اللوحة الناقصة

تولين

.. فريق تطوير المنتدى ..
⭐️ عضو مميز ⭐️
قصه معبره

قام فنان برسم لوحة فظن أنها الأجمل
على الإطلاق فأراد أن يتحدى بها الجميع...
فوضعها في مكان عام وكتب فوقها العبارة التالية:-

(من رأى خللاً فليضع إشارة حمراء فوقه)

وعندما عاد في المساء...
وجدها مشوهة بإشارات حمراء
تدل على وجود خلل هنا وخلل هناك
لدرجة أن اللوحة الأصلية طمست تماماً.!!!

ذهب إلى معلمه وقرر ترك الرسم
فأخبره المعلم بأن يغير العبارة فقط..
فرسم ذات اللوحة و وضعها بذات المكان
ولكنه قام بوضع ألواناً وريشة معها...
وكتب تحتها العبارة التالية :-

(من رأى خللاً فليمسك الريشة وليصلحه)

فلم يقترب أحد من اللوحة.!!!

فقال له المعلم :-
هنا الجوهر ..
كثيرون هم الذين يرون الخلل ..
ولكن المصلحين نادرون وهذا هو حالنا.!!!

العبرة؛؛؛
الكثير يرى الأخطاء يعشق الإنتقاد
والقليل القليل من يصلح ويقدم الحلول
فلنكن ممن يمسك الريشة والقلم
لا ليضع الإشارات الحمراء بل ليصلح الأخطاء؛

 

صادق التعابير

~$ الراعي $ ~
[شاعر تغاريد]
:


الاصلاح
هو سبيل يتخذه كل مخلص للوصول للغايه الساميه
والكمال امر مستحيل على الرغم من ذالك
ولكن البذل مطلوب
وقول شعيب عليه السلام
(إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ ۚ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ ۚ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ )

فيه دليل ان بذل الجهد امر مطلوب وبعد ذالك فإن التوفيق بعد بذل السبب بيد الله

على رغم قلة المصلحين الذين سمت بهم الهمم
وكثرة المنتقدين والمفسدين إلا ان اثرالمصلحين يبقي ويندثر ماعداه
مع مرور الزمن

شكراً لك على هذه القصه الجميله
وانا اعدك من المصلحين
تحيتي لك ..
 

المتواجدين حالياً (عضو: 0, زائر: 1)

أعلى