍحيَنْ ..!!

    على الساعة 7 مساء دخلت ليالي الصالة من باب الخلفي كان بانتظارها أمهاتها اللي من شافنها بكن كأن أول مره يشوفنها عروس حياتها وارتباطها بجاسم شيء لا يحسب من تاريخ عمرها بالنسبة لها ولمن حولها الفرحة الكبيرة بزواجها من سالم حب الطفولة والشباب وحب الماضي والمستقبل سمر بعد ما تأكدت أن ليالي مرتاحة استأذنت تطلع لان عبدالرحمن ينتظرها عشان يوصلها لبيت عمها إبراهيم البنات سبقوها لهناك وهي ما حبت تترك ليالي أبدا لين تتأكد أنها مرتاحة
     
  6. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    8,141
    الإعجابات المتلقاة:
    213
    نقاط الجائزة:
    370
    عبدالرحمن : ما هو تعب عليك
    سمر : لا حبيبي طول اليوم مرتاحة أنا
    عبدالرحمن : تجلسون كثير
    سمر : ساعة تقريبا وبعدها نرجع لصالة
    عبدالرحمن : بنتظرك
    سمر : لا ارجع لصالة وتعال مع زفة فهد والشباب
    عبدالرحمن : فهد رافض نزفه يقول شنو يقولون الناس قال خالد نطلع من الصالة جميع وأنت تلبس البشت بالسيارة ايش عرفهم واتفقنا نطلع كلنا
    سمر : كلكم
    عبدالرحمن : أي حتى سالم وناصر
    سمر : من صدق
    عبدالرحمن : أي هههههههههههههه
    سمر : من يجلس بالصالة والمعرس ما هو فيه
    عبدالرحمن : سالم يقول لازم استعرض أنا حالف بعرس فهد وعشان كذا قررنا نطلع الساعة 10 على أساس بنزف سالم لصالة وكذا نروح لبيت فهد وبعدها نرجع لصالة
    سمر : طررررررريق
    عبدالرحمن : أخوك عنيد ايش نسوي
    سمر : كذا نتأخر على العرس
    عبدالرحمن : كيف يعني
    سمر : أنا قلت لليالي بنرجع الساعة 10
    عبدالرحمن : انتوا اطلعوا 9:30 ما يحتاج تجلسون أكثر
    سمر : بس هذا عرس اخوي لازم أكون بالصالة مبكر المشكلة المكان بعيد عن الصالة
    عبدالرحمن : خلاص اطلعوا مثل ما اتفقتوا واصلا عروسنا تتأخر يعني عادي وأنتي ما هو سلمتي لما وصلتي ليالي
    سمر : أي دخلت ووصلت ليالي وسلمت وطلعت بسرعة
    عبدالرحمن : الناس بتظن انك عند العروس عشان حامل
    سمر : فديتك حبيبي دايم تريحني بالاجوبه
    عبدالرحمن : ربي لا يحرمني منك يالله نزلي قبل لا أغير رأي واسحب على كل العرس
    سمر : طيب ههههههههههههههههههه


    نزلت سمر وهي تودعه وتدعي له يحفظه لها ودخلت البيت شافت بالصالة أم وضحه والجدة سلمت عليهم وقالوا لها البنات داخل الغرفة الكبيرة نزلت عبايتها ودخلت وهي ( - تلولش - تزغرط – تيبب - )


    سمر : كلووووولووووووووووش
    الكل : كلوووووووووولوووووووش
    سمر ( تقرب وتسلم على وضحه) : ألف مبروك
    وضحه ( تبتسم) : الله يبارك فيك
    سمر : بسم الله ما شاء الله تهبلين
    مي : كيف ليالي
    سمر ( تجلس جنب مي) : بخير تجنن ما شاء الله
    فرح : ما قدرت أشوفها كان لازم أكون مع وضحه عشان بناتها
    وضحه : صدق خاطري أشوفها
    سمر : مثل حالتك تصدقون أنها مجنونه تقول أروح معك وترجعيني لصالة
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه
    عذاري : تأخرتي
    سمر : أبدا دخلنا غرفة العروس ونزلت اسلم على الحضور وبعدها طلعت محد عرف انتوا اللي جيتوا بدري ترى ما انتظرتوني
    فرح : أنا لا تعتبين علي ما جلست من اليوم واقفة
    وضحه : ما قصرت بناتي ما هن مخلينها براحتها أقول تعطيني امسكهم تقول امسكي مسكتك واسكتي
    مي : أي والله لو وحده فيهم لا سمحت الله وسخت فستانك
    وضحه : لا فديتهم فرحانين
    سمر : إلا صدق وضحه تخيلي بعد 20 سنه لما بناتك يشوفون صوركم وهم معاكم بيقولون كيف جبتونا وانتم اعرستوا ولنا شهرين
    وضحه : أقول بأثر رجعي
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    عذاري : بس انتبهي لا يقولون أبوي كان بوي فرند لماما حملت واعرسوا بعدها
    وضحه ( عصبت ورفعت المسكه) : وربي على راسك
    فرح : اسكتي عنها مجنونه تسويها
    الكل : هههههههههههههههههههههههه
    سمر : ما قلت لكم بيزفون فهد لهنا ومعهم معرسنا الثاني سالم
    عذاري : من صدق
    سمر : وربي عبدالرحمن توه يسولف لي يقول الساعة 10 بنزفه على أساس طالعين من الصالة بنزف سالم ونتجه لهنا
    مي : من فكرته
    سمر : سالم طبعا
    عذاري : ما يخليها بنفسه
    سمر : تخيلت لو ليالي تسويها وتجي لهنا
    وضحه : بتجي
    سمر : علامك ضرب عقلك أقول تخيلي كان سالم ما يرجعها لصالة يطلع فيها للفندق
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههه
    فرح ( تناظر جوالها وابتسم) : ألو هلااااا وغلااا بمعرسنا
    ليالي ( ابتسمت وفهمت عليها تبغى تخوف وضحه) : هلااااا قلبو كيفك
    فرح : أنا بخير أنت كيفك يا معرسنا
    ليالي : حسبي الله على عدوك لا تخوفينها تراني أحس بشعورها هههههههههههههههههههههه
    فرح : أحسن هههههههههههههههه
    ليالي : تبغين تلعبين عليها لعبه أعصاب
    فرح : أي أي
    ليالي : اجل قولي لها بجي أخذها الحين
    فرح ( مسويه نفسها مصدومة) : ايييييييييييش لا لا
    وضحه ( تبلع ريقها وتناظر توتر وهي تأشر لها) : .................
    سمر ( بهمس) : فرح ايش فيه
    فرح ( تمثل العصبية) : لعبه إحنا ايش 5 دقايق تجيها وبعد تبغى تسافر ألحين
    وضحه ( شهقت بخوف) : سفرررررررر
    فرح : فهد لو سمحت ما هي جاهزه
    وضحه ( تناظر بناتها وشوي وتبكي ) : ايش سفر بناتي أخليهم قولي له لا
    مي ( توقف وتقرب لوضحه) : اهدي ايش فيك
    وضحه : ما تسمعين يبغى ياخذني ونسافر ما اقدر ابعد عن بناتي والله
    سمر : فرح أخوك ما هو صاحي بعدين طاير كذا ليه
    وضحه : ما هي مشكلتي طاير أنا مشكلتي أن يبغى نسافر وأنا رافضه كيف كذا يقرر ( وقفت وشوي تبكي) قولي ما نبغى نعرس خلاص
    فرح : طيب لا تعصب خذ تفاهم مع زوجتك
    وضحه : ما أبغى أتفاهم ما هو أبوي بلغه أني رافضه أسافر عشان بناتي
    فرح : تفاهمي معه
    وضحه ( تأخذ الجوال بخوف) : تكفه ما أبغى أسافر يا فهد
    ليالي ( بهمس) : عيون فهد
    وضحه ( عصبت وتناظر فرح) : حمااااااااااااااااااااااااااره
    فرح : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    الكل ( يناظرنها مستغربات) : .................
    ليالي : ههههههههههههههههههههههههههههههه
    وضحه ( ترمي المسكه على فرح بعصبيه) : اقسم بالله نذذذذذذذذله
    فرح ( تبتعد وهي ما تقدر توقف عن الضحك) : يمه بطني هههههههههههههههههههههه
    سمر : ايش فيك
    فرح : هذ ههههههههههه هذي ليالي ههههههههههههههههههههههههههههه
    مي : حيوانه صدق خوفتيني كانت بتصيبها جلطه المسكينه
    عذاري : يالنذله كيف جاك قلب الحرمه ميته تناظر بناتها
    فرح : وربي مت ضحك ههههههههههههه
    وضحه ( تكلم ليالي) : وأنتي حيوانه
    ليالي : ايش دخلني هههههههههههههه
    وضحه : متفقه معها
    ليالي : لا والله اتصلت أبارك لك ألف مبروك هههههههههههه
    وضحه ( ترجع تجلس براحه وهي تزفر) : يبارك فيك ومبروك لك
    ليالي : يبارك فيك شنو شعورك
    وضحه : خليني أوقف رجفت أيدي
    ليالي : خايفه من العرس هذا وأنتي معرسه من قبل
    وضحه : جب لازم تذكريني
    ليالي : هههههههههههههههههههههه
    وضحه : وربي خاطري أشوفك بفستانك
    ليالي : شعور متبادل بس الفرق أنهم حولك وأنا محد عندي
    وضحه : تبغين اطردهم لك
    ليالي : لا متنازله لك بالوقت هذا طيب ما تحسين أنا مو وجه عرس يعني عرايس ونسولف ماخذات راحتنا
    وضحه : أي والله وجهنا ما فيه حياء
    البنات : اااااااااااي والله هههههههههههههههههههههههه
    ليالي : وجع ضحكتيهن علينا ههههههههههههههههههه
    وضحه : وربي خوفتني الحماره قلت أنا يالله متماسكه عشان أشوفه واهو يبغى ياخذني كذا
    ليالي : وايش تبغين ببناتك يالخبله تضنين فهد بيرضى بعواذل
    وضحه : جب هههههههههههههههههههههههههههههه
    ليالي : بخليك يا قلبي وبكره بقوم بسبقك وأقول صباحيه مباركه يا عروس
    وضحه : أراهنك هين هههههههههههه
    ليالي : ألحين أقول جب ههههههههههههههههههههههههه
    وضحه : حماره هههههههههههه
    ليالي : يالله باي عروسنا الحلوه
    وضحه : باي عروسنا الجيكره
    ليالي : حماااا
    وضحه ( سكرت بوجها الجوال) : ههههههههههههه
    عذاري ( تهز رأسها وهي تكلم البنات) : يالله هذي وجه عروس ولا الثانية مصدقه عمرها
    الكل : ههههههههههههههههههههه
    مي : صدق وضحه أنتي مصممه تاخذين بناتك ليه يعني يوم عرسك زواجك يوم لك ولرجل أحلى ليله بالعمر
    وضحه : يحموني ( انتبهت لنظراتهم المستغربه) أي علامكم يحموني انتو تضنون سهل أنسى تضنون أن سهل أخليه يقرب مني على أساس أني عروس واهو معرس ( أشرت قلبها ) هنا محفور أبغى أتعود على قربه فهد حطمني وخلاني أخاف قربه ما أبغى ( نظراتهم تحولت من استغراب لإحساس برحمه تجاها وشفقه) هههههههههههههههههههههههههههههههههه
    فرح : انجنت
    مي : علامها بعد
    وضحه : مجنووووونات ههههههههههههههههههههه
    سمر( تناظر لفرح) : أنتي معطيه البنت شيء فاقده عقلها
    وضحه : يمه يمه هههههههههههههههههههههههههههه
    عذاري : علامك
    وضحه : وربي تحفه انتو صدقتوا أخذهم فهد حالف يمين لو شافهم معاي لان شهر ما أشوفهم ولا أشوف أهلي مجنون أنا أسويها وفهد مجنون يتم حلفه وبعدين شوفوا ايش سوى لي فرحني كثير حجز كوشه لي وحجز مصوره وكمان فرش الأرض لي ورد من هنا لين بيتنا بالملحق يعني وجهز كل شيء أتمنى زي زي أي عروس تبغون ازعله واخذ بناتي لا والله أن فهد فوق كل شيء فهد أول اهتمامي والباقي يجي بعد حتى لو بناتي ما يساوون غلات فهد عندي
    فرح : أنا استغربت تاخذينهم وإحنا اتفقنا يكونون معي قلت يمكن اثر عليها يوم عرسها
    مي : عرسها أنتي تشوفين وجه عروس لولا فستانها ومسكتها ما اصدق
    وضحه : صدق وين مسكتي
    فرح : ما أعطيك لين يجي فهد مجنونه كل مره تحذفينا فيها
    وضحه : ما اقدر أتحرك من فستاني والمسكه اخف
    سمر ( تناظر ساعتها) : بنات خلونا نمشي ترى تأخرنا
    وضحه : اجلسوا
    مي ( توقف وتأخذ عبايتها) : ايش نجلس ترى ورآنا عروس ثانيه ولا ناسيه وبعدين زين عرسنا يبدأ متأخر ولا ايش يفكنا من التأخير
    عذاري : فرح تروحين
    فرح : لا ما أبغى أروح بجلس هنا لين يدخلون فهد وبعدها اهتم بالبنات
    سمر : طيب نتصل برجالنا ولا نطلع مع سواق بيت عمي إبراهيم
    مي : رجالنا بالصالة نطلع مع السواق
    سمر : اجل يالله لا نتأخر أنا قايله ساعة


    ودعوا وضحه وتمنوا لها حياه حلوه وسعيدة وطلعوا مع السواق


    مي ( بالوسط تناظر لهم) : لا تحشروني بكروشكم
    سمر : محد قال اجلسي يالوسط
    عذاري : احمدي ربك انك مو حامل تخيلي شكلنا كروشنا 3
    مي : لا حبيبتي سالفه الحمل بدري عليها
    سمر : بدري ليه
    مي : تو صار لي شهر تبغين مثلكم أضيع أول سنه بالحمال والنفاس ومدري لوعه كبد
    عذاري : عبدالله موافق
    مي : يس
    عذاري : غريبه دايم اسمه من سلطان لهفه عبدالله على الضنى
    مي : هو موافق
    سمر : اعتقد عشانك
    مي : هو يقول طفلتي عندي ما أبغى أطفال يحبني كثير يعاملني مرات كزوجه ومرات كطفله
    عذاري : مي الرجال لو حب زوجته يحب كل شيء تحبه بس لازم تخففين من أنانيتك شوي
    مي : أي أنانيه
    عذاري : انك تبغينه لك وحدك
    سمر : صح مي هذا شيء ملاحظته من كلامك عنه تبغين يكون ملكك ولا احد يشاركك فيه ايش السالفه حب ولا خوف
    مي : الاثنين
    عذاري : أملكيه يا مي باللي يحبه وصدقيني عبدالله من عرفناه واهو يقول الله يرزقني بالزوجة الصالحه والولد اللي أتمنى يشيل اسمي
    مي : بس أنا اخذ حبوب منع الحمل واهو موافق
    سمر : اتركيهم وخلي الأمر على الله ولا تضنين أن ولدك ولا بنتك بياخذ مكانك لا أنتي ملكتي عبدالله من قبل لا تعيشين معه
    مي : أخاف
    سمر( تضربها على كتفها) : جب احملي واكلي تبن ليه إحنا بس نحمل وتنقلب حياتنا وأنتي فرحانه مع باباتك عبدالله
    مي : ااااااااخ والله اعلم باباتي عليك يا وحشه
    عذاري : ههههههههههههههههههههههههههههه
    مي : وايش يضحكك أنتي بعد لا أضربك بكرشك
    عذاري : على كلمتك باباتي من صدق تقولين له
    مي : والله هو يحب هالكلمه كثير وأنا أحب اللي يحبه أقول له باباتي عبدالله بس مو قدامهم لان ما يفهمون طبيعة العلاقة بينا
    عذاري : أتخيل شكلك تقولين لعبدالله باباتي شوف سمر ضربتني ويروح لهم ويتهاوش مع عبدالرحمن وسمر عاد يسويها عبدالله ههههههههههههههههه
    سمر : يخسى والله اخلي ( تقلد مي) باباتي عبدالرحمن يضربه وووع ما تليق حامل وأقول له باباتي
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه
    سمر ( تناظر لجوالها) : أو حبيبي ( رفعت الجوال ترد) هلا قلبي
    عبدالرحمن : هلا عيوني تبغين اجي أخذك
    سمر : لا تتعب نفسك أنا قريبه من الصالة
    عبدالرحمن : من وصلك
    سمر : سايق بيت عمي ومعاي عذاري ومي
    عبدالرحمن : وأنا ايش قلت
    سمر ( عضت شفتها وابتسمت) : اعرف بس أنت بعيد وكان لازم نطلع تأخرنا وبعدين ورآك زفه اقصد زفتين ما تلحق
    عبدالرحمن : اوك نتفاهم بهذا بعدين ألحين بنطلع بسيارتنا أنا باخذك من الصالة ما هو تروحين لبيت اهلك وتقولين نسيت
    سمر : لا تطمن هههههههههههه
    عبدالرحمن : فديت الضحكه يالله باي
    سمر : باي

    عبدالرحمن سكر جواله وابتسم واهو يناظر فهد يلبس البشت وسالم يسحبه منه مسوي نفسه بزر ما يبغى احد يقلده


    سالم : لااااااااا
    فهد : يا بلشه ( بعصبيه سحب بشته ) لا تخربه
    سالم : نزله
    فهد : تخسي
    خالد : والله الحمد لله أنا وقفنا سيارتنا بالمواقف الخلفية لو احد شافنا نقد علينا
    ناصر ( قرب لسالم ومسح على رأسه) : وأنا أبوك أرضى بالأمر الواقع العرس ما هو لك لوحدك
    سالم : يا يبه طلع أزين مني قهرني طقه طقه
    فهد ( ابتسم بخبث وقرب لسالم ) : طلعت أزين منك حرررررررره ( مد لسانه ) حرررررره
    سالم (بقهر ) : ببطنك حره يارب
    فهد ( شهق) : بسم الله علي حرام خلني اتهنى بعرسي اليوم
    الكل : ههههههههههههههههههههههههه
    فيصل ( يدفه بشويش) : كأنك من سنه ما تهنيت اركب بس خلنا نزفك قبل لا يشوفونا الناس يقولون معرسين ولا يقولون لنا عيال السالم خايفين من العين
    وليد : زفوه للبيت ولما تزفون سالم لصالة بلغوني عشان أكون هناك مع الشياب وجدي
    إبراهيم : يالله لا تأخرون
    فيصل ( بصوت عالي) : شباب على السيارات نسوي مسيره لمعرسنا فهد
    ناصر : ألف الصلاة والسلام
    الكل : كلووووووووووولووووووووووووووووووووووووش
    فهد ( ابتسم وحط يده على خده يعني مستحي ) : توني أحس أني عروس اقصد معرس لبى قلبي استحيت
    الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

    صعدوا السيارات فهد وفيصل ومعهم خالد بسيارة وسالم وناصر بسيارة و عبدالرحمن وسلطان ومحمد بسيارة و خليفه وأبوه وجده وأخوه بسيارة كانت السيارة اللي فيها فهد أول سيارة وصوت الهرن والتفحيط تنسمع عن بعد فرحه بفهد كبيره وخصوصا فيصل اللي استعرض فيه وفهد يصرخ عليه يقول أنا أبو الله يلعنك أبغى بناتي وقف والكل يضحك على فهد اللي من وقفت السيارة طلع وشكله مبهدل لا عقال بمكانه ولا بشت عدل


    فهد ( معصب) : انقققققققققققققققلع الله يلعنك
    فيصل ( نزل يضحك ) : بطني هههههههههههههههههههههههههه
    سالم ( ينزل ويضحك) : تستاهل تقول لي حرررررره ألحين أنت الحره أنا كشخه بسم الله علي وأنت ولا شيء ههههههههههههههههههههههه
    فهد : كل تبن متفق مع أخوك
    ناصر ( يطفي السيارة ويبتسم) : تحفه ههههههههههههههههههههه
    فهد ( يناظر لجده اللي ينزل) : جدي شف الخاين ايش سوى فيني
    الجد ( ابتسم وهمس له ) : والله لو تدخل لها بفنيله وسروال أنها قابلتن فيك لو حتى وزار هندي
    فهد ( ابتسم وباس خشمه) : أهم شيء هي
    خليفه : جدي ايش قلت غير حاله
    محمد : شكله طرى اسم أختك الرجال ضاعت علومه
    فهد : أقول بتضيع علومك لو خليت أختي هنا الليلة تهتم لبناتي
    محمد : تخسي ما جبتها شغاله يا أخي خذ بناتك معك
    خالد : اسكت عنه لا يذبحك هالشيء معقده يناظرهم ولا يناظر العروس
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
    أبو خليفه : خلونا ندخل يالله تتكلمون كذا بالشارع

    دخلوا المجلس وخالد دخل للبيت بعد ما تنحنح وسمع صوت أمه


    خالد ( يقرب يبوس رأسها) : مبروك عرس ولد يا يمه
    الأم : الله يبارك فيك
    سلمى ( تقرب وتسلم عليه) : مبروك عرسكم ياخوي وعقبال ما نبارك بعيالك
    خالد ( يبوس رأسها ) : تسلمين يا أم فهد بس من جابكم لهنا
    الأم : السواق وصل البنات لصالة ورجعنا أنا وسلمى وخالتك أم وليد نبارك لفهد ونرجع لهناك
    خالد : فهد بالمجلس مع الشباب
    فرح ( تبتسم وهي تسكر باب الغرف) : ألف مبروك ياخوي ( سلمت عليه وباست رأسه) عسى ربي يهنيهم
    خالد : تسلمين ويبارك لك يارب بحمالك ويتممه بخير
    فرح : أمين بتدخلونه
    خالد : أي الولد مستعجل
    فرح : اجل شوف دخل خالي وجدي وإخوانها يباركون لها ويصورون وبعدها ندخله يعني فرحانين لها
    خالد : اجل على خير
    الأم : ألبسن عباتكم
    فرح : أن شاء الله بعطيها خبر وألبس ( ناظرت لخالد ) خلودي طلبتك
    خالد : أمري
    فرح : أبغى أصور معك أنت وفهد وكمان أبغى ( ابتسمت بخجل) تقول لابو جاسم لا يروح بصور معه
    سلمى : خيانة ليه ما قلتي لي أقول لإبراهيم يجي
    خالد : والله إبراهيم كان خاطره يجي بس العرس صار على رأسه اهو وبندر ووليد وعبدالله بعد ما قصر نسيبنا
    فرح : مالي شغل تقول له
    خالد : من عيوني يالله برجع لشباب الله يعيني على حنت فهد بيدخل بيدخل

    اتجه خالد للمجلس وقال لخاله وجده وأخوان وضحه يدخلون عشان يباركون لها وشاف نظرة فهد اللي ضحكته واهو يأشر على نفسه

    فهد : واناااااااااا
    خالد : انتظر رزقك ( قرب لمحمد وهمس له) أم جاسم تقول لا تروح تبغى تصور معك
    محمد ( ابتسم) : تبشر أم جاسم
    خالد : بس مو تطلع فيها ترى حجزناها بنات فهد عندها
    محمد : لاااا من صدق
    خالد : وربي يعني شوفها وموت حسره على الزين اللي مبعد عنك ههههههههههههههههه
    محمد : قهر وربي ههههههههههههههههه
    عبدالرحمن : طيب إحنا زفيناك شباب ايش رأيكم نمشي
    سالم ( مسك بشته وجلس) : مستعجلين ليه نوصل فهد للغرفة
    ناصر : يا حظي معرسنا نسى نفسه ( ضربه بكتفه بخفه) قوم أختي تنتظرك ولا وربي لأروح أخذها من الصالة للبيت واحلم تشوف ظفرها
    سالم ( يوقف بسرعة) : أن شاء الله عمي فيها احلم أشوف ظفرها أنا أبغى أشوفها كلها
    الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههه
    سالم : اجل إحنا نسبقكم بسولف مع ناصر بسالفة خاصة
    محمد : أقول لا تخرب اخوي
    سالم : والله أن أخوك خربان واني بريء
    ناصر ( بخبث ابتسم) : أروح معك شرط تسولف لي عن ليله العرس
    سالم : ششششششششششفت
    الكل : ههههههههههههههههههههههههههههه
    سلطان : روح الله يستر عليكم منتوا خالين
    سالم : امش لا يعطونا عين ( ناظر لعبدالرحمن وغمز له بخبث) أقول شرايك تروح معنا وتعطيني من خبرتك كمتزوج وأنا تراني كلي أذان صاغية ترى على نياتي
    عبدالرحمن : تخسي أنت شاق الأرض وطالع تعرف اللي تحت الأرض هههههههههههههههههههههههههههههه
    خالد : الله يصلحك والله اللي يشوفك ما يقول معرس ناظر لفهد ساكت وهادي
    سالم ( رفع حاجبه وابتسم) : هذا ما هو ساكت لله هذا يفكر بناتي عندي الليلة ولا ما هو عندي بناتي عندي الليلة ولا ما هو عندي الخبيث
    ناصر : صدق أن خبيث مضبط أموره يتوحد ببنت خالي
    فهد ( عصب) : كل تبببببببببببببن
    الكل ( يضحك على سالم اللي طلع هربان وناصر معه) : هههههههههههههههههههههههههه

    طلع ناصر وسالم يضحكون على فهد ورفعت ضغطه ....

    ناصر ( يركب السيارة) : وجهه شفت ههههههههههههههههه
    سالم (يجلس ويعدل بشته) : قايل لك ارفع ضغطه ههههههههههههههههههههههههه
    ناصر : ما عليك بنت خالي تخليه يطخ ويرسم ابتسامه على وجهه
    سالم : هو طاخ من المزرعة تذكر
    ناصر ( يحرك السيارة متجه لصالة ) : عز الله تبغى نطلع لصالة ولا ننتظرهم
    سالم : من صدق تبغى انتظر المهبل امش بس
    ناصر : تصدق شكلك ما يوحي انك معرس
    سالم : عجبتني يوحي بس يا أخي تبغى أتمسك بالبشت واجلس فيه ولا أتحرك ولا أحرك راسي يعني داق الثقل وراسم ابتسامه عشان يرضون
    ناصر : أنا ما راح أحس أني معرس لين امسك يدها
    سالم ( غمز له بخبث) : تمسك يدها بس
    ناصر : حيوووووان ههههههههههههههههههههههههههههههههه
    سالم ( طلع جواله ) : ههههههههههه بتصل بإبراهيم وأقول أنا متجهين لصالة ياخذ أبوي وجدي وعمامي لصالة واللي عند فهد يبغون يلحقونا بكيفهم

    اتصل على إبراهيم وبلغه وهاوشه أن بدري الساعة بعدها 10:30 بس سالم أصر وقال اللي يبغى يلحقنا لصالة وإبراهيم وافق على إصراره وسكر منه أن بيتجهون لصالة الحريم

    ناصر ( يناظره يسكر الجوال) : ايش غير رأيك أنت قلت الساعة 11
    سالم ( ابتسم) : الغيرة من فهد يجلس مع زوجته وأنا انتظر ليه
    ناصر ( يبتسم ) : تبشر بس بستعرض بالطريق امسك عقالك لا يطير ترى هالسياره موصي عليها تكون كشف ومتعه معها لو شايف الصبح لما أخذت ليالي لصالون قالت لي قهر أني عروس ولا كان بعد العرس خليتك تستعرض فيها وتستعرض بالشوارع وأنا معك لصبح
    سالم : تبشر بكره أخدها واستعرض معها
    ناصر : تستاهلون أجيبكم من الفندق للبيت فيها مستعد يا معرسنااااااااااااااا
    سالم ( بحماس ) : روووووووووووووح بس خذ الطريق الطويل ههههههههههههههه

    ناصر يسوق واهو يضحك ولا منتبه للي طلع خلفه وسالم اللي يصفق واهو يسمع أغاني حاطها ناصر بهذي المناسبة أغاني للمعرس

    سالم ( يصفر ) : عاااااااااااااااشوووووواااااااا
    ناصر ( يدق رقبة وفرحان ) : معرسنا عاش عاش ( قصر على المسجل وعدل المرايه) لحقوا يخلصون
    سالم : من
    ناصر : عيال عمامي
    سالم : علامهم وليه قصرت على المسجل فيني طرب
    ناصر ( عقد حواجبه ) : هذا من
    سالم ( يلتفت برأسه للخلف) : يمكن سيارة فيصل ولا سيارة عبدالرحمن
    ناصر : هذي غير
    سالم : غير كيف
    ناصر : اقصد ما هو كذا
    سالم : غير الطريق
    ناصر : هذا طريق الصالة
    سالم : خذ الدوار و أرجع خلصني بسرعة
    ناصر : علاااااااااامك معصب
    سالم : ناااااااااااااصر خلصني


    ناصر أسرع بالسيارة ولكن لاحظ السرعة الزايده لهم وفجأه اعترضوا الطريق وناصر وقف فجأه لان السيارة طلعت قدامه وبقوه

    سالم : نااااااااااااااااااااااااااااااااااااااصر
    ناصر : لاااااااااااااااااااااااا

    يآآا ضعفنا ضعفأإاه قدآآم الاقدآآر
    فعلآآا يحس إبن آدم إنه ولا شي
    مااآ يضمن إنه يرجع إأإن راح مشوار
    ويمسي ولآآآا يضمن صباحه وهوٌ حي


    في الصالة ......


    البنات على البست واقفات ويصفقن ويرقصن فرحنات مع أن فرحتهن ناقصه ليالي ووضحه العرايس بس الكل يدعي لهم بالسعادة وفرح المشغولة مع بنات أخوها فهد


    سمر ( تسلم على سهام) : الله يبارك فيك عقبال عيالك
    سهام : تسلمين ( تتلفت ) وين منى
    سمر : شوفي جالسه جنب أمي
    سهام : اجل أخليك بروح أبارك لهم
    سمر : تفضلي
    مي : أقول سموره رغد ليه ما حضرت
    سمر : تعرفين رغد فترة نقاهة وبعدين ما تبغى تحضر وهي عندها ملوكه موسعه صدرها فيها
    مي : منى تركت بنتها غريبه
    سمر : يا حسرتي ليه غريبه تاركتها عند أمها الثانية رغد أقول فيني رقص
    مي : وين ترقصين يا بنت الحلال توك داخله السادس وكرشك قدامك
    عذاري : انتم فاضين والله أخاف ارقص أولد الليلة بالسابع بروح اجلس جنب جدتي أحسها تمللت
    سمر : روحي أنا برقص هذا عرس الغالي سلومي ( تحركت تبغى ترقص ما حست إلا باليد اللي مسكتها ) بسم الله علي
    هاجر : خوافه هههههههههههه
    سمر : وووجع خوفتيني
    هاجر ( تسلم على مي ) : كيفك يا عروس
    مي : بخير أنتي كيفك
    هاجر : تمام
    سمر : أنتي تبغين تسلمين عليها ليه تخرعيني
    هاجر : أول أبغى اسلم لأني ما شفتها من وصلنا وثانيا مسكتك لان جدتي تقول اركدي
    سمر : جدتك من
    هاجر : جدتي أم سيف
    سمر : يوووه عاد محذرتني عن الرقص
    هاجر ( تغمز لها وتبتسم) : اجل برقص أنا
    سمر : تقهريني
    هاجر : زواج أخت زوجي فديته يعني لازم أكون شمعة العرس
    مي : أحلى يالثقه ههههههههههههههههههههههههههههههه
    هاجر : بشوف الاغنيه الجايه وإذا أعجبتني برقص
    سمر : أنا بختار لك أغنيه على ذوقي ( تهمس لمي بخبث وهي تصد عن هاجر) شوفي كيف أحرجها
    مي : ايش بتسوين
    سمر : انتظري ( راحت لراعيه الدي جي وهمست لها) أبغى أغنيه خاصة لهاجر زوجة ناصر بن سعد بن سالم
    راعيه الدي جي : يعني بالاسم
    سمر : أي قولي الاغنيه إهداء من ناصر بن سعد لزوجته الغالية هاجر بنت سيف
    راعية الدي جي ( ابتسمت) : رومنسي
    سمر ( كتمت ضحكتها) : كثيييييييييييير ( رجعت لهاجر ومي ) طلبت منها أغنيه هالله هالله بالرقص وترى قلت لك لوحدك
    هاجر ( تبوس خدها) : فديييييييتك أموت فيك خليني اخذ كذا الجو كله
    سمر ( دفتها شوي ) : يالله بتشغل الاغنيه
    مي : علامك
    سمر( همست لمي وهي تكتم ضحكتها) : قلت إهداء من ناصر
    مي : اييييييش
    سمر ( تبتسم لهاجر اللي تهز كتوفها عشان تقهر سمر) : شوفي
    راعيه الدي جي : هذي أغنيه خاصة لهاجر ( شغلت الاغنيه بصوت خفيف ) هي إهداء من ناصر بن سعد بن سالم لزوجته الغالية هاجر بنت سيف
    هاجر ( فتحت عيونها بصدمه وهي تسمع التصفيق وناظرت لسمر) : ......................
    سمر ( بصوت عالي تصفق) : عاااااشت هاجر ( ناظر لراعيه الدي جي) صوت أعلى كلوووولوووش
    مي ( صدت عنهم ميته ضحك ) : ......................

    هاجر حست بقهر من الموقف المحرج وبدت ترقص وهي تناظر لسمر اللي تضحك وتتوعد فيها كانت منحرجه كثير وهي تشوف أم وليد تدخل من باب الصالة وتنزل عبايتها اللي أخذتها مي وبدت ترقص معها والكل حولها يصفق ويلولش قربت أم هاجر وهي ترقص معهم وأم سيف تراقص أم وليد تحمست سمر قربت وهي ترقص معها بس بحركة بسيطة

    هاجر ( ترسم ابتسامه رغم الخجل وتهمس لسمر) : الله لا يخليني إذا خليتك هييييييييييييين
    سمر ( كتمت ضحكتها وهي تبتسم بقوه ) : احسسسسسن تحريني أنا هههههههه
    هاجر ( توقف قدامها وترقص ) : يا ظااااااااالمه تحرجيني كذا إهداء من ناصر
    سمر ( تأشر لها بعيونها) : عمتك ترقص ألتفتي ما هي حلوه لها هههههه
    هاجر : وربي أعلمك يا تبن
    سمر ( ابتعدت عن هاجر وهي تغمز لها ) : تووووووحفه هههههههههههههههههههه
    عذاري ( تقرب لها وبهمس) : ناصر حركته قويه
    سمر : ولا يدري عنها ههههههههههههههههههههههههههههه
    عذاري : ايش قصدك
    مي : قصدها هي مسويه هالمقلب في هاجر
    عذاري : ههههههههههههههههه نذله تحطينها بهذا الموقف ولا عمتي أو وليد توها داخله يوم سمعت أن الاغنيه لزوجة ولدها رمت العبايه ورقصت معها يعني شوفوا حرمة ولدي
    سمر : أي أي ههههههههههههههههه
    مي : شكلهم زفوا فهد ووضحه عشان كذا عمتي أم وليد دخلت بس وين عمتي أم خالد
    عذاري : تلاقينها جلست يعني خلاص صورت مع العروس بنت أختها وسالم ما يحل لها وبعدين لو تبغى تشوف باقي العرس والزفه بتشوف تصوير الفيديو
    سمر : لا يفوتكم شوفوا من يرقص هههههههههههههههههههه
    عذاري ( بصدمه) : جددددددددددتي
    مي : دام جدتي رقصت معها ترى هاجر دخلت قلبها
    سمر : مسكينة بتموت حياء أقول أنا بجلس جنب أمي حماية لي لا تخلص الاغنيه وتولدني هنا
    الكل: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    خوله ( تقرب لهم ) : بنات وليد اتصل ترى بعد نص ساعة بتكون الزفه
    سمر : اجل بروح ارتاح لين وقتها
    خوله : أنا بصعد لليالي وأعطيها خبر
    مي : خالتوا تراها متوترة بس هي تسوي نفسها قويه
    عذاري : أي وربي ترجف
    خوله : بشوفها
    سمر : أنا بقول لراعيه الدي جي تجهز أغاني الزفات
    خوله : أي ايش سالفه أغنيه الخاصة
    سمر : أي وحده
    خوله : ناصر
    سمر ( ناظرت للبنات ) : عاشق ههههههههههههههههههههه
    عذاري ومي : ههههههههههههههههههههههههه
    خوله ( مستغربه) : ايش فيكم
    سمر : بعدين أقول لك روحي لليالي بجلس عند أمي

    خوله ناظرت لمي اللي رفعت كتوفها بمعنى مالي شغل قررت خوله أن بتفهم بعدين السالفه وطلعت لغرفة العروس الخاصة أما في غرفة العروس جالسه ليالي مع أمها حمده اللي كل شوي تقرا عليها وتسمي عليها والمصورة تأخذ صور لليالي المرتبكة والخايفه من هاللحظه المنتظره من عمرها عقدت حواجبها لما فجأه حست بنغزه قويه بقلبها

    ليالي ( حطت يدها على قلبها) : آآآآآآه بسم الله
    الأم حمده ( جالسه عندها ولا فارقتها ) : بسم الله عليك ايش فيك
    ليالي ( تبلع ريقها ) : فجأه حسيت بوجع بقلبي
    الأم حمده ( تقرب وتجلس جنبها وهي تمسح على ظهرها) : بسم الله يا أمك سمي بالرحمن
    ليالي : بسم الله أعوذ بالله من الشيطان
    خوله ( تدخل ) : السلام عليكم
    ليالي والأم حمده : وعليكم السلام
    خوله : اتصل على وليد وقال أن جايين الصالة تجهزي عشان الزفه
    ليالي : بدري ما قالوا 11
    خوله ( تبتسم) : قال معرسنا غار من فهد وقال زفوني
    ليالي ( تبتسم بخجل) : اوك بس خذي أمي حمده لتحت عشان لما تصير الزفه تكون معي
    خوله : طيب أرسل لك البنات
    ليالي : لا أنا نفسي متوترة أبغى اجلس لوحدي
    المصوره : طيب يا عروس أنا بنزل تحت عشان اضبط الاضاءه
    ليالي : خذي راحتك
    خوله ( تمسك يد الأم حمده) : حياك خالتي
    الأم حمده : أقرى الأذكار واهدي وأنا أمك
    ليالي : أن شاء الله ( صدت عنهم وهي تحس بوجع جديد بقلبها وبنفسها) يااااااااااااارب ايش فيه ( شد على قلبها وهي تتألم وتاخذ نفس ) آآآآآآآآآآه قلببببببببي

    طلعوا وتركوها رمت المسكه وأخذت جوالها تتصل بسالم ولا ناصر والاثنين ما يجيبونها ترجع تتصل ثاني ولا يجيبونها ولكن ونفس الحال توترت وهي ترتجف وتتصل على أخوها وليد

    ليالي : ألو وليد
    وليد : هلا لولو هلا عروسنا
    ليالي : وليد أنا اتصل بسالم ولا ناصر ما يردون خير
    وليد : ايش تبغين فيهم مستعجله هههههه
    ليالي ( استحت منه) : وليد ما هو كذا بس أحس قلبي يألمني كثير هم ما يردون علي
    وليد : أبدا أنا أخذت جوالاتهم وقلت ما أعطيكم لان فشلونا يرسلون لبعض ويضحكون ولا كأن عرس
    ليالي : أكيد
    وليد ( ابتسم) : أكيد يا عمري أنتي بس تطمني وتجهزي لزفه الكبيرة
    ليالي : طيب مع السلامة
    وليد : مع السلامة



    اختفت الابتسامة واهو يناظر لعبدالله اللي يسوق بسرعة ويدعي الله ما يروعهم بأحبابهم ناصر وسالم يسمع تمتمات خلفه صوت جده وأبوه ناظر لسيارة اللي خلفهم إضاءتها القوية وسرعتها اللي تجاري سرعه سيارة عبدالله السيارة الثانية فيها إبراهيم و أبوه وصالح وبندر اللي يسوق رافض أن إبراهيم المتوتر يسوق
     
  7. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    8,141
    الإعجابات المتلقاة:
    213
    نقاط الجائزة:
    370
    الأب : وليد
    وليد ( ألتفت له) : لبيه
    الأب : أختك ايش قالت
    وليد : حاسه في شيء صاير
    الأب : يا قلب أبوها تحس فيهم
    عبدالله : هي توأم ناصر صح
    وليد : أي تستشعر الخطر من لحظتها
    عبدالله : وليد لا تزيدها بأذن الله أنهم بخير وان صاحبك بس كبر الموضوع
    الأب : أصدقني يا ولدي اللي اتصل ايش قال لك
    وليد : قال أن سيارة ناصر عملت حادث وان كان فيها شخصين وانقلوهم للمستشفى بحاله خطره لأنها صدمت بعامود كبير
    عبدالله : بأذن الله أنهم بخير
    الجد : اتصل من فيك
    وليد : واحد من أصحابي كان حاضر العرس ولما طلع واهو بسيارته متجه للبيت شاف حادث وتعرف على السيارة واتصل يبلغني
    الجد : يارب سترك
    وليد : أنا قايل أنهم مجانين ورافض سيارة اللي ناصر حلف يزف فيها سالم بس عنيد خلني بس أشوفه
    الأب : خله يكون بخير المهم يكون بخير يارب أحفظهم
    الكل : أمين


    في السيارة الثانية ..

    إبراهيم : أسرع تكفه
    بندر : إبراهيم اهدأ سرعتنا عاليه تبغى نسوي حادث
    الأب : إبراهيم يا ولدي أهدى أخوك بخير
    إبراهيم ( حط يده على قلبه) : كنت حاس من شفت تهورهم وسيارة قلت بيصير شيء يارب رحمتك
    الأب : لا تخوفني يا ولدي
    بندر : خالي بأذن الله معرسنا وناصر بخير وبنزفه لعروسه
    إبراهيم ( يناظر لجواله) : فيصل يتصل
    صالح : لا تخوفه بأذن الله ما فيه شر
    إبراهيم ( رفع الجوال) : هلا فيصل
    فيصل : إبراهيم ايش فيه
    إبراهيم : ايش
    فيصل : شفت عيال عم عبدالله بالصالة قالوا جاكم اتصال طلعتوا
    إبراهيم : أنت وين
    فيصل : على اتفاقنا رجعنا لصالة عشان نزف المعرس بس لا شفتكم ولا شفته
    إبراهيم : تعال لمستشفى الـ....
    فيصل : خير سالم فيه شيء
    إبراهيم ( غمض عيونه بألم) : سالم سوى حادث وناصر معه نقلوهم للمستشفى تعال تكفه
    فيصل ( بلع ريقه وبصدمه) : حادث
    إبراهيم : تعال أنا مو قادر
    فيصل : أنا والشباب جاين لكم تعوذ من الشيطان هو بيكون بخير
    إبراهيم : بأذن الله
    فيصل ( سكر الجوال وناظر لشباب) : خلونا نطلع للمستشفى
    محمد : ناصر بخير سالم ايش فيه
    فيصل: ما اعرف بسرعة ( طلع مفتاحه) من يجي معي يركب ولا بحرك ومالي شغل
    خالد : أنا معك
    محمد : أنا معك
    خليفه : خذني معاكم
    فيصل ( يسوق بسرعة تعدت كل الحدود وبنفسه) : يارب استر يارب كمل فرحتنا يارب لا تبدل ليلتنا بحزن بعد ما كنا عايشينها فرح ياااااااااااااااارب

    في سياره الثالثه ..

    عبدالرحمن : يارب
    ضاري ( يسوق ) : عبدالرحمن اهدى ما عليه شر
    عبدالرحمن : خايف والله ان قلبي يضرب بقوه
    ابوسيف : يا ولدي اذكر الله هم ما قالوا غير أن حادث يمكن بسيط
    عبدالرحمن ( غمض عيونه ) : بس يبه قالوا ان قوي قالوا ان ( حس بغصه وعيونه تغرق بالدمع) قالوا ما تبشر بخير
    ضاري : خلني اركز تكفه
    ابوسيف : اللهم انا لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف فيه

    قلوب داعيه وقلوب راجفه وقلوب راعشه وقلوب ذاكره لله وقلوب متوجله وقلوب مترقبه هذه قلوبهم نحو أحبابهم
    واقفين بالممر يترقبون خروج الطبيب ينقل لهم خبر يطمنهم يوم وصلوا عرفوا ان واحد دخلوه العمليات والثاني دخلوه غرفه لان حالته حرجه بس ما يعرفون من للحين
    انفتح باب الغرفة الكل بلع ريقه واهو يناظر لوجه الطبيب الغير مبشر

    نـــــــاصـــر أو ســــــالــــــم

    أبو إبراهيم نزل نظره ليد الطبيب رمش بعيونه كذا مره وابتعد للخلف واهو يشوفه يقرب له هز رأسه منكر مستنكر رافض

    أبو إبراهيم : لا تقولها لا مستحيل
    الدكتور ( حزن لحالهم) : اللي كان لابس البشت توفى عظم الله أجركم
    الكل : لااااااااااااااااااااااااااااا
    الدكتور ( بحزن لحال الاب المفجوع بولده) : يا عم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " قال الله : يا ملك الموت ، قبضت ولد عبدي ؟ قبضت قرة عينه وثمرة فؤاده ؟ قال نعم . قال : فما قال ؟ قال : حمدك واسترجع ، قال : ابنو له بيتا في الجنة ، وسموه بيت الحمد "
    الجد ( جلس على الكرسي واهو يذكر الله) : اللهم أجرنا في مصيبتنا
    إبراهيم ( قرب لدكتور واخذ اللي بيده) : سالم
    الدكتور : أنا أسف عظم الله أجركم
    أبو إبراهيم ( أخذه ودمعة عيونه واهو يشمه ) : ياااااااااااارب رحمتك ( نزلت دموعه واهو يضمه) يااااااااااااااااااا قلب ابووووووووك
    ابراهيم ( مسك الطبيب ودموعه على خده) : قووووووووووول انك تكذذذذذذذذذب قول ااااااااانك غلطان قول ما مااااااااااااااات
    وليد ( يقرب له ودموعه بعيونه) : والثاني
    الدكتور : بغرفة العمليات الاصابه بالمخ ما نعرف ايش يصير بس سامحوني الاطباء يقولون الحاله حرجه
    ابراهيم ( بعصبيه واهو مصدوم ابعد الدكتور وفتح باب الغرفه ) : ساااااااااااااااااااااااااااااااالم
    بندر ( قرب لجده اللي يبكي واهو يبكي) : اذكر الله يا جدي اطلب له الرحمة
    الجد ( يبكي بألم وحسره) : راح السمي راح الغالي ااااااااااااه يا حبيب جدك أخذك الموت
    سلطان ( جلس واهو سند ظهره للجدار وحط شماغه على وجهه) : ..............
    عبدالله ( دمعة عيونه وجلس على ركبته قدام سلطان) : اذكر الله ( ضمه واهو يسمعه يبكي) لا حول ولا قوة إلا بالله
    الأب ( قرب لدكتور وبلع ريقه ) : كيف مااااااااااات
    الدكتور : انا اسف بس ما قدرنا نساعده لما وصل كان ميت وواضح ان السياره اللي صدمته ما اكتفت ان تصدمه مره لا اكثر من مره كأنهم يؤكدون على وفاته أنا اسف عظم الله اجرك
    أبو إبراهيم ( جلس واهو منهار ويبكي ) : حسبييييييي الله عليهم وووووولدي ذبحووووووووووووه وذبحوووووووني معه
    مشاري ( قرب لعمه ودموعه بعيونه ) : عمي اذكر الله
    أبو إبراهيم ( يبكي ويضم بشت سالم بقوه ) : لااااااااااااا احد يعزيني لا احد هذا معرسنااااااااااااااااا سااااااااااااااااااااااااااااااااالم يااااااااااااارب لا لا موتك ذبحني يااااااااااااااااااااا حبيبي تكفه ارجع عروووووووسك تنتظرك لاااااا يا قلب أبوك
    ( جلس ولا اهتم للي يناظرونه هذا ضناه هذا قطعه من قلبه يبوس البشت ويضمه يشمه ) ررررررريحه باقيه ريييييييحه يا معرسنا سند أبوك كسرررررررررررتني يا سااااااااااالم كسرت ظهرررررررري لييييييييييييه كنت أبغى اززززززفك كنت أبغى اشيل عيااااااااااااااالك تكفوووووووون رجعوووووه تكفووووووووووووون خلوني أضمه خلوني اشمه خلوووووووووووووني احضنه ياااااااا قلب ما تهنى بشوووووفك معرس ياااااااااااااااا عمر أبوك ودنيته

