رواية انغصبنا بس عشقنا.

Eng.Haia

❤️ ياهلا وغلا نورت تغاريد ❤️
مساء الخير.. أنا أول مرة بسجل بمنتدى بصراحة بسبب هاي الرواية لكن هلأ السؤال بعد كل هالمدة معقول ترجع تكملها الكاتبة؟؟؟
ويعطيكم ألف عافية
 

دمعة امل

❤️ ياهلا وغلا نورت تغاريد ❤️
لااااااااااا حرام ليه كده والله صرت اكره الروايات الغير مكتمله اوووووووف بس يلا الله المستعان وان شاء الله تكملين الرواية ويكون المانع خير
 

Sam Ra

⭐️ عضو مميز ⭐️
البارت الاول

انا صغيره في سن و لكن كبيره بفكري خيالي له ارجاء واسعه اكون قصص قصيره جريئه و حزينه مفرحه و مضحكه و حتى بدأت بكتابة صغيرتي الجريئة من نوعها و رتبت حروف اسمها فأنشأت روايتي
"انغصبنا بس عشقنا"
جالس في غرفته بديكور فخم اغلب الوانها اسود و رمادي جالس على مكتبه الضخم و مشغل الاضاءه الصفراء الخافته يرتشف من الكوب و هو يناظر في فراغ و فكره مشغول و هو يحاول يسيطر على نفسه من بعد ما سمع اخر خبر من ابوه اللي مايرحم لا كبير و لا صغير فتح ازرار ثوبه العلويه و هو يحس بضيقه في قلبه بعثر شعره و هو قاعد يتذكر الحوار اللي صار قبل ساعتين
كان جالس في المجلس الملكي الكبير و هو يشرب بيالة الشاهي
ابوه (عبدالله): هل يا سلطان جهزت لسفرت لندن
سلطان : والله يا عبدالله اني ماأقدر اسافر للندن ذي المره
عبدالله بستغراب: ليش؟؟ عاد ذي المره مجهزلك سفره تعجبك غمز لسلطان و هو يبتسم و علامات الكبير تغطي وجهه
سلطان : ياخي الود ودي اروح معك بس انت تعرف ان ما عندي في القصر غير بنتي و بس و انا كثرة سفراتي و ماابيها تشك و لا تعرف انا وش اسوي لاسفرت عشان ما تغثني
عبدالله رجع ظهره على ورا: معليك منها و انت ياخي معطيها اكبر من حجمها بزياده خلها تنثبر في البيت و مالها اي كلمه عليك تراك مدلعها بزياده
سلطان رفع عيونه و صار يناظر في عبدالله: وي ن مدلعها يا عبدالله و انا كل ليلي اضرب فيها ابيها تكرهني و مهيب راضي ابد تعبتني و في نفس الوقت ترها بنتي و لا تبيني ارميها و انسى انها بنتي
عبدالله بلع ريقه :لا انا مااقول ارميها بس يعني لا تخليها تدخل في شي ما يخصها
سلطان : ما تفهم ضرب و ضربتها و اهانه و اهنتها و الين الحين ما كرهتني غاثتني في حياتي
عبدالله : اذا انت عندك وحده غاثتك انا عندي واحداً اغث منه "و اشر على ولده اللي متعود على ذا الكلام"انا ابي افتك منه مو مخليني اخذ راحتي كل ما شافني قال يبه خاف ربك و من ذا الكلام ياخي فكني و اهتم بنفسك و بس
قال بكل شموخ و برود مثل المعتاد:يا يبه انا ابي مصلحتكم و ترى وراك حساب و عقاب يا يبه خاف ربك
عبدالله بكل كره يوجهه لولده : اقول اسكت و لا تدخل بأشباء ما تخصك مدري وش بلاني فيك يااكبر غلاطاتي في حياتي ،و لف على سلطان رفيق دربه وانت وش تفكر فيه
كمل شرب بيالة الشاهي و هو متوقع انهم بيكملون مواضيعهم السخيفه و المخزيه و اتعود عليها و صار الموضوع عنده عادي
لف سلطان على عبدالله و ابتسم ابتسامه خبيثه : اقول عبدالله
عبدالله : خير
سلطان و هو يناظر بعز : مشاءالله ولدك كبر و صار ماشي في حياته و كل شي عنده مغير شي واحد
عبدالله : و اللي هو !
سلطان : الزواج
عبدالله مستغرب: الزواج!!
سلطان : ايه الزواج وشبك مستغرب و البنت جاهزه عندي
عبدالله بسخريه و هو يحط يده على دقنه : و انشاءالله من هي البنت ؟
سلطان : من بعد مافي غيرها سحاب بنتي مره وحده نضرب عصفورين بحجر واحد نزوجهم و نفتك منهم
عبدالله : والله انك جبتها كان زوجناهم من زمان و انفكينا منهم،لف على عز ولده ها يا عز متى تبي الزواج مع ان الود ودي مااسويلك بس انت ولد عبدالله الخالد و لو ما سوينا لك الناس مهم تاركيننا من كلامهم
عز كان مو مستوعب اللي قاعد يسمعه قاعدين يخططون و لا كأن الموضوع يخصه و مو اي موضوع هذا زواج مو لعبه طاحت بيالة الشاهي منه و وقف بعصبيه : وش اللي تزوجوني على كيفكم انا ماافكر بزواج الحين و لا ابي اتزوج
عبدالله: الا على كيفنا مدام انت ولدي اجل على كيفنا
عز : يبه مني بزر عشان تمشيني على كيفك ترى هذا زواج مو لعبه و زواج مني متزوج
عبدالله : والله ثم والله اذا ما تزوجت سحاب لأنت ولدي و لا انا اعرفك
عز و اعصابه بدأت تتلف : يبه تتبرى مني بس عشان زواج
عبدالله : انا تبريت عن غيرك فرقت يعني اذا تبريت عنك
عز حزت بخاطره لف ظهره و مشي الين الباب و وقف : اللي تبونه سوه و انا راضي على ذا الزواج
عبدالله بجمود : بكره الملكه و الزواج الخميس
عز طلع بدون اي كلمه
رمى الاوراق اللي على الككتب لمن تذكر الكلام اللي قاله ابوه انا عز اللي كلمتي ما تنثني و محد غصبني بحياتي على شي انغصب انا عز الخالد اللي كلمته اذا انقالت في نفس الوقت تتم الحين انغصب و على وشو على الزواج اللي كنت طول حياتي اخطط له و بلأخير يصير في يوم و ليله بس من هي اللي بنجتزوجها هذي سحاب حب الطفوله و عشقي ووحياتي حبي الاول و الاخير هي السبب اللي ماخلتني اشد مع ابوي و ارضخ له بسرعه بس عشان حبي لها وافقت بس انا مني راضي عن طريقة الزواج ذي و مني داري هل الين الحين سحاب تحبني و لا نسته مع الايام و السنين قام ورمى ثوبه على الكرسي و لبس شورت اسود بدون بلاوزه و رمى نفسه بقوه على السرير و نام على بطنه بدون لحاف و المكيف يصفق في ظهره و هو مو مهتم يبي شي يطفي النار اللي في قلبه


||||انتهى البارت||||
جميل
 

عازفة ،السعادة

⭐️ عضو مميز ⭐️
السلام عليكم :)

روايتك مره جميلة لا توقفي كتابه :confused:

تكفين كملي نريد بااااااااااااااااارت وطوووووووويل الله يسعدكك يارب ان شاء الله ترجعي تكتبي من جديد :bhert::cryingface:

انا من المتابعين عجبتني روايتككككككككككككككككك اكثير :wrda:
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 4)

أعلى