• سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

مرحــ الليل ـال

⭐️ عضو مميز ⭐️
نقلت لكم هذه القصه وأتمنى أنها تعجبكم

أنا في السنة النهائية في المرحلة الثانوية، ولم يبق على الامتحانات إلا القليل، وعدني أبي إن نجحت أن يوافق على رحيلي إلى الخارج للسياحة، مرت الأيام؛ امتحنت ....نجحت .. الأرض لا تسعني من شدة الفرح كالمجنون .. أخبر كل من ألقاه بنجاحي حتى الذين لا يعرفون العربية.. حتى عامل النظافة قلت له : "أني ناجح".. بل عانقته !!

وصلت إلى البيت، رقص المنزل فرحا ومال طربا، كلهم سعداء.. بعد الغداء.. ذكرت والدي بوعده وضرورة الحفاظ على عهده، وافق.. مدّ يده .. وأخرج لي شيكا..

سجلت في إحدى الحملات السياحية لزيارة الدول الأوربية .. ما أسرع ما يمضي الوقت.. في السماء أفكر .. أخيرا تركت أرضي... إلى البلاد المفتوحة.. وصلنا.. كل شيء معد للأستقبال.. الفندق.. جدول الزيارات والرحلات البرية.. عالم غريب .. تختلط فيه أصوات السكارى مع آهات الحيارى.. لا تسألني ماذا فعلت.. فعلت كل شيء.. كل شيء.. إلا الصلاة وقراءة القرآن.. فلم يكن هناك وقت لذلك.. لولا سحنة وجهي.. وسمار لوني العربي لظنني الناس غربيا.. حركاتي؛ سكناتي؛ لباسي؛ كلامي؛ كل شيء يدل على أنني غربي لولا الوجه واللون..

أحبوني كلهم؛ قائد الرحلة والمرشدة والمسؤول عن الفرقة التي كنت فيها والمشتركون والمشتركات.. الجميع بلا استثناء.. دخل حبي في قلوبهم.. مر الوقت سريعا.. لم يبق على انتهاء الرحلة إلا يوما واحدا وكما هو محدد في الجدول.. نزهة برية.. وحفل تكريم؛ الأرض بساط أخضر.. يموج بالألوان الساحرة.. والخطوط الفاتنة.. تناثرت هنا وهناك.. مالت الشمس إلى الغروب.. وسقطتْ صريعا خلف هاتيك الجبال الشامخات.. والروابي الحالمات.. فلبستْ السماء ثوب الحداد حزنا على ذهاب يوم مضى؛ عندها.. بدأ ليل العاشقين.. وسعي اللاهثين.. واختلطت أصوات الموسيقى الحالمة بتلك الآهات الحائرة؛ ثم أعلن مقدم الحفل أن قد بدأ الآن حفل الوداع وأول فقرة من فقراته هو اختيار الشاب المثالي في هذه الرحلة الممتعة، ثم تعليق الصليب الذهبي في عنقه تكريما له من قائد الرحلة..

قام قائد الرحلة ... وأمسك بالمكبر .. حتى يعلن للجميع اسم ذلك المحظوظ الفائز.. هدأت الأنفاس.. وسكنت الحركات؛ وأعلن القائد الشاب المثالي في الرحلة هو .. "مازن سعيد"

تعالت الصرخات.. وارتفع التصفيق وعلا الهتاف.. وأنا لا أصدق أذني.. ذهلت .. تفاجأت.. لم أصدق إلا بعد أن قام المشاركون بحملي والاحتفال بي.. صدمت.. لا تبدو على وجهي آثار الفرحة.. فكرت .. لماذا اختاروني أنا.. هناك الكثير ممن هو على دينهم ألأني مسلم اختاروني..؟!

توالت الأسئلة.. وتتابعت علامات الأستفهام والتعجب؛ تذكرت أبي وصلاته وأمي وتسبيحها.. تذكرت إمام المسجد.. الخطبة كانت عن السفر إلى الخارج.. تذكرت الشريط الذي أهداه لي صديقي؛ كان عن التنصير .. تذكرت الرسول صلى الله عليه وسلم تخيلته أمامي.. ينظر.. ماذا سأفعل.. وصلت إلى المنصة .. أمسك القائد بالصليب الذهبي.. إنه يلمع كالحقد، ويسطع كالمكر..

اقترب القائد وهو يبتسم ابتسامة الرضى والفوز.. أمسك بعنقي.. ووضع الصليب.. (قـف !! إنـني مـسـلـم)..

أمسكت بالصليب الذهبي وقذفته في وجهه ودسته تحت قدمي؛ وأخذت أجري وأجري.. أجري وأجري.. صعدت إلى ربوة.. وصلت إلى قمتها.. صرخت في أذن الكون.. وسمع العالم..

الله أكبر ... الله أكبر

أشهد أن لا إله إلا الله

أشهد أن محمدا رسول الله ..
 

قوت

⭐️ عضو مميز ⭐️
يوووووووووووووووووووووووووه ؟؟؟؟!!!

كم هس جميله ثصتك !!

لا اتعجب مما نقلته لنا ولكن عجبي من عقلك .. وقلبك .. وقلمك

فزت بكل ما هو جميل ..

الاسلوب .. الوصف .. الثقه .. الحوار .....................كل شي

اخي مرحال الليل ..

هذه اول مره اقرا فيها قصة من كتاباتك ولكن لن تكون اخر مره ..

مع تحيات اختك ..

فتاة العشق
 

مرحــ الليل ـال

⭐️ عضو مميز ⭐️
تسلمنيـــن أختي فتاة العشــق

علـــى كل ماقلتيـــه في حقـــي

وأنا أعتـــز بهذه الشهـــاده

لكــــن هذه القصـــه منقوله من منتـــدى آخر

وأنشائلله يعجبـــك كل ماأكتبه أو أنقلـــه
 

الأديب/جمال بركات

⭐️ عضو مميز ⭐️
في بعض أيام عمرنا تجرفنا رياح عاتية نظنها بسبب لحظات التخدير
التي تسيطر علينا انها نسما ت الربيع العليل التي جاءت بعد شوق طويل
لتنعشنا وتشعرنا بطراوة وحلاوة الحياة من حولنا فننساق في طريق الملذات
وننسي ما علينا تجاه ربنا وانفسنا واهلينا من واجبات
ثم تجيئ لحظة الإفاقة لننتبه الي ما يحيط بنا وما انسقنا اليه وما وصلنا ايه
ونعود الي رشدنا والي الله الغفور الرحيم
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى