• سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

التحديات

⭐️ عضو مميز ⭐️
إن ثرثرة الرجال خارج المنزل صفة مكتسبة بسبب أن الوقت المتبقي أكثر بكثير من الوقت المستهلك للعمل ، وقد تكون الثرثرة صفة طبيعية ، وهنا الطامة الكبرى لأن الأمر هنا لا يصبح بعكس المكتسب الذي قد تصححه الأيام وعندما يكون الرجل ثرثارا في بيته وخارجه ، بيينما الزوجة يغلب عليها طبع الحياء فلا تتكلم مع زوجها ، مما يضطر الزوج حينئذ للهرب والثرثرة مع الأصدقاء لأنه لا يجد أذنا صاغية من زوجته ، علما بأن المرأة الصامتة أمام زوجها قد تكون ثرثارة مع مثيلاتها من النساء ، وخاصة في الهاتف ، والزوج المعتدل هو الذي يحرص على راحة زوجته وأولاده بمراعتهم والتبسط معهم ،
إن صمت الرجل في بيته أمرا طبيعيا ومؤقتا وهذا يعكس قدرة الرجل العقلية على امتصاص حالة ما طارئة وجب فيها الصمت ، أما الصمت الدائم فهو موت بطيء وغير مستحب . والمسألة ليست مقصورة على الرجل ، فهناك زوجات يحبذن الصمت أما حياء وتقريرا لازواجهن وأما امتصاصا لغضبه أو لحالة طارئة وهو عقل حسن ، ولكن بعضهن قد لا يصبرن على الصمت فينفجرن كالقنبلة على ازواجهن عندما يبلغ السيل الزبى !!
 

القلب المحتاس

⭐️ عضو مميز ⭐️
يسلمووو التحديات

الله يعطيك العافيه

مشاركه رائعه

بنتظار جديدك الرائع

تقبل تحياتي
اخوكم
القلب
heart2

61_f1
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى