رواية غرور بنت بإول العشرينات

الموضوع في 'روايات' بواسطة bnt_abooy, بتاريخ ‏30 يوليو 2015.

  1. bnt_abooy

    bnt_abooy .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏30 يوليو 2015
    المشاركات:
    328
    الإعجابات المتلقاة:
    495
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    من ذوقج حبيبتي ..
    نورتي روايتي ..
     
  2. bnt_abooy

    bnt_abooy .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏30 يوليو 2015
    المشاركات:
    328
    الإعجابات المتلقاة:
    495
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    المنتدى معلق عندي :oops:
     
    أعجب بهذه المشاركة قلوب حانيه
  3. إنكسار أنثى

    إنكسار أنثى لا يوجد .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏23 يوليو 2017
    المشاركات:
    1,509
    الإعجابات المتلقاة:
    9,197
    نقاط الجائزة:
    290
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    الرياض
    النور نورك يا غلا عساكي بخير
    تحيااتي
    قلوب حانيه❤
     
    أعجب بهذه المشاركة bnt_abooy
  4. إنكسار أنثى

    إنكسار أنثى لا يوجد .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏23 يوليو 2017
    المشاركات:
    1,509
    الإعجابات المتلقاة:
    9,197
    نقاط الجائزة:
    290
    الجنس:
    أنثى
    الإقامة:
    الرياض
    طيب كلمي الادارة يمكن يحلولك المشكلة كلمي مشعل او ابعثي للادارة
    تحيااتي
    قلوب حانيه ♥
     
    أعجب بهذه المشاركة bnt_abooy
  5. ندي اسامة

    ندي اسامة عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏8 أغسطس 2017
    المشاركات:
    1
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجائزة:
    50
    الجنس:
    أنثى
    اين باقي الرواية
     
    أعجب بهذه المشاركة bnt_abooy
  6. bnt_abooy

    bnt_abooy .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏30 يوليو 2015
    المشاركات:
    328
    الإعجابات المتلقاة:
    495
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    اعتذر عن التأخير راح ينزل البارت في هاليومين .
     
    أعجب بهذه المشاركة ♥ قلوب حانيه ♥
  7. bnt_abooy

    bnt_abooy .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏30 يوليو 2015
    المشاركات:
    328
    الإعجابات المتلقاة:
    495
    نقاط الجائزة:
    300
    الجنس:
    أنثى
    "البارت الثاني والعشرون"
    "PART 22 "


    قالو إن الوصل والفرقا نصيب :
    والنصيب إن شان ، سيّل مدمعك ".


    في مكان ثاني بعيد عن ابطالنا .
    جالس عالبحر لحاله وينفث الدخان بقهر صار له ساعة يدخن وتفكيرة كله فيها وش يسوي ودة بس بحل عشان يغير مجرى الاحداث كان منقهر بقوة من اللي قاعد يصير صار له اسبوع مو على بعضه من لما سمع بالخبر الكئيب شلون تنخطب وهو يبيها ، يحبها ، يعشقها جلس يردد بقهر بداخله : ليتك بس متي ولا وصيتي باللي وصيتيه اخخ بس وش اقول غير الله يرحمج وانا لي الله بيجبر خاطري وقلبي مع اني ما اظن انساج يا شهد بذي السهولة ، دق جواله وشاف المتصل صديق عمره سعد .
    عبدالعزيز بصوت كله ضيق : هلا سعد .
    سعد حس بصوته انه ضايق : هلا بك زود ، وينك ياخوي مريت بيتكم وسألت عنك قالوا لي طالع من الصبح ولا رجع ، فيك شي ؟

    عبد العزيز وش بيكون فيني يا سعد غير اني ابيها بس هي ماهي لي اهه بس ياقلبي وش بيصبرك على بعدها وفراقها .

    سعد خافف اكثر عليه من بعد ما طول بالرد : عبدالعزيز انت معاي ؟؟
    عبدالعزيز : هاه اي اي معاك .
    سعد : انت وين انا الحين جاي لك .
    عبدالعزيز : ماله داعي تجي حاب اقعد لحالي شوي .
    سعد تأكد انه فيه شي وماهو بهين اكيد شي كبير صاير معاه : والله اليوم ما اخليك لين ما تقول انت وين .

    عبدالعزيز استسلم وقاله : انا جالس عند البحر .

    سعد : خلاص مسافة الطريق واكون عندك لا تتحرك من مكانك لين اجي ولا بتشوف شي ماشفته بحياتك وسكر الخط قبل لا يسمع رد عبدالعزيز .

    في بيت ابو محمد

    حنان جهزت حالها وكشخت كشخه غير حطت روج وردي مع رسمة عين مفتوحة وكحل بيج داخل العين وحطت كنتور لوجهها وحددت خشمها مع بلاشر وردي وعدسات لونها رصاصي انتهت من المكياج وجا دور اللبس احتارت وش تلبس تبي شي حلو بس يكون ساتر لانها للحين ماهي متعودة عالوضع الجديد فتحت خزانة الملابس وهي تفكر ومحتارة ناظرت الملابس شافت فستان رصاصي طويل دانتيل عالجسم واكمامه طويله وفتحه الصدر مثلث من الامام والخلف طلعته بدون تردد وراحت تلبسه بعد ما خلصت من اللبس ناظرت شكلها وضحكت ورددت في داخلها : والله انه نهايتك على ايدي يافيصل الفارس . واستشورت شعرها وخلته ع جهة اليمن كامل وعدلت غرتها وحطت من عطرها المفضل او بالاحرى تسبحت فيه ولبست ساعتها وكم اسوارة في ايدها مع حلق بارز و سلسله بسيطة ولبست الشوز حقها – وانتو بكرامة – ونزلت لامها وهي تدعي في داخلها انه اللي تبي تسويه يصير من دون لا يحس عليها فيصل .

    حنان وهي نازلة عالدرج شافت امها وهي ماسكه البخور وتبخر المكان وشكلها متوترة .

    حنان : مساء الخير ، يمه شلونج مع الترتيبات تحتاجين مساعدة في شي ؟
    أم محمد : لا خلاص كل شي جاهز بس ننتظر الضيوف يوصلون مو كانهم تأخروا ؟

    حنان : لا اكيد دقايق ويوصلون لا تحاتين شي .
    أم محمد وكانها الحين تنتبه ع حنان : ماشاءالله تبارك الرحمن كاشخه وطالعه قمر الله يحفظج من كل عين ، اكيد ام فيصل بتنعجب فيج وبتحبج وراح تستانس على اختيار ولدها .
    حنان في داخلها " والله أم فيصل ما تهمني لا هي ولا ولدها وابركها من ساعة بعد لو ما توافق علي وتخلي ولدها يطلقني " : هههه هيه هيه أكيد < تسلك لامها☺.

    وكلها ثواني وسمعوا صوت الجرس وراحت ام محمد بنفسها تستقبل أم فيصل عالباب وفيصل وابوه استقبلوهم ابو محمد ومحمد ودخلوهم عالمجلس .

    حنان شافت أم فيصل دخلت وراحت تسلم عليها وهي تحاول تبتسم سلمت عليها خد بخد وراحوا يجلسون وهم يسألون عن الحال والاحوال .

    ام فيصل من لما دخلت وعيونها على حنان ما شالتها وفي داخلها مبسوطة انه زوجة ولدها طلعت بهالجمال .

    وهم يسولفون حنان كل فكرها مع الخطة اللي تعتبر كلها مجازفة ماتدري هل راح تضبط معاها او لا بس كل اللي تعرفه انه لازم فيصل يعيش معاها سنة بس بشروطها لذلك لازم تمسك عليه شي يخليه يوافق على كل شروطها وكل اللي تطلبه منه والاهم انهم ينفصلون وما يكلمون مع بعض . قطع عليها سرحانها امها وهي تكلمها.
    أم محمد مفتشله من ام فيصل لانه تكلم حنان وحنان ماترد عليها : يمه حنان صار لي ساعه اكلمج ليش ماتردين علي ؟؟

    حنان انحرجت : هاه لا يمه بس سرحت شوي ، ماعلينا قولي لي شو كنتي تقولين ؟

    أم محمد : روحي عند باب المجلس محمد يبي يكلمج شوي توه مطرش لي الخدامة عشان تناديج .
    حنان : ان شاءالله يمه الحين اروح ، عن اذنج خالتي .

    وراحت عنهم .

    دقت حق محمد عشان يطلع لها عند الباب وتكلمه وكلها دقايق وجا محمد عشان يكلمها .

    محمد : شو هالجمال كله طالعه حلوة ماعرفتج ، ع بالي بنت ثانيه داخله بيتنا بالغلط .
    حنان : واككك مايضحك ، وبعدين ما يبت شي يديد طول عمري حلوة .

    محمد : هاه اشوف بدينا بشوفة النفس والحركات اللي مالها داعي .
    حنان بثقه : يحق لي صح ولا صحيح ؟

    محمد : محد خربنا الا هالثقه اقول خفي علينا بس المهم انا ياي اقولج انه عمي ابو فيصل يبي يشوفج ويسلم عليج .

    حنان استحت قبل لا تدخل : يعني لازم ؟؟
    محمد : تستهبلين عندي اقولج يبي يشوفج تقولين يعني لازم ؟؟ اقول امشي معاي ولا يكثر .

    حنان : لااا مب صاحي انت تباني اطلع له بهالشكل ؟؟ والله فشلة خلني اروح اييب عباتي احسن .

    محمد ارتفع ضغطه من تصرفات حنان : اللهم طولج يا روح ، ترا محد غريب كلنا محارمج انا اخوج وابوي ابوج وفيصل زوجج وابو فيصل يصير عمج مب لازم تلبسين العبايه والحين يلا امشي قدامي تأخرنا عالجماعه.
    وسحب حنان ودخلها قدامه طبعا ماتتخيلون شكثر حنان استحت تمنت الارض تنشق وتبلعها ويلست تسب في محمد اللي حطها في هالموقف ، تقدمت بخطوات ثقال طبعا لما شافوها فيصل وابوه وقفوا لها حنان مدت ايدها لابو فيصل وباست راسه وهو بادلها البوسة حبها على راسها وهو يقول : ماشاءالله تبارك الرحمن كل هالزين صارت حرم فيصل ، شلونج يابنتي عساج بخير ؟

    حنان بصوت خفيف وراسها للحين في الارض : الحمدلله ، شلونك انت ؟

    ابو فيصل استانس على خجلها : الحمدلله بخير .

    ابو محمد : حنان روحي سلمي على فيصل .
    حنان تضايقت وراحت لفيصل تسلم عليه وهو يبتسم لانها انحطت في مثل هذا الموقف ، حنان مدت ايدها واكتفت بسلام الايد ماتدري ليش اول ما صافحته حست بقشعريرة ابعدت ايدها عنه بسرعه وهي مقررة تطلع وتتركهم بعد ما سلمت الى ان ناداها ابوها وقال لها تيلس جنب فيصل ، حنان انقهرت ودها تتركهم وتطلع بس اكيد ماتقدر غير انها تسمع الكلام ، يلست ع نفس الكنبه اللي يالس فيها فيصل بس بينهم مسافة .

    ما مرت ثواني الا قام ابو محمد ومعاه ابو فارس بيروحون لغرفة الطعام عشان يتعشون وطبعا معاهم محمد وطلبوا من حنان وفيصل يقعدون مع بعض ويتعشوون ، محمد قبل لا يطلع كان نظرة على حنان خايف لا يصيبها شي وخصوصا ان الدكتور حذرهم من انهم يبتعدون عن اي شي يضايقها لكن ابوه عشان الناس يضغط على حنان .

    حنان كانت متضايقه ومبسوطة في نفس الوقت ،هذا اللي كانت تبيه يصير انها تكون لحالها مع فيصل بس باقي انها تأخذ الشي اللي في بالها عشان تكمل باقي خطتها .

    فيصل يناظر حنان وهو معجب بشكلها ماحب يضايقها بالكلام هالمرة عشان ما ينعاد اللي صار ونفس الوقت حن عليها وكان خاقق عليها .

    حنان ماتدري ليش بس حست نفسها منحرجه ومستحيه منه بس نفس الوقت مقهورة و ودها خطتها تمشي مثل ماهي خططت لذلك مارفعت عيونها وظلت تناظر الارض .

    فيصل واخيرا تكلم : ااء شخبارج اليوم ؟

    حنان في داخلها بخير دامني بعيدة عنك وعن اشكالك : الحمدلله .
    فيصل باستهبال : وانا بخير الحمدلله .

    حنان ناظرته بنظرة اللي مو عاجبها .
    فيصل اكتفى بابتسامه .

    حنان في داخلها ياربيه هذا وش يبي اليوم كله بس يبتسم لي اخخ لو اعرف بـ شو يفكر كانت اموري انحلت من زمان .

    بعدها حنان مسكت جوالها تتعبث فيه عشان ماترفع عيونها وتشوف فيصل .

    فيصل تنرفز من الحركة اللي سوتها حنان كيف تمسك جوالها وتطنشني وانا بعدني موجود بس ماعليه هالمرة راح اسكت لها وبعديها بس اشوفها تكرر مرة ثانيه ما اكون فيصل ان ما علمتج ياحنان .

    فيصل يحاول يوضح انه طبيعي : صح احنا ما سألناج عن المهر وهاذي التفاصيل ممكن نتكلم عنها ؟
    حنان بدون نفس : ماعليه خل الحريم يتفقون في هالسوالف لانه انا ماتفرق معاي ولاتهمني .

    فيصل وده يكفخها ع ردها بس مراعي نفسيتها مايبي يصير لها شي لذلك سكت وماعلقق .

    حنان تقرا البيسيات في البيبي وتبتسم تبي فيصل ينقهر اكثر وبالفعل فيصل شاف ابتسامتها وانقهر وده يعرف بس سبب هالابتسامه ومين تكلم .

    فيصل طلع جواله ودخل عالواتس اب يشوف ظهور حنان واذا هي متصل او لا ، شاف اخر ظهور لها كان العصر ، الفضول كان بيذبحه وش تسوي اذا هي مو في الواتس اب فـ قرر يسألها وتكلم بجديه شوي : انتي عندج بيبي ؟

    حنان استغربت سؤاله وردت : هيه عندي ، ليشش ؟

    فيصل بصيغه أمر : طيب هاتي بنكودج عشان اضيفج .

    حنان كانت شوي وتهزئ فيصل لكن فكرت فيها واخيرا الفرصة يات لين عندج ياحنان لا تضيعينها يالله عسى احصل اللي اباه بس . : امم طيب ممكن جوالك عشان اضيف نفسي وبعد اذا تبا حسابي حق السناب بعطيك .

    فيصل استغرب انها وافقت بسرعه وشكك في وضعها بس قال يمكن لاني صرت زوجها ما تقدر تعارض وعطاها الجوال حنان خذت الجوال من ايده ودخلت على قائمة الاسماء تدور اللي تبيه وهي تدعي انها تحصل اللي في بالها لمحت اسماء بنات وايد بس ما كان عندها فرصه تختار شافت اول اسم وسجلت الرقم عندها وبحركه سريعه ضافت نفسها في السناب والبيبي وهي مقررة بعد هاليوم تغير حساباتها الود ودها حتى رقمها تغيره بس قالت ماله داعي لان اكيد راح يصير بيني وبين فيصل تواصل .

    فيصل كان يناظرها وسرحان فيها حتى ما انتبه لحنان انها تأخرت شوي شافها تمد يدها له اخذ جواله وسكت ماعرف ايش يقول .

    حنان دام اني اخذت اللي ابيه لازم اطلع الحين قبل لا يوصل العشاء ولا راح اضطر اتعشى معاه ، ففكرت انها تمثل ع فيصل شغلت رنه جوالها على اساس احد يدق عليها وردت آلوو ها يمة ، اي طيب ، تبيني اجي خلاص جايه اي ان شاءالله لا الحين جايه ماراح اتآخر طيب مع السلامة .

    حنان قامت وقالت : انا لازم اروح امي تبيني ضروري يلا عن اذنك وراحت بسرعه دون لا تعطي فيصل مجال انه يتكلم.

    فيصل انقهر كان وده يتعشى معاها لكن ماصار فقام اهو الثاني وراح عند ابوه والبقيه .


    يتبععع //
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 5)