قلوب رقيقة / للكاتبة ريم الحجر رواية رائعة (كــــــــــامــــــــــلة)

الموضوع في 'روايات' بواسطة أسى الهجران, بتاريخ ‏15 يوليو 2009.

  1. أسى الهجران

    أسى الهجران عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏7 مايو 2009
    المشاركات:
    98
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    0



    طالعت في الدريشه المطله على الحديقه ,, كانت واقفه وراء الستاره عشان ما تبين ,, لابسه روب حريري ورابطه خصرها بحزام ,, شعرها الاسود متدرج لين ظهرها ,, توها مسكره من ماما عتيقه ,, تكلمها جازي في اليوم خمس مرات كنه فرض ,, وتشوف اخبار فيصل وعبوره ,,

    طلبت فطور ,, واسترخت على الكنبه ,, مدت رجلينها ,, ورجعت جسمها على المخده ,, سرحت في الامس القريب ,, مستحيل تنسى ابد وش صار ,, اول مره يظهر لها نواف مشاعر كانت مكبوته ,, يووووه بس اذا تذكرت طريقة حكيه ,, اسلوبه ,, رقته ,, حنانه ,, معقول انه هو نفسه نواف اللي كانت عايشه معه ,, ضحك لما سمع تعليقها (( كنت احس انك جدار ))

    انقطع حبل افكارها لما شافت نواف واقف عند الباب وهو ملتف بفوطه ,, صدت وهي تحط يدينها على عينها وتكلم نفسها ذا الرجال ما يستحي ,, بس نواف صاير مررره ايزي ,, قرب منها وهو يرفع يدينها : يعني بتقولين لي مستحيه مني ,,

    جازي وهي تتكلم بدلع : نواف ,, مو زين كذاا لا تحرجني ,, بس هو يزيد عليها ويكمل : تبيني اقولك وش ,, بس جازي حطت يدها على فمه وهي تسكره : لااااا انت شكلك بتخربها ,, ترى استحي ,, دخلت غرفتهم وهي تسكر الباب بالمفتاح ,, ونواف اللي يضحك بقووه : افتحي يا بنت قبل اجيب لك السكيورتي ,,

    جازي من ورى الباب : اوعدني قبل انك تلتزم معي حدود الادب وهي تضحك ,,

    نواف بضحك : ابشري يا سمو الاميره ,,

    جااازي : نواف لا تستهبل علي عااااد ,,, اوعدني ,, وبصوت كله تأثر كلمها نواف وهو ورى الباب : اااه الحقي على يا جزوووي ,, اااي ,, ارتاااعت جاازي وفتحت الباب بسرعه الا نواف واقف لها وهو يضحك ,, دخل وراها وهو يمسكها صدتك صدتك ,,

    مسكها بيدينه وهو يقربها له : اانا وانتي قلبين في روح ,, ما ابي اشوفك تستحين مني فاهمه ,, ابيك تطلبن مني ,, تآمريني ,, تصارحيني ,,

    تعاتبيني ,, كل اللي في خاطرك قولي لي عنه ,, ابيك تشوفين نفسك فيني ,, خذ يدها وباسها وهو يشوف الجازي مثل الورده المخمليه بين يديه ,, قرب اكثر وهو يطبع قبلة على جبينها : ربي ما يحرمني منك يا غلااااتي ,,,



    في جلسه عائليه بين الوليد وعاليه وفهده ,, اتقفوا يطلعون الظهر بكره على جده ,, تتشرى فهده حاجات ناقصتها ,, طلبت فستانها من فرنسا وبياصلها بعد اسبوع ,, وما بقى الا اشياء تناتيف بسيطه ,, ما حبت تكثر بما ان اغراضها جديده ,,

    اشتاقت لجلسة الجازي ونور ,, صايره هي وعاليه من الصيف كنهم يدورون بفلك لحالهم ,, نور انشغلت بزواجها وجازي ببنتها ,, وعاليه ما يحتاج معاها وهي اكثر الوقت متمدده في غرفتها عشان الوحم ,, حست بحنيين لجلستهم كلهم مع بعض ,,

    قعدت فهده تفرز حاجاتها ,,,, بعد فتره بسيطه من الترتيب ,, وصلها مقطع وسائط متعدده ,, اول ما شافت رقم سعد انبسطت ,,

    فتحت المقطع وهي متحمسه ,, وسمعت مقطع من اغنيه لميحد حمد (( ليتني غيمه بسماكم ))
    سرحت فهده مع المقطع وتمعنت بكلماتها , ,, احساسه مرهف ورااقي ,, احيانا تحس هل هي مناسبه لسعد والا لا,, اللي تعرفه انها لازم تناضل وتدخل معركة حامية الوطيس عشان تحمي زواجها ,, لان سعد واضح انه شاريها ويحبها ,,, المجال امامه مفتووح بس هو ما يبيهم ,,

    هو اختارها هي من بين اللي عرفهم ,, ما يستاهل يعني انها تحافظ عليها ,, كملت شغلها بنفس ,, بس حبت انها ترد عليه برد حلووو ,,

    احتارت وش ترد عليه ,, اخيرا كتبت له ((اذا كنت غيمة في سماااي فأنا قطرة يحملها قلبك ,, تشربت حبك ,, وارتويت من مشاعرك الصادقه ,, سعد ,, احبك هل يكفي ؟؟؟؟ ))
    ارسلتها بعد ما طلعت حروفها تلقائي بعد فتره من ترددها لكشف مشاعرها ,,,

    ما امداها ترسل المسج الا الجوال يرن عندها ,, اول ما شافت رقمه ,, ترددت ترفع الخط محرجه منه ,, طالعت تشوف حالها بالمرايه ,,

    واااااااااو يا فشيلتي ,, وش بيقول ,, دخلت عاليه عليها وهي تشوفها تحمر وتخضر ,,

    عاليه : يا سلاااام وش فيهم بعض الناس ,,

    فهده وهي تحاول ما تبين لعاليه ,, وغمازتها ,, واضحه انها كابته ضحكة محرجه ,, ولما ولع الجوال ثاني مسكته عاليه بضحك وهي تشوف (( حبيبي انا )) صرخت عاليه : اوووو حركات فهوده ,,

    فهده : هذا رابع اسم احطه له ,, على حسب النفسيه ,,

    عاليه : ومنكم نستفيد ,, اتاريك خبره وانا احسبك على نياتك ,,

    فهده وهي تضحك : وش تحسبيني بزر ,,

    عاليه : تبين الصدق ,, عندك حركات بزران ,, قامت لها فهده بضحك ,, والله لو مو حرمة ابوي كان اتوطى ببطنك هالحين ,,

    انقلبت السالفه ضحك ,, واستانست فهده ونست شكوكها في ظل فرحتها بسعد وحركاته الرومانسيه ,,,



    نزلت نور وهي تجر خطواتها بسبب شعورها المحزن ,, دخلت على امها وابوها اللي قاعدين يتغدون ,, كلهم بصوت وااحد ,, وش ذا المفاجأه الحلووه ,, وبما ان نور مو عارفه هل ماجد بيجيها والا لا ,, خصوصا بعد كلمته الاخيره ,, اذا ارتحتي تعالي ,, شكلها بتطول ,,

    نور : وربي احلى شي اني عندكم ,, ماجد عنده مهمه للشغل واستئذنته اجيكم لين يجي ,, مشيت عذري على اهلي ,, ما ودي يعرفون وش اللي فيني ,, قعدت معهم على الغداء ,, وخذيت لي صحن وانا مالي نفس ابدا للاكل ,, بس منجبره اكل معهم ,,

    عيني على الجوال ,, كل شوي انتظر منه اتصال والا مسج ,, اذا هو زعلان مني فأنا بعد زعلانه ,, وش الداعي انه يخبي علي ,,

    خلصنا من الغداء وفيصل يدور عندنا بدفتر الرسم ,, خذ الموهبه ذي من ابوه ,, احب الرسم انا بعد ,, بس نواف اكثر ,, قعدت اشخبط في دفتره وبدون شعور قعدت ارسم حرف الميم واحط عليه دواير وقلوب ,, سرحت بدوون شعور ,, ما سمعت نايف اللي واقف عند راسي ,,

    نايف : الله لذا الدرجه مشتاقه لزوجك ,, وين مسافر ,,

    نور ما توقعت السؤال ذا تلعثمت شوي ,, : مو بعيد مهمة عمل ,, وشخبارك انت ,, غيرت الموضوع عن ماجد ,, اوووف ,, بغيت اتخربط بالكلام ,, بعد فتره اعتذرت من نايف وطلعت لغرفتي ,, انشغل بالي ,, متى بيرجع ,, وهل بيجيني ,, والا لا ,,

    قعدت الوم نفسي على تصرفي واشوف اني تسرعت في قراري بس فيه صوت اكبر في قلبي يطلع ويطغى على كل الدوافع اللي خلتني اتخذ هالقرار وكني اسمعه يكلمني ويقول لا تلومين نفسك ,, ليش يخبي عليك ,, المفروض انه يقول لك كل شي يخصكم ,,

    اااه بمووت من القهر ,, حسيت انه طعني بقووه بتصرفه وما زاد الطين بله الا لما قال متى ارتحتي تعالي ,, يعني ما يشوف نفسه غلطان ,, بكيفه متى ما حس بغلطه بكون موجوده وبسمعه ,,,



    دخلت بعد المغرب البيت راجع من الشرقيه ,,, من سكرت منها الصبح وانا فاقد الاهتمام بالروحه وربعنا ,, لما طلع مشعل مع اخته يقضون اغراض ,, نزلت اتمشى عند الكورنيش ,, صحيح الجو ما يساعد بس حسيت بخنقه ,, ما عرفت وش ارد عليها ,,

    ليه تطلع بدون اذني ,, انا شفته لصالحها اني ما اقولها ان بنت خالتي بتروح معنا ,, عارف انها ما راح تستانس ,, لكن يا كثر حكي الحريم ما يخلون شي ,, حسيت اني ادور عذر لنفسي ,,

    لقيت امي جالسه تشوف التلفزيون ,, سلمت عليها ,, وقعدت اسولف معها شوي بدون ما اسئل عن نور ,,

    جيت بطلع فوق ,, اول ما وصلت لعتبة الباب الا صوت امي ,, ماجد تعال خذ مفتاح غرفتك ,,

    رجعت لها وانا احس بخيبة امل اكيد انها واضحه على وجهي ,, توقعتها ترجع من نفسها ,, لكن شكلي غلطاااان مرره ,,

    رحت فوق ودخلت الغرفه ,, خذيت نفس عميق وشميت ريحتها ,, عطرها عابق في كل مكان في الغرفه ,, اااااه كنه سنة ما شفتها مو يومين ,, دارت عيوني في الغرفه ,, تسريحتها عطورها ,, نمت على مخدتها ابي اشم ريحتها اكثر واكثر يمكن ارتاااح من اللي في قلبي ,,

    حسيت اني مقصر في حقها ولازم اروح اعتذر لها بس طلع صوت يكلمني من جوووه : ما سويت لها شي من راح بكيفه يرجع بكيفه ,,

    هل وضع نور ومستواها المادي هو اللي يخليني اتعامل معها بحساسيه اكبر من المعتاد,, يمكن ,, دخلت في فراشنا وانا نايم على مخدتها على امل اني اشوفها في اي لحظه ,,,





    لبست جاازي فستان اسود ,, شرته لها فهده من فرنسا الصيف اللي راح ,, بس حلووو على جسم جازي يمكن عشان من القماش المطاط ,,

    تبي تبرز لنواف كل مفاتنها دامهم بروحهم ,, قصته راااائعه عليها ,, بس صدره مفتوح بالكامل ومع علاق حرير ,,, تجرأت بما انهم بروحهم ,,

    حطت روج احمر يزيد من جمالها ,, وراحت للجناح ,, نواف كان مشغول يشوف الاخبار ,, لكن اول ما لمحها ترك كل شي وقام لها

    مسك يديها العاريه ,, وهو يحب كتفها ,, تعااالي هنا بوريك شي ,, قعدت الجازي بجنبه ,, وهو يطلع جواله ,,

    فتح على الصور اللي ارسلتها الجوري حق عبير وفصول ,,

    نواف : هااا وش رايك ,,

    جازي وهي منبهره : ااااه اشتقت لهم وربي ,, لكن نواف ما ترك لها فرصه انها تتذكر ,, وكمل : طيب وانا محد مشتاق لي ,,

    ضحكت جازي بروواق : انت الكل في الكل ,,

    اجل دامه كذا قومي البسي عبايتك بعشيك برى ,,

    من جينا ما طلعنا الا مرتين ولا في بالنا الطلعه ,, قعدتنا مع بعض اسعدتنا بشكل يمكن ما توقعناه بالمررره ,, لبست عبايتي ,,

    ونقابي ,, وطلعنا لمطعم يحب نواف يجيه من زماان على كلامه ,,

    دخلنا المطعم وانا احس نظرات الناس متجهه لي عشان نقابي ,, اكيد يستنكرون المنظر هذا لكن بكيفهم ما يهمني ابدا ,, ربي امرني بذا الشي وما راح اخالفه ,,

    فتح نواف المنيو وهو يعطيني نبذه عن الموجود ,, حب يعطيني نسخه بالانجليزي بس اكتفيت باختياره ,, لاحظت ان نواف عينه تتجه لليسار شوي ,, بس نظرته فيها توتر ,,

    سالته : عمري فيك شي ,,

    رد علي بالنفي وهو يكمل متابعته للاكل ويرد علي : تحبين الشوربات ,,, لكنه رجع يطالع المكان نفسه ,, لولا اني خايفه من اللي راح اشوفه كان لفيت وجهي ,, بس فيه شي ما طمني في نظرة نواف هي اللي بعد زادت علي اني ما التفت ,, بدون مقدمات ما شفت الا ذيك الحرمه اللي نسال الله العافيه منها الشعر اشقر كاااشته ,, والبنطلون ضيق مرررره وهي واقفه جنبنا وتكلم نواف : هلاااا بو فيصل ,, عاش من شافك ,,

    ما رد عليها نواف بس بهت فيها ,, هي ام فيصل نفسها اللي في الصور ,, صار قلبي ينتفض منها ,, امحق اختيار يا نواف وش عاجبك في شيفتها ,,

    طالعت في الطاوله اللي على يساري دفعني فضولي اشوف من معها كني ابي ارتاح اذا شفت رجل ,, لكن صدمني منظر البنت اللي قاعده تحلف انهم مو سعوديين من طريقة لبسهم ,,

    رجعت ام فيصل تتكلم : بصراحه مشتاقه اشوف فيصل ,, اكيد ذي زوجتك صح ,, ضحكت بصوت مجلجل : وش رايك تتوسطين لنا عند الباشا ,,

    نواف وهو يوقف : لو سمحتي اذا لك حاجه عندي خوذيها من المحكمه ,, عن اذنك حنا طالعين ,, ومد يده لي ومشينا وهو في قمة التوتر لدرجة انه لحد ما وصلنا للفندق دخن خمس حبات سجاير ,,

    ما قدرت اتكلم معه ,, احس انه ماضي وانفتح له الليله ,, ما الومه اذا ما بغى يشوفها عار مدى الحياه شوفتها ,,

    دخلنا للجناح وهو يمشي للغرفه : اذا حبيتي تطلبين لنفسك عشاء احسن ,, انا بنام تعباان ,,

    يعني معقوله شوفتها تعبته ,, لا يكون مشتااق لها ,, والا في خاطره ,, اشتغلت علي الوساوس ,, وتعوذت بالله منها ,,

    قعدت شوي بالصاله افكر ,, مو من زينها وش يبي بها ,, دخلت الغرفه اللي ما فتح نورها اساسا ,, بغيت افتحه لكن تركته طافي ,,

    ولبست بيجامتي ,, ودخلت فراشي ,, اول ما حطيت راسي على الوساده سمعته يقول : تصدقين زين ما رجعت يوم شفتها ,,

    حاامت كبدي وبغيت اطلع غداي ,, زين مسكت نفسي ,,

    مديت يدي له تحت الملحف ,, وضغطت عليها : ما فيك الا العافيه ,, وكل اللي نبيه بيصير ولا وحده مثلها راح تهز ثقتنا بنفسنا ,,

    مدري حبيت اشجعه لاني قاسيت من نفسيته اللي تدمرت على يديها الوصخه ,, حسيت بيد نواف تمسكني اكثر واكثر وقرب عندي وهو يقول : جازي توعديني تساعديني ,,

    التفت له وانا اقوله : وانا عندي اغلى منك يا حبيبي ,, عيوني لك ,,,



    مر اسبوع كامل ,, فهده تقريبا جهزت كل شي وزواجها بعد اسبوع ,, عاليه انشغلت مع ضيوف للوليد جااين من مصر هم وزوجاتهم ,,

    فأضطرت انها توديهم وتجيبهم ,, دام ازواجهم في الشركة ,,

    نور تعد الثواني وهي تشوف الجوال ,, تأكدت ان ماجد ماخذ موقف من طلعتها لبيت اهلها ,, وشكله ما راح يحن عليها ويجي يعتذر منها ,, فألاحسن انها ما تعطيه وجهه لين تشوف ,,,

    الجازي ونواف الله يسعدهم ويتم عليهم ,, تجاوزا مرحله مهمه في حياتهم بس المهم انهم يثبتوا على ذا الشي ,,



    بعد كم يوم من وصول الجازي ,,

    وصلت ام محمد للفيلا تطمن على جازي بعد وصولها من السفر ،،

    استقبلتهم عتيقه ودخلتهم المجلس ،، بما انها مفاجأه للجازي ااتصلت عليها عتيقه وقالت لها تنزل الجيران فيه ،،

    وقف ابو محمد سيارته ودخل جووه

    بعد مضي دقائق وصلت الجازي للمجلس

    واول ما طاحت عينها على اهلها صرخت من الفرحه

    مشاعر عائليه دافئه تلم عيلة ابو محمد ،، وجازي برغم زواجها لكنها حافظت على تواصلها مع اهلها اسبوعيا ،، مسكت مهوي على جنب ،،

    وش رايك تقعدين عندي اليوم وبالليل بوصلك ،، ابيك تشوفين الفستان اللي خذته لك حق زواج فهده

    مها بحماس : اقنعي ابوي تكفين محرصني من البيت ما افتح فمي واقول ذا الكلام ،،

    اللي يسمع انك متزوجه امير والدخول عليك يلزم تصريح

    جازي وهي تضحك : حبيبتي نواف مو امير بس الا ملك حياتي ،،

    مها : وهي تضحك على جازي : الله يرزقنا



    بعد بكره زواجها وما بغت تقتنع بسالفة الحنا ،، لكن جازي وعاليه دخلوا في عقلها

    اتفقوا مع مشغل يرسل وحده بكره

    ما قصرت عاليه بمساعدة الشغالات وظبت معاها شنطها والاغراض اللي بتوديها السفر

    كل يوم يختلط الشوق بالخوف من المستقبل

    وكيف را ح تتعامل مع سعد ،، لكن قرارها انها تضغط على نفسها وتستحمل كل شي عشانه عزاها انها تقدر تتخطى كل شي



    طلعت جازي ومها فوق في جناحها خصوصا ان نواف في النادي ،،

    اتفقت مع نواف انها توافيه في القصر بعد العشاء وتاخذ العيال خصوصا لما سمعت ان نور متواجده هناك في ذا الفتره

    ماصار لهم ساعه جالسين جاها اتصال من نور تبيها ضروري ،، وما شافت الا انها تاخذ مهوي معها للقصر وترجعها متأخر

    احتارت جازي في نور ووش عندها لكن قلبها قرصها ،، وحست ان المسأله كايده

    بعد وصولهم للقصر طلعت جازي عند نور وتركت الباقين عند الجوري ،،

    طقت الباب ودخلت الا بنور قاعده على الكنبه وهي ضامه رجلها لبطنها ،، اول ما جاتها جازي نزلت لها وباستها وقعدت بجنبها

    وهي تلمس جبينها ،،

    حست نور بالضعف ،،وصارت تبكي بدون شعور وسط ذهول من الجازي : نواري وش السالفه ،، ما قدرت نور تحكي وتهز راسها كل شوي تبي تطلع حكي لكن العبره تخنقها ومنديل ورى منديل وخشمها صاير احمر ،، وبصعوبه قالت ؛ توني احس بمعانتك مع اخوي ،، اتاريك كنتي معتله وحنا ما ندري ،,

    جازي : ماجد سوى لك شي ،،

    ردت نور بحزن : الا قولي وشو اللي ما سوى ااااه بموت من القهر ،، قلت بيمر يوم والا يومين وبيجيني بياخذ اللي في نفسي عليه ولا حتى عبرني ،،

    ودي اهج بروحي ولا يشوفني ابوي ،،

    ما عرفت جازي وش ترد لكن اللي هي متأكده منه ان مافيه معاناه مثل معاناة الزوج ،،،،،،

    حطت مهوي طرحتها على كتفها وهي تراقب جوري كيف تلعب مع فيصل جيم وفي نفس الوقت ماسكه عبير في يدها

    ما شافت اللي واقف ومسبه يشوفها

    نايف اول ماعرف ان العيال هنا حب يشوفهم بس معهم وحده غريبه

    فتح عينه يشوفها زين لاتكون صديقة جوري اللي عالتني بها ,,

    بس نايف فيه جرأه شويه دخل وهو عينه عليها,, مساء الخير ,,

    قامت مها وهي تغطي شعرها بس جوري بصوت عالي : نايف وشفيك عندنا بنات ,,

    نايف كنه اول مره يشوف بنت : ااه سوري ما خذت بالي ,, طلع برى وهو ينادي جوري لكن جازي اللي جت من نهاية الممر ,, سلمت على نايف ,, وهي تنادي مها ,, تجهزي بتوصلك امي عتيقه ,,

    وقفت جازي مع نايف وهي بطرحتها ومتلثمه ,, وسالته عن اخباره ,, لكن نايف ابد مو معها ,, توه يكتشف معلومه جديده ,, جازي عندها اخت ,,



    مع بداية يوم جديد ,, وقلوب تحمل في طياتها مشاعر رقيقه ,, استقبلت فهده يومها بسعاده بالغه وهي تشوف صديقاتها يحيطونها بحنانهم ويعوضونها عن فقد امها بوجودهم ,, اصرت الجازي عليها انها تلبس الثوب البحريني التقليدي ,, وتسوي شعرها بطريقة جديد وتلبس الطاسه ,, كلها حركات جهزتها الجازي بدون علم فهده ووصت على مستلزماتها عشان تسوي حركه جديده لفهده ,, واللي ما كانت تعرفه فهده

    ان ام سعد واخواته كانوا من بين الحضور بدعوة من عاليه ,, ابتدى الحنا,, والتصوير اللي رافق الساعات القليله ,, والفرحه اللي ظللت على الموجودين ,, بس فيه قلب صغير يحس بالانكسار ,, ويشوف نفسه يتيم بينهم وماله داعي يعيش ,, على كثر التضحيات اللي بذلها لحبيبه ,, اكيد عرفتوا القلب الرقيق قلب ميييين ؟؟؟؟




    اتمنى انه يعجبكم حبايبي ,,,,
     
  2. ẮŋğёŁ Ỡ₣ Đạṛҝйĕṥ

    ẮŋğёŁ Ỡ₣ Đạṛҝйĕṥ .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏29 يونيو 2007
    المشاركات:
    5,742
    الإعجابات المتلقاة:
    137
    نقاط الجائزة:
    350
    بصراحة بارت غريييب بس روووعة
    يعطيك الف عافية يالغلا
    بانتظار البارت الجاي على احر من الجمر
     
  3. أسى الهجران

    أسى الهجران عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏7 مايو 2009
    المشاركات:
    98
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    0



    يسلموو علي الردود [​IMG]

    ((الجزء السابع عشر ))


    في صباح زواج فهده وسعد ,, وصل للقصر بوكيه كبيييير مره من الورد الجوري الاحمر ,,, معنون ببطاقه ورديه معطره ,,,
    خذت الشغاله البطاقه وحطتها على طاولة الطعام ,, نزلت فهده ,, تشرف على المكان وتشيك على اللمسات الاخيره ,, اصرت على ام سعد وعاليه ان الزواج يكون في البيت ,, وما يحتاج قاعه ,, واذا على الرقص ما خالفت يجبون طق عندهم في القصر ,,
    انصدمت بكبر البوكيه اللي في المدخل ,,,
    طالعت فيه وقربت تشم الورد اللي كان عبيره منتشر في المكان ,, بس لاحظت ماعليه كرت فنادت شغالتها : روزيتااااااا
    بسرعه البرق شافت شغالتها بجنبها وهي تشوف وش تبي منها فهده ,,
    فهده : من جاب الورد ,,
    روزيتا وهي تستاذنها لحظات وتجيب لها الكرت المغلف ,,, وريحة العطر النسائي تفوح منه ,,,
    فتحت فهده الكرت وهي متاكده ان البوكيه من وحده من ربعها القدامى ,,, بس اول ما قرت بطلت عيونها بكبرها وقرت مره ثانيه
    (( حبيبي سعد الف مبروووك ولاخر يوم في عمري بنتظرك ,, الوفيه م ,,, ))سكرت فهده الكرت على خطوات عاليه اللي نازله من الدرج ,, وهي متجهه لها : صباح الخير يا عروسه ,,, الله من وين البوكيه الراااقي ذا
    فهده : من استاذتي بالجامعه ,, ما قصرت ,,, وهي تلف وجهها تبي تدخل المطبخ التحضيري تتلهى من عاليه ,,
    بعد دقايق من كلامهم مع بعض وصلوا شركة تجهيز المناسبات ,, وابتدوا شغلهم في الدور الارضي ,,
    لكن فهده اللي اختفت في جناح المكتب ,, تركت نفسها اللي تغلي انها تهدأ عشان تفكر وش تسوي ,,,
    مافيه مجال انها تتراجع الان ,, وظلت تكلم نفسها انها لازم تستحمل مهما شافت من صديقات سعد القديمات ,, الاهم انه تركهم ,, وهما قليلات حياااا راح يلاحقونه باي طريقه ,,
    بغت تقطع الكرت وترميه بالزباله عشان محد يشوفه ,, لكن في اخر لحظه عدلت عن رأيها ,, وقررت تحتفظ فيه عشان خافت انها تحتاجه في يوم ,,,
    طالعت جازي شكلها في المرايه وريحة الحنا ثبتت في ملابسها ,, طالع النقش روووعه في يديها ,,, عكفت شعرها ولبست لها تنوره سوداء ضيقه ,, مع بلوزه بيضاء فيها تكسير دقيق لحد الخصر ,, وبعدين تتفتح الكسرات وتجي قصتها على الخصر رااائعه ,,
    لبست لها صندل اسود حرير ,, وتعطرت وهي راضيه كل الرضا عن نفسها ,, طلعت من غرفة الملابس وهي تقطع غرفة نواف تبي تشوف العيال ,, من رجعت من فرنسا ونواف رافض انها تكون مع العيال في جناحهم ,, واصر عليها بعد ما تنومهم تترك عتيقه معاهم و,
    للحين بتوصل نصف المسافه ,, سمعت نواف يناديها بصوت مبحوح : جازززي ,, تعالي شوووي
    طالعت فيه جازي وهي ترد عليه :صحيت يا عمري ,, لا يكون ازعجتك فديتك
    فتح لها يدينه وهو يضمها : ابيك اليوم تستانسين ,, ابيك تكشخين ,, ابيك تدرين بشي واحد ,, اني حبيتك من قلبي ,,
    باختصار انتي نادره ,, انحرجت منه وهي مو عارفه وش ترد به : نواف اناا بس نواف سكر فمها بيدينه بلمسه كلها حنان وقال : انا اليوم كلي لك ,, بروح ابارك لسعد وبرجع هنا عشان العيال ,, لاتخافين عليهم ,, عارف انك ما راح تنبسطين وبينشغل بالك عليهم ,, بعدين امي عتيقه ما راح تقصر يا عمري ,
    جازي بفرح وهي تبوس خده : والله مدري وشلون اشكرك يا قلبي ,, همس لها نواف في اذنها وهي يقول انا بقولك وشلون ,, لكن جازي نطت بسرعه وهي تطلع من جناجه قبل تصير معركه جديده بينهم ,,,
    طالع نواف في الباب بعد ما سكرته جازي وهو يرجع نفسه في السرير باسترخاء ويشكر ربه على النعمة الغاليه اللي اهداه اياها ,,
    جازي ما تتعوض باي ثمن ,,,
    قامت نور من السرير كالعاده فتحت الجوال وشافته خالي مافيه شي زفرت بقوووه وحست مثل كل صباح بخيبة الامل ,, ما يخفى عليها عيون ابوها وهو يراقبها وهما يشوفون التلفزيون ,, وكم مره يسالها متى بيجي ماجد لكنها تتهرب منه وتصرف الاجابات يمين ويسار وكلها من خيالها ,, اهم شي ما يكتشف كذبها عليه ,, والا تروح في خبر كان ,,,
    طالعت في دولابها وقررت تلبس الفستان اللي نوت انها تلبسه لو ام ماجد سوت لها حفله ,, لكن ام مااجد شكلها ضيعت علومها بعد ما شافت بيت اختها ذاك الليل ولا سالت عني ولا وين رحت والا وش عندي ,,
    على حزنها من نفسها وشعورها بالضياع ,, على احساسها بالقوه انها تواجه مشكلتها وتدور الحل المناسب لها حتى لو تضغط على نفسها في البدايه ,,
    جهزت لبسها في شنطه بما انهم بيكونون عند فهده بعد العصر .. شحنت جوالها وطلعت تشوف امها ,,
    قلب ماجد الملفات اللي في المكتب بدون ادنى اهتمام ,,طيفها معه كل لحظه ,, مر اكثر من اسبوع من راحت ,, اختنق من فكرة رجوعه للبيت ,, يكابر وهو عارف انه غلطان في حقها ,, خذ الجوال ,, وكتب لها مسج وابتدى في اول حرف
    ومسحه ثاني ,, رمى الجوال من يده على المكتب وهو يحط يدينه على جبهته ,, خذ حاله وطلع من الشغل ,, فيه مكان واحد يمكن يريحه اذا شافه ,, وصل للموقع بعد نصف ساعه وهو يشعر بالوحده والحزن ,, عجبه تصميم الفيلاا من زمان ,, وابتدى فيها وهو لسى ما عرف نور ,, ولما صارت شريكه له اقبل على التصميم بفرح اكبر وتفاهم معها على تفاصيل صغيره ,, وش الفايده الحين من ذا كله ,,
    قعد على طابوقه صغيره في الحوش وطالع الفيلا اللي ابتدى العمال يركبون الحجر على جدرانها ,, وتخيل بس فكرة ان نور يمكن ما تشاركه الفيلا ذي والا انها ما ترضى ترجع معه تشاركه حياته خنقته زياده ,, حس بسلبيته وقرر انه ياخذها اليوم ,, اتصل عليها وانتظر يسمع صوتها بس مافيه رد ,, انتظر شوي يمكن تردعليه لكن راح الوقت ولا فيه فايده ,,
    قام وهو يجر خطوته الثقيله ونفسه الكئيبه ومشى وهو ندمان انه اتصل ,,,
    بعد فتره وهي جالسه مع امها تشوف التلفزيون ,, جتها جوري وهي تصرخ عليها : نور وشفيك ما تردين على الجوال ,, الجازي عجزت تكلمك ,,
    فزيت من مكاني لأني نسيت اصلا وعدي للجازي اني امرها ونروح لفهده ,, كلمتني جوري وانا على الدرج طالعه فوق : انا اقنعت الجازي اني امر مها ونروح للمشغل ,, وبعدين نجي للعرس ,,
    نور : طيب بس لازم حد كبير معكم ,, كلمي امي اول ,, دخلت غرفتي وشفت مكالمات لم يرد عليها اثنين فضغطت على انهاء وراحت المكالمات في السجل بدون ما اشوفها ,, جهزت شنطتي وطلعت للجازي بقعد عندها شوي لين العصر ثم نطلع لفهده ,,, تنهدت من قلبي لأن مالي نفس لأي شي ,, ودي افرح بفهده بس وضعي كئيب مرره وما يساعدني على اني افرح بالاشياء ,,
    ما صدقت ان جوري تبيني اوصلها هي والمها للمشغل ,, رجعت للقصر طيران ابي احس بقربها صحيح ما شفتها الا مره بس تمت معي في كل وقت وحبيت اعرف عنها كل شي ,, مشكلة جوري كتومه ومستحيل تحكي ,,
    قالت لي جوري انهم بينزلون بس قلت لها تصبر بجيب غرض وانا ناوي ادخل عليهم ثاني مشتاق اشوفها ,,
    طلبت من جوري لما دخلت للجناح فوق انها تروح جناحي وتأخذ البوك لاني نسيته ,, كنت مختبي وراء نبات الظل ,, اول ما شفتها تروح جناحي ,, رحت لغرفتها وانا ادخلها بشكل يبين اني مو قاصد : جوري ,, شفتها واقفه عند التسريحه كنها تتاكد من شي في يدها لون مدري وشو ,, طالعتني وبسرعه دخلت في غرفة الملابس ,, طولها وجسمها خيال بس نحيفه شوي ,,
    كملت جوري اطلعي حبيت ترد علي ابي اسمع صوتها ,, يا ناس صامته ذا البنت ما تحكي ,,
    دخلت الجوري وهي عارفه حركات اخوها ,, انت هنااا ,, اوكي خذ محفظتك .. يالله عاااد تاخرنا على المشغل ,,
    طلعت قبلهم للسياره ,, وتاخروا علي ,, اكيد ن البنت جفلت مني ,, ما تنلام هاذي ثاني مره ادخل واشوفها راز الوجه ,,
    ما بغوا يجوني ,, فأول ما دخلوا , تعمدت اني اغيظها : لا يكون اشتغل عندكم سواق وانا مدري انتي واياها ,,
    ظلت ساكته وانا اطالعها بمراية السياره وهي تلتفت للدريشه ,, مدري وش قالت جوري والله ان عقلي مو معها ,,
    وصلنا لفهده اللي شعرنا ان مزاجها مو ذااك الزود ,, بس اعتقدت انها متوتره وذا شي طبيعي ,, طلبت مني بصوت يرتجف ,, جزوي ممكن تشيكين جناحي مره ثانيه مو قادره ادخله احس بضيق ومقدر ارتب شي ,,
    جازي : البارح خلصنا كل شي ,, لا تحاتين بس برجع مره ثانيه اعطره ولا يهمك ,,
    نور : الحين لو انتي الليله حاجزين بفندق كان احسن لكم ,,
    فهده : ما بغيت فندق ,, بعدين كلها كم ساعه وبنسافر بكره الظهر ,, تنهدت فهده بعمق ,,
    جازي : وشفيك ياعمري وش هالضيقه ,, المفروض انك شاقه الخد ونشوف اسنانك ,,
    فهده : يوووو يا جازي والله مالي خلق حق اي شي ,, لزمت نور الصمت لأنها خلقه طفشانه من وضعها وما تقدر باي حال تساعد احد وتشد من همته ,, لانها ما عندها استعداد نفسي ,, هي بروحها تبي اللي يشد عليها .
    دخلت جناح فهده اللي ريحته واصله لاخر الممر الكبير ,, اعتقد البارح اني قمت بكل شي بس برضوا يمكن نسيت شي ,,
    فتحت الأنوار وعيني على كل حاجه في المكان ,, الملاحف الذهبيه اللي تغطي السرير , مفارش الطاولات المشغوله من الدانتيل والجبيير ,,
    ناظرت التسريحه ,, رااائعه بالورد المشكل ,, امممم دخلت غرفة الملابس وشفت شنط فهده مسكره ,, ما حسيت ان فيه اي شي ناقص ,, دخلت الحمام اشيك على الفوط والزهور اللي في الفازات الصغيره ,, حسيت اني راضيه ,,
    دخلت الشغاله وهي تجر ترولي صغير طلبتها تجهزه البارح ,, زززين ما نسيت منه ,, جهزت عليه كاسات صغيره ,, وملاعق وصحون ,, مع اني عارفه ان فهده ما راح تفتح فمها ,,
    طلبت منها تجهز لي بخور وتجيبه ,, دورت العود مدري وين حطيته ,, فتحت الدرج الاول واشوف بطاقه قدام عيني ,, فتحتها بدون قصد وشفت الجمله المكتوبه ,, انقبض قلبي ,, من م هذه ,, ايييه اكيد هي اللي ورتها مقطع في الجامعه يا مال المرض اللي ما تستحي وش مرسله ذي ,,,
    ما بغيت افتح الموضوع لفهده وهي ماقالت لي شي ,, بس لازم ارفع من عنوياتها باي طريقه ,, بخرت الغرفه الا خليتها تعج بالعود والعنبر ,, وعطرتها بعطور مختلفه ,, ودعيت ان ربي يسعد فهده من كل قلبي ,,
    بعد فتره بسيطه وصلت الشغاله وهي توصل شنط اعتقد انها لسعد بما ان سفرهم بكره ,,
    نزلت ولقيت عاليه جت للبنات ,, وابتدينا نتناقش في زفة فهده وكيف الطريقه ,,
    ودي اساعد فهده مع ان قلبي مشغول عند نواف وعيالي ,, بس يالله ليله وبتعدي على خير ,,
    قعدت اطالع في الجوال كم مره ,, صار لي كم ساعه وعيني عليه كل شوي اطالع فيه ,, يمكن انها اتصلت ,, بس خاب ظني ,, للدرجه ذي ما تبي تكلمني ,, معقوله ,, كلنا غلطانين ,, انا غلطان اني ما قلت لها ,, بس هي غلطانه انها طلعت من البيت بدون ما تقول لي ,,
    الليله عرس فهده بنت الوليد ,, اكيد نور مو في البيت حتى لو بغيت اروح لها ,, اتصلت على عاليه ابي اتطمن ,, من اليوم الظهر وقلبي مشغول ,, ما تهنيت لما تجاهلت اتصالي ,, خفت من اشياء كثيره ,, خفت انها ما تبي ترد علي ولا تبيني ,, بس خفت لايكون فيها شي يمنعها من الرد ,, يعني لو زعلانه علي ,, ما راح تقطعني ابد ,, على الاقل بتصارحني ,, اتصلت عليها وانا كلي خوف اني اسمع شي مو زين عن نور
    ماجد : هلاا عاليه ,, كيفك
    عاليه : اهلين ماجد وشخبارك ,, قامت عاليه تكمل مكالمتها مع ماجد ,,نور تسمعها بس عيونها في جوالها اللي بين يديها ,, قعدت تقلب
    المسجات ,, وهي ما تبي عاليه تحط عينها فيها ,, رجعت للمكالمات تبي تتلهى فيها وتفتح عيونها وهي تشوف رقم ماجد متصل عليها الظهر ,, حست بحزن كبير معقووول ,, وين كنت ومتى اتصل وانا ما شفت رقمه وش بيقول عني الحين ,,,
    رجعت عاليه من المدخل وهي تكلم نور : يقولك ماجد يتصل عليك وانتي ما تردين ,, بيمر عليك بعد الزواج يأخذك ,,
    القت علي عاليه الخبر كذا بدون مقدمات ,, كنها تقول ماجد يقولك كذا كذا وكني عايشه معه ,, ما كأنه صار لي منه فتره واحنا مو مع بعض ,, صحيح عاليه ماقالت لي اي شي ابد عن روحتي لبيت اهلي ,, يمكن عشانها تحترم خصوصيتي وانا ما شكيت عليها ,,,
    بس مو معناته يعطيني اوامر عن طريقها كنه ما صار شي ,, طيب ليه ما يعيد الاتصال ,,
    طالعت في عاليه وانا باهته فيها بدون ما ارد عليها اي كلمه وعيون جازي علي وفي فمها طرف ابتسامه ,,,
    فهده وهي تمشي بهدوء وسط المعازيم ,, كنها جوهره تخطف الانظار ,, اصرت انها تسوي لها مكياج اوربي خفيف ,, بس تكثف لها الماسكارا عشان تعطيها نظره حلووه ,, وابتعدت عن الاصباغ والكريمات الكثيفه اللي تخفي معالم الوجه ,,
    فستانها مرسوم بدقه على جسمها ,, مزين بستراس وجبيير في الاطراف ,,, وشعرها الاسود لمته لها على ورى بمجرد ما تشيل طرحتها راح يتدلى على كتفها بحريه بدون تعقيدات ,, ابتعدت عن الاسبراي والحركات اللي شافت انها مالها لازمه لان الجمال الطبيعي احلى ,, وانه يشوفها كذا احسن في نظرها انه يشوفها شكل وبعد شوي يشوف شكل ثاني ,,,
    اول ما وقفت في نص المجلس وهي تدور في مكانها عشان الكل يشوفها قامت لها ام سعد وخواته العنود وساره ,,
    ووصلوها للكرسي وهما يلتقطون لهم صور عائليه ,,
    عاليه وجازي ما استراحوا ,, من ضيفه لضيفه ,, يسهلون بهم ويقومون بالواجب ,,, دخلت نور جناح عاليه بعد ما دخلت فهده عند المعازيم ,, وهي مرتبكه وتحس برجلها ما تشيلها ,, ساعات بسيطه ما تجاوز ثنتين الى ثلاث وبيجيها ماجد وبياخذها ,, بس شلون بتواجهه وبتكلمه ما تدري ,, طالعت في نفسها ,, لابسه فستان من الحرير الثقيل بس تحت الصدر تجي قصة الكورساج من الدانتيل المبطن ,,قصة اليد من الدانتيل المطعم بكريستال صغير على حرف الكتف ,, ويدينها عاريه ,,وشعرها لفته لها ونزلت لها خصل متموجه من ورى وغرتها كلها على جنب وخصل طويله تنزل بفوضويه راااقيه ,, عطاها الطوق الذهبي اللي في شعرها شكل رااقي جدا ,, طالعت في سلسالها اللي ما فارق يدها من اول ما شرته من سوسيرا وحرف ماجد يتدلى منه ,, وكعادتها في كل مره باست حرفه وهي تدعي له انه ربي يحفظه وين ما كان ,,,
    زواج رااقي وهادي وراح ينحفر بذاكرة المدعوين ,, مو بالبذخ المتعارف عليه في الزواجات ومو بحضور المطربيين ,,, ولا بالاسراف ,,
    لكنه راح ينحفر ببساطته ورقيه وجمال الالوان المختاره بعنايه ,, وبالتضييف المتواصل ,, وبحضور صديقات فهده اللي يعتبرون مكملين للعقد اللي جمعهم من اكثر من سنه وهما على الحلوه والمره ,, على الضحكة والدمعه ,, على الفرح والحزن ,, ما فرقتهم الطبقات الزائفه ,, ولا الشكليات السخيفه ,, ولا النفاق المعتاد ,, روح الجازي وتفاني نور ,, وقلب عاليه كانوا بمثابة كنز لفهده وهي الجوهره اللي بينهم ,,واللي كانت تسعى لحل مشاكلهم ومساعدتهم ,, وبحرصها على جمعتهم ما تتفرق ابد ,, هيأ لها الليله ان فرحتها يكون لها شكل ثاني ,,,
    مشت خطوات الزواج كالعاده ,,
    وفهده بحضور سعد كنها مغيبه عن الواقع ,, تصوير ولقطات وضحكات بين الاهل ,, بس قلبها مجروح من الحركه السخيفه ,, والوقت اللي يفصلها عن مصارحة سعد صار يتقلص ,, هل تقول له او تخبي عليه وتكتم اللي في قلبها ,,, حاولت تنسى وهي تسمع ضحكته مع امه وخواته ,, ما بغت تخرب فرحته بها وهو اللي نبذ كل البنات وشراها ,, عقلها ساعدها ,,لكن صعبه صعبه ما تصارحه خصوصا ان البنت ذي ما راح تتركهم بالحالهم ,,
    نزلت وهي عيونها على الجازي ,, بس ما شافتها ,, وين اختفت ,, بغت تروح معها توصلها للقصر قبل يجي ماجد ,, كل ما حست ان الوقت قرب انه يجي زادت سرعة قلبها وحست ان الاوكسجين يختفي من الجو ,, صدمت في عاليه اللي طالعه من المطبخ التحضيري وهي تآمر الشغالات يعيدون صب القهوه على اخر الضيوف الموجودين ,,
    عاليه وهي متفاجئه بشوفتها واقفه : نور انتي للحين هنا ,, ماجد صار له نص ساعه واقف برى ما قالت لك جوري ارسلتاها لك ,,
    نور : هاااا لا ما قالت لي شي بس هو ما اتصل علي ,, متاكده انه برى ,, ودي تقول لي لا مو متأكده ,, خايفه من لقائنا اللي مو عارفه كيف بيبتدي ,,
    عاليه : الا متأكده اتصل علي وقال اعلمك ,, قربت منها عاليه وهي تهمس في اذنها : روحي مع زوجك قبل يعرفون بيت خالتي ويرسمون على زوجك يالخبله ,, تعرفين تعضين على ماجد والا ما تعرفين ,, فتحت عيوني : عاليه وشفيك
    عاليه وهي تكمل كلامها : والله اني صادقه تمسكي بزوجك يا الخبله مو تفرطين به للحريم ياخذونه منك بالساهل ,,
    طالعته وانا مو عارفه وش ارد عليها كلامها منطقي بس ماجد اخطى علي ,,
    عاليه : بسرعه عاد اطلعي له لاتتاخرين عليه تلاقينه زهقان ,,,
    قعدت فهده على الكنبه اللي ما بغت توصلها بمساعدة العنود وهي تسألها اذا تبي تساعدها في اي شي ,, بس جاها صوت سعد وهو يكلمها
    وش تبي بك وسعد موجود ,, يالله يختي يا حبيبتي ضفي وجهك ,, وش جابك هنا تلاقين زوجك الحين يدور عليك ,,
    ضحكت فهده غصب وهي منزله راسها والعنود ترد عليه وهي تقول : اكيد من لقى احبابه نسى اصحابه ,, يحق لك ياخوي
    من كان معاه القمر ماله ومال النجوم ,,,
    سعد وهو يضحك معها : جبتيها وش ابي بكم ,, مسك العنود يوصلها وهو يسكر الباب ,,
    وقف يطالع فهده وهي منزله راسها من الحياء ,, ما لمح عينها من دخل ,, الضيوف والتصوير والهمسات اللي يحكون بها الحريم الا ضحك لها الا شافها الا مسكها منعته من انه ينظر لها وياجل كل شي لحد ما يختلي بها ,,
    نزل شماغه على السرير وقرب منها وفستانها مفروش على الكنبه ,, نزل بمستوى ركبتها وهو يمسك يديها اللي في حضنها ويسحب بوكيه الورد الصغير من يدها ويحطه بجنبها ,,
    رفع وجهها الصغير وحاول يركز بعينها اللي ما زالت مغمضتها تحت شوي بدون ما ترفعها ,,
    ناداها بصوت مبحوح وكله شوق : فهده فديتك
    رفعت عيونها حبه وهي مليانه دموع : لبيه ,,, اول ما لمح دموعها : افاااااا ليه الدموع يا قلبي ,,
    ما قدرت ترد عليه باي حرف .. الرهبه والخوف والشوق كلها منعتها تحكي ,, بس سعد كعادته المرحه ما حب ليلته الاولى معها تنقلب حزن ,, ففكر باي طريقه تخليها تحس بالامان معه ,,,
    لبست عبايتها ولفت طرحتها ,, وخذت نقابها ولبسته ,, مسكت الشنطه كلها خمس دقايق بس حست انها قامت بها في خمس ساعات وانها طويله ,, ما يفصلها عن السياره اللي دخلت القصر الا كم خطوه ,, مشت وهي تحس انها تجر النفس ,, هي خايفه من شي واحد بس انها تنفجر بالصياح اذا شافته ,,,
    مهما قعدت انتظرها فكلي شوق لشوفتها ,, من زمان واقف ,, مادريت ليه تأخرت ,, هل لسى باقي ضيوف ,, ما اعرف ,, بس تأخرها ترك لي فرصه للتفكير في مكانتها عندي ,, عرفت انها غاليه ومو اي غلااااا ,, الا حسيت بالجنون في اللحظه ذي لو ما شفتها ,,
    شفتها تطلع من بوابة القصر متجهه للسياره ,, وعيونها مره ترفعها تشوفني ومره تنزلها بس حسيت ان مشيتها فيها خوف ورجفة ,, فتحت الباب واول ما دخلت خذيت نفس عميق ابي اشم ريحتها ,, ااااه اول ما قعدت في الكرسي طلعت من فمي بدون شعور ,,
    قعدت على الكرسي وهي تطالع قدام وتقول : السلام عليكم ,,
    رديت عليها وانا مرتاح انها جنبي : وعليكم السلام ورحمة الله ,,,
    طالعت قدامها بدون ما تلف على وجهي ,, حركت السياره ومشيت وانا متردد هل اروح للبيت ,, والا اخالف اي توقع لها واكسر الروتين واوديها اي مكان نغيير جووو ,, مسكت يديها وانا اسوق ,, بااااارده ,, ضغطت عليها بيدي اكثر ابي الدم يرجع لها ,, عارف وش تحس به ,, اي شي بتقوله يحق لها ,, حسيت اني قاااسي وانا تاركها ذا الايام كلها بدون ما اسئل عنها ,,
    تنهدت وانا اتكلم معها : وين تبين نروح انا تحت امرك ,, وانا احاول اخطف نظره لها ,,
    ما ردت الا بكلمات بسيطه : براحتك اللي تبي ,, بصوت واطي جدا يالله اسمعه ,,
    ماجد : نروح لفندق نغير جوو ,,
    نور بدون تردد : لاالا ابي البيت ولا عليك امر ,,
    رفعت يدي ابي امسك خدها من تحت النقاب بس لفت وجهها للناحيه الثانيه وهي تكتم شهقتها ما قدرت امسك نفسي فقلت لها يا بعد عيون ماجد ,,, اسرعت في السواقه ابي اوصل للبيت واشيلها بين يدي واحسسها بالامان واني ما راح اتركها ثاني لو تنطبق السماء على الارض ,,,
    طلعت مع ام نواف والجوري بيوصلوني للفيلا ,, حسيت ان اختي مهوي ما تبي تروح معي ,, واصرت انها تكلم ابوي يجي ياخذها بما ان امي ما قدرت تجي للزواج بعد ما تعبت بداية الاسبوع من انفلونزا حاده ,, تركتها على راحتها ,, في الطريق سئلني نايف بما انه هو اللي جاي ياخذنا : مادريت عندك اخت يالجازي الا الليله يوم خذيتهم للمشغل ,,
    رديت عليه : اي اختي مها ,, ماعندي غيرها ,, وهو يكمل : طبعا اخوك محمد ,,
    الجازي : ايييه اكيد صح ,,
    نايف : اي سنه مها ,,
    استغربت اسئلته وانا ارد عليه بضحك : مو عشانها طويله انها بالجامعه للحين بتدخل ثاني ثانوي ,,
    نايف وهو كنه وده يسمع اكثر , آآآآهاااا ,, حلووو
    ردت ام نواف وهي تقوله خلك بالطريق يا نايف ,, انتبه للسياره ,,
    نزلت في الفيلا ,, وانا اشوف انه صار لي من بيتي ايام ,, حسيت بشوق غير طبيعي لهم كلهم بدون استثناء ,,
    فتحت المدخل الرئيسي بالمفتاح اللي معي ,, ونزلت نقابي وانا افتح النور في المدخل ,, نزلت عبايتي ,, اخر مره كلمت نواف من ساعه ,, يمكنه نام مدري ,, طالعت نفسي وظهرت عطري اللي في الشنطه ابي احس اني فرريش اكثر ,,
    حركت شعري اللي تركته بطوله وتدرجه كامل ينساب على كتفي ومن وسط نور المدخل سمعت صوت نواف وهو يقول : وربي انك اجمل انسانه شفتها ,,
    صرخت : هااااا بسم الله ارتعت وين كنت ,,
    طلع لي من الظلام : كنت قريب عليك من اول ما دخلتي اراقب حركاتك البرئيه والعفويه ,, لما اشوف انك تسوين كل شي عشاني يزيد غلااااك بعيني واسعى اني احافظ على الكنز اللي بين يديني ,, قرب يبي يضمني وانا اتحرر منه : لا تكبر راسي واتغلى عليك
    وطلعت على الدرج بسرعه خايفه لا تطلع شغاله بوجهي ,, بس نواف اسرع مني وخطواته اللي تعدتني سكرت على الطريق وهو يمد يديه لي : تعاااااالي ,, مسكته وانا سعيده بحنانه اللي يحيطني به ,,
    ودخلت جناحنا ,, وانا اسمعه يحكي عن عبوره وسوالفها معاه الليله ,, فرحت فرحت من قلبي وخفت من فرحتي ذي اذا شفت طيف ام فيصل وكشتها يظهر بوجهي كنها شيطان ,, استغفر الله كيف افكر كذااا ,,
    حبيت ابدي لها اعجابي بكل شي فيها ,, رسمة عينها الخفيفه ,, خشمها ,, غمازاتها ,, رقبتها ,, فستانها الرقيق بثنياته ,, الحناء في بياضها ورسمته المميزه ,, راقيه ,, وحياءها يزيدها حلاه ,, ما رفعت عينها فيني ,, تذكرت لمحه من اللي عرفتهم ,, وعرفت شي واحد
    ان الحلال لهم طعم ثاني ,, طهاره ,, براءه ,, حياء,, انا ملكها وبين يديها وتدري باللي يلاحقوني ,, ومع ذلك يمنع الحياء انها تدخل معركه شرسه من اجل البقاء ,, هالشي عجبني فيها وحمسني انا ابتدي معها واجريها,,
    خذيتها من يديها وانا اقومها ,, مسكت طرحتها ابي اساعدها تشيلها ,, ما توقعت اني بعرف لشغلات الحريم ,, بس توني امد يدي وينسدل شعرها على كتوفها بطريقه مذهله ,, رااائعه ,, الا جميله ,, سمحت لعيوني تشبع من جمالها بطريقه صامته ,, حبيت اتكلم معها بس عارف انها محرجه مني وخصوصا اللحظات الحميمه ذي ,, حبيت اقولها عن مفاجئتي لها ,, بس اجلتها ,, ما حسيت انه وقته ,, خذيتها من يديها وانا ادور بها في المكان ,, اشعر انها عصفور بين يدي ,, يبي يطير في سماي ,, رفعتها وهي تضحك من طريقتي ,,
    بس صوت الطق على الباب قطع علينا وانا اهمس لها : لو في فندق ماكان ابرك لنا ,,
    ,,
    وصلنا البيت وحنا ما تكلمنا حرف واحد ,, ما عرفت وش احكي ,, بعد ما سالتها وردت انها تبي البيت التزمت الصمت ,, وسمحت لنفسي
    اعيد تفكيري وترتيب افكاري ,, دخلنا البيت بهدوء ,, تذكرت ان غرفتنا محيوسه بالمررره ,, اقفلها كل ما رحت للشغل ,, حاولت الليله بعد ما كلمت عاليه اني ارتب الملحف بطريقه عشوائيه وطلبت من الشغاله انها تنظف شي بسيط من المكان ,, ما حبيت اي احد يخترق خصوصياتها ويشوف اغراضها ,,
    اول ما دخلنا الغرفه ,, تقدمت نور للكرسي وفصخت عبايتها وطرحتها ,, ظليت واقف اناظرها ,, شوقي غير طبيعي ,, ودي المها واحضنها بين يدي بس عارف انه مو وقته ,, اكيد انها تنتظرني اتكلم ,, اشوفها تطالع في المكان بحزن ,,
    تكلمت بصوت كله شوق : نورتي يا عمري مكانك ,, طالعت فيني بحزن رهيب ,, وجفاء شوي ,,
    نور : اذا كان ممكن تتركني شوي ,, ابي ابدل ,, صدمتني بردها ,, هزيت راسي وقلت لها خلاص خليك على راحتك انا بنزل للمكتب ,, رميت شماغي على الكرسي ونزلت وهي ساكته ما ثنت الكلام ابد ,,
    ما توقعت اني بدخل مكاني بذا الطريقه شوي كلمة زباله عليه ,, معقول ما ترك حد ينظف المكان ,, مستحيل اقعد فيه وهو بذا الصوره ,,
    عارفه انه ينتظر مني معاتبه على اللي صار بس انا مو مستعده ابد اتكلم معه الحين ,, مزاجي تعبان وابي ادور الكلمات اللي ممكن ابتدي بها معه ,, طالعت نفسي ,, اعجبت بشكلي جدا ,, بس ياترى هو شاف ذا الشي ,, فصخت ملابسي ولبست لي قميص قطن ,,
    وابتدي في ترتيب مكاني ,, استغرق االشغل مني ساعه وزياده بين تغيير الملاحف الى تنظيف دورة المياه الى ترتيب مجلسي الملحق بالغرفه ,, ما بقى لي الا اني اكنس الغرفه وابخرها ,, لبست عبايتي ونزلت للمطبخ ,, شفت انوار المكتب مضاءه ,, توقعته نام بما انه بالحاله ومافيه تلفزيون ,, خذيت عصير بارد من الثلاجه وانا اجهز الفحم ,, بس وجوده في المطبخ فجأه اربكني كلمني بصوت هادي : اساعدك ,,
    ما طالعت فيه وصرت احط الفحم : مشكوور ,,
    قرب وشاف العصير ,, ومسك الكاس وشرب منه شوي ,, وبعده طالعني وهو يقول : احب اتقاسم معك كل شي حتى عصيرك وهو فيه طرف ضحكه ,,
    ما رديت عليه هزيت راسي بالايجاب حركه عفويه ,, واستئذنت ابي اطلع فوق بس اول ما وصلت للباب كلمني : يصير انام في الغرفه والا لا ,,
    طالعته وانا طالعه : عطني ربع ساعه لو سمحت ,,
    فيه شي في قلبي عليه ,, حزن مع جرح مع عتاب ,, انا نور يسوي لي كذا ,, انا من عرفته وانا لو يبي النجوم بجيبها له ,, مافيه شي صعب ,, اهم شي عندي سعادته لا يكون شايف نفسه علي ,,
    دخلت غرفتي وبخرتها بعد ما كنستها وحسيت بالرضى عنها ,, ودخلت اغير ملابسي واخذ شاور ,, فكيت شعري المموج ,, وجهزت بيجامتي الحرير ,, ,, خلصت كل شي وانا في بالي فكره وحده ,, وشلون هالشي ما يتكرر بينا مره ثانيه ,, لازم اكون صريحه معه لابعد الحدود وامتنع عن المجامله مهما كلفني الثمن ,,,,
    الليله حسيت ان سوالفي مع نواف راااائعه ,, تكلمنا في اشياء كثيره عن صداقتنا انا والبنات ,, عن حياتنا ,, عن نور ,, عن سعد وصداقته معه فشفتها فرصه اني افتح معه الموضوع : نواف ممكن اسئلك سؤال ,,
    نواف وهو يطالعني بحب ويمسك اصابعي ويعد عليها واحد اثنين ثلاثه عشرة اسئله اللي تبين ,,
    ضحكت بحب له وانا اكلمه : اكيد انك تعرف صديقات سعد صح ؟؟؟
    استعدل نواف في جلسته وهو يطالعني : وش قصدك ؟؟؟
    قعدت زين وانا كنت مسترخيه : نواف تعرف قصدي زين ,, يعني قبل الزواج
    نواف : آآآهاااا ايييه اعرفهم ,, وشفيه لا بارك الله فيهم,,
    الجازي :فيه وحده تلاحق فهده من اول ,, وارسلت لها مقطع مدري ورتها اياه ,, واليوم ارسلت بوكيه ورد وش كبره ,,قهرتني لان فهده عرفت بذا الشي
    نواف وهو متفاجئ : اووووووف والله قليلة حيا ,, تذكرين العله عبير ترى صديقتها ,, وهم اصلا شله خرباانه ,,
    الجازي: طيب انتوا عارفين انهم مافيهم خير وش تبون فيهم ,,
    نواف وهو يتنهد : ساااالفه طويله ,, اتركينها منهم الله يكفينا اياهم ,, وغير نواف الموضوع بسرعه وما حب يسترسل فيه على انه عندي فضول اعرف اكثر ,,,
    طالعت فيها وهي تدخل تبدل بعد ماجابت الشغاله العشاء ,,,
    ما حبت تاكل ابد مع اني حاولت اقنعها ,, طلعت علي وهي لا بسه جلابيه حرير ناعمه بس محتشمه بزياااده ,, حبيت اضحكها واغير جوووها : الحين العرايس يلبسون كذاا كلهم ,,
    ضحكت وهي تاشر لي مدري ,, حبيت ليلتنا الاولى تكون غير عاديه ,, وما راح تكون الا اني اكسر كل الروتين المتعارف عليه ,,
    فسويت فيها مقلب ما راح تنساه ابد ,, رميت نفسي على السرير وانا اسوي عمري بموووت واني بختنق وزين مني مسكت ضحكتي ,, وهي تفتح ازرار ثوبي وتهويني مجله : سعد سعد سعد ,, وشفيك ,, سوت لي حركة افلااااام حطت راسها على قلبي تسمع النبض ,,
    وانا طبعا ما صدقت وعلى طول سحبتها جنبي ,,,,
    مدري كم مره تنهدت ,, كل شوي اجر نفس ,, فرحانه اني رجعت له ,, بس لسى ما حكينا في شي ,, تعطرت وطلعت للغرفه ,, لقيته قاعد على طرف السرير وهو ماسك كتابه ,, شفته يرجع الورده المجففه لنص الكتاب ,, يعجبني انه مازال يحتفظ بتذكار لي بس ما يمنع ذا الشي انه يعرف اني تألمت ,,
    قعدت في الكنبه وانا اتشاغل بمجله ,, كلمني بهدوء : تعالي جنبي ,, بس نفسي ما هانت علي اتحرك ,, لا يحسب اني برضى كذا ,, لازم يعرف وش في نفسي ,, تجاهلت كلامه وكملت تصفح وانا والله يا عيوني ما تدري وش الي قدامها ما غير افرفر الصفحات بدون وعي ,,
    تحرك وجاء جنبي وهو يدخل يدينه في شعري من ورى ,, اثارتني حركته ,, ما احب يسوي لي كذا ,,
    قرب شوي وهمس لي : زعلااانه صح ,,
    ظليت على وضعي وانا احس الدموع امتلت ,, يعرف نقطة ضعفي ,, حبي له بيخليني انهار ,,
    قاومت كل شي وانا اطالعه : اذا انت تشوف اللف والدوران اسلوب تبتدي به حياتنا فأسمح لي انا ما اقدر على هالشي ,,
    تنهد بقوووه وزفرته قطعت قلبي ,, خذ يدي وباسها ,, ولف وجهي له وهو يقول : غلطااااااان وربي غلطااااان ,, هل يشفع لي
    اني ما ذقت النوم ولا الفرح من رحتي ,, انتي ما تعرفين غلاتك عندي ,, انا تجننت يوم حسيت انك بتضعين من يدي ,,
    نور وش احكي لك تبين اقول اني يتميم بدونك ,, ولا ليله الا حسيت بدمعتي عشانك ,,
    نور انا من عرفت نفسي ولا في يوم ضعفت الا لك ذاااا كله ما يخليك ترضين علي ,,
    جيت بفتح فمي وبحكي بس ضمته لي بشووق مكبوت ماعاد سمحت انه يكون للعتاب اي مجااااااال ,,,,,
     
  4. أسى الهجران

    أسى الهجران عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏7 مايو 2009
    المشاركات:
    98
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    0



    (( الجزء الثامن عشر ))


    في الطريق الريفي من مدينة زيوريخ بأتجاه احدى القرى المطلة على اجمل البحيرات الممتده لجبال الألب قطعت السيارة اللي تقل سعد وفهده الى البيت الصغير ,, اظلمت الدنيا بعد وصولهم لسويسرا ,, واصر سعد انهم يكملون طريقهم عشان يرتاحون مره وحده ,,, عدلت فهده قعدتها في السياره وهي تحس ان عظامها تعبانه,, لكن سوالف سعد نستها كل شي ,, احلى شي في سعد بالنسبه لها انه يكون جدي جدا وبعدين يقلب لها مزح ,, او العكس صحيح ,,
    وصولوا بعد فتره مو بسيطه للبيت ,, ونزلوا من السياره وسعد يحاسب السايق ,, عدلت فهده من شكلها ,, ومشت بحنب سعد ,,اللي طق الباب ,, فتحته عجوز ودخلتهم ومن كلامهم باللغه الانجليزيه عرفت فهده انها عن طريق نواف ,, وهي العجوز اللي تهتم في بيت ابو نواف اللي في نفس القريه من الجهة الثانيه ,, شعور ريحها ما تدري ليه لما سمعت اسم نواف ,, بس الاكيد عشانه يخص الجازي ,,
    دخلوا البيت وتمشوا فيه شويه ,, كان عباره عن صاله متوسطه فيها طاولة طعام على جنب ,, وغرفتين نوم ,,
    دخلت فهده غرفة النوم الرئيسيه وهي منصدمه من شكل السرير اللي حجمه وسط ,, وتذكرت ان اكثر الدول الاوربيه اسرتهم الكبيره هي عباره عن قياس ونص ,, عكس ماهو متعارف عليه عندنا كبير جدا ,,,
    رفعت حجابها وهي تفك شعرها عشان يرتاح على كتفها وينزل بشكل طبيعي ,, ونزلت الجاكيت وهي تدور على مكان في الصاله تحطه عليه وهي تحاول تهرب من عيون سعد اللي تدقق في كل شي فيها ,,
    كلمته بصوت مرتجف شوي : ممكن ادخل ابدل ,, اذا ما عندك مشكله ,,
    سعد : وين المشكله ابشري اتركك تأخذين راحتك يا قلبي ,, بعد ما طلع خذيت نفس عمييق وارتحت ,, مشيت للباب وقفلته وانا اضحك واحس اني مجرمه شوي ,,طالعت في الاثاث الكلاسيكي ,,روووعه ,, ورق الجدران باللون الازرق الفاتح ,, مورد بزهور تميل للمشمشي والاخضر الفاتح ,, خشب معتق ,, ودريشه لحد الارض مطله على الحديقه المضاءه بأنوار خافته ,, تحمست للمنظر الصباح بدري كيف بيكون شكلها ,,,
    الغرفه صغيره بس احلى شي فيها ان الحمام ملحق بها ,, فتحت شنطتي وطلعت فساتيني وعلقتها ,, وابتديت ارتب بنفس ,, برغم اني تعبانه بس رجع لي النشاط فجأه ,, خلصا وخذيت لي بيجاما قطن واسعه ,, ودخلت اخذ شاور يريحني ,, مسكين سعد والله مدري وشو حالته الحين ,, شكله مؤدب على مزوحه ما حاول يرجع ويقتحم خصوصيتي ,,
    طلعت ولمحت شنطته ,, اوووووه اكيد انه محتاج اغراضه ,, ادري اني انانيه بس بكيفه الليله ,, تعطرت ودخلت في فراشي وانا ابي احس بالراحه في عظامي ,, قعدت اطالع الرسومات اللي على حرف الجبس المنحوت في اطراف الغرفة ,, وسرحت فيها ,,, وانا متيقنه بحرفية الناس اللي اشتغلوا فيها واكيد انها مر عليها زمن طويل وما زالت محتفظه بشكلها ,, طالعت في مكان سعد الخالي ,, بصراحه كبر في عيني ,, تشجعت وطلعت اشوفه ,,
    الحين هل مزحي معها وسوالفي ما تحسسها بالأمان ,, ما يسوى علي سويت لها مقلب ,, ما توقعت ان ردة فعلها بتكون كذا ,, ما الومها فكرت انه صار لي شي ,, عاد انا مالقيت مقلب الا انه يغمى علي ,, وشدعوه كبيره ,, شكلها وهي تصيح قطع قلبي ,, اول مره اكتشف على ارض الواقع ان فهده بزر ,, هي تبين لي انها حامله مسؤليه ,, بس قلبها ضعيييف ,, ملابسي في الغرفه واغراضي وفوطتي بالله كيف بتروش وهي مسكره عليها الباب ,, امري لله ,, تمددت في الكنبه ,, وزهقت من كثر ما انا متمدد على امل انها كل شوي تجي ,, العجوز كانت مجهزه على الطاوله شاي وبسكويت وكيكات صغيره ,, تسليت فيها وانا اشوف التلفزيون ,, ما فيه جديد ,, طفشت ,, رجعت تمددت والا اسمع صوت الباب ينفتح ,, جت من الله حطيت نفسي ناااايم ,,,,,
    مشيت شوي شوي وانا امشي على اطراف اصابعي ,, ما ابغيه يحس فيني كود انه نايم ,,, وصلت لاخر الممر وطليت براسي بس ابي اتأكد وينه اول ,, لقيته متمدد على الكنبه وهو معطيني راسه و وجهه للجدار ,, ومدد رجلينه على الكنبه ,, رحمته ,, تذكرت كلام خالتي ام سعد (( يا بنتي تراه في ذمتتس)) فديتها كفايه انها جابت سعد ,, صدق اني خبله وش جاب السوالف ذي على بالي هالحين ,,
    رجعت وانا واقفه وفكرت هل اصحيه واخليه يروح للغرفه ينام ,, هل اجيب له لحاف واغطيه ,, فكرت بسرعه ,,
    ومشيت للغرفه ,, وخذيت لحاف خفيف ورحت له في الصاله ,, فرشت عليه الملحف بخفه وللحين امده على صدره الا هو يمسك يدي ويقول : ما بغيتي ترحميني ,,,
    فهده : هااااا بسم الله انت مو نااايم ,, دفيته بيدي بعد ما قعدني جنبه وهو يضحك ,, رد علي بتريقه : وين انام وانا لا تروشت ولا بدلت يعجبك شكلي كذاا كني مسكين ,, وين انتي يأم سعد تشوفين ولدك ,,
    فهده : سعد !!!!
    سعد : سسسسعععد ..,, شرقت فهده وهي تسمعه يقلد صوتها ,, فهده الحين حنا في احلى ايام حياتنا ,, انتي ليه ما تكونين طبيعيه ,, خليك على راجتك ,, لا تتوترين ,, انسي انسي كل شي وخليك معي انا بس ,,
    فهده وهي تطالع في اصابعها اللي تشوف ان ارتجافها غير طبيعي : اذا مافيه باس عطني فرصه شوي لحد ما اتعود عليك ,, وربي مو عارفه اتعامل معاك ,, احسك غريب عني ,,
    طالعها سعد وهو يتأمل ملامحها على جنب ,, خشمها وشفتها ,, وطرف خدها ,, شاف دمعه تنزل بهدوء ,, لف وجهها ناحيته وهو يكلمها بهدوء اكثر : افااااا ,, الحين سعد بلحمه ودمه قاعد جنبك وتبكين ,, ابتسمت وبانت غمازاتها وتسمع رده وهو يقول : وخير يا طير صح هذا اللي تبين تقولينه ,, ضحكت اكثر وهي تهز راسها : الحين انا قلت هالكلام ,,
    سعد : عيونك هي اللي تقوله ,,,
    لفت وجهها له وهي تفتح عيونها بشكل كبير : وانت شفت عيوني عشان تحكم ,,
    سعد وهو يضحك : ايووووه ابي اشوف عيونك عشان احكم ,, ما قاوم جمالها وهي تطالعه وحس برغبه انه يضمها بس خاف من ردة فعلها وخوفها الغير طبيعي ,, مسح على اصابعها المتوتره ,, وطالعها بشووق وهو يهمس لها : تعالي ننام كلننا تعبانين ,,,,
    انا حاس اليوم ما راح يمر على خييير ,, فاجأني المحامي بقرار المحكمه اللي اصدرته في حق ام فيصل انها لها الحق تأخذ فيصل عندها يوم في الاسبوع ,, خصوصا بعد التطورات الأخيره ,, مدري من وين طلعت لي ذي الله ياخذها ,, ماصار لي نفس لاي شي من قال لي المحامي الخبر ذا ,, ومب عارف كيف افتح للجازي الموضوع ,, مصلحة فيصل عندي فوق اي اعتبار ,, ومستحيل اخلي ذي تخرب علي ,,
    طلعت للشغل وانا متوقع كل شي منها ,,مر اليوم ببطئ يمكن لاني احسب الوقت كل شوي ,, ومتوقع انها تروح للجازي في البيت ,,
    تحسفت اني ما عطيت جازي خبر يمكن عشان ابي اهرب من الموضوع ,,ما انتصف النهار الا مديرة المدرسه تكلمني ,,انا لماعرفت انها هي ,, قلبي حاس وش بتقول ,,,
    طلعت في السياره وانا قلبي يغلي ,, اذبحها وش اسوي فيها ,, تبي تدخل حياتي مره ثانيه ,, ومتأكد انه مو عشان فيصل ,, هاذي هي راميته صار لها ثلاث سنين ,, يعني ما طرى عليها الا الحين ,, والا شوفتها للجازي اثارت غيرتها ,, ما نفع معاها الحقران والا التطنيش ,, الا تدخل عن طريق فيصل ,, تبي تجيب راسي ,, بعيد عليها اذا هي تفكر كذاا ,, دخلت البيت ابي اشوف جازي وين ,,
    ترددت كيف اقول لها بس خلاااص مافيه مفر ,, طلعت فوق لقيتها بالمجلس تشوف برنامج صباحي وعبوره تلعب عندها اول ما شافتني قامت وهي تفز بسرعه
    الجازي : خير نواف وش فيك ,, عسى مو صاير شي,,,
    نواف : فيصل راح لامه يزورها اليوم ,,
    الجازي وهي تحاول تقعد بعد ما كانت واقفه وهي تحس بعدم الاتزان : هااااااا وش يعني ,,,
    نواف : انا تردد اني اقولك بس لها الحق تشوف فيصل مره في الاسبوع ,,
    الجازي : بس هي متزوجه ,,
    نواف : تطلقت من سنه !!! طالعتني الجازي وهي محترقه على فيصل ,, ولدها ومو ولدها ,, تعبت عليه اكثر من اي واحد فينا ,, سنه من التعب والسهر والاخلاص والتفاني لابعد الحدود مع فصول ,,والحين تجي امه اللي حملت فيه وتدخل حياته والاكيد انها راح تخرب كل شي بنته جازي ,,
    طالعت في لاشي قدامها وهي فاقده الاهتمام في متابعة الكلام : وانت عادي عندك انها تتواصل معاه ,,
    هزيت كتفي بتعب : في الاخير هي امه ,,
    طالعتني بعتب قطع قلبي : وين هالاحساس لما كانت متزوجه وحرمتها من ضناها عشان مصلحتك ,, صار عادي عندك لما عرفت انها تطلقت ,,
    نواف : انتي تفكرين اني ابيها عشانها تطلقت ,, فكرك راااح بعيييد ,,,
    قاطعتني وهي يأسه : اتمنى انه يكون فكري راح بعيد ,, قامت تبي تطلع من الغرفه وما شفت عندي القدره النفسيه اني اطمنها لاني بنفسي ضايع بعد اللي صار اليوم ,,
    ووجود ام فيصل مره ثانيه في حياتي مدري كيف بيكون مردوده ,, وهل راح احتك معاها مره ثانيه ,, وهي ما راح تخلي فرصه انا عارف هالشي ,,,,
    دخلت غرفتي متحطمه من اللي سمعته ,, ما توقعت في يوم انها تجي مره ثانيه تبي تشوف ولدها ,, مع انها ام بس شيفتها مو ام ,, ماعندها اي احساس بالأمومه والا كيف ما تسئل عن ولدها ثلاث سنين متواصله ,, انا خاطري اعرف هي متى تطلقت ,, متى امداها تبي ولدها ,, بس قلبي حاس بشي مو زين ,, انا مدري ليه خايفه انها تبي نواف مره ثانيه ,, معقووول نواف يسمح لها ترجع ثاني وتخرب عليه ,, وهو اللي اذا شافها انقرف ,, دارت في راسي افكار وافكار ,, كلها خوفتني بس انا ويني من الاعراب ,, حزنت على حالي كثيير ,, تمنيت موقفه احسن من كذا ,, بالمررره حسيته متهاون ,, وليه خبى عني ,, ضايقني بتصرفه ,, معقوله فيصل بيحبها ,, وكيف بالسهوله ذي تروح تاخذه من المدرسه ,,صدق جريئه ,,
    طالعت فيها وهي ترتب المكتبه ,, دقيقه ,, منظمه ,, على انها مدللــه بس ما تكل من الترتيب ,, كأنها محد خدمها بحياتها ,, تحس انها تنجز وهي تمسك الشي وتعطيك اياه بعد ساعه ساعتين احسن من المتوقع ,,
    كلمتها ابي اشوف وش ردة فعلها : نور ,, وش رايك نطلع للبر حنا واخواني ,,
    نور : والله متى ,, ابركها من ساعه ,,
    ماجد : يعني ما عندك مانع ,,
    نور : لا طبعا بالعكس متحمسه للطلعه ,, وعدتني من اول ,, بس كنت اقول انت بتشوف الوقت المناسب ,, بس ما ينفع حنا بالحالنا ,,
    ماجد : امممم لا , طلعة البر ما تنفع الا بالاهل كلهم ,,
    حسيت اني صدمتها ان اهلي لازم يروحون ,, بس ودي تتعود على جمعة اهلي ,, حبيت اغير جوهاا شوي
    ماجد : وش رايك تلبسين عبايتك ,,
    ودي اخذها تشوف الفيلا بعد ما تشطبت من جووه ,, مابقى الا شي بسيط ونأثثها ,, طلعت معاها بس احسها مو معاي ,, سألتها في السياره ,,
    وش فيك ليه تغيرتي كذاا ,,
    نور : اقولك بس ما تزعل ,, طالعت فيها ابيها تكمل كلامها : مو مرتاحه لزوجة اخوك ,, وما ابي احاسب على تصرفاتي معها ,,
    ماجد : انتي اكبر من هالسوالف ,, وبعدين لا تدققين في كل شي ,, احنا متى بنشوفهم يعني مره في الاسبوع ,, يعني ما تسوى الدنيا تكدرين على نفسك عشان وحده ما راح تشوفينها دايم ,,,
    انا عارفه ان الحياه على اي احد مو سهله ,, بس اهل ماجد باستثناء عاليه ,, ممكن في اي يوم ينقلبون علي والسبب بيت خالتهم ,,
    ومو سهل علي اني احسب لكل تصرفاتهم ,, يمكن لأنهم طمعانين في ماجد تضايقت منهم وحسبت لهم الف حساب ,, ما انتبهت ان حنا صرنا عند الفيلا الجديده ,, رااائعه بالحجر ,, ابتدى ماجد يرتب حديقتها ا,, ويرسم للمهندس الفكره اللي تكلمنها عنها سوى
    دخلنا للفيلا الفاضيه واصواتنا هي اللي مسويه صدى في المكان ,,,
    طلعنا للدور العلوي وانا في بالي لكل زوايه فكره معينه,,,ووقفت اشوف كيف برسم لغرفة الملابس ديزاين يناسب ,, حسيت بيد ماجد تمسكني ,, التفت له ,, وقربت منه وهو يشوفني بعيون كلها شووق ,, ماجد وش فيك ,,
    ماجد : تدرين انك اكبر هديه من ربي ,, وربي انك اجمل هديه ,, اشوفك وانتي تفكرين وتشاركيني كل شي ,, بنفسك احسه تضحيه منك ,,
    نور انتي المفروض على اللي تربيت فيه انك مترفه والكل يخدمك ,, لكن حبك لي ومراعاتي كزوج خلتك تخلين عن برستيجك عشاني ,, المفروض اوفر اللي يخدمونك زي ما كنتي في بيت اهلك ,,
    قطعت عليه ما حبيته يكمل يكلمني كني اميره ,, لا لا بالرغم المستوى اللي انا عشت فيه ,, بس ما يمنع اني ادلع زوجي واخدمه ,, ماجد مو حيا الله ,, كفايه اذا مشيت بجنبه الناس يعملون له حساب ,,
    حبي له غير طبيعي ,, وحبه لي عفيف ورااقي ,, ادري فيه يموووت فيني حتى لو ما نطق كفايه افعاله ومشاعره ,,
    مسكت وجهه بين يدي وانا اكلمه بحب : وانت اكبر هديه لي من ربي ,, انت الحب ,, والوفاء ,, انت العشق والذكريات الحلوه ,, انت السهر والليل ,, انت كل ثانيه في قلب نور تنبض بك ,,مااااجد ,, لكن ماجد ما سمح لها تكمل وهو يضمها بحنان بين يديه : ربي ما يحرمني منك يا غلااااااي ,,,,,
    مرت يومين علينا ما طلعنا من البيت ,, مدري كيف مرت ,, ثلاث ارباعها نووم ,, كنه صار لنا اسبوع ما نمنا ,,اكيد بعد السهر والتعب ,,, والسفر بروحه عذاااب , , قمت وانا احس بنشاط وبدلت ولسى سعد نايم ولا حس فيني ,, لبست لي بنطلون جينز مع توب قطن ,, لفيت شعري على ورى ورفعته فوق ونزلت منه خصل صغيره ,,,دخلت المطبخ وجهزت فطور ,, اول مره ادري اني رفله ,, خذيت الخبز وحمصته ,, ورتبت الخفايف على الطاوله ,, فطور عصري ,, شدني المنظر حديقه ممتمده ومحاطه باشجار معطيتها شكل سور ,, فتحت باب المطبخ المطل ومشيت نسيت اني مو لابسه حجاب ,, طالعت يمين ويسار بيننا مسافه كبيره وبين اللي جنبنا ,, شفت الدنيا امان ,, مشيت وقعدت اتفحص النباتات ,, شكلها يفتح النفس ,, وصلت لحد النافذه حقت غرفتي ,, وشفت سعد وهو يبدل ملابسه ,, ما انتبه لي ,, صديت ومشيت ابي اكمل ,, فتح النافذه اللي على شكل باب ,, وصوت علي ,,فهده تعاااالي ,,
    رجعت وجهي يطبخ وانا احسه طمامه ,, وقفت ابي اشوف وش راح يسوي ,,
    سعد : وش رايك نطلع للقوارب ,,
    رحت له وانا فرحااانه : والله ,, تكفى ابي اطلع ,, بهت فيني ,, قعد يطالعني بنظره ما فهمتها ,,
    سعد : لو ادري انك بتفرحين كذا كان طلعتك من قبل ,,
    فطرنا ,, وعلى طول طلعنا ,, لبسي محتشم ,, بس ما تغطيت ,, القريه هاديه ومافيها احد ,, لبست نظارتي ,,
    ومشينا شوي ووقف سعد التاكسي ,, خذنا لجهة البحيره ,, زرقة السماء انعكست على صفحة الماء وركود البحيره خلاني اشعر بالسكينه ,, منظر غير طبيعي بالمره ,, يثير المشاعر ,, مع الشجر الممتد درجات على لحد ما يوصل سفح الجبل ,, يجعل الرغبه في الرسم هي المسيطره علي ,,
    مد سعد يديه لي ومسك يدي وتمشينا علي البحيره نبي نوصل مكان القوارب ,, شكل سعد خيالي ,, بشعره بجسمه بلياقته ,, قعدت اطالع فيها واتذكر كم وحده مرت بحياته ,, وكم وحده حبها من قلبه ,, حسيت بنار تنهشني كل ما تخيلت هالشي ,, تعقدت حواجبي فجأه تمنيت اني ما تذكرت السوالف ذي ما بغيتها تخرب حياتي ,,
    طالعني وهو مترقب : وشفيك ضقتي تبين نرجع ,, مو عاجبك المكان ,,
    طالعته بتردد : بالعكس الا عاجبني بشكل ما اقدر اوصف لك مشاعري كيف ,,
    ظلينا ساكتين ,, مسكت اللي في نفسي ما ودي اخرب عليه ,, وصلنا للقوارب واشر على شايب ياخذنا ,, وطلعنا القارب وانا سعادتي ما توصف وانا اشوف سعد يبي يسعدني بأي طريقه ,, اللي فاجأني اتصال ابوي على جوال سعد ,, ما توقعت وفرحت ان ابوي مهتم بسعد عشاني ,, يؤيؤيؤ ياخزياه بيخربها سعد مع ابوي قعد يعلمه عن سوالفنا ,, واااااي منك يا سعد والله فشيله
    طالعني وهو يضحك بعد ما سكر : شفتي كيف انا ذووق مع ابوك قلت له عن سوالفك معي ,, شفتي حتى ابوك يقول انك بزر ,,
    طالعته ودي ازنطه : سعد الحين انا بزر,, خلاص انا بغرفه وانت بغرفه لحد ما اصير عاقل ,,
    سكر سعد وهو يضحك : لا لا لا حرمت اقول بزر الا عاقل وسنعه يا بعد قلبي ,,
    مدري كيف يجيب الموضوع لحد ما يقلبه علي ويصير هو الصح ,, مر الوقت ما حسينا فيها صحيح اذا قالوا لحظات السعاده مانحس فيها من سرعتها ,,,
    لاحظت ان فيصل من جاء من عند امه هذاك الليل وهو داخل مرحله جديده ,, صاير منطوي ,, وما يحب يتكلم زي اول ,, ويحب النوم بشكل ,, استغربت تصرفاته ,, هل هي قالت له شي ,, مو بعيد عنها تزرع في باله مليون فكره موزينه عننا ,, قربت ابي اشوف وش يقرأ كان متمدد في سريره قعدت على طرف السرير وضحكت له وانا امد يدي على شعره امسحه : هلاااا بفصول تبي تنام ,,
    فيصل بدون حماس مررره : يمكن وخذ نفس عميييق وزفر بقوووه
    الجازي : افااااا كل هذا في قلبك وما تعلمني ,, فصول انا امك ,,,
    طالعني وعيونه كلها مويه : امي هنااء ,, انتي خالتي ,,
    سكت ما قدرت اتكلم اكيد هي اللي قالت له وكمل كلامه : ليه تتركين ابوي يطلق امي عشان يتزوجك ,,مو حرام كذا
    بهت فيه معقول ,,
    الجازي : فيصل ممكن تسمعني وتفهم اللي بقوله ,, انا تزوجتك ابوك من فتره بسيطه بس هو منفصل عنها من زمان ,, انت ما تتذكر ,, مو انت اللي قلت لأبوك يجيب اخو لك ,,
    رجع راسه على السرير وهو يكمل : بس انا ابي امي تعيش معنا ,,
    فجعني بكلامه هذا من زياره وحده صار له كذا الله يستر من الجااي ,, حسيت اني ضايعه واني مدري وشلون اتعامل مع فيصل بالوضع الجديد ,,
    بس لازم اكون امينه معه لابعد الحدود : فصول هي بتبقى امك ,, وانا بعد امك اذا تبي ,, لك الحق انك تحبني او لا ,, بس لازم تعرف انه كان بينهم مشكله وصار كل واحد بطريق وهاذي مو نهاية الدنيا ,, اهم شي انك تكون بخير وفرحان ,, ما رد علي فقمت وخذيت بعضي وطلعت من الغرفه ,, ما وصلت نهاية الباب الا صوته وراي
    يمه ,, التفت لها وانا مو مصدقه عيني وشفته يفتح لي يدينه يبيني اضمه ورحت له وانا اجري ابي اضمه من قلبي اااه يا فصول يا حبيني لك ,, لاول مره في نفسي اتمنى ان امه يصير لها شي وتختفي من الوجود ,, ما تستاهل انها تكون امه ,, استغفر الله ,, اللهم لا اعتراض ,,
    مرت يومين وانا اجهز لطلعة البر ,, ما بغيت اي شي ينقص علينا هناك ,, مع ان كل شي متوفر لكن حبيت ان كل حاجه تكون معاي ,, خالتي ام ماجد كلمت بيت اختها وبيطلعون معناا ,, حسيت بنكد منهم ,, تأقلمت على الفكرهوانهم راح يكونون موجودين ,, جهزت شنطتي ,, حسيت اني بطرانه باغراضي ,, مو طلعة بر هاذي صارت ,,دخلت المطبخ التحضيري وجهزت كل الشغلات اللي ابيها واعتقد اني بحتاجها ,, جتني خالتي وهي مستانسه على ترتيبي ,, قعدت على الكرسي وهي تكلمني : تدرين اختي وعيالها بيروحون معنا ,, لا تقصرين فيهم يا عمري ,, ترى ماجد حسبة ولدهم وخالته تحبه ,, طالعتها وانا مستغربه وش قصدها يعني ,,
    نور : لا تحاتين يا خالتي اهلك في عيوني ,, كملت شغلي وانا عقلي مو معاي ,, افكر في خالتي ,, يعني تبيه يهتم فيهم بأي شكل ,, دخل ماجد وهو يصوت على الشغاله تطلع للسياره تجيب المقاضي ,,
    ماجد : وش اخبارك يأم ماجد قضيتوا كل شي عشان نمشي ,,
    ام ماجد : البركه في نور ما خلتني اسوي شي ,, ما الومك يوم مرضت تبيها ,, بصراحه هنا اخجلتني خالتي وطيرتني فووق ,, وكبرت راسي على ماجد ,, طالعته بنص عين وانا مبسوطه ,, ومسك خصري وهو يضحكني ,,
    خلاص بشوفها وش بتسوي مع الابل عشان تجاوز الاختبار ,,
    نور : حرااام فيها ابل ما اقدر ,,
    ماجد وهو يكمل تريقه : فيها ابل وفيها طيور وفيها تسوقين السياره ,, وفيها اشياء كثيير ,,
    نور : هين السياره اسوق عادي الله لا يحرمني من ابوي ,,
    ماجد وهو يطالعها بحب ,, جمالها وترفها ورقيها ,, تربيتها واتزانها صفات كثيييرها تداخلت في بعض وطلعت جوهره رااائعه ,, حمدت ربي في نفسي ,, نور حب حياتي اللي من زمان احلم فيه ,, ومجرد موقف معها اشعل شرارة الحب بقلبي ,, فديتها يا عرب والله انها اجمل البنات ,,,
    اشوف نواف يبتعد عني واحسه متعمد انه ما يكلمني ,, قعدت معه على الفطور وفتحت معه موضوع خارج بالمره عن الوضع اللي حنا فيه ,, سئلته اذا اقدر اساعد عاليه في تجهيز فيلا فهده وترتيب اغراضها فيها ,,صرخ وهو يقول : عندك اشغال اهم من فهده ,, وطلع وهو معصب ,, ابي افهم انا وش ذنبي من اللي صار ,, تذكرت سالفتنا على الفطور وانا قاعده ارتب في غرفة الملابس بعض الاشياء وما انتبهت انه كان متسند على الباب ,,
    تركت اللي في يدي شكله عنده كلام يبي يحكي به ,,
    نواف : انا ادري انك ماخذه في خاطرك علي ,, بس غصب عني ,,اشوف ان حياتي اللي ما صدقت انها تهدا تنقلب فجأه عشان وحده ما تسوى ,,
    صرخت بدون شعور : لااااااااا
    طالعني وهو منصدم وكملت : انت كيف تسمح لها تخرب علينا ,, نواف اذا انت ما تقدر تتعامل معها وتوقفها عند حدها اتركني انا بتعامل معها ,,
    نواف بحزن : تقدرين عليها ؟؟؟
    الجازي وهي نافذ صبرها : ابي افهم انت ليه مسوي لها اعتبار ,,
    رد نواف بطريقه ازعجت الجازي : لانك ما تعرفين هي وش ممكن تسوي ,, وتركني فجأه مثل ما دخل فجأه وانا مثل الورقه اللي تقلبها الريح في يوم عاصف ,,,
    بغيت اتكشخ لسعد ,, لبست فستان من الشيفون المبطن ,, على حرف الكتف حبيير يتدلى منه كريستال صغير ورولت شعري بطريقه حلووه ,, كثفت الميك اب عشان يبان انه لمناسبه ومشيت في الممر وانا كلي لهفه على ردة فعله اذا شافني ,,,
    طاحت عيني في عينه وغمز لي على طوول شعوري وانا معه لا يووصف فيه حناان الدنيا ,, نظر لي بحب وتكلم وهو مركز في عيوني ,, تدرين ان حياكهو اللي جذبني لك ,, فيك براءه وحياء تخلي الواحد يحترمك غصب , ترى انتي اللي عوفتيني بالبنات ,,قطع علينا رنين الجوال ,, طالع في الشاشه ولمحت بطرف عيني اسم مشاعل ,, رجع الجوال على الطاوله بعد ماحطه تجاهل ,, وسى بيكمل كلامه رجع الجوال يرن ,, خذه وسكره بدون شعور قلت له : وليه ما ترد عليها ,, طالعني بهدوء قاتل ,, وهو يقول : انا لو برد عليها كان ردت عليها من قبل ,, بس انا خسرتها وخسرت غيرها ,, ما ابيهم كلش عفتهم عفتهم ,,
    قمت وانا احس اني معصبه منه : لو ما تبيهم صحيح كان غيرت رقم جوالك بلا هالازعاج اللي ماله داعي ,, ومشيت للغرفه وانا اغلي ,, ما وصلت اخر الممر الاهو صوت قوي في الجدار وهو يتمتم بكلام ما فهمته ,, حسيت انه رمى الجوال ,, بكيفه ,, اجل يكلمونه وانا معه صحيح قلة ادب ,, ومسوي فيها انه مسفه لهم ,,
    لو جااد صحيح يغير نمرته ويفتك منهم ونعيش برااحه ,,,
    قعدت على طرف السرير مع احس من كثر التوتر ,, حسيت رجلي ترجف ,, واعصابي مشدوده ,, مرت ربع ساعه وشفت اني انا الغلطانه ,, مو مره ولا ثنتين ولا عشر يأكد لي انه يحبني وما يبي غيري ,, بس اعصابي تلفت من البنات ذوول وملاحقهم اللي على غير سنع ,,
    حزنت منه ,, وقمت ابي اروح له في الصاله ,, جيت مالقيته ,, توقعت انه في المطبخ ,, مشيت في الممر وصوت الكعب هو اللي مسيطر على المكان ,,
    فتحت الباب بهدوء شفته قاعد على الكرسي وظهره لي ويطالع المنظر الطبيعي المطل ,, رافع رجله على الطاوله ومكتف يدينه على صدره شكله طفشااان ,,
    دخلت ومشيت من جنبه فنزل رجله وقعدت قباله ,, يحاول ما يطالعني وعينه في الكوب المليان كوفي وما شرب منه شي ,, تكلمت بصوت مخنوق : سعد انا ما قصدت اني ....
    سعد وهو يوقف يبي يطلع من المكان : الله يخليك بلاش تبرير ,, مو اول مره نتكلم عن الموضوع ذا وما اظن راح تكون الاخيره ,, انا زهقااان حدي ,, عن اذنك ,, مشى يبي يطلع من المكان ,, مشيت اسرع منه وسكرت عليه الطريق ,, وقفت قباله وانا امسك طرف التي شيرت بدون وعي : واكلمه وعيني على كتفه ما قدرت ارفعها في عينه : وتهون عليك فهده تقعد بالحالها ,,
    حسيت ان عيوني فجأه امتلت دموع ,, ضمني بقووه وما سمعت الا : يا لبى قلب فهده ,,,
    في مجلس ابو نواف العائلي ارتفع صوت ام نواف وهي تكلم نايف بحده : شيلها من راسك البنت للحين بزر ,, صحيح مو صاحي ,, لا تخيب ظني فيك ,, انت صحيح مو صغير ((28))
    بس للحين بدري على الكلام ذا ,, لا ومن جدك تبي تتزوجها وتترك المدرسه تعتقد انهم بيوافقون ,,
    نايف : انا ما فهمت الحين يمه اعتراضك عشان السن والا عشان البنت نفسها وضحي لي ,,
    تهربت امي من السؤال وهي تقول لو سمحت سكر الموضوع ترى مو فاضيه لك الحين ,, وقامت وهي تصوت على الجوري تبيها ,,,
    طالعني ابوي بحزن ,, حاس فيني لكن وسط صراخ امي ما حب يتدخل لين تهدأ
    ابو نواف : الحين انت ليه تفاتحه كذا بدون مقدمات ,, ليه ما تركتني اجس نبضها ,,
    نايف : يبا انت عارف امي ,, تفكر في المستوى والبرستيج واللوك ,, مو زين كذااا
    ابو نواف : عيب ولد تتكلم عن امك كذا ,, بعدين امك مو قصدها كذا ,, هي تبي الكل يأخذ اللي يناسبه ويعيش معه بسعااده ,,
    نايف : واللي يسلمك يبا ارجووك تكفى كلمها انا ما ابي اسوي شي غصب عنها ,, كفايه انها اخت الجازي ,,
    طلع ابوي وهو يوعدني خيير ,, وظليت في مكاني زهقان من الدنيا ,, تذكرت شكل مها معقول بس ان هذا كله تعلق بسبب نظره ,, ما قدرت اطلعها من مخي وقلبي ينتفض اذا طرت علي ,, اشوف خيالها وين ما رحت ,,
    ااااه عليها حاجب يسوى قبيله ,, تمنيتها زوجه لي ,, وكل يوم يزيد تعلقي بها ,, المشكله هي ما درت عني ,, يا خوفي ان في قلبها واحد ثاني وعقب المشاكل ذي تردني ,, يؤيؤيؤ مصيبه اذا فيه احد ثاني ,,
    قمت وطلعت بسيارتي وانا في بالي شغله ,, لازم اتأكد منها ,, بعد فتره بسيطه وقفت عند فيلا اخوي نواف ,,
    اتصلت على الجازي تفتح لي ابيها في موضوع ,,
    دخلت ولما قعدت في المجلس انتظرها ,, جات وهي تشيل عبوره ومتغطيه ,,
    نايف : ياهلاااا بام عبوره ,,
    للحين بكلمها في موضوعي رن جوالها وردت عليه وهي تاشر لي بيدها عن اذنك ,,
    الجازي : هلا خالتي وشلونك ,, ابشري ,, ان شالله بكون عندك بكره ,, فمان الله ,,
    سكرت الجازي وهي تعتذر لي : اسمح لي يا نايف خالتي ام نواف تبيني ضروري واضطريت اعتذر منها ,,
    توترت لما عرفت ان امي تبيها اكيد عشان الموضوع ,, يالله الليل ,,
    الجازي : آآآمر نايف وش بغيت اخدمك فيه ؟؟؟؟

     
  5. •◦ηôηô•◦

    •◦ηôηô•◦ .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏12 يوليو 2006
    المشاركات:
    5,333
    الإعجابات المتلقاة:
    50
    نقاط الجائزة:
    300
    رـروايه رووووعه بمعنى الكلمه

    يسلمووو على الروايه ...

    بأنتظار البارت الجاي

    ودي ..|||~~
     
  6. أسى الهجران

    أسى الهجران عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏7 مايو 2009
    المشاركات:
    98
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    0



    منورين القصه




    ((الجزء التاسع عشر ))


    اعتقد ان العالم كلها عندها مشاكل مو حنا بس ,, المفروض ما اوقف عندها وتكون نهاية العالم ,, لازم يكون عندي الاصرار اني اتجاوزها ,, وما تكون نفسيتي ضعيفه امامها ,, ياااما بيوت مسكره وما ندري وش وراها ,, محيرني ان نواف ,, وش اقول عن نواف ,,
    شعوره محيرني وردة فعله محيرتني اكثر ,, هل ظهورها ثاني هزه للدرجه ذي ,, طيب لما شفناها بالمطعم كان مقروف منها ,,,
    ليه لما وصل الامر لفيصل وقف وصار عنده تدبير ثاني ,,
    هو مو اول واحد يطلق ,, ولا راح يكون آخر واحد ,, وفيصل من جملة اللي وقع عليهم هالشي ,, ومو في يده ابدا ,, ومو ذنبه ,,
    وربي ما قصرت معاه في شي الا حبيته من كل قلبي وحنيت عليه ,, في ظروف المفروض اني اتعقد منهم كلهم هو وابوه ,, بس ما عمري ربطت بينه وبين ابوه ,, هو حاله وابوه حاله ثانيه ,,
    ظليت في دوامة افكاري ,, وما سمعت نواف ينادي علي ,, حالتنا كانت متذبذبه اليومين اللي راحوا ,,
    طالعت فيه وانا ابي اسمع وش بيقول : وين رحتي ناديت عليك كذا مره مو معي ,,
    الجازي وهي ترتب من قعدتها وتلفت عليه : لا معليش ما انتبهت ,,آآآآمر بغيت اسوي لك شي ,,
    اخوي نايف جاء هنااا ؟؟؟
    الجازي : اي ,, يقول من زمان عن عبوره ما شفتهاا ووصل يسلم ,,
    نواف بدون نفس : اوكي بغيتي شي ,, بدخل انام ,,
    وقفت وانا متردده اكلمه بس ما اقدر اصبر وانا اشوف اللي راح كله وتعبت فيه يروح بلحظه : نواف ممكن اكلمك شوي
    نواف وهو ما يبي يسمع شي : ارجووك انا تعباان ومصدع ومالي نفس اتكلم في اي موضوع ,, ابي ارتاح فاهمه ,,
    وطلع من المجلس وهو يحاول يمسك اعصابه قدامي ,, غرريب ,, ما عندي الا تفسير واحد لتصرفه ,, اكيد انه حن لها ,,
    حتى لو تزوجت غيره وبغت واحد ثاني ,, يمكن زانت في عينه الحين ,, الحين هي حره ,, معقول ان نواف يمكن يكون يفكر فيها ,,
    ما اصدق ان الحاله اللي مر فيها تخليه ينسى اللي سوته له ,, تذكرت لما مره دخلت عليه وهو يشوف الالبوم ,, صحيح تذكرت كان يشوف صورها ,, اكيد وميه في الميه انه حبه حب خيالي لدرجة انه ما صدق خيانتها له ,,
    ارتعت من تحليلي ,, لأنه اذا صار صحيح معناته نهايتي انا ,, حزنت على حالي ,, هل تضحيتي له وحبي اللي دفنته في صدري له بالرغم من معاملته لي ,, لكن ما قدرت امنع نفسي اني اتعلق فيه ,,طالعت في المكان ,, هذا كان بيتهم مع بعض ,, وهنا مشت ,, وهنا ضحكت معه وهنا شاركته اكله ,, اكيد تعني لها كل زوايه حاجه ,, اااه يا قلبي ,, وشلون اقدر استحمل اللي بيصير ,, خايفه من الجاي ,,
    لازم انام ,, وعدت خالتي ام نواف اجيها بدري ,,


    من هذاك اليوم اللي خذت فيصل وهي ترسل مسجات ,, شكلها تبي تفتح معي خط جديد ,, مو هاينه علي جازي ,, واشوف الحيره في عيونها ,, بس يا ليتها تدري بعذابي ,, يا ليتها تدري اني اعاني كل يوم وكل ليل لمجرد شعوري ان ام فيصل راح تكون شريك لنا ,,
    تبي فيصل يجيها يخرج معها ,, يسافر معها ,, اليوم صغير ,, لكن بكره راح يكبر ويعرف زين حق امه عليه ,, تندمت مليون مره بقراري اني خذيتها ,, بس وش ينفع الندم هالحين ,, فيصل ,, مهم عندي ,, ومستحيل اضحي به ,, بس جازي كاسره خاطري ,,
    قعدت اراجع نفسي ,, انا حبيتها ,, صحيح مو عشق لدرجة اني بموت لو هي مو في حياتي ,, برغم كل المميزات اللي فيها ,, بس اسوأ شي انك تملك لك حاجه كاملة المواصفات بعد ما تمر بتجربة عمرك ,, حبي لهناء كان عمييق ولهفه وشوق ,, وصدمتي فيها كسرت نفسي ,, وتركت فيها فراغ ,, حتى لو املك الدنيا ما راح استمتع بأي شي ,, كبرت في عيني كل ما شفت اهتمامها بفيصل يزيد ,, ما عمرها سوت ذا عشاني ,, حبته من قلبها ,, وخدمته بعيونها ,, حتى هناء ما راح تسوي له كذا ,,
    ااه وش اسوي في عمري ,, صار لها كم يوم تنام في غرفة عبوره ,, وما سئلتها ليش ,, لأني عارف وش السبب ,, هي تبي ردة فعلي غير عن كذاا ,, بس اخاف اني اضعف ,, ولا اقدر ,, مشاعر ما استغربت منها ,, لأني عارف نفسي زين ,,,
    سكرت النور ابي نفسي تهدأ وهي مستحيل تهدأ وفيصل شاغل تفكيري ,,,


    المخيم من احسن ما يكون ,, مجلس للحريم ومجلس للرجال ,, وخيامنا انا وخالتي بالحالها ,, وهم كذلك ,, دخلت خيمتي ,, ورتبت اغراضي اللي ابيها ,, اتذكر طلعاتنا للبر ما تذكر ,, نتمشى ونرجع مو تخييم ,, اول مره راح اعيشها في ارض الواقع واتعامل مع الحياه ذي ,, احس ان اهل البر عندهم صبر عظييم ,, زينت مكاني ,, وحطيت علاق في حاجب الخيمه ,,وعلقت عليه عبااياتي ,, وطلعت لي مرايه وعلقتها بحبل صغير ,, وظهرت عطوري وصفيتها على الشنطه بعد ما غطيتها بمفرش ,, فصخت شرشفي ونقابي وحسيت اني تحررت من عيونهم ونظراتهم ,, فتح لي ماجد فتحه من الخيمه بالجنب على شكل ممر مترين تقريبا ومحجوبه عن اعين الناس لحد ما اوصل لدورة المياة المجهزة من الكيربي ,, هذا احلى شي في الموضوع ,, خذيت ملابسي وفوطتي ,, وطلعت اخذ شاور بعد التعب اليوم وترتيب الاماكن ,, خلصت واول ما دخلت الخيمه لقيت انوارها طافيه ,, خفت من الظلام هذا وانا تاركتها فاتحه ,, وقفت عند الطرف وناديت ماجد بصوت واطي : ماااجد ,,
    ماجد : يا نووور ماجد تعالي ,, نور وهي لسى تبي تمشي وخافت تطيح وهي تبطل عيونها بقووه في الظلام : ماجد الله يعافيك ولع النور
    ماجد : لازم تتعودين بدون نور ,, افرضي المكينه اختربت فجأه وش راح تسوين ,,
    نور وهي بدت تقرب من صوت ماجد وهي تمد يديها تبي تمسك اي شي : معليه خل االافتراض بعدين ,, ارجووك ماجد وربي شي يخووف ,, حسيت بماجد يمسك يدي وضمني له وهو ينزلني على الارض ,,
    قعدت على فراشنا وانا اتحسس اللي تحتي ,, وعرفت انه هوو ,,
    نور : اااه خفت والله ,, الله يعينهم وربي اقوياااااء اللي عاشوا بدون نور ,,قعدت اطالع في ماجد اللي اشوف بس ملامح بسيطه ,, ويديه ارتفعت لشعري وهو يمسك خصل منه ويرجعها لورى ,, ويمسح على خدي : بكره الصبح بروح انا واياك بسسسس للحلال ,, ابي اوريك البل ,, واوريك مكانها وابي اشوف كيف تسوقيين ,,
    نور وهي تحمد ربها انه مافيه نور هالحين : اختبار هووو ,,, واضح عليها الرهبه من الابل ,, مييييح في ذي السوالف ,, لاتعرف انواعها ,, ولا درجاتها ,, تبي لها كووورس بس اكيد ان ماجد راح يكون بروفيسور فيها ,, وبيعطيها امتياز ,, سئلها ماجد وين راح بالها فلما قالت له ضحك بقوووه عليها ,, وترك كل الدروس بعدين ,, الحين فيه شي اهم ,, المكان ذا راح يحتوي حبهم وذكرياتهم فيه ,, ويبي يكون لكل دقيقه لها ذكرى مع نور ,, مد يديه يبي يمسك نور يقربها له ,, لكن يديه صارت تلعب في الهواء ,, انسحبت نور ومشت لاخر الزوايه تبي تشوف وش بيسوي ,, وهو يصوت عليها بخفيف : نور وين رحتي ,, ظلت ساكته ,, وهي تبي تشوفه وهو يدور في مكانه ,, سمعته يضحكوهو يقول : هييين ,, احسبي دقيقه فقط وتكونين بين يدي ,,,,,
    كتمت ضحكتها ما تبي يجي على الصوت وهو يروح للزوايه الثانيه ,, وتحاول تدور معاه عشان ما يجي يمها ,, ولسى ما تمت اول دوره وتطيح في يديه وهي تشهق بضحكها ,,,


    فرشت بساط في الحديقه ,, وجهزت لي شاي وحطيته في ترمس ,, مو ذاك الزود بس محتفظ بالحراره ,, وطلبت من العجوز اللي صارت تكلمني كل يوم وتجيب مقاضينا ,, انها تجيب لي انواع خبز وكيك صغيير,, ووصته لي من ساعه ,, مازال سعد نايم ,, وتركته على راحته ,, اعتقد ان حنا راح يكون عندنا مخزون من النوم لكم سنه قدام ,, ما نطلع الا نادر ,, يا نوم يا تي في ,, حتى اكلنا مو ذاك الشي ,, عايشين على الخبز والحليب ,, والاجبان ,, ارتحنا عليها ,, القريه ما فيها مطاعم زينه مررره ,, بس مطعم للبيتزا ,, خذنا منه كم مره وزهقنا منه ,, قعدت على البساط وابتديت اسوي بعض الاتصالات ,, اول حاجه كلمت عاليه ,, وبعدين الجازي ,, ما عجبني صوتها ,, انقبض قلبي عليها ,, فيها نبره تحزن ,, لحيت عليها وعلمتني عن ام فيصل ,, والله الليل ,, ما بغينا نخلص منها تجي ثاني ,, سكرت منها بعد ماخذت معها وقت وما صار لي نفس اكلم نور فتركتها لوقت ثاني ,, حسيت اني متنكده فجأه وشفت سعد يقبل علي وهو مبسوط على القعده والمكان واول ما جلس وهو يمسك يدي : افااا على الجووو الحلو ذا ليه مكشره ,, ما بغيت اخبي عليه وقلت له عن سالفهة الجازي
    سعد وهو منصدم : رجعت ,, هاذي ما راح تعديها على خيير صدقيني ,,
    صبيت الشاي وانا ابي اونس سعد شوي واسوي له جو ثاني غير الغرفه ,,
    ورن جواله ,, وشافه ,, وخذ نفس عمييق ورفع السماعه وهو يحطه على السبيكر : نعم
    .... : ما بغيت ترد ,, سعد حرااام عليك
    سعد : تحرم عليك عيشتك ياللي ما تستحين ,, انتي ماعندك عزة نفس ,, وسكر الجوال ,, واتصل مدري على مين وشوي الا هو يحكي : ماهر لو سمحت رح طلع لي شريحه وارسلها لي بالفيدكس ,, ولو تكرمت كنسل الرقم ذا ,,
    نزل سعد جواله وهو طفشاان ,,
    مديت له الصحن وانا احاول اشوف عيونه ابي يشوف الامتنان اللي في عيني له ,,
    خذ الصحن وهو يقول : ابيك ترتاحين فاهمه ذا الشي ,, ما ابيك توسوسين ولا تحاتين اي شي ابد يا عمري .,,,
    قربت عليه وانا ابوس جبينه : احبك ,,,
    مسك وجهي وهو يطالعه بحنان اكثر : انتي عندي بالدنيا كلهااا ,, اقولك سررررر..
    تحفزت وانا ابي اسمع وش بيقول لي ,, زينت جلستي ,, وطالعته وانا مبتسمه
    سعد : احلى شي فيك غمازاتك تسلفيني اياهاااا ,,
    فهده : سسععععد لاااا مو ذا اللي تبي تقوله
    قعد سعد يقلدها شوي : سسسسعد ,, صراحه تلفظينها بطريقه موسيقيه حلوووه ,,
    فهده : سعد بلييييز وش تبي تقول ,,
    سعد : ابي اقول ان قلبي ما نبض بصدق الا لك انتي ,, عرفت بنات كثيير وسهر وخربطه بس ترى كله تمثييل بتمثييل سد فراغ وعاطفه لأنه مو حقيقي ,, بس اول ما شفتك قلبتي حالي ابتدى قلبي ينبض غصب وبدون ارداتي ,, صرت افكر فيك ,, شغلتيني بشكل خياااالي ,,
    مازالت فهده تتامل سعد وهو يحكي ,, وتوعد نفسها من جوووه انها تسعده باي طريقه ,,
    فهده : سسسعد
    سعد وهو ينزل الصحن من يده : عيون سعد ,, يازين اسمي في فمك ,,
    فهده وهي تبتسم بحياء وهو يقولها : تكلمي لاتستحين ,,
    فهده : خايفه عليك ,, ونزلت دمعتها ,, وهو يمسحها بيده من حبي لك خايفه عليك ,,
    سعد وهو يضمها لصدره : تطمني با قلبي ,, انا بين يديك لا تخافيييين علي ابدا ,,,,


    رجعت عاليه من المستشفى ,,صار لها كم اسبوع في الحمل ,, حياتها بدون فهده ملل ,, مع شغل الوليد وزحمة العمل ,, تشوف ان حياتها هاديه ,, اتصلت على امها وعطتها موجز عن رحلتهم ومكانهم ,, تمنت انها معاهم ,, وطرت عليها فكره ,, رفعت السماعه على الوليد تبي تشوف متى بيجي ,, ما صبرت لما قالت له اقتراحها انهم يوزرون اهلها ,, بس الوليد وعدها خيير وسكر يخلص شغله ,,
    بعد كم ساعه من الشغل ,, دخل الوليد بيته واصرت عاليه عليه تبي تغير جووو انهم يروحون لاهلها ,, فوعدها خير انه اليومين ذي بيوديها عشان تنبسط ,,,


    عشان كذااا نايف جاء ,, يالدنيا شلون صغيره ,, يعني ما حلت في عينه الا اختي مهوي ,, بس هي صغيره وشلون يفكر فيها ,,
    الظاهر انه الحب من اول نظره ,, كلام خالتي ما فاجئني ,, لما فتحت لي الموضوع وان نايف يبي مها ,, عرفت انها باي طريقه تبي تبعده عنها ,,
    انا فاهمه وجهة نظرها ,, يمكن لما اكون في نفس مكانها افكر زيها ,, ليه اقول تفكيرها غلط ,, هي حره مع ولدها وتفكر باللي يريحهم ,,
    اكيد تبي لنايف من الطبقه اللي هي عايشه فيها ,, تشوفني مثلا اختيار نواف واكيد انه اجبرهم ,, وتشوف ماجد من وسط عائلي عادي ,, فما تبي لنايف نفس الشي ,, تبي هاااي ,, قشور في قشور الحياه ذي ,, الا اذا فهمنا حنا فيها ليه ,, وعرفنا اللي لنا واللي علينا ,, وحطينا في بالنا انه اذا وصلنا لمستوى معين من الحياه المترفه انه مو بيدينا هالشي بيد الله سبحانه اللي وصلنا لذا المكانه ,, وحنا مو احسن من غيرنا ,,
    والارزاق ربي يوزعها ,, حطيت نفسي في مكان ام نواف ,, اللي بسويه اكيد اني برضى بختياره لانه مو صغيير ,, وعقله في راسه ,,
    ام نواف عندها وجهة نظر وهي مسئوله عن ولدها ,, وبعد هذا كله مستحيل ابين لها اني تأثرت من كلامها ,, تذكرت اختي مهوي ,, ونعومهم اذا بتوافق ,, يحصلون ربعها ,, مو تكبر والله ,, بس مهاااا ,, غيير عني ,, نتشابه في اشياء ونختلف في اشياء ,, بس بعدي عنها السنه اللي راحت صقل شخصيتها وبدت تبرز ,, وتكون لها اراء مستقله بذاتها ,, كم مره تحكي لي عن مواقفها مع صديقاتها ,, ويعجبني تصرفها ,,اللي طلعت به من زيارتي لخالتي ام نواف,, اني وعدتها خير ,, وانه ما راح يصير شي غصب عنها ,, واختي لسى صغيره ,, والله يوفقهم جميعا ,,
    حاول نواف انه يعرف وش عندها خالتي بس جبت له عذر ثاني ,, مدري ما حبيته يعرف ,, خايفه انصدم من ردة فعله ,, يمكن يكون عنده رأي ثاني ويمكن يكون زي امه مدري ,, بس خوفي منعني احكي ,, اليوم وصلت عتيقه ما بغت تجي ,, وجودها يحسسني بالامان ,,
    بغيت اشكي عليها من ام فيصل ,,, وخصوصا انها عاصرتها ,, بس انتظرت نواف لحد ما يطلع لربعه عشان احكي معها ,,
    ابتعدت من نواف برغبتي ,, احسه ملخبط ومو عارف وش يبي ,, وهالشعور مزعج ,, المفروض هو اللي يطمني ويكون قوووي قدامها مو واحد خايف تصير له مشكله وقاعد متردد يصير له شي ,,
    اول ما طلع ناديت امي عتيقه ,, مرتين هالفتره راح فيصل لأمه ,, والولد ابتدى يعرف ان امه هناء وقاعده تشحنه معلومات كلها غلط ,, بعد اول توضيح لي وفهمته ,, تحاشيت اني ادخل معه في دوامه ,, اخاف تصير ضدي تصحيحاتي ,,
    حطت امي عتيقه الشاي وقلت لها , وش رأيك بأم فيصل هل هي فتره وراح تترك فيصل والا لا ,,
    عتيقه وهي متشائمه مرره : الله يفكنا منها يا بنتي ,,مرة متسلطه مدري وش شاف فيها نواف ,, بس اخاف منها ,,
    الجازي : يمه ممكن اسئلك سؤال : هل نواف يحبها جد من اول ,, طالعتني امي عتيقه بنظره غريبه ,,
    عتيقه : تبين الصدق كان يعمل لخاطرها الف حساب ,,,
    صدمتني ,, هذا اللي كنت خايفه منه ان جذوة الحب اللي بينهم بدت تجدد وتشتعل ,, خوفه من وجودها مره ثانيه في حياته يدل على شي واحد بس ,, انه يحن لها ويرجعون لبعض ,, سرحت بعيييييد ما سمعت امي عتيقه وشتقول لي ,,
    عتيقه : يا بنتي بقولك حاجه ,, نواف مو سهل عليه اللي صار ,, فلا تتركينه بالحاله ,, خليك دايكم جنبه ونسيه ام فيصل وامثالها ,, لا تتركين لهم فرصه يأخذون منك حقك ,,
    وقفت وانا اتعبث بالورد اللي في الفازه وكني اهرب من اجابتي التفت لها وانا اهمس : مدري يمه اقدر والا لا !!!


    رجعت الجوال على الطاوله بعد ما قريت المسج كم مره .. مو انا عارف انها ما راح تقصر بأسلوبها ذاا ,, رجعت خذت الجوال وطالعت فيه ثاني (( عزيزي نواف ,, ابي امر اخذ فيصل بنروح لدكتور الاسنان بسوي لها مواعيد ))
    اليوم دكتور اسنان وبكره مدري وشو لا وعزيزي ذي ,, مسحت المسج ,, وقمت من المجلس ,, من سافر سعد مالي خلق للشباب زي اول ,, مكانه خالي ويعرف يخلي الجلسه حلووه ,, مريت القصر من زمان عن امي ,, بغيت اقعد معها شوي ,,
    دخلت ولقيتها في المجلس تقرأ لها كتاب ,, اول ما شافتني ابتسمت بطريقه ريحتني ,, ما عمري شفت امي كبيره ,, ودايم اغبط ابوي عليها ,, لها استايل محافظه عليه ,, سويت مقارنه بينها وبين الجازي للحظه ويطلع خيال هناء في وجهي ,, ذكرني المسج بها ,,
    مافيه مقارنه بينهم ابتسامة امي تكفي عن مزاياهم ,,
    طالعت يديها وهي تقربني لها مازالت تحتفظ بالعنايه بيديها ,, رااقيه في تفكيرها في شكلها ,, راح بالي لجدتي ,ودورها في حياة امي اللي كان بسيط جدا ,, تزوجت ابوي وهي صغيره وبعده ماتت امها على طول ,, وسفر ابوي للخارج سنوات طويله اكسبها اكيد خبره مختلفه عن المجتمع المحيط بها ,,
    تكلمت امي بحذر حسيته في جملتها : اكيد جازي قالت لك عن الموضوع ,,
    نواف بأستغراب : اي موضوع ,, ما تكلمنا في شي ,,
    ام نواف وهي تتابع حديثها : نايف يبي اختها الصغيره وانا افضل انه يتريث,, بعدين في بنات كثير لو يبي بخطب له ,,
    نواف : اذا هي مثل الجازي ماعليها ,, اخلاق وتربيه ,, واذا قصدك المستوى فأنا مو معك في هالشي ,,
    ام نواف : وانت بعد مثلهم ,, يعني انا ما ابي سعادته ,, انا اتمنى اني افرح فيه ,, ودي اختار له بنت من احسن الناس ,,
    نواف وهو يقاطعها : طيب ما قلتي لي والجازي وشدخلها قلتي لها ,,
    ام نواف وهي تأفف شوي : اكيد قلت لها ,, ووضحت لها ان مافيه اي مجال نايف يأخذ اختها واذا كلمهم يرفضون ,,,
    نواف وهو مصدوم من تصرف امه : انتي كذا جرحتيها ,, هي وش ذنبها
    ام نواف ,, هما هي اختها لاتدبس ولدي معهم ,, يرفضونه ,, تساعدني ,, ويكثر خيرها ما قصرت وعدتني خييير ,,,

    طلعت من امي وانا ضايق زود على ضيقتي اللي فيني ,,, يا كثر اللي تحملتيه يا جازي ,, كله مني ,, انا اللي غصبتها تتزوجني وتستحمل نفسيتي ,, والحين امي ,, مدري من وين تحصلها ,,
    دخلت البيت وانا متردد اكلمها في الموضوع ولا لا كأني ما دريت ,, وقررت اني اسكر على الموضوع ,, دام انها ماحكت فيه ,,
    شفتها قاعده مثل الملاك في الكرسي ,, وتطالع التلفزيون ,, هدوءها وشخصيتها المتزنه تترك شكل عليها ,, طالعتني وانا جاي بنظره فيها عتب ,, حاولت اتحاشى ذا الشي ,, يمكن تقولون اني سلبي ,, بس انا الحين فوق هضبه يمكن تنهار بي في اي لحظه واحس اني مو متوازن ,,
    نواف : مساء الخير ,, ناموا العيال ,,
    الجازي : من زماان ,, حن فيصل يبي يروح يشتري له العاب بس قلت له بكره ,,
    نواف : بكره لا ,, امه بتجي تأخذه ,, بيروحون موعد الاسنان ,,
    الجازي بتوتر : انا وديته من اسبوع وبنكمل مع بعض ,,
    نواف : مالي حق اقولها لا ,, خلاص هي بتروح معاه ,,
    نرفزني بتصرفه ,, يعني عادي عنده ,, وقفت وانا ضايقه من اسلوبه
    الجازي : خلاص اجل اذا جت بكره وقالت لك تبي فيصل يعيش معاها عاادي صح ,,
    بصراحه ما توقعتها تقول كذاا بغيت اسكتها : هي امه وهي حره فيه يعيش معاها يعيش في القمر بكيفه ,,
    الجازي : تتريق ,, هذا وقته يا نواف ,, انت بتخرب كل شي بسلبيتك فاااهم ,, حسيت ان صوتي ارتفع غصب عني ,,
    نواف : لو تكرمتي لا تتدخلين في الموضوع ,, وعطاني ظهره ومشى ,, يمكن زعلته بأسلوبي ,, بس اشوف انه صار سهل لها ,,
    وتذكرت في وسط زعلي هي كيف اتصلت به ,, مسج والا جوال ,, حسيت بالغيره منها ,, اما لو يرجع لها ثاني بكون مغفله فيه صحيح ,,
     
  7. أسى الهجران

    أسى الهجران عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏7 مايو 2009
    المشاركات:
    98
    الإعجابات المتلقاة:
    3
    نقاط الجائزة:
    0



    طلعت مع ماجد من المخيم وسط نظراتهم اللي تفحصتنا كأننا تحت مجهر ,, وخصوصا نوف ,, ما بلعتها هالانسانه , اختها ارحم منها ,, احسها زي الريموت في ايد اختها توجهها زي ما تبي مالها اي شخصيه ,, فيها خبث شوي بس على غباء تقلد على اختها ,, احيانا استغفر الله اقول وش يشوف فيها مشاري ,, وارجع واقول يمكن مسعدته في شي ,, بس انا وش ذنبي تخطط على زوجي عيني عينك ,, هذا وانا ما اعرفها من اول وش تبي ,,
    ركبنا السياره وطلعنا للبر ,, منظر راااائع ,, يوحي بالسكون ,, ابعدنا شوي وبعده ووقف ماجد وهو يقول يالله انزلي : ونزلت وركبت مكانه ,, شغلت السياره بمهاره وبديت اسوق وماجد يمدحني بضحك : من قدك ,, وصار يأشر لي الجهه اللي يبي نروح لها ,, رمال ذهبيه ترتفع وتنزل بشكل امواج خلابه ,, وقفنا عند طعس ,, وونزلنا عند بدايته ,, مشيت حافيه واشوف اثر رجلي في الرمل ,, صغيره ,, ومشى جنبي ماجد وصرت اقارن بين خطواتنا ,, وبعدها قعدت معه على الرمل وانا ارسم رسومات ,, وامسحها ,, وماجد ساكت سرحان في المنظر ,, شفته مو معاي فكتبت على الرمل (( فديت اللي في بالي ))طالعني وهو يضحك فكتب (( فديت نور ))حبيت اللعبه مسحت اللي كتبته وكتبت (( احبك مووووت )) رجع هو مسح وكتب ثاني (( اذووب في عيوونك )) اخجلني رجعت اكتب
    (( مشتاقه لك )) ابتسم وهو يكتب (( مو كثري بمووت فيك يابنت )) ضحكت وطلعت ضحكتي بعد ماكان الصمت سيد المكان ,,
    سنتدت راسي على كتفه وانا اشوف امتداد الارض ,, منظر يخليك تحمد ربك اللي ميزك عن البشر وخلاك مؤمن برب السموات والارض وانه اللي خالق كل شي ,, حمدت ربي على النعمه هاذي وانه انعم علي بزوج نادر ,, يحلمون به واجد بس صار نصيبي ,, حسيت بيده تحسس ظهري وكتفي وهي يشم شعري ,, وين رحتي ,, الحب اذا بلغ ذروته يخلي عيونك تدمع غصب ,, وتتأثر بحبيبك ,, وتخاف عليه ,, هذا شعوري الحين ,, حسيت بدمعتي وما بغيته يشوفها ,, بس كان اسرع مني ولف وجهي يبي يطالعني ,,
    ماجد وعينه تلمع متاثر منها : احبك ,, واحبك ,, وبتظلين ملكة قلبي ,, خذ يدي وقبلها وهو يشوف ابتسامتي ,, وهمس في اذني وهو يقول : لا تتركين لأي احد فرصه انه يكدر علينا حياتنا يا عمري ,,,,


    قطعت السياره المرسيدس الجديده شوارع الرياض وهي متجهه لفيلا نواف ,, وهناء قاعده فيها ورى وهي تفكر في فكره براسها ,, كانت لابسه عباية الكتف وهي مرجعه طرحتها على اقصى راسها ,, وتاركه اكثر شعرها وغرتها اللي رافعتها بكليبس تحت الطرحه ,,
    ومكثفه الميك اب بقوه ونظارت شانيل ,, طلعت سيجاره ودخنتها ,, تذكرت ايام نواف ,, كانت متعتهم وهما جالسين بالليل ,,,ومروقييين ,, انها تدخن من نفس سيكارته ,, اوووه على ذيك الايام ,, ياترى هل يحن لها زي ,, بموووت الا ارجع له ,, الا لازم ارجع له ,,
    انا شلون كنت غبيه وفكرت بعرض صديقه ,, وش تسوى الفلوس ونواف مو معي ,, ما طقتها ولا طقت عرضه وغصبته يطلقني بعد سنتين اكثرها كان في لندن وانا عند اهلي طفشانه منه ,, ما صدقت عيوني لما شفتها معه في المطعم ,, صحيح قروويه ,, ما تناسبه ابد ,, ولا ستايله ,, يا ترى هل يسمح لها تعيش معاه زي ماعشنا مع بعض لحظات الحب ,, والا لا ,, هاذي بالله وش فيها ,, اووووف ,, بس شوفتها خلت عندي اصرار اكثر اني ارجع له ,, راح اطيرها بسهوله ,,
    وقفت السياره عند بوابة الفيلاا ,, التفت لي السواق : اروح انادي فيصل ؟؟؟
    طالعته : لا خليك انا بجيبه بنفسي بعد ما زدت عطري بقوووه ونفس العطر اللي كان يدووخ نواف ,,,
    نزلت وانا امشي وصوت الكعب في ارضية المدخل ,, شكله غير الحديقه ,,اكيد انه غير كل حاجه ,,,
    ابتدت المعركه ولازم انتصر واحرقها زي ما احرقت قلبي على نواف وولدي اللي ناويه عليه ,, فتحت لي الشغاله الباب ,, عبير المكان المليان ورد ومختلط ببخور خلتني احس انها مهتمه في المكان مضبوط وهالشي يمكن يصعب مهمتي شوي ,, دخلت وانا اتكلم بصوت عالي : وين نواف ,, وين فيصل ,, بس صوت الكعب اللي جاي من بعيد خلاني ارفع اعيني واشوف مصدره ,, يووووووه خيااااال ,,
    نزلت وهي تمشي بهدوء على الدرج وشعرها الاسود يتدرج على وجها وكتفها وينزل لين تحت الخصر وهو يتحرك معاها كل ما تحركت بانسيابيه ,, كلتني الغيره وانا اشوفها حلووووه ,, وجذابه ,, عليها عيون مو عيون ,, هاذي اكيد نست نواف هناء وايام هناء ,,
    وصلت لحد عندي وهي واثقه من نفسها ولا ارتبكت ,,, اكيد عرفتني ,, مدت يدها لي وهي تقول : هلا بك يأم فيصل ,,
    هناء : هنااء لو سمحتي بدري على ام فيصل للحين صغيره ,,
    رفعت حاجبها وهي تكتم غيظها من اسلوبي بس طقاق فيها ,, وكملت : وين فيصل ,,
    الجازي وهي تأخذ نفس : بغرفته يبدل لحد الحين ما خلص تفضلي للمجلس ,,
    مديت يدي ودفيتها : سوري ما عندي وقت بطلع اجهز ولدي ,, بس انها قاطعتني : ولدك بينزل تفضلي ,,
    بس ما تركت لها مجال : لاتنسن ان هذا قصري قبل تجين فيه وكل شبر حافظته وانا مغمضه ,,باااايو وطلعت فوق الدرج ابي اروح لغرفة فيصل وانا اتمنى اشوف نواف مشتاقه له ,,,
    اول ما وصلت حرف الدرج فوق الا نواف يطلع من الجناح واول ما شافني جته صدمه ,,
    بس ما حبيت انه يفشلني : بصراحه اللي انت ماخذ ماعندها ذووق ابد ,, معقول انا انتظر في السياره لحد ما يجي ولدي وين قد صارت ذي ,, انا ام فيصل تقول لي كذا ,,
    طالعني وهو مستغرب من تصرفاتي وقربت عنده اكثر : نواف بلييييز انا بهتم في فيصل ,, وما احب المشاكل ,, خلوني بعيد عنكم بلييييز نواف ,, طالعته بضعف ورغبه بتطلع من عيوني : حسيتها اثرت فيه حركتي وهو يستاذن ينزل ,,
    شفته وهو ينزل الدرج بسرعه وكلمت نفسي : اول الغيث قطره ,,,,
    دخلت وشفت فيصل مخلص وانا افتح يدي له حبيبي وينك تاخرت ,, خاطرك بمطعم والا بالعاب والا وشو ,,
    فيصل : مو رايحين على الدكتور ,,
    هناء : لااا ابي اونسك شوي ,, بصراحه طفشانه من المواعيد ومالي خلق لها بس عذر ادخل عليهم ,,
    نزلنا وما شفت احد في الكان ,, وفرحت وطلعت مع فيصل ,, شكلها ما حبت جيتي ,, ما درت اني مخططه على اكبر من كذاا ,,


    ما اصدق جرئتها ,, هاذي باين عليها داخله بقووه الله يستر من الجاي ,, هي وشلون تشوف انه من حقها تجينا ,, باي حق ,, ولدها راح يجي لحد عندها ,, لا ومسويه اغراء ,, اكيد تبي تحنن نواف عليها ,, يشبع بها ,,
    اول ما نزل على الدرج شكله بيقول كلام بس مسك نفسه ,, عقب اخر نقاش بيننا ,, تجنبته ,,
    مو ناقصه خلافات جديده ,, كنت في المطبخ التحضيري ,, واشرب قهوتي ,, شافني ما تكلمت فقال باسلوب آمر : اذا جت ام فيصل ثانيتبي ولدها ضيفيها في المجلس ,, مو زين منك هالكلام ,,
    عرفت انها طينتها معه ,, وسئلته : اي كلام
    نواف : انا مو فاضي للحريم وسوالفهم عندي اشغال اكبر من كذا ,,
    وطلع بدون ما يفطر حتى ,, للحظه تمنيت اني للحين الجازي بنت الجامعه ولا هم ولا ما يحزنون ,, ما ااحب الصراع ,,,
    ابتدى نواف يتغير ,, صار لنا اسبوع كل واحد بالحاله ,, وما اشتاق لي وانا كل ليله عيني على الباب لحد ما اغفى ,, انتظره يحن قلبه علي ,, لذا الدرجه تأثيرها عليه ما يقدر يقاومها ,,
    قمت وانا الدنيا مقفله معي بس صوت الجرس نبهني ,, جتني الشغاله وهي تقول : سير نايف يطلبك يا مدام ,,,,
    والله مالي خلق هالحين لأي احد ,, لبست غطاي وطلعت له ,,

    وصلت للمجلس ولقيته قاعد بتوتر باين من حركة يديه ,, جلست على الطرف وانا احييه ,, \
    واصل نايف كلامه بعد ما انتهينا من الرسميات ودخل في الموضوع بدون مقدمات : شوفي يا جاازي انا زي اخوك ,, وربي مكانتك عندي ما تدرين بها ,, اقدرك واحترمك ,, وعجبني فيك من اول اهتمامك بفيصل ,, لدرجة اني تمنيت لو اتزوج ربي يرزقني بوحده مثلك ,,
    انا بدون لف ولا دوران , دخلت مره بالغلط وشفت اختك مها ,, بصراحه , لاول يومين الامر عادي ,, بس بعدين ما راح خيالها من بالي ,, لدرجة اني حبيتها وهي مو داريه عني ,, انا عارف ان امي كلمتك ورافضه الفكره الحين ,, بس دخيلك يا جازي ابيك تساعديني ,,
    قاطعته الجازي : نايف انا مستحيل اسوي شي من ورى هالتي ارجووك ,, وبعدين انا ما ارضى على اختي ,, ما تهون علي اعرف ان خالتي رافضه ,,
    نايف : لااااا مو كذاا ,, وربي مها على عيني وراسي ,, امي اتركيها على جنب انا بحلها معها ,, مالك دخل فيها ,, انا بسئلك عن مها
    هل احد متكلم عليها ,, يبيها مثلا ,,
    الجازي : نايف اختي للحين صغيره ,, ومالنا عيال عم اصلا ,, خذ نايف نفس عميق وارتاح وحست الجازي بذا الشي ,,
    نايف : انا عارف المهمه عليك صعبه وانتي بين بيتين ,, انا امي مو شايفه حالها على فكره بس يمكن تبي تختار لي برغبتها ,, واشوف ان كل ام من حقها ,, بس والله ياجازي ان معرفتكم ذهب ,,
    جلسنا نسولف شوي استئذن وطلع ,, بصراحه انبسطت في نفسي والله مو سهله مها اللي طيحت نايف ,,


    دخلت خيمة الحريم وانا متكشخه ,, غيرت الجلابيه ,, لبست تنوره جينز وعليها توب من القطن الناعم ,, ولبست لي شرشف يسترني لاني اعرف غيرة ماجد ,, تكحلت بكحل عربي ورسمت عيوني بشكل جديد ,,
    اول ما جيت شفت خالتي ام ماجد ,, واول ما طاحت عيني على عاليه صرخت من الفرحه : يا بنت ليه ما قلتي انك بتجين ,, ضميتها وانا احس بالامان انها موجوده وراح تساعدني على بيت النكد ,,
    تغيرت عاليه بعد الحمل امتلت شويه بس حلوو عليها ,, قالت لي انها اصرت على الوليد وبتقعد معنا لين نرجع لانه عنده سفر ,, حمدت ربي ,, بتونس بها اكثر ,, ظلينا نسولف ونظرات نوف علينا كل شوي ,, شكلها غيران ,, اصلا هي من اول علاقتها ببيت خالتها عاديه ,, وجازي صديقة عمرها ,, فمو محتاجه لهم ,,
    جابت الشغاله القهوة الا صوت ماجد عند باب الخيمه وهو ينادي عاليه : بس خالتي صوتت عليه تعال ياماجد مافيه احد غريب ,, ولفت على البنات وهي تقول تغطوا يا بنات ,,,
    حرتني خالتي بتصرفها ,, المفروض انه ما يدخل علينا ,, ويصير عادي عنده الدخله والطلعه ,, اول ماجاء قامت له عاليه وسلمت عليه ,, ولاحظت نوف بينها وبين اختها نظرات ,, فتكلمت نوف: هلا بك يا ماجد عاش من شافك ولا تجي ولا تسلم ,,
    ماجد وهو يلتفت : مين نوف ,, هلا بك يا اختي ,, والله تعرفين اشغال الدنيا ,,
    وتكلمت اختها الخبله : كيفك يا ماجد ,, ونوف تسند لها رغد تسلم عليك ,, طالعني بدون شعور وهي يكلمهم مرحبا بكم يا بنات خالتي ترى انا مثل اخوكم اذا احتجتوا اي شي ,, وصوت امهم ترد عليه ذخر ان شالله يا ولدي ,, طلع ماجد وتنفست ,, حسيت اعصابي مشدوده معهم ,, فصخت شرشفي ,, ورتبت شعري وكلمتني رغد : حلوو شعرك ,, وتضربها اختها في جنبها ,, ضحكت في نفسي حتى المدح مو هاين عليها تخليها تقوله ,,,

    اليوم بسوي لفهده مفاجئه بننزل للمدينه ,, ابي اجيب شريحتي ,, وفي نفس الوقت ابي اقضي معها يومين في الفندق ,, اليومين اللي راحت جتنا العجوز كذا مره ,, وكل مره تقعد مع فهده في المطبخ وعلمتها وشلون تسوي كيكة الجبن وكيكة المكسرات ,, بنتفخ اذا صار اكلي كله حلوو ,, عجبني في الموضوع ان فهده مبسوطه على زيارتها ,, دخلت عليهم المطبخ ,, ولقيتهم المره ذي يشتغلون في ساندويتشات خفيفه ,, كلمت فهده بالعربي وقلت لها متى بتروح اشتقت لك ,, وانا اطالع الكيك عارف انها بتضحك وبتنحرج مني ,, فردت بالانجلش : سعد مبسوط على ذووقك دايم يشكر فيك ,, طالعتني مسز آن : يسعدني انه عجبك ,, مع ان عندك شي احلى من هذا كله ومافي داعي للأكل ابدا ,, والتفت لفهده : اختيار موفق جدا ,, شكرتها وبعد ما طلعت ماقدرت امنع نفسي اني اتمتع بقرب فهده ,, بس عارف بتجنني لحد ما اوصل لها ,, ما تحب اجي جنبها وهي في المطبخ ,, صارت الطاوله بينا ,, وانا اكلمها بأمر شوي : تعالي هنا يا دلوعه لا تخليني اجيبك بالغصب ,,
    فهده وهي تضحك بقووه : اذا تقدر اوكي ,, بس قلت قبل كذا ممنوع اللمس في المطبخ وانا اطبخ ,, لف سعد يبي يجيها من الجهة الاقرب ,, بس فصخت الكعب اللي هي لابسه وهي تماطله شوي ,,وبسرعه طلعت ركض من المطبخ وسعد صوته قريب عليها وهو يقول لها : هيييين ,, دخلت الغرفه ومن الخوف دخلت الحمام وهي تسكره بسرعه بدون ما تجهز ملابسها ,, بس سعد اللي وقف عند الباب ,, يضحك وهو يتحلف فيها ,,
    طلع للمجلس وهو يفكر فيها كل يوم معها له طعم خاص ,, تخليني اطلع اللي في قلبي كله ,, عندها صفه حلووه جيدة الاستماع ,, ما تتعب من كثر ما تطلع مني سالفه وتقعد تسمع لي بدون انقطاع ,, فيها ميزه حلووه تعرف متى تلقي السؤال وبالطريقه المناسبه ,, تبتعد عن الكلمات اللي تشوفها مو ذووق في الكلام ,,
    حسبت لها شوي وقربت من الباب وانا اسمع صوت المويه لسى باقي لها ,, طالعت في الغرفه وشفت دولابها وطرت علي فكره ,, فتحته وشفت فساتينها المعلقه ,, واخترت واحد عجبني ,, ولأول مره اقتحم خصوصياتها ,, واخترت ملابسها كامله ,, وجهزتها على السرير , وبعد كذا فصخت جزمتي وتخبيت ورى الستاره واول ما سكرت المويه رفعت اصابعي من الارض ودخلت في زواية النافذه اللي ساعدتني مساحتها اني اوقف في الحرف ,, سكرت الستاره ووقفت في النص ,, وعيني عليها وكلفة الستارة غطت علي ,,
    طلعت وهي لابسه روب ,, دارت في الغرفه شكلها تدور علي ,, راحت للباب وقفلته ,, وانا ماسك ضحكتي مرره لا تظهر ,, جت للسرير وهي تشوف ملابسها مجهزه ,, اضحكت وشفت غمازاتها وانا اكلم نفسي : يا لبى غمازاتك ,,
    ضحكت ثاني وهي تحط يدها على خدها كنها تفكر ,, جت بتفصخ روبها وللحين بتنزله الا صرختها طاحت عينها على جزمتي : سسسسسسعد وينك وطالعت تجاه الدولاب وانا اضحك وافتح الستاره صدتيني ,, التفتت علي وهي تقول : سسسسسعد حرااام ,,
    سعد وهو يلمها : سسسسسعد حرااام ليه ,,, زوجك انا يا بنت ,, يالله بدلي بسرعه مسوي لك مفاجأه ,,وقفت وهي تربط حزامها ثاني : والله ,,,شي يا قلبي تعجبني مفاجأتك ,,,
    قطعت عليها وانا اقول : اول بدلي يالله ,, ردت علي وهي محرجه : مستحييييل ,, اطلع قبل ,,
    طالعتها بنظره كلها حب : مصره يعني ,, وهزت راسها بخجل ,, مسكت خدها وانا اشر لها على خشمي وطلعت انتظرها وانا كلي شووق لها ,,,


    وصلت الساعه خمس وهي ما رجعت فيصل وهي ماخذته من الصبح ,, اليوم الخميس ,, فأتوقع انه يطول معها ,,
    طلعت من القصر ابي اشوف العيال في المجلس ,, بنتابع مباراة ,, اتصلت على سعد ابي اشوف متى بيرجع ,, صوته باااين لي انه مبسوط جدا ,, الله يهنيه ,, سعد شاب خلوق ,, صحيح الله ابتلانا قبل ,, لكن كل واحد رجع للطريق الصح ,, بفضل الله طبعا ,,
    اول ماجيت بنزل جاني اتصال ,, شفت رقم فيصل ,, طلعت له جوال بعد ما صار يروح مع امه عشان يكلمني وقت الحاجه ,, وقال لي ابيك تجي تأخذني ,, قلت له برسل السواق ,, بس رفض يبيني انا ,, خفت لايكون فيه شي ,, وما حبيت اجيبه وهي عند اهلها ,, اصلا البيت ما فيه الا امها واخو لها في الجامعه ,, ابوها متوفي واخوانها الكبار في بيوتهم ,, بس ماعلي وما عجبني اني اروح بعد الانقطاع اللي صار ,,
    سئلته ثاني وش فيه بس قال انا ابيك ,, اثاريها عنده وتلقنه كل شي ,,
    رجعت وغيرت طريقي وانا اقول امري لله ,, ما راح اترك ولدي ,, ووصلت لبيتهم ,, دخلت السياره في الساحه ,, واتصلت عليه ,,
    نواف : يالله اطلع انا في الباب ,,
    فيصل : يبا ممكن تجي جدتي بتسلم عليك ,,
    ااااخ انا فاضي لها ,, وتوترت هذا اللي انا خايف منه يصير ,,
    نزلت ,, وفتحت لي الشغاله الا هناء واقفه في المدخل ,, وهي لابسه ملابس ضيقه عارف انا انها تبي تغريني ,, لقيت امها عند الباب ورحت سلمت عليها وترجتني الا اشرب معها فنجان قهوه ,,
    دخلت المجلس وانا ضااايق حدي بس مافي يدي شي ,, واختفت هناااء ,, وما شفت فيصل حتى ,,


    جهزت نفسي اليوم بطلع بيت اهلي بسلم عليهم خاطري اجلس مع مها ,, ودي اقولها عن نايف واشوف وش رايها ,, المفروض ان عتيقه تروح تاخذ فيصل وتوديه للقصر عند ام نواف ,, بس للحين ما وصى عليها نواف ,, رحت اشوفها وش تسوي لقيتها تلعب عبوره وهي ,, تسرح شعرها اللي بدى يطول حبتين ,,
    للحين بكلمها جاء اتصال على الجوال اول ما شفت اسم فيصل فز قلبي له رفعت الخط بسرعه : هلاااا حبيبي اشتقت لك ,,
    فيصل : وانا بعد ,, بس ابي اقولك لا ترسلين احد يجيني ,, ابوي جاء ياخذني ,,
    وقف قلبي شوي وانا اسمعه يطري ابوه ,, فما قدرت الا اني اكمل ,,
    الجازي : ابوك بياخذك متى ,,
    فيصل : هو جوووه مع امي اول ما يخلص بجيكم ,, سكرت وانا احس وجهي ازرق ,, جلست وانا منهاره ,,
    حسيت ضلوع صدري تهشمت ,, خوف وغضب ,, وحزن ,, ليه مو ناوي يرسيها على البر نواف ,, ليه يتركني اصارع الموج بالحالي ,,
    وربي لو انا غاليه عنده ما يسمح لنفسه يسوي اللي سوااه ,, بس انا عااادي ,, وقبلي عبير ومدري من ومدري من ,, مجرد اشخاص يستخدمهم عشان حاجته فقط ,,
    دخلت امي عتيقه علي وهي تقول : السياره وصلت اودي عبوره لها ,,
    هزيت راسي لها وانا مافيني احكي كلمه وحده ,, وطلعت غرفتي وسكرت علي بابي وقعدت اصيح صياح مكبوت من صارت السالفه ,,

     

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 1)