• سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

بياع الورد

⭐️ عضو مميز ⭐️
أخـي الحـبـيـب ... من الـبـدايـة أقــول لك لا تـقـرأ هذه الـقـصـة .....

يـقــول صـاحـب الـقـصـة :

كـنا ثـلاثـة من الأصدقـاء ... يـجـمـع بـيـنـنـا الـطـيـش والعـبـث ! كلا ... بـــل

أربـعـة فـقـد كـان الشـيـطان رابعـنا...

فـكـنا نـذهـب لاصطـيـاد الـفـتـيـات الساذجات بالكلام المعسول ونـسـتـدرجهـن

إلى المزارع البعـيـدة ...

وهـناك نـفـاجأ بأننا قـد تحولـنا إلى ذئاب لا نرحم تـوسلا تـهـن بعـد أن ماتـت

قـلـوبـنـا ومات فـيـنا الإحساس !!!

هـكـذا كـانـت أيامنـا وليـالـيـنـا في الـمزارع ... في المخـيـمات والسيــارات

وعـلى الشــاطــــئ !!!

إلــى أن جـــاء الـيــوم الــــذي لا أنـــسـاه !!!

ذهـبـنـا كـالـمعـتـاد للـمـزرعـة ... كـان كـل شـيء جـاهـزاً . الـفـريسـة لـكل

واحـد منا ... الـشراب الـملـعـون ...

شيء واحد نسيـناه هـو الطعام . وبعـد قليل ذهب أحدنا لشراء طعام العشاء

بسيارته . كانت الساعة السادسة تقريباً .

عـنـدما انـطلـق .. ومرت الساعات دون أن يـعـود .. وفي العاشـرة شعرت

بالـقـلـق عـلـيـه .. فانـطـلـقـت بسيارتي

أبــحــث عــنـه .. وفـي الـطــريـق شاهــدت بـعـض ألـسـنــة الـنــار تندلـع

عـلـى جانـبـي الــطـريـق !!!!!!

وعـنـدما وصلـت فـوجـئـت بأنها سـيـارة صديقي والـنــــار تـلـتهـمها وهي

مقـلـوبة على أحـد جانـبـيـها ...


أسرعـت كالمجنون أحاول إخراجه من السيارة المشتعـلة ، وذهـلـت عـنـدما

وجـــدت نصف جســده وقــد تــفـحــم تماماً .


لـكن كان ما يـزال على قـيـد الحياة فـنـقـلـتـه إلى الأرض ...


وبـعـد دقـيـقـة فـتح عـينيه وأخذ يهذي ... الـنار... الـنار


فقررت أن أحمله بسيارتي وأسرع به إلى المستشفى لـكـنـه قال بـصــوتٍ

بــــاكٍ : لا فائـــــــــدة .

لن أصـل ، فـخـنـقـتـني الدموع وأنا أرى صديقي يموت أمامي ..

وفـوجـئـت بـه يصرخ : مـاذا أقـول لـه .. مـاذا أقول له ؟

نـظـرت إليـه بدهشـة وسـألـتـه: مَــــنْ هـــــو ؟

قال بصوت كأنه قادم من بئر عميق : الـلــــه ...

أحسست بالـرعـب يجـتـاح جسـدي ومشـاعـري ، وفجـأة أطـلـق صرخة

مـدويـة . ولــفــظ آخــر أنـفـاسـه .....

ومضت الأيام ... لكن صورة صديقي الـراحــل وهــو يصرخ والـنار تـلـتـهـمه ...

مـاذا أقـول لـه ... مـاذا أقـول لـه ؟!

لا تـفارقـني ووجـدت نفسي أتساءل : وأنا ... ماذا أقول له ؟ فاضت عـيـناي

واعـتـرتـني رعـشة غـريـبة ....

وفي نفس الوقت سمعت المؤذن ينادي لـصلاة الـفجر . اللـه أكبر ... فأحسست

أنـه نـداء خاص بي يدعـوني لأســدل الستـار على فـترة مظـلـمة مـن

حـياتـي ... يـدعـوني إلى طـريـق النـور والهـدايـة .. فاغـتسلـت وتوضأت

وطهرت جسدي من الـرذيلـة الـتي غـرقـت فيها لسنوات ... وأديت الصـلاة ومن

يومها لم تـفـتـني فـريضة ....


فالـحـذر الـحـذر مـن الـوقـوع في المعاصي والـذنــوب فـإنـها واللـــه عبــرة ...

ولـنـكـن نحن ذلك الشـاب المتعـظ من هـذه القـصة ولـنقـلها دائماً مـاذا نقول لله

عـندما نرتـكب أي خطأ أو معصية

مـاذا أقول له لـعـلـك تـجــد الإجــــابة الشافية ...
 

الأديب/جمال بركات

⭐️ عضو مميز ⭐️
صاحب القصة يحذر القراء من قراءتها......وعندما يتم قراءة القصة وهي من قصص العظات الجميلة والفعالة والتي تذكر من يقرأها بحرمات الله عز وجل وأوامره ونواهيه....فهاهو أحد العرابيد الذين يستدرجون الفتيات للفتك بهن وسلبهن شرفهن وشرف عا ئلاتهن ومعاملتهن معاملة الفرائس التي وقعت في يد الصيادين الذين لارحمة لديهم ولا ضمير .....أحدهم يركب سيارته لإحضار الطعام لزوم السهر والعربدة ويتأخر.....يقلق عليه زميله فيركب سيارته للبحث عنه وفي الطريق يجده بين الحياة والموت ويسأل نفسه ماذا سأقول له؟؟؟؟ويسأله صديقه ويعرف انه وهو علي عتبة الموت يشعر بالرعب والخجل من الله وكيف سيقابله بكل هذه المعاصي والذنوب والإساءات للآخرين الذين هم البنات وعائلاتهن...انه بحق لوضع صعب صعب.....اللهم حببنا في الإيمان وجنبنا طريق الشيطان
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى