1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

رواية أميرتي

الموضوع في 'الروايات والقصص القصيره' بواسطة (خجل), بتاريخ ‏31 يناير 2011.

  1. (خجل)

    (خجل) عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏31 يناير 2011
    المشاركات:
    60
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    0
    رد: رواية أميرتي

    مرحبااا

    ليه مافي تفاعل مع هذا البارت ..؟ زعلتوني صراحة :(

    انا قلتلكم احب حتى انتقاداتكم بس كذا احبطتوني :(

    << زعلانة :(
     
  2. (خجل)

    (خجل) عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏31 يناير 2011
    المشاركات:
    60
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    0
    رد: رواية أميرتي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ( الــجــــزء الــــثــــــامــــــن عــــــشـــــــر )

    · ملاحظة : اللي بالبداية هذا من الجزء السابع عشر بس عدته هنا عشان اذا كنتوا نسيتوا احداث البارتالسابق



    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ( عـــســــاهـــا للكـــــفـــن روحــــي اذا حــــبــــت أحـــــد غـــــيـــــرك )

    ( اصحى تزعل ..
    لو تفارقنا و بعدنا..
    و جيت مرة عنكاسأل..
    ماتهون ايام حبك..
    حلوة كانت والا مرة ..)

    ( إلابزعل..
    اذا بتروح عن عيني و ترحل..
    الا بزعل و اتوه بعالمك
    و امشي و لا اوصل.. )



    بعد يومين كانت غدير و عبدالرحمن و سارةاتفقوا على يوم محدد ووقت محدد عشان عبدالرحمن يتكلم مع سارة

    كانت سارة جالسة مع غدير و بعد شوي دق على غدير عشان يدخل

    غدير: سارة عبدالرحمن عند الباب اخليهيدخل؟

    سارة: لحظة شوي

    راحت سارة و لبست عبايتها و تحجبت

    غدير: ليه لبستي عبايتك عبدالرحمن اللي بيدخل

    سارة: اعرف بس اول كنت ما البس عبايتي لاني كنت معتبرته انه بيكون ليوكنت معتبرته مثل زوجي بس الحين هو ماعاد صار لي

    غدير : اها اوكي بروح اناديه

    غدير نادتعبدالرحمن و دخل و شاف سارة و كان اول لقاء لهم من بعد ما خطب وقف يطالعها ويتأملها و ماقدر يتحرك حس ان قلبه طلع من مكانه و راح لها , تمنى انه يقدر يروح لهاو يضمها بقوة و يخبيها بين ضلوعه , عرف انه مافي احد بالدنيا يقدر يحل مكانها و لااحد يقدر ياخذ مكانها بقلبه , سارة كل شي بالنسبة له , لما شافها عرف انه صعب يبعدعنها

    اما سارة , كانت طول الوقت منزلة راسها وماتبي تطالعه عشان ماينكسر قلبها لما تشوفه

    بعدشوي جلس و سالها عن حالها و غدير طبعا كانت موجودة معهم , و عبدالرحمن شرح لسارة كلاللي صار و علمها من يوم ما ابوه هدده لحد ما عرف بالمسج اللي ارسله فيصل

    كانت سارة دموعها تنزل على خدها لا شعوريا و منزلةراسه مارفعته ابدا من يوم ما دخل , بعد ماخلص عبدالرحمن كلامه رفعت راسها

    سارة: انا ظلمتك كنت مفكرتك تخليت عني كيف فكرتفيك تفكير مثل كذاا كنت متأكدة انك تحبني

    عبدالرحمن: اقسم لك بالله اني ما اقدر اتخلى عنك و ربي اتخلى عن عمريولا اتخلى عنك بس ما كنت ابي احد يمسكم بشي او يضركم

    سارة: طيب ليه ما قلت لي ليه خليتني افكرك تركتني و رحت عني بدونسبب

    عبدالرحمن: ماكنت ابيكم تنصدمون باللي ابويبيسويه فيكم ماكنت ابيك تنجرحين او تخرب علاقتكم معنا بسبب ابوي

    سارة: ما كنت راح انصدم من عمي لاني اعرفه من زمانو هو يكرهنا بس اللي قطع قلبي انت كل يوم كنت اتألم بسببك

    عبدالرحمن: بسم الله عليك يابعد عمري ليت أي شي يضرك يجيني ولا يجيك , سارونتي ياعمري انا اكتشفت اني ماقدر اعيش من غيرك ولا اقدر اعيش من دونك انا حتىمابي اظلم بنت الناس معي و اعيش معها جسد بس و روحي معك , انا بتركها و برجع اخطبكلو خطبتك بترضين فيني بتوافقين علي؟؟


    سارة: عبدالرحمن تتخيل بيوم من الايام اني انا اوافق اقول لك ايه يالله اتركها و تزوجني؟؟ لا ماوصلت فيني الانانية لهذي الدرجة اصلا كيف ربي بيوفقني معك وانا هدمت حياة بنت ثانية و بنيت سعادتي على تعاستها انا مستحيل اتصرف مثل هالتصرف و بكذا انا ما اكون اذيتها بس لا و عرضت امي و اختي للخطر و اختي ممكن يخرب بيتها و تتطلق من زوجها بسبب عمي لا ياعبدالرحمن انت شكلك لسه ماعرفتني

    عبدالرحمن: سارونتي والله اعرفك اكثر من نفسي بس ابوي ما اتوقع انه بيعارض مثل المرة الاولى و بقول له ان البنت هي اللي تركتني مو انا و بعدين

    سارة قاطعته: بتكذب و تقول البنت تركتني وانت اللي تركتها؟؟

    عبدالرحمن: لا يا سارة انا بتكلم معها و بقول لها عن كل شي وهي ماتوقع راح تبقى معي اذا عرفت اني لسه احبك

    سارة: عبدالرحمن وش صار لك انت بكل عقلك تتكلم؟؟ وش ذنب البنت تعذبها بهالطريقة تخيل الجرح اللي بتجرحها فيه لما تقول لها انا تعودتك حنون و تهمك مشاعر الناس ليه تأذي بنت الناس بهالطريقة؟

    عبدالرحمن تنهد : وش اسوي ياسارة كل السبل تقفلت بوجهي انا ابيك ابيك ابيك مابي اخسرك مو مستعد ابعد عنك ما قدرت اتخيل حياتي بدونك انا والله جالس اظلمها لحد الحين بدال ما اتخيلها هي العروس يوم زواجنا اتخيلك انتي والله ماقدرت ابعدك عن بالي مو بيدي

    سارة بحزم : عبدالرحمن هذا النقاش اعتبره انتهى و انا من اليوم اعتبرني مجرد بنت عمك لا اقدم و لا أأخر و لو سمحت لا تناقشني بالموضوع مرة ثانية

    عبدالرحمن: اذا انتي تقدرين تنسيني انا ما اقدر انساك و ببقى احبك

    سارة: اللي بالقلب بيبقى بالقلب بس ماراح اسمح لمشاعري او مشاعرك تأثر على أي شي

    عبدالرحمن عقد حواجبه و كأنه ماعجبه طريقة كلام سارة و قام من مكانه و ما طالعها حتى و هو رايح قال : مع السلامة

    سارة ببرود: بحفظ الله

    على الرغم من لهجة سارة القاسية مع عبدالرحمن و برودها بكلامها معه اول ما طلع انفجرت و صارت تبكي بألم لانها عرفت انها بكلامها هذا له انقطع كل شي بينها و بين عبدالرحمن و هي اساسا تعمدت تتكلم مع عبدالرحمن بهالطريقة عشان يبعدها عن باله شوي و يلتفت لخطيبته , غدير راحت لها و حضنتها و جلست تهديها و قلبها ينعصر على اغلى اثنين عندها و هي تشوفهم كيف جالسن يتعذبون ببعدهم عن بعض

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    سلطان و أميرة كانوا بالسوق لان أميرة كانت محتاجة أغراض

    دخلوا محل شنط , مسك سلطان شنطة

    سلطان: أميرة شوفي وش رايك بهذي الشنطة؟

    أميرة: حلوة بس احسها تصلح للحريم الكبار اكثر من بنات , انت لمين بتشتريها

    سلطان: لريم

    أميرة: هي طالبة منك شنطة

    سلطان: لا بس بشتري لها هدية عيد ميلادها

    أميرة: بس ريم عيد ميلادها لسه بعيد تقريبا ثلاث شهور

    سلطان: ايه بس انا ابي افاجئها

    أميرة: انا اعرف ذوق ريم انتظر اطلع لك شنطة بالضبط ذوقها

    سلطان: لا لا مابي ذوقها ابي شي من ذوق احد ثاني ابي ذوقك انتي ساعديني

    اميرة: اوكي

    و صاروا سلطان و اميرة يختارون بي الشنط و يدورون بين المحلات لحد ما اختاروا شنطة مررة حلوة و غاالية

    أميرة: يووه بدت المحلات تقفل وانا ما خلصت اغراضي انشغلنا بالشنطة

    سلطان: مو مشكلة نجي يوم ثاني

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    روان من بعد اللي صار لها صارت طول الوقت بغرفتها و ما تاكل و ماتبي تشوف احد و نفسيتها مررة بالحضيض

    دخل بدر للبيت لقى امه جالسة

    بدر : السلام عليكم

    أم بدر: و عليكم السلام

    بدر: كيف الحال

    ام بدر: الحمدلله

    بدر: وين روان

    ام بدر: كالعادة بغرفتها صار لها كم يوم حاجرة نفسها بهالغرفة مدري وش لاقيه فيها

    بدر: اها طيب عن اذنك يمه

    راح بدر و طلع فوق و راح لغرفة روان و طق الباب و دخل , لقى روان بسريرها و مقفله الانوار , فتح الانوار

    روان غطت عيونها بيدها : بدر قفل الانوواار

    بدر: الى متى بتجلسين كذا كأنك خفاش حابسة نفسك بغرفتك و مقفلة الانوار

    روان: بدر بلييز اتركني بحالي

    بدر راح و جلس على طرف السرير : الى متى يعني نتركك بحالك و بعدين حالك كذا مو عاجبني

    روان: مالك شغل فيني اهم شي عاجبني انا

    بدر: ياروان خليك صريحة و قولي ليه تسوين بنفسك كذا , السالفة انتهت والحمدلله انتهت على خير و ما صار فيك شي ليه تعاقبين نفسك كذا؟

    روان: اصلا كل اللي صار لي بسببك

    بدر: روان حبيبتي انتي جالسة تضحكين على نفسك قبل ما تضحكين علي وانتي تقولين هالكلام انتي من داخل تدرين انك انتي كنتي غلطانة صح انا ما انكر اني كان لي يد بالموضوع وبالعكس يمكن انا من الاسباب الرئيسية بس انتي بعد كنتي سبب , انا حذرتك ياروان بس انتي دايم ماتحبين تسمعين احد تحبين تسمعين كلام نفسك و بس , روان انا اخوك و احبك و لازم تعرفين شي زين ان مافي احد بهالدنيا يهتم فيك و يخاف عليك اكثر من اهلك

    روان : طيب انت من وين كنت تعرفها؟

    بدر: قصدك لمياء

    روان: ايه

    بدر: اول ما توظفت بالعيادة اللي انا فيها و تقريبا قبل اربع سنوات جتني لمياء و كانت نفسيتها مرة تعبانة و حاولت اساعدها بشتى الطرق بس مارضت ابدا انها تقول سبب اللي تعبها نفسيا بس انا كنت طول فترة علاجها معها و كنت مرة حريص عليها لاني حسيت انها محتاجة احد يرعاها و يهتم فيها بهذي الفترة , البنت صارت تميل لي و انا بديت اميل لها قربنا من بعض كثير صارت تقريبا كل يوم تجيني للعيادة تجلس ساعه ساعتين تسولف فيها و تقول كل اللي بخاطرها و تطلع لحد ما تصارحنا اننا نحب بعض , قلتلها اني ابي اخطبها و اتزوجها بس لاحظت عليها انها ترددت لما قلتلها عن موضوع الخطبة و قالت لي أجل الموضوع لبعدين لحد ما احس اني استقريت نفسيا , تقريبا جلسنا مع بعض ثلاث سنوات و بكل مرة اقول لها خلاص انا مابي احد من اهلك يكتشف انك تحبين واحد و ما ابي اسبب لك مشكلة و ابي اخطبك و نتزوج , و مرة من المرات اكتشفت انها تخوني مع واحد ثاني عن طريق رسالة ارسلتها لي بالغلط انا بالبداية قلت يمكن الشخص اللي تقصده بالرسالة احد من اهلها مع انه ماعمري سمعتها جابت طاري واحد من اخوانها بهالاسم بس قلت اقدم النية الصافية اول و خليتها تجيني للعيادة و جلست احقق معها لحد ما اعترفت انها تحب واحد ثاني وانه اسمها اللي قالته لي مو حقيقي و قالت لي انها كانت متزوجة و متطلقة و ساكنة ببيت لحالها واعترفت انها كانت تلتقي باللي تعرفه ببيتها يعني خدعتني بكل شي وانا طبعا من لحظتها انهيت اللي بينا حتى والله ما فكرت أأذيها , بس هي حقدت عشاني هزأتها و تركتها و جلستت تترجاني ارجع لها

    روان: منحطة سافلة

    بدر: عشان كذا اقول لك لا تثقين بالناس ثقة عمياء و انتبهي لنفسك , وبعدين في شي ثاني بقوله لك

    روان: ايش

    بدر: انتي فكرتي بنواف تراه خاطبك

    روان: اعرف انه خاطبني بس انا قلت لماما ما ابيه و قالت لامه مافي نصيب

    بدر: و هالكلام قبل السالفة و الا بعدها؟

    روان: قبل

    بدر: طيب فكري زين ترى نواف قبل ما يكون ولد خالي نواف صديقي و مثل اخوي واعرف عنه كل كبيرة و صغيرة , نواف رجال ينشرى والله ياروان ماراح تحصلين واحد احسن منه , انا متأكد لو تزوجك بيصونك و يحبك و يقدرك و بتعيشين معه ملكة

    روان: بس ما احب اهله اكرههم

    بدر: ليه تكرهينهم مو هم خوالك ليه تكرهينهم

    روان: ثقيلين دم و بصراحة مافي توافق فكري بيننا

    بدر: انتي لانك حاطة هالشي ببالك من يوم كنتي صغيرة انتي جربتي تقربين منهم و تسولفين معهم ؟ كيف بتعرفين تفكيرهم و عقلياتهم وانتي ما تحاورتي معهم اصلا؟ و حتى لو ماحبيتيهم اهم شي تعاملينهم كويس و يعاملونك كويس واللي اعرفه ان ام نواف طيبة و ما تأذي احد و نواف مثل ماقلتلك على ضمانتي لو زعلك بكلمة بعد عشر سنين تعالي عاتبيني

    روان: بس امي قالت لهم خلاص لا البنت رافضه

    بدر: لا ماعليك انا اكلم نواف و اقول له

    روان: لا خير تعرضني عليه لا انسى الموضوع

    بدر: روان انا ما ارضاها على نفسي قبل ما ارضاها عليك انا اعرف ادبر اموري كويس خلي كل شي علي

    روان: لا بفكر اول

    بدر: اوكي خذي راحتك و لا تستعجلين باتخاذ قرارارتك

    روان: اوكي

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    كان عادل بالجامعة و تحديدا جوا القاعة كانت المحاضرة خلصت و الطلاب اللي يطلع واللي يشيل اغراضه , و عادل كان بمكانه ماسك القلم و يخربش على الدفتر اللي قدامه

    .... : بأيش سرحان

    انتبه عادل للصوت و رفع راسه : هلا أشواق

    أشواق: خلصت المحاضرة ليه ما طلعت

    عادل: الحين بطلع

    أشواق: كتبت كل المحاضرة اليوم؟

    عادل: مالحقت اكتبها كلها ليه في شي ناقصك

    اشواق: أي والله عطانا الدكتور ست اسئلة صح , ابي السؤال الثالث مالحقت عليه

    عادل فتح دفتره و عطاه اشواق : تفضلي

    أشواق : شكرا

    صارت اشواق تنقل السؤال و عادل يطالعها و يفكر ( أشواق بنت مرة ذكية و شاطرة و عاقلة و شخصيتها مرة حلوة ليه ما افكر اعرفها اكثر و اخطبها يمكن هذا الحل الامثل عشان اقدر اتعايش مع الوضع و أميرة هنا )

    أشواق: عادل شكرا خلصت

    عادل: العفو

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ( أشره على حظي انا .. اللي رماني في يديك )

    طلعت أميرة من غرفتهم , لقت سلطان جالسة بالصالة و منزل راسه و ماسكه بيدينه , أميرة خافت عليه و راحت له

    أميرة: سلطان , وش فيك تعبان

    سلطان مارفع راسه و لا تحرك: لا

    أميرة: اجل وش فيك

    سلطان وهو على نفس حالته: مافيني شي

    راحت له اميرة و حطت يدها على كتفه: سلطان شكلك متضايق

    سلطان بعد يدها و قام و قال لها بضيقة خلق : قلتلك مافيني شي

    وراح و دخل الغرفة و سكر الباب

    أميرة استغربت تصرفه , ومو عاجبها حال سلطان صار له فترة متغير معها حتى تعامله معها تغير مو سلطان اللي تعرفه في شي مضايقه

    جلست طول العصر بالصالة عند التلفزيون بس بالها مو مع التلفزيون ابدا كان بالها كله مع سلطان اللي ضايق خلقه , لما جا المغرب راحت دخلت عند سلطان , لقت سلطان متمدد و يلعب بجواله , راحت أميرة و جلست على الطرف الثاني من السرير

    أميرة: فكرتك نمت

    سلطان وهو يطالع بجواله : لا مانمت

    أميرة: سلطان

    سلطان: هلا

    أميرة : انا قلقانة عليك وضعك مو عاجبني

    سلطان طالعها وهو رافع حواجبه و يكلمها بطريقة مو حلوة : وش اللي مو عاجب حضرتك فيني؟

    أميرة استغربت من أسلوبه بالكلام معها بس حاولت تهدي اعصابها لانه هو منرفز: لا انا ماقلت انك مو عاجبني اقصد وضعك مو عاجبني

    سلطان: ايوه ؟ وش فيه وضعي؟

    أميرة: شايفتك متضايق و ودي اكون جنبك و أساعدك

    سلطان: اذا تبين تساعديني خليك بعيدة انا نفسيتي تعبانة هاليومين

    أميرة: طيب بكون بعيدة بس قول لي وش اللي متعب نفسيتك

    سلطان: تهاوشت مع أبوي

    أميرة: ليه؟

    سلطان: أميرة بلا كثرة أسأله انا ماقلتلك عشان تضيقين خلقي أكثر

    أميرة: اسفة ما قصدت , طيب انت ما تغديت زين تبي اجيب لك شي تاكله؟

    سلطان: لا

    أميرة : تحتاج شي ؟

    سلطان: لا ممكن تطلعين وتتركيني برتاح

    أميرة : اوكي

    طلعت أميرة و هي مستغربة من أسلوب سلطان و بنفس الوقت قلقانة عليه وش اللي بينه وبين أبوه خلاه يتضايق لهذي الدرجة

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    لعبت بحسبة جروحي و كتبت من الحزن عنوان...
    نسيت اللي يحبك موت و صار الغير يحلالك..
    اذا غيري تبي قربه و صرت في بحره الغرقان..
    نصيحة لا يموت الحب و من قلبي هنيالك..


    بعد كم يوم كانت أميرة تجهز الغدا و مثل عادة سلطان بالفترة الاخيرة كان اغلب وقته بالغرفة , راحت تناديه ع الاكل سمعته يكلم بالتلفون بس لفتها اسم مو غريب عليها

    سلطان: يا اريج اقسم لك بالله انها ما تعني لي انا تزوجتها بس لاني كنت مقهوور منك لانك تزوجتي و انا قلتلك ابي اتزوجك تزوجتها عشان اقهرك مثل ماقهرتيني ابيك تحسين بشعوري والله انها ماتسوى ظفر رجلك وربي احبك وربي وربي وربي احبك

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    انــــــتـــــــهـــــى الـــــبــــــــارت

    أدري انها نهاية اليمة بس ابيكم تعطوني توقعاتكم بخصوص سلطان و اميرة

    وانتظر توقعاتكم لكل ابطال القصة

    اتمنى القى منكم تفاعل و توقعات و ردود او انتقادات
     
    آخر تعديل: ‏27 مارس 2011
  3. (خجل)

    (خجل) عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏31 يناير 2011
    المشاركات:
    60
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    0
    رد: رواية أميرتي

    بسم الله الرحمن الرحيم ..

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..

    أعتذر من الجميع لأنني قررت إيقاف الرواية و عدم إكمالها .. و ذلك لانني لم أجد التفاعل المطلوب خلال الجزئين الأخيرين

    و يعز علي ان يذهب تعبي هباءاً منثورا .. لذا قررت إيقافها

    اتمنى لكم كل خير

    دمتم بود
     
  4. هيبتي بعثرتهم

    هيبتي بعثرتهم عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏17 مايو 2010
    المشاركات:
    1,461
    الإعجابات المتلقاة:
    25
    نقاط الجائزة:
    0
    رد: رواية أميرتي

    هلا هلااااااااااااااا خجووووول
    لاياروحي وربي ان صارتلي ظروووف عشاني ماردييت عالبارت اللي قبله
    وبليييييزززز كمليهاااا
    الصراااااااااااحه اليممممممممممممممه اووومم الخيانه
    يوووووووووممماااااااااا وشلوووون يقوول عالكلام الله ياخذه
    صدق اناني وروان اتوقع بتوافق على نواف ويتتحسن علاقتها مع اهله

    وامممممممممممم بس
    ياروووحي انتي لاتقطعين الروايه كمليههههاااااااااااااااا
     
  5. فـــٌزاعَّ ~

    فـــٌزاعَّ ~ عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏15 فبراير 2011
    المشاركات:
    24
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    0
    رد: رواية أميرتي

    لا لا خجل تكفيين كمليها تكفين

    الاب حقي كان مكسور و البلاك ما فعلت خدمته

    تكفيين كمليها
     
  6. فـــٌزاعَّ ~

    فـــٌزاعَّ ~ عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏15 فبراير 2011
    المشاركات:
    24
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    0
    رد: رواية أميرتي

    وبعدييين يا خجل اذا مانه بروايتك مانبيها


    و يا حلووه لا تحسبين لانك فاضيه فاكل الناس فاضين لا يا عمري انا عندي ظرووف مو بس مستقعد لروايتك
     
  7. احلى شخص

    احلى شخص .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏4 ابريل 2011
    المشاركات:
    68
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجائزة:
    0
    رد: رواية أميرتي


    تكفين كمليها انا مسجله عشان الروايه
     
  8. (خجل)

    (خجل) عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏31 يناير 2011
    المشاركات:
    60
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    0
    رد: رواية أميرتي

    هيبتي بعثرتهم .. فزاع .. أحلى شخص .. هلا و غلا فيكم

    أقدر لكم متابعتكم و انا تكفيني لو متابعة شخص واحد بس .. و مستحيل اني اخذلكم و اترككم بنص الطريق بس لما شفتكم ما تفاعلتوا مع الرواية لما نزلت بارتين قلت خلاص اكيد مافي قراء و ماكنت ابي تعبي يروح ع الفاضي .. بس انتم على عيني و راسي و الرواية و كاتبتها تحت أمركم و الحين ان شاء الله بنزل البارت

     
  9. (خجل)

    (خجل) عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏31 يناير 2011
    المشاركات:
    60
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    0
    رد: رواية أميرتي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ( الــــجـــــــزء الــــــتــــــاســـــــع عـــــــشـــــــر )

    مرحبا .. مساء الخير اعزائي .. نزلت لكم البارت و هذا البارت راح يكون بإذن الله البارت ما قبل الاخير اتمنى انه ينال استحسانكم ..

    قراءة طيبة



    · ملاحظة اللي بالبداية اعادة من الجزء الثامن عشر


    لعبت بحسبة جروحي و كتبت من الحزن عنوان...
    نسيت اللي يحبك موت و صار الغير يحلالك..
    اذا غيري تبي قربه و صرت في بحره الغرقان..
    نصيحة لا يموت الحب و من قلبي هنيالك..


    بعد كم يوم كانت أميرة تجهز الغدا و مثل عادة سلطان بالفترة الاخيرة كان اغلب وقته بالغرفة , راحت تناديه ع الاكل سمعته يكلم بالتلفون بس لفتها اسم مو غريب عليها

    سلطان: يا اريج اقسم لك بالله انها ما تعني لي انا تزوجتها بس لاني كنت مقهوور منك لانك تزوجتي و انا قلتلك ابي اتزوجك , تزوجتها عشان اقهرك مثل ماقهرتيني ابيك تحسين بشعوري والله انها ماتسوى ظفر رجلك وربي احبك وربي وربي وربي احبك

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ




    لاتخبي انا عارف
    انا متاكد وشايف

    ايديك ترتجف خايف
    يعني لاتكذب علي

    ساكن بقلبك سواي
    ياحسافه ياهواي

    وينها ذيك العواطف
    بعد كل اللي عملته

    واللي سويته وفعلته
    خان قلبك واكتشفته

    مو علي هذي السوالف
    كل هذا يصير كله

    وقلبي ياغافل لك الله
    انا ماارضى المذله
    تجرحه وتقول اسف

    أميرة لما سمعت كلام سلطان اقشعر جسمها , و حست ان الدنيا تدور فيها , حتى تفكيرها انشل ما قدرت تفكر بشي , تراجعت كم خطوة لورى و بهدوء و كأنها ما كانت تبي سلطان يدري انها موجودة , راحت للصالة و كأن شيئاً لم يكن , جلست على الكنبة ووجهها شاحب و اطرافها باردة من الصدمة اللي صارت لها , ماقدرت حتى تفكر باللي صار قبل شوي , و بدون أي تفكير قامت و راحت للمطبخ و صارت تكمل تجهيز الغدا و ترتب السفرة و تحط الاكل و شكلها باين عليها الهدوء بس هي من داخلها و لأول مرة تحس نفسها كأنها طاحت جوا بير بعيد مرة و مظلم و محد يقدر يشوفها ولا يدري عنها

    كانت جالسة تحط الصحون على الطاولة , واول ما سمعت الباب انفتح ارتجفت , و بدون ما تلتفت و بصوت بالغصب طلعته

    أميرة: يالله الغدا جاهز

    جلس سلطان و هو مو داري عن أي شي و راحت اميرة للمطبخ جابت كاسين موية و رجعت و حطت عنده كاس و حطت جنبها كاس , سلطان كان ياكل و اميرة كانت منزلة راسها و عيونها بالصحن ما تبي تطالعه تحس انها مخنوقه , خافت ينتبه لها ان فيها شي رفعت راسها لقته ياكل و لاول مرة من زمان ياكل بهذي الشهية المفتوحة , وش اللي صار بينهم عشان ريحه و خلاه يرجع لطبيعته و ينبسط , اصلا هو كان بعالم ثاني يخليه حتى مو منتبه لوجود أميرة بكبرها عشان ينتبه انها فيها شي او متضايقة

    سلطان: الاكل اليوم لذيذ

    أميرة: بالعافية

    أميرة كانت تحس بطعنات بحلقها مو قادرة حتى تبلع ريقها كانت تبي تخفف الالم و بس تشرب موية

    خلص سلطان اكل و قام و راح يغسل و راح للصالة يتفرج على التلفزيون , اما أميرة جرت رجولها بالغصب و قامت و صارت تاخذ الصحون و توديها للمطبخ , ما قدرت تصمد أكثر او تتماسك اكثر , تركت كل شي وراها و راحت للغرفة و سكرت على نفسها الباب , لما حست انها صارت لحالها راحت لكرسي التسريحة بتجلس عليه بس رجولها خانتها و طاحت بالارض مو قادرة تتحرك اكثر سندت راسها على الكرسي و صارت تبكي ( سلطان يخون؟؟ سلطان طلع يحب بنت غيري؟؟ و بعد اللي يحبها تكون اريج؟؟ عشان كذا كان متحمس و يبينا نروح مع خالته , انا كيف ما انتبهت انه كان يتغزل فيها بطريقة غير مباشرة كييف ) و صارت تبكي بعدين فجأة تذكرت شي و وقفت حتى بكي و صارت تدور على جوالها و اخذته و اتصلت على ريم بس القهر كانت ريم ما ترد و دقت عليها اكثر من مرة بس ريم ماردت , تذكرت سالفة الشنطة الهدية اللي كان سلطان يدورها بيشتريها لريم ,( معقولة كان يكذب علي كان يبي يشتري هدية لاريج معقوول؟؟ )

    سلطان كان بالصالة و فقد جواله راح بياخذه من الغرفة , سمع صوت شهقات أميرة كان واضح انها تبكي على شي كايد اللي يخليها تبكي بهالطريقة , سلطان خاف انها تكون كلمت اهلها و أحد فيه شي بس ما توقع ابدا انها تكون مكتشفته , دخل عليها , لقاها طايحة بالارض و تبكي , راح لها بسرعة و مسك يدها

    سلطان: اميرة وش فيك خوفتيني عليك

    أميرة رفعت راسها و ضربته كف بأقصى قوتها , سلطان انصدم من تصرفها

    سلطان: أميرة وش فيك

    أميرة بصراخ هستيري : وش فيني ؟؟ ابدا مافيني شي بس زوجي خااين زوجي يخوني مع بنت خالته انا ما اسوى ظفر رجولها انا مجرد آداة ينتقم فيها من بنت خالته عشانها تزوجت

    سلطان مسك يدينها الثنتين: أميرة حبيبتي ااهدي شوي خلينا نتفاهم

    أميرة: لا تقول حبيبتي ياكذااب يا خااين

    سلطان: اميرة اهدي انتي فاهمه الموضوع غلط

    أميرة: لا مو فاهمة الموضوع غلط انا فاهمته صح و باي حقارة انت عايش فيها تخليني اروح انا بنفسي ادور لك هدية تليق بحضرة جلالة حبيبتك أي دناءة انت وصلت لها كيف طاوعك قلبك تشوفني انقي و اتعب واختار لحبيبتك هدية

    سلطان: الهدية لريم مو لاحد ثاني

    أميرة : لا تكذب يكفي كذب و خداع انا اتصلت على ريم و سألتها و قالت لي ماوصلني لا هدية و لا شي ( طبعا ريم ماردت على أميرة اصلا بس اميرة كانت تبي تحط سلطان تحت الامر الواقع )

    سلطان انلجم لسانه لما قالت أميرة كذا

    أميرة كملت: اشوفك متضايق و اسألك وش فيك تقول متهاوش مع أبوي وانا اطبطب عليك و أداريك طلعت أواسيك على حبك الضائع , بعمري ما شفت انسان بقمة الحقارة مثلك

    أميرة كانت تقول هالكلام و كل شوي تتذكر شي و تربطه بخيانة سلطان و فجأة تذكرت شي

    أميرة : اللي كان يرسل لي مسجات يهددني كان هي صح ؟؟

    سلطان: لا لا

    أميرة قاطعته : الا اكيد كانت هي لانك انت كنت بقمة برودك و كنت تقنعني ان سبب هالبرود ثقتك الزايدة فيني بس اكيد لانك تدري انها هي اللي تهددني كل لحظة أكتشف انك انسان حقير اكثر

    سلطان مسك اميرة بالغصب و جرها للسرير و جلسها على طرف السرير و جلس قبالها

    سلطان: أميرة في أشياء كثير انتي فاهمتها غلط

    لازم اقول لك عليها

    سلطان استغرب ان اميرة ما هاجمته بس بنفس الوقت استغل الفرصة و كمل

    سلطان: أميرة انا محتاج لك لا تتركيني انا صح كنت ابي بنت خالتي و أحبها بس لما خطبتك وتزوجتك حبيتك فعلا انا كل يوم اتعذب من يوم ما تركتني كنت ابي اهرب منها عندك عشان ما افكر فيها و قربت منك و حبيتك كنت ابي نكون انا وانتي لحالنا ما ابي افكر فيها لاني كنت مبسوط معك و حبيتك

    أميرة و دموعها تنزل بهدوء على خدها: عشان كذا كنت تقول ابي نروح انا وانتي مكان مافيه احد غيرنا , كنت تقصد انها هي ماتكون معنا كل كلمة رومانسية كنت تقولها لي كنت تحاول تقنع نفسك انك نسيتها

    سلطان: ايه كنت ابي اكون انا وانتي لحالنا عشان اقدر انساها و اعيش معك انتي , أميرة الله يخليك خليك معاي لا تتركيني و تروحين وانا قاعد اتعذب أميرة نسيني جوجو

    سلطان حس انه غلط و بدال مايقول اسم اريج قال دلعها , بس قبل ما يكمل , اميرة قامت و ثارت من جديد

    أميرة: انت من ايش مخلوق ترى اقسم بالله مثل ما انت تحس انا احس و لي مشاعر انت ماعندك قلب حبها على كيفك بس حرام عليك ارحمني انا اكتشفت انك تخوني معها بدال ما تحاول تصلح غلطك قاعد تشكي لي انها بعيدة عنك و تدلعها قدامي بعد حرام عليك والله احس والله احس والله لي احساس انا مو جدار

    سلطان: لا أميرة انا احبك انتي

    أميرة: انت كذاب اصلا من اول ماعرفتك و انت اناني اهم شي راحتك انت تعودت ان في احد وراك يداريك و يخاف عليك و يحبك و كنت تكذب علي بس عشان ما اتركك و ماعاد اهتم فيك

    سلطان: أميرة الله يخليك لا تتركيني والله احبك انتي

    أميرة: لا تحلف يا سلطان لا تحلف يكفي كذب تحبني و تقول لغيري اني ما اسوى ظفرها , طلقني

    سلطان: مستحيل انتي وش قاعده تقولين

    أميرة: اقول لك طلقني انا مستحيل اكمل حياتي معك خلاص كل شي انكسر بيننا حتى لو انا كنت ابي ارجع لك حياتنا ماراح تكون مثل ماكانت خلاص كل شي بينا تدمر

    سلطان: انتي مجنونة انا احبك كيف اطلقك


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    بالمستشفى كانت سارة باجتماع و كان طلال معها , وبعد ما خلص الاجتماع طلال لحق سارة

    طلال: دكتورة سارة

    سارة: هلا

    طلال: صباح الخير

    سارة: صباح النور

    طلال: كيفك

    سارة: تمام , في شي ثاني؟

    طلال: دكتورة سارة ابي افهم انتي ليه صرتي تعامليني بهالطريقة من بعد ما قلتلك ابي اخطبك ؟

    سارة : و كيف تبيني اعاملك اجلس جنبك و اطقها ضحك و سواليف معك

    طلال: لا ابدا ما قصدت كذا بس حسيت انك اتخذتي مني موقف ليه

    سارة: يتهيأ لك

    طلال: لا ما يتهيأ لي هذي الحقيقة , قولي لي وش بدر مني و أزعجك

    سارة: دكتور طلال انا فاهمه كل ألاعيبك و اعرف اني مو اول بنت تجيها تقول بخطبك عشان تطيح بشباكك و ازيدك من الشعر بيت اعرف انك متزوج وحده من البنات هنا

    طلال: انا؟؟؟؟ انتي اول وحده اكلمها بخصوص هالموضوع و بعدين كيف انا متزوج وحده من البنات هنا و اجي اخطبك الزواج شي كبير و ماينلعب فيه وانا مو أي بنت اختارها وانا مغمض عيوني انا اخترتك انتيي لاني شفت فيك مواصفات شريكة حياتي اللي تناسبني

    سارة: متأكد اني أول وحده؟؟

    طلال : وربي مافي غيرك فاتحتها بهالموضوع

    سارة: و دكتورة نورة؟ ما اخذتها على جنب قبل كم شهر عشان تقولها نفس الكلام اللي قلته لي

    طلال: نورة؟ مين نورة

    سارة: بلا استعباط نورة زميلتي

    طلال: لااا انتي فاهمة غلط و بقوة , انا صح رحت كلمتها على جنب بس قلتلها اني ابي اخطبك و ابيها تساعدني لانها هي اقرب وحده لك بالمستشفى

    سارة استغربت: بس هي قالت لي انك قلتلها تبي تتزوجها و هي هاوشتك

    طلال: لا والله مافكرت اخطب غيرك رحت لها و قلتلها جيبي لي رقم اهل سارة و هي اقترحت علي اني اكلمك مباشرة

    سارة درت انها لعبة من نورة و تذكرت ان نورة كانت تبي طلال و معجبة فيه و هذا اللي خلاها تسوي كذا

    سارة قالت لطلال عن كل شي قالته نورة , طلال انصدم انها ماتبي الخير لصديقتها وانصدم اصلا انها معجبة فيه لانها ماقد بينت له انها تبيه او يمكن هو ما حس بهالشي لان تفكيره كان بسارة

    طلال: طيب الحين دامك عرفتي الحقيقة و عرفتي اني نيتي صافية ممكن تعطيني رقم اهلك

    سارة: دكتور طلال انا بصراحة حاليا مرة احس اني مو قد حمل الزواج و ما افكر فيه الحين مأجله الفكرة لبعدين

    طلال: طيب خلاص خذي راحتك هذي الفترة و فكري بالموضوع بجدية ارجوك و بعد فترة متى ما اتخذتي قرارك ردي لي خبر بس لا تستعجلين باتخاذ القرار

    سارة: ان شاء الله

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

    ( من يعوضني غيابك.. لو اخذك البعد عني .. )

    بالشركة كان احمد و عياله عبدالرحمن و فيصل بمكتبه و كان النقاش حاد بينهم و طبعاً كالعادة أحمد و فيصل بصف و عبدالرحمن بصف ثاني

    عبدالرحمن: يبه وش فيكم انت و فيصل كيف تفكرون , هذا مال حرام مال حرام

    أحمد: هذي تجارة , و لو ما سوينا كذا بعمرنا ما راح نطلع فوق

    عبدالرحمن: غلطان يبه حنا بعمرنا ما راح نطلع فوق و حنا نتعامل بفلوس حرام , كيف ربي بيوفقنا

    فيصل: بدينا بالفلسفة , عبدالرحمن أبوي أفهم مني و منك

    عبدالرحمن: أبوي على عيني و راسي , بس مو لانه أبوي ما انصحه و ألفت نظره ان اللي يسويه غلط

    أحمد: انت بتعلمني الصح من الغلط

    عبدالرحمن: لا يبه انا ما قصدت كذا بس بفتح عيونك على اشياء يمكن انت غافل عنها , يبه هالرجال اللي بتدخله شريك معنا كل فلوسه حرام و كلنا ندري بهالشي , يعني كل فلوسنا بتصير حرام اذا دخل اسهمه معنا , و لا تنسى شي مهم ان نواف ما راح يوافق ابدا ان أبو خالد يكون شريك معنا

    أحمد: و تكفى يا نواف عاد ما وقفني الا هو يعني بيمنعني نواف اسوي الشي اللي ابيه

    عبدالرحمن: لا ما راح يمنعك بس بيسحب كل اسهمه هو و اخوانه من الشركة و نواف و اخوانه لهم نص فلوس الشركة يعني تخيل كيف بتنهار الشركة لو نواف فض الشراكة بينه و بيننا

    فيصل: على كيفه هو , هذي فيها عقد بينا مو بأي وقت يقدر يسحب اسهمه و يقول مع السلامة, ليه الدنيا فوضى

    أحمد: فيصل صادق ما راح ينسحب من الشركة ما يقدر

    عبدالرحمن: طيب ما فكرتوا انه هو الحلقة الأقوى هو اللي بالكفة الصح و انتم بالكفة الغلط يعني يقدر يهددكم انه ممكن يعلم عليكم انكم تشتغلون بطريقة غير قانونية

    أحمد: أعلى ما بخيله يركبه ما يقدر يسوي شي , هو قاعد يتعامل مع احمد مو أي احد

    عبدالرحمن: اذا انت مصمم على رايك يبه انا بستقيل من الشركة

    فيصل: بدينا حركات الاخلاقيات العالية

    عبدالرحمن: فيصل احترم نفسك لا تعصبني

    أحمد: عبدالرحمن لو قدمت استقالتك محد راح يخسر غيرك انت على ابواب الزواج فكر كيف راح تصرف على الحرمة اللي بتتزوجها من وين بتاكلون

    عبدالرحمن: انا ادبر نفسي , لي رب ما ينساني , اموت جوع ولا اكل مال حرام , الحمدلله شهادتي كويسة و عندي خبرة سنوات يعني أي شركة بتفتح لي ابوابها

    فيصل: مدري ليه أحس انك اذا تكلمت اتخيلك فلم كارتون كل شي بينفتح قدامك والحياة وردية

    عبدالرحمن عصب: فيصصصل قلتلك لا تتكلم معي بهالطريقة و لا تنرفزني احسن لك

    أحمد: خلاص انت واياه , المهم عبدالرحن انت فكر زين ترى انك تدور شغل من جديد مو شي سهل فكر فيها زين

    عبدالرحمن: انا مقرر و منتهي من قراري اذا دخل ابو خالد الشركة انا بطلع منها

    كان الوقت نهاية الدوام و كان عبدالرحمن جاي مع فيصل لان سيارته خربت

    عبدالرحمن: يالله فيصل قوم نرجع للبيت شكلك ودك تنام هنا

    فيصل: يالله

    ركبوا فيصل و عبدالرحمن بسيارة فيصل , و فيصل هو اللي كان يسوق و أحمد ركب سيارته و راحوا , و هم في الطريق كانوا عبدالرحمن و فيصل يتناقشون بموضوع شراكة أبو خالد و احتد النقاش بينهم , و فيصل كان مسرع و كل شوي عبددالرحمن يقول له لا تسرع بس فيصل يعاند

    عبدالرحمن: فيصل لا تسرع ما تفهم انت

    فيصل ساكت و مبتسم بخبث و يزيد السرعة يبي يقهر عبدالرحمن و عشان يعانده اكثر كانت الاشارة حمرا و قطعها , وقبل ما يتكلم عبدالرحمن , كانت الشاحنة قربت منهم اكثر و صدمتهم و صارت السيارة تدور من قوة الضربة و بعدين انقلبت

    كل هذا كان على مرأى من أبوهم اللي كان واقف بالاشارة , نزل أحمد من سيارته بسرعة و صار يركض بدون تفكير متوجه لعياله , وصل لمكان الحادث وكان الدم بكل مكان و مو شايف عياله اللي كانوا لسه جوا السيارة و ما يدري هم عايشين والا ميتين , جا الاسعاف و طلعوهم من السيارة و اخذوهم للمستشفى بسرعه وما كان فيهم أي حركة تدل على انهم ما زالوا على قيد الحياة

    نواف اللي كان توه طالع من الشركة مسكته زحمة السير اللي ماعرف وش كان سببها الا لما شاف التجمهر حول الحادث , بس تبين له بعد شوي انها نفس سيارة فيصل ولانهم كانوا طالعين قبله بشوي توقع ان السيارة سيارة فيصل وقف على جنب و تأكد من اللوحة انها فعلا سيارة فيصل و سألهم لأي مستشفى نقلوهم , و على طول راح للمستشفى

    ام نواف كانت قلقانة على نواف لانه تأخر اكثر من ساعتين ونص و ماجا و تتصل على جواله ما يرد

    أم نواف: ياربي وينه ليه ما يرد على جواله

    خالد: يمكن انشغل بالشركة و الا شي

    ام نواف: هو عمره ما تأخر بالشركة لهالوقت و لو تأخر يتصل علي و يقول لي بتأخر

    سارة: يمه تبيني اتصل على غدير اشوف يمكن عندهم و الا هو و عمي و عياله رايحين مكان

    أم نواف: أي والله ياليت

    اتصلت سارة على غدير و سألتها اذا نواف عندهم او تعرف أي شي بس الشي الغريب انهم حتى هم قلقانين عليهم مايعرفون وينهم



    وبعد نص ساعة تقريبا , اتصل نواف على امه

    نواف: الو هلا يمه

    ام نواف: هلا نواف وينك من اليوم اتصل عليك ما ترد

    نواف: يمه بقول لك شي

    ام نواف: وش صاير

    نواف: يمه عيال عمي احمد صار لهم حادث و هم بالمستشفى الحين و انا و عمي احمد عندهم الحين

    ام نواف: لاا لا حول ولا قوة الا بالله يا رب سترك

    نواف: يمه ابيك تروحين لبيت عمي تبلغينهم عشان ما يقلقون اكثر


    ام نواف: يا ربي شلون اقول لهم , طيب عيال عمك وشلونهم الحين

    نواف: والله لحد الحين ماندري عنهم شي يمه

    ام نواف: خلاص الحين انا و سارة نروح لهم و اقول لهم والشكوى لله يارب ارحمنا برحمتك

    قفلت ام نواف من نواف و قالت لسارة طبعا سارة جن جنونها لما عرفت ان عبدالرحمن صار له حادث و ماتدري وش صار فيه بس حاولت تهدي نفسها قدام امها و خالد قدر الامكان و سوت نفسها زعلانة عشان ام عبدالرحمن و غدير

    راحوا لبيت عمهم و قالولهم ان عبدالرحمن وفيصل بالمستشفى و طبعا ام عبدالرحمن كان ميته خوف على عيالها و بس تدعي لهم و تبكي و غدير تبكي و سارة تبكي معهم , ام عبدالرحمن اصرت هي وغدير انهم يروحون للمستشفى طبعا سارة ماكانت لهفتها اقل منهم انها تروح للمستشفى و تتطمن على عبدالرحمن بنفسها عشان كذا على طول ايدت رأي ام عبدالرحمن

    أول ما وصلوا لقوا بوجههم نواف اللي كلم امه عشان يوصلهم للمكان المطلوب بعدها لقوا أحمد مستند على الجدار و وجهه متجهم و باين عليه صدمة الحادث خاصة انه شاف حادث عياله بعينه

    بعد ساعة تقريبا طلعوا من غرفة العمليات اللي كان فيها فيصل

    التموا حول الدكتور يسألونه و كلهم ايدينهم على قلوبهم يبون يعرفون مصير فيصل

    الدكتور : الحمدلله قدرنا ننقذ حياته , بس الحادث أثر على كل اعصاب جسمه

    أحمد: وشلون أثر على كل أعصاب جسمه

    الدكتور: والله اللي مبين معنا لحد الحين ان اطرافه كلها صار فيها شلل , يعني شلل كامل الجسم بس حنا بنحاول نجتهد ان شاء الله و بإذن الله فيه أمل اننا نلقى له علاج و كل شي بأمر الله سبحانه

    بعد ما سمعوا الخبر , ام عبدالرحمن انهارت لما عرفت ان ولدها انشل و اخذوها عشان يعالجونها , اما أحمد كانت حالته صعبة صار يروح ويجي و مايدري وش يسوي و يفرك ايدنه ببعض , و غدير كانت تبكي بصوت عالي و سارة كانت متماسكة و تواسي غدير و تهديها مع ان قلبها لسه بغرفة العمليات مع عبدالرحمن اللي لسه ما يعرفون وش مصيره

    جلسوا تقريبا اكثر من ساعتين على اعصابهم ينتظرون مصير عبدالرحمن المجهول فوق الحزن اللي كسى ملامحهم بعد ما عرفوا بخبر شلل فيصل , بعد ساعتين طلع الدكتور من غرفة عمليات اللي كان فيها عبدالرحمن

    و اول ما شافوه راحوا له على طول و هم رجولهم باليالله شايلتهم بعد لحظات بيعرفون مصير عبدالرحمن

    الدكتور: المريض كان يعاني من نزيف بالدماغ و لله الحمد قدرنا نوقف النزيف , بس لحد الحين هو داخل بغيبوبة بس ان شاء الله متوقعين انه يصحى منها خلال الاربع و عشرين ساعة القادمة

    بعد ما قال الدكتور حالة عبدالرحمن , كانت مشاعرهم متخبطة ما يدرون يفرحون ان عبدالرحمن نجى من النزيف و الا يحزنون انه بغيبوبة و مايدرون خلال الاربع و عشرين ساعة بيتعدى مرحلة الخطر و الا لا

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    انـــــتــــــهـــــــى الــــــبـــــــــارت

    يا ترى وش بتكون ردة فعل أميرة من خيانة سلطان ؟ هل راح تسامحه و ترضى انها تبقى معه و الا راح تصر على مسألة الطلاق؟

    و سارة اذا فكرت بطلال هل بتتخذ قرار من صالح طلال و الا لا؟؟

    و عبدالرحمن وش راح يكون مصيره هل راح يتعدى مرحلة الخطر والا لا ؟

    انتظر آرائكم و توقعاتكم و انتقاداتكم بخصوص البارت

    دمتم بخير


     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)