• سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم




_* الحاير *_

⭐️ عضو مميز ⭐️
أسرة بأكملها راحت ضحية الإدمان هذا الخطر الذي ما إن يدخل بمخالبه ونفوذه إلا ويأتي علي الأخضر واليابس يلتهم إنسانية البشر يحولهم إلي هياكل تسير علي أقدام وقد انتزعت منها خصائصها وأهميتها ويتحول الإنسان إلي وحش كاسر لا تردعه قيم ولا تحد من خطورته مباديء.

حسام وهشام شقيقان عاشا ضحايا لوحش الإدمان الذي أتي علي الأخ الأصغر فأحاله إلي شيطان دمر الأسرة ونال جزاءه علي أيدي شقيقيه وأردي بهما وراء القضبان يواجهان تهمة القتل لأنهما دافعا عن والدتيهما من بطش أخيهما المدمن وفقدت الأم أبناءها الأصغر مات والاثنان سيدخلان السجن ويواجهان الإعدام.

تعود وقائع الجريمة إلي 8 سنوات وبالتحديد في اليوم الذي عرف فيه ياسر طريق الإدمان.. بعدها أصبح يتردد علي ورشة الحدادة التي يمتلكها والده والتي يعمل فيها مع شقيقيه حسام وهشام بصورة غير منتظمة... ولم تمض شهور قليلة حتي فوجئا به يطلب منهما أموالاً وعندما سألاه عن السبب لم يتردد لحظة في التصريح لهما بأنه يتعاطي جميع أنواع المخدرات وهددهما بأنهما إن لم يعطياه الأموال التي يحتاجها سيخبر والدته وسيحصل منها علي المال الذي يحتاجه.

خاف الشقيقان علي مشاعر والدتيهما وأعطياه المال الذي يحتاجه.. ومرت السنوات وترك الأب الأسرة وترك مسؤوليتها كاملة علي الأم التي لم تقو علي المصاريف ولذلك لجأت إلي شراء بعض الخضراوات وبعض أنواع البقالة وجلست أمام منزلها لتبيع هذه البضاعة حتي تزيد من دخلها.. وتساعد أبناءها.. وأمام هذه المشاعر الجميلة من الأم لمساعدة أبنائها.. زاد الابن الأصغر في إدمانه.. ولكنه بعد أن شعر بأن والدته أصبحت تمتلك المال.. جلس معها وتحدث إليها بكل صراحة وأخبرها بأنه مدمن يريد منها مبلغاً ثابتاً ليصرف علي إدمانه، وراح يتوعدها بالويل إذا رفضت طلبه!

قررت الأم عدم إعطائه أية أموال، ولكنها لم تتوقع نهائياً أن يكون رد فعله هو ضربها وهذا ما حدث.

عاد ياسر في مساء ذات يوم وطلب من أمه إعطائه 30 جنيهاً ولكنها رفضت فما كان منه إلا أن ضربها بشدة حتي سقطت علي الأرض وأخذ الأموال دون إرادتها.. واعتاد الابن بعد ذلك علي ضرب أمه وعندما يتدخل أحد من أشقائه كان يضربه هو الآخر ويأخذ ما معه من أموال، ويخرج ليقضي ليلته مع أصدقائه المدمنين. حتي جاءت اللحظة الحاسمة التي تصادف فيها وجود هشام وحسام بالبيت أثناء مشادة حامية وقعت بين ياسر ووالدته استل علي أثرها عصا غليظة وانهال بها علي أمه الأمر الذي لم يحتمله الشقيقان فأرادا تخليص الأم من هذا الوحش الكاسر ودارت المعركة بين الأشقاء الثلاثة ومات ياسر مقتولاً علي يد شقيقيه اللذين انهارا عندما شاهدا الدماء تنزف من شقيقيهما وقاما بمحاولة إسعافه إلا أنه لفظ أنفاسه قبل وصول الإسعاف وتولت النيابة التحقيق مع الشقيقين اللذين اعترفا بجريمتهما التي ارتكباها بسبب الإدمان وخطورته.
 


القلب المحتاس

⭐️ عضو مميز ⭐️
يسلمووو اخوي الغالي _* الحاير *_

يسلمو اخوي الحاير

انا لله وانا اليه راجعون

ولا حول ولا قوه الي بالله العلي العظيم

الله يعطيك العافيه اخوي مشاركه رائعه

وان شاء الله يفرج عنهم لانهم دافعو عن امهم

تقبل تحياتي
اخوكم
القلب
heart2

61_f1
 

الأديب/جمال بركات

⭐️ عضو مميز ⭐️
هذا الموضوع انما يكشف لنا كم هي قاتلة ومدمرة هذه الآفة التي نطلق عليها مخدرات
ولقد عاصرنا أحداثا مقاربة لماروي وقت رئاستنا لجمعية الوقاية من الإدمان والمخدرات
وبذلنا ما نستطيع من نصح وتوضيح للقاصي والداني بما تجلبه هذه اللعينة من خراب
للبيوت وتدمير لمن يستخدمها ومن يحيطون به دون ذنب جنوه لعنها الله ولعن مروجيها
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى