رواية أميرتي

الموضوع في 'روايات' بواسطة (خجل), بتاريخ ‏31 يناير 2011.

  1. (خجل)

    (خجل) عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏31 يناير 2011
    المشاركات:
    60
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    0
    رد: رواية أميرتي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ( الــــجـــــــزء الــــــتــــــاســـــــع عـــــــشـــــــر )

    مرحبا .. مساء الخير اعزائي .. نزلت لكم البارت و هذا البارت راح يكون بإذن الله البارت ما قبل الاخير اتمنى انه ينال استحسانكم ..

    قراءة طيبة



    · ملاحظة اللي بالبداية اعادة من الجزء الثامن عشر


    لعبت بحسبة جروحي و كتبت من الحزن عنوان...
    نسيت اللي يحبك موت و صار الغير يحلالك..
    اذا غيري تبي قربه و صرت في بحره الغرقان..
    نصيحة لا يموت الحب و من قلبي هنيالك..


    بعد كم يوم كانت أميرة تجهز الغدا و مثل عادة سلطان بالفترة الاخيرة كان اغلب وقته بالغرفة , راحت تناديه ع الاكل سمعته يكلم بالتلفون بس لفتها اسم مو غريب عليها

    سلطان: يا اريج اقسم لك بالله انها ما تعني لي انا تزوجتها بس لاني كنت مقهوور منك لانك تزوجتي و انا قلتلك ابي اتزوجك , تزوجتها عشان اقهرك مثل ماقهرتيني ابيك تحسين بشعوري والله انها ماتسوى ظفر رجلك وربي احبك وربي وربي وربي احبك

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ




    لاتخبي انا عارف
    انا متاكد وشايف

    ايديك ترتجف خايف
    يعني لاتكذب علي

    ساكن بقلبك سواي
    ياحسافه ياهواي

    وينها ذيك العواطف
    بعد كل اللي عملته

    واللي سويته وفعلته
    خان قلبك واكتشفته

    مو علي هذي السوالف
    كل هذا يصير كله

    وقلبي ياغافل لك الله
    انا ماارضى المذله
    تجرحه وتقول اسف

    أميرة لما سمعت كلام سلطان اقشعر جسمها , و حست ان الدنيا تدور فيها , حتى تفكيرها انشل ما قدرت تفكر بشي , تراجعت كم خطوة لورى و بهدوء و كأنها ما كانت تبي سلطان يدري انها موجودة , راحت للصالة و كأن شيئاً لم يكن , جلست على الكنبة ووجهها شاحب و اطرافها باردة من الصدمة اللي صارت لها , ماقدرت حتى تفكر باللي صار قبل شوي , و بدون أي تفكير قامت و راحت للمطبخ و صارت تكمل تجهيز الغدا و ترتب السفرة و تحط الاكل و شكلها باين عليها الهدوء بس هي من داخلها و لأول مرة تحس نفسها كأنها طاحت جوا بير بعيد مرة و مظلم و محد يقدر يشوفها ولا يدري عنها

    كانت جالسة تحط الصحون على الطاولة , واول ما سمعت الباب انفتح ارتجفت , و بدون ما تلتفت و بصوت بالغصب طلعته

    أميرة: يالله الغدا جاهز

    جلس سلطان و هو مو داري عن أي شي و راحت اميرة للمطبخ جابت كاسين موية و رجعت و حطت عنده كاس و حطت جنبها كاس , سلطان كان ياكل و اميرة كانت منزلة راسها و عيونها بالصحن ما تبي تطالعه تحس انها مخنوقه , خافت ينتبه لها ان فيها شي رفعت راسها لقته ياكل و لاول مرة من زمان ياكل بهذي الشهية المفتوحة , وش اللي صار بينهم عشان ريحه و خلاه يرجع لطبيعته و ينبسط , اصلا هو كان بعالم ثاني يخليه حتى مو منتبه لوجود أميرة بكبرها عشان ينتبه انها فيها شي او متضايقة

    سلطان: الاكل اليوم لذيذ

    أميرة: بالعافية

    أميرة كانت تحس بطعنات بحلقها مو قادرة حتى تبلع ريقها كانت تبي تخفف الالم و بس تشرب موية

    خلص سلطان اكل و قام و راح يغسل و راح للصالة يتفرج على التلفزيون , اما أميرة جرت رجولها بالغصب و قامت و صارت تاخذ الصحون و توديها للمطبخ , ما قدرت تصمد أكثر او تتماسك اكثر , تركت كل شي وراها و راحت للغرفة و سكرت على نفسها الباب , لما حست انها صارت لحالها راحت لكرسي التسريحة بتجلس عليه بس رجولها خانتها و طاحت بالارض مو قادرة تتحرك اكثر سندت راسها على الكرسي و صارت تبكي ( سلطان يخون؟؟ سلطان طلع يحب بنت غيري؟؟ و بعد اللي يحبها تكون اريج؟؟ عشان كذا كان متحمس و يبينا نروح مع خالته , انا كيف ما انتبهت انه كان يتغزل فيها بطريقة غير مباشرة كييف ) و صارت تبكي بعدين فجأة تذكرت شي و وقفت حتى بكي و صارت تدور على جوالها و اخذته و اتصلت على ريم بس القهر كانت ريم ما ترد و دقت عليها اكثر من مرة بس ريم ماردت , تذكرت سالفة الشنطة الهدية اللي كان سلطان يدورها بيشتريها لريم ,( معقولة كان يكذب علي كان يبي يشتري هدية لاريج معقوول؟؟ )

    سلطان كان بالصالة و فقد جواله راح بياخذه من الغرفة , سمع صوت شهقات أميرة كان واضح انها تبكي على شي كايد اللي يخليها تبكي بهالطريقة , سلطان خاف انها تكون كلمت اهلها و أحد فيه شي بس ما توقع ابدا انها تكون مكتشفته , دخل عليها , لقاها طايحة بالارض و تبكي , راح لها بسرعة و مسك يدها

    سلطان: اميرة وش فيك خوفتيني عليك

    أميرة رفعت راسها و ضربته كف بأقصى قوتها , سلطان انصدم من تصرفها

    سلطان: أميرة وش فيك

    أميرة بصراخ هستيري : وش فيني ؟؟ ابدا مافيني شي بس زوجي خااين زوجي يخوني مع بنت خالته انا ما اسوى ظفر رجولها انا مجرد آداة ينتقم فيها من بنت خالته عشانها تزوجت

    سلطان مسك يدينها الثنتين: أميرة حبيبتي ااهدي شوي خلينا نتفاهم

    أميرة: لا تقول حبيبتي ياكذااب يا خااين

    سلطان: اميرة اهدي انتي فاهمه الموضوع غلط

    أميرة: لا مو فاهمة الموضوع غلط انا فاهمته صح و باي حقارة انت عايش فيها تخليني اروح انا بنفسي ادور لك هدية تليق بحضرة جلالة حبيبتك أي دناءة انت وصلت لها كيف طاوعك قلبك تشوفني انقي و اتعب واختار لحبيبتك هدية

    سلطان: الهدية لريم مو لاحد ثاني

    أميرة : لا تكذب يكفي كذب و خداع انا اتصلت على ريم و سألتها و قالت لي ماوصلني لا هدية و لا شي ( طبعا ريم ماردت على أميرة اصلا بس اميرة كانت تبي تحط سلطان تحت الامر الواقع )

    سلطان انلجم لسانه لما قالت أميرة كذا

    أميرة كملت: اشوفك متضايق و اسألك وش فيك تقول متهاوش مع أبوي وانا اطبطب عليك و أداريك طلعت أواسيك على حبك الضائع , بعمري ما شفت انسان بقمة الحقارة مثلك

    أميرة كانت تقول هالكلام و كل شوي تتذكر شي و تربطه بخيانة سلطان و فجأة تذكرت شي

    أميرة : اللي كان يرسل لي مسجات يهددني كان هي صح ؟؟

    سلطان: لا لا

    أميرة قاطعته : الا اكيد كانت هي لانك انت كنت بقمة برودك و كنت تقنعني ان سبب هالبرود ثقتك الزايدة فيني بس اكيد لانك تدري انها هي اللي تهددني كل لحظة أكتشف انك انسان حقير اكثر

    سلطان مسك اميرة بالغصب و جرها للسرير و جلسها على طرف السرير و جلس قبالها

    سلطان: أميرة في أشياء كثير انتي فاهمتها غلط

    لازم اقول لك عليها

    سلطان استغرب ان اميرة ما هاجمته بس بنفس الوقت استغل الفرصة و كمل

    سلطان: أميرة انا محتاج لك لا تتركيني انا صح كنت ابي بنت خالتي و أحبها بس لما خطبتك وتزوجتك حبيتك فعلا انا كل يوم اتعذب من يوم ما تركتني كنت ابي اهرب منها عندك عشان ما افكر فيها و قربت منك و حبيتك كنت ابي نكون انا وانتي لحالنا ما ابي افكر فيها لاني كنت مبسوط معك و حبيتك

    أميرة و دموعها تنزل بهدوء على خدها: عشان كذا كنت تقول ابي نروح انا وانتي مكان مافيه احد غيرنا , كنت تقصد انها هي ماتكون معنا كل كلمة رومانسية كنت تقولها لي كنت تحاول تقنع نفسك انك نسيتها

    سلطان: ايه كنت ابي اكون انا وانتي لحالنا عشان اقدر انساها و اعيش معك انتي , أميرة الله يخليك خليك معاي لا تتركيني و تروحين وانا قاعد اتعذب أميرة نسيني جوجو

    سلطان حس انه غلط و بدال مايقول اسم اريج قال دلعها , بس قبل ما يكمل , اميرة قامت و ثارت من جديد

    أميرة: انت من ايش مخلوق ترى اقسم بالله مثل ما انت تحس انا احس و لي مشاعر انت ماعندك قلب حبها على كيفك بس حرام عليك ارحمني انا اكتشفت انك تخوني معها بدال ما تحاول تصلح غلطك قاعد تشكي لي انها بعيدة عنك و تدلعها قدامي بعد حرام عليك والله احس والله احس والله لي احساس انا مو جدار

    سلطان: لا أميرة انا احبك انتي

    أميرة: انت كذاب اصلا من اول ماعرفتك و انت اناني اهم شي راحتك انت تعودت ان في احد وراك يداريك و يخاف عليك و يحبك و كنت تكذب علي بس عشان ما اتركك و ماعاد اهتم فيك

    سلطان: أميرة الله يخليك لا تتركيني والله احبك انتي

    أميرة: لا تحلف يا سلطان لا تحلف يكفي كذب تحبني و تقول لغيري اني ما اسوى ظفرها , طلقني

    سلطان: مستحيل انتي وش قاعده تقولين

    أميرة: اقول لك طلقني انا مستحيل اكمل حياتي معك خلاص كل شي انكسر بيننا حتى لو انا كنت ابي ارجع لك حياتنا ماراح تكون مثل ماكانت خلاص كل شي بينا تدمر

    سلطان: انتي مجنونة انا احبك كيف اطلقك


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    بالمستشفى كانت سارة باجتماع و كان طلال معها , وبعد ما خلص الاجتماع طلال لحق سارة

    طلال: دكتورة سارة

    سارة: هلا

    طلال: صباح الخير

    سارة: صباح النور

    طلال: كيفك

    سارة: تمام , في شي ثاني؟

    طلال: دكتورة سارة ابي افهم انتي ليه صرتي تعامليني بهالطريقة من بعد ما قلتلك ابي اخطبك ؟

    سارة : و كيف تبيني اعاملك اجلس جنبك و اطقها ضحك و سواليف معك

    طلال: لا ابدا ما قصدت كذا بس حسيت انك اتخذتي مني موقف ليه

    سارة: يتهيأ لك

    طلال: لا ما يتهيأ لي هذي الحقيقة , قولي لي وش بدر مني و أزعجك

    سارة: دكتور طلال انا فاهمه كل ألاعيبك و اعرف اني مو اول بنت تجيها تقول بخطبك عشان تطيح بشباكك و ازيدك من الشعر بيت اعرف انك متزوج وحده من البنات هنا

    طلال: انا؟؟؟؟ انتي اول وحده اكلمها بخصوص هالموضوع و بعدين كيف انا متزوج وحده من البنات هنا و اجي اخطبك الزواج شي كبير و ماينلعب فيه وانا مو أي بنت اختارها وانا مغمض عيوني انا اخترتك انتيي لاني شفت فيك مواصفات شريكة حياتي اللي تناسبني

    سارة: متأكد اني أول وحده؟؟

    طلال : وربي مافي غيرك فاتحتها بهالموضوع

    سارة: و دكتورة نورة؟ ما اخذتها على جنب قبل كم شهر عشان تقولها نفس الكلام اللي قلته لي

    طلال: نورة؟ مين نورة

    سارة: بلا استعباط نورة زميلتي

    طلال: لااا انتي فاهمة غلط و بقوة , انا صح رحت كلمتها على جنب بس قلتلها اني ابي اخطبك و ابيها تساعدني لانها هي اقرب وحده لك بالمستشفى

    سارة استغربت: بس هي قالت لي انك قلتلها تبي تتزوجها و هي هاوشتك

    طلال: لا والله مافكرت اخطب غيرك رحت لها و قلتلها جيبي لي رقم اهل سارة و هي اقترحت علي اني اكلمك مباشرة

    سارة درت انها لعبة من نورة و تذكرت ان نورة كانت تبي طلال و معجبة فيه و هذا اللي خلاها تسوي كذا

    سارة قالت لطلال عن كل شي قالته نورة , طلال انصدم انها ماتبي الخير لصديقتها وانصدم اصلا انها معجبة فيه لانها ماقد بينت له انها تبيه او يمكن هو ما حس بهالشي لان تفكيره كان بسارة

    طلال: طيب الحين دامك عرفتي الحقيقة و عرفتي اني نيتي صافية ممكن تعطيني رقم اهلك

    سارة: دكتور طلال انا بصراحة حاليا مرة احس اني مو قد حمل الزواج و ما افكر فيه الحين مأجله الفكرة لبعدين

    طلال: طيب خلاص خذي راحتك هذي الفترة و فكري بالموضوع بجدية ارجوك و بعد فترة متى ما اتخذتي قرارك ردي لي خبر بس لا تستعجلين باتخاذ القرار

    سارة: ان شاء الله

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ( من يعوضني غيابك.. لو اخذك البعد عني .. )

    بالشركة كان احمد و عياله عبدالرحمن و فيصل بمكتبه و كان النقاش حاد بينهم و طبعاً كالعادة أحمد و فيصل بصف و عبدالرحمن بصف ثاني

    عبدالرحمن: يبه وش فيكم انت و فيصل كيف تفكرون , هذا مال حرام مال حرام

    أحمد: هذي تجارة , و لو ما سوينا كذا بعمرنا ما راح نطلع فوق

    عبدالرحمن: غلطان يبه حنا بعمرنا ما راح نطلع فوق و حنا نتعامل بفلوس حرام , كيف ربي بيوفقنا

    فيصل: بدينا بالفلسفة , عبدالرحمن أبوي أفهم مني و منك

    عبدالرحمن: أبوي على عيني و راسي , بس مو لانه أبوي ما انصحه و ألفت نظره ان اللي يسويه غلط

    أحمد: انت بتعلمني الصح من الغلط

    عبدالرحمن: لا يبه انا ما قصدت كذا بس بفتح عيونك على اشياء يمكن انت غافل عنها , يبه هالرجال اللي بتدخله شريك معنا كل فلوسه حرام و كلنا ندري بهالشي , يعني كل فلوسنا بتصير حرام اذا دخل اسهمه معنا , و لا تنسى شي مهم ان نواف ما راح يوافق ابدا ان أبو خالد يكون شريك معنا

    أحمد: و تكفى يا نواف عاد ما وقفني الا هو يعني بيمنعني نواف اسوي الشي اللي ابيه

    عبدالرحمن: لا ما راح يمنعك بس بيسحب كل اسهمه هو و اخوانه من الشركة و نواف و اخوانه لهم نص فلوس الشركة يعني تخيل كيف بتنهار الشركة لو نواف فض الشراكة بينه و بيننا

    فيصل: على كيفه هو , هذي فيها عقد بينا مو بأي وقت يقدر يسحب اسهمه و يقول مع السلامة, ليه الدنيا فوضى

    أحمد: فيصل صادق ما راح ينسحب من الشركة ما يقدر

    عبدالرحمن: طيب ما فكرتوا انه هو الحلقة الأقوى هو اللي بالكفة الصح و انتم بالكفة الغلط يعني يقدر يهددكم انه ممكن يعلم عليكم انكم تشتغلون بطريقة غير قانونية

    أحمد: أعلى ما بخيله يركبه ما يقدر يسوي شي , هو قاعد يتعامل مع احمد مو أي احد

    عبدالرحمن: اذا انت مصمم على رايك يبه انا بستقيل من الشركة

    فيصل: بدينا حركات الاخلاقيات العالية

    عبدالرحمن: فيصل احترم نفسك لا تعصبني

    أحمد: عبدالرحمن لو قدمت استقالتك محد راح يخسر غيرك انت على ابواب الزواج فكر كيف راح تصرف على الحرمة اللي بتتزوجها من وين بتاكلون

    عبدالرحمن: انا ادبر نفسي , لي رب ما ينساني , اموت جوع ولا اكل مال حرام , الحمدلله شهادتي كويسة و عندي خبرة سنوات يعني أي شركة بتفتح لي ابوابها

    فيصل: مدري ليه أحس انك اذا تكلمت اتخيلك فلم كارتون كل شي بينفتح قدامك والحياة وردية

    عبدالرحمن عصب: فيصصصل قلتلك لا تتكلم معي بهالطريقة و لا تنرفزني احسن لك

    أحمد: خلاص انت واياه , المهم عبدالرحن انت فكر زين ترى انك تدور شغل من جديد مو شي سهل فكر فيها زين

    عبدالرحمن: انا مقرر و منتهي من قراري اذا دخل ابو خالد الشركة انا بطلع منها

    كان الوقت نهاية الدوام و كان عبدالرحمن جاي مع فيصل لان سيارته خربت

    عبدالرحمن: يالله فيصل قوم نرجع للبيت شكلك ودك تنام هنا

    فيصل: يالله

    ركبوا فيصل و عبدالرحمن بسيارة فيصل , و فيصل هو اللي كان يسوق و أحمد ركب سيارته و راحوا , و هم في الطريق كانوا عبدالرحمن و فيصل يتناقشون بموضوع شراكة أبو خالد و احتد النقاش بينهم , و فيصل كان مسرع و كل شوي عبددالرحمن يقول له لا تسرع بس فيصل يعاند

    عبدالرحمن: فيصل لا تسرع ما تفهم انت

    فيصل ساكت و مبتسم بخبث و يزيد السرعة يبي يقهر عبدالرحمن و عشان يعانده اكثر كانت الاشارة حمرا و قطعها , وقبل ما يتكلم عبدالرحمن , كانت الشاحنة قربت منهم اكثر و صدمتهم و صارت السيارة تدور من قوة الضربة و بعدين انقلبت

    كل هذا كان على مرأى من أبوهم اللي كان واقف بالاشارة , نزل أحمد من سيارته بسرعة و صار يركض بدون تفكير متوجه لعياله , وصل لمكان الحادث وكان الدم بكل مكان و مو شايف عياله اللي كانوا لسه جوا السيارة و ما يدري هم عايشين والا ميتين , جا الاسعاف و طلعوهم من السيارة و اخذوهم للمستشفى بسرعه وما كان فيهم أي حركة تدل على انهم ما زالوا على قيد الحياة

    نواف اللي كان توه طالع من الشركة مسكته زحمة السير اللي ماعرف وش كان سببها الا لما شاف التجمهر حول الحادث , بس تبين له بعد شوي انها نفس سيارة فيصل ولانهم كانوا طالعين قبله بشوي توقع ان السيارة سيارة فيصل وقف على جنب و تأكد من اللوحة انها فعلا سيارة فيصل و سألهم لأي مستشفى نقلوهم , و على طول راح للمستشفى

    ام نواف كانت قلقانة على نواف لانه تأخر اكثر من ساعتين ونص و ماجا و تتصل على جواله ما يرد

    أم نواف: ياربي وينه ليه ما يرد على جواله

    خالد: يمكن انشغل بالشركة و الا شي

    ام نواف: هو عمره ما تأخر بالشركة لهالوقت و لو تأخر يتصل علي و يقول لي بتأخر

    سارة: يمه تبيني اتصل على غدير اشوف يمكن عندهم و الا هو و عمي و عياله رايحين مكان

    أم نواف: أي والله ياليت

    اتصلت سارة على غدير و سألتها اذا نواف عندهم او تعرف أي شي بس الشي الغريب انهم حتى هم قلقانين عليهم مايعرفون وينهم



    وبعد نص ساعة تقريبا , اتصل نواف على امه

    نواف: الو هلا يمه

    ام نواف: هلا نواف وينك من اليوم اتصل عليك ما ترد

    نواف: يمه بقول لك شي

    ام نواف: وش صاير

    نواف: يمه عيال عمي احمد صار لهم حادث و هم بالمستشفى الحين و انا و عمي احمد عندهم الحين

    ام نواف: لاا لا حول ولا قوة الا بالله يا رب سترك

    نواف: يمه ابيك تروحين لبيت عمي تبلغينهم عشان ما يقلقون اكثر


    ام نواف: يا ربي شلون اقول لهم , طيب عيال عمك وشلونهم الحين

    نواف: والله لحد الحين ماندري عنهم شي يمه

    ام نواف: خلاص الحين انا و سارة نروح لهم و اقول لهم والشكوى لله يارب ارحمنا برحمتك

    قفلت ام نواف من نواف و قالت لسارة طبعا سارة جن جنونها لما عرفت ان عبدالرحمن صار له حادث و ماتدري وش صار فيه بس حاولت تهدي نفسها قدام امها و خالد قدر الامكان و سوت نفسها زعلانة عشان ام عبدالرحمن و غدير

    راحوا لبيت عمهم و قالولهم ان عبدالرحمن وفيصل بالمستشفى و طبعا ام عبدالرحمن كان ميته خوف على عيالها و بس تدعي لهم و تبكي و غدير تبكي و سارة تبكي معهم , ام عبدالرحمن اصرت هي وغدير انهم يروحون للمستشفى طبعا سارة ماكانت لهفتها اقل منهم انها تروح للمستشفى و تتطمن على عبدالرحمن بنفسها عشان كذا على طول ايدت رأي ام عبدالرحمن

    أول ما وصلوا لقوا بوجههم نواف اللي كلم امه عشان يوصلهم للمكان المطلوب بعدها لقوا أحمد مستند على الجدار و وجهه متجهم و باين عليه صدمة الحادث خاصة انه شاف حادث عياله بعينه

    بعد ساعة تقريبا طلعوا من غرفة العمليات اللي كان فيها فيصل

    التموا حول الدكتور يسألونه و كلهم ايدينهم على قلوبهم يبون يعرفون مصير فيصل

    الدكتور : الحمدلله قدرنا ننقذ حياته , بس الحادث أثر على كل اعصاب جسمه

    أحمد: وشلون أثر على كل أعصاب جسمه

    الدكتور: والله اللي مبين معنا لحد الحين ان اطرافه كلها صار فيها شلل , يعني شلل كامل الجسم بس حنا بنحاول نجتهد ان شاء الله و بإذن الله فيه أمل اننا نلقى له علاج و كل شي بأمر الله سبحانه

    بعد ما سمعوا الخبر , ام عبدالرحمن انهارت لما عرفت ان ولدها انشل و اخذوها عشان يعالجونها , اما أحمد كانت حالته صعبة صار يروح ويجي و مايدري وش يسوي و يفرك ايدنه ببعض , و غدير كانت تبكي بصوت عالي و سارة كانت متماسكة و تواسي غدير و تهديها مع ان قلبها لسه بغرفة العمليات مع عبدالرحمن اللي لسه ما يعرفون وش مصيره

    جلسوا تقريبا اكثر من ساعتين على اعصابهم ينتظرون مصير عبدالرحمن المجهول فوق الحزن اللي كسى ملامحهم بعد ما عرفوا بخبر شلل فيصل , بعد ساعتين طلع الدكتور من غرفة عمليات اللي كان فيها عبدالرحمن

    و اول ما شافوه راحوا له على طول و هم رجولهم باليالله شايلتهم بعد لحظات بيعرفون مصير عبدالرحمن

    الدكتور: المريض كان يعاني من نزيف بالدماغ و لله الحمد قدرنا نوقف النزيف , بس لحد الحين هو داخل بغيبوبة بس ان شاء الله متوقعين انه يصحى منها خلال الاربع و عشرين ساعة القادمة

    بعد ما قال الدكتور حالة عبدالرحمن , كانت مشاعرهم متخبطة ما يدرون يفرحون ان عبدالرحمن نجى من النزيف و الا يحزنون انه بغيبوبة و مايدرون خلال الاربع و عشرين ساعة بيتعدى مرحلة الخطر و الا لا

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    انـــــتــــــهـــــــى الــــــبـــــــــارت

    يا ترى وش بتكون ردة فعل أميرة من خيانة سلطان ؟ هل راح تسامحه و ترضى انها تبقى معه و الا راح تصر على مسألة الطلاق؟

    و سارة اذا فكرت بطلال هل بتتخذ قرار من صالح طلال و الا لا؟؟

    و عبدالرحمن وش راح يكون مصيره هل راح يتعدى مرحلة الخطر والا لا ؟

    انتظر آرائكم و توقعاتكم و انتقاداتكم بخصوص البارت

    دمتم بخير


     
  2. احلى شخص

    احلى شخص .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏4 ابريل 2011
    المشاركات:
    68
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجائزة:
    0
    رد: رواية أميرتي

    مررررررررره رووووووووووووعه مشكوره على البارت اتمنى تكمليها باسرع وقت متحمسه هههههههههه
     
  3. فـــٌزاعَّ ~

    فـــٌزاعَّ ~ عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏15 فبراير 2011
    المشاركات:
    24
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    0
    رد: رواية أميرتي

    يا ترى وش بتكون ردة فعل أميرة من خيانة سلطان ؟ هل راح تسامحه و ترضى انها تبقى معه و الا راح تصر على مسألة الطلاق؟
    بصراحه احس انه بيطلقها و يجي شي مدري وشو و يرجعون لبعض
    و سارة اذا فكرت بطلال هل بتتخذ قرار من صالح طلال و الا لا؟؟
    ايه بتتزوج طلال و بتحبه كمان
    و عبدالرحمن وش راح يكون مصيره هل راح يتعدى مرحلة الخطر والا لا ؟
    ان شاء الله و اكيد بيستانس اذا قام ولقى ساره


    وبصراحه اسف اذا غلطت عليك في اخر رد لي بصراحه شي يقهر انك توقفينها في شي يحمس


     
  4. (خجل)

    (خجل) عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏31 يناير 2011
    المشاركات:
    60
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    0
    رد: رواية أميرتي

    أحلى شخص .. هلا و غلا

    انتي الاروع فديتك

    ان شاء الله يوم الاحد القادم بإذن الله بنزل البارت الاخير

    نورتي
     
  5. (خجل)

    (خجل) عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏31 يناير 2011
    المشاركات:
    60
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    0
    رد: رواية أميرتي

    فزاع .. هلا فيك

    الحق معك و انا ما زعلت منك أبدا انت متابع لرواييتي وانا يكفيني هالشي

    وان شاء الله توقعاتك تكون صح

    نورت
     
  6. (خجل)

    (خجل) عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏31 يناير 2011
    المشاركات:
    60
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    0
    رد: رواية أميرتي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .. اعضاء المنتدى الأعزاء .. هذا البارت الاخير صار بين ايديكم .. .. اليوم نزلت آخر بارت من الرواية اللي شاركتوني فيها لحظة بلحظة .. و يعز علي انه يكون آخر بارت تعودت عليكم و على متابعتكم لي و حماسكم مع الرواية و تشجيعكم لي .. بس بإذن الله ما راح تكون آخر شي بيني و بينكم و ان شاء الله بتكون بدايتي معكم .. و اوعدكم اني بكون معكم برواية اخرى ..

    قراءة طيبة


    ( الـــــجـــــــزء الـــــعــــــشـــــــرون و الأخـــــيـــــــر )


    · ملاحظة: اللي بالبداية من البارت التاسع عشر


    ليت الوجع بعروق قلبي

    ولا فيك..
    وليت التعب غلطان

    ساهي ولا جاك..
    لوالشفا بضلع صدري

    لداويك..
    واطحن جميع ضلوع

    صدري فداياك..
    الله من شرالمقادير

    يحميك..
    والله يحفظك

    يا عيوني ويرعاك




    جلسوا تقريبا اكثر من ساعتين على اعصابهم ينتظرون مصير عبدالرحمن المجهول فوق الحزن اللي كسى ملامحهم بعد ما عرفوا بخبر شلل فيصل , بعد ساعتين طلع الدكتور من غرفة عمليات اللي كان فيها عبدالرحمن

    و اول ما شافوه راحوا له على طول و هم رجولهم باليالله شايلتهم بعد لحظات بيعرفون مصير عبدالرحمن

    الدكتور: المريض كان يعاني من نزيف بالدماغ و لله الحمد قدرنا نوقف النزيف , بس لحد الحين هو داخل بغيبوبة بس ان شاء الله متوقعين انه يصحى منها خلال الاربع و عشرين ساعة القادمة

    بعد ما قال الدكتور حالة عبدالرحمن , كانت مشاعرهم متخبطة ما يدرون يفرحون ان عبدالرحمن نجى من النزيف و الا يحزنون انه بغيبوبة و مايدرون خلال الاربع و عشرين ساعة بيتعدى مرحلة الخطر و الا لا

    نواف و عمه أحمد و ام عبدالرحمن كانوا بالمستشفى و الباقين رجعوا للبيت و الصباح يرجعون , كلهم كانوا يترقبون مصير عبدارحمن بيقوم من الغيبوبة و الا لا

    اول ما جا الصباح , راحت غدير و سارة و ام نواف و خالد للمستشفى , ام عبدالرحمن كانت عند فيصل و نواف و عمه احمد كانوا عند عبدالرحمن , ما كان فيه أي تغير على حالة عبدالرحمن كان مثل ما هو من امس ما في أي حركة منه

    بعد العصر كانت ام عبدالرحمن و ام نواف عند عبدالرحمن , عبدالرحمن حرك راسه شوي و امه شافته و راحت عنده

    ام عبدالرحمن : عبدالرحمن قام حرك راسه

    و راحت عنده و صارت تبوس راسه و تمسح عليه

    أم نواف راحت تنادي الدكتور تعلمه ان عبدالرحمن صحى من الغيبوبة طلعت و لقت نواف و قالت له و راح نادى الدكتور , البنات سمعوا الخبر و كانوا مو مصدقين انه صحى و على طول راحوا عنده

    عبدالرحمن بصوت واطي : ابي موية

    راحت غدير بسرعة و صبت له كاس موية و عطته امها و رفعوا راسه و شربوه

    عبدالرحمن كان مفتح عيونه بس ما كان يطالع أحد فيهم , كان يطالع قدامه و بس

    ام عبدالرحمن : بسم الله على قلبك , الحمدلله على سلامتك يابعد عمري

    عبدالرحمن : يمه , انا ما اشوف شي , الدنيا كلها سودا

    و لمس عيونه يتأكد هو مفتح عيونه و الا مغمض

    عبدالرحمن: يمه كل شي ظلام ما اشوف شي , وش صار لي انا انعميت يمه

    كلهم بعد ما قال عبدالرحمن كذا انصدموا , ما توقعوا انه يصحى من الغيبوبة و هو اعمى , صارت دموعهم تنزل بس يحاولون يخفون الصوت قدامه عشان ما يحس بشي

    عبدالرحمن: يمه نادي الدكتور خليه يجي يشوفني ليه ما اشوف

    سارة لما شافت عبدالرحمن و هو يقول كذا ماتحملت تشوفه بهالطريقة , طلعت على طول من الغرفة و راحت عند الانتظار و جلست تصيح , صعب عليها تشوفه يتألم لو من شي بسيط كيف وهو صار أعمى صارت تبكي وتتمنى لو انها ماتت ولا تشوفه يتألم و ما يشوف , تمنت لو انها ماتت ولا شافت هاليوم ( ياليتها انا ولا هو ياليتني مت قبل ما اشوف هاليوم )

    راح الدكتور عند عبدالرحمن و كشف عليه

    و طلع من عنده و مسك ابو عبدالرحمن : والله على ما يبدو لي ان الحادث اثر على شبكية العين و في عصب اختل مكانه او انه انقطع لما نسوي له كشف كامل و أشعة كاملة راح يتبين معنا كل شي ان شاء الله

    أحمد: يعني خلاص صار اعمى ؟

    الدكتور : والله مانقدر نحدد هالشي بس حنا نتأمل انه الحادث اثر على الشبكية بشكل مؤقت و ان شاء الله يرجع له بصره

    بعد ما راح الدكتور ابو عبد الرحمن صار يفرك عيونه مو مصدق اللي جالس يسمعه كل خبر يسمعه عن عياله اسوأ من الثاني , يعني الحين كل عياله راحوا منه فيصل صار مشلول و عبدالرحمن اعمى , احس انه عقاب من ربي على كل الظلم اللي يظلمه للناس , ما قدر يتحمل صدماته بعياله اكثر من كذا و افترش الارض و صار يبكي مثل الاطفال , حس ان حياته مالها معنى مافي شي اغلى من عياله عنده

    نواف كان ماسكه و يهديه

    نواف: عمي استهدي بالله اذكر الله الدكتور يقول بنتأكد يعني لسه في امل اذكر الله يا عمي

    ابو عبدالرحمن: و فيصل؟؟ فيصل خلاص صار مشلول شلل كامل

    نواف: اذكر الله ياعمي و حنا ما راح نخليهم كذا راح نحاول بكل الطرق اننا نعالجهم و مافي شي ماله علاج يا عمي , انت كبيرنا انت اللي المفروض تكون قوي

    ابو عبدالرحمن: شلون اكون قوي و عيالي راحوا مني

    نواف: استغفر الله يا عمي , الحمدلله هذا هم عايشين و ماراحوا مننا احمد ربي

    و صار نواف يهدي عمه و يحاول يخفف عنه مصيبته

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    و جاني موعد فراقك..
    و شفت طعون كذباتك..
    ترى ما هزني بعدك..
    أنا هزتني نياتي..

    عند سلطان و أميرة , كان الوضع بينهم متوتر مرة و أميرة جمعت أغراضها تبي ترجع بس سلطان ما خلاها ترجع , و أميرة خافت ان سلطان يعاند و يسوي شي مو لصالحها و هي ما تقدر تسوي شي خاصة انها ببلاد غربة و اهلها بعيدين عنها و ما عندها سند يوقف معها , وبعد الصدمة اللي جتها منه صارت تتوقع منه أي شي و تخاف منه بس طبعا ما تبين له هالشي عشان كذا قررت انها تسوي نفسها سامحته لحد ما تدبر نفسها او يرجعون للسعودية و تتخلص منه اذا صارت بأمان و بين أهلها

    كانت أميرة منقطعة عن أهلها و ما كلمتهم صار لها تقريبا اسبوع او اكثر مع انها كانت كل يوم تكلمهم بس نفسيتها كانت ما تساعدها انها تكلمهم تخاف تنهار و هي تكلم امها و تخرب كل اللي هي خططته , كانت مفكرة انها بعد كم يوم تتصل على نواف و تقول له بكل شي و تخليه يجي ياخذها بهدوء و ما يدري سلطان ان نواف بيجيها عشان تتفادى المشاكل معه

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    عبدالرحمن سمحوا له يطلع من المستشفى بعد ما فحصوا عليه من جديد و تبين لهم انهم ما يقدرون يعالجونه بالوقت الحالي و بيروح بعد فترة يسوي عملية بالخارج , بس فيصل قالوا بنخليه كم يوم عندنا بيسوون له أشعة و فحوصات من جديد و اذا ما قدروا يعالجونه بياخذونه يعالجونه برى

    ام نواف كانت هي و سارة جالسين بالبيت

    أم نواف: غريبة أميرة من زمان ما كلمتني صار لها تقريبا اكثر من اسبوع و حنا انشغلنا مع عيال عمك و ما كلمناها مع اني اتصلت عليها قبل كم يوم و ما ردت علي

    سارة: الا انا اتصلت عليها كل يومين اتصل عليها تقريبا بس ما ترد

    ام نواف: عندك رقم سلطان

    سارة: ايه يمه عندي

    خذي جوالي اتصلي اكتبيلي الرقم بكلمه

    اخذت سارة جوال امها و نقلت رقم سلطان و عطته امها

    أم نواف: حتى هو ما يرد , ياربي قلقت عليهم

    سارة: ننتظر لبعد المغرب اذا ما ردوا اتصلي على عادل خله يروح لهم

    ام نواف: صح والله مافكرت فيه

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ

    السؤال اللي كسر خاطر حبيبك ..
    من بعد ما كان عادي صار غاية..
    لا عشقت انسان ما هو من نصيبك..
    تتركه و الا تحبه للنهاية..؟!

    بعد المغرب و بعد اتصالات ام نواف المتكررة على أميرة و سلطان و ماردوا قررت تتصل على عادل

    عادل شاف الاتصال من السعودية بس من رقم غريب توقع انه ابوه و الا احد من اهله

    عادل: الو

    ام نواف: الو السلام عليكم

    عادل : و عليكم السلام

    ام نواف: شلونك عادل

    عادل: الحمدلله بخير , مين معي

    ام نواف: ماعرفتني انا ام نواف

    عادل: هلا هلا و غلا خالتي وش اخباركم

    ام نواف: الحمدلله بخير انت وش اخبارك و كيف الدراسه معاك

    عادل: والله الحمدلله كل شي بخير

    ام نواف: عادل الله يجزاك خير ابي منك خدمة

    عادل: انتي تامرين خالتي , امريني وش بغيتي

    ام نواف: أميرة صار لها اسبوع نتصل فيها و ما ترد و هي كل يوم اللي تتصل علينا و اتصلنا على سلطان حتى سلطان ما يرد انشغل بالي عليهم , انت تدل مكانهم والا تشوفهم؟

    عادل: والله انا لي مده ما شفتهم بس ادل سكنهم

    ام نواف: تقدر تروح لهم تتطمن عليهم؟

    عادل: ابشري من عيوني الحين اطلع اروح لهم

    ام نواف: الله يجزاك الف خير , معليش ازعجتك و بعذبك معي

    عادل: افا يا خالتي انتي بحسبة امي وتامرين علي لا تقولين هالكلام

    ام نواف: الله يحفظك و يخليك يارب

    عادل: يالله الحين اروح اشوفهم و ارجع اطمنك ان شاء الله

    ام نواف: الله يجزاك خير

    عادل: مع السلامة

    ام نواف: بحفظ ربي

    بعد ما قفل عادل من ام نواف بدا الخوف على اميرة يدخل قلبه ( ماكلمتهم من اسبوع و هي تكلمهم كل يوم ليه لا يكون صاير فيها شي , بسم الله عليها ان شاء الله مافيها شي لازم اروح الحين اتطمن عليها )

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــ

    بهالوقت كانت أميرة مع زميلتها بالمكتبة يذاكرون عشان عندهم اختبار بكرة , و بعد ما خلصوا طلعت اميرة و زميلتها و كانوا ساكنين بنفس السكن راحت البنت لشقتها و أميرة راحت لشقتها

    و هي داخله السكن شافها عادل و ناداها بس ما انتبهت له و لحقها

    فتحت باب الشقة و دخلت و هي متوقعة ان سلطان مو بالبيت لانه قال لها يمكن اطلع , اول مادخلت و قبل ما تسكر الباب شافت , منظر خلاها تجمد بمكانها و ما تتحرك , لقت سلطان بس ماكان لحاله شافت سلطان واقف و حاضن بنت خالته اريج , صدمها الموقف و بهالوقت كان عادل ورى اميرة و شاف كل الي شافته أميرة و ماكانت صدمته اقل من صدمة أميرة

    سلطان اول ما شاف أميرة بعد أريج عنه , و توقع من اميرة انها تجي و تضربه او تصرخ و تهاوشه مثل المرة اللي قبل , بس أميرة بعد ما شافت هالمنظر راحت و طلعت من الشقة و صارت تنزل الدرج و عادل يلحقها و هي تركض

    عادل يناديها يبيها توقف : أمييرة أميييييرة وقفي

    بس اميرة ماكانت مستجيبة لكلامه كانت بس تركض , بعد ما تعبت و انهد حيلها جلست على كرسي من الكراسي اللي على الرصيف , و صارت تبكي و دموعها تنزل و تتنفس بقوة من كثر الركض

    جا عادل و جلس قبالها

    عادل: أميرة خلاص اهدي شوي و خذي نفس , يكفي لا تبكين

    و حط يده على خدها و مسح دموعها , و هي ساكتة بس تبكي

    وقف عادل و مسك يدها : تعالي اشتري لك موية

    أميرة فكت يدها من يده : بعد عني لا تلمسني

    عادل فك يده من يدها : طيب بس تعالي معي نشتري موية , اهدي شوي ( عادل كان خايف عليها تروح مكان و الا تسوي بنفسها شي )

    أميرة ما عطت كلامه اهمية و مشت و تركته و هو يلحقها

    عادل: اميرة , اميرة وين رايحة

    أميرة: مالك دخل

    عادل رجع مسك يدها بقوة

    أميرة : اترك يدي , لوو سمحت اقول لك اترك يدي

    عادل: ما راح اتركها وين بتروحين ماراح اخليك تروحين لحالك

    أميرة: مالك دخل فيني و اتركني انت رجال غريب لا تلمسني بعد عني بعععد عنني

    عادل عصب : لا مو على كيفك و لي دخل اذا انتي بتضرين نفسك الا لي دخل

    أميرة بعصبية و هي تتكلم بصراخ و هستيريا : اتركننننني بعد عني مالك دخل فيني ابي اموت مالك شغل فيني اتركني يا حقير ابعد عني

    عادل كان ماسكها من كتوفها بقوة خايف انها تروح , و لما شافها بهذي الحاله ضربها كف بقوة

    أميرة انصدمت لما عادل ضربها كف ووقفت عن أي حركة و طالعته بدهشة و بعدها كأنها استسلمت و ماعاد فيها حيل لاي ردة فعل ثانية و جلست تبكي مثل الاطفال و هو صار يواسيها

    بعدها بشوي عادل صار يتكلم معها و هي ماترد عليه و يطالعها يحس عيونها مشتته و مو مركزة بشي صار يناديها و هي ماترد و بعدها بشوي طاحت و مسكها و اغمى عليها صحوها و فتحت عيونها بس لسه التعب باين فيها , بهالوقت سلطان شافها و هي طايحه و لحقهم للمستشفى
    لما جوا يكشفون على أميرة , عادل كان برى و هو بقمة عصبيته و توتره و يروح و يجي و مو قادر يجلس بمكانه لحد ما يتطمن على أميرة , سلطان كان بنفس المكان ينتظر أميرة

    عادل فجأة التفت على سلطان و الشرر يتطاير من عيونه و مسكه من ياقته

    عادل: اقسم لك بالله لو أميرة صار لها شي ماراح يصير لك طيب و ربي ماراح تطلع للمستشفى الا وانت بدون روح فاهم ياحيوان

    و دفه على الجدار و ضرب راسه من ورى على الجدار , و سلطان حقد على عادل بس ما قال شي لان ماله وجه اصلا يتكلم

    بعدها بشوي طلع الدكتور و طمنهم على أميرة و قال لهم انها بس كانت تحت ضغط عصبي و نفسي و الاغماء اللي جاها كان ناتج عن تأثير هذا الضغط و حالتها مستقرة بس تحتاج راحة بالمستشفى كم يوم و تبعد عن أي ضغوط نفسية

    أميرة رفضت رفض قطعي ان سلطان يرافق معها بالمستشفى و لما شافوا حالتها راح تسوء زيادة و سلطان جنبها , قرروا ان عادل يبقى معها بالمستشفى و يطل عليها كل شوي و اتصل على نواف و طلب منه يجي عند أميرة لحد ما يستقر وضعها و يرجعها معه للسعودية

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــ

    بعد فترة و لما عرفوا اهل ديما ان عبدالرحمن صار أعمى أصروا ان ديما تفك الخطبة و قالوا لعبدالرحمن يطلقها , مع انها هي ماكانت تبي تنفصل عنه بس مع اصرار اهلها و اقناعهم لها وافقت انها تفك خطبتها من عبدالرحمن

    عبدالرحمن بعد ماصارت هذي السالفة حالته ساءت مرة و نفسيته صارت بالحضيض

    غدير كانت تكلم سارة و قالت لها عن عبدالرحمن و انه متضايق مرة بسبب انها فكت الخطبة لانه صار اعمى , سارة حست بالارتياح شوي لما درت لانها قررت انها ترجع لعبدالرحمن لانها كانت مقتنعه انه محد يقدر يداريه و يهتم فيه اكثر منها و كانت تبي تكون دايما جنبه عشان تتطمن عليه , و قالت لغدير انها تبي تشوف عبدالرحمن و تتكلم معه

    و بيوم من الايام كان عبدالرحمن بغرفته و سارة كانت عند غدير و قالت لها ابي ادخل عنده

    طقت سارة الباب و دخلت على عبدالرحمن

    عبدالرحمن: مين غدير؟

    سارة: لا انا سارة

    عبدالرحمن تضايق مرة من وجودها ماكان يبيها تشوفه و هو بهذي الحالة

    سارة: عبدالرحمن كيفك؟

    عبدالرحمن: الحمدلله بخير انتي شلونك

    سارة: مشتاقتلك

    عبدالرحمن: سارة ممكن تتركيني لحالي

    سارة: طبعا لا , انا مابي اتركك لحالك و لا لحظة ابي اكون معك دايما

    عبدالرحمن: ......

    سارة: بقول لك شي بس لا تزعل مني

    عبدالرحمن: قولي

    سارة: بصراحة انبسطت لما دريت انك فكيت خطبتك حسيت انك رجعت لي

    عبدالرحمن: سارة حنا تكلمنا بالموضوع من قبل و شوفي نصيبك انا مالي معك نصيب

    سارة: بس انا ابيك انت ما ابي احد غيرك

    عبدالرحمن: سارة انا ما احب احد يشفق علي

    سارة: و مين قال اني اشفق عليك , عبدالرحمن انا احبك وانا ابيك و ابي اكون معك لاني احبك مو لاني اشفق عليك

    عبدالرحمن: سارة انا الحين اعمى ما اشوف مستحيل ارتبط بأحد

    سارة: مو انت دايم تقول لي انتي عيوني اللي اشوف فيها؟؟ خلاص انا عيونك و بكون معك دايم , عبدالرحمن لو بعدنا عن بعض انا وانت راح نكون تعيسين بس انا ابي اكون معك

    عبدالرحمن: صعب يا سارة صعب علي اتزوجك ما اقدر اظلمك بهالطريقة

    سارة: عبدالرحمن لو بعدت عني بتظلمني اكثر انا الفترة اللي فاتت لانك مو معي احس اني جسد بدون روح مابي اعيش باقي ايامي بدونك , و الدليل اني انا الحين جيتك و تركت كرامتي على جنب وانا اطلب منك نكون مع بعض , و بعدين اذاتزوجنا بنسافر برى نسوي العملية

    عبدالرحمن: خلاص بس عندي شرط واحد

    سارة: ايش

    عبدالرحمن: املك عليك و نروح انا وانتي و نسوي العملية و اذا مانجحت العملية كل واحد يروح بحال سبيله

    سارة: اوكي موافقه لاني متأكده بإذن الله ان العملية بتنجح

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    كنت أمس غالي لكن اليوم ما أبيك ..
    ما ابيك لو انك دوا كل علة ..
    ما ابيك لو روحي تنازع و ترجيك ..
    ما دام في حبك خضوع و مذلة ..

    بعد كم شهر :

    بعد فترة رجعت أميرة مع نواف, و سلطان كان يحاول يصالحها و هي مو راضية ترجع له بعد اللي سواه فيها , بعد مدة طلقها طبعا بناءا على طلب أميرة مع انه كان مغصوب انه يطلقها , و عادل خطبها بس هي رفضت لانها ما رضت انه يتزوجها و هي مطلقة و هو يستحق انه يتزوج بنت ماقد خاضت تجربة الزواج من قبل , بس عادل اصر عليها و كل فترة يخلي شهد تكلمها و بالاخير اعترف لها بحبه لها من زمان و بكذا وافقت انها تتزوجه

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ

    بعد سنتين

    سارة و عبدالرحمن ملكوا و راح يسوي العملية و نجحت و صار عبدالرحمن يشوف و لما رجعوا من السفر و سوولهم حفله صغيرة


    روان وافقت على نواف و تزوجوا و عندهم بنوته مثل القمر

    روان اقترحت على بدر انه يتزوج شهد و شافها و عجبته و زواجهم بعد شهرين

    سلطان من بعد ما طلق أميرة و حالته من سيء لأسوأ و خصوصا ان اريج من بعد ما حملت ماعاد ترد عليه و لا تكلمه

    غدير اشتغلت بالبنك و خطبها واحد معها بالدوام و هي الحين تفكر توافق عليه

    فيصل مع متابعة العلاج صار يقدر يحرك ايدينه بس رجلينه لسه مشلولة و صار أسير الكرسي المتحرك

    العم احمد من بعد اللي صار لعياله وهو بدا يتغير و صار يخاف من ربه و يحسب حساب كل تصرف يسويه عشان ما يظلم احد معه

    خلودي دخل الجامعة و دخل تخصص هندسة طيران


    أميرة و عادل مثل طيور الكناري مافي احلى منهم و صار عندهم نونو يشبه عادل بس اخذ من امه لون عيونها الخضرا
    عادل: احبك

    أميرة: و انا احبك

    عادل: انتي أميرتي محد يقدر ياخذك مني مرة ثانية



    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

    انـــــــتـــــــــهـــــــى الــــــبــــــارت

    راح اشتاق لكم .. و اعتذر لكم اذا كان فيه اخطاء بالرواية فهذي تجربتي الاولى و روايتي الاولى و بإذن الله الروايات القادمة راح تكون افضل و احلى .. و اتمنى لكم كل التوفيق

    و ما زلت انتظر ردودكم و انتقاداتكم بخصوص آخر بارت تحديدا , و بخصوص الرواية عموما ^_^







     
  7. احلى شخص

    احلى شخص .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏4 ابريل 2011
    المشاركات:
    68
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجائزة:
    0
    رد: رواية أميرتي

    مشكوره يا خجل الروايه رووووووووووعه وانتظر الجديد
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)