قلوب رقيقة / للكاتبة ريم الحجر رواية رائعة (كــــــــــامــــــــــلة)

الموضوع في 'روايات' بواسطة أسى الهجران, بتاريخ ‏15 يوليو 2009.

  1. •◦ηôηô•◦

    •◦ηôηô•◦ .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏12 يوليو 2006
    المشاركات:
    5,333
    الإعجابات المتلقاة:
    50
    نقاط الجائزة:
    300
    رررررروعه ومتحمسه اشوف ايش رح يصير مع الجازي ..

    بأنتظار البارت الج’ـــاي

    لا هنتي ..

    :)
     
  2. أسى الهجران

    أسى الهجران عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏7 مايو 2009
    المشاركات:
    98
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    0
    يسلموووووووووأختي منوره القصة:no5:


    ((الجزء العشرين ))

    فتحت عيوني بعد ما حسيت انها منتفخه شوي ,,آلمتني فتحتها ثاني وشفت الرؤيه شوي مو واضحه ,, كله من الصياح ,, دخلت وغسلت وجهي بمويه بارده ,, خشمي صاير احمر ,, تأكدت انه مر علي وقت طويل وانا هنا ,, معقوله محد فقدني ,, تذكرت اني قفلت الباب ,,
    تذكرت عبير وينها الحين ,, انا عارفه ان امي عتيقه ما راح تخليها ,, بس اشتقت لها ,,
    طالعت بجوالي ولا مكالمه ولا مسج ,, لذا الدرجه ما فقدني ,, ولا امي عتيقه قالت له ,,
    بدلت وخذيت شاور ,, ولبست سبور للبيت ,, الوقت تأخر ومافيني طلعه ,,
    طلعت , شفت المكان مظلم ,, فتحت غرفة فيصل ما حصلته ,, وصوت التلفزيون جاي من تحت ,,
    مشيت على الدرج وانا احس اني ما اتنفس من الضيقه اللي فيني ,, دخلت المجلس ,, ولقيته قاعد مسترخي ,, اول ما شافني قام ,,
    طالعني بنظره حزنتني فيها ترقب لردة فعلي ينتظر وش بقول له فكلمني : ان شالله ارتحتي ,, حكت لي امي عتيقه انك تعبتي ودخلتي تنامين ,,
    شفته ما دخل في الموضوع : شوي حسيت فجأه بأرهاق ,, مالي نفس اطلع فحبيت اريح شوي ,,
    طالعته ابي اشوف ردة فعله ,, لقيته يتفحص كنه يبي يتطمن ان اللي اقوله صحيح ,,تجاهلته وطالعت فيصل اللي يطالع اللاب توب ومشغول باللعب بالعاده اذا شافني جاني يلمني ويسولف علي ,, من عرف امه وهي تشحنه ضدي ,,
    الجازي : مافيه بوسه لماما ,, طالعني وجاء يمي بهدوء ,, لميته وانا امسك شعره ,, وكملت كلامي : استانست ,,
    فيصل : ايييييه ,, ممكن اطلب منك طلب ,,
    الجازي : انت آمر مو تطلب ,,, تبي اوديك الجاليري ,, ولا الفيصليه ,, اختار المكان اللي يناسبك ,,
    طالعني وهو محتار : مو كذااا ,, بس انا كلمت امي تجي عندنا ,,قالت لي استئذنك ,,
    رفعت عيني لنواف اللي يراقب الموقف بهدوء ,, وتدخل وهو يقول : فيصل ,, لو سمحت خذ الجهاز واطلع غرفتك بجيك ,,
    طالعني فيصل وهو يقول : ماما ,, انا قلت شي غلط ,,
    الجازي : لا يا قلبي .. الحين اسمع كلام بابا واطلع فوق ,,
    قعدت على الكنبه وانا اضم يديني لحضني ,,, وقلبي مختبص ,, واحس العبره بحنجرتي ,, مسكت نفسي قد ما استطيع ,, وسمعته وهو يتكلم : اتمنى ما تاخذين في خاطرك على فيصل ,, شعوره طبيعي ,, بما انه يزوار امه ,,
    الجازي : اكيد شعوره طبيعي وخصوصا وابوه يوديه ويجيبه ويدخل عندهم عادي ,, ليش ما يصير شعوره طبيعي ,, من حقه اصلا يحس بحنان ابوه وامه مع بعض ,,
    نواف وهو ابتدى يفقد اعصابه : انا رحت وعندي اسبابي ,, ومو معناته اني ارجع لها ,, بس شعور فيصل مهم عندي ,, وما اقدر اقاوم هالشي
    الجازي : حلوووه ذي ,, تلعب لك على بزر ,, حاطها براس فيصل ,, الكلام ذا تقوله لحد عقله على قده ,, انت بنفسك ما همك شعور فيصل قبل ,, وبعدته منها مثل ما تبي ,, رجعت الحين حنيت لها ,, وليش لا وهي مطلقه ,, ترى تقدر ترجعها عادي ,, انت عمرك ما نسيتها اصلا ,,
    نواف : جاااازي ,,
    جازي وهي تكمل : كفايه تعذيب ,, انت انسان مشاعرك تجي في الدرجه الاولى عندك ,, خلاص امشي وراء اللي تحب ,, فيصل ام فيصل ,, شي ما يهمني فاهم والا لا ,,
    قمت معصبه ودخلت المطبخ التحضيري ,, بنفجر ,, قلت اللي في قلبي ,,هو صح هو غلط ,, بس ذي الحقيقه ,, من دخلت حياتنا لا بارك الله فيها وهو منقلب حاله ,, يبيها يرجع لها ما يهمني ,, ما راح اذل نفسي له ,, بكيفه ,, طفشت من الوضع ذا ,,
    سويت لي كوفي ,, وقعدت في طاولة الطعام ,, شربت رشفه بسيطه ووقفت في حنجرتي ,, مالي نفس لها ,, قمت ابي اروح لغرفتي ,, شفت امي عتيقه في غرفة الالعاب تحت مع عبوره ,, هي الضحيه ,, اهملتها بشكل مو طبيعي ,,
    كملت وطلعت فوق ,, ابي اقفل على نفسي ,, ابي اللي في صدري يطلع ,, احترت فيه هل هو يستاهل حبي وتضحيتي ,, هل هو يقدر اللي سويته له ,, والا يشوف انه من حقه وبس ,, دخلت الغرفه ,,وخذيت نفس وانا اقفل الباب ,, فيه ريحه مو غربيه ابد علي ,, سيجارة نواف ,, لفيت اشوف الكنبه اللي في اقصى الغرفه لقيته قاعد يدخن وطفشان مثلي ,,
    نادني بصوت مبحوح شوي : تعالي هنااا ,,,
    مشيت له وانا ودي اسكر اذني وما اسمع شي ,,, اول ما وصلت عنده تكلم بهدوء حذر : تعرفين لو وحده ثانيه غيرك قالت الكلام اللي من شوي ما يصير خير ,, بس لاني عارف انه من ورى قلبك عديتها لك ,,
    الجازي : شف انا ,,
    نواف : اصبري اتركيني اكمل كلامي ,,انا مو ذنبي ان ام فيصل تبي تشوفه ,, هي ام ومهما بعدته عنها ما راح يفرقهم الا الموت ,, فاهمه ,, وانا ما اتمنى لولدي الموت ,,
    الجازي :استغفر الله انت كيف تتكلم كذا ,, انت ما قلت الصدق ,,
    نواف : رجعنا ,, انتي ليه تشوفين ان اللي في نفسك هو الصح ,,
    الجازي وهي خلاص واصله وماسكه دموعها : انت تحبها وانا ادري ما يحتاج تنكر ,, اشوفه في عيونك في كلامك في تصرفاتك ,,
    ,,
    طالعها نواف وهي يطفي سيجارته ويقوم من مكانه : ايه احبها عندك مانع ,,
    طلع وانا اشوف ظهره وما اشوف الا لون اسود بس ,, قعدت على الكنبه وانا منهاره ,, واحس بالضعف ,, تمنيت ينكر حتى لو كان يحبها ,, بس مو يعترف لي كذا عادي ,, شلون يبي اعيش معه ,, انا انسانه مو جدار ,, كفايه اللي جاني ,, كفايه ,,


    وصلنا للفندق بعد رحله حلووه بالسياره ,, مرينا فيهاعلى مناظر طبيعيه ,, راائعه ,, التقطت بجوالي كذا منظر ,,
    دخلت للجناح اللي حجزه سعد ,, روووعه ,, فخم بطريقه تحسسك بالدلع ,, فصخت جاكيتي وسعد يكلم الرسيبشن ,,
    نزلت صندلي ابي اريح اصابعي شوي ,, دخل سعد وهو يطالعني بنظره غربيه ما فهمتها ,,
    سعد : بنزل وبرجع لك ,, بخلص بعض الاوراق ,,
    فهده : طيب ,,بنتظرك ,,
    طلع وانا قلبي يقول فيه شي ما يبي يقوله ,, عندي حاسه سادسه ,, بتقولون شكاكه ,, ممكن بس فيه شي مو طبيعي ,,
    ما حبيت انرفزه وهو مواعدني ومبدل شريحته عشاني ,, بس ابي اعرف ,, عندي فضول قاتل ,,
    بدون تفكير قمت بعد مده من نزوله واتصلت على الرسيبشن ,, سئلته : اذا سعد للحين عندهم ابيه فرد علي انه في اللوبي معاه ضيفه ,, تحبين نناديه ,, وعلى طووول ,, قلت لا ,, بتصل على الجوال ,, كنت مجهزه في بالي اذا هو سئلني وش عندي بقوله ما حصلت جوالي شفه بالسياره والا اي عذر ,, بس صاعقه نزلت على راسي ,, من الضيفه ذي ,, لا يكون مرجعني من القريه عشان بيشوفها ,, صار الشيطان يكبر في راسي السالفه ,, وما ظنيت بالظن الحسن ,, اللي شفت اني لازم اسويه شي واحد ,, لبست جاكيتي ثاني ولفيت حجابي الملون ,, وخبيت جوالي في الشنطه الكبيره في شنطة المكياج ,, ونزلت تحت ابي اشوف الضيفه ذي ,,
    متوتره بشكل مو طبيعي بس ماسكه نفسي ,, كنه مو صاير اي شي ,, حاولت اخبي مشاعري وراء قناع حديدي ,, نزلت للوبي وانا لابسه نظارتي ,, وقفت في الوسط ,, ابي الف للرسيبشن ,, والتفت للجهه المقابله ,, لقيت سعد قاعد مع وحده فررري ,, ويسولفون بطريقه وديه وضحك ,, اول ما شافني جمدت ملامحه ,, ووقف وطالعني وجاء يمي وهو يقول لها شي ,, مسك يدي المثلجه من الموقف وهو يقول : قلبي تعالي هذه صديقة العايله ندى ,, شافتنا وحنا داخلين واصرت الا تبارك لنا ,,
    مدري كيف جيت يمها بجنب سعد ,, وهي تمد يديها لي : شلونج يا عروسه ,, ان شالله مبسوطه ,,
    هزيت لها راسي ,, بدون ما ابتسم ,, : مشكوره ,, الله يبارك فيك ,, التفت لسعد وانا اكلمه مدري وين جوالي ,, يمكن بالسياره ,,
    سعد : اوكي بشوفه لك ,,
    التفت لها : فرصه سعيده ,, ورجعت للمصعد وانا حابسه مشاعر ما ابيها تطلع ,, مشاعر زعل ,, عتب ,, حزن ,, قهر ,, يعني نازل بيشوفها ما قال لي ,, ليه عارف اني بزعل ,, ومن ندى صديقة العايله ,, لا والاخ مطيح الميانه معها وسوالف ,,
    خذيت نفس ودي انفجر واصيح ,, ودي اجري في مكان واسع ,, وقفت عند الجناح ,, وانصدمت انه ما معي مفتاح ,, رجعت وقعدت على الكنبه اللي في نفس الدور ,, مالي الا انتظره ,,
    مر وقت مو بسيط تقريبا عشرين دقيقه ,, الا هو يطل علي من باب المصعد : ما معك مفتاح ,, اظن وجهي يحكي عني ,, متكدره بقووه ,,
    فتح الجناح ,, وهو يقول متأكده ان جوالك مو في الشنطه ,, ما لقيته بالسياره ,, ماهمني الجوال ,ماهمني اي شي الحين ,, الا ان حياتنا اللي ابتدت بشك ومدري وين بتنتهي ,, مو راضيه السالفه تنتهي ,, شكله عنده صديقات ,, وشكله يسولف مع الحريم عادي ,, وما خفي كان اعظم ,,
    دخلت وانا افصخ حجابي ,, وحسيت بيده تمسكني وبقوووه دفيتها وانا فيني غضب مكبوت ,, لا تلمسني صرخت فيه بقووه ,,
    ما قدرت اسكت كملت وانا اقول : لا تلمسني يا راعي البنات ,, لو انا عارفه ان حياتي معك بتكون كذا ,, كان من اول رفضت ,, لكن هذا نصيبي ,,
    سعد : انتي شكلك زودتيها ,, لا تقلين ادبك تشوفين شي ما يرضيك ,, ولا تحكمين على الامور مثل ما شفتيها ,,
    فهده وهي تقاطعه : وش تبي اشوف بعد وانت توديها لغرفه هذا اللي ناقص ,, ما تميت كلامي لاني حسيت خدي حااااار ,,
    ما انتبهت انه كان كف ,, كف ,, معقول ,, شفت لمعه بخدي ,, لمعه قوبه وصوت قوي ,, اتاريه يده لما طاحت على خدي ,,ماكنت منتبهه لان احساسي كان متصدع بقوووه ,, مشاعري منهاره ابي احسس نفسي بالقوه لكن مستحيل ,, جاء هو وكمل عليها
    سعد وهو عيونه نار وملامحه جامده : شوفي ,, هاذي اخر مره نتكلم في الموضوع ذا ,, اذا انتي مو مصدقه ,, وانا اللي مليون مره عدتها عليك اني تركتهم كلهم وتبعتك ,, نبذتهم وشريتك ,, بس انتي مدري وش يعجبك ,,
    انتي حره من الحين اذا مو عاجبك نصيبك ,, ولا يهمك ,, تبين ترجعين لاهلك خلاص منتي مغصوبه على حاجه ,,,,
    دخل سعد للغرفه وتركني بالحالي في المجلس ,,
    قعدت على الكنبه مو مستوعبه اللي صار كله ,, كله صار بسرعه ,, مسكت خدي المتورم ,, والدمع اللي فجأه تقلص من عيوني ,, ابي اكون بالحالي ,, والمكان ذا ما فيه اي خصوصيه ,, وما ابي اروح للغرفه ,, ما ابي اكون معه ,, يعني انا غلطانه ,, لااااااااااا
    انا لي الحق اني اقوله كل شي ,, يعني قاعد مع وحده ويسولف ويضحك يبي اكركر معه ,, مستحيييل ,, مستحيل يكون عندي عادي ,,
    شفت باب المغاسل الملحق بالمجلس ,, دخلته وقعدت اطالع خدي ,, ما حسيت بالحراره مع انها معلمه فيه كل الالم اللي احس به تلاشى في وسط كلماته اللي اقل كلمه اوصفها بها انها قاتله ,, يعني وش يقصد يبي يتركني والا وشو ,, غسلت وجهي كم مره ,, رفعت شعري فوق ,, وحراره بصدري ,, توضيت ابي اصلي ركعتين ,, يمكن اللي في نفسي يخف ,,
    طلعت ,, للحين الجناح فاضي ,, بغيت شرشفي حق الصلاه ,, طالعت في لبسي ساتر ,, لبست حجابي ,, وصليت ,, ما اتذكر كم الوقت بس اطمئنت نفسي نوعا ما ,, خلصت وتسندت على الكنبه اللي بجنبي ,, سبحان الله ,, طلعت الصبح وانا مافيه احد اسعد مني والحين ,, مو عارفه كيف السعاده بترجع لي ثاني ,,
    مديت يدي وخذيت مخده الكنبه وجبته بجنبي على الارض ,, وحطيت راسي عليها ,, وخليتها تشاركني دموعي اللي انهمرت مثل المطر فجأه ,, غفيت بدون ما احس ,, وحسيت نفسي ثقيله ,, ومبنجه من التعب ,,
    قمت بعد ساعه ورقبتي تالمني من المخده الكبيره ,, قعدت وانا اطالع في المكان للحين فاضي ,, وش يحسب سعد بجيه وبحب راسه ,,
    غلط علي ,, ويبي ارضيه ,, خلاني هالشي ازعل عليه ,,
    انفتح الباب وطلع وهو لابس بدله شافني ولا تأثر مني : انا طالع عندي شغل ,, اذا حبيتي تاكلين اطلبي لك برجع متأخر ,,
    ما صدقت انه سكر الباب ,, وقمت بسرعه ابي غرفتي ,,
    شفته نايم بالسرير ,, تو ما حسيت اني ما هميته ,, نايم ولا بس وكاشخ وبيطلع بالحاله ,, ولا هميته ولا كأنه صار معركه من شوي ,,
    اوكي يا سعد ,,,,



    احلى شي في البر انك تقوم الفجر وتشوف شروق الشمس ,, يا سلااااام ينقلك الى عالم ثاني ,, بعد ما رجعت سجادتي لمكانها دخل ماجد للخيمه وهو راجع من صلاة الجماعه مع العيال ,, شافني وقرب جهتي وهو يضمني لصدره : فيك نوم ؟؟
    طالعته وانا للحين فيني ثقل نوم شوي : من عيوني اللي تبيه ,,
    ماجد وهو يدلعها شوي ويلعب في غرتها : خلاص تجهزي بنطلع في السياره ,,
    فتحت عيوني : واهلك وش بيقولون ,, ضحك ماجد وهو ماهمه احد في العالم ذا : وش بيقولون ,, زوج مع زوجته ,, امشي بس ,,
    لبست لي بنطلون جينز ,, وتوب قصير ,, ولبست لي عبايه مسكره ,, ولبست نقابي زين ,, وخذت جوالي ,,
    طلعنا وحنا نمشي لحد ما وصلنا للشاصي : ماجد بليز ,,, خل نروح بسيارتك ,,
    ماجد وهو لاف شماغه على وجهه : اركبي بس ,, ومد يده وركبت بجنبه ,, مغامره ,,ما كنت اتوقع بيوم اني بركب سياره كذا وبدور في البر ,, مين يصدق بس ,,
    قعدت السياره مع السرعه كنها تقفز وظهري المني منها ,, وانا اصرخ بماجد ,, هدي يا قلبي شوي ,, وياما طلعني حزوووم ونزلني من حزووم ,, وانا اصيح : ماجد الله يعافيك ,, وهو يضحك علي وماسك يدي في يده ويفكها ثم يمسكها ويفكها ,
    رفعت نقابي ,, ماجد واللي يعافيك ,, وش فيك ,, راااح الرووقان كله ,, وهو يطالعني بحنان ويضحك علي ,,
    ماجد : للحين ما شفتي شي ,, البسي نقابك اغير عليك
    نور بضحك : من وشو من الرمل والا الشمس ,,
    ماجد وهو يغمز لها : من كل شي حتى الهواء اللي يمرك هالحين اغار عليك منه ,,
    نور : يا سلاااام على الرومانسيه من قدي ,, بس باقي تقول فيني شعر وتكمل ,,
    ماجد وهو يتنهد : الشعر قلته فيك اول وبقوله فيك الحين وبقوله لك فقط ,,
    وصلنا بعد فتره بسيطه لوادي نزلنا فيه كنه متخبي وسط هالرمال الرااائعه ,, وشفت منظر مستحيل انساه ,, ابل كثييييره لها صوت عجيييب ,, كنها تغني وتسولف على بعض وتزعل من بعض ,, لا وعيال الابل مدري وشسمها صغااار ,, بيضاء رااااائعه بكل ما تحمله الكلمه من معنى ,,
    انا انشديت للمنظر ,, اتذكر ماجد يناديني ,, بس مو يمه ابد ,, وقف السياره ,, ونزل وانا للحين فيها ,, عالم غريب ,, الفه ,, هذا اول شي حسيت به تجاه هالحيوان الضخم ,, طالعت فيهم ,, جاء ماجد من ناحيتي وانا انزل الزجاج ابي اكلمه ,,
    أشرت له على ناقه : الله حلوووه ذي وش اسمها ,,
    ماجد : امممممم اسمها نور ,,
    ضحكت بقووه : ماجد عااد قل الصدق لا تمزح وشسمها ,,,
    ماجد وهو ينادي الراعي : وشسمها ذي ,, وهو يضحك ,, ويقوله : مالها اسم ,, خلاص وشرايك بسميها نور ,,
    نور : من جدك لا لا ,, بسميها امممم ,, اممم بسميها مزيونه ,, ضحك مااجد علي ,, صحيح انك منتي راعية بر وحلال,,
    نور وهي معصبه بمزح : ماجد حرام عليك ,, والله حلوو مزيونه ,,
    ماجد : لا مو حلو ,, اختاري شي ثاني ,,
    نور وهي حست بالاحباط ,, امم امم مدري خلاص طار من راسي ,, فتح ماجد الباب وهو ينزلني بيده ,, ويقول تعالي اوريك ,, مشينا حافيين على الرمل ,, لحد ما وصلنا جهة الأبل وجاه الراعي ويقرب له الغضاره وهو يقرب من ناقه صوتها يروع يبون يحلبوونها
    ماجد : يالله تعالي جربي ,,
    ركضت بعيييد عنه : مستتتحيل ,, قعد ماجد يطالعني وهو يضحك وشفته وهو بنظارته اللي مخفيه عيونه وهو يحلب الناقه ,, والراعي يساعده ,, منظر ثبت في ذاكرتي وانحفر بسرعه رهيبه ,, شكله جذاااب ,, دايم يقول لي عن حبه للطيور والابل ,, وانه كل ما يجي البر يحب يشري في الابل لحد ما زادت كذا ,,
    جامع كل شي حلوو ,, تنهدت براااحه وانا اشوفه يناول الرجال الحليب ,, وهو يناديني : نوووور ,,
    جيته وانا ماسكه ضحكتي : شكلك يجنن ,,
    ماجد وهو يطالعها من ورى نظارته : تعالي ابيك تشربين الحليب ,,
    نور وهي تنط من مكانها : لا لاااااا ما ابي ,, قعدت اركض لحد ما وصلت السياره ,, واشوف الرجال يحط الحليب في برااد وماجد يغسل يديه ,, ويجي للسياره معاه الحليب : هذا كله فايده وما تبينه ,, بنوديه للمخيم ,, بنعطيه عاليه ,, تخيلت عاليه وهي تشربه ,,
    نور : ماااجد ريحتك صارت ريحة البل ,, وهي ماسكه ضحكتها ,,
    ماجد : كذا خلاص اول شي بسويه اذا وصلنا بضمك ضمه ترويني ,, وهو يغمز لي ,,
    نور باستهبال : نوووو وووووي ,,,,
     
  3. أسى الهجران

    أسى الهجران عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏7 مايو 2009
    المشاركات:
    98
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    0



    قعدت على طاولة الطعام ,, جتني امي عتيقه ,, سلمت عليها ,, ما بغيت اسئل عن نواف ,, شايله عليه بقلبي ,, اعترافه حتى لو كان يقصد يزعجني به ,, فهو فيه شي من الحقيقه حتى لو انكر ,, ما نسيت الليالي اللي راحت ,, ما نسيت من خذيته ومشاعره اللي يحاول يكبتها عشان ما تبان لي ,, حتى رغبته فيني كان يقاومها ,,آلمني ذا الشي ,, ما حسيت انه حبني الا بعد ما رحنا دبي ,, بس ما امداني اتهنى به ,, احترت يا ربي ,, وشلون اتعامل معااااه , قعدت امي عتيقه تفطر معاي وهي تحط قدامي الاكل ,, مالي نفس له ,, شربت شاي ,,وتكلمت كنها حاسه فيني : البارح طلع نواف وفيصل للمزرعه ,, قال انهم بيرجعون بعد اسبوع ,,
    نزلت الكاس وانا افتح عيوني بقووه : كيف ,, ليه ماقال ,, والمدرسه ,,
    عتيقه : نسيتي نهاية الترم ,, يعطونهم كم يوم ,, بعدين خليه يبعد شويه ,, من دخلت علينا ام فيصل وهي ناشبة له في الحلق ,,
    الجازي وهي تقوم مالها نفس وعتيقه تنادي عليها ,,
    هرب ,, ليه ما يواجه ,, ليه كل ما صار شي خذ نفسه وطلع ,, وانا من اللي لي ,, ولا كلم ولا عبر ,,
    الجازي وهي تلتفت على عتيقه : خلاص يمه ,, انا بروح لهلي هالاسبوع ,, وانتي تقدرين تروحين للقصر ,, الجميع محتاج رااحه ,,
    ما عطيتها فرصه تعارضني ,, دخلت غرفتي وجهزت لي شنطه وخذيت اغراضي ,, وطلبت من الشغاله تجهز اغراض عبوره ,,
    ووصيت شغالتين يجون معي بعد صلاة العصر بنروح لهم ,, والباقي يروحون مع عتيقه ,, ,, بس كان عندي احساس قوي ,, انه راح يصير شي مهم لي ,,


    ما حبيت اعترافي لها حتى لو ما اقصده بس هي حدتني اني اقوله ,, كنها متأكده من كلامها ,, ايه حبيت ام فيصل ,, بس هذاك اول ,,الحين وش احس به تجاهها ,,هو شي من الماضي ,, حبي لها خيالي بس خيانتها لي ,, صدمتني فيها ,, ولا تركت لأي مشاعر لها في قلبي ,, بس رجعتها جددت الماضي ,, بسوؤه ,, بحزنه ,, بمأساته ,, رجعت تبي تحنن علي قلبها وتذكرني بالايام الخوالي ,,
    عارف حركاتها اللي تتعمد انها تسويها وخصوصا عطرها ,, اتذكر اول مره عجبني كنا في محل عطور مشهور ,, وانا اشم عطر عطر ابي احلى شي يعجبني عشان تتعطر عشاني ,, شريت لها منه كميات كبيره , عشان كل ما يخلص يكون متوفر ,, حتى العطر زهدته ,, الا كرهته ولا صار يثيرني ,,في غمرة تفكيري ,, طرت علي الجازي ,, وش ذنب هالبنت ,,
    مقر ومعترف انها ماجاها مني الا الحزن والقهر ,, بس يا ليتها تفهمني ,, انا مريض ,, واحتاج وقت كبير عشان اتخطى اللي انا فيه ,, عارف اني ادور عذر لنفسي ,, بس هاذي الحقيقه ,,
    اتصلت على امي عتيقه ,, ابي اعرف اخبارها ,, لما قالت لي انها راحت تزور اهلها ,, ارتحت ,, خفت تقعد في الفيلا وتحس بالوحده ,, ما قدرت اقولها اني ابي ابعد منها ومن الجو كله , احس لو بقعد معها شويه يمكن ينهار زواجنا ,,
    جاني فيصل وهو يمد لي الجوال : امي تبيك ,, انقهرت من الحركه البايخه ,, تضغط على الولد عشان توصل لي ,, ما بغيت افشله
    خذيت الجوال وانا اقول اللهم طولك يا روح : نعم
    هنااء : لا لا لا بدلع ,, وشفيك تقول نعم كذا بدون نفس يحق لك ,, دامك جيت للمزرعه طفشان من خلقتها ,,
    نواف : ممكن اعرف انتي وش تبين ,,
    هناااء : نوااااف ,, ليه قاسي كذا ,, والله اشتقت لك ,,
    سكرت الخط وانا احس العرق يتصبب من جبهتي ,, معقول ماعندي القدره اني اصدها ,, خفت على نفسي منها ,,
    اللي احسه تجاهها الحين انها شيطانه بلباس انسان ,, شفقت على ولدي منها ,, ناديت عليه: فصول : الجوال هذا خلاص بيكون معي ,,
    احنا مو محتاجين له ,, طيب ,,
    فيصل : وامي الجازي كيف تكلمني ,, صدمني ,, حتى هو احسن مني معها ,,, تذكرها ,,
    نواف : انت مرتاح تروح عند امك ,, تنبسط عندها ,,
    فيصل كأنه عارف التشويش اللي يدور في نفسي : يعني ,, على طول اشوف التلفزيون ,,
    نواف وهو يقاطعه : طيب وامك وين ما تكون عندك ,,
    فيصل يهز راسه : لا على طول تكلم صاحبتها ,,
    طالعته بنظره حمدت ربي فيها انه لسى صغير ومو عارف للسوالف ذي ,, صاحبتها ,, وش يدريك يا فيصل ,, الله يقطعها بس ,,


    اول ما وصلت السياره حي اهلي ,, لقيت اخوي حمود يلعب عند البيت بالكوره مع عيال الجيران ,, اول ما شاف سيارتي , ووقف اللعب ووزع العيال ,,
    حنيت عليه ,, ابتدى يكبر ,, صار مراهق,, سنه وزياده غيرت فيه ,, وصلت للباب ويجيني ويفتح لي ,, طاحت دمعتي بشوفته ,,
    دخلنا البيت ,, ابوي مو موجود ,, وامي قاعده في المجلس هي والمها ,, يوووه وشكثر فرحتها لما شافتني داخله عليها ,,
    مها خذت عبوره وامي فديتها حست بي متضايقه ,, بس ما سألتني ,,خايفه تنصدم بأجابتي ,,


    نمت ,,بعد ماعجزت من انتظاره ,, قمت الصباح متأخر طالعت السرير ماحصلته ,, شعوري ما زال نفسه ,, احباط ,, زعل ,, حزن ,,
    فتحت باب الغرفه ابي اشوف هو في الجناح ,, لقيته متمدد على الكنبه ,, ولابس بيجامته ,, ما حسيت به لما دخل ,,
    رجعت ,, وخذت شاور ,, حتى اللبس ضايقه منه ,, تعرفون الخنقه مع الثقل هذا اللي اشعر به مافيه نفس ,, كأن الهواء مختفي من المكان ,,
    طلعت بروبي ,, وفتحت دولابي ابي اطلع لبسي ,, خذيت نفس وانا ادور لي شي ,, لأني حسيت بوجوده في المكان ,, سمعته يقول بصوت خفيف ,, صباح الخير ,, ماجاني شعور ابد اني ابي ارد ,, زعلاااانه عليه ,, بعد فتره رديت بدون نفس وانا مشغوله باللي عندي : صباح النور ,,
    ما بغيت احط عيني في عينه ,, خذيت لبسي بس هو للحين خياله موجود ما لفيت وجهي له ,, قربت يم التسريحه وهو للحين في وسط الغرفه شكله يراقبني لانه ما تحرك ,,
    سعد : تبين ننزل نفطر تحت ,,
    حركت راسي بسرعه : ما بي فطور ,, وكملت شغلي ,, خذيت اكسسوارتي اللي جيت فيها البارح وحطيتها بالشنطه ابي اسوي اي شي بس ما اطالعه ,, هو عارف ذا الشي ,, فخذ ملابسه ودخل يبدل ,, اول ما سمعت صوت الباب ,, تنهدت ,, بدلت بسرعه خياليه ,, وجففت شعري ,, وطلعت من الغرفه بكبرها تركتها له ,,
    ودي اكلم الجازي ,, هي اللي احسها الحين مثلي ,, جاني شعور انها تمر بشي ,, دخول ام فيصل حياتهم ما راح يعدي بالسهوله ذي ,,
    مر الوقت بدون ما احس فيه ,, وانا للحين قاعده في الكنبه وضامه رجلي ,, واشوف شاشة الجوال ,, دخل سعد ,, صديت عنه ,, وتشاغلت بجوالي ,, فيني ضعف مو طبيعي ,, على قد زعلي وحزني ,, على قد ما ابي انه يضمني ويطمني ويهدي مشاعري المتوتره ,,
    قعد جنبي في الكنبه ,, وهو يمد يديه على حرف الكنبه وراء ظهري ,, مسك الريموت وقعد يقلب في القنوات لحد ما طفش ,, تكلم بهدوء: بنقعد كذا متخاصمين ,,
    ما رديت عليه ,, ابيه يعرف ان كلامه سم بدني بقووه ,, ومو سهل علي اتقبل اللي بيقوله بسهوله ,,
    سعد : فهده احنا جايين ننبسط مو نزعل ونتنكد كل شوي ,, وربي مو حلوووه عاااد نقعد كذاا ,, ظليت ساكته ,, شفت ان الصمت اسلم من الكلام الحين ,, لاني عارفه اني برجع وبتكلم في نفس الموضوع ,,
    مد يديه علي يدي وسحبتها بهدوء وانا الف الجهه الثانيه ,, زفر بقووه حاسه فيه ,, بس ودي يحكي , ودي يقول وين عرفها وكيف عرفها ,, ودي يقول ما قصدت ازعلك ولا احزنك بالكلام اللي قلته ,, ليه مو عارف انه غلطان ,,
    قمت من الكنبه ابي اروح للغرفه بس كان ماد رجلينه وما اقدر اطلع ,, نزلت عيوني وانا اكلمه : لوسمحت ابي اعدي ,, ظل ممد رجليه وانا لسى واقفه ,,
    تضايقت من تصرفه مو وقت مزح الحين ,, صرخت بدون شعور : سعد لو سمحت عاد اتركني على راحتي ,,
    ما توقع اني برد عليه ,, ابي اصرخ فيه واقوله ليه تقول لي الكلام اللي يحزن ولا خذيت بخاطري ,, عادي عندك ,, اشوفك مع حرمه واسكت ,,
    قام وهو يتنهد : اوكي بخليك على راحتك ,, وطلع من الجناح ,, وانا للحين واقفه اطالع مكانه ,,رحت لغرفتي وسكرتها علي ثاني وانا احاول اني امسك اعصابي ,, ما اصرخ ,,


    ما حبيت اقول للمها عن سالفة نايف ,, كنت متحمسه بالمره اني اقولها ابي اشوف شعورها وردة فعلها ,, بس بعد اللي صار ,, خفت اعشمها بشي ما راح يصير ,, اليوم انا في بيت اهلي زايرتهم ,, هل برجع بيتي ,, والا نواف بيختار قلبه وبيتركني ,, اعترفت لنفسي اني غلطانه من قبل ,, حبيته بصمت ,, انتظر متى هو يعترف لي بحبه ,, ما بادرته بمشاعري ,, خفت من تردده ,, وخفت انه ما يحوي لي شي في قلبه ,, مشاعر الغيره في قلبي تزيد عليه ,, بس مو هاينه علي نفسي ابينها له ,, تحطمت لما عرفت انها مازالت تعني له ولو شي بسيط ,, ودام انها بتأخذ فيصل كل اسبوع راح يتجدد ذا الشي وما راح ينتهي ,, فكرت اطلع من حياتهم واعطيه فرصه انه يختار بنفسه بدون ضغوطات ,, دايما مضحيه ,, حزنت على حالي ولاول مره تمنيت اكون قويه ,, واوقف في وجهه ووجهها ,, انا بعد عندي بنت ,, ومن حقها تعيش مع ابوها ,, استسخفت تفكيري كم اطفال فاقدين حنان اهلهم ,, جت على عبير والا عشان انا احبه وما ابيه يختفي من حياتي ,, دخلت علي المها وهي تكلمني : جازي ,, جوالك ما تسمعين ,,
    الجازي : هااااا ,, لا سوري ,, فتحت عيني الا رقم نايف ,, ما بغيت ارفع السماعه ومها عندي خفت يحرجني بالكلام ,,
    تجاهلت الاتصال ,, فيه امور اهم الحين من نايف ,,
    طالعت في الجوال ,, لا مسج ولا اتصال ,, يا برودك يا نواف ,, اكيد عنده هدنه مع نفسه ,, بادرت ,, وارسلت مسج بسيط جدا (( طمني عنكم )) ابي التواصل موجود ,, حتى لو زعلانين ,, ما ابي افقدهم ,, طرحت على نفسي اسئله كثيره ,, ومنها ,, ليه ما تدافعين عن حقك ,, نواف حقك ,, وهي بح راحت مالها شي ,, تتركينه لها كذا بالساهل ,, انتي الغلطانه ,, كبريائك ما راح ينفعك ,, الرجال يحب اللي تتمسك فيه مو اول معركه تتنازل عنه لخصمها ,, انا ما بينت له شي ,, تخيلت ردة فعله لو يشوفني في المزرعه عنده ,, هل بيزعل ,, والا بيفرح ,, ابتسمت من ردة فعله ,, عارفه انها راح تكون عفويه ,, مدري ليه حسيت اني خذلته واني مو قد المسئوليه ,, تذكرت عهدنا في باريس لما شافها وهو يقول ساعديني يا جازي ,, انا اللي تخليت عنه عند اول مواجهه معها ,, وربي ما تستاهل نواف ,,
    تمنيت لو يبي اي حد في الدنيا الا هي ,, انسانها وصخه ,, ماعندها اي كرامه ,, مبتذله ,, رخيصه ,, وشلون اترك نواف لها ,
    انا مستحيل ,, مستحيل ,, اقعد كذا ,,,


    بعد ما رجعنا من الابل الصباح ,, اعتصمت في خيمتي ,, نمنا لحد الظهر ,, وشفت مالي نفس اجيهم بالخيمه ,, كلمت عاليه وجتني الظهر ,, قعدنا نسولف عن اشياء كثيره ,, اتصلنا على الجازي وفهده ,, ولا وحده فيهم ردت ,, تمنينا ايامنا الحلوه ترجع ,, اكيد هي فتره تمر بالجميع ,, لكن في النهايه تبقى الصداقه ,, هي الاقوى ,,
    قعدت اطلع بعض الكيكات اللي في البراد عندي عشان عاليه ,, ولسى بقص لها قطعه صغيره سئلتني سؤال مباغت :مافي شي في الطريق ,,
    طالعتها في البدايه ما استوعبت وش تبي ,, لما دققت وشفت ابتسامتها : ااه لا يا قلبي ,, مو مستعجله ابي استانس مع ماجد,,
    عاليه ما بغت تطلع الكلمه بس عشان تعطي نور فكره : بصراحه ما ودي اقولك بس من حقك علي لازم تعرفين ,,
    كل ما قعدت امي مع ماجد فتحت له ذا الموال ,, متى بشوف ولدك ومتى بفرح فيك ,, ومن كلام الحريم انتي عارفه ,,
    حسيت ان الكيكه وقفت مو راضيه تنزل ,, خذيت كاس الشاي ,, وشربت وانا افكر في ماجد ,, وكيف ما بين لي اي شي ,, فديته هالرجال ,, كل يوم يكبر في عيني ,,
    نزلت كاستي وانا اكلمها : كل شي بيد الله سبحانه ,,
    عاليه : نور ارجوك لا تتضايقين ,, بس ما احب حد يحكي وانتي ما تدرين ,, تعرفين الحريم اذا صاروا مع بعض ,, ما تطلع سواليفهم عن هالشي ,,
    نور وهي تحس بهدوء غير طبيعي : صدقتي ,,

    كلمت امي عتيقه ,, وطلبتها تجيني ,, ولما قلت لها عن مخططي ,, قالت مالك الا نايف يا قلبي ,, شوفيه وردي علي وما يصير الا الخير ,, انتي بنت فيك خير وربي بيوفقك ,, تحمست جدا ,, وشفت الموضوع بمنظار ثاني ,, سكرت وانا اعصابي مترقبه ,, اتصلت على نايف اللي الظاهر ما صدق يشوف رقمي ,,
    نايف : هلاااا وغلاااا بزوجة الغالي ,,
    الجازي : هلا فيك يا خوي ,, بغيتك في خدمه ,,
    نايف : طيرااااان اسويها لك انتي حددي بس ,,,,


    نزلت تحت للوبي ,, لقيت ندى وامها قاعدين يفطرون ,, اشرت علي وجيت يمهم وانا مهموم ,, ام ندى عندها كورس علاج عشان كذا هم على طوول هنا ,, سئلتني امها عن العروسه فجبت لها عذر ابي افتك من الاسئله ,, عزموني على الفطور بس استئذنت منهم وطلعت ,,مشيت في الحديقه اللي بجنب الفندق ,, ابي ضيقتي تخف ,, كنت متعشم في الرحله ذي انها بتكون خياليه ,, تخربت من اولها لاخرها ,,
    تذكرت شريحتي ,, زين اني ما نسيتها في وسط المشاكل ,, عزمت اني اوصي الفندق يوصلونها لي للغرفه ,, قعدت على كرسي الحديقه ومديت رجلي وقعدت اطالع العالم ,, ابي اكون معها ,, عارف انها تصيح ,, فهده رقيقه ,, الغيره شي طبيعي وما الومها عليها ,, بس ودي تكون متفهمه شوي ,, مو معناته اذا قعدت مع احد انه بيني وبينه شي ,, ندى لما عرفت في الصيف اني خاطب سحبت نفسها وعاملتني كأخ ,,طلعت جوالي الاوربي ,, وبغيت اكلمها ,, ابي اسمع صوتها ,,ترددت انها ما ترد ,, فارسلت لها مسج (( تعرفين وشكثر احبك ))
    توقعتها ما ترد على المسج فكملت مشي ,, وانا حاط يديني يمخباتي ,, وامشي بطفش ,, حسيت بالجوال ,, طلعته وانا اشوف رساله جديده ,,
    لما شفت المسج ما قدرت اقاوم رغبتي في الجري بسرعه ,,,كلمتها طاحت على عوقي ,, قعدت اركض بسرعه والمسج يرن في بالي (( محتاجه لك ))
    انا الغبي اللي قمت وتركتها,, وصلت للفندق القريب وانا اخذ نفس ,, ودخلت من مخرج الحريق ,, وطلعت الطوابق الاربعه بسرعه خياليه ,,, وصلت للجناح ,, وفتحت الباب ,, والاقيها واقفه عند المطل ,, تحتريني ,, التفتت لي ,, وكأنها بزر صغير ,, خطيت لها بسرعه بس خطوتها لي ,, ذووبت كل شي بيننا ,,صارت تشاهق بصوره حزنتني وهي تحاول تتغلب على نفسها بس ما اقدرت ,, صرت اهديها واحاول احسسها بالأمان ,, صارت تضرب صدري بيدها ,, وهي تحاول تطلع كلمه ما ظهرت .. وانا احاول اهديها اكثر
    سعد : فهده ,, نزلت على الارض وقعدت تصيح وانا امسح على شعرها : كل هذا عشان وحده والله مالها اي مكان في حياتي ,,,
    فهده وهي مو قادره تحكي كأن الكلمات كلها اختفت من عقلها ,, سعد وهو يشيلها من الارض ,, وينزلها بخفه على الكنبه ,, قعد بجنبها وهو يهديها بشويش ,, يمسح على يدها ,, يرفع شعرها اللي يطيح على وجهها ,, مسح دمعتها ,,
    ظل سااكت ,, ينتظر فهده تحكي ,, شده منظرها كذا ,, حس مالها في الدنيا الا هو ,, ولازم يكون عند حسن ظنها ,, رفع عينه في عينها ,, للحين ما تبي تشوفه ومازالت حاطه عينها بالارض ,,
    سعد بصوت حنون : نعقد اتفاق ,؟؟؟
    هزت فهده راسها ما تبي ,, ما تبي تخسره اكثر من كذا , وما بغت الكلمه تطلع منها : سعد ارجوك حنا مو بشركه ,,
    ضحك لها وحاول يستفزها : اخيرا نطقتي ,,
    ردت عليه : اذا مو مرتاح معي تقدر تختار اللي تبيه ,, مو مجبور علي ,, انا ما اقدر اشوفك مع احد واسكت عارف ذا الشي ,,
    سعد بحزن : اختار !! انا اخترتك وحفيت عشان توافقين ,, بس الظاهر اني بينت لك حبي لدرجة انه صار ما يقنعك شي ,,
    فهده : لا لا لا تقلبها علي الحين ,, انت اللي قلت كلام يعور القلب ,, انتي اللي تبي راحتك ,,انا غلطت اني غرت عليك ,, شايفه زوجي يضحك مع وحده ,, ليه ما قلت انك نازل تشوفها ,, ليه ما فهمتني وشهي ,, ليه ,,
    سعد ويحس الكلام في الموضوع ماله فايده : حقك علي ,, انا غلطان اللي ما قلت لك قبل ,,,
    قام سعد منها ,, وهو يشوف انه رجع للبدايه ,, دخل لغرفته ,, وخذ شنطته وقعد يجهز ملابسه ,,
    حست فهده بوخزه في صدرها ,, ما بغته يتاسف كذا كثر ماهي بغت منه يطمنها ,,, اكيد اسلوبها استفزه,, غسلت وجهها ,, وراحت تبي تنهي الموضوع معاه ,,
    دخلت وهو يسكر شنطته ,, وقف قلبها ,, ما بغت تنصدم من اللي بيصير ,, وقفت عند الباب ,, وهو يكمل شغله ,, اول ما خلص التفت لها : انتظرك في اللوبي تحت ,, بنرجع للقريه ,,
    طلع وخذ جواله ,, وهو يلتفت في المكان لا يكون نسى شي ,,
    ليه حظي كذا ,, استغفر الله ,, فتحت شنطتي ,, ولميت اغراضي البسيطه ,, جيت للتسريحه ,, وللحين بحط العطور في الشنطه لقيت ورقه بخط سعد لسى كاتبها ومثبت زجاجة العطر عليها ,, مسكتها بيد ترتجف ,, وقعدت على السرير ,, غمضت عيوني ,, وحسيت بالدمع يحرقني ,, تمنيت اني ما تصرفت كذا ,,
     
  4. kareena

    kareena عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏3 يوليو 2008
    المشاركات:
    134
    الإعجابات المتلقاة:
    1
    نقاط الجائزة:
    0
    رررررروعه بأنتظار البارت
     
  5. •◦ηôηô•◦

    •◦ηôηô•◦ .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏12 يوليو 2006
    المشاركات:
    5,333
    الإعجابات المتلقاة:
    50
    نقاط الجائزة:
    300
    خيال ..
    بأنتظارك ... لا عدم
     
  6. أسى الهجران

    أسى الهجران عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏7 مايو 2009
    المشاركات:
    98
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    0



    ((الجزء الواحد والعشرين ))


    قبل الاخير


    (( فيه كلام في قلبي كثيير بس يمكن لو اقوله لك وجه لوجه,, يصير شي ما نحمد عقباه عقب ,, شوفي فهده ,, يمكن صعب اوصف حبي لك في ورقه صغيره ,, بس اذا انتي واثقه مني ومن حبي راح تعرفين قدرك عندي وغلاك بدون ما انطقه ,, لا تصيرين حساسه كذا ,,
    احبك واقولها للعالم بالفم المليان ,, راضيه بحبي وتبيني طلبتك ما تفتحين الموال ذا ثاني وتسكرين عليه ,, تشوفين ماعندك رغبه ولا استعداد نكمل ,, ابشري باللي تبين ,, انا تحت أمرك لو تبين نرجع من بكره الرياض ,, انا خذيتك معززه ومستحيل اكدر خاطرك ,, شوفي اللي تبين ))قريتها عشر مرات ,, ودموعي تطفر بقوه من عيوني ,, مستحيل احب غيرك يا سعد ,, هذا كله عشان وشو ,, كله عشان قلبك ,,
    مسحت دموعي ,, وانا اسمع صوت عند الباب ,, قمت ومشيت لباب الجناح ,, وشفت من العدسه موظفه ,, فتحت لها الباب وهي تعطيني طرد حق سعد ,, عرفت انه الشريحه ,, كدرت عليه حتى حاجته اللي جاي عشانها ما خذها ,, شكرتها ,, ولميت حاجتي الباقيه ,,
    وطلعت من الجناح شفت شنطة سعد باقي في الجناح ,, تركت شنطتي ,, ونزلت ,,شفته مو في اللوبي ,, بس البنت هذاك اليوم ومعها حرمه كبيره واقفين بيطلعون من مدخل الفندق , مدت يديها وسلمت عليها وعرفتني على امها وبعد الرسميات تكلمت عن اهل سعد انهم نايس وكيوت ,, خصوصا امه ,, جاء سعد يمنا بعد ما حاسب الفندق وجابوا الشنط ,, سلم عليهم واستأذنا حاولت اني اتحاشى شوفته لاني عارفه نفسي بنهار ,, وبقعد اصيح ,, ما عرفت اني حساسه وصياحه الا لما خذيت سعد ,, ما كنت كذا ,حبه اكيد هو اللي غير مشاعري القويه وتركها ضعيفه وهشه ,,
    دخلت السياره ,, وساق سعد وهو عينه على الطريق ,, ما لمحته يلتفت ابدا ,, كملنا تأمل للطريق ,, كل واحد في حاله ,, وما نطقنا باي حرف ,, بعد فتره مو بسيطه قطع صوت جوالي صمتنا ,, طالعت في الشاشه ,, بابا يتصل ,, مابغيت اتجاهل اتصاله ويخاف علي ,,
    رديت بصوت هادي : هلا يبا ,,وحشتني انت اكثر ,, نزلت مني دمعه غصب وهو يكلمني ,, ما قدرت اكمل ,, وهو من الجهه الثانيه : فهده وشفيك ياعمري ,, سعد ازعجك ولا قصر عليك بشي ,,
    فهده بدون شعور التفتت لسعد اللي لمحها وهي تمسح دمعتها : انا مبسوطه يبا وسعد ما قصر معاي ,, تونا رجعنا من المدينه ,, لا تحاتي يبا ,, ايييه تفضل ,,
    ناولت سعد الجوال ,, على الرغم الكآبه المسيطره علينا بس قدر يكلم ابوي بطريقه حسسته انه مافيه اي شي ,, وصار يسولف معه بطريقه تخلي الواحد يفتخر ان عنده زوج مثل سعد ,,
    رجعت راسي لورى وغمضت عيني ,, وتركت دموعي تنزل براحتها ,, عرفت اني غبيه من الدرجه الاولى ,, صحيح حساسه بس مفروض ما اخلط الامور ,, لفيت الجهه الثانيه ,,ما حبيته يشوف دمعتي ,, مافيني قدره على الكلام ,, ظليت ماسكه يديني في بعض ,,
    وكل شوي ارفع يدي وامسح وجهي وارجعها ,, ابي اخفي رجفتي منه ,, مرتبكه ,, وخايفه ومو عارفه شلون ابتدي معه ,, اكيد ينتظر مني رد على كلامه ,,
    لما سكر الجوال ما ناولني اياه تركه على تكاية السياره اللي بيننا ,, ظل صامت ,, وحسدته على برودة اعصابه ,, وانا اغلي بقوووه ,, مرتبكه ,, خذيت نفس ,, جيت بتكلم ,, وسكرت فمي في اخر لحظه ,, طرت علي فكره ,, بس ما اقدر انفذها الا لما اوصل احسن ,,
    انشغلت في المناظر اللي مرينا بها وعرفت ان القريه مو بعيده بعد مادخلنا حدودها ,, طالعت في الساعه ,, من يصدق ان حنا قطعنا المسافه ذي بدون كلمه مشتركه ,, تنهدت بقوووه لما تذكرت الشي هذا ,, وحسيت انه مثلي ,, ودقايق الا حنا واقفين عند مدخل البيت الصغير ,,,,



    ما صدقت ان نايف عنده استعداد يوصلنا للمزرعه ,, بروح له وبعيش حياتي معه,, انا اشفق عليه يضعف قدام وحده هي اللي رمته ,,
    رجعت للفيلا وجهزت اموري ,, اشوف الفرحه في عين امي عتيقه ,, كنها تساعدني بعيونها ,, ما تحب الكلام الكثيير بس كلامها القليل يعبر لك بشكل يخليك تفهم كلامها ويرن في بالك ,,
    جلست على اعصابي انتظر نايف ,, وبعد فتره مو بسيطه وصل ,, كان مروووق ,, اول ما سئلته , قال كل حاجه بحقها يازوجة الغالي ,,
    هنا ما فهمت ,, كمل كلامه وهو يقول اوصلك للقمر ,, بس على شرط ,, تكلمين مها عني وتقنعينها بي ,,
    رديت عليه : يا مصالح ,,
    نايف : افااا عليك ,, بس عند المها تبتدي المصالح ,, تكفين الله يخلي لك عبوره ونواف وفيصل ,, ابيها توافق ,, طلبتك لاترديني ,
    الجازي وهي تشوف ان عجلة نايف ما منها فايده : شف نايف ,, انت ليش مستعجل ,, عط نفسك فرصه ,,
    نايف : لو مو اختك كان ممكن اقبل كلامك ذا ,, لكن اختك ومع ذلك مو فرحانه فيني ازعل عليك ,,
    الجازي توقعت ان نايف فهم غلط : لا ,,,تعرف انه ما راح يجي مها احسن منك ,, بس مها ما تدري بشي كلش , ولا قلتها لحد الحين ,,
    نايف امك رافضه,,, تشوفك لسى بدري وتشوف اختي صغيره هذا عذرها ,, بس يمكن تبي تخطب لك على عينها ,, وش يدريني ,, انا مستحيل اكلم اختي عنك وامك مو راضيه ,, عارف ذا الشي ,,
    نايف وهو ياخذ نفس قوي : امي انا متكفل بها لا تفكرين ,, اهم شي راي مها ,, اخاف احد يكون في حياتها وترفضني
    الجازي بدون تردد : لا لا مالها احد ولا تفكر باحد تاكد من ذا الشي ياخوي ,,
    طلعنا للمزرعه كلنا ,, وانا اعصابي مشدوده من اللقاء وشلون بيتم ,, ابي افاجئه ,, ابي يشوف اني مستحيل اتركه لها ,, هو يحبني صحيح مو بالقدر اللي حبها قبل ,, بس راح يكفيه ,, مشاعري رهيفه ,, وقلبي رقيق ,, متأكده اني احبه اكثر منها ,, حبي له ابتدى بسكات ,, وتغلغل في روحي بهدوء ,, ولما حسيت به تصارعت معاه ,, شفته لواحد ما يستاهل حبي ,, بس بعد كذا صار انجذاب بيننا بعد ما بعدنا عن الاهل ,, اكتشفنا فيه حلقه بيننا ,, يمكن يشوفها انها الموده ,, بس انا اشوفها غرام به ,, عشقته بصمت ,, ما حبيت ابين له وش كثر احبه وهو بالحاله اللي شفتها ,,
    وصلنا للمزرعه ,, لما دخلنا ,, ما لقيت سيارته ,, تروعت لا يكون فيهم شي ,, وين بيروح ,, نزلنا وسئل نايف الحارس اللي كان مشغول في اخر المزرعه ,, وقال ان نواف بيرجع بعد كم ساعه راح مع فيصل لمنطقه قريبه تبعد ساعتين يشوفون فيها مزارع ,, وبيرجع عند المغرب ,,
    تحطمت ,, بغيت اشوفه ,, دخلنا للبيت الكبير ,, عتيقه عارفه المكان وصارت تقوم بدورها ,, وتشرف على كل حاجه ,,كأنها ام طلبت مني اروح ارتاح لحد ما يجي نواف ,, وما صدقت لاني تعبانه نفسيا اكثر من جسميا ,,
    طلعت فوق ودرت في المكان عرفت غرفة نواف ,, كانت مهمله ,, صحيح يومين بس واضح عليها الاهمال ,,
    خذيت لبسه المرمي على السرير ,, خذيت نفس عميييق ابي اشم ريحته ,, تنهدت بقووه ,, انا غبيه اللي سمحت لنفسي وتصرفت التصرف الغبي ,, المفروض ما اتنازل لها بسهوله اصلا هي نكره ,, وش هي في حياته ماضي اسود وبتحاول ترجع له عشان تتمصلح من وراه ,,
    مستحيل تكون حبته ,, هي حبت نفسها بس ,, والا فيه ام ما تدري عن ولدها ثلاث سنوات ,, مرض ,فرح , حزن ,, سهر ,, ولا يوم فكرت تسئل عنه ,, وشمعنى بس لما شافتني ابتدت تطلع في حياتهم ,, ربطت بين شوفتها لنا في باريس وبين رجوعها ثاني وش اللي اثاره ,, يمكن عشان شافتني متغطيه فكرت انها تقدر ترجع له وهي اللي تروح معاه كل مكان فرري ,, استغربت منه شلون يرضى بشكلها المتحرر ,, بس ليه استغرب اصلا حتى نور كانت تسافر برى فرري ,, اللهم عافانا وثبتنا ,, والله انها ابتلاء ,, المفروض ان الوحده تمسك بحجابها ,,


    جايبه اغراضي معاي لاني مو عارفه وش راح يكون موجود ,, جهزت الغرفه من اول وطلبت من الشغالات يلمعونها ,, امي عتيقه ما قصرت بخرت المكان ,, وجهزت حق العشاء ,,
    نايف طلب انه ينام شوي ونصحيه لما يجي نواف ,, مر الوقت بسرعه ,, وخلصنا كل شي قبل المغرب ,,
    جلست فوق انتظر جيتهم ,, وقلبي متوتر ,, سمعت صوت سياره تدخل المزرعه ,, طالعت من الدريشه ,, شفته ينزل ,, لابس رياضه ,, وفيصل معاه كيس شكله مر على بقالة المحطه ,,
    اكيد شاف سيارة نايف ,, طلبت من امي عتيقه ما تقوله عني ,, اذا دخل ابي اسوي له مفاجأه حقيقيه ,, اهم شي ما يكتشف عبوره ,,
    مدري كيف بتتصرف امي عتيقه المهم تصرفني ,,
    طالعت نفسي في المرايه ثاني ,, عجبني شكلي ,, حاولت اكسر الروتين , لبست لي بنطلون سكيني , مع بلوزه يدها واسعه شوي وهي كذلك واسعه بس قصيره تعطي الجسم شكل راقي ,, وتركت شعري يطيح بسلام بدون تدخل مني ,, ما حطيت ميك اب ,, حبيت اكون طبيعيه ,, بس قلوس وردي يعطيني حيويه ,,
    يا شين الانتظار ,, قعدت على الكنبه ,وجلست افكر في اول كلمه بقولها ,,



    هذا ثاني يوم لنا بالمزرعه امس ملل ,, وبما اننا وصلنا لها الليل اللي قبل ما حسينا بشي,, بس من اصبحنا وفيصل زهقان ,, يبي يروح ويغير ,, اكتشفت انه مو حلو تجي المزرعه مع طفل ,, غلطااااان اللي تصرفت كذا ,, بس ما حبيت اني اكون معها في الفيلا ويصير بيننا مشاحنات اكثر ,, ويتطور الامر ونخسر بعض ,, حبيت ابعد عنها ,, ما حبيت اظلمها معاي ,, مع انها يومين ,, بس حسيت بفقدي لها ,,
    مشتاق اسمع صوتها المبحوح ,, اشتقت لنظرة عينها ,, لشعرها الغجري اللي يتكلم عن جمالها بالحاله ,, هدوئها ,, اشياء كثيره فقدتها ,,
    كانت تحتويني بسهوله ,, شلون بعدت منها ,, بس هي اللي نامت في غرفة منفصله ,, هي اللي تركتني ,, هي ما حبت تساعدني ,, اغصبها يعني ,, لما شفت فيصل كذا زهقان ,, خذته وطلعنا لمنطقة قريبه فيها اصحاب ابوي ,, بغينا نسلم وفيها تسوق ومزارع ,,
    انبسط فيصل ,, لما ارسلت لي مسج ,, ريحني ,, بس ما قدرت ارد فيه شي منعني ,, ما فهمت وشو ,, بعد فتره عرفت انه شوقي لها ,, شوقي ورغبتي انها تخاف علي اكثر ,, ابي احرق اعصابها شوي يمكن تكلمني ,, يمكن خوفها يدفعها تكلمني ,, وعزمت اني ما ارد ,, على امل اني اسمع صوتها ,,
    دخلنا المزرعه ,, غريبه نايف موجود ,, اكيد امي ارسلته ,, الله يسامحها لحد متى تعاملني كني صغير ,, خوفها مو طبيعي ,, جرى فيصل لحد الفيلا ودخل وهو يصرخ عمي نايف ,, طلعت لي امي عتيقه ,, فرحت لما شفتها وصارت عيوني تشوف اللي ورى ,, تبحث عنها ,, تمنيت اني اشوفها ,, انصدمت ,, كانت امي عتيقه بالحالها
    نواف : الله وش ذا المفاجأه الحلووه يمه
    عتيقه : وش اسوي يمك خفت عليك قلت اجي اقعد معك كم يوم لحد ما ترجع ,, اعرف فيصل بيزهق بالحاله ,,
    نواف : كنك تشوفين يمه ,, طفشني ,, محد جاء معك ,, كنت متلهف للأجابه بشكل خيالي ,, بس ردها صدمني ,,
    عتيقه : وووين ,, مافيه احد زين من نايف جابني ,, ما بغى الله يصلحه ,
    نواف وهو متوقع اصلا منها انها ما تجيه ,, اللي صار بينهم مو بسيط ,, وما راح يتراضون بسهوله ,,
    كملت عتيقه ,, نايف دخل الحين يتوضاء وشرايك تطلع تبدل ذا اللبس وتجي تصلي مع اخوك ,,كمل نواف وهو يرقى الدرج : تآمرين ,,
    بس وين فيصل اختفى ,, على طول ردت عليه عتيقه ,, ماعليك دخل عند الشغاله في المطبخ ,, لاتحاتيه ,, خافت انه ينزل ويشوف عبوره جوووه ,,
    طلع فوق بس فيه شي ترك قلبه يدف بقوووه ,, اول ما وصل للدرج فوق شم ريحتها ,, عطرها منتشر فووق ,, معقول جت ,,خطى للغرفه وهو يشوف ان الكم خطوه ذي كنها اميال ,, غمض عينه وفتح ما يبي ينصدم باحلامه ,, فتح الباب وهو يدور في الغرفه ,, ما حصلها بس حصل اثرها ,, المكان مرتب بنفس طريقتها ,, الملاحف الجديده البخور ,, مستحيل تكون امي عتيقه تقلدها في كل شي ,, دخل لغرفة الملابس مالقاها ,, ووقف يطالع ,, معقوله تكون متخبيه ,, شعور غصب عليه فرض نفسه انه يبحث مثل الطفل عنها ,,
    رجع للغرفه ثاني ونادى جازي بصوت شفقان ,, ماجاه رد ,,لمح طرف صندلها متخبيه ورى الباب ,, قرب شوي ,, وهو يمسك الباب ويشوفها واقفه ودموعها تنزل بهدوء على خدها ,, وعيونها احمرت في ثواني ,, لقاء لو يسطر في الأوراق ما راح يقدر يعبر عنه احد ,,
    مسكها وهو يدفن وجهه في شعرها ,, وترك لنفسه يعبر لها عن شوقه بطريقته هوو ,,



    باقي يومين ونرجع للرياض ,, كلام عاليه يرن في بالي ,, بغيت افتح مع ماجد الموضوع ذا ,, بس ما حبيت اتنكد ,, قد ما اقدر ابي استانس بالطلعه ذي ,, اقترحت نوف اننا نروح للطعوس ونفرش هناك ونلعب في الرمل ,,ما بغت خالتي تروح بس اصرت نوف ,, وتحت الحاحها طلعنا ,, لبست جلابيه مثل ما يحب ماجد وشرشف يغطي جسمي ,, عليه غيره مو طبيعيه ,,
    جابوا الشغالات السجاده ,, والشاي والقهوة ,,وصارت نوف هي تشرف عليهم وتآمرهم كنها صاحبة المكان , ما اهتميت ,, ماجد واخوه نفس الشي ,, ما راح اسوي فوارق بينهم ,, طنشت يمكن عشان ما تعودت اني ,اصير مسئوله عن احد والكل مدلعني ,, فما بادرت ,, في بيت خالتي احسه بيتنا ,, بس هنا في البر ,, شفته بر يعني مافي داعي اسوي فيها اني مسئوله عشان ماجد هو اللي مرتب كل شي ,, اعتقد فاهمين وش اعني ,,
    جات رغد وهي لابسه بنطلون ضيق ,, وتوب قطن ,, ومغطيه بشرشف خفيف ,, ومو لابسه نقاب ,, ارتفع ضغطي ,, شكلها تسوي اغراء
    وواضح ,, من جينا وهي تلبس جلابيه ,, وش معنى اليوم ,, استغربت ان نوف مطلعتنا في الفضا يمكن تبي تستعرض الاخت ,,
    تمددت عاليه ونامت على جنبها وهي تحط راسها على رجلي ,, ورفعت نقابها ,, السيارات مو بعيد ومجلس الرجال ,, مو بعيد بعد ,, يمكن اي احد يطلع فجأه بيشوفنا ,, طلع ماجد وشافنا ,, وجاء يمنا ,, استغربت انه جاي ,, خصوصا في وجود رغد وشكلها اللي يرفع الضغط ,,
    وصل وهو يقول : السلام عليكم ,, مشاالله وش ذا التجمع ,,
    ام ماجد : وعليكم السلام : تعال قرب ,, ابيك تتقهوى عندنا ,, كله في مجلس الرجال ما نشوفك ,, سلم على خالته وجلس جنب امه ,, وكالعاده لسان نوف ما يرحم : هلا بولد الخاله ,, شخبارك ,,
    ماجد : الله يسلمك ويرحم والدايك ,, عسى مبسوطين ومستانسين ,,
    نوف : اكييييييد ,, تدري ان رغد البارح قالت كم بيت شعر ,, قلت خلاص علمي بها ماجد شاعر ,, وبيقولك وش رايه ,,
    ماجد : ما شالله ,, رغد شاعره بعد ,, كيفك يا رغد ,,
    رغد : الله يسلمك ياعمري ,, هنا بغيت اقولها الله ياخذك ياللي ما تستحين ,, والله لولا مكانته عندهم اني لفشلها قدامه ,, قعدت امسك كتف عاليه بقوه اللي مدت يديها لي وضغطت عليها باشاره اسكتي ,,
    قعدت رغد تلقي الشعر باسلوب شاعره عربيه مشهوره ,, وتمده بأسلوب تمثيلي ,, وكلها كم بيت لكنها غزل في غزل ,, ماجد ما كان يطالع ناحيتها ,, لما خلصت قالت سوالم ,, الله لا يسلمك قلتها في خاطري
    ماجد وهو يعبر عن رايه : بدايه حلووه ,, مع ان النساء دايم شعرهم بسيط ,, لكن حاولي ,, وهي جيده بصراحه ,,
    رغد : اجل اعرض عليك اذا كتبت ,,
    ماجد : انا في الخدمه ولا يهمك ,, بغيت اتوطى فيه ,, ناقص يقولها بكتب عنك اذا تبين ,,
    قامت رغد وهي تقول عن اذنك ,, ومشت وهي تتمخطر قدامه ,, التفت ماجد يمي وشافني لاهيه في عاليه اهمز كتفها
    ماجد :شخباركم يا بنات ,,
    ما رديت وهو عارف وش فيني ,,
    عاليه : مبسوطين بشوفتك ,, طالعني ورجع كتفه لحد ما قرب مني : تطلعين معي ,,
    بصراحه ابي اقول لا ,, عشان يتأدب وما يعطي حد وجه ,, بس وجود نوف طلع لي عقل ثاني : اكيييد وين ,,
    ماجد : امشي بتعرفين ,, استأذن ماجد من الحريم ومشيت معه وعاليه تغمز لي بعينها ,,



    بعد ما دخلنا للبيت ,, ونزل سعد الشنط ,, ما التفت لي وهو يتكلم ,, قال : بدخل ارتاح شوي ,, تعبت من السواقه ,, خذ شنطته الصغيره ,,ودخل للغرفه الصغيره ,,فيها سرير فرد خذ له شاور ودخل وسكر عليه ,, شفته طفى النور فما حبيت ازعجه ,
    كلمت العجوز مالي عقب الله الا هي ,, طلبت منها تروح وتجيب لي خضار وسلطات ,وتشتري انواع من الخبز والاجبان ,,
    في الاثناء ذي وظبت طاولة الطعام وصفيت عليها صحون وملاعق ,, وكاسات ,, حاولت استفيد من الموجود ,, وكل شي عندي في الثلاجه يستحق التقديم طلعته ,, انواع المربى والزيتون ,, والعسل ,,
    دخلت غرفتنا ,, ظهرت نوتتي من الشنطه وخذيت منها ورقه وكتبت عليها اللي في خاطري ,,عطرتها بعطري وسكرتها وبعد كذا حطيتها في مظروف صغير ,, حطيت بفمي روووج احمر وطبعته على تسكيرة المغلف ,, كنها شمع احمر ,, حركه حسيتها بتعطي الموضوع رومانسيه شوي ,, عطرته ثاني لحد ما حسيته تشرب ريحة العطر ,,
    جهزت ملابسي ,, ورجعت للمطبخ وانا امشي على حواف اصابعي عشان ما اصحيه ,,
    كلمت العجوز وقلت لها ان سعد نايم ,, لا تدق الجرس ولو تجي من باب المطبخ بيكون احسن ,, ما قصرت معاي شوي الا هي جايه ,, واصرت انها تساعدني ,, فسوت لي باستا في الفرن بعد ما سوت لها خلطه من الصوص الابيض والشبث مع بقدونس مفروم ,, ورشت وجه الباستا بجبنة البرميزان ,, انصدمت لما رفضت انها تحط الثوم ,, حاولت تقنعني ,, لكن قلت لها نوووو وووي ,, ما نحبه ,,
    في الاثناء ذي قطعت السلطه الخضراء ,, هو صحيح عشاء خفيف بس مفيد ,, خلصنا في غضون ساعه يمكن اقل حتى ,, وجهزنا الطاوله ,, بس تركت الباستا في الفرن عشان ما تبرد ,, شكرت العجييز ,, وطلعت بعد ما وعدتني انها تمرني متى ما احتجت لها ,,
    تمنيت ان عندي شموع وحركات تضفي على الطاوله شكل ثاني ,, بس حمدت ربي على كل شي ,,
    رحت وجبت الطرد حق سعد مع المغلف اللي زينته وانا راجعه سمعت سعد يحكي في الجوال ,, جريت بسرعه وحطيتها على الطاوله ,, ما ابي اشوفه لحد ما اتكشخ له ,,
    رجعت ثاني للغرفه وانا اسمعه ينهي المكالمه ويقول ابشري يمه لما اجيها بخليها تدق عليك ,, عرفت انها خالتي ام سعد من زمان عنها ,,
    دخلت غرفتي وانا قلبي يجري معي ,, ودخلت اخذ شاور وانا اترقب ردة فعل سعد على اللي كتبته ,,


    اشم ريحة طبخ ,, لا يكون فهده تطبخ ,, ما حبيت ازعجها ,, المفروض اني طالب لها شي قبل ما انام , مدري متى اخر مره كلت ,,
    ريحة الاكل تفتح النفس ,, قمت ابي اروح اشوف وش السالفه ,, رن جوالي ,, امي ,, ما قدرت اتجاهلها ,,مشتاق اسمع صوتها ,,
    ظلت تحكي لي عن ابوي وخواتي , وطالت السوالف ,لما سكرت طالعت في نفسي , يحتاج احلق , بس مالي مزاج فقررت بكره اسويه ,,
    لبست سبور قطن للبيت ,, وطلعت , مترقب لردها ,, اكيد هي عارفه اني انتظرها ,,
    مستحيل اننا نقعد ساكتين ما تكلمنا ,, طلعت شفت باب الغرفه مسكر , فحبيت اني اروح للمطبخ بالاول ,,
    المكان مرتب وما يوحي انها قعدت فيه ,, دخلت المطبخ وتفاجات من الطاوله المزينه ,,
    قربت وانا افتح عيوني بكبرها وادقق في التقديم والاكل الموجود ,, ضحكت ,, عرفت انه سوت ذا كله بس عشان ترضيني ,, بادره طيبه
    بس لفت انتباهي مغلف موجود ووطرد الفيدكس ,,
    سحبت الكرسي وقعدت عليه وخذيت المغلف الواضح عطرها منه ,, وفتحته لما شفت بصمتها عليه ,, ضحكت وانا ادعي من قلبي ان الكلام اللي جووه يفرحني ,,
    سحبت تنهيده قووويه وفتحت الورقه المعطره وقعدت اقراها
    (( حبيبي سعد , الحياه تاخذ منك اغلى شي ,, بس تعطيك شي يمكن ما تتوقعه انه يكون في حياتك قبل كذا ,,
    الشي هذا ممكن يكون نادر ,, ممكن يكون غالي ,, ممكن يكون صعب مو بسهوله تحصل عليه ,, يمكن غيرك يشوفون انهم اولى بيه منك ,, وانك ما تستاهله ,, وان لهم الحق فيه ,,
    بس انت كيف بتحافظ على الشي هذا ,, اكيد بتعمل كل جهدك عشان ما يروح منك ,, خصوصا انه راح منك شي غالي قبل كذا ,, ووالا بعدين بتندم طول حياتك انك ضيعته ,, وانت عارف انك تحب الشي هذا ,,
    تعرف الشي هذا مين ,,
    انت ,, ايوووه انت ,, انا فقدت امي ,, وربي عوضني بك يا غالي ,, يا احلى شي في دنيتي ,, ربي رزقني بك وصرت محظوظه والكل يحسدني عليك ,, يمكن يشوفوا اني ما استاهل واحد مثلك ,, بس لاا لا وربي انت حاجه ما راح تتكرر ,,
    حبيتك لدرجه لما حسيت اني بفقدك قبل كذا طحت وتعبت وندمت على تصرفاتي ,, سعد انا اغااار عليك ومن حقي ,,
    ما حبيت طفشك مني وانك عشان راحتي راح تتركني اختار اللي ابغيه
    انا اخترتك انت وراضيه بك لانك تمسكت فيني بشكل فرحني ,, تجي لما صرت ملكك تخيرني ,, لااااااااا ,,
    انا حبيبتك وحظل حبيبتك ومستعده افتح صفحه جديده تكون الصراحه هي خيارنا ,,
    سعد تعرف يعني ايش احبك ,, اذا تعرف خلاص ريحتني ,, واذا ما تعرف ايش يعني احبك اسئلني ,,
    حبيبتك فهده ))حطيت الورقه وانا اشم ريحتها وراي ,, غمضت عيني فرحااان باللي قريته ,, وربي ما راح تندمي يوم انك خذيتني يا فهده ,,
    قمت من الكرسي والتفت ,, لقيتا مثل الفراشه الصغيره ,, واقفه عند الباب ,, تطالعني بنظره عمري ما راح انساها ,, نظره حنين وحب وامتنان ,,
    سئلتها بصوت فيه حزن : كيف تحبيني ؟؟
    طالعت الناحيه الثانيه وهي تبحث عن كلمها تبتدي فيها : وحاولت تطلع شي بس ووقفت الحروف : وفي الاخير قالت : يعني احبك ,,
    قربت منها عارف الامر صعب عليها ,, وكلنا غلطنا في حق بعض ,,
    سعد : شكثر تحبيني ؟؟
    خذت نفس وهي تبي تتكلم قطع قلبي ,, طالعت في الارض ما بغت ترفع عينها وانا عيني عليها ما نزلتها ابي احفظ كل لمحه فيها وكل تعبير وكل نظره : اموت فيك ,, يكفي ؟؟
    سعد وهو يحاول يستفزها شوي : لا ما يكفي ,, قولي شكثر تحبيني ؟؟
    فهده : احبك اكثر من روحي ,, يكفي كذا ,, وهي بدت تبتسم وتطلع غمازاتها اللي اشتقت لها ,,
    سعد : لا ما يكفي ,, حددي اكثر شلون ,,
    مسكت يدها المتوتره وانا اضحك : شفيك تكلمي ,,
    فهده : شفت قلبي ينبض باسمك ,, احبك تبي والا ما تبي ,, ضحكت على تعليقها ,,
    سعد وهو يحضنها : الا ابي وابي ,, فهده بس وحده ومستحيل افرط فيها ,, بس بغيتك تتأكدين من مشاعرك , قاطعته فهده: انا اغااار
    واللي يغاار يعني يحب صح والا لا ,,
    مسحت يدي على خدها وانا متندم اني ماد يدي عليها ,,
    سعد : ما كان قصدي والله بس طلعتيني من طوري ,,
    فهده بدلع شوي مثل كل مره : سسسسسعد ,,
    يا روح سسعد ,, يا زينها من فمك ,, تعالي وبس ,,



    خذني ماجد للابل وبغانا نبعد منهم .. هو عارف اني بثور فحب مايكون فيه احد يسمعنا ,, مشى بالسياره مسافه صغيره ولما شافني ساكته
    تكلم وهو يطالعني : وشفي الحلوو ساكت ؟؟
    نور وهي نفسها في خشمها : ما تدري ليه ؟؟ لا تسوي نفسك ما تعرف ؟؟
    ماجد : قلت لك انهم مثل خواتي ,, طنشيهم عاد وكبري راسك
    نور : الله !!! حلوه خواتك لو اعطيهم ظهري دقايق شبكوك ,,
    ماجد : وشدعوا من جدك مساكين والله هذولا ,, بعدين لو ابيها تراها من سنين قدامي كان خذتها وانتي عارفه ذا الشي ,,
    نور : شاعر وشاعره وناقص بس لجنة تحكيم ,, انت ما عندك سالفه معطيهم وجه ,, اليوم تقولك عن شعرها بكره تحكي لك مشاكلها بعده مدري وش يصير ,,
    ماجد وهو يوصل للابل وشاف الراعي اقبل عليهم ,, كلمها : بتنزلين ,,
    نور بدون نفس : لا ,,
    نزل ماجد وهو متجه للبل يشوفها ويوقف المناقشه العميقه ذي ,, نور ما راح ترتاح الا لما تبعد من الاجواء ذي ..اعتقد انه صار الوقت نرجع ,, كويس ان بكره هو اخر يوم والا كان عجلت بالرجعه ,, طالعها وهي قاعده بالسياره وشاف وضعها كيف طفشانه ,, رجع يسمع الراعي اللي يوصيه على شغلات ضروريه يبونها ,,


    نزلت نور من السياره لما شافت ماجد منشغل ,, نفسها مخنوقه وما حبت تقعد بالسياره,, طلعت للجهه الثانيه عكس المكان اللي فيه ماجد
    وراحت للرمل المتكوم وجلست وراه ,, رفعت نقابها وهي تسمع صوت الابل وورودها للمويه ,, خذت لها عود طايح بجنبها وقعدت تلعب في الرمل ,, اشتاقت لصديقاتها وجمعتهم ,, جازي وفهده حتى عاليه صحيح معها بس بنات خالتها موجودين,,
    تخيلت رغد شريكه لها وزعلت بقووه ,, مستحيل اقعد معاه اذا هو بيفكر فيها ,, انا اللي ضحيت بالدنيا كلها عشان حبنا معقوله ان يرخصني عشان امه وخالته ,, هو اكيد فيه شي من وراي يصير وكثر خيرها عاليه الا وصلت لي بعض كلامهم والله يعين على الباقي
    لكن لازم يعرف اني مستحيل اسكت ,,
    ما انتبهت انه كان واقف ويطالعني ولما رفعت عيني سأالته : من زمان انت هنا
    مااجد : يوووووه ولا احد عبرني ,, قعد ماجد بجنبها وهو يمسك العود من يدها ويرميه بدون اهتمام ,,
    بس طفش نور وضيقة خاطرها ما فكتها ,, تتنهد بقوووه ومافيها كلام الحين ,,
    ماجد : من جد عااد الحين بنات خالتي مسوين لك كذا ,,ترى ما تستاهل السالفه ,,
    نور وهي تلف وجهها الناحية الثانية : من وجهة نظرك انت ,, اما انا فلااا تعرف الخبث مصبوب فيهم ,,
    ماجد وهو يوقف : اعوذ بالله , امشي يالله تأخرنا ,,
    ماجد شاف انها ما عندها استعداد تنهي السالفه وكل مالها تكبر ,, لكن نور اللي ما قامت وظلت مكانها : ليش ما عجبك الكلام والا مو مصدق ,,
    ماجد وهو يهديها : ممكن ما نتكلم فيهم ,, امشي تأخرنا عااد ,,
    نور وهي واقفه وتنفض الغبار من ثوبها : طبعا ما تبي تسمع وامك تبي رغد عشان تفرخ لك عيال , اشبع بهم طيب ,, ومشت وهي ما التفتت له لكن صوته زلزلها : نووووور ,, وقفت وهي شامخه ما همها وش بيقول لانها عافت خططهم ,,
    ماجد وهو يمشي لحد ما وصلها والتفت لها : توقعت تفكيرك احسن من كذا ,, لايصير رقيك بس شكل ,, ترى ما يعجبني الاسلوب ذا
    ولو بغيت رغد ووالف وحده غيرها محد بيردني عارفه ذا الشي , ,,
    مشى وتركها للحين واقفه تفكر في كلامه فيما هي الحين زعلانه انقلب عليها وزعل هوو ,, مشت للسياره وهي ماسكه اعصابها
    ما تبي تكلمه ,, خليه يفهم الموضوع مثل ما يبي ,, كويس باقي بكره ونرجع ,, ماعاد فيني استحمل ,,
    دخلت السياره وانا اساعد نفسي,, ما مد يديه مثل عادته ,, حسيته خذلني ,,ساق بطريقه وترتني ,, بسرعه زايده ,, لايكون يبي يقعد بالحاله ,, ضقت من الفكره ,, تقاسمنا كل شي والمفروض حتى زعلنا نشترك فيه ,,بس هو فجأه تكهرب وما حب اني انتقدهم ,,
    طول الطريق ما تكلمنا ,, وصلني للخيمه ومشى ثاني بسرعه خلتني افقد السيطره على اعصابي ,,
    اتصلت عليه ابيه يهدي ,, وظل الجوال يرن لحد ما انقطع الخط ,,



    ماصار بيني وبينه كلام كثيير ,, مشاعرنا هي اللي تكلمت ,,اثبتت لي اليومين هاذي اني لي مكانه عنده , شفته كل شوي يطالعني كأنه يتأكد اني موجوده ,, مو مصدق اني عنده ,, صوت امي عتيقه من تحت ياصلني وهي تنادي العشاء تأخرتوا ,, يا فشيله منها
    نايف ارسل مسج لنواف , انه بيطلع للرياض عنده شغل بدري بكره ومافيه ينتظر ,,
    تركت نواف نايم ونزلت لأمي عتيقه , لقيتها موظبه كل حاجه مو ناقص بس الا نجيها ,, يا عمري على ذا الحرمه ,, قليل اللي مثلها ,,
    اول ما شافتني حضنتني وهي تدعي لي من قلبها : اييه يمك خليك كذا ,, واهتمي برجلك مو تتركينه لها ,, قولي لي وشحصل منها ,,
    خلي بالك منه ترااه وربي ما فيه مثله بس جته صدمه من الحريم ,, وانتي كفوو انك تغيرين الفكره ذي ,,
    ابتسمت لها ,, احرجتني بقووه ,, ودي افضفض لها بس نواف مكانته كبيره عنده ,, ويقدرها بشكل خيالي وماحبيت اشكي لها منه ,, هو في قدر ولدها , بست جبهتها وشكرتها الا بصوت نواف عند الباب : ماشالله اكيد ضبطتوا اموركم واتفقتوا علي صح ؟؟
    عتيقه وهي تضحك له : كنك تشوف ,, وش يدريك ,, والا احساسك ,, هو اللي قالك,,
    نواف وهو يلتفت علي : تبين الصدق يمه ,, عرفت اليوم ان جازي احسسسن مني بكثير ,, طالعت في امي عتيقه ,, زاد انحراجي منها ومنه ,,ورجع يكمل : لو الف الدنيا ,, مستحيل الاقي قلب يحبني مثلها ,,
    امي عتيقه وهي تفتح غطاء الأكل : اقعد يمك ,, تعال كل ترى صار لنا كم يوم ما تهنينا بالأكل ,,
    انا عارفه ان امي عتيقه ما بغت تحرجني معاه ازود مع اني حبيت انه يكمل كلامه ,,طالعني بنظرات معجب ,, وهو يأكل بروااق ,,
    ارسلي مسج وحنا على العشاء : (( احبك ))حسيت بحراره في وجهي بالفعل انحرجت من امي عتيقه,, ما تعودت انه يغازلني بطريقه صريحه كذا ,, كملت اكل بدون ما اطالعه حبيت اتلهى بشي ,, سمعته يقول : تصدقين يمه ارسلت لصديقي مسج عشان شي ضروري للحين ما رد علي ,,
    بغيت اغص ,, نزلت الملعقه وانا فيني ضحكه ,رفعت عيني له وحسيت عينه بتحرقني من الشوق اللي فيها ,,
    رجع وهو يكمل : بصراحه ودي لو يرد الحين ويريحني ,,
    صرت امسك البسمه ما تطلع لانه باان علي الاحراج , حتى ما قدرت اكمل أكلي ,, ولاحظت امي ذا الشي : هآآآآو يا بنتي ليه ما تاكلين ,,
    الجازي بهدوء : هذا انا اكل يمه ,, الله يعافيك ,, شفت نواف يكتب شي ,,
    وصلني المسج ما بغيت افتحه الا بعد الحاح من نظراته : فتحته الا هو مرسل (( ردي علي يا خوافه )) ضحكت بدون شعور مني وانا اشوف ابتسامته ,,
    بس صادتني امي عتيقه وهي تقول : اقول يا نواف لا يكون صديقك قاعد مقابلك ,, ضحك نواف بقووه مثل ما تعود وهو مبسووط ,,
    وقامت امي عتيقه وهي تقول : خلصوا أكل عشان نشرب الشاهي ,,
    مسك يدها نواف وهو يقول : حلفت عليك ما تقومين ,, وكمل وهو يطالعني ,, صديقي اذا يحبني بيرد علي حتى لو كان بيني وبينه مسافات ,,
    خيت تنهيده حسستني بالراحه ,, طالعته بنظره تكلمت عني ,, بس شعرت انها لخبطته ,, ما فطنت لفيصل ,, اللي جاء يم ابوه مع التليفون الثابت : يبه امي بتقولك حاجه ؟؟
    خذ نواف التليفون وهو يرد عليها بحده شوي : نعم !!!!
     
  7. •◦ηôηô•◦

    •◦ηôηô•◦ .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏12 يوليو 2006
    المشاركات:
    5,333
    الإعجابات المتلقاة:
    50
    نقاط الجائزة:
    300
    جنااااااااان وحماس يسلموووو يالغلا

    ولا تطولين علينا لا عدم يا عسسسل .. ||~
     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 1)