¨° o.O "صــفحــــة الأشــــلاء" ..اكتـــب ما تشــــــاء !! O.o°

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

عـ اشـ قـ الـ لـ يـ لـ

.. كاتب ..
⭐️ عضو مميز ⭐️
يسعد مساء الجميع

ويبقى للقلب همسه نشعر بحاجتنا لكتابتها في صفحة الاشلاء

.’

أغارُ من قلبي إذا هـام بلقيـــــــاك ِ
وأنتِ المنى والروح كيف أنســـاك ِ


إني بشـوق ٍ متى الأيـام تجـمعنــــا
وأسعدْ فؤادي بقربٍ من محيــــاك ِ


والطير يشدو بهمس ٍ حين يسمعنا
وجاوب الدمع من عيّـني عينـــاك ِ


أهيم فيـكِ ونـار البعدِ تؤلمنــــــــي
وقلبي الخفـّاق بالأشواقِ نـــــاداكِ


.’

[ الصفحه لكم
 

» الضيّ

❤️ ياهلا وغلا نورت تغاريد ❤️
^
مسآئك ازكى من عبق الزهور :26:
عآشق : وكأنمآ علمت بأن لَ قلبي فضفضه خآصه مع صفحة الاشـلآء :55:
لك:26:











وينك ابيك ..
--- و الله ابيك ..
.... احاول اكتم عبرتي ..
( لين اسألوا ربعي علييك ) !
ضاقت زوايا غرفتي ،
-----و مليت احاكي لعبتي ..
و ترد" ذاك اللي رحل ":


..........................." مَ اظن له نيّه يجيك "



|| :55:
 
التعديل الأخير:

. نورا *

⭐️ عضو مميز ⭐️
ومسآآئك يآالغلآ ..~






يا قلب ولو أن الوفـا گـان | عْيبـگ ..
....................... أصّبر ولو قالوا ترى الصبر مَا فـاد !!

بگرهـ الطْريق اللـي يجّيبـه يجّيبـگ
.................... صّدفه وصدفه خير مْن [ ألـف ميعـَاد ] !!


 

A R T

⭐️ عضو مميز ⭐️
ي اغلـآ من أغليته ’’
......................... غلاك وش فادني ؟ !

لو أدري ان مستقبلي . . مستقبلك
............ مآإكان نقّصني الغياب وزادني

ياخي بَ ثور ر من العذاب . . وهادنّي :(

احساس أني ذنب ف عيون ( آهلك ) !
...... إحساسي بالأحسساسْ ذا / أبادنّي
 

P E N C ! L

⭐️ عضو مميز ⭐️

اعجبتني فأهديتهآ لمن أعتز بصداقتهم

في يوم ما .. آلمني صديقي .. وخز في قلبي إبرة .. خرجت منه كلمة .. جرحني .. لكني لا زلتُ أقول عنه أنه صديقي .. وسيبقى ما بقي فيني حياة .. صديقي ..ليس كل ما يفعله صديقي .. يجب أن يعجبني ..
له شخصيته .. له استقلاليته .. له حياته .. وبالمثل .. أستقل عنه بشخصيتي وتصرفاتي ..
ربما يتبادر لذهني لوهلة .. أنه لا يحبني .. لا يريدني صديقاً له .. لكن عليّ أن أنظر لأبعد من ذلك ..وحتى إن باعدتنا الظروف .. فالصداقة ليست لقاء جسدي دائم .. إنما هي تواصل روحي والتقاء القلوب ببعضها .. فكم من صديق يبعدني بآلاف الكيلو مترات .. وكم ممن يمرض عيني لقاءه .. أصبح وأمسي على وجهه !



قرأتُ يوم أمس عن أعز أصدقاء جنكيز خان .. كان صقره !



الصقر الذي يلازم ذراعه .. فيخرج به ويهده على فريسته ليطعم منها ويعطيه ما يكفيه .. صقر جنكيز خان كان مثالاً للصديق الصادق .. حتى وإن كان صامتاً ..
خرج جنكيز خان يوماً في الخلاء لوحده ولم يكن معه إلا صديقه الصقر .. انقطع بهم المسير وعطشوا .. أراد جنكيز أن يشرب الماء ووجد ينبوعاً في أسفل جبل .. ملأ كوبه وحينما أراد شرب الماء جاء الصقر وانقض على الكوب ليسكبه !
حاول مرة أخرى .. ولكن الصقر مع اقتراب الكوب من فم جنكيز خان يقترب ويضرب الكوب بجناحه فيطير الكوب وينسكب الماء ! تكررت الحالة للمرة الثالثة .. استشاط غضباً منه جنكيز خان وأخرج سيفه .. وحينما اقترب الصقر ليسكب الماء ضربه ضربة واحدة





فقطع رأسه ووقع الصقر صريعاً ..



أحس بالألم لحظة أن وقوع السيف على رأس صاحبه .. وتقطع قلبه لما رأى الصقر يسيل دمه ..
وقف للحظة .. وصعد فوق الينبوع .. ليرى بركة كبيرة يخرج من بين ثنايا صخرها منبع الينبوع وفيها حيةٌ كبيرة ميتة وقد ملأت البركة بالسم !
أدرك جنكيز خان كيف أن صاحبه كان يريد منفعته .. لكنه لم يدرك ذلك إلا بعد أن سبق السيف عذل نفسه ...أخذ صاحبه .. ولفه في خرقه .. وعاد جنكيز خان لحرسه وسلطته .. وفي يده الصاحب بعد أن فارق الدنيا ..
أمر حرسه بصنع صقر من ذهب .. تمثالاً لصديقه وينقش على جناحيه :




"

صديقُك يبقى صديقَك ولو فعل ما لا يعجبك "



وفي الجناح الآخر :



" كل فعل سببه الغضب عاقبته الإخفاق "





,,,


 

P E N C ! L

⭐️ عضو مميز ⭐️
إلى كل أصدقائي:
سأل شاب جبران مرة قائلاً:

هات حدثنا عن الصداقة.
فأجاب وقال:
ان صديقك هو كفاية حاجاتك.
هو حقلك الذي تزرعه بالمحبة وتحصده بالشكر.
هو مائدتك وموقدك.
لأنك تأتي اليه جائعاً, وتسعى وراءه مستدفئاً.
فإذا أوضح لك صديق فكره فلا تخش أن تصرح بما في فكرك من النفي أو ان تحتفظ بما في ذهنك من الايجاب.
لأن الجبل يبدو للمتسلق له أكثر وضوحاً وكبراً من السهل البعيد.
وإذا صمت صديقك ولم يتكلم
فلا ينقطع قلبك عن الاصغاء الى صوت قلبه.
لأن الصداقة لا تحتاج الى الالفاظ والعبارات في انماء جميع الافكار والرغبات والتمنيات التي يشترك الاصدقاء بفرح عظيم في قطف ثمارها اليانعات.
وإن فارقت صديقك فلا تحزن على فراقه.
لأن ما
تعشقه فيه أكبر من كل شيء سواه وربما يكون في حين غيابه أوضح في عيني محبتك منه في حين حضوره.
ولا يكن لكم في الصداقة من غاية ترجونها غير أن تزيدوا في عمق نفوسكم .
لأن المحبة التي لا رجاء لها , سوى كشف الغطاء عن أسرارها , ليست محبة , بل هي شبكة تلقى في بحر الحياة ولا تمسك إلا غير النافع .
و ليكن أفضل ماعندك لصديقك
فإن كان يجدر به أن يعرف جزر حياتك .
فالأجدر بك أيضاً أن تظهر له مدها .
لأنه ماذا ترتجي من الصديق الذي تسعى إليه لتقضي معه ساعاتك المعدودة في هذا الوجود ؟
فاسع بالأحرى إلى الصديق الذي يحي أيامك ولياليك.
لأن له وحده قد أعطي أن يكمل حاجاتك , لا لفراغك ويبوستك.
وليكن ملاك الافراح واللذات المتبادلة مرفوعاً فوق حلاوة الصداقة.
لأن
القلب يجد صباحه في الندى العلق بالصغيرات ,فينتعش ويستعيد قوته.
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى