رواية يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته كامله

الموضوع في 'روايات' بواسطة همسات ورده, بتاريخ ‏23 أكتوبر 2015.

  1. همسات ورده

    همسات ورده عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏27 يونيو 2013
    المشاركات:
    120
    الإعجابات المتلقاة:
    16
    نقاط الجائزة:
    150
    الجنس:
    أنثى
    حبيت هذي الروايه وقلت انقلها لكم في المنتدى ماراح اطول عليكم

    البارات 1


    الجد (سالم)

    الأبناء

    أبو إبراهيم (فهد).... أبوخالد (إبراهيم).... أبو وليد (سعد).... أم بندر (عايشه)....خوله

    .................................................

    1.عـــــائـــــلـــــه أبو إبراهيم (فهد)
    أم إبراهيم (ميثه) بنت عمه أخت ابو بندر زوج عايشه

    أبنائهم::

    إبراهيم (29 س) متزوج من سلمى بنت عمه لهم خمس سنين متزوجين بس الله ما رزقهم بالاولاد
    نجود (27س) متزوجه من صالح صديق ابراهيم اخوها لها 9 سنوات عندها 3 تؤام (محمد . أحمد . حمد) ساكنه في جده
    منى و منال( متوفيه) تؤام (25 س) : بس منال متوفيه من 5 سنوات وعندها ولد أسمه طلال عمره تقريبا 6 سنوات منى مربيته ^_^
    فيصل (24س)
    سالم (23س)
    سمر (20س)
    ............................................

    2.عـــــائـــــلـــــه أبوخالد (إبراهيم)
    أم خالد (مهره)

    أبنائهم::

    سلمى (26س): متزوجه من ولد عمها ابراهيم لها 5 سنوات
    خالد (25س)
    فهد (23س)
    فرح (21س) مملك عليها محمد ولد عمها
    رغد (9س)

    .........................................................

    3.عـــــائـــــلـــــه أبو وليد (سعد)
    زوجته الأولى (حمده) عقيم الله ما رزقها عيال بس عيال صيته مثل عيالها ولا يفرقون بينها و بين أمهم .....
    زوجته الثانيه أم وليد (صيته) هي أخت مهره زوجة أبو خالد

    أبنائهم::

    وليد (32س): متزوج ثنتين الزوجه الاولى (حصه) عندها (ساره (8س).... سعود(6س) )....
    الزوجه الثانيه (مها ) عندها (سعد (7س)....ناصر(4س) )
    محمد(25س) مملك على فرح من سنتين
    ناصر(22س)
    ليالي(22س): توأم ناصر

    ..................................................

    4.عـــــائـــــلـــــه أم بندر (عائشه)
    أبوبندر(عبدالله) متوفي و يصير ولد عمها و أخو ميثه

    أبنائهم::

    بندر(30س): مطلق عنده بنت اسمها شوق(7س)
    ميثه (24س) ملك عليها خالد
    مي(20س)

    .............................................

    5. خوله (26س)

    أصغر عيال الجد سالم بس من زوجه ثانيه توفت بعد فتره من ولادتها

    ...................................


    الجد (مزنه)

    أبنائها:: أبو بندر(عبدالله)......ابو عمر(عبدالكريم)......أم ابراهيم (ميثه).....أم سلطان (فضه)

    1.عـــــائـــــلـــــه أم سلطان (فضه): مريضه بالقلب

    أحمد الأب مطلق فضه من 22 سنه تقريبا

    أبنائها::

    سلطان (25س)
    عذاري (23س)
    (عذاري و سلطان يصيرون اخوان عيال خالتهم ميثه بالرضاعه ^_^)

    هذي العائله عائلة عبدالكريم وجودها ليس أساسي ولا تذكر كثيرا في القصه للعلم فقط ^_^

    2. عـــــائـــــلـــــه أبو عمر(عبدالكريم):يشتغل بالسفاره السعوديه بسوريه
    أم عمر(نوف): سورية الاصل

    أبنائهم::

    عمر (24س)
    لمى (22س)


    -----------------------------------------

    "في بيت أبو إبراهيم "


    سمعت رنين جرس الساعة ومدت يدها تغلق ذاك المزعج الذي تعود الرنين دائما بنفس الوقت 8 صباحا ..

    امسكت بعكاز الاعاقه لتستطيع الوقوف واتجهت لدولابها فتحته وتأملت ما فيه هاهو معلق منذ 5 سنين بين طيات ملابسها المهمة والثمينة تخرجه فقط لتغسله حتى لا يتراكم الغبار عليه تتذكر الماضي وما مضى من حياتها تعتبرها فتره الألم والمرارة و بصمه سوداء في حياتها ... ماضي تتمنى أن لا يعود إلا لأجل ان تعرف ذاك الغريب هذا ما أسمته به الغريب مجهول كان له يدا في حمايتها بعد الله يوم طرد زوجها لها في آخر الليل ونبذ الرحمة من قلبه ليجعلها عرضه لذئاب الشوارع متخذ أعاقتها عذرا لنفور الرجال منها وهو يعلم مدى جمالها الذي لا يترك مجال لنظر لإعاقتها
    فهي أنثى بكل المواصفات الجمالية لولا أن الله قد شاء لها بأن تكون عرجاء
    كم تبغض تلك الكلمة ليس خجلا من أعاقتها ولكن كلمه قد صم زوجها السابق بها أذنيها كلمه يتردد صداها بعقلها كلما تذكرت زوجها السابق
    أغمضت عينيها تأبى نزول الدمعة رافضه الاعتراف بتمزق قلبها من أحبته يوما ووقفت في وجه أهلها لتجبرهم بالقبول به زوجا لها أحبته بالماضي وكم كرهته بالحاضر والمستقبل ودت لو تمحي من شريط حياتها وجوده فيها ولم تتخذ أخته صديقه لها لتكون في يوم حلقه الوصل في ارتباطهم مع بعضهم ..
    أغلقت الدولاب بعد أن دعت لذاك الغريب بالصحة ودوام العافية واتجهت للإطار المذهب الموضوع على الطاولة انحنت وأخذته رفعت لشفتيها وقبلته تلك الصورة القابعة فيه منذ 5 سنوات توأمتها الغالية ضمت الصورة لصدرها وهي تكتم شهقاتها ودمعاتها التي أعلن نزولها حزنا لفراق الغالية حتى ولو مر على وفاتها 5 سنوات تشعر و كأنه بالأمس تدافعت الذكريات لذاك العقل الصغير دائما تتذكر تلك الليلة المشؤومه التي تسببت في وفاة أختها وزوجها وأعاقتها وانتهاء حياتها مع زوجها

    بذلك الوقت أتفق زوجي وزوج أختي أن نذهب مع بعضنا لأداء العمرة ولكن زوجي أضطر لعدم الذهاب بسبب أنه أنشغل فذهبت مع أختي وزوجها وأبنهما الصغير طلال ذو 7 أشهر وبعد قضاء أربع أيام في مكة عدنا من اجل أعمال زوجها .. وعند العودة انحرفت السيارة بسبب ظهور شاحنه نقل أمامنا ولم يستطع زوج أختي تفادي الشاحنة الأخرى فصتدم بها
    سلمان زوج أختي لفظ أنفاسه بلحظه لان الضربة كانت قويه ولكن شاء الله أن يتشهد والحمد لله قبل وفاته .. أما شقيقتي وتوأمتي قد توفيت بعد يومين بسبب دخولها في الغيبوبة من بعد نزيف حاد في المخ أما أنا استيقظت لأجد نفسي على سرير أبيض ورأيت أجمل الوجوه بالوجود أمي لم أستطع الكلام في بادئ الأمر لأني أحسست بجفاف حلقي همست بصعوبة

    منى: يمه أبي أشرب
    الأم (بفرح تعطيها الماء): الحمد لله على سلامتك
    منى: يمه وش صار ووين منال وسلمان يمه طلال الحادث والشاحنه
    الأم(دمعت عيونها):بخير يمه لله الحمد على كل حال هم بخير من الله
    منى :رجلي ما اقدر احركها يمه يمه
    الأم: انتظري ألحين أستدعي الدكتور
    ضربت الأم جرس الغرفه شوي الممرضه داخله
    الممرضه : يس
    الأم:استدعي الطبيب منى صحت
    الممرضه: اوكيه

    ثواني الأطباء والممرضات بالغرفه وحولي

    الدكتور (يبتسم): الحمدلله على سلامتك منى
    منى:الله يسلمك دكتور رجلي ليه ما اقدر احركها
    الدكتور: طيب الحين راح نعطيك مخدر عشان تنامين
    منى: ما ابي انام
    الدكتور:معليه لازم تنامين
    منى:لا اول ابي اعرف وش حصل وليه ما اقدر احرك رجلي و اختي

    رفضت المخدر والدكتور كان بيجبرني عليه لان خاف اتعرض لصدمه وانا كنت بغيبوبه خاف أرجع لها حسيت في شيء غريب من اصراره على أني أخذ مخدر وقاومت تدخلت امي طلبت من الدكتور ما يخدرني رضى بالوقت الحالي

    منى(التفت صوب امي): يمه وين منال تكلمي
    الأم( بعيون دامعه): منى انتي مؤمنه بالله منال وسلمان ادعيلهم بالرحمه
    منى(بصوت مخنوق): ماتوووووووووووو منال ماتت لا ما أصدق كذابين صح أنتو كذااااااااااااااااااااااااااااااااابين

    حسيت اني اختنق النفس ضاق والغرفه احسها كل مالها وتضيق علي حسيت حتى الثياب اللي علي تضيق وتضيق حاولت امزقهن اصرخ اصرخ رفضاَ مني لواقع موت منال

    لا لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااالالالا
    مناااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااال
    في ذيك اللحظه احس بالحركه حولي ما اسمع ما اقدر اتحرك الصدمه كانت قويه قوووووووووووووويه كرهت الحياه كنت اتمنى اطلب منهم ما ينعشوني وابيهم يخنقوني 20سنه معي منال مانفترق حتى الزواج تواعدنا ما نتزوج إلى مع بعض وتم بدت الدنيا تظلم بعيني حسيت بصوره تشكلت قدامي منال ظهرت لي توصيني بولدها حسيت انها تكلمني مديت يدي بلمسها لو لأخر مره بلمسها وأضمها بقول أحبك بقول لا تروحي سمعتها تهمس
    منى طلال يا منى امانه عندك طلااااااااااااااااااااااااااااااااااال
    ولدي ولدك طلاااااااااااااااااااااااال يا منى

    صرخت لها وأنا مخنوقه ..

    منااااااااااااااااااال ما اقدر اعيش بدونك منااااااااااااااال خذيني معك
    مناااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا منال
    مناااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااالي لاااااااااااااا يا منال منااااااااااااااااااااااااااااال

    الله كتب لي روح جديده وحياه سبحانه له الحكمه في هذا حسيت بجسمي أرتخى حسيت بأييد تضرب خدي بشويش ورقه سمعت صوت

    :منى منى اصحي اصحي
    فتحت عيوني اول شفت الدكتور قدامي بس ما وضحت ملامحه من دموعي
    منى(بكيت من الصدمه): يمااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه لاااااااااااااااااااااا آآآآآآآآآآآه يا يماااااااااااااااه
    الدكتور(بعصبيه) : عطيني الأبره بسرعه

    نزلت دمعه من عيني حسيتها نار على خدي راحت توأمتي حياتي راحت الغاليه
    آخر شيء حسيت فيه يوم الدكتور خدرني نمت ودمعتي على خدي حزن على اختي وزوجها
    صحيت بعد فتره كانوا أهلي موجودين حولي ابتسمت بصعوبه لهم بس أبتسامه حزن
    الجد: لا لا الحمدلله على سلامتك (حب راسها)
    منى: جدي
    الجد: عيونه وقلبه
    منى : منال ياجدي ماتت صدق ماتت منال صرت جسد بدون روح ياجدي فقدت الغاليه
    بكيت و شفت اول مره جدي تدمع عيونه ويمسحهن بشماغه
    الجد:تعوذي من ابليس وادعي لها
    دعيت لها بالرحمه والمغفره ويوسع عليها قبرها
    منى(مسحت دموعي ) :يمه وين طلال
    الأم: الحين يجيبه ابراهيم لكي
    منى: كم صار لي ووش حصل
    الأم:صار لكي شهرين وأنتي بغيبوبة الحادث سبب لكي نزيف في المخ سو لكي عمليه بس الحمد لله اللي يحيى الموتى صحيتي من الغيبوبة مع ان البعض استبعد تصحين من الغيبوبة
    منى:ورجلي شفيها
    دخل الدكتور قال لي ان الحادث سبب لي خلع بالورك الايسر واني لازم اسوي عمليه بالخارج رفضت لما عرفت أن أهل سلمان قرروا يأخذون طلال مو حب فيه ولكن لورث الكبير اللي ملكه بعد وفاة أبوه تنازلنا لهم عن ورث طلال مقابل تنازلهم عن حضانة طلال نسيت عمري وعمليتي بحياتي للي سخرتها لتربيت طلال صار عمره ألحين 6 سنوات وهذي أول سنه له في المدرسة أتذكر بكيت بأول يوم تمنيت أمه وأبوه يشوفون فرحة حياتهم يبدأ عامه الأول بس هذي مشيئة الله ولا اعتراض طلال الكل يحبه وأهلي أول الناس عمامه ما أهتموا له بدليل أن خلال 5 سنوات ما زاروا أو سألوا عنه إلا يمكن 4 مرات فقط .. ونحاول نعوضه عن فقدان أمه وأبوه طلال يعرف أني مو أمه بس دائم يقول لي ماما أحلى كلمه بالوجود كلمه كانت منال تتمنى تسمعها منه ومن كان صغير كانت تردد قول ماما بس ماقال لها ماما شاء الله أن تقال هذه الكلمة لي وتعوضني عن كل شيء بالدنيا

    رحل منهو يسليني .. وصار اليوم في قبره

    رحل عني وفارقني .. حزين وصرت في حسرة



    ذكرته يوم يحاكيني .. وهالبسمات من ثغره

    ذكرته يوم يواسيني .. اذا ما هلت العبره


    ذكرته يوم يشكي لي .. عن همومن ملت صدره

    ذكرت وهلت ادموعي .. وصار الفكر في اسره


    حبيبك راح ياقلبي .. ولا حتى تشم عطره

    وظلك مات ياظلي .. سكن وياه في قبره


    ألا وينك تسولف لي .. تحت انوار هالقمره

    وتنشدني عن اخباري .. ترا عقبك غدت مره


    الا ياغايبن عني .. ترا قلبي فقد صبره

    ولكن الأمل عندي .. لقاك بجنتن نضرة


    ألا منصور يا غالي .. فقدك الكون من كبره

    عساه بخلد يا ربي .. ويشرب عذب من نهره


    تنهدت ووضعت الإطار كما هو دائما بعناية خوف من أن يخدش أو يتحطم واتجهت لتغسل وجهها وتتوضأ وبعد الصلاة كعادتها تفطر مع عائلتها كما تفعل دائما غيرت ملابسها ونزلت مستنده على العكاز خوفا من ان تزل قدمها من السلم فتقع رغم وجود المصعد في المنزل إلا أنها تفضل السلم تقويه لقدمها رفعت نظرها لترى من القادم من باب المنزل الذي فتح


    منى(صرخت تحذره) : إبراهيم لحظه لحظه انتظر
    (اذا فات الفوت ما ينفع الصوت )
    تششششششششششش (^_^) ششششششششششش تشششششششششش( صوت الماي )
    منى:هههههههههه هههههههههههههههههههههههههه
    من كثر ما ضحكت ما قدرت توقف على قعدت على السلم
    إبراهيم (بعصبيه) :ضحكت من سرك
    منى: ههههههه شكلك يضحك وأنت غرقان مويه هههههههه
    إبراهيم :يضحك هاهاها أوريهم حاطين لي سطل مويه فوق الباب هل القرود
    منى: عيال نجود شاقين الارض وطالعين وأنت الله يهداك ورى ما تنتبه
    إبراهيم: شفت الباب مفتوح ودخلت
    منى: ليه جالس بالخارج شكلك مانمت
    إبراهيم(بحزن): لا مانمت بس مو هذي المشكله الحين ابي هل القرود وينهم
    منى: طيب روح غير ملابسك غرقت المكان كله مويه
    إبراهيم: ليه يا شيخه يعني المكان مو غرقان مويه
    منى: طيب روح قبل تاخذ برد
    قطع كلامها الجد اللي طالع من غرفته يوم شاف إبراهيم
    الجد: إبراهيم وش بلاك مغرق مويه
    إبراهيم : مو بكيفي ياجدي هذولا عيال نجود لا بارك الله فيهم ولا في الساعه اللي جو فيها للرياض
    الجد(عاقد حاجبيه): ليه وش بلاهم بزران يغرقونك مويه ليه منت رجال بزر
    إبراهيم : هذولا شياطين مهم بزران الله يلعنهم
    الجد : لا تلعن رح رح بدل ملابسك
    إبراهيم تلفت يمين يسار يمين يسار
    الجد : علامك تتلفت وش عليه تدور
    ابرهيم: شياطين نجود
    الجد: شياطين(الجد يتلفت حول نفسه) وينهم يا وليدي تعوذ من الشيطان الرجيم شفيك تخبلت ما فيه شياطين
    منى:هههههههههههههههه جدي اهو يقصد عيال نجود

    التفت الجد للدرج لانه ما تنبه لوجود منى ابتسم لها وابتسمت له

    الجد: هلا والله صباح بخير
    منى: صبحك الله بالنور والسرور
    الجد : تعالي وانا جدك نتفطر وخلي برهوم يدور عن شياطينه ان لقاهم يلحقنا
    منى:ههههههههههههههههههههههههههه
    إبراهيم( يهمس بصوت واطي) رجال وش كبري ويقول برهوم
    الجد: وش تقول هااااااا
    إبراهيم: سلامتك جدي ابي اصعد اغير ونازل
    الجد: ايه وانا جدك ورانا اشغال لا تاخرنا
    راح الجد لغرفة الاكل ومنى تحاول توقف بعكازها وتقوم من الدرج بس ما قدرت
    إبراهيم: هاتي يدك ياغلا جدك
    منى: تسلم ياغلا سلمى الله لا يحرمني منك
    صعد إبراهيم لجناحه ومنى راحت لغرفة الطعام كان ابوها موجود يتفطر
    منى: صباح الخير يبه
    الأب: صباح الخير تعالي قعدي جنبي
    منى: ان شاءالله
    الأم (دخلت مع الخدامه وحامله صينية الشاي): ماريا حطي الصينيه وروحي جيبي باقي الفطور
    منى : صباح الخير يمه
    الأم( تبتسم) : صباح النور والشهد
    الأب: والله انك تفتحين النفس اذا جلستي معنا
    منى (ابتسمت) : الله يخليكم لي
    :إهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ
    الجميع(اتجهت الأنظار للباب) : بسم الله الرحمن الرحيم
    الأم : وش فيك تشهقين
    سمر:أللحين الشهد والنور واللي تفتح النفس مناااااااي وانا!!!!؟؟؟؟؟
    الجد: حسبي الله عليك من بنت وش بلاك
    سمر: طايحين مدح بمنى ياجدي
    منى( تطالع لها بطرف عينها) : ياشين الغيره على الصبح
    سمر: لا والله يحق لنا نغير المدح لك أنتي تاخذين نصيب الاسد من الحب وانا فتافيت (مدت بوزها تسوي نفسها زعلت)
    الجد:مو لايق عليك الدلع ردي برطمك( بوزك ) لمحله
    الكل:ههههههههههههههه
    منى: خلي الدلع لاهله
    سمر(تجلس على الطاوله) : ما عليه اساسا انا عارفه مكانتي عند من غاليه ومدلعه
    الأم: كلكن غاليات اخلصن افطرن
    سمر و منى: ان شاء الله

    عم الهدوء وجلسو يتفطرون
    منى واهي تفطر تذكرت الموقف اللي حصل مع إبراهيم المقلب اللي سوه فيه عيال نجود

    منى:هههههههههههههههههه
    منى نادرا ما تضحك الكل استغرب ضحكها فجأه و ابتسموا
    الأم: مناي عساه دوم الضحكه
    سمر(بلقافتها المعهوده): شنووووو ضحكينا
    منى: قبل شوي عيال نجود جهزوا مقلب بإبراهيم خـ...
    إبراهيم( قطع كلامها): أأأأأأأأيه منى طايحه فيني شماته
    منى: ههههههههههههههه
    سمر ( توقف وركضت لحد منى وقعدت جنبها) : ما عليك منه قولي لي
    إبراهيم: أأأأأأأأأأأأأأووووووووووص لا تفضحينا
    منى: بقوووول مو قادره اسكت سمعوا اليوم حطوا عيال نجود سطل (دلو) فوق الباب ولما فتحه إبراهيم انكب عليه وغرق بالمويه
    الكل :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    إبراهيم(يسوي نفسه معصب): أيه يحق لكم الضحك الله يسامحكم صرت مهزله هزلت من هذا الزمان
    الأم: غريبه اول مره يسوووون فيك مقلب العاده فيصل وإلا سالم
    نجود تدخل عليهم: صادقه امي ما كانو يقصدونك يقصدون فيصل دحين وقت رجوعه
    إبراهيم : وينهم
    كانو متخبين ورى امهم إبراهيم يحك أيديه ببعض ويصر على ضروسه
    إبراهيم :أهاااااااااااااااااا ياويلكم يا عيال صالح والله لوريكم
    نجود( تضحك) : هههههههههههه تكفه هم وربي كانوا يقصدون فيصل
    فيصل( توه داخل راجع من الشغل) :هااااه من اللي يقصد فيصل وعن شنو فيصل
    نجود : بسم الله الرحمن الرحيم انت وصلت
    فيصل: لا رحت خخخخخخخخ
    سمر: حلووووووووووووووووه كفك
    فيصل رفع يده لها بس عطاها طنشها ( طاف) وضرب كفه بكف إبراهيم
    فيصل -إبراهيم: ههههههههههههه
    سمر: ياشينك سخيف
    إبراهيم: جيت والله جابك يوووووووه يوووووووه لوتدري يا فيصل عيال نجود وش كانو راح يسوين لك بس انا اللي طحت فيها
    فيصل: شنوووووووووو شنوووووووو عاد انا وموتي عيال نجود الثلاثي المرح ( يخزهم) قل يابو فهد

    إبراهيم قال لفيصل عن المقلب اللي كان عيال نجود حضروه له واللي طاح فيه إبراهيم

    فيصل( ما قدر يمسك نفسه ):هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه الحمد لله فيك ولا فيني عاد انا مو مروق اليوم
    إبراهيم :افااااااااااااااااااا افاااااااااااااا هذا بدل ما تفزع معي تقول كذا
    فيصل(يطوي اكمام قميصه) : اطلب انا عند الفزعه تلقاني
    إبراهيم: ايه كذا صيد من اليمين وانا يسار
    نجود: ياويل حالي لا تكفون توبه ما يعودونها تووووووووووووبه والله توني ملبستهم وأبوهم بالطريق عشان نروح جده فيصل أبراهيم لا
    فيصل : طرزااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان حدهم
    لحق ملاحق لحق وملاحق
    مااااااااااااااامااااااااااا مااااااااااااما يماما يماما
    سمر(تصفق ): وناااااااااااااااسه عاشووووووووووووو عاشووووووووووو
    نجود: سمروه فرحانه بعيالي بدل ما تعقلينهم تشجعينهم
    فيصل(ياخذ نفس من الركض وراهم) : صدناهم
    إبراهيم: قطعو انفاسي يله خانا نروح
    نجود:ياااااااويلي وين بتروحون
    إبراهيم (يبتسم بخبث) :المسبح
    نجود(بخوف): ليه توني مسبحتهم وااااااااالله
    فيصل: لا انا اشم ريحه (شايل محمد واحمد وأبراهيم معه حمد) عاد ووووووع معي اثنين الله يعين
    إبراهيم: شفتي أنا الحمد لله واحد بس الله يعينك على الاثنين يا فصولي
    الأم : خلووووووووووووهم اعقلوووووووو
    إبراهيم : فيصل خلنا نروح للمسبح
    سمر(توقف وتصفق): وناسه خذوني معكم
    نجود: يبه شف عيالك خلهم يهدون عيالي
    الأب: والله عيالك اللي جابوه لنفسه (أبتسم وكمل أكله يعرف )

    طلع إبراهيم وفيصل حاملين عيال نجود واتجهوا للحديقة سمر راحت معهم فرحانة وتصفق وتشجع أخوانها ونجود تلحقهم تترجى وتطلب يخلونهم لأنها بتسافر لجده وما عندها وقت تغير لهم لبسهم ولا راااااااااااادين (ردوا) عليها

    الأم(توقف) ياويل حالي من هل العيال أبي أروح أشوفهم لا يذبحون البزران
    منى الجد الأب: هههههههههههههههههههههههههههههههه
    منى:أما أنا اسمحولي أبي اصعد أشوف طلال صحى ولا بعد
    الأب : روحي
    طلعت من الغرفه كانت سمر تضحك ومو قادره توقف على حيلها من الضحك قعدت بالممر
    سمر:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    منى:علامك وش صار
    سمر: رموهم بالمسبح
    منى سمر:هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    منى : ونجود
    سمر: عاد هذي شكلها نكته تطلعهم هي وأمي واحد بعد الثاني
    منى(أبتسمت) : الله يعينها خليني أشوف طلال هههههههههههه
    سمر : وأنا بكمل فطوري باي
    منى : باي

