قلوب رقيقة / للكاتبة ريم الحجر رواية رائعة (كــــــــــامــــــــــلة)

الموضوع في 'روايات' بواسطة أسى الهجران, بتاريخ ‏15 يوليو 2009.

  1. أسى الهجران

    أسى الهجران عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏7 مايو 2009
    المشاركات:
    98
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    0
    يسلموووووو ياعمري وهذا البارت الاخير لعيونك :s62:


    ((الجزء الاخير ))


    دخلت الخيمه وانا متوتره من سرعة ماجد ,, ضايقني انه ما رد على اتصالي ,, فارسلت له (( اذا انت مو مهتم لحياتك ,, فترى تهمني جدا ,,ترى ما يستاهل تزعل كذا ,, ومن حقي اغير عليك )) ماجاني منه رد ,, وضقت اكثر اعرفه اذا بغى يعاقبني ,,
    لكن بيت خالته السوسه ذي نوف واختها رغد وربي ما راح امشيها لهم , وين يفكرون نفسهم ,, كفايه اللي سووه اول ,,
    اتصلت علي عاليه تبيني اجيهم للعشاء فأعتذرت منها انه ما فيني وراسي مصدع ومن الكلام ذا , وقلت لها ابي انام بما انه بكره لازم نقوم بدري ونرتب اغراضنا ,,
    خذيت اغراضي وصرت ازين شنطتي على راحتي ,, حلوه الايام اللي قضيناه هنا بس جت ذي وخربت علي الاولي والتالي ,, يالله الليل ,,طلعت لي قميص قطني عشان البسه ,, قعدت انتظر ماجد لا رساله لا جوال ,, حتى ما جاء يشوفني ,, قمت من مكاني وطليت من طرف الخيمه ابي اشوف ناحية المجلس البعيد هل اقدر اشوف سيارته تحت اضواء الكشافات والا لا ,, شفت سيارت كثير بس ما قدرت اميزها بينهم ,,
    جووعانه ومالي نفس اروح اقابلهم ,, طالعت الثلاجه لقيت فيها عصير خوخ ,, خذته وشربت من شويه , وطالعت بجوالي يمكن حن قلبه وارسل شي ,, مرت ساعه وساعتين وانا ادور في الخيمه لحد ما طفشت كني مسجونه فيها ,, لكن بأرداتي شفته مسفه,, فقمت بعد ما بدلت وخذيت شاور يريحني من التعب اللي فيني ,, دخلت فراشي ونمت على جنبي اليمين ,, بعد ما سكرت النور وخذيت جوالي وحطيته تحت المخده ,, وكل شوي اسحبه واشوف الساعه كم ,, قربت على 2 وهو لسى ماجاء ,, وعيني ما جاها نوم ,, اول ما رجعت الجوال سمعت حركه فغمضت عيني وكتمت نفسي ,, ابي اشوفه وش راح يسوي ,, سمعت حركه شكله يبدل ثوبه وصوت الجوال يقلب فيه ,, قعدت فتره وانا مرخيه سمعي لكل شي ,, هدوووء جدا ,, قطعه بس تكبيرته يصلي ,, ارتحت نفسيا ,
    بعد شوي يمكن ربع ساعه ما قدرت اطلع جوالي بس اعتمدت على حدسي في حسب الوقت حسيت بحركته يدخل الفراش , بس ترك مسافه بيني وبينه قام قلبي يدق بسرعه ,, مو عارفه وش راح يسوي في الدقيقه الجايه ,, لكن بعد خمس دقايق ,, حسيت انه يبي يتركني بالحالي وماحاول انه يكلمني او يلمسني حتى ,, هالشي ضايقني بقوووه ,,يعني على ذا التاخير ومافيه رضا ,, ذبحني بعناده يغلطني وهو الغلطان ,,لما شفته انه ما بدر منه اي حركه ,, مسكت نفسي عشان ما اصيح ,, وما هانت علي نفسي ,, بلعت عبرتي ,وغصيت بدمعتي وحاولت اتنفس عادي عشان ما يبان علي شي بس خذت راحتي زياده لما سمعت تنفسه صار منتظم وانه دخل جوو النوم صحيح ,,,



    نرجع للمزرعه ,,


    رفع نواف السماعه بعد ما ناظر فيصل بنظره خوفته شوي ,, نواف وهو يتكلم بحده شوي : نعم
    وبصوت كله دلع وغنج تكلمت هناء : لا لا يا شيخ ليه زعلان .. اكيد ما الومك خربت عليك هدؤك ,, نكدت عليك الله ينكد عليها
    نواف وهو يطالع الجازي اللي صدت لما شافته يكلم وراحت للصاله القريبه ,,
    نواف : احترمي نفسك ,, واذا عندك كرامه وعزة نفس فاقلبي وجهك قبل اتصرف معك بشي ما يرضيك
    هناء وهي بدت تفقد السيطره على نفسها : نواف ليه تكلمني كذا انا ما صدقت ارجع واشوفك ,, مشتاقه لايامنا وجلستنا اللي تحبها تتذكر ,,
    نواف وهو يقاطعها :اذا تبين تعرفين حاجه ترى انتي ولا شي ,, وياليت تنسين شي اسمه نواف ,,
    طالع ولده بنظره حازمه : شف فيصل قبل تدق على امك تعطيني خبر طيب ,,
    فيصل وهو منزل عينه في الارض : حاضر ..
    فيصل وهو مشوش : هي كلمتني على التليفون ,, انا ما اتصلت عليها ,, انا احاول احبها بس ما اعرف هي ما تهتم فيني زي امي ,,
    اقصد زي خالتي ,,
    نواف : خالتك مهتمه فيك اكثر مني ,, ياليت ما تزعلها منك اوكي ,, فيصل وهو يبتسم له : اوكي ,,
    طلع فيصل يشوف الجازي وينها فيه ,, وجلس نواف في مكانه وهو يتذكر اللي راح من حياته ,, وعرف انه بتصرفاته وطريقة تفكيره خسر كثير من سنوات عمره وهو في مكانه متحسر على هناء ,, وما عرف انها ولا شي الا لما بعد عن جازي ,وحس انه بيضيع عقبها وبيفقدها ,وتأكد من شعوره لما ارسلت له المسج تبي تتطمن عليه ,, هنا بس بغى يعرف مكانته عندها وهل هي بتخاف عليه مثل ما يبي ,,
    عرف ان قلبه مثل الطفل يبي اللي يحتويه ويسال عنه وانه مهم ,, خذ نفس وهو يشوفها واقفه تطالعه عند الباب : نواف
    رفع عينه لها وهو يقول بصوت كله تأثر : قلب نواف ,, انحرجت الجازي لانها بطبعها ما زالت تستحي منه ,,
    وتكلمت بصوت واطي شوي : ما تبي تشرب الشاي ,,
    جاء لحد عندها وهو يمسك خصله من شعرها المموج ويسألها بصوت راايق : امي وينها ؟؟
    الجازي وهي تأشر عليها انها موجوده في الصاله ,,
    وصل نواف للصاله وهو يشوف ترمس الشاي : يمه تسمحين اخذ البنت ذي شويه ,
    عتيقه وهي ماسكه صحن المكسرات وتقلب فيه : تدري اذا ما خذتها صحيح بأخذها عندي تسولف عليه سولافة حلووه مثلها
    نواف وهو يجي يحب راسها : فديتك انتي يا شيخة الحريم ,,, وخذ كاسات الشاي يناولها الجازي اللي الاحراج بلغ عندها اعلى درجاته
    وهي تمسك بيد نواف اللي خذها وطلع معاها للساحه الكبيره ,, مشوا تحت صف من شجر السدر اللي منسق بشكل حلووو لحد ما بعدوا من البيت الكبير ودخلوا بين الشجر وجلسوا على البساط الاخضر ,, قعدت الجازي وهي تتلفت خافت لا يكون فيه احد وهي ما لبست شرشفها
    نواف وهو يطمنها انه مافيه اي احد والدنيا اصلا ظلام فما فيه داعي الخوف ,, لكن قلب جازي كان يدف بقووه والسبب كان قرب نواف لها في الجو الشاعري وخصوصا انها عارفه انه يبي يختلي بها لحاجه في نفسه ,,
    فما كان من نواف اللي حس بكل شي الا انه حط راسه في حضنها ومسك يدها عشان تسوي له تدليك خفيف لراسه اللي صدع بعد ما سكر من وجه النحس ام فيصل ,,



    في مساء ولا اجمل وجووو خيالي كان سعد وفهده مسترخيين بشكل راائع ويتابعون فيلم اجنبي في الدفي دي ,, فهده كانت مسترخيه على كتف سعد وتتابع بهدوء تأثرت من فراق الحبيبين اللي في المقطع ونزلت دمعتها بهدوء شديد ,,
    لكن احساس سعد بها كان خيالي فمد يديه لها بشكل يلمها وهو يمسح دمعتها ,, وقف التشغيل ’وناظرها بحب ,,
    وشفيك يا عمري ,,التفت له فهده وهي تحاول تجيب الكلمات المناسبه : ما احب الفراق ,, صعب صعب صعب ,, وتنهدت بثقل لحد ما رحمها سعد وخذها وهو يطمنها انه مستحيل شي يفرق بينهم الا في شي واحد انهم يتخلون عن عقلهم ويمشون وراء السخافات اللي ممكن تخرب العلاقه بينهم ,


    مع بزوغ فجر يوم جديدقامت نور بعد ليله متعبه نفسيا وجسميا بالنسبه لها ,, تصلبها وهي نايمه على جهة وحده اتعبها ,, وسهرها اللي واصل لحد قريب الفجر ساهم بشكل كبير بعد ,,
    توضت وفرشت سجادتها بعد ما شافت مكان ماجد خالي ,, قعدت في مصلاها وهي تستغفر ,وتطلب ربها انه يهديها للصواب ,,
    قامت بعد ما تجاوز ماجد وقته اللي يدخل فيه وحست انه متعمد هالشي عشان ما يكلمها وزاد الاحساس ذا نفسيتها انها تتعب اكثر لكن قوتها
    المستمده من طبيعة شخصيتها رسمت شكل صامد على الاقل حاليا بالنسبه لها ,,
    ماجاها نوم فسكرت شنطها ورتبت الخيمه وما بقى لها الا انها تلبس وتطلع للسياره ,, وصلت الساعه 7 وللحين ماجد ما رجع من مجلس الرجال ,,
    تركت شنطته عشان يشوف وش يبغى منها وراحت لمجلس الحريم مالقت فيه احد فخذت القهوه وقعدت تتقهوى بالحالها ,, شافت ماجد وهو يدخل لخيمة امه , فقدت في مكانها وهي تنتظر اي احد يجي يفطر معها بس ما تكون نوف واختها ,, اتصلت على عاليه وهي تكلمها سمعت صوت ماجد يضحك ومرووق بقووه ,, زاد غيظها عليه لكن ما بغت اي شي يظهر منها ,, خله هو اللي يحس بغلطه ,,
    قالت لها عاليه انها باقي لها كثيير لحد الحين ما خلصت ولا شي على الاقل ساعه ,,
    فما كان منها الا خذت لها كوب شاي بالحليب وراحت لخيمتها ومو لازم فطور ,,
    دخلت الخيمه وخذت لها مجله وقعدت تتصفح فيها شوي لحد ما جاء ماجد ,,
    دخل الخيمه ووبصوت رخيم وفيه شوية حزم : السلام عليكم
    ردت عليه نور بهدوء : وعليكم السلام ,,
    ماجد : خلصتي ترتيب ,,
    نور : كل شي جاهز ,, طالع ماجد في المكان وهو يشوف دقتها في كل حاجه ,, ارتاح داخليا بس ما سمح لنفسه يبين لها شعوره لانه زعلان من تصرفها البارح اللي يشوف ماله داعي ,,كملت نور تصفح للمجله بدون ما ترفع عينها فيه ,, مع ان قلبها يرقع بقوه وممكن يفضحها توترها لكن لازم يشوف منها مره انها ما ترضى على تصرف مثل ذا ,,ولازم ما يتساهل في القعده مع بيت خالته كذا ,,
    تجاهلها ماجد وقعد يرتب شنطته بدون ما يطلب مساعدتها ,,
    لاحظت نور طريقته ,, وضايقها تصرفه فما كان منها الا انها سكرت المجله وقعدت بعد ما لبست عبايتها تنتظر متى تطلع السياره ,,
    جاها اتصال من ابوها فردت عليها وهي مازالت كاتمه ضيقتها ,, لكن اسلوبها ما خفى على ماجد وهي تكلم ابوها بضيقه شوي وهي تردد عليه كل شوي مافيني شي بس ارهاق شوي ,,
    سئلته بصوت ثقيل : متى بنطلع للسياره ,,
    ماجد : خلاص بشوف امي ,,
    نور بأهمال : طيب انتظرك بالسياره ,, طلعت بدون ما تنتظر جوابه ودخلت السياره وتعمدت تقعد خلف ام ماجد ,, الطريق طويل وما تبي تشوف ماجد كل شوي ,, قعدت وهي تنتظرهم وطال الوقت عليها وماحست الا وام ماجد جايه مع عاليه وماجد يشيل شنطة امه الصغيره ,,ويكلم بالجوال , وعينه على نور في السياره عارف انه طول عليها ,,
    عاليه وهي تدخل وتناول نور يدها
    عاليه : وش فيك اليوم من صباح الله خير صاحيه ,, كان نمتي ما يسوى علينا ,, لما قال ماجد انك بالسياره ما تهنيت
    وانا ارتب اغراضي طفشني ,, نور بالسياره اعجلي ,,بس مع ان كلام عاليه فرحني واهتمامه بي ,, بس ما شفع له عندي ,, ليه يسوي فيها زعلان ,,انا اللي زعلانه عليه ,,
    تحركت المجموعه مع بعض وماجد كان تارك شماغه بجنبه وكان يسوق بهدوء ,والتفت على نور وشافها مغمضه عيونها وروموشها مبتله,,
    كلمها وهو عينه على الطريق : نووور ,,
    ردت بصوت كله حزن : هلااا
    ماجد : عندك سناك ,, اي شي ما فطرت اليوم,
    فتحت نور الكيس اللي جابته عاليه معها كان فيه ساندويتش خفيف ,, خذته وحطته بمنديل وناولته اياه ,, وكلمته ام ماجد : وراك ما توقف شوي لحد ما تفطر وانا امك وش مستعجلين عليه ,,
    رجع ماجد يلمح نور لمحه خاطفه لكنها كانت ملتفته للجهه الثانيه ,, وما بغت تعطيه اي فرصه انه يشوفها ,, بعد فتره من الهدوء في السياره وصار لهم وقت وهو قاطعين الطريق طلبت عاليه اي مكان يتوقفون فيه شوي ,, شافها ماجد جت من الله واغتنم الفرصه واول محطه وصلوها وقف بجنب المسجد ونزلت ام ماجد وعاليه وهي تكلمها ما تبين تجين ,, واشرت عليها نور : لااااا
    اول ما نزلوا وما صار احد فيه التفت ماجد لها وهو ينتظر منها كلمه ,, لكنها كانت منزله عينها بحضنها وتشوف جوالها ,, وما قدرت ترفع عينها فيه ابد ,,
    طالعها ماجد وهو يشوف كيف تحاول تلهي نفسها : هذا كله عشان ما تبين تحكين معي ,,
    نور وهي تطالعه : عادي مافيه شي ,,
    ماجد : تعالي اركبي وراي قبل تجي عاليه ,, ابي استمتع باقي الطريق ,,
    اهتزت نور شوي لانه مو وقت غزل وهي زعلانه عليه والا يبي يسوي الامر عادي وهو اللي ماكلمها ,,
    ما قدرت نور ترد عليه وهي تشوف ام ماجد بتطلع من المسجد لكنها في اخر لحظه قالت : مرتاحه هنا ,,
    اول ما سمع ماجد ردها ناظرها بطريقه حسستها شكثر هي صغيره : براحتك ,, خذ شماغه ولبسه ,, وشوي والا هو ماسك الخط
    ويكمل سوالف مع امه اللي طول الطريق وهي تتذكر حياتها اول ,,
    غمضت نور عينها بعد ما رجعت راسها شوي على الكرسي ,, وهي تحس بالم في قلبها من ردة فعل ماجد ,, تمنت الامور ما وصلت بينهم كذا لكن كل شي له حكمه ,,



    طلعت عتيقه والعيال في حوش المزرعه من الصباح بعد ما فرشوا لهم وهو مبسوطين بالجو الحلوو ,, عبير الصغيره صايره تمشي بطريقه تضحك وخصوصا انها متختخه ,, وفيصل يلاعبها شوي ,, والشغالات يمشون وراها ,
    راقبت الجازي المنظر وهي تحس ان سعادتها ناقصه دام ام فيصل ما راح تتركهم بالحالهم ,,
    ظلت واقفه عند النافذه وتشوف المنظر وتضحك كل ما مشت عبير شوي ووقفت تاخذ نفس ,, بسمتها على جنب رووعه
    ما رفع نواف عينه منها بعد ما حس انها قامت ظل يراقبها بدون ما تشوفه ,, يعجبه جدا انه يتأملها ,,
    سمع ضحكتها وهي تحط يدها على فمها وهي تلتفت خافت انها صحته ,,
    نواف : تعالي هنا يا بنت ,, وش ذا الضحك وزوجك نايم ,, ما تعرفين الاتيكيت وهو يضحك ,,
    الجازي باسلوب ساحر : بغيت اصحيك وشفت ان ضحكتي هي احلى صوت ممكن تقوم عليه ,,
    رجع نواف راسه على المخده وهو يقول : ان كيدهن عظيم , ,
    قاطعته الجازي بضحك .. حراااام عليك وربي ما قصدت شي ابي اونسك بس ,,
    ظل نواف يطالعها لدرجة انها نزلت عينها ماقدرت تبادله نظرته ,,
    لكن نواف كان رقيق معها وضمها لصدره يبي يحس بالأمان معها ,,


    وصل ماجد للفيلا وهو ضايق من نور وتصرفها ,, ودخل على طول لمكتبه ,, طلعت نور لغرفتها وهي مو عارفه كيف بينتهي الزعل ذا ,, ما حبت تجيه وتتأسف على شي تشوف انه الغلطان فيه حتى لو ما اعترف انه غلطان ,, كفايه يرضيها بكلمه حلووه وانا ما قصدت ومن ذا الكلام ,,
    بس بعد ماعجبها تجاهله لها كذا حتى عاليه حست ان فيه بينهم شي ,,
    غيرت ملابسها ورتبت غرفتها ,,وهي ما تعرف عنه ,, فكرت تزور اهلها ,, باقي وقت للمغرب ,, نزلت تحت ,, وشافت ام ماجد في المجلس تشوف التلفزيون ,,
    دخلت للمكتب وشافته متمدد على الكنبه ومسترخي ,, اول ما حس بوجودها فتح عينه ,, طالعته نور بحزن : ليه ما جيت تنام فوق ,,
    ماجد من غير اهتمام : اذا صرت عارف انه مرحب بي جيت ,,
    نور هنا اسقط بيدها مثل ما يقولون : بالعكس انت اللي ما تبي يكون مرحب بك من البارح وانت ما تبي مكانك ,, اغصبك يعني ,
    ماجد : اللي يبينا بيغصبنا ,, واللي شايف حاله عاد هذا شي ثاني ,,
    نور وهي تتنهد بقووه : مو انا اللي سهرت الليل كله برى الخيمه ,,
    ماجد وهو يقاطعها : ما يحتاج تبررين اي شي ,, موقفك واضح تبين تجيبين راس ماجد ,, بعييد عليك ,,
    نور وهي منصدمه في تفكيره : انت كيف تتكلم بذا الطريقه ,, انت اكيد مو ماجد ,,
    ماجد وهو متعمد يزيد عليها : لا تصدقين شبه ماجد ,,
    نور حست انه بيصير لها شي اذا وقفت دقيقه وحده بعد ,, تطور الامر بسرعه وفقد ماجد السيطره على نفسه ,,
    وكمل كلامه وصوته بدى يرتفع ويطلع برى الغرفه : شفيك سكتي والا ماعندك رد ,, وواضح كل شي على اتفه شي تزعلين بلاك يومك مدلعه ,,
    نور : انا ماعندي استعداد اكمل الحوار ذا اذا انت بتتكلم بذا الطريقه ,, مو في صالحنا عارف والا لا ,,
    ماجد بتريقه : وش اللي في صالحنا اي شي تقولينه اقولك ان شالله ,,
    نور وهي تهز راسها : ممكن اروح ازور اهلي ابوي كلمني ويبي يشوفني ,,
    ماجد وهو من زمان ما فقد اعصابه : اي خذي السواق يوديك لاهلك بس على فكره اذا رحتي لا تفكرين برجعك ثاني وهذا تفكيرك فاهمه ,,
    وقفت نور وهي تطالعه , مستسحيل انه الشخص اللي حبيته وش صار معقوله يتغير كذا بين يوم وليل ,,
    صاير يقول كلام ما يثمنه ,, هل هو في وعيه ,,وقفت وهي تشوف ام ماجد عند الباب : اذكر الله يا ماجد وشفيك صوتك واصل برى ,,
    ماجد بصوت قوي : زهقت يمه زهقت ,, وطلع وهو مو طايق يشوفها ,,



    بعد خمس شهور مرت على الجميع بحلووها على البعض ومرررها على البعض ,,
    فهده وهي فرحانه باخوها اللي مر على ولادته 24 ساعه ,, قعدت تزين الجناح اللي بتدخله عاليه وتهيء كل حاجه لاستقبال الضيوف ,,
    جتها الممرضه وهي تسألها متى عاليه تقدر ترضع الطفل ,, وعلى طول طلبتهم يجيبونها عشان تشوفها امه ,,
    وصلت الجازي في اثناء ذا الوقت ,, وقعدت تساعد فهده في ترتيب الصواني فيما عاليه مشغوله بولدها
    الجازي بصوت واطي : سئلتيها عن ماجد ..
    فهده وهي ترتب الشوكليت : ما قدرت بس اظن مو فيه ,, ماجاء من امس عشان يسلم عليها ,,
    الجازي : تحملي تقولي اي شي عن نور فاهمه ,,
    فهده : افااا عليك ,
    وصلت نور بعد لحظات من كلامهم ,, وهي تسئلهم اذا فيه احد موجود في الجناح ,, ارتاحت نفسيا انه مافيه احد ,,
    اخر مره شافت ام ماجد هذا اليوم اللي صار بينها وبين ماجد مشكله ,, وبعدها ما سئلواعنها لما راحت بيت اهلها ,, طلعت لاهلها لانها حست ان ماجد زودها وصار يقول كلام مو في وعيه وخافت ان الامور تتطور للاسوأ
    لكن صدمها ردة فعله ,, راحت وارسلت له يجي ياخذها ,, لكنه ارسل لها خليك عند اهلك واذا تغير تفكيرك كلميني ؟؟
    استغربت منه وش شايف في تفكيرها ,, ما فيها الا العافيه ,,
    لا يكون يتسبب يبي ينفصل ,, كل ماحكى قال مستوى ومستوى ,, ذبحني بذا المستوى ,, وقررت ما ترجع الا لما يجي هو ويعرف قيمتها ,,
    لما عرفت امها بالخلاف اللي بينهم ,, ذكرتها هي ليه خايفه من الزواج ذا ,, بس نور ماعطتها فرصه تحكي في الموضوع ذا لا لها ولا لاي احد حتى صديقاتها ,, ما تحب احد يتكلم فيه ,, وكانت عاليه تقدر فيها ذا الشي ,, بعضهم لما يصير بينها وبين زوجها خلاف قطعته تقطيع هي واهلها ,, لكن نور كانت من نوع ثاني ومستحيل تتكرر ,,لكن ماجد فقد عقله هذاك اليوم ,, وبطريقته السخيفه فقد اغلى شي مر عليه في حياته ,,
    ماكان قدام ماجد بعد ما فقدها الا انه يشتغل في الفيلا وياثثها ,, حس ان بعدها عنه دمره وعرف انه بطريقته خسرها وتضرر نفسيا من اسلوبه ,, لكنه عارف ان رضاها صعب ,, ومو بالسهوله راح ترجع علاقتهم نفس اول ,,
    كان اغلب الاجازات يطلع للبر ,, ويتذكر كل شي سووه مع بعض ,, ولما يشتاق لها بقووه ماكان يسليه الا مسجاتها المحفوظه عنده ,,
    توقع انها ترسل له بعد ما مرت الايام لكن ,, لما شاف انها صاده توقع الاسوأ وما حاول يصلح اللي بينهم ,,
    يوم من الايام كان في مجلس واحد من اصدقائه وهم عنده دخل ابو نواف في نفس المكان ,, لما شاف ماجد سلم عليه بطريقه وديه حسست ماجد وش قد انه صغير ,, سئل مره عاليه عنها فما قدرت تجاوبه الا بجمله وحده : انت ما تستاهل نور ,, وقامت بعد ما تركته منصدم من جملتها ,, هو عارف ان نور خساره كبيره ,و لكن هل يقدر يعوض اللي فات ,, ما يدري !!


    دخلت نور على عاليه وسلمت عليها ,, نور كانت تخفي شكلها بلباس واسع ,, محد يعرف انها حامل الا ثلاثة اشخاص ,, امها وجازي وفهده ,, ما صار لها اربع شهور ,, من طلعت من البر وهي حامل بس ما كانت تعرف ,, ,,
    عانت كثثير في البدايه ,, لكنها قدرت تتخطى كل شي في سبيل المحافظه على ثمرة الحب اللي بينها وبين ماجد ,, ولاي سبب ماجد تغير عليها ,, هي مستحيل تتغير عليه لانها حبته باخلاص مستحيل في نظرها انه يقل او يخف ,, حب من نوع ثاني ,, حب تشوفه احساس بكل شي مر عليها معه من اول يوم شافته بالمستشفى لحد ما شافته متمدد في المكتب ,, ما راح تنسى اي شي حتى لو هو نسى او تركها ,,
    بعد ما قعدت وهي تشوف البيبي وتراقبه بحنان ,, دخل ماجد وامه ,, رفعت نور عينها فيه ,, وحست ان المكان والزمان وقف ,,
    ما عرفت وش تسوي خافت على الطفل اللي بين يديها ,, خذته الشغاله منها وهي ترفع الطرحه على شعرها بدون وعي ,, وقفت وشافته وراحت تسلم على خالتها ام ماجد ,,
    ماجد عينها على بطنها ,, حس ان فيه شي متغير فيها ,, كان سلام ام ماجد بدون حماس ,, لانها تشوف ان نور غلطت على ولدها من وجهة نظرها ,,
    لكن ماجد تجدد الشوق في قلبه اول ما شافها ,, وقفت وهي تسلم عليهم بتطلع شافت مالها داعي هنا ,,
    جت بتمشي من جنبه وهو للحين واقف مثل الصنم , شوفتها لخبطته ,, دمرته بالاحرى حس ان الحياه بدونها ولا شي ,,
    مسك يدها وهي بتمشي وبسرعه : اقدر ازورك اذا ممكن ؟؟
    طالعته بنظره عرف انها نور اللي مستحيل يغيرها شي : البيت بيتك ,, وكملت مشي بدون ما توقف لانها مشتاقه له اكثر ,,
    وقفت في الغرفه الثانيه وهي تحاول تتماسك ,, والجازي تقول لها : عطيه فرصه ,, ماجد يحبك يانور شفته كيف اختلف لما دخل ,,
    ما قدرت نور انها تقول اي شي ,, بس تبي تطلع من المكان ذا بسرعه ,,
    اول ما جت بتطلع ,, شافت ماجد عند الباب ويسالها وين تبين تروحين ,,
    نور : خلك مرتاح ان شغالتي معي ,, بروح للبيت ,,
    فتح لها الباب ومشى بجنبها ,, وطلعوا يمشون بدون كلمه لحد ما وصلوا للسيارات ,, خذها معاه لسيارته وهو في الطريق اتصل على ابو نواف : اسمح لي يا عمي انا خذيت نور ابي اوريها بيتها اذا ماعندك مشكله ,,
    ابو نواف : زوجتك وانت لك مطلق الحريه فيها يا ماجد ,,
    ارتاح ماجد وهو يسمع كلام ابو نواف ,, ومسك الخط اللي يودي للفيلا الجديد وكل شوي يطالع ناحيتها عشان يتأكد انها بجنبه ,,
    نور كان فيه مثل الغشاوه على عينها من الدموع ,, اشتاقت لشوفته وما توقعت انها تطلع معه كذا ,,
    اول ما وصل للفيلا وقف السياره عند المدخل ,,
    جاء يم باب نور وفتحه لها ,, ونزلت بشويش ,, لاحظ ان الصندل حقها واطي ومو عادتها تلبس الواطي ,,
    فتح الباب وبصوت كله شوق : نورتي بيتك ,, لكن نور ما قدرت تفرح ,, لان قلبها مجرووح منه ,,
    طالعت في المكان وهي متاثره ,, وشافت اقرب جلسه وقعدت وهي متاثره وتمسح دموعها ,,
    ماجد وهو يمسك يديها وقاعد بجنبها : ما تبين تشوفين بيتك يا قلبي ,,
    نور بحزن : انت تشوف هذا بيتي ,,
    ماجد : افاااا شلون تقولين هالكلام ,, حنا سويناه مع بعض شلون تنسين ,,
    نور : بقوله لانك ما اهتميت لي ذا الشهور ,, ماجد اذا على اتفه شي بتقول روحي لهلك ,, فانا اعفيك
    من اي التزام واي حب ,, لا تفكر انه بيصير لي شي وبموت اذا فقدت ماجد .. المهم تعيش انت مرتاح ,,
    ماجد: نووور
    نور : ارجوك خل اكمل كلامي : انا ما حاسبتك ليش تطلع ليش تسافر ليش تصرف ,, حاسبتك على شي من حقي لكن عقابك كان عسير
    وانا ما استاهل اللي صار كله ,, بيت خالتك اذا تشوفهم اغلى خلاص هم عندك تقدر تقول لنور اطلعي من حياتي ,,
    اذا انت رضيت بالفراق كم شهر بيصير عادي عندك عقب وكل ما زعلت بتطري الفراق ,,
    ماجد ما قدر يكمل ويسمعها لانها ضربت على وتر مشاعره كفايه انه حاس بخسارتها ,
    قام من عندها وهو يمشي للناحيه الثانيه : وقعد على الكرسي ,وطالعها وهي تحاول ترتب نفسها ,, فيها شي متغير بس ما قدر يحدد وشو ,, ضعفانه شوي ,, بس لبسها غريب مو عادتها تلبس كذا ,
    قطع هدؤءهم صوت جوالها ,, شافت الرقم وسوت له تجاهل ,, لاحظ ماجد الشي ذا وسئلها ردي ,,
    نور :مو مهم ,, لكن جوالها صار يرن ثاني واحرجها قدام ماجد فما كان منها الا رفعت السماعه : االوو ,, ايووه ,, اوكي بكره الساعه 4 ممتاز ,, سلمي على الدكتوره ,,
    ماجد والموضوع مثير اهتمامه : وشفيك ,,
    نور وهي تحاول ما يبين عليها شي : ارهاق بسيط وابي اسوي فحوصات ,,
    لكن ماجد ما قدر يخفي عليها خوفه جاء لحد ما مسك يدها : قلبي وشفيك وش تحسين به ,, امشي هالحين بوديك احسن دكتور باخذ لك تشييك عام ,,
    نور شفقت عليه من خوفه عليها : لا لا ما يحتاج ,,الامر عادي ما يتستاهل تاخذ في بالك ,,
    وقفت تبي تلبس نقابها بس لمح ماجد لبسها الواسع : قرب منها وهو يحاول يمسكها يبي يضمها وهي تفلت منه : لكنه قدر يلمس بطنها ,,
    ماجد وهو شبه منصدم : نوور انتي حامل ؟؟
    ما قدرت تخفي نور اكثر من كذا قعدت في مكانها وصارت تبكي على نفسها ,,
    مسكها ماجد : كيف تخبين علي خبر زي كذاا ,, ليه يا نور حرااام عليك تتركين نفسك كم شهر وانتي بالحالك ,,
    انهارت نور وما قدرت ترد عليه وصارت تبكي بشكل اتعبها شوي ,, خذها ماجد وطلعها فوق ,,
    رفعها على السرير ورتب المخدات ,, وطلب منها تسترخي شوي ,,
    طلع وطلب من الحارس يجيب لهم عصير ,,
    قعد فتره مو مستوعب الموضوع وكيف نور قدرت تواجهه كل ذا بالحالها ,, وحس بتقصيره معها ,,
    بعد فتره طلع لها فوق لقاها مغسله وقاعده تنتظره على الكنبه ,, وهي هاديه ,, قرب لها وهو يفتح العصير ,,
    طالعها بحنان : مافيني خير وربي ,,
    نور : ارجوك لا تقول كذا ,,
    ماجد : الا بقول ,, لانك جوهره مثلك المفروض احافظ عليها مو ازعل على كل شي ,, نور تدرين مره قالت لي عاليه اني ما استاهلك
    وربي انها صادقه ,, انتي ذهب خالص ,, بس انا ما قدرت ذا الشي ,, تكفين طااااالبك ,, اسمحي لي على تقصيري ,,
    طالعته نور بحب وفتحت يدها له وهي ضمها له بحنان اكثر وشوق اكبر ,,



    في جبال الالب وبالتحديد عند التلفريك , كانت الجازي مصره على فهده انها تركب معها وسعد يركب مع نواف ,, لكن فهده ردت عليها
    : يختي ابي رجلي ,, روحي انتي مع رجلتس ,,
    الجازي باستهبال : اقوول يا الدبه خشتك في خشته طول الوقت ,, الحين تعالي معي ,,
    فهده : يالله الليل وش ذا النشبه لا يكون نواف ما يبيك ,, وتبين تحطين حرتك فيني تراك تسوينها ,,
    قرصتها الجازي في جنبها وصرخت صرخه من غير شعور لدرجة ان سعد صوت عليهم : وش عندكم يا بنات ,,
    الجازي : الله ياخذ العدو اقصري صوتك بتلمين علينا العالم ,, هذا وانتي صديقتي ,,
    فهده باستهبال : وش رايك لو تشوفين خشة ام فيصل معك ,,
    الجازي : الله لا يقوله الحمدلله اللي فارقناها ,, تدرين جتنا مره ,, واول ما شافتني ,, صارت تتكلم بدون شعور ,, من شافك وين يرجع ثاني ,, لكن عليك بالعافيه ,,
    فهده : وش تبي جايتكم انتي ما تقولين نواف طردها من الفيلا ,,
    الجازي : ايي جايبه فيصل مره كان عندها ,, بس اللي عرفته من امي عتيقه انها تبي تتزوج ثاني ,,
    فهده : تعااالي شخبار اختك المها
    الجازي : بنعزمك على الخطوبه بعد ما نرجع تدرين نايف كلم اهله وخلاص كل شي بيتم قريب ,,
    فهده : الله يوفقهم يا ربي ,,اوكي,, فهده وهي تكمل ,,
    ,,: طيب روحي عند رجلتس ,, ابي اشوف زوجي يالله يا بنت كوني مؤدبه ,,
    الجازي : تدرين ان سعد عطاااك من طبعه واجد ,, انتي ماعندك الامزح ,,
    فهده : ضحكتيني ,, ومن قالك امزح ,, يالله يالله اشوف ,, وتنادي سعد ,, سعد سعد ,,
    الجازي وهي تمشي بعيد عنها : صدق انك مرجوجه ,,
    وصل نواف لحد الجازي وهو يمسك يديها بين ايديه : وشفيكم صوتكم واصلنا ,,
    الجازي بضحك : ما تعرف الخبله ذي الله يخلف على عقلها بس ,,وهي تضحك على فهده ,,
    نواف : ابيك يصير نروح ونتركهم ,,
    الجازي وهي حابه تسوي مقلب في فهده : اكيييييد يا قلبي ,, ومشت مع نواف بدون ما تلتفت لفهده ,,


    سعد وهو يشوف نواف والجازي بدوا يبتعدون عنهم : وين بتروح صديقتك ,, لا تكونين طفشتيها
    فهده وهي تطالع ناحية الجازي : تحلفت فيها في نفسها : خلهم احسن ما بغوا يفكون عننا شوي ,,
    سعد وهو يضحك لفهده : قومي يالله مشينا مالناا قعده هنااا ,,


    اتمنى اني وفقت معكم حبايبي ,, وان شالله يكون لنا لقاء قريب باذن الله
    اتمنى ان قلوب رقيقه تكون رقيقه على قلوبكم وتذكروني بها
    واتمنى اخيرا ان من ينقلها يذكر اسمي فيها ,,
    اختكم : ريم الحُجر
     
  2. •◦ηôηô•◦

    •◦ηôηô•◦ .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏12 يوليو 2006
    المشاركات:
    5,333
    الإعجابات المتلقاة:
    50
    نقاط الجائزة:
    300
    [font='Arial','sans-serif']ررررووعه والله خططططططيره [/font]
    [font='Arial','sans-serif']يسلموووووووو يالعسسسل [/font]
    [font='Arial','sans-serif']بس في تكلمه ولا لا ؟؟ ..[/font]
     
    آخر تعديل: ‏31 يوليو 2009
  3. أسى الهجران

    أسى الهجران عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏7 مايو 2009
    المشاركات:
    98
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    0
    لا ياقلبي هذا آخر بارت
     
  4. •◦ηôηô•◦

    •◦ηôηô•◦ .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏12 يوليو 2006
    المشاركات:
    5,333
    الإعجابات المتلقاة:
    50
    نقاط الجائزة:
    300
    آهآ ,,

    يسلموووو يا قمررر ,,
     
  5. عاشقةالقصص الرومانسية

    عاشقةالقصص الرومانسية عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏6 نوفمبر 2018
    المشاركات:
    56
    الإعجابات المتلقاة:
    5
    نقاط الجائزة:
    100
    الجنس:
    أنثى
    روعة الرواية مرة حبيتها
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)