• سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

الريم77

⭐️ عضو مميز ⭐️
ربما كان هذا التحقيق الذى نشرته صحيفة يديعوت احرونوت الإسرائيلية مؤخراً خير دليل على ما وصل إليه حال المسلمين فى هذه الأيام من الضعف ، ويؤكد مقولة جولدا مائير الشهيرة ' هل من هؤلاء المسلمين نخاف ؟! هل نخاف من أناس لا يقومون لصلاة الفجر ؟ عندما يقوم المسلمون بما كان يقوم به من التفوا حول ' محمد ' عندها يمكننا أن نشعر بالخوف .'
فتحت عنوان : ' تفرق الأمة الإسلامية ' ، كتب المعلق السياسى للصحيفة الإسرائيلية ' سيفر بلوتسكر ' : إلى هؤلاء اليهود الخائفين من تظاهرات العالم العربي والإسلامي التي تعبر عن غضبهم وكراهيتهم لليهود ولإسرائيل أقول لهم لا تخافوا ولا تتشاءموا فإن العالم الإسلامي متفرق ، وكل دولة مشغولة فى همومها وأوضاعها الاقتصادية السيئة ' .
أضاف : ' وعلى اليهود المتشائمين أن يتذكروا أن وضعنا الآن بالنسبة للمسلمين موضع قوة ، وأوضاعنا أصبحت أفضل بكثير عن ذى قبل ، الدليل أننا كنا فى بداية سنوات السبعينات منبوذين ومُحاصرين من الدول الإسلامية والعربية على المستوى السياسى والاقتصادى والديبلوماسى ، إضافة إلى عدم وجود علاقات دبلوماسية لنا مع العديد من الدول الأخرى المؤيدة وقتها للدول الإسلامية والعربية مثل الصين . أما الآن وفى غضون اقل من 25 عاماً استطعنا أن نقيم علاقات مع معظم دول العالم ، التى تُتيح لنا حق الوجود كدولة يجب أن تعيش فى أمن وأمان .
وقال المعلق الإسرائيلي : ' لقد أصبحنا أقوياء الآن ، وحرب ' الغفران ' عام 73 لا يمكن أن تتكرر مرة أخرى ، السبب ببساطة أن المسلمين لا يمكنهم التوحد والاتفاق على شيء ألا الخلافات فيما بينهم . وعلى الجميع أن يتذكر أننا الدولة الخامسة على مستوى العالم فى مجال صناعة التكنولوجيا والبرمجيات التي باتت تحقق الرخاء الاقتصادي لأي مجتمع . حيث يبلغ حجم التصدير الإسرائيلي إلى 40 مليار دولار


-------------------------------------------------------

نساء أوروبيات: لا للجسد العاري !!!
http://www.bab.com/articles/full_article.cfm?id=8423

آنيا كارلسون فتاة سويدية تعيش في مدينة يوتبوري، كانت عائدة من عملها فاستلفت نظرها أربعة إعلانات كبيرة لإحدى شركات الملابس الداخلية تظهر فيها عارضة الأزياء الألمانية كلوديا شيفر بملابس شبه عارية. عرجت آنيا على أحد محلات الطلاء واشترت طلاء أسود وطمست به تلك الصور الفاضحة. تقدم أصحاب الشركة بدعوى قضائية ضد كارلسون التي أدينت بدفع غرامة قدرها 16 ألف كراون (1400 دولار). تولى دفع الغرامة لجنة شكلت للدفاع عن كارلسون وتأييد ماقامت به. في تسويغها لما قامت به قالت كارلسون: أحاول منذ مدة طويلة أن أثير نقاشاً حول مشكلة الإعلانات التي تظهر المرأة كأنها سلعة تستخدم لأغراض تجارية، نشرت المقالات ونظمت الندوات دون جدوى، لكن عندما قمت بتخريب لوحات كلوديا شيفر لم يبق محطة تلفاز أوإذاعة أو صحيفة في السويد إلا أثارت الموضوع، ماقمت به وماتقوم به مجموعات أخرى في دول مختلفة تحذير للشركات الكبرى بأن استخدامها لجسد المرأة في الإعلانات أسلوب خاطئ سيؤدي إلى كارثة اجتماعية.
ماقامت به كارلسون أصبح عملاً احتجاجياً مألوفاً في عدد من البلدان الأوربية التي تشهد جمعيات أهلية متنامية ترفض استخدام المرأة لأغراض التسويق، ففي النرويج نجحت الجمعيات النسائية المناهضة لتوظيف جسد المرأة لأغراض دعائية في وقف حملة إعلان لملابس داخلية نسائية بإقناع الحكومة أن تلك الإعلانات تمثل خطراً على سائقي السيارات وقد تؤدي إلى حوادث مميتة.
وفي فرنسا تنتشر الجمعيات النسائية التي تحارب امتهان المرأة في الإعلام فجمعية «النساء الصحافيات» تخصص جائزة للإعلان الأقل جنسية بعد أن طغى الجنس على الإعلانات. أما جمعية «كلبات الحراسة» فتهدف إلى حراسة المرأة من الابتزاز، تقول الوثائق التعريفية للجمعية: المعلنون يستخدمون صورة الجسد بلا مبرر ولاسيما جسد المرأة واللقطات الجنسية، ويلصقون ذلك بأي منتج تحت غطاء الابتكار، يفرضون علينا قيمهم وخيالاتهم، نحن نرفض المظاهر المهينة وغير الإنسانية لكائنات إنسانية، الجسد الإنساني ليس سلعة، ونحن لن نشتري المنتجات المعروضة بإعلانات جنسية
2cat1 منقووول2cat1
 

Mishal

⭐️ عضو مميز ⭐️
لا حول ولا قوة الا بالله

ولكن ....

قال النبي صلى الله عليه وسلم ( ظهر الاسلام غريب وسيعود غريب فطوبى للغرباء )
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى