1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

التربية على خطى الحبيب صلى الله عليه وسلم

الموضوع في 'منتدى المواضيع العامه' بواسطة **هـ^ ـمـ ^ـس**, بتاريخ ‏15 يوليو 2009.

  1. **هـ^ ـمـ ^ـس**

    **هـ^ ـمـ ^ـس** عضو

    إنضم إلينا في:
    ‏14 يوليو 2009
    المشاركات:
    102
    الإعجابات المتلقاة:
    5
    نقاط الجائزة:
    0

    التربية على خطى الحبيب صلى الله عليه وسلم




    إن موضوع التربية أول هو الطفل وأن الخطوة الأولى لبناء المجتمع المسلم هي إعداد وتربية الطفل المسلم فيكون لبنة صلبة لبناء الأسرة والمجتمع لذلك يتم الاهتمام بمرحلة ما قبل المدرسة وتمتد من الثالثة إلى السادسة من العمر ولأداء أمانة الرعاية لابد للوالدين من الحرص والعمل على تعليم الأطفال وتربيتهم واهم ما يحتاج إليه الطفل العناية بتربيته فينشأ على ما عودوه عليه والديه في صغره من أخلاق وصفات.


    من هديه صلى الله عليه وسلم في تربية الأطفال:


    المداعبة والتعليم باللعب وهو من الوسائل التي تعتبرها المدارس الغربية في التربية اليوم من انجح الوسائل وأهمها وأقربها إلى نفس الطفل وانفعها له رغم أن الهدي النبوي سبق إلى ذلك وأقره وشرع فيه وفي السنة النبوية مواقف كثيرة تدل على ذلك منها حديث انس رضي الله عنه قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس خلقا وكان لي أخ .يقال له أبو عمير – قال أحسبه فطيم وكان إذا جاء قال (يا أبا عمير ما فعل النغير )


    وعن عبدالله بن شداد عن أبيه قال خرج علينا رسول الله في إحدى صلاتي العشاء وهو حامل الحسن أو الحسين فتقدم النبي فوضعه ثم كبر للصلاة فصلى فسجد سجدة أطالها .


    قال أبي فرفعت رأسي فإذا الصبي على ظهر الرسول وهو ساجد فلما قضى رسول الله الصلاة قال الناس : انك سجدت سجدة أطلتها حتى ظننا أنه قد حدث أمر قال : لم يكن ولكن أبني ارتحلي فكرهت أن أعجله.


    فقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يعلم جيدا أن الأطفال لا يدركون الدنيا بعقولها وأفهماهم بل يدركونها بعيونهم بما يشاهدونه من الملاطفة والحب والمخالطة ولهذا كان عليه الصلاة والسلام يأسر قلوب الصغار والكبار على حد سواء .


    انطلاقا من ملاعبة النبي صلى الله عليه وسلم للصبيان وملاطفتهم والترويح عن نفوسهم نادي علماء التربية الإسلامية إلى اللعب والمرح والترويح عن النفس . عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه مخاطبا الأبناء (عودوهم الخير فإن الخير عادة )


    فلأب المسلم مدعو للاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم في هذا المجال الهام .فإن لم يتمكن من مخالطتهم دائما خصص لذلك وقتا معينا في اليوم والليلة يجلس فيه مع الأطفال يتحدث إليهم ويتبسط معهم ويداعبهم ويدخل عليهم السرور مستعملا في ذلك الكلمات الجميلة والنظرات المشفقة والحانية والعناق والقبلات حتى وإن بلغ الطفل سن البلوغ فلا مانع من ذلك , في غ ير مشهد من الناس مع الاهتمام بالسنوات الست الأولى من عمر الطفل لها أهمية بالغة بل هي الأساس الذي سوف يكون عليه الطفل بعد أن يكبر , لهذا كان استغلالها وتوجيه الطفل فيها إلى الخير له دوره المهام في حياته المستقبلية .


    فغن لم يتمكن الأب من الإشراف المباشر على أطفاله ومشاركتهم نشاطاتهم فإنه يمكنه أن يساعدهم في بعض الأحيان على أن يبدؤوا


    نشاطا ما كان يوجههم


    مثلا: إلى قراءة كتاب معين.


    فيبدأ معهم ثم يتركهم يكملون ويذهب هو لمهامه أو يجلب لهم لعبة هادفة مسلية فيدربهم على طريقة استعمالها والاستفادة منها ويشاركهم في بعض الوقت ثم يتركهم يكملون لعبهم منهمكين بلعبتهم الجديدة ويخرج هو من بينهم دون أن يشعروا به.


    وبهذا يكون قد أدرك شيئا من واجباته في هذا المجال التربوي الهام


    ولكن يلاحظ في كل هذا أنه هو الأب وهو صاحب السلطة والمهابة فلا يخالط أطفاله خاصة الكبار منهم مخالطة تزيل الكلفة بينهم وبينه , فلا يحترمونه ولا يهابونه فإن حدث هذا فقد الأب وسيلة من أهم الوسائل التربوية مع أطفاله وهي جانب السلطة والشخصية والمهابة فإن من صفات المؤمن أنه يهاب.


    فيلاحظ الأب هذا الجانب الهام ويكون على جانب من التوسط دون إفراط أو تفرط


    المراجع :


    1- بالحار ث . عدنان حسن صالح مسؤولية الأب المسلم في تربية الولد في مرحلة الطفولة .


    2- الشنتوت . خالد أحمد – تربية الأطفال في الحديث الشريف .


    3- محمد سعيد مرسي فن تربية الأولاد في الإسلام .

    التربية على خطى الحبيب صلى الله عليه وسلم
     
    جاري تحميل الصفحة...
  2. همسه قلب

    همسه قلب .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏25 يونيو 2009
    المشاركات:
    4,575
    الإعجابات المتلقاة:
    264
    نقاط الجائزة:
    0
  3. اسرار الدوسري

    اسرار الدوسري .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏30 يوليو 2008
    المشاركات:
    1,184
    الإعجابات المتلقاة:
    26
    نقاط الجائزة:
    260
    الجنس:
    أنثى

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)