رواية الأمل منقولة

الموضوع في 'روايات' بواسطة الكفيف المسالم, بتاريخ ‏1 أكتوبر 2011.

  1. الكفيف المسالم
    Offline

    الكفيف المسالم عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2011
    المشاركات:
    28
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    0
    الأمل ... الكاتبه : جنية إن ذى قوطي
    الأمل
    بقلم جنية ان ذى قوطي
    شخصيات القصة:
    نوره: عمرها 18 سنة..ثالث ثانوي أدبي..وهي رقيقة لأبعد درجات الرقه وعلى نياتها.
    حمد: أخو نوره الوحيد...وهو أكبر منها بست سنوات...عازب ويسكن في بوظبي ويشتغل في شركة زادكو البترولية.
    خليفة: أعز ربع حمد..ومن أقرب الناس له...عمره 25 سنة..وهو أصله من العين..بس يسكن في بوظبي..ويشتغل ويا حمد في نفس الشركة.
    شيخة: حرمة أبوحمد ونوره..إنسانه متسلطه لأبعد الحدود..وهي في 37 من عمرها .
    موزه: أخت خليفة..عمرها 22 سنة..مخلصه كلية..ويالسه في البيت.
    خوله: ربيعة نوره..وهي ربيعتها من أيام الروضه.
    سعود: أخو شيخة..شاب يتميز بالوسامه والغنى..وفي نفس الوقت إنسان مستهتر..تزوج مرتين وطلق.
    في مدرسة الزايدية ثانوية بنات..في وقت الفرصة..كانت مجموعة من البنات مسويات شلة ومتيمعات يأكلن ويا بعض ويسولفن..وكانت يالسه وياهن بنت سبحان ربي الخالق..خلق فأبدع..كان الشعر مثل الليل في سواده مع كل همسه أو نسمة هوى تحركه من نعومته..مع بشره بيضى بياض الحليب صافية ناعمه..وحمرة خدود طبيعية..والعيون بروحن قصيدة.. كل ملامح هالبنيه تدل على الجمال..هذي هي نوره علي محمد..و أي حد يمر على هالشلة من البنات يلفت إنتباهه هالبنت..من غير ملامح الجمال إلي تمتلكها..كان في شيء خفي يجذب أي حد يعرف نوره وإلي مايعرفها..كل بنات شلتها يحبنها..طيبه خدومه..وهي من طالبات التفوق رغم ظروفها الأسرية..وتساعد أي حد يطلب مساعده في الدراسة..
    وضحى: هيه صح سمعتن عن الرحلة
    نوره: أي رحلة؟
    غبيشه: رحلت دبي
    خوله: حلفي..
    وضحى: والله سمعت من أبله نوال..قالت بيشلونا رحلة دبي الخميس الياي
    غبيشه: زين والله
    خوله: نواري لاتقولي مابتروحي كالعادة
    نوره: زين إنج عرفتي
    وضحى: زين ليش .. حرام نحن هالسنة أخر سنة ويا بعض في المدرسة
    نوره: ياريت والله أقدر
    خوله: انزين حاولي..
    غبيشه: والله هب حاله هذي..نواري عشان خاطرنا على الأقل
    نوره: انزين أنتن متأكدات إنه في رحلة
    وضحى وغبيشة: هيه
    خوله: نواري إن مارحتي أنا بعد مابروح مكان
    نوره: بحاول..مع إني عارفه النتيجة
    غبيشه: هيه حاولي وإن شاء الله يوافقوا
    وضحى وهي مسويه حركه إشمئزاز: شفتن بدريه اليوم
    نوره: شبلاها
    وضحى: زاخينها في الأداره..وماخذه هزبه محترمه من الأخصائية
    خوله: ليش..شو سوت
    وضحى: جنج ماتعرفيها
    غبيشه: شو سوت بعد
    وضحى: زاخينها عندها موبايل
    خوله: خييييبه
    غبيشه: هذي البنت ماتوب أبد..كل يوم مشكلة
    وضحى: نفسي أعرف وين هلها عنها
    خوله: والله أنا شايفه أمها إلا من نفس الطينه
    نوره: عيل يحليلها ماتنلام يوم أمها جيه
    خوله: ماعلينا منها نحن..تسوي إلي تبيه..رجعنا للسالفة الأصلية
    وضحى: الرحلة
    خوله: نواري أنا عندي حل لمشكلتج
    نوره: شو هي؟
    خولة: أنا أعرفها حرمة أبوج شيخوه..لو أنا مثلا رمستها عن السالفة بتوافق..تعرفيها عاد جدام الناس غير
    نورة: يمكن والله
    غبيشة: عيل رمسيها..وإن شاء الله توافق
    ................
    في منطقة زاخر..وبالتحديد في بيت بوحمد...كانت شيخة حرمة أبو حمد يالسه في حجرتها..وحاطه في ويها روب وعسل"أونها عاد تبى ترد شباب" وسمعت تلفون حجرتها..ويوم شافت الكاشف ماعرفت الرقم..
    شيخة: ألووو
    خولة: السلام عليكم
    شيخة: وعليج السلام...منوه
    خولة: شحالج عموووه شيخة..أنا خولة ربيعة نوره
    شيخة لاويه بوزها: هلا والله بخولة..شحالج حبوبه وشحال أمج
    خولة: بخير ونعمه .. وأمايه الحمد لله يسرج حالها
    شيخة: ها حبوبة تبيني أزقر لج نوير
    خولة: لا عمووه أبى أرمسج أنت
    شيخة عاقده حياتها: رمسي أسمعج
    خولة: يوم الخميس عندنا رحلة دبي..فالله يخليج عمووه شيخة خلي نواري تروح ويانا
    شيخة ميته غيض: بس حبيبتي أنتي تعرفي نوير ماتروح رحلات
    خولة: بس عمووه هالسنة أخر سنة نكون ويا بعض في المدرسة..وهي يحليلها ولا رحلة راحت ويانا..الله يخليج خليها تروح هالمرة بس..
    شيخة: انزين خلاص بخليها تروح..هب مشكلة
    خولة مستانسه: تسلمي عموووه كنت متأكدة إنج بتخليها تروح ويانا..
    شيخة: انزين حبوبه أنا بخليج الحين..وسلمي على أمج
    خولة: يوصل إن شاء الله..فوداعة الله
    شيخة: الله يحفظج
    وبندت التلفون وهي ميته غيض...
    شيخة: ماعليها مسودت الويه نوير..تبى تهيت في دبي..يصير خير...
    قامت شيخة تغسل ويها..وبعد ماغسلته نشفته..ظهرت من الحجره..وراحت صوب حجرة نوره إلي كانت يالسه تذاكر...وفتحت الباب بقوى ... شافت نوره يالسه فوق شبريتها تقرأ كتاب ...
    شيخة: يامسودت الويه وين تبي تروحي
    نوره وهي متفاجأة: شوو
    شيخة: لا وسوي عمرج ماتعرفي السالفة
    نوره: أي سالفة عمووه
    شيخة: عمى يعميج قولي آمين..بعد هذا إلي ناقص هياته في دبي
    نوره: إذا كنتي ترمسي عن رحلة دبي فهذي موب هياته..
    شيخة: وعندج ويه ترمسي بعد..يوم موب هياته شو تسميها
    نوره: عمووه كل المدارسة تشل رحلات دبي وبوظبي .. لو كانت الرحلات شرات ماتقولين ماكانوا شلوا البنات رحلات من الأساس
    شيخة: لا وبعدها ترفع صوتها مسودت الويه
    نوره: أنا ما رفعت صوتي
    شيخة: الله يأخذ هالويه..متى بنيوزج ونفتك
    نوره في بالها "والله موب يالسه فوق رأسج"
    تظهر من حجرة نوره وتبند الباب بقوة... نوره في بالها "غريبة شمعنى هالمرة ماعطتني كم كف كالعادة..لاه حدث تطور...اها احين عرفت..أكيد أبويه في البيت..برمس خوخه بعدين بروح أيلس ويا أبويه شوي"
    ..وتشل التلفون إلي في حجرتها وتتصل بخولة..
    نوره: ألوو .. السلام عليكم
    أم خولة: وعليكم السلام
    نوره: شحالج عمووه..عساج بخير
    أم خولة: بخير يعلج الخير..شحالج بنيتي
    نوره: الحمد لله عمووه..عايشين في هالدنيا
    أم خولة: الله يعينج الغالية..على الدنيا وعلى حرمة أبوج..أزقر لج خويل
    نوره: هيه
    راحت أم خولة تزقرها..
    خولة: السلام عليكم..شحالج نواري
    نوره: وعليج السلام..ها خوخه بشري
    خولة: ماأعرف شقولج..
    نوره بحزن: قولي ماوافقت وبس..أنا قلت لج لاتعبي روحج..أعرفها مابتوافق
    خولة: حلفي أنتي بس
    نوره: شووو!
    خولة: ها شو بتلبسي يوم الخميس..ترانا نبى نطقم
    نورة وهي مستانسه: هههههههههههههههه فديت روحج يعني وافقت..موب مصدقه
    خولة: والله وافقت..أصلا أنا كنت متأكدة إنها بتوافق..هي تحاول تظهر غير جدام الناس
    نورة: الله يأخذها ويفكني منها
    خولة: الله يعينج عليها..المهم نواري بنتكلم باجر عن الرحلة..احين بظهر بروح السوق..خاطرج في شيء
    نوره: سلامتج الغالية
    خولة: الله يسلمج..يلا باي
    نوره: باي
    عايلة خولة تعرف عايلة نوره من زمان..من أيام أم نوره الله يرحمها..وعلاقتهم ببعض قوية من زمان...ويسكنوا عدالهم ...
    بعد مابندت عن خولة ظهرت من حجرتها ونزلت تحت في الصالة.. لقت أبوها وحرمته شيخة...
    شيخة: هلا والله بنواري..تعالي يلسي ويانا
    نوره في بالها "يالله يالنفاق" : مساك الله بالخير يبه
    بوحمد: الله يمسيج بالنور نواري..وينج محد يشوفج
    شيخة ترز بويها: هيه والله كله حابسه عمرها في الحجره
    نوره: كنت أذاكر .. عليه باجر إمتحان
    بوحمد: الله يوفقج الغالية
    شيخة: آمين..عسب نيوزج
    بوحمد: نيوزها شو حرام عليج ياهل
    شيخة: 18 وياهل الله يهديك.. حرمه .. وألف من يتمناها
    نوره: أنا مابتيوز الحين..بكمل دراستي
    شيخة: لا دراسة ولا شيء...الحرمة في بيت ريلها أحسن لها..بعدين شو بتأخذي من هالدراسة
    نوره وهي متضايجة: بس أنا أبى أكمل دراستي
    بوحمد: طبوا هالسالفة..وخلوني أتابع الأخبار
    يلست نوره مع أبوها وحرمته نص ساعة...بعدين راحت حجرتها تكمل مذاكره...من ظهرت نوره من الصالة ألتفتت شيخة على بوحمد..وبوحمد كان يتابع الأخبار..
    شيخة: بوحمد
    بوحمد: عيون بوحمد
    شيخة: تسلملي عيونك..بس بغيت أرمسك في سالفة
    بوحمد: رمسي الغالية أسمعج
    شيخة: شو تسمعني وأنت مطلع عيونك على التلفزيون
    لتفت بوحمد صوبها: ها رمسي أسمعج
    شيخة وهي مبتسمه: الله يسلمك السالفة تخص نوير
    بوحمد: شو فيها نواري؟
    شيخة: مافيها شيء..بس
    بوحمد: بس شو..؟
    شيخة: في حد رمس عنها ويبى يخطبها.."وهي عاقده حياتها تتريا ردت فعل بوحمد"
    بوحمد: انزين هذي موب أول مرة حد يبى يخطب بنيتي..من يوم هي عمرها 15 ماوقفوا الخطاب إلي يبوا نواري
    شيخة: بس هذا غير عن إلي خطبوها قبل
    بوحمد: جيه يعني غير؟
    شيخة: ممممممممممم يعني غير عنهم..لأنه
    بوحمد: لأنه شو؟
    شيخة: لأنه أخويه سعود
    بوحمد: أخوووووووج!!!!!
    شيخة: شووووو ماعيبنك أخوي
    بوحمد وهو مرتبك: لا ماقلنا شيء بس...
    شيخة: بس شوووو
    بوحمد: بس الله يهديج البنيه عمرها بعدها 18 وهو عمره 29 سنة
    شيخة: ونزين شو فيه..أنا متيوزتنك وأنت أكبر عني 19 سنة
    بوحمد: بس هذا غير
    شيخة وهي معصبة: جيه يعني غير
    بوحمد: وبعدين أخوج الحين متيوز مرتين..ومطلق
    شيخة: ماأعتقد إنه فيه شيء..كل الناس تتزوج وطلق..وبعدين أخوي مايعيبه شيء..حسب ونسب وفلوسه ماليات البنوك..ومزيون
    بوحمد: بس حتى لو .. البنيه صغيره الله يهديج
    شيخة: لا صغيره ولا شيء.. أخوي سعود يباها..وباجر ترمسها عن السالفة..انزين
    بوحمد: بس بعدها ماخلصت دراسة
    شيخة: ماباقي شيء شهرين وتخلص..مابيفرق
    بوحمد: انزين شرايج الغالية أرمسها عن السالفة بعد الإمتحانات..عسب مايكون شيء ثاني يشغلها عن مذاكرتها
    شيخة: شو بعد تفكر..هاإلي قاصر بعدك تشاورها
    بوحمد: لا ماقلت جيه..بس أرمسها بعد الإمتحانات
    شيخة: انزين..بعد الإمتحانات..أمرنا على الله
    كان بوحمد شخصيته ضعيفة وايد...بعد ماتوفت أم حمد "سلامة" يلس خمس سنوات من دون مايتيوز...بعدين نصحه أعز ربعه أنه يعرس...وبعد محاولت إقناع وافق...فتزوج شيخة إلي كانت يارتهم...وهي أصلا مطلقه وعمرها 29 سنة...وهي طبعا بشخصيتها القوية المتسلطه...قدرت بكل بساطه إنها تسيطر على بوحمد إلي كان بشخصيتة الضعيفة...وقدرت تخليه مثل الخاتم في أصبعها...كان مايقدر يرفض لها أي طلب...طلباتها أوامر...وبسبب هالشيء والظلم إلي يوقع على حمد وأخته نوره...من خلص حمد الدراسة أنتقل يسكن في بوظبي عسب يبتعد عن مشاكل حرمة أبوه إلي من يوم يومها مأذتنه...ويي كل نهاية أسبوع العين...بس علشان أخته الوحيده...
    .........
    في بوظبي...وبالتحديد في شقة حمد...كانت الفوضه تعم المكان...وصراخ الشباب "مسوين إزعاج لشقق الثانية" هالشيء تقريبا يومياً...مجموعه تلعب ورقه...ومجموعه يالسين يتابعوا مباراة العين والأهلي "ضمن الدور الإماراتي" وكان حمد منهم...لأنه موته العين...وإلي يالس على الكمبيوتر مطيح في الشات...وكان ربع حمد الإ ايوه الشقه معروفين "خليفة وهذا طبعاً أعز ربعه وهو عيناوي حتى النخاع...ومحمد و مبارك الزعابي وهذيلا وحداويه وطبعاً يشجعوا الأهلي اليوم...وفهد إلي كان حيادي مايهمه من يفوز لأنه يشجع الأتحاد...سعيد وأحمد هذيلا مدمني شيء أسمه شات وطايحين في خلق الله سب وشتم...خالد، جمعه، حميد، راشد هذيلا جماعة الورقه كله إلا منازع "يالغشاش...يالهرم...لعب شرات الناس أحسن لك...تراه بلمك كف" ماعندهم غير هالألفاظ...
    حمد: بتشوفوا اليوم إن مافاز الزعيم وغسل الأهلاويه
    خليفة: أكيد....منهو الزعيم
    حمد: عيناوي
    محمد: لاتستعيلوا وايد المباراة في بدايتها بعدها
    فهد: تصدق حمد
    حمد: شووو
    فهد: أنا والله ماأدانيكم يااهل العين..وايد تراكم رافعين خشومكم
    حمد: لازم...موب نحن من دار الزين
    مبارك: مايهمنا...المهم في النهاية الدرع بيكون في خزينة العنابي
    خليفة: هههههههههههههههههه تخسى..عاد مالقيت منوه بيأخذه غير أنتوا
    فهد: المهم من ها كله.. إذا فاز اليوم العين العشى على محمد ومبارك وإذا فاز الأهلي على حمد وخليفة..
    حمد: ههههههههههه أنت هذا إلي هامنك..بطنك..ولا يهمك اليوم العشى على بوجسيم
    محمد: لا تحلم وايد
    حمد: انزين المهم من بيضحك في الأخر...
    بعد شوي دخل عليهم أحمد وهو ميت ضحك...
    حمد: شو فيك..ضحكنا وياك
    أحمد: ههههههه والله حاله
    خليفة: شو السالفة....؟
    أحمد: سعيد ويا رأسه طايح سب في الناس من ساعة..وماأعرف من شوي وصله مسج صغير مكتوب فيه"تأدب يالحمار أحسن لك" إلا نسمع نقعه في الكمبيوتر ويبند في ويهنا
    حمد وهو مبطل حلجه: شوووووووووووو
    أحمد: هههههههههههههه شكله جهازك راح...أنصحك بمحل يبيعوا فيه كمبيوترات روعه وسعرهن ممتاز
    حمد وهو معصب عليهم: لاه زين..خربتولي جهازي..
    رغم كل هذا إلا إن حمد يحب ربعه ويعزهم..لكل واحده منه ميزه..وبعضهم ربعه من أيام المدارس..وبعضهم من أيام الكلية..بالذات خليفة إلي كان ربيعه من أيام المدرسة..لأنه كان يسكن في العين..بس الحين أنتقل هو وأهله بوظبي..
    أما بالنسبة لأخته الوحيده نوره..فهي شغله الشاغل..هي أعز إنسان في الوجود إلي بقت له في هالدنيا بعد أمه الله يرحمها..أما أبوه فهو في خلاف دايما وياه وعمرهم مااتفقوا...وطبعا السبب دايما في هالخلافات إلي بين حمد وأبوه شيخة...إلي كانت مااطيقه ...وفتكت منه بعد ماسكن في بوظبي...
    يوم الخميس...
    طبعاً شالين صف نوره رحلة دبي..وصلوا هناك الساعة 10 ونص..وعلى طول من وصلوا دبي البنات طلبوا يروحوا مركز وافي..كانت نورة وشلتها يتمشن بروحن في المركز..ومامغطيات ويوهن..لأنه في هالوقت مافيه زحمه..المكان تقريباً فاضي..وكل مايمر ريال سوى هندي ولا بتاني ولا زلمه...يغطن نص ويهن بالشيله..إلا غبيشة..هاي عاد بروحها سالفة..شخصيتها قوية غير عن ربعاتها..وتتصرف شرات الريال لأنها ماعندها خوات..عايشه بين 8 خوان شباب "يعني لازم تتأثر"
    غبيشة: شبلاكن .. حشى ماصارت كل مايمر علينا هنيدي مايسو بيزه غطيتن ويهكن
    نورة: موب ريال
    غبيشة: لا موب ريال هندي
    الكل يضحك على غبيشة...
    نعيمة: لا زين هندي موب ريال...عيل حرمه ههههههههههههه
    وضحى: تعرفن شيء
    خولة: شو
    وضحى: تصدقن إني أول مرة أيي دبي..خواني كل ماأقول لهم شلوني وياكم دبي..يقولولي منقود..هذا بعد نشل بنات
    نورة: حشى عاد موب جيه...أنا الحمد لله عندي أخو يسوى الدنيا بما فيها..طلباتي أوامر
    وضحى: أحسدج على هالأخو
    نورة: ههههههههههههه ذكري ربج يالدبه
    يلسن يتمشن في المركز...لحد ماوصلن عدال محل للمجوهرات...
    خولة: تعالن وياي..أبى أشتري شيء حق أمايه فديت روحها
    نوره: يلا حتى أنا بشوف يمكن يعيبني شيء..
    بعد ماظهرن من المحل .. شافن شلة شباب توهم داشين المركز..يتلفتوا يمين وشمال "حشى رادار" يوم شافوا نورة وربيعاتها..راحوا صوبهن..فيوم شافوهم يايين صوبهن تغشن بسرعة إلا غبيشة طبعا...
    وتموا يلاحقوهن من مكان لمكان...لين ماوصلت غبيشة حدها..ولتفتت صوبهم ووقفت عن المشي..وحطت أيديها في خصرها...حتى ربيعاتها إنصدمن يوم شافنها وقفت وسوت جيه...
    غبيشة: وبعدين معكم...شو هاقلة الأدب
    فيصل وهو يغمز لها: ياويلي أنا على الخصر
    نصدمت غبيشة وفولت على الأخر: عن الله هالشيفة.. جلب ويهك لاه
    فيصل: على أي صفحة
    تم يضحك هو وربعه على غبيشة إلي كانت صايره حمره من العصبية...
    بعدين سحبتها نورة من جتفها: لبسيه..لا تعطيهم ويه..الناس يطالعونا
    غبيشة: والله قاهرني..نفسي ألمه كف ماينساه
    نعيمة: غبووش..قلنا بس..مافينا على الفضايح
    غبيشة: انزين حشرتوني..يلا نروح الباص بيتحرك بعد شوي
    وضحى: يخييييه..بعدهم يلاحقونا..شو هذيلا ماعندهم دم
    غبيشة: بعد هالأشكال عندهم دم
    وتموا الشباب وراهن..ويرقموهن..لين ماوصلن من وين بقية البنات..طبعا يوم شافوا الشباب إنهن وصلن لربعاتهن لفوا صوب ثاني ويلسوا يراقبوهن من بعيد...
    بعد ماتجمعن البنات كلهن..ركبن الباص..وراحن مطعم وتغدن تقريبا كان عصر..وبعدين راحن على طول وندرلاند..
    كانت نورة وشلتها واقفات عدال الطلقة..ويالسات يحاولن في نورة إنها تركب معهن..وهي موب طايعه..لأنها تخاف من الأماكن المرتفعه.. ركبن كلهن ماعدا نورة وخولة.. فجأة تصرخ خولة...
    خولة: بنات بنات
    نورة: شبلاج
    خولة: طالعي هناك "وأشرت على مكان"
    نورة يوم طالعت من وين خولة تأشر..أنصدمت..لأنها شافت نفس الشباب إلي كانوا يلاحقوهن في وافي...
    نورة: يالفضيحة..يالسين يراقبونا
    خولة: بروح أخبر هالخبلات
    والشباب كانوا يالسين يطالعوا شلة نورة ويضحكوا عليهن...
    نورة صاير ويها أحمر..لأنها تذكرت اللعبات الثانية إلي ركبتهن..وهي أصلاً ماكانت متغشية"يالفضيحة شافوا ويهي..وشافونا ونحن نصارخ"تقول في بالها
    كل البنات ربيعاتها نزلن من الطلقة..إلا غبيشة قالت ماعليه أنا منهم..
    نعيمة: نفسي أعرف ليش الشباب جيه دايماً..يوم يشوفوا بنات وكأنهم موب شايفين خير
    خولة: هيه والله
    وضحى: وياريتهم يتشاهد في ويهم..كل واحد أخسف عن الثاني
    يلسن يضحكن على رمسة وضحى..ويطالعن غبيشة
    نورة: نفسي والله لو أكون بجرائة غبوش
    بعد ماظهرن من وندرلاند المغرب..مروا على مطعم وخذوا وجبات سريعة..وعلى طول على العين...
    كانت هالرحلة من أجملة الرحلات إلي راحتهن نورة..لأنها غير.. مع ربعاتها..كانت حرمة أبوها تمنعها تروح أي مكان..حتى المناسبات من عروس وحفلات ماتروحهن..فكانت نورة تحس إنها معزوله عن المجتمع..المكان الوحيد إلي تتحرر من قيود حرمة أبوها..مدرستها..
    .......
    بعد أسبوع من الرحلة..يوم الأربعاء في المسا..كانت نورة يالسه في حجرتها تذاكر..وسمعت دقات خفيفة على الباب..
    نورة: أدخل
    أنفتح الباب..ودخل حمد..يوم شافته نورة..قامت بسرعة وربعة صوبه ولوت عليه...
    نورة: حرام عليك..ليش ماييت الأسبوع إلي طاف
    حبها على يبهتها: والله كنت مشغول يالغالية..
    نورة: انزين في أختراع أسمه تلفون
    حمد وهو يبتسم لها ويمسح على رأسها: تعرفيني ماأحب أتصل تلفون..مافيني ترمسني شيخوه
    نورة: المهم شحالك أنت وشعلومك
    ويلسوا على شبريتها
    حمد: يسرج حالي...شحالج أنتي وشخبار الدراسة وياج..تذاكري
    نورة: دامك أنت بخير أنا بخير ..والدراسة تراني أذاكر
    ويلس حمد يرمس ويا أخته نص ساعة...
    حمد: يلا غناتي أنا بظهر الحين
    نورة وهي عاقدة حياتها: وين
    حمد: ربيعي عازمني على عرسه..وهب زين ماأروح
    نورة: انزين بس لاتبطي..بترياك
    حمد: انزين يالغالية
    ........
    في بوظبي وبالتحديد في بيت خليفة...كان يالس وياأمه وأخته موزة وأخوه الصغير ناصر...
    موزة: ياناس والله مليت من يلست البيت أبى أشتغل
    خليفة: ههههههههههههههههه يعني شو أسويلج..ماخليت مكان إلا وسجلتج فيه
    موزة: مايخصني أبى أشتغل
    خليفة: ويوم حظج مقرود .. محد يباج تشتغلي عنده
    أم خليفة: لا شغل ولا شيء ايلسي في البيت أحسن لج
    موزة: أمايه ... والله حرام بعد هالسنوات 12 سنة في المدرسة..3 سنين في الكلية..وتبيني أيلس في البيت
    ناصر: لو الشور شوري ماأباج تشتغلي
    موزة: وليش إن شاء الله
    ناصر: يوم بتشتغلي منوه بيذاكرلي
    موزة: يالله يالأنانيه إلي فيك يانصووور
    أم خليفة: هيه صدج يوم بتشتغلي منوه بيجابل نصور في مذاكرته
    خليفة: إلا أقول أمايه بيونا باجر قوم عمي مبارك
    أم خليفة: حياهم الله
    خليفة طبعاً ساكن بوظبي عسب يكون جريب من شغلة..وبما أنه هو المسؤول عن أمه وأخته وأخوه بعد ماتوفى والده..أضطر يأخذهم معه بوظبي..وعلاقته بعمامه إلي في العين موب لين هناك..والزيارات بينهم نادرة..
    ......
    مرت الأيام...وبدأت إمتحانات أخر السنة...وحمد يومياً يتصل بأخته يطمن عليها وشو سوت في الإمتحان...وخلصت الإمتحانات...ويا وقت النتايج...
    في يوم كانت شيخة يالسه في الصالة اتابع مسلسل خليجي..سمعت التلفون ويوم شلته لقته أخوها سعود..
    سعود: هلا والله بالغالية..إلا ماعطنا ويه
    شيخة:ههههه هلا بك..يعني أنت إلي عاطني ويه..أعرفك ماتتصل فيه إلا إذا تبى شيء..صح
    سعود: مممممممممم هيه
    شيخة: ها شو تبى خلصني
    سعود: حشى...انزين كنت ابى اسئلج عن سالفتي أنا ونورة
    شيخة: شفيها؟
    سعود: شو بعد شفيها..موب أنت إلي قايله إنكم بترمسوا البنيه بعد الإمتحانات..والإمتحانات خلصت..وماسمعت شيء منكم
    شيخة: نفسي أعرف مالقيت غير هالخبله..تعدمن بنات العرب
    سعود: تعيبني كيفي
    شيخة: هالرمسه دايماً اسمعها منك.. يوم شفت هدى قلت نفس الرمسة..وحصة نفس الشيء..أنت متى بتعقل..
    سعود: لا صدقيني نورة غير...والله أحبها من يوم طاحت عيوني عليها
    شيخة: أمحق حب..من حلاتها
    سعود: هههههههههه أعرفج غيرانه
    شيخة: وووووووووع مالقيت من منوه أغار...يغير نوير
    سعود: فديتها..قمر يمشي على الأرض
    شيخة: انزين جلب ويهك..برمس بوحمد اليوم
    سعود: فديت ختيه والله..ومتى بتردي عليه
    شيخة: بشوف..يلا باي
    وبندت التلفون في ويهه...ويلست تفكر "بوحمد سهل..بس المشكلة العوده حمد..الله يأخذه ويفكني منه"
    بعد مابندت شيخة عن سعود..تذكر أول مرة شاف فيها نورة..عيد الأضحى إلي طاف..كان بالصدفه ياي يسلم على أخته وريلها..فدخل صالة بيتهم من دون مايستأذن..فأول مادخل الصالة طاحت عينه على نورة إلي كانت فاله شعرها الأسود الحريري ومتعدله..إنصدم..وتيبس مكانه..معقولة هذي هي نورة..إلي أخته مابقت مذمه ماحطتها فيها..عمره ماتصورها جيه..كانت آيه في الجمال..
    كانت نورة منصدمة ساعتها..موب عارفه شو تسوي..فربعت بسرعة من الباب الثاني.. ومن يومها وهو مايفكر في أي وحده ثانية غيرها..أحتلت فكره وقلبه وأحلامه..
    ........
    في بوظبي
    في شركة زادكو..حمد يالس في مكتبه يشيك على إميلاته..ويتريا نورة تتصل فيه عسب تخبره عن النتيجة...سمع تلفونه..وشله بسرعة لأنه شاف على الشاشة "البيت"...
    حمد: ها بشري
    نورة: هههههههه الناس أول تسلم
    حمد: ههههههه السلام عليكم.....النتيجة؟
    نورة: مممممممممم حمد أنا شديت حيلي..وذاكرت..بس
    حمد وهو متضيج: بس شووو؟ لا تكوني بس...
    نورة: ههههههههههههههههههههه نسبتي 96% بس
    حمد: هههههههههههههه خرعتيني ويا رأسج..ألف ألف مبرووووك الغالية
    نورة: الله يبارك في عمرك
    حمد: بصراحة نسبة ترفع الرأس..فديت نواري والله
    نورة: فديت من تفدى نواري...يلا تراني أتريا الهدية
    حمد: إنتي بس إطلبي إلي تبيه..مايغلى عليج شيء يابنت علي
    نورة: ماتقصر والله يالغالي
    حمد: ها ماطلبتي بعدج
    نورة: يوم الأربعاء تي بخبرك شو أبى هدية
    حمد: أوكى غناتي..أنا بخليج أحين عندي شغل
    نورة: أوكى...فمان الله
    حمد: ربي يحفظج
    بعد مابندت عن حمد...شلت التلفون وأتصلت في أبوها إلي كان في المزرعة...وبشرته بنجاحها ونسبتها الحلوووه..وفرح لها أبوها ووعدها بهدية يوم يرد من المزرعة...
    في نفس اليوم المسا..بعد مارجع بوحمد من المزرعة..رمسته شيخة عن سالفة أخوها..وتضايج بوحمد..بس كان مايقدر يقول "لا" حق شيخة..فوعد حرمته إنه يرمس نورة عن سالفة الزواج من سعود في اليوم الثاني..لأنه في باله قال"حرام أخرب فرحة بنيتي بنجاحها بهالخبر"
    في اليوم الثاني..كانت نورة منسدحة فوق شبريتها تقلب مجلة..سمعت دقات على الباب..
    نورة: أدخل
    أنفتح الباب ودخل أبوها..
    بوحمد: شحالج حبيبتي
    نورة: دامك بخير أنا بخير
    بوحمد: دوم إن شاء الله...نواري أباج بسالفة
    من شكل أبوها وهو عاقد حياته..خافت
    نورة: خير يبه..رمس أسمعك
    بوحمد: نواري أنت الحين خلصتي مدرسة..وأنت كبرتي موب ياهل شرات أول..
    نورة: شو السالفة ؟؟
    بوحمد: لا تقاطعيني..خليني أكمل كلامي..وأنت ما شاء الله عليج الخطاب من يوم صغيره مانقطعوا عن بيتنا..وكان لرفضنا سبب..وهو إنج ياهل بعدج..بس الحين شو بيكون سبب الرفض..ولا شيء
    الحين فهمت نورة الموضوع..الأمر فيه زواج.."وأكيد المسئلة من ورى رأس شيخوووه" تقول في بالها
    بوحمد: وتراه يابنيتي الزواج ستر للبنت..وأعرف بتقولي أبى أكمل دراستي..هب مشكلة..إلي بيأخذج بنشرط عليه إنج تكملي دراستج...
    نورة وهي متضايجه: بس يا بويه أنا ماأبى أعرس احين
    بوحمد: انزين ليش
    نورة: أنا ماأفكر احين بهالشيء
    بوحمد: سمعيني زين..خلي عنج ماتفكري بالزواج احين..والريال إلي متقدم لج مافيه شيء سعود جى تعرفيه..أخو عمتج شيخة..ألف من تتمناه..وبيي يوم الخميس يخطبج..وأنا بقربه
    قام أبوها وظهر من الحجرة..ونورة تحس الدنيا أدوربها.."معقولة أبويه بيوزني سعود..أخو شيخوووه..عاد تعدموا الريايل عسب أتيوز أنا هذا..ومعقولة أبويه يرضالي بواحد جيه" وتمت اتصيح على حظها..
    .........
    في اليوم الثاني "يوم الأربعاء" كان بوحمد هو وحرمته يالسين في الصالة..وشيخة تبى تعرف شو قال حق بنته..لأنه يوم رمس بنته..بعد ماظهر من عندها كان متضايج وايد فراح يرقد على طول..
    شيخة: بوحمد
    بوحمد: لبيه
    شيخة: شو صار أمس؟
    بوحمد: شو بعد صار..تراني رمست البنت..وخبرتها إنه أخوج بيي يخطبها باجر
    شيخة وهي مستانسه: فديت روحك والله..جيه أباك
    بوحمد وهو متضايج: بس والله حرام
    شيخة وهي عاقدة حياتها: شوووو هو إلي حرام
    بوحمد: البنت صغيره عليه
    شيخة: لا صغيره ولاشيء...جيه هي شو قالت
    بوحمد: شو بعد يحليلها بتقول..متضايجة
    شيخة: بنتك شايفة نفسها وايد..هي تحمد ربها إنه أخوي يباها
    بوحمد: انزين أنا بروح المزرعة
    شيخة: روح...بس لاتنسى اليوم معزومين على عرس في المقام
    بوحمد: يصير خير
    بعد ماظهر بوحمد..راحت شيخة حجرة نورة..إلي من أمس ماظهرت منها..وفتحت عليها الباب..لقتها يالسه فوق شبريتها وعيونها حمر..
    شيخة: شووو مات عليج حد
    نورة:.......
    شيخة: شو فيج ماتردي يامسودت الويه
    نورة ماتتكلم يالسه بس اطالع شيخة إلي كانت تتقرب منها...
    شيخة: ولا هذي دموع الفرح..لأنه أخويه فكر يأخذج أنت
    نورة ماستحملت تيلس ساكته: وعلى شو ياحسره أفرح..لأني بتيوز واحد شرات أخوج
    مسكتها شيخة من شعرها: وشو فيه أخوي..عمج وتأج رأسج ياقليلة الأدب
    نورة: أنا انزين مايشرفني
    شيخة: والله ولسانج طال يانوير"وعطتها كف..من قوته طاحت" بنشوف هذا إلي مايشرفج..بتتيوزيه وغصباً عنج
    خلتها وظهرت من الحجرة..وتمت نورة تصيح وهي حاطه يدها على خدها إلي أثر الصفعه مبين بكل وضوح..فجأة يصيح التلفون إلي في حجرتها..وقامت ترد عليه وهي تمسح دموعها..
    نورة: السلام عليكم
    خولة: وعليج السلام والرحمه..شحالج "وهي حاسه من صوت نورة إنها صايحه"
    نورة وهي تمسح دموعها: بخير يعلج الخير..شحالج أنت
    خولة: نواري شو فيج
    نورة: مافيني شيء
    خولة: نورة أنتي تصيحي صح
    نورة: لا
    خولة: أكيد إلي ماتخاف ربها ضربتج
    نورة: قلت لج مافيني شيء
    خولة: تخبي عليه أنا..نورة أنا أعرفج أكثر من نفسج
    نورة:......."ساكته"
    خولة: أقولج بيج احين
    وبندت التلفون..
    بعد ربع ساعة وصلت خولة..وكانت شيخة في حجرتها تتعدل عشان العرس إلي بتروحه..فعلى طول راحت خولة حجرة نورة..ودخلت عليها..ويوم شافت نورة حالتها جيه ركضت صوبها..
    خولة وهي تتلمس مكان الضربة على ويه نورة: الله يأخذها هذي ماتخاف ربها
    ونورة تصيح: يبوا ييوزوني بالغصب
    خولة: شووووووو..ايوزوج
    نورة: هيه
    خولة: وأبوج راضي
    نورة: وهو يقدر يتكلم
    خولة: حسبي الله عليها..انزين نواري حبيبتي فديتج روحج بس..والله موب قادرة أشوفج جيه
    نورة: لا وأكثر من هذا..إنهم بيوزوني سعود
    خولة: منوووه سعود؟
    نورة: أخو شيخووه
    خولة: معقولة..هذا إلي يتيوز ويطلق
    نورة: هيه
    خولة: لا ماعليج الغالية..إذا أبوج وافق..حمد مستحيل يوافق على واحد جيه
    نورة: ويه
    خولة: شو فيج
    نورة: تذكرت حمد اليوم ايي..ماأباه يشوفني وأنا جيه..بروح أغسل ويهي
    خولة: خليه يشوف إلي تسويه فيج شيخوووه
    نورة: مافيني أضيج عليه
    خولة: نواري إن تميتي جيه محد بيوقفها عند حدها
    نورة: يصير خير "وراحت تغسل ويها"
    بعد ماغسلت ويها..يلست عدال خولة..
    خولة: ولحين على بالج حمد مابيعرف إنها ضاربتنج
    نورة: وكيف بيعرف؟!
    خولة: نسيتي خدج المورم..وعلامة الضربة والله بعدها مبينه
    حطت نورة يدها على خدها..ويلست تفكر..هي على كثر ماتضربها حرمة أبوها بس عمرها ماخبرت حمد عن شيء..ماكانت تريد تشغل بال حمد عليها..
    خولة: انزين الغالية أنا بروح احين عندنا ضيوف
    نورة: ماشاء الله عليج..عندكم ضيوف..وحضرتج يالسه مجابلتني
    خولة: نواري أنا يوم سمعتج في التلفون تصيحي ماقدرت..وأستاذنت من أمايه..قلت لها بروح أشوفج..وبرد بسرعة
    نورة: تسلمي الغالية ماتقصري..صح أنا ماعندي خوات..بس والله أنت عندي في مقام الأخت وأكثر بعد..وأنتي تعرفي معزتج عندي...
    خولة: والله نفس الشعور يالغالية..المهم نواري أنا بروح احين وبتصل بج أوكى
    نورة وهي تبتسم: أوكى
    كانت علاقة نورة وخولة قوية..كل وحده بالنسبة للثانية مثل الأخت وأكثر وأسرارهن ويا بعض..ومن أيام الروضه ماافترقن عن بعض..بعكس ربيعاتها الثانيات..كانن صح يعرفن إنها تعيش ويا حرمة أبوها وأنها موب مرتاحة..بس ماكانن يعرفن أكثر من جيه عن حياة نورة ومعاناتها ويا حرمة أبوها...
    بعد ماراحت خولة قررت نورة ترقد..وما مر ربع ساعة إلا وهي راقد من التعب..
    في المسا الساعة 9 بعد ماظهر بوحمد وحرمته..وصل حمد البيت..وأول مادش البيت..شافته لين "بشكارتهم" يت صوبه...حتى حمد مستغرب..
    لين: بابا همد
    حمد: خير شو فيج
    لين: ماما نورة في أسنين يوم مافي يوكل
    حمد وهو عاقد حياته: ليش..جيه شو صار
    لين: أنا مافي يأرف..بس ماما سيخة اليوم يذرب نورة
    حمد: شوووو
    على طول ماخلاها تكمل رمستها..راح حجرة نورة ودق الباب..بعد شوي سمع صوتها تقول له يدخل..أول مادخل شافها يالسه على طاولتها ترسم..يوم ألتفت صوبه لاحظ شيء موب متعودنه في نورة وهو إنها كانت منزله خصلة كبيرة من شعرها على خدها فشك على طول..
    حمد: السلام عليكم
    نورة وهي تقوم من على الكرسي وتسلم على أخوها: وعليكم السلام
    حمد: شحالج غناتي
    نورة وهي تبتسم له: يسرك حالي..شحالك أنت
    حمد: بخير..شو فيج نواري
    نورة: ولاشيء
    حمد مد أيده ووخر خصلة الشعر إلي على خدها..ونصدم يوم شاف خدها مورم وملتهب: عيل شو تسميه هذا؟
    نورة ماقدرت تمسك نفسها أكثر من جيه فدمعت عينها..
    حمد وهو معصب: أكيد شيخوه محد غيرها يسوي جيه..بس ممكن أعرف ليش..شو سويتي عسب تستحقي هالي على ويهج احين...
    نورة قررت تصارح أخوها وتخبره كل شيء: لأني مابى أخوها
    حمد: شوووووو أخوها..شدخله
    خبرته بالسالفة كلها..وعصب حمد من الخاطر..وقال في باله"زين إنها شيخوه احين موب في البيت وإلا كنت أرتكبت فيها جريمة" وقام وظهر من حجرة أخته وهو معصب..ويفكر شو بيسوي..فقرر يسوي شيء..وتصل بأبوه...
    حمد: السلام عليكم
    بوحمد: وعليكم السلام..شحالك حمد
    حمد: يسرك حالي..شحالك أنت
    بوحمد: بخير ونعمه..ها وصلت البيت
    حمد: هيه من نص ساعة
    بوحمد: اها زين...
    حمد: أبى أرمسك في شيء
    بوحمد: أنا الحين في العرس..يوم أرد البيت بنتكلم
    حمد: لا أبى أرمسك الحين وبسرعة
    بوحمد: خير شسالفة؟
    حمد: نورة
    بوحمد: شبلاها
    حمد: بأخذها معي بوظبي
    بوحمد: شووووو.. وليش إن شاء الله
    حمد: أبويه أنت اليوم شفت نواري
    بوحمد وهو عاقد حياته: لا ماشفتها.. ليش شو فيها
    حمد: حرمتك ضاربتنها..وويها وارم..والله حرام إلي يصير بنورة
    بوحمد وهو منصدم: شيخة ضاربه نورة..معقولة
    حمد: وليش موب معقولة..وهذي موب أول مرة..
    بوحمد: شيخة تسوي جيه
    حمد: هيه..أما عن سالفة سعود..يوم أشوفك الأسبوع الياي بنرمس فيها
    بوحمد: جيه أنت اليوم تبى تشل نورة بوظبي
    حمد: هيه
    بوحمد: وربعك إلي دايماً مطيحين في شقتك
    حمد: محد الحين..كلهم مسافرين عندهم إجازات
    بوحمد: اها...زين..عيل شلها معك بوظبي أحسن..بعدها شوي عن البيت
    حمد وهو مبتسم لأنه أبوه وافق: وأنا قلت جيه..المهم أبويه أنا احين بخليك..أشوفك الأسبوع الياي
    بوحمد: سلم على نواري..وربي يحفظكم
    بوحمد كان في باله نفسه لو حمد يشل أخته بوظبي وتيلس هناك كماً أسبوع..منه يحاولوا يحلوا مشكلة سعود..ومنه ترتاح من شيخه..
    بعد مابند حمد عن أبوه راح حجرة نورة ولقاها ردت ترسم مرة ثانية..وحمد يعرف نورة زين يوم تكون ترسم معناها إنها متضايجه..وهالعادة عندها من يوم هي صغيره...اقترب منها..وحط أيده على جتفها...
    حمد: غناتي قومي جهزي جنطتج
    نورة تلتفت على أخوها وهي مستغربه: ليش..جيه وين بروح
    حمد: معي بوظبي
    نورة وهي تبتسم: جيه أبويه وافق إني أروح وياك
    حمد وهو يبتسم لها: هيه وافق..يلا نشي بسرعة ورانا درب
    نورة: أوكى..نص ساعة بس وبخلص
    حمد: أوكى أترياج في الصالة
    نورة: حمد وأنت نازل تحت زقر وحده من البشاكير تساعدني
    حمد وهو طالع من الحجرة: إن شاء الله
    .......
    بعد ساعة ظهروا من البيت...وخذ منهم في الطريج لأبوظبي ساعة ونص.. وحمد يسولف وينكت يحاول يضحك أخته..فجأة تذكرت نورة شيء...
    نورة: حمد صح بسئلك
    حمد: شو..سئلي
    نورة: جيه أنت هالسنة مابتسير مكان..مابتسافر
    حمد: ممممممممممم شكلي مابسير مكان
    نورة: ليش..أكيد بسببي
    حمد: لا مابسببج
    نورة: عيل
    حمد: ماعندي إجازة جريب
    نورة: اها..انزين بسئلك سؤال ثاني ممكن
    حمد: ههههههه فديت روحج ممكن ليش لا
    نورة وهي عاقدة حياتها: أبى أدرس في جامعة زايد
    حمد: شوووووو..وجامعة الإمارات شو فيها
    نورة: مابى أدرس في جامعة الإمارات
    حمد: انزين ليش
    نورة: أبى أسكن معك في بوظبي
    حمد: ياريت والله الغالية..بس صعب
    نورة: ليييييش
    حمد: نواري حبيبتي أنا عايش عزابي..وعندي ربع 24 ساعة في شقتي..يعني صعب غناتي تسكنين وياي
    نورة: حمد أرجوك..مابى أتم أكثر من جيه عايشه ويا حرمة أبويه والله تعبت
    حمد: أوكى الغالية..بفكر وبرمس أبويه
    نورة: حاول تقنعه
    حمد: يصير خير
    يوم وصلوا الشقة..أول مادخلوا انصدمت نورة من منظر الشقة على فخامتها..إلا إنها كلها فوضه...
    حمد: هههههههههههههههه شفيج فاجه حلجج جيه
    نورة: معقولة عايش في هالمزبله
    حمد: هههههههههههه الله يأخذه الهندي اليوم مايى ينظفها
    نورة: أي هندي
    حمد: إلي يشتغل عندي..تراه أيي كل يوم ينظف الشقة ويطبخ لي
    نورة: اها
    حمد: ماعلينا..المهم تعالي بوصلج حجرتج..مبين عليج بترقدي وأنت واقفه
    نورة: هههههههه هيه والله تعبانه موت
    بعد ماوصل أخته غرفة عدال غرفته..وهي الشقة في الأصل مكونه من 5 غرف نوم وميلس..سار الميلس وفج التلفزيون ويلس يتابع مباراة من الدور الإيطالي لين وقت متأخر من الليل وهو يفكر في مشكلة أخته ونفسه لو يقدر يسكنها وياه في شقته بس يحس إنه صعب..
    في العين..وبالتحديد في بيت بوحمد..بعد ماردوا من العرس..خبر بوحمد حرمته بإنه حمد شل أخته وياه بوظبي..وخبرها تخبر أخوها مايي في اليوم الثاني..ويلس يعاتبها على إلي سوته بنورة..بس شيخة ماتابت…
    شيخة: هيه أعرفك..قول يابوي من الأول إنك ماتبى أخوي..ولاتيلس تلف ودور
    بوحمد: أنا ماقلت جيه..بس لو أنا وافقت عليه..حمد مابيوافق
    شيخة: منوه أبوها أنت ولا حمد
    بوحمد: أنا طبعا
    شيخة: عيل..شدخله حمد..إذا أنت ولي أمرها
    بوحمد: الغالية أنا ماأبى أسوي مشاكل..وبعدين البنيه موب راضيه..وأنا ماأقدر أجبرها على شيء ماتباه…
    شيخة طالعته بنظرات..وقامت عنه وراحت حجرتها….
    …….
    في اليوم الثاني في شقة حمد الساعة 8 .. نورة نظفت الشقة كلها وخلتها تلمع من النظافه وسوت الريوق..وأخوها بعده راقد..وحطت الريوق في صاله صغيره مخصصه للأكل…وقالت في بالها"احين عاد دور توعي حمد..أعرفه نومه ثجيل"…راحت حجرته ولقتها فوق حدر يوم شافت الحجرة جيه عقدة حياتها"حشى جيه يستحمل يرقد في حجرة تقول مزبله"...ويلست عداله وتمت تضربه على جتفه..
    نورة: حمد حمد يلا نش بسك رقاد
    حمد وهو يغطي عيونه بأيده: خليني أرقد شوي
    نورة: لا مافيه رقاد..يلا نش الريوق بيبرد
    حمد: آوووف أبى أرقد تعبان
    نورة وهي تسحب لحافه: قلت مافيه..يلا بلا كسل
    حمد يآس من النوم..لأنه نورة مابتخليه لين مايقوم: انزين أنت سيري لين ماأغسل ويهه..
    نورة وهي اطالعه وتغمز له: نوووو وي..مابظهر لين ماأشوفك نشيت من فراشك وتوجهت صوب الحمام..يلا
    حمد: هههههههههههههه والله قايم
    نورة بعد ماشافته قام: أوكى أترياك لاتبطى..تراني من زمان حاطه الريوق
    حمد: إن شاء الله..10 دقايق بس
    نورة: أوكى أترياك
    بعد ماظهر حمد من حجرته..وشاف الشقة جيه نظيفه…
    حمد وهو يصفر: هذا كله سويته أنت
    نورة: طبعا
    حمد: حشى متى ناشه
    نورة: الساعة 5 ونص
    حمد: ياسلام شو هالنشاط كله..بصراحة الشقة أول مرة تكون جيه نظيفة..حتى عبدالسلام الله يخسه ماينظفها جيه
    نورة: عبدالسلام هنديك
    حمد: هيه .. والأكل طبعا حدث ولا حرج..كله فلفل
    نورة: ههههههههههههههههههههه يحليلك
    حمد: ماأعرف ليش أمس مايى..يمكن مريض ولا فيه شيء
    نورة: يمكن
    ويلس هو وأخته يتريقوا ويسولفوا…بعد ماخلصوا ريوق..راحت حجرته ونظفتها..كانت أوسخ مكان في البيت لأنه كان يوم يظهر حمد من الشقة يبندها فالهندي مايقدر يدخلها وينظفها..بعد ماخلصت كانت الساعة 10 ونص.. راحت الميلس من وين أخوها يالس يجلب في القنوات…
    نورة: حمد
    حمد: عونه
    نورة: ماعندك تلفون هنيه..أبى أتصل بربيعتيه
    حمد: عندي..بس عادي خذي تلفوني
    نورة: لا ماأبى تلفونك لأني بيلس أرمس ربيعتيه وايد وبخسرك
    حمد: انزين بتلقي التلفون في حجرتي في كبت المكتبه..لأني ماأستخدمه..
    نورة وهي تبتسم له: أوكى أشوفك بعد ساعة
    حمد: هههههههه حشى جيه ناويه تخبريها عن الأخبار المحلية والعالمية
    نورة: هههههههههههه فديت روحك هذي أعز ربيعاتي..بطمنها عليه..
    حمد وهو يغمز لها: انزين ماأوصيج..وصلي سلامي
    نورة: ويا رأسك..روح لاه
    وراحت تتصل بخولة..وخبرتها بإنها الحين في بوظبي ويا أخوها..وتخبرتها عن أخبارها.. وبعد خولة أتصلت بغبيشه..وغبيشه عندها موبايل..
    نورة: السلام عليكم
    غبيشة: وعليج السلام نواري..شحالج يالقاطعه
    نورة: يسرج حالي..شحالج أنت..شو هالحشره إلي أسمعها
    غبيشة: ههههههههههههههه بخير يعلج الخير..أنا احين في الرمله
    نورة وهي مستغربه: شو تسوي هناك
    غبيشة: أسوق كروزر أخوي مبارك
    نورة: شووووووو...في الرملة
    غبيشة: هيه شو الغريبة..ياريتج وياي والله وناسه
    نورة: هههههه لا ياحبيبتي خليني بعيد..بعدني صغيرونه
    غبيشة: ههههههههههههههههههههه انزين شدخله هذا في العمر يافالحه
    نورة: شو بعد شدخله..أعرفج متهوره..وتنجلب السيارة..عاد منوه بينفعني..
    غبيشة وهي ميته ضحك على نورة: فديت نواري والله..أنت بس يربي مرة وحده..والله سواقتي روعه..وبعدين الحين عدالي مبارك..شراتج يقول عني متهوره ويخاف على سيارته ويا رأسه مايقول أيخاف عليه.. "وهنيه ضربها أخوها مبارك بكس على جتفها"
    مبارك: حمدي ربج إني خليتج تسوقي سيارتي يالدبه
    غبيشة: تسمعيه شو يقول..والله يابوج مانين عليه بسيايرهم
    نورة: هههههههههه يخافوا عليهن منج
    غبيشة: سمعوا الثانية..هب مشكلة..بس أوصل البيت على طول بسير أطلب من أبويه يشتري لي بعد أنا كروزر
    نورة: ويا رأسج شو تبي فيها الكروزر.. مايسوقها غير الشباب
    غبيشة: هههههههه وأنا شباب
    نورة: هههههههههههههههه المهم الغالية أنا بخليج احين..وبتصل فيج في وقت ثاني
    غبيشة: صح صبري شوي
    نورة: شو
    غبيشة: من وين متصله..توني أنتبه للرقم
    نورة: من بوظبي..من شقة أخويه
    غبيشة: شو تسوي هناك
    نورة: ولا شيء..حرام أروح مع أخوي
    غبيشة: ههههههه لا بس مستغربه شوي..لأنه ماعمرج رحتي شقته
    نورة: ههههههههههه انزين انا الحين في شقته..سلمي على وضحى "وضحى بنت عم غبيشة"
    غبيشة: يوصل
    نورة: فمان الله
    غبيشة: الله يحفظج
    .......
    في اليوم الرابع من يوم يت نورة بوظبي..المغرب كان رأسها يعورها فقالت حق أخوها إنها بتسيرترقد..بعد ماراحت حجرتها حاولت ترقد بس ماقدرت..فقررت أطلع مذكراتها وتيلس تكتب أي شيء....
    الساعة سبع ونص أتصل خليفة بحمد وقال له يفتح له الباب لأنه في اللفت..فقام حمد بسرعة يفتح الباب..عن يدق خليفة الجرس أو الباب ويزعج نورة إلي دخلت حجرتها ترقد..وأول مافتح الباب لقى خليفة في الويه وأيده توه بيحطها على الجرس..
    خليفة: بسم الله ... خرعتني الله يهديك
    حمد: ههههههه قلت أفتح لك الباب قبل ماتسوي أزعاج كالعادة
    خليفة وهو يدخل: شحالك يالقاطع محد يشوفك ولا تتصل
    حمد: يسرك الحال..كنت مشغول شوي
    خليفة: أكيد في الشركة..ياخي رحم نفسك..وعاد هذيلا مايصدقوا يلقوا واحد جيه يستغلوه
    حمد: لا يستغلوني ولا شيء..الشغل شغل..وبعدين أنت مريح احين لا تحضر الدوام ولا شيء...
    خليفة: بعد هذا إلي ناقص أروح الدورة وتباني أحضر الدوام...روح لاه
    دخلوا الميلس وبند حمد الباب..ويلسوا يتابعوا مباراة...بعد ماخلصت المباراة...
    خليفة: شرايك ننزل تحت نركض على الكرنيش..من فترة ماركضنا
    حمد: فكرة والله
    خليفة: روح غير ملابسك..لأني أنا لابس ملابس الرياضة تحت الكندوره
    حمد: أوكى
    قام حمد وظهر من الميلس وراح حجرته يلبس ملابس رياضية..وفي هاللحظة بالضبط ظهرت نورة من حجرتها..رايحه تسئل حمد شو يريد على العشى اليوم..فقالت فبالها أكيد بعده في الميلس...فتحت الباب وهي تتكلم...
    نورة: حمد شو تبى اليوم على العــ "ماكملت رمستها من الصدمة..لأنها واقفه جدام ريال غريب..كان يالس في الكنبه المجابله الباب..وهي بعدها ماستوعبت ومن الصدمة واقفه اطالعه وهو يطالعها..بعد ما أنتبهت لوضعها بندت باب الميلس بسرعة وركضت على حجرتها..ويلست ترمس نفسها" ياويلي من حمد أكيد هذا ربيعه..شو هالحاله أنا دايماً أطيح في مواقف جيه أول مع سعود والحين مع هذا..الحمد لله إني لابسه شيلتيه" بعد شوي سمعت دقات على الباب..ورتبكت "أكيد حمد..ياويلي"..
    نورة: أدخل
    فتح حمد الباب ودخل وكان لابس ملابس رياضة وكان يبتسم لها : ها نواري شحال راسج الحينه
    نورة ارتاحت بعد ماشافته يبتسم: الحمد لله الحين خف شوي
    جاري تحميل الصفحة...
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏14 أكتوبر 2011
  2. الكفيف المسالم
    Offline

    الكفيف المسالم عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2011
    المشاركات:
    28
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    0
    رد: رواية الأمل منقولة

    حمد: انزين غناتي أنا بظهر تأمرين بشيء
    نورة: وين
    حمد: بروح أركض على الكرنيش ويا ربيعي
    نورة: اها...انزين شو تريدني أسويلك على العشى
    حمد: ولا شيء..وأنا راد بيب عشى من الكفتيريا إلي تحت
    نورة: والله أحسن لأنه بعده رأسي يعورني شوي
    حمد: سلامتج الغالية
    نورة وهي تبتسم له: الله يسلمك
    بعد ماظهر حمد وخليفة..وراحوا يركضوا..وخليفة إلا يفكر في البنت إلي شافها في شقة ربيعه..ويتسائل عن شخصيتها"معقولة حمد يسوي جيه..أنا أعرفه مستقيم..لدرجة إنا مرات نسميه المطوع..لا لا موب معقوله حمد يسوي جيه..أكيد هذي أخته..لا ماأخته لأنها مافيها ولا شبه منه" وفعلاً نورة كانت مافيها شيء يشبه حمد..كانت نسخه ثانية من أمها..أما حمد فكان نسخة مصغرة من أبوه....
    حمد: حوووووووووووووه
    خليفة: ها .. شو عندك
    حمد: ههههههههههههههه وين وصلت
    خليفة: وين وصلت!
    حمد: هههههه أنا من ساعة أرمسك وأنت موب معي
    خليفة: لا أنا معك شو كنت تقول
    حمد: لا مبين إنك معي
    قرر خليفة يكشف حمد..ويعرف هوية البنت إلي شافها في شقة ربيعه: إلا أقول حمد شرايك نروح نكمل السهره في بيتنا..وتتعشى من طبخ أم خليفة...
    حمد: لا بصراحة ماأقدر..خلها مرة ثانية
    خليفة: انزين ليش..يلا ياريال
    حمد: ماأروم والله باجر وراي دوام طويل
    خليفة: خل عنك الدوام ياريال وتعال أسهر وياي
    حمد: لا ماأقدر خلها مرة ثانية..عندي الأهل في الشقة من أربعة أيام..هب زين أخليهم بروحهم...
    خليفة: اها....إذا جيه برايك..صدج موب زين تخلاهم بروحهم "هنيه استانس خليفة لأنه عرف هوية البنيه إلي شافها في شقة حمد..وهو يعرف إنه حمد ماعنده غير أخت وحده..حتى تذكرها الحين يوم كان حمد اييبها وياه يوم كانت صغيره..ويلس خليفة يحاول يتذكر أسمها"
    حمد: عيل يلا بخليك..وبشوفك باجر في الشركة.."أنتبه حمد إن خليفة سرحان" باجر بداوم في الشركة صح...
    خليفة:آه..شو قلت
    حمد: ههههههههههه وين سرحت..كنت أقول باجر بداوم في الشركة ولا
    خليفة: ههههه لا بس راسي عورني شوي..هيه خسارة الدوره خلصت باجر بتشوفني في الشركة..
    حمد: أوكى..عيل أشوفك باجر..تصبح على خير
    خليفة وهو يلوح بإيده لحمد: وأنت من هله
    طول الطريج وهو راد البيت..وخليفة يفكر في أخت حمد ويحاول يتذكر أسمها..تذكر إن حمد أيبها وياه وكان عمرها تقريبا 5 أو 6 سنوات..في هاللحظه أبتسم خليفة لأنه تذكر شيء" مرة كان هو وربعه متفقين يتلاقوا عدال مسجد في حارتهم..وكان حمد أخر واحد واصل ونصدموا كلهم يوم شافوه ماسك بنت صغيره..وكانت دبدوبه..بعدين عرفهم عليها وقاللهم إنها أخته نورة "الحين تذكر خليفة أسم أخت حمد نورة" حتى تذكر خليفة يوم يلس يضايجها ويزخها من خدودها كانت دبدوبه وايد..ويلس يضحك عليها لين ماصيحها..بعدين عسب يراضيها أشترى لها آيس كريم..حتى أنها صارت ترتاح لخليفة أكثر واحد من ربع حمد..
    يلس خليفة يرمس روحه"معقولة هذيج الدبدوبه هي نفسها الملاك إلي شفتها اليوم..هيه ليش موب معقولة البنات يكبرن بسرعة..بس في حياتي كلها ماشفت ويه برئ شرات ويها..كانت غير..صح شبلاني يالس إلا أفكر فيها"
    .........
    أول ماوصل حمد الشقة وكان شال العشى..يلس يدور نورة..بعدين يوم مالقاها تم يزقرها...
    حمد: نوراي نواري وينج
    يوم دخل الميلس شاف شيء يتحرك في البالكونه..عرف إنها نورة هناك..وراح صوبها..بعدين عرف إنها كانت سرحانه..لأنها ماحست فيه وهو وراها..ومسها من جتفها...
    نورة تلتفت صوبه بسرعة وهي حاطه أيدها على قلبها: بسم الله..خرعتني
    حمد: هههههههههه زقرتج وزقرتج وأنتي خبر كان..وين الحبيبة وصلت
    نورة: هههههههههههههه وصلت المبزرة ويبل حفيت
    حمد: فديت العين وطاريها
    نورة: هيه والله..تصدق
    حمد: شو
    نورة: أحلى مكان في شقتك..هالبالكونه
    حمد وهو يبتسم: وليش عاد
    نورة: موقعها حلوو أطل على الكرنيش..البحر والشارع والناس
    حمد: هيه أنا معج في هالشيء..منظر يرد الروح
    نورة: حمد ظهرني والله مليت محبوسه في هالشقة
    حمد: هههههههههههههههه وأنا قلت في بالي غريبة نواري ماطلبت تظهر
    نورة: هههههههههههه كنت أمهد للموضوع
    حمد: ويا رأسج..المهم سيري الحين وحطي العشى إلي أنا يايبنه بتلاقيه في المطبخ..وعن الطلعه مايكون خاطرج إلا طيب..ماطلبتي بس يابنت علي
    ......
    في المناصير..وبالتحديد بيت خليفة..كان خليفة وأمه وأخته وأخوه ناصر يالسين يتعشوا..
    أم خليفة: وين كنت ياولدي..ندق عليك ولا ترد
    خليفة: كنت ويا حمد..طلعنا نركض على الكرنيش..والتلفون مبندنه
    أم خليفة: على طاري حمد وينه محد يشوفه..أمبونه أيي يتعشى ويسهر وياك
    خليفة: مشغول شوي..وهاليومين عنده أهله يايين من العين
    أم خليفة: آفا ياخليفة أهله من العين هنيه..وماتعزمهم عندنا
    خليفة: والله اليوم أمايه أعرف..بس مايكون خاطرج إلا طيب..أحين بعد ماأتعشى بتصل بحمد وبعزمه هو وهله عندنا
    أم خليفة وهي تبتسم لولدها: جيه أباك
    موزة: انزين خليفة ماعندك إجازة جريب
    خليفة: خير شو فيه
    موزة: من زمان مارحنا العين..
    خليفة: لا حد يرمسني عن الطلعات والروحات لين خمس طعشر سبعة
    موزة وهي مستانسه: يعني بتأجز..زين والله أبى أسير العين..أشتقت لبيتنا وحارتنا والعزبه...
    ناصر: ههههههههههههههه بعد منوه يشتاق للعزبه غيرج..شوو أشتقتي للبوش..أنا إلي أذكره زين حتى تخافي أتيي صوبهن..
    يلسوا كلهم يضحكوا على موزة إلي صار ويها أحمر من القفطه..
    موزة: صح أخافهن..بس حتى لو أشتقت لهن وايد "وهي مطلعه لسانها"
    خليفة: ههههههههههههههههه حتى هن مشتاقات لج وايد..كل ماأسير هناك يسئلن عنج
    موزة: ههههههه ويا رأسك عاد قلت شيء..بيتموا ماسكينه عليه
    أم خليفة: نفسي أعرف متى هالبنيه بتعقل
    موزة: يعني أمايه أنا أحين جدامج خبله
    أم خليفة: ههههههه هيه
    موزة وهي مبوزه: خلاص أنا زعلت
    تموا يضحكوا على حركات موزة..
    خليفة: بأمانه موزان هي فاكهة البيت..ماأعرف يوم تعرس جيه بيصير البيت
    موزة: فديتني والله..أعرف هالشيء
    ناصر: لا تصدقي عمرج عاد..تراه يمزح وياج
    موزة: روح لاه
    ............
    الساعة وحده ونص في حجرة خليفة..بعده موب راقد..منسدح في شبريته وحاط أيدينه ورى رأسه والحجرة كلها ظلام..ويفكر في نورة يوم دشت عليه في الميلس..طرى على باله أبيات قايلتنهن"فتاة العرب" توصف فيها نورة خير وصف:
    بوحــاجبين اعقــادي
    جاسي عينه ســوادي
    غض الشباب الهادي
    هبـــه نفـــح البرادي
    شفتـــه وهـو متبادي
    مشي القطا في وادي
    ملحـج روحي نفادي شــروات خط النـون
    والها الهدب مزفــون
    حسن أو نضارة لـون
    واتمـــايلت لغصــون
    يتهـــادى بـالسكـــون
    تــوح إجدمــه بالهون
    وين اللــي يرحمــون
    تذكر فجأة إنه مارمس حمد..علشان العزيمة "شو هذا من كثر ماأفكر في البنيه نسيت أعزمهم باجر عندنا..هب مشكلة برمس حمد باجر في الدوام".."والله حالتي حاله من يوم شفت نورة..أبى أشلها من تفكير ماأروم..شو هالحاله" وتم خليفة يرمس عمره لين مارقد..
    .......
    في العين في بيت بوحمد..تمت شيخة كماً يوم ماترمس ريلها بسبب سالفة نورة..وهالشيء مأثر على بوحمد..وطبعاً سعود ماخلى شيخة في حالها كل يوم والثاني متصل فيها..مرة كانت شيخة يالسه في الصالة أتجلب في القنوات..إلا تسمع صوت أخوها سعود..
    سعود: هود هود
    شيخة: هدى ... قرب "ونشت تسلم على أخوها" شحالك
    سعود: حالي عليل ياخويتي
    شيخة: هههههه الحمد لله أنا أشوف مافيك إلا العافية
    سعود وهو ييلس عدالها: العله في القلب ياشويخ
    شيخة: وابوي عليك..ريال شطوله وعرضه وترمس هالرمسه الماصخه..
    سعود: أعرفج عمرج مابتفهميني..نورة مايت من بوظبي
    شيخة: لا مايت ويعلها ماترد قول آمين
    سعود: حرام عليج..تعرفي شيء
    شيخة: شو بعد عندك
    سعود: أنا متأكد من شيء الحين..
    شيخة: شو هو؟
    سعود: إن نورة رفضتني بسبتج
    شيخة: هي مسودت الويه مالها شور..بس السبه أخوها..محد مخرب عليه ريلي ونوير غيره..مايستويله شيء ويفكني منه...
    سعود: خافي ربج ياحرمه..دومه قلبج أسود جيه...
    شيخة: قلبي أسود..عيل لا تطلب مني شيء..تراه تعودت على هالرمسه يوم ماأحقق لك إلي تباه..بس يصير خير سعووودوه..إلي يعطيك ويه..
    سعود: لافديت روحج..منوه لي غيرج..أنتي هلي وكل إلي بقالي في هالدنيا..يرضيج ألحين حالي جيه..
    شيخة: لا مايرضيني .. بس يعني شو تباني أسوي..سويت إلي قدرت عليه..تراه مالك نصيب معها..وأنا مستعده أخطبلك شيختها
    سعود وهو منزل رأسه: مابى غيرها..حاولي..يمكن ربج
    شيخة: انزين حشرتني..بحاولي مرة ثانية
    سعود ماسك أيد شيخة ومبتسم لها: فديت شويخ والله..
    ..........
    في اليوم الثاني
    في بوظبي كانت نورة يالسه أتابع فيلم رسوم من ضمن الأفلام إلي عند أخوها..وكانت الساعة تقريبا 3 ونص قرب العصر..الوقت إلي يرد فيه حمد البيت من الدوام...دخل عليها وهي مندمجة مع الفيلم وميته ضحك....
    حمد وهو يعق الغتره والعقال على الكنبه: فديت أنا إلي يضحكوا...سلام
    نورة: وعليك السلام..شحالك وشخبار الدوام وياك..تغديت ولا بعدك
    حمد: هههههه شوي شوي علينا..الدوام كالعادة زفت..أما عن الغدى فعصافير بطني تصيح..يعني ميت يوووع
    نورة وهي تنش من مكانها: ولا يهمك يالغالي 10 دقايق بالأكثر ويكون الغدى جاهز
    بعد ربع ساعة كان حمد يتغدى ويالسه مجابلتنه نورة...
    نورة: حمد
    حمد: عونه
    نورة: ممممممم بتودني اليوم المول
    حمد: إن شاء الله..بس تراه قبل المغرب يعني على الساعة 5 بنظهر
    نورة: انزين ليش..موب أحسن في الليل
    حمد: لا .. لأنه اليوم ربيعي عازمنا على العشى في بيتهم
    نورة وهي عاقده حياتها: شووو عازمنك على العشى
    حمد: أنا قلت عازمنا..يعني أنا وأنت
    نورة: مابى
    حمد: وليش إن شاء الله
    نورة: بس مابسير وياك لا تحاول
    حمد: نواري أعرفج تستحي..بس هب زين جيه عاد..الناس عازمينا ومانروح
    نورة: حمد أنا مابروح مع ناس ماأعرفهم..
    حمد: نواري حبيبتي..عقلي وتصرفي شرات الكبار..الناس مابيأكلوج..وعلى فكره هذيلا من العين وأنا أضمن لج إنج بتحبيهم...
    نورة وهي متردده: انزين شدراهم إني أنا موجودة هنيه
    حمد: عاد عرفوا..نواري علشان خاطري
    نورة ماتبى تكسر بخاطر أخوها أو تزعله منها: انزين
    حمد وهو يبتسم لها: والله مابتندمي ناس طيبين
    ........
    بعد ماردوا من المارينا مول الساعة 7 ونص..تجهزوا وعلى طول راحوا بيت خليفة علشان العزيمة..يوم وصلوا بيتهم حمد راح ميلس الريال..ونورة في الصالة مع أم خليفة وموزة..بعد ساعة حست نورة وكأن هالناس تعرفهم من قبل وأرتاحت لهم وايد...
    موزة: وشو ناويه تتخصصي أحين يوم أدشي الجامعة
    نورة: على حسب الجامعة إلي بدشها
    موزة: جيه يعني؟
    نورة: إذا وافق أبويه بدرس هنيه في بوظبي في جامعة زايد..وإذا ماوافق تراني إلا بدرس في جامعة الإمارات..
    موزة: ونزين غناتي شو فيها جامعة الإمارات..
    نورة: مافيها شيء..بالعكس ربيعاتي كلهن تقريبا بيدرسن فيها..بس عسب أكون جريبه من أخوي..
    موزة: اها
    أم خليفة: انزين الغالية أنا بسير عنكن شوي..بروح أسلم على حمد..تراه بحسبت ولدي..ومتعوده عليه من يوم كان صغير مايخوز عن بيتنا..وبالمرة نحط العشى..
    بعد ماظهرت أم خليفة تمت موزة تتخبر نورة عن أخبارها ويتعارفن على بعض أكثر...
    موزة: تعرفي نورة..والله حبيتج
    نورة وهي مبتسمه: وأنا أكثر
    موزة: متى بتردي العين
    نورة: والله ماأعرف..يمكن هالأسبوع أسير..عسب التسجيل في الجامعة إذا ماوافق أبويه أدرس هنيه...
    موزة: الله يحفظج...هيه صح تذكرت ماعندج تلفون عسب أتصل فيج
    نورة: ياريت والله..كل ماأقول لهم يسوا لي تلفون يقولوا إني بعدني صغيره
    موزة: لا الحين أصلا يوم أدشي الجامعة ضروري يسون لج تلفون
    نورة: ياريت..انزين عطيني رقم تلفونج..
    فجأة ومن دون أي مقدمات أنفتح الباب..وكان خليفة..هو أرتبك يوم طاحت عينه على نورة إلي نزلت رأسها على طول...
    خليفة: السموحه منكم..على بالي إنكن يالسات في ميلس الحريم
    موزة وهي رافعه حاجب: لا مايلسن هناك..قلن هنيه أحسن..
    خليفة: وين أمايه
    موزة وهي معصبه على خليفة لأنه طول بالوقفه على الباب وكان يالس يطالع نورة: بتلقاها في المطبخ..
    خليفة لاحظ إن أخته معصبه عليه..فبند الباب بسرعة..وسار المطبخ..وهو إلا يفكر بنورة "يالله ياهالصدف..وأحلى صدف"
    ظهر حمد وأخته من بيت خليفة الساعة 10.. وتم خليفة هو وأمه وأخته وأخوه فيصل في الصالة...
    موزة: هيه صح تذكرت..خليفوووه شو هالتصرفات النص كم إلي سويتها اليوم
    وهو يالس يغمز حق موزة علشان تسكت...
    أم خليفة: جيه شو سوى
    خليفة: ولا شيء أمايه..موزة عاد ماتعرفيها وسوالفها
    موزة: سوالفي اه .. ماعليه
    ناصر: صدج خليفة شو سويت
    خليفة: ولا شيء..
    ...........
    يوم الاربعاء..من خلص حمد دوامه ساروا العين..كان لازم يرمس أبوه عن نورة..عن دراستها..وطبعا حمد يوم رمس أبوه إنه يبى نورة تدرس في بوظبي..رفض على طول..
    بوحمد: بعده هذا إلي ناقص..جيه أنا بعدني عايش وأنا أبوها وولي أمرها موب أنت
    حمد: أبويه أنا ماقلت شيء..بس نورة تبى تدرس في جامعة زايد
    بوحمد: لا زين..تبى تدرس في جامعة الإمارات تدرس..ماتبى تيلس في البيت أبرك لها..
    حمد: يعني هذا ردك الأخير
    بوحمد: هيه وماعندي غيره..
    طبعاً بعد مارفض بوحمد إن نورة تدرس في بوظبي راحت يوم السبت أتسجل في الجامعة..ووعدها أخوها إنه أيها في الليل علشان أيشلها معه بوظبي..ومرت الإجازة الصيفية ونورة يالسه في بوظبي ويا أخوها ومرات تسير وياه دبي..وطبعا علاقتها بموزة توثقة..ومايمر يوم إلا وتتصل فيها..ومرات ينزلنا السوق ويا بعض..
    ويوم قربت الإجازة الصيفية تنتهي..راحت نورة وموزة السوق ويا بعض في سيارة موزة لأنها تسوق..علشان تشتري نورة ملابس وتتجهز حق الجامعة..
    في المارينا مول..نورة وموزة في محل عطور...
    موزة: تعرفي نواري
    نورة وهي يالسه تشم عطر: ها
    موزة: بشتاق لج وايد يوم تردي العين
    نورة: حتى أنا والله
    موزة: يحظج بداومي في الجامعة..موب شراتي أنا في البيت
    نورة: تفألي خير..إن شاء الله يظهر أسمج جريب وتشتغلي
    موزة: شو أشتغل الله يهديج..هذا أخويه خليفووه كل مايظهر لي شغل في بنك ولـ شركة قال مافيه..ماعندنا بنات يشتغلنا في هالأماكن..
    نورة: انزين شو فيها هالأماكن..أنا أسمع أخويه يوم يرمس عن بنات مواطنات يشتغلن عندهم في الشركة..وايد يحترمهن لأنهن محترمات نفسهن وحشيمات
    موزة: انزين حتى خليفة..بس إذا يت عندي ممنوع
    نورة: ماعليه مع الوقت بيقتنع وبيوافج..
    موزة: الله يسمع منج..ياريت والله..مليت من البيت
    بعد ماردت الشقة لقت أخوها يالس يتابع فيلم أجنبي...
    نورة: السلام عليكم
    حمد: وعليكم السلام.. وينج كل هالوقت
    نورة: السوق..
    حمد: حشى موب سوق هذا أربع ساعات
    نورة: لاتنسى إني أشتري حق الجامعة..يعني وايد أشياء
    حمد: الحمد لله إنج سرتي ويا أخت خليفة..بصراحة مافيني عليج
    نورة: ههههه عيل يوم تعرس منوه بيودي حرمتك السوق
    حمد: هب مشكلة بسوي لها دريوليه تشلها السوق
    نورة: لا زين
    حمد: انزين نواري خمني شو أشتريت لج
    نورة وهي مستانسه: شوووو
    حمد: ممممممممم تلفون
    نورة: وأخيراً..صار لي تلفون شرات ربيعاتي
    حمد: والله لو مالحايه ولا ماسويت لج تلفون
    نورة: المفروض تثق فيه
    حمد: موب مسئلة ثقه..بس
    نورة: بس شو
    حمد: ولا شيء..المهم باجر بنسير العين الصبح..يعني رقدي لا تيلسي مطلعه عيونج على التلفزيون..
    نورة: وليش تروح الصبح..نروح العصر ولا المغرب
    حمد: لا لازم أنسير الصبح..عندي شغل وايد باجر
    نورة وهي مبوزه: أنزين
    حمد: أعرفج تبي تتأخري عن تشوفي شيخووه..بس رحنا بوقت ولا متأخرين تراج إلا بتشوفيها..
    نورة: أعرف..المهم الغالي تصبح على خير..بروح أرقد أبرك لي
    حمد: وأنتي من هل الخير
    .......
    مرت الأيام وبدأت الدراسة في الجامعة..وطبعا موب كل ربيعات نورة دشن الجامعة..نعيمة هذي موب ويه دراسة وحتى هي أصلا ما تبى تكمل..وكانت مخطوبة لولد خالها..وفي الإجازة الصيفية عرسة ونتقلت تسكن وياه في دبي..وضحى نسبتها في الثانوية أقل من إنها أدخلها الجامعة..فدشت كلية التقنية..أما إلي دشن الجامعة ويا نورة خولة إلي كانت نسبتها وايد حلوه..وحلم خولة من أيام المدرسة تتخصص أدب
    إنجليزي..غبيشة يابت نسبة في السبعين.. يعني تمشي الحال..المهم أدش الجامعة ويا ربيعاتها...
    في الجامعة..وبالتحديد في مكتبة الأداب..يالسه نورة وغبيشة وخولة ويا بعض بعد ماخلصن دواماتهن...
    نورة: والله تعب الجامعة..كله مشي ريولي عورني
    خولة: حتى أنا
    غبيشة: يالله يارقيقات.جيه بعدكن ماخذيتن الكتب وأنتن عاد تتشكن..شو بعد مانأخذهن
    نورة: هب مشكلة الكتب..المشكلة هالشمس إلي حرقتني والمشي
    خولة: بوج أيام المدرسة أرحم بوايد
    غبيشة بصوت عالي: حشى .. الله لا يردها من أيام
    وحده من المشرفات في المكتبه: وبعدين معكن..يعني كل شوي أقول خفضن أصواتكن
    غبيشة وهي مبتسمة للمشرفه: أسفة..نسيت عمريه
    المشرفة: انزين لا تنسي عمرجش مره ثانية..ولا والله بظهرج أنتي وياهن برى المكتبه
    غبيشة: إن شاء الله .. ولا يكون خاطرج إلا طيب
    نورة وهي تضحك بصوت واطي: ههههه قومن نشن نظهر من هنيه..
    خولة: هيه والله نظهر بكرامتنا
    غبيشة: هي أصلا تتجرئ وتطردني..بتشوف شو بسويبها
    نورة: هههههه وشو بتسويبها يعني
    غبيشة: هي إلا وحده مصرية..لابسه مواطن..تتجرئ وتسوي شيء..بسفرها بلادها في قوطي صلصل...
    نورة: هب زين هالرمسه..يلا نروح مكان ثاني
    خولة: شرايكن نروح المطعم نتغدى..بطني يعورني من الصبح ماذقت شيء
    غبيشة: حتى أنا..يلا قمنا
    كانت الجامعة بالنسبة لنورة غير..حياة يديده..صح كان أول يوم تعب وأرهاق..بسبب تنقلها من مبنى لثاني..بس مع الأيام تعودت على هالتعب وحبته...
    ومن ناحية ثانية..نورة لاحظة شيء في حرمة أبوها شيخة..من يوم ردت من بوظبي وهي تعاملها غير عن أول..تغيرت معاملة شيخة لنورة 180 درجة..كل ماتشوفها تبتسم لها..وتيلس وياها وايد في حجرتها وتسئلها عن دراستها.. عمرها شيخة ماعاملة نورة بهالطريقة..طبعاً نورة أستانست وايد على التغير إلي صار لحرمة أبوها...
    مرة نورة كانت يالسه في حجرتها ترمس حمد..
    نورة: صح اليوم أتصلت فيك العصر ليش مارديت عليه
    حمد: هههههههههه قصدج سويتي رنه..ياأم رنه
    نورة: هههههه لازم أنا يحليلي عندي بطاقة..موب شراتك خط..أخاف على رصيدي يخلص...
    حمد: لا تقولي تخافي على رصيدج..قولي البخل
    نورة: هههههه والله موب البخل..يوم تسوالي خط..مابسوي رنات
    حمد: هههههههه هذا إذا سوينالج
    نورة: عيل بتم أسويلك رنه
    حمد: ههه هب مشكلة ياأم رنه..صح باجر هل ربيعي خليفة بيوا العين..
    نورة وهي مستانسه: حلف
    حمد: والله
    نورة: والله زين..عيل يلا حمد باي
    حمد: ههههههه انزين..أنا باجر تراني مابيي العين
    نورة: ليش
    حمد: بسير دبي عندي شغل
    نورة: حشى هالشغل مايخلص
    حمد: شو أسوي عاد
    نورة: الله يعينك
    حمد: أوكى غناتي بخليج الحين..فمان الله
    نورة: الله يحفظك
    بعد مابندت عن أخوها..أتصلت بسرعة بموزة..
    نورة: السلام عليكم
    موزة: هلا والله .. وعليكم السلام يالقاطعه
    نورة: باين منوه قاطع الثاني
    موزة: هيه لازم من لقى أصحابه نسى أحبابه
    نورة: فديت روحج والله الدراسة مأخذه وقتي كله
    موزة: الله يعنيج ويوفقج
    نورة: تسلمي الغالية..صح سمعت إنكم بتيوا باجر العين
    موزة: شدراج
    نورة: حمد خبرني
    موزة: هيه بني باجر..والله أشتقت للعين وهلها
    نورة: أنزين أقدر أشوفج باجر
    موزة: إن شاء الله بحاول
    نورة: شرايج في حديقة الهيلي
    موزة: هيه والله زين..من زمان مارحتها
    نورة: أوكى..أتفقنا..وبيب وياي خولة ربيعتيه
    موزة: أوكى..باجر بشوفج في الهيلي.
    في اليوم الثاني يوم الخميس...راحت نورة وخولة وأتصلوا بغبيشة عسب تلاقيهن في الهيلي..وصلن في نفس الوقت...وأول مادشت نورة الحديقة شافت موزة تترياهن..وراحت تسلم عليها وعرفتها على ربيعاتها...
    وتمن في الهيلي لين الساعة 10 ونص..وفي الطريج نورة وخولة طبعا ويا بعض..
    خولة: تصدقي نواري..بصراحة حبيتها موزة..طيوبه
    نورة يالسه أطالع تلفونها وعاقده حياتها: هيه وايد
    خولة: شو فيج
    نورة: في حد يطرش لي مسجات كل يوم
    خولة: منوه
    نورة: ماأعرف..رقم غريب..وأنا ماأرد على الأرقام الغريبة
    خولة: هاتي أشوف
    نورة: هاج
    خولة يلست تقرأ المسجات إلي في تلفون نورة
    خولة: انزين هالمسجات مافيهن شيء..إذا كان هالشخص مايتصل فيج
    نورة: لا ماقد أتصل..بس مستغربه منوه هذا..ولا يمر يوم مايطرش لي مسج
    خولة وهي تغمز بعينها حق نورة: لا يكون بس واحد معجب
    نورة: في عينج..أصلا رقم تلفوني محد يعرفه غيركن وأخويه وموزة وأهلي إلي في البيت..
    خولة: هذا أكيد واحد مغلط بالرقم..مايضر دامه مايتصل
    نورة وهي رافعه حاجب واحد تفكر: مممممممم برايه صح شو يضر
    بعد كم أسبوع، في بوظبي وبالتحديد في بيت خليفة..كان يالس في حجرته..على مكتبه..ويفكر "والله وصرت تحب ياخليفة..ومنوه أخت أعز ربعك..والحل..ماشي حل إلا إني أسير عند أهلها وأخطبها..هذا الحل الوحيد لكل هالمشاكل القلبية إلي عايشنها..هههههه حلوه هاي القلبية..يارب تكون من نصيبي" وفجأ يسمع دقات قويه على الباب...
    خليفة: دشي يالدفشه..أعرفج محد غيرج يدق الباب جيه
    دخلت موزة..وهي مكشخه ضروسها...
    موزة: سوووووري خلووفه..قطعت عليك خلوتك..بس عاد فضولي بيجتلني..اسئل عمري من ساعة..أقول خليفة شو يالس يسوي في حجرته من كم ساعة..عاد تعرفني أحبك وأخاف عليك..ييت أشيك
    خليفة: ههههههههههههههههه والله إنج ملقوفه..
    موزة: ههههههه طالعه عليك
    خليفة: حشى
    موزة تحاول تسحب الدفتر إلي تحت أيد خليفة: شو يالس تكتب أه
    خليفة وهو يبعد الدفتر عنها: وأنتي شو لج..هذي أشياء خاصة
    موزة وهي تخطف الدفتر من أيده وتربع صوب الباب: إلا بقرأ شو كاتب فيه
    خليفة: ويا رأسج يالدبه..حشى عاد اللقافه موب جيه
    موزة مطلعه لسانها ويالسه تقرأ الصفحة إلي كان خليفة يكتب فيها: كيفي..أونه أونه..في منوه الحبيب تتغزل..آه أعترف..فمنوه تقول هالأبيات:
    يا بو عيون فيك سودٍ وسيعه ... تجرح قلوب الناس برموش وأهداب
    مالي قوى عالحب عقب القطيعة... قلبي تعنى في الهوى و ما طرق باب
    هذا حكم الأقدار فيني و أطيعه ... ترمي بي في الأشواك من غير أسباب
    ولا مكملنها بعد..كملها بسرعة..حلووه..بس عاد في منوه كاتبنها "وهي تغمز له"
    ..........
    كان خليفة يأخذ كل أخبار نورة من أخته..دايماً يحاول يستدرجها في الكلام..حتى موزة بدت تشك في أخوها..لأنها إذ يابت طاري نورة يتغير شكله..وتحس في عيونه نظرات متلهفه..
    في العين في بيت بوحمد..كانت شيخة يالسه في الصالة ترمس أخوها..ويوم دخل عليها بوحمد..
    شيخة: بوحمد وصل..يلا بخليك أحين
    بوحمد: السلام عليكم
    شيخة: وعليك السلام
    بوحمد: منوه يالسه ترمسي
    شيخة: سعود يسلم عليك
    بوحمد: الله يسلمه ويسلمج من الشر..شحاله
    شيخة: الحمد لله بخير
    بوحمد: وينه محد يشوفه
    شيخة: مشغول هاليومين..داخل في مشروع ويا ربيعه
    بوحمد: اها..الله يوفقه
    شيخة: بوحمد
    بوحمد وهو يجلب في القنوات: لبيه
    شيخة: أبى أرمسك عن نورة
    بوحمد: شو فيها
    شيخة: سمعني أنا بقول هالشيء من خوفي عليها..وهي بحسبت بنتي وتهمني مصلحتها
    بوحمد: خير شو فيه
    شيخة: ماأعرف شقول لك
    بوحمد عاقد حياته: شو فيه الله يهديج رمسي
    شيخة: بتكلم وأمري على الله..هاليومين موب عايبتني حال نورة
    بوحمد: ليش
    شيخة: كل ماأمر عدال حجرتها أسمعها ترمس حد في التلفون..ويوم أدش عليها تبند التلفون بسرعة..وتراه يابوحمد نورة صغيره وفي سن خطير..
    بوحمد: شو قصدج من ها كله
    شيخة: أنت تعرف قصدي زين..موب لازم أوضح لك أكثر
    بعد ماسمع هالكلام من حرمته..والشكوك تلعب براسه..قام من مكانه
    شيخة: وين
    بوحمد: بسير أشوف نورة
    شيخة: ها شوي شوي عليها..لاتنسى إنها بعدها ياهل..وينضحك عليها بكل بساطة
    ومارد على شيخة..وراح فوق حجرة نورة..كانت منسدحة فوق شبريتها تقرأ كتاب..فجأة سمعت نغمة المسجات..وقالت "مافيني بشوفها بعدين" وكان تلفونها بعيد عنها..فوق المكتب مالها..وفي هاللحظه أنفتح باب حجرتها من دون استأذان..استغربت نورة كان أبوها..وهذي أول مرة يدش عليها حجرتها بهالطريقة..وكان شكله معصب من شيء..
    بوحمد: السلام عليكم
    نورة قامت وعدلت يلستها: وعليكم السلام والرحمه..شحالك أبويه
    بوحمد: بخير..شو يالسه تسوي
    نورة: أذاكر
    بوحمد: اها...وين تلفونج
    نورة: فوق المكتب..ليش تسئل عنه
    بوحمد مارد عليها وراح صوب تلفونها وشله..ويلس أيطالعه ويسوي فيه شيء..ونورة أطالعه ومستغربه من تصرفات أبوها..وشو يالس يسوي في التلفون..في هاللحظه أتذكرت المسجات إلي توصلها كل يوم من رقم ماتعرفه..وخافت..لأنه أبوها أكيد بيسئلها من منوه هذي المسجات..بعد شوي ألتفت أبوها صوبها وويهه مظلم ومعصب..فخافت نورة من شكل أبوها وحست جسمها يرتجف من الخوف..اقترب بوحمد منها ومسكها من جتفها بقوة عورتها..
    بوحمد: بسئلج أنت ناويه تنزلي رأس الأرض يالخايسة"وقرب منها التلفون..وخلها تشوف مسج ماشافته من قبل ومن نفس الرقم إلي يطرش لها كل يوم..وتأكدة إنه هالمسج إلي واصل من شوي..بس يوم شافته أنصدمت أكثر..كان مكتوب فيه "نواري حبيبتي ممكن أشوفج باجر في حديقة السليمي..والله مشتاق لج موووت..حبيبج ذياب" من الصدمة نورة يبست مكانها وماقدرت تنطق بكلمة..ومسكها أبوها من شعرها
    بوحمد وهو زاخنها من شعرها: خسارة التربية إلي ربيتج أياها يامسودة الويه..على أخر عمري تبي تفضحيني..
    نورة حاولت أدافع عن نفسها..بس ماخلالها مجال إنها تتكلم..وفسخ العقال من على رأسه..وطلع كل حرته فيها..ضربها ضرب عمرها مانضربته..وقبل لا يظهر من الحجرة خذ تلفونها والمفتاح..وقفل عليها الباب من برى...
    بعد ماظهر أبوها من الحجرة..تمت تصيح من الخاطر..رغم الآلام الجسدية..لأنه نورة حساسه وايد وعمرها مانضربت بهالطريقة..صح كانت شيخة تضربها بستمرار..بس ماتوصل لهدرجة..ومع هذا كان أكثر شيء يصيح نورة إنه هالضرب يا من أبوها..إلي عمره مامد أيده عليها..وإلي زاد إنها أنضربت ظلم وهي برئه.."يارب أنا شو سويت علشان أستاهل كل هذا..والله ماسويت شيء..يارب منوه هذا إلي كان السبب في إلي أنا فيه الحين" وتمت أتصيح طول الليل..ومن التعب رقدت الساعة 2 ونص...
    مرت ثلاثة أيام ونورة محبوسه في حجرتها..في وقت الأكل يطرشوا لها لين "البشكارة" أدخل لها الأكل وتقفل الباب وطبعا ماتذوق شيء منه اللهم تشرب ماي..حتى حرمة أبوها ماشافتها ولا يت صوب حجرتها..وخولة ربيعتها تتصل بتلفونها وتحصله دايماً مغلق..وتتصل في البيت وكل ماتسئل عن نورة يقولوا لها إنها يا راقدة ولا تتسبح..خولة طبعا ماتصدق هالحجج لأنها نورة غايبه عن الجامعة من ثلاثة أيام..وهذا غريب..لأنها ماعمرها غابت سوى في المدرسة ولا في الجامعة..حتى وهي مريضة أتيي..
    كانت خولة يالسه في الصالة وماسكه التلفون بيدها وسرحانه..ودشت عليها أمها..ولاحظت إنها سرحانه..
    أم خولة: خولووه..خولووه "وضربتها على جتفها"
    خولة أنتبهت: أه شو أمايه تبي شيء
    أم خولة: لا بس شفتج سرحانه..شو فيج
    خولة وهي متضايجة: نورة
    أم خولة: خير شو فيها
    خولة: من ثلاثة أيام ماشفتها..حتى الدكتور في الجامعة يسئل عنها..
    أم خولة: أنزين أتصلي فيها وسئليها ليش غايبه
    خولة: حاولت..تلفونها يعطيني مغلق..ويوم أتصل في البيت يقولوا لي مرات راقده ومرات تتسبح..ومرات موب موجودة..أنا حاسه إنه فيه شيء
    أم خولة: لا خير إن شاء الله..أنزين بنيتي بدل ماأنتي جيه يالسه أتحاتي نورة..سيريلها بيتهم..
    خولة: هيه والله..أحسن لي أسيرلها وأشوف شو فيها بالضبط
    كان في بوظبي نفس الشيء..حمد كل مايتصل بنورة دايماً يعطيه مغلق..واستغرب...بس قال هب مشكلة باجر الأربعاء وبسير العين..وبشوف شو المشكلة...
    يوم وصلت خولة بيت ربيعتها..مالقت حد غير البشكارة وسئلتها عن نورة وقالت لها نورة موب في البيت..وحاولت معها يمكن تجذب عليها..بس ظل ردها مثل ماهو إن نورة ظهرت ويا أبوها وهي ألحين محد في البيت...ردت خولة بيتهم حيرانه ومتضايجة أتحاتي نورة...
    ونورة المسكينة محبوسه في حجرتها..ومن قلة الأكل صاير لونها أصفر..كانت نورة في خاطرها تقول"بتريا حمد..محد غيره بيساعدني"
    في الليل يا حمد..وأول مادش البيت شاف أبوه وحرمته يالسين في الصالة..مع إنه مايحب شيخة..بس قال موب زين أمر جيه على أبويه ولا أسلم عليه..
    حمد: السلام عليكم
    بوحمد وشيخة: وعليكم السلام.."وقامت شيخة وظهرت من الصالة..تموت ولا تيلس في مكان فيه حمد"
    حمد: شحالك أبويه
    بوحمد: بخير..شحالك أنت
    حمد وهو يبى ينش: يسرك حالي..انزين أبويه خاطرك في شيء..
    بوحمد: وين مايلست
    حمد: بروح فوق..أشوف ختيه
    بوحمد: لا..يلس أباك في سالفة
    يلس حمد مع أبوه وخبره بكل شيء..وحمد أنصدم من إلي سمعه عن أخته..لو شك في الناس كلهم..إلا نورة كانت عنده في محل ثقة..
    حمد: أنزين يابوي..يمكن حد متعمد يسوي لها جيه
    بوحمد: لا متعمد ولا شيء..جيه بيكون حد متعمد يسوي لها هالشيء..وتلفونها كله رسايل من هالشخص..ومتصلة فيه أكثر من مرة...
    حمد: شدراك
    بوحمد وهو معصب ظهر تلفونها: شوف بنفسك
    بعد ماشاف حمد بنفسه الرسايل..وبالذات أخر وحده أنصدم..وصدق إنه أخته سوت هالشيء..
    بوحمد: وشيء ثاني لازم تعرفه
    حمد: شو بعد
    بوحمد: سعود أخو شيخة خطبها وأنا قربتبه
    حمد: وليش ماخبرتني قبل
    بوحمد: تراني أخبرك الحين
    حمد مارد على أبوه..بس هز رأسه إنه موافق..وطلب منه أبوه يخبر نورة بالخطبة..والملجة بتكون بعد أسبوع..لأنه أبوها مايبى يشوفها..وقام حمد راح حجرة نورة..وأول مافتح الباب شافها يالسه على شبريتها..كان أي حد يشوفها في هاللحظه يقول إنها مريضة..نورة أول ماشافت أخوها عرفت إنه عرف السالفة لأنه كان معصب..ومتضايج وايد..قامت بتسلم عليه..ويوم شافها قامت..
    حمد: أنا ياي هنيه أقولج بس إنه سعود خطبج..والأسبوع الياي بيملج عليج
    نورة من الصدمة ماقدرت توقف..فيلست على الشبرية: شو قلت
    حمد: أعتقد سمعتيني زين شو قلت
    نورة: معقولة صدقت إني أنا أسوي هالشيء
    حمد وهو ماسك الباب يبى يظهر: مايهمني صدقت ولا لاء
    وظهر وبند الباب وراه..وتمت نورة تصيح.."ياربي شو هالظلم..حمد إلي كنت أباه يوقف وياي أنجلب ضدي..كل ماأقول في أمل..وبعيش شرات الناس..أيي شيء يديد ويدمر لي حياتي"
    ......
    يوم السبت..في بوظبي وبالتحديد في شقة حمد، كان هو وربعه متيمعين كالعادة يتابعوا مباراة..والشباب متحمسين مع كل هجمة إلا أثنين..كانوا في عالم ثاني..خليفة إلي من يوم طاحت عينه على نورة وحالته حاله..يحاول يفكر بأشياء ثانية..بس دايماً صورة ويه نورة البرئ تبرز جدامه..والحين تفكيره فيها زاد..بعد ماقرر يفاتح أخوها في الموضوع ويخطبها...ومن جهة ثانية حمد كان في عالمه الخاص..من يوم ماعرف إلي سوته نورة وهو موب طبيعي..في حزن دائم..أنتبه محمد الزعابي إن حمد وخليفة موب طبيعين..رغم محاولات حمد إنه يكون عادي..بس مع هذا مبين عليه..ونش محمد من مكانه وراح ويلس عدال حمد إلي كان يالس بعيد عن الشباب شوي...
    محمد: حمد..حمد..حووووووو
    حمد: ها..شو
    محمد: توه الناس...أنا من ساعة أزقرك..والحبيب في مكان ثاني
    حمد: شو فيه
    محمد: حاس إنك موب طبيعي...كله سرحان
    حمد: لا ... أنا موب سرحان ولا شيء..يعني لازم أصارخ شراتكم عسب أكون طبيعي
    محمد: هههههههه هيه لو إني ماأعرفك زين
    حمد وهو يبتسم حق محمد: هيه ماتعرفني
    محمد: لو موب سرحان جان أنتبهت لخليفة
    حمد وهو يلتفت صوب خليفة: شو فيه
    محمد: تراني قلت لك إنه بالك موب معنا..خليفة من كم يوم موب عايبني حاله
    حمد: ليش
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏14 أكتوبر 2011
  3. الكفيف المسالم
    Offline

    الكفيف المسالم عضو جديد

    إنضم إلينا في:
    ‏25 سبتمبر 2011
    المشاركات:
    28
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    0
    رد: رواية الأمل منقولة

    شنو شكلها ما عجبتكمش
  4. حساسه والدمعه الماسه
    Offline

    حساسه والدمعه الماسه مميز .. عضو مميز ..

    إنضم إلينا في:
    ‏14 ديسمبر 2010
    المشاركات:
    1,079
    الإعجابات المتلقاة:
    64
    نقاط الجائزة:
    0
    رد: رواية الأمل منقولة

    يعطيك العافية أخوي
    الرواية حلوة
    بنتظار التكملة يالغلا

مشاركة هذه الصفحة

الاعضاء الذين يشاهدون محتوى الموضوع(عضو: 0, زائر: 0)