    محد تحمل والكل يبكي الأب فقد ابنه والأخ فقد أخيه والجد فقد الحفيد وابن العم فقد ابن عمه الكل يبكي والكل يدعي يصبر هذي العائلة المفجوعه بحبيبها سمعوا صراخ إبراهيم والكل دخل الغرفه كان مغطى بغطاء ابيض وواضح الدم ببقع كبار على الغطاء ويد سالم اللي ماسكها إبراهيم يبكي ويبوسها محد قدر يسوي شيء غير البكاء والألم اللي سيطر عليهم

    .... : س س سسسالم

    نطقت بهمس اسمه وهي تناظر بكاء عمها ونحيب جدها وفاجعه الشباب به محد انتبه لها لوجودها لنظرها المسلط على ذاك السواد بيد عمها قربت ولا احد همها قربت ولا حاسه بشيء قربت مسلوبه الاراده
    تخطت الجميع غير ابهه بنظراتهم المتسائله من هي متوشحه بالسواد من أعلى رأسها لين أخمص أقدامها

    ليالي ( مدت يدها مرتجفه وأخذت البشت منه) : سالم
    أبو إبراهيم ( وقف بصدمه واهو يبكي) : ليالي
    الكل ( شهق بصدمه وناظر لها ) : ................................
    ليالي ( كتمت صرختها وهي ترجع تسأل وتناظر لعمها بترجي) : سالم وين ياعمي
    أبو ليالي ( قرب لها وضمها) : تعالي معاي
    ليالي ( ضمت البشت وهزت رأسها لا) : بشته صح ( تتلفت وهي تناظر للوجيه وتعقد حواجبها ) ناصر وين أ أ انا انتظرهم ليه تأخروا س س س ( حطت يدها على صدرها تحس بغصه وهي تناظر للبشت بين ايديها ) سالم وين
    الشباب ( طلعوا احترام لهم ) : ...............................
    وليد ( باس رأسها واهو يبكي ولد عمه ويبكي على حال أخته) : تعالي
    ليالي ( دفته وابتعدت رفعت البشت قدام عيونه) : هذاااااااااااااااااا بشت ساااااااالم هو وين أنا اعرف بشته هو وصفه لي لا لا ناصر أي ناصر صوره وعطاني الصوووووره ناصر وين
    ( تلفتت حولها وهي تتسائل ) وين معرسنااااااا وين سااااااالم وين ناااااااااااصر وينننننننهم هم وين
    ( تقرب لأبوها وهي تمسك ثوبه برجاء تبكي) قولي وين سالم تكلم يا يبه وين الغالي ( تتلفت ) ناصر ناصر اخوووووووووووي وين وين اللي حلف يززززززززفني
    ( نزلت غطاها عنها و ابتعد وهي تدور حولهم وتبكي وتضم البشت لقلبها) تكلمووووووا وين الغاااااااااااااااااااااالين يااااااااااااااااااااااااااااااااااااا وجع قلبي وووووووينهم لااا لا لا ما صار شيء له أنا عروسه أنا قلبه وحبيبته أنا رووووووووحه
    وليد ( قرب لها وضمها قبل تنهار وعيونه تدمع من بكائها) : اطلبي له الرحمة هذا يومه وناصر الله يقومه بالسلامة ما ندري ايش وضعه للحين بغرفة العمليات
    ليالي ( تضربه من ظهره تبغى تبعد وهي تصيح ) : لا تقولون ماااااااااااااااااااااااااات لا تقووووووولون همممممممم ووووووووووين طلعووووووووووهم قووووووولوا اني انتظررررررررهم يبااااااااااااااااااااه وين احبااااااااااااب قلبيييييييييي وين كككككككيف يروحوووون هم وعدوووووووني يبقوووووون معي جيبوووووووووووووهم قوووووولوا لهم ليااااااااااااااااااااااااالي تبغااااااااااااكم
    أبو إبراهيم ( أخذها من حضن وليد وضمها ) : ياااااااا ريحه الغالي يااااااااااااااا عمره اللي حلم فيه يا فرحته اللي انتظرها والموت ما انتظره تكفين يا تزيدين الوجع بقلبي سالم مااااااااااااااااااااات مااااااااااااااااات وتركني وتركك ساااااااااااااااااااالم راح ولا ودعنا راااااااااااااح وأنا اللي انتظرته أزفكم لبعض اشوووووووووووف عيالكم سااااااااااااااااااااالم
    ليالي ( تبوس رأس عمها ويده وهي تبكي) :لا لا تقول كذا لا تقول مات لا تكسر فرحتي لا تذبح روحي بكلامك يا عمي ( مسكت وجه عمها وهي تبكي بين ايديها وناظرت له ) عمره ما يخلف وعده انت تعرفه وانا اعرفه سالم قال الليلة لناااااااااااااااا سالم قالي بيجي ويرفع طرحتي قاااااااااال بيمسك يدددددددددي ويهمس لي مبرروووووووووووووووك يا عرووووووووووووووس عليك اناااااااااااااااا سااااااااااااااااالم اااااااااااااااااااااااااااااااااااه يااااااااااااااقسوة قلبه يروووووووووووووح ولا يقول يااااااااخذه الموت ولا يررررررررررررحمني حلفناااااااااااااااا نبقىىىىى مع بعض كيف يخووووووون ليييييييييييه صار أناااااااااااااااااااااني وتررررررررررركني لممممممممممممن آآآآآآآآآآآآآآآآآه فراقه صعب يا عمي فررررااااااااااااقه ما اصدق سااااااااااااااااالم وعدددددددددددددددني تكفوووووووون قولوووووووووا له عروسك تنتظر تكفوووووووون قولوا تنتظرك ترفع طرحتهاااااااااااااااااا ااااااااااااه يااااااااااااااايمه حبيبي ياااااااااااااااااااااااااايمه ردوووووووووووووووووووووه

    أبتعدت عن عمها يوم لمحت جسد مغطى ولاحظت يد تعرفت عليها من خاتمه طاح البشت منها وهي تقرب له ما قدرت توقف وجلست وهي تزحف على ركبها وايديها كطفله لم تتعلم المشي وتبكي والدم على الغطاء يخوف ضمت يده البارده وهي تبوسها وتبكي

    ليالي : سالم هذا انت سالم رد علي كلمني ( ناظرت لهم يبكون وهي تناظر للجثه ) قوم سالم خوفت الكل سااااالم اناااا اعرف ان مقلب عامله فيني انت ونااااصر
    ( مسحت دموعها بكف يدها وهي تحاول تبتسم ) ههههه ضحكناااا أي ضحكنا خلاص بس قوم تكفه أبوي ابوك الكل هنا بيزفونا
    ( لمست الخاتم وهي تمسح عليه وتبوس خاتمه ) قوم يا قلبي عشان نلبس دبلنااااااااا الجديده يا عمر وروح لولووو قلت انتظريني اليوووووووم وانا انتظرررررتك ولا تحررررررركت لكن انت تأخررررررررت سالم هذا خاتمك قلت لي ابغاااااااااك تحطينه بيدي الثااااااانيه يوم عررررررررسنا
    ( هزت يده بهستيريه وهي تبكي وتصرخ بوجع ) قووووووووووووووووم الكل ينتظرررررررنا يبغوووون ينثرون الورد علينا ساااااااااااالم ما ابغى ينثرون الترااااااااااب عليك ماااااااااااا ابغى يزفووووووووني من غيررررررك قوووووووووووم كلمنننننننني انااااااااااا لياااااااااااااالي انا عرووووووووسك حرررررررررررررام عليك تكسر فرحتي واناااااااا انتظرك
    وليد ( قرب منها وجلس على ركبته واهو يضمها ويبكي ) : قومي معي
    ليالي ( تناظر لأخوها بتوسل وحزن ودموع وترجي ) : تكفه يا وليد قول يصحى وغلااااااااااات أغلى ناسك قول له أني هنااااااااااااااا قول له قوووووم الكل هنااااااااااااك ( تأشر بأصابعها قدامه ) امه امي خواته أهله وانااااااااااااااااااا كنت انتظررررررررره قول له جهزززززت الززززززفه قوووووول له أبغىىىىىى نمشيييي جنب بعض ويكوووووون سندي قووووووول له ااااااااااماااااااه فرحاااااااااانه وتقول حلللللللللف اززززززفكم وانااااااااا ارقص هذااااااااااا الغالييي هذا سااااااااااااالم ( تضرب على فخوذها بعصبيه وهي تبكي ) لييييييييييه يتركنااااااااااا وش أقووووول لأمه وش اقوووووول لامي لما تهنيني أقوووووول عزيني يماااااااااااااه ماااااات سالم يماااااااااااااه انفطررررقلبي يماااااااااااااااه صحوووووووه
    أبو وليد ( ما قدر يتحمل ومسك أيديها يبغى يقومها ) : تكفين تعاااااااااالي
    ليالي ( تبعده وهي تصرخ ) : اتررررررركني بكلمممه ابغااااااااه يصحىىىىىى أنت ما تعررفه هو قالي والله اعمل فيك مقلب بس ماااااااا ابغى اضحك ماااااااااا ابغى ابغاااااه ناااااااااااااااااااااااااااااااااصر تعاااااال شوف سااااااالم ما يكلمني نااااااااااااصر تعال ووووووووينك قوووووووول ان مقلببببببببكم مو حلووووووو قول له انيييييي خااااااااااااايفه ناااااااااااااااصر تعاااااال ضمني تعاااااااااااال هدي روعتي وضرباااااااااااات قلبي ياااااااااااخوي وووووووينك انا بحاااااااااااجتك ساااااااااااااالم ما يحببببببببني شووووووووفه حتىىىىىىى دمووووعي اللي يكرهااااااااااا هو السببببب فيها قووووووول له انااااااااا خايفه قووووله انا هناااااااااااااااا قول لسااااااااااااااااااااااالم لياااااااااااالي تنااااااااااااااديك رد عليهاااااااااااااااااااااا آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يالأأأأأأأأأألم وآآآآآآآآه من الوووووجع تكفوووووووون سااااااااااااااالم ناااااااااااااااااصر محتاااااااااااااااجه لكم تعاااااااااااااالوا لااااااااا تتركوووووني تعااااااالوااااااااااا
    ( مسكت ايده وهي تبوسها وتضمها) لااااااا حسبي الله علييييييييييييكم ليييييه تاخذونه مني ليييييييييييه تكسروووووني ليييييييه حبيييييييييبي هذاااااااااااااا روحي دنيييييييتي يماااااااااااه ما ابغىىىىىى احد بس ابغااااااااااااه
    ( ابعدت وليد بقوه وهي توقف بصعوبه وتاخذ البشت غطت فيه جسد سالم وهي تضم ايديها لها وتبكي ) قووووووووم ألبس البشت قووووووم ننزف بين اهلنااااااااااا قوم أنت حلفت ما تخليني قوووووم أنت حللللللللللفت أني أشووووووفه عليك ليه ما تلبببببببسه يا عررررررررررريس ياااااااااااا عمرررري وقلبيييييييييي اللي ينبض لكككككككك وعشاااااااان ما ابغى ما ابغى أصحىىىىى بكره من غيررررررك ياااااااااااااااا رب لا تختبررررررررني كذا يااااااااااااارب ما اقدر اصبر من غيررررررك
    ( قربت ورمت نفسها فوق جسده وهي تضم كتوفه لها ) تكفاااااااااااااه سااااااالم انت حلفت ما تخليني وووووين احلااااااامنا وين حبنااااااااااااا لا تتركني آآآآآآآآآآآآآه يا قلبي ما عرف الفرررررح إلا معك ما عرف الحب إلااااااااااا لك تكفوووووون صحوووووووه ( انهارت على الارض وهي تضم البشت بين ايديها وتصرخ بوجع ) آآآآآآآه دكتوووووووووووور تعال أبغى اسمع نبض قلببببببببه قلبه اللي ما نبض لغيررررررري ولا نطق إلااااااا لي دكتووووووووووووورر لييييييييييه ساكت لييييييييييييه صااااااااااامت ما اسمع نبضاااااااااااته تكفووووووون أحيووووووووووه رجعوووووووووووووه ساااااااااااااااااااااااااالم آآآآآآآآآآآآآه يااااااااااااااناااااااااااااااس كييييييف اعييييييش ويدفنوووووووووونه مااااااااااا ابغى أفتح عيووووووني وهو غاااااااااااايب يااااااااااارب عججججججل بمووووووووتي وادفنووووووووووووني معه كنت حاااااااااسه فرحتي ما تتتتتتتتتتم كنت حااااااااااااسه ليييييييييييه ريوووووووووووووووووووووووووف ليييييييييييييييه كسررررررررتني ريوووووووووووووووووف حراااااااااااااااااام علييييييييييييييييك ذبحتيييييييييييييييه وذبحتييييييييييييينييييييييي آآآآآآآآآآآه يا قسوووووووووتك ياااااااااااااااااااااااا رب
    وليد ( جلس جنبها وطوق خصرها بيده ووقفها وهو يبكي حالها ) : تعالي ما يجوز اللي تسوين خلنا نرجع البيت
    ليالي ( تبعد أيديه وهي تصارخ من الألم اللي في قلبها وتبكي ) : اترررررركني لا تبعدني عنااااااااااااااه اتررررررركني خلووووووني معاااااااااااااه لا تبعدوووووني تكفووووون لا تحرمووووووني هم ذبحووووووووووه حرموووووني منه لا تقسىىىىىىىىى علي ياخووووووووووي لا تبعدننني عنه بكره القبررررررررررر يلمه خلنييييييي ألمه وبحضضضضضضضني اضماااااااااااه تكفوووووووووووووووووووون
    أبو أبراهيم ( ابعد وليد عنها وهو يبكي ويضمها ) : لا تعذبيني تكفين يا ليالي يكفي واحد يكفي يا بنتي تكفيييييييييييييين ما اتحمل اخسرررررك لا يصير فيييييك شيء
    ليالي ( تأن بألم وتبكي بحضنه) : تكفه يااااا عمي أتررركوني الليله معه تكفه يا عمي قووول لا يبعدوووني ررروحي تنازع لاااااااا تتركني وترحل ممممممممعه أنفاسي ثقلت بصددددري والالممممممم تمكن مني قول لهم لااااااا يبعدوني ما اقدر أرحل واترررررررركه خلوني الليييييييييله بحضن حبيبي بقرررررررربه لوووووووو جسد خلوووووووني بحضنه يا عمممممي تكفاااااااااااااااااااااه أبقىىىىىىى قربااااااااااه يا عمي لا تقسوووووون علي لاااااااااا تبعدددددددددني لاااااااااااااا لا خلووووووووووووووووووووووووووووووووووووووني مع سااااااااااااااااااااااااااااااااااالم

    ضمت عمها وهي تحس قلبها يتهشم الصرخات وقفت في حلقها تحس بالغصه والألم وبدون شعور رفعة رأسها لفوق وهي تشهق من الوجع شهقه قويه النفس ضاع والأكسجين اختفى والدنيا اسودت بعيونها والألم اشتد بقلبها ما تمالكت نفسها وطاحت بين أيديه ما عادت ترغب بالدنيا بعده ما عادت ترضى بقربه على بعده ما عادت تحس بالنفس والنفس أخذه معه

    لموا عظامي .. لا تقولون : مـا مـات
    حي الجسد .. والروح ما عاد بـي روح

    وليد ( جرى لها ورفعها قبل توصل للأرض) : دكتوووووووووووووووووووووووور
    أبو وليد ( قرب له بسرعة) : لياااااااااااااااااالي
    وليد ( صرررررخ من الخوف ) : شووووووف لي دكتوووووووور تكفووووووووووووووون أختي ما ابغىىىىىىىى افقدهااااااااااااا دكتوووووووووووووووووووووووووور
    الدكتور ( دخل الغرفه على الصراخ وشافهم ) : ألحقني بسرعة

    زاد الحزن والألم لحال العروس اللي ما تهنت صراخها وبكاءها أوجع قلوب نازفه لسماع خبر موت حبيبها وحزن وشفقه بالعين على ما جرى لهم دخلوا الغرفه وهم يشوفون ابوهم منهار جنب سرير وماسك يد ولده ويبكي زاد حزنه لما شاف ليالي ولا اهتم للي يناظرونه يبكي هو والد انفجع بولده بيوم لازم الفرح يكون فيه تحول للحزن

    فيصل( دخل واهو يناظر لهم ) : يبااااااه ساااااالم وين
    أبو ابراهيم ( بكي واهو يأشر على سرير) : مااااااااااااااااات سااااااااالم مات يا فيصل شووووووفه جثه ذبحوووووووووه ولا رحمووووووووه داااااااااااااسوه تحت سياااااااااااراتهم لين آآآآآآخر نفس
    فيصل ( نزلت دموعه واهو يناظر لهم ) : انتم تضحكوووون سالم كان معنا قبل دقااااااااايق سالم كان بينا كااااان يضحك ويقول زفوووووووني كيييف تقوووول ماات يبااااااااااااه ساااااااااالم قااااالي ينتظرررني عند الصااااااااله سالم قااااااااااالي يا خوي لا تتأخر اناااااا ما تأخرررررررت أخوووووووي وين يباااااااااااااااااااه اخوووووووووي ووووووووووووين
    محمد ( شهق بصدمه واهو يناظر لبقع الدم الكبيره والجسد المرمي على السرير) : ساااااااااااااالم
    إبراهيم ( ضم أبوه واهو يبوس رأسه) : تكفه يبه اهدى لا يصير لك شيء
    أبو إبراهيم ( بكى بحزن وحسره) : يا بوك عريس عريس توه بشبابه ما شاف دنيا أخذه الموت مني بغفله مني اااااااااااه يالضنى غالي
    فيصل ( بكى وبلع ريقه واهو يبوس رأس ويضمه) : يباااه تكفه لا يصيبك شيء ( فتح أزرار ثوب ابوه ) اهدي
    الجد( غظى عيونه بشماغه وبكى ) : أخذك المووووت قبلي وأنا اللي أظن بتدفني قبل أدفنك يا سااااااالم جدك انكسررررررر وقلبه يتوجع يا ساااااااالم يا حبت العين أخذك المووووووووت قبل لاااااا ياخذني ليتني مت ولا شفت هاليوووووووم ليتني مت ولا أنجبرررررررر أدفنك قبل تدفني ليت رررررربي اخذ أمانتي أوقف بعزاااااااااااك آآآآآآآآه يا قلبي
    عبدالله ( جالس أمام سلطان اللي يبكي واهو يحاول يتماسك لا يبكي حزن لحالهم) : تعوذ من الشيطان وأذكر قول الله ( ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون )
    صالح ( قرب له وباس رأس عمه) : عظم الله أجرك إنما الصبر عند البلاء خلك قوي موته كسرنا ( نزلت دموعه غصب عنه وهو يسمع صراخها) الله صبرك ويصبر زوجته فرحتها ما اكتملت يا عمي هي محتاجه لكم محتاجه لقلوبكم تطمنها وتحتويها
    أبو إبراهيم : كسرت قلبي هالبنت أنا اعرف تحبه أكثر من حبهاااااا لنا يوم تنتظره تنتظره يا بووووووووك ( حط أيده على عيونه واهو يبكي بألم ) ما تحقق تقضي عررررررسها بدونه وأول ليله بعمرها تتررررمل تلبس الأآآآآآسود والأبيض تنفر منه كييييييييييييف وووووووصلت كككككيف عرفت لييييييييييه فجعوووووووها فيه آآآآآه يالغالي أصحىىىىى شوف حبك كيف منهااااااااااااره شوفهااااااااااا كيف بتموووووت من بعدككككك ساااااااااااااااااااااااالم
    الممرض ( يتجه له وبحزن) : عظم الله أجرك يا عم أسمح لي لازم ناخذه
    أبو إبراهيم : هذا ولدي وين تاخذوووووونه
    الممرض : الشرطة راح تحقق بالحادث وراح ننقل جثته للثلاجات عشان بكره ينقلونها للجنائيات لتشريح
    أبو إبراهيم ( بعصبيه يدفه) : تخسووون ولدي ما هو قطعة لحم إكرام الميت دفنه ولدي ما هو قطعه لحم فاااااااااااااااهمين ( غمض عيونه ودموعه على خده) ولدي ما هو قطعة لحم هذا قطعه من روحي هذا الحبيب هذا الحبييييييييييييييييييب ما هو كيييييييييفكم
    مشاري ( مسك يد الممرض واهو يمسح دموعه ويحاول يتماسك) : انا الدكتور مشاري لو سمحت اطلع
    الممرض : بس يا دكتور هذي الاوامر
    مشاري ( بعصبيه ناظر له) : اتررررركه انا المسؤول تظن بالساهل تطلع بولدهم كذا الناس للحين مو مستوعبه الصدمه اطللللللللللع
    أبو خالد ( مسك يد أخوه واهو يبكي) : لا توجع قلبك أكثر يا خوي ادعي له أنا اعرف الضنى غالي ارحم نفسك وارحمنا
    أبو إبراهيم : هذا سالم سالم يا إبراهيم ساااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااالم تكفه يا سالم اصحى ( نزل وضمه واهو يبكي على صدره ) ياااااااااااااااابوووووووووووووووووك اصحىىىىىىىىىىىىىىى لا تموووووت وتتركني لا تذبحناااااااااا ايش أقول لامك تنتظرناااااااا نزفك لعروسك وأقول لها بززززفك لقبرررك أدفنك بأيدي لقبرك قبل لا أزفك بأيدي لعرووووووسك اصحىىىىىى يا سالم ليالي تبكي دم بدل الدمع اصحىىىىى تكفه كلمني سااااااااااااااااااااااااالم يا قلب ابوووووك وعمره تركتني وتركت الكل ينتظرررررررك خواااااااااااتك اخووووووانك عماااااااااتك اهلك اهلك يا ساااااالم جهزوا كل شيء لزفتك كييييييييف أقول لهم ماااااااااااااااااااااااااات
    الكل ( داخل الغرفة يبكي ) : ........................
    عبدالرحمن ( قرب واهو يبوس راس سالم ويبكي ويهمس له ) : ادري ما تسمعني بس قووولي وش اقوول لاختك ساااالم تكفه أصحىىىى سمر تموت لو عرررفت وش صار فيك تكككككفه اليوم تبتسم وتقووول لي من قدي ساااااالم وليااااالي اليوم يكتمل حللللللمهم لييييه تنهي احلامنا ليه تكسر فرحتناااااااا اصحى تكفه اصحىىىىىىىى
    ضاري ( قرب له وضمه وهي يبكي ) : عبدالرحمن اذكر الله ما هو سامعك
    عبدالرحمن : ضاااااااري والله ان حسبت اخوي الثااااااالث والله ان مووووته كسررررررني يا ضاااااري تكفه بموووووت يوم شفته كذا
    ضاري ( صمت وهو يبكي بألم ) : .........................
    الجد ( تسند على عكازه وخالد معه وقرب لسرير واهو متألم لمنظره جثه هامده) : سالم صرت ساكن وهادي وأنت اللي تشيل الدنيا وتجلسها بضحكاتك بمقالبك بسوالفك من يكون جنبي يا سمي من يكون سندي وأنت رحت وكسرت ظهر جدك يااااااااا غالي حلفت أني أوقف على عرسك كيف تبغى أوقف على قبرك وأتقبل العزاء فيك لا تذبحني اصحى وكلمني قول أن مقلب مسويه فيني قول والله ما ازعل يا قلبي قول أن مقلب ولا تتركني
    أبو إبراهيم( جلس على ركبه و مسك يده اللي كانت ظاهره من الغطاء وضمها لصدره ) : ..........................
    فيصل ( قرب واهو يمسح دموعه اللي تعانده وتنزل وباس رأسه من خلف الغطاء برجاء) : اصحى والله ما أعااااااااندك وكل اللي تطلبببببببه يكون لك ششششششششيل الغطاااااااء وقول أنا هنا يا أبووووووووووووو سالم لا تترررررررركني ابكي الدم بدل الدمع فرااااااااااقك ما اصددددددددق فرااااااااااااقك وهم اصحىىىىىىى اصحىىىىى ونفذ وعدك قلت لي أنا أووووووول من يشيل ولدك أنا أول من يسسسسسسسسميه ساااااااااااااااالم السمي وبفقد كل شيء حتى عناااااااااااادك لما تقول أبو سالم ررااااااااااااااااضي والله اسمي ولدي سااااااالم وافتخر بس اصحىىىىىىىىىى ( جلس عند رأسه واهو يبكي ) اصحى يااااااااااااااااااخوي
    الجد ( ناظر لطاوله اللي عليها أغراض سالم الشخصيه وقرب مسك مسباحه ) : هذا مسباحك وهذا بوكك هذي اغراضك بقت وانت رحلت ( ضم المسباح واهو يشمه بحزن ودمعه على خده) ريحتك فيها ريحتك سالم ما ابغى غيرك يالسمي ما ابغى أغراضك ولا ابغى شيء غيرك تكفه يا ساالم كسرتني ليه بموووووتك
    أبو إبراهيم ( ابتعد واهو جالس وحط شماغه على وجهه يبكي) : ايش أقول لامه اللي تنتظره لبست الثوب الجديد لعرسه وخضبت أيديها بالحناء لفرحته وحلفت ترقص قدامه من معزته يااااااااااااااااااااارب كيف أقول لها أن مات كيف ياربي أبدل فرحتها حززززززززن اااااااااااااااااه يالغاليه فرحتنا وأخر عيالنا رااااااااااح تنتظرينه بلهفه والموت أخذه قبل لا تحضنينه حضنه يااااااااااااااااا ناااااااااااااس قولوا لي كيف ابلغ أمه قولوا لي كيف أتحمل فاجعتها بولدها يا ميثااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه سالم راااااااااااااااح يا ميثااااااااااااااااااا سامحيني حلف أني ازززززززززفه من يددددددددي ليدك حللللللللللفت انك تكونين معي بزفته وفرحتنا بأخر العنقود كبيررررررررررر صار حزناااااااااااااااا اكبر ياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا قلبببببببببي شوفيييييييه جثه بعد ما كان يضحك شوفيييييييييييه ما يكلمني شووووووووووفيه مااااااااااااااااات
    ابراهيم ( قرب لابوه ورفع الجوال اللي بيده وبكي ) : يبه امي تتصل يبااااااه وش اقووول لها ولدك ماااااااات قووولي يبه كيف انقل الخبررر لها هي قااااالت لي برقص وانتم تزوفووووووونه بنثرررررر الورد حوووووله ( مسك يده ابوه وحط الجوال بيده ) كلمهااااااا ما اقدرررر أفجع قلبهاااااااا ما اقدرررر اقول نزلي ثووووب عرسه وألبسيييي ثوب الحدااااااااد يباااااه جاااااوبني وش اقووووول
    أبو ابراهيم ( يبكي واهو يضرب راسه بالجدار ) : آآآآه وش تبغى اقوووول لهااااااا أفطر قلبهااااااا لهذاااااااا الخبر
    صالح ( قرب وأخذ الجوال منهم) : ما نقدر نخبرهم كذا راح نقلب العرس واخاف عمتي يصير فيها شيء ( حول الجوال صامت ومسك يد عمه بحزن) خلنا نطلع ياعمي لازم نطلع قبل الخبر يوصل لعمتي لازم ناخذها من الصاله قبل لا يوصل خبره لها تكفه يا عمي ما نبغى ننفجع اليوم بخبرين عمتي ما تتحمل لازم نكون حولها
    أبراهيم ( يسمح دموعه بشماغه ويبوس راس أبوه) : صالح صادق أكيد الخبر راح ينتشر ألحين وأمي تنتظر زفته وحضوره كيف تنفجع بخبر وفاته وفقدانه
    ابو ابراهيم ( وقف واهو يناظر لسرير سالم قرب وباس يده واهو يطلع الخاتم ) : ما بقى منك يالغالي غير هذا ( شد على الخاتم واهو يضمه لقلبه ) كيف اتررركه هنااا كيف اصحىى بكره ولا اشوووفه نااااازل يبتسم لييي كيف ما اتصبح بووووجهه البرررررررريء كيييييف ياااا صاااااالح اقوووووول لامه اني فقدتتتتتته
    حسبيييييييييييييي الله عليييييييييييييييييكم الله لا يحللكممممممممم آآآآآآآآآآآآآه حسبي الللللللللله عليكمممممم



    الكل وقف يناظر لسرير واهم يودعون ذاك الجسد القابع على سرير بلا حركه كل واحد يحاول يسند الثاني واهو مو قادر يسند نفسه والكل يترحم عليه ويهلل الله ويكبر يسمعون صرخات
    العرووووس الموجوعه صرخات تناجي الله برحمته فيها بالفاجعه اللتي ألمتها

    (( اللهم ابدله دارا خيرا من داره واهلا خيرا من اهله وادخله الجنة واعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار .
    اللـهـم عاملة بما انت اهله ولا تعامله بما هو اهله .
    اللـهـم إنه فى ذمتك وحبل جوارك فقه فتنة الفبر وعذاب النار , وانت أهل الوفاء والحق فاغفر له وارحمه انك انت الغفور الرحيم.
    اللـهـم انه عبدك وابن عبدك خرج من الدنيا وسعته ومحبوبيه وأحبائه إلي ظلمة القبر وماهو لاقته .
    اللـهـم انه كان يشهد أنك لا إله الا انت وأن محمداً عبدك ورسولك وانت اعلم به ))


    ----------------------

    أنتهىآآآ الباآآرت

    ^_^
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)