    ********************


    " بيت العم أبو خالد "

    نزلت سلمى بتعب وتثاقل و اتجهت لغرفة الأكل
    سلمى:صباح الخير
    الأب والأم: صباح النور
    قعدت سلمى وصبت الأم لها كوب الشاي و عطته سلمى رفعت راسها
    سلمى (ابتسمت ) : تسلمين يمه
    الأم : سلمى علامهن عيونك نمتي عدل
    سلمى(نزلت راسها): نمت
    الأب( يوقف): سلمى اذا خلصتي تعالي للمجلس
    سلمى: ان شاء الله يبه( تلتفت لامها) يمه وش يبغى ابوي فيني
    الأم: انتي عارفه وش يبغى
    سلمى:افففففففففففف بس ما ابي ارجع لإبراهيم
    الأم(بعصبيه):وليه عاد إبراهيم رجال شاريك ويحبك
    سلمى(بحزن): والله هذا اللي كاسر ظهري
    الأم: وش راح تسوين الحين
    سلمى: يطلقني الطلاق هو الحل
    الأب( اللي سمع كلامها بعصبيه):سلمووووووووه شنو تقولين
    سلمى: هااه يبه لحظه نتفاهم يبه
    الأب(بصوت عالي) : والله لو انك مو على ذمة رجال لاعطيك كف تشوفين ضروسك قدامك قال يطلقني
    طلعت سلمى تصيح لغرفتها وراح الوالد للمجلس
    الأم (بحزن على بنتها):الله يهداك يا سلمى
    اتجهت الأم للمجلس تكلم زوجها اللي بعده معصب من كلام بنته ودخلت
    الأم: ليه يابو خالد تقسى عليها
    الأب(بعصبيه):لا والله تبيني اصفق لها واقول شاطره يابنتي تطلقي من إبراهيم
    الأم: لا موقصدي كذا تفاهم معها كلمها باللين والهدوء انت عارف ان سالفه انجاب الاطفال مؤثره عليها وعلى حياتها مع إبراهيم حتى العلاج وطفل الأنابيب بعد جربوه بس الله ما شاء لها تحمل
    الأب(ياخذ نفس يطلع الغضب من صدره) : أستغفر الله عارف والله بس مو بيدينا لازم تصبر وتدعي ربها خلاااااص انا شوي واصعد لها
    الأم: لا يالغالي أرتاح انا اخليها تجيك هنا وعلى هونك معها
    الأب: زين إلا وينهم العيال
    الأم: تو الناس نسيت ان اليوم الجمعه بدري
    الأب:هذا سوات السهر زين صحيهم ورانا روحه لبيت أبوابراهيم
    الأم: ان شاء الله يالغالي
    وفجأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأه
    :ياعيني على الغزل(رفع نظره لفوق) عصافير الحب الله يخليهم
    الأب: فهد ووجع وش ذا الكلام
    فهد حب راس امه وابوه وصبحهم بالخير
    فهد: يامهره زعل الغالي
    الأب:مهره بعينك
    فهد: خشمك يابو خالد كله ولازعلك مو من حقي اتغزل بأمي ولا ناس مسموح وناس ممنوع ياحلو
    الأم:ههههههههه
    الأم:هذا الشبل من ذاك الاسد
    فهد +الأب: هههههههههههههههه
    الأم: عسى الضحك يا رب تدوم ويخليك لنا يا رب
    الأب: ويخليك
    فهد يوقف
    الأم: وين يمه
    فهد: يمه بروح أنادي خالد يتعلم الغزل والكلام الحلو ذا عشان يقوله لميثه
    الأب: وووووووووجع استح واقعد
    الأم: لا لا لا دامك وقفت رح صح خالد عشان تروحون المسجد لصلاة الجمعه مع ابوكم
    فهد:تأمرين امر(يطالع ابوه) يا مهره
    الأب: طس زين يافهيد والله لا وريك
    الأم(توقف): يله بروح انادي لك سلمى واصحي فرح ورغد
    طلعت الأم من المجلس الخارجي وصعدت الدرج شافت فهد يجري(يركض) وخالد يلحقه
    فهد(يتخبى ورى امه): يمه يمه شوفي ولدك
    خالد(بعصبيه ):والله لا وريك يافهدووووووووووووووه
    الأم: علامكم وش بلاك فهد وش سويت لاخوك
    فهد(مسوي نفسه متفاجئ) : اناااااااااااااااااااااا انا ماسويت شيء يمه انتي قلتي رح صح خالد وصحيته شفتي أني ولد مطيع
    خالد(مكتف ايدينه لصدره) : وبس
    فهد(ببلاهه) : وبس
    خالد : طيب كيف صحيتني
    فهد : قلت خالد خالد قم قم بيت ميثه يحترق وقمت بس (يبتسم كأنه ماسوى شيء)
    الأم(تضربه على كتفه) : فال الله ولا فالك ليه كذا
    فهد(يحك كتفه): أأأأأأأأأأأأأأأأي أي يمه اهو ما يقوم لا اذا طرينا ست الحسن ميثه
    خالد: لا والله تتفاول على الناس بالشر أنا ناقصك يكفيني عمتي عايشه ورفضها أتزوج ماسكه لي تو الناس والبنت بعدها صغيره أففففففففففففففففففففففففففف
    فهد(حزن لحالة أخوه اللي مملك على بنت عمته وهي تأجل بالعرس كل ما طلبها خالد يتزوج) : مو قصدي خشمك يا أبو وليد
    فهد قرب خشمه من خشم اخوه خالد استغل الفرصه ومسكه من خشمه باصابع يده
    فهد(يتوجع من المسكه) : أأأأأأأأأأأي أترك خلود أأأأأأأأأأأأأأأأأأأي خويلد توووووووووووووبه اح اح
    ترك خالد خشم فهد اللي صار كانه صفاره الاطفاء
    خالد+الأم: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    فهد(انحول واهو يحاول يطالع خشمه) : الله يسامحك وش يفكني من طنازة سالم وناصر وفيصل
    خالد: احسن وحد بوحده
    الأم: انزلو للمجلس ابوكم فيه على ما اصحي خواتكم واحضر الفطور لكم
    خالد : ابي اتروش واجي
    الأم : يمه فهد مر على المطبخ وخذ القهوه لابوك
    فهد(يحط يده على خشمه) : من هــ أأأأأي من هل الخشم
    صعدت الأم لغرفت سلمى طقت الباب
    سلمى(تمسح دموعها) : ادخلي يمه
    الأم : سلمى وش بلاك
    سلمي ارتمت بحضن امها وصاحت
    الأم: سلمى يايمه الخلفه من الله وأنتي وإبراهيم ما بيدكم شيء
    سلمى : وش ذنب إبراهيم اهو يحب العيال
    الأم : بس إبراهيم يحبك اكثر واهو مقدر الظرف
    سلمى تتعدل وتمسح دموعها
    الأم(تكمل) : يايمه إبراهيم البارح بعد ما طلع من هنا قعد بسيارته تحت البيت ماراح
    سلمى(ترجع تصيح) : يايمه انا احبه بس ودي اسعده بكلمة بابا
    الأم: يا يمه تأخر الخلفه شيء وراثه انتي مثلي لما تزوجت ابوكي ما خلفت بسرعه حاولو بأبوك يتزوج علي بس رفض والله رزقنا بسلمى زينة بنات عائلة سالم الـــ........ كله
    سلمى( ابتسمت وضمت امها) : تسلمين لي والله يخليك لي
    الأم : يله أنزلي لأبوك
    سلمى (حبت راس امها) : ان شاء الله رايحه
    غسلت وجها ونزلت لابوها وطلعت امها متجهه لغرفة بنتها فرح فرح طلعت من غرفتها حبت راس امها
    فرح : صباح الخير
    الأم: صباح النور والسرور يمه روحي قعدي اختك
    رغد جت بشويش من خلف امها وتضمها
    رغد: رغوده صاحيه ماما
    الأم:ياعمري هلا بآخر العنقود
    رغد(تبتسم ببرائه) : سكر معقود
    الأم: صح يلا ننزل نفطر
    رغد وفرح : اوكيه

    *في هذي اللحظه *

    سلمى : السلام عليكم
    الأب وعياله : وعليكم السلام
    الأب : حياك يبه اجلسي جنبي
    وقف خالد وفهد
    الأب : وين
    خالد: نخليكم على راحتكم
    الأب: عادي اجلسوا
    فهد: نبي نروح نفطر ولا عصافير الحب اقصد عصافير بطني تصوصو
    الأب( يبتسم): روحوا بالعافيه
    الأب(يلتفت): سلمى وانا ابوك الأطفال بيد الله ليه كذا تعذبين إبراهيم
    سلمى: مو قصدي يبه احسه مكسوره نفسه
    الأب:ههههههههههه
    الأب : يعني شايلتن همه وخاطره
    ابتسمت سلمى لابوها
    الأب: روحي يبه دقي على زوجك وطيبي خاطره الله يرزقكم


    ----------------------
    "نعود لبيت ابوإبراهيم"
    ---------

    كانت العائله جالسين سوالف وقهوه بعد الفطور في الصاله وإبراهيم شارد الذهن بسلمى اللي مصره على الطلاق
    جوال إبراهيم يدق كانت نغمة جوال سلمى إبراهيم متردد بالرد على اتصالها خايف ترد تطلب الطلاق قرر ما يرد
    الأم: إبراهيم بسم الله عليك وش بلاك رد على جوالك
    إبراهيم سرحان وما سمع اللي قالت له امه
    الأم: إبراهيم علامك
    إبراهيم(تنبه) : هاه سلامتك يمه
    الأب(حس بشرود إبراهيم) : ياولدي منت على بعضك بعدين انا ما شفت سلمى على الفطور إهي بعدها نايمه
    إبراهيم(بوجه حزين) : لا يبه اهي عند اهلها
    الأم(بخوف) ليه فيهم شيء
    إبراهيم: لاء بس (قطعت كلامه نغمة الرسايل) لحظه يمه
    فتح الرساله كانت رسالة الوسائط

    اغنيه عبدالله الرويشد(تعال)

    تعال ومابقى لي يوم، بغيابك يصبرني
    أخاف آموت من شوقي وأنت مطوِّل إغيابك

    تعال وكل شيء صار في بُعْدك يذكرني
    دروبك ضحكتك طاريك وريح العطر بثيابك

    أنا من غبت عن عيني وخياك مايفارقني
    تصدق حالتي صعبه وعمري ضاع بأسبابك

    ياأجمل من سكن قلبي وعمَّرني ودمَّرني
    تعال وشوف إش سوَّى حنين الشوق بغيابك

    أنا وين أبتعد عنِّك وعيونك تحاصرني
    أنا وين أهجرك وآروح وأنا سجني أهدابك

    ياكل إحساس هالدنيا والله الشوق غيِّرني
    أحبك ليه لاتسأل وأنا آموت بترابك


    إبراهيم بعد ما سمع الرساله فرح ووضحت الأبتسامه على وجهه
    الأب: وش فيك رد على امك ليه حرمتك عند أهلها
    إبراهيم : سلامتك يمه بس حبت تنام البارح عند اهلها وما رفضت ألحين أروح أجيبها

    قبل يطلع ارسل رساله لها
    اغنية تستـــاهــل اشـــواقــــي

    غناء:عيضه المنهالي

    انت من تستاهل اشواقي والخفوق وناظر عيوني
    ساكنن في داخل اعماقي راسخ ومشيد ركوني

    لك يتوق القلب مشتاقي خذتني عن كل مزيوني
    بالجمال وحسن الاخلاقي وانساجمن بدت شجوني

    يا رفيع المستوى الراقي فيك انا مولع ومفتوني
    بك اتوج قمة اذواقي وأنته انسي وجوي وكوني

    يا مخجل شمس الاشراقي يا بديع الحسن واللوني
    قول وش خليت للباقي فيك كل الزين مخزوني


    فيصل: ياوووووووووووويلي م
    سمر:ايه أن غاب القط العب يا ولا بلاها اقول وينك يا سلمى تشوفين رجلك
    إبراهيم (التفت لهم ): جب انت وياها
    سالم : ههههههههههه فشله لقطوووووو وجيهكم من الارض تعجبني ياخوي
    منى: من تدخل فيما لا يعنيه وجد ما لا يرضيه
    الكل ههههههههههههههههههههه
    إبراهيم: انا رايح اجيب حرمتي مع السلامه
    الأم:في امان الله
    منى: انا بعد بروح اغير ما بقى شيء ويجون عمامي
    سمر(تضرب جبينها وتناظر ساعتها) : ايه الله يذكرك بالشهاده وانا بعد بروح اغير قبل تجي فروحه وعذوره وميمي وليلوه ويطلعن احسن مني
    سالم : الحمد لله من زينكن مالت عليكن
    سمر: بسم الله كلنا زينات وانا ازينهن
    فيصل (باستهزاء يطالع سالم) :مشكلة الحريم الثقه الزايده
    سالم اكتفى بهز راسه بالإيجاب
    سمر(رافعه خشمها) : انا عارفه ان الغيره عامله عمايلها (مدت لسانها لهم)
    ما تركت لهم مجال يردون عليها وطلعت غرفتها
    الأب:يلا يا عيال نروح المجلس ما يصير نجلس هنا
    فيصل وسالم :ان شاء الله
    فيصل : جدي حياك نروح
    الجد(يمد يده يتسند على يد فيصل) : تسلم يا ولدي
    سالم : يبه انا راح اخذ القهوه للمجلس
    في غرفت منى جالسه تتأمل في وجه طلال اللي جالس يلعب بألعابه بالأرض
    منى: سبحان الله شكثر انت تشابه ابوك وامك الله يرحمهم (دمعت عينها على ذكرى الغاليه بس مسحتها لما انفتح الباب)
    رواية يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته كامله
     
    جاري تحميل الصفحة...
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏28 ابريل 2017
  2. همسات ورده

    همسات ورده عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏27 يونيو 2013
    المشاركات:
    120
    الإعجابات المتلقاة:
    16
    نقاط الجائزة:
    150
    الجنس:
    أنثى
    سمر: منى منى مناااااااااااااااااااى
    منى(رفعت نظري لها ) : هلا
    سمر: اللي ما خذ عقلك يتهنا بيه أحسك سرحانه يوم دخلت
    منى(بعيون دامعه) : اللي ماخذه عقلي الله يرحمها
    نزلت سمر لمستواي وحضنتني
    سمر: الله يرحمها لا تكدرين نفسك
    منى( تبتسم لها) : وش جابك بعدك ما لبستي
    سمر : احترت وش ألبس جبت لك بدلتين ابي ذوقك يا ام طلال ما يعلى على ذوقك احد
    منى: احم احم شكرااااااااااا شكرا
    سمر : هييييييييييييييييييييه انتي لا تصدقين
    منى: ههههههه مقبوله بس لاتكثرين خليني اشوف البدلات
    منى : امممممممممم شوفي ذي القميص الوردي مع التنوره الطويله حلو لونها بحري شوفي لا تلبسين اكسسوار حطي ايشارب على الرقبه بطريقه مو مرتبه احلى
    سمر (تبتسم وتحب اختها) : شكرا الله يخليك لي يله بروح اكمل لبسي
    منى(تتسند على عكازها وتوقف) : طلال يله ماما ننزل تحت
    طلال:ماما يله
    نزلت منى وطلال وفي هذي اللحظه دخل ابراهيم وسلمى
    منى(تبتسم): هلا وغلا
    سلمى : المهلي ما يولي هلا ام طلال
    ابراهيم : اسمحولي بروح أبدل
    منى : تفضل
    منى(تلتفت لسلمى بعد ما صعد ابراهيم): وش تنتظرين روحي له يله
    سلمى( تبتسم ): ان شاء الله
    دخلت جناحها ما شافته بالصاله كان في غرفة النوم حست بارتباك ودخلت لقت ابراهيم جالس على طرف السرير وقفت عند الباب ترددت بالدخول تخاف انه لازال زعلان عليها ابتسم ابراهيم لها وقف وفتح لها ايديه راحت له وضمها
    سلمى: اسفه على كلامي معك البارحه
    ابراهيم: أششششششششش نسيت الكلام دامك معي وقربي ماهمني شيء
    سلمى(ترفع نظرها له وتبتسم) : ويحسدوني عليك آآآآآآآآه
    ابراهيم (أبتسم وباس جبينها): ذكرتيني باغنيه

    يحسدوني في هواك .. ويحسدونك في هواي
    الخبر قلبي معك .. وقلبك الوافي معاي

    يا حبيبي في رجاك .. المنى إنك مناي
    انسى عذالك وراك .. وأنسى عذالي وراي

    بالوفاء مني جزاك .. والوفاء منك جزاي
    المهم اكسب رضاك .. وتكسبه مني رضاي

    سلمى : تسلم لي
    ابراهيم : الله يخليك لي

    في غرفة سمر تعدل مكياجها قبل البنات يحضرن وتسمع

    الوسمي
    العمر مايسوى


    العمر لا رحت ما يسوى والله ما يسوى
    خذ روحي خذ قلبي خذ عمري يا هنيالي

    لك حياتي لك فدوه كلي لك فدوه
    عشقي غرامي هيامي حبي الغالي

    ولعتني سهرتني يا منيتي بحبك
    دامني انا ميت عنا بمشي انا بدربك

    كثر ما احبك انا احبك ويلي من حبك
    هناني بكاني خلني اعشق عيوبك

    دنيتي تضحك ليه بقربك خلني بقربك
    عمري حياتي حبيبي انا محبوبك

    لا تروح بعيد عن عيني يا ضوى عيني
    حبي جنوني وروحي فيك مجبروه

    بس اشوفك تضحك سنيني يا حلو سنيني
    تغلى وتحلى في عيني وقلبي وشعوره
    ولعتني سهرتني يا منيتي بحبك
    دامني انا ميت عنا بمشي انا بدربك

    العمر لا رحت ما يسوى والله ما يسوى
    خذ روحي خذ قلبي خذ عمري يا هنيالي

    دق الباب ..

    سمر: ادخل
    ليالي وفرح:السلام عليكم
    سمر(بفرح) : هلا وعليكم السلام
    فرح: الله يسلمك
    ليالي : الله الله وش ذا الزين
    سمر : شكرا
    فرح : يااااااااي اغنية الوسمي اموت عليه
    مي( اللي دخلت عليهن فجأه) : تموتين فيه ولا في محمد هااااااه
    فرح: بسم الله متى جيتي
    مي:هههههههه من 5دقايق
    سلمو البنات على مي
    سمر: طيب تحبن نجلس هنا ولا ننزل
    فرح : هنا نأخذ راحتنا أكثر
    مي: الصراحه مالي خلق سوالف العجز وأزعاج البزارين
    ليالي: وعاد إذا جلستي مع العجز هذي تطلقت وهذي تزوجت وأم فلان خطبت لولدها وذيك طافها الزواج عنست
    البنات:ههههههههههههه
    سمر : اوكيه انا راح انزل اسلم وأجيب لنا شيء نشربه
    مي( تقلب سي دي الاغاني) : اقول عندك الشريط يارا
    سمر: أي
    مي : اغنية صدفه

    سمر: ايه بروح اخليجن هالله هالله بالرقص
    صدفه و من بين كل الناس علقني
    من يوم شفته وعيني جات في عينه
    حسيت شي في عيونه حيل يجذبني
    لما ابتسم بانت بوجهي تلاوينه

    سلم عليي وجلس جمبي وكلمني
    كل الحواجز تلاشت بيني و بينه
    اخذ ايديني بايديه وقام يوصفني
    ولا تمنيت ايدي تترك ايدينه

    قالي كلام بصراحه حلو دوخني
    ماقد سمعت بحلاته اه يازينه
    معاه احس الأغاني عنه وعني
    واجمل اغاني الغزل شعري وتلحينه

    سمر(بعدماطلعت رجعت) : بنات
    مي: علامك رجعتي
    سمر: لا ارجع وغرفتي واهي متخربه ترى رتبتها اليوم ومالي مزاج أرجع أرتب فاهمات
    فرح : وجع على بالي فيك شيء تطمني بترجعين وتلاقينها مثل ما خليتيها
    ليالي: مالت عليك من زين اغراضك
    سمر: ليلوه ما منك خوف انتي ماتحبين سوالف البنات
    ليالي (معصبه) : وش تقصدين سميييييييره ولد أنا
    مي وفرح: هههههههههههههههههههه
    سمر(مرتبكه) : لا لا والله موقصدي و(حبت راس ليالي)
    فرح: خوافه جبانه
    سمر(تبتسم) : من خاف سالم
    ليالي: يقولون سلم
    سمر : عارفه بس حبيت اذكر اسم سالم عارفه معزته عندك ( وابتسمت بخبث لها ) صح
    ليالي ترفع المخدة بتضرب سمر فيها بس سمر أسرع طلعت وسكرت الباب
    ليالي( بصوت عالي) : مالت عليك وعلى أخوك
    سالم كان مار وشاف سمر تركض طالعه من غرفتها وتوه يبي يسألها سمع ليالي وش تقول
    سالم: ليلوه مالت عليك انتي
    ليالي: جب سويلم
    سالم: رجال وش طولي تقولين لي جب بعد زودتها
    فرح ومي يحاولون يسكتون ليالي وسمر تحاول تهدي سالم ليالي عصبيه وسالم عصبي وممكن تنقلب ضرب و هوش ما يهمها ليالي إلا تأخذ حقها
    سمر:سالم تكفه بلا فضايح
    سالم(بعصبيه) : ما تسمعينها تسب والله لأتوطى (أدوس) ببطنها
    ليالي:تخسي
    سالم: تقول لي تخسي والله لا دخل وبكشتها لا طلعها
    ليالي: اللي ما تواصله بأيدك وصاله برجلك
    فرح مي سمر خلاص الرعب بقلبهن من الاثنين
    ليالي: هههههههههههههههههههههههههههههههه
    سالم: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    سمر : ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    فرح مى: ؟؟؟؟؟
    ليالي: سلوم لو تشوف فرح ومي وشوي يصيحون
    سالم:ههههههههههه عندك وعندي خير سمر تبي تصيح
    سمر( تضربه بكتفه) : وووووووووجع وش بلاكم
    سالم:أأأأأأأأأي سمر وش فيك عادي بيني وبين ليالي هذا أبو الشباب ههههههههههه
    ليالي(تضرب فرح ومي على خدهن ) : مي مي فروحه مي
    مي وفرح: هاااااااه
    ليالي : علامكن
    فرح: وش حصل لكم يا ذابح يا مذبوح
    ليالي: يا ربي ليه متعجبات هذا سالم عادي الهوش مو أول مره زين ما تضاربنا خساره كبرنا ولا أول ضرب وضراب ههههههههههههههه
    سالم: ليالي شخبارك
    ليالي: تمام وانت
    سالم: بخير يله باي
    ليالي: باي
    سمر(دخلت الغرفه حدها معصبه) : ليلووووووووووووووووووه
    مي وفرح(حالهن من حال سمر) : يالخايسه خوفتينى
    كل وحده مسكت المخدة وقربن من ليالي
    ليالي(تتراجع عنهن) : هييييييه بلا تهور اعقلن
    مي: هجووووووووووووووووووووووووووووووووووووووم
    بدأ الضرب على ليالي
    سمر( توقف ) : خلاص قطعت نفسي انتن كمل حليكن فيها بروح أجيب لنا شي نشربه
    نزلت سمر وسلمت على حريم عمانها وعماتها وراحت للمطبخ كانت أمها موجودة
    سمر(تفتح الثلاجة تطلع عصير) : يمه بيت خالتي فضه كأنهم تأخروا
    الأم : أتصلت عذاري تقول أمها تعبانه ما راح يقدرون يحضرون
    سمر: خير
    الأم: مدري العصر راح أروح لهم
    سمر: طيب أروح معك ونطلع للسوق بعدها
    الأم: مع من
    سمر(سمر تشيل الصينيه) : مع عذاري حابه اشتري ملابس
    الأم: ما أوعدك أشوف أبوك
    سمر تبوس رأس امها وتطلع غرفتها
    سمر( دخلت) : اوووووووه منكن عفستن الغرفة خلاص راح ارجع العصير والحلى
    ليالي بسرعه تقوم وتأخذ الصينية منها
    ليالي: من زين غرفتك أهي بالأصل كانت عفيسه
    مي: ليالي حرام عليك أنا ماشفت احد ارتب من غرفة سمر
    فرح: ياعيني يالمصالح
    سمر : مالي دخل رتبوها
    ليالي: انتم رتبوها انا مالي دخل لا مضروبه وارتب أحمدن ربكن ما ضربتكن صدق مهزلة
    بدن البنات ترتيب
    مي: سمر ماجت عمتي فضه
    سمر: لا تقول امي خالتي تعبانه وبتروح لهم العصر وراح اروح معها
    مي: وبعدين
    سمر: ولا قبلين راح أروح السوق مع عذاري
    مي( تشهق) : إهييييييييييييييييييييييييييئ يالخاينه تخليني
    ليالي( شرقت) : كح كحكحكح كح حسبي الله عليك من بنت روعتيني
    البنات: ههههههههههههههه
    سمر( تلتفت لمي) : لا ميو مو قصدي
    ليالي: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ميوه والله كنت شاكه أنك قطوه هههههههههههه
    مي: ووووووجع ليلوه قطوه تشمخك ان شاء الله
    فرح:ههههههه عاد ليالي نقطة الضعف فيها القطوه
    مي وسمر:ههههههههههههههههه
    ليالي : خخخخخخ بايخه فرخه
    فرح: فرخه بعينك
    ليالي : خلاص هونا راح نفركش الملكه راح نطلقك من روميووووووووو
    سمر ومي: روميو
    ليالي: روميو محمد اللي ذابحنا غزل طول اليوم فيها
    سمر ومي ( مع بعض): يعني فرح جولييه ووووووووع ما يصلح هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    فرح( مدت لهن لسانها )عادي
    ليالي:والله مرات اسميه عنترة
    مي:أكيد فرخه أوه أقصد فرح عبلة
    فرح: مالت عليكن أدري من الحره أنا مملك علي و أنتن تعنسن إن شاء الله
    مي + سمر (مع بعض يشهقن ): أهــــــــــــــئ بسم الله علينا تف تف تف علينا
    ليالي :إيه والله تــــــــــــــــــــــف وبعد تف عليكن بنات ميتات على العرس الحمد الله و الشكر ما همني زواج
    سمر :و سالم سلوم
    ليالي تخزها لدرجه خافت سمر منها
    سمر : بسم الله وش فيك تخزيني خوفتيني
    ليالي :لأن كلامك بايخ سالم مثل ناصر عندي هوش و مناقره و نقير و ضحك و مزح وبس لا أكثر ولا اقل
    سمر :عشان كذا أسلوبك مثل الشباب من مقابلتهم دايم
    ليالي طالعت لسمر وبعدها حست بطعنه من كلامها رغم أن تعرف سمر ما تقصد تجرح فيها بس تأثرت كثير في نظرتها لها معناها الكل ينظر لها بهذا الشكل حطت كوب(قلاص) العصير ووقفت
    سمر: ليالي أسفه و الله مو قصدي
    ليالي (تتصنع الأبتسامه ) :لا عادي سموره
    مي:عادي ليالي لا تزعلين سموره تمزح معك
    ليالي: ما أزعل من أختي الصغيره اسمحوا لي
    سمر : وين
    ليالي :أبي أسلم على عمتي عائشه و عمتي خوله ماشفتهن لما جيت وأخاف يزعلن مني
    طلعت ليالي و حست سمر بخطئها لما قالت هذا الكلام هي ما قصدت بس حبت توضح لليالي أشياء غافله عنها كثير
    ( صحيح ليالي معروف عنها أنها ما تحب تظهر جمالها و ما تحب الموضه و المكياج مثل البنات بالرغم من ملامحها الحلوه و شعرها الناعم وطويل وتتميز عن البنات بغمازاتها ألي تزيدها حلا )
    سمر مسكت جوالها
    فرح : من راح تتصلين عليه
    سمر : على سالم
    مي (مستغربه): ليه
    سمر : أثنين بس يعرفون لليالي وأنا بصراحه خايفه أروح لوحدي تذبحني او ما تكلمني اللي أهم سالم وناصر وبما اني ما اقدر اكلم ناصر وأفهمه أقول لسالم (رفعت الجوال واتصت) ألو
    سالم :هلا سموره
    سمر :سالم إلك ولا لديب >>> الأخت إنقلبت سوريه
    سالم :ههههههههههه تحولتي سوريه ياخيتي خسى الديب و أها أمسك شواربي كمان
    سمر: هههههههههههههههه سالم أنا زعلت ليالي
    سالم :زعلتيها مو خابرها زعوله
    سمر : أممم لا قلتلها شيء ما كان لازم أقوله لها
    سالم : لا يكون ذكرتي اسمي قدامها أنا أعرفها تزعل هههههههههههههههه
    سمر :خخخخخخ بايخه لا شيء خاص فينا احنا البنات
    سالم (بخبث): وشو
    سمر : مولازم تعرف
    سالم : إذا ما عرفت ما راح أتدخل
    سحبت مي الجوال من سمر
    مي : سالم
    سالم : بسم الله منو ميوه
    مي :ميو في عينك شنو قطوه
    سالم :ميوه أسم قطوه
    مي :يا شينك كنك ليالي قطوه
    سالم :فظيعه ليالي مثل تفكيري فله هذي البنت خير ميوووووووووو ميو ميو
    مي :ليالي زعلت عشان أحنا أو بالأصح سمر قالت لها أن تصرفاتها صبيانيه
    سالم: ليه
    مي : لأنها مصاحبتك أنت و ناصر ومثلكم بكل شيء نسخه يعني منكم
    سالم : خلاص عطيني سمر
    سمر :هلا سالم
    سالم: أسمعي راح أصالحكم بس لا تعيدينها ليالي كلها حلا و رقه و جمال البنت ما هو في المكياج و اللبس ليالي مترفعه عن هذي الأشياء
    سمر :أفففف زين وش نسوي
    سالم :أنزلي أنا بالمطبخ نروح لها مع بعض أوكيه
    سمر: أوكيه
    سكرت الجوال و ألتفت للبنات
    سمر :أنا نازله سالم ينتظرني تحت بس لا تخربن غرفتي مره ثانيه
    مي وفرح : أوكيه
    نزلت سمر و شافت سالم بالمطبخ
    سالم : وينها
    سمر :أكيد عند المسبح هذي البنت تموت في الماء و البحر
    اتجهوا للمسبح فعلا كانت ليالي جالسه تشوف انعكاس صورتها في الماي و تفكر
    ليالي (في نفسها): يمكن كلامها صح عمري 22 سنه و ما أعرف أحط كحل أو حمره إيدي خشنه و وجهي حب الشباب
    سالم : بووووووووووووووه
    ليالي : وجع خرعتني (ليالي ما تتغطى عن سالم بس تتحجب (تغطي شعرها))
    سمر :هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    ليالي تأخذ ماي و ترش على سمر
    سمر: خلاص ما أضحك مالي خلق تخرب كشختي
    ليالي ابتسمت لها
    سالم : ليالي وش فيك زعلانه
    التفت ليالي على سمر فجأه
    سمر(ترفع اديها بإستسلام): مالي دخل ما قلت شيء
    سالم يغمز لسمر
    سالم :وش فيك كنت بالمطبخ أخذ القهوه و شفت سمر تسأل عنك
    ليالي :لا أبدا و لاشيء
    سالم :أكيد شكلكن زعلانات أنتي قاعده بروحك هنا و البنات فوق
    سمر : الله لا يجيب الزعل بيننا ( و حبت ليالي على خدها )
    ضمتها ليالي و وقفن
    سالم : يا هنيييييييييييييك يا سمر
    أنصدمت وخزته بعصبيه ليالي ودفته للمسبح
    ليالي سمر :ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    سالم (طالع لها وبعصبيه) : ليييييييييييييييييييييييه
    ليالي : عشان تنتبه لكلامك سلوم
    سالم : و الله ما أخليك
    و أهو يحاول يطلع من المسبح و هو مبلل هربت ليالي و دخلت و هي تضحك
    سالم (بصوت عالي ) :الأيام بينا يا ليلووووووووووه
    سمر : ههههههههه مجانين
    سالم (أبتسم) : متعود على هبالها الحماره يالله روحي
    صعدت غرفه سمر ودخلت شافت فرح و مي ميتات ضحك على اللي صار بين ليالي وسالم تحت
    مي:ههههههه حسبي الله على عدوك ليه سويتي فيه كذا
    ليالي : يستاهل عشان يثمن كلامه و يعدله مره ثانيه الحمار
    فرح :هذا و أهو يراضيك
    دخلت سمر اللى تداركت الموقف و غمزت لفرح و مي
    ليالي : يراضيني وش قصدك
    فرح : هاه
    سمر :تقصد شكله و أهو تحت يوم شافك
    ليالي: محد ضربه على أيده أنا أبي أروح أتوضأ و أصلي الظهر صلن
    البنات : إن شاء الله
    سمر : فروحه ليالي ما تدري أني قلت لسالم كل شيء تعتقد أنه شافها بالصدفه و هي جالسة على المسبح
    مي : أها و أنا قلت جالسه تستعبط علينا
    فرح : فهمت
    سمر : يالله نصلي
    مي وفرح : يالله

    &&&&&&&&&&&&&&&&&


    "في بيت الخاله فضه "


    عذاري: أيه حبيبي أدري وربي مو كيفي ظروف
    عبدالعزيز: أنا أبي أشوفك بس يا حياتي
    عذاري: ما أقدر لا تزعل عزوز
    عبد العزيز: ليه تحرقين قلبي أبي أشوفك لو من بعيد
    عذاري: أشوف ........ لحظه عزوز لازم أسكر معي خط ثاني
    عبدالعزيز: أوكيه أتصلي عليه يا حياتي باي
    عذاري: باي

    عذاري : هلا سموره هلا و غلا كيفك حبيبتي
    سمر: هلا ببنت الخاله أنا بخير و أنتي
    عذاري: بخير
    سمر: وش فيه جوالك من فتره مشغول
    عذاري: هاه أيه هذي عزيزه صديقه لي في الجامعه إذا اتصلت ما تسكر
    سمر: إيه عذوره كيف خالتي
    عذاري(بحزن) : والله هذي الأيام تتعب بسرعه
    سمر: الله يشفيها أوكيه العصر راح نمركم و راح أطلع أنا و أنتي السوق
    عذاري (ابتسمت في نفسها) : فرصه و جتني أشوف عزوزي
    سمر: عذاري عذاري
    عذاري: هلا معاك
    سمر: شنو فيك سمعتي شنو قلت العصر نلتقي الساعه 4.30 أوكيه
    عذاري :اوكيه
    سمر: باي و سلمي على خالتي و جدتي مزنه
    عذاري: يوصل باي

    *عذاري سكرت الخط من سمر وأتصلت على حبيبها اللي تكلمه بالتلفون صار لها 4 شهور تعرفه بس ما شافها و لا مره *

    عذاري :هلا و غلا حبيبي
    عبدالعزيز :حبيبك لا مروقه مها
    *عبدالعزيز ما يعرف اسم عذاري هي قالت له اسمها مها*
    عذاري:إيه عندي لك مفاجئه
    عبدالعزيز:والله شنو
    عذاري:أنت مو حاب تشوفني
    عبدالعزيز:وربي حاب حاب حاب حاب
    عذاري :على هونك يا عنتر زمانك ههههههههههههههه خلاص أشوفك اليوم
    عبدالعزيز(بفرح) : والله حلفي
    عذاري: هههههههههه والله
    عبدالعزيز: تسلم لي الضحكه و صاحبتها وين و أي وقت أشوفك فيها يا نور عيني
    عذاري:في....... الساعه 5 المغرب لا تتأخر بس مو لوحدي معي بنت خالتي
    عبدالعزيز:لا ما راح أتأخر بس كيف أعرفك
    عذاري:أمممممممم بينا ألو أوكيه حبيبي
    عبدالعزيز: أوكيه حياتي
    عذاري:باي
    عبدالعزيز:باي

    طاحت على السرير تحس بدقات قلبها تتسارع و تكلم نفسها
    راح أقابلك ياعزوز و كيف شكلك أسمر أبيض طويل قصير تعدلت عذاري وجلست أمممممم وش راح ألبس مدت يدها و شغلت المسجل وكانت أغنيه

    ليه مشتاقه
    نوال الزغبي
    ليه مشتاقه لك انا ايه غيرلى حالى
    منك جرالى انا مالى بيك
    من شوقى ومن حنينى
    انا ليه منمتش عينى انا ليه حبك مالينى
    انا روحى فيك
    ياة دا الشوق الى انا حساه
    وغرامى الى انا عايشاه
    خلانى ادوب فى هواة باحساسى
    ليه قلبك شغلنى وغاب
    وعذابك دا احلى عذاب
    انا قلبى فى غرامك داب وبيقاسى
    خدتنى من العالم والدنيا
    روحت فى ثانيه حبيبى معاك
    نفسى اغمض عينى وافتح
    الاقيك جمبى واعيش وياك




    و عذاري هايمه في حلم لقاء عبدالعزيز و محتاره و تفكر كيف راح يكون اللقاء

    سكر عبد العزيز العاشق و ألتفت على صاحبه اللي جنبه
    عبدالعزيز: أبو سلطان طلبتك
    أبو سلطان(مغمض عيونه) : أمر وش تبي
    عبدالعزيز: راح ألتقي اليوم مها
    أبو سلطان : وش أسوي لك أدق لك عود ولا أبعد عنكم الهيئه تصدق ذكرتني بنكته

    (في واحد قروي راح يغازل في السوق و خايف من الهيئه كتب على ثوبه الهيئه في قلوبنا)

    عبدالعزيز:هههههههههههههههههه حسبي الله على عدوك
    أبو سلطان: أخلص يا شينك
    عبدالعزيز: رح معي
    أبو سلطان : ليه بيبي ستر أحرسك
    عبدالعزبز:لا معاها بنت خالتها طيحها و أنا أبي أخذ راحتي مع الجو
    أبو سلطان :عاد أنت و ذوقك الحمد لله و الشكر يالله من فضله
    عبد العزيز:ها وش قلت
    أبو سلطان : عندي خير و بركه من أرقام البنات وش أبي بالزيادة يالله أخلصهن
    عبدالعزيز(بخبث) : أبو سلطان والله بنت خالتها حلوه
    أبو سلطان (يعتدل بالجلسه): أحلف وش عرفك
    عبدالعزيز:مها تقوله
    رجع أبو سلطان أنسدح(نام) على وضعيته الأولى و سكت
    عبدالعزيز: وش بلاك
    أبو سلطان: يعني وش قصدك عشان بنت خالتها مدحتها الطيور على أشكالها تقع أكيد مثل بنت خالتها
    عبدالعزيز: عاد في هذي لا
    أبو سلطان(يلف له) : لا يعني ما عمرها كلمت أحد
    عبدالعزيز: والنبي طازه يا باشا فرفوره نغه >>> أنقلب مصري
    أبو سلطان: مالها سوابق
    عبدالعزيز: سجلها نظيف على ضمانتي أنا ومها
    أبو سلطان: مالت عليك أنت و مها(ابتسم بخبث)بس تدري صار فيني فضول أعرفها خلاص راح أروح معك
    عبدالعزيز(غمز له) : أيه كذا يا باشا

    &&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

    *في بيت فهد*

    سمر تجلس بعد ما الكل راح
    سمر(ترمي الكعب )والله اليوم تعبت
    الأم:ليه بالله طول الوقت قاعدتن في غرفتك لا طبختي ولا نفختي
    سمر: يمه الله يهداك الكلام بروحه يتعب والضحك
    الكل : ههههههههههههههههههههههه
    سلمى(توقف) :اسمحوا لي بروح ارتاح
    الأم:بحفظ الله .... أقول سلمى
    سلمى :هلا
    الام :بروح العصر لأختي فضه تبين تروحين معنا
    سلمى:اسمحي لي يمه تعبانه بس سلمي لي عليها و على عذاري
    سمر:أممم سلمى ترى عشان ما تقولين ما قلت لك العصر بروح السوق مع عذاري
    سلمى : ما أبي أروح
    منى : غربيه سلمى تموت بالسوق
    سلمى :راح أطلع مع برهوم حبيبي
    ابراهيم(دخل أبتسم) : أيه الكلام الحلو ما يطلع بوجودي
    سلمى(ابتسمت له): أنت دوم حبيب وغالي
    سمر: هيييه أنتم ترى في عزابيه هنا
    الكل :هههههههههههههههه
    أشر إبراهيم لسلمى تقرب له قربت و حط أيده في أيدها
    إبراهيم : اسمحوا لنا نبي نرتاح
    الام : الله يخليكم لبعض
    الكل :أميييييين
    إبراهيم :أيه يمه ترى الليلة طالع أنا و سلمى بنطلع نتمشى
    سمر: إبراهيم طلبتك خذني معكم
    إبراهيم : وش أبي بالعذال دام معاي القمر (طالع لسلمى) سلمى حبيبتي
    سلمى (طالعت له وابتسمت) : ...............
    سمر :لا لا خذني معك
    إبراهيم : مره ثانيه
    سمر : ما أبي زعلت (بس تحب ترفع ضغطه)
    منى : إبراهيم ما عليك تضحك أساسا تبي تروح مع أمي لبيت خالتي
    إبراهيم :سمر صدق زعلانه
    سمر(تبتسم): أفا عليك و أنا اقدر أزعل من الغالي روحوا و استانسوا
    أبراهيم : يلا سلمى تعبان برتاح
    سمر : يمه الساعه كم نروح لخالتي
    الأم : الساعه 4 أن شاء الله نصلي ونروح أنا قايمه أريح قبل الصلاة
    سمر (تلف لمنى) : مناي لو تعرفين وش حصل اليوم
    منى(تمسح على شعر طلال اللي نايم جنبها) : وش حصل
    سمر : حصل شيء بين ليالي وسالم أنصدمت منه
    منى : أهاااااااا
    سمر : لا تقولين تعرفين أنتي كل شيء تعرفين عنه أول بأول
    منى : ههههههههههههه صدق اعرف عنه سالم قال لي
    سمر : متى
    منى : يوم راح يغير ملابسه سألته وش صار قال لي ليالي رمته بالمسبح
    سمر : هههههههههههههه والله شكله كان نكته
    منى : يستاهل
    سالم (توه داخل) : استاهل ليه عاد
    منى(ترفع راسها له) : ايه تستاهل عن الكلام اللي قلته لليالي
    سمر(توقف) : أسمحولي بروح لغرفتي اقرأ شعر
    سالم : يا ليل أنتي والشعر يا عنترة
    سمر : أموووووووووت بالشعر يالله سي يو ايه صدق مناي حيلك فيه أدبيه
    سالم( خزها) : شنو أدبيه روحي لغرفتج لا اقوم أأدبك أنا
    سمر : يماااااااااااه أجل الكلام اللي أنقال سهل صح أنت متعود على ليالي ودفاشتها بس ما متعود تتغزل فيها كذا (تقلد سالم بالكلام) يا هنيييييييييييييك يا سمر .. (انبهت لنظرات سالم وخافت) اروح احسن لي
    منى (بهدوئها الدائم) : سالم أسمع وأنا أختك ليالي مهما كانت بنت تستحي
    سالم : عارف بس أنا أتعامل معاها عادي مثل أي أحد يعني مثل ناصر متعوده هي على كلامي
    منى : تتعامل معها عادي وتقول لها يا هنيك يا سمر أظن عيييييييييييييب مفهومه و واضحه وش تقصد مو كلام عادي صح
    سالم (خجل من نفسه) : آسف و تطمني ما راح أكررها
    منى (ابتسمت لأخوها) : أسمع أنا ما أقول هذا الكلام عشان أحرجك بس لازم تنتبه لشغله (يوم رفع عيونه يطالع لها كملت) ليالي قبل شيء و ألحين شيء أوكيه يعني أهي ممكن تتزوج وأكيد زوجها ما راح يرضى عليها أنها تكلمك حتى لو متربين مع بعض تبقى مو من محارمك .. أنت لأنك متعود عليها وعلى جلستها دائم في بيت عمي و أهي مرات صح تصرفاتها صبيانيه لأنها بين شباب صارت مثلهم وأنت متربي معهم من كنت صغير يا ناصر هنا يا أنت هناك معه مع ليالي بس تغير الوقت كل البنات تغطن عنك يوم صار عمرهن 13 سنه إلا ليالي رفضت ولما وليد كان بيغصبها رفضت وعمي قال بس تغطي شعرها عنك والوجه عادي هي وافقت وتغطت عن الكل إلا أنت لأنها متعوده عليك وعلى وجودك مدري هي تعتبرك مثل ناصر و أخوانها أو لا بس لازم تكون على بينه وتعيش الواقع انها ممكن تتزوج وما تقدر تشوفها بعدها مثل ألحين ما فيه زوج شرقي يرضى حتى لو كان شخص متعوده عليه لأنها مو محرم لك
    سالم (حس بغصه بس فكر أنها ممكن تبتعد عنه هو وناصر وأهم دوم صحبه وقف) : خلاص فهمت يالله أنا طالع مواعد ناصر
    منى(تطالع ساعتها) : الساعه 2 يعني شمس وين رايحين بهذا الظهر
    سالم(أبتسم) : أحنا تماسيح كل شيء عادي
    منى : ههههههههههههه روح الله يحفظك (رفعت السماعه واتصلت على الرقم الداخلي) سونيا تعالي للصاله الداخليه
    سونيا : يس مدام
    منى : خذي طلال تراه نايم وغيري ملابسه ونيميه بغرفته
    سونيا : أوكيه




    &&&&&&&&&

    في بيت ليالي ......

    ليالي كانت سرحانة بكلام سالم : وش يقصد يا هنيييييييييييييك يا سمر طيب سمر ليه تقول لي تصرفاتي صبيانيه لهذي الدرجة أنا مسترجله (قامت من السرير ووقفت أمام التسريحة وفكت شعرها اللي كان طويل وهي دايم تلف ما تغير )كل بنات عمامي يقولن للقمر قوم وأنا اقعد مكانك ماشاء الله بس أنا مو مثلهن .. وسالم يمدحني ولا يستهزأ فيني .. يوووووووووه مو عارفه .. بلا سخافة لبس و مكياج أنا مالي شغل بسخافات البنات العبيطات (كانت بتلف شعرها وترجعه مثل حالته دايم طاويته (كبه ) دخلت مرت أبوها)
    ليالي (ابتسمت ) : هلا يمه
    حمده : بسم الله عليك ماشاء الله شعرك طول ليه ما تفكينه مثل البنات
    ليالي(عقدت حواجبها ولفت شعرها كله ورفعته مثل دائم ) : مثل البنات
    حمده : ليه منتي بنت مثل بنات خلق الله وأنتي أحلى البنات بعد
    ليالي (ضمتها ) : يا ناس من قدي الناس عندهم أم وأنا عندي ماماتين يا حظي
    حمده (تمسح على ظهرها) : يمه ليالي وش مكدرك
    ليالي (تطالع لوجه حمده ) : ولاشيء يمه
    حمده (تمسك يدها تقعد على السرير ) : أنا أعرفك أنا مربيتك مع أمك
    ليالي : والله يمه مدري شقول لك بس أنتي دوم كاشفتني
    حمده (أبتسمت) : قولي لي بنتي وأعرفك يبان بوجهك
    ليالي : يمه أمممممممم أنا تصرفاتي أقصد يعني أنا
    حمده : أنتي شنو
    ليالي : أني صبيانيه كأني ناصر يعني مثله أسوي
    حمده : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    ليالي : يماااااااااااااااااااه
    حمده : ههههههه لولو حبيبتي وش جاب الثريا للثرى
    ليالي : من الثريا والثرى مافهمت
    حمده : الثريا أنتي والثرى
    : عارف ناااااااااااااااصر
    حمده وليالي(ألتفتن) : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    حمده : ماتعرف تطق الباب
    ليالي : ياشين طبع التجسس والدخول بدون احم ولا دستور
    ناصر : آسف بطلع وأصير مؤدب (طلع وطق الباب بأدب)
    ليالي وحمده : ههههههههههههههه
    حمده (تهمس لليالي ) : شوفي وش أسوي فيه (ترفع صوتها) منو
    ناصر : أنا
    حمده : أعوذ بالله من كلمة أنا من أنت
    ناصر (يرفع صوته) : يمااااااااااااااه حمده حرام عليك هذا وأنا مسوي مؤدب (فتح الباب ودخل) مهضوم حق من يتعامل بأدب أول مره أصير مؤدب وبعد تستهزئون فيني
    ليالي وحمده : هههههههههههههههههههههههههه
    حمده : حياك يمه تعال نمزح معك
    قرب وباس رأسها وشاف أنها متربعه على السرير أنسدح (نام) وحط راسه بحضنها (حجرها) وغمض عيونه
    ليالي : هيييييييييييييييييييه أنت نويصر قوم مو تنام بغرفتي
    ناصر : أمممممممممم مو غرفة توأمتي كيفي
    ليالي : لا والله شنو توأمتك أنا بنت وأنت صبي أبي خصوصية
    ناصر (يتعدل ويواجها وجه لوجه ) : أهااااااااا قلتي بنت يعني تصرفاتك طبيعيه مهي صبيانيه مثل ماقالت سمر
    أنصدمت وش عرفه ومتى عرف ومن من
    ناصر : هههههههههههههه ليلوه لا يطيح فمك من محله سكري فمك
    حمده : وش تقصد باللي قالت سمر وش قالت سمر عن حبيبتي
    ناصر : قالت أنها تصرفاتك صبياني
    ليالي(بلعت ريقها) : وش عرفك باللي قالت
    ناصر (أنسدح على وضعه الأول ) : سالم
    ليالي (أنصدمت) : سالم قال لك
    ناصر : أيه حكى لي عن كل شيء
    حمده : قل لي
    ناصر بدى يقول وش قال له سالم وليالي تسمع باهتمام وقلبها يرجف خافت قال له عن البوسه بس تطمنت يوم ماذكرها
    حمده : هههههههههههه ياحليل سموره هذي دايم لسانها متبري منها
    ناصر (مغمض وبهدوء) : ليالي حبيبتي أنتي قمة الأنوثه أنت حلى البنات لا تهتمين
    ليالي(تبتسم وقربت وحبته على جبينه) : أفااااااا عليك يا أبو سعد ما يهزك ريح يا جبل
    ناصر (يرد على جواله ) : هلا يبه ... موجود عند أمي حمد وليالي بغرفتها .. (يطالع ساعته) ألحين أروح تآمر أمر مع السلامة (يوقف) يله يمه بروح تبين شيء
    حمده : سلامتك يمه
    ليالي : وين يمه بتروحين
    حمده(توقف) : بروح أصلي أنتي صلي وانزلي ترى أخوك وليد بيمشي للشرقية هو وأهله تعالي نجلس معهم لين يمشون
    ليالي : حاضر بصلي وأجي

    &&&&&&&&&&&&&&&&&&

    في بيت سمر ...

    الأم : سمررررررررررررررررر سمرررررررررررر وووجع أخرتينا
    سمر (نازله على الدرج ) : يمه جيت
    الأم : أخلصي تأخرنا صارت الساعه 4 وثلث وللحين ما رحنا
    سمر : طيب بلبس النقاب وأطلع
    الأم : والله لأخليك ترى لا تحديني يا بنت
    سمر : لا لا خلاص يله خلينا نروح كل شيء جاهز
    منى(تنزل واهي مستنده على عكازها) : يمه لحظه
    الأم : هلا يا عيون أمك
    سمر(تتكتف) : أفففففففف راح تعطلونا
    الأم : جــــــــب أنتي آخر من يتكلم هلا منى وش تبين
    منى(تبتسم) : أبدا سلامتك بس سلمي على خالتي وجدتي و عذاري كثير
    سمر(فتحت عيونها) : ألحين ما تقدرين تقولين هذا الكلام من فوق لازم وجه لوجه مع أمك ترى أمي مو صمخه
    الأم : صمخ بعينك يا أم لسان سميروه ووجع
    سمر(عوجت بوزها(فمها)) : ياشين هذا الأسم وووووووووووووع
    منى : هههههههههههههه يمه روحن لا تسكر الأسواق عن البرنسيسة سمر و تزعل
    طلعت الأم وسمر ومنى أتجهت للصاله ورفعت السماعه وطلبت لها شاي ويوم سكرت كان سالم توه داخل
    سالم : مناي قاعدة بروحك وين الناس عنك
    منى(حطت عصاها جنبها وابتسمت) : هلا سالم شسوي أمي وسمر طلعوا و نجود هي وعيالها وزوجها سافروا لجده الله يسلمهم يارب وفيصل فو...
    ما كملت الكلام إلا وفيصل نازل ركض وبسرعة من الدرج ينط درجتين درجتين وطلع فجأة من الباب للخارج
    سالم (متعجب) : وش فيه هذا طلع فجأة عسى محد صاير له شيء
    منى : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
    سالم : تضحكين علامك اقولك طلعته فجأه تخوف وتضحكين بدل تفكيرين وش طلعه فجأة
    منى : تطمن ما فيه شيء أنتظر و شوف
    شوي داخل فيصل وماسك يده وعاقد حواجبه
    منى(شافت يده مجروحة) : سلامات وش صار صدمت الباب
    فيصل : أفففففففففف حسبي الله على شيطانه عليه أسنان لا إله إلا الله مقص مو أسنان
    سالم : من هذا
    فيصل : الولد مسكته وعضني وهرب
    سالم (متفاجئ) : وووووووووووووولد وش تبي فيه تعرفه ولد من
    منى : هاه فيصل شنو حصلت هذي المره
    فيصل يطلع من جيبه صندوق صغير ويمده لمنى
    فيصل : فتحيه وشوفي بروح أغسل يدي وأحط مطهر أخاف أتسمم من بعده أظن أنه قطع قطعه من اللحم المتوحش
    منى وسالم : ههههههههههههههههههههههههههههههه
    سالم : وش سالفة العلبة وشنو تقصدين بهذي المره
    منى فتحت العلبه كان فيها علاقة مفاتيح(ميدالية) وحرف f يتدلى منها لونه ذهبي وعليه كريستال
    سالم : وااااااو حلو شكله مع انه مو غالي بس واااااااااااو
    منى : والله هذي البنت ذوق لو أنه مو غالي بس واضح أنها ذوق باختيارها
    سالم : بنت وش السالفه أنا مو خابر فيصل راعي بنات
    منى : لا لا مو السالفة كذا منت فاهم
    سالم : طيب فهميني ترى ما بقى عندي صبر
    فيصل (طالع من المطبخ) : لاااااااا لا تقولين مناي خليه يذبحه الفضول

    &&&&&&&&&&&&&&&&&&
    وأنتو بعد حابين تعرفون وش سالفة البنت المجهوله والهدايا

    شنو بيحصل لسمر وعذاري بالسوق ومن اهو أبو سلطان بيكون له دور مهم ولا ثانوي بقصتي

    خالد وش بيصير عليه بخصوص زواجه بيلقى حل لرفض عمته وهي وش تبريرها بالتأجيل
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏28 ابريل 2017
  3. همسات ورده

    همسات ورده عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏27 يونيو 2013
    المشاركات:
    120
    الإعجابات المتلقاة:
    16
    نقاط الجائزة:
    150
    الجنس:
    أنثى
    "]البارت الثاني ^_^

    ------------------------------------



    سالم : حرااااااام عليك تكفه تهز الرجال قولي لي
    منى : فيصل حرام لا يموت
    سالم (يسبل(يرمش) عيونه) : أيه تكفه توني شباب خلني أعرس وأشوف عيالي لا أموت بحسرتي وفضولي
    منى وفيصل : ههههههههههههه
    فيصل (يجلس جنب منى) : طيب الهدية هالمره شنو
    منى (رفعت يدها) : ميدالية وورده جوريه حمراء
    فيصل : والله أنها ذوق باختيارها بس لو أعرف من أهي
    سالم : يا أخي مو لهذي الدرجه لا تبالغ تراها مو شيء صدق حلوه بس مو غاليه تلقاها عند أبو ريالين كثيرة
    فيصل (لف له) : الهديه مو ثمنها الهدية بشخصها وإحساسه وقصده من الهدية
    سالم : صرت شاعر وحساس
    منى : الولد يوم شفته ما شبهت عليه ما عرفته ما عمره مر عليك
    فيصل : لا ولا عمري شفته لا هو حتى مو من عيال الجيران أممممم معها كرت ولا بس ميدالية
    منى(تمد له ) : أيه في كرت بس ما فتحتها مكتوب خاصة لك
    سالم (قام وجلس الناحيه الثانيه لمنى) : يالله قولي لي السالفة كلها

    فيصل بهذي اللحظه سافر لعالم ثاني عالم خاص معها المجهوله اللي سماها جوريتي لأنها ترسل له كل مره ورده جوريه

    لــو تـوفّـيـك المشـاعـر..لـو يـجـاريـك القـصـيـد
    لــو تسـاويـك المعـانـي يــا سـمـوّي بالـكـلام
    كــان مــا خلّـيـت وقـتــي ينـتـثـر بْـــلا رصـيــد
    غيـر مــا ياتـيـك حـامـل فــرح قلـبـي بالتّـمـام
    شوفـهـا زحـمـة عـروقـي يــا غـلايـه بـالـوريـد
    زاد مـن فرحـي حجمهـا بالتّهـانـي والـسـلام
    بك رجع شوف الضرير وبك نطق طفل(ن)وليد
    ولاح في عالي سمايه الرّاعبي لأجلك و حام
    ليـت بيـدي اكتبـك ديــوان يــا عــذب النّشـيـد
    وألهمك احساس حرفي في طواريـق الهيـام
    وليت بس أقدر أسابـق خطـوة قليبـي العنيـد
    وأوصـلــك قـبـلـه واقـدّمـلـك ورودي والــخــزام
    كل ما فينـي يهنّـي يـا عسـى عامـك سعيـد
    دايم(ن)وتْعـيـش يــا صــدر المـحـبـة والـغــرام
    يــوم مـيــلادك حبيـبـي..يـوم مـيــلادي أكـيــد
    حيـث لأن عـرق قلبـك فـي ضميـري استقـام
    لـو تـبـا مـنّـي حيـاتـي يــا محـبّـي مــا أحـيـد
    عنْك لا ما أرد عمـري لـو غـدى بـك مستهـام
    اطلـب الله مــن زمـانـي يـاخـذ أيّـامـي ويْـزيـد
    فـي زمانـك عمـر ثانـي كـل حـول وكـل عــام




    منى : هذي ياطويل العمر بنت صار لها سنه ونص تقريبا ترسل لفيصل هدايا أهي مو غاليه لا والله البعض عادي ونلقاه مثل ماقلت بمحلات أبو ريالين بس هدايا معبره وتكون معها كرت وطبعا لازم ورده جوريه وأحلى الكلمات تقراها أول فيصل ما يهتم فيها بس بعدين لا صار ينتظرها ويتمنى يعرفها بس صعب
    سالم : هدايا ليه في مناسبه ولا كل يوم
    منى : شوف يوم الجمعه ترسل له تهنيه بنهاية أسبوع وبداية أسبوع جديد وتدعي له وأيام العيد وأول رمضان وتهنينه فيه ويوم أخذ أجازه أرسلت له ويوم رجع للشغل لقى على سيارته ورده جوريه وبطاقه تتحمد له وتهنينه برجعته للشغل ودعاء ربي يحفظه وهكذا صار فضول ننتظر أي مناسبه يحاول يصيد الولد أو اللي يرسل يبي يعرف من
    سالم : كل هذا ولا اعرف طيب دوم ميداليه وورد جوري وكرت
    منى : لا مره أرسلت له صندوق خشبي بس مزينته بنفسها كان باين شغل يد بس حلو وذوق والميداليه هذي عليها حرف فيصل أنت ماتعرف أن اليوم عيد ميلاد فيصل
    سالم : وووووووول عليك حظ والله (ألتفت لفيصل اللي بعالمه الخاص ضرب كتفه) : هيييييه يالأخو
    فيصل (أنتبه) : هاااااااه
    سالم( يطالع منى) : الأخ مو معانا أبدا (رجع يطالع فيصل) إلا بسألك ماتعرف البنت
    فيصل(يطالع له من فوق لتحت) : والله لو عارفها ماقبلت هالوجه العفن
    سالم : أفاااااااا كأنه يشتمني
    منى : هههههههههههه تستاهل حشري

    جابت الخدامه كوب شاي ووقف فيصل او ماشافها وأخذه منها وصعد الدرج

    منى(بصوت عالي) : هييييييييه يالحبيب الشاي لنا فصوووووووووووووول
    سالم : ههههههههههههه تستاهلين
    منى : يالدب ماريا جيبي لي واحد ثاني
    سالم(يدزها بكتفها بخفيف) : طيب اعزمي ولا ما نستاهل
    منى : طيب طيب ماريا وجيبي له بعد


    *************************

    في أحد المجمعات ........

    بوسلطان : عزززززوز صار لنا نص ساعه جالسين وينهن
    عبدالعزيز : تو الناس هي قالت الساعه 5 بتكون موجوده
    بوسلطان (عصب) : خيرررررررر ومجلسني كل هذا الوقت ليه
    عبدالعزيز: هد ترى عادي
    بوسلطان : أقول أتصل شوف وينها ولا بطلع ترى حامت (لوعت) كبدي
    عبدالعزيز : طيييييييييييييييب (رفع جواله يتصل فيها بس عذاري ما ترد )
    سمر(بالسياره أزعجها الجوال) : أفففففففف عذوره ردي راسي عورني من الأتصال
    عذاري(بأرتباك) : أوكيه ألووو
    عبدالعزيز : ما بغيتي تردين وينك تأخرتي
    عذاري : أيه الله يسلمك لا ماني بالبيت طالعه للسوق
    عبدالعزيز : قريبه ولا بعيده
    عذاري(تطالع سمر) : لا لا ما يصير اكلمك أنا بنزل عند المجمع وصلت باي
    عبدالعزيز(أبتسم) : بأنتظارك ياقلبي باي
    سمر : أفففففف من هذي البايخه
    عذاري : ههههه هذي صاحبتي أسمها عزيزه بالجامعه
    سمر : حشى لزقه يلا نزلي بس لا نتأخر ساعه ونطلع
    عذاري : طيب

    *************************

    نعود لبيت أهل عذاري بس خارج البيت بسيارة بندر ....

    بندر : هاه يالغاليه وصلنا
    أم بندر : وش معجلك
    بندر : الشباب ينتظروني بالأستراحه
    أم بندر : يا ربي منك ما تركد ياولد دايم مستعجل
    بندر : يممممه ترى بهون وماراح أجيبك هنا ثاني مره
    أم بندر : لا سوها وشف لك أم ثانيه غيري
    بندر(يحب راسها) : ماراح ألقى أحسن منك حبيبتي أنتي
    أم بندر : إلا ماقلت لي شوق متى راح تجيبها من عند أمها
    بندر(يطالع ساعته) : تو الناس الأسبوع الجاي أجيبها
    أم بندر : كلمتها ولا لا أنا كلمتها يوم الثلاثاء
    بندر : أممممم أيه اليوم أتصلت عليها
    أم بندر : وكيف أمها ورجل أمها معها
    بندر(في نفسه ) : لاحول ولا قوة إلا بالله يعني ما حصلت الأسأله إلا ألحين (لف لامه) يمه كلهم يحبونها ورجل أمها يعاملها مثل بنته وبحسبت عياله عادل ويارا يله يمه نزلي الله يخليك لي تأخرت
    أم بندر(تفتح الباب السياره) : ماتبي تنزل تسلم على عمتك وجدتك
    بندر : مره ثانيه مستعجل يمه
    أم بندر : لاتجي برجع مع أم أبراهيم
    بندر(أبتسم) : خلاص على راحتك
    أم بندر(دخلت البيت بعد ما فتحت لها الخدامه) : السلام عليكم
    أم سلطان وأم أبراهيم(سلمن عليها) : وعليكم السلام
    أم بندر : كيفك يافضه عساك بخير
    أم سلطان : بخير وأنتي كيفك و كيف العيال
    أم بندر : بخير ويسلمون عليك وبندر يوم وصلني أتصل واحد من اصحابه يستعجله ولا كان نزل يسلم عليك
    أم سلطان : جعله سالم يارب
    أم بندر(لفت لأم أبراهيم) : سبقتيني يا خويه ما نطرتيني
    أم أبراهيم : وش اسوي كل مره تسبقيني قلت خل أسبقك
    دخلت الخدامه معها صينيه ودله (ترمس – مطاره) وحطتهن قدامهن
    أم سلطان : نرجس وش هذا
    نرجس : هزا ماما آيشه يزيب (هذا ماما عايشه يجيب)
    أم بندر : أيه سويت لنا حليب بحلبه واشتهيت عمتي تذوقه معنا
    أم أبراهيم : يااااااه يجعلك سالمه ياأم بندر والله أحس رجولي توجعني بعد وقفت اليوم
    دخلت (أم عبدالله الجده) : كأني أشم ريحه حلبه
    أم بندر(تقوم تسلم عليها وتحب رأس عمتها أم المرحوم زوجها) : حياك يا عمه مسويه حلبه بالحليب
    الجده : والله ما خطيت يوم أني أخترك لولدي عبدالله الله يرحمه صبي لي
    الكل : الله يرحمه


    *********************

    في الأستراحه .....


    هذي أستراحه دائم يجتمع فيها بندر وعيال خواله و أصحاب لهم
    بعرفكم في الشباب أكثر قبل نندمج مع جمعتهم وسوالفهم ^_^

    بندر(يشتغل في أحدى البنوك )
    ابراهيم (يشتغل مع ابوه في وكالات سيارات اللي ملكهم)
    (أبوخالد وأبو وليد فاتحين شركه مشتركه بين الاثنين )
    خالد (نائب العام بشركة العائله)
    محمد (يشتغل مدير قسم المحاسبه في شركة العائله)
    فيصل..فهد (يشتغلون بالشرطة)
    سالم..ناصر (بطاليه لا شغل و لا مشغله بعد ما خلصوا الجامعه مبكر وليالي تاخرت سنه عنهم لأنها حبت ترتاح لما خلصت الثانويه سنه قبل التقديم ههههههههه)


    بندر(يدخل) : السلام عليكم
    الشباب : وعليكم السلام
    خالد(فز ونط جنبه) : طلبتك
    بندر(تخرع) : بسم الله الرحمن الرحيم سلم خلني أجلس خرعتني
    خالد : أجلس أحد ماسكك قل تم
    بندر(يطالع وجيه عيال خواله ويأشر على خالد) : فيصل وش بلاه
    فيصل (يشرب من الشاي) : مدري
    بندر (يلتفت ) : فهد محمد تعرفون وش فيه الغبي
    خالد : غبي بعينك
    بندر : هاااااااااه غبي أجل خلاص ماني قايل تم
    خالد(يبوس راسه) : لا تكفه طلبتك قل تم
    أبراهيم : أبو شوق سايره(جاريه) قل تم
    خالد(يطالع أبراهيم) : هيييييييييييه بومطعس وش جاريه بزر قدامك
    أبراهيم : وش بو طعس وووووووع الله يقرفك وش هالكلام
    خالد : أيه والله اذا ماصرت معي لأطلع أسماء لعيالك مقرفه لا تنسى أني أخو زوجتك
    أبراهيم : خلاص قل تم بس فكنا من
    بندر : تم قل طلبك يا ولدي
    خالد : ولدك مقبوله ياعمي عمااااااااااااه تكفه طلبتك زوجني زوجتي المصون اللي هي أختك ست الحسن والدل والدلال

    الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    خالد : هييييييييييييه شوي شوي لا يضرب عرق ويطالبوني بالديه بموتكم (ألتفت لبندر) أرحمني يا أبو شوق أنت وعمتي من هالحال

    يا من يبيع الصبر يا ناس و اشـري
    محتاج كل الصبر و اصخي بالاقيام

    يا مالك امري وش نوايـاك بامـري
    ارحم خفوق عن هوى غيركم صـام

    حالي غدى مثل المساويـك مبـري
    يا باري حالي تـرى البعـد ظـلام

    أدري بحالك و انت بالحـال تـدري
    ياالله عسى ذا العام أحسن من العـام


    الكل : صح لسانك
    خالد : صح بدنكم
    فيصل : ذابحنا من اليوم طلبتك وتم وبالنهايه تبي زوجتك
    خالد : شايفها هينه أيه أبيها
    أبراهيم : رح بيت عمتي عايشه وطق الباب وقل لها لو سمحتي يازوجتي تعالي معي
    فهد : لا لا لا وأنا أخوك لا تطق أرفس الباب وخذها أنت مالك عليها
    خالد : أيه أهي زوجتي وأنا متنازل عن العرس
    بندر(بصوت يرج الجلسه) : هيييييييييييييييه أنت وأهو خذ زوجتك وطق الباب لا أرفسه كيفكم ولا كيفكم والله ياخويلد لو تقرب صوب الباب لأقص رجولك
    خالد(جلس قدامه) : أفااااااااااااا ليه أن شاء الله ماعندي أحد يدافع عني
    بندر(رفع حاجبه) : من اللي بيدافع عنك
    خالد : اللي وراي عيال عمامي عزوتي
    بندر(يطالع ورى خالد) : يالأخو ما فيه أحد كلن حط رجله وخون فيك
    خالد (يطالع وراه ) : أفاااااااااااا صدق بزران ويقولون بيوقفون معاي خلوني زين اوريكم
    بندر(يضربه بشويش على كتفه وبأستهزاء) : أقول يالحبيب وش كنت تبي
    خالد(يحب خشمه) : جعلك سالم ما ابي شيء وحرمتي متى ما بغت تدل البيت الله لا يهينك
    سمع أصوات ضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    خالد(لف لقاهم جالسين) : ووووووووووجع توكم تجون شنو جنون بسم الله
    أبراهيم : لا والله كنا نسوي فيك مقلب وجلسنا ورى الجلسات والكراسي
    خالد : وهذا المقلب ما طلع ألا يوم كلمت بندر لا حلو العذر ما أقول إلا

    يآ صبري اللي مآ قدرت أتحمله
    يآ ليت في بعض الموآضيع إخـتصآر ‘’
    الإنتظآر وبس .. مآ هو مشكلة ..
    المشكلة هي إنتظآر الإنتظآر .. ,’

    (رجع مكانه وتسند على المسند)
    فيصل : خالد خلود بو وليد
    فهد(يهمس لفيصل ) : خالد اذا زعل زعل لا تحاول
    محمد(لف لأبراهيم ) : هذا من صدق زعل كل هذا عشان يتزوج
    أبراهيم : خالد صار له سنتين مالك على ميثه وعمتي عايشه بس تأجل
    محمد : هذا اعرفه بس عمتي ليه تأجل
    أبراهيم : تقول البنت صغيره وتو الناس
    ناصر وسالم : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    خالد : أووووووووووووه جاكم عاد الثنائي المرح
    سالم(يقعد جنبه) : أفاااااااااااااا رد السلام
    خالد : وعليكم السلام
    ناصر(يجلس بجنبه بالناحيه الثانيه) : وش فيك يا أبو وليد من زعلك

    سالم : أسمع يالغالي هذي الأغنيه

    ليش تزعل فديتك وانت غالي علينا.....
    ماخذ القلب بيتك يالغلا من سنينا...
    للتراضي رجيتك رجوه المشفقينا...
    وانت فالناس صيتك تسامح المذنبينا....
    كم طلبت وعطيتك من فوادن وعينا....
    يالغظي ومانسيتك حاضرن دوم فينا...
    خذ حياتي نصيتك فوق راح اليمينا...
    فدوه لرمش عينك لك به نرد دينا...
    يامنى النفس وينك صوبنا يالضنينا...
    نذرنن يوم ريتك بصوملك اشهرينا

    خالد(أبتسم دائم سالم وناصر بحضورهم يغيرون القعده) : أبو شوق أقوله بتزوج يقول أن شفتك عند عتبة الباب قصيت رجولك
    سالم (ألتفت لناصر) : نصور تخيل مقصوصه رجل خالد
    ناصر : وناااااااااااااااااسه أسلم عليه وأنا جالس مولازم أوقف
    سالم : بندر تكفه طلبتك قل تم
    بندر : لا لا لا أخاف تقول زوجني مي
    سالم : تطمن أنا قلبي محجوز
    فيصل : عشتوووووووووو ومن حاجزته
    سالم (لف له) : يا أبو الهدايا مو بس أنت عندك أحد يحبك
    فهد (يطالع فيصل بنص عين) : فيصل منو اللي يحبك
    فيصل (خزه) : أسكت أنت ما تصدق
    خالد(بصوت عالي وعصبيه) : ياااااااااااااااااااهووووووووووووه الموضوع عني (وقف ولف عليهم بعصبيه) الشرهه علي مو عليكم اللي جالس معكم

    قام يمشي بيطلع من الأستراحه غمز ناصر لسالم وركضوا له ومسكوا يديه يكلمونه بس بصوت خفيف

    بندر : بسم الله الرحمن الرحيم وش بلاهم هذولا
    أبراهيم : الله يستر منهم بس
    محمد : وقفوه عند الباب خلونا نشوف وش يصير
    فيصل(بعد دقايق) : تشوفون اللي أشوفه فك التكشيره وأبتسم الظاهر اعجبه كلامهم
    فهد : سلوم ونصور يقدرون يغيرون مزاج الواحد كيف بخالد عاد

    طلع خالد فرحان ورجع سالم وناصر للشباب وجلسوا

    بندر : كيف غيرتو مزاج خالد وش قلت انت وأهو خليتوه يفرح لهذي الدرجه
    سالم : ولاشيء قلنا تعوذ من الشيطان الرجيم
    ناصر(يكمل) : ترى امرك بأيد ربك وتوكل على لله وطلق حرمتك
    الكل : شنوووووووووووووووووووووووووووووووووو
    سالم : ليه متعجبين بأمانه يابندر ماتشوف أنكم ذليتو الرجال سنتين مالك ولاتبغونه يعرس ويفرح
    ناصر(كالعاده يكمل) : قلنا شف لك حرمه ثانيه أهلها يزوجونك بسرعه

    أبراهيم يمشي لهم ويمسكهم من كتوفهم ويوقفهم

    أبراهيم(بعصبيه) : والله ياسويلم ويا نويصر أن طلق خالد حرمته لأنحركم هو خبل يسويها

    رن الجوال والكل ألتفت لبندر لأنه جواله

    بندر : ألو هلا وغلا بجدي ......بخير الله يسلمك كيفك أنت ..... شنو تجي لا لا ما قصدي حياك .... أمي عند عمتي فضه وأنا بالأستراحه .... خلاص أن شاء الله
    ... زين أسمع والله .. طيب من يجي .. هاه شنو ... أيه حياكم مع السلامه
    سكر بندر الجوال وألتفت لأبراهيم ووقف قدام سالم وناصر
    أبراهيم : وش فيك
    بندر : بعرف شنو قلت أنت وأهو لخالد هااااااااه
    سالم(لف لناصر) : نصور أحس بحراره الظاهر الأعصاب نار
    ناصر : تصدق أحس الشرار يتطاير من عيونه ليه ياخوك قلت له يطلق كان قلت خذ الثانيه عليها
    سالم : تظن هذا زعله
    ناصر : أعتقد انت دائم ملقوف ياخوك و رأيك مثل وجهك
    سالم(هز رأسه) : انا أأيدك بهذا الشيء أنت صاحبي كيف ما أكون ملقوف
    ناصر : تسلم من بعض ما عندكم
    سالم : الله يسلمك كل يوم تعال
    أبراهيم(يهزهم وبعصبيه) : تكلموووووووووووو أخلصووووووووو
    سالم : طيييييييييييييب رجيتنا تقول لبن مو بشر يا أبو فهد خل الثوب تكفه وراح أقول لك
    أبراهيم تركهم وجلس هو وبندر بمكانهم
    سالم (يهمس ناصر) : أسمع اذا غمزت أهرب أوكيه
    ناصر : أوكي
    بندر(بصوت عالي) : أخلص تتعازمون
    سالم : بصراحه قلنا رح لجدي وأهو ينهي لك السالفه بندر وعمتي ما يجون إلا بالعين الحمرا
    وغمز لناصر وطلعوا من الأستراحه بسرعه وركبوا السياره وانطلقوا بحال سبيلهم
    الشباب : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    فهد : ههههههههههه والله فله هذولا العيال
    فيصل : حلوه العين الحمرا ههههههههههههههه أحنا ماقدرنا نساعد خالد طول السنتين
    محمد : وأهم بثانيتين أنهوا الموضوع هههههههههههههههههه
    أبراهيم(يستند ويطالع بندر اللي معصب) : وش يبغى جدي
    بندر : يقول بعد ساعه بيصلي المغرب بمسجد حارتنا ويمرنا البيت مع خالد
    أبراهيم(يحك لحيته) : ظنك وش يبغى جاي ومعه خالد
    فيصل : ما يحتاج لها تفكير أكيد زواج خالد يكلم عمتي عايشه
    محمد : جدي ما يتكلم جدي يأمر بالزواج من مؤيدين الزواج المبكر
    فهد : أقول الله يعينا إذا تحدد العرس
    أبراهيم : وش دخلك إذا حددوا العرس
    محمد : فهد قصده الحريم وتجهيزهن للعرس والسوق وصدعت راس
    أبراهيم : أنا عادي زوجتي وحده بس ما تتعب
    فهد : بعدي والله اختي حبابه مو مثل ( ألتفت لمحمد) زوجات بعض الناس
    محمد : عارف تقصد زوجتي المصون خلاص اذا متعبتك لهذي الدرجه قل لها تتجهز اليوم بكره آخذها للسوق بنفسي
    فهد : لا والله هذا اللي ناقص (يمثل العصبيه ويقلد بندر) والله لو تقرب صوب الباب لأقص رجولك
    فيصل (يقلد ناصر) : وناااااااااااااااااسه أسلم عليه وأنا جالس مولازم أوقف
    الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههه

    ****************
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏28 ابريل 2017
  4. همسات ورده

    همسات ورده عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏27 يونيو 2013
    المشاركات:
    120
    الإعجابات المتلقاة:
    16
    نقاط الجائزة:
    150
    الجنس:
    أنثى
    نعود لسمر وعذاري بالمجمع ..

    سمر(ماسكه بلوزه بيدها) : هذي البلوزة حلوه وش رأيك عذوره
    عذاري فكرها مع عبدالعزيز وشكله ولقائها الأول معه مو مع سمر
    سمر : عذاااااري علامك أكلمك أنا
    عذاري(انتبهت) : هاه شنو
    سمر(ترمي البلوزة على الطاولة وتكتف أيديها) : لا الأخت مو معي أبدا
    عذاري : لا معك كنت تسألين عن البلوزة
    سمر(تأخذ البلوزة) : أيه أسألك حلوه ولا عاديه وش رأيك
    عذاري : حلوه اللون الأخضر حلو عليك خذيها (رن جوالها ابتعدت شوي عن سمر) ألو
    عبدالعزيز : أحلى ألو سمعتها بحياتي
    عذاري(استحت وبهمس) : هلا عزوز وينك
    عبدالعزيز : أنتي وينك كيف أعرفك بين كل هالناس
    عذاري(طلعت خارج المحل وترفع بصرها للافتة المحل) : أنا قدام بابا محل ...... معاي شنطه بنيه
    عبدالعزيز(يوقف) : طيب ثواني ...... أيييييييه عرفتك أنتي معاك أحد ولا لوحدك
    عذاري : لا مع بنت خالتي بس هي داخل المحل تشتري
    عبدالعزيز : طيب روحي للدور الثاني بعطيك شيء لك
    عذاري : شيء شنو
    عبدالعزيز : هديه لك مني
    عذاري : وليه مكلف على نفسك
    عبدالعزيز : اذا ما كلفت على نفسي عشان زوجتي من أكلف على نفسي له
    عذاري : هاه زوجتك
    عبدالعزيز(أبتسم وغمز لأبوسلطان) : طبعا زوجة المستقبل يله لا تتأخرين باي
    عذاري : باي (سرحت بأفكارها مع كلمة زوجة المستقبل وصحاها صوت سمر ألتفتت ) : هاه
    سمر(عند باب المحل ) : هويتي في بير يارب علامك اليوم مو صاحيه أنتي أقول خلينا نمشي سديتي نفسي عن السوق
    عذاري : أمممممم سموره طيب بروح أجيب لي ساعه شفتها قبل شوي بالطابق الثاني
    سمر : لا عذاري بنتأخر كذا
    عذاري(بترجي) : طلبتك سموره والله ما أتأخر والساعه آخر قطعه عاد تصير بنفسي حرام
    سمر : أففففففففف عذاري مالي خلق اروح رجلي توجعني من المشي
    عذاري : خلاص أنا أروح أنتي أجلسي بذاك الكوفي وطلبي على حسابي لين أرجع
    سمر : الله يعين عليك طيب لا تتأخرين أمي والله بتعصب إذا تأخرنا زياده
    عذاري (ابتسمت) : لا ما بتأخر باي
    عبدالعزيز(يوم شافها تحركت ألتف لأبو سلطان اللي يشرب كابتشينو ) : هاه أبو سلطان أنا بروح لمها شفت هذي اللي جلست تراها بنت خالتها
    أبو سلطان(رفع نظره بدون اهتمام يشوفها بس لفتت نظره بعيونها وجلستها) : تصدق باين حلوه
    عبدالعزيز : حلوه هههههههههههه
    أبو سلطان (أبتسم بخبث) : بصراحه عيونها عذااااااااااااااااااب
    عبدالعزيز : لك بس أتركني أروح لمهاوي باي
    وقف أبو سلطان وجلس على الطاوله المقابله لطاولة سمر الجرسون جاب لسمر عصير ليمون على طلبها
    سمر : شكرا
    بوسلطان(بصوت عالي ولا أهتم لأحد) : لو سمحت جب لي عصير مثل عصير الحلوه
    سمر(رفعت عيونها وشافته يطالع لها سحبت اللفه وغطت عيونها وفي نفسها) : ووووووووووجع قلت أدب لا حلت أيامك
    سلطان(أخذ العصير من النادل ) : حساب الحلوه علي أوكيه
    النادل (أبتسم) : تكرم عيونك
    سمر(تطالع ساعتها وفي نفسها) : هذي وينها تأخرت أروح أشوفها أحسن (رفعت نظرها كان للحين يطالعها نادت النادل) لوسمحت
    النادل : أمري
    سمر : الحساب
    نادل(يطالع أبو سلطان) : الأخ ئال بيدفع الحساب
    سمر(خزته ) : لو سمحت أنا سألتك كم الحساب ماقلت من يدفع
    أبوسلطان (سمعها ويشرب العصير برواقه) : أفااااااااااااا ترديني يالحلوه
    سمر(ما أهتمت له ورجعت سألت النادل) : الفاتوره قلت
    النادل : بس
    سمر : تبسبس عليك القطاوه تفهم عربي انت
    أبو سلطان : لا كذا أزعل منك وعاد زعلي صعب
    سمر(لفت له بعصبيه) : أحد كلمك
    أبوسلطان : لابس ماله داعي تتكلمين أفهمك ترى أفهم من نظرت العيون
    سمر(توقف وتخبط على الطاوله) : أنت بصراحه وقح على شنو شايف نفسك
    أبو سلطان : أنا شلون أشوف نفسي بوجودك
    سمر قررت ما ترد عليه ورفعت جوالها تتصل على عذاري اللي ولا حاسه بأحد قدام كلام عبدالعزيز اللي يذوب الصخر
    عذاري(رفعت الجوال) : هذي بنت خالتي عزوز تأخرت بروح
    عبدالعزيز: مهاوي ماشبعت منك
    عذاري : معليه لازم أروح بنت خالتي عصبيه يالله باي
    عبدالعزيز(أبتسم) : الله يحفظك يا قلبي

    سمر بهذي اللحظه وصلت درجه العصبيه وتضرب رجلها بالأرض .. تأخر عذاري وزاد كلام الغزل من أبو سلطان اللي ما همه الناس ولا احترام بنات الناس

    أبو سلطان : يالحلو لا تضرب الأرض أخاف على رجلك لا تتعور

    سمر تصد عنه وتتأفف وتتحلف له بكل ثانيه

    أبو سلطان(يبتسم من حركاتها وتأففها يحسها بزر) : طيب رد علينا ولا تتغلى ياقمر ولا اقول وش رأيك أعطيك الرقم
    سمر(لفت له وأشرت بأصبعها تهدد) : هييييييييييييييييييه تراك تعديت حدودك شايف مكتوب على ظهري بنت للتعارف صدق قليل حيا
    أبو سلطان(وعيونه عليها وبأبتسامه تذوب) : وأحلى بنت شفتها
    سمر (زادت عصبيه وألتفت حولها) : لا صدق زودتها (أخذت قلاص(كوب) العصير ناويه ترميه عليه واللي فيه فيه)
    عذاري(شافتها وركضت(جرت) لها ومسكت يدها قبل ترميه ) : أصبري أصبري فضحتينا
    سمر(تلتفت لها وبعصبيه) : وين كنت
    عذاري (تحط القلاص على الطاوله) : كنت أساوم على الساعه أقصري صوتك الناس تطالعنا يله نروح البيت
    سمر : يله أحس أني اختنقت حسبي الله عليك

    عشان يطلعن لازم يمرن من جنب طاولة أبو سلطان اللي حط رجله على الممر ورفع رأسه وبأبتسامه لما سمر طالعت له بعصبيه

    أبو سلطان : وين الزين اهون عليك تتركيني بحيرتي وعذابي بعد شوفتك (وطالع لعذاري ) ولا حلال على ناس وحرام على ناس
    سمر(بعصبيه طالعت له لما شافت وقاحته ) :

    أنا لاجتني الزله من الجاهل وهو كذاب
    تركت القافله تمشي وراها تنبح الكلاب
    ترى بدري على مثلي تعيب وساسها ما يعاب
    وياليت اللي يعيبني يحاول يستر ثيابه

    طلعت سمر و أهي معصبه و معها عذاري اللي الصمت سيدها لأنها تعرف إذا سمر عصبت ما تعرف أهلها سكرت الباب بقوه من عصبيتها

    السايق : شوي شوي هزا باب يكسر
    سمر(تخزه وبعصبيه) : أنت جب وسوق يلاااااااااااااااااااااااا
    السايق(بلع ريقه شكلها يخوف) : أنسا الله وين يروح بيت ولا بيت ماما فزه
    عذاري : هييييييييييييه منير روح بيت مال انا أول
    سمر(تصارخ) : تحرررررررررررررررك عمى بعينك فاضي قرقره

    وبصرختها الكل سكت والهدوء عم السياره لين يوصلون لبيت العمه فضه ...وصل عبدالعزيز لأبو سلطان اللي سرحان فيها وفي كلامها قعد جنبه عبدالعزيز وهزه بكتفه

    عبدالعزيز : عبدالرحمن عبدالرحمن أبو سلطان وش فيك
    عبدالرحمن : واااااااااااااااااااااااااااااااو بموت منها ياعزوز
    عبدالعزيز : وش فيكوش سوت فيك البنت
    عبدالرحمن(وقف ومسك كتوف عبدالعزيز وهزه) : عزززززززززززززززيزززززززز
    عبدالعزيز : هاااااااااااه وقف رجيت مخي يالغبي الناس تطالع لنا انهبلت
    عبدالرحمن : أعجبتني قويه قويه ماشفت مثلها
    عبدالعزيز : عادي هذا الكلام دايم تقوله أسمعه منك كثير يوم شفت عايشه وحنان وغيرها
    عبدالرحمن(قاطعه) : لا لا هذي مو مثل اللي عرفتهن أو تعرفت عليهن شيء ثاني احساس جديد غيررررررر
    عبدالعزيز : مو فاهم فهمني مو قلبك ما شاء الله مو قلب فندق
    عبدالرحمن(يجلس ) : أنا البنات يلاحقوني ما ألحقهن وإذا لحقت وحده ما تصدق أني أقول لها ممكن نتعرف سيده الرقم أجيبه بغمزه بكلمه بأبتسامه بس هذي لا
    عبدالعزيز : يمكن تتغلى
    عبدالرحمن : أقولك غير تصدق شتمتني وهزأتني ولا اهتمت إذا رجال ولا لا قدامها
    عبدالعزيز(رفع حاجبه) : ألحين أنا أيه ممكن أصدق أني أتهزأ من البنات أما أنت قدام كل هذا الجمال لا إله إلا الله ولا عبرتك كلهن يذوبن بشوفتك أساسا أنا والشباب نطلع معك بس نتصيد البنات من ورى خشتك ما يعطنا وجه إلا بوجودك تجي هذي تهزأ
    عبدالرحمن : أقول أنا لازم أعرفها أموووووووت اذا ماعرفتها أبي اعرف كل شيء عنها طلبتك عزيز
    عبدالعزيز(أبتسم) : تبشر خلاص خل الموضوع علي وأنا أجيب لك لو ملف العائله لو تحب
    عبدالرحمن (بفرح) : عبدالعزيز والله لو جبت لي أخبارها لك عيوني لو تبيها
    عبدالعزيز: اوكيه خلك فاكر هالكلام زين
    عبدالرحمن (يدفع الفاتورة ويأخذ جواله) : مشينا للأستراحه الشباب كلهم هناك
    عبدالعزيز : أتركني أشرب شيء
    عبدالرحمن(يمسك يده) : قووووووووووووووووووووووووووووووووووم

    *********************

    وصلت عذاري وسمر للبيت .......

    عذاري وسمر : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    سمر(باست رأس جدتها) : يمه مزنه كيفك
    الجده : بخير كيفك أنتي
    سمر : بخير بشوفت هالوجه الحلو ليش ما تجين مشتاقين لك
    الجده(بأبتسامه) : وأنا والله مشتاقه لكم بس خالتك شوي تعبانه ما اقدر اتركها بس تطيب بنجيكم كلنا
    سمر : وتنامين عندنا مو سلام وروحه
    الجده : تأمرين بس بغرفتك
    سمر(تضم جدتها) : حياك وأنا بذيك الساعه لما أمي مزنه تبارك غرفتي
    الجده : ياربي من هالبنت ياحلوها وياحلو كلامها
    أم أبراهيم : سمر والله لو قعدنا حنا وياك وغزلك لجدتك ماخلصنا أخلصي يمديني أوصل واطبخ العشاء لأبوك وأخوانك
    سمر : ان شاء الله يمه
    أم سلطان : للحين أبو أبراهيم ما يأكل من أيد الخدامه إلا أنتي اللي تطبخين
    أم أبراهيم : والله مايرضى بعيشتهن مع ان عندنا طباخه وش حلو طبخها بس وش اسوي
    أم بندر : خذيني معك بندر عنده شغل ما يقدر يمرني
    أم أبراهيم : يله اذا تبينا نوصلك ولا ترى بنص الطريق بنزلك تمشين لبيتك
    أو بندر : لا والله سويها وأخلي فهد يعرس عليك وأنا أخطب له
    أم أبراهيم : أيه تكفين بعد ما طاحت ضروسه يعرس علي أساسا ما أهون عليه هالشويب
    الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    سمر(توقف) : يمه عمه أخلصوا ولا أنا بخليكم تأخذونها مشي للبيت
    أم أبراهيم : يمه تبين شيء قبل امشي
    الجده : لا سلامتك بس سلمي على فهد والعيال
    أم أبراهيم : يوصل مع السلامه


    **************************

    في بيت أبو أبراهيم .........

    منى تتكلم بالتلفون مع صديقة عمرها سهام وهي دكتوره نفسيه

    منى : يووووووه سهوم ياشينك يله عاد
    سهام : والله ما أقدر عيالي يطفروني
    منى : يا أم عبود تكفين تهز الرجال
    سهام : أنا حرمه ماني رجال يالخبله
    منى : هههههههههههههه يله عاد بكره نتلاقي ونتغدى بره ولا تعترضين سامعه
    سهام : وش أسوي بقلبي اللي مايرفض لك طلب موافقه
    منى : احم احم واثقه من مكاني بقلبك أوكيه أمي وصلت باي
    سهام : باي
    منى(تسكر السماعه) : هلا يمه
    أم أبراهيم(تعطي الخدامه العبايه) : هلا منى أبوك جاء
    منى : لايمه تو الناس هذا وقت صلاة المغرب تلاقينه بالمسجد
    منى(ترفع التلفون اللي دق) : ألووو هلا يمه مزنه ........ بخير عساك بخير ...... ولدي بخير ويسأل عنك مشتاق لك ....... بجيك بأذن الله بس مشغوله شوي ... أمي توها داخله حاضر (تمد السماعه لامها) يمه جدتي تبيك
    أم أبراهيم : الله يستر تونا طالعين من عندهم(أخذت السماعه وجلست) هلا يمه خير فيكم شيء .. هااااه والله ..متى بيجي .... أيه أن شاء الله .. مع السلامه
    منى : خير يمه خالتي فضه فيها شيء
    الأم (بفرح) : لا هذا خالك عبدالكريم بيجي بعد يومين
    سمر(من غير نفس) : أيه حياهم
    منى : وش فيك تقولينها من غير نفس
    سمر : بصراحه السبب لمى
    الأم : وش فيها لمى وش زينها بنت خالك تهبل
    سمر : أيه كثري منها زينها قال
    منى : ليش كأنها مو عاجبتك
    سمر : أيه مو عاجبتني شايفه نفسها ودلع مااااااااااااااصخ
    سالم : السلام عليكم منو اللي شايفه نفسها
    الكل : وعليكم السلام
    سمر(تكتف) : بنت خالك عبدالكريم لـــــمــــى
    سالم : ليش تهبل لموي
    سمر(فتحت عيونها) : لموي تدلع بعد والله لاعبه في عقولكم هذي البنت
    الأم : لا والله أنتي اللي مو صاحيه ووووووجع تكلمي عدل عن بنت خالك
    سمر : زييييييييييييييييييين
    سالم (ألتفت لامه وأبتسم) : يمه أهو خالي متى بيجي وكم يبي يجلس وبيجي وحده ولا الكل معه
    منى : وووووووول عليك شوي شوي كل هذا (بخبث) لان لموي بتجي
    الأم : هههههههههههههه هذا الله يسلمك راح يجي يوم الأثنين وبيجلس أسبوع اهو وأهله حرمته نوف وعمر ولمى كلهم
    سمر : يمه أبي أروح لغرفتي أقيس ملابسي نادوني إذا جهز العشاء
    الأم : أيه أن شاء الله أي أوامر ثانيه
    سمر(تحب رأس أمها) : أنتي الخير والبركه منى قلبو أذا خلصتي تعالي لغرفتي أبي رأيك باللي شريته أوكيه
    منى : أن شاء الله
    الأم : بروح أشوف وش اطبخ اليوم عشاء لأبوكم
    طلعت الأم ودخل طلال ..
    منى (تبتسم) : ياهلا بأمير العائله كلها
    سالم : وووووووووع مولايق عليه هالقزم
    منى(تضم طلال وتخز سالم) : مو عاجبك وملك بعد
    طلال (يبوس خدها) : ماما
    منى : عيون ماما
    طلال : جدي ما شفته وينه
    منى : والله مدري بس يمكن بالمسجد ليه تبي فيه شيء قول لي
    طلال : لا مشاري يبيه
    منى : من مشاري
    سالم : هذا صاحب إبراهيم يعزه كثير وأبوي وجدي يحبونه وكل ليله عندنا لأن جدي يموووت فيه
    منى : أيه عرفته صدع رأسنا إبراهيم فيه وجدي بس يجيب بسيرته وووووووووع صدق رزة الفيس من طبع التيس كل ليله هنا ما عنده بيت بس غريبة جدي تأخر
    سالم : هههههههههههههههههههههههههه
    منى : شنو يضحكك
    سالم : شكلك تحفه ههههههههههههههههه
    منى : حطني بالمعرض خخخخخخ (لفت لطلال) وين رايح
    طلال :رايح للمجلس أشوف جدي جاء ولا لا
    سالم : توه جدك
    منى(لفت له) : هاه سلوم وش فيه قل
    سالم : بقولك وش بيصير الله يستر هههههههههههههههههه
    وحكى لها شنو صار وشنو بيصير وكيف تآمروا مع خالد وحرضوه على عمتهم وبندر
    منى : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه حسبي الله على أبليسكم ما لقيتو غير عمتي عايشه توقفون بوجها بتذبحكم
    سالم : عشان كذا وصلت ناصر لبيتهم ووصيته لا يطلع للشارع يمكن عمتي وبندر يترصدون لنا
    منى : ههههههههههههههههههههههههههههه سلوم خلاص أستح تكلم عدل عن عمتك انا بروح لسمر قبل ينفقع (ينبط) بطني منك ههههههههههههههه تترصد
    سالم : وأنا بروح للتيس أقصد مشاري بالمجلس

    ********************

    في بيت بندر ...

    حالة أستنفار وشد و رخاء بين كل الاطراف ^_^


    عايشه : يبه الله يهديك وش أزوجهم تو الناس
    الجد : وين تو الناس خالد له سنتين مالك والبيت جاهز خلاص
    عايشه : البنت صغيره تو الناس
    الجد : هااااااااه صغيره يوم أنك كبرها معك بندر
    عايشه : يايبـ....
    الجد (يقاطعها) : خلاص زوجيه إذا تبين رضاي
    عايشه : لاحول ولا قوة إلا بالله مثل ما تبغى
    الجد : بندر رح ناد ميثه
    بندر: ليه
    الجد(يخزه) : وليه تسأل يوم أقول قم قم
    خالد(في نفسه وكاتم ضحكته) : بعدي جدي والله مايعرف لك ياعمتي انتي وبندر غيره لو أحصلك يا ناصر وسالم كان ما اوفيكم حقكم
    الجد : خالد خالد خويلد وووووووجع
    خالد : هاه
    الجد : هواه وش بلاك أناديك ما تسمع منت معانا
    خالد : معاك ياجدي
    ميثه (بحيا) : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الكل : وعليكم السلام والرحمه
    خالد نسى الناس وناظر فيها ما أنتبه لين نغزه جده
    الجد : وووووجع بسك بحلقه اذا صارت عندك بحلق على كيفك
    أبتسمت ميثه وخالد نزل راسه بالارض منحرج
    الجد : ميثه قعدي جنب رجلك
    ميثه : هاه وين
    الجد(يأشر بعصاه) : هنا جنب خالد
    ميثه(أستحت) : لا بجلس جنب امي
    خالد(أنقهر من حركتها ) : ..........................
    الجد : ههههههههههههه زين بكره أذا تزوجتي أقولك قعدي جنب أمك تقولين ما أعرفها أعرف رجلي وبس
    الكل (من غير ميثه اللي أستحت) : ههههههههههههههههههههههههههههههه
    عايشه : يبه أحرجتها
    بندر: جدي ذابت البنت بعد شوي ندورها ما نلقاها
    الجد : زين ميثه هذا خالد جاي أنا وأهو نحدد العرس متى تبينه
    ميثه : .............................
    الجد : وش قلتي متى تبين
    ميثه(أستحت) : ......................
    الجد : نقول بكره
    ميثه(رفعت راسها) : شنووو
    حطت يدها على فمها انحرجت وطلعت من المجلس والكل يضحك عليها
    الأم : خلصت البنت هههههههههههههههه
    الجد : ياحليلها هاه خالد متى تبيه
    خالد(أبتسم) : على راحتكم
    الجد : أنت المعرس حدد وخاطرك طيب يله وأنا جدك عشان صلاة العشاء
    خالد(رفع راسه لعمته وأبتسم) : إذا عمتي موافقه وأبو شوق ماعنده مانع بعد أسبوعين
    عايشه : والله ياخالد الفتره قليله بس اللي تشوفه وترى والله ياولدي أنا أم أشوف بنتي صغيره هذا أحساسي الله يهينكم يارب
    بندر(أبتسم) : منك المال ومنها العيال
    خالد باس رأس عمته وسلم على بندر وحب رأس جده ويده
    خالد : الله يبارك فيكم
    الجد (يطالع ساعته) : يله نبي نلحق الصلاه ونمشي البيت مشاري فيه
    خالد : أسمح لي ياجدي بروح أخبر أهلي بموعد العرس
    بندر: ههههههههههه أيه خلاص مايبغى فيك شيء ياجدي
    خالد : لا حشى بس من قدي فرحاااااااااااااان
    الجد : هههههههههههه ياجعله دوم الفرح مسموح روح بشر اهلك بندر بيوديني
    بندر : تبشر يبه يلا نمشي


    **************************


    بعد الصلاه رجع الجد للبيت مع بندر اللي وصله ورجع لبيتهم رغم إصرار الجد يتعشى معهم بس اهو تعذر قال أنه مواعد أمه بيتعشى معهم
    الكل يسولف مشغول طلال ما نزل نظره عن وجه مشاري
    مشاري(ألتفت له وأبتسم) : طلال خير فيك شيء من اليوم تطالع لوجهي
    طلال : أدور شيء
    الجد : تدور بوجه مشاري
    طلال : أيه يا جدي
    فيصل : هههههههه شنو الضايع بوجه مشاري
    طلال : التيس
    الكل : هههههههههههههههههههههههههههه
    أبو أبراهيم : تعال تعال وش تيسه تدور
    طلال(وقف قدام أبو أبراهيم) : أيه ماما تقول كل ما نقول مشاري تقول رزة الفيس من طبع التيس
    عم الهدوء المجلس والأحراج باين على الوجيه
    مشاري : ههههههههههههههههههههههههههههههه
    أبراهيم(يغمز لسالم ياخذ طلال لداخل) : ................
    سالم(فهم ووقف) : يله طلال نروح لماما
    مشاري(يوقف ويمسك يد طلال ويجلسه جنبه) : لا أتركه تعال طلال بقول لك شيء
    طلال : هاه
    أبو أبراهيم : الرجال ما يقولون هاه يقولون نعم
    طلال : نعم
    مشاري : طلال تشوف في وجهي تيس (ويقرب وجهه لطلال ويحركه يمين ويسار)
    طلال : لا
    مشاري(أبتسم) : خلاص قل لماما ما شفت التيس زين
    طلال(أبتسم ببراءة) : زين
    ودخل طلال مع سالم اللي خبر منى باللي صار وأنحرجت كثير وما حصلت لها مبرر
    أبو أبراهيم(منحرج من حفيده وبنته) : أمسحها بوجهي يا ولدي
    مشاري : عادي ياعم يله أودعناكم الله
    الجد : تعش معنا
    مشاري : لا والله مواعد الشباب بالأستراحه ياجدي مع السلامه
    طلع مشاري ومعه أبراهيم
    أبراهيم : أمسحها بوجهي ياخوي والله مفتشل منك على اللي صار
    مشاري : عادي يابو فهد ما أوصيك باللي كلمتك عنه تكفه ياخوي
    أبراهيم : قلت لك الموضوع صار عندي والله أن نسبك يشرفنا وماراح نلقى أحسن منك بس عطني يومين أكلم الاهل بالموضوع
    مشاري : خلاص بانتظار ردكم مع السلامه
    أبراهيم : مع السلامه
    دخل أبراهيم وأستأذن منهم بيطلع اهو وسلمى والكل جالس على الطاوله والأم وسمر يحطون الأكل وأبتدى الاكل والصمت يسود الغرفه هذي طبع أبو أبراهيم وقت الطعام ما يحب أحد يسولف والكل يحترم قراره
    أبو أبراهيم : منى
    منى(بلعت ريقها ووقفت عن الاكل) : هلا يبه
    أبوأبراهيم : وصلك خبر اللي صار بالمجلس والموقف المحرج اللي صار قدام مشاري
    منى(ماقدرت ترفع عيونها لابوها منحرجه) : آسفه يبه ماكان قصدي أحطكم بهذا الموقف
    الجد(حس فيها وأبتسم بيخفف عنها) : لا يامنى الله ستر وأنا جدك طلال بزر وكل شيء يقوله ما يعرف الصح من الغلط ولازم ننتبه وش نقول قدامه وله
    منى : حاضر حقكم على أسمحولي
    الأم : وين يمه تعشي
    منى : شبعت يمه بروح غرفتي
    الأب : مناي جلسي كملي عشاك
    منى (توقف وتسند على عكازها) : والله شبعت اعذروني
    طلعت غرفتها وهي تبكي من الموقف اللي حطها فيه طلال
    الأم : خير علامكم تتكلمون بالألغاز وش دخل منى وطلال
    طلا وقف ونزل عن الكرسي واخذ صحنه
    سمر : طلول وين رايح أقعد أكل
    طلال : بروح لماما
    الجد : أقعد كل بعدين روح
    طلال : لا لا بروح لماما لحالها
    الأب(أبتسم) : روح بس بشويش بشويش لا يطيح الاكل
    طلال(أبتسم ومسك الصحن عدل) : حاضر شكرا يبه
    سمر(تهمس لسالم جنبها) :أبوي يقصد سالفة التيس
    سالم : أيه
    الأب(يخزهم) : أنطم أنت وياها وكلوا بعد الاكل تكلموا
    الأم : أنا للحين مو فاهمه وش صاير
    الأب : بعدين أقول لك يله الله يغنيكم وتسلم يدك يا أم أبراهيم على العشوه الحلوه
    الأم : بالعافيه
    الجد: بتروح ترقد خذني معك لغرفتي
    الأب : حياك يبه (مسك يده) تصبحون على خير
    الكل : وأنتو من أهل الخير
    خلص العشاء وكل واحد اتجه لغرفته وغلبهم النعاس إلا شخص واحد منى اللي تحس بخطأ اللي أرتكبته وانعكس عليها حطت رأسها وطالعت لوجه طلال اللي نايم جنبها وأبتسمت
    منى : ياحليلك ياطلول تدور التيس بوجه الرجال هههههههههههههههه
    باست جبينه وطفت النور ونامت << أحلام سعيده يامنانا ^_^


    ********************



    - هل تستمر الهدايا وغموض البنت الجوريه كما اسماها فيصل ولا بيعرفها من اهي قريبه أو غريبه؟؟
    - سمر وأبو سلطان بيكون آخر لقاء ولا يكون له ظهور قوي في حياتها ؟؟
    - عبدالعزيز بيقدر يحصل على معلومات عن سمر ويقدمها لعبدالرحمن ولا بتواجهه صعوبات ويفقد الامل!!
    - عذاري بتستمر بنفس الطريق وهل تكشف حقيقتها أم لا؟؟
    - زواج خالد بيتم على خير ولا بتواجهه عقبات جديده ؟؟
    - مشاري من يقصد بخطبته من بنات العائله وهل يكون القبول عليه ام الرفض ؟؟
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏28 ابريل 2017
  5. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    8,141
    الإعجابات المتلقاة:
    213
    نقاط الجائزة:
    370
    في اليوم الثاني الساعة 9 الصبح ....

    أنزلت منى وطلال لتحت و شافت أمها جالسه بالصالة تشرب حليب
    منى(قربت واهي تسند على عكازها وباست رأس أمها) : صباح الخير يمه
    الأم : صباح النور والسرور
    طلال(يحب رأسها مثل أمه) : صباح الخير يمه
    الأم (باست خده) : صباح الشهد يا قلب أمك
    منى(جلست ورفعت السماعة الداخلية) : الو سونيا تعالي
    سونيا(بعد ثواني) : صباح الخير مدام
    منى : صباح النور خذي طلال يفطر وجيبي لي حليب بالشاي أوكيه
    سونيا : أوكيه يلا تلال
    طلال : افففففففففف قولي طلال مو تلال
    سونيا : تلال أنا والله ما يعرف تلال
    طلال(يضرب جبينه(جبهته)) : زين الله يعين تلال عليك يله قدامي
    الأم ومنى : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    منى : وين الكل
    الأم : إبراهيم وأبوك بالمعرض وفيصل بشغل وسالم وسمر نايمين وجدك إذا فطر يرد ينام وسلمى ما نزلت للحين أنتي صاحية بدري
    منى : طيب
    الأم : منى أبوك قال لي وش صار أمس
    منى (تأخذ كوب الحليب من سونيا) : شكرا والله مو قصدي ولا كنت عارفه إن ممكن يروح ويقول له آسفه
    الأم ( ابتسمت لها) : حصل خير الحمد لله والولد متفهم ولا كان زعل من اللي صار .. ما عرفتي وش صار
    منى : خير
    الأم : عرس خالد وميثه بعد أسبوعين
    منى(حطت كوبها على الطاوله) : متى قرروا يعني نجحت خطة سالم وناصر
    الأم : ليه وش دخلهم عاد سالم وناصر هذولا لازم يحشرون خشومهم بكل شيء قولي لي
    منى : اللي صار يمه
    قالت منى لامها وش سوى سالم وناصر وكيف قالوا لخالد أن جدهم هو الحل والأم تضحك على سوالفهم

    في غرفة سمر جوالها يرن
    سمر(بصوت كله نوم) : ألو
    : أصحي يالهبله
    سمر(عصبت) : الهبله جابتها أمك
    : هههههههههههههه
    سمر(تتعدل لانها خلاص خربت نومها وعصبت) : ضحكتي بلا ضروس يالخايسه ياللي ما عندك ذوق احد يدق من صباح الله ما صدقت تجي عطلة عيد الفطر عشان ننام تزعجونا
    : يماااااااااااااااااه وين الصبح الناس صارت الظهر الساعه 10 وأنا مي يالخبله
    سمر : خبـ..... منو ميوه وووووووووجع وش تبين
    مي : سموره انتي نايمه ويا غافلين لكم الله ما تدرين وش يصير الدنيا مقلوبه فوق تحت ولا أنتي فيها
    سمر : يمه خوفتيني يالعصله وش صاير وش قلب الدنيا
    مي : يا ويلك يا سمر يا ويلك
    سمر(خافت أنهم عرفوا عن سالفة الولد المغازل) : ويلك بحيلك يا رب أخلصي وش صاااااااااااار
    مي : خالد وميثه
    سمر : يالله سترك وش فيه
    مي : بيعرسون
    سمر : مااااااااااااااالت عليك خرعتيني صار لهم سنتين نسمع يبغون يعرسون
    مي : لا بعد أسبوعين وأنتي صادقه مباركين عرس الاثنين كلولووووووووووووش
    سمر : حللللللللللللللللللللفي كيف وشلون ومتى أبي السالفه كلها
    مي : بقولك وش صار وعلى يد من صار



    ******************************


    في معرض أبو إبراهيم لسيارات ..

    إبراهيم : أحم يبه
    الأب (مشغول بأوراق قدامه) : هلا
    إبراهيم : بتكلم معك بموضوع بس مدري كيف أتكلم بالموضوع وأبدي فيه
    الأب(ينزل القلم من يده ورفع رأسه لولده) : اقعد وقل لي الموضوع
    إبراهيم (يجلس وأهو يفرك أيديه متردد) : يبه مشاري كلمني يبغى يناسبنا ويخطب منك
    الأب (أبتسم لأنه يحب مشاري كثير) : مشاري رجال ما شاء الله عليه ما ينرد وأختك سمر ما بتلقى أحسن منــ
    إبراهيم(يقاطعه) : العذر يبه مشاري خاطب منى
    الأب (أنصدم) : شنو أنت قلت منى ولا أنا غلطان
    إبراهيم(أبتسم) : لا يبه صح قلت منى
    الأب : اهو يدري بوضعها وحالتها وإنها مطلقه
    إبراهيم : مشاري يعرف كل شيء ويتمنى توافق عليه
    الأب : والله هذي أمنيتي أنها تتزوج وتستقر وتعيش حياه جديدة بعد اللي حصل معها مع عمر الله لا يذكره بخير
    إبراهيم : أنت عارف رأي منى بموضوع الزواج ويا ما ناس تقدموا لها ورفضت
    الأب : عارف يا ولدي قبل ما كنت اغصبها تتزوج لأني عارف اللي تقدموا طمع لاسمنا ومركزنا والبعض مو كفوا يتزوج منى ويقدر يحتويها ويحس فيها بس مشاري غير غير عن كل الشباب اللي شفتهم أو عرفتهم أحسه واحد منكم كأنه ولد من أولادي اقدر أأتمنه على منى وطلال
    إبراهيم : شكلك ما راح تقبل رفضها هالمره
    الأب : الأمر ما فيه تراجع أختك صار عمرها 25 سنه وفرص الزواج قلت وأعاقتها بحد ذاتها مشكله خلنا لين نرد ونشوف وش يصير
    إبراهيم(يوقف) : أنا بروح أشوف الشغل تأمر على شيء
    الأب : لا روح
    إبراهيم : مع السلامه
    تسند على كرسيه ويفكر بحال بنته ويفكر أن مشاري إنسان ما يتعوض أبدا قرر يصلي الأستخاره يقبله لبنته أو لا قبل يفتح الموضوع معها هو يحبه ويحسه قريب وإنسان خلوق وعارف ربه بس متردد خوفه من ردت فعل منى تعوذ من الشيطان وأتجه يصلي الإستخاره هل يقبل فيه لبنته أم لا


    ***************************************


    في بيت أم بندر ..

    أم بندر : خلصتي اتصالاتك اللي ما تخلص
    مي(ماسكه السماعة) : يمه وش أسوي لازم أخبر الكل حددتو العرس فجأة
    أم بندر : وهو على كيفي جدك حدد وأمر بكل شيء
    مي : يمه وين عروسنا الحلوه متخبيه
    أم بندر : لا مع خالتك خوله بغرفتها يكتبن وش يبن من السوق وخرابيطهن اللي ما تخلص
    مي(حطت السماعه) : يمه وش خرابيطه هذي شغلات العروس تحتاجها
    أم بندر : اقول بلا خرابيطك أنتي الثانيه قومي فتحي الباب
    مي : طيب (ثواني دخلت مي ووجها منعفس ومشكره) وهذا وقتها
    ام بندر : من تقصدين
    مي : من بعد أم عصام جارتنا لزقه هالحرمه بس يصبح الصبح تشيل عباتها وتجي تطق من باب لباب
    أم بندر : وووووووجع طسي لا تسمعك وقولي لفيروز تجيب القهوه
    مي : زززززززززين بطس عند خالتي أحسن
    أم بندر(توقف) : يا هلا بأم عصام نور البيت
    أم عصام : هلا فيك الله يهداها مي فتحت الباب وخلتني بالشمس
    أم بندر(تسلم) : بزر أعذريها
    أم عصام : بزر لا يا أم بندر عروس لا إله إلا الله عليها
    أم بندر : ليه عندك خطاطيب لها
    أم عصام : أيه وطالبين القرب منك
    أم بندر(مسكت يدها وجلستها) : ألحين أقولك دوري لي حرمه لبندر ولدي تدورين لمي
    أم عصام : والله ولدك ما يعجبه العجب ولا الصدق البنات اللي شفتي صورهن أحلى البنات
    أم بندر : .............
    أم عصام(بنص عين تطالع لها) : ولا أخاف أنتي اللي ما يعجبنك
    أم بندر(تأخذ القهوة من الخدامة وتصب لها فنجان وتمده) : قلتيها والله يا وخيتي هي صدق بتتزوج بندر بس بتقابلني أنا وبنته شوق كل ساعة وأنا شوق بدنيتي كلها وأبي لها أم تعوضها أما الولد ما عنده مشكله ولا يشوف أغلاطها قدام جمالها
    أم عصام(تلوي الفم) : أيه وش عليك كلهن أخلاق وجمال
    أم بندر : تراني أعرفهن وأعرف أمهاتهن يعني لا ترقعين لهن
    أم عصام(تحط الفنجان) : ووووووول يعني منتي خايفه أنقل الكلام لهن
    أم بندر(رفعت حاجبها) : يا عيني تهديد أقول لك أنا أم بندر أذا بقول شيء أقوله بالوجه وما أحب النفاق والنقل والقيل والقال
    أم عصام : هههههه لا أمزح ترى أنتي الخير والبركة و محد مثلك يا بنت الطيب
    أم بندر : ضنيت بعد إلا ما قلتي من اللي بيخطب مي
    أم عصام : هو من بيت أم مبارك ولد خالها
    أم بندر : و وين يسكن
    ام عصام : بجده
    أم بندر(تقاطعها) : لا لا سكري على السيره أنا أبي بنتي قريب مني قولي مالهم نصيب عندنا
    أم عصام : بس هم ناس ما عليهم قصور
    أم بندر : ما همني المهم سكنه وين إلا سولفي لي كيف الجيران
    أم عصام(تحط الفنجان) : يوووه لو أقولك سمعي وش صار في بيت أم هيثم مع أنسباها اللي صار

    في غرفة خوله ..

    خوله : ميثووووووووووووه وجع تضحكين
    ميثه : هههههههههههههههههه وش أسوي فيك يا خاله
    خوله (منحرجه) : تخلخلت ضروسك قلت لك الصدق
    مي(دخلت) : وش الصدق اعترفوا
    ميثه(ماسكه بطنها) : ههههههههه تعالي بقول لك
    خوله (تخزها ) : كلي تبن يالخبله
    مي(تقعد جنب ميثه) : قولي قولي
    ميثه : أكتب أنا وخالتي أغراض العروس وجينا عند الملابس الخاصه
    مي(تغمز لها) : أهاااااا اللي خبري خبرك
    خوله (تضربها على رجلها) : وووووجع عارفه بعد هالسوالف
    مي : هههههههههه يا حليلك يا خاله كل اللي اعرفهن معرسات ويسولف غيري أنا اللي الظاهر بعنس أقول كملي كملي وبعدين
    ميثه : كل ماقلت لها يقولون كذا وأن اللبس مفتح منين
    خوله(تقاطعها) : وووووجعتييييييييييين أستحي تسولفين لبزر بقوم اطلع ابرك عنكم
    مي : أيه أم عصام تحت روحي روحي سلمي عليها
    خوله(رجعت جلست) : هونت هذي بس تشوفني تقول عندي خطيب وعندي رجل عساها للمرض ما تسكت أعوذ بالله دايم أدعي وأنسى أنه حرام
    مي وميثه : هههههههههههههههههههههه
    مي : يالله كملي ميوثه
    ميثه : المهم قلت لها بشتري قالت أشتري ساتر
    مي(تصنعت الصدمه من كلام خالتها) : يا خزياه هي موضة قديمه الحين مفتح من (وقفت وأشرت من رأسها لرجولها) فوق لتحت ولا ما يعجب
    ميثه وخوله : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    خوله(غمزت لها) : يعني خبره ما يحتاج أذا اعرستي نقول لك عن شيء
    مي(أستحت وجلست) : لا والله امزح مو قصدي بس بنات الكليه يسولفن
    ميثه : وانتي قاطه الوجه ههههههههههههه أقصد الأذن
    خوله (تمسك الورقه والقلم وتاخذ جوالها) : بتصل على صاحباتي المدرسات بسألهن عن أماكن اللي تبينهن والله ووش يخلصني منهن ومن كلامهم أفففففففففففففف
    ميثه ومي : هههههههههههههههههههههههههههه
    خوله (حاطه السماعه عند أذنها) : أشششششش ألو هلا هيفاء كيفك وكيف أولادك


    *****************************************
     
  6. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    8,141
    الإعجابات المتلقاة:
    213
    نقاط الجائزة:
    370
    أما في مستشفى ..............


    دخل فواز صديق مشاري ودكتور جراحه مكتب مشاري السرحان وينادي ولا يرد
    مشاري(جالس ورافع رجوله على المكتب يفكر) : ........................
    فواز(قرب وحرك يده أمام عيون مشاري) : هيييييييييييييييه يالأخو
    مشاري : هاه هلا فواز متى جيت
    فواز : من زمان اللي ماخذ عقلك
    مشاري(أبتسم) : ادعي ربي أتهنى به بس يوافق علي
    فواز(غمز له) : شكلك خطبت هااااااااااااه
    مشاري : أيه بس خطوه أقدمت عليها بدون علم أهلي بعرف رأيها أول قبل أقول لأهلي يتقدمون
    فواز : من عائلتكم ولا بعيد
    مشاري : لا بعيد وقريب
    فواز : كيف معادله صعبه حطيتني في حيره
    مشاري : هي مو من معارفنا بس من زمان أحبها إلا أمووووووووت فيها بس تزوجت قبل 5 سنوات و تطلقت بعد سنه وشوي تقريبا وبعدها عرفت أنها رافضه الزواج
    فواز : ووووووووول عليك كل هذا تعرفه ومن اللي يوصل لك السوالف
    مشاري : أختي سهام صديقة عمرها
    فواز : وتعرف عنك
    مشاري : لا ما تعرف أني كنت أحب صاحبتها ولازلت
    فواز( يبتسم) : شوقتني أعرف أكثر قول
    مشاري : أبدا يوم تزوجت كنت مسافر للخارج أدرس طب وتضايقت كثير كل تفكيري أرد و أخطبها وكنت أعرف أخبارها بس سهام ما كانت تحس ورجعت للمملكة بعد ما أنهيت دراستي ما قدرت أنساها وبيوم وعرفت أنها تطلقت وكنت بطير من الفرح رغم إني حقدت على زوجها بس هي قبل طلاقها صار حادث لها ودخلت بغيبوبة وأنا رجعت للمملكه وأشتغلت بنفس المستشفى اللي كانت موجودة فيه وكنت أتابع حالتها
    فواز : بس أنت دكتور أطفال وش دخلك فيها
    مشاري : عارف بس صارت لي صداقات كثيرة مع القسم اللي أهي فيه وكنت أروح للقسم على أساس اسلم أو آخذ أخبارهم وأنا كل همي أسمع خبر عنها وخالي كان دكتور أعصاب يباشر حالتها مع الدكاترة .. خوف من أن أعصابها تأثرت بالحادث وأهو الوحيد اللي كان يعرف عن حبي لها و يطمني عليها وصحت في يوم وفرحت بس انطفأت فرحتي يوم ردت لزوجها وكرهت المستشفى والشغل فيه ونقلت هنا وعرفت أنها أنجرحت من زوجها وطلقها ورفضت بعدها الزواج وكل اللي يتقدم لها بس قلت أتمهل لين تبرى جروحها واهي رافضه كل اللي تقدموا لها
    فواز : يعني مو واثق أنها توافق
    مشاري : أتبعت طريق قلب أهلها تعرفت عليهم وحبيتهم وحبوني ما أظن يرفضوني وكل شيء يعرفونه عني إلا سر الحب
    فواز : واااااااااااااو قصه خطيرة الله يهنيك يارب
    مشاري : آمين
    فواز : متى يردون لك خبر
    مشاري : مدري الليلة بروح عندهم
    فواز : ليه هم قالوا لك
    مشاري : لا أنا كل ليله عندهم
    فواز(يغمز له) : مرتب أمورك

    أحبك و أنت محبوبي..و أشوفك ضي لدروبـي
    حبيبي أنت مطلوبي..و غيرك ما سكـن قلبـي
    تراه الكون من دونك..أبد مالـه طعـم دونـك
    تأكد و أنت من بونك..ربيع القلـب يـا قلبـي
    أنا أهواك يا فني..و أحبك مـن صغـر سنـي
    لقيتك يالغلا مني..قريـب ٍ يـا هـوى قلبـي
    تعال وخلني أفرح..تعال القلب لـك مطـرح
    تعال أرجوك لا تجرح..تعال أسكن وسط قلبي

    مشاري وفواز : هههههههههههههههههههههههههههههههه

    *********************************




    نعود لبيت أبو إبراهيم ..

    لازم اعود^_^ مو سموره عرفت باللي صار وأعلنت حالة حرب بالبيت
    نازله من السلم ومعصبه وضاربه فيوزاتها واستنفار عندها

    سمر : يمااااااااااااااااااااااااه لا والله ما تقولون لي عن عرس خالد
    الأم : أنتي وش عرفك حلمانه
    منى : أكيد توأمها مي
    سمر : أيه الله يخليها لي تخاف علي وعادتني من الأهل مو مثلكم كأني بنت الجيران مو بنتكم
    الأم : لا إله إلا الله ألحين خايفه عليك من شنو
    سمر(تقعد) : تخاف أني ما أحصل فستان للعرس
    الأم ومنى : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    الأم : مالت عليك قومي غيري البجامه وزيني شعرك يلا قومي
    سمر : زين بس راجعه نتكلم بالموضوع ونتحاسب
    و أهي صاعده كان نازل سالم بوجها
    سالم : يييييييييييمااااااااه بسم الله علي
    سمر(تكتف أيديها) : وش فيك شايف جني
    سالم : أووووه سموره كنت اعتقد اني شايف جني
    سمر : نعم
    سالم : وأنا أخوك ما قالوا لك أهلك لا تلعبين بالكهرباء شفتي اللي ما يطيع كلام أهله ويدخل أصبعه بالكهرباء يوقف شعره
    سمر : خا خا خا باااااااااااااااااااااااااااااااااايخ (مدت لسانها وصعدت لغرفتها)
    سالم : وووووووول عليك طقاقه مو سمر صباح الخير يمه صباح النور موناتي
    الأم ومنى : صباح النور
    سالم : وش فيها الخبله من صباح الله خير ضاربه الكهرباء بكشتها
    منى : ههههههههه زعلانه عرفت عن عرس خالد
    سالم : والله خبله عاد ما حددوه إلا أمس المغرب وش تبي تسمع أكيد مالحقت وكالة كونا تخبرها
    منى : أستح على وجهك مي مو وكاله
    سالم : ما تنزل لي من زور ووووووووووووووع
    الأم : من صدق
    سالم : هههههههههههه لا والله أمزح هي قريبه من القلب (وانتبه لنظرة أمه ومنى ) هييييييييييييييه أقصد حسبت أخت مثل سمر أف من تفكيركم
    الأم : هههههههههه زين تبي فطور
    سالم(يطالع ساعته) : لايمه وش فطوره أنا أنتظر ناصر نبي نطلع نتغدى برا
    منى : على الأقل أشرب شيء قبل ما تطلع كذا
    سالم : خلاص عطيني حليب
    منى : حاضر
    بعد ثواني طلع سالم لما اتصل عليه ناصر ونزلت سمر بعد ما أخذت دش وغيرت البجامه
    سمر(تجلس) : هاه شنو سالفة عرس خالد
    الأم (عصبت) : يا مال المرض ما تعرفين تسلمين داخله على يهود منتي صاحيه
    سمر : نسيت
    الأم : مو منك من حرة العرس جعلك للعرس
    سلمى(نازله) : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    سمر(تغمز لسلمى) : هاه سلمى وش أخبار العشاء الرومانسي
    سلمى : يجننننننن فديت إبراهيم يا رب
    منى : متى رجعتوا أحنا نمنا وأنتم بعدكم ما رجعتوا
    سمر : أيه والله تأخروا
    الأم : ما شاء الله حراس أنتم
    سمر ومنى : لا والله
    سلمى : هههههههههههههههه عواذل أعوذ بالله
    منى : بااااااااايخه
    سمر : سلمى عرفتي عن عرس أخوك
    سمر(تصب لها حليب وترجع تجلس مكانها) : أيه أتصل خالد على إبراهيم وبلغه يا عمري يا خوي فرحان
    سمر : طيب راح نلحق نفصل الفساتين
    منى : أنا راح اشتري جاهز مالي خلق صدعت رأس وخياطين وقياس
    سلمى : وأنا بسوي مثلك ما راح ألحق خالد يبغى أساعده بتأثيث شقته
    سمر : لا والله وأنا بعدين أنا ما أحب الجاهز دائم ما يطلع مميز يا كثر الموديلات منه بالسوق بتفق مع البنات نروح اليوم
    الأم : والله من جلس عندكن ما خلص أشغاله بروح أشوف الغداء وش صار فيه
    منى(ترفع رأسها لأمها) : يمه لا تحسبين حسابي أنا وطلال
    الأم : ليه يمه
    منى : يمه قايله لك أمس راح أطلع مع سهام وعيالها و نتغدى برا عشان طلال له زمن ما طلع
    الأم : على راحتك سلمي عليها
    منى : يوصل
    سمر : يالخاااااااااااااينه تروحين ولا تاخذيني
    منى : وش أبي فيك طلعت أمهات
    سمر(تكتف أيديها) : أجلس بروحي وش أسوي والله مللللللللللللللللللللللللللل
    سلمى : خلاص نزوجك عشان تتسلين معه وما تحسين بالملل
    سمر : وووووووووع عشان أكون تحت أمره يخسي توني صغيره وبستمتع بحياتي
    منى وسلمى : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
    منى : طيب مو تقولين بتروحين تفصلين
    سمر : أيه والله نسيت
    منى : أنا وسلمى ترى نخلص شغلنا بيوم لأنه جاهز أنتي ما راح يلحقك الوقت
    سمر : خلاص بروح أتصل على عصابتي ونتفق
    سلمى : ومن عصابتك
    سمر(تعد على أصابعها) : فروحه وعذوره وليلوه وميوه
    سلمى : لابقين على بعض
    سمر : كأنك مهزأه في كلامك بس أقولك بروح أتصل أفضل من أصدع راسي باي
    سلمى : هههههههههههههه
    منى(توقف بمساعدة عكازها) : أسمحي لي سلمى لازم أطلع طلال طلاااال
    سلمى(تبتسم) : مسموحه أنا بروح لخالتي أساعدها
    طلال : هلا ماما
    منى : ناد لي سونيا ويله نطلع
    طلال : حاضر
    سونيا(بعد ثواني) : يس مدام
    منى : طلعي لغرفتي جيبي العبايه والشنطه بنطلع
    سونيا : حازر

    ***************************************


    في بيت ليالي ..

    ليالي(تكلم سمر ومعصبه) : شوفي يا بنت فهد والله لا أذبحك ... لا مو كيفك كيفي ...لبس فستان وخرابيطك لا بلبس بنطلون ولا دراعه ...... ما أبغى احضر العرس خلاص كيفي ..... بقول ضرس يوجعني .. أيه فجاه عورني لا (سمعت تنحنح وعدلت(لفتها) حجابها) أيه سمعي بعدين نتكلم خ س ن ص ع أيه ههههههههههههههه باي
    ناصر: خسنصع وش هالكلمه
    سالم(يجلس) : مدري هالبنات خبلات خلقه
    ليالي : الخبل جابت أمهاتكم
    سالم : كأنك تسبين
    ليالي : اللي على رأسه بطحا
    سالم : تنطحك
    ليالي : تاخذك
    سالم : تاكلك
    ليالي : تعضك
    سالم : شنو كلب أهي
    سالم وناصر: هههههههههههههههههههههههههههههههه
    ليالي(توقف وبغرور) : تعضكم يارب مالت خ س ن ص ع معناها خبول سالم وناصر صاروا عندي
    سالم (عصب ووقف وهي هربت للمطبخ) : يلعن شكلك قويه عين ما خبله إلا أنتي وأخوك الخبل اللي يضحك
    ناصر : ههههههههههههههههههههههه علامك عصبت تعرف ليالي وحركات عصابتهن
    سالم(يقعد) : صدق خبله بس أففففففففففف منها
    ناصر(يغمز له) : خربت مزاجك الرايق على ذكرى (بهيام يقولها) لماااااااا
    : لمااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
    سالم وناصر(نطو من الخرعه على بعض) : وشووووووووووووووو
    ليالي(بعصبيه) : من قال لمى من ذكر الهبله ببيتنا
    سالم(أرتعب من شكلها وأشر على ناصر) : توأمك
    ناصر(تخوف ليالي اذا عصبت) : ما ما ما أقصد وش فيها لمى
    ليالي : نويصر لو نطقت اسم البقره بذبحك
    سالم(عصب تغلط على بنت خاله ووقف) : احترمي بنت خالي وتكلمي عدل عنها
    ليالي(تطالع له من فوق لتحت) : نعم
    سالم(عصب زيادة من نظراتها له) : ليلوه أحذرك والله مو رايق اعتدلي أحسن لك
    ليالي(بأستهزاء ) : وش بتسوي يعـ.. آآآآآآآآه يا حمار هد يدي
    سالم(لف يدها ورى ظهرها) : مو قايل تعدلي ما تسمعين الكلام
    ليالي(تحاول تفك يدها) : سويلم يالتبن هدني نااااااااااااااصر يعورني
    ناصر : هذا لسانك يبيله قطع طويل ما تحترمين أحد
    ليالي : قطعوا راسك أنت والحمار اللي ماسك آآآآآآآآآآآآآه
    سالم : اعتذري
    ليالي : تخســ آآآآآح (بصراخ) يماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااه
    سالم (تركها وجلس جنب ناصر يسولف) : ..............
    الأم (طالعه من المطبخ) : علامك تصيحين
    ناصر: شافت صرصور وصاحت
    الأم(ترفع حاجبها) : صرصور وليالي تخاف منه إذا قلت بسه (قطوه) أيه اصدق
    ليالي (تفرك يدها) : يمه سويلم كان بيكسر يدي الحمار ونويصر يقول لسانك يبيله قطع طويل
    الأم : أنتو متى تعقلون عيب عليكم صرتوا رجال وأنتي صرتي حرمه كبيره
    سالم : افاااااااااا يا عمه تصدقين إني أقدر أسوي شيء لها أساسا ناصر ما يرضى على توأمته صح ناصر
    ناصر( أيده بالكلام ) : صح كان توطيت ببطنه
    سالم(بهمس لناصر) : تخسي
    الأم : قم أنت و أهو صلوا الظهر بالمسجد وتعالوا مو تروحون منيه ولا منيه عشان الغداء
    ناصر(يوقف) : لا يمه بنصلي ونطلع نتغدى برا الشباب عازمينا
    ليالي : عساه ما يحدر(ينزل) يارب أسهااااااااااااااااااااااااااااااااال
    الأم : ليالي عييييييييييييييب
    ليالي(رفع حاجبها) : كيفي بيت أبوي وأقول اللي أبيه واللي مو عاجبه الباب يوسع فييييييييييييييل
    سالم(يطالع لها وبأستهزاء) : طرده أيه وش عليك يالله ناصر
    ناصر(طالع لها بعتاب) : افاااااااا يا أبو ناصر البيت بيتك أنت الداخل وحنا الطالعين
    الأم (بنظرات لوم لبنتها) : سالم وأنا أمك لا تاخذ على خاطرك ليالي ما تقصد لسانها طويل
    سالم(بحزن) : لا يا عمه هي صدقت يله ناصر نطلع وبعدين أنا ما آخذ على كلام ليالي بعدها بزر
    ليالي(تطالع له ولوجهه ونظرت أستهزاء) : بزر بعينك يمه كذاب مسوي نفسه متأثر هذا وجهه مغسول بماي مرق كل يوم هنا
    سالم(لف لها وأشر عند رجولها ) : البسااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه (قطواااااااااااااااااااااااه)
    ليالي(صرخت وركضت للدرج ) : يماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه
    سالم وناصر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    الأم : علامكم
    سالم : أبدا نضحك عليها الخبله وصدقت هههههههههههههههههههههههههههههه
    الأم (عصبت) : صدق ما تعقلون أروح لغداي أحسن
    ناصر : ما تطلع اليوم كله هههههههههههههههههههههههههههه
    سالم : أحسن عشان تعرف كيف تطردني أنا الشيخ سالم مو أي أحد هههههههههههههههههههههههه
    ناصر: تعجبني ههههههههههههههه يله الشباب ينتظرونا
    سالم : مياوووووووو هههههههههههههههه يالله



    ***************************************
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏28 ابريل 2017
  7. Shahaad

    Shahaad .. فريق تطوير المنتدى .. [ النخبة ]

    إنضم إلينا في:
    ‏4 فبراير 2012
    المشاركات:
    8,141
    الإعجابات المتلقاة:
    213
    نقاط الجائزة:
    370
    في أحد المجمعات ..

    سهام تنتظر صديقة عمرها منى وطلال أول ما شافها جالسه حاوط (لف) أيديه حول رقبتها
    طلال : من أنا
    سهام : اممممممممممممممم غلا
    طلال(يلف ويبوسها) : ههههههههههههههه لا أنا طلال
    سهام(تضمه) : هلا طلال كيفك
    طلال : تمام وين غلا
    غلا(من وراه) : بووووووووووووووووووووووه
    طلال (خاف) : يمااااااه غلو خوفتيني
    غلا : آسفه
    منى : السلام عليكم
    سهام(توقف وتسلم عليها) : وعليكم السلام كيفك
    منى(تجلس وتحط عكازها جنبها) : بخير وأنتي كيفك
    سهام : تمام
    منى : أمي تسلم عليك
    سهام : الله يسلمك ويسلمها (لفت لبنتها ) غلا علامك ماما
    غلا(مبوزه وتطالع طلال) : طلال زعل مني
    منى(طالعت لسهام وكتمت ضحكتها ولفت لطلال) : طلال زعلان من غلا
    طلال : أيه خوفتني
    غلا : ما اقصد كنت بسوي مثل ماما لما تخرع بابا
    سهام(حطت يدها على وجها) : ياااااااااااافشله أحراج هالبنت
    منى(ترفع حاجبها وبخبث) : شكلك حركات يا سهوم من ورانا ههههههههههههه
    سهام : هههههههههههههههه لا والله مره بجرب حركه تعرفين مره قالوا إذا بتغيرين روتين حياتك الزوجية فاجئي زوجك تخبي وإذا دخل طلعي فجاه سويتها وبغى رجلي يموت من الخرعه
    منى : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه
    سهام(تتلفت) : بسسسسسسسسس إحراج أنتي مو لوحدنا هههههههههههههه
    منى : وش سوى هههههههههههههههههههههه
    سهام : كان بينجلط هههههههههههههههه قعدت أقرى عليه لين هدت روعته وحلفني ما أكررها مره ثانيه
    منى : ههههههههههههههه وإذا بتسوين له مفاجئه
    سهام : قال لا تحاولين وإذا ملزمه خبريني مدري كيف تكون مفاجئه
    منى : هههههههههههههههههههه بستغل بنتك وأعرف عن حياتك أكثر
    سهام : بنتي ما تقصر كل سوالفي عند خالتها رغد وخالها مشاري مسببه لي أحراج
    منى : هههههههههههه لا ترى عندي وعندك خير آخرها البارح طلال محرجني عند واحد من أصحاب إبراهيم
    سهام : وش صار
    منى : أبدا هذا واحد من أصحاب أخواني قال لي طلال أنه بالمجلس قلت أيه رزة الفيس من طبع التيس قلتها عفويه دوم هو عندنا المهم طلال راح يدور في وجه التيس ولما قال له وش تدور قال له ماما تقول رزة الفيس من طبع التيس وأدور التيس بوجهك
    سهام : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    منى : طالعو تقول لي بس وإحراج واهي تسبب الإحراج لنا بس يالبقره الضاحكه
    سهام : لا أجل أنا أرحم من شاف بلاوي غيره هانت عليه بلاويه ههههههههههههه
    منى : وحصلت تهزئه من ورآه وحلفت ما أتكلم قدامه يله خلينا نطلب ونتغدى جوعانه
    سهام : تونا الساعه 12 ونص
    منى : أنا جوعانه هاه طلال وغلا وش تبغون نطلب
    طلال : أبي هبرغر
    سهام : هههههههههههه هبرغر طيب غلا وش تبين
    غلا : مثل طلال
    طلال(لف لها) : لا تطلبين مثلي
    غلا(حطت يدها على رأسها) : كيفي
    طلال : ماما لا تطلب مثلي
    منى : خلها هي تحب الهمبرغر
    طلال : خلاص بغير أبي بيزا
    غلا : وأنا بعد أبي
    سهام : غلا ماما قرري مو كذا صدعتو روسنا
    غلا(لفت لها) : ماما أنتي وبابا دايم تطلبون مثل بعض خلاص أنا أبغى مثله
    منى : عشتووووو الظاهر بنتك راسمه على الولد
    سهام : هههههههههههههه إلا ولدك يتغلى يحصل له غلا عادل ويقول لا
    منى : أقول لا تخلينا نتغلى وندفعكم المهر مثل الهنود
    سهام : أذا بنتي حبته وقالت لي أبيه أدفع المهر ودبل
    منى : قدها
    سهام : قدها يله نشوف
    منى : الغداء عليك اليوم
    سهام : تم خلاص العرس مصاريفه عليكم بس جيبي المعرس
    سهام ومنى : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    تم طلال وغلا شد وربط وعناد وتعنيد ومنى وسهام يحاولون ولا وصلوا لحل وطلبوا نوعين همبرغر وبيتزا عشان يسكتون وتم الأمر بسلام أقصد الغداء بسلام

    ***************************************



    في بيت عذاري ..


    في غرفتها جالسه تكلم عبدالعزيز

    عذاري(تعدلت في جلستها) : ليه
    عبدالعزيز : يعني سؤال بس
    عذاري : لا
    عبدالعزيز : طيب هي وش أسمها
    عذاري(رفعت حاجبها) : عزوز أول سألت متزوجه وقلت لك لا وش تبغى في أسمها
    عبدالعزيز : بصراحه صديقي يبغى يتعرف عليها
    عذاري(شهقت) : شنووووووووووووو
    عبدالعزيز : بسم الله علامك
    عذاري : وش يتعرف عليها
    عبدالعزيز : يتعرف عليها صعبه يعني مثلي ومثلك نسولف ونأخذ ونعطي مع بعض
    عذاري : بس بس بنت خالتي ما تعرف لهذي السوالف
    عبدالعزيز : هههههههههههههه مو أنتي ما تعرفين وتعلمتي وش فيها تتعلم مثلك يا قلبي
    عذاري(في نفسها) : وليتني ما عرفت طريقك بس أنا حماره يوم دخلت شات وعرفتك أول كلام وبس بالشات وبعدها تبادلنا الأيميلات وبعدها الجوال ومشيت في طريق ما قدرت أقطع السكه وأرجع لبداية طريقي ليت أرجع مثل الأول آآآآآآآه عذاري اللي ما تعرف لا عبدالعزيز ولا انترنت
    عبدالعزيز : حبيبتي وينك
    عذاري : هاه معك
    عبدالعزيز : وش قلتي تعطيني رقمها وأسمها والباقي صاحبي يسويه
    عذاري : لا
    عبدالعزيز : افااااا عزوزك يطلبك وتقولين لا كذا بتفشليني عند صاحبي
    عذاري : عزوز مو كذا والله هي ما تعرف لهذي السوالف ولا تكلم شباب
    عبدالعزيز : مهاوي مو أنتي ما تعرفين بس شوفي وش زينا نسولف وحبنا يكبر ويكبر حبيبتي أنتي عطيني الرقم يالله صديقي مستعجل أنتي ما تعرفين من شافها وأهو ماله كلام غير عنها لا تزعلين حبيبك يالله
    عذاري (ساكته مو عارفه وش تقول تضعف وتضيع بنت خالتها ولا تسكت ويزعل عبدالعزيز) : ............
    عبدالعزيز(غمز لأبو سلطان وأبتسم) : سمعي هذي الأبيات لخاطر عيون مها

    قلبي يرتاح لوصالك مدري وش صاير وليه؟
    دون هالعالم ياغالي راحتي دايم معاك
    ماأتمنى في حياتي غير قربك وأرتجيه
    لاحصل لي ياغناتي بعت هالدنيا وراك
    كن ربي حقق أحلامي و ماأطمح اليه
    وأكرم دروبي بوصلك يوم سااق لها خطاك
    صاحبك شوقه تعدى يايجيلك أو تجيه
    أرحم القلب المشقى لاتسوقه للهلاك

    عذاري : آ آ آ (سمعت صوت أمها ينادي ) عزوز أمي تنادي بعدين أكلمك باي
    ما انتظرت رده سكرت الجوال ونزلت لأمها بسرعة أما عبدالعزيز طالع للجوال وطالع لصاحبه
    أبو سلطان : بشر
    عبدالعزيز : قفلت بوجهي
    أبو سلطان : باللعنه المهم جبت الرقم
    عبدالعزيز : لا
    أبو سلطان(عصب) : غبي أنت غبي
    عبدالعزيز : حاولت ما تشوف لي ساعة أبغاها تعطيني ولا رضت
    أبو سلطان (باستهزاء) : وتقول افااااااا عليك أجيبه طير يا عم مالت عليك وعلى اللي يعتمد عليك بعد
    عبدالعزيز : عبدالرحمن وش فيك البنت بس أمس شايفها
    أبو سلطان : خذت عقلي أحس أنها غير فاهم هالبنت لو ما عرفتها بموت
    عبدالعزيز : بسم الله عليك خلاص أنا بجلس لها لين تعطيني الرقم لا تحاتي
    أبو سلطان : طلبتك حاول لو تغرقها بالهدايا من حسابي كل شيء أبغى اسمها لا لا مو لازم أسمها أبغى رقمها
    عبدالعزيز : حاضر هاه ما تبغى نطلع نتغدى
    أبو سلطان : لا اطلب غدى لنا هنا بالشقة مالي نفس لشيء
    عبدالعزيز(يمسك السماعة) : وش تأكل
    أبو سلطان : أي شيء بس أسكت خلني أسرح بأحلامي مع الريميه
    عبدالعزيز : هههههههههه الريميه وش معناه
    أبو سلطان (أبتسم) : الغزال شديد البياض هذا أسمها لين أعرفها واهي غزال والله
    عبدالعزيز : طيب .. ألو مطعم


    ***************************************

    في بيت أبو إبراهيم..

    الأم (في الصاله) : سمر يمه روحي أتصلي على أبوك تأخر
    سمر : يمه الساعه وحده هذا وقته
    الأم : مو كأنهم تأخروا
    سمر : أبوي مواعيده مضبوطه لحظه 1 – 2 – 3
    الأب : السلام عليكم
    سمر(توقف وتمشي له) : شفتي قلت لك باباتي مواعيده مضبوطه (باست رأسه)
    إبراهيم : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    الأم(توقف ) : سمر نادي جدك بروح أحط الغداء
    سمر : إن شاء الله
    إبراهيم : يمه وين سلمى
    سلمى(من خلفه شايله صحن السلطه) : موجوده بس كنت بالمطبخ
    إبراهيم(التفت لها وأبتسم وبهمس) : اشتقت لك
    الجد(من وراهم) : علامك لازق فيها ما عندك بيت
    سلمى وإبراهيم انحرجوا والكل ضحك
    إبراهيم(بأحراج) : جدي الله يهديك أسألها عن الغداء وش
    الجد : أيه صدقت يلا يلا بس خلونا نأكل وعن الهرج
    الأب : يله يبه حياك
    الجد(يقعد) : وين الباقين
    الأم (تحط الأكل بصحون لكل واحد) : الله يسلمك يبه فيصل عنده دوام وسالم طالع مع ناصر ومنى رايحه مع طلال تتغدى برا مع صاحبتها
    إبراهيم(يأخذ صحنه) : منو صاحبتها يمه
    سمر : الدكتوره سهام أم عبدالله
    إبراهيم طالع أبوه و ابتسموا
    سمر(تهمس لسلمى) : وش فيه زوجك يوزع ابتسامات
    الأب : سمر تكلمي بعد الاكل
    سمر : أسفه(وطالعت سلمي اللي رفعت لها كتوفها بمعنى ما اعرف)
    بعد الغداء كل واحد طلع لغرفته
    سلمى : خالتي وش تسوين
    الأم : تعرفين الخادمات عادي النعمه ترمى على الأرض ما تهتم بتابعهن لين يخلصن
    سلمى : لا أنا بشرف روحي ارتاحي
    سمر: لا أنتي ولا أمي والله ما قصرتن بالغداء روحن أنا بهتم بكل شيء
    صعدت سلمى لجناحها ودخلت بعد ما شالت لفتها ونقابها وجلست على السرير طلع إبراهيم من الحمام(وانتو بكرامه) وأبتسم يوم شافها
    إبراهيم(يجلس جنبها) : تعبانه
    سلمى (ابتسمت) : شوي
    إبراهيم(يرفع يدها ويبوسها) : فديت الأيادي اللي طبخت
    سلمى : فداك الغالي أتعب لعيونك
    إبراهيم : أبي أنام اليوم تعبت بس أبي أقولك خبر حلو راح يفرحك
    سلمى : عن منو
    إبراهيم : مناتنا الغالية (وأبتسم)

    ******************************************


    رغم الهدوء اللي يسود غرفة إبراهيم وسلمى تناقض بغرفة الأم والأب شد بالحوار

    الأم(ميثه) : شنو تقول منى انخطبت
    الأب(فهد) : قصري صوتك علامك
    الأم : ومن خطبها نعرفه
    الأب : علامك متسرعة أيه نعرفه مشاري
    الأم : من مشاري
    الأب : أخو صاحبتها سهام والرجال اللي دايم عندنا بالمجلس
    الأم : اللي قالت عنه التيس والله غريبة
    الأب : ليه غريبة
    الأم : من يومين كانت عندنا زيارة ما لمحت لشيء
    الأب : محد يعرف من أهله قال لإبراهيم وإذا وافقنا بيطلب من أهله يتقدمون رسمي
    الأم : هو يعرف أنها
    الأب(يقاطعها) : يعرف عن حالتها ويعرف أنها مطلقه سمعي يا ميثه مشاري رجال ما ينعاب وينرد وأنا موافق وإبراهيم موافق وبعد صلاة العصر بقول لأبوي وأبوي ما راح يرفض
    وعمامها وإخوانها بيعرفون قبل نهاية هذا اليوم والكل ما راح يوقف بطريقها لأنهم يعرفون مشاري من
    الأم(تقاطعه) : ومنى !!!!
    الأب : وش فيها منى
    الأم : أشوفك ذكرت الكل ولا جبت بسيرتها كأنك خلاص مقرر ومخلص همشت وجودها ورفضها أو قبولها
    الأب (يتغطى) : منى ما عليها شر لها 5 سنوات مطلقه وإحنا ما راح ندوم لها
    الأم : لك طولت العمر بس منى بترفضه مثل ما رفضت اللي قبله
    الأب(تعدل ويطالعها بنظرة الواثق والمصر على القرار) : سمعي ووصلي الكلام لبنتك قبل كان شيء و ألحين شيء ثاني
    الأم : وش تغير عن قبل
    الاب : اللي تغير الخاطب من وما راح أرضى برفضها هالمره القرار لي مو لكم منى بتاخذ مشاري رضت ولا رفضت
    الأم : ما عمرك غصبتها على شيء
    الأب : قلت لك مشاري رجال ينشد فيه الظهر وماراح يقصر في منى انا والله من زمان تمنيت لو يخطب وحده من بناتي بس فاجئني يوم يبغى منى خلاص لا تصدعين راسي خليني أنام و ماراح يهمني وافقت أم لا هالمره المصير بيدي بعد الله سبحانه وتعالي
    الأم(بخضوع) : آآآآه الله يعين بقول لها والله يستر نوم العوافي
    خرجت الأم وهي تشعر بالتوهان بين الوقوف بصف زوجها وتأيد رأيه بأن منى تحتاج لرجل ليقف معها في معترك الحياة ويساعدها بعجزها وبين الوقوف بصف منى لإحساسها بعجزها واختلافها عن باقي بنات جنسها الأفكار تتدافع وتتداخل بعقلها بين مؤيد ورافض للقرار قررت لم تجد غير سمر لعل تساعدها في أخبار منى بخطب مشاري و بقرار والدها
    سمر(تتكلم بالتلفون) : ادخل .. حياك يمه
    الأم (جلست بهدوء على طرف السرير) : ....................
    سمر : أووه بكره عذاري اليوم صعب والله نأجلها بكره ........ عارفه ما عندنا وقت للتفصيل بس اليوم مشغولة بدور التصميم بالنت ما أبي من المجلات (لفت لأمها الهادية حست فيها شيء) امممممم عذورتي خلاص أكلمك بعدين ... اوكيه باي (لفت لامها وابتسمت) مالك يا جميل
    الأم : آآآه يا سمر أختك متى ترجع
    سمر(تطالع ساعتها) : يعني دقايق تكون هنا إن شاء الله ماما وش فيك
    الأم : منى تقدم لها واحد
    سمر(بفرح ) : والله ألف مبروووووك (أنتبه لوجه أمها الحزين) منتي فرحانة يمه
    الأم : لا يمه فرحانة بس أختك ما راح توافق
    سمر : ما تعرفين وبعدين لو رفضت عادي
    الأم : يمه المشكلة مو أهي رفضت ولا لا المشكلة الرفض هالمره مرفوض
    سمر : ما فهمت وش تقصدين هو حاله مثل حال اللي تقدموا قبله ولا وافقت ليه خايفه
    الأم : الحالة في أبوك سمعي وراح تخافين مثل ما أنا خايفه (قالت لها كل اللي دار مع أبوها وقراره وإصراره)
    سمر(متفاجئه) : لا ما اصدق أبوي يقول كذا وبعدين المتقدم مشاري اخو سهام
    الأم : أيه مشاري الغالي
    سمر : والله يمه مشاري ما ينرفض بس هذي حياتها وأبوي مع احترامي لازم يحترم قرارها ويتقبله
    الأم : مورااااااااااضي هالمره رااااااافض رافض حتى يسمع لي كأنه مو فهد اللي تعودت عليه يناقش ونأخذ قراراتنا مع بعض أبوك مصمم
    بعد صمت وكل وحده في دوامه والخوف من القادم ...
    الأم : اتصلي عليها شوفي وين أبوك مصر(ملزم) أقول لها يبغى يعرف بعد الصلاة وش صار
    سمر (تأخذ الجوال) : حاضر .. ألو هلا مناي وين أنتي .. اهااا ...لا ولاشيء ماماتي تسأل .. خلاص اوكيه باي
    الأم : هاه وين
    سمر : بغرفتها توها واصله
    الأم(توقف) : أدعي الله يستر بروح لها (متجه لغرفة منى والقلب طبول خايفه من المجهول اللي ينتظرها خلف هذا الباب دخلت) منى
    منى(تسكر الدولاب بعد ماحطت شنطتها فيه) : هلا بالغاليه (بمساعدة عكازها قربت منها وباست رأسها) منوره غرفتي
    الأم(ابتسمت ومسكت يدها وجلستها جنبها على السرير) : منوره بصاحبتها إلا وين طلال
    منى : هههههههه يا حلوه تعب ونام بالطريق من مناقرة والهواش واللعب مع غلا وخليت سونيا تحطه بغرفته
    الأم : زين لأنه عندي موضوع بتكلم معك فيه لوحدنا
    منى : خير
    الأم : منى أنتي عارفه أن الدنيا زواله و محد يدوم عليها وأنا وأبوك ما راح ندوم لك
    منى(تمسك يد أمها) : لكم طولت العمر يمه أبوي فيه شيء أنتي فيك شيء تحسين بشيء
    الأم : لا يمه والله حنا بخير مدري كيف أقول لك
    منى : لهذي الدرجة الموضوع صعب طيب من يخص
    الأم : أنتي بصراحة في واحد متقدم لك
    منى : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    الأم(تعجبت من ضحكها وفسرت أن يمكن سهام فاتحه نفس الموضوع معها) : تضحكين
    منى: يمه أنتي تمزحين هههههههههههههههههههههههههههه
    الأم(فهمت أن سهام ما جابت سيره ويمكن ما تعرف من الأساس) : لا
    منى (وقفت عن الضحك ) : ما تمزحين ومن اللي خاطبني
    الأم : مشاري
    منى : مشاري من
    الأم (طالعت لها) : اخو سهام صاحبتك
    منى (بصدمه ) : نننننننننعم
    الأم : أسمعي أول أهو تقدم لك عن طريق أخوك إبراهيم وترى سهام ولا أهلها يعرفون أذا وافقــ...
    منى(تقاطعها بغضب) : وأنا مو موافقة سهام تستغفلني وتضحك معي وترسل أخوها يخطبني واهي تعرف رأي في الموضوع وأنا مثل الغبببببببببببيه
    الأم : يا يمه والله ما تعرف والله والولد زين وأبوك يمدحه وإبراهيم يشكر فيه وجدك يحبه
    منى : وهم لحقوا يعرفونه
    الأم : كل يوم عندنا
    منى : لحظه لحظه لا تقولين رزة الفيس
    الأم (ابتسمت ) : ايه
    منى : وأنا مو موافقه قولي له إذا حاب يناسبنا يأخذ سمر أنا ما راح انفعه
    الأم(حطت يدها على كتف منى) : منى أهو عارف عن حالتك وأنك مطلقه
    منى (بحزن تطالع لعكازها اللي بيدها) : يمه أنا مو معترضة على حالتي الحمد لله المعترضة عليه هو الزواج نفسه
    الأم (بلعت ريقها) : أبوك راضي
    منى (تأشر على نفسها) : هذي حياتي مع احترامي لأبوي قراري
    الأم : بصراحة أبوك هالمره رافض رفضك وما يبغى يسمع لأحد حتى أنا
    منى (تسندت على عكازها ابتعدت عن أمها ووقفت قريب من الشباك ) : خلاص يمه أنا جربت حظي مره واللي شفته من عمر كرهني أني في يوم أكرر تجربة الزواج
    الأم (وقفت) : وأبوك
    منى (مسكت طرف الستارة وشدت عليها تخفي غضبها) : رافضه
    تركت الأم منى في غضبها اللي يعصف في قلبها وروحها المشتتة وذكرياتها الأليمة اللي حملتها مرغمه للماضي وسافرت في أعماق عقلها لتصل لجزء قد اندثر عليه الزمن بعقلها رغبة منها لدفنه ولكن يعود للتجدد والحياة مع كل همسه باسمه
    عـــــــــــــــــــــــــــــــــمـــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــر
    منى(في نفسها) : آآآآآآآآآآه خمس سنوات كأنها البارح ليه تذكروني ليه ترجعوني ليه تقيدوني فيه ليه الألم وفتح الجرح ليه النزف والطعن أكرهك وأكره ذكراك رغم انك مسجون لكن أتمنى تعفن بالسجن ولا تطلع هذي دعاتي دعاة المظلوم للظالم مستجابة (سقطت دمعه مدت يدها تمسح تلك الدمعه حتى لا تكون بدايه لدموع أخرى ولكن أبت الدمعات غير أن تتدافع واحده تلو الأخرى عجزت عن إيقافها فتركتها تنساب على خدها) كنت أعد أيام طلعتي من المستشفى وكنت أعشقك لحد الجنون حبيبي وعمري اللي اخترته ووقفت ضد أهلي وأبوي رغم رفضهم لك خضعوا لرغبتي رغم تنبيه أبوي منك حبك ستر عيوبك رغم نصح جدي لي صميت أذاني عن سمعهم وبس أسمع همساتك لي تزوجتك ومحد يقدر يشعر بمقدار الفرحة اللي جمعتني فيك عشنا 6شهور لك عيوبك بس حبي لك يشفع وأشوفها مميزات مو عيوب كأن غشاوة على عيوني بس أنت بالدنيا اللي أشوفه بعد ما عرفت أني صرت معاقة تغيرت معاملتك على أمك اللي كانت تشيلني عن الأرض وتبغى راحتي ورضاي صارت ترمي الكلمة خلف الكلمة وأختك صاحبت عمري تجرحني وتقول لي رجاء منى لا تنزلين لما صاحباتي فيه يا أختي كل مره أنحرج لما يشوفونك أنتي وعكازك صرت شيء نكره وجودي كعدمه صبرت وسكت مو خضوع لا بس ما بغيت أبوي يقول هذا قرارك أو جدي يقول هذا نتيجة عناد أو مثل ما إبراهيم هاجمني هذا من دلع الوالد لك و بيحاصروني بكلمه لو سمعتي لنا تجرأت وضربتني مره مرتني (رفعت يدها لخدها كأن الذكرى تهاجمها تحس بلسعه على خدها تشعر بحرارة الكف قبل 5 سنوات أغمضت عينيها ) سفرك الدائم علاقاتك المشبوه والصبر صديقي الصدوق الوحدة الظلمة تسليني أهاناتك وأهانات كل أفراد عائلتك هددتك بأبوي ومركزه سكت عني ما مديت يدك ولكن كلامك الجارح خصوصا استبدالك لكلمت حبيبتي ويا عمري بالمعاقة بدل زوجتي حبيبتي ترمي كلمه كم جرحتني وحسيت بطعن بقلبي زوجتي المعاقة أتذكر ليلة لفراق ليلة رجوعك من سفر انتظرتك لأني شفتك يوم وصلت من الشباك قررت أن أنزل للطابق السفلي عشان أعرف شنو يشغلك وأخرك أخذت جلال الصلاة تحسبا لوجود أخوانك تحت وياليتني ما نزلت سمعت ما دار بينك وبين والدتك
    عمر(بفرح) : شفتيها
    الأم (بفرح) : أيه تهبل يومه طول بشعر بجسم متى تبغى نخطبها
    عمر : بكره أبي بعد شهر زواجنا
    منى(حطت يدها على فمها تداري شهقتها ) : .................
    الأم : ومنى وش تبغى تسوي
    عمر : تحمد ربها باقي عليها أف صرت أستحي اطلع معها بس ماسك يدها وأعضدها(أسندها) أنا أبي وحده تدللني مو تقول آآه يا رجلي والله تعبانه من الوقفه عليها
    الأم : بس أبوها أذا عرف
    عمر : لا تطمني منى خاتم بأصبعي لو بتقول لأهلها كان قالت لهم عند أول كف عطيتها إياه يكفي متحملها العرجاء
    منى(نازله بمساعدت عكازها) : ما فكرت ليه ما قلت لهم
    عمر وأمه(بصدمه) : مــــــــــــنــــــــــــــى
    منى (توقف قدامهم) : أيه منى العرجاء
    عمر : وش نزلك من غرفتك
    منى(باستهزاء) : قلت أستقبل زوجي ما عرفت أن زوجي يخطط يتزوج علي
    عمر(يجلس جنب أمه وبأستهزاء) : زين وفرتي علي أقول لك عن خبر زواجي
    منى : وتبغى أبارك لك تطعني وأبتسم لا يا عمر لا تفسر سكوتي خوف منك ما عاش من يخوف بنت الفهد كان غشاوة على عيوني وزالت
    عمر: لا تصدقين خفت انقلعي لغرفتك
    منى : لا
    عمر(يوقف) : نعم لا أول مره تقولين لي لا
    منى(رفعت رأسها وبنظره كلها تحدي) : وراح تسمعها منى دوم
    الأم : يا قليلة الحياء هذا بدل ما تشكرينه صابر عليك وعلى عرج
    منى : بفلوسي ولا تحسبين ولدك يحبني لا لأني ماليه جيوبه من حلال أهلي
    عمر : هذي مكافئتي لصبري عليك
    منى : هه ضحكتني قل أنا اللي صابرة عليك وعلى بلاويك وسكرك وعلى علاقاتك القذرة مثلك إنسان بلا أخلاق ولا
    عمر(رفع يده وعطاها كف) : طراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اخ
    منى (أختل توازنها وطاحت على الكرسي بعد ما ضرب ظهرها بمسند الكرسي) : آآآآآه
    عمر(قرب منها ومسكها بكتوفها ووقفها وبعصبيه) : أنا قذر والله لأعلمك الأخلاق يا بنت فهد
    منى كان يسحبها عمر لخارج البيت كان الجو بارد وهي لابسه ثوب بيت خفيف وقف بنص البيت ولفها صار مواجه لها
    عمر(يرص على ضروسه وبعصبيه) : أنا يا منى بلا أخلاق أعرفي أنك حرمه ناقصة عشان كذا صارت لي علاقات
    منى (بخوف منه) : بس أنا ما حرمتك من حقوقك ولا عمري ضايقتك أو زعلتك كنت قايمه باللي ربي أمرني به وساكته عنك
    عمر : مو حبا لأنك عارفه لو رحتي لأبوك بيقول لك هذا اختيارك
    منى : كيف عرفت ومن قال لك
    عمر : سمعتك يوم تكلمين خوله
    منى : ما كنت اقصد خوف قدر إني أطيح من عينه على اختياري الغلط للإنسان اللي ارتبطت فيه والحين ندمانه
    عمر(هزها بقوه من عصبيته) : عينك قويه
    منى(طالعت له بتحدي) : لا تظن أن الأعاقه ضعفتني لا زادتي قوه عرفت الناس ومعدنهم عرفت أن كذاب وحقير
    عمر (سحبها لعند الباب الخارجي) : عارفه يا منى كنت بطلعك كذا بلبسك بس باقي على العشرة و موناسي العيش والملح عشان كذا بسترك
    منى(طالعت له بتحدي) : اللي ساترني اللي بالسماء ربي وربك اللي بياخذ حقي منك ومن أهلك
    عمر : أذا مثل ما تبغين
    فتح الباب ودزها(دفعها) لبرى قدرت قبل تطيح تتوازن بالعكاز وشافت نفسها بالشارع ما عليها إلا جلالها اللي ما يستر كثير وخفيف لفت له وقبل توصل للباب سكره
    منى(تضرب الباب وتمسكه بجلالها لا يطيح من الهواء البارد) : عمررررررررررررررررررررررررر
    عمر(مستند على الباب وببرود) : يا نعم
    منى(الخوف والبرد والصدمة شل تفكيرها) : عمر حرام عليك أفتح الباب
    عمر : لا تحاولين أنا خلاص ما أبغيك روحي
    منى (تتلفت خايفه وترتعش من البرد) : عمر خلني اتصل على أهلي الناس الساعة 11 بالليل حرام عليك والله خايفه خاااااااااااااااااااااااف ربك أحد يشوفني بهذي الحالة
    عمر: عادي أصلا أقول أنهبلت وطلعت بالشارع ولو أحد مر أكيد ما يلتفت لك عرجا وش يبغون فيك
    منى(تضرب الباب بقوه) : حقيييييييييييييييير خاف ربك وين أروح بهذا الليل أتركني أتصل على أهلي طلبتك طيب دخلني أجلس بالحوش لين الصبح بس لا تتركني بالشارع عمر عمر عمررررررررررررررررررررررررر
    لفيت أدور عن ملجأ لي كيف أوصل لأهلي هم بمنطقه ثانيه وأنا بمنطقه ثانيه حسيت بسياره تقرب مشيت بسرعه مستنده على عكازي ووقفت خلف نخله موجودة برى البيت كنت أرتعد و مو قادرة أجلس ورجلي توجعني كثير كنت ادعي ربي بسري كنت أبكي وأرجف مسكت بالنخلة رغم سعفها يغرز فيني أذا تحركت يمين ولا يسار بس ما اهتميت المهم أكون حيه للصبح وأكون سليمة ولا أستسلم لذئاب الشوارع أكون بحمى ربي وستره معاي وكنت ادعي بسري يارب أني أمتك ......
    صحيت على صوت هزني ما قدرت أرفع راسي بكيت قلت خلاص أنا ضعت وبموت هذا صوت رجال
    : من أنت وش تسوي هنا تكلم أنت حرامي تسرق
    منى (من بين دموعها) : أنا حرمه مو رجال
    (أنصدم عقد حاجبيه) : حرمه وعلامك طالعه بالليل وليه منتي مستتره بعبايه ماتخافين ربك لا يكون تنتظرين أحد
    منى : لا والله أخاف ربي بس زوجي الله لا يسامحه ما يخاف ربه طردني ولا سترني غير بجلالي
    : طيب وين بيتك رجعي لأهلك
    منى(رجعت تبكي) : أهلي بعيد وما تركني أكلمهم وأنا خايفه طلبتك لا تسوي فيني شيء أقسم أني صاينه نفسي وكل اللي قلته صدق بس لا تقرب لي ولا تمسني بسوء
    : أعوذ بالله لا والله وربي شاهد مهي سوالفي طيب بيتك وين
    منى(تأشر ) : هذا بيت زوجي حسبي الله عليه
    (صمت أو بالأصح أنصدم وبعد فتره): طيب تبغيني أكلمه أقوله يخاف ربه ويدخلك
    منى : لا أبغى أهلي الله بياخذ حقي منه
    : طيب خذي جوالي و أتصلي بأهلك
    منى(خافت منه انه يضحك عليها) : لا ما أبغى بس لا تقرب
    (حس فيها خايفه منه ومن قربه) : بحطه لك هنا على الجذع خذيه وكلميهم وأنا ببعد
    منى (رفعت رأسها) : بتتركني
    (أبتسم) : لا والله ما أخليك لو أبقى معك للصبح لين أسلمك لأهلك بسلامه وخير وربي شاهد علي عديني واحد من أهلك
    منى(يوم أبتعد أخذت الجوال وفكرت من تتصل بمن أبوها ولا من قررت واتصلت) : ألو إبراهيم
    إبراهيم : هلا وغلا مناي
    منى : هلا
    إبراهيم (تعجب من صوتها) : منى فيك شيء تصيحين ترى لو عمر قولي لي والله لأذبحه ولا تنزل دمعه منك
    منى(لا إراديا نزلت دموعها من حست بحنان أخوها وأسم الحقير عمر) : لا بس عمر بيسافر وابغاك تجي تأخذني ببقى عندكم
    إبراهيم : وين بيطس هذي المره بعد
    منى (تماسكت ماتقول له خاف يعرف ويجي مسرع ويسوي حادث تعرفه عصبي) : مدري إبراهيم تعال لا تتأخر علي
    إبراهيم : منى هذا مو رقمك ليه ما اتصلي من جوالك
    منى (بلعت ريقها): هاه جوالي خالص شحنه وهذا رقم عمر الجديد
    إبراهيم : خلاص بجي مسافة الطريق بس ما أبغى ادخل وأشوف رجلك أذبحه
    منى : زين مع السلامه (طالعت للجوال بعد ما سكرته وبنفسها) لو تعرف يا خوي أني أنتظرك بعد ما طردني وش بتسوي آآآآآآآآه محتاجه لك يا يمه أرتمي بحضنك (صحت من شرودها بصوته)
    : لو سمحتي
    منى (خاف منه يوم قرب): ..................
    : لا تخافين خذي هذي جاكيتي وشماغي الجو برد تراهن والله نظيفات لا تحاتين
    منى(ما تعرف ليه ما خافت منه هذي المره وألتمست الصدق بكلامه قربت وأخذت منه الجاكيت الطويلة وشماغه وعطته جواله بعد ماشكرته ولبست البالطو(الجاكيت) ولفت الشماغ ما غير عيونها ظاهره ولبست الجلال فوق الجاكيت وتسندت على الجدار مو قادرة تتحمل الألم بس مو قادرة توقف أرخت جسمها لين جلست
    (حس فيها وخاف عليها) : فيك شيء
    منى(رفعت رأسها للسماء وبصوت باين عليه الصياح) : رجلي توجعني من الوقفة جلست بس شوي صعب عشان كذا جلست بقوه
    : الله يشفيك
    بعد 10 دقائق سمعوا صوت سيارة تقرب لهم لين وقفت شافت الساعة 12.15 نزلوا منها أثنين وقربوا ما انتبهوا لمنى اللي جالسه لأنها تقريبا بالظلام بس لفت نظرهم الشاب اللي واقف بسيارته قدام البيت وجالس على السيارة من قدام اعتقدوا أنه صاحب عمر جاي يوصله للمطار
    إبراهيم : فيصل مالي خلق أنزل أنزل أضرب الجرس وجيب أغراض منى لو نزلت وشفت عمر بذبحه هالكريه
    فيصل : أنت للحين مو قادر تتقبله
    إبراهيم : لأخر نفس ما راح اقبل فيه يله أنزل
    فيصل : حاضر (نزل فيصل وقرب من البيت وتوه بضرب الجرس سمع همس ألتفت حوله تخيل صوتها) : منى
    منى(ترفع يدها) : فيصل
    فيصل(أنصدم جالسه ومستنده على الجدار قرب بيتأكد وهمس) : منى
    منى : أيه منى فيصل (وضاع صوتها بالدموع ما حست بعمرها إلى فيصل يضمها ) : فيصل شف الحقير طردني
    فيصل (بصدمه) : نننننننننننننننننعم
    إبراهيم(لاحظ فيصل جلس على الأرض بس مو عارف ليه نزل وقرب منه وعيونه على الرجال اللي عند سيارته ويطالع لهم وسمع صوت بكي وشهقات
    إبراهيم : فيصل وش عندك
    فصيل(يصر على ضروسه) : تعال هذي منى شف الحقير طاردها بالليل والله لأذبحه واللللللللللللللللللللللللللللللله
    إبراهيم (قرب منه وسحب منى يبغى يتأكد ويكذب سمعه) : مناااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااي
    منى(تتمسك فيه وتضمه وتبكي) : آآآآآآآه ياخوي ليتني سمعت كلامك ولا أخذته تعبااااااااااااااااااااااانه برد وجسمي يوجعني خذوني أبي أمي
    إبراهيم : منى أهدي قولي لي وش صار والله لآخذ حقك منه الحقير
    منى : طردني يا خوي صار لي ساعة ونص بالبرد كنت لوحدني و هذا الرجال
    فيصل (ألتفت له) : سوى لك شيء قولي
    منى : لا والله ما سوى شيء هو عطاني الجوال أتصل
    إبراهيم(يوقف) : خذها للسيارة و خلك معها بروح أشوف وش السالفه
    فيصل : يله مناي قومي معي
    منى(تمسك رجلها) : والله مو قادره أوقف البرد والتعب جمد رجلي وحركتها
    فيصل (أبتسم رغم الغضب ) : يالكذابه عشان أحملك يالبطه يالله الله يعينا من قدها مناي تتدلع
    حملها وهي بالأساس ضعيفة وضعفت الأيام الماضية بسبب النفسية ومشى فيها
    منى : لحظه فيصل بشكره
    فيصل : إبراهيم شكره أكيد
    منى : طلبتك
    فيصل :حاضر (ولف صوب إبراهيم والرجال بس بعيد شوي )
    منى : أحم لو سمحت يالأخو
    (الشاب ما ألتفت احترام لإخوانها) : لبيه
    منى : حبيت أشكرك ولولا الله أبعثك لي مو عارفه وش صار لي
    : ما سويت غير اللي الله قدرني عليه
    منى : رح الله يستر لك وعليك دنيا وآخر وبقولها لك وربي شاهد عهدن علي أن معروفك هذا برقبتي ونذرن علي ليوم أرده لك أذا ربي شاء وقدرني
    (أبتسم) : الله يخليك لأهلك الحمد لله على كل حال
    صعدت السيارة هي وفيصل وبعد 10 دقائق جاهم إبراهيم واتجهوا للبيت وكان الكل نايم ولما صحى الأب والجد للصلاة كان فيصل وإبراهيم ما قدروا ينامون وعلموهم باللي صار كله حلف الأب أنه يدفع عمر على اللي سواه بغاليته دبل ويخليه يندم قد شعر رأسه وعاتب منى أنها خبت عنه وأنها فكرت أن ممكن يتشمتون فيها أو يلومونها على اختيارها وأبو منى خلى عمر يدفع مؤخر الصداقة (الزواج) اللي متفقين عليه 300 الف وعمر أضطر يبيع بيته وسيارته ويتسلف لأنه قد الحال لين سدد كل المطلوب ومنى رفضت تأخذ الفلوس وقرر أبوها يتصدق فيهن لعمل خيري شكر لله وحمد له أن بنته ما صابها شيء وعرفت بعد شهور أن عمر دخل السجن في تهمة شيكات وديون
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 1, زائر: 2)

  1. 11_HToOoOn