أيُّها الأزواج والزوجات إقرأوا النصيحة وانتفعوا بها

بحر الوله

إن كَانت الحَياة مُره ! إصنع من أحلامك " سُكر "
مشرف

اقرأوا النّصيحة التّالية أيُّها الأزواج والزوجات وانتفعوا بها:

*الحبّ الصّادق المُتبادَل بين الزّوجين علاجٌ وعافيةٌ ينعكس أثرها على أولادهما لا محالة*.

الحكاية هي أنّ حبّ الزّوجة لزوجها والزّوج لزوجته يظلّ سرّ عافية أطفالهما.

تقول إحدى الأمّهات:
أنّها عندما كانت في دورة تربية حضرتها مع أكثر مِن ثلاثين *أمّاً* سألت المُحاضِرة:
ما هو أفضل شيء تستطيع الأمّ أنْ تقدِّمه لأولادها؟
تراوحتْ الإجابات بين:
الحبّ، الدّين، الإخلاص، التّقوى، الصّداقة، الانفتاح، الهدوء، الإحسان، ومرادفاتها.
فلمّا جاء دوْري وأنا أفكر أن تكون إجابتي مختلفة، قلتُ: *القدوة*،
فالقدوة هي بالتأكيد أهم ما تقدّمه الأمّ لأولادها!

عندما أجبتُها، وانتهى الجميع من لعبة التّخمين سكتتْ المُحاضِرة، ثمّ قالت:
جميع إجاباتكنّ هي بالفعل أمورٌ هامة جدًا في تربية الأبناء، لكن حسب دراساتي فإنّ ثمّة ما هو أهمّ مِن جميع ما ذكرتُنّ.
*إنّ أفضل شَيْءٍ تُقدّمه الأمّ لأولادها هو أنْ تُحبَّ أباهم*.

تقول السّيّدة المُحاضِرة:
اشتريتُ كتابًا، نصحني به أحدهم، اسمه:
*brain rules for the baby*
أو قوانين العقل للطفل.
مؤلِّفُه عالِمٌ في علوم عقل الإنسان. وكانت المقدِّمة شيّقة جدّاً، بحيث جعلتني أظنّ أنّ كل ما سأقرأ سيكون عن تربية الطفل ليصبح طفلًا سعيداً وذكيّاً، وأنني سأقرأ عن "الطفل".

لقد فوجئت أنّ معظم ما يدور في الكتاب هو عن الزواج والعلاقة الصّحّيّة بين الزوجين، وأنها هي العامل الأكبر في التربية.

ثمّ عرضتْ علينا مقتطفاتٍ ممّا ترجمَتْه مِن الكتاب ثمّ قالت:
{ أنت لست مضطراً أنْ ترى أطفالاً في منطقةٍ يوجد فيها حروب وأموات، لتلاحظ التغيُّرات السّلبيّة في تطوّر عقل الطفل.
إنّ كل ما تحتاج إليه هو زوجان يستيقظان يوميًا بشكلٍ متكرِّر، وهما مستعدّان لجَرح مشاعر بعضهما البعض. فالصّراع الزّوجيّ قادر على إيذاء عملية تطوّر عقل الطفل، حيث تبدأ الآثار السّلبيّة منذ الشّهور الأولى، ويستمرّ صداها لِعمرٍ طويل }.

وفي مقطعٍ آخر تقول:
*حسب الدراسات فإنّه يمكن معرفة نسبة الخلافات بين الزوجين عن طريق فحص عيّنةٍ مَن بوْل طفلهم خلال 24 ساعة*.

ويقول المؤلف:
[ جاء أحدهم يسألني عن طريقةٍ لتربية ابنه بحيث يستطيع أن يُسَجَّل في جامعة هارفارد، عندما يكبر.
أجبته: إذا أردتَ أنْ تزيد نسبة ال (IQ) عند ابنك، فاذهبْ إلى البيت وأَحِبَّ زوجتك ].
Go home and love your wife

ثمّ علَّقتْ الدكتورة المُحاضِرة فقالت:
صحيحٌ أنّ تجنّب إثارة المشاكل الزّوجيّة أمام الأطفال أمرٌ مهم، لكن هذا لم يكن الأهمّ عند مؤلّف الكتاب، فهو لم يكن يتحدّث عن رؤية الأطفال للمشاكل، بل *عن أثر التّعاسة التي تُحدِثها المشاكل في البيت*.

إنّ الأمّ السعيدة، وإنّ الزّوجيْن الرّومنسيّيْن، وإنّ البيت الخالي من المشاحنات هو المكان الأمثل للأطفال.

الخلاصة:
الأسرة المُتماسِكة المُتعاطِفة المُتحابّة، تصنع الأعاجيب في الصّحّة الجسديّة والعقليّة للأطفال.

فالأطفال المُحاطون بالحنان، وبالعطف الأبويّ يظلّون قليلي الأمراض، والعِناد، والعنف، والانحراف، والأمراض النّفسيّة، فضلًا عن التأخُّر في التحصيل الأكاديميّ.
ّّ
جعل الله أيّامكم كلّها مُفْعَمَةً بالحُبّ
والمودّة والتّراحُم فيما بينكم. آمين. آمين.


منقول
 

اسامه1

لاتعطي احد اكثر من حجمه
[ النخبة ]
إنّ الأمّ السعيدة، وإنّ الزّوجيْن الرّومنسيّيْن، وإنّ البيت الخالي من المشاحنات هو المكان الأمثل للأطفال.

الخلاصة:
الأسرة المُتماسِكة المُتعاطِفة المُتحابّة، تصنع الأعاجيب في الصّحّة الجسديّة والعقليّة للأطفال.
رائعة جدا
الاخ بحر الوله دمت بخير
 

سيـف

كالعطرألفت ألإنتباه دون ضجيـج
⭐️ عضو مميز ⭐️
ياولدي يابحر مو ندخل دنيا اول بعدها نقتبس من هذه النصائح
الحياة الزوجيه علاج سعادتها التفاهم والموده بين الزوجين ويكون الأبناء في بيئة ناجحه
الغرب فاهم العلاقات الزوجيه وتربية الأبناء بمزاجه ويشتغل علينا دراسات
علاقاتهم الاجتماعيه اغلبها متدهوره وحنا نطارد ورى ابحاثهم وعندنا الحلول بكل بساطه
ولاانسى تدخل الحكومه في تربية أبنائهم ينعكس على ترابط العائله
شعوب انقياديه تصدق كل مايكتب
المهم عساني كتبت في صلب الموضوع وشكرا اخي بحر الوله
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى